استمع : الأنبا رافائيل يقول جسد أي مسيحي طاهر وجسد ابراهيم النبي نجس !!

 استمع : الأنبا رافائيل يقول جسد أي مسيحي طاهر وجسد ابراهيم النبي نجس !!

مقطع للأنبا رافائيل وهو من كبار رجال الدين فى الكنيسة الأرثوذوكسية يقول فيه كلاماً يدل على أن دينه دين ليس عادلاً , فالأنبياء عنده أقل من القساوسة والرهبان بل أي مسيحي جسده طاهر لأنه أكل فطيرة جسد الرب وادهن بالمايرون !!!!

4 responses to “استمع : الأنبا رافائيل يقول جسد أي مسيحي طاهر وجسد ابراهيم النبي نجس !!

  1. ((((((((((((((((((((((سر زيت الميرون)))))))))))
    وسر زيت الميرون هو سر من الأسرار السبعة المهمة بالكنائس ويعتبر عدم الإيمان به كفر وارتداد عن المسيحية ، وكأن التمليس على أجساد النصارى من اطفال وشباب وشابات ورجال ونساء وهم عراه هو الإيمان الحق
    ولو حاولنا أن نتقصى وراء هذه الأسرار نجد :
    لم يكد يظهر القرن الرابع، حتى أخذ بعض رجال الدين يحيطون المسيحية بمظاهر من الهيبة الشكلية، وذلك في نظر الناس الذين لا يدركون هيبتها الروحية، فأطلقوا على الكثير مما يجري في نطاقها من أعمال، أسراراً.
    وقد بلغت هذه الأعمال 12 في القرن التاسع، ثم 30 في القرن العاشر. وبعد ذلك اختصروها إلى 7 أسرار باعتبار السبعة عدداً كاملاً ، وكان أول من نادى بذلك (بطرس لمبارد) سنة 1164.
    وفي مجمع فلورنسا سنة 1439 عرف بعض رجال الدين السرّ بأنه علامة منظورة تحل بواسطتها نعمة غير منظورة ـ
    وهذا التعريف لا أساس له في الكتاب المقدس، لأنه يوضح أن النعمة لا تحل في المواد مثل الماء والزيت والخبز والخمر، ثم تنتقل إلى الشخص الذي يستعملها، بل تنتقل مباشرةً من الله إلى النفوس المؤمنة به والمنفتحة له.
    وكما أوضحت من قبل أن أخلاق الكاهن المختص بالمسحة إن كانت سوية أم لا فلا تؤثر في حلةل الروح القدس ، فالروح القدس يحل على الخلق عن طرق صالح أو طالح .
    “الميرون” بدعة من بدع الكنيسة والتي تنطوي تحت الأسرار السبعة
    الميرون هو مزيج سائل مركب من نحو 30 صنفاً من الطيب مثل : (المر- العود – السليخة – قصب الذريره – عود اللبان – قصب الذريرة – عرق الطيب – السليخة – دار شيشعان – تين الفيل – اللافندر – قسط هندى – صندل مقاصيرى – القرفة – القرنفل – قشور ورد عراقى – حصا لبان البسباسة – جوزة الطيب – زرنباد – سنبل الطيب – العود القاقلى – الزعفران – لادن ولامى – دارسين – الصبر السقطرى – الميعة السائلة – الحبهان – المسك – العنبر السائل – البلسم – زيت الزيتون ) …. ثم أضافتها إلى خميره من المرات السابقة ….
    مع العلم :أن الخميرة من المرات السابقة تتراوح بين كل مرة ومرة ستة سنوات …. فهذا يوضح أن الخميرة قد فسدت … فلم نسمع إلى الآن ونحن في القرن الـ 21 أن هناك مادة صلاحيتها تفوق الثلاث سنوات ولو حفظت داخل ثلاجات تجميد .
    وتقول الكنيسة أن أصل هذه الخميرة هو حفظ الأجداد الرسل للحنوط “الحنوط التى وضعها يوسف الرامى ونيقوديموس على جسد اليسوع بعد موته” حيث أحضرت بعض النسوة الطيب فأخذه التلاميذ وأذابوه مع زيت الزيتون وصلوا جميعاً عليه وقدموه في علية صهيون (( أي المكان الذي كان يصلي فيه السيد المسيح )) وصيروه دهناً مقدساً للمعمودية واوصوا أن يقوم خلفائهم رؤساء الكهنة بإضافة زيت زيتون والطيب والحنوط لما تبقى من الخميرة التي مر عليها ألفين عام حتى لا تنقطع ….
    مع العلم : أن اعمال الرسل ثبت أن الذي كفن اليسوع ليس يوسف الرامي ونيقوديموس ، بل اليهود الذين صلبوه ، فهل علينا أن نصدق الأناجيل الأربعة أم اعمال الرسل ….. وعجبي .

