Tag Archives: اسرائيل

ساويرس دفع 6 ملايين جنيه رشوة للنجاة من تهمة التخابر

 الأربعاء 4 أبريل 2012

 واصلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ اليوم الإثنين جلسات المحاكمة فى قضية شبكة التجسس الإسرائيلية المتهم فيها بشار إبراهيم أبو زيد، الأردنى الجنسية وأوفير هراري ضابط بجهاز الموساد الإسرائيلي، بتمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة للبلاد عبر الإنترنت إلى داخل إسرائيل.

وقال المتهم من داخل القفص: “أنا تحت التهديد والتعذيب والضرب وأعطونى “برشام” للتوقيع على الأوراق غصب عنى.

وأكد أن أبراج الاتصالات موجودة فى العوجة ورفح منذ عام 2005، واتهم نجيب ساويرس بالهروب من قضية التجسس بدفع رشوة قدرها 6 ملايين جنيه، كما اتهم شركات الاتصالات الأخرى بتورطها فى القضية وتمت المغافلة عنها.

وأضاف المتهم أنه قام بتقديم عدة شكاوى للنائب العام والمشير طنطاوى وحكومة الجنزورى قائلا: “ولا حد معبرنا” والقاضى يرفض إحالتى للطب الشرعى لإثبات تعذيبى “ولو المحكمة هتستمر كده يبقى الحكم معروف من الأول ومافيش داعى حضورى الجلسات”.

عقد رئيس المحكمة الجلسة اليوم فى قاعة المحكمة وليس بغرفة المداولة كالمعتاد وسمح لوسائل الإعلام بحضور الجلسة، وطلبت المحكمة من النيابة إبداء مرافعتها الا أن دفاع المتهم اعترض علي ذلك فأكدت له المحكمة أن القضية كانت مؤجلة للمرافعة ولكن الدفاع قرر بأنه اتفق مع المحكمة على تحديد جلسة أخري للمرافعة وأنه لا يمكن سماع المرافعة لأن لديه طلبين أساسيين أولهما الدفع بعدم دستورية المادة 19 من قانون 1958 والخاص بقانون الطوارئ، حيث إن المجلس العسكرى قد أصدر قرارًا بإنهاء حالة الطوارئ، مما يستوجب معه إنهاء القانون، وطلب من المحكمة عدم سماع المرافعة والانتظار حتى تقول المحكمة الدستورية العليا كلمتها الأخيرة بشأن هذا القانون أسوة بما حدث أمس لمحكمة جنايات الجيزة فى قضية أحداث فتنة إمبابة.

وخاطب بشار وسائل الإعلام كيف يكون مواطن فلسطينى من عرب 48 يتحول لضابط بالموساد الاسرائيلى؟ واتهم بشار جهات سيادية بتلفيق الاتهامات للعرب تاركين الأمريكان.

وقال خليل ( شقيق المتهم) ” بدى أخويا يتحاكم محاكمة عادلة علانية ولا يتم حشد الشعب المصرى ضد شقيقى باطلا”.

كما ظهر والده لأول مرة بالمحكمة وظل بالقرب من نجله بجانب القفص، وأكد بشار بعد رفع الجلسة “القاضي مش بيوافق علي الطلبات ولا يسمع للشهود وهناك تزوير في محاضر الجلسات حيث إن القاضي لا يثبت الطلبات التي أبديها في دفاعي، كما أن قاضي التحقيق المستشار طاهر الخولي حولني للمحاكمة في محكمة أمن الدولة دون أن يحيل ساويرس صاحب المحطة الأساسية وذلك لانني الوحيد الضعيف في هذه البلد وفجر المتهم بشار مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن جميع شركات الاتصالات المصرية متورطة في القضية ومن بينها شركتا اتصالات وفودافون وكل ذلك علي علم من المخابرات المصرية وأن هنالك محطات تقوية في العريش ورفح والسلوم وأن كل ذلك يتم بعلم أجهزة المخابرات.

