Category Archives: الرد على الشبهات

فتح مصر – عمرو بن العاص

فتح مصر

كانت مصر قبيل الفتح إحدى الولايات التابعة للدولة الرومانية ، استولى عليها الروم سنة 40 قبل الميلاد ، فجعلوها تمدهم بما يحتاجون إليه من الغلال ، وأغلقت أمام سكان مصر الأصليين أبواب المناصب العالية ، وزادت عليهم الضرائب زيادة كبيرة شملت كل إنسان في مصر حتى وصل الظلم إلى إلزام الشعب بأن يقوم بغذاء الجنود الروم المارين والمستقرين بمصر كلهم ، حتى تمنى المصريون الخلاص من الروم .

ولما وصل عمربن الخطاب إلى الجابية قرب دمشق سنة 18هـ قال له عمرو بن العاص : ائذن لي في المسير إلى مصر ؛ إنك إن فتحتها كانت قوة للمسلمين وعوناً لهم .

وتردد عمر في الأمر خوفاً على المسلمين أن يصيبهم الإرهاق من كثرة الحروب المتواصلة وقد فرغوا قريباً من فتوحات الشام ، وخشية من التوسع في الفتح دون أن ترسخ أقدام المسلمين وينشروا دينهم في البلاد المفتوحة ، لكن عَمراً هون الأمر على الخليفة ، فقال له عمر حينذ : إني مرسل إليك كتاباً وأمرتك فيه بالانصراف عن مصر ، فإن أدركك قبل أن تدخلها أو شيئاً من أرضها فانصرف ، وإن دخلتها قبل أن يأتيك كتابي فامض لوجهك ، واستعن بالله واستنصره .

وسار عمرو إلى مصر عابراً فلسطين من شمالها إلى جنوبها ، وفي رفح وصله كتاب أمير المؤمنين ، فلم يتسلمه من حامله ، حتى شارف العريش ، فأخذ الكتاب ، وقرأه على أصحابه ، فإذا عمر يأمره فيه بالانصراف إن لم يكن قد دخل أرض مصر ، ولكن عَمْراً الآن في أرض مصر ، فأمر الجيش بالمسير على بركة الله .

اخترق الجيش سيناء سنة : 18هـ ، ففتح العريش من غير مقاومة تذكر ؛ لأن حصونها لم تكن من المتانة لتصمد في وجه المسلمين المجاهدين زمناً طويلاً، ولعدم وجود حامية رومية بها . ثم غادر عمرو العريش ، سالكاً الطريق الذي سلكه في تجارته الى مصر .

ولم يشتبك عمرو مع جند الروم في قتال حتى وصل إلى مدينة الفرما ذات الحصون القوية ، فحاصرها المسلمون أكثر من شهر ، وتم الفتح في أول شهر المحرم 19للهجرة ، وسار عمرو بعد ذلك حتى وصل بلبيس فوجدها محصنة ، وفيها أرطبون الروم ، وقد فرّ من فلسطين قبيل تسليم بيت المقدس ، وخلال شهر من الحصار والاشتباكات فتحت المدينة ، وكان بها ابنة المقوقس أرمانوسة ، فأرسلها عمرو إلى أبيها معززة مكرمة .

وطلب عمرو المدد من أمير المؤمنين ، فأرسل أربعة آلآف مجاهد ، وعلى رأسهم : الزبير بن العوام ، والمقداد بن عمرو ، وعبادة بن الصامت ، ومسلمة بن مخلد ، وكتب إليه : ( إني قد أمددتك بأربعة آلآف ، على كل ألف رجل منهم مقام الألف .. ) .

وصل هذا المدد بقيادة الزبير إلى عين شمس فسار عمرو لاستقباله ، ولكن تيودور قائد الروم تقدم في عشرين ألفاً ليضرب المسلمين ضربة قاصمة قبل وصول المدد ، ولكن عمراً تنبه للأمر فوضع كميناً في الجبل الأحمر وآخر على النيل ، ولاقاه ببقية الجيش ، ولما نشب القتال بين الفريقين خرج الكمين الذي كان في الجبل الأحمر وانقض على الروم ، فاختل نظامهم ، واضطرب تيودور فتراجع لينظم قواته ، فقابله الكمين الذي كان بقرب النيل ، فأصبح تيودور وجيشه بين جيوش المسلمين من ثلاث جهات ، فحلت به الهزيمة ، فركب بعضهم في النيل وفر إلى حيث لايرى ، وفر قسم كبير منهم إلى حصن بابليون فقويت الحامية في هذا الحصن .

لم يبق أمام عمرو إلا حصن بابليون ،فإن فتح فتحت مصركلها ، ولكن الحصار طال وتأخر الفتح سنتين ، وما ذاك إلا بسبب : قلة عدد المسلمين (8004 رجل ) ، ومتانة أسوار حصن بابليون ، وتجمع الآلآف من جند الروم به ، وقلة معدات الحصار مع الجند المسلمين ، مع فيضان النيل .

وطلب المقوقس من عمرو رجالاً يتحادث معهم من المسلمين فأرسل إليه وفداً بقيادة عبادة بن الصامت ، وأبقى عمرو رسل المقوقس عنده يومين وليلتين حتى يطلعوا على أحوال جند المسلمين فيخبروا بذلك من وراءهم ، ثم ردهم عارضاً عليهم الإسلام أو الجزية أو القتال .

أما الزبير بن العوام فقال للمسلمين : إني أهب نفسي لله تعالى ، وأرجو أن يفتح الله بذلك للمسلمين . فوضع سلما ً إلى جانب الحصن ثم صعد ، وأمرهم إذا سمعوا تكبيرة يجيبونه جميعاً ، فما شعروا إلا والزبير على رأس الحصن يكبر ، ومعه السيف ، وقد عصب رأسه بعمامة صفراء علامة حب الموت أوالنصر .

وقفز الزبير داخل الحصن ، وتحامل الناس على السلم حتى نهاهم عمرو خوفاً أن ينكسر السلم ، ومن داخل الحصن كبر الزبير تكبيرة ، وأجابه المسلمون بالتكبير بصوت واحد ، فارتبك أهل الحصن وظنوا أن المسلمين قد دخلوا ، واستطاع الزبير أن يفتح الباب ، واقتحم المسلمون الحصن ، وامتلكوا بذلك مفتاح مصر .

ولما خاف المقوقس على نفسه ومن معه سأل عمرو بن العاص الصلح ودعاه إليه ، فأجابه عمرو إلى ذلك .

وكان فتح مصر يوم الجمعة مستهل المحرم سنة عشرين من الهجرة ؛ والذي بسببه انتشر الإسلام في شمال إفريقيا .

ذات الصواري ، للدكتور شوقي أبو خليل

الرد على : هل الجنة فى الإسلام هى للزواج وشرب الخمر فقط

الاجابة بواسطة : رون كامل – البالتوك

هل الجنة فى الإسلام هى للزواج وشرب الخمر فقط

 بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد وافضل الصلاة واتم السلام علي المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم حياك الله

اخي مسلم يخشي الله سؤالك لي اعجبني كثيرا وهو الجنة في الاسلام للزواج وشرب الخمر فقط ؟ بداية ابدأ باحسن القول وهو القران الكريم في اياته يقول الله سبحانه وتعالي (بسم الله الرحمن الرحيم) ولن ترضي عنك اليهود والنصاري حتي تتبع ملتهم ) البقرة:120 منذ اللحظه الاولي لظهور الاسلام بدأت المواجهة بين الاسلام وكل الاديان والعقائد والمذاهب وكانت الديانات الابرز التى اخذت مساحة واسعه في اطار هذه المواجهة الفكرية والعقيدية اليهوديه والمسيحية

ولا تزال الحرب قائمة فقاموا ببث الشبهات والافتراءات حول عقائد الاسلام وشرائعه واخلاقه ووصلت الوقاحة الى حد تحريف القران الكريم ونشره وتوزيعه على شبكة الانترنت وسفارات الدول الغربيه وكذلك توزيعه للأسف في بعض الدول العربيه وفلسطين المحتلة وسموا هذه النسخ المحرفة من القران الكريم (بالفرقان الحق) الجنة والنار من الغيبيات التى امرنا الله أن نؤمن بها وتصدق بهما لقوله تعالي 😦 آلم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون ) البقرة: 1-3 وبالتالي فان ما نعرفه عن الجنة من خلال الكتاب والسنة ولهذا نذكر بعض الآيات التى ذكرت الجنة ووصفها ثم الأحاديث الواردة في هذا الشأن

