Tag Archives: الفتنة

ساويرس دفع 6 ملايين جنيه رشوة للنجاة من تهمة التخابر

 الأربعاء 4 أبريل 2012

 واصلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ اليوم الإثنين جلسات المحاكمة فى قضية شبكة التجسس الإسرائيلية المتهم فيها بشار إبراهيم أبو زيد، الأردنى الجنسية وأوفير هراري ضابط بجهاز الموساد الإسرائيلي، بتمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة للبلاد عبر الإنترنت إلى داخل إسرائيل.

وقال المتهم من داخل القفص: “أنا تحت التهديد والتعذيب والضرب وأعطونى “برشام” للتوقيع على الأوراق غصب عنى.

وأكد أن أبراج الاتصالات موجودة فى العوجة ورفح منذ عام 2005، واتهم نجيب ساويرس بالهروب من قضية التجسس بدفع رشوة قدرها 6 ملايين جنيه، كما اتهم شركات الاتصالات الأخرى بتورطها فى القضية وتمت المغافلة عنها.

وأضاف المتهم أنه قام بتقديم عدة شكاوى للنائب العام والمشير طنطاوى وحكومة الجنزورى قائلا: “ولا حد معبرنا” والقاضى يرفض إحالتى للطب الشرعى لإثبات تعذيبى “ولو المحكمة هتستمر كده يبقى الحكم معروف من الأول ومافيش داعى حضورى الجلسات”.

عقد رئيس المحكمة الجلسة اليوم فى قاعة المحكمة وليس بغرفة المداولة كالمعتاد وسمح لوسائل الإعلام بحضور الجلسة، وطلبت المحكمة من النيابة إبداء مرافعتها الا أن دفاع المتهم اعترض علي ذلك فأكدت له المحكمة أن القضية كانت مؤجلة للمرافعة ولكن الدفاع قرر بأنه اتفق مع المحكمة على تحديد جلسة أخري للمرافعة وأنه لا يمكن سماع المرافعة لأن لديه طلبين أساسيين أولهما الدفع بعدم دستورية المادة 19 من قانون 1958 والخاص بقانون الطوارئ، حيث إن المجلس العسكرى قد أصدر قرارًا بإنهاء حالة الطوارئ، مما يستوجب معه إنهاء القانون، وطلب من المحكمة عدم سماع المرافعة والانتظار حتى تقول المحكمة الدستورية العليا كلمتها الأخيرة بشأن هذا القانون أسوة بما حدث أمس لمحكمة جنايات الجيزة فى قضية أحداث فتنة إمبابة.

وخاطب بشار وسائل الإعلام كيف يكون مواطن فلسطينى من عرب 48 يتحول لضابط بالموساد الاسرائيلى؟ واتهم بشار جهات سيادية بتلفيق الاتهامات للعرب تاركين الأمريكان.

وقال خليل ( شقيق المتهم) ” بدى أخويا يتحاكم محاكمة عادلة علانية ولا يتم حشد الشعب المصرى ضد شقيقى باطلا”.

كما ظهر والده لأول مرة بالمحكمة وظل بالقرب من نجله بجانب القفص، وأكد بشار بعد رفع الجلسة “القاضي مش بيوافق علي الطلبات ولا يسمع للشهود وهناك تزوير في محاضر الجلسات حيث إن القاضي لا يثبت الطلبات التي أبديها في دفاعي، كما أن قاضي التحقيق المستشار طاهر الخولي حولني للمحاكمة في محكمة أمن الدولة دون أن يحيل ساويرس صاحب المحطة الأساسية وذلك لانني الوحيد الضعيف في هذه البلد وفجر المتهم بشار مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن جميع شركات الاتصالات المصرية متورطة في القضية ومن بينها شركتا اتصالات وفودافون وكل ذلك علي علم من المخابرات المصرية وأن هنالك محطات تقوية في العريش ورفح والسلوم وأن كل ذلك يتم بعلم أجهزة المخابرات.

وبرر معرفته بكل تلك المعلومات من خلال عمله في قطاع الاتصالات، وأكد أنه بريء وأنه لا يوجد دليل واحد في القضية يدينه وأن الكمبيوتر الخاص به لم يجد المحققون به صورًا أو أدلة علي اشتراكه فى التجسس.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=40679

نيابة أمن الدولة تخطر “الإنتربول” لاعتقال الشيخ “وجدى غنيم” للتحقيق معه في سب شنودة

الإثنين 2 أبريل 2012

  أخطرت نيابة أمن الدولة العليا المصرية الشرطة الدولية “الانتربول” بضبط وإحضار الداعية الإسلامي الشيخ وجدي غنيم، للتحقيق معه فيما نسب إليه من سب شنودة الثالث بابا النصارى الأرثوذكس السابق.

فقد طالبت نيابة أمن الدولة العليا  برئاسة المستشار هشام بدوى، الإنتربول الدولى بضبط وإحضار الشيخ وجدى غنيم، للتحقيق معه فيما نسب إليه من سب وإهانة شنودة الثالث بابا النصارى الأرثوذكس السابق بعد وفاته، على خلفية البلاغ الذى قدمه المحامي المسيحي نجيب جبرائيل.
وأشارت مصادر قضائية إلى أن النيابة ستخطر مكتب التعاون الدولى لتنفيذ القرار، وأن المستشار مهدى شعيب بنيابة أمن الدولة العليا، قد استمع إلى أقوال نجيب جبرائيل الذي اتهم الشيخ وجدي غنيم بسب وقذف شنودة الثالث وأنه تلفظ بعبارات شأنها ازدراء الأديان وإثارة الفتنة الطائفية، وتقويض السلام الاجتماعى، وإهانة رمز كبير من الرموز الوطنية حسب قوله.
وكان شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية السابق، قد وافته المنية يوم السبت عن عمر يناهز 89 عاما، بعد أن اعتلى كرسي البابوية لما يزيد على أربعة عقود، أثار خلالها الكثير من المشاكل والأزمات، ومنذ أن اعتلى ذلك الكرسي وقد اندلعت الفتنة الطائفية في أنحاء البلاد، وتاريخه عامر بالجرائم منذ اختطاف الأنبا يوساب الثاني في الخمسينيات وإجباره على ترك البابوية، إلى جريمة ماسبيرو العام الماضي.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=40581

تأكيدًا لما نشرته “المصريون”.. الكونجرس وراء تسليم الأمن كرستين ونانسي إلى مطرانية المنيا

كتب – عبد الحميد قطب   |  01-04-2012 10:17

علمت “المِصريون” أن فتاتى المنيا كرستين عزت فتحى “17سنة” ونانسى مجدى فتحى “16 سنة” قد تم تسليمهما إلى مطرانية المنيا الأسبوع الماضى، بناءً على طلب أحد أعضاء وفد الكونجرس الأمريكى الذى تواجد فى القاهرة آنذاك، وأن الأجهزة الأمنية قد استجابت لطلبه بناءً على توجيهات عليا فى سرية تامة وقامت بتسليم الفتاتين إلى المطرانية بعد أن كانوا موجودين فى إحدى دور الرعاية التابعة لوزارة الشئون الاجتماعية .

ويأتى تسليم الفتاتين فى الوقت الذى ذكر شادى حنا، مدير المنظمة القبطية بأمريكا، فى تسجيل فيديو له بُثَّ على أحد مواقع أقباط المهجر أن أحد أبرز أعضاء الكونجرس الأمريكى المدافعين عن حق الأقباط “فرانك وولف” اتصل بنا وأبلغنا أنه سوف يكون ضمن وفد برئاسة نانسى بوليسى رئيس مجلس النواب الأمريكى فى زيارة إلى مصر ، وأنه سوف يطرح على المسئولين المصريين ظاهرة اختطاف الفتيات المسيحيات، وأنه سوف يطالب القيادة المصرية بحث الأجهزة الأمنية فى مساعدة أسر الفتيات المختطفات وسرعة القبض على مختطفيهم وتسليم الفتيات إلى أُسرهن ، وقال حنا إن وولف قد طلب منا أسماء هؤلاء الفتيات وقام بتدوين أسمائهن فى مذكرة خاصة به .

أضاف أن مجموعة من أعضاء الكونجرس الأمريكى كانوا قد حضروا إلى القاهرة منذ حوالى 4 أشهر، وقاموا بزيارة سرية إلى محافظة المنيا والتقوا بأسر جميع الفتيات المختطفات فى المحافظة مثل أميرة صابر جمال، التى أسلمت منذ 6 أشهر ومودعة حاليًّا فى دار رعاية بالجيزة، وكذلك أسرة الفتاتين نانسى وكرستين ، وأعرب أعضاء الكونجرس عن تعاطفهم الشديد وتضامنهم مع أسر هؤلاء الفتيات، كما التقوا بعدد من القساوسة والرهبان واستمعوا إلى مطالبهم ، وعلى رأس هذه المطالب إرجاع الفتيات المختطَفات ، وتسهيل عمليات بناء الكنائس .ويرجح أن يكون تسليم الفتاتين من قِبَل أجهزة الأمن المصرية إلى مطرانية المنيا استجابةً لطلب النائب فى الكونجرس الأمريكى والذى رافق الوفد الأمريكى فى زيارته الأخيرة لمِصر والتقى بأعضاء من المجلس العسكرى وكذلك نواب المجلس النيابى والقيادات التنفيذية والأمنية.

وكانت “المصريون” قد انفردت فى 17/12/2011 بتفاصيل زيارة أعضاء من الكونجرس الأمريكى لمحافظة المنيا وعلى رأسهم النائب وولف والتقوا أثناءه بأسر هؤلاء الفتيات.

وأكد على عبد الحميد، مؤسس جبهة “الدفاع عن الأسيرات المسلمات”، لـ “المصريون” أن تدخل الكونجرس الأمريكى فى موضوع إسلام الفتيات يعنى أن الولايات المتحدة تفرض الوصاية على مصر وأنها بهذا الإجراء تساند الأقباط فى خلق الفتن الطائفية، نظرًا لأن مَن يدَّعون أن هؤلاء الفتيات مختطفات عار تمامًا من الصحة؛ لأن هؤلاء الفتيات يدخلن الإسلام عن قناعة تامة وليس كرهًا أو اختطافًا.

