توجيه تهمة السرقة لكبير خدم زعيم كنيسة الفاتيكان

الأحد 16 سبتمبر 2012
 تم توجيه تهمة السرقة لكبير خدم زعيم الفاتيكان البابا بنديكتوس السادس عشر، بعد أن سرب المئات من الوثائق السرية من غرفة البابا الشخصية لصحافي إيطالي.
وأعلن المتحدث باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي أن التهم ستوجه أيضًا إلى موظف آخر في الفاتيكان، وهو خبير تكنولوجيا المعلومات كلادويدو سكياربيللتي، الذي عمل على “مساعدة” كبير الخدم باولو غابرييل.
وفي مايو/ أيار الماضي، أعلنت السلطات في الفاتيكان أن غابرييل اعتقل للاشتباه في قيامه بتسريب وثائق سرية إلى صحافي إيطالي.
وقال الفاتيكان: إن غابرييل (46 عامًا) اعتقل لحيازته وثائق سرية، وجدت في شقته في منطقة الفاتيكان.
وغابرييل – الذي عمل كبير الخدم للبابا منذ عام 2006 – هو واحد من عدد قليل من الناس يمكنهم الوصول إلى مكتب البابا الخاص.
وشملت وظيفته توزيع “مسابح” على كبار الشخصيات، والركوب في المقعد الأمامي من سيارة خاصة يستقلها البابا في ظهوره العلني، وقد شوهد غابرييل في العديد من الصور الفوتوغرافية مع البابا في تلك المركبة.
وفي أبريل الماضي، أعطى الفاتيكان الكاردينال جوليان هيرانز “تفويضًا بابويًّا” للكشف عن مصدر مئات الرسائل الشخصية والوثائق السرية التي تم تسريبها إلى جيانلويجي نوزي، وهو صحافي إيطالي ومؤلف كتاب “صاحب القداسة” الذي نشرت فيه الوثائق, وفقًا للـ”سي إن إن”.
ورفض نوزي تأكيد هوية مصادره، لكنه قال آنذاك: إن مصدر معلوماته الأولية، والذي كان يشار إليه باسم “ماريا” في كتابه، “جازف بروحه ونفسه” في حال كشف أمره.
كما رفض نوزي تحديد جنس أو عمر المصدر، لكنه قال: إن مصادره يعملون داخل الفاتيكان، بينما لم يوضح فيما إذا كانوا رجال دين أم لا.
وكان كاردينال رفيع المستوى في الفاتيكان قد أعلن عن محاولات محققين لكشف غموض يلف قضية خادم البابا الذي ألقي القبض عليه بتهمة سرقة وثائق سرية من البابا بنديكت السادس عشر، وما إذا كان يعمل بمفرده أم أنه كان عنصرًا في مؤامرة أكبر.
وقال الكاردينال روبرت ساراه وفق صحيفة “لا ريبوبليكا” التي تصدر في روما: “دعونا نأمل.. أن يكون المعتقل حالة فردية وأنه ليس هناك خائنون آخرون يتآمرون ضد الفاتيكان”.
وأضاف أنه لا يمكن استبعاد سيناريوهات مثل المؤامرات أو الخطط المنظمة.
وأردف ساراه – وهو أحد أكبر رجال الدين الأفارقة في الفاتيكان وهو أيضًا مواطن من غينيا يترأس الإدارة المسئولة عن مراقبة العمل التبشيري وعمليات الإغاثة في الفاتيكان – أنه ورجال الدين الآخرين زملاءه أصيبوا بالذهول والحزن الشديد بسبب القبض على هذا الخادم الأسبوع الماضي.

2 responses to “توجيه تهمة السرقة لكبير خدم زعيم كنيسة الفاتيكان

  1. (((((((((((((((((((((كيف عالج الإسلام خطيئة آدم عليه السلام؟ )))))))))))))))

    لقد عالج الإسلام الخطيئة دون صلب أو قتل ، ودون التجرء على الخالق سبحانه وتعالى بالقول بأنه تجسد ليذوق العذاب والآلآم وهو معلق على الصليب . نعم أخي السائل هذا ما تقوله الكنيسة ، فلو أنك سألت اتباع الكنيسة قائلاً: ان لم يكن اللاهوت قد مات على الصليب وان من مات هو الناسوت فماذا كان دور اللاهوت وهو معلق على الصليب؟ فسيكون الجواب بأن اللاهوت تعلق على الصليب ليذوق العذاب والآلآم ، وان ماذاقه الله من ألم وعذاب على الصليب هو كفارة لنا ( تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً )

    يقول البروتستانت لقد حكم الله على الخطيئة ( في أي صورة من صورها ) بأنها تستحق الموت والسبب في ذلك هو قداسة الله المطلقة غير المحدودة ، حتى أن أية خطية لا يمكن أن تظهر في محضره . لأن مقتضيات قداسته وجلاله ومقامه الإلهي واعتباره السامي تتطلب القضاء الفوري الحتمي على كل خطية . ونحن نقول : إذا كان الأمر كذلك عندكم فكيف آمنتم بتجسده وتعليقه على الصليب وتحمله العذاب والآلآم على ذاك الصليب الذي لا يعلق عليه الا الملاعين كما يقول الكتاب في سفر التثنية . فأي خطايا أعظم من هذه في حق مقام الاله السامي وقداسته وجلاله ؟! أم ان قداسته المطلقة تتطلب ان يعالج الخطأ بخطأ آخر في حقه ؟!

    لقد كان الإسلام واضحا وضوح الشمس في رابعة النهار فيما حدث لآدم عليه السلام فلقد أغوى الشيطان آدم قبل ان ينعم الله عليه بالنبوة فأكل وزوجته من الشجرة التي نهاهما الله عن الأكل منها . قال تعالى : (( وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظالمين فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ )) نعم لقد عصى آدم عليه السلام قبل ان يكون نبياً ربه ولكن ثم ماذا ؟ ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى : (( ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى )) طه / 122

    هكذا عالج الله عز وجل الخطيئة ، ندم آدم ، فتاب، فغفر الله له ذلك الذنب، وانتهت هذه الخطيئة بالتوبة.

    جميع الأنبياء لم يذكروا توارث الخطيئة:

    إن جميع الأنبياء السابقين ، ليس فيهم من ذكر خطيئة آدم وتوارثها ، ولم يسأل أي نبي الله سبحانه وتعالى أن يغفر له هذه الخطيئة التي ورثها عن آدم ، فلماذا تفرد بها بولس الطرطوسي ؟!

    الجواب : لأنها ليست عقيدة من الله ، وإنما جاءت من عقائد وثنية ” فكل ما قيل وسمع عن المسيح والخطيئة والصلب والخلاص والفدية ، كلما قيل موجود في الديانات الهندية القديمة ، قاله الهنود عن ” فشنو” و” براهما” و”كرشنا”. وقاله البوذيون عن “بوذا ” ، وقاله المصريون ، والفرس ، واليونان عن آلهتهم القديمة أيضاً، يعتقد الهنود أن ” كرشنا” المولود الذي هو نفس الإله ” فشنو” الذي لا ابتداء له ولا انتهاء تحرك حنوّاً كي يخلص الإنسان بتقديم نفسه ذبيحة عنه.وهذا نص دعاء هندي يتوسلون به :”إني مذنب ومرتكب الخطيئة وطبيعتي شريرة، وحملتني أمي بالإثم، فخلصني ياذا العين الحندوقية، يا مخلص المخطئين من الأثام والذنوب”

    فالوثنيات القديمة هي أصل هذا الاعتقاد عند النصارى ، ولذلك نجد أن تحول كثير من أصحاب الديانات الوثنية إلى المسيحية ، كان سهلاً بسبب التشابه الكبير بين أصول تلك العقائد مع العقائد المسيحية.

    أما العقائد الإسلامية فلم تجاري العقائد النصرانية الباطلة، بل حدد القرآن المواقف تحديداً واضحاً حيث نفى القول بالصلب نفياً قاطعاً ، فقال عنه : (( وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله ، وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا أتباع الظن وما قتلوه يقيناً * بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيما ))

    ولو أن القرآن كان من عند غير الله ، لكان الأولى به والأيسر لرواج دعوته أن يقول بصلب المسيح ، باعتبار ان هذه الإشاعة التي روجها كتبة الاناجيل بعد رفع المسيح بزمن وانتشرت بين الناس. ففي تلك الحال فإنه يستميل النصارى إليه ويقلل من المشاكل والعقبات التي تعترض قبولهم الإسلام إلا ان شيئا من ذلك لم يحدث . فالقرآن : (( يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ )) الانعام /