 ايضا قال تعالي:( وبشر الذين امنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها رزقا قالوا هذا رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون) البقرة: 25 وقال تعالي:( فى جنة عالية لا تسمع فيها لاغية فيها عين جارية فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة ) الغاشية:10

وقال تعالي :(عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق وحلوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شرابا طهورا) سورة الانسان -21 وقال تعالى :(يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير ) سورة الحج-23 وقال تعالى:(ودانية عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا ويطاف عليهم بآنية من فضة قدروها تقديرا ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا عينا فيها تسمى سلسبيلا ويطوف عليهم ولدان مخلدون اذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا واذا رأيت نعيما وملكا كبيرا) سورة الانسان: 14-

20 ففي الجنة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر كما قال صلي الله عليه وسلم فما حرمه الله علي عباده المؤمنين من الخمر ولبس الحرير والذهب احله عليهم في الجنة وخمر الدنيا النجسة غير خمر الجنة قال الله تعالي عن خمر الجنة ( يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم) الطور: 23 والجنة في الاسلام ليست محصورة في الخمر وحور العين فقط فالله اعد لنا جنة قال فيها الرسول صلي الله عليه وسلم (أنى رأيت الجنة وتناولت عنقودا ولو أصبته لأكلتم منه مابقيت الدنيا ورأيت النار فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع) متفق عليه وهذاجزء يسير بسيط في الحديث عن الجنة وما جاء فيها من أحاديث نبوية كثيرة متفق عليها واللفظ للبخاري

وان سألت عن اشجارها فما فيها من شجرة الا وساقها من ذهب وفضة لا من الحطب والخشب وان سألت عن أرضها وتربتها فهي المسك والزعفران وان سألت عن سقفها فهو عرش الرحمن وان سألت عن انهارها فانهار من لبن لم يتغير طعمه وانهار من خمر لذة للشاربين وان سألت عن سعتها فأدنى أهلها يسير في ملكه وسرره وقصوره وبساتينه مسيرة الفي عام وان سألت عن وجوه اهلها فعلي صورة القمر وان سألت عن اعمارهم فابناء ثلاث وثلاثين علي صورة ادم عليه السلام ونساء أهل الجنة صنفان: الحور العين – وهن مخلوقات لأهل الجنة وصفهن الله تبارك وتعالي في كتابه العزيز( كأنهن الياقوت والمرجان) الرحمن:58

ونساء الدنيا المؤمنات- اللاتي يدخلهن الله الجنة برحمته وهؤلاء هن ملكات الجنة وهن أشرف وأفضل وأكمل وأجمل من الحور العين وفي حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم لأم سلمة رضي الله عنها ( أن فضل نساء الدنيا علي الحور العين كفضل ظاهر الثوب على بطانته وقد أعد الله لهن قصورا ونعيما ممدودا أعطاهن الله شبابا دائما وجمالا لم تره عين من قبل وأما زوجتك فقد ازدادت حسنا وطيبا تقول لك : لقد خرجت من عندي وأنا بك معجبة وأنا الان أشد اعجابا وكل مايتمناه أهل الجنة يتحقق لهم حتي الانجاب لمن يشتهي الولد ولم يرزق الولد في الحياة الدنيا ولغيره

 أيضا ممن يحب الأطفال مثل صاحب الزرع الذي يتمنى أن يزرع في الجنة أيضا ويتحقق له ذلك وهناك في الجنة أطفال للمسلمين وهذا أمر ذكره الله فى القران الكريم فى قوله: (والذين آمنوا واتبعتم ذريتهم بايمان ألحقنا بهم ذريتهم وما التناهم من عملهم من شئ كل امرئ بما كسب رهين) سورة الطور: 21 واستدل اصحاب هذا الرأى أيضا بقوله ( كل نفس بما كسبت رهينة ) سورة المدثر: 38 علي أن أطفال المؤمنين في الجنة لأنهم لم يكتسبوا فيرتهنوا بكسبهم ومن اقوال الرسول ايضا قال صلي الله عليه وسلم ألا اخبركم برجالكم في الجنة. قالوا: بلي يا رسول الله ؟ فقال : النبي فى الجنة والصديق في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة والرجل يزوره الا الله عز وجل فى الجنة. قال الا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ قالوا: بلي يا رسول الله قال: كل ولود ودود اذا اغضبت أو اسئ اليها أو غضب- اي زوجها- قالت : هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضي. رواه الطبرانى في الاوسط والصغير

 وأعظم نعمة في الجنة علي الاطلاق هى رؤية وجهه الكريم سبحانه وتعالي اللهم لا تحرمنا للنظر الى وجهك الكريم (اذا دخل أهل الجنة يقول الله تبارك وتعالي : تريدون شيئا أزيدكم فيقولون الم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟ فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب اليهم من النظر الى ربهم)

اللهم ارزقنا لذة النظر الى وجهه الكريم اعتقد بعد ايات الله واحاديث رسولنا عن الجنة يوضح فكر النصاري المحدود دائما عن اسلامنا العظيم نسأل الله ان يتقبل أعمالنا ويجعل ما قلناه في ميزان حسناتنا يوم القيامه وكذلك اخوانى واخواتى

رفع الملام عن شريعة الاسلام في احكام الخمر الشيخ – ايهاب كمال – أبى عبد الله الصارم – مع الشيخ عماد المهدى على قناة الحافظ

رفع الملام عن شريعة الاسلام في احكام الخمر

 الشيخ – ايهاب كمال – أبى عبد الله الصارم

مع الشيخ عماد المهدى على قناة الحافظ

 1

 2

 3

4

 5

 6

الردود المسكتة على الافتراءات المتهافتة

الردود المسكتة على الافتراءات المتهافتة

(رداً على زكريا بطرس ومن على شاكلته)

11

_ يسعدنا أن نقدم لكم كتاباً أكثر من رائع يتناول كل ما يثار حول الإسلام من شبهات واسئلة وافتراءات وأكاذيب ويرد عليها ردوداً مُفحمة تقطع ألسنة مثيرى الشبهات

الكتاب إهداء لبسطاء النصارى الذين صدعوا رؤوسنا بقولهم : ليه ما بتردوش على اسئلة أبونا زكريا بطرس؟!

فالكتاب يُظهر لقارئيه الحجم الحقيقى للقزم بطرس وتلاميذه وكل من سار على دربهم فى الكذب والافتراء على دين الله وعلى كتابه ونبيه الخاتم .

وسيرى قارىء الكتاب بنفسه قوة الحجة التى يمتلكها المسلمون فى الدفاع عن دينهم ومدى ضعف منهج الأفاكين والمبطلين فى التشكيك فى الإسلام دين الله .

الكتاب بعنوان : الردود المُسكتة على الافتراءات المتهافتة

ومن تأليف الشيخين : أبو عبد الله الصارم , إيهاب كمال أحمد

xx

_ وقبل أن نترككم مع تحميل الكتاب , دعونا نتعرف سوياً على محتوياته ليتيقن الجميع من أن هذا الكتاب لم يترك صغيرة ولا كبيرة من افتراءات النصارى على الإسلام إلا ورد عليها :

محتويات الكتاب :

تساؤلات وافتراءات حول كتب التفسير :

22

تساؤلات وافتراءات حول النسخ فى القرآن :

 

33

الافتراءات حول الأخطاء اللغوية المزعومة فى القرآن الكريم :

44

افتراءات وتساؤلات حول أسماء الله الحسنى وصفاته :

55

الافتراءات حول النبى (زواجه وحياته ورسالته) :

66

662

افتراءات وتساؤلات حول تحريف التوراة والإنجيل :

77

الافتراءات حول إلهية المسيح المزعومة فى القرآن والسنة :

88

افتراءات وتساؤلات حول الجهاد فى الإسلام :

99

992

الافتراءات حول الجنة فى الإسلام :

10

تساؤلات وافتراءات حول المرأة فى الإسلام :

1111

افتراءات متنوعة القرآن والسنة :

1212

1313

_ والآن نترككم مع تحميل الكتاب :

( صيغة الكتاب pdf , اذا لم يعمل معك مباشرة قم بتثبيت البرنامج المرفق مع الكتاب )

تحميل الكتاب :

من هنا  أو  من هنا

طرائق المنصرين في إثارة الافتراءات على الدين

إيهاب كمال أحمد
إن الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهدِ الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

وبعد:
فإن انتشار الإسلام العظيم، واكتساحَه لكل ربوع العالم، ودخولَ الناس فيه، وإقبالَهم عليه من كل حدبٍ وصوب – قد أثار فزعَ ورعب أعداءِ الدِّين، لا سيما النصارى والمنصِّرين، الذين ارتعدتْ فرائصُهم، وطاشتْ عقولهم، وجُن جنونهم، ولم يجدوا بدًّا حيالَ ذلك إلا إثارة الافتراءات والشبهات حول الإسلام، في محاولة يائسةٍ للنيل من هذا الدين العظيم، وصدِّ الناس – وخاصة أبناء ملَّتِهم – عنه، وربما تصل أطماعهم إلى الرغبة في فتنة المسلمين أنفسهم عن دينهم، وصرفِهم عن عبادة ربهم، من خلال حملات منظَّمة تدعمها دولٌ ومؤسسات كبرى، وتسخر في خدمتها الأموال، والإعلام، والنفوذ.

