Tag Archives: خطف

نادية مكرم عبيد: حال البلد لن ينصلح إلا بوصول الإسلاميين للحكم والشريعة تحفظ حقوق الأقباط

كتب- مؤمن النزاوى   |  19-12-2011 14:20

 

أكدت الدكتورة منى مكرم عبيد وزيرة البيئة الأسبق أنها لا تشعر بالخوف من وصول الإسلاميين للحكم، وأن حال البلد لن ينصلح إلا بوصولهم، وسيحافظون على حقوق الأقباط التى عجز النظام السابق عن الوفاء بها، مشيرة إلى أن الأقباط تعايشوا مع الحكم الإسلامى منذ القدم وحتى فى بداية الفتح الإسلامى لمصر لم يحدث احتكاك بين الطرفينولا يوجد داع للخوف والتهويل الذى يحاول البعض افتعاله بأن صعود الإسلاميين فى مصر يأتى بنتائج عكسية على الأقباط.

وأشارت نادية- فى تصريحات خاصة لـ”المصريون“- إلى أن “الإخوان المسلمين” و”السلفيين” سيسعون إلى تصحيح الأوضاع المغلوطة ومحاربة الفساد المؤسسى والاجتماعى والرذيلة والسير على الشريعة الإسلامية، مشيرة إلى أنهم سيشرعون قوانين تتوافق مع الشريعة الإسلامية التى هى المرجعية الشرعية لهم.

وأوضحت أن والدها مكرم عبيد علمها وأشقاءها العلوم الإسلامية وكيف أن الإسلام حافظ على الأقباط منذ القدم وأنه حماهم من الروم, وإنها تصوم رمضان مع المسلمين لأنها تعودت على ذلك منذ القدم ومعظم أصدقائها من المسلمين ولم تشعر فى يوم من الأيام بأن المسيحيين أقلية فى المجتمع المصرى.
وطالبت دعاة الفتنة بالتوقف عن إثارة المواطنين والتركيز فى الانتخابات أفضل، فالبلد يحتاج إلى كل جهد مؤكدة أن الإخوان المسلمين والسلفيين لن يحدث بينهم صدام وسيسعون إلى توحيد الصفوف لأن الصدام لن يكون فى الصالح العام.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=91605

بعد أن نشرنا استغاثته للبابا ..كاهن كنيسة الناصرية بالإسكندرية يحاول اختطاف وقتل مواطن مسيحى

 كتب ـ عبد الحميد قطب   |  18-12-2011 15:10 

قال جرجس سعد أسكندر، إنه تعرض لمحاولة الاختطاف والقتل على يد مجموعة من البلطجية بتحريض من القس “يوسف إبراهيم خلة ” وقال إنه أثناء عودته أمس من زيارة أحد الأصدقاء فى منطقة العامرية، وكان ذلك فى حدود الساعة الساعة 11 مساء، وأثناء استقلالى لسيارة أجرة، قام أربعة أشخاص، بايقاف السيارة واشهار الأسلحة البيضاء فى وجه السائق وفى وجهى وقاموا بانزالى من السيارة، فى منطقة تسمى الـ21 وهى خارج الكتلة السكنية، وأخذونى إلى منطقة نائيه، وهناك قاموا بضربى وقالوا لى لماذا تستغيث بالبابا والمشير من أبونا يوسف فى جريدة “المصريون” وقاموا بضربى على وجهى بطريقة بشعة،

إلا أننى استغثت بصوت عالى، فسمعنى مجموعة من الأعراب فى المنطقة، فحضروا إلى، فما كان من هولاء البلطجية ألا أن فروا هاربين، فقمت على الفور بالتوجه إلى قسم شرطة العامرية، وحررت محضرا برقم (7388 لسنة 2011)إدارى عامرية أول، حيث قام قسم الشرطة بعرضى على النيابة وهناك قام رئيس نيابة العامرية “محمد ترانة ” بسماع أقوالى، حيث اتهمت القس “يوسف إبراهيم خلة ” بالتحريض على اختطافى وقتلى ، بعد أن استغثت بالبابا لكى يرد لى أرضى التى اغتصبها القس منى .

