Tag Archives: جريدة المصريون

مفاجأة : كاميليا شحاتة أحد أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير بقيادة الدكتور محمد البرادعي

نافعة: الكنيسة تجاوزت دورها الديني وتحولت إلى “دولة داخل الدولة” في أزمة كاميليا

كتب عمر القليوبي وأحمد سعد البحيري (المصريون): | 19-09-2010 00:31

في مفاجأة كبيرة كشفت مصادر بالجمعية الوطنية للتغيير التي يقودها الدكتور محمد البرادعي أن السيدة “كاميليا شحاتة زاخر” زوجة كاهن دير مواس التي أعلنت إسلامها قبل أشهر وتم القبض عليها وتسليمها للكنيسة وهي في طريقها لتسجيل إشهار إسلامها بالأزهر ، انضمت قبل أشهر إلى الجمعية ،كما كانت من بين الموقعين على بيان “معا سنغير” الذي أعلنه الدكتور محمد البرادعي ونشطت الجمعية الوطنية للتغيير في جمع التوقيعات عليه ،

وكشف المصدر أن كاميليا تحمل رقم (106406) في قائمة الموقعين على البيان ، وقال في تصريح خاص للمصريون أنه أرسل رسالة إلى عبد الرحمن يوسف المشرف على موقع الجمعية يعاتبه فيها على تجاهل “الجمعية” لقضية كامليا رغم أنها في صلب قضية الحريات العامة وسيادة القانون والدولة المدنية ، وقال في رسالته التي أطلع المصريون على نصها :

 الصديق العزيز / عبد الرحمن يوسف السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانتم بخير أتمنى أن تكون بصحة جيدة وفي أحسن حال

شكرا على رسالتك الجميلة والخاصة بالجمعية الوطنية للتغير وبما أنني تأخرت كثيرا على الرد لأنني لم أكن أعرف ما هو رقمي القومي وحتي حصلت عليه وملأت الطلب كان بالأمس وبعد ملئي للطلب ومن الفضول كنت أختار بعض الصفحات عشوائيا لعل وعسى اقرأ أسماء اشخاص أعرفهم فوجدت في الصفحة رقم 1751 تحت رقم 106406 إسم الأخت كاميليا زاخر وكما تعلم لقد سلمها “….” للأنبا شنودة تحت بند تبادل المصالح وبما أن الأنبا شنودة أعلن أكثر من مرة عن دعمه لموضوع التوريث ودعمة الكامل لإبن الرئيس والأخت الأسيرة كاميليا هي جزء من بعض سداد الفاتورة ،

وكاميليا كما هو مذكور في بياناتكم كانت من الداعمين للجمعية الوطنية للتغير فماذا فعلت الجمعية الوطنية لإنسانة مصرية حرة وقفت بجانبكم وسؤالي لك شخصيا اليست كاميليا تستحق أن ندافع عنها؟؟؟؟؟؟؟

 اليس إعتقال كاميليا وإغتيال حقها هو ما يوجب علينا جميعا الدفاع عنه؟ وحتى نحصل على حرية الوطن فيجب علينا تحرير الأفراد أولا تقبل مني كل الحب والإحترام أخوك …… المانيا

من جانبه ، أكد الدكتور حسن نافعة، المنسق العام لـ “الجمعية الوطنية للتغيير“، أن قضية احتجاز كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس داخل الكنيسة الأرثوذكسية منذ أواخر يوليو الماضي، إثر توقيفها بعد توجهها إلى الأزهر لتوثيق إسلامها، لم تخضع للنقاش في اجتماعات “الجمعية” خلال الفترة الماضية، موضحًا أنه لم يتقدم أي من أعضائها بطلب بطرحها على مائدة المناقشة، غير أنه شدد على موقف “الجمعية” من قضايا حقوق الإنسان ومنع التعذيب واحترام حرية العقيدة.

واعتبر نافعة في تصريحات لـ “المصريون“، أزمة كاميليا تعد من أبرز تجليات الفكر الطائفي المرفوض شكلا وموضوعا، منتقدا بشدة موقف الأزهر من جهة عدم إعلانه حقيقة إسلامها في حينه، مدينا بأقسى العبارات قيام وزارة الداخلية بتسليمها إلى الكنيسة، باعتبار الأمر مخالفًا لكافة حقوق الإنسان وينتهك حق الإنسان في حرية العقيدة.

