بلال فضل يعتذر عن الكتابة بالجريدة تضامناً معه.. حالة سخط واسعة بعد قرار ساويرس وقف مقالات سليم العوا بالمصري اليوم

كتب : جون عبد الملاك (المصريون) | 01-10-2010 19:59

شهدت صحيفة “المصري اليوم” خلال اليومين الماضيين توترات شديدة بعد تدخل الملياردير القبطي المقرب من البابا شنودة “نجيب ساويرس” بعنف لوقف نشر مقال المفكر الكبير الدكتور محمد سليم العوا ، وكان العوا قد اتفق مع مجدي الجلاد رئيس التحرير على نشر المقال على جزئين ،

 وبعد نشر الجزء الأول جرت أربع اتصالات متشنجة من “ساويرس” أبدى فيها استياءه من نشر المقال ورفض أن تقوم الصحيفة بنشر الجزء الثاني منه ، وأمر الزميل “شارل فؤاد المصري” مدير التحرير وصاحب القرار الفعلي في شؤون النشر بالصحيفة بوقف نشر المقال بعد تجهيزه للنشر فعليا ، ولمحاولة تلطيف الأمر ، اتصل مجدي الجلاد رئيس التحرير بالدكتور العوا واعتذر له عن عدم نشر المقال ، وتعلل له بأن هناك “تدخلات أمنية” مشددة لمنع نشر المقال ،

 إلا أن العوا بعد ساعات قليلة اتصل به وأكد له أنه لا توجد أي توجيهات أمنية بهذا الخصوص ، فعاد الجلاد وقال له أن المشكلة في أن المقال طويل وأن الجريدة لا تستطيع نشره بهذا الحجم ، إلا أنه تبين أن الأمر غير صحيح وأن هناك مقالات أطول من مقالات العوا يتم نشرها وأبدى العوا مرونة في اختصار المقال ،

فرفض “شارل فؤاد المصري” المقرب من ساويرس نشر المقال حتى بعد الاختصار ، وطلب حذف كل ما يتعلق بالبابا شنودة والكنيسة من المقال نهائيا وهو ما يفقد المقال معناه بالكلية ، ثم انتهى الجدل بين قيادات الصحيفة إلى رفض نشر المقال بالكلية ، مع التعلل بأن هناك ردود أفعال سلبية عليه ، وأن الصحيفة لا تتعرض للعقائد والجدل الديني ،

رغم أن مقال العوا أبعد ما يكون عن الجوانب العقائدية حيث يبدي حرصه الشديد على احترام عقائد الآخرين وعدم المساس بها ، وأن يكون الحوار حول الأبعاد الوطنية والسياسية والاجتماعية لسلوك الكنيسة . إلي ذلك كشف صحفيون بالمصري اليوم عن تلقي مجدي الجلاد رئيس التحرير اعتذاراً من الكاتب الساخر بلال فضل عن الكتابة مجدداً للمصري اليوم تضامناًً مع الدكتور سليم العوا الذي باعته المصري اليوم لكسب رضا الكنيسة ،

وأكد فضل في خطابه أن المصري اليوم بهذه الطريقة سوف تخسر مصداقيتها وقارئها للأبد ، مضيفاً أن من حق كل الأطراف عرض وجهات نظر طالما أن الجريدة ترفع شعار الاستقلالية والحياد ويسعي الجلاد لاقناع فضل بالعدول عن قراره بعدم الكتابة للمصري اليوم مجدداً .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=40111

24 responses to “بلال فضل يعتذر عن الكتابة بالجريدة تضامناً معه.. حالة سخط واسعة بعد قرار ساويرس وقف مقالات سليم العوا بالمصري اليوم

  1. كوكتيل-2

    د. سعيد سلامة | 01-10-2010 19:28

    نستكمل ما بين الفواصل…
    الفتنة لم تعد تطل برأسها فقط وإنما أخرجت بكاملها، رأسا وجسدا من مرقدها.. أخرجها أحد رموز الدين المسيحي، الذي يتساءل عما إذا كانت بعض آيات القرآن الكريم قد قيلت وقتما قال نبي الإسلام القرآن، أم أضيفت فيما بعد في عهد الخليفة عثمان بن عفان. ثم أعلنها صراحة… لن يكون هناك “اتفاق”(!) طالما يقال في القرآن “لقد كفر الذين قالوا أن الله هو المسيح”. ومن قبل فتح فاه بعبارة “أن المسلمين ضيوف على أقباط مصر” متغافلا عن أن كلمة قبطي تعني مصريا ولا تعني مسيحيا.
    الرد على هذا الكلام سهل وميسور وسيتكفل به الأزهر… لا نريد اعتذارا من قائله… فقط نريده أن يصمت وقد عرفنا ما يكنه صدره والخوف أن يكون قد أصاب شبابا بعدوى الفتنة والتعصب الأعمى.

