Tag Archives: اسلام النصارى

فيديو .. جيهان نادى وديع تعتنق الإسلام وتشهر إسلمها

الله اكبر ولله الحمد

جيهان نادي وديع تعتنق الإسلام وتشهر إسلمها

——————————————————-

——————————————————-

الله اكبر ولله الحمد ابكى يا نظير

فيديو .. إسلام إيريني الأخت الثانية بنت القنطرة غرب بالإسماعيلية – بعد اتهام المسلمين باختطافها

الله اكبر ولله الحمد

إسلام إيريني الأخت الثانية بنت القنطرة غرب بالإسماعيلية

——————————————————-

 ——————————————————-

الله اكبر ولله الحمد ابكى يا نظير

ثاني ظهور لها .. الأخت منال رمزي عزمي مملوك تفند أكاذيب الكنيسة بشأن إسلامها

في تطورت سريع لقضية الاخت منال بعد نشر أخبار عن أشهار أسلامها وتبعه نشر فيديو مصور لمنال – بثه المرصد ايضا وقتها – وهي فى الازهر تشهر اسلامها وتدعو اهلها لاعتناق الاسلام وتقر انها خرجت بمحض ارادتها وانها ليست بمخطوفة ولا مكرهة قامت بعض المواقع المسيحية المتطرفة بالاتصال بقريبها الكاهن لسماع تعليقه حول الفيديو فنفي القس ان تكون التي بالفيديو هى بالفعل منال قريبته وقال انها ليست بالحجم الذي ظهرت به بالفيديو وان لهجتها وكلامها ليس ما تعوده عنها كما اكد ان الامن اكد له انها لم تشهر اسلامها

حصل المرصد على رد مصور من الاخت منال ترد فيه على قريبها القس متياس فوزي تؤكد فيه انها ليست مخطوفة وانها بالفعل اسلمت وانها متزوجة الان وفى أيد أمينة يذكر ان قوات الامن تنتشر الان فى المنطقة الواقعة بين بيت الفتاة وبيت احمد عبد الحليم المتهم باختطافها وتشير الانباء من ابو تشت ان هناك حركة غير مسبوقة من المسيحيين والقساوسة على بيت القس متياس فوزي مما دعي البعض للتخمين بامكانية حدوث رد فعل ما على اختفاء الفتاة

يذكر ان الفيديو الخاص باشهار اسلام منال تم توزيعه بشكل كبير على اجهزة الكومبيوتر واجهزة المحمول بين ابناء المركز وينفرد المرصداليوم بنشر فيديو الاخت منال الجديد ترد فيه على قريبها القس متياس فوزي وكانت منال رمزي عزمي مملوك مقيمة بابو تشت مركز ابو تشت محافظة قنا مولوده فى 22 -9-1991 تحمل بطاقة رقم قومي رقم 29109222701148

وطالبة بالفرقة الثانية كلية الاداب قسم علم اجتماع جامعة جنوب الوادي ويعمل والدها مهندس زراعي قد خرجت من بيتها فى بداية الاسبوع الماضي لبدء الدراسة فى الجامعات حيث ان الفتاة تسكن فى سكن خاص تابع للكنيسة في شارع الشيخ محسن منطقة الشئون مدينة قنا ثم انقطعت اخبارها واغلق تليفونها المحمول مما اثار شكوك اهلها

وكالعادة اتهمت اسرة الفتاة جار لهما باختطافها يدعي احمد عبد الحليم وتم تحرير محضر بالواقعة تحت رقم 5061 لسنة 2010 إدارى أبو تشت واستدعي الشاب بالفعل لامن الدولة فى قنا وتم استجوابه والتحقيق معه واطلاق سراحه فى نفس اليوم

وقد سرت فى المركز هناك شائعات باسلام الفتاة وهروبها من بيتها على اثر ذلك يذكر ان للفتاة المذكورة قريب قس (ابن عم ابوها) متياس فوزي وهو الذي صعد موضوع اختفائها لدي الجهات الامنية ولدي عضو مجلس الشعب فى الدائرة

