Tag Archives: مسالم صاعق الناموس

تتوالى فضائح زكريا بطرس : جريدة الفجر تفضح زكريا بطرس


جريدة الفجر المصرية تفضح زكريا بطرس وتنشر وثيقة الأنبا دانيال
الأعباط يتجاهلون الفضيحة تماما، وكأن التجاهل سيمنع انتشارها ، ولكن الأغبياء لا يعلمون أن الدنيا كلها عرفت فضيحة زيكو فمهما تجاهلتهم الفضيحة يا أعباط هذه هى الحقيقة :
زكريا بطرس شاذ جنسياً سلبى ومغتصب أطفال وقوّاد وزوجته طاسونى زانية ، وابنته جوليت عاهرة وابنه بنيامين تاجر مخدرات .. فلا داعى للتجاهل والإنكار

بقلم / محمود القاعود
فى جريدة ” الفجر ” الصادرة بتاريخ 24/8/2009م ، تم نشر وثيقة ” الأنبا دانيال ” أسقف سيدنى ، والتى يكشف فيها فضائح زكريا بطرس ، وتم نشر صورة من الوثيقة ..
الغريب جد غريب أن الأعباط يتجاهلون الأمر تماماً وكأن شيئاً لم يحدث .. يعتقدون أن هذا التجاهل سيمنع انتشار الفضيحة .. والأعجب أن هناك مزبلة عبطية إليكترونية تدعى ” شبكة الرصد الإخبارية ” مهمتها جمع أى مقال يُكتب فى الصحافة عن الأعباط ، ورغم ذلك تجاهلت هذه المزبلة الإليكترونية فضيحة ” أبو الزيك ” التى تم نشرها فى جريدة ” الفجر ” ومن قبلها ما نشر عن ذات الفضيحة فى جريدة ” المصريون ” ..
منتهى الغباء يا أعباط .. ونسأل الله تعالى أن يزيد من فضائحكم يا حثالة الكائنات البشرية ..
نص ما نشرته جريدة الفجر عن فضيحة زكريا بطرس :
تطاول على الرسول وزوجاته بالباطل
وثيقة كنسية تتهم زكريا بطرس بالشذوذ الجنسى

هذه فضيحة طبيعية جدا للرجل الذى وهب عمره وحياته للتفتيش فى الكتب التراثية ليبستخرج منها أكاذيب ثم يصف بها الرسول صلى الله عليه وسلم ، هو وزوجاته والصحابة الكرام .
هذه طبيعة تناسبه تماماً ، فقد تخلى عن كل آيات الحياء ، دفن ضميره فى صندوق زبالة وراح يبث حقده الشخصى وألمه النفسى على الإسلام ونبيه الكريم ، لقد تعرض الإسلام طوال تاريخه إلى هجمات طاغية حاولت أن تقتلعه من جذوره ، لكنها لم تصل أبدا إلى حد السفاهة التى يتعامل بها زكريا بطرس مع الإسلام ومع الرسول صلى الله عليه وسلم .
إنه يبدو كالديك الرومى المنفوش الممتلئ بالغرور والثقة المفرطة فى النفس وهو يجلس أمام الكاميرات ليتحدث ، رغم أن ما يقوله لا ينم إلا عن جاهل غارق فى التبلد ، للدرجة التى تجد وجهه كريها لا تقبله أكثر من دقائق ، إنه يحاول أن يكون ودودا لكن سواد نفسه يفضحه فى كل مرة .
الفضيحة التى أقصدها تحملها وثيقة كنسية صدرت فى 11 ديسمبر 2002 حررها ووقعها الأنبا دانيال الذى وصف نفسه بأنه عبد وخادم الرب يسوع المسيح ، وأنه بنعمة الرب أول أسقف لكرسى سيدنى وتوابعها .
تقول الوثيقة الموجهة إلى الأنبا بيشوى نصا : صاحب النيافة الحبر الجليل / الأنبا بيشوى مطران دمياط وسكرتير المجمع المقدس ورئيس دير العفيفة الشهيدة دميانة
نعمة لكم وسلام من الكائن والذى كان والذى يأتى ، صاحب النيافة نرجوك بنعمة رب المجد يسوع أن تزيح عنا القمص زكريا بطرس فلقد تحمل الشعب منه ما لا يطاق . فلقد اشتكى منه العديد من أفعاله التى لا تليق برجل الكهنوت .
أسباب الغضب على زكريا بطرس كما يقول الأنبا دانيال :
أولاً : فى 10مايو1999 جائنى شكوى من فاتن عدلى خيرى من شعب كنيسة القديس الأنبا إبرام ببرايتون تشكو فيها من اعتداء القمص زكريا بطرس على ابنها جورج يوسف اسكندر بأن وضع يديه بطريقة غير لائقة على أعضاء الطفل الحساسة والضغط عليها . وهددت بأن تبلغ الشرطة الأسترالية لولا أنى قمت بتهدئتها حتى لا تكون فضيحة للكنيسة المصرية فى الجرائد الأسترالية وهذا ما أشرت له فى رسالة سابقة أرسلت لحضرتكم فى الرسالة المرسلة بتاريخ 14 مايو 1999
ثانيا : فى 28 فبراير2001 أبلغنى أحد المخلصين من شعب كنيسة القديس إبرام بان القمص زكريا بطرس أتى بفتاة من أصول آسيوية وقام بضيافتها فى أحد الغرف الملحقة بالكنيسة وأخبر الشعب بأنها فتاة من اندونيسيا مسلمة تريد أن تكون مسيحية وقام أهلها بطردها وليس لها مأوى وستقوم الكنيسة بضيافتها إلى أن ندبر لها مسكن لكن بعد هذا اكتشفت أن الفتاة تلك ليست مسلمة وليست من إندونيسيا بل هى باغية من الفلبين وأنها تقوم باصطحاب عشاقها إلى المسكن داخل الكنيسة بعلم القمص زكريا بطرس وأنه ياخذ مقابل منها لما تفعله غير مبالى بحرمة بيت الله ولا أى شئ .

