Tag Archives: افلام

المرأة بين تحرير الإسلام وإستعباد العلمان

المرأة بين تحرير الإسلام وإستعباد العلمان

الحرية … ما أسماها من كلمة حرص عليها الإسلام وكفلها للجميع

فجاء الإسلام لتحرير البشر من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد وما أعظمها من عبودية تُوصِل إلى الحرية
فالانسان الذى يعبد الله وحده يتخلص من كل سلطان فلا يتوجه قلبه ولا يتوجه بالعبادة الا لله وحده
والذى اختار ان يكون عبد لله عز وجل فقد اختار ان يتحرر من عبودية الهوى والشهوات فيرتقى الى أعظم مراتب الحرية ويحيا حياة انسانية مكرمة

وحين الحديث عن الحرية فاننا لابد أن نتطرق إلى المرأة
لا أدرى لماذا دوما يكون النداء بتحرير المرأة وكأنها سجينه تحتاح للحرية
ولماذا اختصت المرأة بالذات بهذا النداء من كل ناعق باسم الحرية ومن دعاة التغريب والتقدمية
فأى حرية تلك التى يتغنون بها ومن أى قيد يريدون لها التخلص منه ؟؟
يقولون حرية وهى فى الأصل عبودية للهوى والشهوات ..
يريدون أن يخرجوها من نطاق العفيفات الصالحات ويكشفوا عنها حجابها الذى يهز قلوبهم ويحرقهم غيظا وكمدا
يريدونها بلا حجاب لكى تكون أداة للهو فى يد كل عابث ليفقدوها اسمى ما تتمتع به أى امرأة وهو عفافها !!

يا دعاة الباطل فلتسموا الأشياء بمسمياتها ، لا تخجلوا فدعوا المسلمات يعلمن مدى اجرامكم فى حقهن ومدى اجحافكم لقيمتهن
أى حرية تلك التى تريدونها؟؟ حرية العرى أم حرية الرذيلة؟؟
أهى الحرية التى ينادى بها العلمانيين وهم أداة الغرب ويده فى تمرير كل مشروع هادم للإسلام والعقيدة؟
ام حرية الكفر وسب الله ورسوله والإلحاد؟؟
أهذا ما يريده بنى علمان ومن يؤازرهم من كل حدب وصوب؟؟
هلا اخبرتمونا أى عصر ومجتمع تريدون للمرأة ان تقلده لكى تتحرر وتسمو فى نظركم؟؟

هل تريدونها أن تكون مثل تلك المرأة فى العصر الإغريقى.. الذى كانت فيه محتقرة ومُهانة وتُباع وتُشترى فى الأسواق .. مسلوبة الحقوق ، محرومة من حق الميراث وحق التصرف فى المال ، وهذا ايضا كان حالها عند الصينيين القدماء !!

ام تريدونها كحال المرأة عند الرومان .. حيث كانت عندهم كائن بلا روح فكانوا يعذبونها بسكب الزيت الساخن على بدنها وربطها بالأعمدة ويسومونها سوء العذاب !!

او ربما تريدونها كتلك المرأة عند الهنود والتى كانت اذا مات عنها زوجها فلابد أن تحرق معه وهى حية على موقدِ واحد
بل وتقدم ككقرابين للآلهة !!

او ربما تريدونها كحال المرأة فى اليهودية والنصرانية ..
حيث تكون “لعنة” لانها اغوت آدم واتهامها بانها السبب فى شقاء البشرية ،
كما انها مظلومة أشد الظلم فى الميراث والحقوق !!
ونجدها فى النصرانية مُحتقرة فيعتبرون الزواج منها رجس لابد من السمو بالابتعاد عنه وفى افضل الأحوال اعتبروها “شر لابد منه” كما وصفها بذلك قديسهم سوستام !!
كما وصفها أيضاً قديسهم بونافنتور بانها “الشيطان ذاته” !!
ولا يخفى على أحد ما حدث فى مجامعهم العديدة التى عُقدت فقط لبحث هل المرأة لها روح ام انها مجرد جسد؟؟ وهل روحها انسانية ام حيوانية؟؟
وكان رأيهم النهائى فى “مجمع ماكون” انها مجرد جسد بلا روح ، هذا على سبيل المثال لا الحصر !!