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=12036

صحف كنسية كذبت ما نشرته المصريون أول أمس .. المصريون تنشر وثيقة إسلام فتاة قنا وفيديو رسالتها إلى أسرتها

مصطفى شعبان (المصريون) | 24-09-2010 11:13

تأكيدا لانفراد المصريون أول أمس بنشر تقريرها عن اختفاء فتاة قنا “منال رمزي عوض مملوك” وأن المعلومات التي وصلت المصريون تتحدث عن إشهار إسلامها رسميا في الأزهر ، حصلت المصريون على شريط فيديو يؤكد إسلام “منال” حيث تعرض فيه صورة وثيقة إشهار إسلامها رسميا في الأزهر ، كما أرفق بنفس الفيديو تصويرا لوقائع الإشهار ذاته أمام موظف الإدارة المختصة بالأزهر .

وتحمل وثيقة إشهار “منال” مفاجأة كبيرة ، وهي أن ترتيبها كان يحمل رقم “387” في دفتر الإشهار الذي يرصد عدد الداخلين في الإسلام خلال شهر سبتمبر الحالي وحده وقبل انتهاءه ، حيث حملت الوثيقة تاريخ 19 سبتمبر 2010 . وكان موقع إحدى الصحف الخاصة المقربة من الكنيسة المصرية قد شكك في معلومات المصريون ونفى أن تكون الفتاة قد ذهبت إلى الأزهر أو أن تكون قد أشهرت إسلامها .

 وكشفت “منال” في رسالتها المصورة عن مستوى ثقافي وأخلاقي وإنساني متميز ، ووعي عقيدي كبير وفهم دقيق للفروق بين عقيدة التوحيد وبين النصرانية ، كما وجهت خطابا رقيقا إلى أسرتها ، والمكونة من والدها ووالدتها وشقيقتها وشقيقاها ، أثنت فيها على مستواهم الثقافي المتميز وخاصة والدتها وشقيقها ، وناشدتهم التفكير الجدي في الدخول إلى الإسلام نجاة لهم من النار ، وطرحت عليهم عدة أسئلة طالبة منهم أن يتأملوها لعلها تكون طريقا لهم إلى الإسلام والنور ، كما أشارت إلى والدها بأنه يعرف ماذا يفعل الآباء الكهنة داخل الكنائس من انحرافات ، وأكدت له أنها بخير ، وأن مخلوقا لن يستطيع أن يمسها بسوء .

 جدير بالذكر أن مأساة اختطاف “كاميليا شحاتة” على أبواب الأزهر لمنعها من تسجيل إشهار إسلامها ومن ثم حبسها وعزلها في إحدى المواقع التابعة للكنيسة قد أعطى درسا لمن يريدون إشهار الإسلام بأن يبادروا بسرعة التسجيل قبل أن تتحرك قوى “الإعاقة” لمحاصرتهم ومنعهم من الوصول إلى الأزهر . و”منال رمزي” مقيمة بابو تشت ، مركز ابو تشت بمحافظة قنا ، ومولوده فى 22 -9-1991 وتحمل بطاقة رقم قومي رقم 29109222701148 .

وهي طالبة بالفرقة الثانية كلية الاداب قسم علم اجتماع جامعة جنوب الوادي ويعمل والدها مهندسا زراعيا . وكانت “منال” قد خرجت من بيتها فى بداية الاسبوع لبدء الدراسة فى الجامعات حيث أنها تسكن في سكن تابع للكنيسة في شارع الشيخ محسن بمنطقة الشئون في مدينة قنا ، ومنذ أسبوع تقريبا انقطعت اخبارها ، واغلق تليفونها المحمول ، حيث توجهت سرا إلى الأزهر من أجل ضمان إشهار إسلامها بدون معوقات ومخاطر من الاحتجاز ، وتسبب غيابها في إثارة شكوك اهلها .

