صعود المسيح إلي السماء حياً

صعود المسيح إلي السماء حياً

يدعي المسيحيون أن المسيح صعد حياً إلي السماء ، وهو حي فيها الآن مما يفيد ألوهيته !: 

اننا نقول أن الصعود لم يكن منفرداً به المسيح حتى تدعون إنه إله ، ألم يرد في كتابكم المقدس في سفر الملوك الثاني [ 2 : 11 ، 12 ] أن النبي إيليا قد صعد إلي السماء حياً وترك أليشع خلفه يبكي و إنه إلي الآن حي فيها ؟

يقول النص : (( وفيما هما _ أي إيليا وأليشع _ يسيران ويتكلمان إذا مركبة من نار وخيل من نار فصلت بينهما ، فصد إيليا في العاصفة إلي السماء ))

ثم ألم يرد في كتابكم المقدس في سفر التكوين [ 5 : 24 ] أن أخنوخ صعد حياً إلي السماء وأنه حي فيها ؟

يقول النص : (( وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد ، لأن الله أخذه ))

فلو كان الصعود إلي السماء دليل على الالوهية لكان أخنوخ وإيليا إلهين . وهذا ما لم يقل به أحد .
يصعد من ذاته إلي السماء بل أُصْعِدَ إلي السماء ، أي أن هناك قوة أخرى قامت بإصعاده أو رفعه إلي السماء وإليك الدليل من إنجيل لوقا [ 24 : 51 ] : (( وَبَيْنَمَا كَانَ يُبَارِكُهُمْ، انْفَصَلَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ ))

ثم ان المسيح عليه السلام لم

Advertisements

10 responses to “صعود المسيح إلي السماء حياً

  1. قصيدة : أعباد المسيح في نقض النصرانية

    Oh, Christ worshipers! A Poem Refuting Christianity

    أعباد المسيح لنا سؤال … نريد جوابه ممن وعاه
    Oh, Christ worshipers! We want an answer to our question from your wise.

    إذا مات الإله بصنع قوم … أماتوه فما هذا الإله
    If the Lord was murdered by some people’s act…what sort of god is this?

    وهل أرضاه ما نالوه منه … فبشراهم إذاً نالوا رضاه
    We wonder! Was He pleased by what they did Him? If yes,
    blessed be they..they achieved the pleasure of His

    وإن سخط الذي فعلوه فيه … فقوّتهم إذاً أوهت قِواه
    But if He was discontented….this means their power subjugated His!!

    وهل بقي الوجود بلا إله … سميع يستجيب لمن دعاه
    Was the whole entity left without a Sustainer… so who answered the prayers?

    وهل خلتِ الطباق السبع لما … ثوى تحت التراب وقد علاه
    Were the heavens vacated…when He laid under the ground somewheres?

    وهل خلت العوالم من إلهٍ … يدبرها وقد سُمرَت يداه
    Were all the worlds left without a God…to manage while His hands were nailed?

    وكيف تخلت الأملاك عنه … بنصرهم وقد سمعوا بكاه
    Why did not the angles help Him when they heard him while he wailed?

    وكيف أطاقت الخشبات حمل الإله … الحق شد على قفاه
    How could the rods stand to bear the True Lord when He was fastened

    وكيف دنا الحديد إليه حتى … يخالطه ويلحقه أذاه
    How could the iron reach Him and His body pinioned?

    وكيف تمكنت أيدي عداه … وطالت حيث قد صفعوا قفاه
    How could His enemies’ hands reach Him and slap His rear

    وهل عاد المسيح إلى حياة … أم المحيي له ربّ سواه
    And was Christ revived by himself…or the Reviver was another god?

    ويا عجباً لقبر ضم رباً … وأعْجَبَ منه بطن قد حواه
    What a sight it is!A grave that enclosed a god!
    What’s more weird is the belly that had Him in it!

    أقام هناك تسعا من شهور … لدى الظلمات من حيضٍ غِذَاه
    He stayed there for nine months in utter darkness…fed by blood!

    وشق الفرج مولودا صغيرا … ضعيفا فاتحا للثدى فاه
    Then he got out of the womb as a small baby,
    weak and gaping to be breastfed!

    ويأكل ثم يشرب ثم يأتي … بلازم ذاك هل هذا إله
    He ate and drank, and did what that naturally resulted in. 1
    Is this a god??!!

    تعالى الله عن إفك النصارى … سيسأل كلهم عما افتراه
    High Exalted be Allah above the lies of Christians
    All of them will be held accountable for their libels

    أعباد الصليب لأي معنى … يعظّم أو يقبّح من رماه
    Oh cross worshipers…for what reason is it exalted
    and blamed who rejects it?

    وهل تقضى العقول بغير كسر … وإحراق له ولمن بغاه
    Is it not the logic to break and burn it along with the one who innovated it?2

    إذا ركَبَ الإله عليه كرها … وقد شدت لتسمير يداه
    Since the Lord was crucified on it…and his hands were fastened to it?

    فذاك المركب الملعون حقا … فدسه لا تبسه إذا تراه
    That is really a cursed cross to carry…so discard it
    Don’t kiss it!3

    يهان عليه رب الخلق طرّا … وتعبده فإنك من عداه
    The Lord was abused on it…and you adore it?
    So you are one of His enemies!!

    فإن عظّمته من أجل أن قد … حوى رب العباد وقد علاه
    If you extol it because it carried the Lord of the worlds
    وقد فقد الصليب فإن رأينا … له شكلا تذكرنا سناه
    why don’t you prostrate yourself and worship graves,
    فهلا للقبور سجدت طُرّا … لضم القبر ربَّك في حشاه
    since the grave contained your god in it?

    فيا عبد المسيح أفق فهذا … بدايته وهذا منتهاه
    So, Christ worshiper, open your eyes,
    this is what the matter is all about. 4

    Footnotes
    1- Urination and defecation
    2- Paul of Tarsus. Founder of Trinity faith.
    3- Don’t glorify it
    4- Since you, as a Christian abhor the idea of worshipping a grave,
    how come you find it o.k. to worship the cross

  2. (((((((((((((
    نصوص توراتية تحت المجهر
    إعداد الأخ : يوسف عبد الرحمن
    دعوة صريحة نقدمها للقارىء الكريم لمناقشة بعض نصوص الكتاب المقدس بطريقة علمية وموضوعية بعيداً عن التعصب والتشنج …
    أكمل الفراغ من ترجمة الفانديك المعتمدة من دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط :
    1) من سفر أخبار الايام الأول 4 : 17 : ” وبنو عزرة يثر ومرد وعافر ويالون…….وحبلت بمريم وشماي ويشبح ابي اشتموع “.
    2) من سفر حزقيال 23 : 43 : ” فقلت عن البالية في الزنى الآن يزنون زنى معها وهي …………. “.
    3) من سفر الخروج 19 : 25 : ” فانحدر موسى الى الشعب وقال لهم ………….. “.
    4) من سفر صموئيل الثاني 5 : 8 : ” وقال داود في ذلك اليوم ان الذي يضرب اليبوسيين ويبلغ الى القناة والعرج والعمي المبغضين من نفس داود …….. لذلك يقولون لا يدخل البيت اعمى او اعرج “.
    5) من سفر المزامير 135 : 5 : ” ان نسيتك يا اورشليم تنسى يميني ……….. “.
    6) من سفر صموئيل الأول 12: 14-15 : ” ان اتقيتم الرب وعبدتموه وسمعتم صوته ولم تعصوا قول الرب وكنتم انتم والملك ايضا الذي يملك عليكم وراء الرب الهكم ………… “.
    7) من سفر الملوك الثاني 5 : 6 : ” فأتى بالكتاب إلى ملك إسرائيل يقول فيه ……… ، فالآن عند وصول هذا الكتاب إليك هوذا قد أرسلت إليك نعمان عبدي، فاشفه من برصه “.
    8) من سفر زكريا 6 : 15 : ” والبعيدون يأتون ويبنون في هيكل الرب فتعلمون ان رب الجنود ارسلني اليكم.ويكون اذا سمعتم سمعا صوت الرب الهكم ……….. “.
    اسفار نبوية مفقودة :
    1) يذكر الكتاب المقدس نبوة أخيا الشيلوني في أخبار الأيام الثاني 9 : 29 فأين هي نبوته وعن ماذا هي ؟
    2) ويذكر الكتاب المقدس أيضاَ نبوة ناثان في أخبار الأيام الثاني 9 : 29 فأين هي نبوته وعن ماذا هي ؟
    لاحظ _ أخي القارىء – بأننا نشير إلى كلام نبي و نبوة لا مجرد تاريخ كما يريد أن يوهم البعض ..
    3) يذكر الكتاب المقدس أيضا في سفر الملوك الثاني 14 : 25 بأن الرب تكلم على لسان يونان النبي عن انتصار إسرائيل ولا وجود لهذا الكلام النبوي في الكتاب المقدس.
    يقول طامس أنكلس الكاثوليكي : ” اتفاق العالم على أن الكتب المفقودة من الكتب المقدسة ليست بأقل من عشرين “.
    وتقول دائرة المعارف الكتابية ( كلمة أبوكريفا ) : أن هناك رسالة مفقودة إلى الكورنثيين : ففي (1كو 5: 9) يذكر الرسول رسالة إلى الكورنثيين يبدو أنها قد فقدت.
    من الذي أكمل سفر ارميا بعد موته ؟
    ينتهي الإصحاح 51 من ارميا بالفقرة 64 وفيها : ( وتقول : هكذا تغرق بابل ولا تقوم من الشر الذي أنا جالبه عليها وَيَعْيُونَ. إلى هنا كلام إرميا . ) [ ترجمة الفاندايك ]
    إلى هنا كلام ارميا، فمن الذي أضاف الاصحاح 52 إليه؟
    تزوير سفر كامل :
    يقول كاتب سفر صموئيل الاول 25 : 1 : ( ومات صموئيل فاجتمع إسرائيل وندبوه ودفنوه …. ) صموئيل هو أحد أنبياء بني اسرائيل كما يقولون وهو كاتب سفر صموئيل الاول حسب زعمهم ولكنه مات في أول جملة من الاصحاح الخامس والعشرين من صموئيل الاول . مات وندبوه ودفنوه . فكيف كتب الاصحاحات 25،26،27،28،29،30،31 بعد أن مات ؟! وكيف كتب سفر صموئيل الثاني بعد أن مات في سفر صموئيل الأول ؟! مات صموئيل ثم ندبوه ثم دفنوه ……
    سرقة كاملة :
    من المدهش ان الذين كتبوا التوراة قد وقعوا فيما نسميه بالسرقة الأدبية كما في ذكر نص ثم إعادته في موضع آخر، ومنه : تطابق سفر الملوك الثاني [ 19/1 – 12 ] مع إشعيا [ 37/1 – 12] كلمة بكلمة ، وحرفاً بحرف ، بل وشولة بشولة !!! لقد سرق أحد الكاتبين من الآخر . سرق وقال هذا كلام الله .
    قائمة بعدد الثيران والتيوس والخرفان والدقيق !
    عندما دشن موسى المذبح ، قدم رؤساء بني اسرائيل تقدمات للمذبح وقرابين وهدايا من ثيران وتيوس وخرفان والدقيق الملتوت بالزيت فنجد في سفر العدد 7 : 1 – 68 عرضاً تفصيليا لكل ما قدمه رؤساء بني اسرائيل : كم ثوراً وكم تيساً وكم كبشاً وكم خروفاً . فهل ينزل الوحي لبيان ذلك؟!
    الطوفان الأخير !!
    نسب كاتب سفر التكوين 9 : 11 للرب قوله : ( ولا يكون ايضا طوفان ليخرب الارض ) في هذا النص نجد أن الرب يعد ألا يكون طوفان بعد طوفان نوح ويعد بألا يهلك أي حي بمياه الطوفان. ولكن كلنا يعرف أن هذا النص مخالف للواقع لأننا نسمع ونرى كل يوم فيضانات تموت فيها الحيوانات المختلفة. براكين، زلازل، أعاصير، حوادث، انخسافات أرضية، كوارث من كل نوع يموت فيها الأحياء من كل لون. النص يتناقض مع الواقع .
    أحفاد عيسو :
    نجد ان الأصحاح 36 من سفر التكوين هو سرد لمواليد عيسو وزوجاته وأحفاده في حوالي ستين سطراً. فهل هذا كلام موحى به من الله ؟! نترك الجواب لضمير القارىء الكريم وعقله .
    وحي أم كتاب رحلات ؟
    في سفر العدد الاصحاح 33 شرح تفصيلي لرحلات بني اسرائيل من مصر عبر سيناء مع موسى وهارون. ونترك لعقل القارىء الكريم وضميره بعد أن يقرأ الاصحاح أن يجيب على هذا السؤال : هل هذا وحي الله أوحى به إلى موسى ؟! ما القيمة التشريعية أو الاخلاقية أو العقيدية لهذا السرد الممل ؟!
    وحي أم نوبات حراسة ؟
    الأصحاح الخامس والعشرون من سفر أخبار الأيام الأول يتناول توزيع قرع الحراسة بشكل ممل . فهل هذا كلام الله ؟! هل ينزل الله وحياً لسرد قرع الحراسة ؟!
    اسطورة شمشون والثعالب !!
    جاء في سفر القضاة [ 15 : 4 ] :
    ” وذهب شمشون وامسك ثلاث مئة ابن آوى واخذ مشاعل وجعل ذنبا الى ذنب ووضع مشعلا بين كل ذنبين في الوسط. ثم اضرم المشاعل نارا واطلقها بين زروع الفلسطينيين فاحرق الاكداس والزرع وكروم الزيتون. ” [ ترجمة الفاندايك ]
    وفي ترجمة كتاب الحياة : ” وربط ذيليي كل ثعلبين معاً ووضع بينهما مشعلاً .. ”
    والسؤال هو :
    كيف تركت الثعالب شمشمون بأن يقوم بربط كل ذيلين مع بعضهما البعض ؟ وكيف تركوه يُشعل النار فيهما؟ لك أن تتخيل أن كل ثعلبين تركاه يفعل ذلك وانتظر الآخرون دورهم! فلو كل ذيلين مربوطين مع بعضهما لما تحركت الثعالب من مكانها ، لأن كل منهما يحاول جذب الآخر إلى الإتجاه المعاكس!!
    حوار بين الأشجار على حق الرئاسة !!!
    يقول كاتب سفر القضاة [ 9 : 8 ] :
    ( مرّة ذهبت الاشجار لتمسح عليها ملكا. فقالت للزيتونة املكي علينا. فقالت لها الزيتونة أاترك دهني الذي به يكرمون بي الله والناس واذهب لكي املك على الاشجار. ثم قالت الاشجار للتينة تعالي انت واملكي علينا. فقالت لها التينة أأترك حلاوتي وثمري الطيب واذهب لكي املك على الاشجار. فقالت الاشجار للكرمة تعالي انت املكي علينا. فقالت لها الكرمة أاترك مسطاري الذي يفرح الله والناس واذهب لكي املك على الاشجار. ثم قالت جميع الاشجار للعوسج تعال انت واملك علينا. فقال العوسج للاشجار ان كنتم بالحق تمسحونني عليكم ملكا فتعالوا واحتموا تحت ظلي. والا فتخرج نار من العوسج وتأكل ارز لبنان.)
    كيف يمكن تمييز العذارى من غير العذراى ؟
    في سفر العدد 31 : 15 يقول الكاتب عن موسى : ( وقال لهم موسى هل ابقيتم كل انثى حيّة. … فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال. وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها. لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات. ) نلاحظ في هذا النص ان موسى عليه السلام احتج على جنوده لأنهم لم يقتلوا النساء … ثم يأمرهم بقتل كل ذكر من الاطفال ثم يطلب من جنوده قائلاً لهم : ( النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات )
    وهنا نسأل : كيف يمكن تمييز العذراى من غير العذراى ؟! هذا يعني أن موسى أمرهم باغتصاب جميع النساء لفرز العذارى منهن. وهذا مستحيل أن يصدر من نبي الله موسى عليه السلام . مما يدل على ان هذا النص مختلق .
    هابيل أم يابال ؟
    يقول كاتب سفر التكوين 4 : 2 : ” وكان هابيل راعياً للغنم ” إلا اننا نجد في تكوين 4 : 20 ان يابال وهو الحفيد السابع لهابيل كان أول راع للمواشي فيقول النص حسب ترجمة كتاب الحياة : ” وولدت عادة كلاً من يابال أول رعاة المواشي وساكني الخيام ” وفي ترجمة الفانديك : ” فولدت عادة يابال. الذي كان أباً لساكني الخيام ورعاة المواشي ” . تناقض واضح بين النصين .
    رجل حكيم جداً !!
    من العجب أن الكتاب المقدس يصف ( يوناداب ) الذي شجع ابن عمه ( أمنون ) ابن داود عليه السلام ووضع له الخطة لإرتكاب الخطية الجنسية مع ثامار بأنه رجل حكيم جداً !!! صموئيل الثاني [ 13 : 1 ] : ” وجرى بعد ذلك انه كان لابشالوم بن داود اخت جميلة اسمها ثامار فاحبها امنون بن داود وأحصر امنون للسقم من اجل ثامار اخته لانها كانت عذراء وعسر في عيني امنون ان يفعل لها شيئا وكان لامنون صاحب اسمه يوناداب بن شمعى اخي داود وكان يوناداب رجلا حكيما جدا فقال له لماذا يا ابن الملك انت ضعيف هكذا من صباح الى صباح أما تخبرني فقال له امنون اني احب ثامار اخت ابشالوم اخي فقال يوناداب اضطجع على سريرك وتمارض واذا جاء ابوك ليراك فقل له دع ثامار اختي فتأتي وتطعمني خبزا وتعمل امامي الطعام لارى فآكل من يدها ”
    ان الكاتب يصف الذي وضع خطة الزنى بالحكمة والمفروض انه ماكر وخبيث أو شرير .
    دعوة إلى شرب المسكر :
    يقول كاتب سفر اشعيا 56 : 12 : ” هلموا آخذ خمرا ولنشتف مسكرا ويكون الغد كهذا اليوم عظيما بل ازيد جدا ” وفي نشيد الانشاد 5 : 1 : يقول الكاتب : ” اشربوا واسكروا أيها الاحباء ” هذه النصوص ينسب لله فيها انه يدعو نفسه وعباده الى شرب الخمر المسكر ! وهي تتناقض مع النص السابق في اشعيا 5 : 11 ” ويل للمبكرين صباحاً يتبعون المسكر “.
    أمرٌ بالضرب :
    جاء في سفر الملوك الأول [ 20 : 35 ] : ” ان رجلاً من بني الأنبياء قال لصاحبه . عن أمر الرب اضربني . فأبى الرجل ان يضربه . فقال له من اجل انك لم تسمع لقول الرب فحينما تذهب من عندي يقتلك أسد . ولما ذهب من عنده لقيه أسد . وقتله .” ( ترجمة الفانديك )
    تخيل أيها القارىء الكريم … رجل يقول لصاحبه إن الله يأمرك أن تضربني !!! هل هذا معقول ؟ هل يُنزل الله وحياً على رجل ما، يقول له فيه عليك أن تطلب من رجل آخر أن يضربك ؟ على كل حال وكما هو متوقع من العقلاء فإن الرجل رفض أن يضرب صاحبه . فغضب طالب الضرب على صاحبه ودعا عليه فأكله أسد !!!! ولماذا يدعو عليه ؟ وما ذنبه ؟ دعا عليه لأنه رفض أن يضربه !!!! والمدهش أن الرب استجاب دعائه ( حسب النص ) فأكل الأسد هذا الرجل المسكين الذي رفض أن يضرب صاحبه !!!! وهل هذه العقوبة مناسبة لرفض الرجل أن يضرب صديقه ؟
    يتبع الجزء الثاني
    ======================================================================
    المسيح إنسان ليس أكثر