ونجد ان النصرانية واليهودية تبعاً لتعاليمهم تُعامل المرأة باحتقار وازدراء فى فترة حيضها فلا تجالس الناس ولا تأكل ولا تشرب معهم
وعلى النقيض نجد خلق الإسلام فى التعامل معها فى هذه الفترة متجسدا فى خلق نبينا الكريم كما ورد عن زوجه ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها قالت : (كنت أشرب من الاناء وأنا حائض ، ثم أناوله النبى صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فىَّ )
فأى تكريم ذلك وأى حسن معاشرة ومعاملة تلك؟

ونجد المرأة فى الجاهلية .. لم يكن لها حق الميراث وكانت بلا أى حقوق فى الزواج والطلاق الذى كان بدون حد معين لعدد مراته .. والكثير من طرق احتقار المرأة كوأد البنات وجعلها هى ذاتها من الميراث !!

قد يقول قائل لا ، بل نريدها عصرية كما هو حال نساء الغرب الآن ..
حسناً فانتم تريدونها مجرد سلعة كما هو حالها فى الغرب تُستخدم للترويج للمنتجات والدعاية والاعلان وتستخدم جسدها كطاولة طعام فى المطاعم
بل وتُعرض هى ذاتها فى المحلات لكل من يريد ممارسة الرذيلة والفاحشة !!
اهكذا تريدونها جسد منتهك لا أكثر؟
تريدون لها حياة بهيمية بل وأسوأ فحتى الحيوانات بها من الحياء ما يدفعها للسِتر عند التزاوج
اما فى الغرب فحدث ولا حرج عن شيوع الفاحشة حتى فى الشوارع والطرقات والاماكن العامة ..

أفضلهن حالا تلك التى تعمل جُل وقتها خارج منزلها وتحتك بالبر والفاجر وتنهار الاسرة ويُهمل الزوج ويضيع الأبناء لأجل تحصيل مال او مجد زائف
وليس بخافٍ على احد ممن يتابع حال الاسرة فى الغرب وما آلت اليه من تفكك وتدنى أخلاقى يعف اللسان عن ذكره ،
والمحاولات المستميتة الان لمحاولة اصلاح هذا الخلل الذى يهد هذه المجتمعات ويفتتها وينذر بهلاكها .
وها هم يحاولون اصلاح بعض ما افسدوه بايديهم فبدأوا ينادون بتشجيع العفة والحض على الزواج والمناداة بالمدارس التى بها فصل بين الفتيات والفتيان !!

فأى حال تريدون ان تصلوا بالمرأة المسلمة من الضياع لتنفيذ مخططاتكم ومآربكم ؟؟
صدق الشيخ محمد الغزالى فى قوله” إن تعرية المرأة حيناً، وحشرها فى ملابس ضيّقة حينا آخر، عمل لم يشرف عليه علماء الأخلاق وإنما قام به تجار الرقيق… ”

اما المرأة فى الإسلام
فهى التى كرمها الله عز وجل ورفع قدرها وجعلها مساوية للرجل فى الانسانية
فقال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )
وقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إنما النساء شقائق الرجال)
وكثير من الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الدالة على نفس المعنى .

كما ساوى بينها وبين الرجل فى الحقوق المادية الخاصة فكفل لها حق البيع والشراء والتجارة وجعل لها ذمة مالية خاصة فتتصرف فى أموالها كيفما شاءت شرط ألا تصطدم بالحق والخير وبما لا يناقض تعاليم الإسلام وهو نفس القيد على تعاملات الرجل المادية .
كما جعل لها الحق فى الميراث وجعل صداقها (مهرها) ملكاً خالصا لها .

