هل وقع التحريف في الكتاب المقدس

حاول مؤلف كتاب ( أبحاث المجتهدين )   الاحتجاج على استحالة تغيير التوراة والإنجيل ، فكانت حجته الداحضة على ذلك أن الديانتين اليهودية والمسيحية كانتا منتشرتين في الشرق والغرب ( وكان الكتاب لا سيما الإنجيل مترجمًا إلى كل لغات الأقوام التي دخل بينهم كالعربية والأرمنية والحبشية والقبطية واللاتينية من اللغتين اليونانية والعبرانية الأصليتين ( قال ) فكيف يُعقل أن هؤلاء الألوف يجتمعون ويتفقون على تغييره مع اختلافهم في اللغة والعقيدة ، سيما أن المسيحيين كانوا شيعًا كل واحدة تناظر الأخرى ، ولا شك أن قول المسلمين بتغيير الكتاب هو دعوى بدون دليل ، وإلا فليخبرونا أين الآيات المتغيرة ، وما هي وما أصلها وما الغاية من تغييرها ، فإن عجزوا – ولا مراء أنهم عاجزون – قل لهم كيف جاز لكم هذا الادعاء والعالم الحكيم لا يقدم على أمر إلا ولديه ما يثبت مدعاه ) اهـ .

  والجواب عن هذه المغالطة سهل على الناظر في كتب العهدين التي يسمون مجموعها التوراة والإنجيل ، وفي كتب تواريخ الكنيسة والتاريخ العام ، وأما المسلم الذي لم يطلع على ذلك فيكفيه أن يقول : إن كل ما خالف القرآن فهو ليس من التوراة ولا من الإنجيل ؛ لأن القرآن ثابت بالبرهان القطعي ومنقول بالتواتر حفظًا وكتابة ، وتلك الكتب ليست كذلك ، ووحي الله لا يخالف بعضه بعضًا إلا ما كان من قبيل الأحكام المنسوخة ، فلا بد من ترجيح القرآن عند التعارض فيما دون ذلك ؛ لأنه هو الثابت القطعي كما اعترف بذلك كثيرون من علماء النصرانية ، فقد جاء في كتاب ( السيوف البتارة ، في مذهب خريستفورس جباره ) لمحمد أفندي حبيب الذي كان تنصر ، ثم رجع إلى الإسلام بعد ما اختبر غيره : ( إن المستر ستوبارت رئيس مدرسة لامارتينيبار في لكنؤ بالهند الإنكليزية صرَّح في كتابه المسمى ( الإسلام ومؤسسه ) صحيفة 87 بما يأتي بالحرف الواحد : ( عندنا براهين قوية عديدة للتصديق بأن القرآن الموجود الآن هو عين ألفاظ النبي محمد الأصلية كما لقَّنَ وأملى بمراقبته وتعليمه ) وبهذا قال موير المعدود في الوقت الحاضر أمهر وأحذق وأكبر عدو للإسلام ) إلى آخر ما استشهد به .

  أما التغيير والتبديل والتحريف في كتب العهدين ، فالمسلمون لا يقولون إن هذه الكتب كلها سماوية منقولة عن الأنبياء نقلاً صحيحًا ، وإن اليهود والنصارى غيَّروها بعدما انتشروا في الشرق والغرب ، ونقلها كل قوم دخلوا في اليهودية أو النصرانية إلى لغتهم ؛ وإنما البحث في أصلها وكاتبيها في أول الأمر ، ومن تلقاها عنهم قبل ذلك الانتشار العظيم ، وهذا هو الأمر المُشْكِل ، والداء المعضل ، الذي لا يجد أهل الكتاب له دواء ولا علاجًا ، من كتب الأسفار الخمسة المنسوبة إلى موسى عليه السلام .

 يقولون : إن موسى كتبها وأودعها ما كلَّمه به الرب ، فكانت تاريخًا له ولشريعته الإلهية ، كيف يصح هذا الجواب وهذه الكتب تتكلم عن موسى بضمير الغيبة ، وفي آخر فصل منها ذكر موته ودفنه ؟ يزعم بعضهم أن هذا الفصل كتبه يشوع ، وأنى يصح هذا وفي الفصل الحكاية عن يشوع ، وأنه امتلأ روحًا وحكمة ، فسمع له كل بني إسرائيل ، فهذه حكاية عنه من غيره ، ثم كيف يدلس يشوع ويلحق بكتاب موسى ما ليس منه من غير أن ينسبه إلى نفسه ، ولعلهم استدلوا على ذلك بأن يشوع قد ابتدئ بواو العطف فإن أول عبارة فيه هي : ( وكان بعد موت موسى عبد الرب ) …

 إلخ ، وهناك دليل على أن الفصل الأخير ليس ليشوع أقوى من الحكاية عنه ومن تبرئته من التدليس ، وهو أن الفصل المذكور بعد حكاية دفن موسى هذه الجملة ( ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم ) فهي تدل على أن الجملة كتبت بعد موسى بزمن طويل ، ولو كانت ليشوع لم تكن كذلك ، وحسبنا أنهم من ذلك في شك مريب فكيف يوثق بهذا الكتاب ويقال إنه متواتر وعمَّن التواتر والأصل مشكوك فيه .

  في الفصل الحادي والثلاثين من سفر تثنية الاشتراع ما نصه : ( 24 فعندما كمَّل موسى كتابة هذه التوراة في كتاب إلى تمامها 25 أمر موسى اللاويين حاملي تابوب عهد الرب قائلاً 26 خذوا كتاب التوراة هذا وضعوه بجانب تابوت عهد الرب إلهكم ليكون هناك شاهدًا عليكم 27 لأني أنا عارف تمردكم ورقابكم الصلبة .

 هوذا وأنا بعدُ حي معكم اليوم قد صرتم تقاومون الرب فكم بالحري بعد موتي 28 اجمعوا إليَّ كل شيوخ أسباطكم وعرفاءكم لأنطق في مسامعهم بهذه الكلمات وأشهد عليهم السماء والأرض 29 لأني عارف أنكم بعد موتي تفسدون وتزيغون عن الطريق الذي أوصيتكم به ) …

 إلخ .

  فهذه هي التوراة التي كتبها موسى على حدة في كتاب مخصوص هي كلام الله الذي صدَّقه القرآن فأين هي ، ماذا فعل بها أولئك الذين قال فيهم موسى إنهم يفسدون بعده ويزيغون عن طريق الحق الذي هو التوراة ، وماذا أصاب التوراة من فسادهم وزيغهم وغلظ رقابهم ؟ التوراة معناها الشريعة ، وهذه الأسفار الخمسة كتب تاريخية يوجد فيها من أحكام تلك الشريعة مثلما يوجد في كتب السيرة النبوية عند المسلمين من آيات القرآن وأحكامه ، وليست السيرة هي القرآن والشرع الإسلامي ، وكما يوجد في السيرة النبوية مع التحري في روايتها ما يصح وما لا يصح فأجدر بتاريخ موسى وغيره من أنبياء بني إسرائيل أن يوجد فيها ما يصح وما لا يصح ، وهي لم يتحر فيها كاتبها بعض تحري رواة المسلمين لسيرة نبيهم ، بل قدمنا أن كاتبي تلك التواريخ مجهولون .

  اعترف صاحب كتاب ( خلاصة الأدلة السنية على صدق أصول الديانة المسيحية ) استظهارًا بأن نسخة موسى ( رُفعت من مكانها مرة ووقعت في خطر لما غلبت عبادة الأصنام في ملك منسا و أمون وانقطعت عبادة الله الحقيقية بين الإسرائيليين ، وفي تلك المدة طرحت بين الرثث[1] حيث وجدت في ملك يوسيا الصالح ، ثم قال : ( والأمر مستحيل أن تبقى نسخة موسى الأصلية في الوجود إلى الآن ، ولا نعلم ماذا كان من أمرها ، والمرجح أنها فُقدت مع التابوت لما خرَّب بختنصر الهيكل ، وربما ذلك سبب حديث كان جاريًا بين اليهود على أن الكتب المقدسة فقدت ، وأن عزرا الكاتب الذي كان نبيًّا جمع النسخ متفرقة من الكتب المقدسة وأصلح غلطها ؛ وبذلك عادت إلى منزلتها الأصلية )  فهل ينخدع المطَّلع على هذه الأقوال وأمثالها بقول صاحب كتاب ( الأبحاث ) إن الكتاب كان محفوظًا بين الألوف بلغات كثيرة ؟ هؤلاء علماء اللاهوت في مذهبه يعترفون أن اليهود فُقدت منهم عبادة الله بعدما تغلبت عبادة الأصنام ، وأن نسخة التوراة الوحيدة فُقدت ، ويعترفون أن اليهود يُقرُّون بأن جميع كتبهم فُقدت لأنها كانت في الهيكل ، وقد خربه الوثنيون وقد أخذوا الكتب ، وأتلفوها ، فلم يبق لهم مستند لأصل دينهم إلا زعم يوسيفوس بأن كل سبط من أسباط بني إسرائيل كان عنده نسخ من التوراة ؛ ولكن أين هذه النسخ إن صح قوله – وهو رواية واحد بما يؤيد دينه – فتلك هي النسخ التي أتلفها بختنصر ، فيبقى معنا شيء واحد وهو ادعاء أن عزرا الكاتب كتب جميع كتب اليهود كما كانت ، بل صحح غلطها الأول وكتبها أحسن مما كانت ، وههنا يسأل المسلمون عن الدليل على ذلك ، وعن سبب وقوع الغلط في النسخ حتى احتاجت إلى إصلاح عزرا ، وعن نسخة التوراة التي هي شريعة مستقلة كما كتبها موسى ، وعن السند المتصل المتواتر إلى عزرا بذلك ؟ ثم إنهم يقولون : إذا جاز أن يُصحح عزرا الكاهن خطأ الكتب المقدسة فلم لا يجوز ذلك لمحمد رسول الله وخاتم النبيين ؟ اللهم إن الغرض مرض في القلب يحول بينه وبين قبول الحق ، فألهم اللهم هؤلاء الناس بأن يطلبوا الحق بصدق وإخلاص وافصل بيننا وبينهم بالحق وأنت خير الفاصلين .

  هل جاء في كتبهم المقدسة أن عزرا كتب التوراة وسائر الكتب المقدسة كما كانت ؟ كلا إنه جاء في الفصل السابع من سفر عزرا أنه في ملك أرتحشستا ملك فارس صعد عزرا ( وذكر نسبه إلى هارون ، وهو يدلي إليه بخمسة عشر أبًا ) هذا من بابل وهو كاتب ماهر في شريعة موسى التي أعطاها الرب إله إسرائيل ، وأنه جاء إلى أورشليم في الشهر الخامس من السنة السابعة لأرتحشستا الملك ، قال 10 لأن عزرا هيأ قلبه لطلب شريعة الرب والعمل بها ، وليعلم إسرائيل فريضة وقضاء 11 وهذه صورة الرسالة التي أعطاها الملك أرتحشستا إلى عزرا الكاهن كاتب وصايا الرب وفرائضه على اسرئيل 12 من أرتحشستا ملك الملوك إلى عزرا الكاهن كاتب شريعة إله السماء ) إلى آخره .

  هذا هو دليلهم من كتابهم المقدس على أن عزرا كتب التوراة والكتب المقدسة بالإلهام بعد فقدها ، وهو كما ترى لا يدل على ذلك ، بل قصارى ما يعطيه أنه كان من كتبة الدين أو الشرع كما نقول أن فلانًا الصحابي كاتب الوحي ، فلو فرضنا أن القرآن فُقد من المسلمين ، وأنه لم يحفظ في الصدور ، ثم ادَّعينا أن معاوية كتبه بالإلهام ؛ لأنه وُصف في بعض كتب التاريخ الدينية بأنه كاتب الوحي ، فهل يقبل منا أهل الكتاب هذا الدليل .

  ثم إن الملك أرتحشستا الذي شهد لعزرا هذه الشهادة التي لا نعرف سببها أمره مبهم في التاريخ لا ينطبق على روايات العهد العتيق المضطربة في سفر نحميا ، وسفر عزرا فلا يعرف أهو أرتحشستا الأول الذي هو أزدشير الملقب عند الفرس بزرادشت أم هو أرتحشستا الثاني فإن ذكر عزرا له بعد داريوس يدل على أنه الأول ، والتاريخ ينقض هذا .

 ولا نطيل في بيان الاضطراب فليرجع إليه من شاء في كتب التاريخ ، وفي دائرة المعارف ملخص منه ، وهذا الاضطراب يُبطل الثقة بالرواية ، والمسلمون لا يقبلون خبرًا عن نبيهم رووه بالإسناد المتصل القريب ، إذا كان فيه مثل هذا الاضطراب العجيب .

________________________

 (1) الرثث : جمع رثة بالكسر ، وهي سقط المتاع والخلقان ، كالخرق البالية وغيرها مما يلقى في أسوأ مكان ولا يلتفت إليه .

Advertisements

8 responses to “هل وقع التحريف في الكتاب المقدس

  1. ((((((((((سؤال
    لماذا يظن المسلمون أن دينهم هو الحق ؟ هل لديهم أسباب مقنعة ؟
    الجواب

    السائلة المكرّمة
    تحية طيبة وبعد

    فإن سؤالك يبدو للوهلة الأولى منطقيا من شخص لم يدخل في دين الإسلام لكن الذي مارس هذا الدين واعتقد بما فيه وعمل به يعرف فعلا مقدار النّعمة التي يعيش فيها وهو يتفيؤ ظلال هذا الدّين ، وذلك لأسباب كثيرة منها :

    1- أن المسلم يعبد إلها واحدا لا شريك له ، له الأسماء الحسنى والصفات العلى فتتوحّد وجهة المسلم وقصده ويثق بربّه وخالقه ويتوكّل عليه ويطلب منه العون والنّصر والتأييد وهو يؤمن بأنّ ربه على كلّ شيء قدير لا يحتاج إلى زوجة ولا ولد خلق السموات والأرض وهو المحيي المميت الخالق الرازق فيطلب العبد منه الرزق السميع المجيب فيدعوه العبد ويرجو الإجابة التواب الغفور الرحيم فيتوب إليه العبد إذا أذنب وقصّر في عبادة ربّه ، العليم الخبير الشهيد الذي يعلم النيات والسرائر وما في الصّدور فيستحيي العبد أن يقترف الذّنب بظلم نفسه أو ظلم الخلق لأنّ ربّه مطّلع عليه وشاهد ، وهو يعلم أنّ ربّه حكيم يعلم الغيب فيثق في اختيار الربّ له وقدره فيه وأنّ ربّه لم يظلمه وأنّ كلّ قضاء قضاه له فهو خير وإن غابت الحكمة عن العبد .

    2- آثار العبادات الإسلامية على نفس المسلم فالصلاة صلة بينه وبين ربّه إذا دخل فيها بخشوع أحسّ بالسكينة والطمأنينة والرّاحة لأنّه يأوي إلى ركن شديد وهو الله عزّ وجلّ ولذلك كان نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم يقول : أرحنا بالصلاة وكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة وكلّ من وقعت له مصيبة فجرّب الصلاة أحسّ بمدد من الصّبر وعزاء عمّا أصابه ذلك لأنّه يتلو كلام ربّه في صلاته وأثر تلاوة كلام الربّ لا يُقارن بأثر قراءة كلام مخلوق وإذا كان كلام بعض الأطبّاء النفسانيين فيه راحة وتخفيف فما بالك بكلام من خلق الطبيب النّفساني .

    وإذا جئنا إلى الزكاة وهي أحد أركان الإسلام فإنها تطهير للنّفس من الشحّ والبخل وتعويد على الكرم ومساعدة للفقراء والمحتاجين وأجر ينفع يوم القيامة كبقيّة العبادات ، ليست باهظة ومرهقة كضرائب البشر وإنما في كلّ 1000 يدفع 25 فقط يؤديها المسلم الصادق عن طواعية نفس لا يتهرّب منها حتى ولو لم يلاحقه أحد .

    وأمّا الصيام فامتناع عن الطعام والنكاح عبادة لله وشعورا بحاجة الجائعين والمحرومين وتذكيرا بنعمة الخالق على المخلوق وأجر بلا حساب .

    والحجّ إلى بيت الله الحرام الذي بناه إبراهيم عليه السلام والتزام بأمر الله ودعاء مستجاب وتعرّف على المسلمين من أقطار الأرض

    3- أنّ الإسلام قد أمر بكلّ خير ونهى عن كلّ شرّ وأمر بسائر الآداب ومحاسن الأخلاق مثل الصّدق والحلم والأناة والرّفق والتواضع والحياء والوفاء بالوعد والوقار والرحمة والعدل والشّجاعة والصّبر والألفة والقناعة والعفّة والإحسان والسّماحة والأمانة والشكر على المعروف وكظم الغيظ ، ويأمر ببرّ الوالدين وصلة الرّحم وإغاثة الملهوف والإحسان إلى الجار وحفظ مال اليتيم ورعايته ورحمة الصغير واحترام الكبير والرّفق بالخدم والحيوانات وإماطة الأذى عن الطريق والكلمة الطيبة والعفو والصّفح عند المقدرة ونصيحة المسلم لأخيه المسلم وقضاء حوائج المسلمين وإنظار المعسر والإيثار والمواساة والتعزية والتبسّم في وجوه الناس وإغاثة الملهوف وعيادة المريض ونصرة المظلوم والهديّة بين الأصحاب وإكرام الضّيف ومعاشرة الزوجة بالمعروف والإنفاق عليها وعلى الأولاد وإفشاء التحية وهي السّلام والاستئذان قبل الدخول إلى البيوت حتى لا يرى الإنسان عورات أصحاب البيت .

    وإذا كان بعض غير المسلمين يفعلون بعض هذه الأمور فإنما يفعلونها من باب الآداب العامة لكنهم لا يرجون جزاء ولا ثوابا من الله ولا فوزا ولا فلاحا يوم القيامة .

    وإذا جئنا إلى ما نهى الإسلام عنه لوجدناه في مصلحة الفرد والمجتمع وكلّ النواهي لحماية العلاقة بين الربّ والعبد وبين الإنسان ونفسه وبين الإنسان وبني جنسه . ولنأخذ هذه الأمثلة الكثيرة لتوضيح المقصود :

    فقد جاء الإسلام بالنهي عن الشرك بالله وعبادة غير الله وأنّ عبادة غير الله تعاسة وشقاء والنهي عن إتيان الكهان والعرافين وعن تصديقهم والنهي عن السحر الذي يعمل للتفريق بين شخصين أو الجمع بينهما وعن الاعتقاد في تأثير النجوم والكواكب في الحوادث وحياة الناس والنهي عن سب الدهر لأن الله هو الذي يصرفه والنهي عن الطيرة وهي التشاؤم .

    والنهي عن إبطال الأعمال كما إذا قصد الرياء والسمعة والمن .

    وعن الانحناء أو السجود لغير الله وعن الجلوس مع المنافقين أو الفساق استئناسا بهم أو إيناسا لهم .

    وعن التلاعن بلعنة الله أو بغضبه أو بالنار.

    والنهي عن البول في الماء الراكد وعن قضاء الحاجة على قارعة الطريق وفي ظل الناس وفي موارد الماء وعن استقبال القبلة واستدبارها ببول أو غائط . والنهي أن يمسك الرجل ذكره بيمينه وهو يبول وعن السلام على من يقضي حاجته ونهي المستيقظ من نومه عن إدخال يده في الإناء حتى يغسلها .

    والنهي عن التنفل عند طلوع الشمس وعند زوالها وعند غروبها وهي تطلع وتغرب بين قرني شيطان .

    والنهي عن الصلاة وهو بحضرة طعام يشتهيه وعن الصلاة وهو يدافع البول والغائط والريح لأن كل ذلك يشغل المصلي ويصرفه عن الخشوع المطلوب .

    والنهي أن يرفع المصلي صوته في الصلاة فيؤذي المؤمنين وعن مواصلة قيام الليل إذا أصابه النعاس بل ينام ثم يقوم وعن قيام الليل كله وبخاصة إذا كان ذلك تباعا .

    وأيضا النهي أن يخرج المصلي من صلاته إذا شك في الحدث حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا .

    والنهي عن الشراء والبيع ونشد الضالة في المساجد لأنها أماكن العبادة وذكر الله فلا يليق فعل الأمور الدنيوية فيها .

    والنهي عن الإسراع بالمشي إذا أقيمت الصلاة بل يمشي وعليه السكينة والوقار والنهي عن التباهي في المساجد وعن تزيينها بتحمير أو تصفير أو زخرفة وكل ما يشغل المصلين

    والنهي أن يصل يوما بيوم في الصوم دون إفطار بينهما والنهي أن تصوم المرأة صيام نافلة وبعلها شاهد إلا بإذنه

    والنهي عن البناء على القبور أوتعليتها ورفعها والجلوس عليها والمشي بينها بالنعال وإنارتها والكتابة عليها و نبشها والنهي عن اتخاذ القبور مساجد

    والنهي عن النياحة وعن شق الثوب ونشر الشعر لموت ميت والنهي عن نعي أهل الجاهلية أما مجرد الإخبار بموت الميت فلا حرج فيه .

    والنهي عن أكل الربا والنهي عن كلّ أنواع البيوع التي تشتمل على الجهالة والتغرير والخداع ، والنهي عن بيع الدم والخمر والخنزير والأصنام وكل شيْء حرمه الله فثمنه حرام بيعا وشراء وكذلك النهي عن النجش وهو أن يزيد في ثمن السلعة من لا يريد شراءها كما يحصل في كثير من المزادات والنهي عن كتم عيوب السلعة وإخفائها عند بيعها ، والنهي عن بيع ما لا يملك وعن بيع الشيء قبل أن يحوزه والنهي أن يبيع الرجل على بيع أخيه وأن يشتري على شراء أخيه وأن يسوم على سوم أخيه ، والنهي عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها وتنجو من العاهة والنهي عن التطفيف في المكيال والميزان ، والنهي عن الاحتكار ونهي الشريك في الأرض أو النخل وما شابهها عن بيع نصيبه حتى يعرضه على شريكه والنهي عن أكل أموال اليتامى ظلما واجتناب أكل القمار والنهي عن الميسر والغصب والنهي عن أخذ الرشوة وإعطائها والنهي عن نهب أموال الناس والنهي عن أكل أموالهم بالباطل وكذلك أخذها بقصد إتلافها والنهي عن بخس الناس أشياءهم والنهي عن كتمان اللقطة وتغييبها وعن أخذ اللقطة إلا لمن يعرفها والنهي عن الغش بأنواعه والنهي عن الاستدانة بدين لايريد وفاءه والنهي أن يأخذ المسلم من مال أخيه المسلم شيئا إلا بطيب نفس منه وما أخذ بسيف الحياء فهو حرام والنهي عن قبول الهدية بسبب الشفاعة

    والنهي عن التبتل وهو ترك النكاح والنهي عن الاختصاء والنهي عن الجمع بين الأختين والنهي عن الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها لا الكبرى على الصغرى ولا الصغرى على الكبرى خشية القطيعة والنهي عن الشغار وهو أن يقول مثلا زوجني ابنتك أو أختك على أن أزوجك ابنتي أو أختي فتكون هذه مقابل الأخرى وهذا ظلم وحرام والنهي عن نكاح المتعة وهو نكاح إلى متفق عليه بين الطرفين ينتهي العقد بانتهاء الأجل ، والنهي عن وطء المرأة في المحيض وإنما يأتيها بعد أن تتطهر والنهي عن إتيان المرأة في دبرها والنهي أن يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى يترك أو يأذن له والنهي أن تنكح الثيب حتى تستأمر والبكر حتى تستأذن والنهي عن التهنئة بقولهم بالرفاء والبنين لأنها من تهنئة الجاهلية وأهل الجاهلية كانوا يكرهون الإناث ، والنهي أن تكتم المطلقة ما خلق الله في رحمها ، والنهي أن يحدث الزوج والزوجة بما يكون بينهما من أمور الاستمتاع والنهي عن إفساد المرأة على زوجها والنهي عن اللعب بالطلاق والنهي أن تسأل المرأة طلاق أختها سواء كانت زوجة أو مخطوبة مثل أن تسأل المرأة الرجل أن يطلق زوجته لتتزوجه ، ونهي المرأة أن تنفق من مال زوجها إلا بإذنه ونهي المرأة أن تهجر فراش زوجها فإن فعلت دون عذر شرعي لعنتها الملائكة والنهي أن ينكح الرجل امرأة أبيه والنهي أن يطأ الرجل امرأة فيها حمل من غيره والنهي أن يعزل الرجل عن زوجته الحرة إلا بإذنها والنهي أن يطرق الرجل أهله ويفاجأهم ليلا إذا قدم من سفر فإذا أخبرهم بوقت قدومه فلا حرج ، ونهي الزوج أن يأخذ من مهر زوجته بغير طيب نفس منها ، والنهي عن الإضرار بالزوجة لتفتدي منه بالمال .

    ونهي النساء عن التبرج والنهي عن المبالغة في ختان المرأة والنهي أن تدخل المرأة أحدا بيت زوجها إلا بإذنه ويكفي إذنه العام إذا لم يخالف الشرع والنهي عن التفريق بين الوالدة وولدها و النهي عن الدياثة والنهي عن إطلاق النظر إلى المرأة الأجنبية وعن اتباع النظرة النظرة .

    والنهي عن الميتة سواء ماتت بالغرق أو الخنق أو الصعق أو السقوط من مكان مرتفع وعن الدم ولحم الخنزير وما ذبح على غير اسم الله وما ذبح للأصنام .

    والنهي عن أكل لحم الجلالة وهي الدابة التي تتغذى على القاذورات والنجاسات وكذا شرب لبنها وعن أكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير وأكل لحم الحمار الأهلي والنهي عن صبر البهائم وهو أن تمسك ثم ترمى بشيئ إلى أن تموت أو أن تحبس بلا علف ، والنهي عن الذبح بالسن والظفر وأن يذبح بهيمة بحضرة أخرى وأن يحد الشفرة أمامها .

    في اللباس والزينة

    النهي عن الإسراف في اللباس وعن الذهب للرجال والنهي عن التعري وعن المشي عريانا وعن كشف الفخذ .

    والنهي عن إسبال الثياب وعن جرها خيلاء وعن لبس ثوب الشهرة

    والنهي عن شهادة الزور والنهي عن قذف المحصنة والنهي عن قذف البريء وعن البهتان .

    والنهي عن الهمز واللمز والتنابز بالألقاب والغيبة والنميمة والسخرية بالمسلمين وعن التفاخر بالأحساب والطعن في الأنساب وعن السباب والشتم والفحش والخنا والبذاءة وكذلك الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم .

    والنهي عن الكذب ومن أشده الكذب في المنام مثل اختلاق الرؤى والمنامات لتحصيل فضيلة أو كسب مادي أو تخويفا لمن بينه وبينهم عداوة

    والنهي أن يزكي المرء نفسه والنهي عن النجوى فلا يتناجى اثنان دون الثالث من أجل أن ذلك يحزنه ، وعن لعن المؤمن ولعن من لايستحق اللعن .

    والنهي عن سب الأموات والنهي عن الدعاء بالموت أو تمنيه لضر نزل به وعن الدعاء على النفس والأولاد والخدم والأموال .

    والنهي عن الأكل مما بين أيدي الآخرين وعن الأكل من وسط الطعام وإنما يأكل من حافته وجوانبه فإن البركة تنزل وسط الطعام وعن الشرب من ثلمة الإناء المكسور حتى لايؤذي نفسه وعن الشرب من فم الإناء والنهي عن التنفس فيه وأن يأكل الشخص وهو منبطح على بطنه ، والنهي عن الجلوس على مائدة يشرب عليها الخمر

    والنهي عن ترك النار في البيت موقدة حين النوم والنهي أن يبيت الرجل وفي يده غمر مثل الزهومة والزفر والنهي عن النوم على البطن ، والنهي أن يحدث الإنسان بالرؤيا القبيحة أو أن يفسرها لأنها من تلاعب الشيطان

    والنهي عن قتل النفس بغير حق ، والنهي عن قتل الأولاد خشية الفقر والنهي عن الانتحار والنهي عن الزنا و النهي عن اللواط وشرب الخمر وعصره وحمله وبيعه والنهي عن إرضاء الناس بسخط الله ، والنهي عن نهر الوالدين وقول أف لهما ، والنهي عن انتساب الولد لغير أبيه والنهي عن التعذيب بالنار والنهي عن تحريق الأحياء والأموات بالنار والنهي عن المثلة وهي تشويه جثث القتلى ، والنهي عن الإعانة على الباطل والتعاون على الإثم والعدوان والنهي عن إطاعة أحد في معصية الله والنهي عن الحلف كاذبا وعن اليمين الغموس والنهي أن يستمع لحديث قوم بغير إذنهم والنهي عن النظر إلى العورات والنهي أن يدّعي ما ليس له والنهي أن يتشبع بما لم يعط وأن يسعى إلى أن يحمد بما لم يفعل والنهي عن الاطلاع في بيت قوم بغير إذنهم والنهي عن الإسراف والتبذير والنهي عن اليمين الآثمة والتجسس وسوء الظن بالصالحين والصالحات والنهي عن التحاسد والتباغض والتدابر والنهي عن التمادي في الباطل والنهي عن الكبر والفخر والخيلاء والإعجاب بالنفس والفرح والمرح أشرا وبطرا والنهي أن يعود المسلم في صدقتة ولو بشرائها ، والنهي عن استيفاء العمل من الأجير وعدم إيفائه أجره و النهي عن عدم العدل في العطية بين الأولاد ، والنهي أن يوصي بماله كله ويترك ورثته فقراء فإن فعل فلا تنفذ وصيته إلا في الثلث والنهي عن سوء الجوار والنهي عن المضارة في الوصية والنهي عن هجر المسلم فوق ثلاثة أيام دون سبب شرعي والنهي عن الخذف وهو رمي الحصاة بين أصبعين لأنها مظنة الأذى مثل فقء العين وكسر السن ، والنهي عن الوصية لوارث لأن الله قد أعطى الورثة حقوقهم ، والنهي عن إيذاء الجار ، والنهي عن إشارة المسلم لأخيه بالسلاح والنهي عن تعاطي السيف مسلولا خشية الإيذاء والنهي أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما ، والنهي عن ردّ الهدية إذا لم يكن فيها محذور شرعي ، والنهي عن الإسراف والتبذير ، والنهي عن إعطاء المال للسفهاء ، ونهي الناس أن يتمنى ما فضل الله بعضهم على بعض من الرجال والنساء والنهي عن إبطال الصدقات بالمن والأذى ، والنهي عن كتمان الشهادة ، والنهي عن قهر اليتيم ونهر السائل ، والنهي عن التداوي بالدواء الخبيث فإن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حرم عليها والنهي عن قتل النساء والصبيان في الحرب ، والنهي أن يفخر أحد على أحد ، والنهي عن إخلاف الوعد ، والنهي عن خيانة الأمانة والنهي عن سؤال الناس دون حاجة والنهي أن يروع المسلم أخاه المسلم أو يأخذ متاعه لاعبا أو جادا والنهي أن يرجع الشخص في هبته وعطيته إلا الوالد فيما أعطى ولده والنهي عن ممارسة الطب بغير خبرة والنهي عن قتل النمل والنحل والهدهد والنهي أن ينظر الرجل إلى عورة الرجل والمرأة إلى عورة المرأة والنهي عن الجلوس بين اثنين إلا بإذنهما والنهي عن جعل السلام للمعرفة وإنما يسلم على من عرف ومن لم يعرف والنهي عن جعل اليمين حائلة بين الحالف وعمل البر بل يأتي الذي هو خير ويكفر عن يمينه والنهي عن القضاء بين الخصمين وهو غضبان أو يقضي لأحدهما دون أن يسمع كلام الآخر والنهي أن يمر الرجل في السوق ومعه ما يؤذي المسلمين كالأدوات الحادة المكشوفة ، والنهي أن يقيم الرجل الرجل من مجلسه ثم يقعد فيه ، والنهي أن يقوم الرجل من عند أخيه حتى يستأذن .

    إلى غير ذلك من الأوامر والنواهي التي جاءت لسعادة الإنسان وسعادة البشرية ، فهل رأيت أو عرفت أيتها السائلة دينا مثل هذا الدّين ؟

    أعيدي قراءة الجواب ثمّ سائلي نفسك : أليس من الخسارة أن لا تكوني أحد أتباعه ؟

    قال الله تعالى في القرآن العظيم : ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ(85) سورة آل عمران

    وختاما أتمنى لكِ ولكلّ من قرأ هذا الجواب التوفيق لسلوك سبيل سهولة الدّخول في دين الإسلام

    السؤال : والدي أمريكي من أصل إفريقي ووالدتي من البيض وقد قمت ببحث مكثّف عن هذا الدّين ، أبلغ من العمر السادسة عشرة وأريد حقا أن أكون مسلما أريد أن أعلم إذا كنت أستطيع أن أكون كذلك فعلا .

    الجواب

    الحمد لله

    من محاسن دين الإسلام أنّ العلاقة فيه بين العبد والربّ ليس فيها وسائط ومن محاسنه أنّ الدخول فيه لا يحتاج إلى إجراءات ومعاملات تتمّ عند البشر ولا موافقة أشخاص معيّنين بل إنّ الدّخول فيه سهل ميسّر يمكن أن يفعله أي إنسان ولو كان وحده في صحراء أو غرفة مغلقة ، إنّ القضية كلّها هي نطق بجملتين جميلتين تحويان معنى الإسلام كلّه وتتضمنان الإقرار بعبودية الإنسان لربّه واستسلامه له واعترافه بأنّه إلهه ومولاه والحاكم فيه بما يشاء وأنّ محمدا عبد الله ونبيه الذي يجب اتّباعه بما أوحي إليه من ربّه وأنّ طاعته من طاعة الله عزّ وجلّ فمن نطق بهاتين الشهادتين موقنا بهما ومؤمنا صار مسلما وفردا من أفراد المسلمين له ما للمسلمين من الحقوق وعليه ما على المسلمين من الواجبات ويبدأ بعدها مباشرة بأداء ما أوجبه الله عليه من التكاليف الشّرعية كأداء الصلوات الخمس في أوقاتها والصيام في شهر رمضان وغير ذلك ، ومن هنا يتبيّن لك أيتها السائلة الحصيفة أنّك تستطيع فورا أن تصبحي مسلمة فقومي واغتسلي وقولي ” أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمدا عبده ورسوله ” ، ولمزيد من التفصيل أنظري قسم ( اعتناق الإسلام ) من هذه الصفحة .

    وفقّك الله لكل خير وسدّد خطاك وكتب لك السعادة في الدنيا والآخرة والسلام على من اتّبع الهدى .

    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد؟؟؟؟؟؟؟؟(((((((((

    نصراني يسأل عن سبب تحريم لحم الخنزير
    لماذا يحرم الإسلام الخنزير ، مع أنه مخلوق من مخلوقات الله ؟ ولماذا خلق الله الخنزير إذاً ؟!.

    الحمد لله

    أولا :

    لقد حرم ربنا جل وعلا أكل الخنزير تحريما قطعيا ، قال تعالى : ( قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ ) الأنعام/145

    ومن رحمة الله تعالى بنا ، وتيسيره علينا ، أنه أباح لنا أكل الطيبات ، ولم يحرم علينا إلا الخبائث ، قال تعالى : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) الأعراف/157

    فنحن لا نشك لحظة أن الخنزير حيوان خبيث قذر ، فإن أكله مضر بالإنسان ، ثم هو يعيش على الأوساخ والقاذورات ، وهو ما تأباه النفس السوية وتعافه وترفض تناوله ، لما فيه من إخلال بطبع الإنسان ومزاجه السوي الذي خلقه الله عز وجل فيه .

    ثانيا :

    وأما أضرار أكل الخنزير على جسم الإنسان ، فقد أثبت الطب الحديث جملة منها :

    • يعد لحم الخنزير من أكثر أنواع اللحوم الحيوانية التي تحتوي مادة الكوليسترول الدهنية ، والتي تقترن زيادتها في دم الإنسان بزيادة فرص الإصابة بتصلب الشرايين. كما أن تركيب الأحماض الدهنية في لحم الخنزير تركيب شاذ غريب يختلف عن تركيب الأحماض الدهنية في الأغذية الأخرى، مما يجعل امتصاصها أسهل بكثير من غيرها في الأغذية الأخرى وبالتالي زيادة كوليسترول الدم .

    • يساهم لحم الخنزير ودهنه في انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا والثدي والدم .

    • يسبب لحم الخنزير ودهنه الإصابة بالسمنة وأمراضها التي يصعب معالجتها.

    • يسبب تناول لحم الخنزير الحكة والحساسية وقرحة المعدة.

    • يسبب تناول لحم الخنزير الإصابة بالتهابات الرئة والناتجة عن الدودة الشريطية ودودة الرئة والتهابات الرئة الميكروبية.

    وتتمثل أهم مخاطر تناول لحم الخنزير في احتواء لحم الخنزير على الدودة الشريطية وتسمى تينياسوليم التي يصل طولها إلى 2-3 متر. ويؤدي نمو بويضات هذه الدودة في جسم الإنسان فيما بعد إلى الإصابة بالجنون والهستيريا في حال نمو هذه البويضات في منطقة الدماغ ، وإذا ما نمت في منطقة القلب فإنها تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وحدوث نوبات قلبية ، ومن أنواع الديدان الأخرى التي تتواجد في لحم الخنزير دودة التريكانيلا الشعرية الحلزونية المقاومة للطبخ والتي قد يؤدي نموها في الجسم إلى الإصابة بالشلل والطفح الجلدي .

    ويؤكد الأطباء أن أمراض الديدان الشريطية تعتبر من الأمراض الخطيرة التي تنجم عن تناول لحم الخنزير، وتتطور في الأمعاء الدقيقة عند الإنسان، وتنضج خلال شهور عدة لتصل إلى دودة بالغة، يتألف جسمها من حوالي ألف قطعة، ويصل طولها إلى ما بين 4 – 10 أمتار، وتعيش وحيدة في أمعاء الإنسان المصاب وتخرج بيضها مع البراز. وعندما تبتلع الخنازير البيض وتهضمه، يدخل إلى الأنسجة والعضلات مشكّلاً الكيسة المذنبة أو اليرقة، وهي كيس يحتوي على سائل وعلى رأس الدودة الشريطية. وعند تناول لحم الخنزير المصاب تتحول اليرقة إلى دودة كاملة في أمعاء الإنسان، وتسبب هذه الديدان ضعف الإنسان، ونقص فيتامين (ب12)، الذي يسبب نوعاً خاصاً من فقر الدم، وقد يسبب حدوث أعراض عصبية مثل التهاب الأعصاب، وقد تصل اليرقات في بعض الحالات إلى الدماغ مسببة حدوث الاختلاج، أو ارتفاع الضغط داخل الدماغ، وما يتلوه من صداع، واختلاج ، أو حتى حدوث الشلل .

    ويسبب تناول لحم الخنزير غير المطبوخ جيداً أيضا الإصابة بالديدان الشعرينية ، وعندما تصل هذه الطفيليات إلى الأمعاء الدقيقة تخرج يرقات كثيرة بعد 4 إلى 5 أيام لتدخل إلى جدار الأمعاء ، وتصل إلى الدم ومنه إلى معظم أنسجة الجسم، وتمر اليرقات إلى العضلات وتشكل كيسات هناك. ويعاني المريض من آلام عضلية شديدة، وقد يتطور المرض إلى حدوث التهاب السحايا، والدماغ ، والتهاب عضلة القلب والرئة، والكليتين، والأعصاب ، وقد يكون المرض مميتاً في حالات قليلة .

    ومن المعروف أن هناك أيضا بعض الأمراض الخاصة بالبشر ، لا يشاركهم فيها من الحيوانات إلا الخنزير، ومن ذلك الروماتيزم، وآلام المفاصل، وصدق الله العظيم إذ يقول : “إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم” البقرة/173 .

    فهذه بعض أضرار أكل الخنزير ، ولعلك بعد الوقوف عليها لا تستريب في تحريمه ، وإننا لنأمل أن يكون ذلك الخطوة الأولى لهدايتك إلى الدين الحق ، فلتقف ، ولتبحث ، ولتنظر ، ولتتأمل ، بعدل وإنصاف وتجرد لمعرفة الحق واتباعه واسأل الله تتعالى أن يهديك لما فيه خير لك في الدنيا والآخرة .

    على أننا لو لم نعلم في أكل الخنزير مضرة ولا أذى ، فهذا لا يغير من إيماننا بتحريمه شيئا ، ولا يضعف من تركنا له ، ولتعلم أن آدم عليه السلام إنما أخرج من الجنة لأجل أكلة أكلها من الشجرة التي نهاه الله عنها ، وما علمنا عن تلك الشجرة شيئا ، ولا كان آدم في حاجة إلى أن يبحث في سبب تحريم الأكل منها ، بل كان يكفيه ، كما هو يكفينا ويكفي كل مؤمن ، أن يعلم أن الله حرم هذا .

    وانظر حول بعض الأضرار المترتبة على أكل لحم الخنزير : أبحاث المؤتمر العالمي الرابع عن الطب الإسلامي ، ط الكويت [ 731 وما بعدها ] ، وأيضا : الوقاية الصحية في ضوء الكتاب والسنة ، لؤلؤة بنت صالح [ 635 وما بعدها ] .

    على أننا نعود فنسألك أنت أيها السائل :

    أليس الخنزير محرما في العهد القديم الذي هو شطر كتابكم المقدس :

    { لا تأكل رجسا ما ؛ هذه البهائم التي تأكلونها … والخنزير لأنه يشق الظلف ، لكنه لا يجتر ، فهو نجس لكم ، فمن لحمها لا تأكلوا ، وجثثها لا تلمسوا } [ سفر التثنية 14/3-8 ونحوه في سفر اللاويين 11/1-8 ] .