وكانت “المصريون ” قد نشرت استغاثة جرجس بالبابا ، بعد أن قام القس بتهديدى بالقتل . وترجع القضية لشهر فبراير الماضى، حيث قام القس “يوسف إبراهيم خلة “باستدراج جرجس إلى كنيسة الناصرية بمنطقة العامرية، بعد أن أقنعه بأنه سوف يعطيه قيمة أرض تملكها والدة جرجس، الا أن القس قام بحبسه داخل الكنيسة وأخذ منه أوراق الأرض، وقام باجباره على التوقيع على إيصالات أمانة، بعد أن قامت مجموعة من البلطجية الذين احضرهم القس بضربى على جميع أنحاء جسدى بهروات وكابلات كهرباء، الأمر الذى جعلنى أتقدم ببلاغ إلى النائب العام، الذى أحال القس إلى محكمة الجنايات، بعد أن تم التحقيق فى القضية وسماع أقوال الشهود، وتأكدت جهات التحقيق وأجهزة البحث من أقوالى .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=91437

نجيب ساويرس يرعى اعتصام ماسبيرو والأمن يفاوض القساوسة

كتب أحمد عثمان فارس وحماد الرمحي حسين أحمد (المصريون): | 17-05-2011 02:23

واصل المئات من الأقباط أمس اعتصامهم لليوم الحادي عشر أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون “ماسبيرو” مرددين شعارات ضد الحكومة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة والجماعات الإسلامية والسلفية، وسط انتشار عشرات السيارات المصفحة من قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة وسيارات القوات المسلحة والشرطة العسكرية تتقدمهم مصفحتان من سيارات مكافحة الشغب،فيما ينبئ بمواجهة محتملة بين قوات الأمن والمتظاهرين. وأكد معتصمون لـ “المصريون” أن الحشود الأمنية الكثيفة تنذر باقتحام الاعتصام وفضه بالقوة الجبرية.

وقال سامي ببغاوي أحد المتظاهرين إن هناك معلومات تتردد بين المتظاهرين تؤكد أن اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية حصل علي موافقة البابا شنودة بفض الاعتصام بالقوة الجبرية بعد أن رفضوا الانصياع لتعليماته بفض الاعتصام. في الأثناء،

علمت “المصريون” أن رجل الأعمال القبطي البارز نجيب ساويرس يقوم بدعم اعتصام الأقباط أمام ماسبيرو، عبر إمدادهم بالأغذية والمشروبات ومتطلبات الحياة اليومية لمعظم المعتصمين، إلي جانب مكبرات الصوت المستخدمة في ترديد الهتافات وتجهيزات أخرى متمثلة في قافلة إسعاف وخيمة تحوي بطاطين ومستلزمات خاصة بالمبيت.

وأكدت مصادر أمنية أنهم توصلوا إلى أن رجال الاعمال يدعم الاعتصام، من خلال إجراء تحريات في أوساط المعتصمين حول مصدر الأغذية والمشروبات، والتي تأتي بها عربات يتم تخزين حمولتها داخل خيم مخصصة ومن ثم يتم توزيعها بالمجان على المتظاهرين من خلال كشك بجانب تلك الخيمة، عن طريق إبراز شكل الصليب علي أيدي المتقدمين للتأكد من كونه مسيحي.

وكشفت المصادر أن قيادات بوزارة الداخلية، من بينها رئيس قطاع التخطيط والمتابعة، ومساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي تجري مفاوضات حاليا مع عدد من القساوسة والكهنة المعتصمين بماسبيرو من أجل فض الاعتصام، والوصول إلى حل لإنهاء الأزمة، وهي أحدث محاولة بعد إجراء سلسلة من المفاوضات منذ بدء الاعتصام في مطلع الأسبوع الماضي لم تنجم عن حلول نهائية، نظرا للتعنت الشديد من جانب القساوسة المعتصمين.

وأضافت المصادر أن المعتصمين لم يستجيبوا لنداءات الداخلية والجيش المستمرة بفتح الطريق حتى تعود حركة المرور بصورة طبيعة، بل قام بعض الأقباط المعتصمين بتشكيل لجان شعبية منهم- رغم وجود كردون أمني يحيط المظاهرة بالكامل مكون من الشرطة العسكرية والأمن المركزي- لتفتيش أي فرد يصل إلى تجمع المظاهرات، والقيام بمضايقة العاملين بمبنى الإذاعة والتليفزيون من خلال تفتيشهم بشكل دوري، على الرغم من علمهم بأنهم يعملون بالمبنى.

