Tag Archives: الاناجيل

بالأسماء: رجال البابا شنودة يعلنون العصيان

محمد الباز

يبدو أن الأمور انقلبت في الكنيسة من حول البابا شنودة، للدرجة التي جعلت رجاله المقربين أو الذين كانوا يدعون أنهم مقربون منه يخرجون عن طوعه، ويأتون من الأفعال ما أعلن البابا أنه يرفضها أو لا يوافق عليها، حدث هذا بالفعل في حوادث متفرقة ووقائع عابرة، لكن عندما نضعها إلي جوار بعضها، ندرك أن الرجل الكبير في الكنيسة يقترب من فقدان سيطرته، لن أقول الإدارية علي رجاله ولكن سلطته الروحية أيضا، وهي السلطة التي يقر له بها الجميع حتي أكثر المختلفين معه وأحدهم نقدا له. قد يكون من المناسب أن نضع أمامكم ما جري ثم نعود إلي دلالالته بعد سطور قليلة .

1- جبرائيل وبسيط ومعركة زيدان

بعد المعركة التي ألهبت ظهر الكنيسة وكان طرفها الأول الأنبا بيشوي والثاني الدكتور يوسف زيدان علي خلفية صدور رواية “عزازيل”، وانتصر فيها زيدان ربما بالضربة القاضية علي رجال البابا جميعا، كانت هناك توجيهات واضحة من البابا بألا يدخل أحد مع زيدان في معركة من أي نوع لا قضائية ولا فكرية، وقد بدت الاستجابة للبابا بعد صدور كتاب زيدان الأخير “اللاهوت العربي” الذي كان أخطر علي العقيدة المسيحية مما جاء في روايته التي يحكمها الخيال في النهاية. كانت وجهة نظر البابا أن الهجوم الذي شنه رجال الكنيسة علي رواية «عزازيل» هو الذي منحها شهرة وبريقا، وهو الذي أوصله إلي جائزة «البوكر» العربية،

وهو الذي ألقي الضوء علي ما جاء في الرواية بما جعله في متناول أيدي العامة، كان البابا يري أن تجاهل زيدان رغم احترامه له علي ما أعرف يمكن أن يكون كفيلا بقتل كل ما ينشره أو يروج له. لم يكتب أحد شيئاً عن “اللاهوت العربي” ومر الكتاب دون الضجة المناسبة التي كان من المفروض أن تكون في انتظاره، ليس لما فيه من أفكار فقط، ولكن لأنه الكتاب التالي لعزازيل مباشرة، ويبدو أن هذا استفز زيدان، فبدأ في نشر سلسلة مقالات استفزت عددا كبيرا من الأقباط. هذا الاستفزاز أخرج بعضا من رجال البابا عن وصيته أو أوامره بعدم قطع الطريق علي زيدان، التقط نجيب جبرائيل تصريحا لزيدان ألقي به ضمن ندوة عقدتها له جريدة «اليوم السابع»، سخر فيه من نزول الله علي الأرض لينقذ البشرية قائلا: “ما كان ينقذهم وهو فوق”، وتقدم ببلاغ إلي النائب العام حمل رقم 8156 لسنة 2010 اتهم فيه زيدان بازدراء المسيحية والتهكم علي عقيدة الفداء التي هي جوهر العقيدة، ولم يتأخر مكتب النائب العام في فحص البلاغ، فقد حوله علي الفور إلي نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق فيه.. دخل القمص عبدالمسيح بسيط علي نفس الخط، صحيح أنه لم يذهب إلي مكتب النائب العام، لكنه وجدها فرصة ليخلص ثأره من يوسف زيدان الذي سبق أن رفع ضده دعوي سب وقذف،

