إلا رسول الله – إلا رسول الله – إلا رسول الله

الا رسول الله 

2 responses to “إلا رسول الله – إلا رسول الله – إلا رسول الله

  1. • هديه صلى الله عليه وآله وسلم في الصلاة
    • كانت الصلاة قرة عينه وراحته ومفزعه عند الملمات (1) وكان رسول الله إذا قام إلى الصلاة يشوص فاه بالسواك(1) ويصلي إلى سترة ويدنو منها (2) وكان يضع الحربة بين يديه كالسترة فيصلي إليها (2) وأمر المصلي بأن لا يدع أحداً يمر بين يديه وأن يدافِعه (2) وكان يستقبل القبلة ثم يقول (الله أكبر) (2) رافعاً يديه ممدودة الأصابع إلى فروع أذنيه محاذياً منكبيه مستقبلاً بها القبلة(1) ثم يضع كفه اليمنى على ظهر اليسرى على صدره(3) وينظر إلى موضع سجوده ولا يخلف بصره موضع سجوده حتى يخرج من الصلاة (رواه البيهقي والحاكم وصححه الألباني) ثم يستفتح قائلاً (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد ، اللهم نقني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس) (1) وكان يستعيذ بالله فيقول (أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه) (3) ثم يقرأ (بسم الله الرحمن الرحيم) ولا يجهر بها (1) وكان إذا قرأ الفاتحة يقّطعها آية آية فيقول (الحمد لله رب العالمين) ثم يقف ثم يقول (الرحمن الرحيم) ثم يقف ثم يقول (مالك يوم الدين) وهكذا إلى آخر السورة ، وكذلك كانت قراءته كلها يقف على رؤوس الآي لا يصلها بما بعدها (3) وكان في قراءته يمدّ مداً (1) فإذا انتهى من قراءة الفاتحة قال (آمين) يجهر بها ويمد بها صوته (1) وأخبر بأن من وافق تأمينَه تأمين الملائكة غفر لـه ما تقدم من ذنبه(1) وكان يقرأ بعد الفاتحة في الفجر من طوال المفصل (5) (من سورة ق إلى المرسلات) ويقرأ فيها بالستين إلى المائة آية (1) وأحياناً يقرأ فيها من غير المفصل (2) وفي فجر الجمعة يقرأ في الركعة الأولى بسورة السجدة وفي الثانية بسورة أ̃لم تنزيل  (1) وفي صلاة الظهر كان يقرأ في الركعتين الأوليين فيهل أتى على الإنسان كل ركعة قدر ثلاثين آية وفي الأخريين قدر خمسة عشر آية أو نصف ذلك وفي العصر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر قراءة خمس عشرة آية وفي الأخريين قدر نصف ذلك(2) وتارة يقتصر في الركعتين الأخيرتين من الظهر والعصر على الفاتحة (1) وأحياناً يسمعهم الآيات(1) وأما المغرب فكان يقرأ فيها تارة بقصار المفصل (5) ( من سورة الضحى إلى الناس ) وتارة من غير قصار المفصل كالطور والأعراف(1) وكان يقرأ في صلاة العشاء من أواسط المفصل(5).
    وكان إذا فرغ من القراءة رفع يديه وكبر وركع (1) وكان يضع كفيه على ركبتيه (1) كأنه قابض عليها (3) ويفرج بين أصابعه(3) ويجافي مرفقيه عن جنبيه (3) ويبسط ظهره ويسوّيه (1) ولم يشخص رأسه ولم يُصوّبه ولكن بين ذلك (2) وكان يقول ( سبحان ربي العظيم ) ثلاث مرات (6) وأحياناً يكررها أكثر من ذلك وتارة يزيد فيقول (سبوح قدوس رب الملائكة والروح )(2) ويقول(سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم أغفر لي) (1) وكان يكثر منه في ركوعه وسجوده وقد قال عليه الصلاة والسلام ( ألا وإني نهيت أن أقرأ القران راكعاً أو ساجداً فأما الركوع فعظّموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِنٌ أن يستجاب لكم ) (2.).
    يرفع صلبه من الركوع قائلاًثم كان ( سمع الله لمن حمده ) ويرفع يديه عند اعتداله ويقول وهو قائم ( ربنا ولك الحمد ) (1) وتارة بدون الواو وتارة يسبقها ( اللهم ) بالواو وبدونها (1) وقال عليه الصلاة والسلام ( إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه ) (1) وأقرَّ من قال بعدها ( حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ) وقال ( رأيت بضعةً وثلاثين ملكاً يبتدرونها أيهم يكتبها أولاً)(1) وتارة كان يزيد ( ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيءٍ بعد ) (2) .