ووضع قضية كاميليا في إطار تراجع وقصور دور الدولة المصرية في حماية مواطنيها بغض النظر عن هوياتهم الدينية، متهما الكنيسة بأنها تجاوزت دورها الديني وتحولت إلى دولة داخل الدولة بسبب المنحى الطائفي الذي يطغى على سياستها، وأسلوب إدارتها لأزمة زوجة كاهن دير مواس.

 وهاجم أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، المتطرفين من “أقباط المهجر” الذين اتهمهم بالعمل وفق أجندة إسرائيلية أمريكية تهدف إلى تفتيت مصر، ومحاولة إنشاء دويلة قبطية في الجنوب ودولة نوبية على حدود السودان، وهي لا تترك فرصة بالإضرار بمصر إلا وأقدمت عليها.

لكنه في الوقت ذاته انتقد عدم استجابة النظام لعدد من المطالب “المشروعة” للأقباط وتعاطيها مع هذا الملف باعتباره قضية سياسية يحاول الاستفادة منها لخدمة مصالحه وضمان استمراريته في السلطة ضاربا مصالح المواطنين عرض الحائط وحث نافعة المصريين مسلمين وأقباط على معالجة مثل هذه الأزمات الطائفية التي تبرز من وقت لآخر والتصدي لأي تهديد للوحدة الوطنية يفرض عليهم السعي لإيجاد نظام ديمقراطي يقوم على مبدأ المواطنة ويحترم حقوق الإنسان، وهي أمور كفيلة لتجاوز أي نوع من الفتنة الطائفية مستقبلا.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39300

التطرف الكنسي : 3 الاستاذ / محمود سلطان

محمود سلطان | 24-08-2010 00:47

 من بين الادعاءات التي يرددها المتطرفون الأقباط أن الاحتقان الطائفي بين المسلمين والمسيحيين في مصر، كان بسبب قرار الرئيس الراحل أنور السادات اطلاق سراح قادة الإخوان المسلمين واهدائهم مساحة نسبية لممارسة نشاطهم الدعوي والسياسي! وهي واحدة من الأكاذيب الكبرى التي اعتاد عليها الإرهابيون الأقباط، في سياق تحريضهم الدؤوب ضد أي مظهر من مظاهر الأسلمة في المجتمع المصري..

ومع ذلك فإن هذا الادعاء يحتاج إلى اختبار تاريخي للبحث عن الجاني الحقيقي لكل أحداث الشغب الطائفي في مصر خلال الثلاثين عاما الأخيرة. وفي هذا السياق أنقل من مقال سابق للشاعر والناقد العربي الكبير د. جابر قميحة تلك الفقرات التي أوردها في سياق بحثه عن العلاقة بين حسن البنا ـ رحمه الله ـ والأقباط.. يقول قميحة: ..حينما رشَّح نفسه في الانتخابات النيابية سنة 1944م في عهد وزارة أحمد ماهر باشا عن دائرة الإسماعيلية كان وكيله في لجنة “الطور”- التابعة لدائرة الإسماعيلية- يوناني مسيحي متمصِّر يُدعى “الخواجة باولو خريستو” وكانت هذه اللفتة مثارَ سخريةِ قادة الحزب السعدي الحاكم، وخصوصًا أحمد ماهر باشا, ومحمود فهمي النقراشي باشا. ويضيف:”

وكان المسيحيون- على مستوى مصر كلها- يَشعرون بروح الودِّ والسماحة المتبادلة بينهم وبين الإخوان، وخصوصًا في المناسبات الدينية، وحرص الإخوان على أن ينشروا في صحفهم أخبار هذه الزيارات، ومثال ذلك الخبر التالي المنشور في صحيفة (الإخوان) بتاريخ 10/11/1946م. “زار نيافة مطران الشرقية والمحافظات دار الإخوان المسلمين بالزقازيق يوم عيد الأضحى (سنة 1365هـ) للتهنئة بالعيد, وأذاع نيافته نشرةً مطولةً بعنوان (هدية العيد) تدور حول معنى (الاتحاد رمز الانتصار), وقال في آخرها: أشكر جمعية الإخوان؛ لأنهم إخوان في الشعور.. إخوان في التضامن.. إخوان في العمل”. وأطرف هذه الوقائع كلها,

