Monthly Archives: فبراير 2009

شهادات لمن أسلموا عبر البالتوك

شهادات لمن أسلموا عبر البالتوك

هذه المادة تشمل تسجيلات لشهادة التوحيد بأن لا إله إلا الله و أن مُحمداً رسول الله ، تنطق بها ألسنةُ إخوةٍ و أخواتٍ لنا عرفوا الحقّ .. منهم العرب و منهم العَجَم .. انتقلوا بها -بفضلٍ من الله- من ظُلمات النّصرانية إلى نور الإسلام ، و ذلك عبر برنامج المُحادثات : البالتوك ، و بجُهد إخوة أفاضل ممّن نحسبُهم على خير و علم و دين. 

oJJl Muslim Christian Dialogue oJJl

 


جعل الله ذلك في موازين حسناتهم .. و إنّها لرسالة إلى جميع الحيارى من النّصارى .. أفيقوا !!، و اعلموا أنّ النّجاة في شهادة ألا إله إلا الله و أنّ مُحمداً رسول الله ، و أنّ عيسى عبدُ الله و رسوله، فذلك هو الطريق و الحق و الحياة. 
المادة من إعداد و مونتاج الأخ : Jesus is Muslim حفظه الله

     

Soldiers Of Allah

على ذمة روزاليوسف : بعد موت البابا شنودة … خلفاء البابا انتقاميون وارهابيون واصحاب مصالح

 

كتب : شكري السلموني

انفردت مجلة روزاليوسف بموضوع طريف ومثير عنوانه ( برامج المرشحين لخلافة البابا ) … الموضوع كتبه للمجلة روبير الفارس ويبدو من الاسم انه قبطي … الموضوع يتحدث عن الخلفاء المحتملين للبابا شنودة التي قالت المجلة نفسها في العدد الماضي انه مصاب بسرطان البروستاتا … المجلة ومن واقع معرفة بالشخصيات القبطية القوية في الكنيسة قامت باستقراء ما سيفعله كل واحد منهم فيما لو اصبح بابا للاقباط  والعجيب انهم كلهم من ذوي النظراتع اغلشخصية الحاقدة والانتقامية … وابرزهم الانبا بيشوي ارهابي النزعتة وقد يقوم بتنفيذ تفجيرات

تقول المجلة : ماذا لو؟! سؤال يفتح أبواب الخيال ويطلق للقلم العنان، ولكن بالتأكيد كل مساحات التخيل تنطلق من وقائع، لذلك عندما حاولنا أن نقدم صورة مستقبلية لأحوال الكنيسة القبطية فى ظل القادم الجالس على عرش البطريرك لم يكن الأمر مجرد فانتازيا خالصة بل جاء «خليط» من الخيال «المقيد» بدلالات واقعية.. والآن إلى تصورنا لغد نتمنى ألاّ يكون قريبا لأننا ندعو للبابا شنودة بطول العمر ودوام الصحة والعافية

البطريرك بيشوى
عندما تخرج مانشيتات الصحف تعلن فوز الأنبا بيشوى بالكرسى البطريركى ليصبح البابا رقم 118 فى تاريخ بطاركة الإسكندرية، سيقرر قداسته داخليا «الانتقام» من كل من كتب حرفاً ضده أو اختلف معه.. ولأنه يعشق المحاكمات – فهو المسئول الأول عن محاكمة الكهنة بلا لوائح أو قوانين بالمجلس الأكليريكى – سيأخذ الانتقام الشكل القضائى ويبدأ البابا بيشوى الـ 118 بمحاكمة الآباء الراحلين وأولهم الأب متى المسكين فيصدر قرارا بعقد محاكمة له تتهمه بوضع 220 كتابا فى أمور لاهوتية عويصة وصعبة الفهم، وإنشاء مدرسة روحية خاصة – بدون ترخيص – وسيخرج بحرمان بابوى للأب متى المسكين يكفره هو وكل من يقرأ له حرفا أو حتى يسمى ابنه باسم «متى»! البابا بيشوى سيخصص مجموعة شباب من فرق الكشافة ليتدربوا على مهاجمة كل مواقع الإنترنت التى تنشر كتب وصور الأب متى.. وسيذكر الشعب القبطى بأنه طرح بذرة هذا الحرمان فى مؤتمر تثبيت العقيدة المنعقد بدير الأنبا إبرام فى الفيوم عام ,2006 وفى إطار محاكمة الموتى الذين لم يستطع البابا بيشوى مواجهتهم فى حياتهم سيحاكم قداسته الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمى والدراسات القبطية ويصل لمرسوم بحرمانه ومنع كتبه، ويمنع البابا بسلطانه الروحى الأقباط من الاحتفالات الخاصة بتكريم البابا كيرلس السادس والقديس عبدالمسيح المناهرى والأم إيرينى، كذلك يحرم مجموعة الشباب التى أطلقت على نفسها «أبناء أنبا شنودة الثالث»، ويمنع كتبهم عن معجزات البابا شنودة، وسيؤكد أن هؤلاء ليسوا قديسين؛ لأن المجمع الذى يرأسه لم يمنحهم اللقب بعد

بعد الانتهاء من محاكمة الأموات سيتجه البابا بيشوى لمحاكمة الأحياء، فيعلن بمرسوم بابوى أن دير أبومقار ورهبانه منطقة منزوعة الروحانية ويسميه فى عظاته دير «البنجر».. بسبب استصلاح الرهبان للصحراء، ويؤكد البابا بيشوى فى حواراته الفضائية أن رهبانه لا ينتمون إلى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بل هم خارجون على المسيحية ذاتها، وحتى يمنع الأقباط من زيارة الدير يقرر وضع أسلاك كهربائية شائكة حول السور الخارجى للدير، ويقرر البابا بيشوى محاكمة الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط والذى هاجمه فى كتبه بالاسم ويصدر مرسوما بابويا بتحويل الأسقف بفنوتيوس إلى قس، وعندما يعترض الأنبا بفنوتيوس يقول له البابا بيشوى «أنت كتبت أن الكهنوت واحد فى الأسقف والقس.. إذن لتكن قساً»! كذلك يحاكم الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى ويقرر عزله بوضعه فى خرائب أحد أديرة الواحات وذلك إرضاء لشماس مخلص صديق للبابا بيشوى أغضبه أسقف نجع حمادى. وبعد الانتهاء من المحاكمات للأحياء والأموات يحدد البابا بيشوى يوما فى السنة ليكون عيدا ويسمى بعيد الحرمان يتذكر الشعب القبطى فيه أحد أهم إنجازات البابا فى محاربة البدع والهرطقات