وكذلك فى العقوبات فهى مساوية للرجل وتعاقب كما يعاقب الرجل دون تمييز

وكذلك ساوى بينها وبين الرجل فى الجزاء الأُخرَوى ،
فقد قال تعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) النحل 97
وقال تعالى (مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى الا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ) غافر 40
والايات فى هذا الباب كثيرة .. فلنتأمل

بل إن الإسلام حرص على المرأة ورحم ضعفها فلم يكلفها بجهاد ولا أمرها بالنفقة ولا أسند اليها مهام شاقة بل كلف بذلك الرجل وجعل قوامته عليها هى قوامة رعاية وحفاظ وانفاق عليها لا قوامة استبداد

وجعل قيامها بفروض الإسلام من صلاة وصوم وعفة وطاعة زوج سبب فى دخول الجنة ونيل أعلى الدرجات فيها مثل الرجال
فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها أدخلى الجنة من أى الأبواب شئتِ )

وحفظ الإسلام للمرأة سيرتها فشدد العقوبة فى القرآن الكريم على قاذفى النساء وحكم عليه بالجلد ثمانين جلدة ورفض شهادته أبدا ووصفه بالفسق
قال تعالى (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) النور 4

وها هى المرأة المسلمة مكّن لها الإسلام ان تجير غير المسلم فنجد السيدة أم هانئ قد أجارت مشركاً
وأخبرت بذلك النبى صلى الله عليه وسلم فقال لها ( قد أجرنا من أجرتِ يا أم هانئ )
وليست هذه الحادثة الوحيدة فى التاريخ الإسلامى بل غيرها كثير..

فانظروا الى عظمة هذا الدين الذى لم يكرم المرأة المسلمة فقط وانما كرم جميع النساء بل وكل بنى آدم ،
قال تعالى (ولَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ) الاسراء 70
فها هو يحرم قتل المرأة فى الحروب وكذلك الشيوخ والاطفال ..فيا لها من رحمة .. وياله من دين !!

ثم ألا يرى هؤلاء عظمة الإسلام ونصرته للمرأة فنجد سورة كاملة نزلت لتنصف المرأة وتحذر من مغبة ظلمها وتمنع إيذائها بعادات الجاهلية تُسمى “بالمجادلة” !!
وكذلك سورة النساء وغيرها من السور التى بيَّن الله فيها الكثير من الأحكام التى تخص المرأة وتوضح حقوقها !!

فأين المنهزمون وأين المتربصون ومن على شاكلتهم من كل هذه الحقائق والدلائل التى لا ينكرها إلا حاقد أو جاهل جاحد !!

ألم تعلموا وصية النبى فى حق النساء (اتقوا الله فى النساء) و (استوصوا بالنساء خيرا)
وقوله صلى الله عليه وسلم (إنى أُحَرِّج عليكم الضعيفين اليتيم والمرأة)
أوَ لم تسمعوا قوله صلى الله عليه وسلم ( لاتضربوا اماء الله)
أوَ لم يخبركم أحد بقوله صلى الله عليه وسلم (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى) !!
سبحان من جعل اطعام الرجل لزوجه وأهل بيته من أعظم الصدقات ، وسبحان من أمر بحسن معاشرة المرأة وحسن فراقها.

أيها المسلمون والمسلمات عودوا الى إسلامكم فما أكرمه من دين وتذكروا تاريخكم وما أشرفه من تاريخ ،
انتموا لإسلامكم وحضارته العريقة فلن تجدوا أعظم منه.

أيتها المسلمات كنتن دوماً مصنعاً للرجال فهلا عودة لصناعة تاريخ وبناء مجد أمة تكالبت عليها الأمم ونهشها الجميع ،
فهلا نُصرة فى زمان الغربة؟؟
انظروا الى هؤلاء الرجال العظام وانظروا من ورائهم من نساء ربينهم وغرسن فيهم الإسلام وقيمه فنتج عنه امثال “الزبير بن العوام” فاتح حصون مصر ،
وأمير المؤمنين “معاوية بن ابى سفيان” كاتب الوحى وخير الملوك ، و”عبد الله بن زيد المازنى” قاتل مسيلمة الكذاب ، و”عبد الله بن جعفر” أنبل العرب
و”عمر بن عبد العزيز” اورع الملوك واعدلهم ، وأمير المؤمنين “عبد الرحمن الناصر” والى الأندلس الذى دك حصون الكفر واخضعها لخلافته
و”سفيان الثورى” فقيه العرب ومحدثهم ،والامام “الاوزاعى” إمام أهل الشام وفقيههم ،
وإمام دار الهجرة “مالك بن أنس”، والإمام “الشافعى” الذى ملأ الارض علما وفقها .
ما كل هؤلاء إلا صنيعة النساء ، تربوا على ايدي نساء مؤمنات أدركن معنى الحياة وعلمن دورهن العظيم
فجادوا بمثل هؤلاء الرجال العظماء وغيرهم كثير..
وغيرهن فى التاريخ الإسلامى كثيرات ممن اشتهرن بعبادتهن وعلمهن وفضلهن
أيتها المسلمات عُدن إلى حجابكن فهو الصيانة والشرف
لا تُشمتوا بأمة الإسلام أعدائها ،ولا تكن ذلك الخنجر الذى يُطعن به الإسلام
أحبكِ الله فحفظكِ وجعلكِ جوهرة مصونة فأحبى نفسكِ وابتعدى عن الرذائل وإلزمى أمر الإسلام.
إن البضائع الرخيصة يكثر حولها الزبائن ..والحلوى المكشوفة يتساقط عليها الذباب .. فالتمسى السمو والرفعة فى حجابك وعفافك
وجعل الله الجزء المخفى من الثمرة أشهى ما فيها وحماها بقشرة كى تحجب حلاوتها وتحفظها ..فكيف تجهلين حقيقة الحجاب يا بنت الإسلام ؟