ولم يسحبها زيدان إلا بعد أن اعتذر له بسيط، القمص وجد فيما قاله زيدان صيدا ثمينا، فقد وصفه بالجهل والإلحاد هذه المرة بشكل مباشر ودون مواربة، وهو ما يمكن أن يفتح الباب أمام زيدان – وعنده الحق هذه المرة ليقاضي بسيط وآخرين طعنوا فيه شخصيا. في هذه القضية كان البابا أكثر حكمة من رجاله، أراد أن يحرم زيدان من متعة أن يكون رجلا مختلفا عليه، لكن رجال البابا لم يصبروا وشقوا عصا الطاعة وجرجروا زيدان إلي المحاكم والسب علي صفحات الصحف، وهو ما سيعطيه فرصة أكبر لأن يستعرض أفكاره، بل ستخرج الكنيسة خاسرة، فحتي لو أن جبرائيل وبسيط يدافعان عما يعتقدان أنه صواب، فإنهما يقعا في فخ تصدير الكنيسة وكأنها تعادي الأفكار وتناصب المفكرين العداء.

 2 – معركة نخلة في جامعة الأزهر

منذ عدة أسابيع أعلن البابا شنودة في إحدي عظاته الأسبوعية أنه لا يري ضرورة لأن يدخل الأقباط جامعة الأزهر، كان هذا بمثابة التوجه الذي أعلنه البابا شنودة، خاصة أنه كانت هناك دعوي قضائية تقدم بها المحامي ممدوح نخلة إلي القضاء الإداري لإقرار دخول الأقباط جامعة الأزهر، لأنه يري في هذا الأمر تأكيدا وتوطيدا لمبدأ المواطنة الذي يرسيه القانون.. كان من المفروض أن يتراجع نخلة عن دعواه بعد أن ألمح البابا لما يريده أو علي الأقل يري أنه صواب، لكن نخلة جدد دعواه مرة أخري، وأصبح أكثر تصميما علي إكمال قضيته،

بل إنه بدأ في التنظير إلي فكرته، من باب أن دخول الأقباط جامعة الأزهر سيمنحهم ثقافة إسلامية يحتاجونها من أجل التعايش في مصر، ثم إن هذا الدخول لن يمثل ضررا لا بالمسلمين ولا بالمسيحيين. قد يهون خروج ممدوح نخلة علي البابا، وإعلانه العصيان ولو بشكل غير مباشر، لكن ما لا يهون هو ما قاله نخلة عن أن البابا لم يصرح بعدم أهمية أن يدخل الأقباط جامعة الأزهر إلا لأنه يتعرض لضغوط سياسية في هذا الأمر، دون أن يشير ولو من طرف خفي إلي طبيعة هذه الضغوط ولا من يمارسونها، وحتي لو دفع نخلة بحسن النية في تعامله مع البابا، فإن الأمر لا ينفي أن هناك إهانة بالغة وجهها المحامي الكبير للبابا، ليس لأنه خرج عن طاعته فقط، لكن لأنه ألمح إلي ضعفه وإلي تورطه في ألاعيب السياسة، فإذا كان البابا يخضع لضغوط سياسية مرة، فإنها حتما يأخذ مقابلها مرات .

3 – حرب الكراهية في فضائية القمص المنفي

 منذ سنوات وعندما قلت إن القمص مرقص عزيز كاهن الكنيسة المعلقة خرج من مصر بطريقة غير طبيعية، وأن هناك ترجيحات أنه خرج منفيا من قبل قيادة الكنيسة بعد أن تجاوز العديد من الخطوط الحمراء في تعامله مع مسئولين في الدولة، خرج من خلال فضائية قبطية لينفي أنه خرج منفيا وأنه سيعود إلي مصر. لكن يبدو أن الأيام تأبي إلا أن تؤكد ما ذهبت إليه، فما فعله عزيز في المهجر يؤكد أنه لن يعود مرة أخري، إذ كيف يعود وهو يعلن عداءه الواضح والصريح للنظام المصري. دع عنك أنه لم يتبع خطي البابا في أن يكف أقباط المهجر عن المظاهرات ضد النظام المصري وضد الرئيس مبارك، بل قاد الرجل مظاهرة بنفسه ندد فيها بالرئيس مبارك شخصيا، وفي الوقت الذي يشيد فيه البابا بالرئيس نجد مرقص عزيز يجرح في مبارك علي المستوي الشخصي،

