Tag Archives: وسام

انتقلت بين عدة كنائس وتعرضت لضغوط للعودة إلى المسيحية .. مفجرة أزمة إمبابة عبير فخرى تؤكد “اختطافها” وتطالب المجلس العسكري بحمايتها

كتب أحمد عثمان ودينا الحسيني (المصريون): | 10-05-2011 02:13

تكثف أجهزة الأمن جهود البحث من أجل الوصول إلى أسماء محمد أحمد إبراهيم، (عبير طلعت فخري)، والتي أشعل “اختطافها” مواجهات دامية بمنطقة إمبابة مساء يوم السبت، والوقوف على مدي مصدقيه الأقوال التي أدلى بها ياسين ثابت الذي يقول إنه متزوج منها، في الوقت الذي ناشدت فيه “بطلة الأزمة” المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء، مساعدتها على الحياة بشكل طبيعي بعيدًا عن التنقل بين الكنائس مختفية، بعدما أشهرت إسلامها عن قناعة تامة، في أول تصريحات تدلي بها منذ “اختفائها” الغامض في مارس الماضي.

وكان ياسين- الذي يدعي أنه متزوج من عبير- أدلى بأقوله أمام اللواء فاروق لاشين مدير أمن الجيزة، حيث أكد تلقيه لاتصال هاتفي من “زوجته” تخبره بأنها “مختطفة” داخل كنيسة بمنطقه إمبابة من أجل إجبارها عن العدول عن الإسلام والعودة إلي المسيحية.

وطلب لاشين من “الزوج” رقم الهاتف الذي ورد إليه، لكن قال إنه قام بحذفه من على الهاتف عن طريق الخطأ. وجاء ذلك في الوقت الذي كشف فيه إخطار وزارة الداخلية حول أحداث إمبابة عن عدة مفاجآت؛ أبرزها أن الجيش والشرطة تحركا نحو كنيسة “مار مينا” قبل اندلاع الاشتباكات بين المسلمين والأقباط بساعات، مع ذلك فشلا في إيقاف نزيف الدم، بينما كانت المفاجأة الثانية أن الشيخ “أبو يحيى” توجه لمديرية أمن الجيزة للإبلاغ عن اختطاف “عبير” في مبنى مجاور لكنيسة “مار مينا” بشارع الأقصر إمبابة.

وجاء بالإخطار، إنه ورد بلاغ لقسم شرطه إمبابة من المدعو الشيخ أبو يحيى عن اعتزام بعض السلفيين التوجه بصحبة ياسين ثابت أنور (32 سنة) ومقيم بمحافظة أسيوط للبحث عن زوجته عبير التي اعتنقت الديانة الإسلامية عام 2010، لاحتجازها داخل منزل مجاور لكنيسة ماري مينا دائرة القسم. أما أبرز التطورات، فتمثلت في مناشدة أسماء محمد أحمد إبراهيم، (عبير طلعت فخري)، والتي أشعل “اختطافها” مواجهات دامية بمنطقة إمبابة مساء يوم السبت، المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء، مساعدتها على الحياة بشكل طبيعي بعيدًا عن التنقل بين الكنائس مختفية، بعدما أشهرت إسلامها عن قناعة تامة.

وكانت عبير وهي من كفر شحاتة التابع لمركز ساحل سليم جنوب شرق أسيوط أشهرت إسلامها قبل سبعة أشهر من الأن، وقامت بتوثيق إسلامها بمساعدة أحد الأشخاص ويدعى يس ثابت بمشيخة الأزهر، لكنها تعرضت للاختطاف في مارس الماضي وتعرضت للاحتجاز داخل الكنيسة. وهو ما أكدته في مقابلة مع موقع “الجماعة الإسلامية”، قائلة: “نعم، أشهرت إسلامي بالأزهر الشريف، فقد سافرت مع زميل لي في معهد الخط إلى القاهرة يوم 15سبتمبر لأشهر إسلامي وأوثقه، ولكن مع ما أسمعه من محاولات الضغط على البعض للرجوع القسري عن معتقداتهم، أثرت البعد عن بلدي”.

وأضافت، إنها نُقلت إلى سجن آخر في “دير العذراء” بأسيوط، واستمرت به حوالي ثمانية أيام، ثم رحلت إلى دار المسنات بأسيوط ومكثت بها قليلاً، حتى رحلوها مرة أخرى إلى القاهرة تحت إشراف كاهن كنيسة أسيوط. وأكّدت أنها تعرضت في الكاتدرائية بالعباسية لشتى أنواع الضغط لتعود إلى “النصرانية”، واضطرت إلى مسايرتهم حتى لا يؤذوها، إلى أن سجنوها مرة أخرى بمنزل بجانب كنيسة مارمينا بمنطقة إمبابة، وهناك وقعت الأزمة. وكشفت أنها بالفعل اتصلت بزميل لها سرًا كي يهربها، وأنها عندما وصل ومعه جماعة من المسلمين، فوجئت بإطلاق النار من الكنيسة، إلا أنها وسط خوفها قررت الهرب من المكان، لتنجو بنفسها. وقال موقع “الجماعة الإسلامية” إن الحوار أُرسِل عبر تسجيل فيديو من أحد أصدقاء تلك السيدة التي قالت إنها كانت محبوسة “بسكن القديس يوحنا القصير، الملحق والملاصق لكنيسة مارمينا” إلى شخص بالموقع يدعى أبو يوسف، وتأكد بنفسه من صدق الحوار بعد أن قابلها بنفسه وأكدت له صحة كل ما جاء في الحوار.

وفيما يلى نص الحوار: •

بدأت بداية حزينة فقالت: ” أنا الذي حدثت بسببي مشاكل كنيسة مارمينا بإمبابة“. – نريد أن يتعرف القارئ على حضرتك؟ • أنا اسمي “عبير طلعت فخري” امرأة مصرية.. عشت على أرضها.. وشربت من نيلها.. واستنشقت من هوائها. أنا امرأة مصرية من أبوين مصريين كادحين من أجل أربع بنات وأخ..

وأنا أكبرهم سنا. نعيش بمحافظة أسيوط، مركز الساحل عزبة الشيخ شحاتة.. والتحقت بالتعليم مثل كل فتاة تريد أن ترتقي بمجتمعها بعيداً عن الجهل والتخلف.. فحصلت على دبلوم تجارة.. ثم التحقت بمعهد لدراسة الخطوط. –

هل أنت متزوجة؟ • نعم.. تزوجت مثل كل فتاة بشاب تقدم للزواج بي من نفس ملتي المسيحية.. ولكن للأسف لم يكن كما يظن به والدي أنه حسن الأخلاق كريم المعاشرة. – لماذا تلمحين أن زوجك لم يكن حسن الأخلاق ولا كريم المعاشرة؟ • لأنه قد أساء معاملتي وأهانني.. حتى وصل به الأمر إلى أن اتهمني في عرضي وشرفي. حتى إن من سوء خلقه رماني بالفاحشة مع أخيه.. وحاولت الصبر عليه مرضاةً لربي. حتى جاء يوم وأنا حامل في شهري الثامن وأخذ بالاعتداء علىّ نفسيا ًوبدنيا.. حتى جرح وجهي وتلون بلون يدل على قسوة ذلك الذي أقسم كذباً أمام الرب أنه سيحافظ علىّ. ولم يكتف بما فعله بضربي وإهانتي وتعريض جنيني للوفاة.. بل طردني من البيت.. كل ذلك لمجرد أنه عرف أن الجنين أنثى. –

ولماذا لم تطلبى اللجوء إلى الشرطة أو القانون لحمايتك منه؟ • عندما ذهبت إلى بيت أهلي ورأت أمي ما لحق بي ساءها ما رأت على وجهي وجسدي من آثار الإجرام.. وأرادت أن تتقدم إلى الشرطة شاكية زوجي الذي لم يحسن عشرتي.. ولكن حال بين ذلك أبي خوفا ً من كلام الناس. –

هل رجعت إلى زوجك مرة أخرى؟ • مكثت في بيت أهلي بعد ولادة طفلتي.. سنة وأربعة أشهر لم ير زوجي ابنته كل تلك المدة.. ولم يعرها أي اهتمام.. ولم أرجع إليه وهو لم يكن يريدني. – كيف كانت بدايتك مع الإسلام؟ • تحدثت مع بعض زميلاتي وزملائي عن الإسلام.. حتى استقر في نفسي أن أغير وجهتي شطر المسجد الحرام.. ظنا ً أننا نعيش في عصر الحرية والكرامة الإنسانية وحرية اختيار العقيدة التي كفلتها كل المواثيق والدساتير. –

هل أشهرت إسلامك؟ • نعم.. أشهرت إسلامي بالأزهر الشريف.. فقد سافرت مع زميل لي في معهد الخط إلى القاهرة يوم 15 سبتمبر لأشهر إسلامي وأوثقه.. وهو أ/ “ياسين ثابت” الذي وقف بجانبي في تقديم الأوراق والتوثيق في الأزهر. تم ذلك يوم 23 سبتمبر.. واتخذت لنفسي اسما ً جديدا ً وهو “أسماء محمد أحمد إبراهيم”. ومع ما أسمعه من محاولات الضغط على البعض للرجوع القسري عن معتقداتهم.. آثرت البعد عن بلدي التي أحبها وأعشقها. ولكن ماذا أفعل وأنا امرأة ضعيفة تريد أن تعيش وتحيا في حرية وكرامة إنسانية. –

وأين ذهبت؟ • بعد أن وثقت إسلامي ذهبت إلى قرية “ورورة” التي تتبع مدينة “بنها” عن طريق رجل بلدياتي اسمه “جعفر”. –

هل كان أهلك يعلمون أين تعيشين؟. • لا.. لم يكن أحد يعلم أين أسكن.. حتى أول شهر مارس الماضي. – ماذا حدث..

هل علموا بمكانك؟ • تقلبت الأيام معي تقلبا ً سريعا ً.. ومع نسائم ثورة 25 يناير اختلفت مع بلدياتي “جعفر” على بعض المال القليل.. فوشى بمكاني لأهلي.. فسرعان ما أتوا على عجل وأخذوني. – هل رجعت إلى زوجك.. أم بقيت في بيت أهلك؟ • لم أرجع إلى زوجي..