    وتحريم الخنزير على اليهود لا يحتاج إلى أن ننقل دليلا عليه ، فإن كنت في شك ، فاسأل القوم يخبروك لكن الذي نظن أننا نحتاج إلى تنبيهك عليه هو بعض ما جاء في كتابكم المقدس أيضا ، لكن في عهده الجديد الذي يقول لكم إن أحكام التوراة ثابتة في حقكم ، لا يمكن أن تتغير ؛ أليس فيها أن المسيح قال :

    { لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس ، أو الأنبياء ، ما جئت لأنقض ، بل لأكمل ؛ فإني الحقَّ أقول لكم : إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف أو نقطة واحدة من الناموس ، حتى يكون الكل } [ متى 5/17-18 ]

    ومع أننا لا نحتاج مع هذا النص إلى أن نبحث عن حكم آخر للخنزير في العهد الجديد ، فإننا نزيدك هنا نصا آخر قاطعا في نجاسة الخنزير وخبثه :

    { وكان هناك عند الجبال قطيع كبير من الخنازير يرعى . فطلب إليه كلُّ الشياطين قائلين : أرسلنا إلى الخنازير لندخل فيها . فأذن لهم يسوع للوقت ، فخرجت الأرواح النجسة ، ودخلت في الخنازير } [ إنجيل مرقس 5/11-13 ] وانظر نصوصا أخرى في استقذار الخنازير ، واحتقار من يقوم برعيها [ متى 67 ، رسالة بطرس الرسول الثانية 2/22لوقا 15/11-15 ]

    فلعلك تقول هذا نسخ ، فقد قال بطرس ، أو قال بولس ؟!!

    وهكذا يبدل كلام الله ، وتنسخ التوراة ، وينسخ كلام المسيح الذي أكد لكم أنه ثابت ثبوت السماء والأرض ، يبدل كل هذا وينسخ بكلام بولس أو بطرس ؟!

    فلنفرض أنه صادق ، وأن تحريمه قد نسخ حقيقة ، فما تنكرون أن يكون حراما في الإسلام كما كان عندكم أول مرة ؟!

    ثالثا :

    وأما قولك :إذا كان أكله محرما ، فلماذا خلق الله الخنزير إذاً ، فلا نحسبك جادا فيه ، وإلا فإننا نسألك لماذا خلق الله كذا وكذا من الأشياء المؤذية ، أو المستقذرة ، بل نسألك لماذا خلق الله الشيطان ؟!

    أليس من حق الخالق أن يأمر عباده بما يشاء ، ويحكم فيهم بما يريد ، لا معقب لحكمه سبحانه ، ولا مبدل لكلماته ؟

    أليس من واجب المخلوق العابد أن يقول لربه ، كلما أمره بشيء : سمعنا وأطعنا ؟

    ( قد يلذ لك مذاقه ، ويستهويك أكله ، ويتمتع به من حولك ، لكن ألا تستحق الجنة منك أن تضحي ببعض ما تشتهيه نفسك ؟ ).

    الإسلام سؤال وجواب؟؟؟؟؟؟؟؟(((((الطب النبوي والتهاب الجيوب الأنفية

    د. هشام بدر الدين المشد

    دكتوراة أنف وأذن وحنجرة

    عَنْ عَاصِمِ بْنِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ عَنْ أَبِيهِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي عَنْ الْوُضُوءِ قَالَ أَسْبِغْ الْوُضُوءَ وَخَلِّلْ بَيْنَ الْأَصَابِعِ وَبَالِغْ فِي الِاسْتِنْشَاقِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا.

    التهابات الجيوب الأنفية منتشرة ويعانى منها كثير من الناس رجالا ونساء؛ كبارا وصغارا، وأكثر أعراضها انتشارا هو الصداع الذي قد يحيل حياة المريض إلى جحيم لا يطاق، ليس هذا فحسب إنما تكمن خطورتها الحقيقية فيما قد تسببه من مضاعفات قد تذهب بالبصر إذا لم يُحسَن علاجها في الوقت المناسب، ولكي نتفهم حجم المشكلة وطبيعتها وكيفية الوقاية منها وعلاجها سنناقش في هذا البحث الجوانب العلمية المتعلقة بالتعرف على التركيب التشريحي للجيوب الأنفية ووظائفها وأسباب الأمراض التي تحدث فيها ومضاعفاتها وكيفية تشخيصها وعلاجها في الطب الحديث، ثم نقدم العلاج النبوي لهذه الظاهرة المرضية، ثم نبين وجه الإعجاز العلمي في الوصفة النبوية لهذا المرض العضال.

    أولا: التحقيق العلمي

    ما هي الجيوب الأنفية؟

    بداية يجب أن نصحح التسمية، فالترجمة الصحيحة للكلمة هى الجيوب الجار أنفية، وهذه التسمية تعطى تصوراً حقيقياً عن ماهية هذه الجيوب وطبيعتها، فهي مجموعة من التجاويف في عظمة الجمجمة محيطة بالأنف من الناحيتين اليمنى واليسرى ومبطنة بغشاء مخاطي يشبه إلى حد بعيد ذلك الذى يبطن الأنف نفسه، ويفرز هذا الغشاء إفرازات تساعدها على القيام بالوظائف التي تناط بها وتْصّرف هذه الإفرازات عن طريق ثقوب دقيقة جداً إلى تجويف الأنف ثم إلى البلعوم الأنفي حيث تستقر بعد ذلك في المعدة، وهذه التجاويف هي:

    1- الجيب جار الأنفي الوجني (79%): يوجد أسفل العين، ومتوسط حجمه في البالغين 15 مم3.

    2- الجيب جار الأنفي الجبهي (41%): يوجد فوق العين وتحت المخ، ومتوسط حجمه في البالغين 7مم3.

    3- الجيب جار الأنفي الغربالي (93%): يوجد بين العينين وهو مجموعة من الجيوب الصغيرة (7-15مم).

    4- الجيب جار الأنفي الوتدي (22%): يوجد خلف الأنف وتحت الغدة الصنوبرية، ومتوسط حجمه 7مم3.

    وظائف الجيوب الأنفية:

    وللجيوب الأنفية عدة وظائف نذكر منها:

    1- ترطيب وتدفئة وتنقية هواء الشهيق: وحتى ندرك مدى أهمية وعظمة هذه الوظيفة علينا أن نعرف أن الأنف وما يجاورها من الجيوب الأنفية تؤدي هذه الوظيفة لكمية الهواء المستنشق يوميا، وهى كمية هائلة تصل إلى (10000-20000 لتر يوميا)

    وهى تقوم بذلك بواسطة:

    *

    الغشاء المخاطي:وهو يفرز نوعين من السائل المخاطي في طبقتين أحدهما لزجة وتوجد على السطح ونظراً للزوجتها فإن الجراثيم وذرات الغبار تلتصق بها، أما الطبقة الثانية فهي أقل لزوجة وتوجد تحت الأولى وتعمل كالسير الذى ينقل الحقائب، حيث تقوم بنقل الطبقة العليا بما تحويه من جراثيم وغبار إلى الأنف خلال فتحاتها الدقيقة جداً ثم إلى البلعوم بسرعة 1سم في الدقيقة، وهذه الطبقة تحتوى على إنزيمات تستطيع أن تقضى على كثير من البكتريا والفيروسات والباقي يتم التعامل معه بعد ذلك عندما يْبلع إلى المعدة. وكمية السائل المخاطي التي تفرز في اليوم تبلغ1000 مم3.
    *

    الأهداب: وهى شعيرات بالغة الدقة وتعمل في دأب ونشاط ولا تمل، إذ تتحرك في اتجاهين: الأولى: حركة قوية وفعالة في اتجاه فتحات الجيوب الأنفية، والثانية: حركة ضعيفة وأقل فعالية في الاتجاه المضاد، وهى تتحرك 700 حركه في الدقيقة. والجفاف من أهم العوامل التي تعوق هذه الحركة ومن ثم فهو يساعد على حدوث الالتهابات.
    *

    شبكة معقدة جدا من الشعيرات الدموية والأوردة والشرايين الصغيرة: وتتغير كمية الدم المندفعة في هذه الشبكة زيادة ونقصانا حسب الاختلاف في درجات الحرارة بين الجسم والجو الخارجى. فإذا كان الهواء الخارجى شديد البرودة، فإن كمية الدم المندفعة إلى هذه الشبكة تزداد لتتمكن من تدفئة الهواء الداخل إلى الرئتين والعكس صحيح. وهناك ما يعرف بالدورة الأنفية وهي تحدث بآلية معينة بحيث تتمدد الأوعية الدموية في الغشاء المخاطي بإحدى فتحتى الأنف فيندفع الدم فيها وينتفخ الغشاء المخاطي وبالتالى يقل الفراغ المتاح لمجرى النفس فتقل كميته وسرعته مما يتيح له فرصة أطول لاكتساب كمية أكبر من حرارة الغشاء المخاطى فترتفع درجة حرارة الهواء الداخل من هذه الفتحة، ويحدث العكس تماما في الفتحة الأخرى،حيث تنقبض الأوعية الدموية فينكمش الغشاء المخاطي فيزيد فراغ مجرى النفس فتندفع كمية كبيرة من الهواء بسرعة وبذلك لا تكتسب نفس الحرارة التي اكتسبتها الجهة الأخرى، وعندما يتقابل الهواء من الناحيتين في البلعوم الأنفي يختلطان بحيث تكون درجة حرارة هذا الخليط ملائمة تماما لدرجة حرارة الجسم، وتحدث هذه الدورة بالتبادل بين الناحيتين فتتمدد اليمنى وتنقبض اليسرى في وقت معين ثم ينعكس الوضع في الدورة التالية وهكذا. وهى عملية بالغة التعقيد ويتحكم فيها عديد من العوامل وحتى نُبسط الأمور فيمكن تشبيهها بما يحدث في خلاط صنبور المياه، فإذا أردت ماءً ساخناً تفتح صنبور الماء الساخن بدرجة كبيرة وصنبور الماء البارد بدرجة أقل، وبتحكمك في درجة فتح الصنبورين تستطيع التحكم في درجة حرارة الماء.

    2- تخفيف وزن الجمجمة:لو تخيلت هذه التجاويف مصمتة فكم سيكون وزن الجمجمة؟

    3-تحسين نغمة الصوت: وهذا ما نلمسه عادة فيمن يصاب بأدوار البرد والزكام من تغير في نغمة صوته نتيجة لعدم قيام الجيوب الأنفية بهذا الدور آنذاك نظرا لانسدادها بفعل الالتهاب.

    أساس المشكلة:

    تبدأ مشاكل الجيوب الأنفية بانسداد فتحة جيب أو أكثر من الجيوب الأنفية، وذلك يؤدى إلى تقليل أو توقف التهوية وكذلك تصريف الإفرازات من الجيب الأنفي وهذا يؤدي بدوره إلى تراكم هذه الإفرازات، مما يؤدي إلى تلف الأهداب والخلايا الحاملة لها، وهذا يهيئ الظروف لنشاط الميكروبات المرضية وتحول الميكروبات غير الضارة إلى ضارة، وهذه تؤدى إلى التهابات وتورم في الغشاء المخاطى، مما يؤدى بدوره إلى مزيد من انسداد الفتحات، وهكذا تبدأ الدائرة المفرغة.

    (أَسْبِغْ الْوُضُوء): بِفَتْحِ الْهَمْزَة، أَيْ أَبْلِغْ مَوَاضِعه، وَأَوْفِ كُلّ عُضْو حَقّه وَتَمِّمْهُ وأكمله، كمية وكيفية بالتثليث والدلك وتطويل الغرة ولا تَتْرُك شَيْئًا مِنْ فَرَائِضه وَسُنَنه

    العلاج الطبي:

    أ)علاج دوائي: مضاد حيوى (يستحسن أن يكون حسب مزرعة للحساسية)، مضاد للهستامين، قابض للأوعية الدموية وغسول للأنف.

    ب) علاج جراحي: باستخدام الميكروسكوب أو المنظار الجراحي، وغسول للأنف قبل وبعد العملية فهو يستخدم كعلاج من المرض وكذلك كوقاية لعودته مرة أخرى، حيث يعمل على إزالة الإفرازات أولا بأول وكذلك يرطب الأهداب ويحميها من الجفاف الذى يعتبر من أهم أسباب الالتهابات.

    وتكمن أهمية الغسول في نقطتين أساسيتين:

    أ) التنظيف والإزالة:

    1- للغبار والجراثيم التي يتعرض لها الأنف من الخارج، وهذا ما أثبتته دراسات علمية كثيرة منها على سبيل المثال رسالة الماجستير التي أجريت في طب الإسكندرية وخلصت إلى أن نمو الجراثيم الممرضة في المزارع التي أخذت من أنوف المتوضئين كان أقل كثيرا من مثيلاتها التي أخذت من غير المتوضئين.

    2- للإفرازات التي يتم إفرازها من الغشاء المخاطي للأنف،

    3- وهناك طريقة أخرى للتنظيف لا تقل أهمية عما سبق، وهى إزالة مسببات الحساسية (الأنتيجينات) مثل حبوب اللقاح، بل إن هناك نظرية تفسر كثرة الإفرازات المائية كعرض من أعراض الحساسية على أنها نوع من التنظيف الذاتي للأنف حتى تتخلص من هذه المسببات فتقل بذلك فرصة تلامسها للغشاء المخاطى، ومن ثم تقل حدة التفاعلات وبالتالى حدة أعراض الحساسية الأخرى كالحكة والعطس وانسداد الأنف.

    ب) ترطيب الأهداب:

    والمحافظة على ليونتها وبذلك تعمل في بيئة مثالية حيث إن الجفاف من أشد أعداء هذه الأهداب.

    وحتى يؤدى الغسول دوره كما ينبغى يجب ان تتوفر له صفتان اساسيتان:

    1- الاستمرارية: وذلك لأن اللأنف يتعرض بصفة مستمرة للأتربة والميكروبات وكذلك الأفرازات التي تفرز من الأنف، فكما ان هذه الاشياء لا تتوقف، فيجب كذلك أن يكون الغسول باستمرار.

    2-الغسول العميق: حتى يصل إلى ثنايا التجويف الانفي العميقة وبذلك يتمكن الغسول من تنظيف هذه المناطق الداخلية.

    وأقصى ما طمحوا له في ذلك أن يستعمل المريض الغسول بصفة مستمرة كفرشة الأسنان، اى مرة أو مرتين يوميا على الأكثر.

    ونظرا لأهمية هذا الموضوع فقد أنشأوا له عدة مواقع على الشبكة العنكبوتية العالمية (انترنت) تتحدث كلها عن أهمية الغسول وكيفيته.

    وستجد بثبت المراجع عدة مصادر أجنبية كلها تتحدث عن أهمية الغسول في العلاج الدوائي أو الجراحي، وتبعا لنوع الالتهاب فإنهم يضيفون بعض الإضافات إلى الغسول مثل كلوريد الصوديوم (ملح الطعام) أو كربونات الصوديوم أو مضادات الفطريات وذلك تبعا لنوع الميكروب المسبب للمرض ولكن تبقى العلة من استخدام الغسول ثابتة باستمرار وهى التنظيف والترطيب وبالشرطين المذكورين وهما الاستمرارية وأن يصل الغسول إلى عمق الأنف. ولكن لأنهم لا يعرفون الهدى النبوي فقد تحيروا في ابتكار أجهزة عديدة تقوم بعملية الغسول وإيصاله إلى عمق تجويف الأنف وكذلك للجيوب الأنفية، وبالرغم من أن بعضها يقوم بهذه العملية بكفاءة فإن العيب الرئيسى يبقى وهو صعوبة استخدامها على المدى الطويل وتكرار ذلك حيث إن تكرار الغسيل واستمراريته هو الضمان الوحيد لعدم التهاب الجيوب من الأصل وكذلك لعدم تكرار الالتهاب بعد العلاج والعيب الثاني لهذه الأجهزة هو ارتفاع ثمنها.

    ثانيا: العلاج النبوي

    تكمن عبقرية الحل النبوي في كفاءته وفاعليته في العلاج وكذلك الوقاية،ثم أيضا بسبب سهولة استخدامه وسهولة تكراره، وأهم من ذلك أنه ربما يكون بدون تكلفة على الإطلاق بل يثاب من يفعله بنيه.

    والحديث الذى جاء بالحل رواه الخمسة ابن ماجة والنسائي وأحمد والترمذي وابن داود وصححه الترمذي وقال حديثٌ حسنٌ صحيح.

    عَنْ عَاصِمِ بْنِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ عَنْ أَبِيهِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي عَنْ الْوُضُوءِ قَالَ أَسْبِغْ الْوُضُوءَ وَخَلِّلْ بَيْنَ الْأَصَابِعِ وَبَالِغْ فِي الِاسْتِنْشَاقِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا.

    (أَسْبِغْ الْوُضُوء): بِفَتْحِ الْهَمْزَة، أَيْ أَبْلِغْ مَوَاضِعه، وَأَوْفِ كُلّ عُضْو حَقّه وَتَمِّمْهُ وأكمله، كمية وكيفية بالتثليث والدلك وتطويل الغرة ولا تَتْرُك شَيْئًا مِنْ فَرَائِضه وَسُنَنه.

    (وَخَلِّلْ بَيْن الْأَصَابِع): التَّخْلِيل: تَفْرِيق أَصَابِع الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ فِي الْوُضُوء، وَأَصْله مِنْ إِدْخَال شَيْء فِي خِلال شَيْء وَهُوَ وَسَطه.

    قَالَ الْجَوْهَرِيّ: وَالتَّخْلِيل: اِتِّخَاذ الْخَلّ وَتَخْلِيل اللِّحْيَة وَالأصَابِع فِي الْوُضُوء، فَإِذَا فَعَلَ ذَلِكَ قَالَ: تَخَلَّلْت.

    ويوضع الشاهد في الحديث قوله ؟ (وبالغ في الاستنشاق): بإيصال الماء إلى باطن الأنف بل إلى البلعوم حيث فٌهم ذلك من الجزء الأخير من الحديث (إلا أن تكون صائماً).

    ثالثا: وجه الإعجاز في الحديث

    هو اختيار الرسول ؟ المبالغة في الاستنشاق بالذات، فالبرغم من أمره ؟ بالإسباغ في أعضاء الوضوء كلها إلا أنه اختص الأنف بمزيد عناية واهتمام، ولأنه ؟ أوتى مجامع الكلم، فقد اختار كلمة واحدة شملت كل الصفات اللازمة في الغسول، فالمبالغة تعنى الكثرة الكمية والنوعية. فالمبالغة الكمية تعني كثرة عدد الغسلات،أى الإستمرارية التي أشرنا لها في صفات الغسول الفعال، بالإضافة إلى ترغيبه ؟ في أحاديث كثيرة في أن يظل المسلم على طهارة بإستمرار. و أما المبالغة النوعية فتعنى المبالغة في إيصال الماء إلى داخل عمق تجويف الأنف حتى تصل إلى البلعوم في غير نهار الصيام.

    ثم إن هذه الكلمة بالذات «المبالغة» تسترعى الانتباه، فما بال رسول الوسطية والاعتدال يدعو إلى المبالغة؟، فأمر الدين كله مبنى على التوسط والقصد، في الأكل (كلوا واشربوا ولا تسرفوا)، وفى الإنفاق (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط)، بل حتى وفى العبادات (ألا إني أصوم وأفطر وأقوم وأنام وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتى فليس منى)، فما الذي دعا المعصوم والذى لا ينطق عن الهوى صلوات ربى وتسليماته عليه أن يعدل عن هذا المنهج الثابت المطرد إلى المبالغة؟، فلابد أن ذلك لسبب مهم وحكمة بالغة.

    فقد رأينا أن الشق العلمي في الموضوع، وهو أهمية غسول الأنف في علاج التهابات الجيوب الأنفية والوقاية منها، حقيقة علمية مؤكدة بالمراجع العلمية، فكثرة غسول الأنف لابد أن يؤدى إلى تنظيفها وإزالة الإفرازات والجراثيم منها ومن ثم حمايتها من الالتهابات.

    أما الشق الشرعي، فهو دلالة الألفاظ الواضحة في هذا الحديث العظيم فليس أدق ولا أبلغ من كلمة المصطفى ؟ (وبالغ في الاستنشاق) لتحقيق ما يصبوا إليه العلماء في الوقاية والعلاج من الالتهابات المزمنة للجيوب الأنفية.

    فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

    فوصيتي لكم أيها المتوضئون

    أن بالغـوا في الاستنـشـاق وقاية..

    وبالغوا في الاستنشاق شفاء..

    وأهم من كل ذلك..

    بالغوا في الاستنشاق سنة واقتداء..

    المصــادر:

    1- فقه السنة لسيد سابق. 2- شرح سنن النسائي للسندى.

    3- تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي. 4- عون المعبود شرح سنن أبي داود.

    5- شرح سنن ابن ماجه للسندي. 6- مسند الإمام أحمد.؟؟؟؟؟؟؟=======

  2. المتناقضات في الأناجيل

    بقلم: د.زينب عبد العزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية

    صورة لإنجيل أمريكي يعود إلى 1859م
    عادة ما يغضب بعض المسيحيين من الإشارة إلى المتناقضات في الأناجيل أو في الكتاب المقدس، التي باتت تُعد بالآلاف، ويتهمون قائلها بأنه يعتدي على “قدسية” نصوص منزّلة !.. بل لقد أضيف إلى عبارة الغضب هذه رد صادر عن المؤسسة الفاتيكانية، للتمويه على الحقائق العلمية، بأن هذه المتناقضات ليست بمتناقضات، وإنما هي آيات تكمّل بعضها بعضا ! وذلك هو ما قاله أيضا الأب رفيق جريش، في المداخلة التي قام بها، ردا على ما أشرت إليه بهذا الصدد، في برنامج “90 دقيقة” على قناة المحور، يوم 14 يناير الماضي..
    وفي واقع الأمر، أن هذه “القدسية” المزعومة قد اعتدى عليها الفاتيكان فعلا ثلاث مرات:
    المرة الأولى في مجمع ترانت، سنة 1546، حينما فرضها على الأتباع قهرا في الدورة الرابعة، يوم 8 أبريل، قائلا أن “الله هو المؤلف الوحيد للكتاب المقدس”، وهى العبارة الواردة في وثائق ذلك المجمع، مع فرض “اللعنة على كل من يتجرأ ويسأل عن مصداقية أي شيء” ! (المجامج المسكونية، الجزء الثالث صفحة 1351، طبعة لوسير 1994).
    والمرة الثانية، مع تقدم العلوم والدراسات التاريخية واللغوية، حينما تراجع الفاتيكان عن عبارة أن “الله هو المؤلف”، ليقول في مجمع الفاتيكان الأول سنة 1869: “أن الله قد ألهم الحواريين عن طريق الروح القدس” !..
    أما المرة الثالثة، ففي مجمع الفاتيكان الثاني المنتهى سنة 1965. فمن أهم ما ناقشه : الدراسات النقدية التي أطاحت بمصداقية الكتاب المقدس بعامة، وبالعهد الجديد بصفة خاصة.. فبعد مداولات متعددة لدراسة كيفية صياغة الإعلان عن هذا التراجع المطلوب، المناقض لكل ما تم فرضه قهرا لمدة قرون، على أنها نصوص منزّلة، تم التوصل إلى محاولة للتخفيف من وقعه على الأتباع، عبر خمس صياغات مختلفة، واقترعوا على الصيغة النهائية، بأغلبية 2344 صوتا مؤيدا، ضد 6 أصوات معارضة..
    ويقول النص الصادر عن الفاتيكان : “أن هذه الكتب وإن كانت تتضمن الناقص والباطل، فهي مع ذلك تُعد شهادات لعلم تربية إلهي حقيقي” .. ويعنى النص بالفرنسية :
    “Ces livres, bien qu’ils contiennent de l’imparfait et du caduc, sont pourtant les témoins d’une pédagogie divine” !..
    وفي العدد رقم 137 من مجلة “عالم الكتاب المقدس” سبتمبر- أكتوبر 2001، والذي يتصدر غلافها موضوع رئيسي بعنوان : “من كتب الكتاب المقدس ؟ “، نطالع في المقال الذي بقلم جوزيف موان J. Moingt، الأستاذ المتفرغ بكليات الجزويت بباريس، والذي يشير فيه إلى صعوبتين فيما يتعلق بالكتاب المقدس قائلا:
    ” أولا أن الكتاب المقدس ليس كتابا بالمعنى المفهوم وإنما مكتبة بأسرها، مجموعة متعددة من الكتب والأنواع الأدبية المختلفة، بلغات مختلفة، ويمتد تأليفه على عشرات القرون، وأنه قد تم تجميع كتبه في شكل كتاب بالتدريج، ابتداء من مراكز صياغة ونشر متنوعة. ثانيا كل كتاب من هذه الكتب لم يتم تأليفه دفعة واحدة، بقلم نفس الكاتب، وإنما صيغ كل كتاب منها اعتمادا على العديد من التُراث الشفهية المتناثرة وكتابات جزئية متفرقة ناجمة عن مصادر شتى بعد أن تمت إعادة كتابتها وصياغتها وتبديلها على فترات طويلة قبل أن تصل إلى ما هي عليه”.. ويوضح هذا الاستشهاد كيف أن مثل هذه المعلومات، في الغرب، باتت من المعلومات الدارجة التي يتم تناولها على صفحات الجرائد والمجلات ..
    وإذا أضفنا إلى ما تقدم، كل ما توصلت إليه “ندوة عيسى”، بمعنى أن 82% من الأقوال المنسوبة ليسوع لم يتفوّه بها، وأن 86 % من الأعمال المسندة إليه لم يقم بها، لأدركنا فداحة الموقف، من حيث الهاوية التي تفصل الحقائق التي توصل إليها العلم والعلماء، وكثير منهم من رجال اللاهوت، والإصرار الأصم على تنصير العالم، بأي وسيلة وبأي ثمن – رغم كل الشعارات الطنانة والمتكررة التي يعلنونها باحترامهم أصحاب الأديان الأخرى !
    ولا أتناول هذا الموضوع من باب التجريح أو الانتقاص من أحد – فما من إنسان في هذا الزمن مسئول عما تم في هذه النصوص من تغيير وتبديل، عبر المجامع على مر التاريخ، لكنني أطرحه كقضية عامة تهم كل المسلمين، أينما كانوا، والذين باتت تُفرض عليهم عملية تنصير لحوحة وغير إنسانية، مدعومة بالضغوط السياسية وبما يتبعها من تنازلات .. لذلك أناشد كافة الجهات المعنية التصدي لهذه المهزلة المأساوية الكاسحة !..
    كما أنها تُهِم كل القائمين على عمليات التبشير والتنصير، التي تدور رحاها بذلك الإصرار الغريب، حتى يدركوا فداحة ما يتسببون فيه حقيقة، على الصعيد العالمي، من ضغوط وانفجارات .. ضغوط وانفجارات ناجمة عن إصرارهم على اقتلاع دين الآخر، ونحن جميعا في غنى عنها ـ خاصة وأنها تدور قهرا، بجيوش مجيشة من العاملين في هذا المجال، من أجل فرض نصوص وعقائد أقرت قياداتها العليا، منذ أجيال عدة، بأنها تتضمن “الناقص والباطل” كما رأينا..
    وقد قامت نفس هذه القيادات بالتمويه على ما بها من متناقضات، جلية لكل عين لا تتعمد فقدان البصر والبصيرة، باختلاق بدعة أنها تعبّر عن تعددية الرؤية والتعبير، أوأنها تكمل بعضها بعضا !.. لذلك أصبحوا يقولون “الإنجيل وفقاً لفلان”، وليس “إنجيل فلان” .. وهو ما يحمل ضمناً الإعتراف بوجود مساحة من الشك والريبة غير المعلنة ..
    وإذا ألقينا بنظرة على بعض هذه المتناقضات، التي قالت عنها الموسوعة البريطانية في مداخلة “الكتاب المقدس” أنها تصل إلى 150,000 تناقضا، وقد رفعها العلماء مؤخرا إلى الضعف تقريبا، لأمكن لكل قارىء ـ أيا كان إنتماؤه، أن يرى بنفسه ويقارن مدى مصداقية مثل هذه النصوص، أومدى إمكانية إعتبارها نصوص منزّلة ! ونورد ما يلى على سبيل المثال لا الحصر:
    * التكوين 1 : 3-5 في اليوم الأول الله خلق النور ثم فصل النور عن الظلمة
    * التكوين 1 : 14-19 تم ذلك في اليوم الرابع

    * التكوين 1 : 24-27 خلق الحيوانات قبل الإنسان
    * التكوين 2 : 7 و19 خلق الإنسان قبل الحيوانات

    * التكوين 1 : 31 اُعجب الله بما خلق
    * التكوين 6 : 5-6 لم يعجب الله بما خلق وحزن وتأسف ..

    * التكوين 2 : 17 كتب على آدم أن يموت يوم يأكل من شجرة المعرفة، وقد أكل
    * التكوين 5 : 5 آدم عاش 930 سنة !

    * التكوين 10 : 5 و20 و31 كل قبيلة لها لغتها ولسانها
    * التكوين 11 : 1 كانت الأرض كلها لسانا واحداً ولغة واحدة

    * التكوين 16 : 15 و21 : 1-3 إبراهيم له ولدان إسماعيل وإسحاق
    * العبرانيين 11 : 17 إبراهيم له ولد واحد وحيده إسحاق (وتم إستبعاد إسماعيل)

    * التكوين 17 : 1—11 الرب يقول عهد الختان عهداً أبدياً
    * غلاطية 6 : 15 بولس يقول ليس الختان ينفع شيئا (وبذلك تعلوكلمة بولس على كلمة الرب) !..

    * خروج 20 : 1-17 الرب أعطى الوصايا العشر لموسى مباشرة بلا وسيط
    * غلاطية 3 : 19 أعطاها الرب مرتبة بملائكة في يد وسيط

    * الملوك الثاني 2 : 11 صعد إيليا في العاصفة إلى السماء
    * يوحنا 3 : 13 لم يصعد أحد إلى السماء إلا إبن الإنسان (يسوع)

    * متى 1 : 6 – 7 نسب يسوع عن طريق سليمان بن داوود
    * لوقا 3 : 23 -31 نسب يسوع عن طريق ناثان بن داوود

    * متى 1 : 16 يعقوب والد يوسف
    * لوقا 3 : 23 هالى والد يوسف

    * متى 1 : 17 جميع الأجيال من داوود إلى المسيح ثمانية وعشرون
    * لوقا 3 : 23 -28 عدد الأجيال من داوود إلى المسيح أربع وثلاثون

    * متى 2 : 13 – 16 يوسف أخذ الصبي (يسوع) وأمه وهربوا إلى مصر
    * لوقا 2 : 22 – 40 عقب ميلاد يسوع يوسف ومريم ظلا في أورشليم ثم عادوا إلى الناصرة ! أي أنهم لم يذهبوا إلى مصر بالمرة، بل ولا يرد ذكر ذبح الأطفال بأمر هيرود

    * متى 5 : 17 – 19 يسوع لم يأت لينقض الناموس
    * أفسوس 2 : 13 – 15 يسوع قد أبطل الناموس بجسده !

    * متى 10 : 2، ومرقس 3 : 16 – 19، ولوقا 6 : 13 – 16، وأعمال الرسل 1 : 13 تختلف بينها أسماء وأعداد الحوايرين ..

    * متى 10 : 34 جاء يسوع ليلقى سيفا وليس سلاما
    * لوقا 12 : 49 – 53 جاء يسوع ليلقى ناراً وانقساما
    * يوحنا 16 : 33 جاء يسوع ليلقى سلاما !
    بينما يقول يسوع:
    * لوقا 19 : 27 أما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فاْتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامى !!

    * متى 16 : 18ـ19 يسوع يقول أنت بطرس وعلى هذه الصخرة ابنِ كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات ..
    * متى 16 : 23 فالتفت يسوع وقال لبطرس إذهب عنى يا شيطان أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس !.. وكررها مرقس كاتبا : ” فانتهر بطرس قائلا إذهب عنى يا شيطان لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس” (8 : 33) !
    فكيف يمكن لكنيسة أن تقوم على شخص يعتبره السيد المسيح شيطانا ومعثرة ولا يهتم بما لله ؟!.

    * مرقس 14 : 44-46 علامة خيانة يهوذا ليسوع أن يقبله
    * لوقا 22 : 47-48 يهوذا دنا من يسوع ليقبله
    * يوحنا 18 : 2-9 يسوع خرج وسلم نفسه ولا ذكر لقبلة يهوذا الشهيرة

    * متى 27 : 5 يهوذا طرح الفضة (النقود) أرضا ثم انصرف
    * أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يقتنى حقلا بأجرة خيانته

    * متى 27 : 5 يهوذا خنق نفسه
    * أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يسقط على وجهه وانشق من الوسط فانسكبت أحشاؤه كلها

    * متى 27 : 28 ألبسوا يسوع رداءً قرمزيا (علامة على الإهانة) ! ..
    * مرقس 15 : 17 البسوه رداءً أرجوانيا (علامة على المَلَكية) !..

    * متى 27 : 32 سمعان القيرواني سخّر لحمل صليب يسوع
    * يوحنا 19 : 17 خرج يسوع حاملا صليبه

    * متى 27 : 46 – 50 كانت آخر كلمات يسوع “إيلي إيلي لما شبقتني، أي إلهي إلهي لماذا تركتنى ” ..
    * لوقا 23 : 46 كانت آخر كلمات يسوع ” يا أبتاه في يدك أستودع روحى” ..
    * يوحنا 19 : 30 كانت آخر كلماته ” قد أكمل ” ونكس رأسه وأسلم الروح ..

    * لوقا 23 : 43 قال يسوع للص المصلوب بجواره : الحق أقول لك إنك اليوم تكون معي في الفردوس !..
    * أعمال الرسل 2 : 31 تقول الآية أنه ظل في الجحيم حتى بُعث (في طبعة 1831)، وفي طبعة 1966 تم تغيير عبارة “الجحيم” وكتابة “الهاوية” !..
    وتغيير الكلمات أو العبارات من علامات التلاعب بالنص المتكررة، وليست فقط في الآية السابقة وتعد بالمئات، فعلى سبيل المثال نطالع في طبعة 1671، في سفر إشعيا 40 : 22 عبارة “الذي يجلس على دايرة الأرض وسكانها هم مثل جراد : الذي يمد السموات كلا شىء ويبسطهن كمخبأ للمسكون “، نجدها قد تحولت في طبعة 1966 إلى : ” الجالس على كرة الأرض وسكانها كالجندب الذي ينشر السموات كسرادق ويبسطها كخيمة للسكن ” ! وأهم فارق يشار إليه في هذا التغيير هو حذف عبارة ” دايرة الأرض” التي تشير إلى أن الأرض مسطحة حتى وإن كانت مستديرة الشكل، وكتابة ” كرة الأرض” لتتمشى مع التقدم العلمى الذي أثبت أن الأرض كروية وتدور حول الشمس، وهى القضية التي تمت محاكمة جاليليو بناء عليها، ومن الواضح أن التغيير قد تم بعد ثبوت كلام جاليليو!
    وهناك آيات جد محرجة في معناها، إذ تكشف عن حقيقة موقف أهل يسوع وأقرباؤه، كأن نطالع : ” ولما سمع أقرباؤه خرجوا ليمسكوه لأنهم قالوا أنه مختل . وأما الكتبة الذين نزلوا من أورشليم فقالوا إن معه بعلزبول وأنه برئيس الشياطين يُخرج الشياطين. ” (مرقس 3 :21-22).. وهو ما يؤكده يوحنا، إذ يقول : ” فقال له اليهود الآن علمنا أن بك شيطانا” (8: 52 ) بل يضيف يوحنا : ” لأن إخوته أيضا لم يكونوا يؤمنوا به” ( 7 : 5 ) !.
    فهل يجوز لمثل هذا الإنسان الذي يصفه أقرباؤه بالمختل، ويرى فيه اليهود أن به شيطانا، وان إخوته لم يكونوا يؤمنوا به أن يكون إلاها ويصبح “ربنا يسوع المسيح” الذي يجاهد التعصب الكنسى لفرض عبادته على العالم ؟!
    أما مسألة يسوع وإخوته فما هو مكتوب عنها يؤكدها تماما، إذ يقول لوقا : ” فولدت إبنها البكر وقمّطته وأضجعته في المزود إذ لم يكن لهما موضع في المنزل ” (2 : 7) .. وعبارة “الإبن البكر” تعنى يقينا أن له إخوة وأخوات كما هو وارد في متى (13 : 55 – 56 )، وأن يسوع، عليه الصلاة والسلام، هو أكبرهم، أي الإبن البكر ..
    وهو ما يؤكده متى حينما يورد الحلم الذي رآه يوسف النجار :”فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما أمره الرب وأخذ امرأته. ولم يعرفها حتى ولدت إبنها البكر ودعا إسمه يسوع” (1 : 24 -25 ).. وعبارة “لم يعرفها حتى ولدت” تعنى أنه لم يعاشرها جسدا حتى وضعت إبنها البكر. وهذا تأكيد على صحة عبارة الإخوة والأخوات المذكورين بأسمائهم في مرقس (6 : 3) . خاصة وأن النص اليونانى للإنجيل يحمل عبارة “أدلفوس” adelfos أي أخ شقيق، وليس “أنبسوى” anepsoi، أي أولاد عمومة كما يزعمون كلما اُثيرت هذه المشكلة التي تمس بألوهية يسوع ..
    وهناك العديد من الوقائع التي لم يشهدها أحد فكيف وصلت لكتبة الأناجيل، ومنها السامرية التي قابلها يسوع، رغم العداء الشائع بين اليهود والسامريين، إضافة إلى أن هذه السامرية بها من المحرمات الدينية والشرعية ما يجعله يبتعد عنها، فهى متزوجة خمس مرات وتحيا في الزنا مع آخر، ورغم ذلك نرى يسوع عليه السلام، يبوح لها في إنجيل يوحنا بما لم يقله لمخلوق ( 4 : 26 )، بأنه هو المسيح المنتظر !! فاي عقل أو منطق يقبل مثل هذا القول؟
    وهناك تناقضات تشير إلى عدم صلب يسوع، عليه السلام، بالشكل المعترف عليه الآن، فالنص يقول أنه عُلق على خشبة ! وهو ما يتمشى مع الواقع، فالصليب بشكله الحالى لم يكن معروفا في فلسطين آنذاك .. وتقول الآيات :
    “إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه معلقين إياه على خشبة” ( اع 5 : 30 ) ؛ ” ..الذي أيضا قتلوه معلقين إياه على خشبة” ( اع 10 : 39 ) ؛ ” ولما تمموا كل ما كتب عنه أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر” ( اع 13 : 29 ) ؛ ” المسيح إفتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من عُلق على خشبة” (رسالة بولس إلى أهل غلاطية 3: 13) ؛ وهو ما يؤكده بطرس في رسالته الأولى إذ يقول : ” الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة” (2 : 24 ) .. فأية آيات نصدق في مثل هذه الأناجيل ؟!. ولا تعليق لنا على اعتبار السيد المسيح عليه الصلاة والسلام ” لعنة ” و” ملعونا ” والعياذ بالله !
    وليس كل ما تقدم إلا مجرد شذرات، مقارنة بعددها الفعلي، فلا يسع المجال هنا لتناول تلك الآلاف من المتناقضات الثابت وجودها في النصوص الدينية، لكنا نشير إلى حقيقة أن هذه النصوص، بالشكل التي هي عليه، ليست منزّلة – باعتراف قادة المؤسسة الكنسية الفاتيكانية، والعديد من الباحثين . وإنما هي قد صيغت وفقا للأغراض والأهواء السياسية والدينية، وبالتالي فانه لا يحق لأي “إنسان” أن يحاول فرضها على المسلمين أو غير المسلمين !
    ليؤمن بها من شاء من أتباعها وليكفر بها من شاء من أتباعها، لكن فرضها على العالم أجمع، وخاصة على العالم الإسلامي الموحد بالله الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد، فهو أمر مرفوض بكل المقاييس .
    فالآيات التي يتذرعون بها لتنصير الشعوب والتي تقول : “فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس” (متى 38 : 19) قد تمت صياغتها في مجمع القسطنطينية، سنة 381، باختلاق بدعة الثالوث وإقحامها في الأناجيل التي بدأت صياغتها في أواخر القرن الأول .. فبأي عقل يمكن للدارس أو حتى للقارئ العادي أن يضفي أية مصداقية على ذلك الكم من المتناقضات ؟!..

