Tag Archives: يوتا

فساد أنبياء الكتاب المقدس ودور الإله

 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بقلم
Soldiers Of Allah

ان الانبياء هم صفوة البشر المختارين من الله خالق الكون والسموات والارض ليبلغوا رسالته الى بنى البشر ولتنفيذ وصاياه وتعاليمه وليكونوا القدوة فى الاقوال والاعمال – وقد أعطى الله عصمة التبليغ والعصمة فى الاقوال والأفعال حتى يتعلم بنى البشر من الأنبياء المرسلين

هؤلاء الأنبياء الذين يؤهلهم الله لرسالته لابد لهم من توفر صفات فيهم كحسن الخلق والرحمة والتواضع والعقل السليم حتى يتعلم الناس منهم وحتى تصبحالقدوة أمامهم فى بشر مثلهم يبلغ هذه الرسالة التى يريدها الله للانسان
هذا المفهوم هو المفهوم الصحيح لمعنى كلمة النبى الرسول الذى أختاره الله
لننظر الى العكس ونلقى نظرة على هذا

تخيل معى أن الرسول الذى أختاره الله سبحانه وتعالى خبيث او سكير أو زانى أو كذاب أو خبيث النفس – هل ستقبل منه كلام – وان قال كلام من الله هل سوف تراه يطبقه على نفسه – وان طبقه على نفسه وفعل عكسه فى نفس الوقت سيكون منافق فهل تتبعه – هل سيكون لك القدوة هل ستتبعه – هل تعتقد أن الله يختار نبى رسول بهذه الصفات

لقد كرم الاسلام الأنبياء والرسل فهم معصومون فى رسالتهم وفى خلقهم وكل شىء حتى يكونوا القدوة ويكونوا قادرين على مواجهة الكفار بأخلاقهم اولا ثم برسالتهم وحجتهم القوية وتعاليمهم التى يوحيها الله لهم
هل كرم الكتاب المقدس الأنبياء والرسل ؟

نبى الله داوود
يصور الكتاب المقدس نبى الله داوود أنه زنى بامرأة أوريا ويضعه فى صورة الملك الشرير الذى زنى بالمرأة ثم وضع خطة ماكرة للتخلص من زوجها حتى يأخذها لنفسه –
لنقرا القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Sm2:11:1 ]

وكان عند تمام السنة في وقت خروج الملوك ان داود ارسل يوآب وعبيده معه وجميع اسرائيل فاخربوا بني عمون وحاصروا ربّة.واما داود فاقام في اورشليم

وكان في وقت المساء ان داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السطح امرأة تستحمّ.وكانت المرأة جميلة المنظر جدا
فارسل داود وسأل عن المرأة فقال واحد أليست هذه بثشبع بنت اليعام امرأة اوريا الحثّي
فارسل داود رسلا واخذها فدخلت اليه فاضطجع معها وهي مطهّرة من طمثها.ثم رجعت الى
وحبلت المرأة فارسلت واخبرت داود وقالت اني حبلى

فارسل داود الى يوآب يقول ارسل اليّ اوريا الحثي.فارسل يوآب اوريا الى داود

[ الفــــانـــدايك ]-[ Sm2:11:14 ]

وفي الصباح كتب داود مكتوبا الى يوآب وارسله بيد اوريا

وكتب في المكتوب يقول.اجعلوا اوريا في وجه الحرب الشديدة وارجعوا من ورائه فيضرب ويموت
وكان في محاصرة يوآب المدينة انه جعل اوريا في الموضع الذي علم ان رجال البأس فيه

فخرج رجال المدينة وحاربوا يوآب فسقط بعض الشعب من عبيد داود ومات اوريا الحثّي ايضا

نبى الله لوط

فى قصة النبى لوط نرى أن ابنتا لوط وضعوا مخططا للايقاع بابيهم فى الزنى معهم وخلق نسلاا منه وبالفعل نجحت الخطة وزنتا مع أبيهما – ليس فى يوم واحد بل على يومين – والسؤال هنا أين كان الاله عندما زنى نبيه ألم يعلم بخطة ورغبة أبنتى لوط ؟ هل يترك نبيه يقع تحت تاثير الخمر ويزنى بأبنتيه هل يرضى الاله بهذا الأمر ؟ وبعدهل يكتب الكتاب المقدس الذى يعتبرونه وحى من الله عن الفعلة – هل يصبح بعدها النبى قدوة ؟
لنقرا القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Gn:19:31 ]

وقالت البكر للصغيرة ابونا قد شاخ وليس في الارض رجل ليدخل علينا كعادة كل الارض
هلم نسقي ابانا خمرا ونضطجع معه.فنحيي من ابينا نسلا
فسقتا اباهما خمرا في تلك الليلة.ودخلت البكر واضطجعت مع ابيها.ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها
وحدث في الغد ان البكر قالت للصغيرة اني قد اضطجعت البارحة مع ابي.نسقيه خمرا الليلة ايضا فادخلي اضطجعي معه.فنحيي من ابينا نسلا
فسقتا اباهما خمرا في تلك الليلة ايضا.وقامت الصغيرة واضطجعت معه.ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها
فحبلت ابنتا لوط من ابيهما
فولدت البكر ابنا ودعت اسمه موآب.وهو ابو الموآبيين الى اليوم

والصغيرة ايضا ولدت ابنا ودعت اسمه بن عمي.وهو ابو بني عمون الى اليوم

نبى الله نوح

النبى نوح من أقل الانبياء خطية فى الكتاب المقدس ففعلته أنه سكر وتعرى – فهل يكون قدوة – هل يترك الاله نبيه يفعل أفعال السكارى والسراق واللصوص ولم يكتفى بهذا بل اوحى الى الكتبة بكتابة القصة وتشويه صورة النبى – فاتبعه أتباع الديانة
فلنقرأ القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Gn:9:20 ]