وأخيرا ..
أذَكِّر الجميع أنه لا يوجد دين ولا حضارة اهتمت بالمرأة وكفلت الحرية بمفهومها السليم إلا الإسلام
وعليكم أيها المسلمون أن تفتخروا بهذا الدين وان تنتموا اليه ولا تقلدوا أعداء الإسلام وتتبنوا افكارهم الهدامة فلديكم دين ثرى وحضارة شامخة
وتذكروا دوما ان تقليد الامم فى كل شاردة وواردة هو اول طرق هدمنا وضياع اسلامنا
فها هو بن خلدون يتنبأ بسقوط الاندلس قبل سقوطها فعليا بحوالى مئتى عام حينما رأى تشبه أهلها بملابس وشارات وعادات واحوال بلاد الكفر المجاورة لهم !!
و لمثل هذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ ** إن كان في القلبِ إسلامٌ وإيمانُ
فافتخروا باسلامكم واعلموا كما قال نبيكم صلى الله عليه وسلم (الإسلام يَعلُو ولا يُعْلَى)
واعلموا أن دينكم أمانة فلا تُضيعوها .

تعرض 20 ألف طفل لاعتداءات جنسية داخل الكنيسة بهولندا

السبت 17 ديسمبر 2011

كشفت لجنة مستقلة عن تعرض الآلاف من الاطفال لانتهاكات جنسية من الكنيسة الكاثوليكية في هولندا منذ عام 1945.

وانتقدت اللجنة تعتيم الكنيسة على الامر وثقافة الصمت التي انتهجتها.

وقدرت اللجنة أن ما يتراوح بين 10 الاف و20 ألف قاصر تعرضوا لانتهاكات جنسية اثناء وجودهم في رعاية مؤسسات كاثوليكية مثل دور الايتام والمدارس الداخلية والمعاهد الدينية في الفترة من عام 1945 وحتى عام 1981 وان الانتهاكات تراوحت شدتها من بسيطة جدا الى خطيرة متضمنة الاغتصاب.

واضافت اللجنة انه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى عام 2010 “اخضع عشرات الالاف من القصر لانواع بسيطة وخطيرة واخرى خطيرة للغاية من السلوك الجنسي المنافي للاخلاق في الكنيسة الكاثوليكية.”

وقال بيرت سميتس من منظمة ميا كولبا التي تساعد الضحايا “الكنيسة ارتكبت جرائم ضد الانسانية.”

وتابعت اللجنة ان الانتهاكات من قبل الكهنة الكاثوليك وافراد الكنيسة تم التعتيم عليها بشكل منظم من قبل الكنيسة حفاظا على سمعتها مضيفة ان الكنيسة مذنبة لقصور الاشراف وعدم جدية اجراءات الردع.

يشار إلى أن قضية التعديات الجنسية في كنائس هولندا أتت في سياق كشف قضايا مماثلة على مستوى أوروبا والولايات المتحدة.

وكان رأس الكنيسة الكاثوليكية بندكتس السادس عشر قد وجه رسالة ، تطرق فيها إلى القضية، وانتقد من وصفهم بـ”الكهنة الذين شوّهوا خدمتهم من خلال التجاوزات الجنسية على الأطفال، وسبّبوا ألما عميقا.”