بل يتوعده بمصير الرئيس السادات، يقول ذلك دون مواربة وخلال لقاءات تليفزيونية موجودة علي اليوتيوب يستطيع كل من يهتم بالأمر أن يستمع إليها. عصيان مرقص عزيز للبابا وصل ذروته مع إطلاقه لقناة فضائية أطلق عليها قناة «الرجاء» وهي قناة كما أعلن هو أنها ستنقل كافة الأحداث والوقائع التي تصادف الأقباط في مصر بالتركيز علي حوادث القتل والخطف والاغتصاب للفتيات المسيحيات والهدم والحرق والسرقة لممتلكات الأقباط، بل وستكشف القناة خطط إبادة المسيحيين في مصر من الناحية السياسية والتعليمية والدينية والفنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية،

أيضا ستهتم القناة – كما يقول المروجون لها هنا في مصر- بمتابعة ما يحدث من حصار خانق علي رجال الأعمال المسيحيين في مصر. هذا رجل يسير عكس التيار الذي يسير معه سيده البابا شنودة، بل إنه يناقضه في كل ما يقوله، إن البابا حريص في أحاديثه العلنية علي التأكيد أن الأقباط قد يعانون بعض المشاكل في مصر مثلهم في ذلك مثل المسلمين، لكنهم أبدا ليسوا مضطهدين، فمن نصدق البابا أم رجل البابا.. أعتقد أن هناك ما تخفيه السطور …وهو ما ستكشفه الأيام حتما.

 4 – القبطي الثائر علي سياسة البابا

يمكن أن تختلف مع ممدوح رمزي، ترفض بعض ما يفعله أو ترفضه كله، لكن لا يمكن أن تنكر عليه حقه في أنه أول قبطي يكسر حاجز الخوف ويعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية في مجتمع لن يسامح أبدا أن يحكمه قبطي، لكنه كان كمن يلقي بحجر في مستنقع الحياة السياسية العفن، ولن تنكر عليه أنه أول قبطي ناشط وفاعل في الحياة الحزبية، فقد تجرأ وتشجع علي أن يحدث انشقاقا هائلا في الحزب الدستوري الاجتماعي الحر، وعزل رئيسه ممدوح قناوي وتنصيب نفسه رئيسا له. دع عنك مدي قانونية أو صحة ما فعله رمزي، فالمهم أنه فعله، ليعلن وبشكل عملي أن القبطي ليس منعزلا ولا خائفا، لكنه ملتحم بالحياة السياسية في أعماق مراحلها، إن هناك من يستكثر علي رمزي ما يفعله، يغضبهم أن يكون في مقدمة الصورة، بينما هم يمنعون في التنظير الفارغ..

لكن المفاجأة أن ما فعله رمزي ورغم أنه يمكن أن يصب في مصلحة الأقباط إن لم يكن الآن فغدا، وإن لم يكن غدا فبعد غد، إلا أن البابا شنودة لا يؤيده فيما يفعل، صحيح أنه يستقبله في مقره البابوي، وصحيح أنه يتبادل معه أطراف الحديث، بل ويأخذ رمزي رأيه في كثير مما سيقدم عليه، إلا أن البابا لا يعلن ارتياحه أبدا لما يفعله رمزي، لذلك لا يجد أمامه إلا أن يشق عصا الطاعة علي البابا، ويتعامل معه علي أنه ملزم بطاعته روحيا فقط، أما ما عدا ذلك فلا.

هوامش: –

 رجال البابا:هذا ليس تعبيرا من عندي، لكنه تعبير التصق بهؤلاء الذين أعلنوا أكثر من مرة أنهم مقربون من البابا وأنهم مستشاروه، ورغم أن البابا أعلن أكثر من مرة أن هؤلاء لا يمثلونه، إلا أنهم يصرون علي أنهم كذلك. هناك من يري أن ما يفعله هؤلاء الرجال ليس فيه أي عصيان للبابا، فما يحدث حتي لو كان مناقضا لما يعلنه البابا علي الملأ، إلا أنه يأتي متوافقا مع ما يمارسه البابا من دور سياسي، فالأمر لا يخرج عن كونه توزيع أدوار في الكنيسة لا أكثر من ذلك.