وابتدأ نوح يكون فلاحا وغرس كرما

وشرب من الخمر فسكر وتعرّى داخل خبائه

نبى الله يهوذا

اين كان الاله عندما فعل يهوذا فعلته – أين كانت الروح القدس ولماذا لم يتدخل الوحى لتنبيه نبيه يهوذا أن التى سوف يزنى بها هذه زوجة ابنه – هل يرضى الاله بزنى المحارم وهل يرضى لنبيه القدوة أن يصير قدوة سيئة – كيف ينشر تعاليم الاله وهو لا يعمل بها – كيف سيكون ماثرا فى الناس وهو يعلمون أن زوجتة ابنه حملت منه
لنقرأ القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Gn:38:14 ]

فخلعت عنها ثياب ترملها وتغطت ببرقع وتلفّفت وجلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة.لانها رأت ان شيلة قد كبر وهي لم تعط له زوجة
فنظرها يهوذا وحسبها زانية.لانها كانت قد غطت وجهها
فمال اليها على الطريق وقال هاتي ادخل عليك.لانه لم يعلم انها كنته.فقالت ماذا تعطيني لكي تدخل عليّ
فقال اني ارسل جدي معزى من الغنم.فقالت هل تعطيني رهنا حتى ترسله
فقال ما الرهن الذي اعطيك.فقالت خاتمك وعصابتك وعصاك التي في يدك.فاعطاها ودخل عليها.فحبلت منه
ثم قامت ومضت وخلعت عنها برقعها ولبست ثياب ترملها
[ الفــــانـــدايك ]-[ Gn:38:24 ]
ولما كان نحو ثلاثة اشهر أخبر يهوذا وقيل له قد زنت ثامار كنتك.وها هي حبلى ايضا من الزنى.فقال يهوذا اخرجوها فتحرق
اما هي فلما اخرجت ارسلت الى حميها قائلة من الرجل الذي هذه له انا حبلى.وقالت حقّق لمن الخاتم والعصابة والعصا هذه
فتحققها يهوذا وقال هي ابرّ مني لاني لم أعطها لشيلة ابني.فلم يعد يعرفها ايضا

وفي وقت ولادتها اذا في بطنها توأمان

نبى الله سليمان

ماذا يكون موقف النبى المرسل من الله للبشر حين يعبد الاوثان – نبى يعبد الأوثان – كيف يكون ذلك – هذا ما نسبه الكتاب المقدس للنبى سليمان بانه أغوى وذهب عبد الأوثان – أين كان الرب الاله حين فعل هذا النبى – وهل النبى هنا كان لا يؤمن بالرسالة أو التعاليم التى كانت لديه
لنقرأ القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Kgs1:11:1 ]

واحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون موآبيات وعمونيات وادوميات وصيدونيات وحثّيات
من الامم الذين قال عنهم الرب لبني اسرائيل لا تدخلون اليهم وهم لا يدخلون اليكم لانهم يميلون قلوبكم وراء آلهتهم.فالتصق سليمان بهؤلاء بالمحبة
وكانت له سبع مئة من النساء السيدات وثلاث مئة من السراري فامالت نساؤه قلبه
وكان في زمان شيخوخة سليمان ان نساءه أملن قلبه وراء آلهة اخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب الهه كقلب داود ابيه
فذهب سليمان وراء عشتروث الاهة الصيدونيين وملكوم رجس العمونيين
وعمل سليمان الشر في عيني الرب ولم يتبع الرب تماما كداود ابيه
حينئذ بنى سليمان مرتفعة لكموش رجس الموآبيين على الجبل الذي تجاه اورشليم.ولمولك رجس بني عمون
وهكذا فعل لجميع نسائه الغريبات اللواتي كنّ يوقدن ويذبحن لآلهتهنّ
فغضب الرب على سليمان لان قلبه مال عن الرب اله اسرائيل الذي تراءى له مرتين

واوصاه في هذا الامر ان لا يتبع آلهة اخرى.فلم يحفظ ما أوصى به الرب

نبي الله أيوب

نبى يلعن ويجحد ويتمرد على الاله ويرفض رضى الله على الانسان – كيف يجعل الله هذه صفات لنبى من انبيائه
لنقرا القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Jb:10:1 ]

قد كرهت نفسي حياتي.اسيب شكواي.اتكلم في مرارة نفسي

قائلا لله لا تستذنبني.فهمني لماذا تخاصمني
احسن عندك ان تظلم ان ترذل عمل يديك وتشرق على مشورة الاشرار

ألك عينا بشر ام كنظر الانسان تنظر

[ الفــــانـــدايك ]-[ Jb:10:16 ]

وان ارتفع تصطادني كاسد ثم تعود وتتجبر عليّ

تجدد شهودك تجاهي وتزيد غضبك عليّ.نوب وجيش ضدي
فلماذا اخرجتني من الرحم.كنت قد اسلمت الروح ولم ترني عين
فكنت كاني لم اكن فأقاد من الرحم الى القبر
أليست ايامي قليلة.اترك.كف عني فاتبلج قليلا

قبل ان اذهب ولا اعود.الى ارض ظلمة وظل الموت

نبى الله هوشع

هذا النبى المسكين الذى لا حول له ولاقوة الا تنفيذ امر الرب – ماذا تتوقع أن يكون لك الرب الاله حين يكلمك ويوصيك أول مرة – من المؤكد أنه سوف يأمرك بكل ما هو صالح ويرشدك الى الخير ويعطيك تعاليم صالحة مفيدة لتبليغها أو تنفذها بنفسك لتكون القدوة الصالحة لمن حولك – هنا حدث عكس ذلك تماما فاول ما كلم الاله النبى هوضع أمره أن يتخذ امراة زنى وينجب منها أولاد زنا – وهذا النص ليس رمزا لانه بالفعل فعل ما أمره الرب به – فهل الرب يرشد نبيه للزنى ؟
لنقرا القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Hos:1:2 ]

اول ما كلّم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى واولاد زنى لان الارض قد زنت زنى تاركة الرب

فذهب واخذ جومر بنت دبلايم فحبلت وولدت له ابنا

[ الفــــانـــدايك ]-[ Hos:1:6 ]

ثم حبلت ايضا وولدت بنتا فقال له ادع اسمها لورحامة لاني لا اعود ارحم بيت اسرائيل ايضا بل انزعهم نزعا.