    هنالك الكثير من الادله التي يعرضها الانجيل حول الطبيعة البشرية للمسيح ، حين يذكر بأنه منهمك ، وكان عليه أن يجلس لكي يشرب من البئر [ انجيل يوحنا 4 : 6 ] ونجده يبكي بموت لعازر [انجيل يوحنا 11 : 35 ]. وفوق كل هذا هنالك الوصف لمعاناته في النهاية : (( الآن نفسي قد اضطربت )) ونجده يشكر ويصلي للرب لكي ينقذه من حتمية الموت [انجيل يوحنا 12 : 27 ] : (( وكان يصلي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس. ولكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت )) [انجيل متى 39:26] . وهذا يشير الى ان ( آراء ) المسيح وتطلعاته لم تكن مثلما هو عند الرب .
    ونجد ان إرادته كانت مخضوعه لله فهو يقول : (( انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا. كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لأني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الاب الذي ارسلني )) [انجيل يوحنا 30:5].
    إن الاختلاف بين ارادة المسيح وارادة الرب ، هو دليل على ان يسوع لم يكن إله.
    ونجد ايضا أن يسوع لم تكن له معرفة كاملة عن الرب منذ ولادته (( واما يسوع فكان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس )) [انجيل لوقا 2 : 52]. (( وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح )) [انجيل لوقا 2 : 40 ] ان كلا الفقرتين تصفان نمو المسيح الجسدي بموازاة مع نموه الروحاني. واذا كان (( الابن هو الله )) كما يعتقد اثنازيوس والتيار الذي يتزعمه بالنسبة للثالوث فإن هذا الاعتقاد غير ممكن . وحتى في آخر حياته ، اعترف يسوع بأنه لا يعرف موعد رجوعه الثاني ، على الرغم من ان أبيه قد عرف ذلك [ انجيل مرقس 13 : 32 ].
    وان حقيقة توسل المسيح من الرب لكي يخلصه من الموت تتعارض مع الفكرة بانه إله بذاته : (( اذ قدم بصراخ شديدة ودموع طلبات وتضرعات للقادر ان يخلصه من الموت وسمع له من اجل تقواه )) [الرسالة الى العبرانيين 5 : 7 ].
    نلاحظ هنا أن المسيح قدم صراخ شديد ودموع للقادر !! فمن هو القادر ومن هو المقدور له وإذا كان المسيح ليست له القدره ويطلبها من الله القادر فلماذا يعبده النصارى ؟!
    هذا وان الكثير من المزامير هي بمثابة نبوءات عن يسوع. وبما ان العهد الجديد يقتبس عدد من فقرات المزامير عن المسيح فقد جاءت في هذه المزامير الكثير من المناسبات التي تؤكد على حاجة المسيح لان يخلصه الرب:-
    – مزامير [ 91 : 11 ، 12 ] نراها مقتبسة في انجيل متى [ 6:4 ] في الحديث عن يسوع. وفي المزامير [ 91 : 16 ] تكمن النبوءة عن تخليص يسوع: (( من طول الايام [ أي حياة ابدية ] اشبعه واريه خلاصي )).
    – مزامير [ 69 : 1 ، 18 ، 21 ، 29 ] : (( خلصني يا الله… اقترب الى نفسي بسبب اعدائي أفدني …يجعلون في طعامي علقماً ، وفي عطشي يسقونني خلاً . . . خلاصك يا الله فليرفعني ))
    – مزامير 89 هي تأويل لوعود الرب لداوود عن المسيح. وفي مزامير 89 : 26 يتنبأ عن المسيح : (( هو يدعوني [الرب] ابي انت. الهي وصخرة خلاصي )) .
    لقد سمع الرب صلوات المسيح وإنجاه من الصلب وذلك من اجل روحانيته وليس لموضعه في الثالوث المكذوب . . . لقد انجا الله يسوع ومجده واعترف يسوع بهذا حين طلب من الرب ان يمجده : [انجيل يوحنا 17 : 5 ] ، [ 13 : 32 ] ، [ 8 : 54 ].
    والحقيقة ان الله رفع من شأن المسيح ، وهذا يدل على تفوق الله عليه ، وعلى الفارق بين الله وبين يسوع. ولا يمكن للمسيح ان يكون باي شكل من الاشكال (( الله في الصميم. وخالد [مع] طبيعتين إلهية وبشرية )) وهذا ما يظهر في البند الاول من 39 بندا التي اقرتها الكنيسة الاتجليكانية. ومن تفسير كلمة كيان يمكن ان تكون طبيعة واحدة فقط. وتقول الكنيسة الدليل على ذلك بان المسيح كان من طبيعتنا البشرية.
    وصدق الله العظيم إذ يقول :
    (( فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ )) سورة مريم الآية : 37

    ===================================================================(((((((((((
    الأجوبة الجلية في الرد على استدلالات المسيحية

    اعداد الاخ : يوسف عبد الرحمن
    هناك بعض الجمل والعبارات المنسوبة للمسيح في الاناجيل ، يريد المسيحيون أن يتخذوها سنداً في دعواهم بألوهية المسيح وسوف نذكر هذه العبارات وسوف نبين استحالة إمكان أخذها بظاهرها وسنظهر عدم استطاعة الوقوف دون تفسيرها ، وإلا اختلط الحابل بالنابل وصار البشر كلهم حسب الظاهر الذين يأخذون به آلهه والعياذ بالله .
    ______________________________________
    1 – قول المسيح : أنا والأب واحد .
    2 – قول المسيح : من رآني فقد رأى الآب .
    3 – قول المسيح الأب في وأنا فيه .
    4 – عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا.
    5 – قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أجعل أعداءك موطئا لقدميك.
    6 – قول المسيح : قبل أن يكون ابراهيم انا كائن.
    7 – أنتم من تحت أما أنا فمن فوق أنتم من هذا العالم وأنا لست منه .
    8 – تسمية المسيح بابن الله والابن الوحيد .
    9 – معنى كون المسيح في حضن الآب .
    10 – قول يوحنا في البدء كان الكلمة وكان الكلمة عند الله .
    11 – قول المسيح : و ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء …
    12 – قول المسيح : و لكن لتعلموا أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا.
    13 – صعود المسيح إلي السماء حياً.
    14 – استعمال كلمة رب في حق المسيح .
    15 – سجود بعض التلاميذ للمسيح .
    16 – قول بولـس : الله ظهر في الجسد.
    17 – وصف المسيح بأنه صورة الله.
    18 – قول يوحنا في الرؤيا : أنا الألف و الياء، و الأول و الآخر، و البداية و النهاية .
    19 – قول يوحنا : كل شيىء به كان ، وبغيره لم يكن شيىء …
    20 – وصف المسيح بأنه ديان العالم .
    21 – قول توما : ” ربي وإلهي! ”
    22 – قول يوحنا : هذا هو الإلـه الحق
    23 – وصف الخروف بأنه رب الأرباب وملك الملوك
    24 – المسيح يصحح لليهود معنى بنوته لله جديد
    23 – ردود منوعة للدكتور منقذ السقار
    24 – ردود منوعة باللغة الانجليزية
    ضيفنا المسيحي لا تتردد ان تكتب الينا ان كانت لديك أي شبهة يقال لك انها تدل على لاهوت المسيح
    ========================================================================((((((((((((
    صفات الرب المزعوم في الإنجيل

    اليك ايها القارىء الكريم بعض من صفات الرب المزعوم من واقع الإنجيل :
    – الرب خلق مريم إلا انها ولدته لأن بطنها احتوته !!! : (( أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا )) متى 1 : 18
    – الرب له أخوة واخوات !!! : (( ولما جاء إلى وطنه كان يعلمهم فى مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من أين لهذا هذه الحكمة والقوات ، أليس هذا ابن النجار ، أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا ؟ )) متى 13 : 54-55
    – الرب مُرسل من غيره !!! : (( أنا هو الشاهد لنفسى ويشهد لى الآب الذى أرسلنى )) يوحنا 8 : 18
    – الإله صار رمَّة ودوده !!! : يدعي النصارى ان رب العالمين صار انساناً وعاش على الارض والكتاب المقدس يقول (( فكم بالحرى الإنسان الرمَّة وابن آدم الدود )) أيوب 25 : 8 ويدعون ان الله نزل وعاش على الارض والكتاب المقدس يرد عليهم قائلاً : (( هل يسكن الله حقاً على الأرض؟ هو ذا السموات وسماء السموات لا تسعك )) ملوك الأول 8 : 28 ويقول الكتاب : (( فاسمع أنت من السماء مكان سكناك )) ملوك الأول 8 : 39
    – الرب يهرب من اليهود !!! : (( وكان يسوع يتردد بعد هذا فى الجليل ، لأنه لم يرد أن يتردد فى اليهودية لأن اليهود كانوا يطلبون أن يقتلوه )) يوحنا 7: 1 (( فمن ذلك اليوم تشاوروا ليقتلوه فلم يكن يسوع يمشى بين اليهود علانية )) يوحنا 11: 53-54
    – الرب صار لعبة في يد الشيطان يحركها كيفما يشاء !!! : (( ثمَ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَاراً وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً جَاعَ أَخِيراً. فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ : إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هَذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزا. فَأَجَابَ: مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللَّهِ. ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ وَقَالَ لَهُ : إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ. قَالَ لَهُ يَسُوعُ : مَكْتُوبٌ أَيْضاً: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ. ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضاً إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ جِدّاً وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا وَقَالَ لَهُ : أُعْطِيكَ هَذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي. حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ : اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ. ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ.)) متى 4 : 1 _ 11
    – الإله حمامــة !!! : (( فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً: «هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ )) متى 3 : 16-17
    – الإله خروف !!! : (( وهؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ربُّ الأرباب وملك الملوك )) رؤيا يوحنا 14 : 17
    – الرب يجهل وقت الحصاد !!! : (( وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئاً. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً إلاَّ وَرَقاً لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ )) مرقس 11: 12-13
    – الاله مخرب !!! : (( وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئاً. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً إلاَّ وَرَقاً لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. فَقَالَ يَسُوعُ لَهَا: «لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَراً بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون )) مرقس 11 : 12-14
    – الرب تعبان !!! : (( فإذا كان يسوع قد تعب من السفر جلس هكذا على البئر )) يوحنا 4 : 6
    – الرب ضعيف !!! : (( وظهر له ملاك من السماء يقويه )) لوقا 22 : 43
    – الرب يحاكم !!! : يحكي الانجيل انه : تمت محاكمة يسوع أمام رئيس الكهنة وأمام الوالى بيلاطس وأمام هيرودس بينما نفاجىء بأن الرب يقول في سفر إرميا : (( لأنه من مثلى؟ ومن يحاكمنى؟ ومن هو الراعى الذى يقف أمامى؟ )) إرمياء 49 : 19
    – الإله ملعون !!! : لأنه مكتوب : ملعون كل من عُلِّقَ على خشبة سفر التثنية [ 21 : 23 ]
    – الإله قاسي القلب عديم الرحمة !!! : (( إن كان الله معنا فمن علينا، الذى لم يشفق على ابنه بل بذله لأجلنا أجمعين )) رومية 8: 31-33
    – الرب وضع في قبر بعد ان علق على الصليب !!! : ونحن نسأل : هل الذي قال عنه الكتاب : (( العلي المتسلط على مملكة الناس )) دانيال 4 : 17 يوضع في قبر ؟
    هل الذي قال عنه الكتاب :
    (( لا مثيل لك يارب ، عظيم أنت ، عظيم اسمك ، فى الجبروت )) إرمياء 10 : 6 يوضع في قبر ؟
    كيف يكون المسيح هو الله وقد حكت الاناجيل انه ولد في مذود للبقر ( زريبة بقر ) لوقا 2 : 7
    وكيف يكون المسيح هو الله وقد حكت عنه الاناجيل أنه نجس امه 40 يوماً بعد ولادته لوقا 2 : 22
    وكيف يكون المسيح هو الله والمسيح قد صرح بنفسه أنه لم يأتي إلا إلى اليهود ؟ متى 15 : 24
    وكيف يكون المسيح هو الله و الانجيل يخبرنا انه كان يهرب من اليهود ؟ يوحنا 11 : 53
    وكيف يكون المسيح هو الله وهو يصرح بأنه مرسل من غيره ؟ يوحنا 8 : 18
    وكيف يكون المسيح هو الله والاناجيل تحكي انه تمت محاكمته أمام رؤساء اليهود ، والكتاب يقول أن الرب لا يحاكم ارميا 49 : 19
    وكيف يكون المسيح هو الله والانجيل يخبرنا أنه محتاج لركوب لجحش ؟ متى 21 : 3
    وكيف يكون المسيح هو الله والانجيل يخبرنا انه عاجز وضعيف وقد ظهر له ملاك من السماء ليقويه ؟ [ لوقا 22 : 43 ]
    وكيف يكون المسيح هو الله وبولس يخبرنا أن الله سبحانه وتعالى هو إله المسيح رسالته إلى أفسس 1 : 16 _ 17 : (( لاَ أَنْقَطِعُ عَنْ شُكْرِ اللهِ لأَجْلِكُمْ وَعَنْ ذِكْرِكُمْ فِي صَلَوَاتِي، حَتَّى يَهَبَكُمْ إِلَهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَجْدِ، رُوحَ حِكْمَةٍ وَإِلْهَامٍ: لِتَعْرِفُوهُ مَعْرِفَةً كَامِلَةً ))
    فهذا بيان صريح في أن الله أبو المجد هو إله يسوع ، وبالتالي يسوع عبده ، وهذا ينفي نفي قاطع لإلهية المسيح لأن الإله لا يكون له إله. ان الله سبحانه وتعالى مذكور مراراً على انه رب المسيح و إلهه ، وان الله سبحانه وتعالى موصوف بـ : (( الله ابـو ربنا يسوع المسيح )) [ رسالة بطرس الاولى 1 : 3 ]
    وكيف يكون المسيح هو الله وبولس يخبرنا ان المسيح ما هو إلا وسيط بين الله والناس ؟ رسالته الاولى الى تيموثاوس 2 : 5
    وصدق الله العظيم إذ يقول :
    { مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } ( الحج:
    =======================================================================((((((((
    مبحث كون المسيح بلا خطية

    يدعي النصارى بأن المسيح امتاز عن سائر الناس بوصفه بلا خطية . . . ويستدولون بقوله : (( من منكم يبكتني على خطيئة ))
    الرد على هذا الادعاء :
    لقد ورد نظير هذا الوصف في حق أشخاص كثيرين غير المسيح مما يفيد عدم وجود ميزة له على غيره طبقاً للآتـي :
    1 _ يقول نبي الله أيوب عن نفسه في سفر أيوب [ 31 : 4، 5 ، 6 ] : (( أليس هو ينظر طُرُقِي وَيُحْصِي كُلَّ خَطَوَاتِي؟ إِنْ سَلَكْتُ فِي ضَلاَلٍ وَأَسْرَعَتْ قَدَمِي لاِرْتِكَابِ الْغِشِّ، فَلأُوزَنْ فِي قِسْطَاسِ الْعَدْلِ، وَلْيَعْرِفِ اللهُ كَمَالِي. ))
    2 _ يقول أيوب عن نفسه في سفر أيوب [ 27 : 3 ] : (( وَلَكِنْ مَادَامَتْ نَسَمَتِي فِيَّ، وَنَفْخَةُ اللهِ فِي أَنْفِي، فَإِنَّ شَفَتَيَّ لَنْ تَنْطِقَا بِالسُّوءِ، وَلِسَانِي لَنْ يَتَلَفَّظَ بِالْغِشِّ. ))
    3 _ ويقول الكتاب المقدس عن بني إسرائيل في سفر صفنيا [ 3 : 13 ] : (( بقية إسرائيل لا يفعلون إثماً ، ولا يتكلمون بالكذب ، ولا يوجد في أفواههم لسان غش ))
    4 _ وعن شعب لاوي ورد في سفر ملاخي [ 2 : 6 ] : (( شريعة الحق كانت في فيه وإثم لم يوجد في شفتيه ))
    5 _ وعن جماعة النصارى المؤمنين جاء في سفر رؤيا يوحنا [ 14 : 5 ] : (( ما نطق لسانهم بالكذب ، لأنهم بلا عيب ))
    6 _ وعن يعقوب جاء في سفر العدد [ 23 : 21 ] قول بلعام : (( لَمْ يَشْهَدْ إِثْماً فِي يَعْقُوبَ، وَلَمْ يَرَ مَشَقَّةً فِي إِسْرَائِيلَ. الرَّبُّ إِلَهُهُمْ مَعَهُمْ، وَهُتَافٌ لِلْمَلِكِفِيهِمْ.))
    7 _ جاء في رسالة يوحنا الأولى [ 5 : 18 ، 19 ] : (( كل مولود من الله لا يخطىء ))
    8 _ جاء في رسالة يوحنا الأولى [ 3 : 9 ] : (( كل مولود من الله لا يعمل الخطيئة لأن زرع الله ثابت فيه ، لا يقدر أن يعمل الخطيئة وهو من الله ))
    9 _ وجاء في رسالة يوحنا الأولى [ 5 : 18 ] : (( نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطىء ، بل المولود من الله يحفظ نفسه ، والشريرلا يمسه ، نعلم أننا نحن من الله ))
    فلا ميزة للمسيح على غيره من المؤمنين به ما دام قد ثبت في المسيح بإيمانه فهو لايخطىء ، كذلك الحال من ولد من الله فهو لا يخطىء .
    10 _ ويقول الكتاب المقدس عن أيوب في سفر أيوب [ 1 : 1 ] : (( كان رجل فِي أَرْضِ عَوْصَ اسْمُهُ أَيُّوبُ، وكَانَ هذا الرجل كاملاً ومستقيماً ، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ. ))
    وفي العدد 8 من نفس الاصحاح يقول الرب عن أيوب :
    (( فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَان ِ: هَلْ رَاقَبْتَ عَبْدِي أَيُّوبَ، فَإِنَّهُ لاَ نَظِيرَ لَهُ فِي الأَرْضِ، فَهُوَ رَجُلٌ كَامِلٌ صَالِحٌ يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ ))
    11 _ وفي سفر أيوب [ 29 : 14 ] يقول عن نفسه :
    (( لبست البر فكسانــي ))
    12 _ وعن زكريا وزوجته إليصابات جاء بإنجيل لوقا [ 1 : 5 ، 6 ] قوله :
    (( كَانَ فِي زَمَنِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا، مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَزَوْجَتُهُ مِنْ نَسْلِ هَارُونَ ، وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ. 6وَكَانَ كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، يَسْلُكَانِ وَفْقاً لِوَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ كُلِّهَا بِغَيْر لَوْمٍ ))
    13 _ يقول شيخ الاسلام الامام ابن تيمية رحمة الله عليه في كتابه الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح :
    (( وإذا قالوا ان المسيح لم يعمل خطية ، فيحيى بن زكريا لم يعمل خطية ، ومن عمل خطية وتاب منها فقد يصير بالتوبة أفضل مما كان قبل الخطيئة وأفضل ممن لم يعمل تلك الخطيئة )) .
    14 _ إذا كان النصارى يعتقدون بأن ناسوت المسيح هو من جنس سائر النواسيت البشرية فهويجوع ويعطش وينام ويكتئب ويحزن و يجرب و . . . إلخ وفي نفس الوقت يعتقدون أن البشر خطاة بطبيعتهم البشرية ، فتكون النتيجة بلا شك ان ناسوت المسيح داخلاً في الخطيئة !
    15 _ ألم يستطيع المسيح أن يقول مكان قوله : (( من منكم يوبخني على خطيئة )) من منكم يجحد خلقي العالم ؟! ونفخي الروح في آدم ، وأنا الذي بيده البسط والرزق ، وبأمري خلقت السموات والارض ؟! وحاشاه حاشاه أن يقول المسيح مثل هذا ، بل إنما أراد أن يستدل على نبوته بثبوت عصمته عن الكبائر ، فقال : من منكم يوبخني على خطيئة

  3. ((((((((((((((((((((((((((((هل يسوع هو يهوه أو إلوهيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)))))))))))))))))))
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    يعتقد النصارى أن يسوع هو الله , أو ابن الله , أو اقنوم من ثلاثة اقانيم كل منهم إله وكلهم إله واحد .