  3. ((((((((((((((((( دراسة في إثبات أنّ كاتب إنجيل يوحنا مجهول للأخ : بلال_41 الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد . مقدمة : فإن نسبة كتاب ما إلى الله عن طريق الظن والأهواء من غير دليل قاطع وصحيح أمر خطير جداً ، وهذا حال كتب النصارى ، فإنهم من أكثر الناس إيماناً عن طريق الظن وإن كانوا يدّعون خلاف ذلك ، فمجرد ما يتراءى لهم أيّ وَهْم يبادروا ويجعلوه دليلاً قاطعاً ، على سبيل المثال استشهاد قاموس الكتاب المقدس على أن متى هو كاتب إنجيل متى ، لأنهم وجدوا أنّ إنجيل متى ( 9 : 10) يذكر الوليمة التي صنعها متى باختصار بينما يذكرها لوقا ( 25 : 29 – 32 ) بتفصيل أكثر ، فاستنتجوا أنّ متى هو الكاتب لأنه اختصرها تواضعاً . فهل رأيتم دليلاً أسخف من هذا ؟؟؟؟ موضوع دراستنا هنا إن شاء الله هو كاتب إنجيل يوحنا ، وقبل أن نخوض فيه أوّد أن أشير إلى مقدمة مهمة ، وهي أننا حتى نعرف أنّ الكتاب الفلاني وحي من عند الله ، يجب علينا أولاً معرفة الكاتب ، ثمّ يجب أن يصرح الكاتب نفسه بأنّ هذا الكتاب هو وحي من عند الله ، ثم عليه أن يثبت دعواه بالأدلة والبراهين . ثم بعد ذلك يجب أن يتوفر السند المتصل عن الكاتب ، وهو مثلاً أن يخبر تلاميذ يوحنا أنهم شاهدوا يوحنا يكتب إنجيله أو أنه هو أخبرهم بذلك ، ثم يقوم تلاميذه بنقل هذه المعلومة إلى تلاميذهم أو من هم دونهم ، ويجب على الأخيرين أن يصرحوا بكل وضوح وبكلام لا لبس فيه ، أنهم سمعوا من معلميهم ( الذين هم تلاميذ يوحنا ) أن يوحنا بن زبدي هو كاتب هذا الإنجيل ، ثم يخبر هؤلاء من هم بعدهم وهكذا . هذا إذا أضفنا شرط التواتر الذي يستحيل توفره في الكتاب المقدس . فهل إنجيل يوحنا تتوفر فيه هذه الشروط ؟؟؟ – هل كاتب إنجيل يوحنا معروف ؟؟؟ – هل ادّعى – على فرض معرفته – أنّ كتابه وحي من عند الله ؟؟؟ – هل أقام البراهين على ذلك ؟؟؟ – هل نُقل إلينا بالسند المتصل ؟؟؟ – هل تواتر نقله ؟؟؟ فكيف يُنسب كتاب إلى الله والكاتب في الأصل مجهول ؟؟؟؟ ولقد استدل النصارى بجملة أدلة ، وكلها تمويه ولا يصح منها شيء أن يسمى دليلاً ، وسوف أقوم هنا إن شاء الله بتفنيد ما استدلوا به على صحة نسبة إنجيل يوحنا للحواري يوحنا بن زبدي ، والتي حاولت أن أحصيها قدر المستطاع ، آخذاً بالاعتبار أهم مراجعهم ( دائرة المعارف الكتابية ، قاموس الكتاب المقدس ثم متفرقات ) ، سائلاً الله أن يعينني على تقديم دراسة عن باقي الأناجيل والله المستعان وعليه وحده التكلان . استعراض أدلة النصارى 1 – استدلوا بقول الإنجيل ( هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا . ونعلم أن شهادته حق ) .. يو ( 21 : 24 ) ، فقالوا هذه عبارة صريحة أن الكاتب هو يوحنا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الرد : بداية أقول أنه ليس هناك في إنجيل يوحنا أدنى ما يشير إلى أنّ يوحنا التلميذ هو كاتبه .. وقد تعلق الكثير بعبارة ( هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا . ونعلم أن شهادته حق ) .. يو ( 21 : 24 ) ، وبنوا عليها اعتقادهم بأن يوحنا هو الكاتب ، ولكن هذا مرفوض من عدة وجوه : أ – لا نعلم من هو القائل هنا ، ولا نعلم من هم الذين يتكلمون بصيغة الجمع ( ونعلم أن شهادته حق ) ، فالقائلون مجهولون تماماً ، بل ان هذه الجملة هي ضدهم إذ أن المتكلم يتحدث بصيغة الجمع ، وهذا يشير إلى أن الكاتب مجموعة من الأشخاص وليس فرداً واحداً . ب – ليس هناك ذكر ليوحنا ، وجل ما في الأمر أنه قال ( هذا هو التلميذ ) ، ولكن من هو هذا التلميذ المقصود وما اسمه ، فهذا الذي لا يُعرف ، والإنجيل لم يذكر اسمه ولم يحدد من هو . فإن قيل بل اسمه محدد إذ وصفه بالتلميذ المحبوب ، والتلميذ المحبوب هو يوحنا ، نقول لهم ومن أين علمتم أنّ التلميذ المحبوب هو يوحنا ؟؟؟ ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) . فإنجيل يوحنا لم يذكر من هو التلميذ المحبوب ، ولا يوجد أدنى دليل على أنّ المراد بالتلميذ المحبوب هو يوحنا . ج – ولو سلمنا جدلاً أن التلميذ هنا هو يوحنا بن زبدي لما كان هناك ما يدل من هذه العبارة أن الكاتب هو يوحنا ، وكل ما في المسألة أن المقصود بالمكتوب هنا هو ما قيل قبل ذلك من أن هذا التلميذ الذي يحبه المسيح شاع عنه أنه لن يموت ، فهذا هو المقصود بما كتبه وشهد عليه ، وهو هذه القصة الأخيرة لا غير ، ولا يجزم منها أنّ المقصود هو الإنجيل كله . هـ – وحتى لو فرضنا جدلاً أنّ اسم الكاتب موجود بكل وضوح ، كأن يقول ( أنا يوحنا كاتب هذا الإنجيل ) ، فهل يمكن الاعتداد بهذا واعتباره دليلاً قاطعاً على هوية الكاتب ؟؟؟ نقول لا ، لا يمكن الاعتداد بهذا ولا يمكن اعتباره دليلاً ، لأنه لا يستبعد أن يقوم أحد بتلفيق هذا الإنجيل ثم ينسبه إلى أحد الحواريين بأن يضع اسم يوحنا أو يقول فيه ( أنا يوحنا كاتب هذا الإنجيل ) فمجرد وجود الاسم لا يعني صحة وحقيقة ذلك ، إذ أنه من السهل على كل من أراد التلفيق والكذب أن يضع اسم شخص آخر ويجعله كاتباً . وها هو إنجيل بطرس ( من الأبوكريفا ) يحمل اسم كاتبه صراحة كما في الفصل الرابع عشر- : ( وأنا سمعان بطرس وأخي أندرواس أخذنا شباكنا وذهبنا إلى البحر ) . فهذا قول صريح أن الكاتب هو بطرس الحواري ومع ذلك هم لا يؤمنون أن بطرس الرسول هو الكاتب ، ولا يؤمنون أن هذا الإنجيل قانوني بل يقولون عنه أنه منحول ومزيّف. فلو قلنا لهم ان اسم الكاتب بطرس موجود بشكل صريح ، سيجيبوا بأنّ هناك شخص آخر كذب على لسان بطرس وتكلم باسمه ، فهم هنا لا يعتبروا أن مجرد وجود الاسم دليل على كشف هوية الكاتب ، عندها سنقول لهم أن كلامهم هذا ينطبق على إنجيل يوحنا ولا فرق ، وبهذا تكون حجتهم بطلت من أساسها وانهارت نهائياً ولله الحمد والمنّة أولاً وآخراً . 2 – استدلوا بشهادة اريناوس ( 140 – 202 ) . فلقد قال اريناوس : ( يوحنا تلميذ السيّد الذي اتكأ على صدره ، نشر بنفسه إنجيلاً أثناء إقامته في افسوس ) . واريناوس هذا هو تلميذ بولكاربوس ، والأخير هو تلميذ يوحنا ، قالوا وهذا هو السند المتصل لكاتب الإنجيل ، فلا بدّ أن اريناوس نقل هذه المعلومة عن بولكاربوس أستاذه والأخير نقلها عن يوحنا الرسول . الرد : لا يمكن الاعتماد على قول اريناوس ، وهو مرفوض لعدة أسباب : أ – لأنه لم يذكر أنه أخذ هذه المعلومة من بوليكاربوس ، وقولهم لا بد أنه أخذها عن أستاذه قول في غير محله وتأكيد سقيم ، إذ أن هناك احتمالات أخرى ، فيحتمل أنه نقلها عن آخر مجهول لا نعرفه ، أو أنه غلبه الظن والتخمين فكان ذلك من استنتاجه الشخصي ، وفي مثل هذه الحالة لا يمكن أن ننهض بهذه الأدلة الواهية لندلل على أن يوحنا هو الكاتب ، بل هذا يحتاج إلى أدلة قاطعة بيّنة لا تحتمل الشك ولا يتطرأ إليها الإحتمال ، وإلا فسدت ، لأنه من المعلوم ان الدليل متى ما تطرق اليه الاحتمال بطل به الاستدلال .. وكونه تلميذ بوليكاربوس لا يعني أنه أخذ كل شيء عن بوليكاربوس ، فلو صحّ ذلك لوجب أن يكون فلورينوس الغنوسي ( وهو من الهراطقة في نظر الكنيسة ) أخذ أفكاره الغنوسية عن بوليكاربوس أيضاً ، لأنه كان تلميذه ، تقول دائرة المعارف : ( فلورنيوس الذي كان أيضاً تلميذاً من تلاميذ بوليكاربوس ، ولكنه انحرف إلي الغنوسية ( . فهل يقول النصارى أنّ فلورنيوس الغنوسي تلميذ بوليكاربوس أيضاً أخذ أفكاره الغنوسية عن بوليكاربوس ؟؟؟ طبعاً لا أظن أنهم يقولوا به … وكذلك لوجب أن بابياس وهو من الآباء الرسوليين الذي كان صاحب بولكاربوس وتلميذ يوحنا الحواري قد أخذ عنه كيفية موت يهوذا الاسخريوطي ، والتي وصفها كالتالي : Judas walked about in this world a sad example of impiety; for his body having swollen to such an extent that he could not pass where a chariot could pass easily, he was crushed by the chariot, so that his bowels gushed out. ( ولقد أصبح يهوذا مثال سيء على عدم التقوى في هذا العالم , فلقد تضخّم جسده حتى أنّه لم يكن بمقدوره المرور حيث يمكن أن تمرّ عربة حنطور بسهولة , ولقد دُهس بعربة حنطور حتّى انسكبت أحشاؤه خارجاً ) ( Fragments of Papias – chapter 3 ) والآن نسأل : أليس بابياس تلميذاً ليوحنا الرسول ؟؟؟ أليس بابياس صديقاً لبولكاربوس ؟؟؟ نعم هو كذلك ، واريناوس نفسه يؤكد ذلك ويقول : ” بابياس الذي سمع يوحنا وكان صاحباً لبوليكاربوس ” . ( Irenaues A.heresies, Book 5 , ch:33 ) . فهل يقول النصارى أنّ بابياس أخذ هذه عن الرسول يوحنا لأنه كان تلميذه ؟؟ أو هل يقولوا أن بابياس أخذ هذه عن بولكاربوس لأنه كان صديقه ؟؟؟؟ فحسب قاعدتهم وجب أن يجزموا أنه أخذ هذه المعلومة عن يوحنا أو على أقل تقدير من بولكاربوس الذي بدوره أخذها عن يوحنا الرسول ؟؟؟ لا ، لن يجزموا بذلك و إلا اضطرّوا معها إلى الجزم بتناقض البشيرين متى ويوحنا ، لأن هذا فيه تكذيب واضح لإنجيل متى 27 : 5 ( فطرح – يهوذا- الفضة في الهيكل وانصرف.ثم مضى وخنق نفسه ) . وكذلك فيه تكذيب واضح لأعمال الرسل 1 : 18 ( فان هذا – يهوذا – اقتنى حقلا من اجرة الظلم واذ سقط على وجهه انشق من الوسط فانسكبت احشاؤه كلها ) ولقد أجاب النصارى عن هذا أن بابياس سطحي وساذج ويُخطأ ويهم كثيراً ووصفوا رأيه بأنه رأي شخصي لا يلزمهم ، والعجيب أن شهادة بابياس حول كاتب إنجيل متى تستخدم كدليل معتمد في إثبات أن متى هو الكاتب ، ومن الذين اعتمدوا عليه دائرة المعارف الكتابية وقاموس الكتاب المقدس ومنيس عبد النور في شبهات وهمية ، وأكد شهادته واعتمد عليها كل من اريناؤس واريجانوس . فهل رأيتم تناقضاً وازدواجية في المعايير أكثر من هذا ؟؟؟ فالمسألة كما يبدو أنها أهواء ، فإن كان كلامه نافعاً فهو حجة دامغة أما إن كان كلامه مضراً فهو سطحي وساذج ورأيه رأي شخصي لا يُلزم أحداً ، مع أنّ قول بابياس هنا ليس رأياً بل هو خبر ورواية . والعجيب أن النصارى مع كل هذا يجزموا أنّ اريناوس أخذ هذه المعلومة حول كاتب إنجيل يوحنا عن معلّمه بولكاربوس ويتمسكوا بها بالرغم أنه لم يصرح بذلك ، فأوجبوا أن ما يقوله اريناوس هو ما أخذه عن معلمه ، ولكن هل يستطيعوا أن يظلوا متمسكين بقولهم أن كل ما أخبر به اريناوس هو مما أخذه عن بولكاربوس ؟؟؟؟ حسناً اضبطوا هذه النقطة … يقرر اريناوس في كتابه الثاني ضدد الهراطقة في الفصل الثاني والعشرين ( 22 ) أنّ المسيح – عليه السلام – كان قد جاوز الخمسين سنة عند موته ، ولقد جادل في ذلك ونافح بقوة واستخدم الأدلة والبراهين مثل ( يوحنا 8 : 57 ) لإثبات قوله ، فاليهود قالوا للمسيح ( ليس لك خمسون سنة بعد ، أفرأيت ابراهيم ) ، فخلص إلى أن سنه في هذا الوقت كان فوق الأربعين ، والملفت للنظر أنه صرّح بكل وضوح أن هذه المعلومة حول سن المسيح سلّمها يوحنا الرسول لتلاميذه الذين رافقوه في آسيا وبقوا معه حتى حكم تراجان . فالآن عزيزي القارئ نرى قولاً صريحاً في أن يوحنا بن زبدي أخبر تلاميذه أنّ المسيح جاوز الخمسين عند موته ، فهل تعلم أنّ الكنيسة ترفض هذا القول بشدة ؟؟؟؟ وتجمع الكنيسة أنّ بدء عمل المسيح عندما كان له نحو ثلاثين سنة ( حسب لوقا 3 : 23 ) ، وأنّ فترة عمله دون أربع سنوات كاملة ، وعلى هذا يكون سن المسيح عند موته لم يتجاوز أربع وثلاين سنة . فلقد صرح المؤرخ الشهير يوسيبيوس القيصري ( توفي 340 ) أنّ فترة عمل المسيح على الأرض لم تبلغ أربع سنوات كاملة فلقد قال في كتابه تاريخ الكنيسة ، الجزء الأول ، الفصل العاشر منه : ( وبناء على الوقت المبارك لعمل المخلص يتّضح أنه لم يكن بمجمله أربع سنوات كاملة ) . Accordingly the whole time of our Saviour’s ministry is shown to have been not quite four full years ولقد خطأت الكنيسة قول اريناوس وقالوا عنه أنه استنتاج شخصي خاطئ مبني على فهم مغلوط بالرغم من أنه يقول بكل وضوح أنّ هذا ماأخبر به يوحنا تلاميذه ، وعلّق هارفي على قول اريناوس في الهامش : ( مع الاحترام لهذا التّأكيد العجيب من إيريناؤس , يعلّق هارفي : قد يدرك القارئ هنا الأحرف الغير مرضية للتقليد , حيث أن الحقيقة المجرّدة مضطربة .فمن خلال التّدبّر المبني على التّاريخ الانجيلي , وبالإضافة إلى شهادة خارجيّة , نجد أنه من المؤكد أن عمل المسيح امتدّ قليلاً فوق ثلاثة سنوات , لكن هنا يصرّح إيريناؤس أن هذا تضمّن أكثر من عشرة سنوات , و يدعو إلى تقليد مبني – كما يقول – من خلال هؤلاء الذين رافقوا الرسول ) . وكذلك خطأه متى هنري في تفسيره ( سنة 1706 ) ليوحنا ( 8 : 57 ) ، وقرّر أن عمر المسيح يومئذٍ كان اثنين وثلاثين أو ثلاث وثلاثين سنة . وجزم تفسير روبرتسون ليوحنا ( 8 : 57 ) أنّ المسيح كان يومئذٍ بين ثلاثين وثلاث وثلاثين ( 30 – 33 ) . الخلاصة هي أننا نرى بكل وضوح كيف أن الكنيسة والعلماء المسيحيين يخطّئون اريناوس علانية ، بالرغم من أنه يصرح أنّ هذا ما أخبر به يوحنا تلاميذه ، ولكنهم رموا بكل هذا جانباً وضربوا به عرض الحائط عندما لم يناسب هواهم . ثم يأتوا إلى قوله بأن يوحنا كتب إنجيلاً ويجزمون أنه مما أخذه عن بولكاربوس بالرغم أنه لم يصرح أنه أخذ هذه المعلومة عنه. أليس هذا عجيباً ؟؟؟؟ ما يقول به صراحة أنه أخذه من التلاميذ يكذبونه به ، وما لم يخبر به أنه عن التلاميذ يجزمون أنه مما أخذه عن التلاميذ …. أليس هذا هو الكيل بمكيالين ؟؟؟ ولماذا لا يقولوا أن قول اريناؤس أن يوحنا كتب إنجيله هو استنتاج شخصي وفهم مغلوط ؟؟؟؟ وخصوصاً أن هذا القول أجدر لأنه لم يصرح بأنه أخذه من أحد ؟؟؟ أم المسألة أهواء ؟؟ أرأيت من اتخذ إلهه هواه ؟؟؟ نعم وما هذه إلا مسألة أهواء ، فما يوافقهم فهو مما أخذه عن التلاميذ وإن لم يصرح هو بذلك ، وما لا يوافقهم فهو من استنتاجه الشخصي وحتى إن صرح بأنه مما نقله التلاميذ عن البشير يوحنا . إذن ، فالجزم بأن أيريناوس أخذ هذه المعلومات عن بوليكاربوس فيه مجازفة كبيرة وبعداً عن المنطق والحقيقة . وألخّص الكلام وأقول : بين ارناوس ويوحنا حلقة واحدة ، ولكن هذه الحلقة مفقودة ، أي لا يُعرف من هو هذا الحلقة الذي أخبر اريناوس أن يوحنا هو الذي كتب انجيل يوحنا ، ولا نستطيع أن تقول أن بولكاربوس هو الحلقة هنا ، لأن اريناوس لم يصرح باسم من أخبره بذلك ، فهذا مجرد ظن وتخمين ، ويبقى القول أن بولكاربوس هو من أخبر اريناوس مجرد احتمال ، ومع الاحتمال يسقط الاستدلال . فالعقائد لا يمكن أن تبنى على الظن والاحتمالات ، بل تبني على اليقين الثابت . هذا إذا أخذنا بالاعتبار أنّ بوليكاربوس نفسه لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى وجود إنجيل ليوحنا، وكذلك بابياس ، فيستحيل أنّ تلاميذ يوحنا كبوليكاربوس وبابياس لم يثبت أنهما يعرفا ليوحنا إنجيلاً حتى يأتي من بعدهما ليخبروا بذلك . فبعد هذا الكلام علمنا ضعف هذا الاستدلال وسقوطه ، واعلموا أنّ هذا أقصى ما يمكن أن يستدلوا به على كاتب إنجيل يوحنا ، وبالرغم من لم يصح وضعيف جداً وكذلك عجزوا أن يثبتوا سنداً واحداً متصلاً له ، فلم يجدوا إلا هذا السند المنقطع ، فكيف إذا طلبنا منهم التواتر ؟؟؟؟؟ والآن بقي أدلة واهية جداً ، وعند النظر إليها سوف يعلم القارئ مدى سذاجتها ، وأنّ البعض منها أقرب ما يكون إلى الضحك على عقول الناس . 3 – شهادة ثاوفيلوس “Theophilus” تقول دائرة المعارف الكتابية : (ويجب أن نذكر مع إيريناوس، ثاوفيلس (أحد المدافعين عن المسيحية – 170 م) ، فهو أقدم كاتب يذكر القديس يوحنا بالاسم ككاتب للإنجيل الرابع. ففي اقتباسه لفقرة من مقدمة الإنجيل، يقول :” وهذا ما نتعلمه من الكتب المقدسة، ومن كل الناس المسوقين بالروح القدس، والذين من بينهم يوحنا ) . الرد : هذه العبارة المقتبسة قالها ثاوفيلوس اسقف انطاكية في الجزء الثاني من كتابه لـ أوتوكيلوس “Autolycus” ، وهي عبارة مرسلة ، فلا يُعرف من أين أخذ ثاوفيلوس هذه المعلومة ، ولم يُخبر هو نفسه من أين ، ولا يُعرف ما إذا كان لقي أحداً من تلاميذ الرسل أم لا ، فشهادته كما قلنا عبارة عن كلام مرسل من غير دليل ، فإذا كنّا طرحنا شهادة اريناوس فمن باب أولى طرح شهادة ثاوفيلوس . 4 – ينقل يوسابيوس القيصري عن اريناوس أن القديس يوحنا سلم لتلاميذه ، الشيوخ ، الإنجيل مكتوباً ” (جزء3 فصل 2:23 ) . الرد : هذا الكلام فيه تدليس كبير لا خفاء فيه ، فبالرجوع إلى تاريخ يوسبيوس المجلد الثالث في الفصل 22 نقرأ الآتي : ( وفي كتابه الثاني ضد الهراطقة يقول التالي : وجميع الشيوخ الذين رافقوا يوحنا تلميذ السيد في آسيا ، يشهدون أن يوحنا سلمه/ها إليهم . فهو بقى معهم حتى زمن تراجان ) . وهذا هو النص بالانكليزية : And all the elders that associated with John the disciple of the Lord in Asia bear witness that John delivered it to them. For he remained among them until the time of Trajan وكما نرى أنه يقول ( سلمه/ها إليهم ) هكذا بصيغة الغائب ، ولم يقل أبداً أنه سلّمهم الإنجيل ، فما هو هذا الشيء الذي سلّمه يوحنا لتلاميذه ؟؟؟ لقد سلّمهم معلومة عن عمر المسيح عند موته ، وهو أنّ المسيح عاش حتى جاوز الخمسين عاماً ، والدليل على ذلك هو إذا رجعنا إلى الكتاب الثاني لاريناوس ضد الهراطقة فصل 22 نجده يقول حرفياً ( نقل إليهم تلك المعلومة )، وهذا الذي اقتبس منه يوسيبيوس ، وهو نفس ما ذكرناه في الرد على الدليل الثاني ، ونجد أنّ الفصل 22 يدور كله في إثبات أن المسيح عاش حتى تجاوز الخمسين عاماً ، ثم يبرهن قوله بأنّ هذه المعلومة سلّمها يوحنا لتلاميذه ( الشيوخ ) . فهذا هو كل ما في الأمر ، ولكنهم حاولوا الإيهام هنا أنّ المقصود هو الإنجيل ، وهو تدليس مفضوح . وهذا النص بالانكليزية لمن أراد أن يتأكد من السياق بنفسه ويعرف كيف أنّ اريناوس يقول ( نقل إليهم تلك المعلومة ) : On completing His thirtieth year He suffered, being in fact still a young man, and who had by no means attained to advanced age. Now, that the first stage of early life embraces thirty years, and that this extends onwards to the fortieth year, every one will admit; but from the fortieth and fiftieth year a man begins to decline towards old age, which our Lord possessed while He still fulfilled the office of a Teacher, even as the Gospel and all the elders testify; those who were conversant in Asia with John, the disciple of the Lord, [affirming] that John conveyed to them that information. And he remained among them up to the times of Trajan. Some of them, moreover, saw not only John, but the other apostles also, and heard the very same account from them, and bear testimony as to the [validity of] the statement. Whom then should we rather believe? Whether such men as these, or Ptolemaeus, who never saw the apostles, and who never even in his dreams attained to the slightest trace of an apostle? 5 – شهادة الآباء الرسوليين . يقول النصارى أن الآباء القدماء للكنيسة استشهدوا بإنجيل يوحنا كثيراً واقتبسوا منه ، وهذا يدل على أنه كان معروفاً بينهم ، ومن بين هؤلاء الآباء : (1)- إكليمندس الروماني (95م) : والذي نجد في رسالته إلى كورنثوس أربعة نصوص متأثرة بصورة واضحة بآيات الإنجيل للقديس يوحنا : ” يتمجد اسم الرب الحقيقي الوحيد ” (1:43) مع (يو28:12) ” أيها الآب مجد أسمك ” (يو3:17) ” أنت الإله الحقيقي وحدك ” . (2) – رسالة برنابا (حوالي 100م) : تستخدم الرسالة نفس فكر المسيح في حديثه مع نيقوديموس في شرح العلاقة الرمزية بين الحية النحاسية التي رفعها موسى في البرية وبين مجد المسيح على الصليب ” فقال لهم موسى : عندما يلسع أحدكم فليتقدم من الحية المرفوعة على الخشبة وليأمل في إيمان بأنه رغم ميته قادرة أن تعطى حياة وسيخلص في الحال . وفعلوا هكذا . في هذا أيضا لديكم مجد يسوع ثانية ، لأن كل الأشياء فيه وله ” (17:12) مع (يو14:3) ” وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان ” . (3) – أغناطيوس الأنطاكى : تلميذ القديس بطرس الرسول وقد استخدم جوهر آيات القديس يوحنا ونفس لغته يقول في رسالته إلى مجنيسيا (1:7) ” وكما كان الرب متحداً مع الآب ولم يفعل شيئاً بدونه سواء بذاته أو من خلال الرسل ، كذلك أنتم لا تفعلوا شيئاً بدون الأسقف والقسوس ” مع (يو19:5) ” لا يقدر الابن أن يفعل من نفسه شيئاً إلا ما ينظر الآب يعمل ” (4) – كتاب الراعي الهرماس (100-145م) : يستخدم روح وجوهر الإنجيل في قوله ” لا يقدر الإنسان أن يدخل ملكوت الله إلا من خلال اسم أبنه ، الذي هو محبوبه 000 الباب هو ابن الله ، هذا هو المخل الوحيد للرب . لا يمكن لإنسان امرأة يدخل إليه إلا من خلال أبنه ” (مثل 9 : فصل 7 ) مع (يو6:14) ” أنا هو الطريق والحق والحياة . ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بي ” . الرد : إن وجود عبارات في مؤلفات الآباء الرسوليين تشبه في مضمونها ما جاء في إنجيل يوحنا لا تعني أن يوحنا هو كاتب الإنجيل ، فهذا يتطلب قول صريح منهم أنهم رأوا يوحنا يكتبه أو أن يقولوا أن يوحنا أخبرهم بذلك ، أو على الأقل يخبروا من أخبرهم بذلك ، كما أنّ تشابه هذه العبارات لا تعني بالضرورة أنها مقتبسة من إنجيل يوحنا ، فيُحتمل أنّ كليهما( الآباء وكاتب إنجيل يوحنا ) اقتبس من نفس المصدر ، أو يُحتمل أنها مقتبسة من أقوال منتشرة كانت تحكى وتتردد على ألسنة البعض في ذلك الزمان ..كما أننا يمكننا عكس الاستدلال هنا عليهم ، ونقول لهم : ماذا لو قيل لكم بل إن الاقتباسات التي استشهدتم بها من كتب الآباء الرسوليين أمثال اكلمندس واغناطيوس ليست مقتبسة من إنجيل يوحنا بل كاتب إنجيل يوحنا هو من اقتبسها من كتب الآباء ، فهل بينكم وبينه فرق ؟؟؟؟ أليس هذا القول أقرب للتصديق مما يقولوا ، وخصوصاً لو أنّ كلامهم صحيح لوجب من هؤلاء الآباء أن يشيروا إلى المصدر ، كأن يقولوا مثلاً ( هذا ما قاله معلمنا يوحنا ) أو ( هذا ما قاله يوحنا في إنجيله ) ولكننا لا نجد مثل هذه الأشياء ، فهذا شيء جدير بالملاحظة . هذا بالإضافة إلى أنّ اغنطيوس توفي حسب دائرة المعارف الكاثوليكية ما بين ( 98 و 117 بعد الميلاد ) ، وتقول دائرة المعارف الكتابية في زمن كتابات يوحنا ( هناك الآن اتفاق متزايد فى الرأى على أنها ظهرت فى نهاية القرن الأول أو فى بداية القرن الثاني ) . ففي هذا إشارة قوية جداً إلى أنّ اغنطيوس لم يعرف إنجيل يوحنا ، ويقودنا إلى الاحتمال بأن كاتب يوحنا اقتبس من اغناطيوس وليس العكس . ثم لو نظرنا إلى الاقتباس من رسالة برنابا ومقارنتها مع يوحنا لوجدناها في غاية السذاجة ، ولا علاقة بينهما أبداً ، اللهم إلا الحيّة المرفوعة . فكما ترى عزيزي القارئ أنّ الاستشهاد بهذه الأشياء ما هي إلا تمويه واستخفاف بالعقول . 6 – بردية إيجرتون 2 ( Pap. Egerton 2 ) يقول النصارى : يرى غالبيه العلماء إنّ بردية إيجرتون ترجع لنهاية القرن الأول أو بداية القرن الثاني وأبعد هذه الآراء رجع بها إلى ما قبل سنه 150 م ، وهذه البردية تحتوي على أربعة نصوص من يوحنا . الرد : أولاً : لا يوجد في هذه البردية أيّ ذكر أنّ إنجيل يوحنا كتبه يوحنا ، فما علاقة هذه البردية في كشف هوية الكاتب ؟؟؟ ثانياً : وجود نصوص في هذه البردية مشابهة لنصوص في انجيل يوحنا لا يثبت شيئاً في هوية الكاتب ، وعلى فرض أنّ هذه البردية اقتبست من إنجيل يوحنا فأقصى ما يمكن أن يُستفاد منها ، هو أن الإنجيل كان موجوداً في ذلك الوقت ليس أكثر ، ولا يمكن إثبات هويةالكاتب من خلالها أبداً ، فضلاً عن أن يذكر اسم يوحنا من الأصل ، فالكلام هنا هو مجرد تمويه ، ومحاولة لتكثير الكلام حتى يظن القارئ أنّ الأدلة كثيرة ثالثاً : لقد قلنا سابقاً أن وجود بعض العبارات المتشابهة في المخطوطة أو البردية مع عبارات في الإنجيل ، لا يعني بالضرورة أنها مقتبسة منه ، بل جائز أنهم اقتبسوا من مصدر آخر ، كما أنه من الجائز أن هذه البردية والمخطوطة والإنجيل اقتبسوا من مصدر واحد ، أو أن هذه العبارات المقتبسة هي من الأقوال الشائعة في ذلك الوقت والتي تناقلتها الألسن من شخص لآخر ، فلا يمكن تحميل المسألة فوق ما تحتمل . رابعاً : لا ننسى أن هذه البردية مجهولة الكاتب . خامساً : هناك أشياء ذكرت عن المسيح في هذه البردية وليس لها وجود في الأناجيل ، فكيف يُفسر النصارى هذا ؟؟؟ ألا يعني هذا أن هناك مصدراً آخر استقى الكاتب منه معلوماته ؟؟؟ وهذه نبذة عن بعض ما جاء عن المسيح في بردية ايجرتون 2 : And when they where perplexed at the strange question, Jesus, as he walked, stood on the lip of the Jordan river, stretching out his right hand, filled it with (…) and sowed upon the (…). And the (…) water (…) the (…). And (…) before them, he brought forth fruit (…) much (…) for joy (…) ( Papyrus Egerton 2:Fragment 2 Recto ) الترجمة : ( عندما كانوا محتارين بسبب سؤاله النادر ، ذهب يسوع إلى ضفاف نهر الأردن ، ومدّ يده اليمنى وملأها من (…) وبذر (…) وال (…) ماء (…) ال (…) أمامهم ، وأخرج ثمرا (…) كثيرا (…) للسعادة ). وطبعاً الذي بين قوسين هو ما سقط من البردية ، وهناك محاولات من العلماء لوضع احتمالات تتوافق مع السياق ، ولكن هذا لا يهم الآن ، المهم أن المعنى العام مفهوم ، وهو أن المسيح سار إلى نهر الأردن وبذر شيئاً ( حبوب مثلاً ) ، ثم أخرج ثمراً … فالسؤال الآن : أين توجد هذه القصة في الأناجيل ؟؟؟ ومن أين استقى الكاتب هذه المعلومات ؟؟؟؟ فلو قالوا انه اقتبسها من الإنجيل فنقول لهم أرجوكم دلّونا عليه أين هو ، وفي أيّ الأناجيل وأيّ إصحاح . وإن قالوا اقتبسها من مصدر آخر أو أن هذه الحكاية ربما مما اشتهر على السنة الناس ، نقول عندها : لما لا تقولوا نفس الشيء عن ما اقتبستموه من البردية ؟؟؟؟ فبطل استدلالهم جملة بهذه البردية ولله الحمد والمنة أولاً وآخراً . 7 – مخطوطة جون ريلاندز ( ب 52 : P 52) والتي تحتوى على ( يوحنا 31:18 – 34، 37-38) وقد اكتشفت في صحراء الفيوم بمصر سنه 1935م ويؤرخها معظم العلماء بين سنه 117 إلى 135م . الرد : طبعاً الكلام على هذه المخطوطة كسابقتها ، فالمخطوطات إجمالاً لا يمكننا من خلالها إثبات اسم الكاتب ، وأقصى ما يمكن الاستفادة منها هو زمن الكتابة لا اسم الكاتب . بمعنى آخر أن حصولنا على مخطوطة لبعض المقاطع من إنجيل يوحنا تعود لسنة كذا أو سنة كذا ، لا يعني أن الكاتب هو يوحنا ، فالمخطوطة تكشف لنا زمن الكتابة وليس هو هوبة الكاتب ، ولا أدري كيف يدرج المسيحيون هكذا أشياء ضمن الأدلة . ثم أنّ هذه البردية ( ب 52 ) ليس فيها إلا بضع كلمات =====================================================================(((((((((((((هذه هي كل البردية ، فعجباً لمن يتعلق بالسراب ويعتقد أنّه ماء .===================================================================(((((((((((((((( بحث في إثبات أنّ كاتب إنجيل متّى مجهول لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد : ليس هناك دليل يُنهض به ليبرهن أن كاتب إنجيل متى هو القديس متى تلميذ المسيح عليه السلام ، والقارىء لما جاء في هذا الانجيل لا يجد أي ذكر لأسم الكاتب . وقد جاء في الاصحاح 9 : 9 ما نصه : ( وفيما يسوع مجتاز من هناك رأى إنساناً جالساً عند مكان الجباية اسمه متى ، فقال له قم واتبعني ، فقام وتبعه ) .وكما نرى أن الكلام عن متى جاء بصيغة الغائب مما يبرهن أن الكاتب هو شخص غير متى! فإن قيل : إن هذا أسلوب يسمى الإلتفات ، وهو أن يتكلم الكاتب بصيغة الغائب ، قلنا : الالتفات هو الانتقال من صيغة الغائب إلى صيغة المتكلم ، أو من صيغة الغائب إلى صيغة المخاطب ، والكاتب هنا لم يتكلم عن نفسه أبداً بصيغة المتكلم ولا مرة واحدة ، فعجباً لهذا الأسلوب الذي لا يتكلم الكاتب فيه ولا مرة واحدة عن نفسه بصيغة المتكلم . وجديراً بالذكر ان مرقس ولوقا ذكرا أنّ العشار الذي رآه المسيح جالساً اسمه لاوي بن حلفي ولم يذكرا أن اسمه متى ، ويذهب النصارى إلى أنهما شخص واحد ، ولكن هذا القول لا يوجد له أدنى دليل . . يقول قاموس الكتاب المقدس : ( ويرّجح أن مؤلف هذا الانجيل هو متى نفسه ) .وكما نرى أن القاموس يقول ( يُرجَّح ) بضم الياء وتشديد المعجمة ، أي أن نسبة الانجيل لمتى ليست قطعية بل هي ظنيّة ، فربما يكون متى كتبه وربما يكون شخص آخر ، فالعقيدة لا يمكن أن تبنى على التأرجح بين الآراء بل على اليقين الثابت القطعي . ثم بعد ذلك يسوق القاموس الأسباب التي دعت للترجيح ، وهي واهية جداً ولا يستسيغها العقل أبداً فيقول : (1) يذكر لوقا ان لاوي (متى) صنع للسيد المسيح وليمة ” كبيرة ” في اول عهده بالتلمذة (لو 5: 29 – 32) أما هو (متى ) فيذكرها بكل اختصاراً تواضعاً (مت 9: 10 – 13). (2) الشواهد والبينات الواضحة من نهج الكتابة بأن المؤلف يهودي متنصر. (3) لا يعقل أن انجيلاً خطيراً كهذا هو في مقدمة الاناجيل ينسب إلى شخص مجهول وبالاحرى لأن ينسب إلى احد تلاميذ المسيح. (4) ويذكر بابياس في القرن الثاني الميلادي ان متى قد جمع اقوال المسيح. (5) من المسلم به أن الجابي عادة يحتفظ بالسجلات لأن هذا من اتم واجباته لتقديم الحسابات وكذلك فإن هذا الإنجيلي قد احتفظ بأقوال المسيح بكل دقة… أهـــ. ونحن إن شاء الله نجيب عنها فنقول وبالله تعالى نتأيد : الجواب عن الأول : من الغريب جداً أن يعتبر ذكر الوليمة باختصار دليلاً على أن الكاتب متى ، فياليت شعري لو قال لهم قائل بل ذكر الوليمة باختصار دليل على أن الكاتب ليس متى فهل بينهم وبينه فرق ؟؟؟ تخيلوا لو كانت الوليمة المذكورة في إنجيل متى لم تكن مذكورة باختصار بل ذكرت بتفصيل أكثر ، فهل تراهم سيعجزون عن جعلها دليلاً ؟؟؟ لا ، لن يعجزوا ، بل لو كانت مذكورة بتفصيل أكثر لجعلوها دليلاً وحجة دامغة على أنّ متى هو الكاتب ، ولتحجّجوا بأنّ متى أدرى وأعرف بوليمته التي قدّمها ، لذلك استطاع أن يصفها بتفصيل أكثر . فكما ترون ، إحتجاج يصلح لجميع الحالات ، الشيء ونقيضه ، فلا أدري كيف يستدلون على عقائد خطيرة بهذه السذاجة ! الجواب عن الثاني : ما علاقة الشواهد والبينات التي تدل على أن الكاتب يهودي متنصر ؟؟؟ هل لا يوجد يهودي متنصر في هذه الدنيا إلا متى ؟؟؟ اليهود الذين تنصروا كثر جداً ، ولا معنى لحصره في متى . الجواب عن الثالث : وهل إذا وضع سفر في نهاية الأناجيل يعني أنه من المعقول أن ينسب إلى كاتب مجهول ؟؟؟ إذن صار إنجيل يوحنا مجهولاً !!! وهل هكذا يستدل على كاتب السفر بطرح سؤال ” لا يعقل ” ؟؟ وماذا لو قلنا لهم بل يُعقل – وهو الصحيح الراجح – فماذا يكون جوابهم ؟ ، ألأنه ذكر الوليمة باختصار ؟؟ الجواب عن الرابع : شهادة بابياس مرفوضة من عدة وجوه : أ – يقول بابياس أن متى جمع الأقوال ( والتي تنسب للمسيح ) ، ولم يقل أنه كتب إنجيلاً يحكي قصة المسيح ، فبين العبارتين فرق . ب – لا دليل أن هذه الأقوال التي جمعها متى هي نفسها إنجيل متى ، فما المقصود بهذه الأقوال لا يمكن تحديده ، وعلى المدّعي خلاف ذلك تقديم الأدلة . ج – بابياس يقول أن إنجيل متى وُضع بالعبرية ، فلو سلمنا بقول بابياس للزم منه أن الذي بأيدينا اليوم من النسخ اليونانية هي ترجمة إنجيل متى من العبرية ، ولا ندري من هو المترجم ، فنكون عدنا بذلك إلى نقطة الصفر ، ويبقى إنجيل متى على ذمة المترجم ، ولا نعلم من هو هذا المترجم ، وبذلك نفقد الثقة به نهائياً. د – لم يقل بابياس أنه سمع متّى يقول عنه نفسه أنه هو كاتب الإنجيل ، وليس عندنا إلا دعوى بابياس التي تفتقر إلى دليل .. ومتى مات في القرن الأول ، و بابياس من علماء القرن الثاني ومولود في القرن الأول ولا يوجد تحديد لزمن ولادته ، ولا يوجد دليل أو أدنى ما يُشير إلى أنّ بابياس رأى متى أو سمع منه ، بل ربما لم يولد بابياس إلا بعد موت متَّى ، فلا ندري كيف عرف بابياس هذا عن متى . هـ – كذلك شهادة بابياس نقلها عنه المؤرخ يوسيبيوس ، وطبعاً الزمن منقطع بين يوسيبيوس وبابياس ، فالأول توفي في القرن الثاني والأخير توفي في منتصف القرن الرابع . و – كذلك بابياس شهادته مجروحة ، فلقد وصفه المؤرخ يوسيبيوس بأنّ فهمه محدود ( تاريخ الكنيسة ، جزء 3 ، فصل 39 ) . فمن كانت عدالته مجروحة فكيف يُقبل منه شهادة كهذه ؟؟ ز – هناك دليل أن بابياس لا يعرف إنجيل متّى الذي بين أيدينا ، والدليل على ذلك روايته لموت يهوذا الاسخريوطي التي تغاير وتناقض إنجيل متّى بشكل صريح ، فمتّى يصف موت يهوذا ( فطرح الفضة في الهيكل وانصرف.ثم مضى وخنق نفسه ) متى 27 : 5 . بينما بابياس يقول : Judas walked about in this world a sad example of impiety; for his body having swollen to such an extent that he could not pass where a chariot could pass easily, he was crushed by the chariot, so that his bowels gushed out. ولقد أصبح يهوذا مثالاً سيئاً على عدم التقوى في هذا العالم , فلقد تضخّم جسده حتى أنّه لم يكن بمقدوره المرور حيث يمكن أن تمرّ عربة حنطور بسهولة , ولقد دُهس بعربة حنطور حتّى انسكبت أحشاؤه خارجاً. ( Fragments of Papias – chapter 3 ) الجواب عن الخامس : الجابي عادة يحتفظ بالسجلات ، فإذن إنجيل متى كتبه متى ، هل هذا هو ما يريدوا قوله ؟ في الحقيقة أن دليلهم الخامس لا يدل لا من قريب ولا من بعيد على كاتب السفر ، ولعمري لو أن هذا يعتبر دليلاً لما بقيت دعوى في الدنيا دون دليل . فكما ترى أخي القارىء أن هذه الأدلة واهية جداً ، ولا يمكن أن يستدل على كتاب إلهي بهذه السذاجة . فهل من المعقول أن ينسب كتاب إلى الله وكاتبه في الأصل مجهول لا يُعرف ؟؟؟ هذا وقد حاول القس منيس عبد النور أن يثبت السند المتصل لكاتب إنجيل متّى ، فجاءت محاولته هزيلة بائسة ، وسوف أقوم بالرد عليها حتى لا يغتر بها من لا علم له في هذا الشأن . الرد على القس منيس عبد النور حول السند المتصل لإنجيل متّى . أنقل أولاً كلام القس منيس عبد النور في شبهات وهمية : قال المعترض الغير مؤمن: لا يوجد سندٌ متَّصل لإنجيل متى . وللرد نقول بنعمة الله : أشار برنابا ( الذي كان رفيقاً لبولس ) إلى إنجيل متى في رسالته سبع مرات، واستشهد به أغناطيوس سنة 107م في رسائله سبع مرات، فذكر حبل مريم العجيب، وظهور النجم الذي أعلن تجسُّد المسيح. وكان إغناطيوس معاصراً للرسل، وعاش بعد يوحنا الرسول نحو سبع سنين، فشهادته من أقوى البيانات على صحّة إنجيل متى. واستشهد بوليكاربوس (تلميذ يوحنا الرسول) بهذا الإنجيل في رسالته خمس مرات، وكان هذا الإنجيل منتشراً في زمن بابياس (أسقف هيرابوليس) الذي شاهد يوحنا الرسول. كما شهد كثير من العلماء المسيحيين الذين نبغوا في القرن الأول بأن هذا الإنجيل هو إنجيل متى، واستشهدوا بأقواله الإلهية، وسلَّمه السلف إلى الخلف. وفي القرن الثاني ألّف تتيانوس كتاب اتفاق الأناجيل الأربعة وتكلم عليه هيجسيبوس، وهو من العلماء الذين نبغوا في سنة 173م، وكتب تاريخاً عن الكنيسة ذكر فيه ما فعله هيرودس حسب ما ورد في إنجيل متى، وكثيراً ما استشهد به جستن الشهيد الذي نبغ في سنة 140م، وذكر في مؤلفاته الآيات التي استشهد بها متى من نبوات إشعياء وميخا وإرميا. وقِسْ على ذلك مؤلفات إيريناوس وأثيناغورس وثاوفيلس الأنطاكي وأكليمندس الإسكندري الذي نبغ في سنة 164م وغيرهم. وفي القرن الثالث تكلم عليه ترتليان وأمونيوس مؤلف اتفاق البشيرين ويوليوس وأوريجانوس واستشهدوا بأقواله وغيرهم. وفي القرن الرابع اشتبه فستوس في نسبة هذا الإنجيل بسبب القول: وفيما يسوع مجتاز من هناك رأى إنساناً عند مكان الجباية اسمه متى، فقال له: اتبعني. فقام وتبعه (متى 9: 9). فقال فستوس: كان يجب أن يكون الكلام بصيغة المتكلم، ونسي أن هذه الطريقة كانت جارية عند القدماء. فموسى كان يتكلم عن نفسه بصيغة الغائب، وكذا المسيح ورسله، وزينوفون وقيصر ويوسيفوس في مؤلفاتهم، ولم يشكّ أحدٌ في أن هذه الكتب هي كتبهم. وفي القرن الرابع زاد هذا الانجيل انتشاراً في أنحاء الدنيا . أنتهى . في البداية أود أن أنبّه إلى أن القس منيس عبد النور يستغل الجهل وعدم المعرفة لدى الكثيرين ، ويزج ويحشر كل ما تصل إليه يده حتى يُوهم الناس بأن ردّه متين .وأصبح كتاب شبهات وهمية مصدراً وعوناً للنصارى البسطاء الذين لا يعلمون مدى سذاجة حجج القس منيس الواهية ، فتراهم أول ما يروا اعتراضا على الكتاب المقدس يهرعوا إلى كتابه لطلب النجدة ، وينقلوا منه ( قال اغناطيوس وقال اريناوس وقال فلان …. ) ، وأغلبهم لا يعرف من هو هذا ولا من هو ذاك ولا سمعوا عنهم في حياتهم .الرد : يبدأ القس منيس بقول المعترض ( لا يوجد سندٌ متَّصل لإنجيل متى ) ، ثم يحاول القس أن يوهم أن لإنجيل متى سنداً متصلاً ، والمصيبة كما قلنا أن القس منيس يستغل الجهل وعدم المعرفة لدى الكثيرين ، فهو يعرف أنّ الأغلبية الساحقة من القرّاء وخصوصاً النصارى لا يعرفون ما هو “السند المتصل” ، فيستغل القس هذا الجهل ويبدأ بزجّ الأقوال وتجميعها من هنا وهناك فيظن القارئ أن القس منيس قد أجاب وأثبت السند المتصل .. لذلك نرى أنه لزاماً علينا تعريف السند المتصل ، ولن أعرفه بصيغة إسلامية ، بل سنعرفه بشكل مبسّط يفهمه الجميع ، فأقول : السند المتصل لإنجيل متى هو مثلاً أن يخبر تلاميذ متى – أو من لقي متى ورآه أو سمع منه – أنهم شاهدوا متى يكتب إنجيله أو أنه هو أخبرهم بذلك ، ثم يقوم تلاميذه بنقل هذه المعلومة إلى تلاميذهم أو من هم دونهم ، ويجب على الأخيرين أن يصرحوا بكل وضوح وبكلام لا لبس فيه ، أنهم سمعوا من معلميهم ( الذين هم تلاميذ متّى ) أن القديس متّى هو كاتب هذا الإنجيل ، ثم يخبر هؤلاء من هم بعدهم وهكذا . فهل ما قدّمه القس منيس يتوافق مع ما قلناه ؟؟؟ فهل أتى لنا القس بشخص واحد على الأقل يقول إنَّه رأى متّى يكتب إنجيله ؟؟؟؟ هل أتى بشخص واحد يقول أنّ متّى الرسول أخبره أنه كتب إنجيلاً ؟؟؟ لا لم يأت بشيء من هذا القبيل ، فكل ما فعله القس هو أن قال إنَّ برنابا وإغناطيوس إستشهدوا بإنجيل متى …. وعلينا أن نوضح نقطة مهمة هنا ، وهي أنّ القارئ قد يغترّ بقول القس فيظنّ أنّ إغناطيوس يأتي إلى إنجيل متى ويقتبس منه ثمّ يقول ( هذا ما قاله إنجيل متَّى ) ، أو ( هذا ما قاله معلمنا متَّى في إنجيله ) ، وهذا لا وجود له أبداً ، لا في رسالة برنابا ولا في رسائل إغناطيوس ، فهما لم يذكرا إنجيل متَّى بالاسم قط ، بل لا وجود لاسم متَّى من الأصل في كل من رسالة برنابا ورسائل إغناطيوس ، وجلّ ما في الأمر هنا هو ورود عبارات في رسائلهم شبيهة لنصوص في إنجيل متَّى دون أن يقول أحد منهما إنّ هذا مما اقتبسه من إنجيل متَّى . فكلام القس منيس أن إغناطيوس و برنابا استشهدا بإنجيل متَّى يُوهم أنهما ذكرا إنجيل متى بالاسم ، وهذا تضليل واضح من القس ، ولا يُستبعد أبداً أنّه تعمّد ذلك ليوهم القرّاء . فالآن ، أين السند المتصل كما شرحناه آنفاً ؟؟؟؟ هل نقل لنا القس قولاً عن أحد الذي لقوا متَّى بأنَّهم رأوا متى يكتب إنجيله أو أنَّ متَّى أخبرهم أنه كتب هذاالإنجيل؟؟؟ فإغناطيوس لم يذكر اسم متَّى ولا حتى إنجيله ، فكيف تُحشر رسائله كدليل على السند المتصل ؟؟ ثم إنّ إغناطيوس لا يُعرف عنه أنَّه لقي متَّى أو عرفه ، فلذلك الاستشهاد به باطل من كل الجوانب . أما بالنسبة لوجود عبارات في هذه الرسائل مشابهة لنصوص في إنجيل متى مثل ما جاء في رسالة برنابا ، الفصل الرابع : (( كثيرون يدعون وقليلون ينتخبون )) .وكما جاء في الفصل السادس ( سأجعل الآخرين أولين ) . فهذا يُشبه ما ورد في متى [ 20 : 16 ] : ( هكذا يكون الآخرون أولين والأولون آخرين .لان كثيرين يدعون وقليلين ينتخبون ) . وكما جاء في الفصل الخامس من رسالة إغناطيوس إلى أهل افسس ( فإذا كان لأجل صلاة الواحد أو الاثنين ممن يملكون القوة ، يقوم المسيح بينهم ، فكم أكثر بكثير تكون صلاة أسقف الكنيسة المباركة ) ، وهذا يُشبه ما ورد في متى [ 18 : 19 ] ، ( 19 وأقول لكم أيضا إن اتفق اثنان منكم على الأرض في أي شيء يطلبانه فانه يكون لهما من قبل أبي الذي في السموات ، لأنه حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم ) . وللرد على هذا التشابه أقول وبالله تعالى التوفيق : إن وجود عبارات في مؤلفات الآباء الرسوليين بشكل تشبه في مضمونها ما جاء في إنجيل متّى لا تعني أن متّى هو كاتب الإنجيل ، فهذا يتطلب قولاً صريحاً منهم أنهم رأوا متّى يكتبه أو أن يقولوا إنَّ متّى أخبرهم بذلك ، أو على الأقل يخبروننا من أخبرهم بذلك .. ثمّ إنَّ تشابه هذه العبارات لا تعني بالضرورة أنها مقتبسة من إنجيل متّى ، فيُحتمل أنّهم جميعاً ( الآباء وكاتب إنجيل متّى ) اقتبسوا من نفس المصدر ، أو يُحتمل أنها مقتبسة من أقوال منتشرة كانت تحكى وتتردد على ألسنة البعض في ذلك الزمان .. فالجزم بأن هذا التشابه دليل على أنهم اقتبسوا من إنجيل متَّى ليس في محله ، إذ لا يمنع أن يكون المصدر غير متَّى ، وخصوصاً أنّ هناك العديد ممن كتبوا عن المسيح كما يعترف بذلك كاتب إنجيل لوقا في بداية إنجيله . وبهذا نكون نحن قد جارينا القس منيس كثيراً ، ولنا بعد ذلك أن نسأل من هو كاتب رسالة برنابا ؟؟؟؟ رسالة برنابا لا يُعرف لها كاتب ، تقول دائرة المعارف الكاثوليكية إنَّ الرسالة لا تحتوي على أيّ دليل حول كاتبها … فرسالة برنابا لا يُعرف كاتبها ، وهو مجهول ، ولكن القس يُوهم القرّاء أنه معروف وأنه برنابا الذي رافق بولس .. فالكاتب مجهول ، فكيف يُستدل على كاتب مجهول بكاتب هو الآخر مجهول ؟؟؟؟ أما الكلام عن بوليكاربوس فيشبه الكلام عن إغناطيوس ، فبوليكاربوس لم يذكر إنجيل متَّى بالاسم قط ، ولم يذكر متَّى على الإطلاق ، بل إنَّ القس يحاول التدليس على القرّاء قدر المستطاع ، فكل ما ورد في رسالة بوليكاربوس من عبارات شبيهة بنصوص من إنجيل متَّى لها شبيه أيضاً من إنجيل لوقا ومرقس ، وسأضرب بعض الأمثلة على ذلك : ورد في رسالة بوليكاربوس الفصل السابع ( كما قال السيد : الروح نشيط والجسد ضعيف ) . فهذه يراها علماء النصارى تشبه ما ورد في إنجيل متى ( 26 : 41 ): (( اسهروا وصلّوا لئلا تدخلوا في تجربة .أما الروح فنشيط وأما الجسد فضعيف )) . ولكن هذه تشبه أيضاً ما ورد في إنجيل مرقس ( 14 : 38 ) : (( اسهروا وصلّوا لئلا تدخلوا في تجربة أما الروح فنشيط وأما الجسد فضعيف )) . وهكذا حال الباقي ، كلّ له شبيه إما في إنجيل لوقا أو في أو إنجيل مرقس ، فإذا عرفنا هذا ، فلا يمكن الجزم أنّ بولكاربوس استشهد من إنجيل متى ، بل هناك حتمال أنه اقتبسها من إنجيلي لوقا ومرقس وليس من متى ، أو يُحتمل أنه لم يقتبسها لا من هذا ولا من ذاك بل من أقوال منتشرة معروفة يتناقلها الناس ، ومع كل هذه الاحتمالات يسقط الاستدلال . أما قوله : ( وكان هذا الإنجيل منتشراً في زمن بابياس (أسقف هيرابوليس) الذي شاهد يوحنا الرسول ) . أقول هذا الكلام مردود ، لأن بابياس نفسه لم يعرف هذا الإنجيل ، والدليل على ذلك روايته لموت يهوذا الاسخريوطي التي تغاير وتناقض إنجيل متّى بشكل صريح كما مر معنا ، فمتّى يصف موت يهوذا هكذا : ( فطرح الفضة في الهيكل وانصرف.ثم مضى وخنق نفسه ) متى 27 : 5 . بينما بابياس يقول : Judas walked about in this world a sad example of impiety; for his body having swollen to such an extent that he could not pass where a chariot could pass easily, he was crushed by the chariot, so that his bowels gushed out. ولقد أصبح يهوذا مثال سيء على عدم التقوى في هذا العالم , فلقد تضخّم جسده حتى أنّه لم يكن بمقدوره المرور حيث يمكن أن تمرّ عربة حنطور بسهولة , ولقد دُهس بعربة حنطور حتّى انسكبت أحشاؤه خارجاً . ( Fragments of Papias – chapter 3 ) . فكيف يقول القس أن هذا الإنجيل كان منشراً في زمن بابياس ، وبابياس نفسه لا يعرفه ؟؟؟؟ فلو عرفه ما خالفه في خبر موت يهوذا . أما قول القس : ( كما شهد كثير من العلماء المسيحيين الذين نبغوا في القرن الأول بأن هذا الإنجيل هو إنجيل متى، واستشهدوا بأقواله الإلهية، وسلَّمه السلف إلى الخلف ) . فهذا تدليس كبير ، لا يليق برجل دين أن يصدر منه ذلك ، فلا يوجد أحد من القرن الأول من شهد لإنجيل متى ، لا بل لا يوجد أيّ دليل أنهم عرفوا هذا الإنجيل أو سمعوا به ، ولم يرد قط أي قول عن أحد من القرن الأول يذكر فيه إنجيل متى ، وأقصى ما يمكن أن يستدل به القس منيس هو تلك العبارات التي في رسائل آباء القرن الأول التي تتشابه مع بعض نصوص إنجيل متّى ، ولقد رددنا عليها بما فيه الكفاية ، فكيف يدّعي أن علماء الدين المسيحي في القرن الأول شهدوا أنّ هذا الإنجيل هو إنجيل متى ؟؟؟؟؟ بصراحة القس يستغل جهل الكثيرين في هذا الجانب ، وعلى رجل الدين أن يكون أميناً فيما يقدّمه من معلومات … أما باقي كلام القس عن علماء القرن الثاني وما بعده ، فكلّه لا ينفع إن لم يكن له سند من القرن الأول ، فإذا لم يخبرنا أهل القرن الأول عن هذا الإنجيل، أيأتي بعدهم أناس ولدوا بعد موت متّى بعشرات السنين ليخبرونا بكلام مرسل أنّ متى كتب إنجيلاً ، فهذا مردود وباطل . وهنا طرفة لطيفة ، وهو أنّ القس منيس عبد النور يقول في معرض كلامه عن لغة إنجيل متى الأصلية : (( والأغلب أن فكرة كتابة متى لإنجيله باللغة العبرية جاءت نتيجة ما اقتبسه المؤرخ يوسابيوس عن بابياس أسقف هيرابوليس سنة 116م قال: كتب متى إنجيله باللغة العبرية . غير أن بابياس لم يقل إنه رأى بعينيه هذا الإنجيل باللغة العبرية )) . فتأمل معي عزيزي القارئ قوله هذا ، فهو يشترط هنا شرطاً حتى يكون كلام القديس بابياس صحيحاً ، وهو أن يكون رآى الإنجيل بعينه !!!!!!! بينما عند الكلام على هوية الكاتب يستدل باغناطيوس وبوليكاربوس ورسالة برنابا ، ولكن الغريب أنه لم يشترط أن يكون أغناطيوس وبوليكاربوس رأوه بأعينهم يكتبه ؟؟؟ هل لاحظتم الإزدواجية في المعايير ؟؟؟؟ لمعرفة كاتب إنجيل متّى يتعلق بما هو أبعد من البعيد ، ويكفي أن يكون فلان لمّح تلميحاً بعبارة شبيهة بنص في إنجيل متى ليجعلها دليلا قاطعاً وحجة دامغة على هوية الكاتب ، ولا يحتاج أن يكون فلان رأى بعينه أم لم يرَ . بينما القول أن لغة الكتاب هي العبرية شيء لا يعجب القس فيحاول دفعه بالرغم من القول الصريح لبابياس ، وحجته أنه لم يره بعينه ….. هل تتعجب أيضاً عزيزي القارئ مثلي من صنيع القس ، وهل تظن أنه يفعل ذلك بغير قصد وبحسن نيّة ؟؟؟؟ أترك هذا الجواب لك . أخي القارئ ،
  4. ((((((تمهيد ((((((((((((((: الشروط التي يجب توافرها لإثبات صحة الكتب السماوية(((((((((((((((((((((( تمهيد إعلم أرشدك الله تعالى , أنه لا بد من توافر العديد من الشروط والضوابط للتأكد من صحة ما نُسب إلى أنبياء الله من كتاب أو سفر , وهى : 1- أن تُعلم نبوة المنقول عنه . 2- أن يُعلم لفظه الذي تكلم به . 3- ثبوت الإسناد ودلالة المتن . 4- أن يُعلم ما ذكروه ترجمة صحيحة عن هذا النبي في حال وقوع الترجمة إلى لغة أخرى غير لغة هذا النبي . 5- أن يُعرف حال المترجم وبره وصلاحه وتقواه ومدى إتقانه للغتين ( اللغة المتَرجمة والمتَرجم إليها ) . ( الجواب الصحيح 2 / 40 , 58 بتصرف ) . وذلك أن يثبت أولاً بدليل واضح قاطع أن هذا الكتاب قد كتب بواسطة النبي فلان , ووصل إلينا بالسند المتصل بلا تغيير أو تبديل عن طريق من كانوا شهودًا للأحداث , ثم عن طريق تابعيهم , ثم عن طريق تابعي تابعيهم وهكذا, على أن لا يخالف كل منهم الأخر في روايته , والإستناد الي شخص ذو إلهام بمجرد الظن والوهم لا يكفي في إثبات أن المؤَلف من تصنيف ذلك الشخص . فإن ثبت وجود سند متصل يكون الرسول المرسل بهذا الكتاب منتهاه , فلابد من التحقق من هذا السند . والسند أو الإسناد : هم رواة الحديث الذين نقلوه إلينا . واتصال السند : هو أن يتلقى الحديث كل راوٍ ممن روى عنه مباشرة , ويجب مع ذلك توافر الأتي : 1- ثبوت معاصرة ومقابلة الراوي لمن روى عنه بأدلة دامغة ( أدلة مكانية وزمانية وتاريخية ) . 2- إستقامة الدين والمروءة للراوي . أما استقامة الدين فهى : أن يتميز الراوي بأداء الواجبات واجتناب ما يوجب الفسق والمحرمات. وأما استقامة المروءة فهى : أن يفعل الراوي ما يحمده الناس عليه من الأداب والأخلاق وأن يترك ما يذمه الناس عليه من ذلك , فإن تبين أن الراوي فاسق أو سييء الحفظ أو صاحب بدعة تخالف ما جاء به النبي المرسل , فهذا لا تقبل روايته. 3- إتصال الأزمنة بين طبقات الرواة . يقول الشيخ/ محمد رشيد رضا رحمه الله : ( فإن التواتر عبارة عن إخبار عدد كثير لا يُجَوز العقل إتفاقهم وتواطأهم على الكذب بشيء قد أدركوه بحواسهم إدراكا صحيحًا لا شبهة فيه , وكان خبرهم بذلك متفقًا لا اختلاف فيه , هذا إذا كان التواتر في طبقة واحدة رأوا بأعينهم شيئًا وأخبروا به , فإن كان التواتر في طبقات كان ما بعد الأولى مخبرًا عنها , ويشترط أن يكون أفراد كل طبقة لا يجوز عقل عاقل تواطأهم على الكذب في الإخبار عمن قبلهم , وأن يكون كل فرد من كل طبقة قد سمع جميع الأفراد الذين يحصل بهم التواتر ممن قبلهم , وأن يتصل السند هكذا إلى الطبقة الأخيرة , فإن اختل شرط من هذه الشروط لا ينعقد التواتر ) ( عقيدة الصلب والفداء ص 29). وأنى للنصارى بمثل هذا التواتر , والذين كتبوا الأسفار والأناجيل والرسائل المعتمدة عندهم لا يبلغون عدد التواتر , ولا يُعلم أسماءهم , ولم يخبر أحد منهم عن مشاهدة , ومن تُنقل عنه المشاهدة لم يُؤمن عليه الإشتباه والوهم والتناقض والشك , بل ويصل انقطاع السند عندهم إلى مئات السنين??????????===========((((الأدب الجنسي في الكتاب المقدس 1- أمثال ومواعظ في الجنس ! ( أمثال7: 6 ) ” لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابر عند الشّارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بنيها. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية .. فأمسكته وقبلته، وأوقحت وجهها وقالت له: فرشت سريري بموشى كتان من مصر وعطرت فراشي بمر وعود وقرفة: هلمّ نرتو ودًّا إلى الصّباح: نتلذّذ بالحب … أغوته بكثرة فنونها، بملث شفتيها طوحته، ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذّبح” . 2- التغزل بثدي المرأة ! ( أمثال 5: 16 ) ” وأفرح بامرأة شبابك الظبية المحبوبة والوعلة الزهية: ليروك ثدياها في كل وقت”. 3- نشيد الإنشاد : نصوص غرامية فاضحة ! ( نشيد 1 : 13 ) ” صرة المر حبيبي لي: بين ثديي يبيت. ها أنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميل يا حبيبي وحلو سريرنا أخضر. حبيبي بين البنين: تحت ظله اشتهيت أن أجلس … أدخلني بيت الخمر … شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني ” . (نشيد 3 : 1) ” في الليل على فراشي طلبت من تحبه نفسي فما وجدته. إنّي أقوم وأطوف في المدينة في الأسواق وفي الشّوارع أطلب من تحبّه نفسي … وجدني الحرس الطّائف في المدينة فقلت: أرأيتم من تحبّه نفسي؟ فما جاوزتهم إلا قليلاً حتى وجدت من تحبّه نفسي. فأمسكته ولم أرخه حتى أدخلته بيت أمي وحجرة من حبلت بي. أحلفكن يا بنات أورشليم بالظّباء وبأيائل الحقول ألا تيقظن ولا تنبّهن الحبيب متى شاء ” . ( نشيد 4: 1 ) ” هاأنت جميلة يا حبيبتي … عيناك حمامتان… شفتاك كسلكة من القرمز . خدّك كفلقة رمانة تحت نقابك … ثدياك كخشفتي ظبية توأمين يرعيان بين السّوسن ” . ( نشيد 7: 1 ) ” ما أجمل رجليك بالنّعلين يا بنت الكريم. دوائر فخذيك مثل الحلي، صنعة يدي صناع. سرتك كأس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج. بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسوسن . ثدياك كخشفتي توأمي ظبية. قامتك هذه شبيهةبالنخلة وثدياك بالعناقيد. قلت إني أصعد إلى النخلة وأمسك بعذوقها وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ليتك كأخ لي الراضع ثدي أمي. وهي تعلمني فأسقيك من الخمر الممزوجة من سلاف رماني. شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني” . ونقف عند قول الكتاب ” سرتك كأس مدورة ” وننقل الجديد الذى توصلنا إليه في التفسير الحديث للكتاب المقدس الصادر عن دار الثقافة بالقاهرة . وفي البداية نحب أن نبين أن هذا التفسير يضم في مجلس تحريره القس الدكتور / منيس عبد النور , والقس / مكرم نجيب , والقس / باقي صدقة , وهم من صفوة العلماء الإنجيليين ! ويتحفنا هذا التفسير أن الكلمة ” سرتك ” تعتبر ترجمة خاطئة للأصل العبري , وأن الترجمة الصحيحة هى ” الفتحة التناسلية للمرأة ” ! صورة طبق الأصل من المرجع المشار إليه ص 101 وفي تعليقهم على جملة ” بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسّوسن ” يقولون : أن الأصل العبري ليس “بطن” بل ” الجزء السفلي من البطن أسفل السرة ” ! المصدر السابق من المرجع المشار إليه ( نشيد 8: 8 ) ” لنا أخت صغيرة ليس لها ثديان، فماذا نصنع لأختنا في يوم تُخطَب ؟ ” . ( نشيد 8 : 10 ) ” أنا سور، وثدياي كبرجيْن . حينئذ كنت في عينيه كواجدة سلامة “. 4- سفر حزقيال ونصوص جنسية فاضحة ! (حزقيال16: 1) ” وكانت إلي كلمة الرّب قائلاً: يا ابن آدم عرف أورشليم برجساتها. اتّكلتِ على جمالكِ وزنيت على اسمك. وسكبتِ زناك على كل عابر… وصنعت لنفسك صور ذكور. وزنيتِ بها وفي كل رجساتك وزناك لم تذكري أيّام صباك إذ كنت عريانة وعارية. وفرجيت رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللّحم. وزدت في زناك لإغاظتي. لكلّ الزّواني يعطون هديّة. أمّا أنت فقد أعطيت كلّ مُحبّيك زناكِ. ورشيتيهم ليأتوك من كلّ جانب للزّنا بك. فلذلك يا زانية: اسمعي كلام الرب: من أجل أنّك قد انفق نحاسك وانكشفت عورتك بزناك بِمُحِبّيكِ… لذلك ها أنذا أجمع مُحبّيك الذين لذذتِ لهم… فأجمعهم عليك من حولك وأكشف عورتك لهم لينظروا كلّ عورتك… وأُسلِّمك ليدهم… فينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية ” . 5- قصة العاهرتين أهولا وأهوليبة ! (حزقيال23: 1) ” يا ابن آدم: كان هناك امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر في صباهما زنتا. هناك دغدغت ثدييهما وهناك تزعزعت ترائب عذرتهما. واسمهما أهولة الكبيرة وأهوليبا أختها. وزنت أهولة من تحتي ولم تترك زناها من مصر أيضًا لأنهم ضاجعوها في صباها. وزعزعوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم. لذلك سلمتها ليد عشاقها الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها. فلمّا رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنا أختها. عشقت بني أشور فرسانَا راكبين الخيل كلّهم شبّان شهوة. وزادت زناها. ولمّا نظرت إلى رجال مصورين على الحائط عشقتهم عند لمح عينيها إياهم. وأرسلت إليهم رسلاً فأتاها بنو بابل في مضجع الحبّ ونجّسوها بزناهم… وأكثرت زناها بذكرها أيّام صِبَاها الّتي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل. وافتقدتِ رذيلة صباكِ بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباكِ ” . 6-الرب يعاقبهم فيوقعهم في الزنا : (حزقيا23: 22) ” لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السيد الرب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك… ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب… فتشربينها وتمتصينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر… فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها” . 7-تعاليم جنسية ! ( عامو 7: 16 ) ” وقال الرب لمصيا: أنت تقول لا تتنبأ على إسرائيل. لذلك قال الرب: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف” . (ارميا 8: 10) ” قد رفضوا كلمة الرب…لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن” . (اشعيا 3: 16) ” قال الرب: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعري الرب عورتهن ” . (ارميا 13: 22) ” لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك… فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك” . (ناحوم 3: 4) ” من أجل زنا الزانية الحسنة الجمال صاحبة السحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول رب الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك”. (تثنية 28: 15) ” خاطب الرب بني إسرائيل مهددًا إياهم: أن لم تسمع لصوت الرب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك… تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها ” . (هوشع 2: 2) ” حاكموا أمكم لأنها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجردها عارية ولا أرحم أولادها لأنهم أولاد زنا… والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبيها ” . وأسوة بالكتاب المقدس يُحِثُّ علىاختطاف بنات شيلوه واغتصابهن: (20واوصوا بني بنيامين قائلين امضوا واكمنوا في الكروم. 21 وانظروا فإذا خرجت بنات شيلوه ليدرن في الرقص فاخرجوا أنتم من الكروم واخطفوا لأنفسكم كل واحد امرأته من بنات شيلوه واذهبوا إلى أرض بنيامين.) قضاة 21: 20-21 يا من رُزقت نعمة العقل هل يمكن أن يُقال ولو للحظة أن هذا المتن من وحي الله ؟! أعتقد بعد هذا البيان الوافي لقضيتي ” الإسناد والمتن ” في الكتاب المقدس نكون قد قطعنا الشك باليقين في أن هذا الكتاب ( المقدس ) ليس كلمة الله .???????==========(((((((عنصرية الكتاب المكدس)))))))))))===إن الله تبارك وتعالى شمل العباد برحمته فأرسل إليهم الأنبياء والمرسلين لهدايتهم إلى دروب الخير والخلاص , ولم يفرق بين غني وفقير , وشقي وسعيد , وصغير وكبير , بل كانت الرحمة عامة , والتقييم كان بالتقوى ! فلا يمكن أن يكون هناك كتاب سماوي وتجد به تفضيل قوم على قوم أو طائفة على طائفة إلا بالعمل والإخلاص , فالقوم عند الله سواء ولا يحابي الرب أحدًا من عباده . كما أن الحق تبارك وتعالى شرع الجهاد للدفاع عن شريعته السمحاء , ولهدم حاجز الظلم والطغيان الذي ربما قد يحجب نور شرعه جل وعلا عن العباد , وبهذا يتحقق الخير للبشرية جمعاء بالدخول في دين الله أفواجا . ولنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس ولنرى مدى انطباق ما ذكرناه على تعاليمه : “لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ”. (متَّى 15 : 24) . “إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ.” (متَّى 10 : 5 – 6). ” ثُمَّ قَامَ مِنْ هُنَاكَ وَمَضَى إِلَى تُخُومِ صُورَ وَصَيْدَاءَ وَدَخَلَ بَيْتاً وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ لاَ يَعْلَمَ أَحَدٌ فَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَخْتَفِيَ . لأَنَّ امْرَأَةً كَانَ بِابْنَتِهَا رُوحٌ نَجِسٌ سَمِعَتْ بِهِ فَأَتَتْ وَخَرَّتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ. وَكَانَتْ الْمَرْأَةُ أُمَمِيَّةً وَفِي جِنْسِهَا فِينِيقِيَّةً سُورِيَّةً – فَسَأَلَتْهُ أَنْ يُخْرِجَ الشَّيْطَانَ مِنِ ابْنَتِهَا. وَأَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ لَهَا: «دَعِي الْبَنِينَ أَوَّلاً يَشْبَعُونَ لأَنَّهُ لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ» ” (مرقس 7 : 24 – 27). هل من الممكن عزيزي القاريء أن تتخيل هذه المرآة أنها أمك وتطلب الشفاء لك من رجل يملك الدواء فيحجبه عنها واصفًا إياها بالكلبة التي لا يجب أن تأكل خبز الأسياد ! ثم تقول في حسرة وشقاء وذل وانقياد : ” نعم يا سيد ! والكلاب أيضًا تحت المائدة تأكل من فتات البنين ” ( مرقس 7 : 28 ) ! نحن نشهد الله أن المسيح عليه الصلاة والسلام ما كان ليفعل هذا الذي نُسب إليه من تبلد وعدم إحساس وسوء تصرف مع الناس ! فأي عنصرية هذه التي نقرأها في تفضيل جنس على جنس دون أي سبب , وهل يكون هذا في كتاب من عند الله ؟! قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13. ” لا تُقْرِضْ أَخَاكَ بِرِباً رِبَا فِضَّةٍ أَوْ رِبَا طَعَامٍ أَوْ رِبَا شَيْءٍ مَا مِمَّا يُقْرَضُ بِرِباً 20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا” ( تثنية 23: 19- 20). ” هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا إِنِّي أَرْفَعُ إِلَى الأُمَمِ يَدِي وَإِلَى الشُّعُوبِ أُقِيمُ رَايَتِي فَيَأْتُونَ بِأَوْلاَدِكِ فِي الأَحْضَانِ وَبَنَاتُكِ عَلَى الأَكْتَافِ يُحْمَلْنَ. 23وَيَكُونُ الْمُلُوكُ حَاضِنِيكِ وَسَيِّدَاتُهُمْ مُرْضِعَاتِكِ.. بِالْوُجُوهِ إِلَى الأَرْضِ يَسْجُدُونَ لَكِ وَيَلْحَسُونَ غُبَارَ رِجْلَيْكِ فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لاَ يَخْزَى مُنْتَظِرُوهُ ” ( إشعياء 49 : 22 – 23 ) . ” وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعُونَ غَنَمَكُمْ وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ. 6أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ تُسَمُّونَ خُدَّامَ إِلَهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ “( إشعياء 61: 5-6) . ولنقرأ سوياً أخلاق الحرب في الكتاب المقدس : ” فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ: الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا ” (تثنية 3: 6- 7) . ” فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ ” (تثنية 13: 15- 17) . ” حِينَ تَقْرُبُ مِنْ مَدِينَةٍ لِتُحَارِبَهَا اسْتَدْعِهَا لِلصُّلحِ . فَإِنْ أَجَابَتْكَ إِلى الصُّلحِ وَفَتَحَتْ لكَ فَكُلُّ الشَّعْبِ المَوْجُودِ فِيهَا يَكُونُ لكَ لِلتَّسْخِيرِ وَيُسْتَعْبَدُ لكَ. وَإِنْ لمْ تُسَالِمْكَ بَل عَمِلتْ مَعَكَ حَرْباً فَحَاصِرْهَا. وَإِذَا دَفَعَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ فَاضْرِبْ جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي المَدِينَةِ كُلُّ غَنِيمَتِهَا فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ التِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. هَكَذَا تَفْعَلُ بِجَمِيعِ المُدُنِ البَعِيدَةِ مِنْكَ جِدّاً التِي ليْسَتْ مِنْ مُدُنِ هَؤُلاءِ الأُمَمِ هُنَا. وَأَمَّا مُدُنُ هَؤُلاءِ الشُّعُوبِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً فَلا تَسْتَبْقِ مِنْهَا نَسَمَةً مَا . بَل تُحَرِّمُهَا تَحْرِيماً ” (تثنية 20: 10- 18) . ” فَهَتَفَ الشَّعْبُ وَضَرَبُوا بِالأَبْوَاقِ. وَكَانَ حِينَ سَمِعَ الشَّعْبُ صَوْتَ الْبُوقِ أَنَّ الشَّعْبَ هَتَفَ هُتَافاً عَظِيماً, فَسَقَطَ السُّورُ فِي مَكَانِهِ, وَصَعِدَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَدِينَةِ كُلُّ رَجُلٍ مَعَ وَجْهِهِ, وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ . وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ ” (يشوع 6: 20- 24) . ” فَقَامَ الْكَمِينُ بِسُرْعَةٍ مِنْ مَكَانِهِ وَرَكَضُوا عِنْدَمَا مَدَّ يَدَهُ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ وَأَخَذُوهَا، وَأَسْرَعُوا وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ…وَكَانَ لَمَّا انْتَهَى إِسْرَائِيلُ مِنْ قَتْلِ جَمِيعِ سُكَّانِ عَايٍ فِي الْحَقْلِ فِي الْبَرِّيَّةِ حَيْثُ لَحِقُوهُمْ, وَسَقَطُوا جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى فَنُوا أَنَّ جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ رَجَعَ إِلَى عَايٍ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. فَكَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ سَقَطُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً, جَمِيعُ أَهْلِ عَايٍ. وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ الَّتِي مَدَّهَا بِالْحَرْبَةِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيّاً خَرَاباً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ, وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. حِينَئِذٍ بَنَى يَشُوعُ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ فِي جَبَلِ عِيبَالَ” (يشوع 8: 18 – 30) . ” فَضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ ” (يشوع 10: 28-40) . ” ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ..وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ ” (يشوع 11: 10-12) . ” فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً .. وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ. وَعَفَا شَاوُلُ وَالشَّعْبُ عَنْ أَجَاجَ وَعَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَالْحُمْلاَنِ وَالْخِرَافِ وَعَنْ كُلِّ الْجَيِّدِ, وَلَمْ يَرْضُوا أَنْ يُحَرِّمُوهَا. وَكُلُّ الأَمْلاَكِ الْمُحْتَقَرَةِ وَالْمَهْزُولَةِ حَرَّمُوهَا. وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى صَمُوئِيلَ: نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكاً, لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي” . (صموئيل الأول 15: 3 – 11) . ” وأمر شاول عبيده : تكلموا مع داود سرًا قائلين : هوذا قد سُر بك الملك – أي شاول – وجميع عبيده قد أحبوك فالآن صاهر الملك .. فقال داود : هل هو مستخف في أعينكم مصاهرة الملك وأنا رجل مسكين وحقير ؟ .. فقال شاول : هكذا تقولون لداود : ليست مسرة الملك بالمهر , بل بمئة غلفة من الفلسطنيين للإنتقام من أعداء الملك .. فحسن الكلام في عين داود أن يصاهر الملك ولم تكمل الأيام حتى قام داود وذهب هو ورجاله وقتل من الفلسطنيين مئتي رجل وأتى داود بغلفهم فأكملوها للملك لمصاهرة الملك , فأعطاه شاول ميكال ابنته امرأة ” ( صموئيل الأول 18 : 22 – 28 ) . وهكذا عزيزي القاريء تزوج داود العهد القديم من ابنة الملك شاول , إذ كان مهرها مئتي غلفة ( القطعة الجلدية الزائدة بالعضو الذكري للرجل والتي تقطع عند الختان ) من غلف الفلسطنيين ! وفى العهد الجديد نقرأ أيضاً : ” لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا ” (متَّى 10: 34-40) . ” جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ … أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا ” (لوقا 12: 49-53) . ” أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي” (لوقا 19: 27) . وأذكر أني لما واجهت أحد النصارى بهذا النص قال أن المسيح لم يكن يعني ما يقول بل قاله وهو يعلم أنه لن يفعله , وبمعنى أخر : أنه قال ذلك كذبًا ! ” فَقَالَ لَهُمْ: «لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ. وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً. لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ فِيَّ أَيْضاً هَذَا الْمَكْتُوبُ: وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ. لأَنَّ مَا هُوَ مِنْ جِهَتِي لَهُ انْقِضَاءٌ». فَقَالُوا: «يَا رَبُّ هُوَذَا هُنَا سَيْفَانِ». فَقَالَ لَهُمْ: «يَكْفِي!» ” (لوقا 22: 36-37) . * مكانة المرأة في الكتاب المقدس لنستعرض الأن ما جاء في الكتاب المقدس عن المرأة وبيان مكانتها : جاء في الرسالة الأولى إلى كورنثوس 14 : 34 كما في ترجمة الفانديك : (( لتصمت نساؤكم في الكنائس لانه ليس مأذونا لهنَّ أن يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضا. ولكن إن كنَّ يردن أن يتعلمن شيئا فليسألن رجالهنَّ في البيت لأنه قبيح بالنساء أن تتكلم في كنيسة )) . والمقصود بعبارة : (( كما تقول الشريعة )) أو (( كما يقول الناموس )) هو ما جاء في تكوين 3 : 16 من أن الرب جعل الرجل متسلطاً على المرأة فقال : (( وقال للمرأة : تكثيراً أكثر أتعاب حبلك ، بالوجع تلدين أولاداً ، وإلي رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك )) أي يتسلط عليك . وقد كتب بولس أيضاً قائلاً في 1تيموثاوس 2 : 12 _ 14 : (( لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل بل تكون في سكوت ، لأن آدم جُبلَ أولاً ثم حواء ، وآدم لم يُغوَ ، لكن المرأة أُغويَت فحصلت في التعدي )) . وقال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس 11 :3 – 9 : (( وَلَكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُلٍ هُوَ الْمَسِيحُ. وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ. وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ. 4كُلُّ رَجُلٍ يُصَلِّي أَوْ يَتَنَبَّأُ وَلَهُ عَلَى رَأْسِهِ شَيْءٌ يَشِينُ رَأْسَهُ. 5وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغَطّىً فَتَشِينُ رَأْسَهَا لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ. 6إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ. 7فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ. 8لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ. 9وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ )) . جاء في إنجيل متَّى 5 : 27 – 32 : (( وقيل من طلق إمرأته فليعطها كتاب طلاق . وأما أنا فأقول لكم : ان من طلق امرأته إلا لعلة الزنا يجعلها تزنى . ومن تزوج مطلقه فإنه يزنى )) . لقد أثبت الواقع إستحالة الإستغناء عن الطلاق ، والدليل على ذلك أن الغرب المسيحي نفسه قد سن قوانين تبيح الطلاق ، ثم هل من مصلحة المرأة المطلقة ألا تتزوج ؟! فأين الرحمة تجاه المطلقة ؟ ولماذا نحرمها من حقها الطبيعي في الحياة ؟! يقول كاتب سفر اللاويين 15 : 19 : (( وَإِذَا حَاضَتِ الْمَرْأَةُ فَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تَكُونُ فِي طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُهَا يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ حَيْضِهَا أَوْ تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُ فِرَاشَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ مَتَاعاً تَجْلِسُ عَلَيْهِ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ يَلَمِسُ شَيْئاً كَانَ مَوْجُوداً عَلَى الْفِرَاشِ أَوْ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ عَاشَرَهَا رَجُلٌ وَأَصَابَهُ شَيْءٌ مِنْ طَمْثِهَا، يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَكُلُّ فِرَاشٍ يَنَامُ عَلَيْهِ يُصْبِحُ نَجِساً. إِذَا نَزَفَ دَمُ امْرَأَةٍ فَتْرَةً طَوِيلَةً فِي غَيْرِ أَوَانِ طَمْثِهَا، أَوِ اسْتَمَرَّ الْحَيْضُ بَعْدَ مَوْعِدِهِ، تَكُونُ كُلَّ أَيَّامِ نَزْفِهَا نَجِسَةً كَمَا فِي أَثْنَاءِ طَمْثِهَا ,كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ نَزْفِهَا يَكُونُ نَجِساً كَفِرَاشِ طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَا تَجْلِسُ عَلَيْهِ مِنْ مَتَاعٍ يَكُونُ نَجِساً كَنَجَاسَةِ طَمْثِهَا. وَأَيُّ شَخْصٍ يَلْمِسُهُنَّ يَكُونُ نَجِساً، فَيَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ )) ( ترجمة كتاب الحياة ) . والأغرب من هذا أنها حتى تتخلص من نجاستها ، عليها أن تذهب إلى الكاهن بفرخي حمام ! , يقول كاتب سفر اللاويين ( 15 : 29 ) : (( وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تَأْخُذُ لِنَفْسِهَا يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ وَتَأْتِي بِهِمَا إِلَى الْكَاهِنِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. فَيَعْمَلُ الْكَاهِنُ الْوَاحِدَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ وَالْآخَرَ مُحْرَقَةً وَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ سَيْلِ نَجَاسَتِهَا )) . فأي جريمة اقترفتها المرأة حتى تكفر عنها ؟! بل إن الكتاب المقدس يُقر أن المرأة النَّفساء مخطئة ولا بد لها من كَفَّارة لتتوب ! سفراللاويين 12: 1-8 : (( وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى : قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ. 4ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. وَمَتَى كَمِلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ إِلَى الْكَاهِنِ فَيُقَدِّمُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهَا فَتَطْهَرُ مِنْ يَنْبُوعِ دَمِهَا. هَذِهِ شَرِيعَةُ الَّتِي تَلِدُ ذَكَراً أَوْ أُنْثَى. وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهَا كِفَايَةً لِشَاةٍ تَأْخُذُ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ الْوَاحِدَ مُحْرَقَةً وَالْآخَرَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ فَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ فَتَطْهُرُ. )) ويقول كاتب سفر اللاويين 1 : 12 : (( إِذَا حَمَلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً، تَظَلُّ الأُمُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، كَمَا فِي أَيَّامِ فَتْرَةِ الْحَيْضِ. . . . وَعَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَبْقَى ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً أُخْرَى إِلَى أَنْ تَطْهُرَ مِنْ نَزِيفِهَا، فَلاَ تَمَسُّ أَيَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ، وَلاَ تَحْضُرُ إِلَى الْمَقْدِسِ، إِلَى أَنْ تَتِمَّ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. 5وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى فَإِنَّهَا تَظَلُّ فِي حَالَةِ نَجَاسَةٍ مُدَّةَ أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي فَتْرَةِ الْحَيْضِ، وَتَبْقَى سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً حَتَّى تَتَطَهَّرَ مِنْ نَزِيفِهَا. )) [ ترجمة كتاب الحياة ] . ويقول أيضًا في 15 : 18 : ((18وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَتَهُ يَسْتَحِمَّانِ كِلاهُمَا بِمَاءٍ وَيَكُونَانِ نَجِسَيْنِ إِلَى الْمَسَاءِ. )) . وفي سفر التثنية تثنية 25: 5- 10 نرى فيه أن الكتاب المقدس قد فرض على المرأة أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها ! : (( إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل. «وَإِنْ لمْ يَرْضَ الرَّجُلُ أَنْ يَأْخُذَ امْرَأَةَ أَخِيهِ تَصْعَدُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِلى البَابِ إِلى الشُّيُوخِ وَتَقُولُ: قَدْ أَبَى أَخُو زَوْجِي أَنْ يُقِيمَ لأَخِيهِ اسْماً فِي إِسْرَائِيل. لمْ يَشَأْ أَنْ يَقُومَ لِي بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. فَيَدْعُوهُ شُيُوخُ مَدِينَتِهِ وَيَتَكَلمُونَ مَعَهُ. فَإِنْ أَصَرَّ وَقَال: لا أَرْضَى أَنْ أَتَّخِذَهَا . تَتَقَدَّمُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِليْهِ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّيُوخِ وَتَخْلعُ نَعْلهُ مِنْ رِجْلِهِ وَتَبْصُقُ فِي وَجْهِهِ وَتَقُولُ: هَكَذَا يُفْعَلُ بِالرَّجُلِ الذِي لا يَبْنِي بَيْتَ أَخِيهِ. فَيُدْعَى اسْمُهُ فِي إِسْرَائِيل بَيْتَ مَخْلُوعِ النَّعْلِ )) . ولا تعليق بالطبع على مدى عنصرية هذه النصوص , وما كان لها من عظيم الأثر في مسخ عقول اليهود والنصارى في تعاملهم مع الأمم الأخرى !؟؟؟؟؟؟؟؟====(((ما معنى أن القرآن الكريم مصدق لما بين يديه من الكتب السابقة ؟ معنى تصديق القرآن الكريم للكتب السابقة : يقول الشيخ / السيد سابق عليه رحمة الله : ( وإذا كان التحريف في التوراة والإنجيل ثابتًا ثبوتًا حقيقًا لا ريب فيه بنص القرآن من جهة , وبالأدلة الحسية من جهة أخرى , فما معنى أن القرآن جاء مصدقًا لما تقدمه من الكتب الإلهية ؟ معنى ذلك أن القرآن جاء مؤيدًا للحق الذي ورد فيها كما سبقت إليه الإشارة من عبادة الله وحده والإيمان برسله , والتصديق بالجزاء , ورعاية الحق والعدل , والتخلق بالأخلاق الصالحة . وهو في الوقت ذاته مهيمنًا عليها ومبينًا ما وقع فيها من أخطاء وأغلاط , وتحريف وتصحيف , وتغيير وتبديل.وإذا انتفت هذه الأخطاء التي أدخلها رجال الدين على الكتب السماوية وزوروها على الناس باسم الله ظهر الحق , واستبان , والتقى القرآن مع التوراة والإنجيل . {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }المائدة68. وإقامتها لا تتحقق إلا بعد تطهيرها من الزيف ) ( العقائد الإسلامية ص 147 ) . قلتُ : هذه قاعدة جليلة , لها فوائدها العظيمة , قال تعالى : ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) المائدة 48. وقال تعالى: (قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) البقرة 97. وقال تعالى: (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ . وَآَمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ) البقرة 40، 41. وقال تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ) آل عمران 81. وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا) النساء 47. وقال تعالى : (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ) آل عمران 3.وقال تعالى : (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) المائدة 48. وقال تعالى : (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ) الأنعام 92. وقال تعالى : (وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ) فاطر 31. وقال تعالى : ( وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ) الأحقاف 12. وقال تعالى : (قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ) الأحقاف 30. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( كان أهل الكتاب يقرءون التوراة بالعبرانية ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم وقولوا (آمنا بالله وما أنزل إلينا ) الآية ) ( أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب”الإعتصام بالكتاب والسنة” برقم (6814) وفي كتاب ” التوحيد ” برقم (6987) وانفرد به ). وهكذا نجد الترياق المبين في كلام رب العالمين بتفسير رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم , فعقيدتنا هى أننا نؤمن أن تلك الكتب والأسفار التي عند أهل الكتاب بها صدق خُلط بكذب , وهذا قوله عليه الصلاة والسلام (لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم ) والمحك في هذا الأمر هو القرآن الكريم فهو الحاكم والرقيب والشهيد والأمين على وحي السماء لرسل رب الأرض والسماء . قال الطبري رحمه الله في ذيل تفسير آية المائدة : ” القرآن أمين على ما قبله من الكتب فإن كان في القرآن فصدقوه وإن لا فكذبوه ” ( إظهار الحق ص 133 ) . وقال ابن عباس : ( “المهيمن” الأمين على كل كتاب قبله ) , وقال سعيد بن المسيب والضحاك : (“قاضيًا” أي القرآن ) ، وقال الخليل : ( “رقيبًا وحافظًا” ) , وقال مجاهد والسدي وقتادة : (“شهيدًا”) , ومعنى الكل أن كل كتاب يشهد بصدقه القرآن فهو كتاب الله وأما لا فلا. ( تفسير ابن كثير 3 / 78 ) . قال ابن كثير : ( قوله ” وَمُهَيْمِنًا ” أي حاكماً على ما قبله من الكتب فإن اسم المهيمن يتضمن أنه أمين على الكتب المتقدمة قبله فما وافقه منها فهو حق وما خالفه منها فهو باطل فهو شاهد وحاكم على كل كتاب قبله جعل الله هذا الكتاب العظيم الذي أنزله آخر الكتب وخاتمها و أشملهــا وأعظمهــا و أكملها حيث جمع فيه محاسن ما قبله من الكمالات ما ليس في غيره فلهذا جعله شاهداً وأميناً وحاكماً عليها كلها وتكفل تعالى بحفظه فقال تعالى : {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9) ( المصدر السابق ) . وقال القرطبى : ( ” وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ ” أي عالياً عليها ومرتفعاً ) ( تفسير القرطبي 3/136) . وقال الكلبي في (التسهيل لعلوم التنـزيل 1/46) : ( وتصديق القرآن للتوراة وغيرها، وتصديق محمد صلى الله عليه وسلم للأنبياء والمتقدمين، له ثلاث معان: أحدها: أنهم أخبروا به ، ثم ظهر كما قالوا ، فتبين صدقهم في الإخبار به. والآخر: أنه صلى الله عليه وسلم أخبر أنهم أنبياء ، وأُنزل عليهم الكتب، فهو مصدق لهم أي شاهد بصدقهم. والثالث: أنه وافقهم فيما في كتبهم من التوحيد وذكر الدار الآخرة، وغير ذلك من عقائد الشرائع، فهو مصدق لهم لاتفاقهم في الإيمان بذلك ) . وقال ابن تيمية رحمه الله : (أما تصديق خاتم الرسل محمد رسول الله لما أنزل الله قبله من الكتب، ولمن جاء قبله من الأنبياء، فهذا معلوم بالاضطرار من دينه متواترًا تواترًا ظاهرًا، كتواتر إرساله إلى الخلق كلهم. وهذا من أصول الإيمان. قال تعالى: {قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة 136-137 , وقال تعالى: {قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران 84-85. وقال تعالى: {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177. وقال تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } البقرة 285-286 . وتصديقه للتوراة والإنجيل مذكور في مواضع من القرآن. وقد قال: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ}المائدة 48. وقال تعالى : {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23. وقال تعالى: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ }يوسف3. فبين أنه أنزل هذا القرآن مهيمنًا على ما بين يديه من الكتب. والمهيمن الشاهد المؤتمن الحاكم ، يشهد بما فيها من الحق ، وينفي ما حرف فيها ، ويحكم بإقرار ما أقره الله من أحكامها ، وينسخ ما نسخه الله منها. وهو مؤتمن في ذلك عليها. وأخبر أنه أحسن الحديث وأحسن القصص ، وهذا يتضمن أنه كل مَن كان متمسكًا بالتوراة قبل النسخ، من غير تبديل شيء من أحكامها، فإنه من أهل الإيمان والهدى. وكذلك مَن كان متمسكًا بالإنجيل من غير تبديل شيء من أحكامه قبل النسخ ، فهو من أهل الإيمان والهدى. وليس في ذلك مدح لمن تمسك بشرع مبدل ـ فضلاً عمن تمسك بشرع منسوخ ـ ولم يؤمن بما أرسل الله إليه من الرسل، وما أنزل إليه من الكتب. بل قد بين كفر اليهود والنصارى بتبديل الكتاب الأول، وبترك الإيمان بمحمد – صلى اله عليه وسلم – في غير موضع ) ( الجواب الصحيح 1/261). وقال في موضع أخر : ( ” وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ ” المائدة 48 – فجعل القرآن مهيمنًا , والمهيمن : الشاهد الحاكم المؤتمن , فهو يحكم بما فيها مما لم ينسخه الله ويشهد بتصديق ما فيها مما لم يبدل ) ( الج
  5. ((((((((لندع الأنجيل يتحدث))))))) للشيخ عبدالرحمن دمشقيه مقدمة قد يسأل سائل: ما الذي يؤكد لي أن يكون الكتاب الذين أدين به هو حقا كلمة الله؟ وكيف يمكن التفريق بين الكتاب الحقيقي من بين تلك المزيفة التي قدمها كذابون للناس على أنها من عند الله بينما ليست كذلك. ماذا لو كان كتابي من عند غير الله وكيف أستمر على دين يدعي أصحابه أنه الدين الحقيقي بينما أجد الكتاب الذي يمثل هذا الدين محرف اختلطت به يد البشر الآثمة بكلام الله؟ هل يكفي أن أقرأه لأتأكد من ذلك ببساطة؟ ولكن كيف أتمكن من الحكم عليه بإنصاف وأنا أميل الى توثيقه ولا أسمح لمجرد أن تراودني فكرة كهذه؟ الأمر يتطلب من الباحث دقة وإنصافا. إنه يتطلب قراءة علمية واعية، وتجردا للحق أينما كان بعيدا عن التعصب الأعمى والميل والهوى. وهو مع هذا يخشى أن يميل به هواه عن الحق، فيتوجه الى الله بصدق ويسأله أن يوفقه الى الهدى والحق. كم يحتاج الانسان في موقف مصيري كهذا أن يلح على الله في دعائه أن يوفقه لمعرفة الصواب. فإنه بدون توفيق الله وهدايته لا يصل الى الحق. وما من شك أن دين الله موجود على هذه الأرض والا لاحتج الناس على ربهم ولقالوا: يا رب لو أنك أنزلت الينا كتابك لاتبعناه ولتركنا الدين الباطل. ولكن بقي على الناس أن يبحثوا ويجتهدوا لما فيه الأصلح لآخرتهم. فالناس يسعون في هذه الدنيا بتعب وشقاء لتحصيل أرزاقهم الدنيوية. فليكن سعيهم لطلب جنة الخلد التي لا يفنى أهلها ولا يتعبون والتي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. ما بالهم لا يسعون لما فيه صلاح آخرتهم؟ أليس الناس ينقسمون يوم القيامة الى مؤمن وكافر؟ شقي وسعيد؟ أليسوا ينقسمون الى : فريق في الجنة: وفريق في السعير. فما بالك لا تبالي بآخرتك التي تخلد فيها إما في جنة أو نار ويبقى همك منصبا على الدنيا التي ستخرج منها اليوم أو غدا؟ تصور أيها القارىء أنك الآن على فراش الموت تودع الحياة التي تعلق بها قلبك: تفارقها الآن في هذه اللحظة الرهيبة وأنت على غير دين الله؟ كيف تتوقع النجاة ودخول الجنة وقد كنت على دين باطل زعموا لك أنه من عند الله؟ إن الأمر يحتاج الى شرطين : 1- البحث العلمي المجرد. 2- الاكثار من دعاء الله بالتوفيق للهدى والحق. لكن الناس اليوم لا يقرأون قراءة متجردة علمية. وهم اذا قرأوا كانت قراءتهم عمياء لا تعرف الانصاف ولا تخضع للحق. بل يستعد هذا القارىء لانتحال المعاذير للكتاب الذي يتعصب له. إنه يرى الباطل باطلا وينافح عنه حفاظا على الدين الموروث الذي ورثه مع المال وأثاث المنزل. ثم لا يسأل الله بصدق أن يريه الحق حقا ويرزقه اتباعه وأن يريه الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه. قد تصدمك الحقيقة لأول وهلة. وتكون ثقيلة مرة. لكن ذلك لا يغير من كونها حقيقة، يجب التروي والصبر وإعمال العقل قبل رفضها. فكم ستكون حسرتك اذا جئت يوم القيامة وتبين لك أنك كنت في الدنيا على غير دين الله وأنك الآن من الخاسرين؟ عصر العلم لم يقمع العصبية لقد كانت الفكرة في الماضي مرتبطة بقائلها، فاذا كان صاحب المقالة عظيما غدت فكرته عظيمة. واذا كان حقيرا صارت حقيرة. اننا نظن ونحن في عصر العلم أن عهد التعصب قد ولى وأن العلم قد هيأ للناس قابلية تحليل النظريات ودراستها. وصار مقررا بينهم أن الرجوع الى الحق أولى من التمادي في الباطل. وهذا صحيح على الرغم من بقاء عناصر ترضى لنفسها تعطيل الحواس وتحجير العقول ومنع القلوب عن استقبال الحق والخضوع له. انهم كما قيل : يسمعون ولكن لا يسمعون. يبصرون ولكن لا يبصرون. أحياء لكنهم أموات لا يرغبون سماع الحق ولا يريدون للناس أن يسمعوه. فالى المثقفين المنفتحتين أقدم هذا الكتاب الذي هو خلاصة ما جمعته من نصوص الكتاب المقدس. بعد مطالعة الكتاب المقدس لقد قمت بقراءة أسفار الكتاب المقدس بكاملها قراءة متأنية ووجدت فيها تتضمن ما يلي : 1- وجدت نصوصا تطعن بقدرة الله وتهزأ بصفاته. 2- وجدت نصوصا تحكي اقتراف الانبياء للزنا. 3- وجدت نصوصا تصف مفاتن المرأة وثدييها وأفخاذها بطريقة مثيرة للشهوة أبرزها في ذلك كتاب نشيد الانشاد. 4- وجدت نصوصا تتضمن عجائب الأخبار كتلك التي تنقل الحوار بين الأشجار وكروم الزيتون كسفر القضاة. أن كثيرين يجهلون هذه النصوص. ربما لقلة مطالعتهم كتابهم بينما يتمسكون به تمسكا تقليديا، وربما بسبب كثرة صفحات الكتاب حيث يزيد على الثلاثة آلاف صفحة مما يجعل قراءته أمرا صعبا. وربما لاقتصارهم على قراءة بعض المقاطع بحسب ما يمليه عليهم رجل الكنيسة ويختاره لهم حيث كان الناس في الماضي ملزمين بقراءة ما يختاره لهم كما اعترف لي أحد القساوسة الأمريكيين بأن قراءة حرة وكاملة للكتاب المقدس بقيت أمرا محظورا على المسيحي في الماضي. الا أن هذا الحظر قد ارتفع منذ اربعمائة سنة. غير أن عالما دينيا آخر وهو البروفسور موريس بوكاي (كاثوليكي أجرى مقارنة بين الكتاب المقدس والقرآن في ضوء المصادر العلمية الحديثة) يخبرنا أنه كان في مدرسة كاثوليكية تحظر على التلاميذ أن ينفردوا بقراءة الكتاب المقدس وانما يقرأون منه نصوصا يحددها لهم القـسيس، بل يكفي أن يقرأها الكاهن بنفسه فقط. أما وقد صار ذلك اليوم ممكنا فانني اليوم أدعوهم الى مراجعة هذه النصوص الواردة في هذا الكتاب ليتحققوا منها ولتكون خطوة لهم في طريقهم للبحث عن الحق. والسلام على من اتبع الهدى الكتاب المقدس يتهم الأنبياء بالزنا والفساد أنبياء … لكنهم عراة !! (تكوين 9 :20) وشرب نوح من الخمر فسكر وتعرّى داخل خبائه فأبصر حام عورة أبيه( ). (2صمو19 :23) وكان روح الله على شاول، فخلع هو أيضًا ثيابه وتنبّأ هو أيضًا. فانطرح عريانًا ذلك النهار كله وكل الليل. (2صمو6 :20) ورقص داود أمام الناس وأمام الله. (خروج 15 :20) وكذلك فعلت أخته مريم النبيّة ، وأخذت دفًا هي والنساء ورقصت. (قضاة14: 19) وحل روح الرب على شمشون فقتل ثلاثين رجلاً. (قضاة15 :5) وذهب وأمسك ثلاثمائة ثعلب وأخذ مشاعل ذنبا إلى ذنب ووضع مشعلاً بين كل ذنبين في الوسط ثم أضرم المشاعل نارًا وأطلقها بين زروع الفلسطينيين فأحرق الأكداس والزرع وكروم الزيتون. (قضاة16 :1) ثم ذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها. بنات لوط يزنين معه (تكوين19 :3) وصعد لوط من صوغر فسكن في مغارة بالجبل هو وابنتاه. وقالت البكر للصغيرة : أبونا قد شاخ. وليس في الأرض رجل ليدخل علينا. هلمي نسقي أبانا خمرًا ونضطجع معه فنحيي من أبينا نسلاً. فسقتا أباهما خمرًا في تلك الليلة، ودخلت البكر واضطجعت مع أبيها، ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. وحدث في الغد أن البكر قالت للصغيرة: إني قد اضطجعت البارحة مع أبي: نسقيه خمرًا الليلة أيضًا. وقامت الصغيرة واضطجعت معه، ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. فحبلت ابنتا لوط من أبيهما. فولدت البكر ابنا ودعت اسمه مؤاب، وهو أبو المؤابيين إلى اليوم. والصغيرة أيضًا ولدت ابنا ودعت اسمه بن عمي. وهو أبو بني عمي إلى اليوم. يهوذا يزني بكنته ثامار (تك 15 : 38) فرآها يهوذا فحسبها زانية لأنها كانت قد غطت وجهها. فمال إليها على الطريق وقال: هاتي أدخل عليك. لأنه لم يعلم أنها كنته. فقالت : ماذا تعطيني لكي تدخل علي. فقال: إني أرسل جدي معزى من الغنم. فقالت: هل تعطيني رهنا حتى ترسله؟ فقال: ما الرهن الذي أعطيك؟ فقالت: خاتمك وعصاك التي في يدك. فأعطاها ودخل عليها فحبلت منه… وبعد ثلاثة شهور قيل ليهوذا: إن كنتك ثامار قد زنت وها هي الآن حبلى من الزنا ( ) داود يزني بزوجة جاره (2صمو11: 1) قام داود عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السّطح امرأة تستحمّ، وكانت المرأة جميلة المنظر جدًا. فأرسل وسأل عن المرأة. فقال واحد: أليست هذه بشثبع بنت اليعام امرأة أوريا الحتي؟ فأرسل داود رسلاً وأخذها، فدخلت إليه فاضطجع معها وهي مطهرة من طمثها، ثم رجعت إلى بيتها. وحبلت المرأة فأخبرت داود بذلك فدعا داود زوجها (أوريا الحتي) فأكل أمامه وشرب وأسكره. وفي الصباح كتب داود مكتوبًا إلى يؤاب وأرسله بيد أوريا. وكتب في المكتوب يقول: اجعلوا أوريا في وجه الحرب الشديدة، وارجعوا من ورائه: فيُضرب ويموت. ومات أوريا … فأرسل داود وضم امرأة أوريا إلى بيته وصارت له امرأة وولدت له ابنًا. الرب يعاقب داود (2صمو12 :11) فقال له الرب. لأنك خدعتني وأخذت امرأة أوريا الحتي: ها أنذا أقيم عليك الشر في بيتك وآخذ نسائك( ) أمام عينيك وأعطيهن لقريبك ويضطجع مع نسائك في عين هذه الشمس. ابن داود يزني باخته (2صمو13: 1) وكان لأبشالوم امرأة جميلة اسمها ثامار. فأحبها أمنون ومرض لعدم تمكنه منها لأنها عذراء. فنصحه أحد زملائه أن تظاهر بالمرض واضطجع على سريرك وقل لأبيك أن يرسل أختك ثامار لتعتني به ويأكل من يدها. فأرسل داود إليه فأمر أمنون أن يخرج الجميع من غرفته إلا ثامار. ثم قال لها: ائتي بالطعام إلى المخدع فآكل من يدك. فأحضرت الكعكة أمامه وأطعمته بيدها في المخدع. فأمسكها وقال لها: تعالي اضطجعي معي يا أختي. فقالت له: لا يا أخي لا تذلني أين أذهب بعاري. فلم يشأ أن يسمع لصوتها بل تمكن منها وقهرها واضطجع معها. فخرجت صارخة فقال لها أخوها أبشالوم: فالآن يا أختي أسكتي، أخوك هو. اتخذ لنفسك زانية !! (هوشع1: 2) أول ما كلم الرب هوشع قائلاً: اذهب خذ لنفسك امرأة زانية وأولاد زنى لأن الأرض قد زنت زني. (تك35: 22) (رأوبين ابن يعقوب يضاجع زوجة أبيه بلها التي كانت جارية (تك49: 4). ووبّخه أبوه يعقوب قائلاً) : لأنك صعدت على مضجع أبيك حينئذ دنسته، على الفراش صعدت. أنبياء وثنيون !! (1ملوك11: 3) وكانت لسليمان سبعمائة من النساء السيدات وثلاثمائة من السراري. فأمالت نساؤه قلبه وراء آلهة أخرى. وعمل سليمان الشر في عيني الرب. ولم يتبع الرب تمامًا كداود أبيه( ) فذهب سليمان وراء عشتروت إلهة الصيدونيين. هارون النبي يروج لعبادة الاصنام !! (خروج30: 32) قال هرون لبني اسرائيل: ” انزعوا أقراط الذهب. فنزعوها وأتوا بها إلى هرون وبنى لهم عجلاً مسبوكًا. بنى أمامهم مذبحًا فقال: هذه آلهتك يا إسرائيل التي أصعدتك من أرض مصر. أنبياء يسبون ربهم !!! (أيّوب16: 1) أيوب: دفعني الله إلى الظالم. (أيّوب19: 6) إنّ الله قد عوّجني ولفّ عليّ أحبولته. هاإني أصرخ ظلمًا فلا يُستجاب لي. (أيّوب4: 18) هو ذالله: لا يأتمن عبيده. وإلى ملائكته ينسب حماقة. سكان بيوت يموتون بلا حكمة. (أيّوب12: 6) يلقي هَوَانًا على الشّرفاء، ويُرخي منطقة الأشدّاء … يُكَثّر الأممَ ثمّ يُبيدها. (أيّوب24: 1) والله لا ينتبه إلى الظلم. (أيّوب29: 16) إليك أصرخ فما تستجيب لي يومًا. أقوم فما تنتبه إليّ. تحوّلت إلى جاف من نحوي( ). الأدب الجنسي في الكتاب المقدّس (أمثال7: 6) لاحظت بين البنين غلامًا عديم الفهم. عابر عند الشّارع عند زاويتها وصاعدًا في طريق بنيها. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية .. فأمسكته وقبلته، وأوقحت وجهها وقالت له: فرشت سريري بموشى كتان من مصر وعطرت فراشي بمر وعود وقرفة: هلمّ نرتو ودًّا إلى الصّباح: نتلذّذ بالحبّ … أغوته بكثرة فنونها، بملث شفتيها طوحته، ذهب وراءها لوقته كثور يذهب إلى الذّبح. التّغزّل بثدي المرأة (أمثال 5: 16) وأفرح بامرأة شبابك الظّبية المحبوبة والوعلة الزّهيّة: ليروك ثدياها في كلّ وقت. سفر نشيد الأنشاد: نصوص غراميّة (نشيد 1: 13) صرّة المر حبيبي لي: بين ثديي يبيت. ها أنت جميلة يا حبيبتي. ها أنت جميل يا حبيبي وحلو سريرنا أخضر. حبيبي بين البنين: تحت ظله اشتهيت أن أجلس … أدخلني بيت الخمر … شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني. (نشيد 3 : 1) في اللّيل على فراشي طلبت من تحبه نفسي فما وجدته. إنّي أقوم وأطوف في المدينة في الأسواق وفي الشّوارع أطلب من تحبّه نفسي … وجدني الحرس الطّائف في المدينة فقلت: أرأيتم من تحبّه نفسي؟ فما جاوزتهم إلا قليلاً حتى وجدت من تحبّه نفسي. فأمسكته ولم أرخه حتى أدخلته بيت أمي وحجرة من حبلت بي. أحلفكن يا بنات أورشليم بالظّباء وبأيائل الحقول ألا تيقظن ولا تنبّهن الحبيب متى شاء. (نشيد 4: 1) هاأنت جميلة يا حبيبتي … عيناك حمامتان … شفتاك كسلكة من القرمز. خدّك كفلقة رمانة تحت نقابك … ثدياك كخشفتي ظبية توأمين يرعيان بين السّوسن. (نشيد 7: 1) ما أجمل رجليك بالنّعلين يا بنت الكريم. دوائر فخذيك مثل الحلي، صنعة يديّ صنّاع. سرّتك كأس مدّورة لا يعوزها شراب ممزوج. بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسّوسن ثدياك كخشفتي توأمي ظبية. قامتك هذه شبيهة بالنّخلة وثدياك بالعناقيد. قلت إنّي أصعد إلى النّخلة وأمسك بعذوقها وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ليتك كأخ لي الرّاضع ثدي أمّي. وهي تعلمني فأسقيك من الخمر الممزوجة من سلاف رماني. شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني. (نشيد 8: 8) لنا أخت صغيرة ليس لها ثديان، فماذا نصنع لأختنا في يوم تُخطَب؟؟؟ أنا سور، وثدياي كبرجيْن. اللّهجة الجنسيّة في سفر حزقيال (حزقيال16: 1) وكانت إلي كلمة الرّب قائلاً: يا ابن آدم عرف أورشليم برجساتها. اتّكلتِ على جمالكِ وزنيت على اسمك. وسكبتِ زناك على كل عابر… وصنعت لنفسك صور ذكور. وزنيتِ بها وفي كلّ رجساتك وزناك لم تذكري أيّام صباك إذ كنت عريانة وعارية. وفرجيت رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللّحم. وزدت في زناك لإغاظتي. لكلّ الزّواني يعطون هديّة. أمّا أنت فقد أعطيت كلّ مُحبّيك زناكِ. ورشيتيهم ليأتوك من كلّ جانب للزّنا بك. فلذلك يا زانية: اسمعي كلام الرب: من أجل أنّك قد انفق نحاسك وانكشفت عورتك بزناك بِمُحِبّيكِ… لذلك ها أنذا أجمع مُحبّيك الذين لذذتِ لهم… فأجمعهم عليك من حولك وأكشف عورتك لهم لينظروا كلّ عورتك… وأُسلِّمك ليدهم… فينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية. قصة العاهرتين: أهولا وأهوليبا (حزقيال23: 1) يا ابن آدم: كان هناك امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر في صباهما زنتا. هناك دغدغت ثدييهما وهناك تزعزعت ترائب عذرتهما. واسمهما اهولة الكبيرة وأهوليبا أختها. وزنت أهولة من تحتي ولم تترك زناها من مصر أيضًا لأنهم ضاجعوها في صباها. وزعزعوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم. لذلك سلمتها ليد عشاقها الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها. فلمّا رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنا أختها. عشقت بني أشور فرسانَا راكبين الخيل كلّهم شبّان شهوة. وزادت زناها. ولمّا نظرت إلى رجال مصورين على الحائط عشقتهم عند لمح عينيها إياهم. وأرسلت إليهم رسلاً فأتاها بنو بابل في مضجع الحبّ ونجّسوها بزناهم… وأكثرت زناها بذكرها أيّام صِبَاها الّتي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل. وافتقدتِ رذيلة صباكِ بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباكِ. الله يعاقبهم فيوقعهم في الزّنا (حزقيا23: 22) لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السّيّد الرّب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك… ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب… فتشربينها وتمتصّينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر… فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها. (عامو 7: 16) وقال الرّبّ لمصيا: أنت تقول لا تتنبّأ على إسرائيل. لذلك قال الرّبّ: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف. (ارميا 8: 10) قد رفضوا كلمة الرّبّ… لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن. (اشعيا 3: 16) قال الرّبّ: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعرّي الرّبّ عورتهن. (ارميا 13: 22) لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك… فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك. (ناحوم 3: 4) من أجل زنا الزّانية الحسنة الجمال صاحبة السّحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول ربّ الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك. (تثنية 28: 15) خاطب الرّبّ بني إسرائيل مهدّدًا إيّاهم: أن لم تسمع لصوت الرّب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك… تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها. (هوشع 2: 2) حاكموا أمّكم لأنّها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجرّدها عارية ولا أرحم أولادها لأنّهم أولاد زنا… والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبّيها( ). ألفاظ لا تحمل صفة القداسة الله يأمر حزقيال أن يأكل الغائط (حزقيا 4: 12) قال الرّبّ لحزقيال: وتأكل كعكًا من الشّعير على الخرء الذي يخرج من الإنسان: تخبزه أمام عيونهم… هكذا يأكل بنو إسرائيل خبزهم النّجس… قلت: آه يا سيّد الرّبّ: هانفسي لم تتنجّس ومن صباي إلى الآن لم آكل ميتة ولا فريسة ولا دخل فمي لحم نجس. فقال لي: انظر قد جعلت لك خثي البقر بدل خرء الإنسان. فتصنع خبزك عليه. يأكلون عذرتهم ويشربون بولهم (2ملو 18: 27) قال ربشاقي: أليس إلى الرّجال الجالسين على السّور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم؟ عبارة ابن الحرام Bastard (تثنية 23: 2) لا يدخل ابن الزّنا في جماعة الرّبّ. (عبران 12: 2) فأنتم نغول Bstards لا بنون( ) . (عبران 12: 8) فأنتم لستم أبناء حقيقيّين وإنما أولاد زنا( ). كيف تنقذ زوجها (تثنية 25: 11) إذا تخاصم رجلان بعضهما بعضًا: رجل وأخوه. وتقدّمت امرأة أحدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه، ومدّت يدها وأمسكت بعورته: فاقطع يدها ولا تشفق عينك. الطّريقة التّعبيريّة في الكتاب المقدّس (جامعة 3: 1) لكلّ شيءٍ زمان ولكلّ أمرٍ تحت السّماوات وقت: للولادة وقتٌ وللموت وقتٌ. للغرس وقتٌ ولقلع المغروس وقتٌ. للبكاء وقتٌ وللضّحك وقتٌ. للنَّوح وقتٌ وللرّقص وقتٌ. لتفريق الحجارة وقتٌ ولجمع الحجارة وقتٌ. للمعانقة وقتٌ وللانفصال عن المعانقة وقتٌ. للتّمزيق وقتٌ وللتّخييط وقتٌ. (جامعة 7: 1) يوم الممات خيرٌ من يوم الولادة. الذّهاب إلى بيت النَّوْح خيرٌ من الذّهاب إلى بيت الوليمة. الحزن خير من الضّحك لأنه بكآبة الوجة يصلح القلب. (أيوب 35: 10) الله صانعي. مؤتي الأغاني في اللّيل. الذي يعلّمنا أكثر من وحوش الأرض. ويجعلنا أحكم من طيور السّماء. (1صمو 2: 1) قالت حنة: ارتفع قرني بالرّبّ. اتّسع فمي على أعدائي… وليس صخرة مثل إلهنا… قسي الجبابرة انحطمت. والضّعفاء تمنطقوا بالبأس. المرأة في الكتاب المُقدّس أحكام الحائض عند التّوراة (لاوي 15: 19) وإذا كانت امرأة لها سيل وكان سيلها دمًا في لحمها فسبعة أيّام تكون في طمثها . وكلّ من مسّها يكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ما تضطجع عليه يكون نجسًا. وكلّ من مسّ فراشها يغسل ثيابه ويستحمّ بماء، ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ من مسّ متاعًا تجلس عليه يغسل ثيابه ويستحمّ بماء ويكون نجسًا إلى المساء. وإن اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجسًا سبعة أيّام. وكلّ فراش يضطجع عليه يكون نجسًا. وإذا كانت امرأة يسيل دمها في غير وقت طمثها فتكون أيّام سيلان نجاستها كما في أيّام طمثها: إنّها نجسة. وكلّ الأمتعة التي تجلس عليها تكون نجسة كنجاسة طمثها. وكلّ من مسّهن يغسل ثيابه ويستحمّ ويكون نجسًا إلى المساء. وإذا طهرت من سيلها تحسب لنفسها ثمّ تطهر. وفي اليوم الثّامن تأخذ لنفسها يمامتين أو فرخي حمام، وتأتي بهما إلى الكاهن إلى باب خيمة الاجتماع (أي إجتماع موسى مع الله). أحكام النّفاس كما في التّوراة (لاوي 12: 1) إذا حبلت امرأة وولدت ذكرًا تكون نجسة سبعة أيّام. وإن ولدت أنثى تكون نجسة أسبوعين. أحكام مضاجعة المرأة (لاوي 15: 16) وإذا حدث من رجل اضطجاع زرع يرحض كلّ جسده بماء: ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ثوب وكلّ جلد يكون عليه اضطجاع زرع: يُغسَل بماء ويكون نجساً إلى المساء. (لاوي 22: 17) فمتى غربت الشّمس يكون طاهرًا. (لاوي 15: 18) والمرأة التي يضطجع معها اضطجاع زرع (جماع) يستحمّان بماء: ويكونان نجسَيْن إلى المساء. الحكمة من وراء آلام الولادة (تكوين 3: 16) وقال الرّبّ للمرأة حين أغوت آدم: تكثيرًا أُكَثِّر أتعاب حبلك. بالوجع تلدين أولادًا وإلى رجُلك يكون اشتياقك وهو يسود عليكِ. المرأة ليست مجد الله !! (1كورنث 11: 7) الرّجل لا ينبغي أن يُغطّي رأسه لكونه صورة الله ومجده. وأمّا المرأة فهي مجد الرّجل. لأنّ الرّجل لم يُخلق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرّجل. المرأة هي الشّرّ !!! (زكر 5: 8) وكانت امرأة جالسة في وسط الإيفة. فقال الملاك: هذه هي الشّرّ. فليختف صوتُها !!! (1كورنث 14: 34) لتصمت نساؤكم في الكنائس لأنّه ليس مأذونًا لهنّ أن يتكلّمن. بل يخضعن كما يقول النّاموس أيضًا. ولكن إن كنّ يردن أن يتعلّمن شيئًا فليسألن رجالهنّ في البيت. لأنّه قبيح بالنّساء أن تتكلّم في كنيسة( ). حـجــاب الـمــرأة ليس في الإسلام فقط !! (1 كورنت 11: 1) قال بولس: وأمّا كلّ امرأة تصلّي أو تتنبّأ ورأسها غير مغطّى فتشين رأسها لأنّها والمحلوقة شيء واحد بعينه. إذ المرأة إن كانت لا تتغطّى: فليُقص شعرُها. (1كورنث 11: 30) احكموا في أنفسكم: هل يليق بالمرأة أن تصلّي إلى الله وهي غير مغطّاة؟! (1تيمو 2: 9) النّساء يزيِن ذواتهن بلباس الحشمة لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثّمن( ). زواج بالقــوّة (تثنية 5: 25) إذا سكن أخوة معًا ومات واحدًا منهم وليس له ابن فلا تصير أمرة الميت إلى خارج لرجل أجنبي. أخو زوجها يدخل عليها ويتّخذها لنفسه زوجة. ماذا لو رفض الزّواج : وإن لم يرض الرّجل أن يأخذ امرأة أخيه: تصعد امرأة أخيه إلى الباب إلى الشّيوخ وتقول: قد أبى أخو زوجي أن يقيم لأخيه اسمًا في إسرائيل، لم يشأ أن يقوم لي بواجب أخي الزوج. فيدعوه شيوخ مدينته ويتكلّمون معه: فإن أصرّ وقال: لا أرضى أن أتّخذها: حينئذ تتقدّم امرأة أخيه إليه. أمام أعين الشّيوخ : وتخلع نعله من رجله وتبصق في وجهه. وتقول: هكذا يُفعَل بالرّجل الذي لا يبني بيت أخيه. فيُدعى اسمُهُ في إسرائيل : بيت مخلوع النّعل. لا ذكر لليوم الآخر في العهد القديم (جامعة 11: 9) واعلم أنه على هذه الأمور كلّها يأتي بك الله إلى الدّينونيّة. (أيّوب 14: 14) قال أيّوب: إن مات رجل أفيحيا؟! الكتاب المقدس والفلسطينيّون ( قضاة 3: 31) ضرب شمجر بن عناة من الفلسطينييّن ستّمائة رجل بمنساس البقر. (2صمو 23: 8) وابيشاي أخو يؤاب هزّ رمحه على ثلاثمائة فقتلهم( ). شمشون رمز الإرهاب الدّيني (قضاة 15: 4) وأمسك شمشون ثلاثمائة ابن آوى وأخذ مشاعل وجعل ذنَبًا إلى ذنَب ووضع مشعلاً بين كلّ ذنبين في الوسط ثم أضرم المشاعل نارًا وأطلقها بين زروع الفلسطينيّين فأحرق الأكداس والزّرع وكروم الزّيتون. (قضاة 15: 15) ووجد (شمشون) لحي حمارا ( )طريّا فمدّ يده وأخذه وضرب به ألف رجل فقال شمشون: بِلحي حمار كومة كومتين. بلحي حمار قتلت ألف رجل. مهـر داود لزوجتــه 200 قطعة غرلة ( ) فلسطيني (1صمو 18: 25) (وطلب داود أن يكون زوجًا لابنة شاول الملك اشترط عليه هذا الأخير أن يكون المهر 100 غلفة من الفلسطينيين للانتقام من أعداء الملك. فحسن الكلام في عيني داود . فذهب هو ورجاله وقتل من الفلسطينيين مئة رجل. وأتى داودَ بغلفهم وقدّمها لشاول فأعطاها شاول : ميكال ابنته. (1أخبار 11: 20) وأبيشاي أخو يؤاب كان رئيس ثلاثة: هزّ رمحه على ثلاثمائة فلسطيني فقتلهم. الكتاب المقدّس وقصّة أرض الميعاد : (تكوين 26: 2) قال الرّبّ لإسحاق: لأنّي لك ولنسلك أعطي جميع هذه البلاد وأفي بالقسم الذي أقسمت لإبراهيم أبيك. (تكوين 9: 35) وظهر الله ليعقوب وقال له: الأرض التي أعطيت لإبراهيم وإسحاق: لك أعطيها ولنسلك من بعدك أعطي الأرض. (تكوين 28: 13) ثمّ رأى يعقوب ربّه في المنام فقال له: الأرض التي أنت مضطجع عليها، أعطيها لك ولنسلك، وتمتدّ غربًا وشرقًا. شمالاً وجنوبًا. (تكوين 13: 14) وقال الرّبّ لأبرام: ارفع عينيك وانظر في الموضع الذي أنت فيه: شمالاً وجنوبًا وشرقًا وغربًا. لأنّ جميع الأرض التي أنت ترى: لك أعطيها ولنسلك( ) إلى الأبد. قم وامش في الأرض: طولها وعرضها: لأنّي لك أعطيها. (تثنية 32: 49) وانظر أرض كنعان التي أنا أعطيها لبني إسرائيل ملكًا. (تكوين 26: 1) وقال الرّبّ لإسحاق: اسكن في الأرض التي أقول لك: تغرب في هذه الارض، لأنّي لك ولنسلك أعطي جميع هذه البلاد، وأفي بالقسم الذي أقسمت لإبراهيم أبيك. الكتاب المقدّس مصدر التّفرقة العنصريّة (2ملو 5: 15) ليس إله في كلّ الأرض إلا في إسرائيل. (تثنية 7: 6) إيّاك يا إسرائيل قد اختارك الرب إلهُك لتكون له شعبًا خاصًّا من جميع الشّعوب الذين على وجه الأرض. (اشعيا 43: 4) إذ صرت عزيزًا في عيني مكرّمًا وأنا قد أحببتك: أعطي أناسًا عوضك وشعوبًا عوض نفسك. نوح ينشئ عهد العنصريّة والعبوديّة (تكوين 9: 18) وكان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك: سام وحام ويافث. وحام هو أبو كنعان. هؤلاء الثّلاثة هم بنو نوح. ومن هؤلاء تشعّبت كلّ الأرض. وابتدأ نوح يكون فلاحًا وغرس كرمًا وشرب من الخمر. فسكر وتعرّى داخل خبائه. فأبصر حام – أبو كنعان – عورة أبيه. وأخبر أخويه خارجًا. فأخذ سام ويافث الرّداء ووضعاه على أكتافهما ومشيا إلى الوراء. وسترا عورة أبيهما ووجهاهما إلى الوراء، فلم يبصرا عورة أبيهما. فلمّا استيقظ نوح من خمره علم ما فعل به ابنه الصّغير. وقال: ملعون كنعان: عبْدُ العبيد يكون لأخوته. وقال: مباركٌ الرّبّ إله سام وليكن كنعان عبدًا لهم. ليفتح الله ليافث، فيسكن في مسكن سام: وليكن كنعان عبدًا لهم. بولس والعنصريّة (غلاط 2: 15) نحن بالطّبيعة ولسنا من الأمم خطاة. (غلاط 4: 22) لأنّه مكتوب أنّه كان لإبراهيم ابنان: واحد من الجارية والآخر من الحرّة. لكن الذي من الجارية ولد حسب الجسد. وأمّا الذي من الحرّة فبالموعد… لأنّ هاجر مستعبدة مع بنيها… لكن: ماذا يقول الكتاب: ” اطرد الجارية وابنها لأنّه لا يرث ابن الجارية مع ابن الحرّة “. إذن: أيّها الأخوة: لسنا أولاد جارية، بل أولاد الحرّة( ) . الأمميّون (GENTILES) في الكتاب المقدّس (اشعيا 49: 22) هكذا قال السّيّد الرّبّ: ها إنّي أرفع إلى الأمم يدي وإلى الشّعوب GENTILES أقيم رايت. فيأتون بأولادك في الأحضان. وبناتك على الأكـتاف يُحمَلن. ويكون الملوك حاضنيك. وسيداتهم مرضعاتك. بالوجوه إلى الأرض يسجدون لك. ويلحسون غبار رجليك. (اشعيا 60: 4) ارفعي عينيك حوليك وانظري (يا صهيون). قد اجتمعوا كلّهم لأنّه تتحوّل إليك ثروة البحر. ويأتي إليكِ غِنى الأمم( ). وبنو الغريب يبنون أسوارك. وملوكهم يخدمونك. ليؤتى إليك بغنى الأمم، وتُقادُ ملوكهم. لأنّ الأمم والمملكة التي لا تخدمك: تبيد وخرابًا تخرب الأمم. وترضعين لبن الأمم وترضعين ثدي ملوك. وتعرفين أنّي أنا الرّبّ مُخلّصك. (اشعيا 61: 5) ويقف الأجانب ويرعون غنمكم. ويكون بنو الغريب حرّاثيكم و كرّاميكم. أمّا أنتم فتُدعَون: كهنة الرّبّ. تُسمّوْن: خدّام إلهنا. تأكلون ثروة الأمم وعلى مجدهم تتأمّرون. (تثنية 20: 11) ولكّ الشّعب الموجود فيها يكون لك للتّسخير ويُستعبد لك (يا إسرائيل). خذ الرّبا من الأجانب فقط !! (تثنية 23: 19) لا تقرض أخاك بربا… للأجنبي تقرض بربا، ولكن لأخيك لا تقرض بربا لكي يباركك الرّبّ إلهك في كلّ ما تمتد إليه يدك في الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها. (تثنية 15: 1) هذا هو حكم الإبراء: يبرى كلّ صاحب دَيْن يده ممّا أقرض صاحبه. لا يطالب صاحبه ولا أخاه. لأنّه قد نودي بإبراء للرّبّ. الأجنبي تُطالب. من هم الكلاب والخنازير؟! (مرقس 7: 24) قال المسيح للتي أتته تستنجد مساعدته: ” ليس حسنًا أن يُؤخذ خبز البنين ويُطرح للكلاب. فقالت: نعم يا سيّد والكلاب أيضًا تحت المائدة تأكل من فتات البنين.” (انظر أيضًا متى 15: 21). (متى 7: 6) وقال أيضًا: ” لا تعطوا القدس للكلاب ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت فتمزقكم “. سكان الجنة 144000 صهيوني فقط (رؤيا 14: 1) قال يوحنا في رؤيا : ثم نظرت فإذا خروف واقف على جبل صهيون ومعه مئة وأربعة وأربعون ألفًا لهم اسم أبيه مكتوبًا على جباههم… وهم يترنمون كتغنيمة جديدة أمام العرش وأمام الحيوانات الأربعة. ولم يستطع أحد أن يتعلّم التّرنيمة إلا المئة والأربعة والأربعون ألفًا الذين اشتُرُوا من الأرض. هؤلاء الذين لم يتنجّسوا مع النّساء لأنّهم أطهار. هؤلاء هم الّذين يتبعون الخروف حيثما ذهب( ). اقتل النّساء والأطفال والبهائم (حزقيا 9: 5) اعبروا في المدينة وراءه (أي يهوذا) واضربوا. لا تشفق أعينكم ولا تعفوا: الشّيخ والشّابّ والعذراء والطّفل والنّساء: اقتلوا للهلاك… نجّسوا البيت واملأوا الدّور قتلى … للرّبّ سيف قد امتلأ دمًا (عدد 31: 1) وكلّم الرّبّ موسى قائلاً: ” انتقم نقمة لبني إسرائيل من المديانيين. فتجند بنو إسرائيل على مديان كما قال الرّبّ: وقتلوا كلّ ذَكَر وسبَوْا نساء مديَن وأطفالهم. ونهبوا جميع مواشيهم وكلّ أملاكهم. وأحرقوا جميع مدنهم بمساكنهم وجميع حصونهم بالنّار. فخرج موشى وألعازار الكاهن وكلّ رؤساء الجماعة لاستقبالهم إلى خارج المحلّة. فسخط موسى على وكلاء الجيش. وقال لهم: هل أبقيتم كلّ أنثى حيّة؟ إن هؤلاء كُنّ في بني إسرائيل سبب خيانة للرّبّ. فكان الوبأ في جماعة الرّبّ. فالآن اقتلوا كلّ ذكر من الأطفال. وكلّ امرأة عرفت رجلاً بمضاجعة ذكر اقتلوها. لكن جميع الأطفال من النّساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر: أبقوهنّ لكم حيّات. (يشوع 6: 16) قال يشوع لبني إسرائيل: اهتفوا لأنّ الرّبّ أعطاكم المدينة. فتكون المدينة وكلّ ما فيها مُحرّمًا للرّبّ… كلّ الذّهب والفضّة وآنية النّحاس والحديد تكون قدسًا وتدخل في خزانة الرّبّ… وحرّموا كلّ ما في المدينة من رجل وامرأة وطفل وشيخ: حتى البقر والغنم والحمير بحدّ السّيف. (ارميا 51: 2) أنت لي فأس وأدوات حرب… فأسحق بك الأمم وأهلك بك المماليك وأسحق بك الرّجل والمرأة. وأسحق بك الشّيخ والفتى، وأسحق بك الغلام والعذراء، وأسحق بك الرّاعب وقطيعه. قتل وخطف واستعباد (يشوع 16: 10) فسكن الكنعانيون في وسط أفرايم إلى هذا اليوم وكانوا عبيدًا تحت الجزية( ) . (2صمو 8: 1) وضرب داود المؤابيين وقاسهم بالحبل. أضجعهم على الأرض. فقاس بحبلين للقتل وبحبل للاستحياء. وصار الآراميون عبيدًا لداود. (2صمو 4: 12) وأمر داود الغلمان فقتلوهما وقطّعوا أيديهما وأرجلهما وعلّقوهما. (قضاة 21: 10) فاتّفق بنو إسرائيل في عهد بنيامين بعدما قدّموا قرابين إلى الله أن: اذهبوا إلى سكّان يابيش جلعاد واضربوا بحدّ السّيف. النّساء والأطفال تحرمون (أي تقتلون) كلّ ذكر وامرأة عرفت اضطجاع ذكر. فوجدوا من سكان يابيش جلعاد أربع مائة فتاة عذارى لم يعرفن رجلاً بالاضطجاع مع ذكر. فرجع بنيامين في ذلك الوقت فأعطوهم النّساء اللّواتي استحيوهن من نساء يابيش جلعاد. لا إكراه في الدّين (أستير 8: 11) وأعطى مردخاي – ملك اليهود – إذنًا لهم أن يهلكوا ويقتلوا ويبيدوا قوّة كلّ شعب: حتى الأطفال والنّساء وأن يسلبوا غنيمتهم. لينتقم اليهود من أعدائهم. فكثير من شعوب الأرض تهوّدوا لأنّ رعب اليهود وقع عليهم. سرقة النّساء واغتصابهنّ (قضاة 21: 20) ثمّ أوصوا بنيامين قائلين: امضوا واكمنوا في الكروم وانظروا: فإذا خرجت بنات شيلوه ليدرن في الرّقص فاخرجوا أنتم من الكروم واخطفوا لأنفسكم كلّ واحد امرأته من بنات شيلوه. ففعل هكذا بنو بنيامين. واتّخذوا نساء حسب عددهم من الرّاقصات اللّواتي اختطفوهنّ. اقتلهم واسلب أموالهم !! (تثنية 20: 10) حين تقرّب مدينة لكي تحاربهم: استدعها إلى الصّلح. فإن أجابتك إلى الصّلح وفتحت لك: فكلّ الشّعب الموجود فيها يكون لك للتّسخير ويستعبد لك. وإن لم تسالمك. بل عملت معك حربًا فحاصرها. وإذا دفعها الرّبّ إلهك إلى يدك: فاضرب جميع ذكورها بحدّ السّيف. وأمّا النّساء والأطفال والبهائم وكلّ ما في المدينة: كلّ غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرّبّ إلهك. (1)انني أنقل هذه النصوص من الكتاب المقدس وأنا لا أؤمن بصحتها لأني أؤمن ببساطة (وكمسلم) أن المسيح كان خلوقا ولا يليق أن تُلصَق به هذه العبارات وهو الذي اشتهر بطاعة أمه والبرّ بها كما قال القرآن { وبرّاً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقيا} ولم يكن يخاطبها بهذه الطريقة السيئة التي لا يفعل مثلها غير الأنبياء من عامة الناس. (1) هذا العنوان مقتبس من نسخة الـ NEW INTERNATIONAL VERSION التي تعتبر تصحيحاً لنسخة الملك جيمس KING JAMES VERSION ولم يكن أحد يتصور أن يرد مثل هذا العنوان في كتاب يقال أن الله أوحى به. (1) أفلا يجب أن يسأل المسيحي العاقل نفسه: كيف أعتقد أن هذه نصوص منزلة من عند الله بينما هي موجهة اليه توبخه وتعاتبه؟؟!! مصداقية الكتاب المقدس الشهادة بتحريف الكتاب المقدس من الكتاب نفسه (ارميا8: 8) كيف تقولون إننا حكماء وكلمة الرب معنا؟ حقا إنه الى الكذب حوّلها قلم الكتبة الكاذب. (ارميا6: 10) هاإن كلمة الرب صارت لهم عاراً لا يسرّون بها… لأنهم من صغيرهم الى كبيرهم: كل واحد مولع بالربح: من النبي الى الكاهن. كل واحد يعمل بالكذب. (ارميا 8: 10) (ارميا14 :14) بالكذب يتنبأ الانبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتُهم ولا كلمتُهم. (ارميا23: 31) الذين يأخذون ألسنتهم ويقولون: قال() (أي قال الله) . (ارميا23:36) اما وحي الرب فلا تذكروه بعد… اذ قد حرّفتم كلام الاله الحي. (ارميا9:2) فأتركُ شعبي وأنطلق من عندهم. لأنهم جميعاً زناة جماعة خائنين. يمدون ألسنتهم كقسيسيهم للكذب. العهدان: كلاهما مؤقت (1كورنث13:9) لأننا نعلم بعض العلم ونتنبأ بعض التنبؤ. ولكن متى جاء الكامل فحينئذ يبطل ما هو بعض() . الكتب غير القانونية () APOCRYPHA كتب الابوكريفا : 1- سفر باروخ 2- سفر يهوذا 3- سفر طوبيا 4- سفر المكابيين الاول 5- سفر المكابيين الثاني 6- سفر الحكمة 7- سفر استير كتب ابوكريفا أخرى في نسخة الـ () G. N. B : 1 – سفر سيراخ 2 – رسالة ارميا 3 – صلاة عزرا وانشودة الفتيان الثلاثة 4 – سفر سوزانا 5 – جرس التنين 6 – سفر اسدراس الاول 7 – سفر اسدراس الثاني 8 – سفر صلاة مناسي آيات قرروا حذفها من نسخة k.j.v متى 7: 21 K.T.V وأما هذا الجنس فلا يخرج الا بالصلاة والصوم. R.S.V محذوف N.I.V محذوف G.N.B محذوف L.B.V محذوف() مرقس 9: 44 K.J.V حيث دودهم لا يموت ونارهم لا تُطفأ R.S.V محذوف G.N.B محذوف N.I.V محذوف L.B.V محذوف مرقس 16: من 9 الى 20 K.J.V (النص بكامله محذوف من 9 الى 20). R.S.V (حذفت من النسخة المذكورة المطبوعة سنة 952 غير أنه تم اعادتها في الطبعات الأخيرة مع الاشارة الى أن النسخ القديمة لم تتضمن هذه الفقرة بكاملها). N.I.V محذوف G.N.B محذوف L.B.V محذوف لوقا 9: 56 K.J.V لأن ابن الانسان لم يأت ليهلك أنفس الناس بل ليخلص. R.S.V محذوف N.I.V محذوف G.N.B محذوف L.B.V محذوف لوقا 17: 36 K.J.V يكون اثنان في الحقل فيؤخذ الواحد ويُترَك الآخر. R.S.V محذوف N.I.V محذوف G.N.B محذوف يوحنا 5: 4 K.J.V لأن ملاكاً كان ينزل احيانا في البركة ويحرك الماء فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من أي مرض اعتراه() . R.S.V محذوف N.I.V محذوف G.N.B محذوف L.B.V محذوف الرسالة الاولى ليوحنا 5: 7 K.J.V لأن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الأب والكلمة والروح القدس. وهؤلاء الثلاثة هم واحد. R.S.V محذوف N.I.V لأن الذين يشهدون هم ثلاثة: الروح والماء والدم: وهؤلاء الثلاثة متوافقون() G.N.B هناك ثلاثة شهود: الروح والماء والدم وهؤلاء الثلاثة يعطون نفس الشهادة. L.B.V ( الآيات ذوات الارقام 6 و7 و8 محذوفة تماما ). مرقس 16: 19 لوقا24: 15 يوحنا 8: 10 K.J.V وبينما كان يكلمهم (يسوع) هناك صعد الى السماء. R.S.V حذفت ثم أعيدت N.I.V مضافة مع التبيه الى أنه لا أصل لها. G.N.B مضافة مع التبيه الى أنه لا أصل لها. L.B.V مضافة مع التبيه الى أنه لا أصل لها. يوحنا 3: 16 ( تراجعوا عن كلمة مولود ) BEGOTTEN K.J.V لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل مولوده الوحيد لله() . R.S.V لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد. N.I.V لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الفرد الوحيد. G.N.B لأنه هكذا أحب الله العالم حتى اعطى وليده الوحيد. L.B.V لأنه هكذا أحب الله العالم حتى أعطى ابنه (المتميز). N.W.T لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل مولوده الوحيد () التغيير والتحريف في الآيات لوقا 22: 7 K.J.V قالوا للمسيح: هل أنت ابن الله؟ فقال لهم : أنتم تقولون ذلك. R.S.V قالوا للمسيح: هل أنت ابن الله؟ فقال لهم : لقد اصبتم في قولكم اني كذلك. L.B.V فصرخوا جميعا: أأنت تزعم أنك ابن الله؟ فأجاب قائلا: نعم أنا كذلك. عبرانيين 12: 8 K.J.V فأنتم نُغول() BASTARDS لا بنون. R.S.V فأنتم أطفال غير شرعيين ولستم بنونا. G.N.B فيعني أنكم لستم أبناء حقيقيين وانما أبناء زنى. L.B.V فيعني أنكم لستم أبناء الله على الاطلاق. تـثــنـيـة 23: 1 K.J.V ابن الزنا (BASTARD) لا يجوز أن يدخل في جماعة الرب. N.I.V المولود من (زواج محرم) لا يمكنه أن يدخل في مجلس الرب. G.N.B ما من مولود ولادة غير شرعية يجوز له الانضمام مع جماعة الرب() . ايوب 13 :15 K.J.V هوذا يقتلني لكنني أثق به. R.S.V هوذا يقتلني : لقد فقدت كل أملي ورجائي. G.N.B لقد فقدت الرجاء كله : ألا فليقتلني الله. L.B.V ربما يقتلني الله لأنني قلتُ ذلك. في الحقيقة أنا أقبل منه ذلك. مزامير 2 :7 K.J.V قال داود : قال لي الرب: أنت ولدي. أنا اليوم ولدتُكَ. N.I.V قال داود : قال لي الرب: أنت ولدي. أنا اليوم صرت أباً لك . رومية 7: 15 K.J.V قال بولس: لأن الذي أفعله لا أريده. R.S.V ” ” ” لست أعرف ماذا الذي أفعله. N.I.V لست أدري ما أفعل. L.B.V لست أفهم نفسي على الاطلاق. مراثي ارميا 3: 18 K.J.V بادت ثقتي ورجائي من الرب. N.I.V زال بهائي وكل ما تمنيته من الرب. G.N.B لم يبق عندي شيئاً لأعيش. باد رجائي من الله. ذهبت عظمتي وباد أملي من الله() . حزقيال 16 :25 K.J.V وفرّجتِ رجليكِ لكل عابر وأكثرتِ زناكِ. R.S.V وتعرضين نفسك لكل عابر. وأكثرتِ زناكِ. N.I.V وتعرضين جسدك زيادة في الزنا لكل عابر. L.B.V وعرضتِ جمالك لكل رجل. اللاويين (15: 20) K.J.V وكل ما تضطجع عليه في انفصالها يكون نجسا. R.S.V وكل ما تجلس عليه حال طمثها يكون نجسا. L.B.V أي شيء تتكىء عليه أو تجلس عليه خلال هذا الوقت يصير نجسا. شهادة بولس في أعمال الرسل (9: 3 و 22: 9) L.B.V سمعوا الصوت لكنهم لم يروا نورا. N.I.V رأوا نورا لكنهم لم يفهموا صوتا () أشعيا 49: 24 K.J.V بالوجوه يسجدون لك (يا اسرائيل) الى الأرض ويلحسون غبار رجليك G.N.B يجب أن ينحنوا لك ويشرفونك, ويُظهِروُا لك احترامهم وخضوعهم. تكوين 1: 1 K.J.V وكان روح الله يرفّ على وجه الماء. L.B.V وكان روح الله يتربص فوق البخار المعتم. K.J.V وكان روح الله يرفّ على وجه الماء. L.B.V وكان روح الله يتربص فوق البخار المعتم. تغيير الحبر الأحمر الى أبيض K.J.V ان الذي أعطيتني لم أهلك منهم أحداً (باللون الأحمر). L.B.V ان الذي أعطيتني لم أهلك منهم أحداً (باللون الأسود). كتاب رؤيا يوحنا اللاهوتي (هذا الكتاب قد ألغى منه جميع الكلمات باللون الأحمر() وعادت بعد ذلك الى اللون الأسود ) لماذا كتب لوقا انجيله ؟؟ (لوقا1: 1) قال لوقا: اذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا… رأيت أنا أيضاً إذ تتبعتُ كل شيء أن اكتب اليك على التوالي أيها العزيز ثاوفيلس() لتعرف صحة الكلام الذي علمتَ به() . هل كتب موسى سفر التثنية ؟؟ (تثنية34: 5) فمات موسى هناك..ودفنه الرب هناك. ولم يعرف انسان قبره الى اليوم. وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات. هل كتب يشوع سفر يشوع ؟؟ (يشوع24: 29) وكان بعد هذا الكلام أنه مات يشوع بن نون – عبد الرب – ابن مائة وعشر سنين” . هل كتب متى انجيله ؟؟ (متى9: 9) وفيما يسوع مجتاز من هناك رأى انسانا عند مكان الجباية اسمه متى فقال له يسوع: اتبعني. فقام متى وتبعه. هل كتب يوحنا انجيله ؟؟ (يوحنا21: 24) قال (مجهول الهوية) : هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا. ونعلم أن شهادته حق. هل الله هو المتكلم في هذه النصوص؟؟ (مزمور10: 1) يا رب : لماذا تقف بعيداً ؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق؟ (مزمور89: 46) حتى متى يا رب تختبىء كل الاختباء ؟ حتى متى يتقد كالنار غضبك . (مراثي3: 1) بادت ثقتي ورجائي من الرب. (اشعيا63: 17) لماذا أضللتنا يا رب عن طرقك؟ قسّيتَ قلوبنا عن مخافتك. (مزمور35: 17) يا رب الى متى تنظر… لا يشمت بي الذين هم أعدائي باطلا. استيقظ وانتبه الى حكمي. (مزمور40: 17) يا إلهي لا تبطىء. (خروج5: 22) لماذا أسأت الى هذا الشعب؟ لماذا أرسلتني؟ أنت لم تخلّص شعبك. الرداء الذي تركه بولس: ما فائدته ؟ (2تيموث4: 9) قال بولس في رسالته الى صديقه الحبيب تيموثاوس: بادِر أن تجييء اليّ سريعاً… الرداء الذي تركتُه في تراوس عند كاربس: أحضِره متى جئتَ والكتبَ أيضاً. ولا تنس الرقوق() . وحي الله أم وحي بولس !!! (غلاطية 5: 2) هاأنا بولس أقول لكم: أنه إن اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئاً. لا الختان ينفع شيئاً ولا الغرلة بل الايمان. (1كورنث7: 10) وأما المتزوجون فأوصيهم : لا أنا بل الرب. (1كورنث7: 25) واما العذارى فليس عندي امر من الرب فيهنّ ولكنني اعطي رأيا كمن رحمه الرب ان يكون امينا. بولس هو المسؤول !!! (1كورنث 9: 19) استعبدتُ نفسي للجميع لأكسب الكثيرين. فصرتُ لليهودي كيهودي لأربح اليهود. وللذين تحت الناموس() كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس. وللذين بلا ناموس: كأني بلا ناموس. اتهام تلاميذ المسيح له بنقض الناموس (اعمال21: 20) حيث قالوا له: ” يوجد مجموعة من اليهود آمنوا وهم جميعاً غيورون للناموس. وقد اُخبِروا عنك أنك تعلّم جميع اليهود الارتداد عن موسى قائلا: أن لا يختنوا أولادهم” . وها هو يُبدي استياءه (2تيمو4: 14) فيقول لصديقه ” أنت تعلم أن جميع الذين في آسيا ارتدوا عني. اسكندر النحاسأظهر لي شروراً ليجازه الرب حسب أعماله، فاحتفظ أنت منه أيضاً لأنه قاوم أقوالنا. في احتجاجي الأول لم يحضر أحد معي: بل الكل تركوني. ويسخر من العهد القديم (غلاط5: 4) قد تبطلتم عن المسيح ايها الذين تتبررون بالناموس. سقطتم من النعمة. فاننا بالروح من الايمان نتوقع رجاء بِرٍّ. (رومية7: 6) وأما الآن فقد تحررنا من الناموس. (غلاط2: 16) نعلم أن الانسان لا يتبرر بأعمال الناموس() بل بايمان يسوع المسيح، لأنه إن كان بالناموس بِرٌ فالمسيح اذن مات بلا سبب() (غلاطية3: 10) لأن جميع الذين هم من أعمال الناموس هم تحت لعنة. (2كورنث3: 6) نكون خدام عهد جديد. ومن ثم يحكم بإلغائه (عبران8: 10) لأن هذا العهد الذي أعهده مع اسرائيل بعد تلك الأيام. أجعل نواميسي في أذهانهم وأكتبها على قلوبهم. ولن أذكر خطاياهم وتعدياتهم فيما بعد. (عبران9: 10) ثم العهد الأول كان فرائض خدمة. (عبران8:13) فاذا قال (جديدا) عتق الأول، وأما ما عتق وشاخ فهو قريب من الاضمحلال. بولس: هل يوقر المسيح ؟ (غلاطية3: 13) المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنةً لأجلنا. لأنه مكتوب ملعون كل من عُلّق على خشبة “. هل بولس معصوم أم خطّاء ؟! (غلاطية2: 15) قال: نحن بالطبيعة يهود ولسنا من الأمم خطاة”. (رومية7: 24) لكنه قال: لست أعرف ما أنا أفعله، اذ لست أعرف ما أريده. بل الذي أبغضه هو الذي أفعل. بل الخطيئة الساكنة فيّ. فإني أعلم أنه ليس ساكن في جسدي شيء صالح. وأما أن أفعل الحسنى فلست أجد. لأني لست أفعل الصالح الذي أريده. بل الشر الذي لست أريده فإياه أفعل. اذن : أجد الناموس لي، حينما أريد أن أفعل الحسنى: أن الشر حاضر عندي. فإني أسرّ بناموس الله بحسب الانسان الباطن. ولكني أرى ناموساً آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني ويسبيني الى ناموس الخطية الكائن في أعضائي: وَيْحي: أنا الانسان الشقي: من ينقذني من جسد هذا الموت() . روايات اسطورية حوار بين الاشجار على حق الرئاسة (قضاة9: 8) مرة: ذهبت الاشجار لتمسح() . فقالت الزيتونة املكي علينا. فقالت لها الزيتونة: أأترك دُهني الذي به يكرّمون بي الله والناس: وأذهب لكي أملك على الأشجار؟ ثم قالت الاشجار للتينة: تعالي أنتِ واملكي علينا. فقالت لها التينة: أأترك حلاوتي وثمري الطيب وأذهب لكي أملك على الأشجار؟ فقالت الأشجار للكرمة: تعالي أنتِ واملكي علينا. فقالت لها الكرمة: أأترك مسطاري() الذي يُفَرّح الله() والناس وأذهب لكي أملك على الأشجار؟ ثم قالت جميع الأشجار للعوسج() : تعال أنت واملك علينا. فقال العوسج للاشجار: إن كنتم بالحق تمسحونني عليكم ملكاً فتعالوا واحتموا تحت ظلي وإلا فتخرج نار من العوسج وتأكل أرز لبنان !! حوار بين بلعام وحماره (عدد22: 28) ففتح الرب فم الإتان (الحمارة) فقالت لبلعام: ماذا صنعت بك حتى ضربتني الآن ثلاث دفعات؟ فقال: لأنك ازدريتِ بي. لو كان في يدي سيف لكنت الآن قتلتك. فقالت الاتان لبلعام: ألست أنا إتانك التي ركبت عليها منذ وجودك الى هذا اليوم. عجائب ما روى يوحنا (رؤيا4: 5) ورأيت أمام العرش سبعة مصابيح نار متقدة هي سبعة أرواح الله … وفي وسط العرش وحول العرش أربعة حيوانات مملوءة عيوناً من قدام ومن وراء. والحيوان الأول شبه أسد. والحيوان الثاني شبه عجل. والحيوان الثالث له وجه مثل وجه انسان. والحيوان الرابع شبه طائر. (رؤيا5:
  6. ((((((((((((((((((((((((((((((دعوة للتفكير..واستخدام العقل)))))))))))))))))))