نبيا الله موسى وهارون

خيانة واضحة منهما للرب الاله فهل تقدر أن يقول لك الله شىء وتفعل العكس وأنت لست بشرا عاديا بل نبى يوحى له من الله
لنقرا القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Dt:32:48 ]

وكلم الرب موسى في نفس ذلك اليوم قائلا
اصعد الى جبل عباريم هذا جبل نبو الذي في ارض موآب الذي قبالة اريحا وانظر ارض كنعان التي انا اعطيها لبني اسرائيل ملكا
ومت في الجبل الذي تصعد اليه وانضمّ الى قومك كما مات هرون اخوك في جبل هور وضمّ الى قومه

لانكما خنتماني في وسط بني اسرائيل عند ماء مريبة قادش في برية صين اذ لم تقدساني في وسط بني اسرائيل

ايضا أمر موسى بسرقة ونهب المصرين

[ الفــــانـــدايك ]-[ Ex:3:22 ]

بل تطلب كل امرأة من جارتها ومن نزيلة بيتها امتعة فضة وامتعة ذهب وثيابا وتضعونها على بنيكم وبناتكم.فتسلبون المصريين

نبى الله ابراهيم

يفترى الكتاب المقدس على نبى الله ابراهيم ويصفه بشخص هدفه المصلحة

يقول الكتاب المقدس عن نبى الله ابراهيم أنه قدم امرأته لفرعون لينال الخير وبالفعل ناله وأخذ فرعون المراة لتكون زوجة له
لنقرأ القصة

[ الفــــانـــدايك ]-[ Gn:12:11 ]

وحدث لما قرب ان يدخل مصر انه قال لساراي امرأته اني قد علمت انك امرأة حسنة المنظر
فيكون اذا رآك المصريون انهم يقولون هذه امرأته.فيقتلونني ويستبقونك
قولي انك اختي.ليكون لي خير بسببك وتحيا نفسي من اجلك
فحدث لما دخل ابرام الى مصر ان المصريين رأوا المرأة انها حسنة جدا
ورآها رؤساء فرعون ومدحوها لدى فرعون.فأخذت المرأة الى بيت فرعون
فصنع الى ابرام خيرا بسببها.وصار له غنم وبقر وحمير وعبيد واماء وأتن وجمال
فضرب الرب فرعون وبيته ضربات عظيمة بسبب ساراي امرأة ابرام
فدعا فرعون ابرام وقال ما هذا الذي صنعت بي.لماذا لم تخبرني انها امرأتك

لماذا قلت هي اختي حتى اخذتها لي لتكون زوجتي.والآن هوذا امرأتك.خذها واذهب

نبى الله اشعيا

النبى المسكين أمره الرب أن يخلع أن يخلع ملابسه وحذائه ويمشى عريانا وعورته كشفت أمام الناس فهل يامر الاله نبيه بهذا – هل يأمره أن يتعرى ويكشف عورته – كيف سيكون القدوة
لنقرأ القصة
[ الفــــانـــدايك ]-[ Is:20:2 ]

في ذلك الوقت تكلم الرب عن يد اشعياء بن آموص قائلا.اذهب وحلّ المسح عن حقويك واخلع حذاءك عن رجليك.ففعل هكذا ومشى معرّى وحافيا

فقال الرب كما مشى عبدي اشعياء معرّى وحافيا ثلاث سنين آية واعجوبة على مصر وعلى كوش

يحتوى الكتاب المقدس على الكثير من أفعال الأنبياء المفترية عليهم – كيف يكون النبى نبى وكيف يكون النبى القدوة وكيف يكون النبى المبلغ بهذا الشكل الذى لا يرضى الصالح والطالح من البشر

عندما تقول هذا الكلام للنصرانى يقول لك أن الانبياء فى المسيحية وفى الكتاب المقدس ليسوا بمعصومين – لكن هذا القول قد رد عليه المسيح عليه السلام فى الكتاب المقدس حين قال فى انجيل متى

[ الفــــانـــدايك ]-[ Mt:5:13 ]

انتم ملح الارض.ولكن ان فسد الملح فبماذا يملح.لا يصلح بعد لشيء الا لان يطرح خارجا ويداس من الناس

هل الأنبياء فى الكتاب المقدس من ملح الأرض الصالح أم الفاسد – وكما واضح للأعمى أنهم الملح الفاسد فمن اذا سيكون الصالح وان كانوا هم الملح الفاسد فمن سيكون القدوة وان كانوا الملح الفاسد فبالتأكيد ان الأرض سوف تفسد وأن الاقوام التى أرسلوا لها ستكون شديدة الفساد فتصرفاتهم لا تدل على الخير ولاترشد الناس الى الصلاح

لنرى أيضا هذا القول

[ الفــــانـــدايك ]-[ Mt:7:16 ]

من ثمارهم تعرفونهم.هل يجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا

هكذا كل شجرة جيدة تصنع اثمارا جيدة.واما الشجرة الردية فتصنع اثمارا رديّة
لا تقدر شجرة جيدة ان تصنع اثمارا رديّة ولا شجرة رديّة ان تصنع اثمارا جيدة
كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار

فاذا من ثمارهم تعرفونهم

الشجرة الجيدة تطرح الثمار الجيد الصالح الملىء بالخير

الشجرة الفاسدة تطرح الخبث والشر والكل ما هو فاسد
فهل شجرة الانبياء فى الكتاب المقدس ترحت صلاح أم فساد

هل طرحت القدوة السليمة التى يتبعها البشر أم لا
صديقنا النصرانى هل تقبل أن يقول الكتاب المقدس هذا الكلام على الأنياء هل تقبل أن يصف الأنبياء بصفات الزناة والسكارى والاشرار

صديقنا النصرانى حقا وصدقا ان أردت القدوة فعليك بنبى الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم – اقرأ عنه وقارن لترى حتى ان كنت لا تحبه فقط ابحث عنه

وفقكم الله جميعا

 