وقال: “إننى أتحدى أن تخرج فتاة ممن أُسلِمن إلى الكنيسة وتقول إن أحدًا اختطفها أو قام بإكراهها على اعتناق الدين الإسلامى، أو حتى قام بإغرائها بالمال أو الجنس، كما تفعل المنظمات القبطية مع الفتيات المسلمات”.

يُذكر أن الفتاتين قد سُلمتا إلى مطرانية المنيا الأسبوع الماضى بعد أن كانتا قد أعلنتا إسلامهما أوائل العام الماضى. وألقت الأجهزة الأمنية القبض عليهما وعرضتهما على نيابة قصر النيل، وأمام رئيس النيابة طلبتا عدم تسليمهما إلى أهلهما خوفًا من تعرّضهما للقتل ، الأمر الذى جعل النيابة تأمر بايداعهما دور رعاية أيتام حتى لا تتعرضا للقتل، إلا أن الأجهزة الأمنية قامت بتسليمهما الأسبوع الفائت إلى مطرانية المنيا ، والتى بدورها قد أخفت الفتاتين حتى عن أهلهما بقرية بنى عبيد بالمنيا، وهذا ما أكده لنا أحد جيرانهما والذى رفض ذكر اسمه ، حيث قال إن الفتاتين لم تعودا إلى الآن إلى منزليهما بعد أن تسلّمتهم المطرانية 

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=112482

بالوثائق : نجيب ساويرس أمريكي الجنسية

كتب ـ أحمد سعد البحيري | 14-01-2012 14:42

في لقائه الأسبوع الماضي مع قناة الجزيرة القطرية تكلم رجل الأعمال نجيب ساويرس كثيرا في مختلف القضايا ، وقدم مجموعة من الأكاذيب منها ما يتعلق بالتقسيم الطائفي في مصر حيث ادعى أنه لا يوجد لواء في الجيش المصري وهي كذبة صريحة يمكن الكشف عنها بسهولة ، غير أن الأمر الأكثر غرابة هو ادعاء نجيب ساويرس في القناة القطرية أنه لا يحمل الجنسية الأمريكية ، رغم أن وثائق الحكومة الأمريكية ذاتها تؤكد على أنه “أمريكي الجنسية” ، والمصريون تنشر اليوم وثيقة صادرة من السفارة الأمريكية في القاهرة موجهة إلى الخارجية الأمريكية في واشنطن تتعلق بالمشكلة التي نشبت بين شركة “أوراسكم تليكوم” التي يرأس مجلس إدارتها نجيب ساويرس وبين الحكومة الجزائرية ، وتكشف الوثيقة عن شراكة عميقة لنجيب ساويرس مع مؤسسات أمريكية عديدة ، إضافة إلى المعلومة الأهم وهو أن نجيب ساويرس “مواطن أمريكي” بنص وثيقة السفارة الأمريكية في القاهرة .

وكان مؤسس حزب المصريين الأحر ار قد ادعى في المقابلة أيضا أن جماعة الإخوان المسلمين تلقت تمويلا من الخارج وهو ما يعد خرقا للقانون. وقال – في برنامج بلاحدود علي قناة الجزيرة مباشر الذي يقدمة الاعلامي أحمد منصور- “جاء لي اتصال تليفوني في أول فبراير من رئيس دولة عربية شقيقة وقال لي بالحرف الواحد رجاء أن تخطر السلطات المصرية والجهاز الأمني بأنه تم تحويل 100 مليون دولار من دولة قطر للإخوان المسلمين فى مصر”.

غير أن نجيب لم يفسر لنا سبب امتناعه عن التوجه إلى السطات القضائية والأمنية لرصد هذا المبلغ الضخم ومعرفة مصدره ، ولماذا لم يطالب رسميا بمحاكمة أصحابه إذا كان ما يقوله صحيحا وليس مجرد أقاويل مرسلة لتغطية فشله الذريع في الانتخابات النيابية .

كما استنكر في المقابلة حبس الرئيس المخلوع ونقله عبر سرير متحرك معتبرا أن هذا إذلال لا يناسب طبيعة المصريين حسب قوله .

نص الوثيقة :

رقم الوثيقة: 09CAIRO2311

تاريخها: 2009-12-17

– تدعي الحكومة الجزائرية أن شركة أوراسكوم تيليكوم الجزائر مدينة بمبلغ قدره 596,6 مليون دولار أمريكي من عائدات الضرائب لسنوات 2005 و 2006 و 2007. المستثمرون الأمريكيون يمتلكون حصة كبيرة من شركة أوراسكوم تيليكوم. الشركة قد تواجه مشاكل منهكة في السيولة إذا لم تتمكن من تسوية هذا النزاع الضريبي مع الحكومة الجزائرية.

– إلتقى المستشار الإقتصادي و الموظف الإقتصادي في 4 ديسمبر مع أليكس شلبي رئيس مجلس إدارة موبينيل و زميل مقرب من نجيب ساويرس، رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم تليكوم و مواطن أمريكي، لمناقشة تأثير المشكلات الأخيرة في الجزائر على أوراسكوم تيليكوم. على الرغم من أن الأضرار التي لحقت بممتلكات شركة أوراسكوم تليكيوم الجزائر نتيجة أعمال التخريب التي تبعت مبارايات مصر و الجزائر المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم قد بلغت نحو 62 مليون دولار، إلا أن أوراسكوم أكثر قلقاً تجاه مزاعم الحكومة الجزائرية الأخيرة بأن أوراسكوم تليكوم الجزائر مدينة بمبلغ قدره 596,6 مليون دولار من عائدات الضرائب لسنوات 2005 و 2006 و 2007. أوراسكوم تيليكوم تمتلك حصة 96% من أوراسكوم تيليكوم الجزائر و أوراسكوم تيليكوم الجزائر تساهم بنسبة 60% من عائدات الشركة الأم و أرباحها. و نتيجة لذلك فإن تعرض أوراسكوم تيليكوم الجزائر لضربة مالية كبيرة سيكون له تأثير مباشر على الصحة المالية لشركة أوراسكوم تيليكوم ككل.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=95999

شهادات لمن أسلمن – انتشار الاسلام

ميرنا عادل حنا اسكندر A coptic girl ordeal

شنودة يتسلم ملفا عن أحداث العمرانية

شنودة يتسلم ملفا عن أحداث العمرانية

 كشف مصدر داخل المقر البابوى، أن شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ساخط من الاعتذار الذى تقدم به أسقف الجيزة الأنبا ثيؤدسيوس الذى ترأس الوفد الكنسى يوم السبت الماضى، عن أحداث كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بالعمرانية والذى راح ضحيتها شابين مسيحيين بالإضافة إلى العشرات من المعتقلين.

وقال المصدر، إن شنودة متألم عما حدث وحزين وقد ظهر ذلك أثناء قيامه بالتصويت فى انتخابات أمس وصرح خلالها “ربنا مش هينسى دم الضحايا المسيحيين فى إحداث العمرانية“. وأشار المصدر إلى أن البابا التقى أسقف الجيزة مرتين المرة الأولى مساء الأربعاء الماضى، عقب العظة الأسبوعية لمدة 3 ساعات وانتهى فى الواحدة صباحا، ثم اللقاء الثانى مساء أمس، وكان لقاء موسعا، وناقش خلالها اعتذار الكنيسة.

وأوضح المصدر، أن البابا استلم ملفا عن الإحداث بالصور وتقريرا يوضح فى حجم الخسائر وما حدث فى العمرانية

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=311519&SecID=65

ندوة عن “الإعلام والفتنة الطائفية” في نقابة الصحفيين تشهد صخبا واسعا لاستبعاد المسلمين منها

كتب : أحمد سعد البحيري (المصريون) | 05-10-2010 01:22

شهدت نقابة الصحفيين المصريين ليلة أمس الاثنين ندوة مثيرة للجدل دعت إليها لجنة الحريات التي يرأسها محمد عبد القدوس ودعا إليها عددا من الصحفيين الأقباط في مقدمتهم يوسف سيدهم رئيس تحرير صحيفة “وطني” ، وهو ما أثار احتجاجات واسعة خلال الجلسة من قبل صحفيين ومحامين وناشطين مسلمين اعتبروا أن الندوة تمثل حالة طائفية بامتياز ، نظرا لتعمد استبعاد الصوت الإسلامي عنها بالكامل ،

واضطر بعض الحاضرين إلى انتزاع الكلمة انتزاعا من رئيسة الجلسة وهي الصحفية “حنان فكري” المحررة بصحيفة وطني أيضا ، وقد حضر الندوة وائل الإبراشي رئيس تحرير صحيفة “صوت الأمة” الذي حاول أن يجامل بعض الحاضرين من الأقباط فتكلم طويلا عن مظالم الأقباط واضطهاد الأقباط بلغة لا تختلف كثيرا عن لغة أقباط المهجر مما أثار استياءا واسعا بين الحضور ، لبعد كلامه عن الموضوعية والتوازن .

وقد شهدت الندوة هجوما غير مسبوق على رموز إسلامية كبيرة مثل الدكتور زغلول راغب النجار حيث تعرض له بعض الحاضرين من صحيفة وطني بالهجوم الجارح والمسف مما تسبب في هياج القاعة وتداخل الأصوات بالاحتجاج على هذا التدني في الحوار ، كذلك شهدت أفكار قبطية متطرفة تدعو إلى حذف آيات القرآن من مناهج التعليم بدعوى أنها تسبب الفتنة ، ثم تدخل ممدوح إسماعيل المحامي واعترض بشدة على غياب الديمقراطية عن هذه الندوة ، وأبدى دهشته الشديدة من أن ندوة تتحدث عن الإعلام والفتنة الطائفية ، ثم لا يدعى للحديث فيها إلا صحفيون أقباط فقط ، معتبرا أن هذا سلوك غير لائق من لجنة الحريات في نقابة الصحفيين والتي اتهم مقررها محمد عبد القدوس بالمزايدة على خلفية حسابات انتخابية في البرلمان المقبل ،

كما انتقد ممدوح إسماعيل صحيفة المصري اليوم وموقفها من الفتنة ونشرها الانتقائي للأخبار المتعلقة بها بصورة واضحة . كما تحدث طارق أبو بكر المحامي الذي أكد على أهمية إبعاد العقائد والخصوصيات الدينية عن الجدل الإعلامي ، وأن الخلاف ينحصر في أبعاد قانونية وثقافية واجتماعية لتصحيح مسارات العلاقة من المسلمين والأقباط وفرض سيادة القانون وتحقيق العدالة للجميع ، واستشهد بموقف حدث له مع صحيفة “المصريون” عندما أسل لها مقالا يتعرض بالنقد لبعض الجوانب الدينية المسيحية ردا على الأنبا بيشوي فرفضت الصحيفة نشره لأنها لا تتعرض للعقائد وإنما للحوار القانوني والدستوري والإنساني ، وقال أنه احترم رأي الصحيفة وإحساسها بالمسؤولية رغم ضيقه من عدم نشر المقال .