    وهناك الكثير منا لنصوص التي تتمسك بها كافة الطوائف لاثبات هذه الإعتقادات.

    منها
    الله ظهر في الجسد ( مع تحفظنا على النص الذي هو في النسخ الاجنبية الحديثة “”الذي اظهر بالجسد”” بدون الله .

    ونص أخر يقول “”لأنه احب العالم فبذل ابنه الوحيد””

    وقانون الإيمان النيقاوي الذي يقول ” ونؤمن برب واحد يسوع المسيح المولود قبل كل الخلائق”.

    والقانون الاثانسي الذي يقول ” الآب إله والابن إله والروح القدس إله ولكنهم ليسوا ثلاثة آلهة , بل إله واحد “”.

    فهل يسوع إله المحبه الذي جاء ليفتدي العالم من الخطيئة ( حسب العقيدة المسيحية ) هو نفسه يهوه أو ألوهيم ؟؟

    هل هو نفسه إله العهد القديم الذي قتل الملايين ؟؟
    هل هو إله العهد القديم الذي من محبته أغرق بالطوفان الملايين ؟
    هل هو إله العهد القديم الذي قتل 70 ألف لانهم نظروا إلى التابوت ؟؟
    هل هو إله العهد القديم الذي قال إن دخلتوا مدينة فلا تستبقوا منهم نسمة ؟؟
    هل هو الذي قال اقتلوا الاطفال والنساء والشيوخ والحمير …اقتلوا للهلاك ؟؟

    اقتباس:
    ( إشعيا 13 : 16 يقول الرب : “وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم”)

    (هوشع 13 : 16 يقول الرب : “تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق”)

    ( العدد 31: 17-18 “فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ”)

    هل هو الذي طلب من اليهود أن يسرقوا المصريين ؟

    اقتباس:
    خروج 3 : 21وَأُعْطِي نِعْمَةً لِهَذَا الشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ. فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ. 22بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. فَتَسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ
    ».

    هل هو المتكبر الجبار ؟
    (
    اقتباس:
    أيوب 9 : 8ا لْبَاسِطُ السَّمَاوَاتِ وَحْدَهُ وَالْمَاشِي عَلَى أَعَالِي الْبَحْرِ. 9صَانِعُ النَّعْشِ وَالْجَبَّارِ وَالثُّرَيَّا وَمَخَادِعِ الْجَنُوبِ.)

    و(المزامير 24 : 8مَنْ هُوَ هَذَا مَلِكُ الْمَجْدِ؟ الرَّبُّ الْقَدِيرُ الْجَبَّارُ الرَّبُّ الْجَبَّارُ فِي الْقِتَالِ! )

    و(اشعياء 25 : 11 فيبسط يديه فيه كما يبسط السابح ليسبح فيضع كبرياءه مع مكايد يديه.)

    و(المزامير 47 : 9 شرفاء الشعوب اجتمعوا. شعب اله ابراهيم. لان لله مجان الارض. هو متعال جدا” ).

    أم أن يسوع هو إله جديد حديث موديل”” 30 “” ميلادية ؟؟

    كيف يكون أحب الله العالم حسب الكتاب المقدس وقتل الملايين في العالم ؟؟

    كيف يكون الله خلق الإنسان لأنه يحبه وتركهم يمرضون ويقتلون ؟

    اين المحبة يا ادعياء المحبة ؟؟؟؟
    —————————–
    الله تعالى حسب الإسلام خلقنا لعبادته والعبادة هي كل مايحبه الله ويرضاه من أفعال واقوال , فزيرة المرضى ورعاية اليتيم وغيرها من انواع العبادة .

    الله تعالى يحب المتطهرين ويحب التوابين ويحب المحسنين…
    الله تعالى لا يحب الكافرين ولايحب الظالمين ولا يحب المخادعين ..

    الله تعالى هو الأول فلا يوجد من هو قبله .. الله تعالى غير مولود

    الله تعالى هو الفرد الصمد الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا” أحد .

    والحمد لله رب العالمين؟؟؟؟؟؟؟السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    اخى الحبيب استاذ ياسر اعتقد انك مش هتلاقى مسيحى يرد عليك لانهم بصراحة اشبة بالنعام عاجبهم اللى بيتقال لهم

    فى الكنيسة بدون ما يفكروا فية او حتى يتاكدوا من الكلام دة من كتابهم نسال الله الهداية لنا ولهم

    وحبيت انى اضيف رابط هنا لكل من اراد ان يتعرف على الديانات والاحزاب المعاصرة على هذا الرابط

    http://saaid.net/feraq/mthahb/index.htm مهم ان كل انسان يبحث ويتعلم ليعلم اى الديانات احق ان تتبع؟؟؟؟من الذي طيب جسد يسوع واين تم تطييبه مفاجأة رهيبة جدا من المسئول عنها
    بسم الله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد واصلي واسلم على خاتم انبيائه ورسله محمد بن عبد الله و على اله وصحبه و من اهتدى بهداه
    اخوة الاسلام الاصدقاء من غير المسلمين
    يزعم المسلمين و بالطبع انا واحد منهم ان الاناجيل الموجودة بين ايدينا الان محرفة ولكن هذا يبقى مجرد زعم مالم نقدم عليه دليل مادي يظهر هذا التحريف واضحا جليا كوضوح الشمس قطعا دون الاستدلال بنصوص القران واياته لعدم ايمان اصدقائنا من غير المسلمين بما فيه
    لذا ستكون اجابتنا على السؤال المطروح في العنوان احد الادلة الدامغة على تحريف الاناجيل ( العهد الجديد ) لذا ارجو ان يتسع صدركم لي ولا تعجلوا علي
    يزعم اصدقائنا من غير المسلمين ان الاناجيل كتبت بوحي من الروح القدس ولسنا هنا بصدد مناقشة هذا الادعاء بل ساقبل به مؤقتا ولنرى هذا الكتاب اللذي يزعم اصدقائنا انه وحي الهي كيف يناقض نفسه بنفسه
    اوردت جميع الاناجيل بلا استثناء قصة تطييب جسد يسوع قبيل صلبه بطيب من اغلى واجود انواع الطيب و حتى لا اطيل عليكم سانقل لكم القصة من الاناجيل دون تدخل مني ولنرى جميعا التناقض الرهيب بين نصوص يزعم اصدقائنا انها وحي الهي
    من انجيل متى اصحاح 26 عدد 6 – 12
    6 وفيما كان يسوع في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص

    7 تقدمت اليه امرأة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على راسه وهو متكئ.

    8 فلما رأى تلاميذه ذلك اغتاظوا قائلين لماذا هذا الاتلاف.

    9 لانه كان يمكن ان يباع هذا الطيب بكثير ويعطى للفقراء.

    10 فعلم يسوع وقال لهم لماذا تزعجون المرأة فانها قد عملت بي عملا حسنا.

    11 لان الفقراء معكم في كل حين. واما انا فلست معكم في كل حين.

    12 فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني.
    اظن ان الفقرات واضحة بما يكفي
    انها تتحدث ان يسوع كان في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص وهو في بيت سمعان او عنيا تقدمت اليه امرأة و معها زجاجة طيب غالية الثمن و سكبتها فوق راسه فقط
    وان التلاميذ هم من تضايق من فعل المرأة
    لنرى نفس القصة من انجيل مرقس اصحاح 14 عدد 1-6
    1 وكان الفصح وايام الفطير بعد يومين. وكان رؤساء الكهنة والكتبة يطلبون كيف يمسكونه بمكر ويقتلونه.

    2 ولكنهم قالوا ليس في العيد لئلا يكون شغب في الشعب

    3 وفيما هو في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص وهو متكئ جاءت امرأة معها قارورة طيب ناردين خالص كثير الثمن. فكسرت القارورة وسكبته على راسه.

    4 وكان قوم مغتاظين في انفسهم فقالوا لماذا كان تلف الطيب هذا.

    5 لانه كان يمكن ان يباع هذا باكثر من ثلاث مئة دينار ويعطى للفقراء. وكانوا يؤنبونها.

    6 اما يسوع فقال اتركوها. لماذا تزعجونها. قد عملت بي عملا حسنا.
    الفقرات هنا اكثر تحديدا وبرغم كونها وافقت انجيل متى في ان الحادثة تمت في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص ولكنها حددت نوع الطيب وايضا لم تحدد شخصية المرأة اللتي طيبت يسوع وايضا وافقت الفقرات انجيل متى في ان المرأة سكبت الطيب على راس يسوع فقط ولكنها ناقضت متى في ان المعتاظين هم قوم لم يحددهم كاتب انجيل مرقس بينما حددهم كاتب انجيل متى انهم تلاميذ يسوع
    وايضا حدد مرقس ان الحادثة كانت قبل الفصح بيومين فقط
    لنرى اذن نفس القصة من انجيل يوحنا اصحاح 12 عدد 1 – 7
    1 ثم قبل الفصح بستة ايام أتى يسوع الى بيت عنيا حيث كان لعازر الميت الذي اقامه من الاموات.

    2 فصنعوا له هناك عشاء. وكانت مرثا تخدم واما لعازر فكان احد المتكئين معه.

    3 فاخذت مريم منا من طيب ناردين خالص كثير الثمن ودهنت قدمي يسوع ومسحت قدميه بشعرها. فامتلأ البيت من رائحة الطيب.

    4 فقال واحد من تلاميذه وهو يهوذا سمعان الاسخريوطي المزمع ان يسلمه

    5 لماذا لم يبع هذا الطيب بثلاث مئة دينار ويعط للفقراء.

    6 قال هذا ليس لانه كان يبالي بالفقراء بل لانه كان سارقا وكان الصندوق عنده وكان يحمل ما يلقى فيه.

    7 فقال يسوع اتركوها. انها ليوم تكفيني قد حفظته.
    الفقرات هنا ايضا تقول ان الحادثة تمت في بيت عنيا موافقة للفقرات السابقة من متى ومرقس
    ولكنها ناقضتهم فيما هو اخطر بكثير فقد حدد يوحنا شخصية المراة اللتي طيبت يسوع وقال انها مريم
    بل واشار الى ان من غضب هنا هو يهوذا الاسخريوطي وليس كل التلاميذ او قوم لم يحددهم
    وخالفهم في مكان التطييب فمريم هنا طيبت قدمي يسوع بل ومسحت قدميه بشعرها
    بل ان النقطة الاخطر والاهم اللتي خالفهم فيها يوحنا ان الحادثة تمت قبل الفصح بستة ايام كاملة
    وقد يسال سائل و لماذت هذه النقطة هي الاخطر و الاهم
    اقول لان يوحنا عندما خالفهم في وقت حدوث الحادثة وهي التطييب خالفهم ايضا في ميعاد الصلب
    وحدوث مثل هذا التناقض الخطير في ميعاد الصلب اللذي هو الفداء اهم نقطة في عقيدة اصدقائنا يثبت بما لا يدع مجال للشك حجم التحريف الموجود في الاناجيل
    والان هل يمكن ان يقدم لنا احد الاصدقاء تفسير منطقي لهذا التناقض الرهيب الموجود بين الاناجيل ويعضها ام سيبقى السؤال كالعادة بلا اجابة
    __________________
    اللهم استعملنا لنصرة دينك تحكيم شريعتك؟؟؟؟؟أين كان يعيش يسوع لمدة 40 يوم بين تاريخ قيامته و تاريخ صعوده للسماء
    عيد الصعود عند المسيحيين هو يوم صعود المسيح الى السماء بعد 40 يوم من القيامة ، وهو يوم الخميس فى الاسبوع السادس من القيامة ويسمى باللغة الانجليزية Ascension

    فنرى ان المسيح عاش على الأرض بعد قيامته 40 يوم وهى مدة طويلة جدا فأين كان يعيش و يسكن و كيف كان يأكل ومن كان يمده بوسائل الحياة و المياه….الخ و لماذا لم يره الشعب كله خلال هذه المدة الطويلة ..أسئلة كثيرة محيرة و هل يوجد فى الأناجيل أى توثيق عن هذه الفترة ام لا ..

    و اذا كان الهدف الرئيسى من قيامته هو اثبات انه الله فلماذا لم يظهر لكل الناس ؟ و ما هو موقف السلطات الرومانية و اليهود الذين أعدموه فهل علموا بهذه القصة ام لم يعلموا .. و لماذا استمر على الأرض 40 يوما اذا لم يره خلالها الا عدد لا يزيد على اصابع اليد الواحدة فهل كان مختبئا أم ماذا ؟

    و هل هناك شهود على لحظة صعوده الى السماء ام انه تسلل سرا و صعد ؟؟

    هل من مجيب ؟؟ ؟؟؟؟أستاذنا Beleiver

    إسمح لى أن أضيف إلى سؤالك سؤال آخر له علاقة بنفس الأمر :

    إن النصارى يؤمنون أن المسيح كان الرب متجسدا فى صورة الإبن – أليس كذلك ؟
    أى أنه – طبقا لمفهومهم – كان الرب ( اللاهوت ) .
    كذلك كان الهدف من الصلب الذى هو الفداء – قد تم .
    فلماذا الإختباء 40 يوما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل كان خائفا من اليهود والرومان مثلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    كيف يخاف منهم وقد أدى دوره وبالتالى أصبح حرا فى الدفاع عن نفسه – كرب كما يزعمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    نعم

    أضم صوتى إلى صوتك
    وأسأل نفس السؤال

    ألم يكن من المفروض أن يظهر نفسه للجميع ليثبت قيامته من الموت و وليكون دليلا حيا أمام اليهود يثبت ربوبيته وبنوته للرب – كما يزعمون – بل وليثبت لهم أنه كفر بالفداء والصلب , الخطيئة الأصلية عمن إتبعوه وبالتالى يهدى الضالين الذين لم يؤمنوا به قبل الصلب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اقتباس:
    هل من الممكن أن يجيبنا على هذا السؤال أحد المسيحيين رواد المنتدى الكرام ؟

    الحقيقة انه لا يوجد سوى اجابة واحدة طبقا للحقائق التالية :

    1- جثة المصلوب اختفت ( و الغالب ان اليهود سرقوها و تخلصوا منها لمحو اى أثر عن يسوع على اساس أنه هو الذي صلب) .

    2- يسوع عاش على الأرض بعد قيامته 40 يوم و لم يره أى شخص تقريبا و كان المفترض ان يراه الآلاف لكى يثبت انه الله ..كما قال الأخ اليرموك..

    3- لا يوجد اى تسجيل لحياة يسوع فى الأناجيل عن هذه المدة الطويلة 40 يوم و اين كان يعيش و يأكل و يشرب …الخ.

    4- لا يوجد اى تأريخ لهذه القصة عند اليهود أو الرومان أو اى طرف آخر محايد .

    5- لم يشاهد اى انسان صعود المسيح الى السماء و يبدو أنه :

    تسلل هاربا بدون اى منطق يدفعه لذلك فبعد ان قام كان من المهم ان يراه كل الناس و يعلموا المعجزة .

    و عليه فان الحقيقة الوحيدة هى اختفاء كل أثر ليسوع يوم الصلب لأن كل الحقائق المذكورة اعلاه تثبت أن كل هذا الكلام مختلق و لو قام فعلا من الموت و عاش 40 يوم لرآه كل الناس و هو ما لم يحدث .

    ان الحقيقة الوحيدة تثبت صحة القرآن الكريم ان الله رفعه اليه لانه بالفعل لم يظهر له اى اثر بعد الصلب المزعوم له ..

    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً{157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً
    __________________
    وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ{69} وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ ؟؟؟؟
    اقتباس:
    و عليه فان الحقيقة الوحيدة هى اختفاء كل أثر ليسوع يوم الصلب لأن كل الحقائق المذكورة اعلاه تثبت أن كل هذا الكلام مختلق و لو قام فعلا من الموت و عاش 40 يوم لرآه كل الناس و هو ما لم يحدث .

    ان الحقيقة الوحيدة تثبت صحة القرآن الكريم ان الله رفعه اليه لانه بالفعل لم يظهر له اى اثر بعد الصلب المزعوم له ..

    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً{157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً

    تمامًا … جزاك الله كل خير أخي believer .. ؟؟؟؟؟؟لكى نستكمل المشهد فاننا أمام الحقائق التالية :

    1- لم يشاهد أى انسان قيامة يسوع .
    2- عاش على الأرض 40 يوما بعد قيامته و المفترض ان يظهر للألاف الموجودين و لليهود و الرومان لكى يتم ما جاء من اجله و يثبت للجميع انه الله ..و لكن طبقا للاناجيل فان من رآه بعد قيامته هم تلاميذه فقط و عددهم حوالى 12 تلميذا فقط و هم انفسهم الذين شاهدوا صعوده:

    لوقا – الاصحاح 24
    36وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!» 37 فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا. 38 فَقَالَ لَهُمْ:«مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟ 39 اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». 40 وَحِينَ قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ. 41 وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ:«أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» 42 فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. 43 فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ.