كما قام بمقابلة عدد من ضحايا الاعتداءات الجنسية المتهم بارتكابها قساوسة، في ختام زيارته للعاصمة البريطانية لندن منتصف 2010، بينما نزل آلاف المحتجين إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم من تعامل الكنيسة الكاثوليكية مع تلك الفضائح.

في نفس الوقت قدمت المانيا علاجا نفسيا بقيمة 10 الاف يورو (13 الف دولار) الى كل ضحية من حوادث الاعتداء الجنسي على الاطفال وذلك من صندوق قيمته 100 مليون يورو تأسس لاحتواء فضيحة تركزت على المدارس الكاثوليكية.

وقالت وزيرة العدل سابينه لويتهويسر شنارنبرجر “الصندوق سيوجه الى الاستشارات والعلاج النفسي ولن يستخدم في دفع اموال نقدية. قال الضحايا ان (العلاج النفسي) مبعث قلق بالغ لهم لان اغلبهم لا يستطيع تحمل نفقاته وفق خطط التأمين الصحي الراهنة.”

واضافت قائلة “لم نخطط مطلقا لدفع تعويضات مالية عبر هذا الصندوق. الامر يرجع الى المؤسسات ذاتها في ان تقرر كيفية تعويضهم.”

وتواجه الكنيسة الكاثوليكية الالمانية نحو 600 طلب تعويض من ضحايا اعتداءات الجنسية داخل الكنيسة.

وخرجت دعاوى لاجراء تحقيق رسمي بشان الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا مثلما حدث في ايرلندا. لكن برلين فضلت التحقيق من خلال محادثات على طاولة مستديرة لا تتعلق باعتداءات “رجال الدين” فحسب انما ايضا بالاعتداءات داخل الاسرة والمؤسسات الاخرى.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=35378

بكل وقاحة .. نجيب ساويرس يحرض الغرب على المسلمين بمصر

بكل وقاحة

نجيب ساويرس يحرض الغرب على المسلمين بمصر

نجيب ساويرس يرعى اعتصام ماسبيرو والأمن يفاوض القساوسة

كتب أحمد عثمان فارس وحماد الرمحي حسين أحمد (المصريون): | 17-05-2011 02:23

واصل المئات من الأقباط أمس اعتصامهم لليوم الحادي عشر أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون “ماسبيرو” مرددين شعارات ضد الحكومة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة والجماعات الإسلامية والسلفية، وسط انتشار عشرات السيارات المصفحة من قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة وسيارات القوات المسلحة والشرطة العسكرية تتقدمهم مصفحتان من سيارات مكافحة الشغب،فيما ينبئ بمواجهة محتملة بين قوات الأمن والمتظاهرين. وأكد معتصمون لـ “المصريون” أن الحشود الأمنية الكثيفة تنذر باقتحام الاعتصام وفضه بالقوة الجبرية.

وقال سامي ببغاوي أحد المتظاهرين إن هناك معلومات تتردد بين المتظاهرين تؤكد أن اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية حصل علي موافقة البابا شنودة بفض الاعتصام بالقوة الجبرية بعد أن رفضوا الانصياع لتعليماته بفض الاعتصام. في الأثناء،

علمت “المصريون” أن رجل الأعمال القبطي البارز نجيب ساويرس يقوم بدعم اعتصام الأقباط أمام ماسبيرو، عبر إمدادهم بالأغذية والمشروبات ومتطلبات الحياة اليومية لمعظم المعتصمين، إلي جانب مكبرات الصوت المستخدمة في ترديد الهتافات وتجهيزات أخرى متمثلة في قافلة إسعاف وخيمة تحوي بطاطين ومستلزمات خاصة بالمبيت.

وأكدت مصادر أمنية أنهم توصلوا إلى أن رجال الاعمال يدعم الاعتصام، من خلال إجراء تحريات في أوساط المعتصمين حول مصدر الأغذية والمشروبات، والتي تأتي بها عربات يتم تخزين حمولتها داخل خيم مخصصة ومن ثم يتم توزيعها بالمجان على المتظاهرين من خلال كشك بجانب تلك الخيمة، عن طريق إبراز شكل الصليب علي أيدي المتقدمين للتأكد من كونه مسيحي.

