ويكيليكس: فى برقيتين للسفارة الأمريكية للقاهرة..البابا شنودة: مبارك وزقزوق “معتدلان” وعلى جمعة والإخوان متطرفان

واشنطن ـ وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك   |  20-12-2011 13:24

كشفت برقيتان من السفارة الامريكية في القاهرة عن لقاء قام به الانبا شنودة في مصر مع مسئولين امريكيين وصف في إحداها الرئيس المصري السابق بانه “معتدل” ولا يمثل تهديدا للمسيحيين المصريين في حين ان الانبا شنودة رأي ان مفتي جمهورية مصر العربية علي جمعة “شخص متطرف” كما نعت جماعة الاخوان المسلمين بالشىء نفسه.

ونقل موقع ويكيليكس، الذي كان اول من اورد البرقيتين الصادرتين من السفارة المصرية بالقاهرة عامي 2007 و 2008، نقل عن المسئولين الامريكيين قولهم ان الانبا شنودة، الذي يشغل منصب بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وسائر بلاد المهجر، انه قد وصف مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة بالتطرف وقال انه لا تجمعه به علاقة قوية.

وقالت البرقية (الموجودة على هذا الرابط) :”يعتقد الانبا ان شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي ووزير الاوقاف المصرية حمدي زقزوق “معتدلان ومحترمان” ولكن مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة، على عكس هؤلاء، وانه “مختلف للغاية.”

ونقلت البرقية الثانية عن اللقاء الذي جمع السفيرة الامريكية للقاهرة في حينها مارجريت سكوبي مع البابا شنودة بتاريخ 20-مايو- 2008 ان البابا شنودة قال ان وصف المتطرفين المسلمين ينطبق على جماعة الاخوان المسلمين وعلى مفتي البلاد علي جمعة رغم تعينه من قبل الحكومة.

وقالت البرقية ان الانبا شنودة قال في ذلك الوقت ان لدى علي جمعة ميول”للتصدي للامور الشاذة و التافهة”.

ووفق تسريبات ويكيليكس، التي حصلت عليها وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، قال شنودة للدبلوماسيين الامريكيين ان علي جمعة “مثير للجدل” وانه اصدر فتاوى غريبة واشار في حديثه الى فتوى جمعة تتعلق بقدسية بول الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) وفتوى اخرى للمفتي قال فيها ان الذباب اذا حط على طعام المسلم جاز اكله طالما ان جناحي الذبابة لامسا الطعام.

وقال الانبا شنودة ، حسب ما نقلته البرقية عنه، ان علي جمعة اصدر تلك الفتوى الاخيرة وفق تقليد يعود للرسول محمد قال فيه، بحسب شنودة نفسه، ان احدى اجنحة الذبابة ملوثة والجناح الآخر طاهر.

كما اشار شنودة الى مقابلة قام بها المفتي المصري علي مع مجلة نيوزويك في 22 يوليو/تموز 2008 قال فيها ان الارتداد عن الإسلام مسموح به. علق الانبا شنودة بقوله ان هذا الكلام “مخادع” لقول علي جمعة في نفس الوقت “ان الارتداد ذنب عظيم” ولقول علي جمعة بضرورة احتواء اي نوع من التوتر الاجتماعي.

واتهم شنودة الحكومة المصرية في حينها بانها تتساهل مع جماعة الاخوان المسلمين على وجهة التهديد. وقال، وفق البرقية، رقم 07CAIRO2332:”تبدو الحكومة وكأنها لا تريد مواجهة ايدلوجية الاخوان المسلمين على المستوى الديني”.

ودلل الانبا شنودة بذك على ان الحكومة المصرية تلجأ الى الصلح العرفي في حالة الاعتداء على المسيحيين.

وجاءت البرقيتان لتؤكدا على ان الانبا شنودة يرى تهديدا ضد المسيحيين المصريين من جماعة الاخوان المسلمين. وبحسب البرقية :”وصف شنودة الاخوان المسلمين بانهم متطرفون وقال ان المنظمة ضد المسيحيين. ووفق شنودة فان الاخوان تعتزم الحكم بالشريعة الاسلامية ولكن فقط حسب نسختهم من الشريعة وقال شنودة ان الاخوان المسلمين يصفون المسيحيين بانهم غير مؤمنين وكذلك المسلمين الذين لا يشتركون معهم في نفس رؤيتهم للقانون الإسلامي”.

يذكر ان البرقيتين تعودان لعامي 2007 و 2008 على التوالي.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=91800

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s