    و لما تمت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به الى أورشليم ليقدموه للرب…لوقا 2/22
    مريم لم تصعد إلي بيت الله في أورشليم الا بعد طهرها
    لماذا ؟
    لأنها أنجبت مولود ذكر
    حسب شريعة موسى
    أي امرأة تلد ذكر …..تكون نجسة 7 ايام
    ثم تمكث 33 يوم حتى تطهر من دمها ……لا تمس أي شيئا مقدساً ولا تأتي أي مكان مقدس
    2 كلم بني إسرائيل قائلا اذا حبلت امرأة و ولدت ذكرا تكون نجسة سبعة ايام كما في ايام طمث علتها تكون نجسة 3 و في اليوم الثامن يختن لحم غرلته 4 ثم تقيم ثلاثة و ثلاثين يوما في دم تطهيرها كل شيء مقدس لا تمس و الى المقدس لا تجيء حتى تكمل ايام تطهيرها 5 و ان ولدت أنثى تكون نجسة أسبوعين كما في طمثها ثم تقيم ستة و ستين يوما في دم تطهيرها 6 و متى كملت ايام تطهيرها لأجل ابن أو ابنة تأتي بخروف حولي محرقة و فرخ حمامة او يمامة ذبيحة خطية الى باب خيمة الاجتماع الى الكاهن 7 فيقدمهما امام الرب و يكفر عنها فتطهر من ينبوع دمها هذه شريعة التي تلد ذكرا أو أنثى…سفر اللاويين 12/2: 7