وبرر معرفته بكل تلك المعلومات من خلال عمله في قطاع الاتصالات، وأكد أنه بريء وأنه لا يوجد دليل واحد في القضية يدينه وأن الكمبيوتر الخاص به لم يجد المحققون به صورًا أو أدلة علي اشتراكه فى التجسس.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=40679

قناة الجزيرة يهوديات و كاثوليك يعتنقون الإسلام

قناة الجزيرة يهوديات و كاثوليك يعتنقون الإسلام

Al-Jazeera TV: Jewish And Catholic Women Become Muslim

أحد القساوسة علق على الوقفة : أعلى ما في خيلهم يركبوه .. البابا رفض اقتراحا من أحد الكهنة بتنظيم وقفة احتجاجية ردا على وقفة المحامين أمان نقابتهم تنديدا باحتجاز الكنيسة لكاميليا شحاتة

المصريون ـ خاص | 26-08-2010 02:13

البابا شنودة رفض اقتراحا تقدم به القمص “متياس نصر منقريوس” بتحريك مظاهرة أو وقفة احتجاجية ردا على وقفة احتجاجية محدودة للمحامين أمام نقابتهم تنديدا باحتجاز وإخفاء كاميليا شحاته باعتبار أن الموقف عمليا حسم لصالح الكنيسة في السيطرة على ملف كاميليا بإشراف البابا شخصيا ، أحد القساوسة علق على وقفة المحامين قائلا : بنتنا ورجعت لنا ، أعلى ما في خيلهم يركبوه ، ويخبطوا راسهم في أكبر حيط .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=37814

فضيحة للكنيسة المصرية : نجل وكيل مطرانية بورسعيد قادماً من إسرائيل على متن سفينة تحمل متفجرات والسلطات تخلي سبيله

ضبطت أجهزة الأمن سفينة قادمة من إسرائيل تحمل مواد متفجرة مخبأة فى الحاويات لإدخالها للبلاد، وألقت مباحث أمن الدولة القبض على مالك السفينة ويدعى جوزيف بطرس الجبلاوى نجل وكيل مطرانية بورسعيد، وقررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات فى القضية رقم 756 لسنة 2010 إدارى الميناء.

 وفي قرار مثير للدهشة أمر قاضى المعارضات بإخلاء سبيل المتهم، بينما قرر المستشار عبدالمجيد محمود منع المتهم من السفر خارج البلاد. وذكرت صحيفة الشروق اليوم أن المحامي نبيه الوحش قدم بلاغا للنائب العام يطلب فيه تفتيش مطرانية بورسعيد والكنائس التابعة لها، حيث إن المتهم يعتقد أن المطرانية غير قابلة للتفتيش ويخفى المواد المتفجرة بداخلها.

وتمتنع الدولة عن تفتيش الكنائس والأديرة منذ عقود طويلة مما جعلها اماكن أمنة لتخزين الاسلحة والمواد الممنوعة , كما تحولت لمعتقلات وسجون للمسلمين الجديدومعارضي الكنيسة. ويذكر أنه في احداث الكشح وفي أحداث دير أبر فانا فوجي الأهالى بالقساوسة والرهبان يخرجون من الكنائس يحملون الأسلحة الألية والرشاش ويطلون الرصاص على المسلمين

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9688

غضب البابا شنودة .. والصحافة الصفراء

   

جمال سلطان | 16-08-2010 01:00

تحدث البابا شنودة قبل أيام بغضب وعصبية زائدة عما أسماه “الصحافة الصفراء” وذلك بعد حملة صحيفة المصريون لكشف ملابسات اختفاء “كاميليا شحاتة” والتفاصيل الكاملة التي نشرناها عن إسلامها واختطافها من قبل بعض الكهنة إلى حيث لا يعلم أحد مكان أسرها ، ووفق ما نشرته صحيفة محسوبة على الكنيسة ومن صحفي مسيحي متشدد له علاقة خاصة بالبابا ، فقد قال البابا في حديثه : (إن الصحافة الصفراء لا تحوز ثقة القراء، فإذا كان الصحفى صادقا فيما يقدمه من معلومات ونزيه فى رأيه حاز على ثقة قرائه) ،

