Tag Archives: الطائفية

ساويرس دفع 6 ملايين جنيه رشوة للنجاة من تهمة التخابر

 الأربعاء 4 أبريل 2012

 واصلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ اليوم الإثنين جلسات المحاكمة فى قضية شبكة التجسس الإسرائيلية المتهم فيها بشار إبراهيم أبو زيد، الأردنى الجنسية وأوفير هراري ضابط بجهاز الموساد الإسرائيلي، بتمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة للبلاد عبر الإنترنت إلى داخل إسرائيل.

وقال المتهم من داخل القفص: “أنا تحت التهديد والتعذيب والضرب وأعطونى “برشام” للتوقيع على الأوراق غصب عنى.

وأكد أن أبراج الاتصالات موجودة فى العوجة ورفح منذ عام 2005، واتهم نجيب ساويرس بالهروب من قضية التجسس بدفع رشوة قدرها 6 ملايين جنيه، كما اتهم شركات الاتصالات الأخرى بتورطها فى القضية وتمت المغافلة عنها.

وأضاف المتهم أنه قام بتقديم عدة شكاوى للنائب العام والمشير طنطاوى وحكومة الجنزورى قائلا: “ولا حد معبرنا” والقاضى يرفض إحالتى للطب الشرعى لإثبات تعذيبى “ولو المحكمة هتستمر كده يبقى الحكم معروف من الأول ومافيش داعى حضورى الجلسات”.

عقد رئيس المحكمة الجلسة اليوم فى قاعة المحكمة وليس بغرفة المداولة كالمعتاد وسمح لوسائل الإعلام بحضور الجلسة، وطلبت المحكمة من النيابة إبداء مرافعتها الا أن دفاع المتهم اعترض علي ذلك فأكدت له المحكمة أن القضية كانت مؤجلة للمرافعة ولكن الدفاع قرر بأنه اتفق مع المحكمة على تحديد جلسة أخري للمرافعة وأنه لا يمكن سماع المرافعة لأن لديه طلبين أساسيين أولهما الدفع بعدم دستورية المادة 19 من قانون 1958 والخاص بقانون الطوارئ، حيث إن المجلس العسكرى قد أصدر قرارًا بإنهاء حالة الطوارئ، مما يستوجب معه إنهاء القانون، وطلب من المحكمة عدم سماع المرافعة والانتظار حتى تقول المحكمة الدستورية العليا كلمتها الأخيرة بشأن هذا القانون أسوة بما حدث أمس لمحكمة جنايات الجيزة فى قضية أحداث فتنة إمبابة.

وخاطب بشار وسائل الإعلام كيف يكون مواطن فلسطينى من عرب 48 يتحول لضابط بالموساد الاسرائيلى؟ واتهم بشار جهات سيادية بتلفيق الاتهامات للعرب تاركين الأمريكان.

وقال خليل ( شقيق المتهم) ” بدى أخويا يتحاكم محاكمة عادلة علانية ولا يتم حشد الشعب المصرى ضد شقيقى باطلا”.

كما ظهر والده لأول مرة بالمحكمة وظل بالقرب من نجله بجانب القفص، وأكد بشار بعد رفع الجلسة “القاضي مش بيوافق علي الطلبات ولا يسمع للشهود وهناك تزوير في محاضر الجلسات حيث إن القاضي لا يثبت الطلبات التي أبديها في دفاعي، كما أن قاضي التحقيق المستشار طاهر الخولي حولني للمحاكمة في محكمة أمن الدولة دون أن يحيل ساويرس صاحب المحطة الأساسية وذلك لانني الوحيد الضعيف في هذه البلد وفجر المتهم بشار مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن جميع شركات الاتصالات المصرية متورطة في القضية ومن بينها شركتا اتصالات وفودافون وكل ذلك علي علم من المخابرات المصرية وأن هنالك محطات تقوية في العريش ورفح والسلوم وأن كل ذلك يتم بعلم أجهزة المخابرات.

وبرر معرفته بكل تلك المعلومات من خلال عمله في قطاع الاتصالات، وأكد أنه بريء وأنه لا يوجد دليل واحد في القضية يدينه وأن الكمبيوتر الخاص به لم يجد المحققون به صورًا أو أدلة علي اشتراكه فى التجسس.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=40679

نيابة أمن الدولة تخطر “الإنتربول” لاعتقال الشيخ “وجدى غنيم” للتحقيق معه في سب شنودة

الإثنين 2 أبريل 2012

  أخطرت نيابة أمن الدولة العليا المصرية الشرطة الدولية “الانتربول” بضبط وإحضار الداعية الإسلامي الشيخ وجدي غنيم، للتحقيق معه فيما نسب إليه من سب شنودة الثالث بابا النصارى الأرثوذكس السابق.

فقد طالبت نيابة أمن الدولة العليا  برئاسة المستشار هشام بدوى، الإنتربول الدولى بضبط وإحضار الشيخ وجدى غنيم، للتحقيق معه فيما نسب إليه من سب وإهانة شنودة الثالث بابا النصارى الأرثوذكس السابق بعد وفاته، على خلفية البلاغ الذى قدمه المحامي المسيحي نجيب جبرائيل.
وأشارت مصادر قضائية إلى أن النيابة ستخطر مكتب التعاون الدولى لتنفيذ القرار، وأن المستشار مهدى شعيب بنيابة أمن الدولة العليا، قد استمع إلى أقوال نجيب جبرائيل الذي اتهم الشيخ وجدي غنيم بسب وقذف شنودة الثالث وأنه تلفظ بعبارات شأنها ازدراء الأديان وإثارة الفتنة الطائفية، وتقويض السلام الاجتماعى، وإهانة رمز كبير من الرموز الوطنية حسب قوله.
وكان شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية السابق، قد وافته المنية يوم السبت عن عمر يناهز 89 عاما، بعد أن اعتلى كرسي البابوية لما يزيد على أربعة عقود، أثار خلالها الكثير من المشاكل والأزمات، ومنذ أن اعتلى ذلك الكرسي وقد اندلعت الفتنة الطائفية في أنحاء البلاد، وتاريخه عامر بالجرائم منذ اختطاف الأنبا يوساب الثاني في الخمسينيات وإجباره على ترك البابوية، إلى جريمة ماسبيرو العام الماضي.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=40581

تأكيدًا لما نشرته “المصريون”.. الكونجرس وراء تسليم الأمن كرستين ونانسي إلى مطرانية المنيا

كتب – عبد الحميد قطب   |  01-04-2012 10:17

علمت “المِصريون” أن فتاتى المنيا كرستين عزت فتحى “17سنة” ونانسى مجدى فتحى “16 سنة” قد تم تسليمهما إلى مطرانية المنيا الأسبوع الماضى، بناءً على طلب أحد أعضاء وفد الكونجرس الأمريكى الذى تواجد فى القاهرة آنذاك، وأن الأجهزة الأمنية قد استجابت لطلبه بناءً على توجيهات عليا فى سرية تامة وقامت بتسليم الفتاتين إلى المطرانية بعد أن كانوا موجودين فى إحدى دور الرعاية التابعة لوزارة الشئون الاجتماعية .

ويأتى تسليم الفتاتين فى الوقت الذى ذكر شادى حنا، مدير المنظمة القبطية بأمريكا، فى تسجيل فيديو له بُثَّ على أحد مواقع أقباط المهجر أن أحد أبرز أعضاء الكونجرس الأمريكى المدافعين عن حق الأقباط “فرانك وولف” اتصل بنا وأبلغنا أنه سوف يكون ضمن وفد برئاسة نانسى بوليسى رئيس مجلس النواب الأمريكى فى زيارة إلى مصر ، وأنه سوف يطرح على المسئولين المصريين ظاهرة اختطاف الفتيات المسيحيات، وأنه سوف يطالب القيادة المصرية بحث الأجهزة الأمنية فى مساعدة أسر الفتيات المختطفات وسرعة القبض على مختطفيهم وتسليم الفتيات إلى أُسرهن ، وقال حنا إن وولف قد طلب منا أسماء هؤلاء الفتيات وقام بتدوين أسمائهن فى مذكرة خاصة به .

أضاف أن مجموعة من أعضاء الكونجرس الأمريكى كانوا قد حضروا إلى القاهرة منذ حوالى 4 أشهر، وقاموا بزيارة سرية إلى محافظة المنيا والتقوا بأسر جميع الفتيات المختطفات فى المحافظة مثل أميرة صابر جمال، التى أسلمت منذ 6 أشهر ومودعة حاليًّا فى دار رعاية بالجيزة، وكذلك أسرة الفتاتين نانسى وكرستين ، وأعرب أعضاء الكونجرس عن تعاطفهم الشديد وتضامنهم مع أسر هؤلاء الفتيات، كما التقوا بعدد من القساوسة والرهبان واستمعوا إلى مطالبهم ، وعلى رأس هذه المطالب إرجاع الفتيات المختطَفات ، وتسهيل عمليات بناء الكنائس .ويرجح أن يكون تسليم الفتاتين من قِبَل أجهزة الأمن المصرية إلى مطرانية المنيا استجابةً لطلب النائب فى الكونجرس الأمريكى والذى رافق الوفد الأمريكى فى زيارته الأخيرة لمِصر والتقى بأعضاء من المجلس العسكرى وكذلك نواب المجلس النيابى والقيادات التنفيذية والأمنية.