    ثم كان يكبر ويهوي ساجداً (1) وكان يُمكِّن أنفه وجبهته من الأرض (3) ويعتمد على كفيه ويبسطهما (3) ويضم أصابعهما ويوجهها تجاه القبلة (3) ويجعلها حذو منكبيه (3) وأحياناً حذو أذنيه (5) وكان يمكّن ركبتيه وأطراف قدميه( رواه البيهقي وصححه الألباني ) ويستقبل بأطراف أصابعهما القبلة (1) وكان يجافي بين فخذيه وساقيه وبين فخذيه وبطنه ويبعد ذراعيه عن جنبيه حتى يبدو بياض أبطيه من ورائه (1) (2) وكان يقول في سجوده (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات (6) وأحياناً يكررها أكثر من ذلك ، ويذكر ما ذكرنا في أذكار الركوع ،وكان يدعو ويقول ( اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وأخره وعلانيته وسره ) (2) ويقول (اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت, سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين) (2) ويقول ( اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك ) (2) وقال عليه الصلاة والسلام ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء )(2) .
    ثم كان يرفع رأسه من السجود مكبّراً(1)حتى يستوي قاعداً ويفرش رجله اليسرى فيقعد عليها وينصب رجله اليمنى ويستقبل بأصابعها القبلة (5) ويضع كفيه على فخذيه أو ركبتيه(2) وكان يقول ( رب اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واهدني وعافني وارزقني)(3)(4) وتارة يقول ( رب اغفر لي رب اغفر لي )(6) وكان يطيل الجلسة بين السجدتين حتى تكون قريباً من سجدته (1) (2) ثم يسجد ويصنع فيها مثل ما صنع في الأولى ثم يقوم إلى الركعة الثانية.
    وأما جلوسه للتشهد فكان يضع كفه اليمنى على فخذه أو ركبته اليمنى ويشير بأُصبعه التي تلي الإبهام إلى القبلة (2) ويحركها يدعو بها (5) ويرمي بصره إليها (2) ويقبض بقية أصابع كفه اليمنى كلها(2) أو يُحلِّق بين الإبهام والوسطى(5) ويضع كفه اليسرى على فخذه أو ركبته اليسرى باسطها عليها (2) . وكان يقول التشهد بصيغه المتعددة ومنها (التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله)(1) ثم يصلي على نفسه بالصيغ التي وردت ومنها ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد)(1)
    وكان عليه الصلاة والسلام إذا قام إلى ركعة ثالثة كبّر ورفع يديه (1) ، وكان إذا جلس للتشهد الأخير صنع فيه ما كان يصنع في التشهد الأول إلا أنه كان يقعد متوركاً فينصب رجله اليمنى (1) ويجعل رجله اليسرى تحت فخذه وساقه اليمنى (2) وكان يقول (إذا فرغ أحدكم من التشهد فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيح الدجال(2)، ثم يدعو لنفسه بما بدا له)(5) وعلّم أبا بكر رضي الله عنه أن يقول (اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم)(1) وأوصى معاذاً رضي الله عنه أن يقول في دبر كل صلاة )اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)(3) وكان آخر ما يقول عليه الصلاة والسلام بين التشهد والتسليم (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت)(2) ثم كان عليه الصلاة والسلام يسلم عن يمينه بلفظ (السلام عليكم ورحمة الله) حتى يُرى بياض خده الأيمن وعن يساره (السلام عليكم ورحمة الله) حتى يُرى بياض خده الأيسر (2) .
    وكان إذا سلم من صلاته قال (أستغفر الله) ثلاثاً ثم يقول (اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام)(2) ثم يقول(لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك ولـه الحمد وهو على كل شيء قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجَدّ منك الجَدّ)(1)(لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك ولـه الحمد وهو على كل شيء قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل ولـه الثناء الحسن لا إله إلا الله مخلصين لـه الدين ولو كره الكافرون)(2) ويقول (رب قني عذابك يوم تبعث عبادك)(2) وندب أمته إلى أن يقولوا في دبر كل صلاة: سبحان الله ثلاثاً وثلاثين والحمد لله كذلك والله أكبر كذلك وتمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ولـه الحمد وهو على كل شيء قدير وأخبر بأن جزاءه (غُفرت خطاياه وإن كانت يرفع صوته بالذكر(1) ويعقد التسبيح بيده(4) وأخبرمثل زبد البحر)(2)وكان بأنه(من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت)(صححه الألباني في صحيح الجامع) وأمر بقراءة المعوذات دبر كل صلاة(3) .