وأضاف (أن الصحفى الذى يضع الإثارة نصب عينيه دون تحرى الدقة وجودة المادة الصحفية فلا شك أنه سوف يقع فى جريمة نشر أخبار كاذبة) ، وكذلك قال (ورغم وجود ميثاق الشرف الصحفى نجد أن كل صحفى يعمل حسب طبيعته ويعرف أنه سيجد من يدافع عنه إذا ما وقع تحت طائلة القانون باسم التسامح تارة وباسم حرية الصحافة تارة أخرى) ، وعبارات أخرى متناثرة في حديثه المنشور على نفس هذه الشاكلة ، وأنا أقدر عصبية البابا شنودة هذه الأيام بعد الحرج البالغ الذي سببته لكنيسته “المصريون” وهو حرج تعدى لأجهزة الدولة ذاتها ، والتي لا تستطيع أن تنكر ـ لا هي ولا الكنيسة ـ أي معلومة مما نشرناه هنا ، رغم الدجل الذي مارسته بعض الصحف المتمولة من المال الطائفي ،

لكني أربأ بالبابا شنودة أن يتورط في “منابذة” مع الصحافة والصحفيين بمثل هذا الأسلوب غير اللائق ، وعن نفسي أنا ، وبعد رحلة ربع قرن كاملة في العمل الصحفي ، لست مستعدا لاستقبال مواعظ ونصائح “مهنية” من البابا شنودة ولا من غيره من رجال الدين ، والأولى أن يهتم البابا بشؤون كنيسته ووظيفته الدينية والاتهامات الخطيرة الموجهة له ولها بدون إجابات ، بدلا من أن يتفرغ للهجوم والنقد على الصحافة والصحفيين أو يحاول تقديم “العظات” والنصائح فيما ينبغي لهم وما لا ينبغي من الأساليب وأدوات المهنة ، وأن يتورط رجل دين في خصومة مع صحف تنتقد كنيسته ودوره وممارساته فيصفها بالصفراء ،

فهذا يمنح الباقين الحق في الرد ووصفه بأوصاف لا ترضيه ولا ترضي كثيرين ممن يحبونه ويقدسونه ، ومن أجلهم فقط ، وكثير منهم أصدقاء وزملاء ، نمسك عن الرد بنفس الطريقة ، ثم ما الداعي أن يلوح لنا البابا بالقانون وما أسماه “جريمة نشر أخبار كاذبة” ، لماذا لا يتوجه مباشرة إلى النائب العام بتقديم شكواه ضد هذه “الأخبار الكاذبة” ويقدم الدليل العلني للناس والقانون بأن هذه “أخبار كاذبة” ،

يا قداسة البابا أنت متهم علانية الآن من خلال ملايين الأصوات في مصر وخارجها بأن كهنتك يمارسون دور “الجلاد” والسجان ضد المواطنين الذين يفكرون في “الاختيار الحر” لدين آخر يؤمنون به ويعتقدون به طريقا وحيدا للخلاص ، ومعلوماتي أن محامين يتخذون حاليا خطوات لرفع القضية إلى منظمات ومحاكم دولية تحت طائلة “ارتكاب الكنيسة المصرية جرائم ضد الإنسانية” ، كنيستك متهمة الآن باختطاف “كاميليا شحاتة ” ومن قبلها “وفاء قسطنطين” وأخريات ، واتهمتم علنا بأنكم قتلتم الأولى ، وهو اتهام خطير للغاية كان يستلزم منك المبادرة برفع دعوى قضائية ضد من أطلقوا هذه الاتهامات مدعومة بالدليل على كذبها ، فلماذا لم تفعل ،

ولماذا لم تكذب “عمليا” هذه “الافتراءات” والإشاعات وكلام الصحافة الصفراء ، بإظهار السيدتين وتركهما يتنفسان نسائم الحرية ، كأي مواطن مصري ، كأي إنسان ، يستقبلون الزوار ويجرون الحوارات مع الصحفيين وتزورهم منظمات حقوقية ، ويكون لهم عنوان عادي يعرفه القاصي والداني ، بل لماذا لا يذهبون بأنفسهم إلى الجهات الرسمية القضائية والأمنية ، ويدلون بأقوالهم ضد “الصحافة الصفراء” ويختصمونها أمام النيابة العامة ، يا قداسة البابا ، مصر كلها اليوم ، مسلميها ومسيحييها على حد سواء ، يعرفون أنكم اختطفتم السيدة “كاميليا شحاتة” ومن قبلها اختطفتم السيدة “وفاء قسطنطين” لستر أو “دفن” ما تعتبرونه “عارا” بإسلام زوجات الكهنة ،

