Daily Archives: يناير 15, 2009

صعود المسيح إلي السماء حياً

صعود المسيح إلي السماء حياً

يدعي المسيحيون أن المسيح صعد حياً إلي السماء ، وهو حي فيها الآن مما يفيد ألوهيته !: 

اننا نقول أن الصعود لم يكن منفرداً به المسيح حتى تدعون إنه إله ، ألم يرد في كتابكم المقدس في سفر الملوك الثاني [ 2 : 11 ، 12 ] أن النبي إيليا قد صعد إلي السماء حياً وترك أليشع خلفه يبكي و إنه إلي الآن حي فيها ؟

يقول النص : (( وفيما هما _ أي إيليا وأليشع _ يسيران ويتكلمان إذا مركبة من نار وخيل من نار فصلت بينهما ، فصد إيليا في العاصفة إلي السماء ))

ثم ألم يرد في كتابكم المقدس في سفر التكوين [ 5 : 24 ] أن أخنوخ صعد حياً إلي السماء وأنه حي فيها ؟

يقول النص : (( وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد ، لأن الله أخذه ))

فلو كان الصعود إلي السماء دليل على الالوهية لكان أخنوخ وإيليا إلهين . وهذا ما لم يقل به أحد .
يصعد من ذاته إلي السماء بل أُصْعِدَ إلي السماء ، أي أن هناك قوة أخرى قامت بإصعاده أو رفعه إلي السماء وإليك الدليل من إنجيل لوقا [ 24 : 51 ] : (( وَبَيْنَمَا كَانَ يُبَارِكُهُمْ، انْفَصَلَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ ))

ثم ان المسيح عليه السلام لم

سند أنجيل يوحنا – رؤية نصرانية

سند أنجيل يوحنا – رؤية نصرانية

يتضح من مقال دائرة المعارف الكاثوليكية ان بابياس هو الوحيد الذى اقتبس من انجيل يوحنا

اBishop Papias of Hierapolis in Phrygia, an immediate disciple of the Apostle John, included in his great exegetical work an account of the composition of the Gospel by St. John during which he had been employed as scribe by the Apostle.

قبل عام 150 قبل الميلاد فى حين يرجع النقاد تاريخ كتابة الانجيل الى عام 96 ميلادية

و يؤكد هذا ما قاله المؤرخ ول ديورانت فى كتاب قصة الحضارة (قيصر و المسيح-يوحنا)

ولسنا نجد إشارة لإنجيل مسيحي قبل عام 150 إلا في كتاب ببياس

Papias الذي كتب في عام 135 إذ يقول أن “يوحنا الأكبر”- وهو شخصية لم يستطع الاستدلال على صاحبها- قال إن مرقس ألّف إنجيله من ذكريات نقلها إليه بطرس(15). ويضيف ببياس إلى هذا قوله: “وأعاد متّى كتابة الكلمات بالعبرية”- ويبدو أن هذا الإنجيل مجموعة آرامية من أقوال المسيح.و لكن يجدر بنا الاشارة الى ان دائرة المعارف الكاثوليكية و دائرة معارف الكتاب المقدس تذكر ان اغناطيوس

حوالى 110 ميلادية

يبدوا متاثرا فى رسائلة بانجيل يوحناو لكن دون اقتباس مباشر لدرجة ان النقاد الذين كانوا يرجعون تاريخ كتابة انجيل يوحنا الى حوالى 120 ميلادية كانوايشككون فى نسبة تلك الرسائل لاغناطيوس (و لم لا يكون الواقع ان انجيل يوحنا اعيدت صياغته بتاثير اغناطيوس هذا و غيره ممن هم على شاكلته ممن يؤمنون بالوهية المسيح)

4. Ignatius, etc.:

But there is evidence that helps us to trace the influence of the Fourth Gospel back to the year 110. “The first clear traces of the Fourth Gospel upon the thought and language of the church are found in the Epistles of Ignatius (circa 110 AD). How unmistakable these traces are is shown by the fact that not infrequently this dependence of Ignatius upon John has been used as an argument against the genuineness of the Ignatian letters” (Zahn, Introduction, III, 176

http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?number=T5098

بالاضافة الى ذلك فان بوليكارب و هو احد تلاميذ يوحنا و الذى مات عام0 15م ميلادية لم يرد فى اى من كتاباته التى وصلت الينا اى اشارة او اقتباس من انجيل يوحنا و لم يذكر ان يوحنا كتب انجيلا و ايرينيوس الذى يزعم انه تلميذه لم يشير الى ان بوليكارب ادلى بشهادة من هذا النوع

