Tag Archives: كاتدرائية

صدام عنيف وغير مسبوق بين البابا شنودة ومواطن مسيحي في الكاتدرائية المرقصية بالاسكندرية ينتهى بصياح المواطن في وجه البابا “مش مسامحك” وكررها مرارا حتى تم إخراجه

المصريون ـ خاص | 21-09-2010 01:39

شريط فيديو يتداول على نطاق واسع على شبكة الانترنت يعرض صداما غير مسبوق بين مواطن قبطي من الاسكندرية وبين البابا شنودة أثناء عظته هذا الأسبوع في الكاتدرائية المرقصية بالاسكندرية حيث علا صوت المواطن بغضب شديد مطالبا البابا برفع الظلم عنه الذي يمارسه بعض الكهنة فرفض البابا كلامه وطلب إسكاته وإخراجه من القاعة فصاح في وجه البابا “مش مسامحك” وظل يكررها بصوت عال فهزأ منه البابا حتى أخرجه أمن الكنيسة خارج المبنى .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39448

قمة الظلم بدل ما يرسل أحد الكهنة ليحل مشكلة هذا الشخص المسكين يأمر باخراسه

Soldiers Of Allah

هددوا بمسيرة مليونية أمام كاتدرائية العباسية.. المتظاهرون أمام مسجد عمرو بن العاص يطالبون الرئيس مبارك بحل مشكلة أسيرات الكنيسة وضمان حرية العقيدة

صبحي عبد السلام – هاني القناوي (المصريون) | 10-09-2010 23:43

شارك المئات من المصلين بمسجد عمرو ابن العاص في الوقفة الاحتجاجية الجديدة بعد صلاة العيد التي نظمها نشطاء للمطالبة بالإفراج عن المواطنة الأسيرة كاميليا شحاتة الزوجة السابقة للقس تداوس سمعان التي تحتجزها الكنيسة منذ أكثر من شهر وكان لافتا مشاركة مئات السيدات في المظاهرة ، وندد المتظاهرون بسياسة الاستقواء التي يتبعها البابا شنودة رافضين تصديق الفيديو الذي ظهرت فيه ما وصفوه بـ ” دوبليرة ” تشبه كاميليا تحاول نفي إسلامها ، وقد استعانت وزارة الداخلية بالقوات الخاصة وفرق الكاراتيه لتفريق المتظاهرين وحصارهم وكان مقرراً أن تنطلق المظاهرة من مسجد مصطفي محمود إلا أن التحذيرات الأمنية من إغلاق شارع جامعة الدول العربية ، جعلت القائمين علي المظاهرة يغيرون وجهتهم لمسجد عمرو بن العاص حيث المساحة أكبر .

بدأت المظاهرة بمجرد انتهاء الخطيب من صلاة العيد حيث هتف المتظاهرون في صحن المسجد ” حسبنا الله ونعم الوكيل ، لا إله إلا الله ” وحاولوا الخروج للشارع إلا أن قوات الأمن حوطتهم أمام المسجد وتم منع المصلين من الالتحام بهم تماماً . ورفع المتظاهرون لافتات ” خطفوا بناتنا سبوا الريس .. لا لفيديوهات تورا بورا، يا … يا … لا شهادة للأسير ، المفتي يصف اعتقال كاميليا بالغباء ، ” نطالب بسحب السفير المصرى من دولة وادى النطرون” , ” يا للعار ياللعار .. بعتوا كاميليا بكام دولار “، فكوا ألغامي ، لا تتركوني لكي يسجنونني ويعذبونني لأنني أسلمت لله فمن ينصرني”

ورفعوا صورة ضخمة للتدليل علي الاختلافات الضخمة بين صورة كاميليا والدوبليرة . ورردد المتظاهرون هتافات ” يا عملاء يا عملاء بيننا وبينكم دم وفاء ” , ” شيخ الأزهر ساكت ليه …أنت معاهم ولا إيه ” طلعتوا ليه دوبلير .. لما كاميليا لسه بخير” ، يا أغابيوس قول الحق .. غسلتوا دماغها ولا لأ ” , لو رجالة لو صادقين وروا كاميليا للملايين ” أمريكا مش هتنفعكم … والدولة القبطية بعينكم “” , ” أول مطلب للجماهير .. عزل شنودة وفك أسير ” ؟ وأثناء المظاهرة تم توزيع بيانات كاميليا ،