http://www.elfagr.org/NewsDetails.aspx?nwsId=17225&secid=3844

فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم من ؟؟؟؟., بحث لتفنيد صيغة التثليث فى متى 28

بعد اثبات ان النص فى رسالة يوحنا الاولى 5 : 7 مفبرك اصبح العبء كله على هذا العدد لاثبات عقيدة التثليث فهل ستنجح فى ذلك لنرى سويا .؟؟؟؟

يكرر جميع المسيحيون هناو فى كل المنتديات و فى كل الكتب المطبوعة ان ورود كلمة اسم بصيغة المفرد يثبت وحدانية الثالوث و نبحث فى الكتاب المقدس نجد ان هذا الكلام لا يصمد امام هذه النصوص من الكتاب المقدس

النص الاول التكوين 48 : 6
6وَأَمَّا أَوْلاَدُكَ \لَّذِينَ تَلِدُ بَعْدَهُمَا فَيَكُونُونَ لَكَ. عَلَى \سْمِ أَخَوَيْهِمْ يُسَمُّونَ فِي نَصِيبِهِمْ.
لاحظ هنا اسم مفرد منسوبة الى اخوين هل معنى ذلك اى وحدة بين هذين الاخوين ؟؟؟؟

النص الثانى التثنية 7 : 24
24وَيَدْفَعُ مُلُوكَهُمْ إِلى يَدِكَ فَتَمْحُو \سْمَهُمْ مِنْ تَحْتِ \لسَّمَاءِ. لا يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ حَتَّى تُفْنِيَهُمْ.
لم يقل النص اسمائهم بل قال اسمهم بالمفرد هل معنى ذلك ان هؤلاء الملوك واحد لان النص يقول اسمهم طبعا كلا و اسم المفردة هنا معناها اسم كل من تمام مثل العدد فى متى . .

النص الثالث التثنية 9 : 14
. 14أُتْرُكْنِي فَأُبِيدَهُمْ وَأَمْحُوَ \سْمَهُمْ مِنْ تَحْتِ \لسَّمَاءِ وَأَجْعَلكَ شَعْباً أَعْظَمَ وَأَكْثَرَ مِنْهُمْ.
الحديث عن شعب كامل و لكن النص يذكر اسمهم بالمفرد و ليس اسمائهم هل معنى هذا ان الشعب واحد فى شعب و شعب فى واحد ؟؟؟؟؟

النص الرابع يشوع 23 : 7
. 7حَتَّى لاَ تَدْخُلُوا إِلَى هَؤُلاَءِ \لشُّعُوبِ أُولَئِكَ \لْبَاقِينَ مَعَكُمْ, وَلاَ تَذْكُرُوا \سْمَ آلِهَتِهِمْ وَلاَ تَحْلِفُوا بِهَا وَلاَ تَعْبُدُوهَا وَلاَ تَسْجُدُوا لَهَا.
هنا الكارثة الكبرى آلهة كثيرة يعبدها كفار يذكر النص اسمهم بضيغة المفرد لو طبقنا قاعدة الاسم المفرد هنا فهذا النص دليل على وحدانية هذه الالهة النص يقول اسم الهتهم و ليس اسمائهم ؟؟؟؟.

النصوص كثيرة لاثبات تهافت الاستشهاد بكلمة اسم المفردة لاثبات وحدانية الثالوث..

و الان نبدا بافتراض ان النص حقيقى و نحاول تفسيره و بيان ما يدل عليه .
على ماذا يدل هذا النص اذا افترضنا انه حقيقى ؟؟؟