ولم أجلس في بيت أهلي. – فإلى أي مكان ذهبت؟ • أنا لم أذهب ولم أتحرك.. أنا أهلي سلموني لكنيسة أسيوط.. فكانت بداية سجني واعتقالي في أوائل شهر مارس 2011م. فتم مكوثي سجينة في “دير العذراء” بأسيوط حوالي ثمانية أيام.. ثم تم ترحيلي إلى دار المسنات بأسيوط ومكثت بها قليلا. ثم رحلتني مرة أخرى الكنيسة إلى فندق يتبع بعض المسيحيين بأسيوط.. واستمرت الترحيلات بين عشية وضحاها بين كنيسة وأخرى. حتى تم ترحيلي إلى القاهرة تحت إشراف كاهن كنيسة أسيوط.. وفي الكاتدرائية بالعباسية.. تم الضغط علىّ ليسلبوا مني حريتي وكرامتي في اختيار معتقدي. ومع الخوف وافقتهم ظاهريا.. حتى لا أصاب بأذى.. حتى ظنوا أنني قد رجعت عن الإسلام. – عندما ظنت الكنيسة أنك رجعت عن الإسلام..

هل تركتك تأخذين حريتك في التنقل؟ • لم تتركني.. وتم نقلي إلى آخر سجن ومعتقل لي بمحافظة الجيزة.. وتحديدا ً في منطقة إمبابة.. ووضعت في سجن خاص ذى شبابيك حديد ومعزول لا يستطيع أحد الخروج منه.. مجهز بسكن القديس يوحنا القصير الملحق والملاصق لكنيسة مارمينا.. وكنت معزولة عن العالم في تلك الفترة. وحتى وأنا في محبسي بسكن القديس يوحنا القصير.. لم يكن يفتح الباب إلا عن طريق كاهنة..وذلك لمجرد إدخال الطعام فقط. – ولماذا استمر حبسك؟ • مكثت في هذا السجن حوالي ثمانية أيام.. حتى يأخذوني قسرا ً إلى السجل المدني لتغيير أوراقي.. وهو ما يعرف بالإعادة. –

هل كانت هناك فرصة للخروج؟ • لم تكن هناك فرصة غير أنني اتصلت بالأستاذ ياسين ثابت عن طريق تليفون محمول استطعت أن أحصل عليه.. وأخبرته بما سيحدث من خروجي مع بعض الكهنة إلى السجل المدني. وقلت له: جهز سيارة حتى إذا خرجت معهم إلى السجل المدني جريت منهم وتأخذني بعيداً عنهم. – وهل تم ذلك؟ • لا، لم يحدث.. لأن الأحداث كانت أسرع. – ماذا تقصدين بالأحداث كانت أسرع؟ • سمعت أصواتا في الشارع والكنيسة وجلبة كبيرة..

وفجأة جاءت الراهبة وعليها علامات الارتباك والحيرة والاضطراب وهي تقول: خذي حاجتك واخرجي من هنا بسرعة إحنا بريئين منك ومن دمك. وفي نفس الوقت رن التليفون المحمول وإذ بالصوت يقول: “أنا رئيس المباحث أنت فين يا بنتي”. ولكني خفت وقفلت التليفون. وخرجت إلى الشارع وسط زحام شديد وهوجة كبيرة فأخذت “توك توك” لأرحل بعيداً شاكرة الله على نعمة أن نجاني من سجني ومعتقلي.. راجية ألا أعود إليه مرة أخرى ولا أحدا ً من الناس.

وفي نهاية الحوار أرسلت أسماء محمد أحمد إبراهيم “عبير طلعت فخري سابقاً” نداءً إلى السيد المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري.. والسيد الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة.. والسيد الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء. وإلى جموع الشعب المصري بكل طوائفه تحثهم فيه عن العفو عن المحبوسين على ذمة الأحداث.. والاهتمام بالمصابين وعزاءً للضحايا.. وهذا نصه… نداء ومناشدة: “أطلب وأقدم رسالة إلى القوات المسلحة وإلى كل الجهات الأمنية كافة..

وأخص بالذكر السيد المشير/ حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري.. والسيد الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة.. والسيد الدكتور سامي شرف رئيس مجلس الوزراء.. وجميع المسلمين والإعلاميين”. أن يقفوا بجانبي ويساعدوني في أن أعيش حياة طبيعية.. بعيدة عن التنقل بين الكنائس مختفية.. لا أَرى أحدا. وأوجه ندائي إلى السادة.. السيد المشير رئيس المجلس العسكري.. والسيد الفريق رئيس أركان القوات المسلحة.. والسيد رئيس الوزراء.. بالاهتمام بمن أصيب في تلك الأحداث.. وأسأل الله لهم الشفاء وأن يرحم من توفوا في الأحداث المؤسفة. وأرجو سرعة الإفراج عن جميع من تم القبض عليهم في هذه الأحداث.. فهم ليس لهم ذنب فيما حدث.. فكل ما كانوا يرجونه هو إخراجي من محبسي الذي كنت فيه.. حتى أعيش حياة طبيعية مثل كل المصريين. وإن كنت بالفعل محبوسة في الكنيسة كنيسة مارمينا بإمبابة..

فأرجو العدل والرحمة من رجل القضاة مع المحبوسين.. بسبب الأحداث التي جرت من أجل إخراجي وأرجو سرعة الإفراج عنهم. وأرجو أن يساعدني كل من يسمعني ويراني أن يقف بجانبي حتى أعيش حياتي الطبيعية وسط إخواني المسلمين وأخواتي المسلمات..

وأنا اخترت طريقي بنفسي حتى يساعدوني على ذلك. وقبل أن أختم حديثي أقدم رسالة إلى أبونا أبانوب – رئيس كنيسة مارمينا بإمبابة – والبابا شنودة: “إنني اعتنقت الدين الإسلامي.. وأريد أن أعيش حياتي ومحدش يدور عليّ ولا يفتش وراى.. ويسيبوني أعيش حياتي وأربي بنتي وأستقر زي أي واحدة مصرية”.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=59055

شنودة يتسلم ملفا عن أحداث العمرانية

شنودة يتسلم ملفا عن أحداث العمرانية

 كشف مصدر داخل المقر البابوى، أن شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ساخط من الاعتذار الذى تقدم به أسقف الجيزة الأنبا ثيؤدسيوس الذى ترأس الوفد الكنسى يوم السبت الماضى، عن أحداث كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بالعمرانية والذى راح ضحيتها شابين مسيحيين بالإضافة إلى العشرات من المعتقلين.

وقال المصدر، إن شنودة متألم عما حدث وحزين وقد ظهر ذلك أثناء قيامه بالتصويت فى انتخابات أمس وصرح خلالها “ربنا مش هينسى دم الضحايا المسيحيين فى إحداث العمرانية“. وأشار المصدر إلى أن البابا التقى أسقف الجيزة مرتين المرة الأولى مساء الأربعاء الماضى، عقب العظة الأسبوعية لمدة 3 ساعات وانتهى فى الواحدة صباحا، ثم اللقاء الثانى مساء أمس، وكان لقاء موسعا، وناقش خلالها اعتذار الكنيسة.

وأوضح المصدر، أن البابا استلم ملفا عن الإحداث بالصور وتقريرا يوضح فى حجم الخسائر وما حدث فى العمرانية

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=311519&SecID=65

بلاغ للنائب العام يتهم الأنبا بيشوي بتحدى سلطة الدولة والتهديد بالخروج عليها وإثارة الفتنة بوصف المسلمين بأنهم ضيوف على المسيحيين

كتب – صبحى عبد السلام (المصريون) | 16-09-2010 19:09

تقدم أمس عدد من المحامين ببلاغ للمستشار عبد المجيد محمود النائب العام ضد الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس إتهموه باهديد الوحدة الوطنية وازدراء المسلمين وتوجيه تهديدات للحكومة المصرية من خلال الحوار الذى أدلى به لإحدى الصحف أول أمس الأربعاء , وقال البلاغ الذى تقدم به المحامون ممدوح اسماعيل واشرف عبد الغنى وحازم رشدى وممدوح الشويحى أن بيشوى قال فى حواره أن المسلمون هم ضيوف على مصر وأن الأقباط هم أصل البلد , ولا يحق للضيوف أن يحكموا الكنايس ,

وأشار البلاغ إلى رسالة التهديد فى تصريحات الأنبا بيشوى التى قال فيها ” ونحن كمسيحيين نصل إلى حد الاستشهاد إذا أراد أحد أن يمس رسالتنا المسيحية، وإذا قالوا لى إن المسلمين سيرعون شعبى بالكنيسة، فسأقول «اقتلونى أو ضعونى فى السجن حتى تصلوا لهذا الهدف»). وقد إعتبر البلاغ هذه التصريحات رسالة طائقية بغيضة تثير الحقد وتثير الفتن الطائفية عند الشعب المصرى ذو الأغلبية المسلمة فهو يعتبر المسلمين ضيوف فى بلدهم ووطنهم ويتمادى بالتهديد بعبارات الموت والاستشهاد اذا ما بسطت الدولة سلطتها وسيادة القانون على الجميع مسلميين ومسيحيين مما يعد أيضاً ازدراء واحتقار لدستور الدولة الذى ينص على أن الاسلام هو دين الدولة وان المواطنين سواسية أمام القانون وكان المتوقع أن يعتذر عن هذه التصريحات ويعتبرها زلة لسان لكنه لم يعتذر عن تلك الكلمات فى العدد التالى رغم النقد الكبير الذى تم توجيهه له ,

وأشارالبلاغ إلى ما ذكره بيشوى فى حواره من أن كلا من السيدتين وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة محتجزتان بالكنيسة فى مكان آمن للحفاظ على حياتهما وهو اعتراف بصدور قرار كنسى بإحتجازهما وهو قرار خارج نطاق القانون والدستور لأنه غير صادر من السلطة القضائية الجهة الوحيدة المخول لها بالدستور , وأشار البلاغ الى أنه لا يجوز لشيخ الأزهر الشريف أوالأنبا شنودة رئيس الكنيسة إحتجاز مواطنيين , وأكد أن إحتجاز مواطنيين داخل الكتيسة يعتبر تعدى وتجاوز من جانب الكنيسة وافتئات واضح على السلطة القضائية وخروج سافر على المواطنة والقانون ،

وطالب المحامون مقدموا البلاغ القبض والتحقيق مع المواطن المصرى مكرم اسكندر نقولا المترهبن بإسم توما السريانى والملقب بالأنبا بيشوى ووظيفته مطران بالكنيسة المصرية وسكرتير للمجمع المقدس والتحقيق معه فيما نشر وتحريضه على الفتنة الطائفية والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي واستغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة بالإضافة للتحقيق فى سبب احتجاز وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة بدون أمر قضائى