    يقول إذا صلى الصبح حين يسلم (اللهم إني أسألك علماً نافعاًوكان ورزقاً طيباً وعملاً متقبلاً)(6) وقال عليه الصلاة والسلام (من قال قبل أن ينصرف و يثني رجليه من صلاة المغرب و الصبح : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، و له الحمد، يحي و يميت، و هو على كل شيء قدير، عشر مرات، كتب الله له بكل واحدة عشر حسنات، و محا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، و كانت حرزاً من كل مكروه، و حرزاً من الشيطان الرجيم، و لم يحل لذنب أن يدركه إلا الشرك، و كان من أفضل الناس عملا، إلا رجلا يفضله، يقول أفضل مما قال) (حسنه لغيره الألباني في صحيح الترغيب).
    محافظاً على الصلوات الخمس وقد أخبر أن الله عز وجل كتبهنوكان رسول الله على عباده في اليوم والليلة(3) وأخبر أن الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا (1) وأن من أداها محسناً لوضوئها وخشوعها وركوعها كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤتَ كبيرة (2) وأخبر أن من ترك الصلاة فقد كفر (5).
    ورغّب في صلاة الجماعة في المسجد فقال (صلاة الرجل في الجماعة تُضعَّف على صلاته في بيته وفي سوقه خمساً وعشرين درجة, وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخطُ خطوة إلا رُفعت لـه بها درجة وحُطَّ عنه بها خطيئة, فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه: اللهم اغفر لـه,اللهم ارحمه, ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة) (1)(2). وهمَّ بإحراق بيوت من لا يشهدون الجماعة في المسجد (2) وقال عليه الصلاة والسلام (من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله)(2). وأخبر بأن من صلى العصر والفجر دخل الجنة (1).
    وكان عليه الصلاة والسلام يحافظ على السنن الرواتب قال ابن عمر رضي عشر ركعات : ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها،الله عنه(حفظت من النبي وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل صلاة الصبح)(1) وتارة يصلي قبل الظهر أربع ركعات في بيته(1) وكان يقرأ في سنة المغرب بسورة الكافرون والإخلاص (4) وفي سنة الفجر يقرأ بهما تارة (2) (آل عمران:64)(2)وتارة في الركعة الأولى بآية
    • بأنها (1) وأخبر  يصلي الضحى (2)(4) ، وأوصى بها أبا هريرة وكان تجزئ عن ما على مفاصل البدن من صدقات يومية (2) أي: أنها تعدل 360 صدقة ، وكان عليه الصلاة والسلام يصلي قبل العصر أربعاً يفصل بين كل ركعتين (4) ( رحم الله امرأ صلى قبل العصروقال أربعاً )(3).؟؟؟؟؟؟؟

  2. ورد ذكر ( القلم ) في القرآن الكريم أربع مرات في سورة القلم وسورة العلق وسورة لقمان وسورة آل عمران .
    2 – الصحابي الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن هو زيد بن حارثة رضي الله عنه في سورة الأحزاب آية ( 37 ) .
    3 – الدولة الإفريقية التي ورد ذكرها في القرآن ثلاث مرات هي ( مصر ) مرة في سورة يوسف ، ومرتين في سورة الزخرف .
    4 – الصحابي الذي دنت الملائكة منه لتسمع القرآن الكريم هو أسيد بن حضير رضي الله عنه
    5 – السورة التي إذا قرئت في بيت لا يدخله شيطان هي سورة البقرة .
    6 – وجه الإعجاز في قوله تعالى ( بلى قادرين على أن نسوي بنانه ) هو أنه لا يوجد اثنان من البشر متساويان في البصمة .
    7 – وردت كلمة ( مجيد ) وصفاً للقرآن الكريم مرتين في سورة ق وسورة البروج .