لو طلبت من شخص او اشخاص ان يذهبوا الى منتدى الدعوة مثلا و يدعوا اعضائه باسم زيد و عمرو و مروان مثلا الى الانضمام الى هذا المنتدى هل معنى ذلك ان هؤلاء الثلاثة واحد؟؟؟ طبعا الاجابة بالنفى انهم ثلاثة مختلفين لكن متحدين فى الهدف و الغاية و وحدة الهدف لا تتطلب اتحاد الاشخاص و نص متى لا ينص ابدا على انهم واحد و لا ينص كذلك على انهم متساويون . و كلمة باسم لا تعنى ايضا ان لهم اسم واحد بل لكل منهم اسم و كونها مفرد لا يدل على انهم واحد ابدا بل هى لغة متداولة و المقصود” باسم كل منهم” .
و العبارة على ذلك لا تفيد ادنى دلالة على فهم النصارى من ان الله الواحد الاحد هو ثلاثة اقانيم بل صريحة فى ان كل واحد من هذه الثلاثة هو غير الاخر تماما لان العطف يفيد المغايرة و المعنى السليم للنص هو عمدوهم باسم كل واحد من هذه الثلاثة المتغايرة :
الاب هو الله تعالى و هو اب لكل الانبياء والمرسلين بل لعموم المؤمنين كما هو مصرح عندهم.
و الابن و المراد به المسيح هنا و اطلق ايضا على اسرائيل و داود و على ادم كما اطلق على كل صالح و هذا مذكور فى الانجيل .
و الروح القدس هو الوحى الذى ينزل على الانبياء منهم المسيح عليه السلام و ليس خاص بالمسيح فقط .
و يكون معنى العبارة( اذا كانت صحيحة )
علموا الامم وحدانية الله الواحد
و رسالة المسيح الذى ارسله الله ( هو و غيره من الانبياء) .
و الرسالة او الوحى الذى انزله الروح القدس .
و المذكور فى متى هو فى احسن اوضاعه صيغة للتعميد لا علاقة لها بالتثليث على الاطلاق ولا تدل على اى طبيعة للاله و اقانيمه المزعومة و علاقتها ببعضها البعض .
ثم بالعودة الى النص نجد ان الصيغة الثلالثية مقحمة على السياق انظر من العدد 17
ولما رأوه سجدوا له ولكن بعضهم شكّوا .
18 فتقدم يسوع وكلمهم قائلا .دفع اليّ كل سلطان في السماء وعلى الارض .
19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس .
20 وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به .وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر .آمين
العدد 17 يتحدث عن المسيح و السجود له و شك البعض و فى العدد 18 يقول دفع لى كل سلطان و فى العدد 20 يطلب منهم ان يحفظوا وصاياه و انه معهم كل الايام هذا هو السياق تجد بلا اى تعسف ان صيغة التثليث محشورة و مقحمة بفعل فاعل فى العدد 19 بطريقة لا تناسب السياق و خاصة ان هذه الصيغة لم تستخدم فى اى موضع فى العهد الجديد اطلاقا و لكنه قال باسمى فى اكثر من موضع مثل مرقص 9 : 37 و 39 و مرقص 16 : 17 و يوحنا 14 : 14 و يوحنا 15 : 16 و يوحنا 16 : 23 فالاحتمال الاكبر ان النص الاصلى هو باسمى كما سنرى بعد قليل و فى كورنثوس 1 : 13 نرى بولس يقول
13 هل انقسم المسيح.ألعل بولس صلب لاجلكم.ام باسم بولس اعتمدتم.
و هى تدل كذلك على ان التعميد باسم المسيح هو الذى يجب ان يكون و بولس لا يعرف شىء عن الصيغة الثلاثية . و النصوص كثيرة لعلماء نصارى تؤكد ان التعميد يجب ان يكون باسم يسوع . و فى يوحنا 14 : 26
26 واما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلّمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم
و فى اعمال الرسل 8 : 12
ولكن لما صدقوا فيلبس وهو يبشر بالامور المختصة بملكوت الله وباسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالا ونساء.
هل وضحت الان الفكرة باسم يسوع هو الذى تكرر اكثر من مرة اما باسم الثلاثى هى مرة واحدة مقحمة على السياق .
و بالتحليل المنطقى يجب ان يتم التعميد باسم يسوع و كتبة هذه النصوص لا يعرفوا صيغة التعميد الثلاثية هذه .
و اليك نص واضح اخر فى غلاطية 3 : 27
27 لان كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح.
الا تدل كل هذه النصوص على ان نص متى دخيل و غير متناسق مع باقى الاعداد التى ذكرتها
و هل عمد اى من التلاميذ بعد كلمة المسيح اى احد و لو مرة واحدة باسم الاب و الابن و الروح القدس ؟؟؟ لم يحدث ابدا و هل نريد احدا ان يخبرنا ان التلاميذ تجاهلوا كلمة المسيح و عمدوا بصيغة اخرى ام انهم نسوها و هى اهم و اخر كلمة قالها قبل صعوده ؟؟؟؟ و ما هذا الدين الذى لا يستطيع اتباعه الثبات على جملة واحدة يذكرها الجميع و يتفقوا عليها !!! وهم الذين تؤيدهم الروح القدس .!!!
و انظر هنا ايضا فى اعمال الرسل 2 : 38
38 فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس.
ايضا اسم يسوع و لغفران الخطايا و مربوط بقبول عطية الروح القدس وهناك نصوص كثيرة جدا ستذكر بعد قليل لكن المهم الان ان يعيد النصارى التفكير فى النص و تفسيره على ضوء الافكار التى ذكرتها لعل الامور تتضح لهم .