وكما هو معتاد فقد اتهمت اسرة الفتاة جارا لهما باختطافها ويدعي احمد عبد الحليم ، وعلى الفور قامت الأجهزة الأمنية باحتجازه وإخضاعه للتحقيق وهو الان فى مقر جهاز أمني رفيع فى قنا للاستجواب والتحقيق بشان اختفاء “منال” .

وقد انتشرت فى محيط مركز “أبو تشتأخبار إسلام “منال” وأنها تبحث حاليا عن ضمان أمنها حتى لا يتم اعتقالها وتسليمها للكنيسة بعد إشهار إسلامها .

وعلمت المصريون أن القسمتياس فوزي” وهو ابن عم والد الفتاة يحاول أن يصعد قضية إسلام “منال” ويجري اتصالات بجهات كنسية في القاهرة وعضو مجلس شعب عن الدائرة من أجل دعم موقفه في طلب القبض على “منال” وتسليمها للكنيسة

 

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39652

فيديو اسلام منال رمزي مملوك بنت قنا

بث ناشطون على موقع اليوتيوب فيديو لفتاة قنا ” منال رمزي عزمي مملوك ” التي ادعى أهلها بأنها تم خطفها ، وطالب ابن عمها وهو أحد القساوسة الكبار في قنا بتنظيم مظاهرات عدائية ضد السلطات وضد الدولة لإرجاع الفتاة وتسليمها لأهلها ِ، ظهرت المسلمة و الجديدة وهي ترتدي الحجاب الاسلامي ولكنه مرفوع حتى يعرف الناس وجهها في الفيديو وهي تقول أنها أسلمت بكامل إرادتها ولم يغصبها أحد ،

 وقالت ِأن هناك بعض المعلومات التي رسختها الكنيسة في عقول كل الفتيات المسيحيات مثل ِأن الِإسلام هو دين الإرهاب والعنف وأنه يريد استغلال الفتاة استغلال سيء ، وقالت هي كانت تعتقد بذلك حتى زال هذا الاعتقاد تماماً ، اكتشفت أن الإسلام يعاملها معاملة حسنة ،ثم انتهت إلى ترديد شهادة التوحيد وإعلان تبرءها من أي دين آخر وبعدها الجديد أظهرت شهادة الِإشهار الخاصة بها معبرة عن فرحتها بدينها ،

 يذكر ان هذه هي الحالة رقم 387 في قائمة دفتر الاشهار بالازهر الشريف كما وجهت منال التي غيرت أسمها إلى” إسلام” رسائل إلى اهلها طمئنتهم فيها على احوالها واكدت انها سعيدة وفي أيد امينة كما دعتهم إلى الإسلام ،واستنكرت عليهم ان يؤمنوا بالعقائد المسيحية التي تدعى صلب الاله لإرضاء الإله كما دعت إسلام الفتيات المسيحيات إلى النجاة من النار ومن عذابها واعتناق الإسلام الدين الحق

 

فيديو .. مذيعة ألمانية شهيرة تروي قصة إسلامها لقناة الجزيرة

 مذيعة ألمانية شهيرة تروي قصة إسلامها لقناة الجزيرة  

الوقفة السادسة مسجد عمرو ابن العاص القاهرة ( عرين الأسود ) – لمناصرة الأخت الأسيرة كاميليا شحاتة زاخر الأسيرة فى الكنيسة

الوقفة السادسة مسجد عمرو ابن العاص القاهرة ( عرين الأسود )

 لمناصرة الأخت الأسيرة كاميليا شحاتة زاخر الأسيرة فى الكنيسة

مطالبة بتغير اسم ميدان العباسية إلى ميدان “الأسيرة المسلمة”.. مفاجأة: سجلات الأزهر تسجل 400 حالة إشهار إسلام خلال شهر أغسطس