    لكن المولود ليس كاي مولود انه الرب

    اذا كان الرب فرق بين المولود الذكر و المولود الانثي …. فنجاسة مولد الانثي لامها ضعف نجاسة مولد الذكر لامه {فولادة الذكر تنجس الأم 7 ايام والأنثى 14 يوماً} وجعل الطهر من ولادة الانثي ضعف الذكر { فالطهر من ولادة الأنثى 66 يوماً و33 يوم من ولادة الذكر }

    فإذا كان مدة النجاسة ومدة الطهر مرتبطة بنوع الجنين أليس من الطبيعي ان ترتبط بطبيعة المولود …فتكون مدة النجاسة ومدة الطهر من ولادة الإله اقل من ولادة البشر ….بل المنطقي والعقل يحتم الا تكون هناك مدة نجاسة ولا مدة تطهر مطلقا اذا كان المولود اله فعلاً
    الا يكفي لطهر هذا الناسوت اتحاده مع اللاهوت
    اذا كان الماء مطهر للنجاسة ….الا يطهر اللاهوت النجاسة ؟
    وإذا كانت مريم نجسة بسبب الولادة فما المانع من ذهابها إلي بيت الرب بأورشليم؟
    اعلم ان شريعة موسى تنص
    …… كل شيء مقدس لا تمس و الى المقدس لا تجيء حتى تكمل ايام تطهيرها
    أي لا يجوز لأي امرأة ان تدخل بيت الرب الا بعد طهرها
    لكن الرب بشحمه ولحمه ولاهوته {كما يعتقد المسيحيين } كان مع مريم خلال فترة نجاستها ومدة طهرها
    فهل من العقل والمنطق….ان يحذر على مريم الصعود إلي بيت الرب بأورشليم خلال فترة نجاستها ومدة طهرها …حتى لا تنجسه ؟!!!!
    اذا كان الرب نفسه تنجس ….نخاف على تنجيس بيته !!!!!
    و كل من مسهن يكون نجسا فيغسل ثيابه و يستحم بماء و يكون نجسا الى المساء …سفر اللاويين 15/27
    ثم لماذا صعدت مريم بالرب إلي أورشليم؟
    ليقدموه للرب
    و لما تمت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به الى أورشليم ليقدموه للرب…لوقا 2/22
    يقدمون من ؟
    الرب
    لمن ؟
    للرب
    لا تعليق
    لكن رجاء ان تفكر في كل هذا …..ان الله وهبك العقل للتفكير ….فانا ادعوك وادعوكِ للتفكير ???????? غير مقروء بتاريخ : منذ 6 يوم الساعة : 07:57 AM

    خلق

    آدم الإنسان

    { الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ }

    السجدة آية 7

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كان الله ولم يكن شيء .. ويبقى سبحانه ويفنى كل شيء .. سبحانه قائم بذاته , ولا يحتاج لشيء .. فهو سبحانه وتعالى مُنزهٌ عن كل شيء.. أول بلا بداية , وآخر بلا نهاية .. سبحانه وتعالى ولحكمة هو أعلمها , أراد للأشياء ِأن تكون , فكانت وكما أراد لها أن تكون .اوجدَ كتلة البروتون الضخم وما يدور حولها من سحابة إلكترونات ” الجوهرة التي ذكرها ابن عباس ” ونظر الله لها بالهيبة , فانكمشت في مركزها , وحدث لها اندماجات نووية “فاضطربت” وانفجرت وتصاعد منها غازات وأبخرة “دخان” وتكون على إثر ذلك الذرات والعناصر والجُزيئات والمركبات , فكانت الكتلة بصورها الثلاث :
    الصلبة : ومنها المجرات والسُدم , ومنها النجوم والكواكب , ومنها شمسنا وقمرنا , ومنها الأرض التي نحيا عليها . ومنها الجبال والصخور والرمال.
    والسائلة : منها المحيطات, و البحار , والأنهار, والماء الذي نشربه , وهو شريان حياتنا.
    والغازية : وأهمها لوجود الحياة , الهيدروجين والأكسجين والنيتروجين , وثاني أكسيد الكربون …الخ.
    واقتضت حكمة الخالق العظيم أن يخْلُق من العناصر والذرات ما سُمي بالبروتين , وتكونت العُضيات التي تآلفت بما أودع فيها الخلق من قوانين فتكونت مادة الحياة الأولى, المسماة بالبروتوبلازمة , وانبثقت منها الخلية الأولى , والتي سارت مسيرتها التطورية, ووفقا ً لما أُدِعَ فيها من قوانين أو نواميس تحكم مسيرتها , فراحت من حال ٍ إلى حال ٍ, ومن طور ٍ إلى طور ٍ, وكما قراناه في السجل الحفري الذي حفظه الله لنا لنرى آياته فمن الخلية كان النسيج ” الإسفنج” . ومنه كانت الجوفمعويات , ومنها كانت الديدان فالرخويات , فالأسماك فالبر مائيات , فالزواحف , ثم الطيور , والثدييات , وكان يتربع على قمة سلمها , القردة العليا .قال تعالى : { هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً}1 . وقال سبحانه وتعالى : {الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ }2.
    فخلق الإنسان كانت بعد أن خُلقت جميع الأحياء , وهذا في حد ذاته توافق مع ما في نظرية التطور من حقائق .

    كيف كانت بداية خلق الإنسان ؟

    إن ما بين الإنسان والقرد من تشابه ٍدقيقٌ من الناحية التشريحية والفسيولوجية, والبيولوجية, دفع علماء التطور على القول (بأن الإنسان يتربع على قمة المسيرة التطورية ,بعد أن حَبَته الطبيعة من المميزات التي جعلته يتطور
    _____________________________
    1-سورة القرة آية 29
    2-سورة السجدة آية 7

    عن القردة , وأن الإنسان في الأصل انبثق والقرود من جد ٍ واحد ٍ موغلٌ في القدم ) . ورغم أن هناك ما يدعو لمثل هذا القول , إلا أن علماء التطور لا يؤمنون بالله الخالق الذي تزعم به الأديان , ويدعي علماء التطور أن هناك حلقة مفقودة , تربط بين القرد والإنسان .وأنا على يقين من أنهم لم ولن يعثروا على مثل هذه الحلقة المفقودة , وذلك لأن الحقيقة هي أن الله موجود , رضي به علماء التطور أم لم يرضوا , فمع ما وصل إليه العلم من تقدم ٍ , بات السجل الحفري مكتملا ً , كما أن الحق يحدثنا عن أصل الإنسان وطريقة خلقه : كانت البداية عندما قال الله تعالى :{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً..}1
    يقول ابن كثير : (يخبر الله بامتنانه على بني آدم , بذكرهم في الملأ الأعلى قبل إيجادهم بقوله : إذ قال ربك للملائكة : أي اقصص على قومك بذلك . إني جاعلٌ في الأرض ِ خليفة: أي قوما ً يخلف بعضهم بعضا ً. قرناً بعد قرن ٍ , وجيلاً بعد جيل ٍ. كما قال تعالى : هو الذي جعلكم خلائف الأرض . وقال : ويجعلكم خلفاء الأرض . وقوله : ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون . وليس المراد هاهنا بالخليفة آدم عليه السلام فقط. ######. إذ لو كان ذلك لما حَسُن قول الملائكة : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء . فإنهم أرادوا من هذا الجنس من يفعل ذلك …وقول الملائكة هذا ليس على وجه الاعتراض على الله , ولا على وجه الحسد لبني آدم , ######## ولقد وصفهم بأنهم لا يسبقونه بالقول : أي لا يسألون شيئاً لم يأذن لهم به فها هنا , لما أعلمهم بأنه سيخلق في الأرض خلقاً قد تقدم أليهم أنهم يُفسدون فيها قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ؟ إنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك يقولون : يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء مع أن منهم من يفسد في الأرض , ويسفك الدماء . فإن كان المراد عبادتك ,فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ : أي نصلي لك . ولا يصدر منا شيء من ذلك . وهلا وقع الاختصار علينا . قال تعالى مجيباً لهم عن هذا التساؤل : إني أعلم ما لا تعلمون : أي إني أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلون أنتم . فإني سأجعل فيهم الأنبياء وأرسل فيهم الرسل . ويوجد منهم الصديقون والشهداء والصالحون والزهاد والأولياء والأبرياء والمقربون والعلماء والعاملون والخاشعون والمحبون له سبحانه وتعالى . وقال ابن جرير: قال بعضهم أن ما قالت الملائكة ما قالت لأن الله أذن لهم في السؤال عن ذلك بعدما اخبرهم أن ذلك كائن من بني آدم, فسألته الملائكة فقالت على التعجب منها: وكيف يعصونك وأنت خالقهم ؟ فأجابهم ربهم إني اعلم ما لا تعلمون : يعني أن ذلك كائن منهم وان تعلموه انتم ومن بعض ما ترونه طائعاً . قال : وقال بعضهم
    ______________________
    1- سورة البقرة آية 30

    ذلك من الملائكة على وجه الاسترشاد عما لم يعلموه من ذلك فكأنهم قالوا: يا رب خبرنا مسألة استخبار منهم لا على وجه الإنكار.واختاره ابن جرير )1 .

    وقبل الخوض في مراحل خلق آدم الإنسان الأول, أحب أن أناقش قضية الأرض في قوله تعالى : {إني جاعلٌ في الأرضِ خليفة} :
    فما المقصود بالأرض في هذه الآية ؟:
    الجميع يعتقد أن المقصود بالأرض التي تتحدث عنها الآية هي هذه الأرض التي نحيا عليها فهل يا ترى هذا صواباً أم أنه يجانب الصواب ؟! . فلو كان صواباً , لماذا سألت الملائكة ربها : أتجعل فيها من يُفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ فما هو الداعي للاستغراب والتعجب ؟
    يقول الإمام ألنسفي ( قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها : تعجب من أن ستخلف مكان أهل الطاعة و أهل المعصية..)2 .
    وأتساءل إن جاز لي السؤال ؟! :هل كان على الأرض ِأهل طاعة مما دعا الملائكة على الاستغراب لإبدالهم بأهل معصية وهم بني آدم ؟ . وحسب ما أعلم أن الأرض كان يعيش عليها الذين خُلقوا قبل الإنسان الذين قال الله فيهم في سورة البقرة هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ً : وهم الجمادات , والنبات , والحيوانات . ولا أعلم أن الملائكة , أو غيرهم من أهل طاعة كانوا يعيشون على الأرض. أليس كذلك ؟.

    وكما قال ابن كثير في تفسيره السالف الذكر ( .. إنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك , يقولون :يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء مع أن منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء . وإن كان المراد عبادتك فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك أي نصلي لك ولا يصدر منا شيء من ذلك وهلا وقع الاختيار علينا ؟ ).

    وهنا أتساءل : هل كانت الملائكة تريد أن تعيش على أرض الدنيا وسط الحيوانات المفترسة بدلاً من بني آدم المتلائم حالهم وحال الحيوانات ؟! هل من يُجيبني على هذا التساؤل ؟!إذن فما هو وجه اعتراض الملائكة أو استغرابهم من هذا الخليفة الذي سيعيش على الأرض وسيفسد فيها ويسفك الدماء ؟.

    الحقيقة والله أعلم هي أن المقصود بمفردة” الأرض” في الآية هي أرض الجنة , فهي التي كانت تقيم فيها الملائكة وهي التي تحب أن تقيم فيها , فإذا ما أراد الله أن يجعل فيها من يخلفهم أو يُسكن الجنة غيرهم , فإن هنا وجهاً ملائماً للاعتراض والاستكشاف والسؤال عن الحكمة فكيف بمخلوقين كالملائكة , تعبد الله ولا تعصيه وتسبحه وتقدسه , ثم يُستبدلوا بمن سيفسد فيها ويسفك الدماء ؟ . ثم إن مقام الجنة عال ٍ ولا ينبغي لمن يسكنها أن يفسد فيها ويسفك فيها الدماء؟. وهنا أيضا ً وجهاً آخر للاستغراب والاستكشاف من حقيقة الأمر.
    ______________________
    1- تفسير ابن كثير مجلد 1 صفحة 49
    2- تفسير ألنسفي جزء 1 صفحة 55

    والاستكشاف من حقيقة الأمر.كما أن الملائكة تعلم أن أرض الجنة لا ينبغي أن يكون التكاثر فيها بطريقة الجنس الذي يحدث لتكوين الخليفة من الحيوانات على أرض الدنيا, وبالتالي كان هذا أيضاً وجها ثالثاً من وجوه التساؤل عن حقيقة هذا الخليفة. ولما كان الله يعلم أن الإنسان سوف يعصي ربه وسيخرج من أرض الجنة, ليعيش على أرض الدنيا, وبالتالي تتكون هناك الخليفة الموعودة, قال للملائكة: إني أعلم ما لا تعلمون.

    فما معنى مفردة ” خليفة ” في الآية وكيف ستتكون هذه الخليفة وما هو هدف تكونها ؟
    من قاموس اللغة : (خَلَفَ يَخْلُفُ خَلْفاً . كقوله تعالى فخلف من بعدهم خلف: أي أعقبهم عقب سوء ٍ… وخَلَفَ يَخْلُفُ تَخْلِيفا ً. وخَلَّفَ الشخص :أي أنجب ).
    ونحن على أرض الدنيا يخلف بعضنا بعضا: جيلا من بعد جيل ٍ , ونسلا من بعد نسل ٍ, وجميعنا يبتلعنا الموت إلى يوم القيامة , فإذا ما انتهت الحياة على أرض الدنيا , كانت كل ذرية آدم قد تم تكونها, وبالتالي اكتملت الخليفة التي ستعيش على أرض الجنة,ليتحقق قوله تعالى: إني جاعل في الأرض خليفة : فعلى أرض الدنيا تتكون الخليفة وعلى أرض الجنة تعيش وتستقر الخليفة , وبالتالي فإن مفهوم كلمة الأرض اتسع ليشمل الأرْضَيْن معاً, أرض الجنة وأرض الدنيا .

    من هو الخليفة يا ترى ؟
    نحن نعلم أن الخليفة هي الذرية والأجيال التي تتعاقب و يخلف بعضهم بعضاً إلى يوم . ولكن ! منهم من يستحق أن يرث أباه ومنهم من لا يستحق ذلك, فهل قاتل المورث يستحق أن يرثه ؟ أعتقد لا ! .وهل يرث الكافر المسلم ؟ أعتقد أيضاً أنه لا !. فعندما مات الملك حسين رحمه الله, تولى عرش البلاد ابنه عبد الله, فكان خليفة أباه, في الوقت الذي كان الأمير حمزة ابن ٌ أيضا ً للملك حسين, ولم يرث العرش فهل يمكن أن نقول إن الأمير حمزة هو خليفة أباه ؟ بالطبع لا ! فالذي يرث ملكا من أباه هو الخليفة بحق. أما الذي لا يرث فلا يعتبر خليفة أباه. وهذا ما أردت قوله.