هل نكبر عليها أربعاً كما طلبت ، فضلاً عن بيان آخر بعنوان ” الأسيرات – فكوا ألغامي حذروا فيه من تحول مصر إلي أندلس جديدة يتم فيه التنكيل بمن يشهرون إسلامهم مثل وفاء قسطنطين ، ماري عبد الله ، مريان عياد ، كرستين قليني ، ماريان وتريزا ، آمال سطفانوس ، ياسمين فوزي ، عبير ناجح … الخ ،

و لخص المتظاهرون مطالبهم في ضرورة تدخل الرئيس مبارك لحل مشكلة أسيرات الكنيسة وضمان حرية العقيدة ، فضلاً عن قيام شيخ الأزهر بدوره وعدم الموافقة علي تسليم المسلمين الجدد للكنيسة وإنشاء جمعية وطنية لحماية حقوق المسلمين الجدد تابعة للأزهر ، وتفتيش الأديرة بحثاً عن الأسيرات ، محاسبة المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للمحاكمة العادلة ومساءلة البابا شنودة .

 يذكر أن الناشطون يخططون لمسيرة مليونية إلي المقر البابوي لإجبار البابا شنودة علي تسلم المسلمات الأسيرات في الكنيسة .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38831

بالفيديو وبالمستندات …. الكنيسة تخطف زوجة شاب مسلم وتودعها أحد الأديرة وتزوجها لأحد الشباب النصارى وتنسب ابنه لقس

نقدم بين يدي حضراتكم قصة الأخ إبراهيم نجم صوت وصورة وإبراهيم هو شاب صعيدي من قنا ، ارتبط بفتاة نصرانية تسكن في نفس القرية ، اتفقا على الزواج وهي من طلبت منه الدخول للإسلام ، أمها باركت هذا الزواج في خطوات شديدة الغرابة ، ربما كانت تعلم أو تشعر أن حياة ابنتها مع شاب مسلم أفضل مئات المرات مع شاب غير مسلم ، وربما أشياء أخرى لا يعلمها إلا الله ،

انتقل من قنا إلى الأقصر ومن الأقصر إلى القاهرة ولم يكن في جيبه قرش واحد ، مغامرات في الطريق وفي القطار ولكن البركات الإلهية كانت تتنزل عليهم في مقادير نسجها المولى بعناية شديدة ، جاء إلى القاهرة مختبئاً في الزحام الشديد ، كان يظن أن القاهرة ستحميه هو زوجته ولكنه ما كان يعلم أنها كانت المحطة الأخيرة التي خطفت فيها زوجته ،

أهلها استخدموا كل النفوذ حتى تم خطفها من أمام عينيه في مدينة نصر وضاعت منه دون أن يدرك أنه في علم لا حلم .” المرصد الإسلامي ” رصد الموضوع بالصوت والصورة مع بطل القصة – صور تعبيراته وهمساته – كلماته التي تكاد تخرج من فمه ، كيف خرج من قنا إلى الأقصر إلى القاهرة دون أن يكون معه قرشاً واحداً ، كيف وصله من داخل الدير المختطفة فيه زوجته أن الكنيسة زوجتها من نصراني كان يعرفه وكيف قال له أن ابنك سوف ينسب لأحد القساوسة ..

 كيف حاول فريق من القساوسة تنصيره داخل الكاتدرائية المرقصية في العباسية …أشياء وأشياء كثيرة نقلتها لكم ” المرصد الإسلامي ” بالصوت والصورة ، في أقوى حلقة فيديو مصورة ..