وكانت “المصريون” قد انفردت فى 17/12/2011 بتفاصيل زيارة أعضاء من الكونجرس الأمريكى لمحافظة المنيا وعلى رأسهم النائب وولف والتقوا أثناءه بأسر هؤلاء الفتيات.

وأكد على عبد الحميد، مؤسس جبهة “الدفاع عن الأسيرات المسلمات”، لـ “المصريون” أن تدخل الكونجرس الأمريكى فى موضوع إسلام الفتيات يعنى أن الولايات المتحدة تفرض الوصاية على مصر وأنها بهذا الإجراء تساند الأقباط فى خلق الفتن الطائفية، نظرًا لأن مَن يدَّعون أن هؤلاء الفتيات مختطفات عار تمامًا من الصحة؛ لأن هؤلاء الفتيات يدخلن الإسلام عن قناعة تامة وليس كرهًا أو اختطافًا.

وقال: “إننى أتحدى أن تخرج فتاة ممن أُسلِمن إلى الكنيسة وتقول إن أحدًا اختطفها أو قام بإكراهها على اعتناق الدين الإسلامى، أو حتى قام بإغرائها بالمال أو الجنس، كما تفعل المنظمات القبطية مع الفتيات المسلمات”.

يُذكر أن الفتاتين قد سُلمتا إلى مطرانية المنيا الأسبوع الماضى بعد أن كانتا قد أعلنتا إسلامهما أوائل العام الماضى. وألقت الأجهزة الأمنية القبض عليهما وعرضتهما على نيابة قصر النيل، وأمام رئيس النيابة طلبتا عدم تسليمهما إلى أهلهما خوفًا من تعرّضهما للقتل ، الأمر الذى جعل النيابة تأمر بايداعهما دور رعاية أيتام حتى لا تتعرضا للقتل، إلا أن الأجهزة الأمنية قامت بتسليمهما الأسبوع الفائت إلى مطرانية المنيا ، والتى بدورها قد أخفت الفتاتين حتى عن أهلهما بقرية بنى عبيد بالمنيا، وهذا ما أكده لنا أحد جيرانهما والذى رفض ذكر اسمه ، حيث قال إن الفتاتين لم تعودا إلى الآن إلى منزليهما بعد أن تسلّمتهم المطرانية 

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=112482

الأنبا أنطونيوس نجيب بطريرك الكاثوليك .. لا نعاني من اضطهاد فى مصر

الثلاثاء 5 أكتوبر 2010

قال الأنبا أنطونيوس نجيب بطريرك الكاثوليك في مصر لايوجد اضطهاد للنصارى فى مصر وان الكاثوليك يحصلون على مايريدون باتباع سياسة “دع الوقت للوقت”دون احداث مشاكل ، كما ان ظهور شعار” الاسلام هو الحل ” كان نتيجة تتطور الاسلام السياسي في مجتمع الشرق الاوسط .

و اعلن الانبا انطونيوس ان عدد الاقباط الكاثوليك فى مصر بلغ 250 الف ، مؤكدا أننا أقلية الاقلية في مصر وان تعداد مسيحي مصر 10 مليون مسيحي من اجمالي 80 مليون مصري على حد تعبيره . يذكر ان عدد النصارى في مصر 4.5 مليون كما قال مركز بيو الأمريكي للأبحاث وعدد الكاثوليك لا يزيد عن 120 الف وطبقاً لمؤتمر تثبيت العقيدة فإن العدد في تناقص ..

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=12609

الوقفة الرابعة لنصرة الأخت الأسيرة كاميليا شحاتة زاخر أمام مسجد الفتح فى ميدان رمسيس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الوقفة الرابعة لنصرة الأخت الأسيرة كاميليا شحاتة زاخر أمام مسجد الفتح فى ميدان رمسيس

1

 

 2

 

3

 

4

 

5

 

6

 

7

 

تقرير أمني عاجل إلى جهة سيادية يحذر من انفلات طائفي خطير

   

كتب : أحمد سعد البحيري (المصريون) | 31-08-2010 02:37

علمت المصريون من مصادر وثيقة الاطلاع على ملف التوترات الطائفية الأخيرة أن تقريرا رسميا عاجلا تم رفعه من جهة أمنية رفيعة إلى جهة سيادية أبدت فيه وزارة الداخلية قلقها من اتساع نطاق التوترات الطائفية في المجتمع خلال الأشهر الأخيرة بفعل المظاهرات والمظاهرات المضادة التي يقوم بها الجانب القبطي والجانب المسلم ، على خلفية أحداث ومواقف لها طابع طائفي،

 التقرير أشار ـ تحديدا ـ إلى تنامي مشاعر السخط والغضب في الشارع المصري تجاه بعض الممارسات التي تقوم بها شخصيات دينية مسيحية كبيرة في الفترة الأخيرة خاصة عمليات الحشد المتكرر للمظاهرات في الكنائس أو الكاتدرائية والصدامات المتتالية مع أجهزة الدولة الإدارية والأمنية بصورة أعطت انطباعا خاطئا عن مجاملات من قبل الأجهزة الأمنية والإدارية الرسمية لطرف على حساب الطرف الآخر ، وأكد التقرير على أن الأحداث التي رافقت اختفاء المواطنة “كاميليا شحاتة” بعد استلامها من قبل قيادات دينية مسيحية وبعد ما تردد عن رغبتها في اعتناق الإسلام تنذر بمخاطر أمنية حقيقية ،

 وأن احتمالات صدام طائفي خطير لم تعد بعيدة عن الشارع المصري المتوتر حاليا ، وأشار التقرير إلى اتساع نطاق الكتابات الصحفية والبرامج التي تغمز في سلوك ومواقف الداخلية تجاه الأحداث دون قدرة من الداخلية على الرد لحساسية القضية وحساسية الموقف الأمني حيالها . التقرير الأمني رصد المظاهرة الصاخبة التي شهدها مسجد النور مؤخرا احتجاجا على اختفاء “كاميليا شحاتة” واعتبرها مؤشرا خطرا على توجه قطاعات من الشباب المتدين في الجانب المسلم إلى النزول إلى الشارع في رد فعل على المظاهرات المسيحية التي يقودها بعض رجال الدين في القاهرة وبعض محافظات الصعيد .

ويشير المصدر الذي تحدثت إليه “المصريون” إلى أن أخطر ما في التقرير أنه ألمح إلى أن الداخلية تخلي مسؤوليتها عن توابع قد تكون مربكة للغاية بما في ذلك صدامات طائفية في الشوارع إذا لم يكن هناك رؤية سياسية شاملة وحاسمة تجاه مثل هذه الأحداث التي تتكرر كثيرا هذه الأيام ، وطالب التقرير بمنح الداخلية الصلاحيات الكافية للتعامل الحاسم مع أي تصعيد طائفي من الطرفين ، محذرا من أن غل يد الجهات الأمنية عن التعامل الحاسم مع بعض الأطراف يتسبب في نشوء حالات انفلات تربك القرار الأمني وقدرته على السيطرة على الأحداث .

يأتي ذلك فيما بدأت مجموعات إسلامية ناشطة على شبكة الانترنت تحتشد للإعداد لوقفات احتجاجية جديدة في القاهرة والاسكندرية في إطار مساعيها للضغط على الجهات الرسمية والدينية لإطلاق سراح “كاميليا شحاتة” المحتجزة في مكان مجهول يشرف عليه رجال دين أقباط ، حيث أعلنت مجموعات إسلامية عن تنظيمها لوقفة احتجاجية كبيرة في مسجد الفتح بميدان رمسيس بوسط القاهرة يوم الجمعة المقبل الموافق الرابع والعشرين من رمضان ، بعد صلاتي العشاء والتراويح ،

كذلك أعلن ناشطون عن تنظيم وقفة احتجاجية كبيرة في الاسكندرية يوم السبت المقبل الموافق الخامس والعشرين من رمضان في مسجد القائد إبراهيم بعد صلاة العشاء والتراويح أيضا . تأتي تلك التطورات في الوقت الذي اتسمت فيه ردود الفعل الكنسية بالعصبية الشديدة ،

حيث أعلن بعض القيادات الدينية المسيحية أن البابا قرر عدم إطلاق سراح كاميليا نهائيا حتى لو حدثت مظاهرة كل يوم تطالب بالإفراج عنها ، على حسب قوله

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38152

شارك فيها أكثر من ألف شخص : أكبر مظاهرة عارمة في ساحة مسجد النور من أجل كاميليا شحاتة زاخر والأمن يطوق ميدان العباسية ولأول مرة جمهور الشارع يتلاحم مع المتظاهرين

الأحد 29 أغسطس 2010

في مشهد تلاحمي نظم المئات من الناشطين منذ قليل وفي العاشرة مساءً مظاهرة عارمة داخل ساحة مسجد النور بعد صلاة التراويح ، وبعد انتهاء صلاة العشاء والتراويح قام المتظاهرين برفع اللافتات وصاحوا بالهتافات ، وخرج الجميع إلى ساحة صحن المسجد وبدأ العدد في التزايد 