    و بالنسبة للصعود:

    أعمال الرسل –الاصحاح الأول

    7 فَقَالَ لَهُمْ:«لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ، 8 لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ، وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ».
    9 وَلَمَّا قَالَ هذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ. 10 وَفِيمَا كَانُوا يَشْخَصُونَ إِلَى السَّمَاءِ وَهُوَ مُنْطَلِقٌ، إِذَا رَجُلاَنِ قَدْ وَقَفَا بِهِمْ بِلِبَاسٍ أَبْيَضَ،

    3- لا يوجد تسجيل لحياته لمدة 40 يوما و الواضح انه كان مختبئا و لم يظهر للشعب ..

    الغريب بعد ذلك انه بالرجوع الى النصوص التى تحدث المسيح فيها عن المعزى :

    يوحنا –الاصحاح 16
    7 لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ. 8 وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ:

    13 وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.

    و بالنسبة ليوم الحلول نفسه بعد 10 أيام من صعوده أو خمسين يوم من القيامة :

    أعمال الرسل 2:1
    1 وَلَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعًا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، 2 وَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ وَمَلأَ كُلَّ الْبَيْتِ حَيْثُ كَانُوا جَالِسِينَ، 3 وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ. 4 وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا.

    و السؤال الآن ألم يكن المسيح موجودا مع التلاميذ و الروح القدس معه بالفعل و كان يستطيع منحها لهم فى التو و اللحظة ، فما هو الحكمة من صعوده ثم ارسال الروح القدس بعد عشرة أيام لتحل على التلاميذ ؟ كلام لا غير مقنع تماما و يقودنا الى الحقيقة المؤكدة ان المسيح كان يتحدث عن معزى آخر أو نبى آخر سيأتى

    و أقتبس هنا تعليق من احد المواقع المسيحية معلقا على هذه القصة :

    ” وما وعد به يسوع تلاميذه بخصوص مجيء المعزِّي (أو المعين)، إنما هو مهم بالنسبة لنا أن نفهمه؛ لأن البعض اليوم يريدون أن يجعلوا الناس يؤمنون أن يسوع كان يعلن عن مجيء نبيٍّ آخر. ولكن المعزِّي الذي وعد به الرب يسوع، لا يمكن أن يكون إنساناً؛ لأن يسوع أعلن بوضوح أن المعزِّي هو ‘‘روح’’، ولا أحد يستطيع أن يراه، وأنه سيسكن في تلاميذ يسوع إلى الأبد.
    فمن هو إذَن الروح القدس؟ إنه الروح الذي يضعه الله في قلب كل من آمن بالمسيَّا. إنه يجددهم (أي يجعلهم يولدون ثانية، أي يولدون من فوق)، وهو يطهرهم، ويقوِّيهم، وهو يميِّزهم كخاصة الله، ويعطيهم نصيباً في محضره المقدس إلى الأبد. ”

    و للرد على هذا المنطق الملتوى أقتبس من مقالة للدكتور حبيب عبد الملك فى منتدى اتباع المرسلين على هذا الرابط جزءا مختصرا منه يختص بهذه الجزئية :
    :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=18933
    “….. معزيا آخر تدل على وجود معزي أول و هو الانسان النبي الذي مثل موسى إنه يسوع بن مريم عليه السلام .. فلابد أن يكون المعزي الآخر مشابه للمعزي الأول .. و هل إذا كان الثالوث متحدا يجوز أن أقول آخر؟
    إذن فالله الآب سيرسل رسولا آخر و يكون خاتما و لذلك يقول الله تعالى “إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ” فالنبي مرسل من عند الله.

    و ردا على قول الموقع ان المعزى ليس انسانا لان المسيح قال انه روح … فانى أبرز هذا الاقتباس :

    “… روح الحق .. أي المتكلم بالوحي من الله الحق “وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ” .. و يقول “وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ. نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ. عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ” .. و يقول “قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ” ..

    و أخيرا فاننا بالنظر الى هذه الجزئية من نص العدد 13 من اصحاح 16 من يوحنا وهو ” بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.”…فانه لا يمكن ان يكون المعزى الا انسانا لانه يسمع من قوة أكبر منه و لأن المعزى اذا كان هو الله كما يفسرون فمن هو الذي يتلقى منه الله معلومات يسمعها ثم يبلغه للناس فبديهى انه لا يمكن ان يكون الله متلقيا من غيره او يسمع من غيره ثم ينقل ..فالمعزى هو انسان بكل وضوح و هو الرسول صلى الله عليه و سلم بلا شك .

    االملخص :

    المسيح اختفى يوم الصلب و لم يشاهد قيامته أى انسان و لم يتم تسجيل حياته و كيف كان يعيش لمدة 40 يوما كاملة و هى مدة طويلة جدا ثم لم يشاهده و يشهد صعوده الا 12 تلميذا و هو كلام غير مقنع و ليس منطقيا لانه كان المفروض ظهوره للآلاف و اليهود و الرومان ليثبت أنه الله و هذا ما يؤكد ان الله رفعه و انه اختفى منذ يوم الصلب بالفعل ..كما لا يوجد اى معنى لان يصعد ثم يرسل الروح القدس لتحل على التلاميذ بعد 10 ايام لانه كان موجودا معهم و كان بامكانه اعطائهم الروح القدس فى التو و اللحظة قبل صعوده و النتيجة الحتمية هى ان المعزى هو انسان ونبى آخر سيأتى بعده و أقل دليل على انه انسان ؟انه يسمع من غيره و الله لا يتلقى من أى كائن.؟؟؟؟؟
    اقتباس:
    موضوع رائع و جهد محمود بارك الله فيكم و بكم..
    وأنا أحب أن أضيف تسائلا اخر له علاقه بالموضوع
    وهو هل كان يسوع في هذه المده ناسوتا و لاهوتا؟؟ أم انه كان لاهوتا فقط؟ و ان كان ناسوتا ولاهوتا فما فائده الناسوت الان بعد الصلب؟؟
    بارك الله فى جميع الأخوة ..ان هذه كلها أسئلة لأشياء غير منطقية و كلها تؤدى الى حقيقة واحدة و هى أساس هذا الموضوع و هى :

    المسيح اختفى يوم الصلب لان الله القى شبهه على غيره و لأن الله رفعه اليه .. فليس معقولا طبقا لروايات الأناجيل ان يقوم يسوع من الموت و لا يرى أى انسان قيامته ثم يظل فى الأرض 40 يوما كاملين لايراه فيها الا التلاميذ و عددهم 12 فردا فقط و لمدة استغرقت حواراتها فى الاناجيل دقائق معدودة فقط ..

    ان الحوارات المسجلة فى الاناجيل عن المسيح مع تلاميذه قبل صعوده هى حوارات لا تستغرق أكثر من دقائق قليلة بالفعل .. فأين كان يعيش المسيح طوال ال 40 يوما التى قضاها فى الأرض بعد قيامته و لماذا لم يعلن عن نفسه و يظهر للآلاف من الشعب و اليهود و يؤكد انه اتم رسالته و انه يثبت للكل انه الله..فأين كان مختبئا و لماذا و ما فائدة ان ظل فى الارض 40 يوما طالما لم يره الا 12 فردا ثم تسلل هاربا الى السماء ؟؟

    ان المؤكد ان كل هذا هو قصص ملفقة لانه لم يكن هناك اى يسوع فقد تم رفعه الى السماء يوم الصلب و لم يعد له وجود على الارض.؟؟؟؟؟؟

  4. ((((((((((((و ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء
    أولا : العدد ده فيه جملة محرفة مضافة ، و هي جملة ” الذي هو في السماء ” الأخيرة.
    وده اللى أقر بيه شراح الأناجيل ، كتاب تفسير الكتاب المقدس قال : ” الذي هو في السماء: هذه العبارة لم ترد في أقدم المخطوطات “. و لذلك فالترجمة العربية الجديدة المنقحة للكتاب المقدس التي قامت بها الرهبانية اليسوعية ، حذفت هذه الجملة من ترجمتها و أوردت النص كما يلي ** فما من أحد يصعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء و هو ابن الإنسان ** و راجع العهد الجديد للمطبعة الكاثوليكية.
    ثانيا : ولو أخدنا النزول من السماء على معناه الحرفي .. فده كمان ما فيهوش أي إثبات لإلـوهية المسيح ، لأن نزول الشخص أو الكائن من السماء إلى الأرض لا يفيد ألوهيته لا من قريب ولا من بعيد، فكثير من الكائنات الملكوتية نزلت من السماء، زى سيدنا جبريل مثلا الذي كان ينزل من السماء إلى الأرض حاملا رسالات الله أو منفذا أمرا من أوامر الله عز و جل، كما أنه في كثير من الأحيان، هبطت بعض الملائكة إلى الأرض آخذة لباسا بشريا، كالملائكة الثلاثة، الذين جاؤوا لزيارة إبراهيم و بشارته ثم ذهبوا إلى لوط ( عليهما السلام ) ليطمئنوه حول نزول العذاب على قومه الفاسقين.
    فأقصى ما يفيده النص ده ، ولو أخذ على معناه الحرفي، هو أن المسيح كان مخلوقا بالروح قبل أن يلد كإنسان على الأرض، ثم لما جاء وقته نزل بأمر الله إلى الأرض و ولد كسائر البشر بالجسد و الروح. فأين في هذا أي دليل على ألوهيته؟ !
    ثالثا : و الحقيقة أن هذا التعبير بنزول المسيح من السماء لا يقصد به معناه الحرفي بل هو ذو معنى مجازي، و لفهمه على وجهه الصحيح لا بدَّ أن نقرأ ذلك النص و هذا العدد ضمن سياقه ، فقصة هذا الكلام تبدأ من أول الإصحاح الثالث في إنجيل لوقا هكذا :
    ” كان إنسان من الفريسيين اسمه نيقوديموس رئيسا لليهود. هذا جاء إلى يسوع ليلا و قال له يا معلم نعلم أنك قد أتيت من الله معلما لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي أنت تعمل إن لم يكن الله معه. أجاب يسوع و قال له: الحق الحق أقول لك إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله. قال له نيقوديموس: كيف يمكن الإنسان أن يولد و هو شيخ؟ ألعله يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية و يولد؟ أجاب يسوع: الحق الحق أقول لك، إن كان أحد لا يولد من الماء و الروح لا يقدر أن يرى ملكوت الله. المولود من الجسد جسد هو، و المولود من الروح هو روح. لا تتعجب أني قلت لك ينبغي أن تولدوا من فوق. الريح تهب حيث تشاء و تسمع صوتها لكنك لا تعلم من أين تأتي و لا إلى أين تذهب. هكذا كل من ولد من الروح . أجاب نيقوديموس و قال له: كيف يمكن أن يكون هذا ؟ أجاب يسوع و قال له: أنت معلم إسرائيل و لست تعلم هذا ؟ الحق الحق أقول لك، إننا إنما نتكلم بما نعلم و نشهد بما رأينا و لستم تقبلون شهادتنا. إن كنت قلت لكم الأرضيات ولستم تؤمنون فكيف تؤمنون إن قلت لكم السمويات. و ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء ” يوحنا : 3 أعداد 1 ـ 13
    النص ده بيبين أن المسيح يمثل للولادة الروحية الجديدة بالولادة من فوق أو الولادة من الروح ، و أن من لم يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله، فالولادة من فوق أو من الروح، تعبير مجازي عن الانقلاب الروحي الشامل للإنسان الذي يشرح الله تعالى فيه صدره و يفتح قلبه و بصيرته لنوره، فتتغير كل رغباته و هدفه في الحياة حيث يخرج عن عبادة ذاته و حرصه على الدنيا لتصبح إرادته مستسلمة و موافقة لإرادة الله و يصبح هدفه هو الله تعالى و رضوانه و محبته و صحبته و جواره في دار السلام لا غير، فكأنه بهذا ولد من جديد، و من هذا المنطلق يقول المسيح عن نفسه أنه نزل من السماء: أي أنه رسول الله و مبعوث السماء، اجتباه الله و قدسه و جعله سفيره إلى الخلق، فهذا معنى نزوله من السماء، بدليل مقارنته و مشابهته بين هذا النزول من السماء و بين الولادة من فوق التي يجب أن يحصل عليها كل إنسان لكي يرى ملكوت الله. و لو رجعنا لتفسير الكتاب المقدس لوجدناه يفسر العبارة بتفسير غير بعيد عما ذكرناه فيقول: ” لم يصعد أحد إلى السماء، و مع ذلك فقد أراد الله أن يكون هناك نزول من السماء إلى الأرض قد أتى يسوع من السماء بمعرفة كاملة لله، ليعلن اللهَ للناس

  5. ((((((((((و هو فوق كل شيء إلـهٌ مباركٌ أبد الدهور
    وده قول بولس عن المسيح فى الرسالة إلى أهل رومة: 9 عدد 3 ـ 5
    ولكن النص ده نموذج من نماذج تحريف المعنى بين الأصل والترجمة العربية …..
    في البداية ننقل تمام الفقرة التي جاءت ضمنها تلك الجملة. يقول بولس: ” لقد وددت لو كنت أنا نفسي محروما و منفـصلا عن المسيح في سبيل أخوتي بين قومي باللحم و الدم، أولـئك الذين هم بنو إسرائيل و لهم التبني و المجد و العهود و التشريع و العبادة و المواعيد و الآباء، و منهم المسيح من حيث إنه بشر، و هو فوق كل شيء إلـه مبارك أبد الدهور. آميــن “.
    و الآن : العبارة التي وضعتُ تحتها خط، عبارةٌ مختلف في ترجمتها. أي أن الأصل اليوناني للعبارة يمكن قراءته على نحو آخر، كما أشارت لذلك الترجمة الفرنسية الحديثة المراجعة للعهد الجديد في حاشيتها فقالت ما نصه:
    ” On peu traduire aussi: De qui est issue le Christ selon la chair. Que le Dieu qui est au-dessus de toute choses soit beni eternellment. Amen ” [9] a

    [9] La Sainte Bible. Traduite d`apres les Textes Originaux Hebreux et Grec. Nouvelle Version Segond Revisee. Alliance Biblique Francaise. P. 1179.
    و ترجمته : ” نستطيع أن نترجم أيضا (على النحو التالي ): و منهم المسيح حسب الجسد. تبارك الله الذي هو فوق كل شيء أبد الدهور. آميـن.”
    في هذه القراءة نلاحظ أن الكلام من عند: و منهم المسيح… ينتهي بعبارة: بحسب الجسد.” ثم نقطة. ثم تبدأ جملة مستأنفة جديدة هي: ” تبارك الله الذي هو فوق كل شيء.. الخ.”، و عليه فالكلام، في هذه القراءة، ليس فيه أي تأليه للمسيح.
    هذا و لقد أحسَـنَت الترجمة الإنجليزية العصرية المراجَعة للعهد الجديد، حيث لم تذكر هذه القراءة الثانية في الحاشية، بل جعلتها هي الأصل و هي الترجمة الصحيحة المختارة فترجمت العبارة في المتن كالتالي:
    “And Christ , as a human being , belongs to their race. May God , who rules over all , be praised for ever. Amen
    و ترجمته: ” و المسيح، ككائن بشري ينتمي لعرقهم. ليتبارك الله الذي يحكم فوق الجميع للأبد. آمين. “.