 ومصر كلها اليوم تعرف أنك “بعت” الكنيسة وشعبها لمشروع التوريث ، علنا ، مقابل الخط الساخن مع من تعرف وأعرف ، والذي يتيح لك أن تملي قائمة مطالبك الطائفية على أجهزة الدولة ومسؤوليها ، خارج إطار القانون ، فتلوي ذراع أي مسؤول بإرهابه بصاحب “الخط الساخن” ، فيا قداسة البابا ، وفر نصائحك ومواعظك ، ولا داعي لكي تذكرنا “بميثاق الشرف” الصحفي أو غير الصحفي ، فالممارسات التي تباركها اليوم داخل الكنيسة لا تساعدك على ذلك .

 gamal@almesryoon.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=37068

المرصد يكشف حقيقة أنيس الدغيدى صاحب الرواية المسيئة للرسول

تسببت رواية المدعو ” أنيس الدغيدى ” محاكمة النبى محمد فى إثارة جدل كبير داخل مصر وخارجها ، لما تضمنته من إساءات وإسفاف وابتذال بحق مقام الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، ووضع عناوين صاخبة منحطة من عينة ” الأسرار الحمراء لعلاقة محمد بالنساء ” . وكانت جريدة اليوم السابع المملوكة لرجل الأعمال النصرانى المتطرف نجيب ساويرس قد أعلنت أنها ستنشر الرواية بحجة أنها أكبر دفاع عن الرسول الكريم ، ثم تراجعت تحت وطأة الغضب الشعبى الجارف الذى أجبر الجريدة على منع نشر تلك الرواية المسيئة .

 وفى إطار حرص المرصد الإسلامى لمقاومة التنصير على تقديم الحقيقة كاملة لقرائه الأعزاء. ننشر ما توصلنا إليه من معلومات عن مؤلف الرواية المسيئة ” أنيس الدغيدى ” الذى حاولت اليوم السابع أن تصدّره للقراء باعتباره مفكرا إسلاميا . اسمه الحقيقى : أنيس عبدالمعطي ، حاصل على دبلوم تجارة من مدرسة بيلا الثانوية التجارية بكفر الشيخ ، وهذا بعكس ما قيل عنه أنه خريج معهد سينما قسم إخراج ، قام بتزوير شهادة دكتوراة فى قسم الإخراج السينمائى ، ليتمكن من النصب على الناس . ذهب إلى المملكة العربية السعودية بحجة أنه مخرج ، وهناك أعلن توبته من العمل المزعوم فى الفن حتى يستطيع الحصول على الأموال الطائلة ، وقد فضحه العديد من أبناء السعودية .

 وهذا كلام احد الذين عاصروه أكاذيبه الاستاذ أحمد الشقيري أرسل لنا يقول: أنيس عبدالمعطي التائب إلى ما وصل إليه من علم ومحبة في السعودية ولدى الصحويين خاصة قبل حوالي 15 سنه بسبب دهائه وخبثه وطيبه الشباب الطيب !. الحكاية بدأت عندما حضر أنيس عبدالمعطي إلى المملكة بشهادة دكتوراه في الإخراج السينمائي (مزورة طبعا ) بحجة الاتفاق مع الفنان محمد عبده لعمل سينمائي ضخم سيجمعه مع الفنانة سميرة سعيد في بداياتها (و للمعلومة كانت سميره سعيد في تلك الأيام فلته ) واعلن ذلك في عدة صحف محليه .. هذه الصحف لم تكتفى بهذا الخبر بل توسعت فيه وعملت مقالات و لقاءات خاصة لهذا المخرج الذي أصر على ان افتتاح الفيلم سيكون في مهرجان زيورخ السينمائي!!!!!