اذا فان الوحيد من الذين عاينوا يوحنا الحوارى و شهدوا انه كتب انجيلا هو بابياس

و تذكر دائرة المعارف الكاثوليكية انه انه كان كاتبا لدى يوحنا الحوارى

و بالتالى صار الدليل الوحيد لدينا على ان يوحنا كتب انجيلا هى شهادة الواحد

و لكن بتقدير ان يوحنا كتب انجيلا بالفعل

ما الدليل ان من تسلم هذا الانجيل من يوحنا لم تمتد يده بالتحريف اليه

خاصة عندما كان هناك منه عدد قليل من النسخ يسهل تبديل بعضها ثم تنتشر تلك النسخ المبدلة (مع العلم ان اقدم مخطوطة كاملة لانجيل يوحنا و غيره من اسفار العهد الجديد لا تعدوا ان ترجع الى ما بعد بداية القرن الرابع الميلادى)بل الى ما بعد مجمع نقية الذى قررت فيه الوهية المسيح

علاوة على انه لا يوجد دليل على انتشار هذالانجيل ا بين الطوائف المسيحية الا قبل نهاية القرن الثانى

1. At End of 2nd Century:

The external evidence is as follows. At the end of the 2nd century, the Christian church was in possession of four Gospels, which were used as sacred books, read in churches in public worship, held in honor as authoritative, and treated as part of a Canon of Scripture (see GOSPELS). One of these was the Fourth Gospel, universally ascribed to the apostle John as its author. We have the evidence on this point of Irenaeus, of Tertullian, of Clement of Alexandria, a little later of Origen. Clement is witness for the belief and practice of the church in Egypt and its neighborhood; Tertullian for the church in Africa;

كما يشهد بذلك شهادة كل من ايرينيوس و كليمنت السكندرى و اوريجن و ترتليان

اليس من الممكن ان يكون ببياس هذا احد الذين يقول عنهم روبنسون

The resulting revolution in Johannine scholarship was termed the new look by J.A.T. Robinson, who coined the phrase in 1957at oxford. According to Robinson, this new information rendered the question of authorship a relative one. He considered a group of disciples around the aging John the Apostle who wrote down his memories, mixing them with theological speculation

http://en.wikipedia.org/wiki/Authorship_of…Johannine_works

فهذا فرض على حد علمى لا يمكن استبعاده و الا فليثب لنا المعترض كيف من الناحية العقلية ان هذا الفرض غير جائز وهذا الفرض يعضده ما ورد فى نهاية انجيل يوحنا و الذى يعتقد انه ورد على لسان هؤلاء التلاميذ الذين قاموا باعادة صياغة هذا الانجيل و الذين يعتقد البعض انهم قاموا باضافة الاصحاح 21 كاملا لانجيل يوحنا حيث ورد فى نهاية الاصحاح ما يلى

هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا.ونعلم ان شهادته حق.

ادلة على وقوع التحريف فى انجيل و رسائل يوحنا

1- الفقرة 53 من الاصحاح السابع حتى الفقرة الحادية عشر من الاصحاح الثامن يقول ادم كلارك و كذلك دائرة المعارف انها ليست موجودة فى كثير من المخطوطات

فقد ورد فى دائرة المعارف ما نصه

John 7:53-8:11

This passage contains the story of the adulteress. The external critical evidence seems in this ease to give still clearer decision against the authenticity of this passage. It is wanting in the four earliest manuscripts (B, A, C, and aleph) and many others, while in many copies it is admitted only with the critical mark, indicative of doubtful authenticity. Nor is it found in the Syrian translation of Cureton, in the Sinaiticus, the Gothic translation, in most codices of the Peshito, or of the Coptic and Armenian translations, or finally in the oldest manuscripts of the Itala. None of the Greek Fathers have treated the incident in their commentaries, and, among Latin writers, Tertullian, Cyprian, and Hilary appear to have no knowledge of this pericope.

http://www.newadvent.org/cathen/08438a.htm#V

تحت عنوان V. CRITICAL QUESTIONS CONCERNING THE TEXT

و يقول ادم كلارك

Verse 53. And every man went, of Nicodemus, in this case, was so great that the Sanhedrin broke up without being able to conclude any thing. As the feast was now ended, they were not obliged to continue any longer in or about Jerusalem; and therefore all returned to their respective dwellings.