والقبض على من احتجزهما وإخراجهما من مكان احتجازهما وسؤالهما عن سبب احتجازهما وأسباب الإعلان عن اسلامهما وسؤال كاميليا شحاتة عن الشريط المنسوب لها وهل تعرضت لإكراه مادى وحقيقة إسلامها ومن المتسبب فيه وتمكينهما من الحديث لوسائل الإعلام بحرية وذلك منعاً للغط ودراً للفتنة وحرصاً على الوحدة الوطنية فى مصر التى ينعم فيها المسلمون والمسيحيون بالتعايش السلمى والسلام الإجتماعى

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39181

قال أن من سلموا المسلمات للكنيسة سيحاكمون وملفاتهم جاهزة .. العوا يطالب بمحاكمة الأنبا بيشوي على تصريحاته وإخضاع الأديرة “المليئة بالأسلحة” لرقابة الدولة

كتبت مروة حمزة (المصريون): | 16-09-2010 01:14

أكد المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا أن المسؤولين الذين تورطوا في تسليم وفاء قسطنطين والمسلمات الأخريات إلى الكنيسة بالمخالفة للقانون والدستور ستتم محاكمتهم وإن طال الأمد ، مؤكدا أن “جهات رسمية” أعدت ملفات تلك القضايا وجهزتها انتظارا ليوم القانون ، مؤكدا أن الجرائم التي ارتكبت في هذا الموضوع لا تسقط بالتقادم ،

وطالب العوا في حديثه الذي بثته قناة الجزيرة القطرية على الهواء أمس الأربعاء بمحاسبة الأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، والرجل الثاني داخل الكنيسة الأرثوذكسية على تصريحاته “الخطيرة” التي وصف فيها الأقباط بأنهم “أصل البلد وإن المسلمين ضيوف عليهم“، وقال إن تصريحاته “لابد ألا تمر مرور الكرام بل يجب أن يحاسب لمصلحة هذا الوطن”.

وندد العوا في مقابلة مع فضائية “الجزيرة” بثتها مساء الأربعاء بتصريحات الأنبا بيشوي التي اعتبر فيها أن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية “خط أحمر” والكنيسة “خط أحمر”، وعقب قائلا: و”كأنه يعلن على الملأ أن الكنيسة والبابا شنودة فوق القانون“. وتساءل: كيف يقول إن المسلمين ضيوف على أرض مصر بينما يشكلون 96 في المائة من سكان مصر ويعيشون على أرض مصر منذ 14 قرنًا، داعيًا الأنبا بيشوي إلى سحب تصريحاته حتى لا تشتعل نيران لن تنطفئ في مصر.

واعتبر أن التصعيد في لهجة الخطاب المسيحي دليل على أن مصر أصبحت “دولة ضعيفة في إطار كنيسة قوية”، مستنكرا تغييب الدستور والقانون في قضية كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس، التي تحتجزها الكنيسة في مكان غير معلوم منذ أواخر يوليو الماضي، بعد أن تسلمها من أجهزة الأمن عقب توجهها إلى الأزهر لتوثيق إسلامها. واستطرد: الأنبا بيشوي تحدث باستعلاء واستقواء خطير، فكيف استطاع أن يقول بجرأة إنه لن يطبق الأحكام التي تصدر عن القانون المصري، وكيف يكون البابا شنودة “خطًا أحمر” بينما رئيس الجمهورية بنفسه ينتقد في الصحف ولا يوجد أي شخصية في مصر فوق القانون فكيف تصبح الكنيسة أعلى من الدولة؟

وكان الأنبا بيشوي رفض الدعوات لإخضاع الأديرة تحت رقابة الدولة، أسوة بالمساجد، ملوحًا بـ “الاستشهاد” فى مواجهة سيناريو من هذا النوع. وعقب العوا: “للأسف ضعف موقف الدولة في مواجهة الكنيسة يثير غضب المسلمين، فلا يحق للدولة بأجهزتها تفتيش الأديرة والكنائس بينما تنتهك حرمات المساجد كل يوم وكل ساعة”. ودلل بقضية ضبط سفينة تحمل مواد متفجرة قادمة من إسرائيل لصالح جوزيف بطرس نجل وكيل مطرانية بورسعيد في إطار مطالبته بتفتيش كل الأديرة، لأنها “مليئة بالأسلحة كما تفتش المساجد وتنتهك حرماتها في هذا البلد”،

 بعد تلويح الأنبا بيشوي بالاستشهاد لو أشرف المسلمون على الكنائس. واعتبر أن كلام الأنبا بيشوي يعني أنهم “يعدون لحرب ضد المسلمين”، وقال إنه يجب على الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن يرد على تصريحات الأنبا بيشوي “الذي يستعد لحرب ضد المسلمين”، على حد قوله. وحول تأييد الكنيسة للرئيس حسني مبارك في الانتخابات الرئاسية القادمة أو نجله جمال لخلافته في الحكم، قال العوا: “علمت أن المجمع المقدس عقد برئاسة البابا شنودة وحضره جميع المطارنة والأساقفة داخل مصر وخارجها من جنوب إفريقيا وسويسرا وأمريكا وكينيا وقرروا تأييد الرئيس مبارك ونجله”.

 وأضاف: أنا أرى أن هذا حق لكل مصري، وهناك حملة لدعم جمال مبارك، لكن لا يصح أن يصبح الانتخاب كنسيًا، والتأييد دينيًا، فهذا الأمر يفسد الدولة المدنية، فكيف وهم أنفسهم يقولون ما لقيصر لقيصر وما لله فلله، فهل هم ينتقدون أنفسهم”. لكنه يرى أن تأييد الأقباط للرئيس ونجله نابع من اعترافهم بأن عهد الرئيس مبارك أزهى العصور للأقباط، واستدرك: “أنا أسألهم طالما هم في أزهى عصورهم لماذا يصرخون ويولولون طوال 24 ساعة ليقولوا إنهم مضطهدون، لكن المراد هو الفتنة التي ستأتي على الأخضر واليابس”، على حد قوله.

وطالب العوا بمساواة المسلمين بالأقباط في الحقوق والواجبات، مستنكرًا الضجيج الذي يثار عند حالات دخول مسيحيين إلى الإسلام بعكس حالات الارتداد عن الإسلام إلى المسيحية، مشيرا إلى كتاب للدكتور نبيل لوقا بباوي عضو مجلس الشورى عن المسلمين المتنصرين والمسيحيين المتأسلمين. ففي هذا الكتاب يتساءل بباوي: لماذا حينما يتحول المسيحي للإسلام تشتعل النيران ولا تهدأ، بينما يكون الأمر موثقًا من الأزهر وبشكل رسمي وقانوني، والعكس حينما يتحول مسلم للنصرانية يكون الأمر سريًا وليس له أوراق رسمية ولا تشعل الحرائق”، وهو ما أيده فيه العوا مبديًا تضامنه معه في الرأي.

واتهم العوا البابا شنودة والأنبا بيشوي بأنهما سبب تأزم العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في مصر، وطالب بضرورة احترامهم للقانون وأن يكون اختيار العقيدة حرية شخصية لا يتدخل فيها لا البابا شنودة ولا شيخ الأزهر ولا أي إنسان على وجه الأرض. وضرب مثلا بحالة وفاء قسطنطين المحتجزة التي تم تسليمها إلى الكنيسة منذ ست سنوات ولا يعلم أحد أين هي، معتبرا أن هذا إن دل فإنما يدل على ضعف موقف الدولة تجاه الكنيسة، وهذا أمر في منتهى الخطورة، وهذا السيناريو يتكرر مع كاميليا شحاتة،

وتابع متسائلا: أين دور الدولة ولماذا لا تحمي أبنائها؟. وأشار إلى أن الحكومة المصرية تتعرض لضغوط من الكنيسة مما يجعلها في موقف الضعيف، لافتا إلى أجهزة الدولة تعلم مكان قسطنطين ومصير شحاتة، لكنها تأخذ موقفًا صامتًا ضد قوة الكنيسة، ونقل عن الأنبا بيشوي القول إنه كان طرف أساسي في قضية وفاء قسطنطين ونفس الشيء في قضية كاميليا شحاتة، قائلاً إن المسيحيين هم الذين يتحدثون والمسلمون صامتون. وحول كيف يتم وأد الفتنة وإعادة العلاقة إلى مجراها الطبيعي، قال من “الضروري أن نعود لصوت العقل لا لصوت الاستقواء، وأدعو رجال الكنيسة إلى العودة لصوت العقل والحكمة لصد المصائب التي قد تأتي على هذا البلد”.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39158

المفكر النصراني رفيق حبيب .. الكنيسة أصبت جزءا من النظام الحاكم والدولة تعطي للكنيسة وضعا خاصا لا يحصل عليه حتى الأزهر الشريف

 

الثلاثاء 31 أغسطس 2010

قال المفكر النصراني الدكتور رفيق حبيب في تصريح خاص للجزيرة نت أن هناك تمادي رهيب في دور الكنيسة في مصر ، وهذا التمادي لدور الكنيسة بدأ في مرحلة سياسية معينة اتسمت بابتعاد النصارى عن العمل السياسي واللجوء إلى الكنيسة وممارسة النشاط العام من خلالها والاكتفاء بها ممثلا للنصارى بدلا من المشاركة الطبيعية في الأحزاب والحركات الوطنية والسياسية.

وقال إن الكنيسة أخذت على عاتقها في المرحلة الراهنة حمل مطالب النصارى سواء كانت فردية أو جماعية وعلى اختلاف طبيعتها سواء كانت دينية أو مدنية أو سياسية، وذلك وفق تفاهمات جرت بين الكنيسة والدولة تحصل بها الكنيسة على مطالبها ويحصل النظام على التأييد الجماعي باسم الأقباط المصريين. ورأى المفكر النصراني أن هذه الصيغة أخلت بدور الكنيسة، وأدخلها إصرارها على لعب دور سياسي معتركات سياسية عدة دفعت بسببها الثمن كأي قوة سياسية تنخرط في العمل العام، كما رأى أن هذه الصيغة أخلت بالمجتمع ودولته المدنية.

وأوضح أن المشهد الراهن هو أن الدولة تعادي كل التيارات الإسلامية وتحاصر أنشطتها على اختلاف توجهاتها، بينما تسمح في المقابل للكنيسة والأقباط بممارسة أنشطتهم داخل الكنائس، وهو ما يعطي انطباعا بأن النظام مدعوم ومتحالف مع الأقباط دون غيرهم وأن الكنيسة والأقباط أصبحوا جزءا من النظام الحاكم وأن الدولة تعطي للكنيسة وضعا خاصا لا يحصل عليه حتى الأزهر الشريف.