ثالثاً : فضائح أسرته التى تجلب لنا نحن الشعب القبطى الخزى والعار حيث قامت ابنته جوليت بإقامة نادى للعرى . وابنه بنيامين أصبح ملاحقاً من الشرطة الأسترالية بسبب تورطه فى تجارة المواد المخدرة وابنه بيتر الذى يدعو إلى معتقدات غير أرثوذكسية .
ويختم الأنبا دانيال رسالته الفاضحة والكاشفة بقوله : وهناك العديد من المشاكل والتى أخبرتك بها عنه ولقد فوضت إلى نيافتكم وصاحب الغبطة قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وبلاد المهجر التصرف واتخاذ القرار فيه فلا أنا أرغب فى وجوده ولا حتى أى من شعب كنيسته .
الوثيقة كافية لا تحتاج إلى مزيد من الشرح ، لكنها على الأقل تفتح لنا بابا مهما ليس للتعامل مع زكريا بطرس وحده ، ولكن مع الكنيسة أيضا، وذلك من خلال الآتى :
أولا : شكك الكثيرون من متابعى زكريا بطرس أن حالة السعار الجنسى التى يتحدث بها القمص الملعون عن الإسلام وعن الرسول وعن زوجته تكشف عن أن هذا الرجل شاذ فى سلوكه ، وأنه ليس سويا بالمرة ، وقد أشار الأنبا بيشوى نفسه أن زكريا بطرس كان رجلا مختلا نفسيا ، وقد وصل به الأمر إلى ضرب أحد رعاياه بالشلوت فأحدث له عاهة مستديمة ، الآن لا يوجد مجال للتشكيك ، فالرجل شاذ وبوثيقة من الكنيسة ، ولا نعتقد أن الأنبا دانيال يمكن أن يفترى على زكريا بطرس ، لأن الوثيقة لو كانت مفبركة لكشفها زكريا أما أنه وقد صمت عنها فإنها صحيحة .
ثانيا : الأمر الغريب هو أن الكنيسة صمتت كالعادة ، اكتفت بالقول أنها قبلت استقالته وأنها ليست مسئولة عنه ، إن الوثيقة تقول أن زكريا بطرس ليس شاذا جنسياً فقط ، ولكنه أيضا قواد ، ومع ذلك فإن الكنيسة أدخلتها فى أدراج الصمت والنسيان ، ربما لأنها أرادت أن تبعد عن نفسها الفضائح ، لكن من يستطيع أن يمنع فضيحة بهذا الحجم .
ثالثا : لا يهمنى ما إن كان زكريا بطرس رجلا شاذا ومنحرفا وقوادا ، فليذهب هو وأسرته إلى الجحيم ، لكن على الأقل كان عليه أن يلتزم بيته وألا يتطاول بالباطل على الرسول وزوجاته ، إن السماء لا تفرط فى حقها ، وعندما تنتقم تكون قاصمة للظهر .