ثانيا يوحنا قام بتعميد المسيح عليه السلام وكثير من اليهود فما هى الصيغة التى استعملها مع الاسف لم يذكر كتبة الاناجيل هذه الصيغة المهمة و لكن لن نبعد عن الحق اذا اكدنا انها لم تكن ثلاثية الابعاد ابدا و الا لما قبلها اليهود و قد قال يوحنا عن المسيح
وانا لم اكن اعرفه. لكن الذي ارسلني لاعمد بالماء ذاك قال لي الذي ترى الروح نازلا ومستقرا عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس.
فهل معنى هذه العبارة ان المسيح كان يعمد بالروح القدس كلا طبعا لم يحدث ذلك ابدا ام هل يعمدهم باسم الروح القدس و النار كما يقول متى فى 3 : 11
11 انا اعمدكم بماء للتوبة .ولكن الذي يأتي بعدي هو اقوى مني الذي لست اهلا ان احمل حذاءه .هو سيعمدكم بالروح القدس ونار .
و من الواضح ان كلام يحيى عليه السلام لا ينطبق ابدا على المسيح عليه السلام لان المسيح لم يعمد بالماء بل تلاميذه هم الذين قاموا بالتعميد و لكن بدون ذكر الصيغة الواجب قولها فى هذا الموقف انظر يوحنا 4 : 2
2 مع ان يسوع نفسه لم يكن يعمد بل تلاميذه.
و اذا كان الكلام السابق له معنى مترابط فان كلمات يوحنا المعمدان معناها ان التعميد سوف يستمر بالماء حتى رسول معين فيصبح التعميد عندئذ بالروح و النار هذا هو المنطق الوحيد لتفسير النص فى متى الاصحاح الثالث و استمرار الكنيسة فى التعميد بالماء حتى الان امر يحتاج الى تفسير . .
سؤال اخر فى مرقص 1 : 4
كان يوحنا يعمد في البرية ويكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا .
5 وخرج اليه جميع كورة اليهودية واهل اورشليم واعتمدوا جميعهم منه في نهر الاردن معترفين بخطاياهم .
لاحظ شهادة مرقص ان التعميد فى نهر الاردن يغفر الخطايا وهذا يعنى ان معمودية يحيى كانت كافية لغفران الخطايا فلا معنى للقول بان حمل (خروف) الله يتحمل خطايا العالم (يوحنا 1 :29 ) و اذا كانت مياه نهر الاردن فعالة لدرجة شفاء نعمان بواسطة النبى اليسع كما فى الملوك الثانى 5 : 10
10فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ أَلِيشَعُ رَسُولاً يَقُولُ: [\ذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي \لأُرْدُنِّ فَيَرْجِعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ].
و تمتد قوة نهر الاردن الى غفران خطايا الجماهير الغفيرة بالتعميد فما هو المبرر لسفك دماء الاله لاجل نفس الغرض و هو غفران الخطايا ؟؟؟؟؟؟
هناك نص فى اعمال الرسل يثبت ان التعميد كان باسم يسوع و هو 8 : 16
اللذين لما نزلا صلّيا لاجلهم لكي يقبلوا الروح القدس.
16 لانه لم يكن قد حل بعد على احد منهم. غير انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع.
17 حينئذ وضعا الايادي عليهم فقبلوا الروح القدس.
18 ولما رأى سيمون انه بوضع ايدي الرسل يعطى الروح القدس قدم لهما دراهم