 مما أثار انتباه المئات في الشارع فتوقفت الأوتوبيسات والسيارات أمام مسجد النور وحاول العشرات الدخول للإشتراك في المظاهرة ولكن الأمن قد أغلق أبواب صحن المسجد ومنع دخول أو خروج أحد . كما أدت الوقفة الإحتجاجية إلى توقف تام وشلل لحركة المرور في ميدان العباسية في الطريق المؤدي لشارع رمسيس أو المؤدي لمدينة نصر

 استمرت الوقفة لمدة نصف ساعة وبعدها انفضت وسمح الأمن للمتظاهرين بالخروج أربعة أربعة 

 مراسلين المرصد رصدوا المظاهرة بالصوت والصورة

 

 

 

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10455

غضب البابا شنودة .. والصحافة الصفراء

   

جمال سلطان | 16-08-2010 01:00

تحدث البابا شنودة قبل أيام بغضب وعصبية زائدة عما أسماه “الصحافة الصفراء” وذلك بعد حملة صحيفة المصريون لكشف ملابسات اختفاء “كاميليا شحاتة” والتفاصيل الكاملة التي نشرناها عن إسلامها واختطافها من قبل بعض الكهنة إلى حيث لا يعلم أحد مكان أسرها ، ووفق ما نشرته صحيفة محسوبة على الكنيسة ومن صحفي مسيحي متشدد له علاقة خاصة بالبابا ، فقد قال البابا في حديثه : (إن الصحافة الصفراء لا تحوز ثقة القراء، فإذا كان الصحفى صادقا فيما يقدمه من معلومات ونزيه فى رأيه حاز على ثقة قرائه) ،

وأضاف (أن الصحفى الذى يضع الإثارة نصب عينيه دون تحرى الدقة وجودة المادة الصحفية فلا شك أنه سوف يقع فى جريمة نشر أخبار كاذبة) ، وكذلك قال (ورغم وجود ميثاق الشرف الصحفى نجد أن كل صحفى يعمل حسب طبيعته ويعرف أنه سيجد من يدافع عنه إذا ما وقع تحت طائلة القانون باسم التسامح تارة وباسم حرية الصحافة تارة أخرى) ، وعبارات أخرى متناثرة في حديثه المنشور على نفس هذه الشاكلة ، وأنا أقدر عصبية البابا شنودة هذه الأيام بعد الحرج البالغ الذي سببته لكنيسته “المصريون” وهو حرج تعدى لأجهزة الدولة ذاتها ، والتي لا تستطيع أن تنكر ـ لا هي ولا الكنيسة ـ أي معلومة مما نشرناه هنا ، رغم الدجل الذي مارسته بعض الصحف المتمولة من المال الطائفي ،

لكني أربأ بالبابا شنودة أن يتورط في “منابذة” مع الصحافة والصحفيين بمثل هذا الأسلوب غير اللائق ، وعن نفسي أنا ، وبعد رحلة ربع قرن كاملة في العمل الصحفي ، لست مستعدا لاستقبال مواعظ ونصائح “مهنية” من البابا شنودة ولا من غيره من رجال الدين ، والأولى أن يهتم البابا بشؤون كنيسته ووظيفته الدينية والاتهامات الخطيرة الموجهة له ولها بدون إجابات ، بدلا من أن يتفرغ للهجوم والنقد على الصحافة والصحفيين أو يحاول تقديم “العظات” والنصائح فيما ينبغي لهم وما لا ينبغي من الأساليب وأدوات المهنة ، وأن يتورط رجل دين في خصومة مع صحف تنتقد كنيسته ودوره وممارساته فيصفها بالصفراء ،

فهذا يمنح الباقين الحق في الرد ووصفه بأوصاف لا ترضيه ولا ترضي كثيرين ممن يحبونه ويقدسونه ، ومن أجلهم فقط ، وكثير منهم أصدقاء وزملاء ، نمسك عن الرد بنفس الطريقة ، ثم ما الداعي أن يلوح لنا البابا بالقانون وما أسماه “جريمة نشر أخبار كاذبة” ، لماذا لا يتوجه مباشرة إلى النائب العام بتقديم شكواه ضد هذه “الأخبار الكاذبة” ويقدم الدليل العلني للناس والقانون بأن هذه “أخبار كاذبة” ،

يا قداسة البابا أنت متهم علانية الآن من خلال ملايين الأصوات في مصر وخارجها بأن كهنتك يمارسون دور “الجلاد” والسجان ضد المواطنين الذين يفكرون في “الاختيار الحر” لدين آخر يؤمنون به ويعتقدون به طريقا وحيدا للخلاص ، ومعلوماتي أن محامين يتخذون حاليا خطوات لرفع القضية إلى منظمات ومحاكم دولية تحت طائلة “ارتكاب الكنيسة المصرية جرائم ضد الإنسانية” ، كنيستك متهمة الآن باختطاف “كاميليا شحاتة ” ومن قبلها “وفاء قسطنطين” وأخريات ، واتهمتم علنا بأنكم قتلتم الأولى ، وهو اتهام خطير للغاية كان يستلزم منك المبادرة برفع دعوى قضائية ضد من أطلقوا هذه الاتهامات مدعومة بالدليل على كذبها ، فلماذا لم تفعل ،

ولماذا لم تكذب “عمليا” هذه “الافتراءات” والإشاعات وكلام الصحافة الصفراء ، بإظهار السيدتين وتركهما يتنفسان نسائم الحرية ، كأي مواطن مصري ، كأي إنسان ، يستقبلون الزوار ويجرون الحوارات مع الصحفيين وتزورهم منظمات حقوقية ، ويكون لهم عنوان عادي يعرفه القاصي والداني ، بل لماذا لا يذهبون بأنفسهم إلى الجهات الرسمية القضائية والأمنية ، ويدلون بأقوالهم ضد “الصحافة الصفراء” ويختصمونها أمام النيابة العامة ، يا قداسة البابا ، مصر كلها اليوم ، مسلميها ومسيحييها على حد سواء ، يعرفون أنكم اختطفتم السيدة “كاميليا شحاتة” ومن قبلها اختطفتم السيدة “وفاء قسطنطين” لستر أو “دفن” ما تعتبرونه “عارا” بإسلام زوجات الكهنة ،

 ومصر كلها اليوم تعرف أنك “بعت” الكنيسة وشعبها لمشروع التوريث ، علنا ، مقابل الخط الساخن مع من تعرف وأعرف ، والذي يتيح لك أن تملي قائمة مطالبك الطائفية على أجهزة الدولة ومسؤوليها ، خارج إطار القانون ، فتلوي ذراع أي مسؤول بإرهابه بصاحب “الخط الساخن” ، فيا قداسة البابا ، وفر نصائحك ومواعظك ، ولا داعي لكي تذكرنا “بميثاق الشرف” الصحفي أو غير الصحفي ، فالممارسات التي تباركها اليوم داخل الكنيسة لا تساعدك على ذلك .

 gamal@almesryoon.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=37068

حارة النصارى وحذف الإسلام

د. حلمي محمد القاعود | 23-02-2010

23:29 تتكشف الأحداث يوميا عن مزيد من جوانب الجريمة الطائفية التي يرتكبها المتمردون الطائفيون ، لتقسيم مصر العربية المسلمة التي تحتضن جميع أبنائها على اختلاف معتقداتهم ومذاهبهم وتفتيتها . وتبين إلى أي حد وصل المتمردون الخونة في إجرامهم إلى درجة اختطاف الطائفة الأرثوذكسية ، ووضعها في الجيتو الكنسي ، وإرضاعها لبان الانعزال والانفصال والتمرد ، والنظر إلى الكنيسة بوصفها الحكومة الحقيقية التي تلبي مطالب ما يسمى الشعب القبطي في الحياة العامة والحياة الخاصة جميعا .. وصار أمرا عاديا أن ينظر الصحفيون والكتاب والإعلاميون ، من يناصر الكنيسة أو يقف موقفا محايدا ، إلى كل كلمة تصدر عن القيادات الكنسية ويضعها في مستوى التصريحات التي تصدر عن رئيس جمهورية مصر العربية الإسلامية ..

وعلى سبيل المثال ، فإن الأنبا شنودة في تكريمه لأسر القتلى النصارى في نجع حمادي أعلن أنه لابد من معاقبة المحرضين على الجريمة ، وليس الجناة وحدهم ! وجاء هذا الإعلان ليكشف عن قدرة الرجل الذي يعد نفسه رئيس جمهورية سوبر ، أي يفوق أي سلطة في الدولة ، على فرض إرادته ، التي لابد أن ينفذها قادة الأغلبية العربية المسلمة مرغمين صاغرين ، وإلا فالويل لهم من خونة المهجر ، وخونة الداخل ، والمرتزقة الذين يتحركون وفقا لأجندة التمرد الطائفي الخائن ! ومع أن المخلصين يحاولون دمج الطائفة الأرثوذكسية في المجتمع المصري العربي المسلم ، وإخراجها من الجيتو لتشارك الأمة في كفاحها من أجل الحرية والعدل والكرامة ،

إلا إن قادة التمرد يصرون على مطالبهم الابتزازية وفي الوقت نفسه يصورون أنفسهم ضحايا وشهداء الأغلبية العدوانية الظالمة الذين يعيشون في حارة النصارى! في الفترة الأخيرة بدأ الإلحاح على تغيير مناهج اللغة العربية في المدارس ، وضرورة حذف الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وتراث الإسلام من الكتب الدراسية حرصا على الوحدة الوطنية ، وفتحت صحف السلطة الرخوة صفحاتها لكل طائفي متعصب وخائن ، كي يتحدث عن الإساءة إلى الطائفة الأرثوذكسية من خلال مناهج تعليم اللغة العربية ، ثم انتقل الموضوع إلى ضرورة حذف مادة التربية الإسلامية ، لأنه لا يجوز أن يدرس الطلاب المسلمون حصة في التربية الدينية ، ويبقى ولد واحد نصراني بلا دراسة لتربيته المسيحية ، مما يعرضه للتمييز والاضطهاد ويجعله يشعر أنه أقل من الولد المسلم ..