إنهم يحاولون خلْع أقنعة قبح زائفة على الوجه المشرق للإسلام العظيم، مستخدمين في ذلك طرائقَ الدجل والزخرف الكاذب؛ ليلبسوا الحق بالباطل، ويصدُّوا الناس عن الدين الحق، لكن كيدهم ومكرهم لا تلبث أمواجُه تتحطم على صخور الحجج الواضحات، والأدلة البيِّنات، الصادرة من نصوص الوحي كتابًا وسُنة.

فإن الكاذب لا يملك من حجةٍ على كذبه إلا المزيد من الكذب؛ لأن الباطل لا يستدل عليه إلا بالباطل، وكلُّ ما أسِّس على الباطل فهو ضعيف واهٍ، لا يثبت أمام قوى الحق، ولا يصمد أمام دلائل الصدق؛ لأن الحق أبلج، والباطل لجلج، وإذا جاء الحق فإن الباطل يزهق ويتلاشى.

ولذلك؛ فإن لجوء الشخص للكذب يُعَدُّ علامةً واضحة على عجزه عن المجيء بما يثبت دعواه بالحق؛ لأنه إن وجد من الحق ما يستدل به على مذهبه، ما اضطر إلى الكذب ، ولا ريب أن الكذاب يجب أن يفقد مصداقيته عند الجميع، ولا يوثق في كلامه مطلقًا.

وفي ظل هذه الحرب التي يشنها أعداؤنا على الإسلام، يجب على كل مسلم أن يكون على وعيٍ بطرائق المنصرين التي يسلكونها محاولين ترويج أكاذيبهم، ومعرفةٍ بِحِيَلِهم وألاعيبهم التي يتَّبعونها لتمرير أباطيلهم؛ بحيث يأمن مكرَهم ولا ينخدع بباطلهم من جهة؛ وليمكنه التصدي لحربهم ورد كيدهم لنحورهم من جهة أخرى.

ومن خلال السطور التالية أعرض لأهم طرائق المنصرين في إثارة الافتراءات على الدين، مع الإشارة إلى الأسلوب الأمثل  في مواجهة كل طريقة:
الطريقة الأولى: الكذب في طرح الافتراء
ويقصد بذلك أن يطرح المنصر الافتراءَ مشتملاً على مقدمة كاذبة، توضع كأنها حقيقة مسلَّمة، ينطلق من خلالها لمناقشة الافتراء.

مثال هذه الطريقة:
قول المفتري: لماذا خالف النبي – صلى الله عليه وسلم – شرع الإسلام بأن زوَّج نفسه من زينب بنت جحش، زوجة ابنه زيد بن حارثة؟

فقد اشتمل الافتراء على مقدمات فاسدة، هي: 
1- أن زيدًا بن حارثة كان ابنًا للنبي – صلى الله عليه وسلم. 
2- أن زينب بنت جحش كانت زوجته حين تزوَّجها النبي – صلى الله عليه وسلم.
3- أن النبي – صلى الله عليه وسلم – زوَّج نفسه بها.
4- أن النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك قد خالف الشرع الذي جاء به. 

والرد عليها كما يلي:
1- زيد بن حارثة ليس ابنَ النبي – صلى الله عليه وسلم – ولكنه كان دعيَّه؛ أي: ابنه بالتبني، ثم ألغى الله التبنيَ، فلم يعد زيد ابنَه بأي وجه؛ قال الله – تعالى -: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الأحزاب: 40].
2- زينب بنت جحش – رضي الله عنها – لم تكن زوجةَ زيد بن حارثة – رضي الله عنه – حين تزوَّجها النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – بل كانت مطلَّقتَه.
3- النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يزوِّج نفسَه من زينب بنت جحش – رضي الله عنها – وإنما زوَّجها اللهُ – تعالى – له؛ فقد قال – عز وجل -: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا} [الأحزاب: 37].
4- النبي – صلى الله عليه وسلم – لا يمكن أن يخالف شرع الله؛ لأنه الذي يبلِّغ هذا الشرعَ، والشرعُ إنما يُعرف من جهته، وفعلُه – صلى الله عليه وسلم – دليلٌ على المشروعية؛ ولذلك جاء زواجه – صلى الله عليه وسلم – من زينب بنت جحش – رضي الله عنها – ليزيل أيَّ حرجٍ في قلوب المؤمنين من الزواج من مطلَّقات أدعيائهم؛ قال الله – تعالى -: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا} [الأحزاب: 37].

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
التدقيق في مفردات السؤال، مع المطالبة بالدليل على كل جزئية.
ففي الافتراء السابق مثلاً يسأل المفتري: هل كان زيد بن حارثة ابن النبي – صلى الله عليه وسلم؟ وأين الدليل على هذه البُنوة؟ وما هي الصلة بينهما بعد إلغاء التبني؟
وهكذا في كل جزئيات السؤال.

الطريقة الثانية: التحريف اللفظي للنصوص:
ويُقصد بهذه الطريقة تعمُّد المنصِّر تحريفَ نص الآية أو الحديث، بتغيير ألفاظه؛ للاستدلال به على معنى فاسد.

مثال هذه الطريقة:
أحد رجال الكنيسة المصرية الرسميين – وهو برتبة قمص – قال في محاضرة له محاولاً تبريرَ عقيدة تجسد الإله في النصرانية: إن الله – سبحانه وتعالى – في القرآن تجسَّد في النار، وقال: إن الدليل على ذلك هو قوله – تعالى -: (إني آنست نار العلي)، والعلي هو الله، فهي نار الله؛ أي: إن الله تجسد فيها.

وفوق سخافة ذاك الاستدلال، فهذا تحريف واضح للآية الكريمة التي جاءت على لسان موسى – عليه السلام -: {امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ} [طه: 10]، فهي {نَارًا لَعَلِّي}، وليست “نار العلي” كما زعم ذلك القمص.

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مراجعة النصوص التي يستدل بها المنصرون من القرآن والسنة مراجعةً دقيقة، والتأكد من ضبط الكلمات والحروف جيدًا.

الطريقة الثالثة: تأويل النصوص، ولَيّ أعناقها، والاستدلال بها على ما لا تدل عليه:
ويقصد بهذه الطريقة تعمُّد المنصر تحريفَ معنى الآية أو الحديث، والاستدلال به على معنى فاسد لا تدل عليه، وهو ما يمكن أن نسميه بالتحريف المعنوي.

مثال هذه الطريقة:
قول المفتري عند قول الله – تعالى -: {فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا} [مريم: 27، 28]: كيف يذكر القرآن أن مريم هي أخت هارون النبي (وهو أخو سيدنا موسى) – عليهما السلام – رغم ما بينهما من زمان طويل؟

والحقيقة أن ما جاء في القرآن هو: {يا أخت هارون}، ولم يقل هارون النبي، ولا هارون أخو موسى، ليس المقصود في الآية هارون النبي؛ بل رجل سمي بهارون على اسم النبي، ومن المألوف أن يسمى الناس بأسماء أنبيائهم،  وهذا ما ردَّ به النبي المعصوم – صلى الله عليه وسلم – على تلك الفرية، فعن المغيرة بن شعبة قال: لما قدمتُ نجران سألوني فقالوا: إنكم تقرؤون: {يا أخت هارون}، وموسى قبل عيسى بكذا وكذا، فلما قدمتُ على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سألتُه عن ذلك، فقال: ((إنهم كانوا يسمُّون بأنبيائهم والصالحين قبلهم))[1].

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مراجعة تفاسير القرآن وشروح الأحاديث مراجعة دقيقة، والتأكد من معنى النص والمقصود منه؛ لبيان فساد المعنى  الذي يريد المفتري تقريرَه.