وكانت أواخر سنة 1927م ننقلها بالنص من مذكراته “.. بعد أربعين يومًا من نزولنا إلى الإسماعيلية, لم نسترِحْ للإقامة في البنسيونات, فعوَّلنا على استئجار منزل خاص, فكانت المصادفة أن نجد دورًا أعلى في منزل استؤجر دوره الأوسط لمجموعة من المواطنين المسيحيين اتخذوا منه ناديًا وكنيسةً ودوره الأسفل (الأرضي) لمجموعة من اليهود اتخذوه ناديًا وكنيسةً، وكنا نحن بالدور الأعلى نقيم الصلاة, ونتخذ من هذا المسكن مصلًّى.. فكأنما كان هذا المنزل يمثل الأديان الثلاثة، ولست أنسى “أم شالوم” سادنة الكنيسة,

وهي تدعونا كل ليلة سبت لنضيء لها النور, ونساعدها في “توليع وابور الجاز”، وكنا نداعبها بقولنا: إلى متى تستخدمون هذه الحِيَل التي لا تنطلي على الله?! وإن كان الله قد حرم عليكم النور والنار يوم السبت- كما تدَّعون- فهل حرَّم عليكم الانتفاع أو الرؤية?‍فتعتذر وتنتهي المناقشة بسلام”.

وللحديث بقية إن شاء الله تعالى.

 sultan@almesryoon.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=37637

بلاغ للنائب العام يتهم الأنبا بيشوي بتحدى سلطة الدولة والتهديد بالخروج عليها وإثارة الفتنة بوصف المسلمين بأنهم ضيوف على المسيحيين

كتب – صبحى عبد السلام (المصريون) | 16-09-2010 19:09

تقدم أمس عدد من المحامين ببلاغ للمستشار عبد المجيد محمود النائب العام ضد الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس إتهموه باهديد الوحدة الوطنية وازدراء المسلمين وتوجيه تهديدات للحكومة المصرية من خلال الحوار الذى أدلى به لإحدى الصحف أول أمس الأربعاء , وقال البلاغ الذى تقدم به المحامون ممدوح اسماعيل واشرف عبد الغنى وحازم رشدى وممدوح الشويحى أن بيشوى قال فى حواره أن المسلمون هم ضيوف على مصر وأن الأقباط هم أصل البلد , ولا يحق للضيوف أن يحكموا الكنايس ,

وأشار البلاغ إلى رسالة التهديد فى تصريحات الأنبا بيشوى التى قال فيها ” ونحن كمسيحيين نصل إلى حد الاستشهاد إذا أراد أحد أن يمس رسالتنا المسيحية، وإذا قالوا لى إن المسلمين سيرعون شعبى بالكنيسة، فسأقول «اقتلونى أو ضعونى فى السجن حتى تصلوا لهذا الهدف»). وقد إعتبر البلاغ هذه التصريحات رسالة طائقية بغيضة تثير الحقد وتثير الفتن الطائفية عند الشعب المصرى ذو الأغلبية المسلمة فهو يعتبر المسلمين ضيوف فى بلدهم ووطنهم ويتمادى بالتهديد بعبارات الموت والاستشهاد اذا ما بسطت الدولة سلطتها وسيادة القانون على الجميع مسلميين ومسيحيين مما يعد أيضاً ازدراء واحتقار لدستور الدولة الذى ينص على أن الاسلام هو دين الدولة وان المواطنين سواسية أمام القانون وكان المتوقع أن يعتذر عن هذه التصريحات ويعتبرها زلة لسان لكنه لم يعتذر عن تلك الكلمات فى العدد التالى رغم النقد الكبير الذى تم توجيهه له ,

وأشارالبلاغ إلى ما ذكره بيشوى فى حواره من أن كلا من السيدتين وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة محتجزتان بالكنيسة فى مكان آمن للحفاظ على حياتهما وهو اعتراف بصدور قرار كنسى بإحتجازهما وهو قرار خارج نطاق القانون والدستور لأنه غير صادر من السلطة القضائية الجهة الوحيدة المخول لها بالدستور , وأشار البلاغ الى أنه لا يجوز لشيخ الأزهر الشريف أوالأنبا شنودة رئيس الكنيسة إحتجاز مواطنيين , وأكد أن إحتجاز مواطنيين داخل الكتيسة يعتبر تعدى وتجاوز من جانب الكنيسة وافتئات واضح على السلطة القضائية وخروج سافر على المواطنة والقانون ،