كما أجرى الكاتب الصحفي سليم عزوز مداخلة ساخنة انتقد فيها الأصوات المستهترة داخل الكنيسة الأرثوذكسية التي تطاولت على الإسلام وتكلمت بحديث مترع بالطائفية والكراهية ، كما تحدث عما أسماه “دولة البابا” ، وقاطعه عبد القدوس ومنعه من مواصلة الكلام إلا أنه ندد بمحاولة إسكات صحفي في نقابته بينما يتاح لكل من هب ودب أن يتجرأ على رموز الوطن ، كذلك تحدثت الأستاذة وفاء محمد المحامية وهي عضو بارز في حزب الوفد فانتقدت بشدة اشتغال الكنيسة بالسياسة ومحاولة لعب دور بعيدا عن رسالتها الروحية الأساسية .

وكان لافتا حضور عدد من الناشطين المهتمين بقضية المواطنات المختطفات من قبل الكنيسة مثل وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة ، والذين قالوا أنهم علموا بالندوة بمحض الصدفة ، وفي مقدمة هؤلاء المحامي الإسلامي طارق أبو بكر والناشط الدكتور حسام أبو البخاري مؤسس موقع كاميليا على شبكة الانترنت والناشط الإسلامي خالد حربي المشرف على موقع المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير .

 وقد جرت حوارات جانبية عقب الندوة بين مجموعات من الحاضرين اتسمت بالصراحة والشفافية الكاملة من الجانبين وهو ما أفرز انطباعات إيجابية لدى الجميع واتفاق عام على أهمية الحوار العقلاني لتدارك مختلف أسباب المشكل الطائفي في مصر .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=40359

قالوا أن اختزال القضية في العوا وبيشوي هو قمة ما يتمناه البابا شنودة – مثقفون : الشفافية وإعلان الحقائق وتطبيق القانون هي السبيل لحصار الفتنة

كتب أحمد عثمان فارس (المصريون) : | 04-10-2010 01:10

رفض مثقفون مصريون اختزال قضية الفتنة الطائفية في مصر في السجال بين المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا ومؤيديه، والأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس، على خلفية تصريحات الأخير التي اعتبر فيها الأقباط “أصل مصر” وأن المسلمين “ضيوف عليهم”، ومزاعمه بتعرض القرآن الكريم للتحريف، مؤكدين أن الأزمة تتعدى ذلك إلى العديد من القضايا الأخرى، وأن المستفيد الوحيد من استمرار هذا الوضع هي الحكومة والبابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس، مع تنامي نفوذ الأخير بشكل ملحوظ، محذرين من تكرار تلك الأزمات التي تطل برأسها من وقت لآخر نتيجة تغييب القانون وعدم تطبيقه على الجميع دون تمييز.

وحذر المستشار محمود الخضيري، نائب رئيس محكمة النقض السابق من أن الفته الطائفية قادمة لا محالة، إذا استمر الوضع على ما هو عليه، وستأكل في طريقها الأخضر واليابس، مستنكرا تدخل الكنيسة أو مؤسسات الدولة أو حتى أفراد المجتمع في أي قضية تتعلق بمسألة العقيدة أو إسلام مسيحية أو العكس، مطالبا بتطبيق القانون والدستور، الذي يكفل حرية العقيدة، الأمر الذي يجنب مصر مثل هذه الأحداث. واعتبر في تعليق لـ “المصريون“، أن التدخل يهدف إلى إذكاء الفتنة الطائفية بين أشقاء الوطن، وأن “المستفيد من ذلك هي الحكومة المستبدة التي تُشغلنا لتقوم بتزوير الانتخابات وتعيث في الأرض فسادا، وأن الطرف الثاني المستفيد من هذا هي إسرائيل التي من مصلحتها أن نظل ضعفاء ولا نستطيع المقاومة”.

من جانبه، أكد المفكر السياسي الدكتور رفيق حبيب، أن الأزمات المتكررة منذ أزمة وفاء قسطنطين قبل خمس سنوات وحتى قضية كاميليا شحاتة تتطلب أولا الشفافية، وإعلان الحقائق واضحة وكاملة علي الرأي العام، وتتطلب من الدولة أعمال القانون وعدم تسليم أي مواطن لأي جهة ليس من حقها ذلك، فخروج طرفي الأزمة في الإعلام، وإعمال القانون وسيادته هو الحل الشافي لتهدئة الوضع داخل البلد، وعلى الرغم من أن هذا من الممكن أن يسبب حرجًا للكنيسة فإنه سينهي المشكلة ويزيل عنها عبئًا كبيرًا يؤثر عليها سلبًا وكذا على المواطن المصري. وقال إن السجال بين الدكتور محمد سليم العوا وقيادات الكنيسة يتعلق بوجود بعض الآراء السائدة بالكنيسة التي تظهر بين الحين والأخر، والتي يعتقد أن غلق ملفها من أجل وضع حد لهذا السجال “ليس حلا للمشكلة من جذورها، لأن المشكلة الحقيقة هو أن هناك بعض الآراء تظهر بين الحين والآخر من داخل الكنيسة والأقباط تمس الأغلبية المسلمة وتؤثر على العلاقة بينهما، لذا يجب طرح تلك الملفات”.

وفي حين يؤكد حبيب أن الحوار في المسائل العقائدية “يجب أن يتجنب الجميع الحديث حولها”، يرى أن وجهات النظر الخاصة بالقضايا التاريخية أو الخاصة بالهوية يجب فتحها وإجراء والنقاش حولها، مشددا على أهمية هذا الأمر، حتى يمكن تلاشي تأثيرها على العلاقة بين المسلمين والمسيحيين. وأوضح أنه لا يوجد ضمانات لمنع تكرار الأزمة الطائفية الحالية التي تمر بها البلاد وهي احتجاز كاميليا شحاتة ومن قبلها وفاء قسطنطين في المستقبل، معللا ذلك بأن هذه الأحداث حدثت بسبب العلاقة بين الكنيسة والدولة التي وصلت إلي حالة من الالتباس، لأن بينهما تفاهمات لكنها لا تمنع ممارسة الكنيسة الضغط على الدولة أو العكس، أو حدوث اضطراب في العلاقة بينهما.

واستطرد: ما دامت هذه التفاهمات موجودة وهو أن تؤيد الكنيسة والأقباط نظام الحكم وكل مرشح رئاسي من قبل النظام أو مرشحيه إلى الانتخابات التشريعية، فمعني ذلك أن هذا يتيح للكنيسة تمرير بعض مطالبها مقابل تأييدها. واستبعد في ظل ما وصفها بـ “التفاهمات السياسية المبنية علي مصالح الطرفين، وهي النخبة الحاكمة والكنيسة، أن تكون هناك سيادة القانون، لكن إذا بعدت العلاقة بين الكنيسة والدولة بعيدا عن النخبة الحاكمة والمصالح السياسية سوف تكون العلاقة أكثر التزاما وتقوم على سيادة القانون”.

 أما المحامي الكبير مختار نوح، فاتهم الحكومة المصرية بالمسئولية عن صنع الأزمة، نظرا لضعف القرار الوطني والإرهاب القوي للحكومات التي تدور في فلكه، ووصفها بـ “الإدارة العاجزة عن اتخاذ قرار يلزم كافة الجهات وليس البابا فقط باحترام القانون”، مشيرا إلى أن هروب رجل الأعمال ممدوح إسماعيل مالك العبارة المنكوبة بعد جريمة العبارة هو ضعف في القرار الوطني وعدم القدرة علي ملاحقة الفاسدين، وكذا السكوت عن جرائم بيع أراضي الدولة، والعجز في تطبيق القانون على البابا شنودة والأنبا بيشوي وغيرهما. وأضاف: لذلك فمن الطبيعي والمعقول أن يظن البابا أن الحكومة تريد أن تقيده عن طريق ترك الحبل علي الغارب للمظاهرات، معتبرا أن هذا فكر تأمري يتلاءم مع حالة الفوضى التي تمر بها مصر، مشيرا إلى أن اختزال القضية في العوا و بيشوي هو قمة ما يتمناه البابا شنودة، بينما المسألة أكبر من ذلك.

 وقال إن المسألة بدأت بالتصفيق الحاد للسفيرة الأمريكية مارجريت سكوبي في احتفالات عيد الميلاد المجيد، ثم انتهت بامتناع البابا شنودة عن تنفيذ الأحكام القضائية، وهو ما أرجعه إلى ضعف القرار السياسي ما أدي إلى وقف تنفيذ هذه الأحكام حتى لو قيل أنها تم إيقافها بواسطة المحكمة الدستورية، فهذا أمر له حساباته في دولة مصر الضعيفة. لكن المشكلة تعود جذورها وكما يقول نوج إلى أحداث الزاوية الحمراء حينما سمح الرئيس أنور السادات للجماهير بالرد علي الغليان المسيحي بأن ترك تلك الحادثة تحدث، ثم قام بالقبض على البابا شنودة وتحفظ عليه، يومها وقف الشعب مع الأخير، لأنه “كان ضحية الضعف السياسي، أما الآن أرى أن الجميع يستثمر الأحداث، وهم في سبيل ذلك يختزلون القضية بين بيشوي والعوا، بينما القضية أكبر من ذلك، فالقضية هي سقوط رجال الدين في قبضة التقسيم الطائفي وانجراف كثير من الشعب نحو حرب طائفية قريبة”، على حد توقعه.