  2. حمدي رزق في المصور قال أن البابا قال له “لقد اعتذرت نيابة عن الجميع” .. صحفيون حكوميون يشعرون بالورطة بعد نفي البابا أن يكون قد اعتذر للمسلمين

    المصريون خاص | 01-10-2010 19:44

    حالة من الذهول أصابت عددا من رؤساء تحرير الصحف والمجلات الحكومية بعد سحب البابا شنودة اعتذاره للمسلمين وإنكاره أن يكون قد اعتذر ، الصحفيون شعروا بأن البابا وضعهم في ورطة شديدة ، لأنهم كتبوا شعرا وغزلا في حكمة البابا وإنسانيته عندما أعلن اعتذاره ، فماذا يكتبون الآن بعد أن نفى الاعتذار ، حمدي رزق رئيس تحرير المصور أكثر رؤساء التحرير غضبا واضطرابا لأنه كتب في مقدمة حواره مع البابا أن البابا قال له : “لقد اعتذرت نيابة عن الجميع” ، وهو ما نفاه البابا ، بما يعني أن حمدي “زور” كلام البابا واخترعه من عنده ، … آخر خدمة الغز خازوق يا حمدي

  3. قراءة في الفكر السياسي الكنسي

    محمد يحيى | 01-10-2010 19:35

    غيرُ صحيح ما يعتقدُه كثير من الناس حول زهْد الكنيسة في السياسة وعزوفها عن السلطة وورعها المتكلّف عن المشاركة في شئون الحكم وأمور الدنيا.

    وهذا الاعتقادُ السائد عند البسطاء تغذِّيهِ شعارات برَّاقة وممارساتٌ خادعة لرجال الكنيسة مثل “الله محبة”.. و”من ضربك على خدِّك الأيمن فأعطه خدك الأيسر”.. “وما لله فلله وما لقيصر لقيصر” إلخ.

    ولا سيَّما عندما تبرزُ هذه الشعارات بشكلٍ جيِّد عن طريق أناس مدرَّبين على القيام بهذه الأدوار في مناخ متأزِّم يصبُّ بشدة في صالح هذا الاعتقاد.. ويصمُ كل من خالفه بالتطرف والإرهاب والهمجيَّة.

    واشتغال رجال الكنيسة بالسياسة وعلاقتهم بالحكم والسلطة ليس ابن اليوم ولكنه وليد الأمس.. وهو متجذِّر في الممارسة.. عميق في التاريخ.

    فالكنيسة تارة تحكم بنفسها.. وتارة تحكم عن طريق وكلائها.. وأحيانًا بواسطة الإيحاء والتوجيه والشحن المعنوي والمفعَم بالتهديد والوعيد والشلح من شعب الكنيسة لمن لا يسمع ولا يطيع.. والوعد بالجنة والنعيم لمن يسمع ويطيع.

    ألم تسمعوا ما كان يرددُه شباب النصارى في آخر مظاهرة لهم احتجاجًا على ما زعموا اختطاف المسلمين للسيدة كاميليا شحاتة.. كانوا يقولون: “يا كنيسة يا قيادة.. إحنا جاهزين للشهادة”.. “يا جمال قول للريس.. خطف بناتنا مش كويس”.

    ولا يخفى البُعد العقائدي في الهتاف الأول.. والبعد السياسي في الهتاف الثاني.. في ظلّ الاستقطاب العنيف الذي يسيطرُ على الشارع السياسي المصري في هذه الأيام.

    ثم جاء الأنبا بيشوي رجل الكنيسة المصريَّة الأرثوذكسيَّة القوي ليطلق رصاصة الرحمة على كل ما يدَّعيه النصارى وحلفاؤهم من اضطهاد وظلمٍ وما يروِّجون له من شعارات المحبة والتسامح والسلام ونزْع الغلالة الرقيقة التي كانت تُخفي عورات كثير من رجال الكنيسة.