وأكد حبيب أن غالبية النصارى في مصر مقتنعون بالصيغة الحالية ويؤيدون ويدفعون الكنيسة نحو دور سياسي ومدني أكبر، و”الكنيسة –وللأسف– توافق وتتعمق في هذا الدور”، معتبرا أن “موافقة النصارى بهذه الصيغة والعلاقة الخاصة مع النظام الحاكم تمثل أكبر خطورة عليهم وعلى مصالحهم واستقرار المجتمع”.

وعن شكل العلاقة المثلى للكنيسة بالدولة، يقول المفكر النصارى إنها يجب أن تقتصر على الجانب الإداري في المعاملات مع الكنيسة باعتبارها جزءا من الدولة المصرية، والتركيز على الشأن الديني والاجتماعي للنصارى ، وتفعيل الجهود للحفاظ على الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي بين عنصري المجتمع المصري: المسلمين النصارى

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10605

فيديو أبو يحيى يروى للمرصد حقيقة قصة الاسيرة المسلمة كاميليا شحاته

فيديو أبو يحيى يروى للمرصد حقيقة قصة الاسيرة المسلمة كاميليا شحاته

 كما وعد ” المرصد الإسلامي ” بتقديم فيديو اللقاء الحصري والهام مع الشيخ أبو يحي الذي رافق الأخت ” كاميليا شحاتة ” في رحلة إشهار إسلامها ، يروي القصة كاملة وبأدق التفاصيل صوت وصورة

1

 

2

 

3

 

4

 

 5

 

في أول حوار معه ..أبو يحيى يفجر مفاجات جديدة في قضية الأسيرة المسلمة كاميليا شحاته

في إنفراد جديد قام المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير بإجراء اول حوار مصر مع الشيخ مفتاح محمد فضل الشهير بأبو يحيى والذي كان رفيق رحلة الاخت كاميليا لتوثيق إسلامها وحتى القاء القبض عليها وتسليمها للكنيسة . وفجر أبو يحيى في هذا الحوار المصور الذي سيبثه المرصد خلال ساعات قليلة عدة مفاجات ,

كما وقام بالكشف عن صور فوتوغرافية التقطت لكاميليا أمام الجامع الازهر أثناء توثيق إسلامها وتظهر في الصورة الاخت كاميليا وهي ترتدي الحجاب الشرعي الإسلامي وتكشف عن وجهها لألتقاط الصورة التي ستثبت في شهادة توثيق الإسلام . والتي صدرت تعليمات أمنية بعدم اكمالها .

كما كشف أبو يحيى ان كاميليا اقامت من أربعة أشهر حفلة خاصة لإشهار إسلامها بين زملائها في المدرسة قامت فيها بترديد الشهادة امامهم وكتبت ورقة تعلن فيها اسلامها وأودعتها عند احد زملائها وأن أجهزة الامن قامت بالبحث عن هذه الورقة واعدمتها .

 وكشف أبو يحيى عن النقاب عن تعرض كاميليا لسوء معاملة في مقر أمن الدولة بمدينة نصر حيث سمعها تصرخ وسمع أحد الضباط يقوم بسبها سباً فاحشا عدة مرات وأكد أبو يحيى أن قضية كاميليا لن تنتهى ولن تموت حتى لو ذهبنا جميعا فداء لهذه الاخت المسلمة الصادقة الطاهرة .

 كما ناشد أبو يحيى المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوقية المرأة أن تثبت مصداقيتها بالاهتمام بهذه القضية الخطيرة التي اختطفت فيها إمراة وسيقت ظلما وبغيا إلى سجون الكنيسة حيث ينتظرها المصير المجهول.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9785

شكوك عن وجود فتوى بقتل المرتدين عن المسيحية والكنيسة تنفي

كتب جون عبد الملاك (المصريون): | 02-08-2010 01:01

هل هناك فتوى كنسية بقتل المرتدين عن المسيحية إلى الإسلام ، هذا هو السؤال الذي فرض نفسه على كثير من المراقبين للمشهد الطائفي في مصر مؤخرا بعد تعدد حوادث القتل التي تعرض لها مواطنون أعلنوا تحولهم من المسيحية إلى الإسلام ، سواء كانوا رجالا أو نساءا ، في ظل صمت كنسي واضح يصر على الامتناع عن إدانة مثل هذه الجرائم ، بما يشي بموافقة ضمنية أو وجود فتاوى دينية من بعض القيادات الكنسية بإهدار دم من يترك المسيحية إلى الإسلام ، فقد شهدت مصر مؤخرا سلسلة من حوادث الاعتداء المتزامنة على عدد من الأقباط الذين أعلنوا إسلامهم، وبلغ الأمر حد القيام بمحاولات للتصفية الجسدية من قبل ذوي هؤلاء،

وكان آخرها محاولة اغتيال شاب أمس في أبو قرصاص بالمنيا، على يد شقيقه إثر إشهاره إسلامه، إلا أن مصادر كنسية استطلعت المصريون رأيها نفت وجود مثل هذه الفتوى الدينية وأكدت على أنها ردود أفعال طبيعية من الأسر. ففي قرية اتليدم بمركز أبو قرقاص، حاولت أسرة شاب أشهر إسلامه قتله أمس لولا تدخل الأهالي، حيث تعرض الشاب أحمد فوكية بشرى، حنا سابقا، (28 سنة)، لطلق ناري على يد شقيقه الأصغر أيمن فوكية بشرى، وابن عمهما بولس قاصد بشرى في محاولة للتخلص منه بعد إشهار إسلامه منذ يناير الماضي، وكان يقيم منذ ذلك الوقت عند أحد أصدقائه المسلمين بالقرية بعيدا عن أسرته، إلا أن شقيقه وابن عمه ترصدا له أكثر من مرة لكنه كان يفلت منها إلى أن أصاباه بطلق ناري في قدمه أمس.

وانتقلت قوات الأمن إلى القرية لمنع تفاقم المشكلة وامتدادها إلى نزاع طائفي بين المسلمين والأقباط، في الوقت الذي يؤكد فيه الشاب أنه قام عن اقتناع شديد بتغيير ديانته منذ يناير الماضي، وأنه قام بتوثيق إسلامه بالأزهر الشريف، وأقام بالقاهرة لدى أحد أصدقائه وعمل هناك في عدة مهن. وفي محافظة الغربية، سادت حالة من الاحتقان والغضب بين أهالي فتاة أشهرت إسلامها منذ نحو ٦ أشهر في مدينة المحلة الكبرى، بعد أن ترددت أنباء عن اختفائها، حيث أكد عمها الذي يعمل فراناً في مدينة المحلة، إن ابنة شقيقي تدعى جاكلين فوزي (٢٥ سنة)، وتعمل في مصنع الغزل والنسيج بالمحلة، تركت أسرتها بالإسكندرية وتعيش معه منذ أن أشهرت إسلامها وهو يريدها أن تعود لمنزلها.

وفي محافظة الجيزة، شهد سكان منطقة الطالبية بالهرم جريمة بشعة أقدمت عليها عائلة شابة مسيحية – أشهرت إسلامها تدعي ياسمين بعد زواجها من شاب مسلم منذ شهر حيث استغلوا عدم وجود زوجها وقاموا بخطفها بعد إرسال ما يقارب من 20 رجل مسلح على مرأى ومسمع من سكان العقار لخطفها ولم يفلح أحد في اعتراضهم، ومنعهم من اقتيادها إلى جهة غير معلومة. ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من جريمة أخرى شهدتها منطقة شبرا الخيمة، حيث لقي شاب مسلم يدعى ياسر خليفة مصرعه على يد 6 أقباط، بعد زواجه من فتاة تربطها بهم علاقة قرابة وتدعى هايدي، بعد أن أشهرت إسلامها. وأعادت تلك الجرائم إلى الأذهان الحادثة البشعة التي شهدتها منطقة الأميرية قبل عامين، حينما قامت كتيبة إعدام في أكتوبر 2008 بتصفية أحمد صلاح مشاري وإصابة زوجته مريم عاطف حلة وابنتهما مريم (9 شهور) بنيران أطلقها شقيق الزوجة لرفضها الطلاق من زوجها المسلم واعتناقها الدين الإسلامي، وذلك بمساعدة أقرباء له بعد قطع التيار الكهربائي عن المنطقة.

وأثارت سلسلة الجرائم من هذا النوع التي انتشرت بشكل يحيلها إلى ظاهرة تنذر بالخطر تساؤلات حول ما إذا كان ارتكابها يتم بدافع شخصي، أم بدافع ديني يستند إلى رأي ديني من بعض رجال الدين المسيحي بحق المرتدين عن المسيحية، وهو ما يرجح إمكانية تأثر هؤلاء بتلك الآراء والفتاوى. غير أن قيادات كنيسة سألتها “المصريون” نفت وجود عقوبة للردة في نصوص الديانة المسيحية قد يتم استغلالها في القيام بعمليات تصفية جسدية للمتحولين عن الإسلام، واستباحة أرواحهم. وقال القمص صليب متي ساويرس، كاهن كنيسة الجيوشي بشبرا، ووكيل المجلس الملي الأرثوذكسي إنه ليس هناك وجود عقوبة دنيوية للمرتد عن الإيمان المسيحي

، وأضاف: يكفيه التوبة فقط لو فكر في الرجوع مرة أخرى إلى المسيحية، على أن يخضع لعقوبات كنسية قاسية كالصلاة لفترات طويلة والصوم المتصل، وفي تلك الحالة لا يتم تعميده وإنما تصلى عليه صلاة معينة فقط. وانضم إليه في الرأي الأب بولس جرس، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية الذي شدد على عدم وجود أي تعاليم كنسية بخصوص المرتدين، مؤكد أنه يكفي في تلك الحالة العقوبة في الرب في الآخرة ويمكنهم العودة متي شاءوا للكنيسة بعد توقيع العقوبات الروحية المناسبة لكل حالة علي حد. وهو ما أكده أيضًا الدكتور إكرام لمعي رئيس لجنة الإعلام بالكنيسة الإنجيلية، مشيرًا إلى أنه لا توجد أي تعاليم مسيحية تختص بتوقيع عقوبة للردة، وإن كانت هناك نصوص فهي تختص بفئات بعينها ولا يصح التعميم، مضيفًا أن الكنيسة الإنجيلية لا توقع عقوبات علي من يريدون العودة لها مرة أخري. إ