 صورة زوجة إبراهيم

1

2

 

3

 

4

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10263

بالأسماء: رجال البابا شنودة يعلنون العصيان

محمد الباز

يبدو أن الأمور انقلبت في الكنيسة من حول البابا شنودة، للدرجة التي جعلت رجاله المقربين أو الذين كانوا يدعون أنهم مقربون منه يخرجون عن طوعه، ويأتون من الأفعال ما أعلن البابا أنه يرفضها أو لا يوافق عليها، حدث هذا بالفعل في حوادث متفرقة ووقائع عابرة، لكن عندما نضعها إلي جوار بعضها، ندرك أن الرجل الكبير في الكنيسة يقترب من فقدان سيطرته، لن أقول الإدارية علي رجاله ولكن سلطته الروحية أيضا، وهي السلطة التي يقر له بها الجميع حتي أكثر المختلفين معه وأحدهم نقدا له. قد يكون من المناسب أن نضع أمامكم ما جري ثم نعود إلي دلالالته بعد سطور قليلة .

1- جبرائيل وبسيط ومعركة زيدان

بعد المعركة التي ألهبت ظهر الكنيسة وكان طرفها الأول الأنبا بيشوي والثاني الدكتور يوسف زيدان علي خلفية صدور رواية “عزازيل”، وانتصر فيها زيدان ربما بالضربة القاضية علي رجال البابا جميعا، كانت هناك توجيهات واضحة من البابا بألا يدخل أحد مع زيدان في معركة من أي نوع لا قضائية ولا فكرية، وقد بدت الاستجابة للبابا بعد صدور كتاب زيدان الأخير “اللاهوت العربي” الذي كان أخطر علي العقيدة المسيحية مما جاء في روايته التي يحكمها الخيال في النهاية. كانت وجهة نظر البابا أن الهجوم الذي شنه رجال الكنيسة علي رواية «عزازيل» هو الذي منحها شهرة وبريقا، وهو الذي أوصله إلي جائزة «البوكر» العربية،

وهو الذي ألقي الضوء علي ما جاء في الرواية بما جعله في متناول أيدي العامة، كان البابا يري أن تجاهل زيدان رغم احترامه له علي ما أعرف يمكن أن يكون كفيلا بقتل كل ما ينشره أو يروج له. لم يكتب أحد شيئاً عن “اللاهوت العربي” ومر الكتاب دون الضجة المناسبة التي كان من المفروض أن تكون في انتظاره، ليس لما فيه من أفكار فقط، ولكن لأنه الكتاب التالي لعزازيل مباشرة، ويبدو أن هذا استفز زيدان، فبدأ في نشر سلسلة مقالات استفزت عددا كبيرا من الأقباط. هذا الاستفزاز أخرج بعضا من رجال البابا عن وصيته أو أوامره بعدم قطع الطريق علي زيدان، التقط نجيب جبرائيل تصريحا لزيدان ألقي به ضمن ندوة عقدتها له جريدة «اليوم السابع»، سخر فيه من نزول الله علي الأرض لينقذ البشرية قائلا: “ما كان ينقذهم وهو فوق”، وتقدم ببلاغ إلي النائب العام حمل رقم 8156 لسنة 2010 اتهم فيه زيدان بازدراء المسيحية والتهكم علي عقيدة الفداء التي هي جوهر العقيدة، ولم يتأخر مكتب النائب العام في فحص البلاغ، فقد حوله علي الفور إلي نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق فيه.. دخل القمص عبدالمسيح بسيط علي نفس الخط، صحيح أنه لم يذهب إلي مكتب النائب العام، لكنه وجدها فرصة ليخلص ثأره من يوسف زيدان الذي سبق أن رفع ضده دعوي سب وقذف،

ولم يسحبها زيدان إلا بعد أن اعتذر له بسيط، القمص وجد فيما قاله زيدان صيدا ثمينا، فقد وصفه بالجهل والإلحاد هذه المرة بشكل مباشر ودون مواربة، وهو ما يمكن أن يفتح الباب أمام زيدان – وعنده الحق هذه المرة ليقاضي بسيط وآخرين طعنوا فيه شخصيا. في هذه القضية كان البابا أكثر حكمة من رجاله، أراد أن يحرم زيدان من متعة أن يكون رجلا مختلفا عليه، لكن رجال البابا لم يصبروا وشقوا عصا الطاعة وجرجروا زيدان إلي المحاكم والسب علي صفحات الصحف، وهو ما سيعطيه فرصة أكبر لأن يستعرض أفكاره، بل ستخرج الكنيسة خاسرة، فحتي لو أن جبرائيل وبسيط يدافعان عما يعتقدان أنه صواب، فإنهما يقعا في فخ تصدير الكنيسة وكأنها تعادي الأفكار وتناصب المفكرين العداء.