بعد كذا أسبوع وبعد ان عم السكون على القضية اخذ الراجل جميع الكتابات والمواد الصحفية وذهب إلى أحد رجال الدين الكبار وقال ( عاوز أتوب يا افندم أصلي وبعد ماعشت في الرياض حسيت بروحانية الإسلام وعاوز أتوب من الفن و أهله أنا طالبك سبني أتوب من الفن واهلك ) طبعا أنا طالبك من عندي !! فرح رجل الدين بهذا الأمر وأوصله إلى بعض رجال الدين الذين وجدوا في الشخص مادة دسمة لمحاربه الفن وخاصه بعد ان وعدهم ان يفضح الفن واهله ووعدهم بأنه سيكون عصاهم إلى ما تعصاهم .. أنيس عبد المعطي تاب و أول خطوات التوبة لبس الشماغ بدون عقال بعدها ما قصروا الأخوان رتبوا له محاضره في أحد المساجد وعملوا له الدعايه المناسبة وتكفلوا له براتب مناسب مثل راتبي مرتين ولهذا أفكر اعمل مثله و أجي مطوع يمكن اشتري حلم حياتي كامري فل كامل !!

 المهم يخبرني أحد الأخوان الذين حضروا تلك المحاضرة أنهم لم يستفيدوا منها شي سوى البكاء والصراخ و أخبار من نوع ….الفنان الفلاني عاوز يحارب الإسلام والتاني عاوز يزعزع الإسلام وحرب أكتوبر انتصرنا بالإسلام والفنانين استغلوا النصر لهم الطامة هو ما اخبر به هذا العلامه آو اكتشفه هذا المطوع أن الفنانين هم السبب في انفصال السودان عن مصر أيام عبدا لناصر !!!

 أنيس عبدالمعطي تلقفوه شباب الصحوة واخذ مبالغ ماليه من اجل تأليف موسوعة ضخمه عن الفن وتحريم الفن و أخبار الفن وفضائح الفن وبعد أن بدأ سهمه ينزل اخذ عفشه وراح الي قريته في مصر . طبعا الآن وبعد أن برد الجو تحول الشيخ أنيس عبدالمعطي الى المؤلف أنيس الدغيدي كاتب قومي ألف كتاب اسماه (صدام لم يعدم .. أكاذيب أمريكا واستخدام لعبة الشبيه ) محقق مبيعات في معرض القاهرة كما حققت محاضراته سابقا في الرياض حضور عالي هذا المؤلف يقال انه كان في لبنان بعد أن هاجر السعودية وربما كان يعمل في لبنان قس .

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9120

الارهاب الاسرائيلى الصهيونى – علماء الأمة للحكام: شرعيتكم مهددة إذا لم تتصدوا لإسرائيل

كتب ـ فتحي مجدي ومحمد أبو المجد (المصريون ) | 01-06-2010 02

:05 ندد علماء ومفكرو الأمة بالهجوم الإسرائيلي الدامي على أسطول “الحرية” فجر الاثنين، الذي أسفر عن سقوط 19 شهيدًا وجرح العشرات من أعضاء القافلة التي كانت تقل مئات المتضامنين وتحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، لكسر الحصار المفروض عليه منذ ثلاث سنوات، مناشدين المجتمع الدولي للتحرك لمواجهة “العصابات الصهيونية”، وقادة الدول العربية والإسلامية خصوصًا من أجل التخلي عن مواقفهم السلبية، والدعوة لعقد مؤتمر عربي – إسلامي لردع إسرائيل عن التمادي في عدوانها، واتخاذ عدد من الخطوات على رأسها سحب المبادرة العربية للسلام.

وحث نخبة من العلماء من مصر والدول العربية والإسلامية في بيان شديد اللهجة حصلت “المصريون” على نسخة منه، الحكام العرب والمسلمين على القيام بدورهم في مواجهة الممارسات الصهيونية والتخلي عن مواقفهم السلبية التي اعتبروها “أقرب إلى التواطؤ مع العدو الصهيوني”، داعين إياهم إلى ضرورة تحمل المسئولية أمام شعوبهم، لأن “الموقف الإيجابي في مواجهة الاحتلال الصهيوني وجرائمه هو معيارُ الشرعيةِ الحقيقيةِ للنظامِ السياسيِّ العربيِّ والإسلامي، وأن التَخَلِّيَ عن ذلك يُسْقط الشرعية عن كل نظام ينفض يده من هذه المسئولية”.