وطالب المحامون مقدموا البلاغ القبض والتحقيق مع المواطن المصرى مكرم اسكندر نقولا المترهبن بإسم توما السريانى والملقب بالأنبا بيشوى ووظيفته مطران بالكنيسة المصرية وسكرتير للمجمع المقدس والتحقيق معه فيما نشر وتحريضه على الفتنة الطائفية والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي واستغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة بالإضافة للتحقيق فى سبب احتجاز وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة بدون أمر قضائى

والقبض على من احتجزهما وإخراجهما من مكان احتجازهما وسؤالهما عن سبب احتجازهما وأسباب الإعلان عن اسلامهما وسؤال كاميليا شحاتة عن الشريط المنسوب لها وهل تعرضت لإكراه مادى وحقيقة إسلامها ومن المتسبب فيه وتمكينهما من الحديث لوسائل الإعلام بحرية وذلك منعاً للغط ودراً للفتنة وحرصاً على الوحدة الوطنية فى مصر التى ينعم فيها المسلمون والمسيحيون بالتعايش السلمى والسلام الإجتماعى

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39181

البابا شنودة يجري اتصالات مع الأمن لوقفها.. مستندات “المصريون” التي تثبت إسلام كاميليا توزع بالآلاف في شوارع المنيا

كتب مصطفى شعبان (المصريون): | 16-09-2010 01:13

سادت حالة من الارتباك المقر البابوي، عقب تداول الآلاف بمحافظة المنيا للوثائق التي انفردت “المصريون” بنشرها يوم الاثنين، والمكتوبة بخط يد السيدة كاميليا شحاتة، زوجة السابقة للقس تداوس سمعان، حول طريقة أداء الصلاة، فيما يدحض المزاعم التي وردت في تسجيل مصور منسوب إليها ينفي إسلامها، بينما لا تزال الكنيسة تحتجزها في أحد المقار التابعة لها منذ أواخر يوليو الماضي بعد أن ألقى الأمن القبض عليها عقب توجهها إلى الأزهر لتوثيق إسلامها.

وأجرى البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية اتصالات مع مسئولين في جهات أمنية من أجل التحرك لوقف توزيع تلك “المستندات” التي اعتبرها تسيء للكنيسة، وخوفًا من امتدادها إلى للقاهرة، بعد أن جرى تداولها على نطاق واسع في المنيا مسقط رأس السيدة كاميليا شحاتة، الأمر الذي أثار قلق الكنيسة بعد أن كانت اطمأنت إلى إمكانية أن يؤدي مقطع الفيديو الذي بثته مواقع قبطية مساء الأربعاء الماضي إلى تهدئة موجة الغضب داخل الشارع المصري. وقال شهود عيان لـ “المصريون” إن الوثائق الشخصية لكاميليا تضم صور لوثيقة ميلادها مدون بها اسمها كاميليا شحاتة زاخر، ووالدها زاخر مسعد، واسم الأم إلهام بطرس اسكندر، تاريخ الميلاد 22 / 7/ 1985، وشهادة تخرج كاميليا من كلية التربية بتاريخ 30 / 7 / 2006 مدون بها حصولها علي بكالوريوس العلوم والتربية تخصص تاريخ طبيعي بتقدير عام جيد وبمجموع تراكمي 3206 دور يونيو 2006.

 وتضم الوثائق أيضًا عقد زواج للطوائف متحدي الملة بتاريخ 81 / 11 / 2006 بين السيدة كاميليا والقس تداوس سمعان، وذلك قبل رسامته كاهن وكان يحمل اسم أيمن سمعان المولود في 10 / 12 / 1983، إضافة إلى الوثائق التي كتبت بخط يدها بعد دخولها الإسلام حول طريقة الصلاة وأحكامها واتجاه القبلة وبعض الأدعية والتشهد والتي انفردت “المصريون” بنشرها. وشككت المنشورات في صحة مقطع الفيديو الذي تناقلته مواقع قبطية مساء يوم الأربعاء الماضي وأيدته وزارة الداخلية، بسبب ما قيل فيه بأنها تعمل في المدرسة منذ عام دراسي واحد في حين أن تاريخ تعاقدها مع وزارة التربية والتعليم للعمل مدرسة يعود 15 / 8 / 2008، أي عامين.