وتورطت تلك اللجان في التعدي على بعض المواطنين الذين حاولوا السير بشكل طبيعي بعرباتهم أو بشكل فردي والذين لم يسمحوا لهم بالقيام بتفتيشهم اعتراضا علي أسلوبهم، وقاموا أيضا بالتعدي علي عدد من الصحفيين ولم ينقذهم إلا تدخل عدد أفراد القوات المسلحة، وكان آخرها الاعتداء لمصور أحد برامج “التوك شو” الشهيرة بأحد الفضائيات وتكسير كاميراته وعظامه.

في غضون ذلك، كشفت مصادر مطلعة لـ “المصريون”، أن وفدا رفيع المستوى من مجلس “بيت العائلة المصرية” الذي تأسس بمبادرة من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر سيلتقي اليوم البابا شنودة الثالث بطريرك الإسكندرية والكرازة المرقسية بمقر الكاتدرائية بالعباسية، لمطالبته بالضغط على المسيحيين المعتصمين أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو لفض اعتصامهم، خاصة وأن الكثير من مطالبهم تم تلبيتها، ومنعا لحدوث أي احتكاكات بين المعتصمين وسكان المناطق المجاورة المتضررين حدث في الأيام الماضية.

وكان “بيت العائلة المصرية” طالب بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة والمشددة ضد كل من يثبت تورطه في هذه الجرائم الإرهابية، سواء بالتحريض، أو المساعدة أو التنفيذ، وناشد المجلس الأعلى للقوات المسلحة عدم السماح بالتجمهر أمام دور العبادة وجميع مؤسساتها للمسلمين والمسيحيين أيًا كانت الذرائع وأيًا كانت الأغراض والمقاصد، بالإضافة إلى مطالبته لكافة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة عدم التسرع في بث أي شائعة قد تثير الفتنة، والامتناع عن نشر أي خبر قبل التثبت من صحته وخاصة فيما يتعلق بتغيير الديانة.

واستنكر الكاتب والمؤرخ القبطي موريس عياد استمرار الأقباط في تظاهرهم واعتصامهم أمام ماسبيرو لليوم الحادي عشر علي التوالي على الرغم من صدور تعليمات كنسية واضحة وصريحة من البابا شنودة الثالث الذي طلب من المتظاهرين الأقباط فض الاعتصام، مؤكدا أن استمرار الاعتصام بهذه الطريقة يخرج عن كونه احتجاجا وتعبيرا عن الرأي.

وحذر موريس في تعليق لـ المصريون” من أن استمرار الاعتصام له عواقب شديدة الخطورة علي الأقباط أنفسهم؛ أولها ضياع هيبة الكنيسة بتكسير التعليمات المقدسة الصادرة من رمز الكنيسة وهو البابا شنودة شخصيا الذي انتقد استمرار الاعتصام بهذه الطريقة غير الشرعية وغير القانونية. وأضاف: كان ينبغي على الثوار الاستجابة السريعة لأوامر البابا شنودة، لأنه الأعلم بسياسة الحكومة وخطتها نحو حادث الإسكندرية.

وطالب المتظاهرين الأقباط بسرعة الاستجابة لنداء البابا شنودة والتعليمات الكنسية وقال إن استمرار الاعتصام يعد تأليبا للرأي العام في مصر ضد الأقباط وتشويه صورتهم بأنهم الفئة التي تعطل البلاد، وتعمل على تعطيل عجلة الإنتاج والتنمية، فضلا عن أن استمرار الاعتصام جعل العديد من ثوار 25 يناير يقومون بثورة مضادة للثورة المصرية لاستعادة النظام القديم.

وأكد أن استمرار الاعتصام قد يؤدي إلى نفور الملايين المؤيدة من المسلمين لمطالب الأقباط والانقلاب عليهم والتحريض ضدهم وعدم الاستجابة لمطالبهم، خاصة وأننا في دولة تحكمها الأغلبية المسلمة. وحذر من أن استمرار الاعتصام يهدد حياة الأقباط أنفسهم بالخطر كما سبق أن قام باستهدافهم عدد من البلطجية الذين أطلقوا عليهم النار من فوق كوبري أكتوبر.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=60120