وطالبوا بضرورة التحرك سريعًا لعقد مؤتمر عربي إسلامي لبحث الخطوات الواجب اتخاذها تجاه إسرائيل لتتوقف عن سياستها العدوانية، وعلى رأسها سحب المبادرة العربية للسلام التي تتبناها القمم العربية منذ عام 2002، مع وقف كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل، ودعم المقاومة الفلسطينية بكافة السبل، وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، بإعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر والقطاع. وناشدوا الفرقاء الفلسطينيين سرعة تحقيق المصالحة في أقرب وقت لإنهاء حالة الانقسام السائد على الساحة الفلسطينية منذ ثلاث سنوات، والتوحد في خندق واحد في مواجهة العدو الصهيوني، والانسحاب من المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، وعدم إجراء أية لقاءات مع المسئولين الإسرائيليين، ودعوا السلطة الفلسطينية كي تتوقف عن سياسة ملاحقة المجاهدين. ودعوا إلى إحياء عقيدة الجهاد باعتباره الطريق الوحيد لردع المحتلين وتحرير المسجد الأقصى وفلسطين، وملاحقة “مجرمي الحرب الصهاينة” أمام المحاكم الدولية من قبل كافة المنظمات الدولية، عبر رفع الدعاوى أمام المحاكم الأوربية والدولية، ضد “قراصنة العصر الحديث، أتباع الصهيونية العالمية، الذين يتبرأ منهم كل دين حتى دين موسى عليه السلام”،

معتبرين أن ما يرتكبه هؤلاء من جرائم خير دليل على صدق النصوص القطعية التي تصف بني إسرائيل بأنهم “سفاكون للدماء”. ومن العلماء الموقعين على البيان: د. صفوت حجازي (مصر)، د. محمد عمارة (مصر)، د. محمد رأفت عثمان (مصر)، د. نصر فريد واصل (مصر)، د. عمر عبد الكافى (مصر) د. محمد موسى الشريف (السعودية)، د. صلاح سلطان (مصر)، الشيخ محمد الحسن بن الددو (موريتانيا)، د.عبد الستار فتح الله سعيد (مصر)، د. أحمد الريسونى (المغرب)، د. ماجد درويش (لبنان)، د. على السالوس (قطر)، الشيخ أحمد المحلاوى (مصر)، الشيخ سالم أبو الفتوح (مصر)، الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل (مصر)، د. راغب السرجانى (مصر)، د. عبد الحليم عويس (مصر).

من جانبه، قال الداعية السعودي الدكتور سلمان إنه لا يعول كثيرًا على القادة في أن يهبوا لغضبة إسلامية تعيد الحق إلى نصابه، وأضاف في بيان منفصل أرسل إلى “المصريون”: لم نتعود هذا خلال فترات العسف والظلم والعدوان الطويلة، خاصة مع الانحياز الرسمي الأمريكي لصالح أمن إسرائيل مهما كانت جرائمها. وتابع: كل ما نتمناه من حكامنا أن تتضامن مع شعوبها، وأن تسمح لغضبتها أن تصل إلى أسماع الغافلين، وأن تعبر عن رفضها للظلم الذي يحيق بإخوانها وأبنائها وبناتها في فلسطين، وأن تتجاوب مع نزيف الدماء، وأنات الثكالى ودموع اليتامى. واستدرك قائلاً: “كل ما نتمناه أن يجدوا جرأة ليعلنوا وقف المفاوضات مع العدو الغاشم وسحب جميع المشاريع التصالحية وسد طرق التواصل السياسي والتجاري مع دولة الاحتلال.. ولندع لأجيال المستقبل أن تنجح فيما فشلنا نحن فيه”. من ناحيتها، شنت جبهة علماء الأزهر هجومًا شديدًا على الحكام العرب، واصفة إياهم بـ ” الصغار الذين يئسوا من أنفسهم، ويئسوا من رحمة الله فاستجابوا لأعدائنا فينا وهم من ذوي الصدارة وأولي الأمر فيما يبدو للناظرين فكانوا بحق على ما قال الله رب العالمين ( بدَّلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار)”. وأثنت الجبهة في بيان مطول أصدرته أمس على أعضاء قافلة الحرية التي طالها اعتداء صهيوني غاشم أوقع عشرات القتلى والجرحي في صفوف المتضامنين، وخاطبتهم بالقول: “طبتم وطاب جهادكم،وطابت في الحق سباحتكم،تلك السباحة التي عاندتم بها التيار ،