الطريقة الرابعة: الاعتماد على الضعيف الذي لا يحتج به: 
ويقصد بهذه الطريقة أن يستدل المنصر بأحاديثَ ضعيفةٍ أو موضوعة لا يُحتج بها.

مثال هذه الطريقة:
استدلال المنصر بقصة الحمار يعفور، التي جاء فيها: لما فتح الله على نبيِّه خيبرَ، أصابه من سهمه أربعة أزواج خفاف، وعشر أواقي ذهب وفضة، وحمار أسود، فقال للحمار: ما اسمك؟ فقال: يزيد بن شهاب، أخرج الله من نسل جدِّي ستين حمارًا، كلهم لم يركبْه إلا نبيٌّ، ولم يبق من نسل جدي غيري، ولا من الأنبياء غيرُك، وقد كنت قبلك لرجلٍ من اليهود، وكنت أعثر به عمدًا، وكان يجيع بطني، ويضرب ظهري، فقال: قد سميتك يعفور، أتشتهي الإناث؟ قال: لا، وكان النبي يبعث به إلى باب الرجل، فيأتي الباب فيقرعه برأسه، فإذا خرج إليه صاحب الدار، أومأ إليه أنْ أجبْ رسول الله، فلما قُبض رسول الله، جاء إلى بئر كانت لأبي الهيثم بن التيهان فتردَّى فيها جزعًا.

وهذا الحديث موضوع لا أصل له؛ بل هو من وضع الكذابين الراغبين في الطعن في الإسلام، فلا يجوز الاحتجاج به، ولا يجوز روايته إلا مع التنبيه على ضعفه، وهذا ما حكم به علماءُ الحديث على هذه القصة المكذوبة.
قال ابن الجوزى: “هذا حديث موضوع، فلعن الله واضعه، فإنه لم يقصد إلا القدحَ في الإسلام، والاستهزاء به”[2].
وقال ابن حبان: “لا أصل له، وإسناده ليس بشيء”[3].
وقال ابن كثير: “وقد أنكره غيرُ واحد من الحفاظ الكبار”[4].
ونقل ابن الأثير عن أبي موسى الأصفهاني قوله: “هذا حديث منكر جدًّا إسنادًا ومتنًا، لا أحلُّ لأحدٍ أن يرويه عني إلا مع كلامي عليه”[5].

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
النظر في صحة الدليل، ومعرفة حكم علماء الحديث عليه، فإن ثبت ضعفُ الحديث، يسقط الاحتجاج به.

الطريقة الخامسة: الاحتجاج بما لا يعتبر حجة في نفسه، وإن صح عن قائله:
ويقصد بهذه الطريقة أن يستدل المنصر بما لا يعد حجة في نفسه، حتى إن صح عن قائله، كالاستدلال بقول عالم من العلماء في مسألة بعينها، أو الاستدلال بالإسرائيليات.

مثال هذه الطريقة:
ما يدَّعيه المنصرون من وجود خرافات وأخطاء علمية في الإسلام، ويستدلون على ذلك بما ذكره بعض المفسرين كالطبري والسيوطي عند قوله – تعالى -:{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1]، من أن (نون) هو حوت يسمى اليهموت، وأنه خُلق فبسطت عليه الأرض، فاضطرب النون، فمادت الأرض، فأثبتتْ بالجبال، وهذا مما نقل عن ابن عباس بأسانيدَ مضطربةٍ، والظاهر أنه من الإسرائيليات التي ألصقتْ به.

وقال ابن القيم: “ومن هذا: حديث أن (قاف) جبل من زمردة خضراء، محيط بالدنيا كإحاطة الحائط بالبستان، والسماء واضعة أكنافها عليه.

وحديث أن الأرض على صخرة، والصخرة على قرن ثور، فإذا حرَّك الثور قرنه، تحرَّكت الصخرة”.

ثم قال: “لا ريب أن هذا وأمثاله من وضع زنادقة أهل الكتاب، الذين قصدوا السخرية والاستهزاء بالرسل وأتباعهم”[6].

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
توضيح أن أقوال العلماء والإسرائيليات ونحو ذلك ليست حجةً في الإسلام؛ إنما الحجة فيما قال الله وقال رسوله – صلى الله عليه وسلم – أو ما أجمعتْ عليه الأمة، وكل من هو دون النبي – صلى الله عليه وسلم – فيؤخذ من كلامه ويُردُّ؛ لأنه بشر غير معصوم، قد يخطئ مرة أو مرات.

الطريقة السادسة: المغالطات اللغوية:
وأقصد بهذه الطريقة أن يفسر المنصر لفظةً في النص بأحد معانيها أو استخداماتها، لكنه ليس المعنى المقصودَ في النص.

مثال هذه الطريقة:
قول المفتري: لماذا خالف النبي – صلى الله عليه وسلم – شرعَ الإسلام بأنه كان يجامع زوجته وهي حائض؛ كما ثبت في الحديث عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: “كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا حضتُ يأمرني أن أتّزر ثم يباشرني”[7]؟

وهذا خطأ؛ لأن المباشرة هنا لا تعني الجماع، ولكنها تعني ملامسة البَشَرة للبشرة، وهذا هو الأصل في كلمة المباشرة، وإن كانت يكنى بها عن الجماع أحيانًا، ولكنها هنا بمعناها الأصلي، وهو الملامسة بالإجماع.

قال المباركفوري: “(ثُمَّ يُبَاشِرُني): من المباشرة، وهي الملامسة، من لمس بشرة الرجل بشرة المرأة، وقد ترد المباشرة بمعنى الجماع، والمراد ها هنا هو المعنى الأول بالإجماع[8].

ومما يدل على أن المقصود هنا ليس الجماعَ أمرُ الرسول – صلى الله عليه وسلم – لعائشةَ أن تتزر؛ أي: تشد إزارها على وسطها، قبل أن يباشرها.

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مراجعة المعاجم اللغوية والتفاسير والشروح؛ للتأكد من معاني المفردات والكلمات، وما تدل عليه من معانٍ، وإن كان للكلمة أكثر من معنى، فينظر إلى التفاسير والشروح؛ لمعرفة المعنى المقصود في النص من خلال السياق. 

الطريقة السابعة: المغالطات النحوية:
يقصد بهذه الطريقة أن يقوم المنصر بافتراض إعراب معيَّن لكلمة من آيات القرآن، ثم يدَّعي أن القرآن فيه خطأ نحوي؛ لمخالفته ذلك الإعرابَ الذي افترضه.

مثال هذه الطريقة:
في قول الله – تعالى -: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} [البقرة: 124]، يزعم المنصر أن كلمة (الظالمين) في الآية فاعل، والمفترض أن يُرفع بالواو؛ لأنه جمع مذكر سالم؛ ولذلك يجب أن يكون (الظالمون) بالواو، وليس (الظالمين) بالياء.

والجواب على ذلك باختصار شديد أن كلمة (الظالمين) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء، وليست فاعلاً؛ بل الفاعل هو كلمة (عهدي)، فيكون المعنى: وقوع عدم النوال من عهد الله على الظالمين، وليس من الظالمين على عهد الله، فكيف يتعين تخريج ينسب النص إلى خطأ إعرابي أو غيره، مع صحة تخريج آخر لا يلزم منه هذا الخطأ، اللهم إلا من جاهلٍ أو مغرض كما هو شأن المنصرين؟!

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مراجعة كتب النحو وكتب إعراب القرآن، وكذلك التفاسير التي تهتم بذكر وجوه الإعراب المختلفة، مثل: “الكشاف” للزمخشري، و”البحر المحيط” لأبي حيان، و”روح المعاني” للآلوسي، و”التحرير والتنوير” لابن عاشور.

تنبيه مهم: لا يمكن وجود خطأ نحوي في القرآن؛ لأن القرآن هو مصدر هذه القواعد ومرجعها الأول.

الطريقة الثامنة: المغالطات العلمية:
يقصد بهذه الطريقة أن يدَّعي المنصر أن آية من القرآن أو حديثًا من السنة مخالفٌ لإحدى الحقائق العلمية.

مثال هذه الطريقة:
ادعاء المنصر أن ما جاء في القرآن عن أطوار الجنين يخالف الحقائقَ العلمية.
وكلام المنصر هو المخالف لشهادة أهل التخصص من الأطباء والعلماء، وعلى رأسهم العالم البروفيسور كيث مور[9]، الذي أقرَّ بصحة كلِّ ما جاء في القرآن عن أطوار الجنين؛ بل اعتبر ذلك من الإعجاز العلمي في القرآن، وقال: “الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن هذه الأوصاف قد أوحيت إلى محمد – صلى الله عليه وسلم – من الله؛ إذ ما كان له أن يعرف مثل هذه التفاصيل؛ لأنه كان أميًّا، ولهذا لم يكن قد نال تدريبًا علميًّا[10]. 

 الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مطالبة المنصر بإظهار الدليل العلمي على ادعائه من خلال مصادر معتبرة وموثقة من أهل الاختصاص، ولا شك أنه سيعجز عن الإتيان بذلك؛ لأنه لا يمكن أن يكون في نصوص الوحي – قرآنًا وسنة – شيءٌ واحد مخالف لحقيقة علمية.

ومن جهة أخرى يفضل مراجعة أهل العدل والثقة من العلماء في هذا الاختصاص، والاسترشاد برأيهم.

تنبيه مهم: الوحي لا يخالف الحقائق العلمية الثابتة بيقين، والتي ليست عرضة للتغيير، أما النظريات العلمية التي لم تثبت بعدُ، فقد تخالف الوحي؛ لخطأ فيها، لا في الوحي.

الطريقة التاسعة: المغالطات التاريخية:
يقصد بهذه الطريقة أن يدعي المنصر وجود خطأ تاريخي في القرآن أو السنة.

مثال هذه الطريقة:
ادعاء المنصر أن ما جاء في القرآن عن قصة إبراهيم – عليه السلام – وبنائه هو وابنه إسماعيل للكعبة – مخالفٌ للتاريخ؛ لأنه غير موجود في الكتاب المقدس عند النصارى.

والحقيقة أن بناء إبراهيمَ وإسماعيل – عليهما السلام – للكعبة من العلم الذي كان مستفيضًا منتشرًا بين العرب قاطبة في جزيرة العرب قبل وبعد الإسلام، ولم ينكر أو يشكِّك أحدٌ في ذلك، ونسل إسماعيل كان موجودًا ومعروفًا لدى العرب، ومنهم رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم.

وكون ذلك مثبتًا في القرآن هو خيرُ دليلٍ على وقوعه؛ لأن القرآن هو أوثق الكتب على وجه الأرض، أما عدم وجوده في الكتاب المقدس عند النصارى، فهذا الكتاب لا حجة فيه؛ لإيماننا بتحريفه من جهة، ولاشتماله على تناقضات وأخطاء تاريخية تُسقط مصداقيتَه والوثوق به من جهة أخرى.

 الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة:
مطالبة المنصر بإظهار الدليل التاريخي المؤيِّد لادعائه من خلال مصادر معتبرة وموثقة من أهل الاختصاص، بحيث تكون هذه المصادر منقولة بطريقة تقطع بثبوتها، مع مراجعة كتب التاريخ الموثوقة والمعتمدة عند الإخباريين. 

الطريقة العاشرة: اتباع المتشابهات:
يقصد بهذه الطريقة أن يستدل المنصر بنصوص متشابهات ظنية الدلالة، على معانٍ مخالفة لما دلتْ عليه النصوصُ المحكمات القطعية الدلالة؛ كما قال الله – سبحانه -: {فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ} [آل عمران: 7].

مثال هذه الطريقة:
ادعاء المنصر أن المسيح هو الله في القرآن، مستدلاًّ بما ثبت للمسيح في القرآن من معجزاتٍ دالة على صدْق نبوته، كإحيائه للموتى، وإبرائه للأكمه والأبرص بإذن الله.

والآيات المحكمات تقطع بأن المسيح ليس إلهًا، وأن من قال: إنه الله، فهو كافر ضالٌّ، ومن ذلك قول الله – تعالى -: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ} [المائدة: 17].

الأسلوب الأمثل في مواجهة هذه الطريقة
:
مراجعة التفاسير والشروح؛ لمعرفة التأويل الصحيح للآيات المتشابهات، مع إبطال استدلال المنصر بها، بردِّها للآيات المحكمات الدالة على خلاف المعنى الذي يزعمه المنصر.

كان هذا عرضًا موجزًا لأهم طرائق المنصرين في إثارة الافتراءات على الدين، سنتبعه – بمشيئة الله – بسلسلة من الردود العلمية على أهم وأشهر افتراءاتهم، نسأل الله العون والتيسير والتوفيق والسداد، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد خير الأنام، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان.

كيف ترد على افتراء ؟

كيف ترد على افتراء ؟
الحمدُ لله رب العالمين، والصلاةُ والسلام على رسول الله، خيرِ خلْق الله أجمعين، وعلى آله وصحبه الأخيار الطاهرين.

وبعد:
فإن أعداءَ الدين لا يدّخرون جهدًا في إثارة الافتراءات والشبهات حول الإسلام العظيم، وهم يعملون عملاً منظّمًا، ومن خلال دراساتٍ وخططٍ وتجاربَ وبحوث، حتى صار الافتراءُ على الإسلام علمًا يُدرّس -مثلاً- في كليات اللاهوت ومراكز التنصير، ويحظى المنصّرون بتدريب مدروس في كيفية طرح الافتراء وإثارة الشبهات.

لذلك فمن الواجب أن يكون الردُّ على افتراءات أولئك المرجفين عِلمًا يدرُسه المختصون وطلابُ العلم؛ لا سيما المهتمون منهم بمقارنة الأديان، وكذلك يدرسُه كل المهتمين بمواجهة الحملات المسعورة التي يشنها الأعداءُ لتشويه الإسلام، بحيث تخرج الردود على قدر كبير من الإجادة والإتقان، وتحقق المقصود منها؛ وهو إجهاض الفرية والقضاء على كل أثر لها.

ومن خلال السطور التالية أعرض للخطوات العملية التي ينبغي اتباعُها في الرد على الفرية، مع توضيح المقصود من كل خطوة:
أولاً: النظر في صحة مقدمات السؤال:
فكثيرًا ما يُلقي المفتري افتراءه في صيغة سؤال مشتمل على مغالطة، كقوله مثلاً: ما الحكمة من زواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- من عائشة -رضي الله عنها- وهي طفلة؟

والمغالطة هنا هي قول المفتري (وهي طفلة)، فهي – رضي الله عنها – لم تكن طفلة وقت زواجها من الرسول صلى الله عليه وسلم، بل كانت امرأة بلغت مبلغ النساء.

فإذا شرع المسلم في رده ببيان الحكمة من زواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- من عائشة -رضي الله عنها- دون بيان ما في السؤال من مغالطة، ربما ظن البعض أن ذلك إقرار ضمني بصحة مقدمة السؤال.

ثانيًا: النظر في صحة الدليل:
إذا اشتمل الافتراءُ على دليل فلا بد من التحقق من صحة الدليل متنًا وسندًا قبل الشروع في الرد، فلو كان الدليل -مثلاً- آية من القرآن، فينظر في صحة نقل لفظ الآية، فقد يخطئ المفتري -عن عمد أو جهل- في نقل نص الآية.

وإذا كان الدليل حديثًا فيبحث أولاً في صحة الحديث وثبوته، ثم يبحث في صحة نقل المتن.

وإذا كان هذا الدليل تاريخيًا أو علميًا فيجب النظر في صحته في المصادر المعتبرة، ومطالعة أقوال أهل الاختصاص لمعرفة مدى ثبوته.

ثالثًا: النظر في صحة الاستدلال:
من أبرز طرق المفترين الإتيان بنصوص صحيحة والاستدلال بها على معانٍ فاسدة لا يحتملها النص، وربما جمعوا بين سوأَتَي ضعف الدليل وفساد الاستدلال؛ ولذلك ينبغي بَعدَ النظر في صحة الدليل أن نبحث في مدى صحة الاستدلال، وهل تحتمل دلالةُ النصِّ المعنى الذي يقصده المفتري أو لا؟

رابعًا: تحديد موطن الشبهة:
من الضروري فهم موطن الشبهة وتحديد ما يرمي إليه المفتري من طرح فريته بالضبط؛ حتى يكون الرد موجهًا لأصل الافتراء وموظفًا في إزالة أي شبهة قد تقع من جراء طرح الفرية.

علي سبيل المثال: حين يطرح المفتري موضوعَ رضاع الكبير في الإسلام، فإن ما يرمي إليه هو تصوير أحكام الإسلام بالإباحية، وأنها تجيز لأي امرأة مسلمة أن تلقم ثديها لأي رجل.

لذلك يجب أن يتجه الرد في الأساس إلى بيان عدم جواز التقام الثدي في رضاع الكبير، ثم بيان عدم شمول الحكم لكل رجل، أما إذا ارتكز الرد على مناقشة الخلاف في اختصاص حكم رضاع الكبير بسالم مولى أبي حذيفة، فهذا خروج عن المطلوب وعدم توفيق في إصابة موطن الفرية.