 من جانبه، أعلن نجيب جبرائيل المستشار القانوني للكنيسة الأرثوذكسية، ورئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، عزمه التقدم بمشروع قانون حرية العقيدة لوزارة العدل اليوم الخميس. ويحظر المشروع على من يعتنق دين أو عقيدة جديدة أن يجاهر بها أو يظهر في أي وسيلة من وسائل الإعلام إذا كان الغرض من ذلك الإساءة، ومحاولة النيل أو تشويه الدين أو اتباع الدين، كما دعا لتعديل قانون العقوبات، وإضافة مادة جديدة تنص على تجريم التلاعب بالأديان مع وضع توصيف دقيق لها.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39157

التطرف الكنسي : 2 الاستاذ / محمود سلطان

محمود سلطان | 23-08-2010 00:47

 في عام 1959، صدر كتاب “محمد الرسالة والرسول” للراحل الكبير د. نظمي لوقا قال فيه كلاما منصفا وعادلا عن النبي صلى الله عليه وسلم.. تسامحت معه الكنيسة آنذاك، غير أن كنيسة ما بعد عام 1972، أعادت فتح الملف وظلت تضمر للرجل النية بمعاقبته دون أن تظهره إلى أن توفي عام 1985، حيث قررت الكنيسة عدم الصلاة عليه.. وحملت زوجته نعشه ودارت به على كل كنائس غير أن الجميع أوصد في وجهها أبوابه عقابا له على موقفه النبيل والمنصف من نبي الإسلام!. هذه الواقعة وحدها تعكس التحول في المزاج العام الكنسي، منذ مطلع السبعينات، وأنها جاءت بسلطات دينية متطرفة ولا تتسامح مع أي جهد مسيحي قد يقرب روحيا وعاطفيا بين عنصري الأمة حتى لو كان من باب التلطف والمجاملة..

ما يعني أن أجندة الكنيسة ما بعد السبعينيات جاءت بمضامين لا تقبل إلا “القطيعة” والعزلة والانفصال الشعوري عن المجتمع مبشرة بأيام صعبة بين المصريين المسلمين والمسيحيين. ما حدث مع وفاء قسطنطين عام 2004، وكاميليا شحاتة عام 2007.. كلها حوادث مترابطة خرجت من ذات رحم التطرف الذي عاقب نظمي لوقا عام 1985..

فالحوادث تعني أن كنيسة العقود الثلاثة الأخيرة، هي المسؤولة عن تزكية روح التعصب والتطرف لدى الأقباط، خاصة وأن المجتمع المصري قبل ذلك الوقت لم يشهد أية احتقانات طائفية عنيفة رفع فيها السلاح وأريقت فيها الدماء تشبه تلك التي وقعت في ظل الكنيسة المصرية بصيغتها الحالية. لم نكن نسمع مطلقا قبل سيطرة المتطرفين على الكنيسة، أن مصر منقسمة بين أهلها الأصليين ـ يقصدون الأقباط ـ وبين العرب الغزاة القادمين من الجزيرة العربية (يقصدون المواطنين المصريين المسلمين).. وأنه على الطرف الأخير أن يخلي البلاد للأول بعودته إلى حيث جاء! هذه المزاعم والتخاريف والتي لا تخلو من “قلة أدب” لم نكن نسمعها في حياتنا مطلقا إلا اليوم فقط، بعد أن أحال الكهنة والقساوسة المتطرفون المسيحية المصرية من “دين” إلى “هوية” موازية لهوية الدولة الأم..

 حيث دفعت الكنيسة ثمنها غاليا عندما أنشغل الكهنة بالجانب السياسي من مسألة “الهوية” وتركوا العقيدة الأرثوذكسية لتكون مستباحة بسهولة وبيسر للطوائف الدينية الأخرى، هذا من جهة .. ومن جهة أخرى وضعت الأقباط في نظر أشقائهم المصريين المسلمين موضع شك وتوجس ..