وتبوأتم بها غن شاء الله في شرف الكرامة منزلا، وجزاكم الله عن شرف الإنسانية وعزتها وشرف غزة وتجلِّدها خير الجزاء”. وخص البيان بالثناء تركيا التي شاركت بقوة في القافلة، وخاطبهم بالقول: “يا أحفاد محمد الفاتح وأبناء مراد وعبد العزيز وعبد الحميد اعلموا أن الله وحده هو الذي يختار جنده، وينتخب صفوة العاملين له فهو القائل جل جلاله (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (القصص:56) ، ثبتكم الله على ما أقامكم فيه ،وانتدبكم له ،وشرفكم به (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت:69)”.

وتركز هجوم الجبهة في بيانها على النظام المصري، حيث قالت أن مصر التي أثنى الرسول، صلى الله عليه وسلم، على جندها ووصفهم بأنهم خير أجناد الأرض، باتت الآن مرتعًا للصهاينة، وأصبح جنودها محاصرين ومخدوعين، وعلى أعينهم يُمَدُّ لعدوهم من خيرات أوطانهم من ظاهر الأرض وباطنها فلا يستطيعون مع الظالمين حيلة ولا يهتدون سبيلا، فكان الجزاء لهم أن صار فيهم الخراب والتخريب سياسة ممنهجة، والتجويع طريقا للإذلال معتمدا، ووأد النسل غاية واضحة وضوح الشمس في كبد السماء؛ لا لبس فيها ولا اعوجاج، وأضحى التعليم تجهيلا، والاقتصاد نهبا، والحكم مغنما ، والبناء صار فينا للخراب، حتى القضاء صار في كثير من دروبه مَعلما من معالم الحيف والمهارة في صناعة الأحكام لظلم الأبرياء،

كوفيء المفسدون في أرضنا وطورد بل وعوقب وحورب المخلصون الناصحون! ووصف البيان قافلة أسطول الحرية بأنها ” ردَّت إلى الإنسانية ثقتها في نفسها،وأحيت الآمال في قلوب المستضعفين، وضمائر المجاهدين المرابطين ، ثم أرعبت بتدبير الله أفئدة المجرمين، وخلعت قلوب الذين غدروا بالأمانة؛ وسارعوا في مرضاة أعداء الأمة فخانوا العهد وأضاعوا الحق، فجاءت تلك القافلة بعزيمة المخلصين وثبات المجاهدين وأعلنت بثباتها بطلان سحر الساحرين، وبها أحيط والحمد لله بالمتكبرين وأزلامهم”.

وأكدت الجبهة أن القافلة قد نجحت في كشف حقيقة وسوءات الصهاينة للعالمين، وبها امتاز الحق من الباطل، وتبين من بكى ممن تباكى من المتنازعين والمتخاصمين على شرف القضية من أبنائها. واعتبرت أن معالم الانكسار والانحسار للقرن اليهودي تتضح للعالمين بهذا الثبات من أصحاب القافلة، الذي جاوب ثبات أصحاب القضية من المجاهدين المقاومين الصابرين الصادقين، وأضافت: “ولقد أخذت بهذا الهجوم السلمي الذي لا نظير له في العالم معالم دولة اليهود وأشياعهم وصبيانهم وحلفائهم طريقها إلى الأفول، فمن هنا – إن شاء الله- نغزوهم ولا يغزوننا”. وشبه البيان إسرائيل بـ “خيبر أمريكا والقرن الحادي والعشرين في المنطقة” الذي قارب على الخراب، بعد خراب خيبر الأولى على يد النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، بعد حصاره لها.

 ووجه البيان كلمة إلى الأمة العربية والإسلامية طالبهم فيها بالنهوض للدفاع عن كرامتهم، بدلا من أن يقوم بها أناس آخرون – في إشارة إلى أن معظم المتضامنين الذين كانوا على متن أسطول الحرية كانوا أجانب.