ثم قامت القيامة لأن مدرسا في كفر الدوار وضع امتحانا في الرسم يطلب فيه من الطلاب رسم الاحتفال بالحج ، وتصوير الكعبة الزهراء ، ووجد المتمردون الطائفيون أن هذا الرسم يرغم أبناء النصارى على نطق الشهادتين (؟) ، وقيل إن وزير التعليم عاقب المدرس والمدرسة والإدارة التعليمية والمسئولين الذين يرأسون المدرس التعيس وحرمهم من مهام عديدة لمدة خمس سنوات فضلا عن عقوبات أخرى ! بالطبع لن تقوم القيامة لو طلب هذا المدرس من الطلاب رسم كنيسة كفر الدوار ، والنصارى يزفون فيها عريسا وعروسة ، والمسلمون يشاركونهم الفرح ، ويغنون لهم ؛ كما فعل حنتيرة ( أحمد حلمي ) في أحد الأفلام وهو يزف عروسين نصرانيين وهما خارجان من الكنيسة ، ويبدأ الزفة باسم الله الرحمن الرحيم ، وصل ع النبي صل .. وحصوة في عين اللي ما يصلي ، ويهتف المعازيم مسلمين ونصارى من ورائه بما يقول ..

 الأمر إذا يختلف عند المتمردين الخونة الذين تغذيهم أميركا جهارا نهارا بالمال والمساندة الدعائية ! فهم لا يطيقون أن يطلب المدرس رسم الكعبة الزهراء ويشهرون به وبالمسلمين في الفضائيات والأرضيات والصحف العامة والطائفية والموالية للطائفة ، حتى يصل الحكم على المدرس الغلبان بالموت الزؤام إن أمكن ، فالسلطة الرخوة استسلمت بالكامل للإرادة الطائفية المتمردة ، والأخطر من ذلك كله أن يجلس المتمردون في الفضائيات التي تتكلم معهم بمنتهي الهدوء ودون مقاطعة أو إسكات ، وفي ترحيب غريب ؛ ليتم سؤالهم عن رأيهم في إلغاء التربية الإسلامية ،وإقرار مادة تسمى الأخلاق بديلا عنها ! أرأيتم ما يجري لأمة الإسلام في أرض الإسلام على يد قلة مجرمة تجردت من الأخلاق والمشاعر ، واندمجت في التآمر العلني المكشوف للمؤسسة الاستعمارية الصليبية ؟

 إن حذف الإسلام من حياة لمسلمين عمل مجرم وقح ، لا يقول به إلا خائن يستحق أقصى عقوبة تحددها المادة 77ب من قانون العقوبات الجنائي ، هذا لو كان في بلدنا عدل حقيقي في التعامل مع أفراد المجتمع دون تمييز ضد المسلمين الذين يمثلون الأغلبية الساحقة ، ودون اضطهاد لهذه الأغلبية التعيسة ! ولكن الخونة يتحركون دون أن يتصدى لهم النظام أو يقول لهم : ما تفعلونه جريمة تستوجب العقاب أمام المحاكم الاستثنائية التي يحاكم أمامها أبناء الأغلبية الإسلامية المقهورة ! في شبرا الخيمة انعقد في مطرانيتها بتاريخ 19/2/2010م ،مؤتمر موسع تحت عنوان (وطني كيف أعيش فيه؟ )، حضره المتمردون ،

وشارك فيه بعض رموز السلطة ، وللأسف فإن المتمردين اختاروا الكنيسة التي لا يستطيع أن يقتحمها الأمن أو يطرد المشاركين فيها أو يعتقلهم ؛ كما يفعل مع المسلمين الذين يدخلون المساجد ولو من أجل عقد قران أو المشاركة في عقيقة في مسجد صغير . قال أحد رموز السلطة : إنه شرف للكنيسة أن تبنى بقرار جمهوري وواقعنا الحالي يقول: لو ترك أمر بناء الكنائس للمحافظين “ابقى تعالى قابلني” والرئيس مبارك أرحم مليون مرة من جميع المسئولين في بناء الكنائس(؟) . . الرمز المحترم يتهم زملاءه المسئولين بالتعصب ضد النصارى جهارا نهارا! في حين كشف رمز آخر من رموز السلطة عن سبب تأجيل مناقشة مشروع قانون بناء دور العبادة الموحد قائلا: إن اختلاف الجهات المشرفة على بناء المساجد والكنائس هو السبب، مطالبا بإنشاء وزارة للشئون الدينية تكون مهمتها الإشراف على بناء دور العبادة.

وقال رمز السلطة : إن القبطي يريد بناء كنيسة ليصلى فيها ولن يضع فيها قنابل( كأن المسلم يبني مسجدا ويخزن فيه القنابل والسلاح ؟ )، حينها قال الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة : إنه أسقف لشبرا الخيمة منذ 32 عاما، لم يحصل على قرار جمهوري واحد لبناء كنيسة، لأنه يحتاج إلى عقد مسجل بالشهر العقاري يثبت أن الأرض المراد البناء عليها أرض مبانٍ وأرض شبرا كلها زراعية،

وحول ضرورة تجديد الخطاب الديني قال الأنبا مرقص إن الإساءة إلى الأديان مرفوضة أيا كانت الطرق والوسائل التي تقوم بها، لكن أيضا الكتب التي تسيء إلى المسيحية يكون مكتوبا عليها مجمع البحوث الإسلامية هو أمر يحتاج إلى إعادة نظر وهو نفس الأمر بالنسبة للمناهج التعليمية، لكن هناك مشكلات أخرى منها أننا لا نجد مسيحيا في المخابرات العامة أو مباحث أمن الدولة ولا حتى عميد كلية أو رئيس جامعة، وأيضا بعض النوادي الرياضية ترفض فتح أبوابها أمام المسيحيين ولا تدعهم يمثلون مصر رغم حصولهم على العديد من الكئوس. فقال أحد الحاضرين في مداخلة، إن هذا الكلام غير معقول في الرياضة، فرد عليه الأنبا مرقص لدى الأسماء، إن أردت ؛

لأننا عندما نفتح المجال للأقباط لن يكون هناك اختيار على أساس الدين لكن الكفاءة. ولم يسلم الرئيس السادات من الإدانة والأذى لأنه قال ذات يوم إنه رئيس مسلم لدولة مسلمة ، فقد قال رمز من رموز السلطة الحاضرين : إن حركة الضباط الأحرار كانت لها جذور إخوانية في البداية، فجاء جمال عبد الناصر وتحرر من التيار الديني، وأتى الرئيس السادات ونسف فكرة المواطنة عندما قال “أنا رئيس مسلم لدولة إسلامية”، لكن عصر الرئيس مبارك هو العصر الذهبي الثاني للأقباط بعد ثورة 1919. بينما هتف رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان “يعيش الرئيس مبارك.. يعيش الرئيس مبارك”،

هكذا تحدثنا حارة النصارى عن مظاهر الاضطهاد الإسلامي لأهلها ليس بالاعتقال أو السجن أو المحاكمات العسكرية أو الحرمان من الوظائف الحكومية والتدريس والقضاء والنيابة والقضاء والشرطة والجيش ، كما يحدث للمسلمين الذين يمثلون الأغلبية ويتمسكون بدينهم وعقيدتهم ولا يرضون بالإسلام الأميركي ، ولكن الاضطهاد في حارة النصارى يكمن في عدم وجود كنيسة لكل مواطن ، وحديث القرآن عن النصارى ، وصدور كتب مجمع البحوث الإسلامية ، ووجود الآيات القرآنية في المناهج التعليمية وعدم فتح أبواب بعض النوادي الرياضية أمام النصارى ؟

 هل يجوز لنا بالمثل أن نقول احذفوا من الإنجيل النصوص التي لا تليق بالله والأنبياء والرسل ، والتي تدعو إلى العنف والقتل وشق بطون الحوامل والكراهية والعنصرية ومخالفة العقل ؟ هل نصدق السفر السادس مثلا وهو سفر يشوع الذي ينسب إليه أي إلى النبي يشوع بن نون ؛ أنه استعان بعاهرة اسمها رحاب كانت صاحبة بيت دعارة لتساعده على دخول أريحا ، وأنه أحرق المدينة عن بكرة أبيها بعد دخولها ولم يُبق فيها نساء أو أطفالا أو حيوانات أو نباتات – إلا رحاب العاهرة التي بقيت مع شبكتها نظرا لما قدمته من خدمات جليلة للجيش ،