نصارى قرية النزلة بالفيوم يصطفون للترحيب بالشيخ محمد حسان وسط استقبال حافل

نصارى قرية النزلة بالفيوم يصطفون للترحيب بالشيخ محمد حسان وسط استقبالحافل

الجمعة 21 مايو 2010

في ظارهة فريدة أثارت غضب الكنيسة أصطف نصارى قرية النزلة بالفيوم لاستقبال الشيخ محمد حسان الذي يفتتح المسجد الجديد بقرية النزلة بمحافظة الفيوم ، وتهيأت القرية لاستقبال الشيخ من عدة أيام من خلال تزيين القرية بطلاء جدرانها وتنظيف شوارعها وكذلك رفع لافتات استقبال بالشيخ ،

كما قام شباب الجامعات بالقرية بتركيب شاشات عرض عملاقة لنقل خطبة الجمعة للشيخ للجماهير الغفيرة المتوقع حضورها ، يذكر أن قرية النزلة بمحافظة الفيوم يقطنها عدد كبير من النصارى ويوجد بها كنيسة كبيرة ودير

http://www.tanseerel.com/main/articl…rticle_no=6369

الاتحاد القبطي الأمريكي: البابا شنودة أصدر تعليمات بحشد أقباط المهجر للمشاركة في مسيرات منددة بالنظام

كتب فتحي مجدي (المصريون): | 16-12-2009 23:42

كشف الاتحاد القبطي الأمريكي عما قال إنها معلومات وصلت إليه تتعلق بإصدار البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس المتواجد بالولايات المتحدة حاليًا تعليمات مباشرة لنشطاء أقباط المهجر بحشد أقباط الولايات المتحدة للمشاركة في مسيرات في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي صادف الثامن من ديسمبر الجاري،

وأنه أمر بتوفير الحافلات لنقل الأقباط من أمام الكنائس إلى حيث موقع التظاهرة أمام مقر البعثة المصرية الدائمة لدى الأمم المتحدة، ومقر المنظمة الدولية بنيويورك. وكان مقررًا أن تتوجه الحافلات التي تقل النشطاء الأقباط من الساعة 12 إلى 2 بعد الظهر أمام البعثة المصرية لدي الأمم المتحدة، إلا أنه وعلى غير المتفق عليه توجه المتظاهرون باتجاه مقر الأمم المتحدة حيث كان مقررًا أن يتواجدوا هناك من الساعة 2 إلى 4 ظهرا، كما حددت المنشورات التي وزعها المشرفون على تنظيم المظاهرات القبطية، وهم: المحامية كارولين دوس ويعقوب قريا- قس مفصول من كلية الطب ويدعي أنه طبيب- وحنا زكي حنا- محام سحبت رخصته من محاكم نيويورك ونيوجرسي وفيرجينيا وشيكاغو وواشنطن- والناشط مجدي خليل.

وقال الاتحاد القبطي إن ما حصل كان “بلبلة متعمدة” وقف وراءها البابا شنودة وسكرتيره الشخصي الأنبا يؤانس حيث قاما بالاتصال بالمتظاهرين وطلبا منهم تغير المسار بعد أن تحركت الحافلات بدقائق من أجل “تخريب المسيرة وإحداث البلبلة اللازمة”، حيث منعتهم الشرطة من الوصول إلى الموقع المحدد للمسيرات والمظاهرات وهو شارع 47 مع الفرست افنيو وحاصرهم في مكان غير مأهول خلف مبنى الأمم المتحدة حيث يوجد به أعمال إنشاءات وأجبرهم على مغادرة المكان.

وأفاد الاتحاد في بيان أرسل إلى “المصريون” نسخة منه، أنه في أعقاب طرد المتظاهرين الأقباط من أمام مقر الأمم المتحدة عادوا إلى التظاهر أمام مقر البعثة المصرية لدى المنظمة الدولية، لكن البوليس كان لهم بالمرصاد وطردهم من هناك، لأن التصريح لا يسمح لهم بالتواجد بعد الثانية بعد الظهر في هذا المكان، مما أصاب المشرفين على التظاهرة بالارتباك والحيرة نتيجة فشل المسيرات المقررة، وإزاء ذلك تعرضوا لهجوم من المتظاهرين الذين اتهموهم بالخيانة وأنهم أدعياء زعامة غير مؤهلين لها. واتهم الاتحاد البابا شنودة والأنبا ويؤانس بتعمد إحداث هذه “اللخبطة”، حيث قال إنهما قدما موعد زيارتهما التي كانت مقررة في يناير 2010 ووصلا إلى الولايات المتحدة إلى ما قبل المظاهرات بيومين تحت دعوى العلاج من أجل أن تحدث هذه “المهزلة والفضائح” وإظهار الشعب القبطي في أمريكا بأنهم “مجموعة من العملاء واللصوص”،

وأنه لا هم لهم سوى “التجارة بدماء وعذابات أبنائهم وأسرهم في مصر من أجل أن يفقد الأقباط من يتعاطفون معهم في أمريكا بأنهم مجموعة من الهمج والغوغاء لا يستطيعون أن يقوموا بتنظيم مظاهرة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان”، على حد تعبير البيان. يشار إلي أن العديد من منظمات أقباط المهجر، ومن بينها الاتحاد القبطي الأمريكي، تزعم تعرض الأقباط في مصر لاضطهاد واسع، يصل إلى حد اختطاف الفتيات والنساء واغتصابهن وإجبارهن علي اعتناق الإسلام، فضلاً عن الادعاء بقيام المسلمين في مصر بشن ما يشبه حملات الاستئصال ضد الأقباط.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=22210

الأب يوتا هل تقبل استفتاءاً على حظر أبراج الكنائس والصلبان في مصر؟

عصام دربالة | 11-12-2009 22:31

    

 مسكين الأب يوتا لم يجد سبيلاً للتعبير عن حقده على الإسلام والمسلمين إلا سلكه وكان آخر إبداعات الحقد عنده إرسال رسالة اعتذار للسفير السويسري في مصر عما وصفه بهجوم خاطئ من شيخ الأزهر والمفتي وعمرو موسي والجماعة الإسلامية على نتيجة الاستفتاء الخاص بحظر بناء المآذن في سويسرا.