على المستوى الداخلى للمجمع المقدس سيصر قداسة البابا بيشوى على التمسك بمنصب سكرتير المجمع، وعندما يعترض الأساقفة العشرة الذين يقدرون على حضور الاجتماعات.. فالباقون إما تحت الحرمان أو خائفون.. ويسألون البابا بيشوى عن كيفية الجمع بين رئاسة المجمع ومنصب السكرتير الأقل سلطة سيؤكد لهم أنه سكرتير المجمع منذ عام 1985 ولا يتخيل اسمه بدون هذا اللقب الذى يدل على تواضعه! البابا سيصر على أنه أيضاً مطران دمياط وكفر الشيخ والبدارى وميت دمسيس والمحلة، وبعد محاكمة الأنبا بفنوتيوس سيضم إلى أملاكه الروحية سمالوط ونجع حمادى بسبب عزل الأنبا كيرلس، وسيتعب الأساقفة العشرة فى محاولة إقناعه أن حمل كل هذه الألقاب إلى جانب اسمه غير مقبول ولكن كلها تهم ستذهب أدراج الرياح، كما يتعثر المجمع المقدس فى حل مشكلة رفض الرهبان الرسامة أساقفة لسد الإيبراشيات الشاغرة، فالرهبان للأسف يرفضون الخدمة مع البابا بيشوى، ولكن لا يهم فالبابا يعتز بضم أسماء جديدة إلى كرسيه البطريركى!! حتى لو كانت إيبراشيات صغيرة يرأسها بالفعل، وبالتأكيد سينظم البابا بيشوى اجتماعا أسبوعيا تلقى فيه قصيدة جديدة لمدحه وتكريمه بينما يتحدث كل أسبوع عن موضوعه الأثير «التواضع»! عهد البابا بيشوى سيشهد أول حرب أهلية فى مصر بين الطوائف المسيحية، فبناء على المواقف السابقة لسكرتير المجمع المقدس والمسئول عن الحوار المسكونى بين الطوائف والتى تتلخص فى تكفيره للكاثوليك والإنجيليين وإعلانه أنهم سوف يذهبون إلى النار – مؤتمر تثبيت العقيدة 2004 – وكتابات الأسقف التى منها «شرح التعليم الأرثوذكسى» وتأكيده أن زواجهم زنى! فالآن بعد أن جلس على الكرسى البطريركى سيصدر حرمانا لكل من يتعامل من الأرثوذكس مع الطوائف الأخرى بل يقدر عدم استخدام كلمة «كاثوليكون» فى وصف الرسائل المكتوبة فى الإنجيل والمعروفة بالجامعة، لأنها تحمل نفس اشتقاق كلمة كاثوليك، وكذلك سيقرر عدم استخدام كلمة «إنجيل» والاكتفاء بكلمة «بشارة» للدلالة على العهد الجديد حتى لا يخلط الأرثوذكس كلمة إنجيل بالإنجيليين. فى المقابل تجتمع الكنيستان الكاثوليكية والإنجيلية للرد على اتهامات البابا «بيشوى» وتصدران بيانا بوقف التعامل مع الطائفة الأرثوذكسية وانتهاء الحوارات اللاهوتية بين الكنائس، وإبداء اعتراضهما على أى اجتماعات لوضع لائحة موحدة للأحوال الشخصية فى خطوة لفصل الكنيسة القبطية عن باقى الكنائس فى مصر! كما أعلنتا تجميد اجتماعات مجلس كنائس الشرق الأوسط لحين اعتذار البابا «بيشوى» عن تصريحاته

ويمكننا أن نقرأ فى بعض الصحف الصادرة فى عهد البطريرك بيشوى هذه العناوين «الأمن يكتشف تنظيما قبطيا يخطط لتفجير المعابد الوثنية»، البطريرك يؤكد أن الشباب انفعل بعظته التى ندد فيها بالرموز الفرعونية التى يستخدمها بعض الأقباط الضالين بجهل.. مثل علامة «العنخ» التى يعتبرها الأقباط رمزا للصليب ويراها البطريرك بيشوى علامة لعبادة الشيطان»، ولأن الكتب الممنوعة كثيرة جداً فنكتفى باسم الكتاب الذى سوف يؤرخ لجلوس البابا بيشوى على السدة المرقسية وهو «من السلطان الروحى إلى السرطان الروحى».. اللهم احفظنا. أما لو جلس الأنبا يؤانس على كرسى مارمرقس وأصبح البطريرك الـ 118 فسوف يحول الأنظار إلى عالم الرؤى، لأن البطريرك عندما يواجه أى مشكلة فإنه ينتظر الرؤى السماوية لكى يحلها

يركز البابا يؤانس فى عظته الأسبوعية على موضوع واحد هو تفسير سفر نشيد الإنشاد فقط: كما يدخل البطريرك يؤانس فى جدل عنيف مع أعضاء المجمع المقدس لرغبته فى إقامة سهرات كيهك -المخصصة لمدح العذراء مريم قبل عيد الميلاد – طوال السنة!! وعندما يرفض الأساقفة تحويل الشهر إلى سنة يصر على أن السهرات التى يقيمها تزيد من شعبيته، وهو أمر يحتاجه طوال العام وليس فى شهر كيهك فقط، وتتحول الكنيسة القبطية فى عهده إلى حالة من الخفوت والسكون فالكل فى انتظار الرؤى السماوية. البطريرك يؤانس لم ينس يوما أنه ظل سكرتيرا مخلصا للبابا شنودة لمدة 15 عاما نهل فيها من علمه وتأثر بطريقة إدارته للكنيسة وكيفية معالجة أزماتها الدينية والسياسية والروحية، ورغم تأكيدات البابا يؤانس فى كل أحاديثه على أنه تلميذ نجيب وتأثر شخصيا بشخصية الأنبا شنودة وأنه يسير على نهجه.. إلاّ أن كل من حاول تحليل إدارة قداسته للكنيسة يقول: إنه يسير على خطى البابا شنودة.. بأستيكة

البطريرك موسى
عندما يجلس الأنبا «موسى» أسقف عام الشباب على الكرسى المرقسى فسوف تسيطر حالة «البين بين» على الكنيسة، فالبطريرك لا يريد أن يغضب أحدا لذلك يفضل الحديث دائما عن «الصمت وأهميته وضرورته وفوائده» لتخرج الأوراق من جلسات المجمع المقدس بيضاء من غير سوء، ولن يشهد عهده أى محاكمات لأساقفة أو كهنة بل سيتحول مهرجان الكرازة المرقسية الصيفى إلى مهرجان شهرى لخدمة كل المراحل، ولأن البطريرك موسى كان يصدر كتبا فى أعياد الميلاد والقيامة كل عام فسوف يصدر كتابا كل يوم – طبقا للسنكسار – الذى يعتبر أن كل يوم هو للاحتفال بعيد قديس أو أكثر من قديسى الكنيسة. يحكى الأساقفة بعد كل اجتماع للمجمع المقدس عن مشهد متكرر لقداسة البابا «موسى» وهو يحاول التوفيق حين يحتدم النقاش ويختلف الأساقفة حول قضية ساخنة سواء لاهوتية أو متعلقة بأزمة كنسية وعلى لسانه كلمة واحدة: «طوبى لمن يسامح»! البابا «موسى» يشهد عهده امتزاجا وتوثيقا للعلاقات بين الطوائف المسيحية المختلفة التى اتفقت على حبها واحترامها لقداسته خصوصا مع تكرار اعتذاره لها عن إساءات الأنبا بيشوى – سكرتير المجمع المقدس – الذى ظل محتفظا بمنصبه بعد أن ترك البابا «موسى» المجمع المقدس على حاله

البطريرك بفنوتيوس
لو أصبح الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط البطريرك الـ118 فسوف يبدأ عهده بتحقيق حلم الكثيرين بمحاكمة الأنبا بيشوى.. وأول قرار سوف يصدره هو تغيير لائحة المجمع المقدس، حيث سيقوم بتطبيق كل اللوائح التى كتبها فى كتابه «حتمية النهوض بالعمل الكنسى» والتى تؤدى إلى سحب منصب سكرتير المجمع المقدس من الأنبا بيشوى ومحاكمته بتهمة إساءته للأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط ووصفه بأنه «صاحب بدعة حديثة» وكذلك رد الاعتبار للأنبا غريغوريوس والأب متى المسكين وتدريس كتبهم فى الكلية الإكليريكية. ويقرر البابا بفنوتيوس عزل بيشوى وترحيله إلى خرائب أحد أديرة الواحات – غالبا هى نفس الخرائب التى يحلم بيشوى بوضع بفنوتيوس وكيرلس فيها! كما يعلن يوم عزل بيشوى يوم عيد كنسى يمثل عطلة رسمية لكل العاملين فى الكنائس والأديرة، ويتم فيه توزيع الشربات والحلوى، وحرق نسخ كتاب مدح الأنبا بيشوى والذى يقع فى 200 صفحة وعنوانه «شمعة مضيئة فى كنيستنا القبطية نيافة الأنبا بيشوى»، وكذلك حرق مجلته الدعائية «بين الحقيقة والبرهان». البابا بفنوتيوس سوف يقوم بحل مشكلة البطالة على غرار بناء فنادق ومصانع لتشغيل الأقباط. كما سيقرر قداسته تعديل لائحة المجلس الملى بناء على اللائحة التى سبق أن اقترحها عام 2006 وفيها يستبعد العلمانيين من المجلس الملى الذى سوف تقتصر عضويته على القساوسة، ورجال الدين؛ لأنه عادة ما يرى أن ليس للعلمانيين دور فى إدارة الكنيسة. وهو ما قد يثير بعض العلمانيين على قرار قداسته ويدخلون فى صدام مع الكنيسة تكون محصلته إصدار حرمانات فى حقهم! يأخذ البابا «بفنوتيوس» عن البابا شنودة مواظبة كتابة المقالات الأسبوعية الروحية فى صحف «الأهرام» و«الجمهورية» و«وطنى»، كما أنه سيواصل هوايته فى مراسلة الصحف والمجلات بمقالات تهاجم منتقديه والمختلفين معه فى إدارة الكنيسة