 هل هذا يليق بنبي لله ؟ إن حارة النصارى تبدو في وضع غريب حقا ، فهي تحيا فوق الأغلبية ، وتفرض مطالبها الترفيهية ، وخاصة بناء الكنائس التي تضاعفت في العهد الحالي بالنسبة لما تم بناؤه في العهود السابقة عليه منذ محمد علي باشا .. أما حذف الإسلام فيبدو أمرا منطقيا بمنهج حارة النصارى في الابتزاز والتمرد وقلب الحقائق ، واستغلال ضعف الدولة الرخوة !

 drhelmyalqaud@yahoo.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=25111

العيار فلت في صحف ساويرس .. اليوم السابع تنشر مقالا لكاتب مسيحي يقول أن الكتاب المقدس للمسلمين متناقض

المصريون ـ خاص | 25-01-2010 23:12

نشرت صحيفة ساويرس “اليوم السابع” مقالا لكاتب مسيحي يدعى “مدحت قلادة” يقول فيه أن القرآن الكريم متناقض في آياته عن النصارى مدعيا الاستشهاد بكاتب أخرى غير مسيحي ويبدو أن العيار فلت في صحف ساويرس إلى حد التطاول العلني على القرآن الكريم .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=23872

في أجواء شبيهة بالاستجوابات الأمنية.. صحف ساويرس تفتش خلف الدعاة السلفيين بالإسكندرية استعدادًا لشن حملة هجوم ضار عليهم

كتب على إبراهيم (المصريون) | 24-01-2010 00:40

 شهدت الإسكندرية خلال الأيام الماضية توافد عدد كبير من الصحفيين العاملين بالصحف المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس لإعداد سلسلة من التقارير الميدانية عن تصاعد انتشار التيار السلفي بين المواطنين هناك، في إطار تحضير تلك الصحف لشن حملة هجوم عليه في إطار معاداتها لمظاهر التدين بالمجتمع المصري. واستمرت تلك المهمة لعدة أيام قضاها “صحفيو ساويرس” بالإسكندرية رغم أجواء البرد القارص هناك، وهو ما أثار شكوكا حول كونها مهمة صحفية، خاصة وأن الحديث يدور بقوة حول جهات أجنبية تقف خلف هذه المهمة المفاجئة تدعمها، بسبب طابعها الميداني والمعلومات شبه الاستخبارية التي تستهدفها.

 فبمجرد وصولهم، دار الصحفيون على عدد كبير من المساجد بأنحاء مختلفة الإسكندرية، وأخذوا يستوقفون الشباب الملتزم في الطرقات فيما يشبه التحقيق الأمني معهم، كما سعوا للجلوس إلى عدد من الدعاة والشيوخ وطلبوا إجراء مقابلات معهم. وأثار ذلك استغراب الشيوخ السلفيين نتيجة هذا الاهتمام المفاجئ والمبالغ فيه من قبل صحف ساويرس، خاصة وأنه ليس لهم أي نشاط سياسي ولا إعلامي ولم يشاركوا من قبل في أي انتخابات، وهو ما أثار مخاوفهم من أن يكون الغرض من تلك الحملة التحريض عليهم ليتم التضييق عليهم أمنيا.

وينتظر أن تنشر هذه الصحف خلال الأيام القليلة الماضية عددا من المواد الصحفية (تقارير وتحقيقات) ذات طابع هجومي حول السلفية في الإسكندرية للتعمية على خلفيات هذه المهمة غير المسبوقة.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=23803

مؤامرة قيادات الكنيسة .. والطابور الخامس

محمود القاعود – بتاريخ: 2010-01-22

     

ترى ماذا لو لم يكن هناك ” إنترنيت ” ؟؟

هل كنتم ستكتشفون مؤامرة الكنيسة الأرثوذكسية ضد الإسلام والمسلمين ؟؟

هل كنتم ستعرفون الحقيقة المخزية التى تصفع كل محتال رقيع يحاول تخدير المسلمين ويصرف أنظارهم عما يحاك لهم ؟؟ ماذا لو لم تكن هناك فضائيات ؟؟

هل كنتم ستتعرفون على ما يقوله قساوسة وقمامصة وأساقفة النصارى عن الله ورسوله ؟؟

هل كنتم ستتعرفون على مؤامرات النصارى الأرثوذكس ضد مصر وشعبها المسلم وتحريض أمريكا وأوروبا لعمل دولة ” قبطية ” فى جنوب مصر ؟؟

ماذا لو لم تكن هناك غرف محادثة صوتية كـ البال توك وغيرها ، هل كنتم ستعرفون ما يجرى من حوارات بين النصارى الأرثوذكس وسب لله ورسوله ؟؟

إن المؤامرة الأرثوذكسية ضد الإسلام كشفت وجوها عديدة وعرت حثالة البشرية من المحسوبين على الإسلام ، وأعادت الكثير من الشباب الضائع إلى حظيرة الإسلام ، وجعلت بعض المغيبين يفيقون من غيبوبتهم ويعلمون حقيقة ما يؤمن به النصارى الأرثوذكس من أن مصر بلدهم وأن المسلمون مجرد غزاة احتلوا مصر ويجب أن يخرجوا منها .. لقد كانت المؤامرة الأرثوذكسية وبالاً على كنيسة شنودة الثالث التى خرج منها منذ العام 1971م وحتى الآن فى 2010م 2 مليون أرثوذكسى ليعتنقوا الإسلام الحنيف ..

كانت المؤامرة الأرثوذكسية وبالاً على كنيسة شنودة الثالث التى فشلت فى إيقاف المد الإسلامى بالمسرحيات الساخرة من الإسلام والفضائيات ومواقع الإنترنيت التى تردح على مدار الساعة والدقيقة لتشم الله ورسوله .. تحطمت مؤامرات الكنيسة الأرثوذكسية على صخرة الإسلام العظيم .. ذهبت أموالهم ومؤامراتهم فى الهواء ..

يقول الحق سبحانه وتعالى : ” إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ” ( الأنفال : 36 ) .

أجل إنها الحسرة التى تأكل قلوبهم .. بعدما رأوا الإسلام ينتشر وينتصر برغم مؤامراتهم الشيطانية الخبيثة .. لم تجد أكاذيبهم عما يسمونه ” خطف القبطيات وتخديرهن واغتصابهن وأسلمتهن ” .. لم تجد أكاذيبهم عن ” الاضطهاد ” .. لم تجد أكاذيبهم عن ” الإبادة ” .. فالإسلام أقوى وأكبر من أكاذيبهم الغبية .. تماماً كما لم يجد فى الغرب مسرحية أحداث 11 سبتمبر 2001م .. حاولوا تخويف العالم من الإسلام .. لكنهم قدموا أكبر خدمة للإسلام وجعلوا الكثير من الغربيين يبحثون فى الإسلام ليصل الآلاف منهم للحقيقة ومن ثم اعتناق الإسلام .. فشلت مؤامرات الكنيسة الأرثوذكسية ، فكان لابد من إنشاء طابور خامس يتكون من ” المتمسلمين ” أو المحسوبين على الإسلام ..

فجند ساويرس الآلاف منهم لينبحوا بالليل والنهار عما يسمونه ” اضطهاد الأقباط ” والتهجم على القرآن الكريم والدعوة لتنصير مصر وبناء كنائس فى كل مكان وزمان .. ولما فشلت مؤامرات الطابور الخامس واستطاعت الجماهير الواعية أن تكشف حقيقته وحقيقة المنضمين إليه ، صارت اللعبة الآن هى توظيف آيات القرآن الكريم بطريقة مغلوطة تؤيد مطالب نصارى المهجر وغلاة المتطرفين من قساوسة وقمامصة وأساقفة الكنيسة الأرثوذكسية المصرية .

صرت الآن تجد طابور من الخونة الأفّاقين يُريد التحايل على آيات القرآن الكريم ، ويريد تكوين لوبى يعمل لحساب الكنيسة الأرثوذكسية ، مهمته تثبيط كل من يكشف ويفضح المؤامرات الصليبية العالمية .. تجد هذا الطابور فى اليوتيوب .. يعلقون تحت أى فيديو يفضح الكنيسة الأرثوذكسية : عيب .. ميصحش .. الإسلام دين السلام والرحمة .. الرسول مكانش شتام .. !! تجد هذا الطابور فى كل مقال يفضح الكنيسة بأى جريدة إليكترونية أو موقع أو منتدى أو مدونة : الحكمة والموعظة الحسنة .. الجدال بالحسنى .. هذه المقالات تشوه صورة الإسلام .. هذه المقالات تخدم أعداء الإسلام .. لا تسبوا من يدعون من دون الله .. هذا الكلام لا علاقة له بالإسلام ..