لا أن باحثين في الملف الديني أكدوا على أن ثمة عددا من النصوص الدينية الملتبسة التي قد تكون ذريعة لبعض الآراء المتطرفة داخل الكنيسة لتبرير مثل هذه الجرائم الطائفية ،وأشاروا تحديدا سفر الخروج من النسخة الشعبية “كل من ذبح لآلهة إلا الرب، فقتله حلال”، وفي طبعة البروتستانت ورد النص “من يقرب للآلهة غير الرب وحده يبد”. وفي سفر الخروج أيضا يوجد ذكر “قتل 3000 من اللاويين لارتدادهم عن ملة موسى“، كما أن هناك نصًا جاء فيه: “قال الرب إله إسرائيل: على كل واحد منكم أن يحمل سيفه ويطوف المحلة من باب إلى باب فيقتل أخاه وصديقه وجاره”، فضلا عن قول يسوع في إنجيل لوقا الإصحاح 19الفقرة 28: “أما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي”.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=36118

عاجل..إختطاف مسلمة جديدة من بيت زوجها والكنيسة تشترط عودتها للمسيحية

 

تعرضت فتاة اسمها «ياسمين فوزي» ـ كانت مسيحية وتحولت للإسلام ـ للاختطاف علي يد شقيقها «وجيه» وابن عمها. وبدأت الواقعة مع سيطرة حالة من الرعب علي «ياسمين» التي تزوجت مؤخرًا من أحمد عبدالرحيم، عندما شاهدت شقيقها وابن عمها في ميكروباص أمام منزلها بالهرم، فأسرعت إلي غرفة النوم لتوقظ زوجها، الذي أسرع بدوره إلي قسم شرطة الهرم ليحرر المحضر رقم 10621 جنح القسم، وقرر فيه أن زوجته أشهرت إسلامها وتزوجها ، واتهم أحمد شقيق زوجته وابن عمها بمحاولة إرهابها،

وفوجئ خلال تحريره المحضر برنين هاتفه المحمول، وكان علي الطرف الآخر بواب عمارته يخبره بأن 3 أشخاص صعدوا لشقته واصطحبوا زوجته في سيارة، وحققت نيابة الهرم مع البواب فأكد الواقعة. فيما تجمهر أمس مئات الأقباط داخل مطرانية الجيزة بعدما ادعوا اختطاف ياسمين..

 فيما حاول الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف عام الجيزة إنهاء التجمهر أمام مقره، مطالبًا بالهدوء وعدم ارتكاب أي تصرفات غير لائقة خصوصًا أن ياسمين أشهرت إسلامها بإرادتها. في الوقت ذاته أجري الأنبا اتصالاً بعائلة الفتاة للتحدث معها حول ظروف إسلامها وإمكانية الجلوس معها لإثناءها عن قرار إسلامها وعودتها مرة أخرى للمسيحية .

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=8946

هابيل: شخصيات قبطية شهيرة يتبادلون الزوجات ويعقدون حفلات جنس جماعي

بالصور: ننفرد بدخول الكنيسة الثانية للقمص هابيل توفيق الذي اقتحمت الشرطة كنيسته وأغلقتها

· بيني وبين البابا شنودة ثأر بايت ولن أتنازل عن المليون جنيه التي سرقوها أثناء اقتحام كنيستي

كتب:عنتر عبداللطيف تصوير: عيد خليل

مفاجأة مدوية ننفرد بنشرها بالصور بعد تدشين القمص هابيل توفيق كنيسة أخري غير التي أغلقتها الشرطة له بناء علي بلاغات بعض الاقباط نصب هابيل توفيق نفسه بطريركا للارثودكس واطلق علي نفسه لقب هابيل الثاني. هابيل يؤكد أن الذي رسمه هو المتنيح مينا الصموئيلي أسقف دير الأنبا صموئيل ويقول أنه لاقي ترحيبا من الاقباط الذين يريدون الزواج للمرة ثانية بعد تعنت الكنيسة ضدهم. التقيناه بناء علي رغبته كمواطن قبطي إلا أنه فاجأنا بكنيسته الثانية السرية وفجر العديد من المفاجآت بقوله أن شخصيات قبطية كبيرة يتبادلو الزوجات فيما بينهم في حفلات جنس جماعي واشار إلي انتشار زني المحارم بين الأقباط بسبب الفقر وتجاهل الكنيسة لهم وتوعد بالثأر من البابا شنودة وطالب الرئيس مبارك بعدم التدخل في شئون الأقباط.

سألناه بداية:

< هل أزمة الزواج الثاني حديثة المعهد أم لها خلفية تاريخية في الكنيسة الأرثوذكسية؟

– نحن بصدد كنيسة استقلت برأيها حتي لو كان خطأ وهذه الكنيسة التي تتحدث عن الزواج الثاني لا تعرف تفسير الانجيل بدليل أنه في يوحنا 6 لاتضطرب قلوبكم ولاتجزع في بيت أبي منازل كثيرة وإلا كنت قلت لكم إني ماضي لأعد لكم المكان ومتي اعددته آتي ايضا وآخذكم إلي حتي أكون أنا تكونون أنتم ايضا «فالسيد المسيح يقول لتلاميذه» لست أنتم الذين اخترتوني بل أنا الذي اخترتكم وعينتكم قبل أن يكون هناك زمان ثم يقول تعالوا إلي ياجميع المتعبين وثقيلي الاحمال وأنا أريحكم رثوا الملك المعد لكم منذ تأسيس العالم وخالة المسيح أم يعقوب ويحنا عندما طلبت من المسيح أن يجلس ولديها في مجده في السماء واحد عن يمينه والآخر عن شماله فقال لها أسف لأن هذا الجلوس أعد قبل تأسيس العالم وللاسف أن من يتخرج من الكلية الالكليركية يتعلم هذا الكلام المغلوط والكنيسة الشرقية ظلت تكافح الكنيسة الاوروبية وتعرض المسيحيين لاشد أنواع الاضطهاد لذلك استنجد أجدادنا بالمسلمين الذين أتوا كي يخلصونا من ظلم الرومان وظللنا نكافح حتي سنة 430 ميلادية حتي نستقل بالكنيسة الارثوذكسية وهل مارمرقس الرسول عاش 400 سنة بعد المسيح ومن الذي سلم الكنيسة الارثوذكسية سر الكهنوت ومن وضع اليد علي بطريرك الاقباط يقولون أنانيوس الاسكافي ومار مرقص منح له سر الكنوت وأنشئت أول كنيسة في الاسكندرية في بيت أنانيوس وهذا الامر لايعنيني ولكن ممن استلمتم سر الكهنوت وسر الحل والربط.

 < لماذا تتمسك الكنيسة بالزواج باعتباره من اسرارها المقدسة؟

– كان لنيقولا وهو رجل دين زوجة جميلة رفضت أن تعتنق المسيحية مثله وهو لم يستطع الرهبنة بعيدا عن زوجته والشيطان خدع نيقولا والذي قال للناس اننا عندما نتناول نصير جسدا واحدا وروحا واحدة وهو مايعني عدم وجود محرمات في الكنيسة فالزوج من حقه أن يمارس الرذيلة مع شقيقة زوجته وخالته و«الحكاية بقت بوظة» وأتبعه الرسل وكل الشعب وعنهم يقول ويقول سفر اعمال الرسل هؤلاء فجار أثمة يحولون نعمة ربنا يسوع إلي الدعارة ولذلك حاول الرسل أن يتوبوا الناس وهذا أول سر للزواج والذي حول الكنيسة الاولي من القداسة إلي دعارة ونجاسة ولماذا أخفت الكنيسة الارثوذكسية تاريخ نيقولا وسر الزيجة ليس خاصا بالكنيسة والحل هو الزواج المدني أولا بالتوثيق ثم إقامة الطقوس في الكنيسة وهو ما أود أن الفت إليه انظار اعضاء لجنة صياغة القانون الموحد للأقباط فالسيد المسيح قال لتلاميذه لقساوة قلوبكم اعطاكم موسي كتاب طلاق فتطلق أما أنا فأقول لكم أن من طلق امرأته لعله الزني جعلها تزني فلما دخلوا بعيدا عن الجمهور قال التلاميذ للسيد المسيح إذا كان هذا أمر الرجل مع المرأة فمن يقبل فقال «من يقبل فليقبل» مما يعني عدم الالزام بآية لا طلاق إلا لعلة الزني وكأن المسيحيون يتزوجون أكثر من زوجة وكان الرجل يطلق امرأته لأتفه الأسباب ولذلك أمرهم المسيح بأنه لاطلاق إلا لعلة الزني وألا يطلق الرجل امرأته لكل سبب.

< من الذي منح هالة صدقي خطابا بتغيير الملة ولماذا لم يتساو معها مجدي وليم؟

– الذي منح هالة صدقي خطابا بتغيير الطائفة رأس كبيرة في الكنيسة وهو من ارجعها للأرثوذكسية ثم منحها تصريحا بالزواج رغم أنها طلبت الخلع فأعطي الحل لهالة فلماذا لم تعطي الحل لزوجها ولماذا التفرقة بين الانسان وأخيه الانسان وتعنت البابا في منح تصاريح الزواج الثاني تشجيع علي الزني والشهوة قاتلة ولايستطيع إنسان تحملها ومن خبرتي في جمعية مارمينا والبابا كيرلس وجدت العجب ياقداسة البابا فقد جاءت لي امرأة من جزيرة بدران وقالت لي أنها تعاشر شقيقها معاشرة الازواج لانهم اسرة مكونة من 9 بنات وولد واحد ولأنهم لم يجدوا مساعدة من الكنيسة فإن هذه المرأة رفضت أن يتزوج شقيقها ويذهب بعيدا عنهم وارتضت أن تذهب إلي جهنم في سبيل بقية اخواتها بسبب الفقر مع أن الاساقفة منهم من هرب 80 ألف دولار خارج مصر ومنهم من اشتري فيلا وسيارة لسيدة لبنانية هربت معه بعد أن باعت السيارة والفيلا فالبابا ومن حوله يعيشون في ابراج عالية ويتركون من تتعرض للضرب بسادية علي أيدي زوجها ومن يجبر زوجته علي الزني ويكتفي قداسة البابا بدلا من تطليقهم بالقول أنه لاطلاق إلا لعلة الزني مع أن البابا يعلم أن كبار الاقباط واعرف اسماء شخصيات مرموقة منهم آمنوا بفكره تبادل الزوجات والجنس الجماعي وقد اشتكت لي زوجاتهم فيا قداسة البابا ما احصل عليه بكهنوتي المزيف كما يقولون لايستطيعوا أن يحصلوا هم عليه ونصيحتي للرئيس مبارك الذي أحبه ألا يساعد الاقباط ويتركهم في حالهم لأنهم سوف ينقلبون علي مبارك وابنه ويعلنون انهم يؤيدون جمال مبارك مع أنهم يطلقون تعليمات سرية بعدم تأييده ومستحيل أمن الدولة تعرف مايدور في غرف وبيوت الاقباط وأكثر من 120 ألف كاهن عين للبابا شنودة وينقلون له المعلومات فبالفعل الكنيسة أصبحت دولة داخل الدولة.