وتوجه يوتا باسم المتحضرين في مصر – وهم في نظره المسيحيون فقط – إلى السفير السويسري معتذراً عن موقف من أسماهم بالرعاع المسلمين غير المتحضرين الرافضين لحق وحرية الشعوب في الاختيار، ولم ينس يوتا أن يرسل تهنئة للشعب السويسري الذي صوت لصالح حظر بناء المآذن، وأراد يوتا أن يلعب دور شرلوك هولمز فحذر السفير السويسري من إمكانية حدوث هجمات إرهابية إسلامية داخل سويسرا على المصالح السويسرية في العالم وطالبه بضرورة اتخاذ السفارات السويسرية في العالم احتياطاتها الأمنية لمواجهة مثل هذه الهجمات الوشيكة، ثم أراد يوتا ألا يضيع الفرصة فدعا الشعب السويسري إلى استكمال مسيرته ضد المسلمين غير المتحضرين بحظر ارتداء الحجاب في الأماكن العامة ومنع بناء مقابر للمسلمين و …….. و ……

هذه بعض سموم الأب يوتا الذي من المفروض أن يدعو للمحبة بين البشر بدلاً من التحريض على اضطهاد المسلين، وهذه السموم ليست بغريبة عن يوتا فهو ينطبق عليه المثل العربي الشهير: “شنشنة أعرفها من أخزم” وأخزم هذا ولد عاق لأبيه أدمن إيذاءه فلماذا أبدع أخزم فناً جديداً في الإيذاء قال أبوه هذه الجملة التي صارت مثلاً سائراً، ويوتا ولد عاق لمصر وللمسلمين الذين لولا تسامحهم معه واجداده طوال 1400 عام ما كان ليوتا وجود اليوم، ولكن قبل أن نضحك مع يوتا نتعرف أولاً عليه. •

من هو الأب يوتا؟

 الأب يوتا اسم مستعار يوقع به صاحبه على مقالات تنشر في المواقع الإلكترونية التابعة للمتطرفين المسيحيين في داخل مصر وفي المهجر، ويتستر وراءه في بث حقده وسمومه على الإسلام ونبيه دون أن تواتيه الشجاعة على الإفصاح عن شخصيته الحقيقية التي اختلف في تحديدها حتى الآن فهناك من يؤكد على أن يوتا من متطرفي أقباط المهجر بينما يؤكد القمص صليب متي ساويرس عضو المجلس الملي أن يوتا هو القمص المنفي في أمريكا مرقس عزيز راعي كنيسة العذراء المعلقة، أما موقع “مكتوب” فيقطع بأن الأب يوتا هو القمص متياس نصر منقريوس كاهن كنيسة العذراء والبابا كيرلس بعزبة النخل وصاحب فكرة إصدار صحيفة الكتيبة القبطية ورئيس تحريرها. وأياً كان فيوتا يعبر عن وجود حالة من التطرف المتنامي في داخل الكنيسة الأرثوذكسية سواءً في مصر أو المهجر أو على مستوى الكهنة أو الرعية.

ويركز يوتا بوضاعة ليس لها مثيل سهامه على النبي الكريم عليه أفضل الصلوات والتسليم بدلاً من أن يعترف له بالجميل في بقائه وبقاء أجداده عندما أوصى المسلمين بقوله صلى الله عليه وسلم: “من آذي ذمياً فقد آذاني” وبعد أن بلغ قول ربه الكريم ” لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (الممتحنة:8) ولكن على ما يبدوا أن يوتا شيمته الغدر ونكران الجميل •

إضحك مع يوتا: إذا كان هذا طبع يوتا وتلك طريقته، فحقده الأسود وهلعه من انتشار الإسلام يدفعانه إلى الكتابة التي يحسب أنه يحقق بها نصراً أو إقناعاً بينما تزيدنا يقيناً بكذبه وصدق النبي صلى الله عليه وسلم وعظمة الإسلام. فما من مرة أقرأ ليوتا مقالاً إلا أزداد يقيناً بعظمة رسولنا الكريم وأزداد تصديقاً على تصديق بأن يوتا وأمثاله ليسوا على شيء وأن طريقتهم هي التحريف والكذب وضحالة الفهم وخبث البضاعة التي يعرضونها والتي لا يقبلها إلا من نحى عقله جانباً وقتل البحث العلمي بسكين الحقد والحسد،

وصدق الله تعالى في قوله: “قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ” ويتمتع يوتا شأنه شأن المتطرفين المسيحيين بعمي ألوان عقيدي وسياسي يجعله يرى الباطل حقاً ويفهم التسامح الإسلامي اضطهاداً وضعفاً. وهذا المعنى يولد كتابات تثير الضحك والرثاء في آن واحد. •

 يوتا والعمى السياسي: وإذا أردت أن تتعرف على نموذج من العمى السياسي ليوتا فتأمل في رسالة الاعتذار التي أرسلها للسفير السويسري فقد جاء فيها: “أعلن عن الأسف الشديد والاعتذار لكل السويسريين للهجمة غير المنطقية من المسئولين المسلمين في مصر والقيادات الإسلامية المصرية المتطرفة التي هاجمت القرار الديمقراطي الذي ارتضاه الشعب السويسري والخاص يمنع بناء المآذن في “سويسرا ثم يؤكد موقفه قائلاً: “وأرى أنه من حق الشعب السويسري أن يتخذ ما يراه مناسباً ومتمشياً مع الحضارة البشرية” ذكرني موقف يوتا هذا برجل أحمق أراد أن يظهر بصورة الناصح أمام ركاب القطار عندما سمع صوت بائع للمناديل القماشية يقول: فرصة عشرة مناديل بخمس جنيهات فانتفض الرجل صائحاً: اشتري خمسة مناديل بثلاث جنيهات فضج ركاب القطار بالضحك، وهكذا صنع يوتا الذي فكر وتدبر ونظر وتأمل ثم أعلن موقفه هذا الذي إذا ما طبقه غير المسيحيين في العالم على المسيحيين لصدق المثل” على نفسها جنب براقش” • هل يقبل يوتا والمتطرفين المسيحيون استفتاءاً مماثلاً؟