خامسًا: اختيار الأسلوب المناسب للرد على الافتراء:
هناك عدة عوامل تتحكم في اختيار الأسلوب المناسب للرد على الافتراء؛ منها: مستوى الشخص المخاطَب بالرد، وطبيعة الافتراء نفسه، وكذلك المقام الذي سيتم فيه الرد.

فإن أسلوب مخاطبة المسلم بالرد يختلف عن أسلوب مخاطبة الكافر، وكذلك تتنوع الأساليب مراعاة لمستوى المخاطَب العلمي والثقافي والفكري، ومدى تأثره بالافتراء.

وقد تقتضي طبيعة افتراء معين أن يكون الرد مطولاً، أو أن نقدّم له بمقدمة توضيحية، أو أن يكون ذا أسلوب علمي محض، أو ذا لغة أدبية راقية، في حين تقتضي طبيعة افتراءات أخر غير ذلك.

وأسلوب الرد في حوار أو مناظرة يختلف عن أسلوب الرد في درس أو محاضرة، وأسلوب مخاطبة الجمع الكبير من الناس يختلف عن أسلوب الجلسات الفردية الخاصة.

كما أن أسلوب الردود المكتوبة يختلف عن المسموعة، والمكتوبة في نفسها تختلف بحسب المكان الذي تنشر فيه إن كان مجلة أو كتابًا، أو موقعًا على الشبكة الدولية… وهكذا.

والموفقُ من يستطيع اختيار الأسلوب المناسب الذي يراعي كل الاعتبارات، وإن كان تحقيق كل الغايات صعبًا فما علينا إلا أن نسدد ونقارب.

سادسًا: تفنيد الافتراء بقوة مع التركيز على إزالة موطن الشبهة:
إذا عُرِض الافتراءُ أو الشبهة، فيجب أن يكون همك الأول هو المسارعة إلى القضاء على هذا الافتراء واجتثاثه من أصوله بكل طريق ممكن، وإذا تعددت الردود على الفرية الواحدة، فالأولى أن تبدأ بأقوى هذه الردود، وهو الرد الذي تشعر أنه سيقضي على الفرية من الوهلة الأولى، بحيث يكون ما تبقى من الرد نافلة تؤكد تهافت الفرية، ويجب الحرص على خلو الرد من أي ثغرة يمكن للمفتري اصطيادها والنفاذ من خلالها إلى إعادة إثارة الافتراء نفسه مرة أخرى، أو إثارة افتراء غيره.

وتكمن قوة الرد فيما يلي:
1- أن يكون موجهًا لموطن الافتراء وأصل الشبهة.
2- قوة الدليل ووضوحه، مع حسن الاستدلال به.
3- دقة وضبط العبارات والألفاظ.

4- أن يظهر ما في الفرية من ثغرات وأخطاء ومغالطات.

سابعًا: حسن الاستدلال على الردود:
من الضروري أن يشتمل الرد على أدلة واضحة تبين صدقه من جهة، وتبين بطلان الفرية وتهافتها من جهة أخرى، وتتنوع هذه الأدلة بين شرعية وعلمية وعقلية ولغوية وتاريخية وغير ذلك، بحسب نوع الفرية وموضوعها.

ومن المهم أن نحشد مجموعة الأدلة المتعلقة بالموضوع، ثم نقوم بترتيبها وتنظيمها، ونختار أقوى هذه الأدلة ثبوتًا، وأظهرها دلالة، وأكثرها تعلقًا بالموضوع، ونقدمها على غيرها، مع توثيق هذه الأدلة بعزوها إلى مصادرها.

ومن المفيد إظهار موضع الشاهد من الدليل ووجه الدلالة منه، وتأييد ذلك بالنقل عن أهل الاختصاص من الكتب المعتمدة.

ثامنًا: بيان تهافت الافتراء وتفاهته:
يجب على المؤمن الذي يتصدى للرد على افتراء ضد الإسلام أن يكون على يقين من تهافت هذا الافتراء وبطلانه، وعليه أن يظهر هذا التهافت من خلال البحث عن ثغرات في مقدمة الافتراء، وفي أدلته، وفي صحة الاستدلال بها، وفي نتائج هذا الاستدلال.

وعليه أن يقوم بحصر جميع نقاط الضعف في الافتراء، ثم تنظيمها وترتيبها، ومن ثم يشرع في بيان كل نقطة منها بجلاء مع موازنتها بعناصر القوة في الرد.

على سبيل المثال: لو استدل المفتري بحديث ضعيف استدلالاً خاطئًا على معنى فاسد، فإنه لا يُكتفَى ببيان ضعف الحديث، وإنما يجب -مع ذلك- بيان الخطأ في الاستدلال، وبيان فساد المعنى المستدل عليه، وإظهار مخالفته للأدلة الصحيحة الصريحة، وبذلك يظهر بجلاء تهافت الفرية وتفاهتها.

تاسعًا: بيان أن ما أراد المفتري إظهاره كنقيصة هو من المحامد والمحاسن:
إن كل أحكام الله كاملة لا نقص فيها، ولا يمكن لأي شخص مهما بلغ من علم وذكاء أن يثبت شيئًا من النقص في حكم من الأحكام الشرعية.

وكثيرًا ما يحاول المفتري قلب الحقائق وتزويرها، وتصوير المحاسن والمحامد كأنها نقائص وعيوب في الشريعة الإسلامية، ولذلك ينبغي على من يتصدى للرد على الافتراءات أن يظهر محاسن ما أراد المفتري إثبات قبحه، وأن يبين كمال ما ادعى المفتري نقصه.

على سبيل المثال: يصور المفترون الجهادَ على أنه إرهاب وقهر واعتداء على الحريات؛ ولذلك يجب أن يُظهر الردُّ على هذه الفرية -فوق إظهار كذبها وزيفها- تعدّدَ محاسن الجهاد ومحامده، وأنه وسيلة لإخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وأن من مكارم هذه الأمة أنها تضحي بالنفس والمال في سبيل هداية البشرية إلى الدين الحق، وتوضيح أخلاقيات الحرب في الإسلام ونهيه عن الاعتداء على الأبرياء والفساد في الأرض.

عاشرًا: افتراض الإيرادات على الرد وإبطالها:
قد يحاول المفتري إيراد بعض الاعتراضات على الرد للتشكيك فيه وإظهار ضعفه، ومن المفيد أن يفترض من يتصدى للرد هذه الإيرادات ويتوقعها، ثم يقوم بالرد عليها قبل أن تُطرح، فهذا يعطي للرد قوة زائدة وتحصينًا من الاستدراكات والإيرادات.

على سبيل المثال: إذا استدل المفتري بحديث ضعيف، وجاء الرد عليه ببيان ضعف هذا الحديث، وغلب على الظن أن المفتري سيورد إيرادًا مفاده أن عالمًا معينًا قد صحح الحديث، فمن المفيد هاهنا التعرض لهذا الإيراد والرد عليه، قبل أن يطرحه المفتري.

كأن نقول: (وقد يقول قائل: إن فلانًا من أهل العلم صحح الحديث، فكيف تقولون بضعفه؟)
ونجيبه -مثلاً- بأن هذا العالم معروف عنه التساهل في تصحيح الأحاديث، وقد استدرك عليه كثير من العلماء المحققين تصحيحَه لهذا الحديث وبينوا خطأه فيه من عدة وجوه.

الحادي عشر: إلزام المفتري بما يعتقده والرد عليه من دينه:
إن الافتراءات التي يحاول المفترون كذبًا إلصاقها بالإسلام كثيرًا ما تكون بعينها موجودة لديهم في كتبهم ودينهم وعقائدهم، ويكون رميهم للإسلام بها على طريقة: رمتني بدائها وانسلّت.

ومن النافع جدًّا في هذه الحالات إلزام الخصوم بما وجد في كتبهم والاحتجاج عليهم بما تقرره مصادرهم، على أن يأتي ذلك بعد استيفاء الرد من الناحية الإسلامية.

على سبيل المثال: يحاول المنصّرون تصوير النَّسْخ في الإسلام على أنه مما يقدح في تمام علم الله وحكمته؛ لأنه يلزم من الإقرار بوجوده القول بالبَداء على الله، ويقصد بالبداء أن الله عز وجل ظهر له من العلم ما لم يكن ظاهرًا من قبل ولذلك تم تغيير الحكم، سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون.