البطريرك مرقس
أما لو أصبح الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة هو البطريرك فسوف يقوم بتنظيم أول مهرجان دولى للأفلام المسيحية العالمية، وكذلك أول مهرجان دولى للمسرح الكنسى، وسوف يؤسس مسرحا ضخما لعرض قصص الإنجيل مثل مسرح الكتاب المقدس الموجود بأمريكا، وسوف يصل عدد القنوات القبطية الأرثوذكسية فى عهد البطريرك مرقس إلى نحو 500 قناة تتنافس وتتصارع فيما بينها، لأنه من الذين ساهموا فى إنشاء قنوات مسيحية فى عهد البابا شنودة. ويقدم البطريرك أكثر من برنامج فى كل قناة من القنوات السابقة، وسينقل البابا مرقس عظاته الأسبوعية مباشرة على شاشات الفضائيات الخمسمائة، وربما يتلقى الأسئلة عن طريق SMS. حتى يتم التواصل مع الأسر المسيحية فى جميع أنحاء العالم. البابا مرقس يحرص دوما على عقد مؤتمر صحفى عقب كل اجتماع للمجمع المقدس أو المجلس الملى، حرصا على الشفافية وإعلام المسيحيين والمصريين عموما بما تم اتخاذه من قرارات، كما يقرر قداسته الاحتفاظ بمنصب المتحدث الرسمى للكنيسة القبطية لما له من خبرة فى هذا المجال

البطريرك آرميا
وإذا أصبح الأنبا آرميا هو البطريرك فسوف يقوم بكتابة العظة الأسبوعية وإرسالها على الإميل الشخصى لكل قبطى بمصر والخارج وهو عمل جبار ويعد إنجازا تقنيا لم يسبقه إليه أى بطريرك سابق. البابا «آرميا» دشن جروب لقداسته على «الفيس بوك» بعنوان«أحباب البابا آرميا»، كما أنه فى إطار خطته لتوسيع نطاق الكنيسة إلكترونيا وضع عظاته على موقع خاص به، وسمح للشعب القبطى بالتواصل معه عبر موقع hi5 وغرف الدردشة فى ساعات أسبوعية يحددها قداسته! البابا وضع ضمن شروط الرهبنة أن يكون طالب الرهبنة يجيد التعامل مع الحاسب الآلى وله خبرة فى تصميم المواقع الإلكترونية، كما أمر الأساقفة بأن يكون لكل منهم «جروب» يتواصل من خلاله مع شعب إبراشياته

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=3303&a=1

اصابع الاتهام تشير الى مستشاري البابا شنودة في القضية رقم 414 جنايات قصر النيل المعروفة باسم قضية الاتجار بأطفال السفاح وميليشيات البابا شنودة تصف عرب تايمز بانها جريدة اسلامية راديكالية