    وعندما هبط أبونا آدم من الجنة بسبب المعصية, نُزِعت الجنة منه, وأُخْرِجَ منها, وظن أنه وذريته قد حرموا من الجنة, قال الله له ولنا معه
    {قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ* وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }1.

    فمن سار على منهج الهدى والرشاد ثم مات على ذلك, كان خليفة بحق ويخلف أباه آدم في الجنة التي انتُزِعَتْ منه. فيكون بذلك قد تكون كخليفة على أرض الدنيا بالماء المهين. وورث الجنة التي أُخِذت من أبيه آدم.قال تعالى
    {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ }2
    _________________________
    1- سورة البقرة آية 38 , 39
    2- سورة الزمر آية 74

    أما الذين كفروا بآيات الله وأفسدوا في أرض الدنيا وسفكوا الدماء فهم ورغم أنهم من نسل آدم وخِلْفته فلا يرثون الجنة وبالتالي فهم ذرية وليس خليفة ومأواهم النار وبئس المصير ووقت الحساب سيقول الواحد منهم: يا ليتني كنت تراباً.
    إذن الأرض في آية 30 من سورة البقرة والله أعلى وأعلم , يُقصدُ فيها أرض الدنيا حيث تتكون الخليفة الموعودة للميراث الأبدي . ويقصد فيها أيضا أرض الجنة التي أُعِدت للمتقين.أليس كذلك ؟! فمن لا يقتنع بهذا الرأي, فعليه بحجة أقوى.

    مراحل خلق آدم عليه السلام :

    المرحلة الأولى: مرحلة التراب :

    قال تعالى:{ …..كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }1
    وقال صلى الله عليه وسلم: (كلكم لآدم, وآدم من تراب )2
    قال ابن كثير: ( عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله خلق آدم من قبضة من جميع الأرض…)3.
    ولو تأملنا قبضة التراب, لوجدناها عبارة عن حبات من الرمل المفككة, والغير متماسكة وهي مكونة من عناصر وذرات ولا يمكننا أن نشكل من حبات الرمل المفككة هيكلاً مجسماً, ولكن إذا ما أضفنا الماء عليها أمكننا ذلك, وأصبح من السهل تشكيلها كما نريد. وهذا والله اعلم ما كان مع قبضة التراب التي جُبل منها آدم أبو الإنسانية.

    المرحلة الثانية : الطين اللازب :

    قال تعالى {…. إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ }4 .
    يقول الإمام ألنسفي : ( معنى الطين اللازب : أي اللاصق أو اللازم وقرئ به . وهذه شهادة عليهم بالضعف لأن من يُصنع من الطين غير موصوف ٌ بالصلابة . أو أنه احتجاج عليهم بأن الطين اللازب الذي خُلقوا منه , تراب . فمن أين استنكروا أيخلقون من تراب مثله , حيث قالوا أئذا كنا ترابا ؟ )5.

    أما ابن كثير فيقول : ( قال مجتهد والضحاك : اللازب هو الطين الجيد الذي يلتزق بعضه ببعض . وقال ابن عباس وعِكرمة : هو اللزج الجيد . وقال قتادة هو الذي يلزق باليد ) 6. إذن فالتراب بعد أن عُولِجَ بالماء أصبح طينا ًذو قوام ٍ لينٍ و يسهل تشكيله , وبالتالي أنشأ الله منه خلايا وأنسجة وأعضاء وأجهزة وجسداً على شاكلة من هم موجودين على أرض الدنيا , ولكن بحلة أحسن من أرقى حيوان يتربع على قمة درجات الأحياء الحيوانية وذلك مصداقاً لقوله تعالى : { الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ
    __________________________________________________ ___________________
    1- سورة لآل عمران آية 59 6- تفسير ابن كثير مجلد 3 صفحة 176
    2- نحتاج لتخريج الحديث
    3- أخرجه الإمام احمد والترمذي وأبو داود
    4- سورة الصافات آية 11
    5- تفسير ألنسفي جزء 4 صفحة 23

    وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ }1. وبالتالي كان آدم أفضل وأحسن المخلوقات على الإطلاق من في الأرض ومن في السماء والله اعلم . ورغم أنه يشبه خلق القرد على الأرض , ولكن الله وجه خلايا آدم لإنتاج جسداً معتدل البنيان ذو عقل ٍ قابلٌ للإدراك ولسان ِ قابلٌ للنطق وجوارح ٍ قابلة للعمل والإنتاج والتقدم والتطور . قال تعالى : { {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ }2
    يقول الإمام ألنسفي : (خلقك : حيث أنعم عليك بالخلق والتسوية والتعديل …فسواك : فجعلك سوي الخلق سالم الأعضاء . فعدلك : فصيّرك معتدلاً متناسب الخلق من غير تفاوت فيه فلم يجعل إحدى اليدين أطول , ولا إحدى العينين أوسع , ولا بعض الأعضاء أبيض وبعضها أسود.أو جعلك معتدل الخلق تمشي قائماً لا كالبهائم ) 3.

    المرحلة الثالثة الحمأ المسنون : 3

    قال تعالى : { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ }4 .
    يقول ابن كثير : ( من حمأ : هو الطين . والمسنون : أي الأملس . وعن ابن عباس ومجاهد الحمأ المسنون : هو المُنتن . وقيل المراد بالمسنون هنا المصبوب )5.
    ويقول القرطبي ) كان أول تراباً , أي متفرق الأجزاء , ثم بِلَّ فصار طيناً , ثم ترك حتى انتن فصار حمأ مسنون : أب متغيّر ,ثم يبس فصار صلصالاً … والحمأ : الطين الأسود)6 .
    ويقول الجلالين : (من حمأ : أي الطين الأسود . ومسنون : أي المتغير . وفي الهامش : قال صلى الله عليه وسلم : لما صور الله تعالى آدم عليه السلام في الجنة , تركه ما شاء الله أن يتركه , فجعل إبليس يَطِيفُ به ينظر ما هو ؟ , فلما رآه أجوف عرف أنه خُلِقَ خلقاً لا يتمالك . أي لا يملك نفسه ويحبسها عن الشهوات . وقيل لا يملك نفسه عند الغضب . وقيل لا يملك دفع الوسواس عنه. ) 7-

    المرحلة الرابعة الصلصال:

    قال تعالى:{خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّار}8 (والصلصال هو طبخ الطين أيسر التفاسير) . ويقول الإمام ألنسفي ): من صلصال أي من طين يابس له صلصلة كالفخار : أي الطين المطبوخ بالنار وهو الخزف ).9

    المرحلة الخامسة ترك آدم حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا:

    قال تعالى: { هَلْ أَتَى عَلَى الإنسَان ِحِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً}10
    _________________________________________
    1- سورة السجدة آية 7 6- تفسير القرطبي إنترنت
    2- سورة الانفطار آية 6 , 7 , 8 7- تفسير الجلاللين صفحة346
    3- – تفسير ألنسفي جزء 4 صفحة 411 8- سورة الرحمن آية 14
    4- سورة الحجر آية 26 9- سورة الرحمن آية 14
    5- – تفسير ابن كثير مجلد 2 صفحة 311 10- سورة الإنسان

    يقول الإمام ألنسفي: (هل أتى:أي قد مضى. على الإنسان: أي آدم. حين من الدهر: أي أربعون سنة مُصَوراً قبل نفخ الروح فيه لم يكن شيئاً مذكوراً: لم يُذكَرُ اسمه ولم يدر ما يراد به بأنه كان طيناً يمرُّ به الزمان… )9ولو أننا تأملنا في عدد السنين التي مرت بآدم وهو جثمان من الطين, والتي يقال عنها أنها أربعون سنة, فهي سنين من سنسن الله وليس من سنين الدنيا لأن آدم خُلِقَ في الجنة كما جاء في الحديث الذي أورده الجلالين في تفسيره السالف الذكر. فإننا سنجد الآتي: إن اليوم عند ربك كألف سنة من السنين التي نعددها في أرض الدنيا, قال تعالى { وَإِنَّ يَوْماًعِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ}10. وفي سورة المعا رج يقول الله تعالى { فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ}11
    عدد أشهرا لأربعين سنة =40 × 12شهراً = 480شهراً
    عدد أيام 480شهراً = 480 ×30 يوماً =14400 يوماً
    عدد السنين كما عند الله :
    1- في حالة اليوم عند ربك كألف سنة :14400 ×1000 = 14 400 000
    أي (أربعة عشر مليون وأربعمائة ألف سنة)
    2- في حالة اليوم كخمسين ألف سنة: 14400 ×50000 =720 000000 سنة من سنين الله أي ( سبعمائة وعشرون مليون سنة )
    وجاء في إنجيل بر نابا “ويعتبر هذا الإمجيل أقرب الأناجيل من الحقيقة والله أعلم” : ( ..وتركها خمسة وعشرين ألف سنة بدون أن يفعل شيئاً آخر ) 4 وعلى ذلك يمكن أن يكون آدم مكث حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً :
    عدد الأشهر = 25000 سنة × 12 شهراً = 300 000 شهراً
    عدد الأيام =300 000 شهراً × 30 يوم =9 000000 يوماً
    عدد السنين كما عند الله :
    1- في حالة اليوم عند ربك كألف سنة مما تعدون :9000000 × 1000 = 9000
    000000أي( تسعة آلاف مليون سنة ).
    2- في حالة اليوم كخمسين ألف سنة : 9000000 × 50000 سنة =
    450 000 000 000 000 أي أربعمائة وخمسين مليارا من السنين ؟ ! حقيقة إن الأمر لمهول وغيرمستوعب .
    ولكن ! إذا ما سألني سائلٌ : ما الغاية من سرد هذه الأعداد من السنين ؟
    والجواب هو : عندما يُقالُ في علم الجيولوجيا أن الأرض عمرها عشرة مليارات من السنين !, وأن الحياة على الأرض بدأت منذ حوالي ثلاثة مليارات من السنين فلا أستغرب الأمر , وذلك لأن لآدم أبو الإنسانية عليه السلام
    _______________________
    1- – تفسير ألنسفي جزء 4صفحة 385
    2- سورة الحج آية 47
    3- سورة المعا رج آية
    4- إنجيل بر نابا إصحاح 35 فقرة 7

    مكث وهو في حالته الطينية ما لا يقل أربعة عشر مليون وأربع مائة ألف سنة مما نعده من السنين .والله أعلم .
    بقول علماء الجيولوجيا إن الإنسان ظهر في هذه الأرض منذ مليونين من السنين , فماذا سيكون جواب البشر عندما يُسألون :{ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ * قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}1 ولو تأملنا المليونين من السنين, فما قيمتها بالنسبة للمليارات من السنين التي مكثها آدم ولم يكن شيئاً مذكورا؟ أعتقدُ أنْ لا قيمة لعمر الواحد منا بالنسبة لهذه الملاين من السنين لذلك أفلا يكون الإيمان والعمل الصالح أولى لنا في هذا العمر القصير والقصير جدا جداً. وعلى أي الأحوال , فإن آدم قد اكتمل بناء جسده واستوى طبخاً وأصبح الآن مهيأ ٌلأن تُبعث فيه الحياة .

    المرحلة السادسة نفخ الروح في آدم :

    قال تعالى :{ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ} 2 ما هي الروح وكيف نفخ الله من روحه في آدم ؟ هل الروح شيئاً أم أنها غير شيء ٍ؟ أعتقد أنها غير شيءٍ لأنها من الله والله تنزه عن الشيئية . أليس كذلك ؟ قال تعالى:{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا}3
    محطة الإعجاز العلمي لآيات خلق آدم :في البداية أتساءل : من أين لمحمد بن عبد الله العربي الأُمي أن يعرف أصل خلق الإنسان , وتفاصيل ذلك بدقة ٍ متناهية ؟. من أين له أن يعرف ـن التراب هو المادة التي خُلِقَ منها الإنسان ؟. فإذا قيل إنه اختلسها من التوراة والإنجيل , فإنني أقول : كيف لأمي , لا يعرف القراءة ولا الكتابة أن يطلع على كتب ٍ في الأصل لا يطلع عليها ألا المتخصصين كالأحبار والحاخامات؟!. ثم وعلى فرض أنه تسرب معلومات من هنا وهناك فمن أين جاء بهذه الدقة التكوينية لخلق آدم؟: تراب , ثم من طين لازب , ثم من حمأ مسنون , ثم من صلصال كالفخار . ثم من أين له أن يعلم أن نسل الإنسان من سلالة من ماء مهين , ومن نطفة أمشاج ؟وأن النطفة تكون علقة , والعلقة تكون مضغة , والمضغة تكون عظاما ثم النظام الكامل في قوله تعالى { ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين }4 . رغم أنف الجاحدين المنكرين للحق المبين ً. ألا يستدعي ذلك إلى الاستغراب والتعجب ؟!.وعلى أي حال ! فإن الأديان بصفة عامة , والإسلام بصفة خاصة مُصيبون فيما يقولون من أن الله خلق الإنسان الأول , آدم عليه السلام من التراب , وكان خلقه خلقاً مميزاً عن البهائم والقردة , وليس
    ____________________________
    1- سورة المؤمنون آية 112
    2- سورة الحجر آيات 29 , 30 ,31
    3- سورة الإسراء آية 85
    4- سورة المؤمنون آية 14

    كما يدعي علماء التطور من أن الإنسان والقرد من أصل واحدٌ مشترك يقول كتاب علم الحيوان 😦 إن الخلية هي وحدة بناء الجسد الإنساني وإن أنسجته مكونة من العديد من الخلايا . وأن الخلايا كائنات حية , والحيوانات , والنباتات , ما هي إلا تجمع من مثل هذه الكائنات مُرتبة حسب قوانين بالغة التعقيد وتتركب من مواد كيميائية عديدة :
    أولاً : المواد العضوية: مثل الكربوهيدرات, والدهون , والبروتينات , وجميعها يتكون من : الكربون , والهيدروجين , والأكسجين . إضافة على النيتروجين إلى جانب عناصر الكبريت , والفسفور والمنجنيز والحديد.كما أن الأحماض النووية تتركب من : كربون , وهيدروجين , ونيتروجين , وفسفور .
    ثانياً : المواد الغير عضوية :
    وقد تكون على هيئة أيونات حرة لأملاح ذائبة . وقد توجد متحدة بالمواد العضوية في الخلية
    وتوجد بوفرة في أجزاء خاصة من الجسم مثل : الهيكل العظمي حيث توجد كربونات الكلسيوم أو فوسفات الكلسيوم . وثمة أملاح أخرى مثل : كلوريد الصوديوم , وكلوريد البوتاسيوم. وهي في أصلها : كربون ,وكالسيوم , وفسفور , وكلور , وصوديوم , وبوتاسيوم .
    ثالثا ً: الماء :
    يشكل الماء نسبة 70% من وزن الجسم . وهو عبارة عن : ذرتين من الهيدروجين وذرة من الأكسيجين )1
    ويقول علماء البيولوجي : ( يدخل في تركيب مادة البروتوبلازمة التي هي أساس الخلية حوالي 35 عنصر . منها أربعة أساسية للحيلة , وهي ألأكسجين والكربون , والهيدروجين والنيتروجين . وهي تشكل 96%من وزن الخلية . وتكون نسبتها في البروتوبلازمة كالآتي :

    كربون : 2, 20% * أكسجين : 63% * هيدروجين : 9, 9% * نيتروجين : 5, 2% * فسفور : 14, 1%
    كلور : 16, .% * مغنيسيوم :70, . % * صوديوم : 15, . % * كالسيوم : 5, 7%
    كبريت : 1,. % * بوتسيوم : 11, . % * حديد : 51, . % .

    كما توجد العديد من العناصر تسمى العناصر النادرة وهي :” المنجنيز والكوبالت والنحاس والنيكل والزنك ” وهي تمثل 76, 0% . )2
    يقول الدكتور أحمد متولي مصطفى : ( أثبت العلم الحديث أن الجسم الإنساني يحتوي على ما تحتويه الأرض من عناصر ….وهذه هي نفسها المكونة للتراب وإن اختلفت نسبتها في إنسان عن آخر . وفي الإنسان عن التراب إلا أن أصنافها واحدة .) 3
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . والصلاة والسلام على النبي الأمين.
    اللهم إن هذا البحث من اجتهادي , بعد أن اطلعت على أقوال المفسرين والعلماء , فإن أصبت فيه , فمنك وحدك لا شريك لك . وإن أخطأت فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان من ذلك .
    دكتور جودت مجدي عياده?????

  7. سكتش مضحك بعنوان “جسد المسيح” للأب الكاثوليكى متى شفيق , و سخريه لاذعه من الأرثوذكس@

    بقلم: الأب متى شفيق

    ( كاهن يرتدي زي القداس ، أمامه طابور مقدم عل المناولة، الخورس يرتل ترنيمة التوزيع (إن فادينا دعاناكلنا نحيا به . الشخص الثالث في الطابور يلبس رداء ابيض وله لحية (قريب الشبه بصورة يسوع المعتادة، يسوع يصل أمام الكاهن محاولا الاشتراك في المناولة)
    الكاهن: أنا مش عارفك ؟ أنا متأكد انك غريب مش من رعيتي؟ أنت مين ؟
    يسوع : ينظر إلى الجمع ويقول: كل إنسان هو قريبي
    الكاهن : ده مش مهم ، المهم أنت اتعمدت؟
    يسوع : بالتأكيد اتعمدت !
    الكاهن : ايه ماركة المعمودية بتاعتك أرثوذكسية ولا كاثوليكية ؟؟ ( بلهجة حذرة)
    يسوع : لا أرثوذكسي ولا كاثوليكي؟
    الكاهن : تبقى بروتستانتي !
    يسوع : ولا بروتستانتي
    الكاهن : أمال ملتك أيه وازاي تقول انك اتعمدت؟
    يسوع : أنا إللي عمدني يهودي كان مكتوب لي كدة
    الكاهن : يهودي؟!! نهارك مش فايت!!
    يسوع : أيوه ، عمدني ابن خالتي وهو يهودي اسمه يوحنا
    الكاهن : يا ابني ، هو كل من هب ودب يتناول من الجسد المقدس ، أنت مش عايش في الدنيا ولا ايه انت عمرك ماسمعت تعليم الكنيسة انها مش بتعترف إلا بمعموديتها وبس؟ إللي يتناول من جسد المسيح ويكون مش من كنيستنا يكون غير مستحق هيموت في الحال أو يجيله فشل كلوي، او سرطان، وربنا مش هايرحمه لانه تهاون مع جسد الرب!!
    يسوع : ( المسيح يندهش) يموت إزاي، إللي بين أديك يا أبونا هو خبز الحياة أيوه الحياة!!! مش الموت وهو إحياء للروح والجسد، وانا سمعتك بتقول في القداس يعطى لغفران الخطايا.
    الكاهن : الله الله ، انت جاي تعلمني ، وحياة أبوك أنا مش عاوز مواعظ، تعليمات رؤساء جماعتنا واضحة علشان تشارك في المناولة لازم نعمدك ونغطسك في الماء تلات مرات.
    يسوع : تغطسوني في الميه ليه؟
    الكاهن : انت فعلا صعبان عليّ ، تغطس علشان تدفن في جرن المعموديه زي المسيح ما ادفن في القبر.
    يسوع : (باندهاش ورفض) ادفن تاني !! يا أبونا أنا ادفنت وقمت واسال كل قرايبي اللي هنا واللي في كل مكان
    الكاهن : جاهل وقرايبك جهلة التعليم الصحيح بيقول إن دفنك باطل ولازم تدفن من جديد، وإلا لا شركة بيننا فهل معقول ان تجتمع الظلمة مع النور، أهرب من الضلمة اللي انت فيها ، وساعتها هتدخل الي شركة الكنيسة اللي ما في زيها وتكون من جماعة القديسين اللي مش زي بقية الناس بتوع العالم… وحاجات تانيه هاخلي الخدام يعلموهالك
    يسوع : أزي يا أبونا عمادي باطل وابويا السماوي قبله وباركه
    الكاهن : يا رب ارحمني انت هتعلمني …تطلع مين أنت علشان تعلمنا… وبعدين تعال هنا هل ادهنت 36 رشمة بالزيت المقدس
    يسوع : الزيت المقدس و36 رشمة ؟؟
    الكاهن : علشان تنال الروح القدس
    يسوع : آه ، فهمت. بس أنا نلت الروح القدس وحل عليّ يوم معموديتي
    الكاهن : من غير 36 رشمة زيت
    يسوع : أيوه صدقني حل عليّ الروح القدس يوم عمادي حتى ابويا كان فرحان بي جدا وقال هو ده ابني الحبيب لما عمدني قريبي حتى ساعتها ظهر الروح على هيئة حمامة ووقفت على كتفي
    الكاهن : يابني حمامة أيه وفرخة أيه أحنا في كنيسة محترمة مش في بنيّة حمام
    يسوع : بس أنا حابب اشارك حبايبي الخبز الواحد
    الكاهن : الموضوع مش موضوع حابب ومش حابب ، هي كل حاجة نقول محبة ، سيب المحبة دلوقتي. هناك أوامر الرؤساء وأصول الطقوس أنت عاوزني أخالف تعاليم وأوامر السلطة الكنسية!!.
    يسوع : بس أنا حابب اني اشوف الخبز الواحد بيجمع كل البشرية
    الكاهن : عاوز تشارك الخبز معاهم ، المخابز عندك كتير بس ابعد عننا.
    الكاهن : فيه واحد عاقل وأصيل ، يسيب لبن أمّه ويروح يرضع لبن وحده اجنبية ، او يشتري لبن مستورد !!! تسيب امك الكنيسة وتروح ورا كنايس ربنا يعلم هي جايه من فين؟؟ ارجع يا ابني ربنا يهديك !! انا خايف عليك من الهلاك ، ومن تجارب الشيطان ، ارجع وتوب وخليني أعمدك من تاني، بس دي مش إعادة معمودية، لان المعموديه عندنا هي واحده والايمان واحد لكن بما ان معموديتك الاولي باطله انا هاعمدك تاني.
    الكاهن : قول لي انت متزوج ؟؟
    يسوع : لا
    الكاهن : الحمد لله ، أصلك ولو انت متزوج تبقى عايش في حالة زنا … ما تزعلش منى لا مجاملة في الدين، كل زواج خارج كنيستنا يبقى باطل.
    يسوع : يعني ايه باطل
    الكاهن : يعني ما اسموش زواج … يعني بالصريح الفصيح زنا ولو عندك اولاد هم اولاد حرام لغاية ما تتعمد انت وعيلتك وتتجوز عندنا ومن لحظتها هاتتغفر لك كل الخطايه السابقة. وتقدر تتناول من القدسات التي للقديسن فقط.
    يسوع : بس أنت قلت في الوعظة أن المحبة هي أعظم شيء لأنها الله وأعظم الوصايا أحبب الله والقريب كنفسك
    الكاهن : وفر وعظتك … أسمع انت لو متعمدتش حسب نظام كنيستنا تبقى حكمت على نفسك بالهلاك ملكش نصيب من الخبز
    يسوع : صدقني أنا معمد ونلت الروح القدس ومت وقمت وانتصرت على الخطيئة وحياتي مع الله الاب
    الكاهن : انتصرت على الخطيئة !!
    يسوع : أنا مش عارف ليه تمنع الخاطي من تناول الجسد ما الجسد ده كان وما زال وهيبقى للخاطيين اللي بيدوروا على توبة
    الكاهن : هذه المايدة مش للخاطيين دية للقديسين
    يسوع : إزاي مش قلت في القداس جسد ودم يسوع يعطى لغفران الخطايا يبقى لازم تديه لكل الناس فالجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله
    الكاهن : هذه القدسات للقديسين. للقديسين اللي من شعب كنيستنا فقط!!! انت مش بتسمع؟؟؟
    يسوع : يعني الطابور كله قديسين بلا خطيئة ( ويلتفت إلى الوراء ويقول بصوت آمر ذي سلطان ) من منكم بلا خطيئة فليقترب أولاً ؟
    ( كل الطابور ينسحب واحد تلو الآخر منحني الرأس)
    يسوع : وأنت أيها الكاهن إن كنت بلا خطيئة تناول من الجسد
    ( الكاهن في ذهول من سلطة المتكلم فيحني رأسه في خجل)
    الكاهن : ولكن هذا ما أمرني به الرؤساء
    يسوع : ينبغي أن يطاع الله أكثر من الناس
    الكاهن : قصدك أيه
    يسوع : الخبز ده واحد اتكسر علشان يجمعكم مش علشان يفرقكم
    الكاهن : أنت مين ؟
    يسوع : أنا هو يسوع الناصري الذي تبحثون عنه
    ( الكاهن يشير بغمز للشمامسة ليقبضوا على يسوع)
    يسوع : (يسوع وهو خارج من الكنيسة) تقولون لو كنا في زمان آبائنا لما قتلنا الأنبياء
    الكاهن : خذوه والقوه خارجا مع الخاطئين والخارجين وغيرهم من المنشقين
    يسوع : أغفرلهم يا أبتاه لأنهم لا يعلمون ماذ يفعلون
    الكاهن : يا أولاد ابراهيم، يا شعب المسيح لازم نحافظ على تعاليم الآباء ، كل من يتناول من جسد المسيح ويكون غير أرثوذكسي سوف يموت في الحال أو يجيلة فشل كلوي بشفاعة القديسين
    الناس : جسد المسيح يموّت أزاي يا ابونا ده خبز الحياة
    الكاهن : دي تعاليم الاباء واللي خالف ذنبه على جنبه
    مشهد صامت
    كل الكنيسة تتقدم منحنية الرأس في صمت
    الأب متى شفيق لقد حضرت اليك ثانية يا هذا
    عبد الله
    أهلا ومرحبا بك
    يسوع
    نكمل حديثنا ….ما الذي تريد ان تسأل عنه
    عبد الله
    نترك السؤال الذي سألته لك في السابق الآن…..لحين الرد على السؤال الذي مر على خاطري الآن
    يسوع
    وما هو ؟
    عبد الله
    ما الذي جاء بك الي ؟
    يسوع
    لأهديك الي الحق
    عبد الله
    ولماذا انا بالذات …. هناك أكثر من 6 بلايين شخص في العالم
    يسوع
    لأني اله محبة ….وأريد لك الحياة الأبدية ….فلن تكون لك هذه الحياة الا بالأيمان باني انا المخلص …الم تقرا قولي بالكتاب المقدس : انا هو الطريق والحق والحياة لا احد يأتي الي الأب الا بي
    عبد الله
    هل معني ذلك انك سوف تظهر لجميع البشر لتهديهم
    يسوع
    بالطبع لا …..بعض الناس فقط
    عبد الله
    وأين العدل في ذلك ….فإذا كنت انت الإله قد اتخذت قرارك بان تظهر للبشر لتهديهم بنفسك وتأخذ بأيديهم …. لماذا تخص بعض الناس دون البعض …من العدل انك تظهر للجميع خلقك لتهديهم وتأخذ بأيديهم …اما انك تظهر للبعض فقط فهذا قمة الظلم ….{وحاشى لله ان يكون ظالم }
    يسوع
    انا حر اظهر للي يعجبني
    عبد الله
    ثم إنني من نسل إسماعيل عليه السلام ….وليس من نسل إسرائيل …هل تنسى ان {يسوع} الذي تدعى انك هو … رفض ان يشفي فتاة بدعوى إنها غير إسرائيلية ووصفها ووصفنا نحن غير الإسرائيليين بأننا كلاب 24فَأَجَابَ: «مَا أُرْسِلْتُ إِلاَّ إِلَى الْخِرَافِ الضَّالَّةِ، إِلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ!» 25وَلكِنَّ الْمَرْأَةَ اقْتَرَبَتْ إِلَيْهِ، وَسَجَدَتْ لَهُ، وَقَالَتْ: «أَعِنِّي يَاسَيِّدُ!» 26فَأَجَابَ: «لَيْسَ مِنَ الصَّوَابِ أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِجِرَاءِ الْكِلاَبِ!»…..متى 15/ 24: 26 … وإذا كان يسوع اله كما يزعمون …هل من العدل أو من المنطق ان يرفض شفاء احد خلقه بدعوى إنها ليس من جنس معين ؟! و إذا كنت انت يسوع كما تزعم ما الذي جعلك تأتي إلينا ونحن ليس من خراف بني إسرائيل؟!
    يسوع
    اترك هذا الجدال وأنجو بنفسك من بحيرة الكبريت …وتأكد إني اله محبة
    عبد الله
    محبة ؟!!!!! فإذا كنت انت الإله الذي تحدث عنه الكتاب المقدس … فأنت ليس اله محبة بل اله دموي مصاص دماء …..هل تنسى ان اله الكتاب المقدس أمر بقتل الاطفال وشق بطون الأمهات ……….الخ تجازى السامرة لأنها قد تمردت على إلهها.بالسيف يسقطون.تحطم أطفالهم والحوامل تشقّ { سفر هوشع 13/16 } …. هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدا التي ليست من مدن هؤلاء الامم هنا. 16 واما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب الهك نصيبا فلا تستبق منها نسمة ما سفر التثنية 20/15 :16
    يسوع
    هذا اقنوم الأب……اما الذي يحدثك الآن اقنوم الابن …وقد قلت لك ان لكل منا عمله الخاص به
    عبد الله
    هل اقنوم الأب هو اقنوم الشر والظلم والبطش وعدم الرحمة واقنوم الابن هو اقنوم الخير و المحبة والرحمة …..وأنت تقول ثلاثة اقانيم لكن جوهر وفكر واحد ….قمة التناقض اله يتحول من اله قاسي ظالم شرير الي اله وديع رحيم محب …..بالله عليك كيف تكون اله وأنت متقلب الطباع
    يسوع
    الإسلام علمك الجدال وسوف يضيعك …..من المفروض تؤمن بما أقول بدون تفكير
    عبد الله
    انا بشر لي عقل أومن بما يتفق مع المنطق والعقل وما فطرني عليه الله …..هل لو ظهرت لي البقرة التي يعبدها الهندوس وقالت لي انا الهك …. هل وامن بها بدون تفكير ؟!!!!
    يسوع
    وما هو الذي يتعارض مع العقل والمنطق فيما ادعوك إليه
    عبد الله
    العقيدة النصرانية بأكملها
    يسوع: كيف ؟
    يتبع باذن الله????????????????????
    الدين المسيحى يعتمد فى صحته على الروح القدس
    المسيح قد أعطى من يتبعه الروح القدس:
    22وَلَمَّا قَالَ هَذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: «اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ. 23مَنْ غَفَرْتُمْ خَطَايَاهُ تُغْفَرُ لَهُ وَمَنْ أَمْسَكْتُمْ خَطَايَاهُ أُمْسِكَتْ».
    أما من يتبعون بولس فمشكلتهم بأنهم ليس معهم الروح القدس فماذا يفعلون فى هذه الورطة الحل أنهم يستعينون بالشياطين لعلاج هذه المشكله وهذا ما يحدث:
    http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=5050

    استخدمها كهنة اليهود قديما ومازالوا .. ولها علومها وخطواتها وتدريباتها .. وهى التى استخدمها الراهب راسبوتين فى السيطرة على الكنيسة الارثوذكسية لقيصرة روسيا وحتى على قصورها .. وهى من كتب السحر المتوارثة عن اليهود وكهنة المعابد الوثنييين حيث لهم عدة طرق من دروب السحر فى السيطرة على اتباعهم .. وايضا سحرة التنويم المغناطيسى .. واستخدام العين فى السحر هو مدرسة من مدارس ابليس عندما يعجز على تشويه الحقائق والتصدى لها ..وهى احدى محاولات الشعوذة فى تزيين الباطل والتلبيس على العامة فى رؤيتهم للأمور .. و تقتصر على نوعية معينة من الاشخاص القليلين جدا لهم صفات شخصية و قدرات معينة لا تتوافر فى الآخريين
    وقد تلقى تدريبات فى هذا المجال من السحر على ايدى رهبان جماعة الامة القبطية المتقنيين لكل علوم السحر المتوارثة عن اليهود ومن كتب العهد القديم والمتمرسين فى كافة انواعها ومازالوا .. ولهم مراجع فى هذا الشأن واكاديميات لتعليمها بالأديرة الحالية لرجال الكنيسة القبطية الحاليين .. ليس فى مجال العين فقط ولكن كل دروب السحر ومدارسه .. وبمنتهى القوة اتخذت ادراة الدير بكبار رهبانها قرارات حازمة شديدة اللهجة بمراجعة الراهب مينا البراموسى ونهيه عن استخدام السحر باعتباره كفر ومخالف للتعاليم المسيحية ومدرسة شيطانية لا تليق براهب يبحث عن رضا الرب .. ومؤكدين على تحريم المسيح للسحر وخاصة بما يتعلق بالعين عندما رأى شرور اليهود تنفث من عيونهم
    كانت هناك مذاهب مسيحية لاتؤمن بفكرة لاهوت المسيح وكانت لهم انجيلهم وكانوا يسمون بالمسيحين المصريين الاريوس وكانوا يحكمون كنيسة الاسكندرية .. وباختراق اتباع الراهب انطونيوس قديما للكنيسة تم نقل فكرة لاهوت المسيح عنه وترسيخها على الاعتقاد الذى عليه كنيسة الاقباط الى الآن .. حيث طلب اساقفة الاسكندرية من الراهب انطونيوس عام 350 م ان يخرج من عزلته ومغارته ويحضر الى الاسكندرية للحديث الى الاقباط واقناعهم بلاهوت السيد المسيح .. وهذا مافعله فخرج من مغارته بالصحراء وكان عمرة مائة عام واستقبله اتباعه بالاسكندرية الذين كانوا يترددون عليه ومهدوا له ومكث ايام قليلة بالاسكندرية .. قيل انه سحر الناس بخطبه وكلامه واقنعهم بلاهوت المسيح على المفهوم القبطى الآن .. وان مرجعيته لم تكن اعتمادا على الانجيل بل من كل كلمة خرجت منه واعتبروها قيلت بروح القدس على لسانه واتخذوها دستورا لحياتهم وكنيستهم الى الآن
    السحر كوسيلة أساسية للسيطرة على امور الكنيسة .. لم تكن المرة الاولى التى يستعين بعض العاملين بالسلك الكهنوتى بالسحر داخل الكنيسة .. ولكنه كان يقتصر على فئة قليلة تستخدمه بالسر دون تعميمه .. حيث التعاليم المسيحية تحرم السحر وتعتبره كفر صريح ودرب من دروب ابليس .. وملعون كل من يمارسه .. ولكن قيادات الكنيسة القبطية الجديدة وبتعليمات من رهبانها بالاديرة لجأت الى السحر كتعويض عن الامور الروحانية التى يفتقدها رجال الكنيسة
    ومن المسائل التى تكشف هذه الأمور عندما يتوجه من لديه مشكلة لعلاجه من الأرواح الشريرة كما كان يفعل السيد المسيح وكما علم تلاميذه فلايستطيعون الآن وقد قال السيد المسيح لايمكن لشيطان أن يخرج شيطانا ????????????????
    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم .. ، و بعد

    حــــــــــقل الـــــــدم !!

    عندنا في مجال الطب .. في مجال الطب الشرعي بالذات ، نسبة الخطأ لا يمكن أن تكون محتملة ..
    فهناك مقدمات تنبني عليها النتائج ..

    هناك جثة على عنقها أثر الحبل الذي شُنقت به ، و هناك اختناق مثلا في بعض المسالك الهوائية ..

    إذا ، هذه الجثة لا يمكن أن تكون ماتت غرقا في (( البانيوو )) مثلا ..

    فهذه أشياء لا تخفى على الطبيب الشرعي الحاذق ..

    لكن ، ماذا إذا كان الطبيب في هذه الحالة هو (( الروح القدس )) ؟؟!!!!

    هل يمكن أن تكون الجثة قد ماتت غرقا في (( البانيو )) فعلا ؟؟

    حسنا ، لننظر إلى هذا الـ (( Forensic Report )) .. أو تقرير الطب الشرعي هذا :

    يطالعنا كاتب إنجيل متى (( المميز حقيقة )) بروح قدسه (( المميزة حقيقة )) في أصحاحه السابع

    و العشرين يحكي لنا قصة يهوذا ، و حقل الدم .. فلنطالع معا :

    تم تصغير هذه الصورة … نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 820 في 756 وحجم الصورة 134 كيلو بايت

    إذا ، من الجلي الواضح الذي لا يخفى على أي طبيب في هارفارد فضلا عن أن يكون الروح القدس

    أن هذه الحالة هي حالة :

    !!! Suicidal Hanging !!!

    و تيسيرا على طبيب هارفارد :

    !!! انتــــــحر شـــــــــــــنقا !!!

    أرجوكم ، دعونا من الولولة قليلا .. فليس هذا مقامنا الآن ، و لنكمل :

    يطالعنا كاتب سفر أعمال الرسل (( المميز حقيقة )) بروح قدسه (( المميزة حقيقة )) في أصحاحه

    الأول يحكي لنا قصة يهوذا ، و حقل الدم .. فلنطالع معا :

    تم تصغير هذه الصورة … نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 820 في 756 وحجم الصورة 139 كيلو بايت

    إذا ، من الجلي الواضح الذي لا يخفى على أي طبيب في هارفارد فضلا عن أن يكون الروح القدس

    أن هذه الحالة هي حالة :

    !!! Accidental incised wound in abdomen resulted in Expulsion Of Viscera !!!

    و تيسيرا على طبيب هارفارد :

    !!! حادث جرح قطعي بالبطن نتج عنه خروج الأحشاء إلى الخارج !!!

    أرجوكم كفوا عن الولولة قليلا و دعونا نفكر ،

    Ooooooooops …

    نعم .. هذه هي أبلغ كلمة تستطيع أن تعبر عما يحدث !!

    تعارض روح القدس عند كاتب متى مع روح القدس عند كاتب أعمال الرسل !!

    هناك اختلاف واضح في التقرير !!

    أين الحقيقة ؟!!

    كيف مات يهوذا ؟؟

    مــن صــاحب حــقل الــدم ؟!

    والمفـــــــــــــــاجأة

    نرى جميعا هنا سجالا وصراعا بين كاتب إنجيل متى و كاتب أعمال الرسل في حرب للاستشهاد بأقوال الأنبياء ..

    دعم متى موقفه بسفر إرميا ،،

    ولم يسكت لوقا .. فدعم موقفه بالمزامير ،،

    مع ملاحظة التالي :

    1- أن الحدث من الأهمية بمكان بأن يجب أن تكون روايته دقيقة وكاملة

    حيث إن الكل يتحرق شوقا لمعرفة مصير هذا الخائن مسلم الرب لقاتليه !

    2- صدر التناقض من متى وبطرس على لسان لوقا و كلاهما كان معاصرا للحادث فلم أجد لهما عذرا على عكس لو كان التناقض صادرا مثلا من مرقص ! أو حتى بولس !

    والمفــــــــاجأة الكـــــــــبرى

    استشهاد متى بإرميا كان في الأوف سايد Offside !!

    لأنه كان حقيقة من زكريا إصحاح 11:12

    تم تصغير هذه الصورة … نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1630 في 760 وحجم الصورة 106 كيلو بايت

    تعرفون ما الذي يحزنني في الأمر كله ؟؟

    طبيب هارفارد المسكين ?????????????????????????????

    ان الناظر بين دفتى الكتاب المقدس لن يستغرق وقتا طويلا ليكتشف انه افتقد للأخلاقية تجاه الحيوان فى الديد من المواضع منها على سبيل المثال لا الحصر :

    فى العهد القديم:

    1-خروج34:19-20:

    ( . 19 لي كل فاتح رحم.وكل ما يولد ذكرا من مواشيك بكرا من ثور وشاة. 20 واما بكر الحمار فتفديه بشاة.وان لم تفده تكسر عنقه.)

    **الحمار :ما ذنبه فى جريرة صاحبه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    2-صموئيل (1 )15 : 3 -4:

    (هكذا يقول رب الجنود.اني قد افتقدت ما عمل عماليق باسرائيل حين وقف له في الطريق عند صعوده من مصر. 3 فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة.طفلا ورضيعا.بقرا وغنما.جملا وحمار)

    **الحمار :ما دخله فى أن يركبه عماليقى أو يهودى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    للأسف الحمار لم يكن وحيدا!!!!!!!!!

    ما سبق هو صورة كربونية من( سياسة الأرض المحروقة) وهى أبشع أنواع الابادة الجماعية التى لا تقتصر على الأنسان فحسب بل تشمل كل ما فى المنطقة المنكوبة(هكذا يقول رب الجنود) (هذا ليس تصرف فردى بربرى كالذى قام به أبناء داوود انتقاما لأختهم بل بقول رب الجنود(الله محبة)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    3-خروج 21: 28 -29:

    (واذا نطح ثور رجلا او امرأة فمات يرجم الثور ولا يؤكل لحمه.واما صاحب الثور فيكون بريئا. 29 ولكن ان كان ثورا نطّاحا من قبل وقد أشهد على صاحبه ولم يضبطه فقتل رجلا او امرأة فالثور يرجم وصاحبه ايضا يقتل. 30 ان وضعت عليه فدية يدفع فداء نفسه كل ما يوضع عليه. 31 او اذا نطح ابنا او نطح ابنة فبحسب هذا الحكم يفعل به. 32 ان نطح الثور عبدا او امة يعطي سيده ثلاثين شاقل فضة والثور يرجم.)

    ***هذة عقوبة بكل المقاييس —————شاذة————للتالى:
    1-هدف الرجم ليس التعذيب بل الردع(منع تكرار الجريمة)
    فهل هذا ينطبق على الثيران النطاحة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    2-كان ممكن ببساطة ذبح الثور(و ده شىء طبيعى بالنسبه للحيوانات) وبالتالى:
    أ-التخلص من مصدر المشكلة
    ب-معاقبة صاحبه المتكاسل
    ت-توزيع لحمه على الناس وبالتالىتعويض المجتمع عن مالحق به من أضرار دون تعذيب الثور الذى سيحتاج الى المئات من الحجارة لقتله(كل حجارة بألم منفصل)

    والمفاجاءة:
    هذة الفقرة منقولة من قوانبن حمورابى(الذى ولد 400سنة قبل موسي)
    و اليك الدليل:

    250. If while an ox is passing on the street (market) some one push it, and kill it, the owner can set up no claim in the suit (against the hirer). 251. If an ox be a goring ox, and it shown that he is a gorer, and he do not bind his horns, or fasten the ox up, and the ox gore a free-born man and kill him, the owner shall pay one-half a mina in money.