 أنت تشوّه صورة الإسلام !! وإن تأملنا فى حال هذا الطابور الخامس سنجد أنه يعمل لحساب الكنيسة الأرثوذكسية بل ومنهم من يتقاضى أجراً نظير ذلك .. وتكون مهمته المكلف بها هى ” الغلوشة ” على أى مقال يفضح مؤامرات الكنيسة ، والطعن فى الكاتب أو صاحب الفيديو ، باستخدام الآيات القرآنية الكريمة فى غير موضعها .. هذا الطابور الداعر لا علاقة له بالإسلام ” الحقيقى ” الذى يتحدث عنه ، ولا علاقة له بـ ” السلام والرحمة والحب والحكمة والموعظة الحسنة ” ولكن له علاقة بالارتماء فى أحضان الكنيسة والموت فى سبيلها من أجل إعلاء راية الصليب وتنصير مصر .. إ

ن من يقبل بشتم الله ورسوله من السهل عليه أن يرى أمه أو أخته أو زوجته تفعل الفاحشة ولا تهتز له شعرة .. بل من الممكن أن يدعى أن عدم غيرته على أهل بيته نوع من الجدال بالحسنى ! فكل شئ وارد عند هؤلاء الهمج الذين يعبدون شنودة من دون الله .. م

ا هى علاقة الحكمة والموعظة الحسنى بموضوع مقال يتحدث عن مؤامرة ضد الإسلام !؟ ما هى علاقة الرد على افتراءات النصارى بسب من يدعون من دون الله ؟؟

هناك عبدة البقر وعبدة النار و عبدة الفرج والشرج ( من أمثال أعضاء هذا الطابور ) لماذا لا يتعرض لهم أحد ؟؟ لماذا لا يردون إلا على مفتريات الكنيسة وصبيانها ؟؟

هل يجوز أن يتم إعطاء مريض الأنفلونزا حبوب منع الحمل !؟ ما هى علاقة الحكمة وسماحة الإسلام بقيام الكنيسة بتحريض القمامصة لسب الله ورسوله ؟؟ لكنها نظرية الطابور الخامس من ” المتمسلمين ” الذين باعوا دينهم بثمن بخس من أجل تكرار سيناريو الأندلس مرة أخرى فى مصر .. هى النظرية الخائنة ..

ومفادها : شجع النصارى على سب الإسلام وسب الرسول بأفظع الألفاظ فى شتى المحافل والوسائل واعتبر ذلك حرية نقد وحرية تعبير ومواطنة وديمقراطية ورأى ورأى آخر ، وإذا رد مسلم واحد على آلاف الإهانات والإساءات فحاول أن تمنعه من خلال نصوص عقيدته حتى يترك المجال للنصارى ، وإن أصر على ذلك فاصطنع أنك تهاجم الاثنين وترفض أسلوبهما – أى أسلوب الذى يدافع عن عقيدته وأسلوب السبّاب القبيح – وإذا أصر على ذلك – أى المسلم – فهاجمه وشنع عليه بكل طريقة حتى يشعر بالإحباط ويتراجع عن طريقه الذى يسير فيه ، وإذا لم يستجب فأخبره بأنه صهيونى يعمل لحساب الكيان صهيونى من أجل الفتنة الطائفية ، فإذا لم يستجب فأخبره أنه عدو للإسلام يجلب الإساءة للإسلام ، فإذا لم يستجب فأخبره بأنه عميل يعمل لحساب جهات أجنبية وليس من أجل الإسلام وأنه يدافع عن الإسلام من أجل التمويه على القضايا الأساسية !!

هذه هى نظرية الطابور الخامس عملاء مجلس الكنائس العالمى الذين يدعون حب الإسلام .. هذه هى نظرية الطابور الخامس الذى يعتقد أن سماحة الإسلام والحكمة والموعظة الحسنة تعنى الانبطاح والخنوع والذل وتقبل إهانة الله ورسوله ! الطابور الخامس يزيد من فحيحه ويقول آه لأننا نرد على النصارى من واقع كتابهم ونصوصه التى يُقدسونها و نوضح للناس حقيقة معتقدهم الداعى للتعميد والرشم وزيت الميرون وغيرها من الأمور التى يجهلها السواد الأعظم من المسلمين ، مما مثل صدمة للخنازير المحسوبين على الإسلام ،

إذ لا يرضيهم افتضاح أمر عقيدة أسيادهم فراحوا يُعلنونها حربا بلا هوادة لتخويفنا وقطع ألسنتنا ، ليتمكن أسيادهم من سب الإسلام وليخرس كل من يفضح عقيدتهم ويدافع عن الإسلام . وهذا رد على الآيات القرآنية الكريمة التى يستشهدون بها فى غير موضعها من أجل تشتيت ذهن القارئ ، وإعطاء فرصة للنصارى لإهانة الإسلام ..

يستشهد الخنازير بآيات قرآنية كريمة ليقطعوا لسان كل من يدافع عن الإسلام : ” ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ” ( النحل : 125 ) .

و ” وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ” ( الأنعام : 108 ) .

قلت : هذه هى عقلية المحسوبين على الإسلام والذين صاروا عبئاً على الدين الحنيف وباتوا يجلبون له العار وأصبحوا كما قال الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ” غثاء كغثاء السيل ” أى مثل القاذورات والأوساخ الموجودة فى الماء ، وهذا أدق وصف لهؤلاء السفهاء .

أولاً : أين كان هؤلاء المناكيد عندما أسس النصارى عشرات الفضائيات للردح والشتيمة وقلة الأدب وسب الرسول الأعظم بأوسخ الألفاظ وعمل مسلسلات تتهكم وتزدرى السيدة عائشة وباقى أمهات المؤمنين ؟؟

أين كان هؤلاء السوقة الرعاع أولاد الأفاعى عندما ظل النصارى طوال عقد من الزمان – وما زالوا – يسبون الله والرسول والقرآن فى غرف المراحيض ببرنامج ” البال توك ” الموجود بالإنترنت ؟؟

 أين كان هؤلاء الكفار – أجل والله كفار – عندما قام النصارى بعمل مسلسلات إذاعية ومرئية تصور الرسول الأعظم فى صور مهينة وتزدريه وتشنع على أمهاتنا ( أمهات المؤمنين ) وتصورهن – وحاشاهن – بصور الخائنات الـ …. ؟؟

فهل فكر هؤلاء الأنجاس المناكيد أن يستنكروا ما يحدث أو يكلفوا خاطرهم الآثم بإرسال رسائل استنكار للنصارى ومن يقوم بتلك الأعمال يقولون له : عيب إنت بتسب وتشتم .. ميصحش ؟!

وهل كنت أنا – وآسف لاستخدام ضمير المتكلم – الذى جعل هذه الفضائيات تظهر وتلك المواقع تُنشأ ؟! ثانياً : من قال أن تفنيد عقائد النصارى والرد على أكاذيبهم ودفع اعتداءاتهم هو دعوة إلى الإسلام ؟؟ آية الدعوة إلى سبيل الله والحكمة والموعظة الحسنة تظهر عندما أدعو نصرانى محترم لا يسب أو يشتم إلى الإسلام أما أن يكون هذا النصرانى يسبنى ويسب دينى ويزدرى إلهى ورسولى ، فعلىّ وعلى أعدائى !

 ثالثاً : آية : ” وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ” ( الأنعام : 108 ) . هذه الآية نزلت فى كفار قريش ولم تنزل فى النصارى وبخلاف ذلك هناك قاعدة منطقية تقول ” العلة تدور مع الحكم وجوداً وعدماً فإذا انتفت العلة انتفى المعلول ” فما هى العلة فى تحريم سب آلهة الكفار ؟؟

العلة كما قال ابن عباس فى شرح هذه الآية : قال المشركون : لتنتهين عن سبّك لآلهتنا أو لنهجون ربك فنهاهم الله أن يسبّوا أوثانهم ” ( ابن كثير 1 / 607 ) . أى أن الرسول الأعظم و الصحابة كانوا يسبون أصنام الكفار ، فحرّم الله عليهم هذا الفعل لأنهم هم من بدء . العلة من الامتناع عن سب أوثان الكفار هى عدم سب الله تعالى .. فماذا إذا كانت هذه العلة انتفت وبات سب الله مشاعاً ومباحاً فى عشرات الفضائيات ومئات مواقع الإنترنت … ما هو العمل يا تُرى ؟!

هل نقول الحكمة والموعظة الحسنة ؟؟ لا وألف لا يا أولاد الأفاعى ! بل نستخدم ما قاله القرآن الكريم : ” لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ” ( النساء : 148 )

فى هذه الآية الكريمة نرى الله لا يحب الجهر بالسوء من القول بصفة عامة لكنه استثنى من يُظلم ويُهان ، فهل شتم الرسول الأعظم وإهانته ليست ظلماً لنا ؟؟ وعليه فإن من يشتمون الرسول لا بد أن يُهانوا ويُشتموا .

” وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ” ( المائدة : 45 )

وفى هذه الآية القرآنية الكريمة مبدأ قرآنى خالد يدعو للاقتصاص بنفس الطريقة ، عين بعين وأنف بأنف وأذن بأذن وسن بسن ، وعليه شتيمة رسولنا يُقتص منها بشتم أوغاد النصارى وفضح معتقداتهم الخبيثة . ومن لم يأتمر بهذا الحكم فإنه غير مسلم . ” وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ” ( التوبة : 61 ) .