كتب : شكري السلموني وزهير جبر

 توسعت دائرة التحقيقات في القضية رقم 414 لسنة 2009 جنايات قصر النيل والمعروفة باسم قضية الاتجار بأطفال السفاح لتشمل ثلاثة اديرة كبيرة تابعة للاقباط في القاهرة ومرسي مطروح وبني سويف بعد ان تبين ان ملاحيء الايتام في هذه الاديرة كانت وعلى اعلى مستوى متورطة في عملية البيع والشراء لاطفال الزنى واللقطاء وكانت تتم بمعرفة قس يقال انه من مستشاري البابا شنودة ومن المقربين اليه واجرت النيابة تحقيقات مع احد عشر شخصا من المتورطين كلهم من الاقباط ومن بينهم اطباء ورجال دين وممرضين وممرضات عدا عن المتهمين الرئيسيين الذين يحملون جنسية مزدوجة امريكية مصرية وكان نجيب جبرائيل محامي البابا قد نفى ان تكون للكنيسة علاقة رسمية بالعصابة ولكنه لم يقدم اية تفسيرات حول كون العصابة كلها من الاقباط وحول تورط اديرة قبطية كبيرة في عملية البيع والشراء والسمسرة بينما تردد ان السلطات الامريكية بدأت تحريات واسعة للكشف عن الاطفال الثمانية الذين تم بيعهم فعلا ونقلهم الى امريكا بأواق ميلاد مزورة على انهم ولدوا لامهات امريكانيات قبطيات وظلت مستشفى الاندلس في جسر السويس مغلقة بالشمع الاحمر وهي المستشفى التي كانت تتم فيها عملية توليد المومسات وتزوير شهادات الولادة باشراف الاطباء والممرضين العاملين فيها وكلهم من الاقباط على صعيد اخر اعترف ناشط قبطي يقيم في الولايات المتحدة بوجود علاقة بين العصابة وبين بعض اقباط المهجر … وقال الناشط في اتصال هاتفي اجراه مع عرب تايمز ( وترك رسالة مسجلة بصوته واسمه ورقم هاتفه سنبثها لاحقا ) ان اطفال الزنى او السفاح هم اطفال خلفتهم قبطيات اغتصبهن مسلمون وان عملية نقلهم الى امريكا تهدف الى انقاذهم وعدم التخلي عن لحمنا ( على حد وصفه ) .. وهذه المعلومة لم ترد في التحقيقات التي اجرتها النيابة العامة في مصر كما لم ترد في الصحف المصرية التي نشرت اخبار العصابة ويبدو انها ستكون محور التحقيقات المشتركة التي تجريها النيابة المصرية بالتعاون مع السلطات الامريكية التي كان لها – عبر سفارتها في القاهرة – فضل الكشف عن هذا التنظيم العصابي وفضل اشعار السلطات المصرية بوجوده حين شكت السفارة بمواطنة امريكية مصرية حاولت تسجيل احد هؤلاء الاطفال باسمها و – بعد ان اشترته بالف واربعمائة دولار – واستصدار جواز سفر امريكي باسم الطفل وتهربت من تزويد السفارة بفحص دي ان ايه يثبت انها ام الطفل في تطور لاحق … قامت العصابة ومن يمثلها في امريكا بتوجيه رسائل الى قراء ومعلنين في عرب تايمز تدعوهم الى وقف قراءة وشراء عرب تايمز ونشر نشر اعلاناتهم في الجريدة بدعوى ان الجريدة تنشر اخبارا ومقالات ضد الاقباط ( في اشارة الى الاخبار المنشورة عن التنظيم العصابي القبطي خاطف الاطفال والاخبار المنشورة عن الدعاوى التي رفعها اقباط في مصر ضد البابا شنودة يتهمونه بالنصب والاحتيال – محضر رقم 8779 نيابة الساحل وقضية رقم 5680 محكمة شمال القاهرة وقضية رقم 3159 – وكلها قضايا لاقباط مصريين ضد البابا شنودة شخصيا ونشر اخبار عن اتهامات وجهتها الجالية العربية في السويد للبابا شنودة الذي رشح نفسه لجائزة نوبل للسلام على خلفية عمله كضابط في قصر الملك فاروق في وحدة الحرس الحديدي التي كانت لها توجهات نازية وارتباطات بهتلر ) ووصفت الرسائل الزميل اسامة فوزي بانه مسلم راديكالي ارهابي يدعم الحركات الاسلامية الراديكالية في الشرق الاوسط في اشارة الى المقالات والاخبار التي تنشرها عرب تايمز ضد الاعتداء الاسرائيلي على المدنيين في غزة والتي يتم الان التحقيق فيها على مستوى دولي ( الامم المتحدة ) عدا عن الدعاوى القضائية المسجلة ضد المسئوليين الاسرائيليين عن الجريمة في محاكم اوروبية – وحاولت الرسالة الايحاء بأن عرب تايمز تصدر ( بأموالنا ) اي بأموال الزبائن الاقباط وهو كذب صراح اذا لا يوجد في عرب تايمز اي معلن قبطي كما ان عرب تايمز لا توزع في اي مؤسسة قبطية ولا يوجد في عرب تايمز مشترك قبطي واحد والجالية القبطية في امريكا صغيرة وتكاد تكون منعزلة عن اغي نشاط عربي جاليوي … المشاركة القبطية الوحيدة في عرب تايمز تتمثل بمقالات لكتاب اقباط تنشرها عرب تايمز جلها ضد المسلمين مما ادى الى مقاطعة توزيع عرب تايمز في عدة مؤسسات تجارية يملكها مسلمون في امريكا الطريف ان نسبة القراء وعدد المعلنين في عرب تايمز زاد بنسبة 25 بالمائة خلال 48 ساعة فقط منذ ان تم توزيع هذه الرسالة الالكترونية من عناوين مجهولة لميليشيات قبطية تابعة للبابا شنودة في امريكا وكندا ولا يشكل الاقباط في امريكا اية قوة شرائية في اوساط الجالية العربية كما تحاول الرسالة ان توحي … ولا يوجد اي معلن قبطي في عرب تايمز … هذا عدا عن ان عرب تايمز انتهى تعاملها مع الكنيسة القبطية منذ عام 1995 اي منذ ان توقفت الجريدة عن صف وطباعة مجلة كانت تصدر عن الكنيسة القبطية في هيوستون هذه احدى هذه الرسائل القبطية المثيرة للسخرية والتي تدخل ضمن الابتزاز والارهاب الفكري والمادي الذي يبدو ان اصبح جزءا من ممارسات البابا شنودة وعصابته ونحن ننشرها اولا على سبيل الشكر والعرفان لانها رفعت من اسهم عرب تايمز وزادت من حجم توزيعها ( عشرة محلات عربية في لوس انجلوس اتصلت صباحا بدائرة التوزيع وعرضت توزيع الجريدة في محلاتها بعد ان وصلتها نسخ من هذه الرسالة) … ولانها تكشف جانبا من العقلية الارهابية التي تعمل في اوساط ( بعض ) اقباط المهجر ممن يلتقي بهم شنودة كلما جاء الى امريكا بحجة العلاج في حين ان الواقع يشير الى انه يأتي في زيارات حركية ذات طابع سياسي ( عصاباتي تامري وخياني بالمفهوم الحرفي للكلمة ) محصلته تشكيل ارهابيين مثل كاتبة هذه الرسالة و التحريض ضد مصر واتهام الحكومة المصرية باضطهاد الاقباط على امل ابتزازها كما فعل في عهد السادات وكما يفعل الان في عهد مبارك رغم كرم الرئيس المصري وتساهله ومنحه البابا امتيازات عديدة لم يحلم بها اي بابا للاقباط من قبل From: caroline boulos :carolineboulos@yahoo.com Sent: February 12, 2009 4:05 PM To Subject: advertising on Arab Times website Dear Sir/Madam My name is Caroline Attia. I am a Coptic Christian; Egyptian Christian living in the US I am writing to inform you that a large number of our congreghation and I have decided to boycot your esteemed firm,and all other firms advertising on Arab Times Website. This website and this magazine always attacks Copts and Christians in the Middle East. Moreover the authors support the Radical Islamic movement in the Middle East It is not acceptable that they use our money to propagate for their hatered and lies We are asking you to please stop advertising on this website for the sake of our national security. If they can not get enough funds they won’t be able to carry part of their bombing and killing missions Looking forweard to seeing a quick and positive response from your part Best Rrgards Caroline Attia خبر لاحق تلقت عرب تايمز منذ نشر هذا الخبر عشرات الاتصالات والايميلات بخصوص برنامج الكومبيوتر -الذي تمت الاشارة اليه في الخبر اعلاه – الذي يباع في الولايات المتحدة و يمكنه تحديد هوية واسم وعنوان ال اي بي والايميل والذي يباع بمبلغ الف وثلاثمائة دولار امريكي وهو برنامج يستخدم من قبل جهات حكومية ومكاتب محاماة ومكاتب التحقيقات الخاصة ( برايفت انفستجيتر ) في امريكا وهل هناك برامج مشابهة اقل كلفة وتؤدي الخدمة نفسها … والاجابة لم لا يتمكن من شراء البرنامج لارتفاع سعره ان هناك موقعا امريكيا جديدا يقدم هذه الخدمة فعلا … نصف المعلومات يقدمها لك مجانا والنصف الاخر والاكثر تفصيلا يقدمه مقابل اجر او ثمن … فاذا اردت معرفة اي بي او اسم وعنوتان صاحب اي ايميل لشخص بعث اليك برسالة مجهولة واخفى اسمه الحقيقي يمكنك الدخول الى هذا الموقع … الموقع سيقدم لك نصف الاجابة مجانا … واذا اردت المزيد من المعلومات فهو يتقاضى اجرا بسيطا على النصف الثاني .. هذا الموقع جيد لمن يرغب بمعرفة اسم وعنوان اي شخص يبعث اليه بأيميل يتضمن تهديدا او تشهيرا كما انه جيد لكشف اسم وعنوان اي شخص يكتب تعليقات او مقالات مسيئة وتقدح في الاخرين ويرغب التستر على نفسه هربا من الملاحقة القانونية والامنية عنوان الموقع WWW.IP-ADRESS.COM

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=3321&a=1

أكدت أن لتعدد الزوجات “فوائد عظيمة”.. دار الإفتاء: لا يوجد نص في الإنجيل يحرم تعدد الزواج والكنيسة تُحرِّمه بقانون مدني