كتب محمد حمدي (المصريون): | 01-09-2010 02:40

كشفت مصادر بمشيخة الأزهر لـ “المصريون“، أن سجلات إشهار الإسلام بالمشيخة سجلت ما يقرب من 400 حالة إشهار، خلال شهر أغسطس، أي بعد تفجير قضية اختفاء وإسلام كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس، التي تحتجزها الكنيسة منذ أن تسلمتها من أجهزة الأمن في أواخر يوليو. وغالبية حالات الإشهار هي لمواطنين مصريين يعتنقون الديانة المسيحية،

وهو ما يكشف عن تنامي الإقبال على اعتناق الإسلام رغم الضغوط المتزايدة على المتحولين من المسيحية، والتي وصلت في بعض الأحيان إلى القتل والتصفية الجسدية. وقالت المصادر، إن إجراءات التوثيق بالأزهر لا يتم البدء فيها إلا بعد تأكد المسئولين المعنيين بالتوثيق من صدق الدوافع لدى الشخص الذي يريد الدخول في الإسلام بأنه يرغب في ذلك عن اقتناع وإيمان بالدين الإسلامي وليس لأسباب أخرى. وكشفت أنه في بعض الأحيان يتم رفض قبول إجراء عمليات الإشهار إذا شك الموظف المسئول فى أن الشخص الذي يريد إشهار إسلامه له أغراض أخرى من وراء ذلك، أو أنه مذبذب ولم يصل لمرحلة اليقين بعد.

على جانب آخر، وفى إطار تداعيات قضية احتجاز الكنيسة لكاميليا شحاتة أعلن مجموعة من النشطاء على الانترنت تنظيم مظاهرة القادم عقب صلاة الجمعة القادمة بمسجد الفتح برمسيس، وهي التظاهرة الثانية من نوعها بعد تظاهرة مسجد النور مساء السبت الماضي عقب صلاة التراويح، للمطالبة بالكشف عن مصيرها والإفراج عنها من مكان احتجازها بأحد الأماكن التابعة للكنيسة. كما أسس مجموعة من نشطاء الفيس بوك “جروبا” على الموقع يطالب بتغير اسم ميدان “العباسية” إلى ميدان “الأسيرة المسلمة كاميليا شحاتة” وانضم إلى الجروب ألف عضو طالبوا جميع المسلمين بالضغط حتى تحرير كاميليا شحاتة من قبضة الكنيسة.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=38237

بالفيديو وبالمستندات …. الكنيسة تخطف زوجة شاب مسلم وتودعها أحد الأديرة وتزوجها لأحد الشباب النصارى وتنسب ابنه لقس

نقدم بين يدي حضراتكم قصة الأخ إبراهيم نجم صوت وصورة وإبراهيم هو شاب صعيدي من قنا ، ارتبط بفتاة نصرانية تسكن في نفس القرية ، اتفقا على الزواج وهي من طلبت منه الدخول للإسلام ، أمها باركت هذا الزواج في خطوات شديدة الغرابة ، ربما كانت تعلم أو تشعر أن حياة ابنتها مع شاب مسلم أفضل مئات المرات مع شاب غير مسلم ، وربما أشياء أخرى لا يعلمها إلا الله ،

انتقل من قنا إلى الأقصر ومن الأقصر إلى القاهرة ولم يكن في جيبه قرش واحد ، مغامرات في الطريق وفي القطار ولكن البركات الإلهية كانت تتنزل عليهم في مقادير نسجها المولى بعناية شديدة ، جاء إلى القاهرة مختبئاً في الزحام الشديد ، كان يظن أن القاهرة ستحميه هو زوجته ولكنه ما كان يعلم أنها كانت المحطة الأخيرة التي خطفت فيها زوجته ،

أهلها استخدموا كل النفوذ حتى تم خطفها من أمام عينيه في مدينة نصر وضاعت منه دون أن يدرك أنه في علم لا حلم .” المرصد الإسلامي ” رصد الموضوع بالصوت والصورة مع بطل القصة – صور تعبيراته وهمساته – كلماته التي تكاد تخرج من فمه ، كيف خرج من قنا إلى الأقصر إلى القاهرة دون أن يكون معه قرشاً واحداً ، كيف وصله من داخل الدير المختطفة فيه زوجته أن الكنيسة زوجتها من نصراني كان يعرفه وكيف قال له أن ابنك سوف ينسب لأحد القساوسة ..