ولاحظ أن الذين وقفوا ضد البابا شنودة هم “عوام الشعب وليست الفئة المتدينة أو التي تزعم بالمناداة بالدين بالإصلاح الديني، كما أن الذين ينضمون في مظاهرات الكنيسة هم عوام المسيحيين”، معتبرا أن هذا أمر خطير لأن الحرب الطائفية القادمة هي “حرب العوام” ولا يجب اختزالها في سجال بيشوي والعوا. ورأى أن الحل هو أن ينظر الجميع نظرة موضوعية إلي السلام الاجتماعي فهو يخدم المسلمين والمسيحيين على حد سواء، وأنه على الدولة أن ترفع يديها عن استخدام سياستها التي أصبحت مكشوفة، فإثارة الفتنه لن يضمن لها ولاء المسيحيين، والتخويف بالتيار الإسلامي أصبح موضة قديمة ومكشوفة، وعليها أن تلتزم بتطبيق القانون علي الجميع حتى علي نفسها كمؤسسات.

وشاطره الرأي الدكتور محمد جمال حشمت عضو مجلس شورى جماعة “الإخوان المسلمين” والنائب البرلماني السابق، معتبرا أن أصل المشكلة ليست في اختطاف أو احتجاز كاميليا ومن قبلها وفاء قسطنطين، وأن المشكلة تتمثل في فكرة التعدي علي عقيدة الأغلبية، إلى جانب ضعف الدولة أمام الكنيسة فيما تقوم به تجاه أحداث مختلفة مثل قضية كاميليا شحاتة ومن قبل وفاء قسطنطين، معتبرا أن الكنيسة تعيش حالة من الاستعلاء ولديها حصانة منحها لها البابا شنودة، وتقوم بنزع فكرة المواطنة من قلوب المسيحيين من خلال تخويفهم من الفكر الإسلامي. ورأى أن هشاشة الدولة وضعف النظام الحال أمام الكنيسة واستقوا الأخيرة بالخارج يقف وراء إثارة الفتنه الطائفية في البلد، واضعا الحل في احترام القانون وتطبيقه علي الجميع وأن العدل هو الأقرب للتقوى.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=40285

الدكتور محمد عمارة .. البابا شنودة له نفس آراء الأنبا بيشوي تجاه الإسلام والمسلمين

الثلاثاء 28 سبتمبر 2010

فجر المفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية عدة مفاجآت في قضية إساءة الأنبا بيشوي للمسلمين والطعن في بعض آيات القرآن الكريم، حيث أشار إلي أن هذه التصريحات لا تعبر عن موقف ورأي شخصي لبيشوي وإنما هي رأي المؤسسة الكنسية والبابا شنودة نفسه. مؤكدا أن محاولة “لي عنق آيات القرآن”، علي حد تعبيره، وتفسيرها لتشهد للمسيحية جاءت علي لسان البابا شنودة وفي كتاباته أكثر من مرة ومنها ما ورد في كتابه “المسيحية والقرآن” المطبوع في مطبعة المجد بمحرم بك بالإسكندرية والذي أعاد ما جاء فيه في مجلة الهلال بعد توليه البابوية وهو أيضا ما فعله مرقص عزيز في كتابه “استحالة تحريف الكتاب المقدس”.

وأكد د عمارة، في تصريحات صحفية للزميلة زينب عبد الله نشرتها جريدة الأسبوع المصرية المستقلة، ان البابا شنودة سبق وأن أشار إلى أن المسلمين مجرد وافدين علي مصر جاءوا ليسكنوا معنا “وذلك في العدد الصادر بتاريخ 1 يناير من مجلة مجالس الأحد ” عام 1951.

 وقال د عمارة شنودة كان عضوا في جمعية “الأمة القبطية“عام 1952والتي كان شعارها “مصر كلها وطننا اغتصبها العرب والمسلمون منذ 14 قرن واللغة القبطية لغتنا والإنجيل دستورنا” وأضاف عمارة أن الدكتور نجيب اسكندر وزير الصحة في حكومة النقراشي سأل شنودة عام 1948 قائلا “لحساب من تعملون ؟ إنكم تهددون وحدة العنصرين”. وأشار المفكر الإسلامي إلي أن شنودة دافع عن المحاضرة التي ألقاها الأنبا توماس في أمريكا عام 2008 والتي أشار فيها قائلا : أنك عندما تقول للمسيحي أنت عربي فأنت تهينه.

وتساءل د عمارة قائلا :”لماذا لم تعاني مصر من الطائفية قبل تولي البابا شنودة كرسي البابوية؟, ولماذا لا توجد أية مشاكل طائفية مع الكنيسة الانجيلية أو الكنيسة الكاثوليكية ؟” وأكد عمارة أن هذه التصريحات التي أدلي بها الأنبا بيشوي انما تعبر عن وجود أزمة وحالة من التوتر داخل الكنيسة

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=12200

قال: نحن في أزمة منذ 39 عامًا.. العوا يعلق على “تراجع” البابا عن اعتذاره : هل نطلق على هذا نفاقًا أم تلونًا في الحديث

كتبت مروة حمزة (المصريون): | 29-09-2010 02:06

وصف المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا، حالة الاحتقان الطائفي في مصر بـ “الفتنة“، وأبدى أسفه لما اعتبره تراجعًا من البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية عما أدلى به من تصريحات استهدفت احتواء الأزمة الناجمة عن تصريحات الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس المشككة في القرآن الكريم. وتابع: للأسف سمعت البابا شنودة يقول في قناة “الحياة” أنا لا اعتذر ولست مسئولاً عما حدث ولكني أعربت عن أسفي فهل يعني هذا أنه تراجع عن أسفه، فلابد أن يكون هناك منطق واحد ولغة واحدة لا يقول كلام لعبد اللطيف المنياوي على الأولى المصرية ويغيره مع شريف عامر على قناة “الحياة” ويتراجع عن اعتذاره فهل نطلق على هذا نفاقًا أم تلونًا في الحديث وأخشى ما أخشاه أن تشتد الفتنة في مصر”.

وقال العوا إن تصريحاته التي أدلى بها لفضائية “الجزيرة” والتي أثارت هجوم الأقباط عليها جاءت ردًا على “كلام غير لائق” على لسان الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس بأن المسلمين ضيوف على الأقباط، قبل أن يطرح آراء مشككة في القرآن الكريم في مؤتمر “تثبيت العقيدة” بالفيوم. وأضاف في تصريحات لبرنامج “العاشرة مساء” على فضائية “دريم” مساء الثلاثاء، إنه لم يتجاوز في تصريحاته عبر “الجزيرة” “ما قلته لا ينفصل عن شخصي وكتاباتي بل تتسم بسمة الاحترام المتبادل بين أهل الأديان وإذا انقطع هذا الاحترام انقطع العلاقات وتحول الإخوة لأعداء”.

وذكّر بأنه جرى التوصل في مؤتمر للحوار الإسلامي المسيحي في عام 2008 إلى ضرورة ألا يخوض أهل كل دين في خصوصيات دين آخر وديننا يقول “وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم”، فلا يصح لمسيحي أن يقول: هذا لا يقال عن المسيح، فالخلاف هو الذي جعل الأديان متعددة، وإلا لماذا هو مسيحي وأنا مسلم. وتلا ما جاء في الوثيقة التي تم التوصل إليها خلال ذلك المؤتمر، والتي وصفها بأنه قانون أخلاقي وليست ملزمة، حيث جاء في المادة التاسعة منها “من حق كل أهل دين أو عقيدة أن يتوقعوا من مخالفيهم تصحيح ما يرتكب في حقهم من خطأ والاعتذار عما يصدر من هؤلاء المخالفين من إساءة أو قول أو فعل لا يليق ولا يجوز عن خطأ أو غفلة ألا يستنكر من تصحيح ما ورد على لسانه”.

وقال إن الأمور العقائدية ينبغي أن يكون النقاش فيها بين علماء الأديان وليس العوام وألا نتهم أحدًا بالتحريف، خاصة حينما يأتي هذا الكلام على لسان رجل دين يعتبر الثاني في الكنيسة، فماذا نترك للعوام. وتابع العوا: نحن نتعاون مع المسيحيين كعيش واحد في بلد واحد، نتبادل مهم الخبرات والحياة وأنا على علاقة بالمسيحيين ولي أصدقاء مقربين من المسيحيين صداقة عائلية، نعرف زوجات بعضنا البعض وأبناؤنا أصدقاء، ولنا أحاديث عائلية”، لكنه قال: حينما يأتي رجل دين ذو شأن عظيم في الكنيسة ويقول أننا ضيوف بعد 14 قرنًا وأن القرآن به تحريف فكيف لنا أن نصمت؟ .

 وعبر العوا عن شعوره بالخوف على الأقباط أكثر من المسلمين، “والله أني أخاف على الأقباط أضعاف أضعاف ما أخاف على المسلمين ولكن في النهاية الكل سيخسر والوطن سيهدم لو الفتنة الطائفية استمرت في توجهها الذي تسير فيه والذي سيستفيد في الآخر هو العدو الصهيوني”. واستنكر العوا هتافات الأقباط الداعية إلى التدخل الخارجي في الشأن القبطي في المظاهرات التي شهدتها الكاتدرائية، “يا أمريكا فينك فينك“، معتبر أن هذا استقواء بالخارج لا يجوز، ووصف المظاهرات التي جاءت من الجانبين القبطي والمسلم بأنه كان فيها “خروجًا عن الأدب وكان يجب تدخل القانون”.

 واعتبر أن موضوع كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس التي تحتجزها الكنيسة منذ أواخر يوليو هو الذي يعلق عليه البابا كل الفتن، وتابع: قلت علانية أن كاميليا لم تسلم وهي عمرها ما أسلمت وعندي معلومات أكيدة ولن أكشف عن مصدري، وكل ما أثير حول إسلامها إشاعات بينما وفاء قسطنطين أسلمت. وحول ما تردد من مطالبة البعض بمقاطعة الأقباط، رفض العوا ذلك، “أقول أن هذا بيان السفهاء وهذا الأمر كله سفاهة فكيف يقاطع المسلم المسيحي والمسيحي يقاطع المسلم فنحن لا نعيش إلا مع بعض والوطن به مسلمون ومسيحيون ومن رأي أن الذين ينادون بالمقاطعة أن يتراجعوا أو يحاكموا من قبل القانون”.