  6. (((((((((وصف المسيح بأنه صورة الله
    أولاً : إن القول بكون المسيح ( هو صورة الله ) … معناه المغايره … ومعناه أنه هو غير الله سبحانه وتعالى ، لأن كون شيء على صورة شيء لا يقتضي أنه هو ، بل بالعكس يفيد أنه غيره ، فمثلاً صور الآلهة المعبودة من دون الله والمصنوعة من الذهب والنحاس والخشب هي بالقطع ليست عين الإله المعبود ، وبناء على المثال ده فإن القول بأن المسيح ( هو صورة الله ) يفيد بلا شك أنه غيره .. لا عينه .
    ثانياً : إن كون المسيح ( هو صورة الله ) معناه أن الله جعله نائباً عنه في إبلاغ شريعته الأدبية والروحية إلي من أرسل إليهم ، والدليل على ذلك قول بولس نفسه في رسالته الأولى إلي أهل كورنثوس 11 عدد 7 :
    )) فإن الرجل لا بنبغي أن يغطي رأسه لكونه صورة الله ومجده ، وأما المرأة فهي مجد الرجل ((
    فهذا معناه أن الله أناب الرجل عنه في سلطانه على المرأة ، ومقتضى هذا السلطان أن لا يغطي رأسه بخلاف المرأة .
    ثالثاً: إن الله خلق آدم كما خلق المسيح ، فلا ميزة للمسيح في هذا المعنى فقد ورد في سفر التكوين 1 عدد 26 قوله : )) قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا فخلق الله الانسان على صورته ، على صورة الله خلقه ((
    كما ورد نفس المعنى في سفر اتكوين 9 عدد 9 قوله : لأن الله على صورته عمل الانسان
    أن وصف بولس للمسيح بأنه ( صورة الله ) ، ليس فيه أي تأليه للمسيح، لأن هذه الصفة تكررت بعينها مرات عديدة في الكتاب المقدس بعهديه القديم و الجديد، و وصف بها الإنسان، بشكل عام و الرجل بشكل عام أيضا، و يفهم من تتبع موارد استعمالها في الكتاب المقدس أنها تعني نوع من التشابه العام أو العلاقة و الترابط بين الإنسان ككل و الله .
    فقد جاء في سفر التكوين من التوراة الحالية : (( و قال الله : لنصنع الإنسان على صورتنا كمثالنا و ليتسلط على أسماك البحر و طيور السماء و البهائم و جميع وحوش الأرض و جميع الحيوانات التي تدب على الأرض، فخلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلقه ذكرا و أنثى… )) تكوين 1 عدد 26 ـ 27
    يقول مفسرو التوراة أن المقصود بكون الإنسان خلق على صورة الله هو ما يتميز به الإنسان عن الجمادات و النباتات و الحيوانات بالعقل الكامل و القدرة على النطق و التعبير عما يريد و بالإرادة و الاختيار الحر و بالاستطاعة و القدرة، فضلا عن السمع و البصر و الحياة و الإدراك و العلم… الخ ، أي أن هناك تشابه عام بين صورة الله في صفاته و الإنسان، لذا قال سبحانه أنه خلق الإنسان على صورته، و بتعبير آخر أن الله شاء أن يخلق مخلوقا تنعكس و تتجلى فيه ومضة من صفاته تعالى من العقل و الإرادة و الاختيار و الحياة و العلم و المعرفة و الكلام و القدرة و السمع و البصر… الخ.
    و لما كانت صفات الكمال، من قوة و قدرة و عقل و حكمة، موجودة في الرجل أكثر من المرأة ، لذا نجد بولس يعبر عن الرجل ـ كل رجل ـ بأنه ” صورة الله ” فيقول مثلا في رسالته الأولى إلى أهل كورنتس 11 عدد 7 : (( و أما الرجل فما عليه أن يغطي رأسه لأنه صورة الله و مجده ))
    و طبعا كلما ترقى الإنسان في الكمالات و تخلق أكثر بأخلاق الله، كلما صار أكثر عكسا لصفات الله، و كلما تجلت فيه أسماء الله و صفاته الحسنى كالعلم و القدرة و العزة و العدل و الحلم و الكرم و الرحمة و الرأفة و الصبر و القداسة…. أكثر، لذا نجد بولس يتكلم عن نفسه و عن سائر الأولياء و القديسين فيقول:
    (( و نحن جميعا نعكس صورة مجد الرب بوجوه مكشوفة كما في مرآة ، فتتحول إلى تلك الصورة و نزداد مجدا على مجد و هذا من فضل الرب الذي هو روح )) كورنتس 3 عدد 18
    كما يقول في موضع آخر موصيا المؤمنين بالتخلُّق بأخلاق الله و العيش حياة مسيحية كاملة :
    (( أما الآن فألقوا عنكم أنتم أيضا كل ما فيه غضب و سخط و خبث و شتيمة. لا تنطقوا بقبيح الكلام و لا يكذب بعضكم بعضا، فقد خلعتم الإنسان القديم و خلعتم معه أعماله، و لبستم الإنسان الجديد ذاك الذي يجدد على صورة خالقه ليصل إلى المعرفة )) رسالة بولس إلى أهل قولسي 3 عدد 8 ـ 10 … فإذا كانت صفة ( صورة الله ) تقتضي الألوهية، فبمقتضى كلام بولس نفسه ينبغي أن يكون جميع القديسين بل جميع الرجال آلهة! و هذا ما لا يتفوه به عاقل و لا يشك في بطلانه أحد.
    و لا شك أن الأنبياء هم المظهر الأتم و الأكمل لأسماء الله الحسنى و صفات جلاله و جماله، فمن هذا المنطلق يعبر بولس عن المسيح بعبارة ( صورة الله (
    ومن جانب آخر :
    نقول للمسيحيين انتم تدعون ان الله سبحانه وتعالى ، أراد أن يؤنس البشرية ويقترب منها بصورة يتجلى فيها ، فجاء بالمسيح عليه السلام لذلك .
    وللرد على هذا الادعاء نقول لكم :
    ان المسيح عليه السلام أنتم تقرون وتقولون : أنه كان طفلاً ، ثم تدرج في المراحل ، وصار ينمو حتى صار كبيراً .
    فأي صورة من صور حياته المرحلية تمثل الله سبحانه وتعالى لتؤنس البشرية ؟
    إن كانت صورته وهو طفل ، فقد نسيتم صورته وهو في الشباب وان كانت صورته وهو في الشباب فقد نسيتم صورته وهو في دور الكهولة .
    فالله سبحانه وتعالى على أي صورة من هذه الصور إذن ؟!
    أم هو على كل هذه الصور ؟!
    إن كان هو الله على كل هذه الصور ، فالله على هذا أغيار ، أي يتغير ، من طفل إلي شاب إلي كهل . ورب العالمين منزه عن ذلك .
    ثم نقول للمسيحيين :
    إن كان الله أراد أن يجعل صورته في بشر ليؤنس الناس بالإله ، فما هي المدة التي عاشها المسيح في الدنيا بين البشر ؟ ثلاثون سنة .
    إذن الله قد آنس الناس بنفسه ثلاثين سنة فقط .
    وكم عمر الكون قبل المسيح ؟ إنه ملايين السنين .
    في هذه الملايين من السنين الماضية ، ترك الله خلقه بلا إيناس ، وبدون أن يبدو لهم في صورة ، ثم ترك خلقه بعد المسيح بلا صور ، ورب مثل هذا رب ظالم لا يستحق العبادة ، لأنه آنس خلقه ثلاثين سنة وترك الناس قبل ذلك وبعد ذلك بدون صورة .

  7. (((((((((((((هل الأعتقاد بألوهية المسيح كان أيمانا راسخا ومستقرا
    فى القرون الأولى بعد رفع المسيح عليه السلا م… لا
    يعتقد النصارى أن الأقنوم الثاني لله، أي أقنوم الابن، هو الذي تجسد و صار إنسانا حقيقيا، بكل ما في الإنسانية من معنى، و هو المسيح المولود من مريم العذراء، فالمسيح في اعتقادهم إله إنسان، أي هو بشر حقيقي مثلنا تماما تعرض له جميع أعراض الضعف و الاحتياج البشرية، و هو في عين الحال إله قادر كامل الألوهية، و يسمون هذا بـ ” سر التجسد “.

    و هكذا، فالمسيح، حسب تفسير قانون الإيمان المسيحي الذي تقرر في مجمع خلقيدونية سنة 451 م.، هو شخص واحد ذو طبيعتيـن، طبـيعة إنسـانية (ناسوت) و طبيعة إلهية (لاهوت) فهو إله بشر.

    و نتيجة هذه العقيدة أن يكون عيسى المسيح عليه السلام ـ في نظرهم ـ شخص واحد هو خالق و هو نفسه مخلوق، رازق و مرزوق، قديم وحادث! معبود وعابد، كامل العلم و ناقصه، غني و محتاج!…الخ

    فلو كانت هذه الصفات المتناقضة لشخصين اثنين اتحدا بمظهر واحد لكان هناك مجال لفهم ما يقولون، لكن الذي يعسر على العقل فهمه بل يستحيل فهمه و قبوله عقلا هو أن تكون هذه الصفات لشخص واحد و ذات واحدة…. لأن هذا بمثابة أن نقول أن هذا الشكل مربع و دائرة بنفس الوقت، أو موجود و معدوم بنفس الوقت؟! لكن على أي حال الكنيسة الغربية تؤمن بذلك و تقر بأن هذا لا سبيل للعقل البشري القاصر أن يفهمه و يدركه و لذلك تعتبره سرا من أسرار الله و تسميه، كما قلنا، بـ ” سر التجسد “.

    وهذه هى عقيدة جمهور المسيحيين أي: الروم الكاثوليك (اللاتين) أو الكنيسة الغربية التي رئاستها في روما، و الروم الأرثوذكس، أي الكنيسة الشرقية اليونانية الأورثوذكسية التي رئاستها في القسطنطينية ( و التي انفصلت عن الكنيسة الغربية عام 879 م.)، و البروتستانت بفرقهم المختلفة من أنجليكان ولوثريين و إنجيليين و غيرهم… الذين خرجوا من بطن الكنيستين السابقتين في القرن السادس عشر الميلادي و ما تلاه،
    لكن هناك طائفتين قديمتين من النصارى لم تعترفا أبدا بقرار مجمع خلقيدونية المذكور، الذي نص على أن المسيح شخص واحد في طبيعتين، و هما: النساطرة أتباع نسطوريوس و اليعاقبة أتباع يعقوب البرادعي.

    أما النساطرة ـ و هم أقلية قليلة العدد تتوطن حاليا شمال غرب إيران وجنوب شرق تركيا و شمال العراق و عدد من المناطق الأخرى و يسمون كذلك بالآشوريين ـ فهم يميزون في المسيح بين شخصين: شخص عيسى البشر المولود من مريم العذراء الذي هو إنسان بشر محض، و شخص الله الابن، أو ابن الله الذي هو إله كامل، المتحد بعيسى الإنسان، حسب زعمهم، فالذي ولد من مريم العذراء هو عيسى الإنسان و ليس الله، و لذلك رفضوا قبول عبارة ” مريم والدة الله “، كما أن الذي صُلِبَ ـ في اعتقادهم ـ و تألم و مات، لم يكن الله الابن، بل عيسى الإنسان البشر، و الحاصل أن المسيح في اعتقادهم شخصيتان متمايزتان لكل شخصية طبيعتها الخاصة: البشرية المحضة لعيسى الناصري المولود من مريم العذراء، و الإلهية المحضة لابن الله المتحد بعيسى في اعتقادهم.

    و على النقيض من ذلك تماما الطائفة الأخرى و هم اليعاقبة، الذين يرون أن عيسى المسيح شخص واحد فقط، لا شخصان، و ليس هذا فحسب، بل هذا الشخص الواحد ذو طبيعة واحدة أيضا، و لذلك يُسمَّوْن أيضا بالمونوفيزيين، أي القائلون بالطبيعة الواحدة للمسيح، فاعتقادهم هو أن: أقنوم الابن من الله تجسد من روح القدس و مريم العذراء فصيَّر هذا الجسد معه واحدا وحدة ذاتية جوهرية، أي صار الله (الابن) المتجسد، طبيعة واحدة من أصل طبيعتين، ومشيئة واحدة و شخصا واحدا. و بعبارة أخرى: المركز المسيّر و الطبيعة الحقيقية لعيسى المسيح الذي ولد من مريم هي الألوهية المحضة، فهو الله عينه، أما بشريته فهي مجرد لباس فانٍ في إلـهيته. فلذلك الله تعالى عندهم هو بذاته الذي وُلِدَ من مريم العذراء، لذا فهي والدة الله، و الله نفسه هو الذي عُذِّب و تألم و صلب و مات! ثم قام بعد ثلاثة أيام من قبره حيا. تعالى الله عن ذلك علوَّاً كبيراً.

    و في هؤلاء جاء قوله تعالى: { لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم، قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم و أمه و من في الأرض جميعا و لله ملك السموات و الأرض و ما بينهما يخلق ما يشاء و الله على كل شيء قدير } المائدة /17. و قوله سبحانه كذلك: { لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم، و قال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي و ربكم، إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة و مأواه النار وما للظالمين من أنصار } المائدة / 72. و بهذا المذهب اليعقوبي تدين الكنيسة القبطية في مصــر وكنيسة الحبشة التابعة لها، كما هو مذهب السريان الأرثوذكس في بلاد الشام، و مذهب الكنيسة الأرمنية الغريغورية.

    أما مذهب الجمهور الأعظم فهو الذي قال الله تعالى في شأنه: { لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة و ما من إله إلا إلـه واحد، و إن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم } المائدة / 73.

    و جميع الفرق المسيحية تتفق على أن المسيح بشرٌ وإلهٌ بنفس الوقت! و إنما تختلف عن بعضها في مدى تأكيدها و إبرازها لأحد الجانبين الإلهية أو البشرية في المسيح، فاليعاقبة يؤكدون الجانب الإلـهي أكثر و على عكسهم النساطرة الذين يبرزون أكثر الجانب البشري في حين يطرح الجمهور الأعظم رؤية متوازية و متعادلة للجانبين الإلـهي و البشري دون ترجيح أي منهما على الآخر.

    ويعترف بهذا معظم المؤرخين المسيحيين، أن هذا الاعتقاد بإلهية المسيح لم يصبح عقيدة مستقرة و سائدة بين المسيحيين إلا بعد انقضاء عهد الحواريين و عهد التلاميذ الأوائل للمسيح عليه السلام، أي بعد انقضاء قرن على الأقل على انتقال المسيح و رفعه، أما قبل ذلك، أي في القرن الأول لبعثة المسيح، فكانت مذاهب الناس في المسيح لا تزال متشعبة، فغالبية اليهود المعاصرين له أبغضوه و أنكروا رسالته من الأساس و اعتبروه ساحرا و دجالا ـ حاشاه من ذلك ـ و صرفوا جهودهم لمحاربة أتباعه و القضاء على دعوته، و في المقابل آمن به عدد من يهود فلسطين ممن تجرد لله تعالى و كان تقيا مخلصا، و رأوا فيه المسيح المبشر به في الكتب المقدسة السابقة، و من هؤلاء الحواريون، الذين تدل كتاباتهم و رسائلهم أنهم كانوا يرون في المسيح نبيا بشرا، و رجلا أيده الله تعالى بالمعجزات الباهرة ليرد الناس إلى صراط الله الذي ضلوا عنه و ابتعدوا عنه، و ليعلن بشارة الله تعالى بالرحمة و الغفران و الرضوان للمؤمنين التائبين… كما وجد في ذلك القرن الأول و ما بعده يهود تشبعوا بأفكار الفلسفة اليونانية لاسيما الأفلاطونية الحديثة منها وتشربت بها قلوبهم فنظروا للمسيح و لارتباطه بالله عز و جل بمنظار ما كانوا مشبعين به من تلك الفلسفة حول الإلـهيات، و ما تعلمه حول “اللوجوس” أي العقل الكلي الذي ترى فيه أول ما فاض عن المبدأ الأول ـ أي الله ـ فاللوجوس هو الوسيط بين الله في وحدته و بساطته المتناهية و بين العالم المتكثر، و به و فيه خلق الله العالم و الكائنات…. وتكلمنا عن أصل كلمة اللوجوس فى تفنيد نص يوحنا 1 عدد 1 ، فطابقوا بين المسيح و اللوجوس، و كل هؤلاء كانوا يرون المسيح مخلوقاً لِلَّه، فلم يقولوا بإلهية المسيح و لا ساووه مع الآب في الجوهر.

    و أخيرا كان هناك المؤمنون الجدد من الأمميين (الوثنيين) و غالبهم آمن بدعوة التلاميذ بعد رحلة المسيح، و هؤلاء كانوا متشبعين بثقافة عصرهم الوثنية الهيلينية التي تنظر للعظماء من أباطرة أو قادة فاتحين أو فلاسفة عظام، على أنهم أنصاف آلهة أو أبناء آلهة هبطت لعالم الدنيا و تجسدت، لخلاص بني الإنسان و هدايتهم…. فصار كثير منهم ينظرون لشخصية المسيح بنفس المنظار، خاصة أنه كان يعبر عن المسيح في لغة الأناجيل بابن الله، فأخذوا البنوة على معناها الحرفي لوجود نظير لذلك في ثقافتهم الوثنية، و رأوا فيه ابن الله الحقيقي الذي كان إلها فتجسد و نزل لعالم البشر لخلاصهم… و لاقت هذه العقيدة رواجا لدى العوام الذين يعجبون بالغلو في رفع مقام من يقدسونه و يؤمنون به و يرون ذلك من كمال الإيمان به و المحبة له، و قد لعبت عدة عوامل سياسية و ثقافية و اجتماعية و حتى لغوية ـ ليس هنا موضع بسطها ـ لصالح الاتجاه الوثني الأخير في النظر لشخصية المسيح، فساد و انتشر، و شيئا فشيئا صار هو الأصل و صارت مخالفته هرطقة و خيانة لحقيقة المسيح، و صار الموحدون، أي الأتباع الحقيقيين للمسيح، فئات ضئيلة عرضة للاضطهاد، يُنْظَر إليها على أنها مبتدعة ضالة!

    لكن هذا لا يعني أن الموحدين انتهوا تماما، بل إن التاريخ و الوثائق تثبت أنه و جدت و لا تزال، في كل عصر من عصور تاريخ المسيحية و حتى يومنا هـذا، أعداد غير قليلة من علماء النصارى و عامتهم ممن أنكر تأليه المسيح ورفض عقيدة التجسد و التثليث مؤكدا تفرد الله الآب لوحده بالألوهية و الربوبية والأزلية، و أن المسيح مهما علا شأنه يبقى حادثا مخلوقا، هذا و قد حظي أولئك الأساقفة أو البطارقة الموحدون بآلاف بل عشرات آلاف الأتباع والمقلدين، و ليس ههنا مجال لذكر و استقصاء أسماء كل من نقله التاريخ لنا من أولئك الموحدين الأعلام، و من رام الاطلاع المفصَّل على ذلك فعليه بالكتاب القيِّم المسمى: ” عيسى يبشِّر بالإسلام ” للبروفيسور الهندي الدكتور محمد عطاء الرحيم، و الذي ترجمه إلى العربية الدكتور (الأردني) فهمي الشما، فقد ذكر فيه مؤلفه الفرق النصرانية الموحدة القديمة و تحدث في فصل كامل عن أعلام الموحدين في النصرانية، استوعب فيها أسماءهم و تراجمهم و كتاباتهم و دلائلهم على التوحيد و أحوالهم و ما لاقوه من اضطهاد و محاربة في سبيل عقيدتهم، ونشير إشارة سريعة لأسماء أشهر الفرق و الشخصيات النصرانية الموحدة البارزة عبر التاريخ: فقد ذكرت المراجع التاريخية النصرانية، التي تتحدث عن تاريخ الكنيسة، أسماء عدة فرق في القرون المسيحية الثلاثة الأولى كانت تنكر التثليث و التجسد و تأليه المسيح و هي: فرقة الأبيونيين، و فرقة الكارينثيانيين، و فرقة الباسيليديين و فرقة الكاربوقراطيين، فرقة الهيبسيستاريين، و فرقة الغنوصيين.

  8. من هو يسوع))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))

    طبقا شهادة ميلاده فهو من نسل داود من ناحية “خطيب” أمه يوسف النجار
    وطبقا لشهادة الميلاد فيوجد ليسوع أجداد زناة …. ولكن هذا لا يهم عند النصارى رغم أنه مكتوب فى العهد القديم
    والسجل العائلى الذى وضعه “متى” ملئ بالزناة بل والفجرة

    يقول إنجيل متى اَلأَصْحَاحُ الأَوَّلُ:
    راحاب زانية وعمونية ….سفر يشوع 2 : 1
    راعوث زانية وموآبية…سفر راعوث
    زوجة أوريا الحثي زانية ….صموئيل الثاني 11 : 1
    ثامار زانية مع والد زوجها النبي يهوذا ابن يعقوب “وكان يجب أن يقتلا حسب شريعة الرب” وولدت ثامار فارص وزارح من الزنا ….. اقرأ تفاصيل الزنا في سفر التكوين 38:13

    وحيث أن يسوع لابد أن يرث كرسى داود قسرا وحيث أنه من المستحيل أن يرثه عن طريق أمه مريم …… فكان للنصارى أن يؤكدوا أنه سيرث كرسي داود عن يوسف فما علاقة يوسف النجار بيسوع ……………… هل نسب يوسف النجار هو نسب يسوع ؟!!!! هل كان كاتب الإنجيل يلمح إلى شيء ما؟!!!!!!