 كيف حاول فريق من القساوسة تنصيره داخل الكاتدرائية المرقصية في العباسية …أشياء وأشياء كثيرة نقلتها لكم ” المرصد الإسلامي ” بالصوت والصورة ، في أقوى حلقة فيديو مصورة ..

 صورة زوجة إبراهيم

1

2

 

3

 

4

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=10263

فيديو : بنت اخت الممثل جورج سيدهم تشهر إسلامها وتحفظ القرآن كاملاً وعائلتها تعلن الحرب عليها

بنت اخت الممثل النصراني جورج سيدهم السيدة إيمان حافظ محمد أعلنت إسلامها في عام 2002 ومن وقتها انقطعت كل سبل العلاقة مع أهلها بل أنهم بدءوا في إذلالها حتى تعود للنصرانية ، وقالت في اتصال بأحد البرامج الفضائية أنها عكفت على حفظ القرآن الكريم فحفظته كاملاً بالتجويد ،

 ثم تخرجت من معهد إعداد الدعاة وقالت أنها بدأت تعمل في البيوت كخادمة بعد أن كان في بيتها وفي بيت أهلها خادمات يعملن لديها، وقالت أنها الآن لا تجد سكن تسكن فيه مع أولادها وكثيراً ما تتخذ من المساجد بيتاً لها وكثيراً ما تذهب لتقيم مع بعض صديقاتها

أين أحبوا أعدائكم يا نصارى ؟

 

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9820

ملف صوتي لاجتماع بالمجمع المقدس يكشف عن عدم قناعة الكنيسة رسميا بقصص الاختطاف ويحذر من عمليات تحول جماعية إلى الإسلام

المصريون ـ خاص | 26-07-2010 00:47

 ملف صوتي يتم توزيعه على الانترنت يوثق للقاء خاص لعدد من قيادات المجمع المقدس بالكنيسة الأرثوذكسية يكشف عن أسباب توتر القيادة الكنسية من حالات التحول من المسيحية إلى الإسلام والتي يحددها أعضاء المجمع بما يجاوز المائة حالة يوميا حسب تأكيدهم في الشريط ، والذي يؤكدون فيه عدم قناعتهم بحكايات الاختطاف لفتيات أو سيدات مسيحيات ، الشريط يكشف عن أن هناك تحولات لأسر بكاملها ،

كما يحذر من أن معدلات التحول إذا استمرت بهذا المستوى فإنها تهدد بانتهاء الوجود المسيحي في مصر خلال 300 عام ويدعو إلى تشكيل لجان خاصة للتصدي إلى هذا الخطر .

حمل هذا التسجيل من هنا

المصريون

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35613

ربحت محمدًا ولم أخسر المسيح

د. محمد سعد أبو العزم (المصريون) : بتاريخ 18 – 10 – 2009

وأخيرا تذكرناه.. بالرغم من أنه يعيش بيننا منذ سنوات، وبالرغم من أن عطاءه لم ينقطع، إلا أن أحدًا لم ينتبه له، حتى جاء حصوله على لقب شخصية العام الإسلامية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ليكون بمثابة إعادة اكتشاف لرجل بلغ قرابة الثمانين عامًا، عاش ما استطاع منها مناضلا من أجل قضايا الإسلام والمسلمين. عمل كخبير في مجال الدفاع النووي في وزارة الخارجية الألمانية، وكان إسلامه مثارًا للجدل بسبب منصبه الرفيع في الحكومة الألمانية، نال شهادة الدكتوراه في القانون من جامعة “هارفارد”،