< البعض يتهمك بأنك صنيعة الأمن الذي يوجهك لمحاربة البابا شنودة؟

– أنا لست صنيعة أحد ولا أحتمي بالأمن ومركزي لا يسمح بأن أعمل مرشدا لهم وبالفعل هناك من يدعي أن الدولة عندما تغضب علي البابا فإنهم يخرجون له هابيل وقيل أنني أبحث عن الشهرة والكتاب المقدس يقول وهابيل إن مات فهو بعد يتكلم وأنا لست عدوا لأحد في الكنيسة.

< سبق وأنشأت حزبا قبطيا فما الظروف الحقيقية لإنشاء هذا الحزب؟ –

 دعيت لإنشاء حزب السلام الاجتماعي وصيانة الوحدة الوطنية والاقباط هم من أطلقوا عليه الحزب المسيحي ثم الحزب القبطي وكان رد فعل علي قيام ابنة أحد الوزراء باعلان تنصيرها وزواجها من قبطي والهروب خارج مصر وكان رد فعله لمحاولة استقطاب الاقباط للدخول في الاسلام عن طريق ترغيبهم بالنقود سنة 86 ولذلك أعلنت الحزب وقابلت وزير الداخلية الراحل زكي بدر والدكتور علي لطفي في مجلس الشوري وامتدحني زكي بدر وقال أن السادات عندما أنشأ قانون الاحزاب اشترط الموافقة علي تطبيق الشريعة الإسلامية وأنت ياهابيل كنت أزكي من السادات عندما قلت في مبادئي حزبك أن الذميين تطبق عليهم شريعتهم ولذلك وافقنا لك علي حزبك ولكن رفضت الاستمرار في نشاط الحزب وكنت أريد إثبات موقف فقط ولأن الاقباط لايشتد بهم ضر ونابهم أزرق لم يصدرضدي أي حكم مخل بالشرف ومن يملك مستندات ضدي فليخرجها ولقد عانيت من الكنيسة وادعائهم علي بالباطل ومحاولة تشويه صورتي ورغم ذلك لا أوافق علي أن يتنحي البابا عن كرسيه ولمدة قصيرة منعا للبلبلة وقد عاتبت موريس صادق علي تصريحاته ضد الدولة وهو صديقي الحميم ورغم ذلك رفضت ما نادي به من تعيين الاقباط في مراكز العليا ولو ذهبت لمكان ووجدت المسئول مسيحي فإنني أرفض التعامل معه.

< حتي تنتهي الحرب بينك وبين البابا شنودة؟

– صرصار مثلي يحارب ملكا وسأظل أحاربه واقول للبابا شنودة تذكر أن هابيل مثل نابوت اليزراعيلي فقد كان هناك ملك في اسرائيل اسمه آخاب امرأته زانية اسمها ايزابيل وهذا الملك استولي علي أرض نابوت بعد أن وسوست له اليزابيل بقتله وجاءت الكلاب لتلعق دماء نابوت في أرضه فقال إليا النبي لآخاب في المكان الذي لحست فيه الكلاب دم نابوت تلحس دمك وهو ما حدث في معركة آرام رغم محاولة آخاب التخفي في زي جندي.

< لماذا رفض البابا شنودة العفو عنك ولماذا دشنت كنيستك الثانية؟

– كنيستي عندي وكهنوتي معي وشعبي ومريدي علي اتصال بي وأنا لا أحتاجك في شئ ورغم الهجوم علي كنيستي القديمة وألقوا بالمقدسات من البلكونة إلا أن ربنا حافظ لي علي العدة المدشنة والأبارقة لم يمسها سوء والله حافظ علي مقدساتي «عشان تطنشني وتقلشني» وأقول للبابا شنودة أنا خالي لم يكن يملك مشنقة بعدم بها الفقراء لأنه أقطاعي كبير حتي أسعي لأكون بطريركا ولا يعلم سر البيت إلا خادم البيت ودشنت الكنيسة الثانية بعد نهب الأولي والهجوم عليها.

< نصبت نفسك بطريركا مع أنك متزوج فهل هذا يجوز كنسيا؟

– هناك 10 بطاركة كانوا متزوجين فلماذا هاجموني عندما أعلنت أنني بطريك الاقباط والرهبان لهم سقطات رهيبة واعمال سرية وارسلت لقداسة البابا عن مجموعة من الرهبان يرتكبون الخطيئة في مدينة نصر ومصر الجديدة وإحدي المحاميات قالت لي أن أحد الآباء الكهنة قال أنه لن يهدأ له بال حتي يمارس معها الجنس رغم أنها مازالت بكر والانبا ثيئودسيوس قبل أن يكون اسقف الجيزة اشتكي منه مجموعة من القساوسة وهددوا بأنهم سوف يعلنون اسلامهم لأنه اعتاد أن يستهزئ بهم أمام الاقباط.

< قلت إن البابا كيرلس دعا علي البابا شنودة فما تفاصيل ذلك؟

 – البابا كيرلس قال له يا أنطونيوس أنت تشتهي الكرسي وده مش من مصلحتك وأنت ستجلس عليه ولكنك ستلعن اليوم الذي جلست فيه علي هذا الكرسي والمعروف أن البابا شنودة كان اسمه أنطونيوس وكان يشغل منصب أسقف البحث العلمي.

 < كيف ستحصل علي حقك من الكنيسة الارثوذكسية حسب تأكيدك دائما؟

– ما بيني وبين شنودة ثأر بايت وأقول له الايام بيننا ولن اترك حقي ولن اترك المليون جنيه التي نهبت أثناء الهجوم علي كنيستي

المصدر – صوت الأمة

http://www.soutelomma.org/printable.aspx?NID=5888

الفيلم الوثائقى – الطقوس الوثنية للمسيحية

الطقوس الوثنية للمسيحية

The Greatest Story Ever Told 

اضغط هنا للتحميل

الفيلم الوثائقى – الأناجيل المفقودة

 الأناجيل المفقودة

فيديو أكثر من رائع لخادم في إحدى كنائس إنجلترا يسافر إلى بلاد عديدة منها مصر لدراسة أناجيل وكتابات مسيحية مبكرة جداً لم تدخل ضمن الكتابات القانونية للعهد الجديد 

 يلتقي الخادم مع العديد من العلماء البارزين في العلوم المسيحية منهم أستاذ العهد الجديد بارت إيرمان ليتناقشا سوياً حول الأناجيل المفقودة

اضغط هنا للمشاهدة المباشرة أو للتحميل

وفقكم الله جميعا

استقالة أسقفة بالكنيسة الإنجيلية في ألمانيا على خلفية تسترها على انتهاكات جنسية

اعلنت ماريا يبسن أسقفة الكنيسة الإنجيلية لهامبورج استقالتها في مؤتمر صحفي وكانت الانتقادات وجهت إلى يبسن / 65 عاما / خلال الأيام الماضية على خلفية علاقتها باتهامات موجهة لأحد القساوسة الإنجيليين (البروتستانت) في مدينة آرنسبورج تتعلق بارتكاب هذا القسيس اعتداءات جنسية على رعايا الكنيسة.

وكانت مجلة دير شبيجل الألمانية نشرت في العاشر من الشهر الحالي تقريرا عن علم يبسن باعتداءات أحد القساوسة التابعين لها على بعض رعايا الكنيسة من القصر عام 1999 ،

مضيفة أنها لم تتخذ أية إجراءات ضد هذا القسيس. ودأبت يبسن على نفي علمها بهذه الاعتداءات حتى الآن.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=8567

وسام عبد الله ينسف المنصرين والكنيسة على قناة الرحمة

وسام عبد الله ينسف المنصرين والكنيسة على قناة الرحمة

 

الاتصالات بالقساوسة – اتصالات وسام عبد الله بقساوسة الكنيسة المصرية

سلسلة اتصالات الأخ وسام عبد الله والهروب المستمر

بقساوسة الكنيسة المصرية

https://0soldiers0.wordpress.com/wesam

الردود المسكتة على الافتراءات المتهافتة

الردود المسكتة على الافتراءات المتهافتة

(رداً على زكريا بطرس ومن على شاكلته)

11

_ يسعدنا أن نقدم لكم كتاباً أكثر من رائع يتناول كل ما يثار حول الإسلام من شبهات واسئلة وافتراءات وأكاذيب ويرد عليها ردوداً مُفحمة تقطع ألسنة مثيرى الشبهات

الكتاب إهداء لبسطاء النصارى الذين صدعوا رؤوسنا بقولهم : ليه ما بتردوش على اسئلة أبونا زكريا بطرس؟!

فالكتاب يُظهر لقارئيه الحجم الحقيقى للقزم بطرس وتلاميذه وكل من سار على دربهم فى الكذب والافتراء على دين الله وعلى كتابه ونبيه الخاتم .

وسيرى قارىء الكتاب بنفسه قوة الحجة التى يمتلكها المسلمون فى الدفاع عن دينهم ومدى ضعف منهج الأفاكين والمبطلين فى التشكيك فى الإسلام دين الله .