This verse and the first eleven verses of the following chapter are wanting in several MSS. Some of those which retain the paragraph mark it with obelisks, as a proof of spuriousness. Those which do retain it have it with such a variety of reading as is no where else found in the sacred writings. Professor Griesbach leaves the whole paragraph in the text with notes of doubtfulness. Most of the modern critics consider it as resting on no solid authority.

http://www.studylight.org/com/acc/view.cgi…joh&chapter=007

و الان دعنا نقتبس تللك الفقرات: مضى كل واحد الى بيته

1 اما يسوع فمضى الى جبل الزيتون

2 ثم حضر ايضا الى الهيكل في الصبح وجاء اليه جميع الشعب فجلس يعلّمهم.

3 وقدم اليه الكتبة والفريسيون امرأة أمسكت في زنا.ولما اقاموها في الوسط

4 قالوا له يا معلّم هذه المرأة أمسكت وهي تزني في ذات الفعل.

5 وموسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجم.فماذا تقول انت.

6 قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه.واما يسوع فانحنى الى اسفل وكان يكتب باصبعه على الارض.

7 ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر.

8 ثم انحنى ايضا الى اسفل وكان يكتب على الارض.

9 واما هم فلما سمعوا وكانت ضمائرهم تبكّتهم خرجوا واحدا فواحدا مبتدئين من الشيوخ الى الآخرين.وبقي يسوع وحده والمرأة واقفة في الوسط.

10 فلما انتصب يسوع ولم ينظر احدا سوى المرأة قال لها يا امرأة اين هم اولئك المشتكون عليك.أما دانك احد.

11 فقالت لا احد يا سيد.فقال لها يسوع ولا انا ادينك.اذهبي ولا تخطئي ايضا

و لعل القارىء الفطن ينتبه الى خطورة تلك الفقرات فهى تتحدث عن حد الزنا و كيف ان يسوع لم يكن حكمه فى تلك المرأة هو حكم الناموس الموسوى

فان

من اضاف تللك الفقرات الى النص كان يهدف الى اسقاط الشريعه كما هو حال بولس و اشياعه

حيث يقول بولس: 6 قد صار ليس بحسب ناموس وصية جسدية بل بحسب قوة حياة لا تزول.

17 لانه يشهد انك كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق

18 فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها.

19 اذ الناموس لم يكمل شيئا.ولكن يصير ادخال رجاء افضل به نقترب الى الله

المثال الثانى

يتوقعون تحريك الماء.4 لان ملاكا كان ينزل احيانا في البركة ويحرك الماء.فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من اي مرض اعتراه

يقول ادم كلارك انها ليست فى بعض النسخ Waiting for the moving of the water.
This clause, with the whole of the fourth verse, is wanting in some MSS. and versions; but I think there is no sufficient evidence against their authenticity. Griesbach seems to be of the same opinion; for though he has marked the whole passage with the notes of doubtfulness,

http://www.studylight.org/com/acc/view.cgi…joh&chapter=005

و قامت النسخة الدولية الحديثة بحذفها و تقول فى حاشية الاصحاح الخامس

John 5:3 Some less important manuscripts paralyzed—and they waited for the moving of the waters. 4 From time to time an angel of the Lord would come down and stir up the waters. The first one into the pool after each such disturbance would be cured of whatever disease he had. http://www.biblegateway.com/passage/?searc…#fen-NIV-26204b

2- و كذلك الفقرة السابعه فى الرسالة الاولى ليوحنا الاصحاح الخامس

مفقودة فى جميع المخطوطات قبل القرن السادس عشر و قد ذكر هذا ادم كلارك فى تفسيره للاية و كذلك حاشية الاصحاح فى النسخة الدولية الحديثة و التى قامت بحذفها

Footnotes:

a. 1 John 5:8 Late manuscripts of the Vulgate testify in heaven: the Father, the Word and the Holy Spirit, and these three are one. 8 And there are three that testify on earth: the (not found in any Greek
manuscript before the sixteenth century)

http://www.biblegateway.com/passage/?search=1%20John%205

و لعل القارىء يدرك ايضا خطورة هذه الفقرة فى تقرير عقيدة الثالوث!!!