    8 – أقسام النسخ أربعة وهي : 1 – نسخ القرآن بالقرآن – 2 – نسخ القرآن بالسنة – 3 – نسخ السنة بالقرآن- 4 – نسخ السنة بالسنة .
    9 – ورد في بعض الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي سمى سورة البقرة بهذا الاسم ، أما بقية السور وقعت تسميتها من الصحابة رضوان الله عليهم .
    10 – أكثر الأنبياء ذكراً في القرآن الكريم هو نبينا موسى عليه السلام ذكر مائة وواحد وثلاثون مرة .
    11 – ورد ذكر اسم ( القيوم ) في القرآن ثلاث مرات في السور التالية : ( البقرة ، آل عمران ، طه ) .
    12 – الكلمتان المتشابهتان في القرآن الكريم مكررتان ليس بينهما فاصل هي ( الله الله ) في سورة الأنعام آية ( 114 ) .
    13 – السور التي لا يوجد بها حرف الكاف هي : سورة قريش وسورة الفلق وسورة العصر .
    14 – أعظم سورة في القرآن الكريم هي سورة الفاتحة .
    15 – السورة التي ختمت باسم نبيين هي سورة الأعلى .
    16 – السورتان التي تعدل ربع القرآن هي سورة الزلزلة والكافرون .
    17 – اليومان اللذان ورد ذكرهما في القرآن هما السبت والجمعة في سورة الأعراف وسورة الجمعة .
    18 – أول المساجد الذي نزلت فيه آية هو مسجد قباء والآية في سورة التوبة رقم ( 108 ) .
    19 – من السورة التي تنتهي بحرف الراء سورة القدر وسورة العصر وسورة الكوثر .
    20 – من السور التي تنتهي بحرف الدال سورة الإخلاص .
    21 – من السورة التي تنتهي بحرف السين سورة الناس .
    22 – من السور التي تنتهي بحرف الألف سورة الشمس .
    23 – من السور التي تنتهي بحرف الهاء سورة البينة .
    24 – من السور التي تنتهي بحرف اللام سورة الفيل .
    25 – من السور التي تبدأ بحرف القاف سورة المؤمنون والمجادلة والجن والإخلاص والفلق والناس والكافرون .
    26 – من السور التي تبدأ بحرف السين سورة النور والمعارج .
    27 – من السور التي تبدأ بحرف التاء الفرقان والزمر والملك والمسد .
    28 – من السور التي تبدأ بحرف الواو الصافات والذاريات والطور والنجم والمرسلات والنازعات والمطففين والهمزة .
    29 – من السور التي تبدأ بحرف الهاء الإنسان والغاشية .
    30 – من السور التي تبدأ بحرف اللام القيامة والبلد والبينة وقريش .
    31 – من السور التي تبدأ بحرف العين سورة النبأ وعبس .
    32 – في مدينة ( البندقية ) بإيطاليا عام (1530م ) طبع القرآن الكريم بواسطة ماكينات الطباعة لأول مرة .
    33 – ورد ذكر الأنف مرة واحدة في سورة المائدة آية 45 .
    34 – السور التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم ( من سره أن ينظر إلي يوم القيامة كأنه رأى العين فليقرأ إذا الشمس كورت ، وإذا السماء انفطرت ، وإذا السماء انشقت ) .
    35 – ورد في القرآن الكريم حرف الحاء بعده حرف حاء بلا حاجز في موضعين اثنين هما :
    أ – قال تعالى : ( عقدة النكاح حتى ) البقرة آية 235 . ب – قال تعالى : ( لا أبرح حتى ) الكهف آية 60 .
    36 – قال تعالى : ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله ) نزلت هذه الآية في الصحابي الجليل صهيب بن سنان الرومي رضي الله عنه .
    37 – قرنت الصلاة بالزكاة في ( 82 ) آية قرآنية .
    38 – قال تعالى : ( والشجرة الملعونة في القرآن ) المقصود بالشجرة هي شجرة الزقوم .
    39 – ورد في القرآن ذكر أشخاص بأعيانهم في النار منهم :
    أ – فرعون . ب – امرأة نوح . ج – امرأة لوط . د – أبو لهب .
    40 – السورة التي سميت بسورة النعم هي سورة النحل لكثرة ما عدَّد الله فيها من نعم على عباده .
    41 – قال تعالى ( سأل سائل بعذاب واقع ) المقصود بهذه الآية هو الصحابي النضر بن الحارث رضي الله عنه .