ولنوجه السؤال إلى يوتا والمتطرفين المسيحيين وإلى عقلاء المسيحيين أيضاً: – هل تقبلون أن يتم استفتاء في مصر أو أي بلد إسلامي لكم وجود فيه على حظر بناء الكنائس أو أبراجها أو أجراسها؟ – هل تقبلون استفتاءاً على منع الترهب أو الالتزام بالحجاب لنسائكم أو تطبيق الشريعة الإسلامية عليكم؟ – وهل تقبلون استفتاءاً يقضي بتهجيركم خارج البلاد؟ وهل وهل وألف هل أخرى تقبلونها؟ إن أجبتم بنعم فقد أعطيتم لغيركم الحق في فعل هذا ،

 وإن أجبتم بلا نقبل فلماذا إذن التعصب أم أن شعب مصر ليس له الحق في اختيار ما يراه مناسباً ومتمشياً مع الحضارة كالسويسريين. ومثال آخر يبين عمى يوتا السياسي عندما يقول في ذات الرسالة: “فخامة السفير هل تعلم أن الدولة في مصر تمنع بناء الكنائس وأيضاً تمنع أن نصلي نحن الأقباط حتى في منزل عادي .. هل تعلم أن المسلمين المجرمين صلاتهم وتكبيراتهم هي نداء دائم للهجوم على الأقباط وحرق كنائسهم ومنابرهم (…) في نفس الوقت نستغرب هذه الأصوات خاصة التي انطلقت من مصر البلد الذي انتهكت فيه جميع الحريات وخاصة الحرية الدينية للأقباط الذين يذبحون يومياً وتحرق كنائسهم وأملاكهم وتغتصب بناتهم تحت مسمع وبصر المسئولين المسلمين والمتورطين في هذه الجرائم ضد الأقباط” وهذه الجرعة التي يقدمها يوتا من الأكاذيب والتحريض والحرب الصليبية الكلامية ضد شعب بأسره ناهيك عن أنها تتنافي مع دعاوي المحبة التي يتشدق أمثال يوتا بالتبشير بها، فإنها تعبر عن عمي يوتا عن الحقيقة التي يعرفها جيداً السفير السويسري. فهل المسيحيون يذبحون يومياً؟ وهل بناتهم يغتصبون؟

وهل تحرق المتاجر والمنازل؟ وإذا كان هذا صحيحاً فلماذا لا يشاطر يوتا رأيه كهنة وأتباع الكنائس الكاثوليكية والبروستنتية الذين يجدون حرباً شعواء ضدهم من الكنيسة الأرثوذكسية التي تحرض الدولة عليهم من آن لأخر. وإدا كان هذا صحيحاً فما هذه الأعداد الكبيرة من الكنائس التي تبني وترمم بطول مصر وعرضها كل يوم، والسفير السويسري يعلم ذلك. ولماذا لم يكن يوتا شجاعاً فيعترف بأن مشكلة بناء الكنائس لا تتعلق بحرية أداء الشعائر وإنما تتعلق برغبة المتطرفين المسيحيين في انتهاك القوانين المنظمة لبنائها. الحقيقة أن هذه الدعاوي لا توجد إلا في مخيلة يوتا وأمثاله أما الواقع فبعيد كل البعد عن ترهاته المضحكة التي جعلت المسيحيين إما مذبوحين أو محروقين أو مغتصبين، وبالطبع سيدرك السفير السويسري مدى كذب يوتا وبطانته. العمى العقيدي: آثر يوتا أن يجمع بين العمى السياسي والعمى العقيدي ذلك العمى الذي تجلي في موقفه الوضيع من النبي الأمين صلى الله عليه وسلم وانتصر للوثنية بدلاً من أن يقدر دعوة النبي صلى الله عليه وسلم للتوحيد حق قدرها التي أزالت فكرة ولادة الرب الوثنية وعظمت الإله الخالق بما يليق بجلاله بعيداً عن أن يصلب على صليب ويبصق عليه وتنزف الدماء منه ويصيح بلا حول ولا قوة: أين أن يا أبي لماذا تركتني ثم بعد ذلك يقال أنه كان هو الرب متخفياً في الحالة الإنسانية وكأننا في مسرحية بطلها والممثل الأول فيها الرب سبحانه وتعالى عما يقولون علواً عظيماً،

ولقد أصابت كبد الحقيقة ماندولينا صاحبة مدونة الحياة الأبدية أشهر المدونات المسيحية هجوماً على الإسلام والتي أعلنت إسلامها الأحد الماضي وعلقت جميع صفحات المدونة السابقة وذكرت أنها أصبحت سعيدة بإسلامها وتعلم أن الله اختار لها الطريق الصحيح ثم قالت عن سبب إسلامها في صدر مدونتها:” أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله وأشهد أن المسيح رسول إنساني ليس لاهوتا أو صورة الله في الأرض حاشا لله أن يتخذ جسداً فانياً ليظهر لنا، فإن ذلك ضعف، والله في الأرض ، والله قوي قادر لا يحتاج التجسد لينفذ مشيئته، بل أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون. وتابعت: الله ليس خاضعاً لكي يخضع لخطوات لابد من تنفيذها لينفذ مغفرة أو محو خطايا، الله إن أراد أن يدخل الناس جميعاً الجنة لم يهلكهم جميعاً لا يستطيع أحد أن يرده عن مشيئته، فلم يتجسد فهو قدوس لا يختلط ببشر، ولا يأخذ شكل جسد .. هذا هو إيماني باختصار وهو إيمان قبله عقلي واستراح له قلبي، فالحمد لله أن هداني بعد أن كنت تائهة، وأنار لي ظلمة طريقي بعد أن كنت في ظلام ودلني على الطريق بعد أن كنت ضائعة”.

http://mandolina4jesus.blogspot.com وهذا رابط ماندولينا.

