Tag Archives: توقف

بلال فضل يعتذر عن الكتابة بالجريدة تضامناً معه.. حالة سخط واسعة بعد قرار ساويرس وقف مقالات سليم العوا بالمصري اليوم

كتب : جون عبد الملاك (المصريون) | 01-10-2010 19:59

شهدت صحيفة “المصري اليوم” خلال اليومين الماضيين توترات شديدة بعد تدخل الملياردير القبطي المقرب من البابا شنودة “نجيب ساويرس” بعنف لوقف نشر مقال المفكر الكبير الدكتور محمد سليم العوا ، وكان العوا قد اتفق مع مجدي الجلاد رئيس التحرير على نشر المقال على جزئين ،

 وبعد نشر الجزء الأول جرت أربع اتصالات متشنجة من “ساويرس” أبدى فيها استياءه من نشر المقال ورفض أن تقوم الصحيفة بنشر الجزء الثاني منه ، وأمر الزميل “شارل فؤاد المصري” مدير التحرير وصاحب القرار الفعلي في شؤون النشر بالصحيفة بوقف نشر المقال بعد تجهيزه للنشر فعليا ، ولمحاولة تلطيف الأمر ، اتصل مجدي الجلاد رئيس التحرير بالدكتور العوا واعتذر له عن عدم نشر المقال ، وتعلل له بأن هناك “تدخلات أمنية” مشددة لمنع نشر المقال ،

 إلا أن العوا بعد ساعات قليلة اتصل به وأكد له أنه لا توجد أي توجيهات أمنية بهذا الخصوص ، فعاد الجلاد وقال له أن المشكلة في أن المقال طويل وأن الجريدة لا تستطيع نشره بهذا الحجم ، إلا أنه تبين أن الأمر غير صحيح وأن هناك مقالات أطول من مقالات العوا يتم نشرها وأبدى العوا مرونة في اختصار المقال ،

فرفض “شارل فؤاد المصري” المقرب من ساويرس نشر المقال حتى بعد الاختصار ، وطلب حذف كل ما يتعلق بالبابا شنودة والكنيسة من المقال نهائيا وهو ما يفقد المقال معناه بالكلية ، ثم انتهى الجدل بين قيادات الصحيفة إلى رفض نشر المقال بالكلية ، مع التعلل بأن هناك ردود أفعال سلبية عليه ، وأن الصحيفة لا تتعرض للعقائد والجدل الديني ،

رغم أن مقال العوا أبعد ما يكون عن الجوانب العقائدية حيث يبدي حرصه الشديد على احترام عقائد الآخرين وعدم المساس بها ، وأن يكون الحوار حول الأبعاد الوطنية والسياسية والاجتماعية لسلوك الكنيسة . إلي ذلك كشف صحفيون بالمصري اليوم عن تلقي مجدي الجلاد رئيس التحرير اعتذاراً من الكاتب الساخر بلال فضل عن الكتابة مجدداً للمصري اليوم تضامناًً مع الدكتور سليم العوا الذي باعته المصري اليوم لكسب رضا الكنيسة ،

وأكد فضل في خطابه أن المصري اليوم بهذه الطريقة سوف تخسر مصداقيتها وقارئها للأبد ، مضيفاً أن من حق كل الأطراف عرض وجهات نظر طالما أن الجريدة ترفع شعار الاستقلالية والحياد ويسعي الجلاد لاقناع فضل بالعدول عن قراره بعدم الكتابة للمصري اليوم مجدداً .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=40111

زكريا بطرس يتسول فى البالتوك بحجة فتح قناة جديدة بعد ما تم طرده من قناة الحياة الخبيثة

كتب جون عبد الملاك (المصريون): | 23-05-2010 01:02

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شن القمص المشلوح زكريا بطرس هجومًا على قناة “الحياة” التي كان يبث عبرها برامجه التي تحمل الهجوم على الإسلام والإساءة إلى نبيه الكريم، مرجعًا طرده من القناة بعد سنوات من الظهور على شاشتها إلى حسابات “بيزنس” لها علاقة بملاك القناة التي اتجهت للإعلان بدلاً من نشر قيم المسيحية، على حد قوله. وقال بطرس في حوار عبر “البالتوك” – تجمع علي الانترنت في غرف صوتية – إنه قدم خلال سبع سنوات أكثر من 500 حلقة لنشر المسيحية، لكن أحدًا لم يكترث به حينما قرروا التخلص منه بعد هجومه الضاري على الإسلام للنيل منه، مؤكدًا أنه قطع علاقته بمؤسسة (EMO) التي كانت ترعى برامجه.

في غضون ذلك، بدأ بطرس التجهيز لإطلاق القناة الجديدة التي يعتزم إطلاقها وتحمل اسم “الباحثين عن الحقيقة”، وذلك عبر تحركات مكثفة في أوساط أقباط المهجر بهدف جمع تبرعات مالية لدعم القناة. وطلب القس المشلوح الذي اشتهر ببذاءته عن الإسلام دعمًا من قيادات أقباط المهجر ليتمكن من إطلاقها سريعًا، حيث تم وضع ميزانية تقدر بحوالي مليون ونصف دولار كتمويل مبدئي لها تتكفل به المنظمات القبطية في الولايات المتحدة وكندا وانجلترا.

ويرفض بطرس التخلي عن أسلوبه المثير للجدل، إذ يعتزم الاستمرار على نفس المنوال خلال برنامجه الجديد “الباحثين عن الحق” الذي سيقدمه على شاشة القناة الجديدة، من خلال محاولة التشكيك في العقيدة الإسلامية، فضلاً عن تشويه رموزها والتعدي عليهم. وكانت قناة “الحياة” قررت الأسبوع الماضي التوقف عن بث برامج زكريا بطرس، والذي يقدم برامج تقوم على الافتراء على الإسلام ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم،

وذلك اعتبارًا من شهر يونيو. ودأب القس المتطرف على القيام بأعمال التنصير وحاول بكل الطرق الطعن في القرآن والرسول صلى الله عليه وسلم وكل ما يمت للدين الإسلامي بصلة، عبر قصص خرافية من وحى الخيال لأناس تحولوا من الإسلام للنصرانية بعد حوارات معه. وكان له برنامج آخر بعنوان: “سؤال جريء” كان يقوم فيه بالتطاول على القرآن مخصصًا ثلاثين حلقة للتطاول عليه، و41 حلقة للتطاول على السنة واتهام الرسول صلى الله عليه وسلم أنه إرهابي والتطاول علي زوجاته،

ووصل الأمر به إلى اتهام سيد الخلق محمد صلي الله عليه وسلم للتشكيك في نسبه. واشتهر بطرس بأنه القس المشلوح صاحب الفعلة الشنيعة بفتاة مصر الجديدة، حيث اغتصبها موهماً إياها بأنه يباركها، وقد نشرت “المصريون” تقريرًا له من قبل تفصيليًا كشفت فيه عن العديد من الوقائع المشينة والفضائح الأخلاقية المتورط فيها.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=30935