19 قائلا اعطياني انا ايضا هذا السلطان حتى اي من وضعت عليه يدي يقبل الروح القدس
و الغريب فى هذا النص و لكى تزيد اللخبطة اسم يسوع لا يكفى للتعميد بل يجب وضع الايدى ليقبلوا الروح القدس او لتملئهم و اكمل النص تجد سيمون اعجبته لعبة وضع الايدى هذه فطلب ان يتعلمها و اشتراها بعدة دراهم !!!!!! و محاولة استخراج اى قاعدة ثابتة من هذه النصوص لا تصمد دقائق لانك سوف تجد نص اخر يثبت شيئا مختلفا و الله المستعان .
بقيت كلمة اخرى عن التعميد اللص الذى كان على يمين المسيح فى حادثة الصلب المزعومة غفرت له كل خطاياه و اصبح من المبشرين بالجنة السماوية بل هو اول من يدخل الجنة !!!بدون تعميد هذه نقطة اعتراضية و نعود لموضوعنا .
الان نثبت تحريف هذا العدد و بطلانه لمن لم يقتنع بما سبق وهل ممكن ان يكون المسيح قد قال ذلك حقا ؟؟؟
لا يعرف اى احد من الحواريين و التلاميذ حتى بولس نفسه هذه الصيغة بل الصيغة فى اعمال الرسل هى فى 2 : 38
38 فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس.
و كذلك فى اعمال 8 : 16
16 لانه لم يكن قد حل بعد على احد منهم. غير انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع.
و الصيغة فى مرقص 16 : 15 على سبيل المثال ايضا لا تذكر الثلاثة اقانيم
15 وقال لهم اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالانجيل للخليقة كلها .
هنا ملحوظة اعتراضية الجزء الاخير من مرقص مضاف و مفبرك بشاهدة الجميع الان و لكن هذه قصة اخرى حتى فى ذلك الجزء المفبرك لم يذكر صيغة التثليث ابدا .
والمسيح على زعمهم قال هذه العبارة امام الاحد عشر تلميذ على الجبل فيما يمكن ان نسميه خطبة الوداع او اخر ما قاله المسيح على زعم كاتب انجيل متى و من الصعب ان نتخيل ان الاحد عشر تلميذ نسوا هذا القول المهم و الاساسى و لم يذكره احد بالمرة بعد ذلك اطلاقا .
هل تصدق جملة واحدة لم يستطع التلاميذ حفظها بل اهم جملة و اخر ما نطق به المسيح و لم ينفذها ايا واحد من ثلاميذه اطلاقا ؟؟؟؟؟ .
و الخلاصة الصيغة لا تظهر فى العهد الجديد كله ابدا وكل كتبة الاناجيل و الرسائل و اعمال الرسل ليس عندهم علم بهذه الصيغة و لا توجد هذه الصيغة الا فى انجيل متى فقط مقحمة على السياق كما وضحت .
والكنيسة الاولى فى القرن الاول و حتى نهاية القرن الثانى لم تستعمل هذه الصيغة فى التعميد ابدا بل كان التعميد باسم المسيح فقط .
وفى كتاب تعليقات بيك على الانجيل و هو من اشهر كتب الشروح عندهم يقول بالحرف الواحد ما معناه : معظم المعلقين يشكوا ان صيغة التثليث هذه كانت اصلية عند هذه النقطة فى انجيل متى حيث انها لاتوجد فى اى مكان اخر من العهد الجديدالذى لا يعرف هذه الصيغةو يصف التعميد انه يتم باسم المسيح . كما فى اعمال 2 : 38 و 8 : 16 .