ومن ترهاته المضحكة وعماه الأسود أن يتندر على الناسخ والمنسوخ الذي ورد بالشريعة الإسلامية رغم أن الناسخ والمنسوخ لدى يوتا وأمثاله نال صلب عقيدته باعتقادهم أن الرب قرر صلب ابنه بعد أن عاشت أجيال من البشر من لدن أدم حتى عيسي عليهما السلام دون فداء وهؤلاء لا غراء لهم في أن قرار الرب تأخر فلم يشملهم بالفداء بعد أن نسخ إرادته وفكره وقرر إنزال ابنه كي يصلب ويفدي البشر الخطاة. أما الناسخ والمنسوخ في الشريعة الإسلامية فهو لا يجوز في العقيدة وموجود في بعض الأحكام ليقرر قاعدة عظيمة وهي أن الأحكام لابد وأن تتغير مع تغير الأحول وتطور الأوضاع وأن التدريج في التشريع محمود أما التبديل في العقائد فممنوع ممنوع يا يوتا.

ومثال آخر لمضحكات يوتا عندما يقرر أن سبب بقاء المسيحيين إلى اليوم في مصر بسبب الجزية التي كانت تحصل منهم من قبل المسلمين الحريصين عليها كي يعتنوا من هؤلاء المسيحيين المضطهدين، ولو صح ذلك لكان الأولى أن يتم قتلهم وأخذ أموالهم وممتلكاتهم ولا يستطيع يوتا ادعاء أن ممتلكات المسيحيين قد نهبت منهم فيكفي أن نعرف أن أغنى الأسماء في مصر منذ الفتح الإسلامي إلي اليوم كانوا من المسيحيين تماماً مثل نجيب ساويرس وأسرته.

 وأخر مثال من ترهات يوتا المضحكة التي تكشف عن ضعف حجته ووهن عقيدته أن لجأ إلى الإقناع بواسطة الرؤيا المناميه فقد قال أنه تمني على الرب أن يريه الحال الذي يعيش فيه محمداً – صلى الله عليه وسلم رغم أنف يوتا – في الآخرة وأنه ظل ينتظر أن يريه الرب هذا فترة طويلة حتى حدث له ذلك وزعم أنه وجد النبي صلى الله عليه وسلم في طين ووحل إلى أخر الرؤيا المزعومة، واستدل يوتا باستدلال لا يستدل به طفل حيث قال أن نبي الإسلام قال: “من رآني فقد رآني فإن الشيطان لا يتمثل بي” ونسي يوتا أن كذبه مفضوح لأن هناك ملايين من البشر من المسلمين وغيرهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في أعلى الجنات وفي أطيب حال فهل ترانا نكذبهم ونصدق يوتا الذي أصيب بهلاوس سمعيه وبصرية من فرط همه وحزنه وضيقه من انتشار دين النبي صلى الله عليه وسلم ولا نملك إلا أن نقول: مسكين يا يوتا ومن يصدقك. •

الفارق بين موقف الإسلام وموقف يوتا: وبعيداً عن ترهات يوتا تسألني وهل يقبل الإسلام الاستفتاء على حظر بناء الكنائس أو الأبراج أو الصلبان؟ فأقول: الإجابة عن هذا السؤال تُظهر الفارق بين عدل الإسلام وسماحته وظلم يوتا وحقده الأسود. فالإسلام أعطى هذه الحقوق لمخالفيه من أهل الكتاب دون احتياج لمنح أو منع ذلك عبر استفتاء يؤيده أغلبية المواطنين، فهذه حقوق فوق رأي الآخرين على عكس من موقف يوتا وأمثاله من المتطرفين. •

جناية يوتا: الجناية الحقيقية التي يقترفها يوتا جناية في حق البشرية حينما يحرمها من التعرف على الإسلام الصحيح ويقف عائقاً أمام عقول الأوربيين وغيرهم ليحول بينهم والإسلام والحقيقة التي أراها رأي العين تنبئ بأن ما يفعله يوتا والتيارات العنصرية المتعصبة تمثل جريمة في حق البشرية ومستقبلها؛ لأن الحيلولة بين الشعوب الأوربية والإسلام يحرم البشرية من فرصة فريدة للالتحام بين الإسلام والغرب.

فالإسلام بعقيدته الواضحة والصافية من التعقيدات والتهويمات والترهات التي لم ولن يستطع العقل تقبلها، وبالأخلاق والقيم التي يدعوا إليها قادر على أن يعيد ضبط بوصلة تلك المجتمعات الأوربية نحو الواجهة الصحيحة في السلوك وبناء المجتمعات على أسس قويمة. والتجربة الأوربية القائمة على البحث العلمي واحترام قيمة الوقت والعمل والإتقان فيه والابتكار والأخذ بالأسباب والسنن الكونية تسهم في تحقيق نجاحات جديدة تجعل الحياة أفضل حالاً والمستقبل أكثر إشراقاً، ويجب ألا ننسي أن الفتوحات العلمية في أوربا لن تتم إلا بعد أن تم إبعاد الكنيسة عن شئون الدولة. ونؤكد على أن الالحتام بين الأمرين سيصب حتماً في صالح مستقبل البشرية إن أحسن أهل الإسلام عرض بضاعتهم وقدموا اجتهادات جديدة مواكبة للتطورات الجديدة، وهذا يقتضي أيضاً قطع الطريق على أولئك المتعصبين العنصريين بالحجة والبيان والحكمة والموعظة الحسنة والبرهان.

وبالقطع لن ينجح يوتا في نيل مراده في إحداث القطيعة بين الإسلام وأوربا لأن عقول الأوربيين قد تركت منذ زمن بعيد تلك الترهات العقيدية وتحرروا من سلطان الكنيسة وبنوا نهضتهم بعيداً عن صكوك الغفران وكرسي وأب الاعتراف وأيضاً لن يفلح حتى على مستوى مسيحيي مصر العقلاء الذين لم تصب أغلبيتهم بعد فيروس يوتا، وأما يوتا فيصدق فيه المثل القائل: لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة فقد أعييت من يداويها، ويصدق فيه قول الشاعر: اصبر على مضض الحسود **** فـــإن صبـــرك قاتلــــــه النــار تأكــــــــــــــل نفسـها **** إن لم تجـــــد ما تأكلــــه •

ما موقف الكنيسة الأرثوذكسية؟

 وبعيدا عن موقف يوتا ومتطرفي أقباط المهجر المهلل لنتيجة استفتاء سويسرا على حظر المآذن نسأل وما موقف الكنيسة الأرثوذكسية في مصر ؟

وهل الصمت علامة الرضا؟ وهل تقبل الكنيسة استفتاءاً مماثلاً أجيبونا بصدق وأرجوا أن لا يطول بنا الانتظار.