زكريا بطرس يهدد و يتوعد قبل و بعد نشر وثيقة شذوذه

زكريا بطرس يهدد و يتوعد قبل و بعد نشر وثيقة شذوذه

 

مخطط شنوده لتحرير مصر من المستعمرين المسلمين واحداث الفتنة

مخطط  شنوده والكنيسة المصرية لتحرير مصر من المستعمرين المسلمين واحداث الفتنة

كنيسة أمريكية “تبارك” زواج المثليين وتعيين مطارنة منهم

واشنطن ـ المصريون (رصد) : بتاريخ 15 – 7 – 2009

اتخذت الكنيسة الأسقفية، إحدى كبرى الكنائس البروتستانتية الأمريكية، خطوتين جادتين للقبول بالمثليين، وذلك عبر “مباركتها” لزواج وتعيين مطارنة من هذه الفئة من المجتمع. وحسب شبكة سي إن إن الإخبارية ؛ فقد صوتت لجنة مختصة بالكنيسة، بأغلبية ساحقة، على بدء وضع أدعية وتبريكات كي تُقرأ أثناء زواج المثليين، في الوقت الذي صوت فيه مجلس المطارنة بالكنيسة، بأرجحية كبيرة، في حدث منفصل، على السماح بتعيين مطارنة، من النساء والرجال المثليين، بحسب صحيفة Episcopal Life. ومن جهته ذكر الخبير بالشؤون الكنسية، مارك سيلك، أن كلا الإجرائيين يجب أن يحصلا على موافقة مجمع أساقفة الكنيسة، معربا في الوقت نفسه أنه يعتقد بأن المجمع سيقبل بالإجراءين الجديدين، وموضحا “أن الكنيسة قررت بأن تمضي قدما حول مسألة تنظيم وضع المثليين داخل الكنيسة.” ومن ناحيتها رحبت سوزان رسل، رئيسة مجموعة مؤيدة لحقوق المثليين داخل الكنيسة، بالإجراءين، قائلة ” لاشك أن تصويت مجلس المطارنة كانت خطوة تاريخية إلى الأمام، وهو إنجاز عظيم لكل شخص يدعم شمل جميع الذين تعمدوا في جسم المسيح.” وذكرت رسل، في بيان على موقعها الإلكتروني، تشير فيه أن هذين الإجرائين يؤيدان ما كان يحاول رئيس الكنيسة المطران إدوارد براوننج منذ عشرين سنة، والذي سعى لأن يمنع وجود أي منبوذين داخل الكنيسة.” وتأتي هذه الخطوة، بحسب الخبراء، للتأكيد على الوجه الجديد للكنيسة الأسقفية، وسط اعتراضات عبّر عنها رئيس أساقفة كنيسة كانتربيري بإنجلترا، الذي أعرب عن “أسفه” لصدور قرار السماح بتعيين مطارنة من المثليين داخل الكنيسة.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=67064&Page=13

تسببت في شلح العديد منهم.. البابا حذر الكهنة بعدم الخوض في تفاصيل الاعترافات الجنسية بعد “تورط” بعضهم في فضائح جنسية

كتب مجدي رشيد (المصريون): : بتاريخ 12 – 7 – 2009

 

علمت “المصريون” أن مطالبة البابا شنودة بطريرك الأقباط الأرثوذكس للكهنة والقساوسة بعدم الخوض في التفاصيل عند أخذ الاعتراف، يأتي بهدف تجنب الخوض في التفاصيل الجنسية والعاطفية خلال تلك الاعترافات التي يتم البوح فيها بأسرار تمثل إحراجا لمن يقوم بالاعتراف بها، وقد تدفع ببعض رجال الكنيسة إلى الانزلاق في علاقات غير مشروعة. وكان البابا شنودة انتقد في عظته الأربعاء قبل الماضي- عشيه توجهه إلى الولايات المتحدة في رحلة علاجية- أسلوب بعض الآباء الأساقفة والآباء الكهنة في أخذ الاعترافات، والخوض في تفاصيل كثيرة قد ترهق المُعترف وتسبب له حرجًا شديدًا، مُطالباً إياهم بمراعاة شعورهم وعدم إرهاقهم في الاعترافات. وجاء ذلك بعد تلقي البابا العديد من الشكاوى ضد العديد من الكهنة والقساوسة الذين يأخذون اعترافات من الأقباط، خاصة تلك التي تتعلق بالجنس والنواحي العاطفية، وأنه تم شلح بعض الكهنة الذين ثبت إقامتهم علاقات جنسية مع بعض المعترفات،

