Tag Archives: حسان

نادر فوزى … الأب يوتا مرقص عزيز استأجر راقصة من بيوت الدعارة أحيت حفلاً في الكنيسة

فى تطور مثير للصراعات الصارخة بين أقباط المهجر ومحاولة كل فريق التحدث باسم أقباط مصر ، شن نادر فوزى رئيس منظمة ” مسيحيى الشرق الأوسط ” هجوماً حاداً وعنيفاً ضد الأب يوتا مرقص عزيز مؤلف رواية ” تيس عزازيل فى مكة ” المسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، وصاحب الفتوى الشهيرة بقتل كل من يشهر إسلامه . استعرض فوزى فى مقال له بعنوان ” الراقصة والقُمّص السياسى ” نشرته منظمة أقباط الولايات المتحدة التابعة لـ مايكل منير ،

 تاريخ الأب يوتا مرقص عزيز ، منذ كان فى مصر ومحاولته الحديث عما أسماه ” اضطهاد الأقباط ” وملاحقة الكتاب والمفكرين الإسلاميين ، لكنه – بحسب فوزى – انقلب تماما عندما ذهب إلى أمريكا حيث يقيم بكالفورنيا بجوار القمص زكريا بطرس . وهاجم فوزى قناة ” الرجاء ” التابعة للكنيسة المرقصية التى يشرف عليها الأب يوتا عزيز ، واتهمها بأنها تخلت عن قضايا الأقباط وخصصها يوتا لمصالحه الشخصية والطعن فى المتنصّرين على حد قوله ،

 وكان المثير للجدل أن كشف فوزى عن قيام الأب يوتا مرقص عزيز باستئجار راقصة ، لتحيى حفلا ساهرا فى إبراشية لوس أنجلوس ، التى تم فيها مشاهدة الراقصة.

وختم فوزى مقاله المثير للجدل : لكم الله يا اقباط واذكرنى يا ابونا فى صلاوتك بعد نهايه الفقره الراقصه .

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10403

ليلة تسليم المواطنة كاميليا شحاتة للكنيسة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محمود سلطان

 للمرة الثانية في أقل من أربعة أعوام، تُسلم الدولة مواطنة مصرية للكنيسة، الأولى عام 2004 كانت ضحيتها المواطنة وفاء قسطنطين، حيث اختفت تماما خلف إحدى الأديرة القلاعية المنتشرة في فيافي مصر القاحلة، واتهم فضيلة الدكتور زغلول النجار الكنيسة بقتلها وأعلن ذلك صراحة فيما خرست كل الألسنة ولم يجرؤ أي مسئول كنسي أو مدني مصري من أن يواجه هذا الاتهام رغم خطورته ولم تفتح النيابة العامة تحقيقا بشأنه حتى اليوم رغم “مهيصة” قيادات كنسية بارزة وعدت بأنها ستظهر الضحية على شاشات التليفزيون ثم بلعوا وعودهم والتزموا الصمت وكفوا على “القتيلة” ماجورا!

كنت أحسب أن الدولة تعلمت من خطئها أو قل “تألمت” من افتئاتها على حق مواطنة مسئولة عنها ومن المفترض أن تحميها من هذا الارهاب الديني وبلطجة رجال “اكليروس” تعاملوا بخسة وبرخص مع سيدة مسكينة ومستضعفة بطريقة تعكس فظاظة في القلب وموات ضمير ودناءة نفس تعفها كل أصحاب الفطر السليمة. يوم أمس وضعت الدولة بنفسها حدا لأي تفاؤل ممكن بشأن “إنسانيتها” التي ماتت ودفنت وتلقت عليها العزاء ليس فقط يوم ذبح خالد سعيد وإنما يوم سلمت وفاء قسطنطين للكنيسة وربما عشرات مثلها لم نسمع عنهن شيئا.

يوم أمس يعاد سيناريو وفاء قسطنطين مجددا.. وكأنه “عادة” بسيطة.. مثل بلع حبات الأسبرين لا يكلف أكثر من ربع كوب ماء وحبة بيضاء بقرش أوبقرشين! الدولة سلمت يوم امس مواطنة أخرى للكنيسة.. بعد أن استجابت للابتزاز القبطي ولإرهاب عدد من القساوسة المتطرفين! لا أحد حتى يوم يعرف لم هربت السيدة وهجرت زوجها “الكاهن” واختفت.. وأين كانت وكيف القي القبض عليها .. والتعامل معها وكأنها مجرمة هاربة من جريمة .. أو هاربة من أداء الخدمة العسكرية؟! مواطنة تركت بيت زوجها وهجرته.. حادث عادي يحدث في كل دول العالم.. فلم تجيش الجيوش ولا تقام الكمائن الأمنية على الطرقات ومداخل المدن والقرى والنجوع..