  2. وسر الميرون له مسميات كثيرة في الكنيسة فيقال ” سر المسحة المقدسة أو سر حلول الروح القدس او سر التثبيت او ختم الروح القدس … وهذا الروح القدس هو الذي وعد به الرب يسوع في (يو14: 16) اذ قال “و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد روح الحق الذي لا يستطيع العالم ان يقبله لانه لا يراه و لا يعرفه و اما انتم فتعرفونه لانه ماكث معكم و يكون فيكم” … { وهذا على حد قولهم وعقولهم .}
    استخدامات الميرون المقدس فى الكنيسة
    1- فى تقديس مياه المعمودية
    2- رسم المعمدين حديثاً (فى سر المسحة المقدسة)
    3- تدشين الكنائس
    4- تكريس مذابح الكنائس
    5- تكريس اللوح المقدس
    6- تكريس أوانى المذبح (الصينيه – الكأس – الملعقة – الثياب – المجمرة)
    7- تكريس جرن المعمودية
    8- تدشين الأيقونات بالكنيسة
    9- مسح وتكريس الملوك
    وسنحاول أن نوضح للجميع ما وراء الكواليس والذي يحدث للسادة المسيحيين بين أيدي الكهنة والفضائح التي أصبحت لا طعم لها ولا لون ….
    يدعوا الشرف بالباطل ولا نرى أين هو هذا الشرف
    يدعوا الإيمان ولا نرى غير إيمان وثني بالدرجة الأولى
    يدعوا المحبة والفضلة والأعراض تنتهك بحجة التقديس والروح القدس
    نتحدث عن زيت الميرون والمسحة !
    وهو الماده المنظورة أو العلامة الظاهرة لعمل الروح الخفى فى تثبيت المؤمنين وتأسيسهم على صخر الحياة يسوع وإعطائهم المواهب الروحية التى تقويهم وتؤيدهم فى الإيمان والنعمة.
    {{ مع العلم أن كل القساوسة الرهبان أصحاب الفضائح الجنسية تم تأسيسهم على صخر الحياة وتقويتهم !!، ولكن كل هذا لم يأتي إلا بنتيجة عكسية }}
    وكانت تمارس هذه الطقوس بوضع الأيدى على الرأس كعلامة منظوره. ثم انتقل فى ممارسته من وضع اليد إلى المسحة بالزيت على الأجساد المسيحيين العارية تماماً للأسباب الآتية:
    **لأن الكرازة انتشرت ولم يكن فى أمكان الرسل أن ينتقلوا من مكان إلى آخر لوضع الايدى على المؤمنين …. فبعد أن يتم طبخ زيت الميرون على نار هادئة وتصفيته ، فيعبأ بعد ذلك في أواني ويوزع على الكنائس والأديرة للتبارك بها .

  3. ومن نتائج سر المسحة المقدسة غير المنظورة هى قبول الروح القدس ومواهبه ، لذلك فى هذا السر يمنح المؤمن إنارة العقل والمعرفة …
    {{ ولماذا لم تأتي سر المسحة بثمارها مع (من ثمارهم تعرفونهم) أمثال “برسوم المحرقي وغيره من أصحاب الفضائح الجنسية ” }}
    كيف يمسح المؤمن بزيت الميرون بعد عماده مباشرة ؟
    برجاء التركيز في مواضع المسح ، مع العلم أن هذا المسح ساري على الرجال والنساء وهم عرايا.
    لقد سلمت الكنيسة الآباء أن يمسح المؤمن فى جميع حواسه ومفاصله 36 رشمة……
    * الرأس والمنخارين(فتحتى الأنف) والفم والأذن اليمنى والعين اليمنى والعين اليسرى والأذن اليسرى (8 رشومات)
    * والقلب والسرة والظهر والصلب(4 رشومات)
    * الكتف الأيمن من فوق والإبط ومفصل الكوع الأيمن ومثناه ومفصل الكف الأيمن وأعلاه, الذراع الأيسر مثال الرشوم السابقة للزراع الأيمن (12 رشمة)
    * مفصل الفخذ الأيمن ومثناه ومفصل الركبة ومثناها ومفصل العرقوب الأيمن وأعلاه, والرجل اليسرى مثال الرشوم السابقة على الرجل اليمنى (12 رشمة)
    واللهِ ما هو إلا فيلم جنسي فاضح … أي روح قدس تأتي من الله بهذه الطرق القذرة …. الكاهن يحسس على رجل أخر بهذا الشكل …. أين حدود العورة بين الرجال ؟
    الكاهن يحسس على المرأة بهذا الشكل الذي لا يوحي إلا أنها عارية أمامه ؟ أين حدود العورة والأدب والأخلاق بين الرجل والمرأة … أين الحلال والحرام .؟
    اضغط على الصورة للتكبير
    ماء المعمودية وزيت الميرون
    ما سنذكره هي طقوس تقع على الطفل والرجل والمرأة ….. فالآب الكاهن يمسك بكلتا يديه الطفل أو الولد أو البنت الصغار والذين لم يأتيهم الحلم بعد ويغطسهم في ماء المعمودية ثلاث غطسات باسم الثالوث القدوس وهو يقول أعمدك يا “فلان ”
    1) باسم الآب
    2) باسم والأبن
    3) باسم الروح القدس
    وبعد أن تقوم الأم بتنشيف ابنها أو بنتها بفوطة جديدة يعود فيمسك الكاهن ويضعه فوق منضدة بجانب المعمودية ويمسحك بزيت سر الميرون المقدس في 36 موضعاً من جسمه ”
    نرجو الملاحظة ” هي كل مفاصله ومنافذه وفي كل موضع منها وضع الآب الكاهن رشماً على مثال صليب وهو يقول في كل مرة “حتم موهبة الروح القدس “وهكذا صار لك مسحة من القدوس وبها تعرف كل شئ …. هذا بالنسبة لمن لم يأتي له الحلم بعد .

  4. محمد زيدان محمد

    إبراهيم عليه وعلي نبيا افضل الصلاة والسلام اطهر من اي شئ ياهذا لا يعلم قدر الانبيا الا الله إتق الله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s