 إذ كيف يطمئن المسلمون المصريون، لمن يراهم بأنهم “غزاة ومحتلون” ويجتمعون في الكنائس لترتيب السيناريوهات المساعدة على “تحرير” مصر من العرب الدخلاء؟! والحال أن الكنيسة المصرية هي التي وضعت البلد كلها والمواطنين الأقباط في هذا المأزق الطائفي المخيف والكارثي، ولم يعد بوسع أي حريص على أمن وسلامة ومستقبل هذا البلد إلا أن يعمل على مواجهة تطرف الكنيسة وتفكيك قوته والبحث عن التيارات والقوى الأخرى المعتدلة والإصلاحية بداخلها لدعمها والوقوف بجانبها ودعمها إلى أن تنتصر قوى الاعتدال والإصلاح على الظلامية وقوى التطرف.

sultan@almesryoon.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=37562

آلاف المتظاهرين في مسجد “عمرو بن العاص” يواصلون الاحتجاجات ضد البابا شنودة مطالبين بإطلاق سراح كاميليا شحاتة

أعداد كبيرة من النساء تشارك بالهتاف للمرة الأولى

 كردونات أمنية مشددة لمنع تلاحم الأهالي مع المتظاهرين

جهات رسمية توسط رئيس حزب التجمع لإقناع البابا بإطلاق سراح كامليا لإنهاء الأزمة

كتب : هاني القناوي وأحمد سعد البحيري (المصريون) | 06-09-2010 02:47

في إطار الفعاليات الشعبية المطالبة بالإفراج عن المواطنة “كاميليا شحاتة” المحتجزة من قبل الكنيسة الأرثوذكسية على خلفية رغبتها في إشهار إسلامها ، تظاهر أمس قرابة خمسة آلاف ناشط إسلامي في محيط مسجد “عمرو بن العاص” الشهير في القاهرة بعد صلاة التراويح التي أمها الشيخ محمد جبريل وانضم إليهم الآلاف الأخرى من المصلين الذين يقصدون المسجد بأعداد ضخمة في العشر الأواخر من رمضان ، وسط كردونات أمنية مشددة ، قدرت بحوالي ثلاثة آلاف جندي وضابط ، حاولت تقليل أعداد المتظاهرين ومنع المتعاطفين معهم من خارج إطار محيط المسجد من الاتصال بهم ،

ومع ذلك انضمت أفواج كبيرة من المصلين الذين يقصدون المسجد الشهير إلى المتظاهرين وتفاعلوا مع الهتافات ، وحمل المتظاهرون اللافتات التي تتحدث عن محنة كاميليا وتطالب السلطات الرسمية بالتدخل للإفراج عنها ، كما شهدت المظاهرة شعارات عنيفة منددة بالبابا شنودة لإصراره على عزل كاميليا وحبسها في أحد الأديرة ،

كما تم توزيع اسطوانات كومبيوتر تحمل قصة كاميليا وما كتب عنها وشهادات الشهود إضافة إلى مطبوعات تحمل المضمون نفسه ، وأكد شهود عيان تحدثوا للمصريون من موقع الحدث أن مظاهرة الأمس كانت أكبر من مظاهرة مسجد القائد إبراهيم في الاسكندرية ، وهي تلك التي شهدت حضور أكثر من عشرين ألف متظاهر . وشارك في مظاهرة “عمرو بن العاص” عدد كبير من النساء ، ولوحظ أنهن شاركن بالهتاف ـ للمرة الأولى ـ وأحيانا كن ينفردن بالهتاف المتعاطف مع كاميليا ومحنتها .

وكان الشيخ محمد جبريل قد تحدث في كلمة موجزة قبيل الصلاة داعيا المصلين إلى التزام الهدوء هذه الليلة ، باعتباره “ليلة مفترجة” حيث يعتقد كثيرون أنها الليلة المرجح كونها “ليلة القدر” ، كما تم الشروع عقب الصلاة مباشرة في افتتاح دروس دينية عبر مكبرات الصوت للتشويش على المظاهرة ، وفق تعليمات أمنية ، إلا أن المتظاهرين تمكنوا من الاحتشاد خارج المسجد وإكمال وقفتهم الاحتجاجية .