الكتاب بعنوان : الردود المُسكتة على الافتراءات المتهافتة

ومن تأليف الشيخين : أبو عبد الله الصارم , إيهاب كمال أحمد

xx

_ وقبل أن نترككم مع تحميل الكتاب , دعونا نتعرف سوياً على محتوياته ليتيقن الجميع من أن هذا الكتاب لم يترك صغيرة ولا كبيرة من افتراءات النصارى على الإسلام إلا ورد عليها :

محتويات الكتاب :

تساؤلات وافتراءات حول كتب التفسير :

22

تساؤلات وافتراءات حول النسخ فى القرآن :

 

33

الافتراءات حول الأخطاء اللغوية المزعومة فى القرآن الكريم :

44

افتراءات وتساؤلات حول أسماء الله الحسنى وصفاته :

55

الافتراءات حول النبى (زواجه وحياته ورسالته) :

66

662

افتراءات وتساؤلات حول تحريف التوراة والإنجيل :

77

الافتراءات حول إلهية المسيح المزعومة فى القرآن والسنة :

88

افتراءات وتساؤلات حول الجهاد فى الإسلام :

99

992

الافتراءات حول الجنة فى الإسلام :

10

تساؤلات وافتراءات حول المرأة فى الإسلام :

1111

افتراءات متنوعة القرآن والسنة :

1212

1313

_ والآن نترككم مع تحميل الكتاب :

( صيغة الكتاب pdf , اذا لم يعمل معك مباشرة قم بتثبيت البرنامج المرفق مع الكتاب )

تحميل الكتاب :

من هنا  أو  من هنا

عدالة الإسلام

د. محمد عمارة | 28-12-2009 23:38

عندما يقف الشرك والكفر والضلال عند “المقولات .. والآراء.. والأفكار”.. فإن المواجهة معه إنما تكون بالأفكار.. وفي المنهاج القرآني دعوة إلى الصبر الجميل ـ صبر الأقوياء ـ على مقولات الشرك.. وإحالة أمر رؤوس المكذبين إلى القادر القاهر ـ سبحانه وتعالى ـ { واصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ واهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً. وذَرْنِي والْمُكَذِّبِينَ أُوْلِي النَّعْمَةِ ومَهِّلْهُمْ قَلِيلاً} (المزمل: 10، 11).. أما إذا تجاوز الشرك والكفر والضلال حدود “القول” إلى “العدوان” ـ بالفتنة في الدين أو الإخراج من الدين ـ فإن رد العدوان ـ بالجهاد القتالي ـ

هو الواجب على المؤمنين { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ} (الحج: 39 ـ 40)..{ وقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ولا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ المُعْتَدِينَ . واقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ والْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ القَتْلِ ولا تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ المَسْجِدِ الحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الكَافِرِينَ . فَإنِ انتَهَوْا فَإنَّ اللَّهَ غَفَُورٌ رَّحِيمٌ} (البقرة: 190 ـ 192).. بل إن عدالة الإسلام تبلغ الذروة عندما تأمر بالبر والقسط تجاه المخالفين ـ بل والأعداء ـ إن هم كفوا آذاهم وعدوانهم،

ولم يفتنوا المؤمنين في دينهم ولم يخرجوهم من ديارهم {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وبَيْنَ الَذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً واللَّهُ قَدِيرٌ واللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (7) لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِينِ ولَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وتُقْسِطُوا إلَيْهِمْ إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ (8) إنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وظَاهَرُوا عَلَى إخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ومَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} (الممتحنة: 7 ـ 9).. فإذا ما وقع العدوان ـ على الدين أو الوطن ـ فإن الانتصار.. ورد الظلم يصبح صفة من صفات المؤمنين.. وقصاصا.. وتدافعًا.. بدونها لا تستقيم الحياة ولا يأمن الاجتماع {الشَّهْرُ الحَرَامُ بِالشَّهْرِ الحَرَامِ والْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ واتَّقُوا اللَّهَ واعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ المُتَّقِينَ} (البقرة: 196)..

فالمسلمون لهم البر والقسط.. والمعتدون لهم الردع.. ردع العدوان.. وبعد ذلك { فَإنِ انتَهَوْا فَإنَّ اللَّهَ غَفَُورٌ رَّحِيمٌ} ـ إذ { عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وبَيْنَ الَذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً واللَّهُ قَدِيرٌ واللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.. فالكراهية.. والاختلاف.. بل والمعاداة.. لا تبرر العدوان.. بل ولا تبرر العدول عن التزام معايير العدل في المعاملة مع من نكره، طالما ساء السلم في العلاقات {ولا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ المَسْجِدِ الحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا وتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ والتَّقْوَى ولا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ والْعُدْوَانِ واتَّقُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ} (المائدة: 2)..{ كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ولا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى واتَّقُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} (المائدة: 8)..

 هكذا بلغ المنهاج القرآني الذروة في العدل مع الآخرين ـ من المخالفين ـ بمن فيهم المشركين.. ولقد صدقت التطبيقات والممارسات الإسلامية على هذا المنهاج القرآني.. حتى أننا إذا نظرنا إلى خارطة الغزوات التي حدثت في عصر النبوة ـ من “بدر” إلى “أحد” إلى “الخندق” ـ سنجدها شاهدة على أن المشركين ـ بعد أن فتنوا المسلمين في دينهم، وأخرجوهم من ديارهم ـ مكة ـ طاردوهم في مهجرهم ـ المدينة المنورة ـ ليجهزوا على أمة الإسلام ودين الإسلام ودولة الإسلام!..

أما فتح مكة ـ سنة 8 هجريًا ـ فلقد كان عودة الذين أخرجوا من ديارهم إلى الديار التي أخرجوا منها ظلمًا وعدوانًا.. ثم إنه قد كان “فتحًا سلميًا” للحرم الذي لا يجوز القتال فيه.. ويومها شهد التاريخ ـ ربما للمرة الأولى ـ فاتحًا منتصرًا مظفرًا يدخل إلى البلد المفتوح ساجدًا على راحلته.. شكرًا لله.. وتواضعًا أمام الله.. عليك صلوات الله وتسليماته يا رسول الله.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=22673

بين قول السادة وقول الساسة وواقع التأثير

د. شاكر توفيق العاروري – بتاريخ: 2009-09-06

إن كثيرا من الناس يخلطون بين قول الساسة وبين قول السادة ذلك أن الناس قد ألفوا سماع قول الساسة الذين يقودون أمتهم بحكمة تظهر في طيات كلام أصله ومنبعه من السادة الناصح لهم ؛ إذ هما ركنان أصيلان في نجاة الأمة خاصتها وعامتها بركة السياسة الظاهر والقيادة الحقيقية الخفية ؛ أعني بها أهل العلم الرباني ؛

بيد أنك إذا ما تدبرت واقع الناس وحاضرهم ترى أن واقع الساسة يتأخر عن الركب ولا يبقى له كبير تأثير ذلك لأنه ترك الركن الوثيق والعين المبصرة والقلوب الواعية الجامعة بين الدنيا والآخرة ؛ الحاوية لمهابة الرحمن القابضة على كل بنان أن يزل ويشقى . إن التنكب للقيادة الحق صاحبة سلطان القلوب والعقول والواقع ؛ هدم لنسيج الأمة ، لأن سلطان السادة على العقول والقلوب في الظاهر والباطن في الجلوة والخلوة ؛

إذ سلطانهم مسمتد من مالك القلوب كما قال الحق سبحانه : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} (59) سورة النساء . إذ قوله : (وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) إنهم من الله طاعتهم إذ هم الأوصياء على الأمة ؛ وهم الأمناء على الدين الذي هو كيان الامة ووجودها ؛ وهم الذين يبثون العلم الذي تحيا به القلوب والأرواح والنفوس وتستقيم به حياتهم ( هم ألي الأمر ) . وقد بين أهل العلم المقصود بذلك ؛ قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه : ( ألوا الفقه ) .

وقال أبو العالية : العلماء . رواهما ابن أبي شيبة في المصنف وغيره . إن هذا البيان يظهر أن السادة يملكون العقول والقولوب حقيقة ؛ بما ملكهم الله من سلطان ، دون الساسة المعزليين عن نور النبوة ؛ وقد تنبه لمثل هذا المعنى أم ولد هارون الرشيد فيما ذكره الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية قال : ( وقدم مرة الرقة _ أي عبد الله بن المبارك _ وبها هارون الرشيد، فلما دخلها احتفل الناس به وازدحم الناس حوله، فأشرفت أم ولد للرشيد من قصر هناك فقالت: ما للناس ؟

فقيل لها: قدم رجل من علماء خراسان يقال له عبد الله بن المبارك فانجفل الناس إليه. فقالت المرأة: هذا هو الملك، لا ملك هارون الرشيد الذي يجمع الناس عليه بالسوط والعصا والرغبة والرهبة ). إن ملك الساسة جبري وملك السادة فطري شرعي طوعي ، إذ الساسة يتزينون بالسلطة والبطش والجبروت ، أما السادة يزينهم العلم والحلم والرحمة وصدق النصح ؛ قال شيخ الاسلام ابن تيمية في الفتاوى : ( وَلِهَذَا كَانَ فِي كَلَامِ الشُّيُوخِ : النَّاسُ يَطْلُبُونَ الْعِزَّ بِأَبْوَابِ الْمُلُوكِ وَلَا يَجِدُونَهُ إلَّا فِي طَاعَةِ اللَّهِ . وَكَانَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ يَقُولُ : وَإِنْ هَمْلَجَتْ بِهِمْ الْبَرَاذِينُ وَطَقْطَقَتْ بِهِمْ ذُلُلُ الْبِغَالِ فَإِنَّ ذُلَّ الْمَعْصِيَةِ فِي رِقَابِهِمْ أَبَى اللَّهُ إلَّا أَنْ يُذِلَّ مَنْ عَصَاهُ ) . إن السادة : هم أهل الطاعة والقربات ؛

كلامهم باق مؤثر في الناس ما ذكروا في المجالس ؛ أو تندر الناس بقصص ما ثباتهم وموافقة الاقوال الأفعال ؛ تنهدوا الصعداء ، وتمنوا السير على منهج الخلص الأوفياء لدينهم وأمتهم ، مما يجعل الأثر دائم في حياة الأمة وروح أبنائها ، ولا أدل على ذلك من موقف معلوم كان للإمام أحم رحمه الله لما ابتلي مع إخوانه من أهل العلم في فتنة خلق القرآن وثباته على القول بعدم خلقه ، وأنه كلام الله تبارك وتعالى ؛ فما زال ثباته في المسألة الركن الأصيل الذي يضرب به المثل ؛ وقد ترك الأثر البالغ في الخاصة والعامة على السواء ؛ مع أن الداعي على عكس مذهب الإمام أحمد رحمه الله هم الساسة أصحاب السطوة والفتنة ؛

فمات قول الساسة وعاش قول السادة. وقد بين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ذلك في وصيته للكميل حقيقة المقارنة بين السادة والساسة إذا انفصلا : ( مات حزّان المال وهم أحياء ؛ والعلماء باقون ما بقي الدهر ؛ أعيانهم مفقودة ؛ وآثارهم في القلوب موجودة )رواه الدارمي وغيره . وعليه أقول : إن دعوة الساسة إلى تدجين الشعوب في قبول يهود في الوسط العربي والمسلم وتطبيع العلاقات معهم ؛ يرجون بذلك استجابة العامة وغض السادة الطرف عن هذه الدعوة ، أنه محكوم عليه بالموت كما هو محكوم على أربابه خاصة وقد على الجميع قول رب البرية في كتابه :

{إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا} (7) سورة الإسراء .