كتب فتحي مجدي (المصريون) : : بتاريخ 25 – 2 – 2009

دافعت “دار الإفتاء” المصرية، عن حق الرجل في تعدد الزوجات، في مواجهة الدعاوى المطالبة بتقييد الزواج، وآخرها طلب لجمعيات حقوق المرأة في مصر في مشروع لتعديل قانون الأحوال الشخصية في مصر، رقم 25 لسنة 1920، وهو ما أثار جدلاً فقهيا وقانونيًا ساخنًا، وقالت إن هذا الأمر لا ينفرد به الرجل المسلم، كما يعتقد الكثيرون، بل تقره جميع الكتب السماوية، بما فيها الإنجيل. وأضاف مركز الأبحاث والدراسات بـ “دار الإفتاء”، في رده على “شبهة” اعتبار التعدد فيه إهانة للزوجات، إن “الإسلام لم يُنشئ التعدد، وإنما حدده، ولم يأمر بالتعدد على سبيل الوجوب، وإنما رخص فيه وقيدَه لمن كان في حاجة إليه (…)، وله فائدة عظيمة في ظل ما يشهده العالم من الانحلال الأخلاقي كتعدد الصديقات والعشيقات، الذي لا حلَّ لها سوى هذا التشريع الإلهي الحكيم”. وأشارت إلى أن الأديان الأخرى تبيح التعدد، ولا يوجد في الكتاب المقدس لدى المسيحيين نص بتحريمه؛ “لذلك لم تكن الكنيسة تُحَرِّم تعدد الزوجات حتى القرن السابع عشر، بل ومن الطوائف المسيحية من يعمل بتعدد الزوجات حتى الآن كالطائفة المارونية وطائفة المرمون وبعض أتباع لوثر- البروتستانت- ولم تُحَرِّم المسيحية التعدد إلا بقانون مدني لا بنص من الكتاب المقدس”. وتحرم أغلب الكنائس، تعدد الزواج، ومن بينها الكنيسة الأرثوذكسية التي تضع قيودًا مشددة على الزواج الثاني، حتى مع صدور حكم بالطلاق من محكمة مدنية، كما حصل في العام الماضي، عندما رفض البابا شنودة التزام الكنيسة المصرية بحكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا بإلزامها باستخراج تصريح زواج للمسيحي المطلق من زوجته، مبررً بأن المسيحية لا تسمح بالطلاق سوى “لعلة الزنا”، وهي الحالة الوحيدة التي تسمح فيها الكنيسة بالطلاق والزواج ثانية. ومن شأن الدراسة التي نشرتها “دار الإفتاء” على موقعها على الإنترنت، أن تفجر جدلاً واسعًا بين المسيحيين، في ظل ما تمثله هذه المسألة من أهمية لدى قطاع كبير منهم، يعاني من رفض الكنيسة السماح لهم بالزواج ثانية، بزعم أن “تعاليم الإنجيل لا تجيز الزواج بعد التطليق لغير علة الزنا”، ما يدفع العديد منهم إلى ترك طائفتهم‏. ‏وأوضحت كذلك أن التوراة (الكتاب المقدس لدى اليهود) فيها إثبات التعدد عن كثير من رسل الله، منهم؛ نبي الله إبراهيم ويعقوب وداود- عليهم جميعًا وعلى نبينا الصلاة والسلام- كما أنه أمر مستقر في سائر الحضارات، حيث كان التعدد منتشرًا بين الفراعنة، وأشهرهم رمسيس الثاني، الذي كان له ثماني زوجات، وعشرات الجواري، وأنجب أكثر من مائة وخمسين ولدا وبنتا. وقالت إن تعدد الزوجات كان شائعًا أيضًا في الشعوب ذات الأصل “السلافي”، وهى التي تُسمَّى الآن بالروس والصرب والتشيك والسلوفاك، ومعظم سكان ليتوانيا واستونيا ومقدونيا ورومانيا وبلغاريا، لكن الإسلام قيد هذا التعدد بألا يزيد على أربع، وجعله مشروطًا بالعدل بين الزوجات، ولم يأمر كل مسلم بالتعدد، لكنه جعل التعدد مباح، فمن كانت له قدرة عليه ويستطيع الوفاء بحقِّه جاز له. وأكدت “دار الإفتاء”، أن للتعدد فوائد اجتماعية وأخلاقية، فقد اعتبرته حلاً عندما تكون هناك زيادة النساء على الرجال، كما هو الشأن في كثير من البلدان، عند قلَّة الرجال عن النساء قلة بالغة نتيجة الحروب الطاحنة أو الكوارث العامة. كما أنه قد يكون لأسباب تتعلق بكون الزوجة عقيمًا لا تلد، أو أن تكون الزوجة مصابة بمرض لا يستطيع معه الزوج أن يعاشرها معاشرة الأزواج، أو أن يكون الرجل كثير الأسفار، ويتعذر عليه نقل زوجته وأولاده كلما سافر، أو أن يكون عنده من القوة الجنسية ما لا يكتفي معها بزوجته. http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=60623&Page=1

وصايا الاب شنودة لزعماء ميليشياته : قولوا ان المسلمين اغتصبوا البنات القبطيات

 