    42 – قال تعالى ( ألم ترى الذي حاج إبراهيم في ربه ) الذي حاج إبراهيم عليه السلام هو نمرود بن كنعان .
    43 – قال تعالى ( أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها ) القرية هي بيت المقدس .
    44 – قال تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ) نزلت هذه الآية يوم الجمعة في يوم عرفة .
    45 – الآية التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالجهر بالدعوة هي قوله تعالى ( فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين ) سورة الحجر .
    46 – نزلت هذه الآية ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) في أبي طالب عم الرسول صلى الله عليه وسلم .
    47 – قال تعالى ( أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستون ) المقصود بالمؤمن هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، والمقصود بالفاسق هو الوليد بن المغيرة .
    48 – جاء ذكر غزوة بدر في سورتي آل عمران والأنفال .
    49 – جاء ذكر صلح الحديبية في سورة الفتح .
    50 – جاء ذكر غزوة الخندق في سورة الأحزاب .
    51 – جاء ذكر غزوة حنين في سورة التوبة .
    52 – ذكرت غزوة تبوك في سورة التوبة آية ( 42 ) .
    52 – ذكرت غزوة أحد في سورة آل عمران آية ( 121 – 122 ) .
    53 – صحابية جمعت القرآن الكريم وقد أمرها الرسول صلى الله عليه وسلم أن تؤم أهل دارها في مسجد قامت ببنائه ، وكان يزورها وسماها الشهيدة ، وقد قتلت آخر حياتها هي ورقة بنت عبدالله بن الحارث رضي الله عنها ، قتلت في عهد عمر بن الخطاب على يد غلامين لها كانت وعدتهما بالحرية بعد موتها فاستعجلا ذلك وقتلاها .
    54 – العبد الصالح الذي ذكر في سورة الكهف مع موسى عليه السلام هو الخضر عليه السلام .
    55 – الآية التي سميت بآية العز هي قوله تعالى ( قل الحمدلله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيراً .
    56 – السور التي افتتحت بنداء الرسول خمسة وهي :
    أ – الأحزاب . ب- الطلاق . ج – التحريم . د – المزمل . هـ – المدثر .
    57 – السور التي افتتحت بنداء الأمة خمسة وهي :
    أ – النساء . ب – المائدة . ج – الحج . د – الحجر . هـ – الممتحنة .
    58 – الآية التي في القرآن تسمى آية السيف هي قوله تعالى ( فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ) وقوله تعالى ( فاقتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ) سورة التوبة آية 5 و 36 .
    59 – أرجى آية في القرآن هي قوله تعالى ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله …) سورة الزمر .
    60 – الآية التي ورد فيها حرف الكاف ( 23 ) مرة هي آية الدين في سورة البقرة رقمها ( 282 ) .
    61 – أول من ألّف في مشكل القرآن هو ابن قتيبة المتوفي 276 هـ .
    62 – الكلمة التي بدأت بها سورة وختمت بها سورة أخرى هي كلمة ( الفجر ) في سورتي الفجر والقدر .
    63 – أكرم الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بوصفه باسمين من أسمائه الحسنى في سورة واحدة وآية واحدة هي قوله تعالى ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم ) سورة التوبة آية رقم ( 128 ) .
    64 – الآية التي أمر الله فيها بثلاث ونهى فيها عن ثلاث ثم ختمها بعضة وتذكرة في قوله تعالى ( إن الله يأمركم بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعضكم لعلكم تذكرون ) سورة النحل .
    65 – جاء لفظ الشهر والشهور مفرداً وجمعاً في آية واحدة في قوله تعالى ( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً ) سورة التوبة .
    66 – المرأة التي أوحى الله إليها في القرآن هي أم موسى عليه السلام .في سورة القصص آية ( 36 ) .
    67 – أول من صنف في القراءات هو أبو عبيد القاسم بن سلام .
    68 – أول سورة فيها سجدة نزلت هي سورة النجم .
    69 – وردت الأعداد ( 20 ، 200 ، 100 ، 1000 ) في آية واحدة في سورة الأنفال آية ( 65 ) .
    70 – عدد القراء الذين قتلوا في يوم بئر معونة ( 70 ) رجلاً .
    71 – أربع أعداد متتالية ورد ذكرها في سورة واحدة وآية واحدة هي ( 3 ، 4 ، 5 ، 6 ) سورة المجادلة آية رقم ( 7 ) .