يتوعد الله فى هذه الآية الكريمة الذين يسبون رسوله الأعظم .. ” وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ ” ( النحل : 26 )

 أى إذا عاقبتم فعاقبوا بنفس العقاب الذى وقع عليكم وهو أمر صريح برد الاعتداء على كل من يسب الرسول صلى الله عليه وسلم أو يزدريه ويُشنع عليه . وفى سب الرسول الأعظم لا يجوز الصبر – إنما الصبر فى أمور أخرى – لأن الله حكم على من يسبون الرسول ويؤذونه باللعنة فى الدنيا والآخرة : ” الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا ” ( الأحزاب : 57 ) ” وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ” ( الشورى : 41- 42 ) .

آيات صريحة وواضحة لا تدعو للتخاذل والهوان والصغار وترك النصارى يسبون دون أى رد . الغريب أن هذا الطابور الخامس يدعى أن ما يُكتب عن النصرانية هو سب يجلب السب للإسلام !!

إذاً فهل الله عز وجل يسب حينما يُكفر النصارى ويسخر من معتقداتهم ويوضح لهم بشرية المسيح ويقول أن كتابهم محرف ؟! ” فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ ” ( البقرة : 79 ) ” يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعًا ” ( النساء : 171- 172 )

يقول الحق سبحانه وتعالى : ” لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ” ( المائدة : 17 )

” لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ” ( المائدة : 72 ) ” لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ” ( المائدة : 73 ) .

 وعن بشرية المسيح عليه السلام يقول سبحانه وتعالى : ” مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ” ( المائدة : 75 ) . فهل الله يسب والعياذ بالله عندما يذكر تلك الحقائق ؟؟

إن ما يهدف إليه المحسوبين على الإسلام – وهم أشد خطراً من النصارى – أن يُفسحوا المجال للنصارى للسب وللشتم حتى يُحققوا مرادهم الصليبى الخسيس بفضل أولاد الأفاعى الذين يُشرعنون لهم شتمهم للإسلام والرسول الأعظم ويُسكتون أى صوت يرد عليهم . إنهم يريدون تحويل مصر إلى أندلس جديدة .. يشترك معهم فى هذه المؤامرة نصارى يدعون الإسلام ويقومون بنفس الدور فى الفضائيات ، ويتصلون بالبرامج المباشرة لينكروا السنة ويتحدثوا عن ارتداد الكثير من المسلمين وتحوّلهم إلى النصرانية ،

وهذا من أجل إيهام الناس أن هناك ارتداد مثل الذى يحصل فى الكنيسة الأرثوذكسية ، ويعقدون من أجل ذلك مؤتمرات ومؤامرات تثبيت العقيدة ، ويقتلون بسببها النصرانيات اللائى يعتنقن الإسلام .. وليس من الغريب أن ينشأ تحالفا بين الطابور الخامس و الكذبة الأرثوذكس ، فهؤلاء وهؤلاء يدعون الإسلام .. هؤلاء يتحدثون عن الحكمة والموعظة الحسنة وهم يرون قمامصة الكنيسة الأرثوذكسية يسبون الله ورسوله ..

 وهؤلاء يتحدثون عن الارتداد والأحاديث الموضوعة ! تحالف عجيب بين حثالة البشرية يهدف لتمييع عقيدة المسلم وتنصير مصر ، وصد انتشار الإسلام .. إنها اللعبة الأرثوذكسية التى ينفذها نصارى ومتمسلمين .. لكن أنى لهم ذلك ؟؟ فالناس باتت تعلم كل شئ ولم يعد بمقدور الطابور الخامس تجميل وجه الكنيسة القبيح .

moudk2005@yahoo.com

http://www.brmasr.com/view_columns_article.php?cat=view5&id=13661

كاهن كنيسة بوسط البلد : الكنيسة أكبر من البلد كلها

المصريون | 19-01-2010 23:26

في تصريح شديد العدائية والطائفية ، على أحداث نجع حمادي ، والتي أكدت القيادات الأمنية والسياسية في قنا أنه حادث فردي جاء ردا على اغتصاب طفلة مسلمة في فرشوط ، صرح كاهن كنيسة “مرقسية” بإحدى مناطق وسط البلد ، “أن الكنيسة أكبر من البلد كلها” .. يا عيني على الوحدة الوطنية !!

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=23639

تعليمات لأقباط المنيا بعدم تهنئة المسلمين بعيد الأضحى

برمصر ـ خاص :: بتاريخ: 2009-12-02

في تصعيد طائفي خطير ينم عن نوايا كنسية غير سوية تجاه الدولة ومبدأ المواطنة ، أصدر الأنبا أغاثون مطران مغاغة والعدوة بالمنيا تعليمات للأقباط التابعين للكنيسة بعدم تهنئة أي من المسلمين بعيد الأضحى المبارك ..

تعليمات الأنبا أغاثون شملت تهنئة المسلمين من خلال الاتصالات الهاتفية أو المقابلات الشخصية ..

http://www.brmasr.com/view_article.php?cat=quickly&id=11385

المدعو نجيب جبرائيل مستشار الكنيسة الذي يتحايل على قوانينها.. لجأ إلى المحكمة لتطليق موكله القبطي “الأرثوذكسي” بعد “12 يوما” من تغيير طائفته بكنيسة أوكرانية

كتب فتحي مجدي (المصريون): : بتاريخ 19 – 9 – 2009

لا يكف المحامي القبطي نجيب جبرائيل، وهو مستشار قانوني للكنيسة الأرثوذكسية عن مهاجمة أي شخص يتعرض بالنقد لما يراها ثوابت في العقيدة المسيحية، في الوقت الذي لا يكل عن المطالبة ليل نهار بإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو المصدر الرئيس للتشريع في مصر. لكنه في ذروة ظهوره المتكرر في الصحف والفضائيات، وخصوماته القضائية التي لا تنتهي في ساحات المحاكم، ينسى أن هناك من يتصيد له أخطاءه مثلما هو يتصيد لخصومه أخطاءهم وهفواتهم، والتناقضات الصارخة بين تصريحاته الإعلامية،

وعمله الذي يتربح منه، وهي مهنة المحاماة. فقبل فترة ليست بالطويلة، أقام جبرائيل دعوى قضائية للمطالبة بوقف عرض الفيلم السينمائي “واحد صفر” لمساسه بثوابت أساسية متعلقة بالدين المسيحي، وذلك من خلال مشهد تظهر فيه بطلة الفيلم إلهام شاهين وهي تقول لمحاميها، إنها تريد الطلاق بأي صورة من زوجها وأن الكنيسة ترفض، فقال لها المحامي: ليس عندك سوى حلين إما أن ترفعي قضية ضد الكنيسة أو أن تسلمي حتى تحصلي على الطلاق . وخرج جبرائيل ليصرح وقتها لبرنامج “90 دقيقة” على فضائية “المحور”، أن الفيلم أثار غضب الأقباط، واستيائهم للتدخل في أمور متعلقة بدينهم وهي ثوابت يروا أنها يجب ألا تمس بأي شكل من الأشكال، حيث قال معلقًا على هذا المشهد: هل معقول أن هناك محاميًا يقول هذا لموكلته؟.

 وتجاهل جبرائيل أنه نفسه لجأ إلى الأسلوب ذاته في إحدى قضايا الطلاق التي ترافع فيها عن رجل قبطي للحصول على الحكم بالتطليق من زوجته، بدعوى اختلاف الطائفة، بعد أن قام موكله بترك طائفته الأقباط الأرثوذكس وانضم إلى طائفة الروم الأرثوذكس، حتى يحصل على حكم بالتطليق لموكله من زوجته “أقباط أرثوذكس”، بداعي اختلاف الطائفة الذي يبيح الطلاق لأي من الزوجين إذا رغب في ذلك. تفاصيل الدعوى التي تداولتها محكمة ميناء بورسعيد لشئون الأسرة “أحوال غير المسلمين” تتعلق بكل من الدكتور ريمون سليمان حنا صليب وداليا شوقي فؤاد يعقوب، حيث يطالب الأول (مدعي) بالحصول على حكم بتطليقه من زوجته (المدعى عليها)، ويطالب فيها محامي الزوج (نجيب جبرائيل) بالاحتكام إلى الشريعة الإسلامية، استنادًا إلى الدستور المصري بسبب اختلاف طائفة الزوجين. وفي المذكرة التي تقدم بها إلى المحكمة، احتج جبرائيل بنص المادة الثالثة من القانون رقم 1 لسنة 2000م،

والتي تنص على أنه في حال أن تكون المنازعة المتعلقة بالأحوال الشخصية بين مسيحيين مصريين غير متحدي الطائفة أو الملة، ففي هذه الحالة تخضع المنازعة لأحكام الشريعة الإسلامية – أرجح الأقوال في مذهب الإمام أبي حنيفة. وقال جبرائيل في نص مذكرته إن الشروط تنطبق على الدعوى، نظرًا لأن المدعي (أي الزوج) انضم إلى الطائفة الجديدة (الروم الأرثوذكس) في 12-1-2007، ثم أوقع يمين الطلاق في 20-1-2007(أي بفارق ثمانية أيام فقط عن تحوله إلى الطائفة الجديدة)، ومن ثم أقام الدعوى بتاريخ 27-1-2007. وقدم الزوج لاحقًا إلى المحكمة في جلستيها بتاريخ 7-5-2007 و17-3-2008 شهادة انضمام رسمية صادرة من البطريركية الأرثوذكسية في مدينة سيمفروبول وإقليم القريم بأوكرانيا، بصفتها الجهة الرسمية المعتمدة لطائفة الروم الأرثوذكس في أوكرانيا، ومن ثم اعتبر جبرائيل أن شرط الحكم بالطلاق ينطبق على الدعوى، بسبب اختلاف طائفتي الزوجين، وطالب بالحصول على حكم بالطلاق لموكله. يشار إلى أن جبرائيل يبدي تشددًا إزاء الأحكام القضائية التي تقضي بإلزام الكنيسة القبطية بالتصريح للمسيحيين بالزواج بعد حصولهم على أحكام قضائية بالطلاق،