وصفت مصادر قبطية في امريكا الاجتماعات التي عقدها البابا شنودة خلال وجوده في اوهايو الاسبوع الماضي مع قادة ميليشياته السياسية في الخارج ( قادة الميليشيات في اوروبا وكندا حضروا الاجتماع ايضا ) بانها كانت مصيرية ونقطة تحول في تحرك الاقباط المستقبلي ( السياسي والعملياتي ) بعد ان تعرض مشروع الاقباط الى ثلاث هزائم متوالية خلال اقل من شهرين اطاحت بمجهود ميليشياوي بابوي زاد عن عشرين عاما محوره الزعم بأن الاقباط في مصر مضطهدون دينيا من قبل نظام حكم مصري مسلم وهابي … وهدفه من الترويج بالاضطهاد اقامة دولة دينية قبطية في جنوب مصر على غرار الدولة الدينية اليهودية على ارض فلسطين وزاد الطين بلة التصارع بين الاقباط في الداخل والخارج على الزعامة وعلى كعكة السلطة … فاقباط الداخل استنكروا مواقف البابا العدائية للنظام في مصر والتي دفعت السادات الى اقالته ووضعه قيد الاقامة الجبرية ( مثل مواقف القمص صليب ساويرس ومواقف نبيل بباوي ومواقف جمال اسعد وغيرهم من الاقباط المتفتحين ) اما اقباط الخارج فتصارعوا على الزعامة واقترحوا مجلسا او كونغرسا للاقباط يتولى القيادة السياسية بعد سحبها من البابا من باب ان هذا سيعطي لكونغرس الخارج حرية اكبر في المناورة والهجوم على الحكومة المصرية الاسلامية الوهابية خلال اقل من شهرين تعرض المشروع القبطي الى ثلاث هزائم الهزيمة الاولى : فوز اوباما في انتخابات الرئاسة الامريكية والهزيمة الثانية : الحرب على غزة وموقف النظام المصري منها والهزيمة الثالثة : فضيحة الاتجار بالبشر ( اطفال الزنى ) المتهم بها الاقباط هذه الانكسارات والهزائم كانت محور النقاش الحاد الذي دار بين قادة الميليشيات القبطية في الخارج وبين البابا شنودة ( بعضها تم عبر غرفة تلفزيونية مغلقة فديو كونفرنس ) … الذي نبه الى خطورة الوضع على القضية القبطية برمتها في الخارج …. وتراجع التعاطف الشعبي المصري مع الاقباط في الداخل الى ادنى مستوى له منذ فتح مصر .. خاصة بعد ان تبين ان قيادات دينية قبطية في الداخل كانت وراء التهجم على النبي وعلى المسلمين وكانت وراء تزوير قران قبطي يهتك في عرض زوجات الرسول وجاءت فضيحة الاتجار بالبشر وبيع اطفال الزنى الى الامريكان والتي تورطت بها كنائس قبطية لتصب النار على الزيت وتضرب ( النضال ) القبطي في الصميم … واصدر البابا تعليماته بكيفية التعامل الاعلامي مع هذه القضية خارج مصر ورسم بنفسه السيناريو الذي يكفل ليس فقط تبرئة الكنيسة القبطية من الجريمة وانما ايضا رمي تبعاتها على المسلمين . القضية المشار اليها هي القضية رقم 414 لسنة 2009 جنايات قصر النيل والمعروفة باسم قضية الاتجار باطفال السفاح والتي تورطت فيها ثلاثة اديرة قبطية كبيرة في القاهرة ومرسي مطروح وبني سويف وجميع قادتها من الاقباط ومنهم من يحمل جنسية مزدوجة والهدف منها التربح اولا ثم ايجاد مداخيل لتمويل نشاطات الميليشيا في الخارج … خاصة وان الطفل كانت تشتريه العصابة بمبلغ يقل عن تسعمائة دولار … وتبيعه في امريكا بمبلغ يصل الى ربع مليون دولار للطفل الذكر وقد تم بيع ثمانية اطفال حتى الان وتجري السلطات الامريكية بالتعاون مع السلطات المصرية عمليات بحث واسعة عنهم الحرج الكبير الذي اصاب البابا من هذه الفضيحة هو ان السفارة الامريكية في القاهرة هي التي كشفتها … ولولا تدخل السفارة لامكن التعاطي مع الفضيحة على الطريقة القبطية المعهودة … اي تكذيب الحكاية والزعم ان المباحث المصرية هي التي لفقت القضية للاقباط … ووفقا لما علمته من اقباط حضروا اجتماعات البابا في اوهايو فان البابا قال للمجتمعين به في اوهايو انه طالما حذر الاقباط من المباحث المصرية واخرها قبل شهر حين طلب منهم عدم التحدث بالهاتف حتى لا تتنصت عليهم المباحث والمخابرات المصرية والطريف ان الصحف المصرية نشرت هذه التحذيرات التي اثارت تساؤلا وهو : ما الذي يخشاه المواطن المصري القبطي حتى يمتنع عن التحدث بالهاتف طالما انه لا يرتكب جرائم يعاقب عليها القانون .. وكيف يقوم رأس الكنيسة بالتحريض على التهرب من اجهزة الامن في الدولة التي – قطعا – لا تتنصت الا على المجرمين وبأوامر قضائية البابا قال للمجتمعين به في اوهايو ان المباحث المصرية كانت تعلم بأمر العصابة التي تتاجر بالاطفال وترصدها ولكن المباحث وبذكاء كبير تريثت ولم تأمر بالقاء القبض على افراد العصابة الا بعد ان اكتشفت السفارة الامريكية الجريمة بمعنى ان السلطات المصرية ارادت شاهدا محايدا وهو السفارة الامريكية ليكون طرفا في القضية خاصة وان الاقباط في الخارج درجوا على اتهام الحكومة المصرية بالاتجار بالبشر واضطهاد الاقباط بل وهناك مشروعات ادانة مقدمة للكونغرس وللامم المتحدة ويقف خلفها الاقباط تزعم ان الحكومة المصرية تتاجر بالبشر … وجاءت هذه القضية الموثقة امريكيا لتثبت ان الذين يتاجرون بالبشر هم الاقباط الذين تدعمهم جهات امريكية في الخارج وتخلصا من هذه الورطة رسم البابا بنفسه سيناريو جديد للفضيحة طلب من اجهزته الاعلامية في الخارج الترويج له ورمي تبعاته على المسلمين .. وعلى الحكومة المصرية …. قال البابا للمجتمعين به : قولوا ان المسلمين اغتصبوا المسيحيات لان الدين الاسلامي يأمرهم بذلك … المغتصبات انجبن اطفالا … والاطفال اخذتهم ملاجيء الرعاية القبطية لتعتني بهم ولان الطفل ( ابن الحرام ) يصعب عليه العيش في مصر فقد تبرع عدد من الاقباط في الخارج بتبنيهم ورعايتهم ولان الحكومة المصرية تمنع التبني فقد كانت الطريقة الوحيدة هو تسفيرهم الى الخارج على انهم ولدوا لامهات امريكيات … اي ان الهدف هو هدف نبيل وخيري ولا يهدف الى التربح او التجارة وان المدان في الموضوع هو المجرم الذي اغتصب النساء القبطيات وهو مسلم والحكومة المصرية التي تمنع التبني …. طبعا البابا لم يتطرق الى دوره شخصيا في تشجيع الزنا خاصة وانه يحرم المرأة القبطية من حق طلب الطلاق من زوجها ولا يكون امام الزوجة الشابة التي ليست على وفاق مع زوجها الا ان تزني هذا هو السيناريو الذي يروج له البابا في الخارج وخاصة في امريكا اما داخل مصر فلم تصدر اية بيانات من الكنيسة القبطية بهذا الخصوص … والعجيب ان تحقيقات النيابة العامة مع الاقباط المتورطين ومع الكنائس المتورطة لم يرد فيها على الاطلاق اي ذكر لمسلمين … وتبين من التحقيقات ومن اعترافات المتهمين الاحد عشر ان الجريمة تمت للتربح حيث كانت المتورطة تشتري ابن الزنى بتسعمائة دولار وتبيعه بمبلغ يصل الى ربع مليون دولار في الخارج وكانت تدفع للطبيب ولمستشفى الاندلس رسوم ( توليد ) المومس … بل وتبين ان بعض الاطفال ليسوا مسيحيين اصلا وانما تم اخذهم من اسرهم المسلمة الفقيرة ويتم تنصيرهم لاحقا في امريكا هذا السيناريو تم الترويج له في امريكا بتعليمات من البابا شنودة … وقد تلقينا في عرب تايمزاتصالا هاتفيا من ناشط قبطي معروف في امريكا قدم نفسه باسم ( المهندس نبيل بسادة ) وترك لنا رقم هاتفه وهو Nabil Bissada Tel 3103090381 المهندس بسادة اتصل بعرب تايمز ليلا … وترك على جهاز التسجيل رسالتين صوتيتين … الرسالة الاولى لا يمكن بثها لانها تضمنت اساءة الى الدين الاسلامي ورموزه واساءة مباشرة الى الرسول ونحن نمتنع عن بثها تمسكا بمبدأ عدم جواز التطاول على الانبياء …. والرسالة الثانية هي التي نبثها الان … وفيها ترديد لنفس السيناريو الذي روج له البابا شنودة خلال وجوده في امريكا ويمكن الاستماع الى الرسالة بالنقر على الرابط التالي الرابط قلت ان المشروع القبطي تعرض مؤخرا لثلاث هزائم … الاتجار بابناء الزنى احدى هذه الهزائم وكما ذكرت فان الكشف عن هذه الجريمة من خلال السفارة الامريكية جاء ليدعم الموقف المصري الرسمي خاصة امام اتهامات دولية – يقف وراءها الاقباط – بوجود اتجار بالاطفال في مصر … ولكن ماذا عن الهزيمة الاولى ( فوز اوباما ) والهزيمة الثانية ( الحرب على غزة ) ؟ كلنا – هنا في امريكا – نعلم ان تعليمات شنودة لميليشياته خلال الانتخابات الامريكية كانت بالتصويت لماكين من باب ان اوباما مسلم … وكتب السيد جاك عطالله صراحة – هنا في عرب تايمز – وفي مواقع اخرى ان السعودية تقف وراء دعم اوباما الوهابي للسيطرة على امريكا واسلمتها والسيد جاك يقدم نفسهة كمفكر واعلامي ناطق باسم الكنيسة وهو مواطن كندي الجنسية ومقالاته تنشر في جميع المواقع القبطية المملوكة للكنيسة … وجاء فوز اوباما الكاسح صدمة لشنودة الذي كان يراهن على اليمين المسيحي في امريكا للضغط على الحكومة المصرية بالزعم ان الحكومة المصرية تضطهد الاقباط على اساس ديني وعرقي اما هزيمة ( الحرب على غزة ) فقد كانت اوقع اثرا على البابا … فالمشروع القبطي من اساسه ومنذ ان سيطر شنوده على مقاليد الاقباط عام 1971 قام على اساس ان النظام المصري نظام اسلامي وهابي متعصب يقوم على اضطهاد الاقباط … وتحت هذا الشعار بنى شنودة تسعين سفارة له في امريكا وحدها تعمل ليل نهار على الترويج لهذه النظرية وشتم المسلمين بمناسبة ودون مناسبة حتى ان بعض رجال الكونغرس تبنى القضية القبطية من هذا الجانب فقط وجاءت حرب غزة … فاذا بالحكومة المصرية تقف ضد حركة حماس الاسلامية سياسيا وعمليا بما في ذلك اغلاق معبر رفح والتضييق على الاخوان المسلمين في مصر ومنعهم من دعم حماس وظهر مصطفى الفقي احد رموز النظام المصري على شاشات الفضائيات ليقول ان مصر لا يمكن ان تسمح باقامة امارة اسلامية على حدودها … وجرت اعتقالات واسعة بين الاخوان المسلمين وشنت مصر هجوما اعلاميا على ايران الاسلامية … مما دفع الادارة الامريكية الجديدة الى الاشادة بالموقف المصري واصبح معروفا للقاصي والداني وحتى لرجل الشارع العادي في امريكا ان مصر معادية للاسلاميين حرب غزة ضربت المشروع القبطي في العمق وفرغت كل الشعارات التي رفعها شنودة منذ عهد السادات من محتواها ولم يعد بالامكان بيع الحكاية للكونغرس الامريكي او للشارع الامريكي او حتى لليمين المسيحي الامريكي … حكاية اضطهاد الاقباط في مصر لانهم مسيحيون هذه تم وضعها على الرف … والى الابد ولعل هذا هو الذي دفع بعض الكتاب الاقباط العاملين مع البابا الى اعادة طرح الموضوع بحيثيات جديدة تتسم بالسذاجة في مجملها من مثل القول انه لا يوجد اي موظف قبطي في المخابرات او المباحث او رجال الشرطة وجاء رد مصري على هذه الادعاءات بالقول ان كلية الشرطة في مصر مفتوحة لكل الطلبة المصريين دون استثناء ضمن شروط تتعلق بمجموع الدرجات في الثانوية العامة ثم اللياقة البدنية وليس ذنب الحكومة ان الطلبة الاقباط لا يحبون الالتحاق بالكلية مثلا خاصة وان مرتبات العاملين بالجيش او الشرطة ضعيفة جدا في مقابل المرتبات التي يتقاضاها الاقباط من الشركات والمؤسسات الكبيرة المملوكة في معظمها لاقباط … ومجلس الشعب متاح للجميع وليس ذنب الحكومة ان مرشحي الاقباط لا يفوزون لان الاقباط عددهم قليل ولا يزيد عن اربعة ملايين نسمة في دولة يزيد عدد سكانها عن 85 مليون نسمة كلهم من المسلمين اذكر اني قرأت مقالا لجاك عطالله – نشر هنا في عرب تايمز – في ذكرى حرب اكتوبر قال فيه ما معناه ان الفضل في الانتصار المصري في الحرب يعود الى الضباط والجنود الاقباط في الجيش المصري وهذا هو رابط المقال http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?Action=&Preview=No&ArticleID=8219 وبعد ايام قرأت لغيره من الاقباط ما معناه انه لا يوجد اي ضابط او جندي في الجيش المصري لانه غير مسموح للاقباط بدخول الجيش … ففتحت فمي مندهشا وسالت بالعامية المصرية الفصيحة الله … امال ازاي الضباط والجنود الاقباط هم سبب الانتصار في حرب اكتوبر طالما ان الجيش ليس فيه اقباط لانه غير مسموح للاقباط بدخول الجيش كما تقول ماكينة الدعاية القبطية ؟

