Tag Archives: ضرب

غزلان: ساويرس يهاجم الإسلام نفسه وليس الإخوان فقط

السبت 24 ديسمبر 2011

“، أكد الدكتور محمود غزلان -المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين- أن “رجل الأعمال نجيب ساويرس لا يهاجم الإخوان فحسب، إنما يهاجم الإسلام نفسهرا الى ان “ساويرس عندما ذهب إلى كندا قال إن الإخوان في مصر يحصلون على تمويل من قطر وقال إن المسيحيين في مصر أقلية ويحتاجون إلى حماية”.

وأضاف غزلان خلال تواجده ببرنامج “الحقيقة” على فضائية “دريم”ـ ان “الإخوان” رفعت دعوى قضائية ضد ساويرس لأنه اتهمها بشكل واضح وصريح وأكثر من مرة بتلقى تمويلات وغيرها.

من جهة أخرى، دعا غزلان المجلس العسكري إلى إظهار الأدلة والقرائن التي تؤكد أن هناك مخططات تخريب، رافضا تنحية العسكري عن المشهد السياسي قائلا: “لنتخيل أن القوات المسلحة عادت إلي ثكناتها خاصا في ظل استقالة الشرطة ستتحول البلاد إلى خراب، كما أن الغياب المفاجئ للمجلس العسكري عن إدارة شئون البلاد أمر لا يقبله دين أو عقل”.

ونفى غزلان مشاركة الإخوان في مظاهرات الجمعة المقبل، مشيرا الى ان “الجماعة مع التهدئة وتحكيم العقل والمنطق والإسراع في المسيرة الديمقراطية، باعتبارها الطريق الوحيد المأمون والسليم

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=35855

نادية مكرم عبيد: حال البلد لن ينصلح إلا بوصول الإسلاميين للحكم والشريعة تحفظ حقوق الأقباط

كتب- مؤمن النزاوى   |  19-12-2011 14:20

 

أكدت الدكتورة منى مكرم عبيد وزيرة البيئة الأسبق أنها لا تشعر بالخوف من وصول الإسلاميين للحكم، وأن حال البلد لن ينصلح إلا بوصولهم، وسيحافظون على حقوق الأقباط التى عجز النظام السابق عن الوفاء بها، مشيرة إلى أن الأقباط تعايشوا مع الحكم الإسلامى منذ القدم وحتى فى بداية الفتح الإسلامى لمصر لم يحدث احتكاك بين الطرفينولا يوجد داع للخوف والتهويل الذى يحاول البعض افتعاله بأن صعود الإسلاميين فى مصر يأتى بنتائج عكسية على الأقباط.

وأشارت نادية- فى تصريحات خاصة لـ”المصريون“- إلى أن “الإخوان المسلمين” و”السلفيين” سيسعون إلى تصحيح الأوضاع المغلوطة ومحاربة الفساد المؤسسى والاجتماعى والرذيلة والسير على الشريعة الإسلامية، مشيرة إلى أنهم سيشرعون قوانين تتوافق مع الشريعة الإسلامية التى هى المرجعية الشرعية لهم.

وأوضحت أن والدها مكرم عبيد علمها وأشقاءها العلوم الإسلامية وكيف أن الإسلام حافظ على الأقباط منذ القدم وأنه حماهم من الروم, وإنها تصوم رمضان مع المسلمين لأنها تعودت على ذلك منذ القدم ومعظم أصدقائها من المسلمين ولم تشعر فى يوم من الأيام بأن المسيحيين أقلية فى المجتمع المصرى.
وطالبت دعاة الفتنة بالتوقف عن إثارة المواطنين والتركيز فى الانتخابات أفضل، فالبلد يحتاج إلى كل جهد مؤكدة أن الإخوان المسلمين والسلفيين لن يحدث بينهم صدام وسيسعون إلى توحيد الصفوف لأن الصدام لن يكون فى الصالح العام.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=91605