فهل من قول بعد قول الله ! وهل يتوقع الساسة أن يبدلوا كلام الله في قلوب الموحدين ! ، الجواب ؛ لن يكون ذلك أبدا ؛ وكل وعد له أجل يستوفى به الموعود .

http://www.brmasr.com/view_columns_article.php?cat=view4&id=8458

في مشادة على الهواء.. الوحش: “بوتيكات” حقوق الإنسان المسيحية وراء عمليات التنصير.. ونخلة يرد: من حق المصريين التحول إلى البهائية

كتبت مروة حمزة (المصريون): : بتاريخ 18 – 8 – 2009

اتهم المحامي نبيه الوحش منظمات حقوق الإنسان المسيحية بالوقوف وراء عمليات تنصير المسلمين، والتورط في علاقة مع منظمات غربية مشبوهة تمارس التنصير من أجل ضرب الوحدة الوطنية وزعزعة الاستقرار في المجتمع المصري . وقال الوحش، في برنامج “حرب النجوم” على قناة الفراعين الفضائية، إن التحول الديني لا يتم بناءً عن حرية شخصية ولكن وراءه “بوتيكات حقوق الإنسان”، مؤكدًا أن انتقال المحامية نجلاء الإمام إلى المسيحية لم يأتِ من فراغ، ولكن بعد ضغوط من هذه البوتيكات، واتصالات عبر الانترنت بذكريا بطرس المغضوب عليه من قبل الكنيسة المصرية بسبب أفكاره الهدامة وإساءته للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وللإسلام.

وأضاف: هناك تلاعب بالأديان يتم في مصر، فنجد أشخاصا يتحولون للمسيحية ثم يعودون للإسلام، والعكس، وأنا أتهم منظمات حقوق الإنسان المسيحية في مصر بأنها تنصر المسلمين بهدف إحداث حالة من التشتت الديني وعدم الاستقرار . في المقابل، اعترض المحامي ممدوح نخلة على كلام الوحش، متهكمًا: أنا الذي أحرضك على إحداث فتنة والتحريض ضد المسيحيين،

نحن كمنظمات حقوقية نشطة لا نسعى لتنصير المسلمين ولكن نسعى لإعادة الحقوق لأصحابها، المساواة بين المسلمين والمسيحيين. وأضاف: المسيحيون مضطهدون في وطنهم، وليس لنا أي عناصر في أمن الدولة ولا المخابرات ولا الرئاسة، وموضوع نجلاء الإمام تم بحريتها وبإرادتها ولا يقف وراؤه أي ضغوط، وهي التي قالت أنها قرأت بتمعن الإنجيل وقرأت في المسيحية كثيراً ثم اختارت أن تتحول للمسيحية عن قناعة وليس عن ضغوط ، على حد زعمه . ورد نبيه الوحش، قائلاً: لا يوجد اضطهاد للمسيحيين في مصر، وكيف تطالب بوجود أقباط في الرئاسة وأمن الدولة والمخابرات وهذه أجهزة حساسة ووفقاً للقانون تخضع للأغلبية المسلمة؟،

وتساءل: هل يعمل مسلمون في المخابرات الأمريكية؟. وأضاف: أنا أرى أن الجانب المسلم هو المضطهد، لأن المساجد في مصر تغلق أبوابها بعد الصلاة بأمر من أمن الدولة، بينما لا يحدث هذا مع الكنائس التي تظل مفتوحة طوال الوقت، كما أن المسجد يهان من قبل أمن الدولة ، فمسموح لها أن تنتهك قدسيته في أي وقت وتقتحمه بقواتها، بينما أتحدى لو حدث ذلك في الكنائس، والسجون والمعتقلات مليئة بالمسلمين بينما هناك متطرفون مسيحيون طلقاء وأحرار في الوطن، حتى الاقتصاد المصري يسيطر عليه أربعة أقباط . وردًا على سؤال حول مطالبته كناشط حقوقي بحماية وفاء قسطنطين عندما تحولت للإسلام، قال ممدوح نخلة: وفاء تحولت للإسلام ثم عادت للمسيحية،

وقالت أنا ولدت وسأعيش مسيحية، وهي مختفية لأنها تخاف من أن تقتل من أي جماعات متطرفة، كما أن الكنيسة لم تضغط عليها لعودتها، لكنها رجعت بإرادتها وبدون تعذيب . فردت عليه مقدمة البرنامج: هل وقفت مع محمد حجازي عندما تحول للمسيحية، فقال نخلة: أنا تخليت عن محمد حجازي لأني رأيت أنه سيحدث مشكلة مجتمعية كبيرة بتحوله للمسيحية ، فما كان من المذيعة إلا أن ردت عليه، قائلةً: إذًا أنت تخليت عن دورك الأساسي كناشط حقوقي ينادي بحرية الأديان!!، فعجز نخلة عن الرد . والتقط الوحش أطراف الحديث، قائلاً: أنا مع حرية الأديان في حالة عدم وجود تلاعب، وأتهم أقباط المهجر بأنهم أصبحوا أداة من أدوات اللوبي الصهيوني، ويريدون دخول مصر على دبابات أمريكية صهيونية ويضربون بالوحدة الوطنية ويلعبون على نغمة الدين. كما اتهم الوحش أقباط المهجر بالاستقواء بالخارج، قائلاً: يستقوون بالرئيس الأمريكي باراك أوباما وبعناصر خارجية للتدخل في شئون مصر،

كما أرسلوا خطابًا له يتهمون فيه مصر باضطهاد المسيحيي، مضيفًا: أقباط المهجر ليسوا وطنيين، وهم عملة وخونة، في حين كنا نرى نصارى ثورة 19 يطالبون بحقوق المصريين جميعاً أما نصارى هذه الأيام يطالبوا بحقوقهم فقط . وفي المقابل ، قال نخلة: أقباط المهجر وطنيون وليسوا خونة، وأنا اتهمك بالتطاول، وكل مواطن من حقه أن يختار دينه وأن يتحول للعقيدة التي تتوافق مع فكره حتى لو كانت البهائية، فرد عليه الوحش، قائلاً: ليس عندنا ديانات معترف بها غير الديانات السماوية الثلاثة أما البهائية فهي فكر ماسوني باعتراف الأزهر والكنيسة وليست ديانة فهم يبيحون تبادل الزوجات وهذه ديانة الشواذ ،

 فكيف وأنت تتبع الكنيسة تعترف بالبهائية كديانة بينما لا تعترف بها الكنيسة . وقال نخلة: أنا لا أمثل الكنيسة واحترم الديانات كلها، حتى البهائية لأن لها أتباعها من حقهم أن يدينوا بما يريدون، والبهائية ديانة عظيمة جدًا، ومن حقهم ممارسة شعائرهم بحرية تامة وبدون اضطهاد، وأنا مع تحول أي مواطن لأي ديانة بكامل حريته، فرد عليه الوحش: أنا أخذت حكما تاريخيا من أربع أيام فقط بضم حفيد لجده بعد تحول والديه للبهائية وخروجهم عن الإسلام،لأن الموضوع أصبح تآمر وتلاعب بالدين .

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=68616&Page=1

تعليق مدير المدونة

هو المسيحيون مالهم ومال منظمات حقوق الانسان هما نسوا ان كتابهم يامرهم بالارهاب والعنف وشق بطون الحوامل وان لا نقبل كل من لا ينتمى للمسيحية . نعم انهم يكرهوننا . طز فى الوحدة الوطنية اذا كانت على حساب ديننا الاسلام العظيم . لابد للناس كلها تعرف ما محتوى الكتاب الذى يؤمن به كل مسيحى ومدى العنف والعنصرية والكراهية التى يأمر بها اله النصارى . أعلم صديقى المسيحى ان المسلم لا يتهاون فى حق دينه وأن من يتهجم على الأخر هو انت يا مسيحى والتريخ يشهد بذلك .

أهلنا نصارى مصر لا تكونوا أنتم الأداة التى يستعملها الغرب العلمانى فى اشعال الفتنة فى بلدنا الحبيب مصر .

فضيحة القمص المنحرف زكريا بطرس باعتراف الكنيسة المصرية


رساله مرسله من الانبا دانيال اسقف سيدنى باستراليا الى الانبا بيشوى المعروف لنا بالطبع مطران دمياط وسكرتير المجمع المقدس . يسرد بعض فضائحه ويطالب بنقله من استراليا كلها
وتلك هى نص الرساله

 

صاحب النيافه نرجوك بنعمه رب المجد يسوع ان تزيح عنا القمص زكريا بطرس فلقد تحمل الشعب منه ما لايطاق . فلقد أشتكى منه العديد من أفعاله التى لا تليق برجل الكهنوت .

1- فى 10 /05/1999 جائنى شكوى من فاتن عدلى خيرى من شعب كنيسه القديس الانبا ابرام ببرايتون تشكو فيها من اعتداء القمص زكريا بطرس على ابنها جورج يوسف اسكندر بأن وضع يديه بطريقه غير لائقه على اعضاء الطفل الحساسه والظغط عليها . وهددت بان تبلغ الشرطه ألاستراليه لو لا انى قمت بتهدئتها حتى لا تكون فضيحه للكنيسه المصريه فى الجرائد الاستراليه وهذا ما اشرت له فى رساله سابقه أرسلت لحضرتكم فى الرساله المرسله لنيافتكم بتاريخ 14/05/1999
2- فى 28/02/2001 أبلغنى أحد المخلصين من شعب كنيسه القديس الانبا ابرام بان القمص زكريا بطرس أتى بفتاه من اصول اسيويه وقام بضيافتها فى احد الغرف الملحقه بالكنيسه و أخبر الشعب بأنها فتاه من اندونسيا مسلمه تريد ان تكون مسيحيه وام اهلها بطردها وليس لها مأوى وستقوم الكنيسه بضيتفتها الى ان ندبر لها مسكن . لكن بعد هذا اكتشفت ان الفتاه تلك ليست مسلمه وليست من اندونيسيا بل هى باغيه من الفلبين . وانا تقوم باصطحاب عشاقها الى المسكن داخل الكنيسه بعلم القمص زكريا بطرس وانه يأخذ مقابل منها لما تفعله . غير مبالى بحرمه بيت الله ولا أى شئ
3- فضائح أسرته التى تجلب لنا نحن الشعب القبطى الخزى وألعار حيث قامت ابنته جوليت بأقامه نادى للعرى . وابنه بنيامين أصبح ملاحقأ من الشرطه الاستراليه بسبب تورطه فى تجارة المواد المخدره
وابنه بيتر ألذى يدعو الى معتقدات غير ارثدوكسيه
وهناك العديد من المشاكل ولتى اخبرتك بها عنه ولقد فوضت الى نيافتكم وصاحب الغبطه وألقداسه ألبابا ألمعظم ألانبا شنوده الثالث بابا الاسكندريه وبطريرك ألكرازه المرقسيه وبلاد المهجر التصرف واتخاذ القرار فيه فلا انا ارغب فى وجوده ولا حتى اى من شعب كنيسته

 

ومع الفضيحه صوره الرساله المرسله من الانبا دانيال الى الانبا بيشوى