    72 – الآية التي تكررت ( 31 ) مرة في إحدى سور القرآن هي ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) في سورة الرحمن .
    73 – المشرك الذي مدح القرآن ثم رجع عن ذلك هو الوليد بن المغيرة .
    74 – القوم الذين أرسل عليهاً حاصباً قوم لوط .
    75 – القوم الذي أخذتهم الصيحة قوم مدين وثمود .
    76 – الذي خسف الله به الأرض قارون .
    77 – القوم الذين أغرقهم الله قوم نوح وفرعون .
    78 – السورة التي قسمها الله إلى ثلاثة أقسام قسم له سبحانه ، وقسم لعباده ، وقسم فيه ثلاث أصناف وهم : ( المؤمنون ، اليهود ، والنصارى ) هي سورة الفاتحة .
    79 – السورة التي لا تخلوا آياتها من لفظ الجلالة هي سورة المجادلة .
    80 – السورة التي بدأت باسم ثمرتين هي سورة التين .
    81 – الصحابي الذي نزل فيه قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء من دون الله ) هو الصحابي الجليل حاطب نب أبي بلتعة رضي الله عنه .
    82 – أحكم آية في كتاب الله تعالى وكان يسميها النبي صلى الله عليه وسلم الجامعة الفذة هي قوله تعالى ( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) سورة الزلزلة آية (
    الآية التي قال عنها ابن عباس وابن مسعود رضي الله عنهما إن هذه الآية هي إحدى الآيات التي خير مما طلعت عليه الشمس قوله تعالى ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجراً عظيماً ) سورة النساء آية ( 40 ) .
    84 – الحاكم الذي أمر الحفاظ في عهده بعدِّ آيات وكلمات وحروف القرآن الكريم هو الحجاج بن يوسف ، ومكثوا أربعة أشهر يعدون بالشعير .
    85 – في القرآن الكريم سورة عدد آياتها أكثر من مائة آية ولا يوجد بها ذكر جنة ولا نار هي سورة يوسف .
    86 – اسم مدينة في العراق ذكر اسمها في القرآن هي مدينة ( بابل ) في سورة البقرة .
    87 – أقسام التفسير ثلاثة وهي :
    أ – التفسير بالمأثور . ب – التفسير بالرأي . ج – التفسير الإشاري .
    88 – الذي أمر بجمع القرآن الكريم في مصحف واحد وأن تنسخ منه مصاحف ويبعث بها إلى أقطار الإسلام وأن يحرق الناس كل ما عداها ولا يعتمدوا سواها هو عثمان بن عفان رضي الله عنه .
    89 – ترجمان القرآن الكريم هو عبدالله بن عباس رضي الله عنه .
    90 – الذي كلفه أبو بكر الصديق رضي الله عنه بتتبع القرآن وجمعه هو زيد بن ثابت رضي الله عنه .
    91 – السورة التي أطلق عليها السبع المثاني هي سورة الفاتحة .
    92 – السورة التي نزلت جملة واحدة بمكة ليلاً حولها سبعون ألف ملك يجأرون حولها بالتسبيح هي سورة الأنعام .
    93 – قال صلى الله عليه وسلم : ( خذوا القرآن من أربعة من عبدالله بن مسعود وسالم ومعاذ وأبي بن كعب ) رضي الله عنهم أجمعين .
    94 – الذي أمر أبو الأسود الدؤلي أن يضع قواعد التشكيل لحماية القرآن واللسان العربي من العجم هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    95 – السورة التي كان يقول عنها ابن عباس رضي الله عنه أنها سورة بني النضير هي سورة الحشر .
    96 – أول آية نزلت في الأطعمة هي قوله تعالى ( قل لا أجد فيما أوحي إلي محرماً على طاعم يطعمه …) سورة الأنعام آية 145 .
    97 – وردت قصة طالوت في سورة البقرة .
    98 – ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تحدى العرب بالقرآن على مراحل ثلاث فالأول تحداهم أن يأتوا يمثل هذا القرآن ثم تحداهم بأن يأتوا بعشر سور منه ثم تحداهم بأن يأتوا بسورة واحدة منه .
    99 – نزل القرآن الكريم على سبعة أحرف .
    100 – يسن القراءة بسورتين في الطواف وهي سورة الكافرون وسورة الإخلاص .
    101 – أول آية نزلت في القتال في قوله تعالى ( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ) سورة الحج آية 39 .