والرد على ذلك يجب أن يكون بنفي وجود هذا التلازم، وتوضيح أن المسلمين لا ينسبون لله عز وجل البداء بل يعدون القول بذلك من الكفر، وأن ما يعتقده المسلمون هو أن الله حكم منذ الأزل بوضع الحكم المنسوخ لمدة معينة، ثم نَسْخِه بالحكم الآخر بعد ذلك لحكمة أرادها سبحانه.

فإذا تم استيفاء الرد من الناحية الإسلامية كان من النافع تقرير وجود النسخ في كتب النصارى وعلى الوجه الذي يحمل انتقاصًا لمعبودهم.

فقد جاء في كتاب النصارى في (رسالة إلى العبرانيين، الإصحاح: 7 ، العدد: 18)، بحسب الترجمة اليسوعية: «وهكذا نسخت الوصية السابقة لضعفها وعدم فائدتها».

وهذا النص يثبت وجود النسخ من جهة، ويبين حدوث النسخ بضعف الوصية وعدم فائدتها من جهة أخرى، وهذا انتقاص لمشرّع الوصية وقدح في علمه وحكمته.

الثاني عشر: ختام الرد بتلخيص أهم ما جاء فيه من نقاط:
الأصل في الردود أن تكون مختصرة وموجزة على قدر الإمكان، ولكن قد يقتضي المقام إطالة بعض الردود لكثرة جزئياتها وتعدد عناصرها وتنوع الأدلة فيها، وربما تذهل أذهان البعض عن استيعاب كل هذه العناصر والربط بينها، فالكلام قد ينسي بعضه بعضًا، ولذلك فإن من المفيد أن نختم مثل هذه الردود بتلخيص أهم محاورها في نقاط مركزة مرتبة توضح المقصود.

وأخيرًا .. أرى من النافع الإشارة إلى سلبيات قد تقع في بعض الردود رغبة في اجتنابها وتحذيرًا من الوقوع فيها، وهذه السلبيات هي:
1- الدخول في جزئيات وتفريعات بعيدة عن موطن الشبهة وأصل الافتراء.
2- التطويل الزائد والإسهاب الممل في الرد على الافتراء.
3- اختصار الرد اختصارًا مخلاً يجعله غير كافٍ.
4- الانتقال إلى بحث عنصر قبل الانتهاء من بحث العنصر السابق له.
5- استخدام ألفاظ واصطلاحات غريبة تخفى على جمهور المستمعين.
6- الرد من دين الخصم وكتبه قبل استيفاء الرد من الناحية الإسلامية.

7- غلبة الجانب العاطفي والخطابي في الرد على الجانب العلمي المنهجي.
8- استخدام عبارات التعميم والإطلاق في الرد دون التوثق من ذلك بالبحث والاستقراء التام، كقول القائل: (لم تأتِ هذه اللفظة في أي حديث) أو (لم يقل بذلك أي عالم قط) أو (لا ينكر ذلك أي شخص في العالم) أو (لم يحدث مثل ذلك في التاريخ كله).

9- تحوّل الرد إلى مناقشة أمور شخصية لا ينبني على ثبوتها أو عدم ثبوتها حكم أو ثمرة.
10- الوقوع في التناقض والاضطراب في الرد، كإثبات شيء ثم نفيه، أو قبوله ثم رفضه، ومن ذلك قول القائل في موضع من إجابته إن كلمة النكاح لا تأتي إلا بمعنى الزواج فقط، ثم يعود فيذكر في موضع آخر من الإجابة أنها تكون بمعنى الوطء، وهذا يَسِم كلامه بالتعارض والتناقض، وكان الأولى به من البداية أن يذكر أن النكاح يعني في الأصل الزواج، ولكن يُكْنَى به عن الوطء.

وفي النهاية:
نسأل الله العون والتيسير والتوفيق والسداد، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد خير الأنام، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان.

اسطوانة المركز الألمانى للثقافة والحوار والمشرف على غرفة النصارى يسألوننا عن الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.

وفقكم الله جميعا

الرد على شبهة قتل أم قرفة

سؤال

ما صحة ما روي عن زيد بن ثابت في قتله لأم قرفة التي كانت تحرض الناس على عداوة الرسول كما جاء في السيرة النبوية لابن هشام .. باب غزوة زيد بن حارثة بنى فزارة و مصاب أم قرفة؟

جواب

لقد جاءت الرواية في طبقات ابن سعد وعنه ابن الجوزي في كتابه المنتظم ومدار الرواية على محمد بن عمر الواقدي * وهو شخص متهم بالكذب لدى علماء الحديث ، والقصة أوردها ابن كثير في البداية والنهاية مختصرة ولم يعلق عليها بشىء وذكرها ابن هشام في السيرة وكلاهما عن محمد ابن اسحق الذي لم يذكر سند الرواية ، فالحاصل ان الرواية لم تصح فلا يجوز الاحتجاج بها .

 ____________________________________

هو محمد بن عمر بن واقد الواقدي الأسلمي ابو عبد الله المدني قاضي بغداد مولى عبد الله بن بريدة الأسلمي قال البخاري : الواقدي مديني سكن بغداد متروك الحديث تركه أحمد وابن نمير وابن المبارك وإسماعيل بن زكريا ( تهذيب الكمال مجلد 26) هذا في ص 185-186 وقال أحمد هو كذاب وقال يحيى ضعيف وفي موضع آخر ليس بشيء وقال أبو داود : أخبرني من سمع من علي بن المديني يقول روى الواقدي ثلاثين ألف حديث غريب وقال أبو بكر بن خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول لا يكتب حديث الواقدي ليس بشيء وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم سألت عنه علي بن المديني فقال : متروك الحديث هنا علة جميلة أيضا في سند الحديث وهي روايته عن عبد الله بن جعفر الزهري قال إسحاق بن منصور قال أحمد بن حنبل كان الواقدي يقلب الأحاديث يلقي حديث ابن أخي الزهري على معمر ذا قال إسحاق بن راهويه كما وصف وأشد لأنه عندي ممن يضع الحديث الجرح والتعديل 8/الترجمة 92

وقال علي بن المديني سمعت أحمد بن حنبل يقول الواقدي يركب الأسانيد تاريخ بغداد 3/13-16 وقال الإمام مسلم متروك الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال الحاكم ذاهب الحديث قال الذهبي رحمه الله مجمع على تركه وذكر هذا في مغني الضعفاء 2/ الترجمة 5861 قال النسائي في ” الضعفاء والمتروكين ” المعروفون بالكذب على رسول الله أربعة الواقدي بالمدينة ومقاتل بخراسان ومحمد بن سعيد بالشام .

الرد على : الصابئوون – الصابئين – للشيخ الكريم / المنصور

الرد على : الصابئوون – الصابئين – للشيخ الكريم / المنصور

غرفة النصارى يسألوننا عن الاسلام

christians are asking us about islam

شخص يسأل :شخص عاقل لم تصله أية ديانة ؟

بسم الله الرحمن الرحيم،،

الحمد لله رب العالمين الذي هدانا للإسلام وجعلنا مسلمين، والصلاة والسلام على البشير النذير المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين،،

إن السؤال الذي عرضه الزميل الكريم هو في الحقيقة سؤال وارد جدًا وجدير بأن يسأل كل ٌ منا نفسه هذا السؤال:

* هل لو كنت ولدت لأبوين غير مسلمين هل كنت سأفكر في صحة ديني هذا الذي أتبعه ويتبعه آبائي وأجدادي ..؟؟! ( أو الذي ورثته عن آبائي وأجدادي) !

هل صحيح أن الدين ينبغي أن يورَّث؟

 

اقتباس:

 

ولديهم الدين موروث مثل ما ورث المسلمين اسلامهم

 

* هل المسلمون حقًا يرثون إسلامهم عن آبائهم وأجدادهم؟! ..

هل نحن كذلك؟!

أسئلة وجيهة تستحق التأمل فعلاً!

لكن الإجابة ليست كما ذكرها الزميل الكريم:

 

اقتباس:

 

والاجابة في راسه وهو يصارع شكه هي لا طبعا لما تركت دين اهلي

 

هذه الإجابة طبعًا خاطئة!

لمـــاذا ؟ لماذا تقول يا زميلي [ لا طبعا لما تركت دين اهلي].

هذا حكم ظــالــم منك على بنــي الإنســان كافــة!!

كيــف؟!!

1- لأنك جعلت الإنسان بذلك تابعًا لغـــيره .. وجزمت أنه لن يترك دين أهله!