    قصة حمل مريم:

    إختلف كتبة الإنجيل (متى ولوقا … اما مرقس ويوحنا فليس للموضوع ذكر عندهم رغم أهميته) فى هذه القصة.
    ولمن لا يعلم … فأناجيل متى ولوقا منقولة أو بالأحرى منقوشة من إنجيل مرقس …. الذى لم يذكر عن الامر شئ

    فـ (لوقا) من قال أن الروح القدس نزل بنفسه وأخبر مريم أن الرب سيحل على مريم أم يسوع … التى إبتهجت روحها بالحمل بدون علاقة وبدون أن تعرف رجل …… مع أنها مخطوبه ليوسف الذى سيرث منه يسوع كرسى داود وحده …. ويحرم باقي أولاد يوسف “الشرعيين” منه

    ولكن “مؤلف” إنجيل “متى” وجد أن غير كافى فأراد أن “يوهج” الدراما فقال الأتى:

    أن مريم “وجدت” حبلى ….. ولم يخبرنا من وجدها ….. ولان خطيبها كان راجل محترم حب يتستر عليها ولا يشهر بها …. فأردا أن يتركها فى السر …. فيرسل له الرب ملاكة وهو ….. نائم ….. فى حلم (ولا ندرى تحديدا سر غرام “متى” بالأحلام ….. ليخبره بالحقيقه واخبره أن يسوع سوف يخلص “شعبه” من “خطاياهم” وليس خطيئه آدم كما يعتقد المخابيل. فيصحو يوسف ويأخذ أم الرب ولم “يخبرها” knew her not حتى ولادتها.

    ولاندرى هل كل من راى حلما …. هل ينفذه؟ وهل يوسف النجار كان يوحى إليه أيضا؟ هل هو رسول؟ …. هل هذا من العقل فى شئ؟

    وسنجد أن أحلام يوسف النجار سوف تتكرر كثيرا لاحقا فى مواقف غير موجودة في إنجيل لوقا أيضا وتناقض القصتين تماما.

    والحقيقة أننا لا ندرى هل يتحدث عن شخصية مريم كبلهاء (طبقا للقصة) وماذا ظنت هي عن طريقة وكيفية حملها؟ فهل خدرها يوسف مثلا و حبلت منه؟ كلام يناقض المنطق والعقل.

    وطبيعى أن يحاول النصارى – كعهدهم فى خلط الامور – المزج بين القصتين فى محاولة للتغطيه على هذا التناقض البشع …. رغم النقص الواضح فى الحبكة الدرامية بين القصتين.

    جدير بالذكر: أنهم (النصارى) يقولون أن يوسف قد “كسب” مريم فى قرعه ولا ندرى عن أى قرعة يتكلمون ولا نجد لمثل هذا القول سند فى أى من الاناجيل إطلاقااااا …. و الأنكت أنهم يقولوا أن عمره كان قد جاوز الثمانين من العمر لينفوا وجود أي قدرة جنسية له أو احتمالية وجود أخوه ليسوع لاحقا

    ميلاد يسوع:

    لم يذكر “متى” شئ عن ميلاد يسوع

    أما لوقا فقد ادعى أن المنزل كان مزدحم فوضعته فى مذود (زريبة) …. ولابد أن نتساءل …. ألا يوجد رحمة عند هؤلاء القوم ليفسحوا مكانا لسيدة تضع طفلا؟ أم أنهم لم يصدقوا أن شيخا تعدى الثمانين قد ينجب طفلا؟ …. والجدير بالذكر أن بعض النصارى ادعى أنه لم يجدوا أى مكان فى أى فندق فلجأوا إلى المذود …. وبالتالي لا ندرى عن أي منزل يتحدثون.
    ===========

    ماذا كان رد فعل الناس لولادة الرب يسوع:

    يقول لوقا: أنها كانت منطقة “رعاه” حراسه …. “فتجسد” لهم ملاك الرب ليخبرهم ويبشرهم بولادة الرب المخلص وفجأة يظهر معه “جنود سماويين” ليسبحوا ويمجدوا مايقوله النصارى لليوم وبالناس المسره …. فذهبوا لزيارة الرب الصغير “ليخبروا مريم ويوسف بماسمعوه!!!!!!!” ورجعوا فى غاية السعاده بعد الزياره.
    ويذهبوا فى اليوم الثامن “ليختتنوا” القطعة الزائدة من الرب الصغير.

    ولاتبدأ قصة يسوع إلا عندما يصل للثانية عشرة من العمر مره واحده ليبدأ الإنجيل وهو فى عمر الثلاثين.

    أما “متى”: فإنفرد بقصص عجيبة تتلاءم مع الرب الصغير:

    فالمجوس “عبدة النار” أتوا خصيصا من المشرق “غالبا بصاروخ سكاى هوك” وجاؤو ليسألوا عنه ليسجدوا له!!!!

    أما هيرودس فخاف على ملكه …. وطلب “سرا” ….. من المجوس أن يتأكدوا من ذلك حتى “يسجد” له هو أيضا ….. نعيدها حتى يسجد له أى أنه يؤمن به.
    المهم … المجوس سجدوا للرب الصغير وأهدوه ذهب كثير …. ولكن لسبب غير معلوم فقد فضلوا أن يعبدوا يسوع “وحدهم” ولم يخبروا هيرودس ليعبده هو أيضا …. لماذا هذه الأنانية؟
    فغضب هيرودس جدا من الصبي (أعتذر … من الرب الصغير) لاعتقاده أن الرب طلب من المجوس ان يعبدوه و منع هيرودس من السجود له !!!!! ….. وأن المجوس سخروا منه فقرر على طريقة “الخطيئة الموروثة” قتل كل الأطفال و انتقم كعادة مخابيل ذلك الزمان من قتل الأبرياء بلا ذنب …. وبهذا نرى أن رب “المحبة” قد تسبب فى قتل الكثير من الأطفال الأبرياء. فعن أى ناسوت ولاهوت تتحدثون أيها النصارى؟
    ======

    كيف أصبح يسوع “ناصرى”؟:

    إنفرد “متى” باختراع قصة هروب يوسف وخطيبته والطفل إلى مصر ….
    يأتي ملاك الرب (في الحلم كالعادة) ليطلب من “يوسف” الهرب بالطفل و”؟الذهب المجوسي” إلى مصر. هربا من قتل يسوع

    ولم يخبرنا كاتب إنجيل “متى” أي شئ عن “الرحلة المقدسه” أبدا …… وقد اخترع الأقباط الأف القصص عن هذه الرحلة المقدسة وبنوا كنائس …. إدعوا ان الفاموليا المقدسه مرت عليها أو سكنت فيها …. رغم أن الصور تصور الفاموليا المقدسه برجل عجوز (حافى القدمين) وإمرأه وطفل راكبين …. وتناسوا الذهب الكثير الذى تركه لهم المجوس.

    ثم كالعادة …. فى الحــــــــــــــــــلم ….. يظهر ملاك الرب ليخبره بموت هيرودس ويامره بان يعود إلى بلده

    وتذكر “متى” أن يسوع لابد أن يدعى ناصري …. كل شئ له حل عند النصارى ….. يظهر ملاك الرب مرة أخرى …. فى الحلم أيضا …. ليخبره أن “ينحرف” إلى الناصرة حتى يدعى يسوع ناصريا.
    صحيح أن “لوقا” ألغى هذه القصة باعتبارها تخريف …. حيث قال أن هناك تعداد سكاني وعلى كل فرد ان يعود إلى بلده حتى يتسنى تسجيل إسمه ….. لكن يظهر أن هذا سببا أوجه من خرافة “المجوس” التي قد تقبل فى مستشفى الأمراض العقلية فقط.

    المهم أن لوقا بعدما أرسل يسوع لبلده من اجل التعداد السكانى …. ولاندرى هل تزوج مريم أم لا …. فذهبوا للقدس ليقدموه لرب لأنه: 23كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ \لرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ. …..

    ولا ندرى من أين أتى “الأذكياء” فى كل الأزمنة اللاحقة … بأن مريم ظلت عذراء رغم مرور يسوع منه …. يبدو أن اسم العذراء إستهواهم …. فقد إتجهوا لاحقا لعدم الزواج حتى تصبح كل النساء عذراوات.

    ولله الامر من قبل ومن بعد

    وإلى اللقاء مع جزء جديد
    الشرقاوى
    07-08-2006, 03:19 PM
    طفولة يسوع:

    الأناجيل التى يدعى النصارى أنها موحى بها أحيانا أو بإلهام من الروح القدس معظم الأحيان …. للخروج من مأزق اللا مألوف مثل سلامات بولس لأصدقائه أو تطاوله – حتى على ذات الله – فى أحيان كثيره.
    عجيب حقا أن تهمل تلك الاناجيل التى وقعت فى مأزق بداية طفولة يسوع (متى ولوقا) أن تهمل نموه وشبابه إهمالا تاما … وهذا مايثير الكثير من التساؤلات حول حقيقة وحى هذه الأناجيل

    إلا أنه يوجد أحد الاناجيل وهو إنجيل “الطفولة” وهذا مما يدعيه النصارى “الأناجيل المنحوله” وهو من الاناجيل الغنوسيه ولكن لم يجد بعض النصارى بد من الإعتراف به وخصوصا لعجزهم عن ذكر أى شئ لاطفالهم عن طفولة يسوع
    ولهذا يدعى النصارى أن هذه الاناجيل “منحوله” ليس لخطئها ولكن لوجود “بعض الأخطاء” بها … مدعين أنها تفيدهم فى معرفة بعض الأمور التاريخية وليس الدينية

    وإنجيل الطفولة هو أحد تلك الأناجيل المنحولة ويدعى مؤلفه أن إسمه هو “توما الإسرائيلى.

    وحقيقة الامر أن من يقرأ هذا الكتيب فسيجده من اول سطر يتحدث عن طفل ليس بعادى بل مريض نفسيا ملئ بالحقد وصدق فيه المثل المصرى الشهير “جاء ليكحلها …. عماها” فالكاتب المذكور أراد تحويل طفولة المدعو يسوع إلى ألوهية بإبراز المعجزات …. فحولها إلى جهوليه.

    والقارئ لهذا الإنجيل سيجد نفسه أما طفل حقود شرير عاق لوالديه ولمعلميه طفل (أو إله) يهوى القتل وإيذاء الأخرين دون سبب واضح نرجسى الشخصى غريب الأطوار.

    بإختصار فقد نعتبره إله للشر … بدلا من إله المحبة كما يدعى النصارى.

    تعالوا نستعرض هذه الأكذوبة.
    ——

    بدأ يسوع “معجزاته” فى سن الخامسة حيث كسر الوصية يوم السبت حيث كان يلعب على ضفة أحد الانهار و عمل طينا شكل منها 12 على هيئة طيور ( عصفور الدوري ) وكان يوم السبت حين عمل هذه الأمور. لكن كان هناك العديد من الأطفال يلعبون معه. …. ثم , رأى احد اليهود الذي كان يفعله يسوع حين كان يلعب يوم السبت.وفي الحال ذهب واخبر أبو يسوع ,يوسف , (قائلا له ) ” انظر , ابنك عند النهر واخذ طينا وشكل منه اثناعشر طيرا وانتهك يوم السبت؟” …. فذهب يوسف الى المكان ورآه ,فصرخ فيه ” لماذا تفعل هذه الأشياء الغير مسموح بها في السبت؟” …. لكن يسوع على أية حال , صفق بيديه وصاح في طيور ( الطين ) قائلا ” اذهبي, طيري , وتذكريني الآن أنك اصبحت حية ” فطارت الطيور وهي تغرد. ….
    (7) حين رأى اليهود هذا, ذهلوا. وبعد ان غادروا وصفوا لقوادهم ما شاهدوا من أعمال عيسى.
    (ولا ندرى لماذا يطلب يسوع من كل الناس أن يتذكروه … فنجد تلك الكلمة تككر كل عدة كلمات)
    =====

    بل ولم يكتفى يسوع بخلق طيور فقط بل أنه “إنتقم” من طفل فى مثل سنه لانه بدد الماء الذى جمعه يسوع من النهر أثناء لعبه على الشاطئ … “غضب” يسوع جدا وفى الحال “ذبل” الطفل ومات ….
    (فهل هم متأكدون أن هذا الناسوت لم ينفصل عن اللاهوت أبدا؟؟؟!!!!).
    ====

    ويستمر يسوع فى ممارسة هوايته فى “الحقد” و”الإنتقام” …. بعد ذلك, كان يسوع ماراً في القرية وكان احد الأطفال يركض فاصطدم بقوة بكتف يسوع, فقال له يسوع,” سوف لن تكمل رحلتك.” …. (2) وفي الحال, سقط ومات.
    ====

    وبعدما إشتكاه أباء الأطفال الذين قتل يسوع أولادهم …. فما كان منه إلا أن قال يسوع لأبيه يوسف ” أعلم ان الكلمات التي اقولها ليست لي, وبرغم ذلك سأصمت من اجل خاطرك, لكن هؤلاء الناس سينالون عقابهم.” …… وفي الحال عميت عيون الذين اتهموه.

    أما الناس فحين علموا ما فعله اصيبوا بهلع شديد ولم يدروا ماذا يصنعون, وتحدثوا عنه قائلين ” كل كلمة يقولها, طيبة او خبيثة تصبح حدثا ومعجزة.”
    (ولاندرى لماذا غضب إله المحبة من شكوى الناس بقتل أبنائهم؟ فهل امره اللاهوت بذلك حيث قال ” أعلم ان الكلمات التي اقولها ليست لي” فمن قالها له؟ لاهوته؟؟؟!!!).
    ولما شد يوسف أذن يسوع بشده … غضب الطفل جدا … وذكر يوسف أنه “ليس له” وطلب من يوسف الأ يزعجه مرة اخرى وإلا ناله مانال غيره ….

    (هل للعقوق معنى أخر؟)
    =====

    وعندما أراد يوسف ان يعلم يسوع “الرب” كيف يقرأ و يكتب … أخذه إلى معلم يدعى زكا.
    وقبل ان يبدا “الرب فى تعلم الأبجدية (أ … ب … ت … ث …. ) يعطى يسوع (ذو الخمسة أعوام) زكا درسا فى أنه الرب ويعلم كل شئ ويعلم عمره وكم سيعيش
    بل وبعدما رأى الناس “معجزات” يسوع السابقة فى القتل والإصابة بالعمى لكل من يلمسه حتى يطلق يسوع معجزة معجزاته الكبرى عندما يخبرهم يسوع عن “الصليب” الذى ينتظره
    وعندما غضب اليهود من الطفل ذو الخمسة سنوات … ولكن لم يستطيعوا فعل شئ فقد كان الطفل خوفا من بطشه …. يسبهم “إله المحبة” قائلا ” انا اسخر منكم! لأني اعلم انكم مذهولون من الأمور التافهة ولديكم عقول صغيرة.”

    المهم: بعد أن أدخلوا الطفل الفصل الدراسى … وبدأ زكا فى تعليمه اليونانية …. فلم يرد الطفل مده طويلة … فضربه المعلم على رأسه …. فوبخه يسوع بشده قائلا يا منافق, اذا كنت تعلم , فعلمني الألفا أولا ثم سأصدق ما تقوله عن البيتا؟” …. ثم بدأ يعلم المعلم عن الحرف الأول. ولم يكن المعلم قادرا كفاية ليقول أي شيء.

    وأحس يسوع بنشوة الإنتصار فقال قال ” الآن , الغير مثمر سيثمر والأعمى سيرى والأصم في فهم قلبه سيسمع. ….. (2) انا هنا من الأعلى لأنقذ من في الأسفل وادعوهم لأمور أعلى, كما أمرني الذي اسرلني إليكم.”….. (3) وحين أتم الطفل كلامه, رفعت اللعنة في الحال عن من كان واقعا تحت لعنته.

    ويستمر مسلسل حوادث قتل “الاطفال” فى عهد يسوع الطفولى المبارك …. فيقع طفل من أعلى منزل وإتهمه أهله بقتله …. فقفز يسوع عن السقف ووقف بجانب جثة الطفل وصرخ بصوت عال وقال ” زينو , – وهذا كان اسمه – ” انهض , كلمني , هل انا من تسبب بسقوطك؟” …. فقام وقال في الحال ” كلا يا سيدي , انت لم توقعني ولكنك اقمتني ….. وحين رؤوا هذا , تملكتهم الرهبة. ومجد أبوين الطفل الله لهذه المعجزة التي حدثت وسجدوا ليسوع.

    وتتكرر معجزات يسوع البناءة …. فهذا قاطع أخشاب تقطع قدمه فيلمسها يسوع فتشفى وكالعاده يسجد له الناس ليسوع قائلين ” حقا , روح الله تسكن في هذا الطفل.”

    ولما رأت أمه مايحدث “قبلته” بفتح الباء …. وإدخرت فى قلبها الامور الغامضه التى كان يعملها ….
    (ولا أدرى بالظبط لماذا إدخرت هذه الامور …. ألا تعلم قصة حملها به؟ …. ألا تسمع عن الناس الذين “يسجدون” له جيئة وذهابا؟).

    ولا تستمر معجزات يسوع مع البشر فقط بل ومع الجماد …. فهذا ابوه النجار يعمل سريرا ولكن أحد الألواح كان قصيرا …. وبطريقة الجلا جلا … يجعله يسوع مساوى لإخوته الألواح.

    وكأنه لم تكن كل المعجزات السابقة كافيه ليوسف ليؤمن “بألوهية” يسوع الصغير … فكنجار أقنعه تطويل الخشب …. ويبارك نفسه أن وهبه الله هذا الطفل.

    وهنا يقرر يوسف إعادة محاولة تعليم يسوع فيأخذه لمعلم أخر

    فيذهب للمعلم الجديد ويفعل معه مافعل بـ “زكا” فيضربه المعلم فتكون النتيجة هذه المره أن بغضب عليه يسوع …. فيفقد المعلم وعييه ويسقط على وجهه.

    أما يوسف المسكين فيحبس يسوع خوفا من بطشه “بالبشرية” …. ويكرر معلم أخر (لم يتعظ بمن قبله) التجربة فيذهب معه يسوع سعيدا لاندرى لماذا هذه المره …. ويمسك يسوع كتاب . فقرأ الحروف فيه. وفتح فمه . وتكلم بالروح القدس وعلم الشريعة للواقفين هناك.

    أما المعلم فقد كان سعيدا بالطفل جدا وأعاده لأبوه …. قائلا انني استقبلت الطفل كطالب لكن بما انه مليئ بالنعمة والحكمة اسألك يا اخي ان تأخذه لبيتك …. ويبتسم يسوع لعودته للبيت …. ولذلك يقرر أن يشفى المعلم السابق …. فيشفى فى الحال.

    وتستمر معجزات يسوع …. فهذا يوسف تعضه أفعى وكاد يموت فيشفيه يسوع وذلك طفل رضيع يموت يحييه يسوع …. ويقول الحاضرون “اليهود المؤمنين بالله الواحد” …… ” حقا, إما ان يكون هذا الطفل إلها أو ملاك الله لأن كل كلماته تتحقق أفعالا.”

    وبعد سنه (يسوع فى السادسه) يموت رجل سقط فيحييه يسوع …. فيقوم الرجل ويسجد له كأنه كان يراه وهو ميت.