وكشفت المصادر أن قيادات بوزارة الداخلية، من بينها رئيس قطاع التخطيط والمتابعة، ومساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي تجري مفاوضات حاليا مع عدد من القساوسة والكهنة المعتصمين بماسبيرو من أجل فض الاعتصام، والوصول إلى حل لإنهاء الأزمة، وهي أحدث محاولة بعد إجراء سلسلة من المفاوضات منذ بدء الاعتصام في مطلع الأسبوع الماضي لم تنجم عن حلول نهائية، نظرا للتعنت الشديد من جانب القساوسة المعتصمين.

وأضافت المصادر أن المعتصمين لم يستجيبوا لنداءات الداخلية والجيش المستمرة بفتح الطريق حتى تعود حركة المرور بصورة طبيعة، بل قام بعض الأقباط المعتصمين بتشكيل لجان شعبية منهم- رغم وجود كردون أمني يحيط المظاهرة بالكامل مكون من الشرطة العسكرية والأمن المركزي- لتفتيش أي فرد يصل إلى تجمع المظاهرات، والقيام بمضايقة العاملين بمبنى الإذاعة والتليفزيون من خلال تفتيشهم بشكل دوري، على الرغم من علمهم بأنهم يعملون بالمبنى.

وتورطت تلك اللجان في التعدي على بعض المواطنين الذين حاولوا السير بشكل طبيعي بعرباتهم أو بشكل فردي والذين لم يسمحوا لهم بالقيام بتفتيشهم اعتراضا علي أسلوبهم، وقاموا أيضا بالتعدي علي عدد من الصحفيين ولم ينقذهم إلا تدخل عدد أفراد القوات المسلحة، وكان آخرها الاعتداء لمصور أحد برامج “التوك شو” الشهيرة بأحد الفضائيات وتكسير كاميراته وعظامه.

في غضون ذلك، كشفت مصادر مطلعة لـ “المصريون”، أن وفدا رفيع المستوى من مجلس “بيت العائلة المصرية” الذي تأسس بمبادرة من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر سيلتقي اليوم البابا شنودة الثالث بطريرك الإسكندرية والكرازة المرقسية بمقر الكاتدرائية بالعباسية، لمطالبته بالضغط على المسيحيين المعتصمين أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو لفض اعتصامهم، خاصة وأن الكثير من مطالبهم تم تلبيتها، ومنعا لحدوث أي احتكاكات بين المعتصمين وسكان المناطق المجاورة المتضررين حدث في الأيام الماضية.

وكان “بيت العائلة المصرية” طالب بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة والمشددة ضد كل من يثبت تورطه في هذه الجرائم الإرهابية، سواء بالتحريض، أو المساعدة أو التنفيذ، وناشد المجلس الأعلى للقوات المسلحة عدم السماح بالتجمهر أمام دور العبادة وجميع مؤسساتها للمسلمين والمسيحيين أيًا كانت الذرائع وأيًا كانت الأغراض والمقاصد، بالإضافة إلى مطالبته لكافة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة عدم التسرع في بث أي شائعة قد تثير الفتنة، والامتناع عن نشر أي خبر قبل التثبت من صحته وخاصة فيما يتعلق بتغيير الديانة.

واستنكر الكاتب والمؤرخ القبطي موريس عياد استمرار الأقباط في تظاهرهم واعتصامهم أمام ماسبيرو لليوم الحادي عشر علي التوالي على الرغم من صدور تعليمات كنسية واضحة وصريحة من البابا شنودة الثالث الذي طلب من المتظاهرين الأقباط فض الاعتصام، مؤكدا أن استمرار الاعتصام بهذه الطريقة يخرج عن كونه احتجاجا وتعبيرا عن الرأي.

وحذر موريس في تعليق لـ المصريون” من أن استمرار الاعتصام له عواقب شديدة الخطورة علي الأقباط أنفسهم؛ أولها ضياع هيبة الكنيسة بتكسير التعليمات المقدسة الصادرة من رمز الكنيسة وهو البابا شنودة شخصيا الذي انتقد استمرار الاعتصام بهذه الطريقة غير الشرعية وغير القانونية. وأضاف: كان ينبغي على الثوار الاستجابة السريعة لأوامر البابا شنودة، لأنه الأعلم بسياسة الحكومة وخطتها نحو حادث الإسكندرية.