 ثم عمل كمدير لقسم المعلومات في حلف الناتو، ثم سفيرًا لألمانيا في الجزائر والمغرب. “مراد هوفمان” هو واحد من صفوة المفكرين الغربيين الذين اعتنقوا الإسلام بعد دراسة وتأمل وتجارب عملية في واقع الحياة، وبعد معايشة للمسلمين وأخلاقهم، بالإضافة إلى رحلات طويلة من المقارنات بين الإسلام كمنهج للحياة وبين غيره من الأفكار والفلسفات. لم يكن عام 1951 عاما عاديا في حياة الدكتور “هوفمان” ففي ذلك العام تعرض لحادث مرور مروّع حتى أن الطبيب المعالج أكد له أن مثل هذا الحادث لا ينجو منه أحد ، وإن الله يدّخر له شيئًا خاصًا جدًا، وصدّق القدر حدس هذا الطبيب إذ اعتنق “هوفمان” الإسلام في العام 1980 بعد دراسة عميقة له،

وبعد معاشرته لأخلاق بعض المسلمين الطيبة في المغرب، ولما أشهر إسلامه حاربته الصحافة الألمانية محاربة ضارية، وحتى والدته لما أرسل إليها رسالة أشاحت عنه وقالت: “ليبق عند العرب”، واللافت أن الرجل عرف النجاح المهني وصادف حياة أسرية مستقرة ويمتلك مزايا ربما لو امتلكها غيره لما احتاج للتفكير في كلمة عابرة قالها طبيب لشاب أصيب بجروح بالغة. ولكن “هوفمان” وجد في الإسلام عزاء عن كل خسارة ماضية أم آتية يتوقع حدوثها، وهو يقول بنفسه: “إنني كنت قريبًا من الإسلام بأفكاري قبل أن أشهر إسلامي بنطق الشهادتين متطهرا كما ينبغي، وإن لم أكن مهتما حتى ذلك الحين بواجباته ونواهيه فيما يختص بالحياة العملية، لقد كنت مسلمًا من الناحية الفكرية أو الذهنية، ولكني لم أكن كذلك بعد من الناحية العملية، وهذا على وجه اليقين ما يتحتم أن يتغير الآن جذريًا، فلا ينبغي أن أكون مسلمًا في تفكيري فقط، وإنما لا بد أن أصير مسلمًا أيضًا في سلوكياتي”.

وبعد إسلامه قرر أن يعيش حياته بهدف حمل الإسلام بصورته المشرقة للعالم، فبدأ المسيرة من خلال تأليف كتاب (يوميات مسلم ألماني)، و(الإسلام عام ألفين)، و(الطريق إلى مكة)، وكتاب (الإسلام كبديل) الذي أحدث ضجة كبيرة في أوروبا. ومنذ اعتزاله العمل الدبلوماسي في منتصف التسعينيات فقد أصبح يتجول كمحاضر في الندوات التي تعقد حول الإسلام في الشرق أو الغرب محاولا إقامة جسور من التفاهم، وإزالة مشاعر العداء التي يكنها كل طرف للطرف الآخر. وضع “هوفمان” العديد من الأطروحات النظرية الهامة في التقريب ما بين الإسلام والغرب، حيث تناول بالتحليل والنقد طبيعة العلاقة بين الإسلام والمسيحية، وقام بوضع الأسس المنهجية لحوار كفيل بإزالة ركام العداء التاريخي، وفتح قنوات التعاون بين الطرفين من خلال منهج ورؤية جديدة. تكمن المشكلة في العلاقة بين الإسلام والغرب أن معظم الدراسات –لاسيما الشرقية منها- التي بحثتها عالجت هذه العلاقة من منظور ما يفتقده الإسلام حتى يلقى استحسانًا وقبولاً غربيًا، وهو ما صبغ قسمًا كبيرًا منها بصبغة اعتذاريه واضحة، أما أطروحات “هوفمان” فلم تنح هذا النحو مطلقًا، فهي تعتد بأن الإسلام ليس طالب إحسان من الغرب –حسب تعبيره-