    ويتوالى مسلسل “السجود” ليسوع ذهابا ورجعة

    وحين بلغ الثانية عشره…. بعد عيد الفصح تاه يسوع وغادر إلى أورشليم …. وبعد ثلاثة أيام , وجدوه في المعبد جالسا بين وسط المعلمين ويستمع للشريعة ويسألهم. …. صحيح هو درس الشريعة سالفا عند المعلم كما سبق وذكرنا سالفا …. ونقول إن كنت كذوبا فكن ذكورا …. فالأصح أن يقول “ويعلمهم” وليس يستمع.
    وعندما وجدته امه فى المعبد …. باركها الجالسون على طفلها النابغة … وكما سبق أيضا إدخرت ماحدث ….. ولا ندرى من ماذا ادخرته؟؟؟ بعد كل تلك المعجزات
    تمت طفولة يسوع
    بعدما قرئنا كل ماسبق …. فهل للكذب وجه أخر؟

    أشك … فلطالما عاش النصارى وتعلموا وعلموا اولادهم الإيمان بمعجزات حتى ولو كانت وهميه وفى معظم الأحيان كاذبه مثل معجزة “قطم” جبل المقطم وغيرها من الأكاذيب …. فتكون النتيجة أن ينسج أحدهم مثل الأكاذيب عاليه …. خالقا إله “الغــــــضب” وليس إله المحبة الذى يزعمون

    ولله فى خلقه شئون

    أ الشرقاوى
    منى محمد
    07-11-2006, 02:46 PM
    حقد وقتل وانتقام هذه شقاوة اطفال فعندما يكون الرب طفلا فلا عجب
    لماذا يبدأ الله (تعالى عما يصفون) من أول كونه جنين و يمر بمراحل الطفولة و ما الى ذلك؟ ما هى الحكمة من ذلك فمراحل تطول الانسان معروفة بالفطرة منذ بدء الخليقة فما الهدف منها هنا؟

    وجدوه في المعبد جالسا بين وسط المعلمين ويستمع للشريعة ويسألهم. …. صحيح هو درس الشريعة سالفا عند المعلم كما سبق وذكرنا سالفا ….
    اليس من المفترض انه الرب؟!!!! اى انه من وضع الشريعة وهو يعلم ما بداخل العباد؟ كيف يستمع و يتعلم اذا؟!! كيف ياتوا له بمعلم ومن المفترض انه هو من علم هذا المعلم؟!!

    ويقول أحدى النصارى ما بيلى فى تفسيره العجيب:
    يسوع هو الشخص الوحيد الذى قرر بمحض إرادته ان يأتى الى عالمنا هذا متحملا آلام الصليب وموته الكفارى لرفع خطايانا ، فقد قال “لان ابن الانسان (يسوع) ايضا لم يأت ليُخَدم بل ليخدُم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين” (مرقس 10: 45). وتعد عملية الصلب من أبشع عمليات الإعدام، ولقد تعرض يسوع للجلد ثم حمل الصليب حتى الإعياء، وعند مكان الصلب قام صالبيه بتسمير يديه ورجليه على خشبة الصليب وتُرك ليموت بهذه الطريقة المؤلمة. والإنجيل يخبرنا ان هذه الآلام لاتُقاس بالآلام الروحية والنفسية التى لازمت يسوع عندما حمل على نفسه خطايانا وآثامنا

    لماذا يأتى الرب ليخدُم؟! و يتحمل كل هذه الالم عن البشر؟ اليس هو الله و فى مقدرته العفو و المسامحة او المعاقبة؟؟؟؟====(((((((هذا كان ردى على تهريج النصارى فى منتدى أقباطهم

    ———————

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا لكل الإخوة الذين تفضلوا بالرد على الموضوع

    وجميل جدا الأخ الذى قال بأنه ليس كتاب حواديت ووعدنى بإحضار كتاب ميكى ماوس … والحقيقة أنى أرى الكتاب المقدس أقل إثارة من ذلك … فشكرا وانا فى الإنتظار.
    ———–

    لننظر للموضوع ولكل الأناجيل الاربعة كماهوون القول بانها تكمل بعضها أوكى

    كيف أكتشف حمل مريم بالطفل:

    نجد فى متى يقول
    18أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ \لْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ \لرُّوحِ \لْقُدُسِ.
    19فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارّاً وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يُشْهِرَهَا أَرَادَ تَخْلِيَتَهَا سِرّاً. 20وَلَكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هَذِهِ \لأُمُورِ إِذَا مَلاَكُ \لرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ \بْنَ دَاوُدَ لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ \مْرَأَتَكَ لأَنَّ \لَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ \لرُّوحِ \لْقُدُسِ. 21فَسَتَلِدُ \بْناً وَتَدْعُو \سْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».
    أى أنها “وجدت” حبلى …. من وجدها
    ويظهر ملاك فى حلم ليوسف … ولا أدرى سر الأحلام فى إنجيل متى ولماذا لم يظهر علانية

    وبالمقارنة بـ “لوقا”
    31وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ \بْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. 32هَذَا يَكُونُ عَظِيماً وَ\بْنَ \لْعَلِيِّ يُدْعَى وَيُعْطِيهِ \لرَّبُّ \لإِلَهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ 33وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى \لأَبَدِ وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».
    34فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: «كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟»
    35فَأَجَابَ \لْمَلاَكُ: «اَلرُّوحُ \لْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ وَقُوَّةُ \لْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ فَلِذَلِكَ أَيْضاً \لْقُدُّوسُ \لْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى \بْنَ \للهِ.
    على أنه يمكننا دمج القصتين معا
    ————-

    تعالوا نتأمل هذا العدد قليلا:
    22 21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا \لصَّبِيَّ ….. وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ 23كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ \لرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ.
    الحقيقة أن هذا العدد فى حد ذاته كاف لإنكار ألوهية يسوع التى تدعون وحده

    لماذا يحتاجوا لتقديمه لله ………. أليس هو إقنوم من أقانيمه؟
    المعرف أن كلاهما (مريم ويوسف يعلموا أنها حامل من الله ….. فهل يحتاج الله أن يختتن؟ ولماذا خلق بعضو ذكرى أصلا؟ ….. هل الله ذكر ام أنثى؟ هل له جنس محدد مثلنا …. تعاليت ربى عما يصفون.

    هل تحتاج مريم “للتطهر من حمل ربها؟ هل ربها نجس للتطهر منه؟ )noP)

    أن “لوقا” يعترف بنفسه أن يسوع “فاتح رحم” فكيف تنكروا أن يسوع مر من رحم امه دون ان يفتحه؟ ومن قال بذلك؟

    33وَكَانَ يُوسُفُ وَأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِمَّا قِيلَ فِيهِ.
    هذه الجملة أتت بعد كلام سمعان عن يسوع
    هل امه ويوسف فعلا يحتاجوا للتعجب من كلامه بعدما أبلغهم ملاك الرب أنه إبن الله؟ … لماذا لم يعلموا انه أقنوم من الأقانيم التى تدعون؟
    —————

    نواصل التناقضات فى طفولة يسوع:

    46وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي \لْهَيْكَلِ جَالِساً فِي وَسْطِ \لْمُعَلِّمِينَ يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ. 47وَكُلُّ \لَّذِينَ سَمِعُوهُ بُهِتُوا مِنْ فَهْمِهِ وَأَجْوِبَتِهِ.
    48 فَلَمَّا أَبْصَرَاهُ \نْدَهَشَا. وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ: «يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ!» 49 فَقَالَ لَهُمَا: «لِمَاذَا كُنْتُمَا تَطْلُبَانِنِي؟ أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَكُونَ فِي مَا لأَبِي؟». 50 فَلَمْ يَفْهَمَا \لْكَلاَمَ \لَّذِي قَالَهُ لَهُمَا.
    من الواضح هنا ان يسوع كان طفل نجيب … يسمع ويسال
    وكما تعلمون أن إنجيل الطفولة قال أنه كان يعلمهم ولم يقل يتعلم منهم كما قيل فى “لوقا”. أى الكلامين اوقع؟

    ولماذا لم يفهم يوسف ومريم كلام يسوع؟ … ألم يعلموا بقصة مولده
    الله يكون فى عونكم على أناجيلكم.
    ————-

    52وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ يَتَقَدَّمُ فِي \لْحِكْمَةِ وَ\لْقَامَةِ وَ\لنِّعْمَةِ عِنْدَ \للهِ وَ\لنَّاسِ.
    يتقدم عند الله!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    هل يتقدم عند نفسه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ———-

    لَمَّا \عْتَمَدَ جَمِيعُ \لشَّعْبِ \عْتَمَدَ يَسُوعُ أَيْضاً.
    أنتم تتعمدون للتقرب للرب كما تقولون ………… فلماذا إحتاج يسوع ذلك؟

    هل يتقرب إلى أقنومه ؟
    ———

    الحقيقة ياساده ماهو مذكور عن طفولة يسوع يصرخ بأنه بشر مثلى ومثلكم
    لا علاقة له بالله سوى عملة الطيب ودعوته إلى سبيل ربه.

    شكرا لكم؟؟؟؟؟====(((((((بهذا الكلام يضلون به النصارى
    كلام يفتقد الي المنطق والعقل
    لا ادري كيف يقتنع النصارى بهذا الكلام
    أقرا أخي الحبيب وتعجب

    تخيل نفسك الآن في بحيرة النار


    تخيل أن هذه النار هي نار حقيقية

    تخيل أن لهيب النيران يزداد يوما بعد يوم

    تخيل أن هذا الصراخ صراخك إلى أبد الآبدين

    لا شك أنك سوف تسأل

    لماذا ؟

    نعم سوف تسأل

    لماذا أنا هنا؟

    لماذا أنا في هذا العذاب الرهيب

    لماذا أنا في هذا الظلام

    لماذا البكاء

    لماذا صرير الأسنان

    لماذا الصراخ والوجع

    لماذا لا أتلاشى

    لماذا لا يرحمني الله

    لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا،

    لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا، لماذا

    لماذا، لماذا، لماذا، لماذا

    لماذا، لماذا

    لماذا

    كيف بدأت القصة ؟

    لقد أخطاء والدانا الأولين

    آدم وحواء

    وانتقلت خطيتهما إلى كل أولادهم

    نعم لقد تسربت جرثومة خطيتهما إلى كل الجنس البشري

    لقد اختارا أن يتمردا على الرب الإله

    لقد اختارا أن يسمعا لصوت الحية القديمة إبليس

    لقد اختارا أن ينفصلا عن الرب المحب

    لقد اختارا أن يرفضا محبته والشركة معه

    وكذلك كل أولادهم من بعد

    وكذلك أنت

    نعم أنت
    ولأجل ذلك أنت هنا
    لقد كنت مثلك كأخ لك
    ولكني تبت وقبلت محبته

    ولكنك أنت هنا لأنك لم تقبل محبته ولا خلاصه
    ولكن ما ذنبي أنا ؟
    ليس لك ذنب في خطيتهما

    ولا تعتقد أن الله سيحاسبك على خطيتهما

    ولكن الإله القدوس سيحاسبك على خطاياك أنت

    لقد أخطأ آدم وحواء

    وأنت ورثت الخطية عنهما

    أنكرت ذلك أم رضيته

    ودينونتك ستكون على خطاياك أنت

    دينونتك ستكون على المعاصي التي عملتها أنت، وليس على مصيتهم هم

    دينونتك ستكون لأنك رفضت خلاصه العظيم؟؟؟؟؟؟====((((الرد الصحيح علي هؤلاء الضالين .

    تخيل لو أنك أتيت يوم الدينونه وانت تؤمن بأن يسوع دفع عنك ثمن الخطية .

    وإذا بالله الواحد الأحد يسألك .

    هل تعقل أني أنا الحكم العدل ………. قبلت أن يدفع المسيح ثمن خطيئتك؟؟

    كيف أكون عادل وأنا لم أقتص منك …..ما إقترفت من ذنب ؟؟؟

    كيف أكون عادل وأنا أقتص من المسيح ما فعلته أنت !!!!!!!!!

    وما ذنب المسيح …….ليدفع هو الثمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل تعتقد أنني تجسدت في المسيح لأدفع ثمن خطيئتك !!!!!!!!!!!!

    طيب دفعت هذا الثمن لمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أين قلت لك أنني واحد ذو ثلاث أقانيم …………….

    لا تقل لي رؤيا يوحنا ….

    هل نزلت وتجسدت في المسيح ونسيت أن أخبركم بأني ثلاث أقانيم صراحة…..لذلك جئت ليوحنا في الأحلام …!!!!!!!!

    ألم أعطيك العقل لتفكر به .

    هل فكرت في كلام المسيح .!!!!

    ألم يقل لكم المسيح أن أعظم الوصايا (( اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد ))

    ألم يقل لكم المسيح أنه مرسل من قبلي ((لاني لم اتكلم من نفسي لكن الاب الذي ارسلني هو اعطاني وصية ماذا اقول و بماذا اتكلم ))

    ألم يقل المسيح (( وهذه الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته ))

    كيف ساويت بين الراسل والمرسل !!!!!!!!!!!

    ألم تقراء في يوحنا (( الحق الحق اقول لكم انه ليس عبد اعظم من سيده و لا رسول اعظم من مرسله ))

    فالذي أرسل المسيح أعظم من المسيح الذي تعبده …………..فمن الذي أرسل المسيح ؟؟؟

    إن الذي أرسل المسيح هو إله المسيح وإلهكم

    ألم تقراء قول المسيح لمريم المجدلية : (( قولي لهم إني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم ))

    إذا كان المسيح هو الإله فمن إله المسيح ؟؟؟؟؟؟

    ثم يتوجهه الله جل جلاله للمسيح ويقول له :

    (( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الغُيُوبِ))

    المسيح يتبراء منك يا من تعبده لأنه لم يقل لك أنا الله فإعبدني .

    ألم يقل المسيح (( ما كل من يقول لي : يا رب ! يدخل في ملكوت السموات ، بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات ))

    أين قال المسيح لكم أنا ربكم فإعبدوني ؟؟؟؟؟؟

    هل تدرون ماذا سيكون مصيركم وأنتم هكذا اتبعتم قساوستكم بدون استخدامكم للعقل :

    سيقول الله لكم :
    (( قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُم مِّنَ الجِنِّ وَالإِنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِن لاَّ تَعْلَمُونَ ))

    لهذا سيكون مصيركم النار خالدين فيها ……….لأنكم لم تستخدموا العقل الذي وهبكم الله إياه …

    لأنكم عبدتم المسيح …………. من دون الله ……….أو أشركتم المسيح في العبادة مع الله ……

    قال تعالي (( يَا أَهْلَ الكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الحَقَّ إِنَّمَا المَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَّكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً(171) لَن يَّسْتَنْكِفَ المَسِيحُ أَنْ يَّكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلا المَلائِكَةُ المُقَرَّبُونَ وَمَن يَّسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا(172) ))

    صدق الله العظيم

    أفيقوا يا نصارى ………….. أفيقوا قبل فوات الأوان ……………

    العقيدة لا تؤخذ من الأحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    العقيدة لا تؤخذ من الأوهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام !!!!!!!!!!!!!!!!!

    العقيدة لا تؤخذ بتأويل النصوص بإدعاء الإلهــــــــــــــام !!!!!!!!!!!!!

    العقيدة لا تخالف العقل والفطرة السليمة الموجودة في كل الآنام !!!

    العقيدة واضحة في كل الأديان :

    التوراه / سفر التثنية :

    (( 6: 4 اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد

    6: 5 فتحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل قوتك

    6: 6 و لتكن هذه الكلمات التي انا اوصيك بها اليوم على قلبك

    6: 7 و قصها على اولادك و تكلم بها حين تجلس في بيتك و حين تمشي في الطريق و حين تنام و حين تقوم

    6: 8 و اربطها علامة على يدك و لتكن عصائب بين عينيك

    6: 9 و اكتبها على قوائم ابواب بيتك و على ابوابك ))

    الإنجيل / مرقس :

    ((10: 17 و فيما هو خارج الى الطريق ركض واحد و جثا له و ساله ايها المعلم الصالح ماذا اعمل لارث الحياة الابدية

    10: 18 فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحا ليس احد صالحا الا واحد و هو الله

    وأيضا قول يسوع

    (( 12: 29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد

    القرآن الكريم/ الإخلاص :

    ((قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) ))

    صدق الله العظيم

    ألا هل بلغت اللهم فاشهد

    ألا هل بلغت اللهم فاشهد

    ألا هل بلغت اللهم فاشهد ؟؟؟؟

  9. قتل الأطفال والرضع

    Jos:6:21: 21 وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف. (SVD)

    1Sm:15:3: 3 فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة.طفلا ورضيعا.بقرا وغنما.جملا وحمارا.
    1Sm:15:8: 8 وامسك اجاج ملك عماليق حيّا وحرّم جميع الشعب بحد السيف. (SVD)

    Hos:13:16: 16 تجازى السامرة لأنها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون.تحطم اطفالهم والحوامل تشقّ (SVD)

    Ps:137:8: 8 يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا. (SVD)
    Ps:137:9: 9 طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة (SVD)
    Jer:45:4:
    4 هكذا تقول له.هكذا قال الرب.هانذا اهدم ما بنيته واقتلع ما غرسته وكل هذه الارض. (SVD)
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟قتل وسرقة ونهب وبأمر الرب

    Dt:2:31:
    31 وقال الرب لي.انظر.قد ابتدأت ادفع امامك سيحون وأرضه.ابتدئ تملّك حتى تمتلك ارضه. (SVD)
    Dt:2:32:
    32 فخرج سيحون للقائنا هو وجميع قومه للحرب الى ياهص. (SVD)