يذكر أن مجموعات من الناشطين على شبكة الانترنت وموقع الفيس بوك بدأوا في الإعلان عن توسيع دائرة المظاهرات لتشمل محافظات أخرى مثل الشرقية والدقهلية. على جانب آخر ،

استقبل البابا شنودة الثالث ظهر أمس الأحد الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع وعضو مجلس الشورى في المقر البابوي في مقابلة خاصة ومفاجئة امتدت إلى ما يقرب من الساعة لم يكشف النقاب عن تفاصيلها ، ولم يحضرها إلا السكرتارية اللصيقة بالبابا : الأنبا يؤانس والأنبا بطرس والأنبا أرميا ، واكتفى السعيد بنفيه أن يكون الحديث قد تطرق إلى قضية الانتخابات البرلمانية أو المرشحين الأقباط ،

فيما أكدت مصادر المصريون أن جهات رسمية أرسلت “السعيد” المقرب من البابا والذي يحظى بثقته الكاملة من أجل محاولة إقناعه بإظهار “كاميليا شحاتة” للرأي العام في محاولة لإنهاء التوتر والجدل المتسع حاليا حول أسباب احتجازها من قبل الكنيسة ، والذي يسبب إحراجا متزايد للحكومة المصرية والأجهزة الأمنية والقضائية .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38554

أكثر من عشرين ألف متظاهر غص بهم ميدان محطة الرمل ـ مطاردات ومناوشات جانبية بين الأمن وبعض المتظاهرين ـ أكثر من خمسة آلاف سيدة شاركت في المظاهرة ـ الهتافات ركزت على انتقاد البابا ورفض الفتنة الطائفية ـ ناشدوا مبارك وشيخ الأزهر والنائب العام التدخل لإطلاق سراح كاميليا واستعادة هيبة الدولة

مظاهرة ضخمة بالاسكندرية طالبت بعزل البابا شنودة وإطلاق سراح كاميليا شحاتة

الإسكندرية / احمد حسن بكر (خاص المصريون) | 05-09-2010 03:06

في تنامي ملحوظ للغضب الشعبي من احتجاز الكنيسة للمواطنة “كاميليا شحاتة” التي أعلنت إسلامها ، اندلعت أمس مظاهرة ضخمة شارك فيها أكثر من عشرين ألف مواطن عقب صلاة التراويح بمسجد القائد ابراهيم فى الاسكندرية مساء امس الجمعة مطالبين بإطلاق سراح كاميليا شحاتة والتى تحتجزها الكنيسة باوامر من البابا شنودة على خلفية تحولها الى الاسلام .

 ورفع المتظاهرون عشرات اللافتات التى تدعو رئيس الجمهورية وشيخ الازهر ، والنائب العام إلى سرعة التدخل لإطلاق سراح كاميليا حجازى لتهدئة الراى العام المصرى الغاضب ، كما ردد المتظاهرون هتافات عنيفة للغاية ضد البابا شنودة والكنيسة المصرية ، كما رددوا هتافات أخرى تشير الى السفينة المملوكة لنجل وكيل مطرانية بورسعيد والتى تم ضبطها من قبل مباحث امن الدولة فى ميناء بورسعيد محملة بالمتفجرات ، مطالبين بإخضاع الكنائس للتفتيش والرقابة الأمنية على خلفية اتهامات بإخفاء أسلحة داخلها .

وكان من ضمن الهتافات ” فين دستوركم ، فين دستوركم ؟ وشنودة بيقوم بدوركم ” ، ” شيخ الازهر ساكت ليه ؟ انت معاهم والا إيه ؟ ، أول مطلب للجماهير عزل شنودة وفك أسير ” ، بالروح بالدم نفديك يا إسلام ، وهتافات أخرى شديدة الانتقاد للمتورطين في أزمة اختطاف وسجن كاميليا شحاتة ومنددة بانتهاك القانون وتخلي الدولة عن مسؤولياتها تجاه مواطنيها .

وقد استمرت المظاهرة نحو 45 دقيقة قبل ان يتدخل المئات من أفراد الأمن بلباس مدنى يعتقد انهم من فرق الكارتيه محاولين تفريق المتظاهرين بالقوة ودخول بعضهم في اشتباك مع المتظاهرين غير أن كثافة المظاهرة وضخامة عدد المشاركين فيها أجبر رجال الأمن على تفادي التصعيد ، وقوبل ذلك من قبل المتظاهرين بالعمل على اختصار وقت الوقفة الاحتجاجية للمحافظة على سلميتها .