وحول ما إذا كان أحاديث “السفهاء” هو المنتشر أكثر من “العقلاء“، قال العوا: الأمر ليس بهذه الصورة لأن الذين يثيرون هذه التفاهات هم فئات عمرية صغيرة وأحاديثهم أحاديث فارغة على “الفيس بوك”، لكن لن نتجاهل هذه الأحاديث فهي في حاجة للعقلاء والحكماء وأهل الدين من الطرفين لا أن يخرج علينا أهل الدين بكلام سفيه أكثر من السفهاء فيثير الفتنة، على حد قوله. وعبر العوا عن كراهيته لـ “روح التعصب في القنوات الفضائية الإسلامية والمسيحية، وأتأسف لما يحدث في هذا القنوات من نبرة الكره والتفرقة، ومصر ستتجاوز هذه الفتنة وستتجاوز صناعها كما تجاوزتها من قبل ولن يبقى في التاريخ إلا الذين تصدوا لهذه الفتنة مثل سعد زغلول باشا ومكرم عبيد الذي وقفوا وتصدوا للفتنة”.

وحول كيفية احتواء الأزمة، قال: الأزمة في حاجة لنفس عميق وأن يكون كل طرف يأتي بما عنده ويقول كل ما يريد أن يقوله والآخر يستمع له، أي نحن في حاجة لحوار بين الطرفين، وأرجو من الله أن تتراجع هذه الأزمة وتتلاشى فهي إلى الآن لم تتراجع وللأسف هذه الأزمة نحن فيها ليس من الآن بل منذ 39 عامًا وسيفهم هذه الجملة من يفهمها ولا يفهمها من يريد ألا يفهمها ولن أوضح أكثر من ذلك، في إشارة إلى ارتباط التوتر الطائفي في مصر بوصول البابا شنودة إلى الكرسي البابوي.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39985

د/ سليم العوا ينفي ما ردده إعلام ساويرس من ِأنه اعتذر ويقول ِأنا ِأتمسك بكل كلمة قلتها

كرر الدكتور محمد سليم العوا تمسكه بكل كلمة قالها فى حواره مع برنامج «بلا حدود» على قناة الجزيرة قبل أيام، وأصدر العوا بياناً حصل ” المرصد الإسلامي ” على نسخة منه جاء فيه نصا: بيان مهم من الدكتور محمد سليم العوا نشرت صحيفة «المصرى اليوم» الأربعاء 13 من شوال 1431هـ ــ 22/9/2010م كلاما منسوبا إلى الأنبا موسى أسقف الشباب بالكنسية القبطية الأرثوذكسية، جاء فيه أن: «أزمة الكنيسة القبطية مع الدكتور العوا انتهت، بعد عدوله عن تصريحاته الأولى التى اتهم فيها الكنيسة بأنها تحوى مخازن للأسلحة، وتأكيده أنه لم يقصد المعنى الذى تم فهمه من حديثه».

ويؤكد الدكتور محمد سليم العوا أنه لم ينف، ولم يكذب، ولم يتراجع عن حرف مما قاله فى برنامج بلا حدود الذى أذيع يوم الأربعاء الموافق 6 من شوال 1431هــ ــ 15/9/2010م، وأنه أرسل تصحيحات إلى الصحف التى نشرت مثل هذا الكلام، والصحف التى نسبت إليه ما لم يقله، ونشرتها هذه الصحف بصيغ لا يخفى على القارئ ما فيها، وأن الدكتور العوا يعيد، بهذه المناسبة، استمساكه بكل كلمة قالها فى البرنامج المذكور

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=11845

قيادات كنسية تتهرب من مواجهة العوا على قناة الجزيرة

العوا رد بغضب على أكاذيب روجتها صحف مقربة من الكنيسة عن تراجعه

الجزيرة اتفقت مع الأنبا مرقص على مناظرة على الهواء ثم تراجع بدون إبداء الأسباب

 رسائل تأييد ودعم للعوا على موقفه الوطني من مفكرين وكتاب

أحمد سعد البحيري (المصريون) | 23-09-2010 23:06

 اعتذرت الكنيسة المصرية ـ في اللحظات الأخيرة ـ عن المشاركة في مناظرة فكرية كان من المقرر أن تجرى بين المفكر الإسلامي الكبير الدكتور محمد سليم العوا وقيادات كنسية رفيعة على شاشة قناة الجزيرة الفضائية بعد أن كانت تلك القيادات قد أعطت موافقتها المؤكدة مسبقا على المشاركة في تلك المناظرة .

وعلمت المصريون ـ من مصادر مصرية مطلعة ـ أن القناة القطرية الأكثر شهرة في العالم العربي كانت قد اتفقت مع الأنبا “مرقص” المسؤول الإعلامي بالكنيسة والمتحدث الرسمي باسمها سابقا وأسقف شبرا الخيمة على إجراء مناظرة مع الدكتور العوا على الهواء مباشرة من خلال قناة “الجزيرة مباشر” ، يتم التحاور فيها حول عدة نقاط أثارها العوا في لقائه الأسبوع الماضي مع الجزيرة في برنامج “بلا حدود” ، وأهمها مسألة تكديس السلاح في بعض الكنائس وعملية احتجاز المواطنات اللاتي أسلمن داخل الأديرة لسنوات طويلة بالمخالفة للقانون ، وممارسة الكنيسة لدور سياسي وأمني يخالف رسالتها الروحية وتحولها إلى دولة داخل الدولة ،

وبناء على الاتفاق تم تأكيد الموعد مع العوا ، وبينما كانت الجزيرة بصدد إعداد “بروموهات” إعلانية للتعريف بالحلقة والإعلان عنها فوجئت باتصال من الأنبا “مرقص” يبدي فيه اعتذاره عن موافقته السابقة بالمشاركة في حلقة مواجهة العوا ، وبدون إبداء الأسباب .

وكان الدكتور العوا قد أصدر بيانا مقتضبا أمس يعلق فيه على ما روجته الكنيسة عن تراجعه عن تصريحاته التي أعلنها في قناة الجزيرة من خلال برنامج ” بلا حدود” والتي أثارت ضجة كبيرة فور إذاعتها ، وكذب العوا في بيانه “الغاضب” ما نشرته بعض الصحف المقربة من الكنيسة والتي ادعت أنه اعتذر على ما قاله في قناة الجزيرة وتراجع عنه ، وقال العوا في بيانه : نشرت صحيفة «المصرى اليوم» الأربعاء 13 من شوال 1431هـ ــ 22/9/2010م كلاما منسوبا إلى نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب بالكنسية القبطية الأرثوذكسية، جاء فيه أن: «أزمة الكنيسة القبطية مع الدكتور العوا انتهت، بعد عدوله عن تصريحاته الأولى التى اتهم فيها الكنيسة بأنها تحوى مخازن للأسلحة، وتأكيده أنه لم يقصد المعنى الذى تم فهمه من حديثه».

 ويؤكد الدكتور محمد سليم العوا أنه لم ينف، ولم يكذب، ولم يتراجع عن حرف مما قاله فى برنامج بلا حدود الذى أذيع يوم الأربعاء الموافق 6 من شوال 1431هــ ــ 15/9/2010م، وأنه أرسل تصحيحات إلى الصحف التى نشرت مثل هذا الكلام، والصحف التى نسبت إليه ما لم يقله، ونشرتها هذه الصحف بصيغ لا يخفى على القارئ ما فيها .

 وكان العوا قد تلقى رسائل دعم وتأييد لموقفه الوطني من عدد من المفكرين والكتاب ، ومنها رسالة من المفكر الكبير الدكتور إبراهيم أبو محمد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاسترالية للثقافة الإسلامية ، جاء فيها : سعادة الدكتور محمد سليم العوا ، تحية تقدير وإجلال لموقفك الوطنى ودفاعك عن مصرـ دولة وشعبا ومؤسسات ضد تطاول رموز الكنيسة الأرثوذكسية .

ونشد على يديك كما نشيد بكلماتك الوطنية العاقلة التى أرادت أن تجنب مصر حريقا يأكل الأخضر واليابس، وكان الأجدر بقوى الظلام التى تتربص بمصر أن تعتذر عما بدر منها من ازدراء لديننا وعدوان على وطن أعطى ووفى وزاد، لكن قوى الشر تعودت في الماضى والحاضرـ وهذا ديدنها دائما ـ أن تقلب الحقائق وتحول الجانى إلى ضحية، ثم ترتدى مسوح القديسين لتعفو وتصفح ، وهذا استغفال للناس وسخرية من عقولهم ،

 ونحن على يقين أيها المفكر والأستاذ الكبير أنك لست وحدك في الميدان، وأن وراءك في مصر والعالم العربى والعالم كله من الأحرار من هم ملئ السمع والبصر والفؤاد ، ملاين المثقفين الأحرا ر لهم من قضية الحق ـ التى تبنيتها سيادتكم مؤيدا بروح القدس ـ موقف التأييد والمساندة ، وهم معك وبجانبك ومن خلفك ،

ولن يسمحوا لقوى الظلام أن تسكت الصوت الوطنى الشريف الذي يعمل على حماية الوطن بجناحيه مسلمين ومسيحيين على حد سواء ، ملايين الأحرار لن يسمحوا للمال الطائفى الذى يشترى ذمما خربت نفوس أصحابها من أن يغتال الحقيقة أو يهدد أصحابها الشرفاء الذي يدافعون عنها ويذودون عن حياضها الوطنى ضد حملات الكنيسة التى تريد أن تجتاح مصر شعبا وحكومة مسلمين ومسيحين معا ، وترى فيهم وقودا يغذى أطماعها التى باتت بغير سقف أو حدود.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39649

أكثر من مائة محامي مصري يصدرون بيانا للتضامن مع د. سليم العوا ضد “تطرف” الكنيسة

كتب: محمد أبو المجد (المصريون) | 20-09-2010 01:52

 لا تزال توابع الأزمة التي انفجرت بين المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا من جهة، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية من جهة أخرى، على خلفية تصريحاته لبرنامج “بلا حدود” على فضائية “الجزيرة” تتوالى، أصدر مجموعة كبيرة من المثقفين والسياسيين والمحامين والشخصيات العامة بيانًا للتضامن مع العوا ضد ما وصفوه بتطرف وغلو الكنيسة المصرية.