المصدر

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=21921

كشف حقيقة دعاة الفتنة فى مصر – الخائن مرقص عزيز: مادة الشريعة الإسلامية في الدستور المصري مثل جدار الفصل العنصري الذي أقامته إسرائيل في فلسطين

كتب فتحي مجدي (المصريون): : بتاريخ 20 – 7 – 2009

شن القمص مرقص عزيز، كاهن الكنيسة المعلقة، والمقيم بالولايات المتحدة، هجوما حادا على المادة الثانية من الدستور المصري التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع في مصر، مشبها إياها بأنها مثل جدار الفصل العنصري الذي أقامته إسرائيل في فلسطين. وقال عزيز في مقال نشرته مواقع لأقباط المهجر ، إن تلك المادة اخترعها الرئيس الراحل أنور السادات من أجل “أن يقسم المسلمين إلى مؤمنين وكفرة، وأن يحارب خصومه السياسيين من الشيوعيين والناصريين باسم الدين”، متهما قيادات الحزب “الوطني” بالتعصب والطائفية تجاه الأقباط إزاء ما اعتبره تجاهلا لدعوة الرئيس مبارك بتمكينهم من حقوقهم في مختلف مناحي الحياة.

ومضى عزيز الذي يتردد أنه “الأب يوتا” صاحب الكتابات المهاجمة للإسلام في التعبير عن معارضة المادة الثانية من الدستور، بقوله إن “خطورتها لا تقل عن خطورة حائط الفصل العنصري الذي أقامته إسرائيل في فلسطين، لأن حائط إسرائيل مادي يمكن إزالته في أي وقت دون أن يترك وراءه أثرًا، أما المادة الثانية فتأثيرها نفسي يمتد إلى أجيال وقد يؤدي إلى مآسٍ تصيب حياة الوطن في الصميم”. وقدر عزيز عدد الأقباط في مصر بأنهم يتجاوزون أكثر من خمسه عشر مليون، بما يعني أنهم يمثلون خمس سكان مصر، بحسب تقديراته، فيما تقدر إحصاءات رسمية أن نسبتهم 6 في المائة فقط من سكان البلاد، زاعما أن “الخطورة” في هذه المادة لا تتمثل في جعل الأقباط مواطنين من الدرجة الثانية بل في تسليطها بعض المسلمين على بعض، وإيقاع الفتنة والتنازع بين أبناء الوطن كما حدث أيام السادات. واستند عزيز في معارضته مادة الشريعة الإسلامية بالدستور إلى الحكم الذي صدر بتطليق الدكتور نصر حامد أبو زيد من زوجته الأستاذة الجامعية الدكتورة ابتهال يونس، بناء على دعوى حسبة،

 حكم القضاء بموجبها بالتفريق بين الزوجين، استنادا إلى خروج الأول عن حدود المعلوم من الدين. وهو الحكم الذي اعتبره كاهن الكنيسة المعلقة جاء بناء على اجتهاد شخصي من القاضي في تفسير المادة الثانية من الدستور، وأنه حول نفسه إلى مشرع وقاض في الوقت نفسه، “دون يجرؤ أحد على مراجعة الحكم، لأنه استند إلى الدستور الذي يعلو على كل القوانين”، وحذر من أن بقاء هذه المادة يتيح “لأي متعصب أن يطالب بتطليق أي كاتب من زوجته بحجة أن آراءه المنشورة تخالف الشريعة الإسلامية”. كما استند في معارضته المادة الثانية التي يطالب الأقباط بإلغائها إلى وجود “تناقض” بين مواد الدستور ذاته: بين النص على “أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع” وبين المواد التي تحظر قيام حزب إسلامي أو أحزاب إسلامية، واعتبر أن بقاء المادة الثانية في الدستور بوضعها الحالي ستتيح لـ “الإخوان المسلمين” بإقامة حزب إسلامي، لافتًا إلى أن البوادر تشير إلى إمكانية تحقيق ذلك. وانتهى عزيز إلى القول: إذا كان حرص الرئيس حسني مبارك على الاستقرار هو الذي يدفعه إلى التدرج في عملية الإصلاح وبالتالي يمنعه من طلب إلغاء هذه المادة، فلا بأس أن يطلب إعادتها إلى صيغتها الأصلية قبل 1971،

التي تنص على “أن الإسلام دين الدولة وأن الشريعة الإسلامية هي إحدى مصادر التشريع”. وعبر كاهن الكنيسة المعلقة عن رفض إدخال الدين في السياسة، واصفا هذا الأمر بأنه “ظلم للدين وظلم للسياسة”، وقال إن “الأمة العربية عانت جراء ذلك الأمرين وما زالت تعاني والشواهد ماثلة في مئات القتلى الذين يفقدون أرواحهم كل يوم”، مشبها الأمر بالعصور الوسطى في أوروبا حينما كانت تسيطر الكنيسة على كافة مناحي الحياة، وتطلق يدها في كافة المجالات. لكن عزيز لم يراع الخصوصية الإسلامية عند عقد هذه المقارنة، وأن الإسلام لم يمنح السلطة المطلقة لرجل الدين في كافة شئون العباد، كما هو الحال بالنسبة للكنيسة التي فرضت سيطرتها المطلقة على كافة شئون الحياة في العصور الوسطى.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=67257&Page=1

وقوع الأباء والكهنة في بعضهم كشف الاسم الحقيقي للأب يوتا

المصريون : بتاريخ 8 – 7 – 2009

صراعات مراكز القوى داخل الكنيسة أدى في النهاية إلى أن يشي بعضهم ببعض في وسائل الإعلام .. كان آخرها الكشف عن الاسم الحقيقي للأب يوتا داعية الكراهية بين المسلمين والمسيحيين في مصر.. حيث أعلن مؤخرا أنه القمص مرقس عزيز الهارب إلى الولايات المتحدة الأمريكية

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=66721&Page=13