http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=10624

عائلة مصرية قبطية تتهم بابا الاقباط بالنصب والاحتيال وسرقة اموالهم عن طريق التزوير وتلاحقه امام المحاكم المصرية

كتب : شكري السلموني

رقم القضية هو5680 ومسجلة لدى محكمة شمال القاهرة … المدعي هم ورثة سليم مينا وهم طلعت وجورجيت وماهر وليلى وهم من الاقباط … والمدعى عليه بالسرقة والاحتيال والنصب هو نظير روفائيل المعروف في مصر باسم البابا شنودة … وتقول نص الدعوى ان البابا شنودة اشترى محلا في سوق الصاغة من رب الاسرة قبل 23 يوما من وفاته بمبلغ عشرين الف جنيها وقام البابا ببيعه بعد 18 شهرا بمبلغ مليوني جنيه … ويسأل المدعون في دعواهم : ما هي الطفرة التي قفزت في سوق العقارات في القاهرة وجعلتها ترفع سعر العقار مائة ضعف … كما ان الدعوى تطرح اسم البابا كتاجر عقارات وذهب وكنصاب وسمسار مع ان بابا الاقباط لا يجوز ان يعمل بالتجارة او هذا هو المفروض ونص الدعوى – التي حصلت عرب تايمز على صورة عنها – تفيد ان المواطن المصري القبطي سليم مينا مصري باع قبل 23 يوما فقط من موته محلا في سوق الصاغة للبابا بمبلغ عشرين الف جنيه وبعد 18 شهرا باع البابا المحل لتاجر اسمه اشرف فؤاد بطرس بمبلغ مليوني جنيها … وفي نفس تاريخ الشراء اشترى البابا من الشخص نفسه عمارة مكونة من 7 ادوار في مصر الجديدة تقع على مساحة 600 مترا بمبلغ 800 الف جنيه وباعها البابا بعد ذلك بمبلغ سبعة ملايين جنيه مما يحمل شبهة النصب والاحتيال والتلاعب من قبل البابا وفقا لما ورد في الدعوى التي رفعها ورثة سليم مينا الورثة رفعوا الدعوى على البابا مشككين بعقود البيع ودفعوا بالجهالة والصورية وهي اتهامات نفاها البابا في مذكرة دفاعه التي قدمها للمحكمة ويطالب الورثة البابا برد العقارات او اثمانها لانه لجأ الى عملية نصب استغلت مرض والدهم قبل وفاته تماما كما نشاهد في افلام محمود المليجي القديمة وتمت عملية البيع والشراء بطريقة عجيبة ورد ذكرها في نص الدعوى التي اقيمت على البابا .. فالبائع البالغ من العمر 73 سنة كان مريضا وميئوس منه ولا يستطيع الحركة وقد علم البابا بوضعه فبعث اليه مساعده واسمه الانبا انطوني … انطوني هذا قام بزيارة الرجل المريض ودون علم اولاده نقله على نقالةالى الكاتدرائية بالعباسية لمقابلة البابا … لا احد يدري ما الذي جرى بين الرجل الذي ينازع الموت وبين البابا … بعد ذلك ودون علم اسرته ايضا تم نقل المريض الى مستشفى السلام التي مات فيها وتبين انه خلال هذه الرحلة اي بين نقله من بيته لمكتب البابا وبين نقله من مكتب البابا لمستشفى السلام التي مات فيها تم اخذ توقيعاته على عقود بيع لجميع ممتلكاته للبابا وباسعار رمزية .. ودفع الورثة بان عملية البيع وراءها اكراه مورثهم الذي كان مريضا ويعتقد كثيرون ان البابا استغل وضع الرجل فباعه صكوك الغفران اياها واوهمه بان تنازله عن املاكه للبابا سيضمن له كرسيا في الجنة مذكرة دفاع البابا نفت الاتهامات وجاء فيها ان سليم مينا حرر وكالة في الشهر العقاري وقام بالبيع للبابا شنودة دون ان يشرح المحامي سبب عمل البابا بالتجارة والعقارت والسمسرة ( بارت تايم ) وهل هو بابا للاقباط ام سمسار للعقارات … الورثة يؤكدون ان مورثهم المريض اكتشف قبل وفاته بخمسة عشر يوما فقط انه مصاب بمرض خبيث لن يمهله طويلا .. وشمت مصادر البابا الخبر فتم ( تزبيط ) المريض وتشليحه امواله وعقاراته وتسجيلها باسم البابا خلال ايام وحرمان اولاده منها وقام البابا ببيعها لاحقا بمبالغ كبيرة محققا ثروة كبيرة وجاء في الدعوى القضائية التي اعدها المحامي عباس حجر انه امام الابوة الروحانية والعبادة الصادقة والامل في الشفاء لم يكن امام المورث الا الخضوع لما قررته الكاتدرائية مما يعني ان المورث كان مسلوب الارادة وختم المحامي دعواه بالقول : كيف يتسنى لشخص عمره 73 سنة سيطر عليه شبح الموت قراءة عقد بيع يحتوي على العديد من الصفحات الفضيحة التي ينظر فيها الان القضاء المصري لا تنظر فقط في علاقة البابا بالتجارة وانما تنظر ايضا في المبدا الاخلاقي الذي سمح للبابا بسرقة ورثة رجل قبطي وحرمانهم من الورثة بعقود بيع وشراء صورية ضالمة وغير منطقية … وقد اهتمت جريدة مصرية واحدة فقط بالفضيحة فنشرت تفاصيلها ( الصورة مرفقة ) بينما تكتم مفكرو الاقباط في المهجر والمحجر عن الفضيحة لانهم مشغولون هذه الايام بشتم حماس والفلسطينيين والدعاء لاسرائيل