وقال البيان الذي ذيل بتوقيع “اللجنة المصرية للتضامن مع د. العوا” أنه فى الوقت الذى تخالف فيه الكنيسة القانون وتتحدى الدولة بإحتجاز مواطنات مصريات بغير حق، تزايد الغلو والتطرف عند البعض فى الكنيسة المصرية حتى وصل تبجح أحدهم أن يصرح بأن المسلمين “ضيوف” فى بلدهم ووطنهم، في إشارة إلى تصريحات الأنبا بيشوي الأخيرة لوسائل الإعلام. وتابع البيان: وعندما تحدث الدكتور محمد سليم العوا بإسم كل المصريين لينذر من عواقب تغول هذا التطرف الكنسى وخطورته على أمن مصر،

وحذر من ضعف الدولة فى بسط سيادتها أمام هذا التغول الكنسى الذى يهدد مصر، خرجت الكنيسة المصرية لترد عليه بدلا من الحجة والدليل بعبارات لاتليق برجال دين، عندما اتهموا الدكتور العوا بأنه معارض “غير شريف” وغيرها من الكلمات التي وصفها البيان بالساقطة.

وتساءل البيان: كيف يكون هذا هو رد الكنيسة، وقد جاء فى كتبهم أن “أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم” وأيضا: “كن مراضيا لخصمك سريعا ما دمت معه في الطريق لئلا يسلمك الخصم إلى القاضي ويسلمك القاضي إلى الشرطي فتلقى في السجن”.

 وأردف: كنا نتمنى ممن خرج من الكنيسة يحرض الدولة ورئيسها ووزارة الداخلية أن يقول لهم جميعا تعالوا الى الكنائس والأديرة وفتشوا وأظهروا أى مخالفة للقانون حتى يظهر صدق كلام الدكتور سليم من عدمه، وكنا نتمنى أن يخرجوا المواطنات المصريات المحتجزات الى الحرية ليراهم الرأى العام، ولكنهم لم يفعلوا ولن يفعلوا لأن الحقيقة واضحة، وقد ذكر الدكتور العوا ماقاله منذ أكثر من خمس سنوات ونشره فى الصحف فى أزمة وفاء قسطنطين ولم تردوا بكلمة واحدة.

واختتم البيان بالقول: من هنا فالموقعين أدناه يتضامنون مع الدكنور محمد سليم العوا فى موقفه الأخير وماصرح به لقناة الجزيرة فى برنامج بلاحدود مدافعين عنه بلاحدود انطلاقاً من الشعور بالمسؤلية الإسلامية التى تحض على العدل ونصرة الحق وحباً لمصر الوطن ويقولون ان دعواكم ساقطة وأدلته مازالت قائمة فإنتبهوا وصححوا أوضاعكم حرصاً على مصر وطن آمن مستقر لجميع مواطنيه

قائمة أسماء المحاميين فى داخل رابط المصدر

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39391

حرضت أذرعها الإعلامية والقانونية على اغتياله معنويًا.. الكنيسة تنظم حملة ضد “العوا” وتستعدي القيادة السياسية عليه

كتب جون عبد الملاك وأحمد حسن بكر (المصريون): | 19-09-2010 01:05

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية تنظيم حملة علي المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا، ردًا على تصريحاته التي انتقد فيها احتجاز كاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس داخل أحد المقار التابعة للكنيسة، وطالب بإشراف الدولة على الأديرة، بعد إثارته لشكوك حول وجود أسلحة بداخلها، في رده على التصريحات العنيفة للأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، والتي قال فيها إنه على استعداد للاستشهاد لمواجهة سيناريو من هذا النوع، واصفًا الأقباط بأنهم “أصل البلد” وأن المسلمين مجرد “ضيوف عليهم“.

 وعلمت “المصريون” أن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية عقد اجتماعًا مغلقًا مع الأساقفة الكبار (بيشوي – موسي – يوأنس – أرميا) أوعز إليهم بضرورة التحرك على كافة الأصعدة لشن حملة ضد العوا، بسبب ما وصفها بـ “تصريحاته المسيئة للكنيسة”، وعلي الفور نشط الأساقفة في الاتصال بالصحفيين للإدلاء بتصريحات هجومية مضادة تستهدف تحريض الدولة عليه، بعد طلب إخضاع الكنائس والأديرة لإشراف الدولة، بسبب “حيازتها الأسلحة”، فضلاً عن إثارته قضية حبس واختطاف المسلمات الجدد، وآخرهن كاميليا شحاتة.

 واتهمت الكنيسة العوا بالمزايدة على الصليب والأنبا بيشوي، وتحريض العامة على استهداف الكنائس والمسيحيين، كما جاء على لسان القس دسقورس شحاتة، وكيل الأنبا بيشوي، في حلقة كاملة من برنامج “نبض الكنيسة” على قناة “أغابي”- الناطقة باسم الكنيسة- وأطلق العنان لنفسه عبر وصفه بأنه “معارض غير شريف ومريض فكرياً يسعى للاستقواء بالخارج والتجريح في الدولة ورئيسها ومؤسسة من أعرق مؤسساتها هي “الكنيسة” في قناة غير وطنية معروفة بعدائها الشديد لكل ما هو مصري في الوقت الذي لا يستطيع فيه أن يمس الكنيسة في أي قناة مصرية”!

وبموازاة حملة الهجوم الإعلامية الشرسة على العوا بسبب تصريحاته التي جاءت ردًا على التصعيد العلني غير المسبوق لأحد قيادات الكنيسة ضد الأغلبية المسلمة، أعلنت الكنيسة- ممثلة في نجيب جبرائيل، المستشار القانوني للبابا شنودة، أنها تحضر لمذكرة قانونية ضد قناة “الجزيرة“، والمذيع أحمد منصور، مقدم “برنامج بلا حدود” والدكتور محمد سليم العوا، على خلفية تصريحات الأخير على الفضائية القطرية الأسبوع الماضي. واتهم جبرائيل البرنامج بأنه “تضمن تحريضًا ضد الكنيسة، واتهامها بالخيانة العظمي واتهام الكنائس والأديرة بأنها مليئة بالأسلحة والذخائر، وأنها تخفي المتنصرات وتخطف وتعذب الذين يشهرون إسلامهم، وأن الكنيسة تستقوي بالخارج، واتهام الدولة بالضعف وتنازلها عن استبدادها لصالح الكنيسة، وأن الكنيسة تجرى صفقة مع الدولة مؤيدة التوريث لتحقيق منافع للكنيسة”.

وزعم أن “اتهام رجال الكنيسة بالخيانة لوطنهم، وأنهم دولة داخل دولة ويقومون بتخزين الأسلحة والذخائر داخل الأديرة والكنائس – كما لو كانوا أعداء لوطنهم- سيؤثر على سلامة نسيج المجتمع المصري والوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي”. وفى الإسكندرية، أصدر الدكتور كميل صديق، سكرتير المجلس الملي بالإسكندرية- أحد أهم الأذرع الإعلامية لأقباط المهجر – بيانًا طالب فيه الرئيس حسني مبارك وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب باتخاذ الإجراءات القانونية ضد العوا، بزعم أنه “يحاول استعداء الدولة والشارع المصري على القيادة الدينية الكنسية وشعبها بإعلانه أن إسرائيل هي المصدر الرئيسي الذي يقوم بدعم الكنائس والأديرة بالأسلحة، وأن الكنيسة تخزن الأسلحة وتتربص لإعلان الحرب ضد المسلمين”.

وعلى الرغم من أن تصريحاته كانت في الأصل ردًا على التصريحات المتطرفة للأنبا بيشوي إلا أن سكرتير المجلس الملي بالإسكندرية تجاهل ذلك واتهم العوا بالإدلاء بتصريحات زعم أنها “تدعم أصحاب الأفكار المتطرفة وبسطاء الناس الذين ينساقون وراءهم، هؤلاء الذين يسعون إلى تحقيق مطامع سياسية على حساب وحدة الوطن ودون مراعاة لما يحدث من فتن”، على حد زعمه. وأضاف البيان “إن المجلس الملي يطالب الرئيس مبارك دعم الكنيسة، وتأمين دور العبادة، تحسبا لأي رد فعل قد يحدث نتيجة هذه التصريحات”.

كما بعث صديق متضامنا مع جوزيف ملاك، نائب رئيس مركز الكلمة لحقوق الإنسان صباح أمس برسالة إلى الرئيس مبارك وشيخ الأزهر، طلبا فيها منهما لمحاسبة العوا جنائيا، وحث وزارة الداخلية على زيادة تأمينها للكنائس. في المقابل، رفض الدكتور العوا التعليق علي الحملة الإعلامية ضده مكتفيًا بالقول إنه لن يعدل عن تصريحاته السابقة، في الوقت الذي أكد مصدر مقرب منه لـ “المصريون” أنه يدرس تقديم دعوى سب وقذف ضد الكنيسة الأرثوذكسية بعد اتهامها له بأنه غير شريف ومريض فكريًا.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39322

الجناينى نائب الإخوان: سياسات النظام تجاه أزمة إحتجاز كاميليا تفتح الأبواب أمام التدخل الأمريكى والأوربى وحفلات الأزهر والكنيسة لن تحل مشكلات مصر

كتب – صبحى عبد السلام | 04-09-2010 00:14

كشف النائب زكريا الجناينى عضو الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان المسلمين عن أن مجلس الشعب لم يقم حتى الأن بتحديد موعد لمناقشة السؤال الذى تقدم به للمجلس حول أزمة إحتجاز كاميليا شحاتة لدى الكنيسة بالمخالفة للقانون والدستور , وطالب الجناينى مجلس الشعب بسرعة مناقشة أزمة إحتجاز كاميليا حتى لا تشتعل النيران وتلتهم الأخضر واليابس ,

 وحذر النائب الإخوانى من إستمرار إغماض الأعين عن هذه التصرفات المخالفة للقانون والدستور , مؤكدا أن هذا من شأنه إشعال الفتنة الطائفية التى تفتح الأبواب على مصراعيها أمام التدخل الأجنبى من جانب الأمريكيين والأوربيين , وطالب النظام الحاكم بالتوقف عن إتباع سياسة حوار الطرشان التى من شأنها إشعال الحرائق فى البلاد , خاصة بعد تكرار خروج المظاهرات أمام المساجد للتنديد بتجبر وتنامى نفوذ الكنيسة وتغولها على حساب هيبة الدولة والقوانين التى تنظم شئونها ,

وطالب الجناينى الأزهر وعلماؤه بالتحرك لإنهاء الأزمة وتطويق الفتنة , مؤكدا أن حفلات الإفطار واللقاءات الإعلامية مع الكنيسة التى تتسم بالمجاملات لن تحل المشاكل وتنهى الأزمات التى يعيشها الوطن , وعما إذا كان هذا التحرك من جانبه لإثارة مشكلة إحتجاز كاميليا فى أروقة مجلس الشعب قد حظى بموافقة ومباركة قيادة جماعة الإخوان ومكتب الإرشاد ,