وهو ما أغضب زوجات هؤلاء الكهنة. وفي الظروف الطبيعية، يوصي الكاهن أو القسيس الشخص الذي يعترف له بأنه ارتكب معصية الزنا بأن يبتعد عن ممارسة ذلك وأن يملأ الفراغ لديه بالتعمق في أمور دينه، كأن ينصح بقراءة الإنجيل أو ممارسة الرياضة، لكبح جماح شهوته. لكن هناك من يتوغل في معرفة التفاصيل كان يسأل المعترف مثلا من الذي ارتكبت جريمة الزنا معها وأين وكيف وعندما يتحرج الشخص يقول له القس أو الكاهن: “لا حل ولا بركة لابد وأن تحكى لي بالتفصيل”، وهو ما من شأنه إثارة الشخص الذي ارتكب المعصية وقد تتلقب الواقعة في ذهنه ويقرر معاودة الفعل ذاته. ويتضاعف الحرج خاصة في حالة أن يكون المعترف فتاة أو امرأة، وقد يصل الأمر إلى ارتكاب تجاوزات من قبل بعض الكهنة والقساوسة،

وهو ما حدث بالفعل في حالات كثيرة وتمت محاكمة بعض الكهنة وتم شلحهم بسبب ذلك، بعد تعدد شكاوى زوجاتهم وإثبات التهمة بحقهم. من جانبه، اعتبر كمال بولس حنا، أحد رموز الأقباط العلمانيين أن الخوض في تفاصيل الاعترافات، خاصة الجنسية والعاطفية من جانب بعض الكهنة والقساوسة يعد تجاوزا غير مقبول، لأنه لا يجب أن يُجبر المُعترِف على الإدلاء ببيانات وتفاصيل يرفض الاعتراف بها، ويكفي تحديد نوع الجريمة فقط، على أن يترك للمُعترف حرية الإدلاء بمعلومات حولها أو عدم الإدلاء بها، لأنه لا يعقل أن يطلب القسيس معرفة الضحية؛ فمثلا لا يصح أن يطلب معرفة المرأة التي زنا بها المعترف أو الرجل الذي سرقه المعترف.

 ورأى أن الاعتراف هو عملية روحية ومواجهة مع الذات أكثر منها مواجهة مع القسيس، فمن الممكن أن يعترف الشخص بينه وبين ذاته بالجرم الذي ارتكبه، على أن يعتزم على عدم العودة إليها مرة أخرى، مضيفا أنه من المفترض أن يتناسى القسيس عقب انتهاء الاعتراف ما أدلى به المعترف من بيانات حول الخطأ الذي ارتكبه. أما الكاتب والباحث عادل جرجس فيرى أن الاعتراف هو سر روحي من أسرار الكنيسة، والدخول في تفاصيل الاعتراف يمكن أن يصرف الكاهن والمعترف عن روحانية السر ويتحول السر إلى حوار حياتي عادى. وأكد أنه يجب على الكهنة أن يضعوا حدودا فاصلة بين أن يقر الإنسان بخطيئته وبين أن يسترجع الإنسان لذة تلك الخطيئة عند الدخول في تفاصيلهاـ وهو ما قد يعيق المعترف عن الإقلاع عن خطاياه، وكما يقول الأنبا موسى أسقف الشباب فإن الاعتراف الجيد يمر بثلاثة مراحل هي الاقتناع والامتناع والإقلاع. وأوضح جرجس أن المرحلة الأولى هي أن يقتنع الشخص ببشاعة الخطيئة، ثم يمتنع عن ممارستها، وهو بدوره يؤدى إلى الإقلاع عنها؛ فتفاصيل الاعتراف قد تعطل المرحلة الثانية وهى الامتناع، مشيرا إلى أن كثرة عدد الشعب وقلة الخدام تسببت في تقزيم الاعتراف داخل الكنيسة.

واعتبر أن الأصل في الاعتراف هو أن يعترف المؤمن ليتخلص من خطاياه، ثم يعطيه الأب بعض الإرشادات الروحية التي يجب تنفيذها، وهنا يأتي دور المرشد الروحي وكان يسمى قديمًا العراب أو الأشبين، وهو شخص علماني له باع في الإرشاد الروحي يقوم بمتابعة تنفيذ إرشادات المعترف مع أب الاعتراف، موضحا أن الاعتراف يفقد جدواه بدون وجود المرشد الروحي الذي اندثر دور دوره في الكنيسة. من ناحيته، أبدى إسحاق حنا أحد رموز مجموعة الأقباط العلمانيين تحفظه على التعليق على هذا الأمر، مرجعا ذلك إلى كونه من دقائق العقيدة، ويُفضل عدم طرحه للنقاش العام، وأنه من حق البابا توجيه التعليمات أو الأوامر في هذا الأمر سواء بعدم الخوض في تفاصيل أو الدخول فيها.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=66902&Page=1