وطالب المتظاهرين الأقباط بسرعة الاستجابة لنداء البابا شنودة والتعليمات الكنسية وقال إن استمرار الاعتصام يعد تأليبا للرأي العام في مصر ضد الأقباط وتشويه صورتهم بأنهم الفئة التي تعطل البلاد، وتعمل على تعطيل عجلة الإنتاج والتنمية، فضلا عن أن استمرار الاعتصام جعل العديد من ثوار 25 يناير يقومون بثورة مضادة للثورة المصرية لاستعادة النظام القديم.

وأكد أن استمرار الاعتصام قد يؤدي إلى نفور الملايين المؤيدة من المسلمين لمطالب الأقباط والانقلاب عليهم والتحريض ضدهم وعدم الاستجابة لمطالبهم، خاصة وأننا في دولة تحكمها الأغلبية المسلمة. وحذر من أن استمرار الاعتصام يهدد حياة الأقباط أنفسهم بالخطر كما سبق أن قام باستهدافهم عدد من البلطجية الذين أطلقوا عليهم النار من فوق كوبري أكتوبر.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=60120

الوقفة الثانية عشر من مسجد ناجى الدخيلة – الاسكندرية – ومسجد النور بالعباسية – القاهرة – أحفاد الفاتحين – لتحرير الأسيرات المسلمات من سجون الكنيسة المصرية الارثوزوكسية

الوقفة الثانية عشر (احفاد الفاتحين) بمسجد ناجى بالدخيلة بالاسكندرية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 1

2

 3

 

 الوقفة الثانية عشر (احفاد الفاتحين) بمسجد النور بالعباسية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 1

 

2

 

3

 

بلال فضل يعتذر عن الكتابة بالجريدة تضامناً معه.. حالة سخط واسعة بعد قرار ساويرس وقف مقالات سليم العوا بالمصري اليوم

كتب : جون عبد الملاك (المصريون) | 01-10-2010 19:59

شهدت صحيفة “المصري اليوم” خلال اليومين الماضيين توترات شديدة بعد تدخل الملياردير القبطي المقرب من البابا شنودة “نجيب ساويرس” بعنف لوقف نشر مقال المفكر الكبير الدكتور محمد سليم العوا ، وكان العوا قد اتفق مع مجدي الجلاد رئيس التحرير على نشر المقال على جزئين ،

 وبعد نشر الجزء الأول جرت أربع اتصالات متشنجة من “ساويرس” أبدى فيها استياءه من نشر المقال ورفض أن تقوم الصحيفة بنشر الجزء الثاني منه ، وأمر الزميل “شارل فؤاد المصري” مدير التحرير وصاحب القرار الفعلي في شؤون النشر بالصحيفة بوقف نشر المقال بعد تجهيزه للنشر فعليا ، ولمحاولة تلطيف الأمر ، اتصل مجدي الجلاد رئيس التحرير بالدكتور العوا واعتذر له عن عدم نشر المقال ، وتعلل له بأن هناك “تدخلات أمنية” مشددة لمنع نشر المقال ،

 إلا أن العوا بعد ساعات قليلة اتصل به وأكد له أنه لا توجد أي توجيهات أمنية بهذا الخصوص ، فعاد الجلاد وقال له أن المشكلة في أن المقال طويل وأن الجريدة لا تستطيع نشره بهذا الحجم ، إلا أنه تبين أن الأمر غير صحيح وأن هناك مقالات أطول من مقالات العوا يتم نشرها وأبدى العوا مرونة في اختصار المقال ،

فرفض “شارل فؤاد المصري” المقرب من ساويرس نشر المقال حتى بعد الاختصار ، وطلب حذف كل ما يتعلق بالبابا شنودة والكنيسة من المقال نهائيا وهو ما يفقد المقال معناه بالكلية ، ثم انتهى الجدل بين قيادات الصحيفة إلى رفض نشر المقال بالكلية ، مع التعلل بأن هناك ردود أفعال سلبية عليه ، وأن الصحيفة لا تتعرض للعقائد والجدل الديني ،