    Dt:2:33:
    33 فدفعه الرب الهنا امامنا فضربناه وبنيه وجميع قومه. (SVD)
    Dt:2:34:
    34 وأخذنا كل مدنه في ذلك الوقت وحرمنا من كل مدينة الرجال والنساء والأطفال.لم نبق شاردا. (SVD)
    Dt:2:35:
    35 لكن البهائم نهبناها لأنفسنا وغنيمة المدن التي اخذنا (SVD)
    Dt:2:36:
    36 من عر وعير التي على حافة وادي ارنون والمدينة التي في الوادي الى جلعاد لم تكن قرية قد امتنعت علينا.الجميع دفعه الرب الهنا امامنا. (SVD)
    Dt:3:6:
    6 فحرمنها كما فعلنا بسيحون ملك حشبون محرمين كل مدينة الرجال والنساء والأطفال. (SVD)
    Dt:3:7:
    7 لكن كل البهائم وغنيمة المدن نهبناها لأنفسنا. (SVD)
    2Chr:21:14: 14 هو ذا يضرب الرب شعبك وبنيك ونسائك وكل مالك ضربة عظيمة. (SVD)
    1Kgs:9:21:
    21 ابناؤهم الذين بقوا بعدهم في الارض الذين لم يقدر بنو اسرائيل ان يحرموهم جعل عليهم سليمان تسخير عبيد الى هذا اليوم. (SVD)
    نسب كاتب سفر حزقيال [ 9 : 5 ] للرب قوله :
    (( اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ خَلْفَهُ وَاقْتُلُوا. لاَ تَتَرََّأفْ عُيُونُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. أَهْلِكُوا الشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. وَلَكِنْ لاَ تَقْرَبُوا مِنْ أَيِّ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ، وَابْتَدِئُوا مِنْ َقْدِسِي». فَابْتَدَأُوا يُهْلِكُونَ الرِّجَالَ وَالشُّيُوخَ الْمَوْجُودِينَ أَمَامَ الْهَيْكَلِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: «نَجِّسُوا الْهَيْكَلَ وَامْلَأُوا سَاحَاتِهِ بِالْقَتْلَى، ثُمَّ اخْرُجُوا». فَانْدَفَعُوا إِلَى الْمَدِينَةِ وَشَرَعُوا يَقْتُلُون
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الإرهــــــــــاب
    إله الكتاب المقدس يأمر بحرب أبادية كاملة !!
    جاء في سفر التثنية [ 20 : 1 ] :
    (أما مُدُنُ الشُّعُوبِ الَّتِي يَهَبُهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لَكُمْ مِيرَاثاً فَلاَ تَسْتَبْقُوا فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا، كَمُدُنِ الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ كَمَا أَمَرَكُمُ الرَّبُّ إِلَهُكُمْ
    يا كل أعداء الرب من الأطفال والبقر والغنم والجمال والحمير..سنقتلكم !!!!!
    وَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «أَنَا الَّذِي أَرْسَلَنِي الرَّبُّ لأُنَصِّبَكَ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، فَاسْمَعِ الآنَ كَلاَمَ الرَّبِّ. هَذَا مَا يَقُولُهُ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنِّي مُزْمِعٌ أَنْ أُعَاقِبَ عَمَالِيقَ جَزَاءَ مَا ارْتَكَبَهُ فِي حَقِّ الإِسْرَائِيلِيِّينَ حِينَ تَصَدَّى لَهُمْ فِي الطَّرِيقِ عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ مِصْرَ. فأذهب الآنَ وَهَاجِمْ عَمَالِيقَ وَاقْضِ عَلَى كُلِّ مَالَهُ. لاَ تَعْفُ عَنْ أَحَدٍ مِنْهُمْ بَلِ اقْتُلْهُمْ جَمِيعاً رِجَالاً وَنِسَاءً، وَأَطْفَالاً وَرُضَّعاً، بَقَراً وَغَنَماً، جِمَالاً وَحَمِيراً.))
    Gn:19:24:
    24. فأمطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء. (SVD)
    تكتيك الحرب
    Dt:19:21: 21 لا تشفق عينك.نفس بنفس.عين بعين.سن بسن.يد بيد.رجل برجل (SVD)
    Dt:20:3: 3 ويقول لهم اسمع يا اسرائيل.انتم قربتم اليوم من الحرب على اعدائكم.لا تضعف قلوبكم.لا تخافوا ولا ترتعدوا ولا ترهبوا وجوههم. (SVD)
    Dt:20:4: 4 لان الرب الهكم سائر معكم لكي يحارب عنكم اعداءكم ليخلصكم. (SVD)
    Dt:20:10: 10. حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها الى الصلح. (SVD)
    Dt:20:11: 11 فان اجابتك الى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك. (SVD)
    Dt:20:12: 12 وان لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها. (SVD)
    Dt:20:13: 13 وإذا دفعها الرب الهك الى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف. (SVD)
    Dt:20:14: 14 وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة اعدائك التي اعطاك الرب الهك. (SVD)
    Dt:21:10: 10. اذا خرجت لمحاربة اعدائك ودفعهم الرب الهك الى يدك وسبيت منهم سبيا (SVD)
    Dt:21:11: 11 ورأيت في السبي امرأة جميلة الصورة والتصقت بها واتخذتها لك زوجة (SVD)
    Dt:21:12: 12 فحين تدخلها الى بيتك تحلق رأسها وتقلم اظفارها (SVD)
    Dt:21:13: 13 وتنزع ثياب سبيها عنها وتقعد في بيتك وتبكي اباها وأمها شهرا من الزمان ثم بعد ذلك تدخل عليها وتتزوج بها فتكون لك زوجة. (SVD)
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟حكم من يترك دينه(حد الردة)

    Dt:13:6: 6. وإذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امرأة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفها انت ولا آباؤك (SVD)
    Dt:13:7: 7 من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها (SVD)
    Dt:13:8: 8 فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره (SVD)
    Dt:13:9: 9 بل قتلا تقتله.يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا. (SVD)
    Dt:13:10: 10 ترجمه بالحجارة حتى يموت.لأنه التمس ان يطوّحك عن الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية.
    Dt:13:11: 11 فيسمع جميع اسرائيل ويخافون ولا يعودون يعملون مثل هذا الامر الشرير في وسطك (SVD)
    Dt:13:12: 12. ان سمعت عن احدى مدنك التي يعطيك الرب الهك لتسكن فيها قولا (SVD)
    Dt:13:13: 13 قد خرج اناس بنو لئيم من وسطك وطوّحوا سكان مدينتهم قائلين نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفوها (SVD)
    Dt:13:14: 14 وفحصت وفتشت وسألت جيدا وإذا الامر صحيح واكيد قد عمل ذلك الرجس في وسطك (SVD)
    Dt:13:15: 15 فضربا تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف وتحرّمها بكل ما فيها مع بهائمها بحد السيف. (SVD)
    Dt:13:16: 16 تجمع كل امتعتها الى وسط ساحتها وتحرق بالنار المدينة وكل امتعتها كاملة للرب الهك فتكون تلا الى الابد لا تبنى بعد.
    Dt:13:17: 17 ولا يلتصق بيدك شيء من المحرّم.لكي يرجع الرب من حمو غضبه ويعطيك رحمة.يرحمك ويكثرك كما حلف لآبائك

    وأيضاً
    Hos:13:16: 16 تجازى السامرة لأنها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون.تحطم اطفالهم والحوامل تشقّ (SVD)
    Dt:17:2:
    2 اذا وجد في وسطك في احد ابوابك التي يعطيك الرب الهك رجل او امرأة يفعل شرا في عيني الرب الهك بتجاوز عهده (SVD)
    Dt:17:3:
    3 ويذهب ويعبد آلهة اخرى ويسجد لها او للشمس او للقمر او لكل من جند السماء.الشيء الذي لم أوص به. (SVD)
    Dt:17:4:
    4 وأخبرت وسمعت وفحصت جيدا وإذا الأمر صحيح اكيد قد عمل ذلك الرجس في اسرائيل (SVD)
    Dt:17:5:
    5 فاخرج ذلك الرجل او تلك المرأة الذي فعل ذلك الامر الشرير الى ابوابك الرجل او المرأة وارجمه بالحجارة حتى يموت. (SVD)
    Dt:17:6:
    6 على فم شاهدين او ثلاثة شهود يقتل الذي يقتل.لا يقتل على فم شاهد واحد. (SVD)
    Dt:17:7:
    7 ايدي الشهود تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا فتنزع الشر من وسطك (SVD)

    Lv:24:11:
    11 فجدّف ابن الاسرائيلية على الاسم وسبّ.فأتوا به الى موسى.وكان اسم امه شلومية بنت دبري من سبط دان. (SVD)
    Lv:24:23:
    23 فكلم موسى بني اسرائيل ان يخرجوا الذي سبّ الى خارج المحلّة ويرجموه بالحجارة.ففعل بنو اسرائيل كما امر الرب موسى (SVD)

    لماذا؟؟؟ ( المسيح لم يأت لينقض بل ليكمل )
    Dt:29:18 لئلا يكون فيكم رجل او امرأة او عشيرة او سبط قلبه اليوم منصرف عن الرب الهنا لكي يذهب ليعبد آلهة تلك الامم.لئلا يكون فيكم اصل يثمر علقما وافسنتينا. (SVD)
    Dt:29:19 فيكون متى سمع كلام هذه اللعنة يتبرك في قلبه قائلا يكون لي سلام اني بإصرار قلبي اسلك لإفناء الريان مع العطشان. (SVD)
    Dt:29:20 لا يشاء الرب ان يرفق به بل يدخن حينئذ غضب الرب وغيرته على ذلك الرجل فتحلّ عليه كل اللعنات المكتوبة في هذا الكتاب ويمحو الرب اسمه من تحت السماء. (SVD)
    Dt:29:21 ويفرزه الرب للشر من جميع اسباط اسرائيل حسب جميع لعنات العهد المكتوبة في كتاب الشريعة هذا. (SVD)
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟عقوبة تارك الفرائض وسفر اللعنات

    Dt:28:15: 15. ولكن ان لم تسمع لصوت الرب إلهك لتحرص ان تعمل بجميع وصاياه وفرائضه التي أنا أوصيك بها اليوم تأتي عليك جميع هذه اللعنات وتدركك (SVD)
    Dt:28:16: 16 ملعونا تكون في المدينة وملعونا تكون في الحقل. (SVD)
    Dt:28:17: 17 ملعونة تكون سلتك ومعجنك. (SVD)
    Dt:28:18: 18 ملعونة تكون ثمرة بطنك وثمرة أرضك نتاج بقرك وإناث غنمك. (SVD)
    Dt:28:19: 19 ملعونا تكون في دخولك وملعونا تكون في خروجك. (SVD)
    Dt:28:20: 20 يرسل الرب عليك اللعن والاضطراب والزجر في كل ما تمتد اليه يدك لتعمله حتى تهلك وتفنى سريعا من اجل سوء افعالك اذ تركتني. (SVD)
    Dt:28:21: 21 يلصق بك الرب الوبأ حتى يبيدك عن الأرض التي أنت داخل إليها لكي تمتلكها. (SVD)
    Dt:28:22: 22 يضربك الرب بالسل والحمى والبرداء والالتهاب والجفاف واللفح والذبول فتتبعك حتى تفنيك. (SVD)
    Dt:28:23: 23 وتكون سماؤك التي فوق راسك نحاسا والأرض التي تحتك حديدا. (SVD)
    Dt:28:24: 24 ويجعل الرب مطر أرضك غبارا وترابا ينزل عليك من السماء حتى تهلك. (SVD)
    Dt:28:25: 25 يجعلك الرب منهزما أمام أعدائك.في طريق واحدة تخرج عليهم وفي سبع طرق تهرب أمامهم وتكون قلقا في جميع ممالك الأرض. (SVD)
    Dt:28:26: 26 وتكون جثتك طعاما لجميع طيور السماء ووحوش الأرض وليس من يزعجها. (SVD)
    Dt:28:27: 27 يضربك الرب بقرحة مصر وبالبواسير والجرب والحكّة حتى لا تستطيع الشفاء. (SVD)
    Dt:28:28: 28 يضربك الرب بجنون وعمى وحيرة قلب. (SVD)
    Dt:28:29: 29 فتتلمس في الظهر كما يتلمس الاعمى في الظلام ولا تنجح في طرقك بل لا تكون الا مظلوما مغصوبا كل الايام وليس مخلّص. (SVD)
    Dt:28:30: 30 تخطب امرأة ورجل آخر يضطجع معها تبني بيتا ولا تسكن فيه.تغرس كرما ولا تستغله. (SVD)
    Dt:28:31: 31 يذبح ثورك امام عينيك ولا تأكل منه.يغتصب حمارك من امام وجهك ولا يرجع اليك.تدفع غنمك الى اعدائك وليس لك مخلص. (SVD)
    Dt:28:32: 32 يسلم بنوك وبناتك لشعب آخر وعيناك تنظران اليهم طول النهار فتكلان وليس في يدك طائلة. (SVD)
    Dt:28:33: 33 ثمر ارضك وكل تعبك يأكله شعب لا تعرفه فلا تكون الا مظلوما ومسحوقا كل الايام. (SVD)
    Dt:28:34: 34 وتكون مجنونا من منظر عينيك الذي تنظر. (SVD)
    Dt:28:35: 35 يضربك الرب بقرح خبيث على الركبتين وعلى الساقين حتى لا تستطيع الشفاء من اسفل قدمك الى قمة راسك. (SVD)
    Dt:28:36: 36 يذهب بك الرب وبملكك الذي تقيمه عليك الى امة لم تعرفها انت ولا آباؤك وتعبد هناك آلهة اخرى من خشب وحجر.
    Dt:28:37: 37 وتكون دهشا ومثلا وهزأة في جميع الشعوب الذين يسوقك الرب اليهم. (SVD)
    Dt:28:38: 38 بذارا كثيرا تخرج الى الحقل وقليلا تجمع لان الجراد يأكله. (SVD)
    Dt:28:39: 39 كروما تغرس وتشتغل وخمرا لا تشرب ولا تجني لان الدود يأكلها. (SVD)
    Dt:28:40: 40 يكون لك زيتون في جميع تخومك وبزيت لا تدّهن لان زيتونك ينتثر. (SVD)
    Dt:28:41: 41 بنين وبنات تلد ولا يكونون لك لأنهم الى السبي يذهبون. (SVD)
    Dt:28:42: 42 جميع اشجارك وأثمار ارضك يتولاه الصرصر. (SVD)
    Dt:28:43: 43 الغريب الذي في وسطك يستعلي عليك متصاعدا وأنت تنحط متنازلا. (SVD)
    Dt:28:44: 44 هو يقرضك وأنت لا تقرضه.هو يكون رأسا وأنت تكون ذنبا. (SVD)
    Dt:28:45: 45. وتأتي عليك جميع هذه اللعنات وتتبعك وتدركك حتى تهلك لأنك لم تسمع لصوت الرب الهك لتحفظ وصاياه وفرائضه التي اوصاك بها. (SVD)
    Dt:28:46: 46 فتكون فيك آية وأعجوبة وفي نسلك الى الابد.
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اسرق المصريين

    Ex:3:21: 21 وأعطي نعمة لهذا الشعب في عيون المصريين.فيكون حينما تمضون انكم لا تمضون فارغين. (SVD)
    Ex:3:22: 22 بل تطلب كل امرأة من جارتها ومن نزيلة بيتها امتعة فضة وأمتعة ذهب وثيابا وتضعونها على بنيكم وبناتكم.فتسلبون المصريين
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟عدد 31.998 عذراء 31.999 عذراء 32.000 عذارء …. اللي بعده

    Nm:31:25 وكلم الرب موسى قائلا. (SVD)
    Nm:31:26 أحص النهب المسبيّ من الناس والبهائم انت والعازار الكاهن ورؤوس آباء الجماعة. (SVD)
    Nm:31:27 ونصّف النهب بين الذين باشروا القتال الخارجين الى الحرب وبين كل الجماعة. (SVD)
    Nm:31:28 وارفع زكوة للرب.من رجال الحرب الخارجين الى القتال واحدة.نفسا من كل خمس مئة من الناس والبقر والحمير والغنم. (SVD)
    Nm:31:29 من نصفهم تأخذونها وتعطونها لالعازار الكاهن رفيعة للرب. (SVD)
    Nm:31:30 ومن نصف بني اسرائيل تأخذ واحدة مأخوذة من كل خمسين من الناس والبقر والحمير والغنم من جميع البهائم وتعطيها للاويين الحافظين شعائر مسكن الرب (SVD)
    Nm:31:31 ففعل موسى والعازار الكاهن كما امر الرب موسى. (SVD)
    Nm:31:32 وكان النهب فضلة الغنيمة التي اغتنمها رجال الجند من الغنم ست مئة وخمسة وسبعين الفا. (SVD)
    Nm:31:33 ومن البقر اثنين وسبعين الفا. (SVD)
    Nm:31:34 ومن الحمير واحد وستين الفا. (SVD)
    Nm:31:35 ومن نفوس الناس من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر جميع النفوس اثنين وثلاثين الفا. (SVD)
    Nm:31:36 وكان النصف نصيب الخارجين الى الحرب عدد الغنم ثلاث مئة وسبعة وثلاثين الفا وخمس مئة. (SVD)
    Nm:31:37 وكانت الزكاة للرب من الغنم ست مئة وخمسة وسبعين. (SVD)
    Nm:31:38 والبقر ستة وثلاثين الفا وزكاتها للرب اثنين وسبعين. (SVD)
    Nm:31:39 والحمير ثلاثين الفا وخمس مئة وزكاتها للرب واحدا وستين. (SVD)
    Nm:31:40 ونفوس الناس ستة عشر الفا وزكاتها للرب اثنين وثلاثين نفسا. (SVD)
    Nm:31:41 فأعطى موسى الزكوة رفيعة الرب لالعازار الكاهن كما امر الرب موسى. (SVD)
    Nm:31:42 وأما نصف اسرائيل الذي قسمه موسى من الرجال المتجندين (SVD)
    Nm:31:43 فكان نصف الجماعة من الغنم ثلاث مئة وسبعة وثلاثين الفا وخمس مئة. (SVD)
    Nm:31:44 ومن البقر ستة وثلاثين الفا. (SVD)
    Nm:31:45 ومن الحمير ثلاثين الفا وخمس مئة (SVD)
    Nm:31:46 ومن نفوس الناس ستة عشر الفا. (SVD)
    Nm:31:47 فاخذ موسى من نصف بني اسرائيل المأخوذ واحدا من كل خمسين من الناس ومن البهائم وأعطاها للاويين الحافظين شعائر مسكن الرب كما امر الرب موسى (SVD)
    Nm:31:48 ثم تقدم الى موسى الوكلاء الذين على الوف الجند رؤساء الالوف ورؤساء المئات (SVD)
    Nm:31:49 وقالوا لموسى.عبيدك قد اخذوا عدد رجال الحرب الذين في ايدينا فلم يفقد منا انسان. (SVD)
    Nm:31:50 فقد قدمنا قربان الرب كل واحد ما وجده امتعة ذهب حجولا وأساور وخواتم وأقراطا وقلائد للتكفير عن انفسنا امام الرب. (SVD)
    Nm:31:51 فاخذ موسى والعازار الكاهن الذهب منهم كل امتعة مصنوعة. (SVD)
    Nm:31:52 وكان كل ذهب الرفيعة التي رفعوها للرب ستة عشر الفا وسبع مئة وخمسين شاقلا من عند رؤساء الالوف ورؤساء المئات. (SVD)
    Nm:31:53 اما رجال الجند فاغتنموا كل واحد لنفسه. (SVD)
    Nm:31:54 فاخذ موسى والعازار الكاهن الذهب من رؤساء الالوف والمئات واتيا به الى خيمة الاجتماع تذكارا لبني اسرائيل امام الرب (SVD)

  10. هذا او ذاك وبين شفق المغيب وطلوع الفجر يوجد شيء واضح اسمه الليل
    قياايها النصراني لما لاتاتيني باية صريحة قالها المسيح امركم فيها بعبادته

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s