كما حصل في مارس 2006، عندما قضت المحكمة القضاء الإداري بإلزام الكنيسة بإصدار تراخيص زواج للحاصلين على حكم بالطلاق، حيث قال وقتها إن الحكم غير قابل للتنفيذ لأنه يصطدم بثوابت العقيدة المسيحية، باعتبار أن الكنيسة الأرثوذكسية القبطية لا تبيح الطلاق سوى في حالتي الزنا وبطلان عقد الزواج. ورغم أنه يحتج بالشريعة الإسلامية كما هو واضح في الدعوى المشار إليها، إلا أنه في موضع آخر ينتقد العمل بأحكام الشريعة الإسلامية في قضايا الأحوال الشخصية للمسيحيين، حينما قال في ورقته إلى مؤتمر مناهضة التمييز في أبريل 2008، إن المرأة المسيحية تعاني بسبب ديانتها، حين يهجرها زوجها ويشهر إسلامه لخلاف أسري معها فلا تجد مفرا سوي إقامة دعوى تطليق للضرر، لكنها لكي تثبت هذا الضرر عليها إحضار شهود إثبات ليشهدوا بأن ضررا قد وقع عليها إزاء هجر زوجها لها وعدم إنفاقه عليها، شريطة أن تأتي بشهود مسلمين، الأمر الذي يعترض عليه.

 وفي العام الماضي، أعلن عن عزمه إقامة دعوى قضائية أمام المحكمة الدستورية العليا للطعن في دستورية لائحة زواج الأقباط لعام 1938، وهي اللائحة التي صدرت من خلال مجموعة من العلمانيين بعد حدوث خلافات بينهم وبين بابا الأقباط آنذاك، واعترض عليها جميع الباباوات الذين اعتلوا الكرسي البطريركي منذ البابا كيرلس الرابع حتى البابا شنودة الثالث مرورا بالبابا كيرلس السادس. ورغم طعنه في دستورية لائحة 1938، إلا أنه ينتقد تعطيل نص في اللائحة ينص علي أن يفسخ عقد الزواج عند خروج أحد الزوجين عن الدين المسيحي معطلا لأن القاعدة الشرعية تتيح للزوج الذي أشهر إسلامه أن يجمع بين زوجته التي تزوجها والزوجة الذمية.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=70112&Page=6

كتبت عليها “الإسلام من الشيطان” .. كنيسة أمريكية تضع لافتة تسيء للإسلام

فلوريدا ـ المصريون (رصد) : بتاريخ 8 – 8 – 2009

أثارت لافتة معادية للإسلام وضعتها كنيسة بمدينةغينسفيلبولايةفلوريداكتبت عليها عبارةالإسلام من الشيطانغضب الآلاف من المسلمين، الأمر الذي ترتب عليه تنظيم المظاهرات من قبل مسلمين ومسيحيين وطالبت منظمة إسلامية أمريكية بمنحها الفرصة للحديث عن الإسلام في الكنيسة.

وعن الدافع وراء وضع هذه اللافتة، نقلت صحيفة الراية ، عنتيري جونز ، راعي مركزاليمامةللتواصل العالمي الذي قام بوضعها قوله : إن هذه الخطوة جاءت بسبب نمو هائل للإسلام في الوقت الحالي، وهو دين عنيف وعدواني ولا علاقة بينه وبين الحقيقة الموجودة في الكتاب المقدس . ورداً على هذا الموقف تجمع عدد من الأمريكيين أمام مقر الكنيسة يطالبون بالاحترام المتبادل بين الأديان، ورفع الناشط اليهوديدينس شومانالذي قاد الاحتجاجات، شعارإله واحد.. طرق متعددة.. احترم دين جيرانك وأنت تمارس دينك ، وقد وضع في اللوحة العديد من رموز الأديان مثل الهلال والصليب والنجمة اليهودية ورموزاً دينية أخرى. ورفع محتج ثالث لافتة تقولتواصل بذراعين مفتوحتين وليس بعقل مغلق ، في إشارة الى اسم الكنيسة مركز التواصل ، في حين رفعت محتجة أخرى لافتة تقولأنا أحب المسيح .

وقال شومان في بيان تلاه خلال الاحتجاجات:أولاً أريد أن أعتذر لإخواني وأخواتي المسلمين على اضطرارهم رؤية هذا القدر المتواصل من عدم الاحترام للتقاليد الروحية ، مشيراً إلى أن كنيسة غينسفيل لو وضعت لافتة تقول:اليهودية من الشيطانلأزيلت خلال 24 ساعة. وفي محاولة لتقليل سوء الفهم الحادث بين معتنقي الأديان بالبلاد، طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكيةكيربولاية فلوريدا بالسماح لأحد ممثلي المجلس بالحديث عن الإسلام في الكنيسة.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=68143&Page=13

كشف دعاة الفتنة فى مصر – كذب مزاعم أقباط المهجر.. تقرير حقوقي: معظم حوادث العنف الطائفي في مصر كان المسيحيون البادئون فيها بالصدام وقتل المسلمين

كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 20 – 7 – 2009

انتقدت منظمتان حقوقيتان إصرار الحكومة المصرية على معالجة ملف الاحتقان الطائفي في مصر بطريقة أمنية بحتة، وتجاهلها المداخل الاجتماعية والثقافية لمعالجة الأزمات الطائفية التي تهدد السلم الاجتماعي بالبلاد. وقال “المركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية”، و”الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي، في تقرير مشترك يحمل عنوان “إلي متي استمرار الاحتقان الطائفي بمصر؟”، إن عدد الحوادث الطائفية التي شهدتها مصر على مدار الستة أشهر الأولى من العام الجاري، يدل على أن حالة التوتر القائمة بين الأقباط والمسلمين في مصر لاتزال مستمرة. وأكد التقرير أن الفترة بين شهري “يناير ويونيو” الماضيين شهدت تسع حوادث طائفية، أربعة منها بمحافظات الوجه البحري، تتوزع على محافظات الدقهلية والغربية والإسكندرية، فيما شهدت أربع محافظات بالوجه القبلي خمس حوادث طائفية، بواقع واحدة ببني سويف، وأخرى بمدينة الأقصر، وثلاث حوادث بالمنيا.

وعزا هذه الحوادث إلى القتل والمشاجرات واختطاف البنات، فأربع حوادث منها حركتها جرائم قتل، وأربعة أخرى نشبت بسبب مشاجرات، فيما كان اختطاف إحدى الفتيات السبب في الواقعة الأخيرة. وكشف التقرير عن أن الطرف القبطي هو الذي بدأ بالصدام في خمس حالات بما فيها القتل، في حين بدأ الطرف المسلم بالصدام في ثلاث حالات فقط، الأمر الذي يكذب ادعاءات أقباط المهجر بهذا الشأن. وأشار إلى أن الحوادث تدل على وجود حالة احتقان طائفي بين الجانبين، فكل طرف لديه الدوافع للاشتباك مع الآخر، مما يؤكد فشل الدولة في إدارة الأزمة بين الجانبين، على حد قول التقرير. ودعت المنظمتان الدولة ومؤسساتها المعنية كـ “وزارة التعليم، والثقافة، والشباب،

والأعلام إلى العمل على ترسيخ قيم الديمقراطية والتسامح وقبول الآخر واحترام حرية العقيدة، مطالبًة مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية بتبني برامج أكثر فاعلية فيما يتعلق بمفاهيم التربية المدنية خاصة وسط قطاعات الطلبة والشباب والفئات الشعبية. وشدد على ضرورة التزام الأجهزة المعنية بقواعد العدالة فيما يتعلق بالإجراءات القانونية والتحقيق مع المقبوض عليهم على ذمة الأحداث، مطالبًا النيابة العامة بتحقيق موسع وعلني حول كافة الأحداث الطائفية وملابستها لكشف النقاب عن حقيقة الاعتداءات والمتورطين فيها إن وجدوا، وسرعة تقديمهم إلى المحاكمة. كما أوصى بتشكيل مجلس قومي للوحدة الوطنية تكون مهمته إعادة الثقة بين المواطنين على جانبي الطرفين،

وإقامة حوار للمصالحة والمكاشفة حول القضايا التي يطرحها الأقباط والمسكوت عنها، والتي تشمل قضايا التعليم وأوقاف الكنيسة وكتابة التاريخ القبطي، وتولي الوظائف العامة، وبناء الكنائس والتدخل فورا عن حدوث أي مشكلة طارئة قد تنشأ في أية.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=67314&Page=1