    102 – السورة التي تسمى سورة النبي صلى الله عليه وسلم هي سورة التحريم .
    103 – عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه في كتابة القرآن الكريم إلى أربعة من الصحابة وهم :
    أ – زيد بن ثابت . ب- سعيد بن العاص . ج – عبدالله بن الزبير . د – عبدالرحمن بن الحارث بن هشام رضي الله عنهم أجمعين.
    104 – صحابي نزلت فيه عدة آيات من القرآن في أكثر من واقعة الآية الأولى في سورة لقمان والثانية في سورة الأنفال والثالثة في سورة البقرة والصحابي هو سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه .
    105 – سورتان في القرآن تسمى الزهراوان هما سورة البقرة وآل عمران .
    106 – سورة في القرآن تسمى السورة (المنقذة) هي سورة المائدة .
    107 – سورة في القرآن تسمى السورة ( الفاضحة ) هي سورة التوبة .
    108 – سورة في القرآن تسمى السورة الجامعة هي سورة الشعراء .
    109 – سورة في القرآن تسمى سورة براء هي سورة التوبة .
    110 – سور في القرآن تسمى سورة النعم هي سورة النحل .
    111 – سورة في القرآن تسمى سورة سليمان هي سورة النمل .
    112 – سورة في القرآن تسمى سورة الملائكة هي سورة فاطر .
    113 – سورة في القرآن تسمى قلب القرآن هي سورة يس .
    114 – سورة في القرآن تسمى المنجية والمانعة هي سورة الملك .
    115 – سورة في القرآن تسمى سنام القرآن هي سورة البقرة .
    117 – سورة في القرآن تسمى عروس القرآن هي سورة الرحمن .
    118 – توجد قصة أصحاب الأخدود في سورة البروج .
    116 – توجد قصة أصحاب الجنة في سورة القلم .
    119 – توجد قصة موسى عليه السلام مع العبد الصالح في سورة الكهف .
    120 – إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له هي تباك الذي بيد ه الملك .
    121 – أودع المسلمون المصحف الأول عند السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما وهي إحدى أمهات المؤمنين .
    121 – سنام القرآن سورة البقرة .
    122 – الآية التي تشير أن جزاء السيئة سيئة واحدة هي قوله تعالى ( وجزاء سيئة سيئة مثلها … ) سورة الشورى آية 40 .
    123 – الآية التي تشير أن جزاء الحسنة عشرة أمثالها هي قوله تعالى ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها … ) سورة الأنعام آية 160 .
    124 – عدد الآيات الكونية في القرآن ( 277 ) آية .
    125 – من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين .
    126 – من شرط نبوته صلى الله عليه وسلم أن يبلغ القرآن كاملاً قال تعالى ( ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل ما بلغت رسالته ) سورة المائدة آية [ 67 ] .
    127 – أجود الأوقات لحفظ القرآن الكريم في الأسحار ، وللبحث في الأبكار ، وللكتابة وسط النهار ، وللمطالعة والمذاكرة في الليل .
    128 – القرآن الكريم أشد تفلتاً من الإبل في عقلها .
    129 – تكرر لفظ ( الشهر ) في القرآن الكريم اثنا عشرة مرة بقدر عدة الشهور .
    130 – تكرر لفظ ( اليوم ) في القرآن الكريم ثلاثمائة وخمسة وستون مرة بقدر عدد أيام السنة .
    131 – تكرر لفظ ( الشهر ) في القرآن الكريم اثنا عشرة مرة بقدر عدة الشهور .
    132 – القرآن يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة .
    133 – السور التي قال عهنا النبي صلى الله عليه وسلم لم يرى مثلها قط هي سورة القلق وسورة الناس .
    134 – من قرأ الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة كفتاه المكروه وقيل كفتاه من قيام الليل .
    135 – البيت الذي يقرأ فيع سورة البقرة يَفِرُ منه الشيطان .
    136 – من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال ، وفي رواية من آخر سورة الكهف .
    137 – النهر الذي على حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف هو الكوثر .
    138 – كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ بسورة الكافرون وسورة الإخلاص في كل من : ( ركعتي الطواف ، سنة الفجر ، سنة المغرب ، الوتر ) .
    139 – يقول عقبة رضي الله عنه أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات في دبر كل صلاة .
    منقول من :

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s