  2. اذا سألك احدهم ما الحكمة من كثرة زواج النبي صل الله عليه وسلم ..ماذا ستقول؟؟

    إذا جاءك أحد وسألك بنية غير سليمة وفهمت منها نية الإحراج والتشكيك في

    نوايا الرسول -صل الله عليه وسلم – من تعدد زواجه….
    فهل تعرف الإجابة؟
    وهل تملك دفع هذا الحرج الذي سببه عدم معرفتك معرفة تامة
    بظروف وحقيقة زواج النبي – صل الله عليه وسلم من عدة نساء؟
    إليكم الجواب, وهو عبارة عن محاضرة ألقاها الأستاذ عمرو خالد
    منذ فترة عن أمهات المؤمنين لخصتها لكم بما يأتي:

    أولا : لنتسائل بداية كم هن عدد زوجات الرسول – صل الله عليه وسلم – ؟
    عددهن 12 زوجة
    والرسول – عليه الصلاة والسلام – توفي وعنده عشر زوجات
    حيث توفيت في حياته السيدة خديجة والسيدة زينب بنت خزيمة …
    رضي الله عنهما …
    ثانيا: هل تحفظون إخوتي أسماء أمهاتكم …أمهات المؤمنين …؟؟

    عفى الله عني وعنكم
    سنذكر الآن أسماء الزوجات :
    1خديجة بنت خويلد
    2سودة بنت زمعة
    3عائشة بنت ابي بكر
    4حفصة بنت عمر
    5زينب بنت خزيمة
    6أم سلمة هند بنت عتبة
    7زينب بنت جحش
    8جويرية بنت الحارث
    9صفية بنت حي بن أخطب
    10أم حبيبة رملة بنت ابي سفيان
    11 ماريا بنت شمعون المصرية
    12ميمونة بنت الحارث

    لنسأل السؤال التالي بعد ذكر أسماء زوجاته -عليه الصلاة والسلام – :
    س- كم واحدة بكر وكم واحدة كانت متزوجة من قبل؟

    واحدة بكر وهي السيدة عائشة -رضي الله عنها – والباقي ثيبات

    س- هل كن عربيات؟

    كلهن عربيات باستثناء السيدة (ماريا )فقد كانت
    من خارج الجزيرة العربية وكانت من ارض مصر

    س- هل كن مسلمات كلهن؟

    نعم إلا اثنتين : السيدة صفية كانت يهودية والسيدة ماريا كانت مسيحية ,
    رضي الله عنهن جميعا.
    والآن …
    لنجيب على السؤال التالي :

    س- هل كان سبب تعدد الزواج من قبل الرسول – صل الله عليه وسلم – شهوة؟

    إذا تأملنا مراحل حياة الرسول – صل الله عليه وسلم – الزوجية
    نجد أن الشهوة اختفت من حياته
    والدليل عقلي هذه المرة ,لنتأمل :
    1 -الرسول – صل الله عليه وسلم – منذ نشأته و حتى سن 25 كان أعزبا

    2-الرسول – صل الله عليه وسلم من سن 25 إلى 50 (وهي فورة الشباب)
    متزوج سيدة أكبر منه ب15 سنة ومتزوجة من قبله برجلين ولها اولاد

    3-الرسول – صل الله عليه وسلم – من سن 50 إلى 52 سنة
    من غير زواج حزنا وفاء لزوجته الأولى
    4الرسول – صل الله علسه وسلم – من سن 52 إلى 60
    تزوج عدة زوجات لأسباب سياسية ودينية واجتماعية سنأتي على تفصيلها فيما

    بعد
    إذا …
    هل من المعقول أن الشهوة ظهرت فجأة من سن 52 سنة؟
    وهل من المعقول للرجل المحب للزواج أن يتزوج في فورة شبابه من ثيب
    تزوجت مرتين قبله ويمكث معها 25 سنة من غير أن يتزوج بغيرها
    ثم يمكث سنتين من غير زواج وفاء وتكريما لها!
    ثم إنه عليه الصلاة والسلام عند زواجه بعد السيدة خديجة
    تزوج السيدة سودة وكان عمرها (80) سنة حيث كانت اول أرملة في الإسلام – واراد عليه الصلاة والسلام أن يكرمها ويكرم النساء اللواتي مثلها حيث ابتدا بنفسه ولم يأمر صحابته بزواجها , بل هو عليه الصلاة والسلام قام بتكريمها بنفسه ليكون هذا العمل الإنساني قدوة من بعده