لا يحدث هذا إلا في بلد بلغت به “الخفة” حد أن تستجيب لـ”شوية” متطرفين مسيحيين “هوشوها” بحكاية “الخارج” وعصا أمريكا الغليظة! أمس سلمت السيدة “كاميليا شحاتة” إلى الكنيسة.. وهي شابة يافعة لم تبلغ الـ 25 عاما بعد.. ليلقى بها خلف أسوار الأديرة المظلمة.. فيما لا يجرؤ “التخين” في البلد أن يسأل عنها مجرد سؤال بعد أن تتلقفها العباءات السوداء إلى حيث لا يعرف عنها شيئا إنس ولا جان! فضيحة!! .. استهتار .. لا مبالاة .. ت

صرفات غير مسئولة لايمكن أن تصدر من رجال دولة حقيقيين وإنما من هواة .. أو من رجال بزنس لا يرون في الوطن إلا موضوعا للربح والصفقات ولا يداس فيه إلا الضعفاء ومن لا ظهر لهم ولا بطن. أمس ظهرت الحقيقة جلية بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا كل أفاك وكذاب ومتآمر.. وهي أن الأقباط .. فعلا جماعة مضطهدة ولكن ليس من المسلمين كما يحاول سماسرة الطائفية وأمراء الكراهية أن يسوقونها.. وإنما من الكنيسة التي وجدت في الدولة “الرخوة”من يتواطأ معها ويقوم بدور “الشرطي” للسلطات الدينية القمعية بداخلها.. وأسألوا وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة وقبلهما ماري عبدالله.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35501

الحلقة الثالثة عشر – برنامج اضواء وأصداء – الشيخ محمد عبد الملك الزغبى ينسف ويسحق أكاذيب زكريا بطرس – قناة الخليجية

الحلقة الثالثة عشر

برنامج أضواء وأصداء

الشيخ محمد عبد الملك الزغبى

اضغط على الرابط للمشاهدة المباشرة أو التحميل

http://www.eld3wah.net/vid/tv/Adwa-Wasda-Zo3abe-13.wmv

قال إنه يسير على طريقة ناهد متولي.. بباوي: محمد حجازي تنصر “عشان يعمل سبوبة”.. ونخلة يرد عليه بقوله إنه يستقي معلوماته من موقع “المصريون”!!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 كتب خالد المصري (المصريون): | 29-04-2010 00:46

قال الدكتور نبيل لوقا بباوي وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى إن المتنصر محمد حجازي ارتد عن الإسلام وتحول إلى المسيحية لأسباب مادية بحتة لا علاقة لها بتحولات عقيدية، فيما يعيد الجدل الدائر حول الشاب الذي صاحب تحوله إلى المسيحية جدل واسع واتهامات لمنظمات قبطية بإغرائه بالمال بسبب ظروفه الصعبة آنذاك. جاء هذا بعد أن علّقت محكمة القضاء الإداري في جلستها يوم الثلاثاء الدعوى التي أقامها محمد حجازي، المسلم الذي أعلن اعتناقه المسيحية، من أجل تغيير ديانته في البطاقة الشخصية من مسلم إلى مسيحي،

 وذلك لحين الفصل في موضوع الدعوى من المحكمة الدستورية العليا. وأضاف بباوي إن حجاز الذي اعتنق المسيحية في عام 2008 فعل ذلك “عشان يعمل سبوبة، فهو شخص مطرود من بيت أبيه ولجأ إلي القاهرة عند شخص اسمه بيتر وكانوا يتقابلوا في كافيه في وسط البلد،

 واستأجر له ولزوجته شقة في المطرية عند الرشاح، ولما استنزف حجازي بيتر تركه حجازي وذهب إلى كاتب إسلامي اسمه أبو إسلام احمد عبد الله مدير قناة الأمة الفضائية طلبًا للمال أيضا، وبعدها عاد لبيتر ثانية وأعلن تنصره بعد أن تبنته بعض المنظمات القبطية المشبوهة”. واتهم بباوي في تقرير بثته محطة “بي بي سي” أمس، حجازي بأنه شخص يبحث عن المال، وشبهه بناهد متولي، التي قال إنها كانت معلمة فقيرة تتقاضى 150 جنيهًا في الشهر في إحدى مدارس القاهرة، وبعد أن سفروها إلى الغرب تتقاضى الان 12 ألف دولار شهريًا وأصبحت الآن لديها الملايين. لكن ممدوح نخلة المحامي الذي أقام دعوى لتغيير ديانة المتنصر محمد حجازي إلى المسيحية انتقد بباوي على آرائه الجريئة،

 قائلاً إنه يستقي معلوماته من موقع “المصريون الإخواني”، وإنه لا يوجد عنده دليل على ما يقول. وقال نخلة: هناك شبهة عنصرية وتمييز في مسألة حق تغيير العقيدة بمصر لصالح المتحوّلين للإسلام، ومضى متسائلا: كيف يعتنق شاب عمره 18 عاما الإسلام، لماذا لا نسأله عن مدى فهمه واقتناعه بعقيدته الجديدة، وأضاف: لا يفترض برجل الشرطة المصري أن يكون كأعضاء جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.

المصدر : المصريون

 http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=29046