 2 – معركة نخلة في جامعة الأزهر

منذ عدة أسابيع أعلن البابا شنودة في إحدي عظاته الأسبوعية أنه لا يري ضرورة لأن يدخل الأقباط جامعة الأزهر، كان هذا بمثابة التوجه الذي أعلنه البابا شنودة، خاصة أنه كانت هناك دعوي قضائية تقدم بها المحامي ممدوح نخلة إلي القضاء الإداري لإقرار دخول الأقباط جامعة الأزهر، لأنه يري في هذا الأمر تأكيدا وتوطيدا لمبدأ المواطنة الذي يرسيه القانون.. كان من المفروض أن يتراجع نخلة عن دعواه بعد أن ألمح البابا لما يريده أو علي الأقل يري أنه صواب، لكن نخلة جدد دعواه مرة أخري، وأصبح أكثر تصميما علي إكمال قضيته،

بل إنه بدأ في التنظير إلي فكرته، من باب أن دخول الأقباط جامعة الأزهر سيمنحهم ثقافة إسلامية يحتاجونها من أجل التعايش في مصر، ثم إن هذا الدخول لن يمثل ضررا لا بالمسلمين ولا بالمسيحيين. قد يهون خروج ممدوح نخلة علي البابا، وإعلانه العصيان ولو بشكل غير مباشر، لكن ما لا يهون هو ما قاله نخلة عن أن البابا لم يصرح بعدم أهمية أن يدخل الأقباط جامعة الأزهر إلا لأنه يتعرض لضغوط سياسية في هذا الأمر، دون أن يشير ولو من طرف خفي إلي طبيعة هذه الضغوط ولا من يمارسونها، وحتي لو دفع نخلة بحسن النية في تعامله مع البابا، فإن الأمر لا ينفي أن هناك إهانة بالغة وجهها المحامي الكبير للبابا، ليس لأنه خرج عن طاعته فقط، لكن لأنه ألمح إلي ضعفه وإلي تورطه في ألاعيب السياسة، فإذا كان البابا يخضع لضغوط سياسية مرة، فإنها حتما يأخذ مقابلها مرات .

3 – حرب الكراهية في فضائية القمص المنفي

 منذ سنوات وعندما قلت إن القمص مرقص عزيز كاهن الكنيسة المعلقة خرج من مصر بطريقة غير طبيعية، وأن هناك ترجيحات أنه خرج منفيا من قبل قيادة الكنيسة بعد أن تجاوز العديد من الخطوط الحمراء في تعامله مع مسئولين في الدولة، خرج من خلال فضائية قبطية لينفي أنه خرج منفيا وأنه سيعود إلي مصر. لكن يبدو أن الأيام تأبي إلا أن تؤكد ما ذهبت إليه، فما فعله عزيز في المهجر يؤكد أنه لن يعود مرة أخري، إذ كيف يعود وهو يعلن عداءه الواضح والصريح للنظام المصري. دع عنك أنه لم يتبع خطي البابا في أن يكف أقباط المهجر عن المظاهرات ضد النظام المصري وضد الرئيس مبارك، بل قاد الرجل مظاهرة بنفسه ندد فيها بالرئيس مبارك شخصيا، وفي الوقت الذي يشيد فيه البابا بالرئيس نجد مرقص عزيز يجرح في مبارك علي المستوي الشخصي،