المصدر

 http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=3209&a=1

اقباط مصر مسئولون عن وساخة القاهرة … ويحققون ثروات هائلة من الزبالة

February 13 2009 22:30

كتب : شكري السلموني

عدد الاقباط في مصر لا يزيد عن اربعة ملايين بينما يبلغ عدد السكان ما بين خمسة وثمانين الى تسعين مليون مواطن ومع ذلك تقدر الدراسات والاحصاءات ان الاقباط يملكون ما مجمله خمسة وثلاثين بالمائة من الدخل القومي المصري فهم يسيطرون على قطاع الذهب واكبر شركات السيارات المستوردة مملوكة لهم وتسيطر عائلة ساويرس وحدها على عدة قطاعات مهمة اكبرها قطاع الاتصالات الهاتفية المحمولة … والذي لا يعرفه كثيرون ان الاقباط يمتلكون جبالا من القمامة في القاهرة وحدها تحقق لهم مداخيل هائلة حتى ان مصلحة الضرائب تشير إلى أن أحد الزبالين في منطقة العمرانية في الجيزة (جنوب القاهرة) وهو قبطي تصالح مع مصلحة الضرائب ودفع لها 200 ألف جنيه (حوالي 50 ألف دولار حسب أسعار تلك الفترة) ضرائب، وذلك عن نشاطه في جمع “الزبالة” لمدة ثلاثة أعوام عن الفترة من عام 1995 وحتى عام 1998، الأمر الذي أثار التساؤل حول ثروة “الزبالين” الاقباط الحقيقية … ومع ذلك يزعم اقباط في المهجر انهم يعانون من الاضطهاد في مصر … حتى الزبالة هم ملوكها واصحابها … فأين الاضطهاد؟ وقد بدأت الاشارة الى علاقة الاقباط ( ملوك الزبالة ) في مصر بوساخة مدينة القاهرة بعد ان تبين ان الزبالين الاقباط يقفون وراء تطفيش شركات اجنبية تعاقدت معها القاهرة لتنظيف المدينة بأسلوب عصري وعلمي من خلال توزيع كميات كبيرة من حاويات الزبالة في القاهرة يتم جمعها يوميا من خلال سيارات خاصة …. ولان الاقباط يملكون اكوام الزبالة ويتاجرون بها ويحققون ثروات هائلة منها فقد حاربوا هذه الشركات اولا بسرقة حاوياتها واتلافها او بنثر محتوياتها في الشوارع … وسكان القاهرة يشاهدون يوميا وفي الصباح الباكر او بعد منتصف الليل عربات كارو تجرها الحمير تقوم بقلب حاويات الزبالة في الشوارع للبحث فيها عن الزجاج والورق وعلب الماء الخالية واية مادة يمكن تدويرها واعادة بيعها … ويتم فرز الزبالة على الارض وفي الطرقات العامة مما يؤدي الى انتشار الرائحة الكريهة والامراض وعندما تصل في الصباح ناقلات الحاويات الاجنبية الى المنطقة لا تجد ما يمكن نقله ولا تتوفر للشركات الاجنبية امكانية اعادة جمع ما تبقى من زبالة منثورة لوضعها في الحاويات التي اصبحت تختفي من الشوارع … وكشفت السلطات مؤخرا تجارة اخطر يقوم بها الزبالون الاقباط وهي بيع عبوات الادوية التي يلمونها من مزابل المستشفيات وتستخدم العبوات احيانا في تخزين مواد غذائية او في محلات العصير مما يؤدي الى انتشار امراض خطيرة وكانت دراسة علمية أجراها معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة في مصر قد كشفت عن أن قمامة القاهرة من أغنى أنواع القمامة في العالم واضافت الدراسة أن الطن الواحد من القمامة المصرية من الممكن أن يرتفع ثمنه إلى ستة آلاف جنيه (1090 دولارا) لما يحتويه من مكونات هامة تقوم عليها صناعات تحويلية كثيرة كما أن القاهرة تنتج وحدها قرابة 13 ألف طن قمامة يوميا وأوضحت الدراسة أن قمامة القاهرة تشمل المواد العضوية والبلاستيك والنحاس والورق والزجاج والألمونيوم والقماش والصفيح ومعروف أن هناك مشكلة تعترف بها وزارة البيئة المصرية، تتمثل في عدم جمع نصف زبالة القاهرة بالفعل من الشوارع بسبب مشكلات فنية ومادية، وأن نحو ثلث قمامة مدينة القاهرة تقوم بجمعها عربات الزبالة الخاصة التابعة لأباطرة المهنة التقليديين ( ملوك الزبالة ) وكلهم من الاقباط، حيث يقومون بتصنيفها إلى مجموعات مختلفة تمهيدا لإعادة معالجة نحو 80 في المائة منها، بيد أن ثلثي هذه القمامة لا تجد عمليات منظمة لجمعها ومن أبرز ما يتم استخراجه من القمامة الأوراق والزجاج والبلاستيك والحديد الخردة، وكلها تباع إلى مصانع قادرة على الاستفادة منها، اذ يشرف على هذه المزابل العامة أثرياء من الاقباط وصفتهم الصحف المصرية بالمليونيرات من أصحاب العمارات والسيارات الفاخرة من وراء جمع القمامة. وتشير أسماء غالبية كبار العاملين في هذا المجال – وفقا للدراسة – إلى أن أغلبهم من الاقباط وكان محافظ سابق للقاهرة ذكر أن كميات المخلفات والقمامة اليومية بمحافظة القاهرة (العاصمة) تبلغ نحو ‏13‏ ألف طن منها ‏8.5‏ ألف طن قمامة، والباقي مخلفات مباني وأتربة.واشار إلى أنه تم توقيع عقد لإقامة مصنع لتحويل القمامة إلى سماد عضوي، والمخلفات إلى مواد بتكاليف تصل إلى نحو ‏27‏ مليون دولار‏ ويقام على مساحة واسعة، كما ذكر أن الدولة تتكلف سنويا أكثر من ‏200‏ مليون جنيه في بعض الأحياء السكنية كثيفة العدد نتيجة وجود مظاهر التلوث الصناعي فيها‏، مما يؤدي إلى شيوع أمراض الكلى والكبد والالتهابات الرئوية وغيرها من الأمراض التي يكون أحد أسبابها التلوث وما يصاحبه من أضرار وتقول مصلحة الضرائب المصرية إن جمع وبيع مخلفات القمامة مسألة مربحة للغاية وأن أباطرة جمع القمامة يجنون من ورائها ثروات طائلة، مما دفع الحكومة المصرية للسعي للاستفادة من هذه الثروة القومية (الزبالة) في تحقيق ربح كبير، بدلا من حرقها وتلويث هواء القاهرة بها.وكي تدلل على هذه الحقيقة، تشير مصلحة الضرائب إلى أن أحد الزبالين في منطقة العمرانية في الجيزة (جنوب القاهرة) وهو قبطي تصالح مع مصلحة الضرائب قبل فترة ودفع لها 200 ألف جنيه (حوالي 50 ألف دولار حسب أسعار تلك الفترة) ضرائب، وذلك عن نشاطه في جمع “الزبالة” لمدة ثلاثة أعوام عن الفترة من عام 1995 وحتى عام 1998، الأمر الذي أثار التساؤل حول ثروة “الزبالين” الحقيقية وتشير أرقام رسمية صادرة عن وزارة البيئة المصرية إلى أن حجم القمامة في كل المدن المصرية يتزايد بشكل كبير عاما بعد عام خصوصا مع تزايد السكان وأن ما يتم رفعه من هذه القمامة لا يزيد عن النصف، في حين يظل قسم كبير في الشوارع لا يستفاد منه، وأن حجم القمامة في مصر عام 2000 مثلا بلغ 20.3 مليون طن، ومن المتوقع أن تصل عام 2016 إلى 30.2 مليون طن.وهذه الكميات التي تحتوي على مواد صلبة وزجاج وورق يمكن أن توفر لمصر 9 ملايين طن من السماد العضوي عن طريق تدوير القمامة لزراعة مليوني فدان ترتفع إلى 14.5 مليون عام 2016، وأن تنتج 3 ملايين طن ورقًا لتشغيل 3 مصانع و348 ألف طن زجاج و336 ألف طن حديد

المصدر

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=3337&a=1