 أكد الجناينى أنه لم يرجع لقيادة الإخوان أو مكتب الإرشاد , كما أنه ليس بحاجة لتدعيم السؤال المقدم منه للبرلمان بتوقيعات زملاؤه من نواب كتلة الإخوان .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38379

شارك فيها أكثر من ألف شخص : أكبر مظاهرة عارمة في ساحة مسجد النور من أجل كاميليا شحاتة زاخر والأمن يطوق ميدان العباسية ولأول مرة جمهور الشارع يتلاحم مع المتظاهرين

الأحد 29 أغسطس 2010

في مشهد تلاحمي نظم المئات من الناشطين منذ قليل وفي العاشرة مساءً مظاهرة عارمة داخل ساحة مسجد النور بعد صلاة التراويح ، وبعد انتهاء صلاة العشاء والتراويح قام المتظاهرين برفع اللافتات وصاحوا بالهتافات ، وخرج الجميع إلى ساحة صحن المسجد وبدأ العدد في التزايد 

 مما أثار انتباه المئات في الشارع فتوقفت الأوتوبيسات والسيارات أمام مسجد النور وحاول العشرات الدخول للإشتراك في المظاهرة ولكن الأمن قد أغلق أبواب صحن المسجد ومنع دخول أو خروج أحد . كما أدت الوقفة الإحتجاجية إلى توقف تام وشلل لحركة المرور في ميدان العباسية في الطريق المؤدي لشارع رمسيس أو المؤدي لمدينة نصر

 استمرت الوقفة لمدة نصف ساعة وبعدها انفضت وسمح الأمن للمتظاهرين بالخروج أربعة أربعة 

 مراسلين المرصد رصدوا المظاهرة بالصوت والصورة

 

 

 

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10455

إنفراد .. الكنيسة تخطف زوجة شاب مسلم وتودعها أحد الأديرة وتزوجها لأحد الشباب النصارى وتنسب ابنه لقس

الشاب إبراهيم نجم شاب صعيدي من قنا ، ارتبط بفتاة نصرانية تسكن في نفس القرية ، اتفقا على الزواج وهي من طلبت منه الدخول للإسلام ، أمها باركت هذا الزواج في خطوات شديدة الغرابة ، ربما كانت تعلم أو تشعر أن حياة ابنتها مع شاب مسلم أفضل مئات المرات مع شاب غير مسلم ، وربما أشياء أخرى لا يعلمها إلا الله ،

 انتقل من قنا إلى الأقصر ومن الأقصر إلى القاهرة ولم يكن في جيبه قرش واحد ، مغامرات في الطريق وفي القطار ولكن البركات الإلهية كانت تتنزل عليهم في مقادير نسجها المولى بعناية شديدة ، جاء إلى القاهرة مختبئاً في الزحام الشديد ، كان يظن أن القاهرة ستحميه هو زوجته ولكنه ما كان يعلم أنها كانت المحطة الأخيرة التي خطفت فيها زوجته ،

 أهلها استخدموا كل النفوذ حتى تم خطفها من أمام عينيه في مدينة نصر وضاعت منه دون أن يدرك أنه في علم لا حلم .. ” المرصد الإسلامي ” رصد الموضوع بالصوت والصورة مع بطل القصة – صور تعبيراته وهمساته – كلماته التي تكاد تخرج من فمه ، كيف خرج من قنا إلى الأقصر إلى القاهرة دون أن يكون معه قرشاً واحداً ، كيف وصله من داخل الدير المختطفة فيه زوجته أن الكنيسة زوجتها من نصراني كان يعرفه وكيف قال له أن ابنك سوف ينسب لأحد القساوسة ..

كيف حاول فريق من القساوسة تنصيره داخل الكاتدرائية المرقصية في العباسية … أشياء وأشياء كثيرة نقلتها لكم ” المرصد الإسلامي ” بالصوت والصورة ، في أقوى حلقة فيديو مصورة سوف ننقلها لكل قراء المرصد بعد ساعات .

 انتظروا الفيديو القنبلة للقصة الكاملة للشاب إبراهيم نجم بعد ساعات

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10218

إنفراد ..المرصد يكشف تفاصيل إسلام كاميليا واعتقالها من ساحة الازهر أثناء إشهار اسلامها

توصل المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير إلى التفاصيل الحقيقة لقصة المسلمة الأسيرة كاميليا شحاته واعتقالها ثم تسليمها للكنيسة. بدأت قصة إسلام كاميليا منذ سنوات حين كانت في تواصل مع ابن خالتها المقيم في القاهرة وهو مسيحي اسلم وأشهر إسلامه وكان الدافع الأول لها للبحث عن حقيقة الإسلام .

 بعدها وعندما لاحظ بعض زملائها في المدرسة اهتمامها بالبحث عن تعاليم الإسلام وحقيقة ما يثار حوله من شبهات قاموا بتعريفها ببعض طلبة العلم المهتمين بالرد على الشبهات في محافظة المنيا. وبعد عدة جلسات نقاشات أعلنت كاميليا إسلامها أمام هذه المجموعة في جلسة خاصة ,. وعلى مدار السنة والنصف قامت كامليا بقطع علاقتها كزوجة بزوجها الكاهن تادرس سمعان وبدأت بحفظ القران سرا حتى حفظت منه أربعة أجزاء وكانت تستغل فترة وجودها في المدرسة لأداء الصلاة. وبعدها قررت كاميليا ضرورة توثيق إسلامها رسميا وكانت تتشوق لزيارة مكة وأداء العمرة خلال شهر رمضان القادم.

 أنهت كاميليا استعدادها ورتبت مع الشيخ أبو يحيى احد طلبة العلم بالمنيا ترتيبات توثيق اسلامها. ووفقا للمعلومات التي حصل المرصد علها ففي الظهيرة يوم الأحد 18 يوليو استقلت كاميليا سيارة بصحبة أبو يحيى إلى القاهرة حيث استقبلهما ابن خالتها واصطحبهما إلى منزل خالتها مجدولين بطرس التي تركت المسيحية منذ فترة طويلة بسبب شقاء ابنتها لورى وصفي التي تزوجت من كاهن احد الكنائس بمنطقة الظاهر ثم تبين انه شاذ جنسيا فطلبت الطلاق لكن الكنيسة رفضت ,فقامت لوري برفع دعوى خلع أمام المحكمة وبعد خلع زوجها الكاهن أصدرت الكنيسة قرار بحرمان ماجدولين وأبنائها من التناول وممارسة الطقوس لاسيما بعد إشهار ابن ماجدولين إسلامه.

أقامت كاميليا في شقة خالتها يومين وحين اشتعلت المظاهرات في المنيا قامت أجهزة الأمن باستدعاء عدد من زملائها في المدرسة لتحقيق معهم. وتوصلت أجهزة الأمن لحقيقة القصة وتيقنت من إسلام كاميليا منذ سنة ونصف واتجاهها للأزهر الشريف لتوثيق هذا الإسلام رسميا بصحبة أبو يحيى. ورفعت أجهزة الأمن تقريرا بحقيقة الموقف لكن الأمر صدر لها باعتقال كاميليا وتسليمها للكنيسة.

وعلم المرصد أن كاميليا غاد منزل خالتها يوم الأربعاء 21 يوليو إلى منزل أخر غير معروف بصحبة ابن خالتها وفي صبيحة يوم الخميس توجهت بصحبة ابن خالتها وأبو يحيى إلى الأزهر الشريف لتوثيق إسلامها وبمجرد دخولها الأزهر كانت قوة أمنية سرية تنصب كمينا لهم فتم القبض عليها وعلى ابن خالتها وعلى أبو يحيى وتم اصطحابهم جميعا إلى جهاز امن الدولة بمدينة نصر. وفي مساء يوم الجمعة تم الإفراج عن ابن خالتها وترحيل كاميليا وأبو يحيى إلى مقر امن الدولة بمحافظة المنيا. وصباح يوم السبت 42 حضرت سيارة تابعة لمطرانيه المنيا وتسلمت كامليا من أجهزة الأمن وقامت باعتقالها في احد الأديرة بمحافظة المنيا. بينما لا يزال أبو يحيى في معتقلا في جهاز أمن الدولة بمحافظة المنيا

المصدر

 http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=8936

لماذا السكوت عليه ؟ : قناة ساويرس تتجسس على سيدة منتقبة وتصورها مع زوجها وهو يصفعها

كتب فتحي مجدي (المصريون): : بتاريخ 9 – 10 – 2009

لم يفوت رجل الأعمال نجيب ساويرس- المعروف بآرائه المعادية لمظاهر الدين الإسلامي في المجتمع المصري- فرصة واقعة نزع شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي لنقاب الفتاة الأزهرية، حيث عمل على محاولة تشويه صورة المتدينين عبر قناته الفضائية، من خلال بث فقرة تظهر قيام زوج بالاعتداء بالضرب على زوجته المنتقبة، بعد تصويرهما “خلسة” بكاميرات تجسس ضمن فقرة من برنامجه المسمى “تاكسي مصر”.