بل يتوعده بمصير الرئيس السادات، يقول ذلك دون مواربة وخلال لقاءات تليفزيونية موجودة علي اليوتيوب يستطيع كل من يهتم بالأمر أن يستمع إليها. عصيان مرقص عزيز للبابا وصل ذروته مع إطلاقه لقناة فضائية أطلق عليها قناة «الرجاء» وهي قناة كما أعلن هو أنها ستنقل كافة الأحداث والوقائع التي تصادف الأقباط في مصر بالتركيز علي حوادث القتل والخطف والاغتصاب للفتيات المسيحيات والهدم والحرق والسرقة لممتلكات الأقباط، بل وستكشف القناة خطط إبادة المسيحيين في مصر من الناحية السياسية والتعليمية والدينية والفنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية،

أيضا ستهتم القناة – كما يقول المروجون لها هنا في مصر- بمتابعة ما يحدث من حصار خانق علي رجال الأعمال المسيحيين في مصر. هذا رجل يسير عكس التيار الذي يسير معه سيده البابا شنودة، بل إنه يناقضه في كل ما يقوله، إن البابا حريص في أحاديثه العلنية علي التأكيد أن الأقباط قد يعانون بعض المشاكل في مصر مثلهم في ذلك مثل المسلمين، لكنهم أبدا ليسوا مضطهدين، فمن نصدق البابا أم رجل البابا.. أعتقد أن هناك ما تخفيه السطور …وهو ما ستكشفه الأيام حتما.

 4 – القبطي الثائر علي سياسة البابا

يمكن أن تختلف مع ممدوح رمزي، ترفض بعض ما يفعله أو ترفضه كله، لكن لا يمكن أن تنكر عليه حقه في أنه أول قبطي يكسر حاجز الخوف ويعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية في مجتمع لن يسامح أبدا أن يحكمه قبطي، لكنه كان كمن يلقي بحجر في مستنقع الحياة السياسية العفن، ولن تنكر عليه أنه أول قبطي ناشط وفاعل في الحياة الحزبية، فقد تجرأ وتشجع علي أن يحدث انشقاقا هائلا في الحزب الدستوري الاجتماعي الحر، وعزل رئيسه ممدوح قناوي وتنصيب نفسه رئيسا له. دع عنك مدي قانونية أو صحة ما فعله رمزي، فالمهم أنه فعله، ليعلن وبشكل عملي أن القبطي ليس منعزلا ولا خائفا، لكنه ملتحم بالحياة السياسية في أعماق مراحلها، إن هناك من يستكثر علي رمزي ما يفعله، يغضبهم أن يكون في مقدمة الصورة، بينما هم يمنعون في التنظير الفارغ..

لكن المفاجأة أن ما فعله رمزي ورغم أنه يمكن أن يصب في مصلحة الأقباط إن لم يكن الآن فغدا، وإن لم يكن غدا فبعد غد، إلا أن البابا شنودة لا يؤيده فيما يفعل، صحيح أنه يستقبله في مقره البابوي، وصحيح أنه يتبادل معه أطراف الحديث، بل ويأخذ رمزي رأيه في كثير مما سيقدم عليه، إلا أن البابا لا يعلن ارتياحه أبدا لما يفعله رمزي، لذلك لا يجد أمامه إلا أن يشق عصا الطاعة علي البابا، ويتعامل معه علي أنه ملزم بطاعته روحيا فقط، أما ما عدا ذلك فلا.

هوامش: –

 رجال البابا:هذا ليس تعبيرا من عندي، لكنه تعبير التصق بهؤلاء الذين أعلنوا أكثر من مرة أنهم مقربون من البابا وأنهم مستشاروه، ورغم أن البابا أعلن أكثر من مرة أن هؤلاء لا يمثلونه، إلا أنهم يصرون علي أنهم كذلك. هناك من يري أن ما يفعله هؤلاء الرجال ليس فيه أي عصيان للبابا، فما يحدث حتي لو كان مناقضا لما يعلنه البابا علي الملأ، إلا أنه يأتي متوافقا مع ما يمارسه البابا من دور سياسي، فالأمر لا يخرج عن كونه توزيع أدوار في الكنيسة لا أكثر من ذلك.

http://www.elfagr.org/NewsDetails.aspx?nwsId=17225&secid=3844