رغم أن مقال العوا أبعد ما يكون عن الجوانب العقائدية حيث يبدي حرصه الشديد على احترام عقائد الآخرين وعدم المساس بها ، وأن يكون الحوار حول الأبعاد الوطنية والسياسية والاجتماعية لسلوك الكنيسة . إلي ذلك كشف صحفيون بالمصري اليوم عن تلقي مجدي الجلاد رئيس التحرير اعتذاراً من الكاتب الساخر بلال فضل عن الكتابة مجدداً للمصري اليوم تضامناًً مع الدكتور سليم العوا الذي باعته المصري اليوم لكسب رضا الكنيسة ،

وأكد فضل في خطابه أن المصري اليوم بهذه الطريقة سوف تخسر مصداقيتها وقارئها للأبد ، مضيفاً أن من حق كل الأطراف عرض وجهات نظر طالما أن الجريدة ترفع شعار الاستقلالية والحياد ويسعي الجلاد لاقناع فضل بالعدول عن قراره بعدم الكتابة للمصري اليوم مجدداً .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=40111

معلومات عن توثيق إسلامها رسميا في الأزهر .. كاهن في “قنا” يحرض الأقباط على التظاهر بعد انتشار أخبار إسلام “ابنة عمه”

كتب : مصطفى شعبان (المصريون) | 23-09-2010 01:23

في محاولة جديدة لإثارة التوتر وتصعيد أجواء الاستفزاز الطائفي ، ينشط بعض رجال الدين المسيحي في محافظة قنا من أجل تهييج بعض الأسر القبطية بعد انتشار أخبار إسلام إحدى الفتيات ، بعد اختفائها منذ عدة أيام من إحدى دور الرعاية الكنسية التي تسكن فيها خلال دراستها الجامعية .

وعلمت المصريون من مصادر قريبة الصلة بأزمة الفتاة وتدعى “منال رمزي عوص مملوك” أنها نجحت في توثيق إشهار إسلامها رسميا في الأزهر بشكل سريع خشية أن يتم اعتقالها وتسليمها للجهات الكنيسة على طريقة “كاميليا شحاتة زاخر” زوجة كاهن دير مواس التي ما زالت أزمتها تحرك غضب الرأي العام في مصر .

 وعلمت المصريون ، أن المواطنة “منال رمزي عوض مملوك” مقيمة بابو تشت ، مركز ابو تشت بمحافظة قنا ، ومولوده فى 22 -9-1991 وتحمل بطاقة رقم قومي رقم 29109222701148 .

وهي طالبة بالفرقة الثانية كلية الاداب قسم علم اجتماع جامعة جنوب الوادي ويعمل والدها مهندسا زراعيا .

 وكانت “منال” قد خرجت من بيتها فى بداية الاسبوع لبدء الدراسة فى الجامعات حيث أنها تسكن في سكن تابع للكنيسة في شارع الشيخ محسن بمنطقة الشئون في مدينة قنا ، ومنذ يومين انقطعت اخبارها ، واغلق تليفونها المحمول ، حيث توجهت سرا إلى الأزهر من أجل ضمان إشهار إسلامها بدون معوقات ومخاطر من الاحتجاز ، وتسبب غيابها في إثارة شكوك اهلها .

وكما هو معتاد فقد اتهمت اسرة الفتاة جارا لهما باختطافها ويدعي احمد عبد الحليم ، وعلى الفور قامت الأجهزة الأمنية باحتجازه وإخضاعه للتحقيق وهو الان فى مقر جهاز أمني رفيع فى قنا للاستجواب والتحقيق بشان اختفاء “منال” .

وقد انتشرت فى محيط مركز “أبو تشت” أخبار إسلام “منال” وأنها تبحث حاليا عن ضمان أمنها حتى لا يتم اعتقالها وتسليمها للكنيسة بعد إشهار إسلامها . وعلمت المصريون أن القس “متياس فوزي” وهو ابن عم والد الفتاة يحاول أن يصعد قضية إسلام “منال” ويجري اتصالات بجهات كنسية في القاهرة وعضو مجلس شعب عن الدائرة من أجل دعم موقفه في طلب القبض على “منال” وتسليمها للكنيسة .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39604