بل هو مانح لكثير من القيم التي يفتقر إليها الغرب، وهو ما يؤهله لأن يكون ندًا وشريكًا له، كما أن هناك الكثير من مناطق التقاطع التي يمكن أن يلتقي فيها الإسلام مع الحضارة الغربية، وهو ما يستدعي بذل الجهد من مفكري الإسلام للتعريف بالإسلام على وجهه الصحيح، وتقديمه بصورة عصرية تلائم العقلية الغربية. وفي مؤلفه “الإسلام في الألفية الثالثة” وضع “هوفمان” قناعاته موضع التطبيق حين خاض في مسائل أحجم كثيرون عن الخوض فيها لطبيعتها الحساسة، ولكونها مسائل تندرج في صلب العقيدة المسيحية، لقد آثر أن يسلك طريقًا وعرًا لبناء جسور تواصل قائمة على مواجهة المشكلات والتغلب عليها، بدلاً من التنكر لها والقفز فوقها؛ فتناول احتجاجات كل طرف ضد الطرف الآخر بالتحليل والنقد، وأيضا في حيدة علمية ظاهرة. “ربحت محمدًا ولم أخسر المسيح”..

هو أيضًا اسم كتاب للدكتور “عبد المعطي الدالاتي”،تناول فيه قصة إسلام “هوفمان”، وهو عنوان يعبر بحق عن مسيرة حياة حافلة لبطلنا الذي ما زال يناضل من أجل قضايا الإسلام والمسلمين، ويعتبرها رسالته الخالدة، قد نختلف معه في بعض أفكاره أو أطروحاته، غير أننا لا نمتلك إلا أن نحترمه، ولا أجد في النهاية أفضل من هذه الكلمات للدكتور “مراد هوفمان” التي تلخص رؤيته لدينه وللدور الذي يمكن أن يقوم به للبشرية: “إذا ما أراد المسلمون حوارًا حقيقيًا مع الغرب ، عليهم أن يثبتوا وجودهم وتأثيرهم، وأن يُحيوا فريضة الاجتهاد،

 وأن يكفوا عن الأسلوب الاعتذاري والتبريري عند مخاطبة الغرب، فالإسلام هو الحل الوحيد للخروج من الهاوية التي تردّى الغرب فيها، وهو الخيار الوحيد للمجتمعات الغربية في القرن الحادي والعشرين،كما أنه هو الحياة البديلة بمشروع أبدي لا يبلى ولا تنقضي صلاحيته”

mwsad@hotmail.com

http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=71390&Page=7&Part=1

أشهر مذيعات ألمانيا بعد اعتناقها للإسلام : اكتشفت أنني كنت أفتقد إلى الحب الأسمى

برلين ـ المصريون (وكالات) : بتاريخ 25 – 8 – 2009

كانت كريستيان باكر أشهر مذيعات قناة “إم تي في” الموسيقية، وذاع صيتها وانتشر اسمها في القارة الأوروبية، لكنها تقول إن تجربتها في “إم تي في” لم تجلب الرضا لحياتها الروحانية، فاعتنقت الإسلام الذي أوصلها إلى حالة جديدة. وتقول كريستيان: بدأت في البحث عن الحب، وبعد تعرفي إلى الإسلام اكتشفت أنني كنت أفتقد إلى الحب الأسمى، وهو حب الله، وبعد إيجاد هذا الحب اعتنقت الإسلام وأصبحت أؤدي واجباتي الدينية كمسلمة أوروبية. وتعيّن على باكر مواجهة الإعلام الألماني الناقد لها، بعد اعتناقها الإسلام،

وكذلك مواجهة حالة الاغتراب عن أصدقائها وعائلتها لكن سرعان ما تقبلها والداها. وتضيف كريستيان باكر: “عائلتي اليوم مسرورة بعد خوض عدد من النقاشات حول دخولي الإسلام، وهي الآن مقتنعة بأن إسلامي جعلني سيدة أكثر طاعة لله، فعائلتي استفادت من إسلامي وهي أولويتي في الحياة الآن

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=68937&Page=13