    بعد ما قلناه نخلص إلى النتيجة التالية :الرسول -صل الله عليه وسلم – تزوج بطريقتين :

    1 -محمد الرجل (تزوج بالسيدة خديجة)
    2 -محمد الرسول (تزوج باقي نسوته)
    ولنسأل السؤال التالي :

    س- هل الرسول محمد – صل الله عليه وسلم – هو الوحيد الذي عدد
    أم أن هنالك انبياء عددوا أيضا؟

    الجواب نعم
    لقد عدد المرسلون والأنبياء – صل الله عليه وسلم كسيدنا إبراهيم وسيدنا داود وسليمان – صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
    وهذا مكتوب في الكتب السماوية كلها ,

    س- فلماذا يهاجمنا بها الغرب , وهم معترفون أصلا ومكتوبة عندهم!

    نأتي الآن لذكر الدواعي السياسية والإجتماعية والدينية التي دعت الرسول لتعديد زوجاته
    أولا : توريث الإسلام والدعوة بدقة تفاصيلهما وخصوصياتهما (كالصلاة وحركاتها )
    فلا بد من دخول ناس لبيت الرسول – صل الله عليه وسلم- لنقل التفاصيل المطلوبة لتعليم الأمة …
    فأراد الله – عزوجل – بزواج الرسول من السيدة عائشة حيث كانت صغيرة
    تتعلم منه الكثير بحكم سنها (والعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) وعاشت بعده 42 سنة تنشر العلم ..

    والحديث في علم السيدة عائشة يطول حيث أنها كانت أعلم الناس بالفرائض والنوافل …
    وإجمالي عدد الأحاديث المروية عن زوجات الرسول – عليه الصلاة والسلام – 3000 حديث
    أما شبهة زواج السيدة عائشة وهي صغيرة فقد كانت طبيعة البيئة الصحراوية
    أن الفتاة تبلغ بسرعة وكان متعارف على تزويج الصغيرات ليس عند العرب فحسب بل عن الروم والفرس ….

    ثانيا : تأصيل العلاقة بين الصحابة وتشبيكها مما يؤدي إلى تماسك الامة
    فها هو عليه السلام يتزوج بابنة أبي بكر وبنت عمر بن الخطاب
    ويزوج ابنتيه لسيدنا عثمان
    والبنت الثالثة لسيدنا علي
    رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم .

    ثالثا : الرحمة بالارامل حيث تزوج الرسول – صل الله عليه وسلم –
    من الأرامل (السيدة سودة وأم سلمة وأم حبيبة )

    رابعا: استكمال تشريع الإسلام حيث يقوم الرسول بالفعل بنفسه ليكون قدوة واسوة للمسلين من بعده
    سواء كان بتكريم الأرامل أو الرحمة بمن اسلم من غير المسلمين كزواجه بصفية بعدما مات أبوها
    ورفعة لشأنها عند حاسديها من اليهود

    خامسا : محبة الرسول – صل الله عليه وسلم – لعقد الصلة والرابطة بين أقطار الأرض كلها حيث أراد بزواجه من السيدة ماريا المصرية أن يؤلف بلدا بأكمله والرسول عليه الصلاة والسلام تزوج السيدة جويرية حتى يسلم بنو المصطلق حيث كانوا أسرى بيد المسلمين بعد غزوة بني المصطلق والقصة معروفة
    بعد هذا العرض نأتي للخاتمة …
    مشروعية التعدد بهذا العدد (فوق أربع زوجات )
    كانت خصوصية من خصوصيات الرسول – صل الله عليه وسلم – كخاصية وصال الصيام والقيام …
    ونأتي لهذه الخاصية ونطبقها …؟؟؟؟
    وإن أحب أحد أن يعدد ويقتدي بالنبي – صلوات الله وسلامه عليه – فليكمل الإقتداء ولتكن دواعي زواجه كدواعي زواج الرسول ليكتمل الاجر وينتفي الإثم الذي حذر منه الله عزوجل(ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم ”

    نتمنى منك ان تساهم في نشر سيرة الرسول والدفاع عنه
    لايك وشير
    ولا تنسى ان تكتب “اللهم صل على سيدنا محمد “

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s