وكانت قوات الامن قد فرضت اطواقا امنية على كافة الشوارع المؤدية الى مسجد القائد ابراهيم من ناحية طريق الكورنيس او من ناحية محطة الرمل ، والشوارع الاخرى المؤدية من وإلى منطقة الازاريطة القريبة ، وتسببت المظاهرة فى شل حركة المرور بالكامل على كورنيش الاسكندرية لنحو نصف ساعة نظرا لكثافة الاعداد المشاركة . وقد وزع نشطاء مشاركون في الوقفة على المتظاهرين قرص مدمج ” سى دى ” بعنوان ” كاميليا شحاتة ومحنة المسلمات الجدد فى مصر ” ،

حصلت ” المصريون ” على نسخة منه ، وقد حمل هذا القرص المدمج موضوعات بعناوين ” اللقاء الصاعقة ، برنامج اضواء وأصداء ، برنامج سهرة خاصة ، أم كلثوم وكاميليا ، مريان وكريستين ، مأساة اخرى ، مقالات هامة ، وكلها متعلق بما نشر عن قضية كاميليا شحاتة في الصحف أو الفضائيات أو الانترنت .

وبعد انتهاء المظاهرة عقد الدكتور محمد محى الدين الاستاذ بكلية الهندسة بجامعة فاروس والذى كان احد المشاركين في الوقفة الاحتجاجية مؤتمرا صحفيا موجها حديثه لجموع المتظاهرين حيث اكد ان المشاركين فى المظاهرة ليسوا دعاة فتنة وإنما يتظاهرون وفقا للمواد الثانية ، والثالثة ، والستين من الدستور المصرى ، وهى المواد التى تنص على ان الاسلام هو دين الدولة ومبادىء الشريعة الاسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع ، وان السيادة للشعب وهو مصدر السلطات ، وأن الحفاظ على الوحدة الوطنية واجب على كل مواطن .

 وطالب الدكتور محى الدين بتدخل النائب العام واصدار أمر نيابى بإحضار كاميليا شحاتة الى مكتبة والاستماع الى قصتها ، فإن كانت مسيحية اعلن على الملاء مسيحيتها ، وإن كانت اعتنقت الاسلام يعلن اسلامها ، وفى كل الاحوال يطلق سراحها من حجزها المجهول داخل الكنيسة لتعارض ذلك مع قوانين ودستور الدولة . واكد محى الدين فى كلمتة ان الدستور المصرى يسمج للجميع بحرية العقيدة ، ويقرر حقوق وواجبات المواطنة للجميع ، وطالما ارتضي الشعب المصرى مسلميه ومسيحيه هذا الدستور فلابد من تطبيقه ، وعلى رئيس الجمهورية وكافة اجهزة الدولة التدخل لاظهار كامليا شحاتة على التلفزيون لتقول للشعب المصر هى على اى دين الآن .

 كما طالب اجهزة الدولة بتقديم زوجها الكاهن للمحاكمة بسبب بلاغة الكاذب والذى زعم فيه إختطاف زوجتة كامليا على ايدى مسلمين ، وهو البلاغ الذى اندلعت بعده مظاهرات فى محافظة المنيا وكادت ان تسبب فتنة طائفية . واكد ايضا ان الازهر والكنيسة ليسا جهات سياسية ، ولا جهات امنية ، ولا يحق لها تحت اى مسمى احتجاز ، او استلام مواطنين على خلفية حرية العقيدة ، مطالبا بإحالة القضية الى النيابة العامة والقضاء إذا فشلت الدولة فى الحل . وكشف الدكتور محى الدين عن الغاء الامن لتظاهرة اخرى فى الاسكندرية امس بخصوص كامليا شحاتة رغم اخطاره بها والموافقة عليها ،

واتهم اجهزة الامن بمصادرة اعداد كبيرة من علم الجمهورية كان ينوى المتظاهرون رفعها . واكد ان هناك جهات كثيرة منها الكنيسة تمارس ابتزاز الدولة ، وان المتظاهرون يطالبون الدولة بإظهار هيبتها ، وان إظهار كامليا وإطلاق سراحها هو استعادة لهيبة الدولة .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38485