    الرابط:

    العجيب حقا ان أيفار موسى الخمسة تكلمنا عن أشياء ساذجة كثيرة (حتى أنه(أعاد)وصف خيمة الاجتماع التى أرادها مرة آخرى(انظر خروج 25-30) و(خروج(37-40) ولايكاد يذكر شيئا عن اليوم الأخير!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    1 وكلم الرب موسى قائلا. 2 كلم بني اسرائيل ان يأخذوا لي تقدمة.من كل من يحثّه قلبه تأخذون تقدمتي. 3 وهذه هي التقدمة التي تاخذونها منهم.ذهب وفضة ونحاس 4 واسمانجوني وارجوان وقرمز وبوص وشعر معزى 5 وجلود كباش محمّرة وجلود تخس وخشب سنط 6 وزيت للمنارة واطياب لدهن المسحة وللبخور العطر 7 وحجارة جزع وحجارة ترصيع للرداء والصدرة. 8 فيصنعون لي مقدسا لاسكن في وسطهم. 9 بحسب جميع ما انا أريك من مثال المسكن ومثال جميع آنيته هكذا تصنعون 10 فيصنعون تابوتا من خشب السنط طوله ذراعان ونصف وعرضه ذراع ونصف وارتفاعه ذراع ونصف. 11 وتغشّيه بذهب نقي.من داخل ومن خارج تغشّيه.وتصنع عليه اكليلا من ذهب حواليه. 12 وتسبك له اربع حلقات من ذهب وتجعلها على قوائمه الاربع.على جانبه الواحد حلقتان وعلى جانبه الثاني حلقتان. 13 وتصنع عصوين من خشب السنط وتغشّيهما بذهب. 14 وتدخل العصوين في الحلقات على جانبي التابوت ليحمل التابوت بهما. 15 تبقى العصوان في حلقات التابوت.لا تنزعان منها. 16

    40 1 وصنع بصلئيل التابوت من خشب السنط طوله ذراعان ونصف وعرضه ذراع ونصف وارتفاعه ذراع ونصف. 2 وغشّاه بذهب نقي من داخل ومن خارج.وصنع له اكليلا من ذهب حواليه. 3 وسبك له اربع حلقات من ذهب على اربع قوائمه.على جانبه الواحد حلقتان وعلى جانبه الثاني حلقتان. 4 وصنع عصوين من خشب السنط وغشّاهما بذهب. 5 وادخل العصوين في الحلقات على جانبي التابوت لحمل التابوت 6 وصنع غطاء من ذهب نقي طوله ذراعان ونصف وعرضه ذراع ونصف. 7

    المهم!!!

    فى العهد الجديد:

    الوضع تحسن قليلا مع مجىء الراعى الصالح (الذى يصف من قبله بأنهم يراق ولصوص يوحنا 10 :7-8: 7 فقال لهم يسوع ايضا الحق الحق اقول لكم اني انا باب الخراف. 8 جميع الذين أتوا قبلي هم سراق ولصوص.)
    لكن هذا لم يمنع من حدوث بعض التجاوزات:

    متى 8 :28-32:
    ( 28 ولما جاء الى العبر الى كورة الجرجسيين استقبله مجنونان خارجان من القبور هائجان جدا حتى لم يكن احد يقدر ان يجتاز من تلك الطريق. 29 واذا هما قد صرخا قائلين ما لنا ولك يا يسوع ابن الله.أجئت الى هنا قبل الوقت لتعذبنا.
    30 وكان بعيدا منهم قطيع خنازير كثيرة ترعى. 31 فالشياطين طلبوا اليه قائلين ان كنت تخرجنا فاذن لنا ان نذهب الى قطيع الخنازير. 32 فقال لهم امضوا.فخرجوا ومضوا الى قطيع الخنازير.واذا قطيع الخنازير كله قد اندفع من على الجرف الى البحر ومات في المياه. 33 اما الرعاة فهربوا ومضوا الى المدينة واخبروا عن كل شيء وعن أمر المجنونين)

    ماذنب هذة الخنازير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لماذا لم يصطاد هذة الأرواح الشريرة كما كان يعلم التلاميذ صيد الناس بدل من السمك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فكرة ان المسيح كان يخفى لاهوته عن أبليس و الشياطين ***فكرة ظريفة***
    بعض النظر عما اذا كان يليق بالرب ان يخاف على مخططه فهنا هذا التبرير لا يصلح
    (لأنه بالفعل انكشف بدليل قول المجنونين يا يسوع ابن الله)
    يبقى كان ده الوقت المنايب جدا للمعجزة لكنه لم يبالى بالقطيع!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    *********************بينما***************************
    بلغت عناية الإسلام بالحيوان درجة عظيمة، حيث أمر مالكه بالإنفاق والعناية والرفق والرحمة به فإن امتنع أجبر على بيعه، أو تسييبه إلى مكان يجد فيه رزقه ومأمنه .
    وبلغت عناية الإسلام بالحيوان درجة عظيمة،حيث أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالحجر الصحي على الحيوان عند انتشار الأوبئة أو الطفيليات، فقال: (لا يوردن ممرض على مصح، وإن الجرب الرطب قد يكون بالبعير، فإذا خالط الإبل أو حككها، أو أوى إلى مباركها، وصل إليها بالماء الذي يسيل منه) .
    فكثيراً ما أوصى نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم أصحابه بالرفق بالحيوان، وجاء في هذا قوله صلى الله عليه وسلم: (لعن الله من مثَّل بالحيوان). وقوله صلى الله عليه وسلم: (أما بلغكم إني لعنت من وشم البهيمة في وجهها أو ضربها في وجهها). وقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا ركبتم هذه الدواب فأعطوها حقها في المنازل، ولا تكونوا عليها شياطين). ونهى صلى الله عليه وسلم عن خصاء الخيل والبهائم وعن التحريش بينها. وقال صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة فاركبوها صالحة وكلوها صالحة). وقال عليه السلام: (دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض). وقال عليه السلام: (ما من إنسان قتل عصفوراً فما فوقها بغير حقها إلا سأله الله عز وجل عنها). قيل: يا رسول الله وما حقها؟ قال صلى الله عليه وسلم: (يذبحها فيأكلها ولا يقطع رأسها يرف به).
    قال تعالى: ( والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون. ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس. إن ربكم لرءوف رحيم. والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون. وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء الله لهداكم أجمعين)
    النحل: 3ـ 9

    وقال تعالى: ( والله جعل لكم من بيوتكم سكناً وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتاً تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأشعارها أثاثاً ومتاعاً إلى حين) النحل: 80.
    قال تعالى (وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء) الأنعام: 38.
    قال تعالى: (والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير) النور: 45.

    قال تعالى: (وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونها من بين فرث ودم لبناً خالصاً سائغاً للشاربين) النحل: 66.
    وقال تعالى (وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً ومن الشجر ومما يعرشون ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذلاً. يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون) النحل: 69.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بينما رجل يمشي فأشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث، يأكل الثرى من شدة العطش قال: لقد بلغ هذا الكلب مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقى فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجراً، قال: في كل كبد رطبة أجرا.

    وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حمرة (طائر) معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تعرش فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فجع هذه بولديها ردوا ولديها إليها.

    (وقد مر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعير لصق ظهره ببطنه فقال: اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة, فاركبوها صالحة, وكلوها صالحة) رواه أبو داوود وابن خزيمه في صحيحة,وقال: قد لحق ظهره ببطنه.
    حديث ابن عباس رضي الله له أن رجلاً أضجع شاة، وهو يجد شفرته فقال النبي صلى الله عليه وسلم:” أتريد أن تميتها موتتين ؟ هلا أحددت شفرتك قبل أن تضيعها ” رواه الطبري
    أشمعنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أيوه …أشمعنه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أشمعنه آيه؟؟؟؟؟
    وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ
    2.

    ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    أشمعنه فى الآية 86 * 69 من سورة النحل استخدم القرآن الذى هو كتاب الاسلام (الى معروف بأنه دين ذكورى )الذى يخاطب دائما الذكور ( يا أيها الذين أمنوا) استخدم هنا نداء المؤنث ثلاث مرات مع ان السياق يحتمل التذكير (اتخذى* اسلكى*كلى)
    فى غير القرآن (و اوحى ربك الى النحل ان اتخذ من الجبال ……)
    لاحظ :منذ 1400سنة لم يكن أحدا يعرف ان النحل فى مذكر و مؤنث ناهيك ان يعرف ان انتاج الغسل من وظيفة الشغالات(الاناث)

    ****************لماذا هذا الفرق الرهيب؟**********

    أعتقد أن هذا يعود الى نظرة كلا الكتابين الى الحيوان:

    فى تكوين 1: 26:
    وقال الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا.فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الارض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الارض.

    بينما نجد فى القرآن:

    الاسراء (آية:70):ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا

    العلاقة فى التكوين علاقة تسلط
    العلاقه فى القرآن علاقة تفضيل و تكريم
    الفرق واضح!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    فى الحقيقة لم يفتقد الكتاب المقدس الاخلاقية فقط تجاه الحيوان بل افتقد أيضا الىالعلمية:

    1-أيوب39:

    ( 13 جناح النعامة يرفرف.أفهو منكب رأوف ام ريش. 14 لانها تترك بيضها وتحميه في التراب 15 وتنسى ان الرّجل تضغطه او حيوان البر يدوسه. 16 تقسو على اولادها كانها ليست لها.باطل تعبها بلا اسف. 17 لان الله قد انساها الحكمة ولم يقسم لها فهما. 18 عندما تحوذ نفسها الى العلاء تضحك على الفرس وعلى راكبه)

    بينما يقول العلم:

    Nesting and Eggs

    The dominant male will dig out a depression in the ground to be used as a nest for the eggs. Although there are many females, only the dominant female’s nest is used for all of the eggs. The dominant female’s eggs will get preferential positioning in the nest. Each female in the harem will lay between 2 and 12 eggs. Ostrich eggs are the largest eggs in the world, weighing on average 1.5 kg. These eggs are cream coloured with thick ****ls. Only 10% of these eggs will actually hatch.
    The nest is guarded and incubated during the day by the female, whose brown colouration serves as excellent camouflage. At night, the male will take over with incubation, because their black feathers make them almost undetectable.

    الترجمة:

    الترجمة: الإنجليزية » العربيةNesting and EggsThe dominant male will dig out a depression in the ground to be used as a nest for the eggs. Although there are many females, only the dominant female’s nest is used for all of the eggs. The dominant female’s eggs will get preferential positioning in the nest. Each female in the harem will lay between 2 and 12 eggs. Ostrich eggs are the largest eggs in the world, weighing on average 1.5 kg. These eggs are cream coloured with thick ****ls. Only 10% of these eggs will actually hatch.The nest is guarded and incubated during the day by the female, whose brown colouration serves as excellent camouflage. At night, the male will take over with incubation, because their black feathers make them almost undetectable.Birth and Youth
    التعشيش والبيض

    الذكور المسيطرة سوف انتشال ركودا في الأرض لاستخدامها عش لبيض. ورغم أن هناك العديد من الإناث ، وحدها المهيمنة الأنثى العش ويستخدم لجميع من البيض. المهيمن الأنثى البيض سيحصل تفضيلية المواقع في العش. كل امرأة في حريم سيضع بين 2 و 12 بيضة. بيضة النعامة هي أكبر بيضة في العالم ، ويزن في المتوسط 1.5 كجم. هذه هي زبدة بيض اللون سميكة القذائف. 10%فقط الذى يفقس

    العش ويخضع لحراسة تحضين خلال النهار من قبل الإناث ، الذي بني لون بمثابة تمويه الممتاز. في الليل ، والذكور مع سيتولى حضانة ، لأن أسود الريش جعلها undetectable تقريبا.

    الرابط (****الأجنبى****) :

    أكرر ***************الأجنبى***********:
    2-الأمثال6:
    (اذهب الى النملة ايها الكسلان.تأمل طرقها وكن حكيما. 7 التي ليس لها قائد او عريف او متسلط
    8 وتعد في الصيف طعامها وتجمع في الحصاد اكلها. 9 الى متى تنام ايها الكسلان.متى تنهض من نومك)

    بينما يقول العلم:

    Consider the Ant…

    Over 3000 years ago the author of the ancient book of Proverbs observed, “Go watch the ants, you lazy person. Watch what they do and be wise.” (Proverbs 6:6 NCV). It seems that researchers at the University of Bristol, England have been following this sage advice! Recently, scientists in the south coast of England have been observing the social habits of ants foraging for food between rocks. What they have discovered can provide some important lessons in leadership. Here were some of their observations…

    In seeking food, ants appeared to have both followers and leaders. As the follower ants learned a new route by memorizing landmarks, they tapped the leaders with their antennae encouraging them to proceed to the next step. The leader ants appeared to actually be teaching the followers how to locate the food and remember its setting. The leader and follower were running together in tandem and this action also involved bidirectional feedback between pupil and teacher. According to Nigel Franks, professor of animal behavior and ecology, “Within the field of animal behavior, we would say an animal is a teacher if it modifies behavior in the presence of another, at cost to itself, so another individual can learn more quickly.”

    Those researchers who spent countless hours studying the videotape of these ants believe that Temnothorax Albipennis may be the very first example of a nonhuman animal exhibiting teaching behavior. What are some reasons they came to this conclusion? If the leader ants raced directly to the food on their own, they arrived four times faster than if they had a follower tagging along with them. Leading and teaching the followers to memorize landmarks and to communicate by tapping their antennae was a much slower process. Occasionally some leader ants even grabbed the followers by the mouth and dragged them to the source of the food! This example was three times faster than having a follower tag along. Yet, the leaders appeared willing to modify the behavior of other ants at the personal cost of slowing down their own efficiency and effectiveness.

    Furthermore the ants seemed to use a pedagogical approach to teaching. The lessons they used were highly interactive and proceeded at a pace determined by the follower’s ability to learn and progress to the next step. If the gap between the leader and follower was too close, the leader accelerated its pace. If the gap was too long, the leader slowed down. This observation from the insect world can remind us of some valuable leadership qualities in the human world.

    1. Great leaders are diligent mentors who are willing to sacrifice their time and talents to teach others. They are more interested in doing things right than in just doing things quickly. They view success from a long-term perspective rather than the short-term.

    2. Effective leadership is the result of constant communication and interaction. Where there is transparency… there is increased trust.

    3. A caring leader is one who teaches others at a pace that can be adjusted by the follower’s ability to learn. It is important to be sensitive enough to know when patience is required to reinforce a lesson, or to know when you can go to the next level.

    Nature can teach us a lot about ourselves and the world around us. The next time you walk by an ant hill, stop for a few minutes and observe their social behavior. Take some time to consider the ant and the things we can learn from their example.

    For weLEAD, this is Greg Thomas reminding you that it was Albert Einstein who once said, “Only a life lived for others is a life worthwhile

    الترجمة:

    النظر في النملة…
    أكثر من 3000 سنة مضت صاحب القديم سفر الأمثال احظ “اذهب مشاهدة النمل ، الكسول. مراقبة ما يفعلونه والحكمة”. (NCV الأمثال 6:6). ويبدو أن الباحثين في جامعة بريستول ، بريطانيا كان حكيم بعد هذه النصيحة! في الآونة الأخيرة ، والعلماء في الساحل الجنوبي لانجلترا كان يراقب عادات اجتماعية النمل بحثا عن الغذاء بين الصخور. انهم اكتشفوا ما يمكن أن يوفر بعض الدروس الهامة في القيادة. هنا بعض من الملاحظات…

    في البحث عن الغذاء ، والنمل ويبدو أن كل من قادة وأتباع. كما تابع النمل علم جديد حفظ معالم الطريق ، وأنها تستغل قادة مع هوائيات لتشجيعها على المضي قدما إلى الخطوة التالية. زعيم النمل ويبدو فعلا أن أتباع طريقة التدريس لتحديد مكان الطعام ونتذكر ووضعه. وتابع الزعيم كانت تعمل معا جنبا إلى جنب ، وهذا عمل ثنائي الاتجاه أيضا تبادل المعلومات بين التلميذ والمعلم. ووفقا لنايجل فرانكس استاذ سلوك الحيوان وعلم البيئة “، وضمن مجال سلوك الحيوانات ، لقلنا الحيوان هو معلم اذا يعدل السلوك في وجود آخر ، وبسعر التكلفة على نفسها ، وذلك شخص آخر يمكن أن نتعلم بسرعة أكبر “.

    هؤلاء الباحثون الذين قضوا ساعات لا تحصى تدرس شريط الفيديو وهذه النمل نعتقد أن Temnothorax Albipennis قد يكون أول مثال للnonhuman سلوك الحيوان معرض التدريس. ما هي بعض الأسباب التي كانت وصلت الى هذا الاستنتاج؟ وإذا كان زعيم النمل تسابق مباشرة الى الطعام بنفسها ، وأنها وصلت الى أربع مرات أسرع مما لو كان تابعا لوضع العلامات على طول معها. ويؤدي التدريس أتباع لاحياء ذكرى معالم والاتصال عن طريق التنصت على هوائيات كانت أبطأ بكثير. زعيم النمل أحيانا بعض أتباع حتى أمسك به في الفم وجروهم على مصادر الغذاء! هذا المثال هو ثلاث مرات أسرع من وجود علامة على طول تابعا. ومع ذلك ، يبدو أن القادة على استعداد لتعديل سلوك النمل الأخرى على الصعيد الشخصي وتكلفة تباطؤ بنفسها الكفاءة والفعالية.
    وبالإضافة إلى ذلك فإن النمل ويبدو أن استخدام النهج التربوي للتدريس. الدروس التي استخدموها شديدة التفاعلية وشرعت في سرعة يحددها أتباع قدرة على التعلم والتقدم الى الخطوة التالية. إذا كانت الفجوة بين أتباع الزعيم وكانت قريبة جدا ، زعيم تسارعت وتيرته. إذا كانت الفجوة طويلا ، زعيم تباطأت. هذه الملاحظة من الحشرات العالم يمكن أن تذكرنا بعض القيم القيادية البشرية في العالم.

    1. قادة كبرى الدؤوب موجهين المستعدين للتضحية وقتهم ومواهبهم لتعليم الآخرين. انهم أكثر اهتماما به من أمور الحق فقط في عمل الأشياء بسرعة. ونظرا لنجاح انهم من منظور طويل الأجل وليس على المدى القصير.

    2. القيادة الفعالة هي نتيجة التواصل والتفاعل. عندما يكون هناك شفافية… وهناك زيادة الثقة.

    3. وهناك رعاية الزعيم ومن يعلم الآخرين على وتيرة يمكن تعديلها من قبل أتباع قدرة على التعلم. ومن المهم أن نكون واعين بما فيه الكفاية لمعرفة متى الصبر المطلوب لتعزيز درسا ، أو أن تعرف متى يمكنك الذهاب إلى المستوى التالي.

    الطبيعة يمكن أن تعلمنا الكثير عن أنفسنا والعالم من حولنا. في المرة التالية التي تقوم بها السير تل النمل غائبا عن الحفل ، ووقف لبضع دقائق ومراعاة السلوك الاجتماعي. يستغرق بعض الوقت للنظر في النمل والأشياء التي يمكن أن نتعلمها من حذوها.

    لweLEAD هذا غريغ توماس أذكركم أنه كان البرت اينشتاين الذي قال ذات مرة : “فقط يعيشون حياة الآخرين للحياة جديرة بالاهتمام

    الرابط الأجنبى:
    [

    *BONUS

    [/align]مسك الختام ”

    معز الوحش!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!

    نعم,,, نعم ….معز الوحش!!!!!!!!!!!!!!!!!

    ابحث عن في الكتاب المقدس العهد القديم العهد الجديد عرض ايات 1-2 من اصل 2.
    اش 13: 21بل تربض هناك وحوش القفر ويملأ البوم بيوتهم وتسكن هناك بنات النعام وترقص هناك معز الوحش.اش 34: 14وتلاقي وحوش القفر بنات آوى ومعز الوحش يدعو صاحبه.هناك يستقر الليل ويجد لنفسه محلا.

    فى النهاية اقبس من أخى مسلم (بن زياد*محب الرب) قوله:

    USE YOUR MIND OR LOSE YOURSELF

  8. ((((((((((((((((((((((((لإسلام مقارنة باليهودية والنصرانية))))))))))))))))))

    ليست العقائد الإسلامية من وضع أئمة المسلمين وفقهائهم، وليس لأحد منهم الحق في أن يغير ويبدل بالزيادة أو النقص أو التحويل كما فعل “حاخامات” اليهود و”باباوات” النصارى بل إن عقيدة الإسلام مصدرها الوحيد هو الوحي الإلهي إلى النبي محمد r .

    المطلب الأول :عقيدة المسلمين في الله

    إن عقيدة المسلم في الله تغور جذورها عميقاً فيتم بناء العقائد الأخرى على أساس متين فهي بمثابة الروح في جميع تعاليم الإسلام وهي نقطة الابتداء في العقيدة الإسلامية، ” فالإسلام يفرض الركن الأول من أركان الإيمان وهو الإيمان بإله واحد خالق لهذا الكون فالله واحد أحد فرد صمد، ليس له شريك ولا له ولد قال تعالى:)قل هو الله أحد* الله الصمد *لم يلد ولم يولد *ولم يكن له كفواً أحدا ( وقال r:”من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق ، أدخله الله الجنة على ما كان عليه من العمل”(23).

    والله سبحانه وتعالى هو رب العالمين جميعاً قال تعالى :” الحمد لله رب العالمين “وهو رب السماوات والأرض ورب هذا الكون ورب العرش العظيم وهو وحده الخالق لا يشاركه أحد في خلقه ، فهو قبل كل خلق وهو الأول بلا بداية وكل شيء صائر إليه وهو الأخر بلا نهاية وكل شيء هالك إلا وجهه .

    والله هو الرحمن^ الرحيم^ الملك ^ القدوس^ السلام^ المؤمن^ المهيمن^ العزيز^ الجبار^ المتكبر^ الخالق^ البارئ^ المصور^ الغفار^ القهار^ الوهاب^ الرزاق^ الفتاح^ العليم^ القابض^ الباسط،^ الحافظ ^ الرافع^ المعز^ المذل^ السميع^ البصير^ الحكيم^العدل^ اللطيف^ الخبير^ الحليم^ العظيم^ الغفور^ الشكور^ العلىّ^ الكبير^ الحفيظ^ المقيت^ الحسيب^ الجليل^ الكريم^ الرقيب^ المجيب^ الواسع^ الودود^ المجيد^ الباعث^ الشهيد^ الحق^ الوكيل^ القوي^ المتين^ الولي^ الحميد^ المحصي^ المبدئ ^المعيد^ المحيي^ المميت^ الحي^ القيوم^ الواحد^ الماجد^ الصمد^ القادر^ المقتدر^ المقدم^ المؤخر^ الأول^ الآخر^الظاهر^ الباطن^ الوالي^ المتعال^ البر^ التواب^المنتقم^ العفو^ الرءوف^ مالك الملك^ ذو الجلال والإكرام^ المقسط^ الجامع^ الغني^ المغني^ المانع^ الضار^ النافع^ النور^ الهادي^ البديع^ الباقي^ الوارث^ الرشيد^ الصبور”وتضم إلى هذه الأسماء الكريمة “الحنان^المنان^الديان”.

    فأنت يا ربنا سبحانك “لا أحصي ثناءاً عليك أنت كما أثنيت على نفسك”(24)،والله لا يشبهه أحد ولا يساويه شيء )ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ((25).؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ((((((((((((((((((((((((الله في الإسلام

    (((((((((((((((الله في اليهودية

    ((((((((الله في النصرانية

    رب جميع الناس)الحمد لله رب العالمين((26)،وهو إله واحد”الله لا إله إلا هو الحي القيوم”.(27)

    الله هو”يهوه”إله بني إسرائيل فقط،”مبارك الرب إله إسرائيل”(28)

    الله ثلاثة ولكنه واحدباسم الأب والابن والروح القدس(29)

    ولا يعبد غيره)إن الله ربي وربكم فاعبدوه(. وليس له شريك)أئنكم لتشهدون أن مع الله آلهة أخرى قل لا أشهد قل إنما هو إله واحد وإنني برئ مما تشركون((30) .

    عبدوا مع الله العجل والحية و طالبوا موسى بإله كإله الوثنيين (31) ، وعبدوا الأصنام مرات عديدة .

    عبدوا عيسى والروح القدس وطوائف منهم عبدت مريم أم عيسى u.

    الله لا يشبه أحد ولا يشبهه شيء)ليس كمثله شيء وهو السميع البصير((32).

    صورته كصورة الإنسان”يوم خلق الله الإنسان على شبه الله عمل الإنسان”(33).

    جعلوا الإنسان( عيسى) هو الله ووصفوه بصفات الله فقالوا أنه خالق ويرزق ويغفر ويتوب ويرحم ويثيب ويعاقب، فلم تضل أمّه في ربها كالنصارى فتارة جعلوه إله وتارة أخرى ابن إله وثالثة شريك وجزء من ثلاثة يتكون منها الإله.

    الله لا ينام
    )لا تأخذه سنة ولا نوم((34).

    الله ينام:”فاستيقظ الرب كنائم جبار معيط من الخمر”(35).

    الله ينام “وكان هو

    نائماً “(36).

    الله لا يتعب )ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب((37) .

    الله يتعب”وفي اليوم السابع

    استراح وتنفس”(38).

    نفس عقيدة اليهود .

    الله عادل لا يظلم )إن الله لا يظلم مثقال ذره((39)،)ولا تزر وازرة وزر أخرى((40).

    الله ليس عادل ويظلم”يجازي أبناء أبناءهم بإثم آبائهم”(41).

    عقيدة أن البشر ورثوا إثم خطيئة آدم من أعظم عقائد النصارى.

    الله قدرته مطلقه)إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون((42) ، )إن الله على كل شيء قدير((43).

    يطلب المساعدة، أراد الرب ضرب بيوت المصريين دون الإضرار ببيوت بني إسرائيل فطلب منهم وضع علامة من الدم تميز بيوتهم ” فحين يرى الدم على العتبة العليا يعبر الرب عن الباب”(44).

    الله عاجز”لا أقدر أن أفعل شيء من تلقاء نفسي”(45).

    الله يعلم كل شيء الظاهر منه والخفي)عالم الغيب و الشهادة(ويعلم يوم القيامة)يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو(الأعراف: 187

    الله لا يعلم أين اختبأ آدم uبعد أن أكل من الشجرة المحرمة وبدت له سوأته”فاختبأ آدم وامرأته

    …فنادى الرب الإله آدم وقال له أين أنت ؟”(46).

    الله يجهل موعد القيام”وأما

    ذلك اليوم فلا يعلم به أحد …ولا الابن ”

    مرقس(13/32).

    تعالى سبحانه عما يصفون.

    الله يبكي “الله يبكي كل يوم في البحر”(47) وأسنانه مرعبه”دائرة أسنانه مرعبه”(48)ويصرخ ويزمجر ويزأر زئيراً …صرخ ضد كل سكان الأرض”(49) وشفتاه ممتلئتان سخطا(50)،ويحزن ويندم “فحزن الرب تأسف في قلب”(51).

    الله يبكي:”بكى يسوع”(52)

    ويحزن ويكتئب”وابتدأ يحزن ويكتئب”(53).

    تعالى عن ذلك علواً كبيراً.

    الله يحب استنشاق رائحة القتار”فيشم الرب الرائحة”(54)شم رائحة

    القتر ما شواه له نوح من اللحم.

    الله يجوع ويعطش”وفي الغد لما خرجوا من بيت عينا جاع”(55)، فقال له يسوع اعطني لأشرب”(56).

    الله لا أحد يستطيع أن يراه في الدنيا)لا تدركه الأبصار(
    (57).

    الله يظهر في عمود نار”هو العابر أمامك ونار أكله”(58).

    الله ظهر للبشر بهيئة الإنسان “يسوع”.

    يدعون الله بما يليق بجلاله )ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها((59).

    ينادون الله بوجه لا يليق به”حتى متى يارب تختبيء كل الاختباء”(60).؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟عقيدة المسلمين في الأنبياء

    “منذ أن خلق الله سبحانه آدم u أرادت حكمته أن يكون أول البشر نبياً فكان آدم u أول نبي لبني البشر…وكانت مهمة الأنبياء والمرسلين توضيح الرابط بين الخالق والمخلوق،بين الدنيا والآخرة . فقد اصطفاهم الله من بين البشر فهم صفوة أخيار”(61).

    وقد روى ابن حبان في صحيحه عن أبي ذر قال:قلت يا رسول الله كم الأنبياء ،قال : مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً قلت يا رسول الله كم الرسل منهم قال : ثلاثمائة وثلاثة عشر، جم غفير، قلت : يا رسول الله من كان أولهم قال: “آدم”، قلت يا رسول الله نبي مرسل؟ قال نعم خلقه بيده، ثم نفخ فيه من روحه ثم سواه رجلاً “(62) ، وقد أوجب الله على المسلم أن يؤمن بجميع الرسل فلا تكتمل عقيدته إلا بالإيمان بجميع أنبياء الله ورسله دون تفريق .

    قال تعالى)قولوا آمنا بالله وما أنـزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون((63).

    ومن هؤلاء الرسل من قصه الله علينا فذكرهم بأسمائهم في القرآن الكريم ومنهم من لم يقصصه علينا.

    قال تعالى)ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليك(“(64).

    أما الذين قصهم الله علينا فعددهم خمسة وعشرون وهم المذكورون في قوله تعالى)وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه، نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم ، ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلاً هدينا ونوحاً هدينا من قبل ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين، وإسماعيل واليسع ويونس ولوطاً وكلاً فضلنا على العالمين((65). فقد جمعت هذه الآية ثمانية عشر رسولاً وبقي سبعة آخرون مذكورين في آيات أخر قال تعالى : )إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين((66)وقال تعالى)وإلى عاد أخاهم هوداً((67). وقال تعالى)وإلى ثمود أخاهم صالحاً((68). وقال تعالى)وإلى مدين أخاهم شعيباً((69). وقال سبحانه )وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين((70).وقال تعالى)ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين((71). هؤلاء الأنبياء منهم من اقتصر على ذكر اسمه في القرآن كإدريس وذي الكفل ومنهم من أورد قصته موجزه كإسماعيل وإسحاق ويونس، ومنهم من أورد قصته مفصلة كإبراهيم وموسى ويوسف وعيسى”(72). وجعل الله الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة كما جاء في حديث جبريل المشهور”الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله ، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره”(73). وقد أرسل الله الأنبياء لحاجة الإنسان إلى هداية السماء ومعرفة المنهج الذي يسير عليه في هذه الأرض.

    “وإطلاع البشر على المغيبات التي لا يمكن للعقل والعلم أن يصل إليها”(74).

    لم تخل أمه من رسول:

    بعث الله إلى كل أمة من الأمم رسولاً يحمل شريعة الله إلى قومه ليهديهم إلى طريق الجنة ويحذرهم من أن يسلكوا طريق النار . قال تعالى:)ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت((75)، وقوله تعالى)وإن من أمةٍ إلا خلا فيها نذير((76).

    الإسلام لا يفرق بين رسول:

    إن عقيدة المسلم لا تكون كاملة إلا إذا آمن بجميع الرسل والأنبياء الذين أرسلهم الله ” وإذا كان في اتباع الأنبياء (ممن يدعون الانتساب إلى واحد منهم) من يطعن في غير بينة فإن الإسلام أوجب على المسلم تعظيم الأنبياء والرسل جميعاً ، فإذا أساء القول في واحد منهم أو طعن عليه خالف طريق الإسلام”(77).

    الرسل بشر:

    الأنبياء والرسل في عقيدة المسلم جميعهم بشر يولدون كما يولد البشر ويأكلون ويشربون ، ولا يختلفون عن البشر في التكوين الجسدي ، ولا يمتلكون صفة من صفات الألوهية ؛ لأن الألوهية لله وحده ” وقضية النبوة والرسالة في ذهن المسلم وشعوره واضحة متميزة تماماً عن قضية الربوبية والألوهية ؛ فليسوا آلهة ولا أبناء آلهة”(78).

    قال تعالى:) ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام(79)(، وقال جل شأنه:)وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم( (80)

    وقال تعالى : ) قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده( (81)؛ فقد اصطفاهم الله من بين البشر لأنهم خير عباده صدقاً وأخلاقا ًوالله أعلم حيث يجعل رسالته،وخصهم الله بصفات تهيئهم للنبوة ” فهم معصومون عن الخطأ في كل ما يتصل بالوحي والتبليغ عن الله تعالى ومنـزهون عن الكذب والخيانة والكتمان والتقصير في التبليغ “(82)، ولكنهم ليس لهم أي صفة أو خاصية إلهية لا من قريب ولا من بعيد.

    هذه هي عقيدة المسلمين في أنبياء الله جميعاً ، وفيما يلي نورد نموذجاً لعقيدة المسلمين في الأنبياء كما وردت في القرآن الكريم ونتناول باختصار نظرة الإسلام إلى عيسى uلأن النصارى أفرطوا في الغلو فجعلوه هو الله واليهود تجاوزوا الحدود في التفريط فجعلوه ابن زنى حاشاه عن ذلك u، أما المسلمين فيعتقدون فيه وفي أمه ما يلي :

    ميلاد والدة المسيح:

    ) إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم * فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم * فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتاً حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب((83).

    اصطفاء الله لها وتطهيرها :

    )وإذ قالت الملائكة يامريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين * يامريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين ((84).

    الملائكة تبشرها بالمسيح :

    )إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين* ويكلم الناس في المهد وكهلاً ومن الصالحين * قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون((85).

    الحوار الذي دار بينها وبين الروح القدس :

    )وأذكر في الكتاب مريم إذا انتبذت من أهلها مكاناً شرقياً * فاتخذت من دونهم حجاباً فأرسلنا إليها روحنا فتمثل له بشراً سويا* قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً قال إنما أنا رسول ربكِ لأهب لكِ غلاماً زكيا *قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا* قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آيةً للناس ورحمة منا * وكان أمراً مقضيا((86).

    انعزالها عن قومها بعد ظهور الحمل :

    )فحملته فانتبذت به مكاناً قصياً* فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً((87).

    مريم بعد ولادة المسيح :

    )فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا* وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنياً* فكلي واشربي وقري عيناً فإما ترين من البشر أحداً فقولي إني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيا ((88).

    عودتها إلى قومها مع وليدها :

    )فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئاً فريا* يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوءٍ وما كانت أمك بغيا((89).

    الصبي يبرئ أمه بمعجزه :

    )فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا* قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا*وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة مادمت حيا* وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقيا* والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً((90).

    فالإسلام يبرئ مريم بمعجزه نطق الصبي وهو ما يزال في المهد ، فهل هناك أعظم من هذه التبرئة، بينما نجد النصرانية لم يرد فيها ما يبرئ مريم براءةً قطعيةً وإنما ترك الأمر ظنياً فلم يبلغ ما بلغة القرآن من القطع بمعجزه تثبت عفتها، أما اليهود فقد اتهموها بالزنى وأن المولود ابن زنى.

    وصف القرآن مريم بالمحصنة القانتة الطاهرة :

    )ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ((91).

    )وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين * يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين((92).)والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آيةً للعالمين((93).هكذا صور القرآن مريم رضي الله عنها .

    المسيح uفي القرآن :

    1. عيسى من البشر إلا أنه ليس له أب.

    )قالت ربي أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون((94).وليس المسيح وحده من البشر من ليس له أبا فهو مثل آدم u )إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون((95).

    2. المسيح عبد من عباد الله .

    )لن يستنكف المسيح أن يكون عبداً لله ولا الملائكة المقربون((96).

    )ولما ضُرب بابن مريم مثلا إذ قومك منه يصدون * وقالوا ءآلهتنا خيرٌ أم هو ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قومٌ خصمون * إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل( (97).

    ) إن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم( (98)

    3. عيسى نبي مرسل إلى بني إسرائيل .

    أ‌. )قال إني عبد الله أتاني الكتاب وجعلني نبيا(. (99)

    ب‌. )ورسولاً إلى بني إسرائيل(. (100)

    ت‌. )وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقاً غليظاً (.(101)

    ث‌. )ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل( (102).

    ج‌. .)ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنّى يؤفكون((103)

    4. علمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل :

    )ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل((104).

    5. أيده الله بالمعجزات :

    1) نطق وهو في المهد مازال طفلاً ، قال تعالى: )فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا * قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا((105).

    2) إحياء الموتى بإذن الله .

    3) النفخ في الطين فإذا هو طير بإذن الله .

    4) إبراء الأكمه والأبرص.

    5) ينبئهم بما يأكلون وما يدخرون في البيوت ، قال تعالى:)ورسولاً إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص، وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم ، إن في ذلك لآيةً لكم إن كنتم مؤمنين((106).

    )إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلاً وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيراً بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني((107).

    6) إعطاءه البينات وتأييده بروح القدس .

    )وأتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس((108).

    )اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس ((109).

    )ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه، فاتقوا الله وأطيعون* إن الله هو ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم ((110).

    القرآن ينفي بنوة المسيح لله :

    )ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون * ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون* وإن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم((111).

    القرآن ينفي ألوهية المسيح :

    1. )لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ((112).

    2. )يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق .إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله((113).

    3. )وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله * قال سبحانك مايكون لي أن أقول ماليس لي بحق* إن كنت قلته فقد علمته* تعلم مافي نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب. ما قلت لهم إلا ما أمرتني به* أن أعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيداً مادمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم((114).

    )وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار((115).

    القرآن ينفي التثليث :

    ) لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم((116).

    وجوب الإيمان بما أنـزل إليه :

    )قولوا آمنا بالله وما أنـزل إلينا وما أنـزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون((117).

    الحواريون يضرب بهم المثل في النصرة وصدق الإيمان:

    )يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله ، قال الحواريون نحن أنصار الله ((118).

    )فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون((119).

    )وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا واشهد بأننا مسلمون((120).

    هكذا يصف القرآن الحواريين في أحسن وصف، بينما نجد الإنجيل الذي عند النصارى يصف الحواريين بوصف المتخاذلين عن نصرة المسيح ؛حيث أنكره بطرس رئيس الحواريين ثلاث مرات، وفي موقف آخر عند مداهمة الجنود له والقبض عليه حسب عقيدتهم فما كان من الحواريين إلا أن هربوا جميعاً وتركوه وحيداً بدون نصير.

    رفعه ونفي قتله أو صلبه :

    )إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إليّ ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون((121).)وبكفرهم وقولهم على مريم بهتاناً عظيما * وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه مالهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقيناً* بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيما * وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً ((122).فهذا القرآن ينفي قتل عيسى وصلبه ولو لم يكن هذا هو الحق الذي حدث ولو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله يبلغ ما يوحى إليه لما تكلف محمد r مشقة معارضة عقيدة النصارى في المسيح ولكان من الأسهل له لاستمالة النصارى أن يقرهم على قتل المسيح وصلبه .وفيما يلي نعقد مقارنة ملخصة بين الأديان الثلاثة مع التنويه إلى أن عقيدة النصارى في الأنبياء هي العقيدة التي يؤمن بها اليهود والتي وردت في كتابهم الذي يسمونه العهد القديم ؟؟؟؟؟؟ الأنبياء في الإسلام

    الأنبياء في اليهودية

    الأنبياء في النصرانية

    الإيمان بجميع الرسل دون تفريق
    )لا نفرق بين أحد من رسله(
    (123).أي الإيمان بأنهم جميعاً رسل الله .

    لا يؤمنون إلا بأنبياء بني إسرائيل فلا يؤمنون بعيسى ولا بمحمد.

    لا يؤمنون بمحمد عليه الصلاة والسلام.

    جميع الرسل بشر وليس لهم أي خاصية إلهيه )قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم((124).

    الرسل جميعهم بشر

    عيسى إله.

    الأنبياء معصومون .

    ليسوا معصومين.

    نفس عقيدة اليهود.

    آدم هو أول الأنبياء على الأرض.

    آدم لا تشير التوراة إلى أنه نبي.

    نفس عقيدة اليهود.

    نوح رسول كريم ،قال تعالى)إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم( (125) ،) قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات((126)

    شرب الخمر فسكر وتعرى(127)….

    نفس عقيدة اليهود.

    إبراهيم u :نبي من صفاته الصديقية قال تعالى)واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقاً نبيا((128)

    إبراهيم من أجل أن يحمي نفسه من الأذى أسلم زوجته سارة للملك ليزني بها .(129)

    نفس عقيدة اليهود.

    لوط:نبي الطهارة قال تعالى:)ولوطاً إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون(، وقال تعالى حكاية عن قوم لوط وما قالوه له ولمن آمن به )أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون((130).

    لوط:تنسب التوراة إليه الفاحشة فهاهي ابنتاه تسقياه خمراً ثم تضطجعان معه فتنجبان منه ولدين (131).

    نفس عقيدة اليهود.

    يعقوب u قال تعالى )وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلاً جعلنا نبياً*ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا( (132)

    يعقوب:يقوم بخداع والده الأعمى إسحاق فينتحل شخصية أخوه الأكبر”عيسو” ليحضى بمباركة البكورية وينـزعها من”عيسو”فيتم له ذلك وبمباركة الرب(133).

    نفس عقيدة اليهود.

    داود u:)ولقد آتينا داود منا فضلا((134). وفي الصحيحين قال r “أحب الصلاة إلى الله صلاة داود وأحب الصيام إلى الله صيام داود…”.

    داود: تصوره التوراة بأنه مجرم مغتصب وسفاح(135).

    نفس عقيدة اليهود.

    سليمان u:
    )قال رب اغفر لي وهب لي

    ملكاً(136)(، )وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه لي وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين(.

    سليمان:تصفه التوراة بأنه زير نساء يخضع لهن لدرجة أنه يعبد آلهة الوثنيات منهن (137).

    نفس عقيدة اليهود.

    ملحوظة:

    الأنبياء بلا استثناء هم أفضل خلق الله أدوا ما أمروا به على أتم وجه.

    الأنبياء كما رأينا آنفا يتصفون بالكذب، والخداع وعدم الطهارة بل هم مجرمون.

    يصف الإنجيل الأنبياء على لسان عيسى:”جميع الذين أتوا قبلي سراق ولصوص”(138).

    مع أنه يقول في موضع آخر:”ما جئت لا نقض الشريعة والأنبياء بل جئت لأكمل”(139).

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s