الفرق بين الحكم المطلق والحكم المقيد فى الاسلام للشيخ أل خالد

الفرق بين الحكم المطلق والحكم المقيد فى الاسلام للشيخ أل خالد

 

 

وقوع الأباء والكهنة في بعضهم كشف الاسم الحقيقي للأب يوتا

المصريون : بتاريخ 8 – 7 – 2009

صراعات مراكز القوى داخل الكنيسة أدى في النهاية إلى أن يشي بعضهم ببعض في وسائل الإعلام .. كان آخرها الكشف عن الاسم الحقيقي للأب يوتا داعية الكراهية بين المسلمين والمسيحيين في مصر.. حيث أعلن مؤخرا أنه القمص مرقس عزيز الهارب إلى الولايات المتحدة الأمريكية

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=66721&Page=13

تسجيل خطير : رعب ادمن غرف النصارى من الهاكر والفضائح

أدمن غرف النصارى ببرنامج المحادثة الصوتية البالتوك شتامين رسول الله صلى الله عليه وسلم ورعبهم من الكوماندوز المسلم 

 نشر فضائحهم

خونة المهجر ومساعدة الكنيسة المصرية لهم – رفض اعتذار الكنيسة عن “حماقات” أقباط المهجر.. القمص مرقص عزيز.. سأترك الرئيس لله ليحاسبه

كتب محمد فؤاد (المصريون) : بتاريخ 19 – 6 – 2009

 رفض كاهن الكنيسة المعلقة القمص مرقص عزيز، أن تعتذر الكنيسة عما ارتكبه أتباعها في الخارج من إساءة إلى مصر، وقال إنها ليست “إساءات ولكنها حقائق”. وأثنى القمص على جهود أقباط المهجر، وقال في حوار له نشره موقع أقباط متحدون، بعد خروجه في ظروف غامضة من مصر، إن “توحيد نشاط أقباط المهجر فهذا شيء ضروري والكنيسة لا تتدخل فيه مطلقًا ولكن من الواضح أن أقباط المهجر تداركوا هذه الحقيقة خاصة بعد خطاب الرئيس أوباما في جامعة القاهرة وحديثه ودفاعه عن حقوق الأقليات وخاصة الأقباط في مصر وحقوق المرأة،

ومن المؤكد أن ذلك كان نتيجة ارتفاع العديد من أصوات الأقباط في المهجر والتي بدأت تؤتي ثمارها في التعريف بالملف القبطي لدى مراكز صنع القرار حول العالم” على حد قوله. وأضاف:” ليت أقباط المهجر ينسون ذواتهم وليكن تركيزهم على هذه القضية حتى تأخذ كل الاهتمام، ولا يخفى على أقباط المهجر أن الأصوات المعارضة لهم ستعلوا وستعمل على محاربتهم أكثر،

وبالفعل فقد طالب الدكتور يحيى غانم في برنامج إفريقيا على قناة النيل الإخبارية بأن على الكنيسة أن تعتذر وأن تصحح المعلومات الخاطئة التي أعطاها أقباط الولايات المتحدة لأعضاء الكونجرس (تصوروا الحقائق يعتبرونها أكاذيب). على حد وصفه. واتهم عزيز الرئيس مبارك بأنه “ظلم الأقباط” و” لم يعطهم حقوقهم”، وأن التاريخ سيسجل له ذلك، وحذر الرئيس من أن ” رجال من الأقباط لن يكلوا ولن يملوا من المطالبة بحقوقهم” مضيفا :” سأترك الرئيس لله الذي سوف يحاسبه في يوم الحساب وأدعو له أن يتذكر يوم وقوفه أمام الله الديان”

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=65783&Page=6

فضيحة سكرتيرة زكريا بطرس رفقة مع أونلى واى صاحب اكبرغرفة للنصارى على البالتوك

فضائح نصارى البالتوك

الشتامين للاسلام والمسلمين

اليوم مع فضيحة القديس الكبير أونلى واى والقديسة رفقة وهى تمجد الرب

أعوان زكريا بطرس

1/5

2/5

 

3/5

 

4/5

 

5/5

 

 

الادمن بولس يكشف حقيقة الكلب اونلي واي

 

سكرتيرة زكريا بطرس تمارس الجنس مع اونلي واي

 

قريبا كل جديد