فقد بثت قناة ساويرس هذه الفقرة مرات عدة وركزت عليها بشكل خاص في “برومو” البرنامج، حيث يتم إعادته مرارًا ضمن الإعلان عن هذا البرنامج الذي ينتهك خصوصيات الشعب المصري، من خلال التنصت على رواد التاكسيات، وبث محادثاتهم دون الحصول على إذن منهم. ففي أعقاب حادثة شيخ الأزهر مع الفتاة الأزهرية المنتقبة، التي نزع فيها نقاب طالبة بالصف الثاني الإعدادي الأزهري، أعلنت قناة ساويرس عن إعادة هذا البرنامج في توقيت جماهيري ومصحوب بإعلانات متكررة عن فقرة الزوجة المنتقبة، وهو أمر اعتبره المنتقدون يهدف إلى تشويه صورة المتدين، خاصة وأن ساويرس اشتهر بهجومه على مظاهر التدين بالشارع المصري، وخص بالنقد حجاب المسلمات. وفي نوفمبر 2007، نقلت وكالة “رويترز” عن ساويرس، إعلانه عن رغبته في تدشين قناتين تلفزيونيتين أخريين بالإضافة إلى قناة (أو تي في) لمواجهة ظاهرة الحجاب في الشارع المصري، بعدما عبر عن قلقه من تزايد عدد المحجبات في البلاد،

وما وصفه بتزايد النزعة المحافظة اجتماعيًا ودينيًا في مصر. وفي أكتوبر 2008، تم بالفعل إطلاق إحدى هاتين الفضائيتين. ويعرض ساويرس من خلال برنامجه المسمى “تاكسي مصر” لنص المحادثات التي تجرى بين مواطنين عاديين وسائقي تاكسي تابعين له والمدربين على استدراج “الزبائن” للحديث في مواضيع شتى، دون أن يعلم “الزبون” الذي يتحدث بأريحية كعادة المصريين، أن كل كلمة ينطق بها مسجلة بالصوت والصورة، وأن آراءه التي عبر عنها سيتم عرضها على الفضائيات، دون مراعاة لأية خصوصية، أو الحفاظ على حرمة الحديث. فكرة البرنامج تقوم على استدراج زبائن التاكسي المجهز بأجهزة تنصت وتجسس والمزود بكاميرات من كافة الاتجاهات، وسماعات دقيقة تتجسس على زبائن التاكسي من الشعب المصري، والذين يستقلون هذه التاكسيات بحسن نية ودون أدنى علم بالمكيدة المدبرة لهم في تاكسي “مؤسسة ساويرس”. وأثناء ذلك،

يقوم قائد التاكسي والتابع “لمؤسسة ساويرس” والمدرب تدريب عال على المحاورة والاستدراج من أجل توريط الزبون بأكبر قدر ممكن بفتح لحوارات مع زبائن التاكسي رجالاً ونساءً، في موضوعات عديدة: سياسية، اقتصادية، قضائية، دينية، فنية، رياضية، وجنسية أيضًا. ولأنه غالبًا ما تكون هذه الأحاديث متنفسًا للمصريين للتعبير بتلقائية عن همومهم ومشاكلهم الشخصية والعامة، يعبر “الزبون” للسائق عن سخطه على الأوضاع بطريقة تهكمية لا تخلو من السباب في التعبير عن جام سخطه على الحكومة والمسئولين في مصر، خلال تطرقه بالنقد إلى الأحوال عمومًا في البلاد. ففي تلك الحوارات، يوجه الزبائن انتقادات للسياسات العامة للدولة والشخصيات السياسية بطريقة غير لائقة، وشككوا في نزاهة القضاء المصري واتهموه بما لا يليق خاصة في قضية رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي التي ركز البرنامج عليها كثيرًا، وهاجموا شخصيات اجتماعية بعينها، وتم تناول القضية الجنسية بصورة مقززة. ويفعل “الزبون” ذلك بحسن نية ودون أن يدرك أنه وقع ضحية لرجال ساويرس، بعد أن يتم توريطه في حوارات لا يجرؤ في التعبير عنها أمام الكاميرات، ومن ثم تقوم فضائية ساويرس بنقل المحادثة بالصوت والصورة وتاريخ ركوب الزبون للتاكسي،

علمًا بأن هذا الزبون يحدد المكان الذي يقصده وأحيانًا أسمه ومكان عمله وطبيعته ومحل إقامته. وكان ملاحظًا أن فضائية ساويرس خلال عرضها للتسجيلات التي من الواضح أنه تم تسجيلها خلال هذا العام، أنها تقوم بوضع صوت صافرة للتشويش على الكلمة النابية المفهوم معناها والواضحة على شفاه المتحدث المصور من كافة الاتجاهات. لكن الشيء اللافت والذي يضع رجل الأعمال في موضع المساءلة والمحاسبة القانونية هو أن إذاعة تلك الحوارات لم يكن باستئذان من الذين تم التسجيل لهم، وهو ما يضعه تحت طائلة القانون الذي يعاقب القائم بالتنصت على المواطنين، دون الحصول على إذن من النيابة العامة.

 ويطرح ذلك تساؤلاً حول الجهة التي سمحت لفضائية ساويرس بالتنصت على المواطنين، وعما إذا كان قانون المرور يسمح بأن يجعل المواطن عرضة للتنصت خلال ركوبه وسائل المواصلات، دون الحفاظ على الحرية الشخصية التي يكفلها الدستور، وعما إذا كان من حق المواطنين الضحايا اللجوء إلى القضاء للمطالبة بتعويضات مالية جراء عدم الحصول على موافقات شخصية منهم.

 ويتخوف مستخدمو شركة “موبينيل” لخدمات الهاتف المحمول، المملوكة لساويرس، أن يكونوا عرضة لعمليات تنصت تقوم بها الشركة على مشتركيها، خاصة وأن الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أكد في تصريحات سابقة أن وزارته تسمح لشركات الاتصالات الخاصة بالتنصت على تليفونات المواطنين.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=70968&Page=1

وصف مهاجميه بأن “الكلاب المسعورة أنضف منهم” .. القمني يفتخر باستشهاد زكريا بطرس بكتاباته التي تتهم الإسلام بأنه دين مزور

كتب خالد المصري (المصريون): : بتاريخ 13 – 8 – 2009

شن سيد القمني هجوما على منتقدي منحه جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية، مستخدما عبارات بذيئة في وصف الذين اعترضوا على منحه الجائزة بسبب تهجمه على الدين الإسلامي ونعته له بأنه دين مزور، قائلا عنهم إن “الكلاب المسعورة أنظف منهم”. وقال في اتصال هاتفي بثه أحد مواقع أقباط المهجر إنه يقف في “خندق واحد” مع أقباط المهجر، الذين يرتبط بعلاقات قوية مع رموزهم، وأبدى فخره بأن كتابه “الأسطورة والتراث” مرجع للقس المشلوح زكريا بطرس المعروف بتهجمه على الإسلام. وأضاف القمني مفسرا حملة الهجوم عليه، “هناك أناس تتهمنا أننا استطعنا أن نميل دماغ الحكومة ناحيتنا فأعطتنا جائزة الدولة، ومنحنا جائزة الدولة معناه أننا أصبحنا دولة مدنية،

وهو الشيء الذي سوف يعكنن على هؤلاء الناس، وسوف يعود بهم مرة ثانية إلى جحورهم”. وتابع: “لذلك فكروا، وقالوا ننحي الحلقة التي كانت السبب في ذلك، وهي الحلقة الضعيفة اللي نقدر عليه كلنا، فكانت النتيجة أطلقوا كل كلابهم المسعورة وإن كانت الكلاب المسعورة أنضف منهم، بغرض هزيمتي معتقدين أني الحلقة الضعيفة، وهذا خطأ فأنا أقوى حلقة في الموضوع وأنا أقوى منهم جميعاً مجتمعين وسوف انتصر عليه… وأنا مش هسيب لهم البلد ومش ماشي ولازم أترك علامة محترمة”. وعندما سأله محاوره: لماذا يحاول أصحاب الحملة عليك الوقيعة بينك وبين الأقباط خاصةً أنني أعرف أنك من أشد المدافعين عن قضايا الأقباط في مصر؟،

رد القمني قائلا: إنه يقف والأقباط في نفس الخندق وهو الموقف الحقوقي. وقال إنه يبادل الأقباط حبهم له “.. أنا كمان بحبهم أوي”، وذلك عندما قال له محاوره: هل تعلم مدى حب الأقباط لك، واستدرك: “المعركة الآن أصبحت معركة (شعباوية) والمعركة لما تنزل للشارع لازم ننزل للشارع ده وما نخسروش وبالتالي أنا بتحمل الأيام ده كتير أوي وبواجه التهم الشعباوية”. وهاجم القمني الأقباط الذين اتخذوا موقفا مناهضا له بسبب إساءته للسيدة مريم العذراء، مشبها إياهم بأنهم مثل البقر”، وقال لمحاوره: “قول- لا مؤاخذة آسف- للبقر اللي بتشوفهم إنه دا غلط وإنه ما ينفعش يخطؤوني لإني أنا مانيش حاجة قليلة بالنسبة لهم , وإلا أبسط حاجة اللي أشوفه آدي الأقباط آدي اللي بيقف للأقباط اهو، وخلي بالك دول سلفيين ودول سلفيين وما أزرط من سيدي إلا ستي”.

وفي حين اعتبر ما نُشر عن إساءته للسيدة مريم العذراء بأنها منذورة للعهر، محاولة للوقيعة بين وبين الأقباط، حث القمني، الأقباط على الوقوف بجانبه في مواجهة الحملة التي يتعرض لها، وأن يردوا مقابل وقوفه إلى جانبهم. وأضاف: “أنا الحقيقة اللي برجوه من الأقباط الدعم المعنوي مقابل الدعم اللي أنا بقدمه, وبالتالي انا وهم في نفس الخندق بغض النظر عن أي مواقف ثانية، إحنا على الموقف الحقوقي, إحنا في نفس الخندق”. وعقب محاوره قائلا: همّ يا فندم شخصيات معروفة ومحددة هي اللي دايماً متصدرة في المواضيع دي، إنما عامة الشعب وعامة الأقباط الناس بتحبك بشكل رهيب ولا تتخيل مقدار حب الأقباط، ولذلك لا تقيس الشخصيات المعروفة اليهوذات (نسبة ليهوذا الاسخريوطي الذي خان يسوع بـ 30 من الفضة)،

فرد القمني: على أي حال حبيبي الأقباط أهلي والمسلمين هلي والشيعة أهلي والبهائيين أهلي وكل مضطهد ومظلوم هو أهلي. وختم القمني تصريحاته مبديا فخره باستشهاد القس زكريا بطرس بكتاباته في تهجمه على الإسلام، قائلا إنه يستشهد كثيرا بكتابه “الأسطورة والتراث”، وهو الكتاب الذي ينعت فيه القمني الإسلام بأنه دين مزور اخترعه عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم للسيطرة على قريش ومكة. يذكر أن الشخص الذي حاور القمني هو أحد أقباط المهجر، ومعروف عنه تدليسه ونصبه وقد تم طرده من إحدى المنظمات القبطية في السابق، بسبب اختلاسات مالية وسرقة تبرعات، كما أنه تم فضحه مرة بعد اتصاله بأخته وأذاع الاتصال على أنها واحدة من ضحايا اختطاف الفتيات في مصر.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=68396&Page=1