وسلبت منه حق الإستقلال الفكــري، والتمييز بين الحق والباطل، وحكرت على طلبه للعلم!

وهذا خطأ .. لأن من حق الإنسان أن يطلب العلم ويبحث في آفاق هذا الكون ..لأن الله سبحانه وتعالى أودع فينا هذه العقول لنستخدمها لا .. لنعطلهــا..
فكل إنسان يتبع دين آباءه دون إعمال للعقل ( وكأنه في قطيع من الأغنام)، وبلا تفكير وتحليل لهذا الدين، فهو بلا شك ظــالم لنفسه، محتـقــر لذاتــه، محتقر لهذه النعمة العظيمة التي أودعها الله تعالى فيه ألا وهي العقل..

* لابد لكل إنسان أن يُـعمل عقله وينظر في شأنه وينظر في سنن الكون والحياة .. ليعلم هل الدين الذي يتبعه هو الدين الصحيح .. هل هو على الحق أم لا؟ هذا شيء طبيعي يحدث لكل شخص لأنها ببساطة حياة واحدة! وفرصة واحدة فلا يمكن لأحد أن يُجاذف بها.

فكيف لك أن تجزم بأن هذا الشخص لن يترك دينه؟!! لايمكن الجزم بذلك طبعًا.

2- ليس هذا فحسب بل هناك أيضًا الفطرة، فإن الله تعالى فطر عباده على الميل إليه والتماس القرب منه فهم مشتاقون للقرب منه ونيل رضائه
—-> (إله) : الذي تألهه القلوب بالحب والعبادة
—-> (إله) :الذي تحار فيه العقول ولا يدركون كيفيته ولا يحيطون به علمًا وتشتاق إليه القلوب وتميل إليه .

(( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)) سورة الروم.

وفي الحديث القدسي: ( إنما خلقت عبادي حنفاء..)

هذه هي فطرة الله تعالى التي فطر الناس عليها..

(( وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (87))الزخرف.

إنهم يعرفون من خلقهم ..

(( وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (9)) الزخرف.

هذه هي الفطرة ..

(( وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (25)) لقمان.

إنهم يعرفون الإجابة .. فسيقولون الله ..

(( قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ َفسَيَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ (31)) يونس.

وهذه الفطرة في حد ذاتها حجة أقامها الله تعالى على خلقه..

هذه الفطرة هي التي تدفع الإنسان للبحث عن الحقيقة..

بل هي السبب وراء القلق الروحي الذي يحياه كل من لا يؤمن بالله ربًا ..

ولا ينكر ذلك إلا مكابر متجاهل..

هم يوقنون في قرارة أنفسهم بالإجابة .. ولكن ..

(( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)) سورة النمل.

ولهذا كان ينزل القرآن بتقرير هذه الحقيقة ( حقيقة أن الله تعالى هو الرب الذي تفرد بالخلق والرزق والتدبير والنفع والخفض والرفع والعطاء والمنع، هو الرب الذي له وحده المِـلك والمُـلك التام، هو الرب الذي له وحده حق الأمر والنهي والتشريع والسيادة )

أقول كان القرآن ينزل بتقرير هذه الحقيقة بصيغة استفهام التقرير!

لأنهم يعلمون الإجابة ..

أقرأ إن شئت قوله تعالى:

(قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (10)) إبراهيم.

استفهام التقرير..لأنهم يعلمون من هو رب كل شيء..

((قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ (164)) الأنعام.

الإجابة واضحة ..

(( قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ (16)) الرعد.

النداء إلى النــاس كـــافة ..

(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (3)) فاطر.

وعلى من ينكر ذلك أن يأتينا بالبرهان والدليل ..

(( أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (64)) النمل

إذن هذه الفطرة ستدفع الإنسان أن يفكر في صحة دينه من عدمها ..

فكيف لك بعد ذلك أن تجزم يا زميلي بأن هذا الشخص لن يترك دينه؟! ..بالتأكيد لا يمكن الجزم بذلك.

وبناء على ذلك كله تتضح الإجابة على سؤالك:

أنه لا يحق لإنسان مهما كان أن يلغي عقله واستقلاليته، ويتبع دين أبويه لمجرد أنه وجد نفسه ابنًا لهما!!

لا شك أن هذه سذاجة بكافة المقاييس!!

ولقد حذر الله سبحانه وتعالى البشر كافة من هذه التبعية العمياء الجاهلة، وذلك في أكثر من موضع في كتابه الكريم فقال سبحانه:

(( إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70)) الصافات.

(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ (170)) البقرة.

(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ (104)) المائدة.

” ورغم ذلك لابد أن تجد من انحرفوا عن هذا الطريق القويم ..

” كما ستجد أيضًا كثير من ( المسلمين بالوراثة) لا يعرفون عن الإسلام إلا اسمه ولا عن القرآن إلا رسمه، لا يفكرون هل هم ورثوا الإسلام أم أنهم أيقنوا به.. للأسف ستجد الكثير من هؤلاء ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

———————–

 

والآن نأتي للقضية الثانية التي عرضتها يا زميلنا وهي:

 

اقتباس:

 

اولئك الاقوام البعيدون والبشر الذين لم تحن لهم الفرصة برؤية الاسلام جيدا

 

ما هو حكم الله تعالى فيهم؟

يوجد حالتان، هؤلاء البشر :
1- إما أن يكون شخص لم تبلغه رسالة الإسلام ومات على الشرك، فهؤلاء علم الله عز وجل ما كانوا عاملين لو أتاهم الرسول فلا يعذبهم الله تعالى بما علم أنهم كانوا سوف يفعلونه.. ولكنه يمتحنهم في يوم القيامة ..

إذن فمن لم تبلغهم الرسالة فهم من أهل الإمتحان في عرصات القيامة, كما ثبت فى الحديث عن النبي : ” أربعة يحتجون يوم القيامة: رجل أصم لا يسمع شيئاً, ورجل أحمق, ورجل هرم, ورجل مات في الفترة, فأما الأصم فيقول: رب لقد جاء الإسلام وما أسمع شيئاً, وأما الأحمق فيقول: رب لقد جاء الإسلام ولم أعقل شيئاً والصبيان يقذفونني بالبعر, وأما الهرم فيقول: رب لقد جاءني الإسلام وما أعقل شيئاً, وأما الذي مات فى الفترة فيقول: رب ما أتاني لك من رسول، فيأخذ مواثيقهم ليطيعنَّه, فيُرسل إليهم أن ادخلوا النار, فمن دخلها كانت عليه برداً وسلاماً, ومن لم يدخلها سحب إليها” حديث صحيح..

2-الصنف الثاني هو من مات على الشرك بعد بلوغ الرسالة فهذا مخلد فى النار أبداً:

(( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاء)) (النساء: من الآية48).

فإن من بلغته الرسالة ولكنه أهملها وتركها ولم يسأل عنها وأعرض عن فهمها ومات على الشرك فهو مخلد في النار أبدًا.

وحتى أولئك الذين وصلتهم صورة الإسلام بطريقة مشوهة:

 

اقتباس:

 

والبشر الذين لم تحن لهم الفرصة برؤية الاسلام جيدا

 

فهؤلاء أيضًا ليس لهم عذر، لأنه كما ذكرنا لا ينبغي لهم التقصير في البحث والتفكير، وهذا ما شرحته باستفاضه في بداية حديثي.
—–
وإن حكم الله تعالى عليهم بالعذاب ليس ظلمًا بعد كل هذه الحجج التي أقامها عليهم، من العقل والفطرة والرسالات والآيات في الكون وفي أنفسهم..

وأقل شيء كان من المفترض عليهم أن يفعلوه مقابل ذلك كله هو أن يعرفوا الله تعالى ويوحدوه ..

أقل شيء..

ولو فعلوه لنجوا ..ولسعدوا في الدنيا والآخرة ..

هل هذا صعب يا زميلي بعد كل ما ذكرنا؟

حق الله تعالى على عباده الذين خلقهم أن يعبدوه، وحق الناس على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئًا…

الأمر بسيط يا زميلي..هي كلمات يقولها الإنسان ويؤمن بها ويعمل بمقتضاها ..كافية للنجاة من النار..

أليس هذا هو العدل؟

هذا هو حُـكم الله عز وجل،.’  ، وهو الحكم العدل اللطيف الخبير، وهذا هو دين الله تبارك وتعالى.

 

وفي النهاية أشكر الزميل الكندي على سؤاله .. الذي جعلنا نستشعر عظمة هذا الدين وروعته  وجماله  وجلاله  وإحكامه  ..