    ولقد تصدَّى كثيرٌ من العلماء المسلمين ومفكريهم وعُقلاء النصارى ومنصفيهم لأقوال الأنبا بيشوى وفندوا آراءَه وفضحوا نواياه.. ولكنَّ الرجل لم يتزحزحْ قيدَ أُنمله عن أقوالِه.. ولم يعتذرْ عن حرفٍ من آرائِه.

    بل تقدَّم ببلاغ للنائب العام يطلب فيه محاكمة فضيلة العالم د/ محمد سليم العوا جنائيًّا بتُهمة التحريض على الكنيسة وشعبها وإذكاء روح الفتنة بين المسلمين والنصارى.

    وتمادى في غيِّه بأسلوب “ضربني وبكى وسبقني واشتكى”.. فأرسل مذكِّرةً لرئيس الجمهورية يشكو له سوء الحال ويطلب الحماية له وللكنائس من المعتصمين المسلمين.

    وقد تردد في وسائل الإعلام أن د. أحمد كمال أبو المجد يقوم الآن بمساعي للصلح بين الأنبا (بيشوي) ود. العوا.. في محاولة لطيّ هذا الملف واختزاله في الإطار الشخصي بين الرجلين.. ولا مانع من تبادل الزيارات وتقبيل اللحى والجباه.. وعزومة هنا أو هناك.. والرجال إخوة.. والنساء أخوات!

    وكما قال الشيخ الباقوري: “الشيخ والقسيس قسِّيسان.. وإن شئت فقل هما شيخان” والعاقبة عندكم في المسرات.

    وأنا أعتقد أن ما قالَه الأنبا بيشوي نابعٌ من عقيدة راسخة وفهم واضح وقراءة متأنِّيَة لكل مفردات الواقع وسوابق التاريخ.

    فالرجل يعتقد بوضوح أن مسلمي مصر (96% من السكان) هم ضيوفٌ على النصارى أصحاب البلد الأصليين! والضيف لا بدَّ أن يرحل في يوم من الأيام بَعُدَ هذا اليوم.. أم قَرُبَ!

    وعلينا نحن المسلمين أن نمشي على أطراف أصابعنا حتى لا نزعج أصحاب البلد.. وأن نتفهم قول الأنبا بيشوي ونضع في أعيننا “حصوة ملح” ونعجِّل في الرحيل “ويا بخت من زار وخفِّف”!

    أما أن نبقى في مصر بشكلٍ دائم ونشارك النصارى في الوطن “فحسب كلام الرجل” هذه بجاحة وتطفُّل وعدم لياقة وقلة تربية.

    والمشكلة إذا قرَّرنا الرحيل وترك مصر للأنبا بيشوي وشعبِه.. فأين نذهب؟!!

    ثم إن نيافة الأنبا (بيشوي) يرفض أي ولاية إداريَّة على الكنائس.. وهذا ينسجم مع فكرِه وعقيدتِه.. إذ كيف يتحوَّل الضيف إلى صاحب دار.

    وهذا هو المطبَّق بالفعل.. فلا ولاية للدولة على أي كنيسة في مصر.. ولا يستطيعُ النائب العام أن يأمر بتفتيش كنيسة مهما صغرتْ.. وهذا لا يعود لخلَلٍ في القانون.. ولكن الخللَ في قواعد سياسيَّة استقرَّت زمنًا طويلًا حتى أصبحت عُرفًا متبعًا لا فكاكَ منه.

    وأشكُّ في قدرة أي وكيل للنائب العام على إصدار أمر ضبط وإحضار لأحد القساوسة.. وهبْ أنه فعل ذلك ثم دخل القسّ إحدى الكنائس.. فهل يجرؤ عسكري أو مخبر على الدخول خلفَه؟!

    لو حدث ذلك لأعلن الأنبا (بيشوي) “كما قال بالحرف الواحد” عصر الاستشهاد.

    ولو كنتُ مكان (أسامة بن لادن) لتركتُ جبال الهندكوس في أفغانستان.. واختبأت في دير وادي النطرون العتيد المحصَّن المليء بالألغاز والأسرار والأسرى من كلِّ جنس ولون وديانة.

    وفي هذا السياق لا بدَّ من الإشارة إلى أن كثيرًا من نصارى (مصر) على درجة عالية من الوعي والاحترام والأمانة.. ولا يشترون بآيات الإنجيل ثمنًا قليلًا.. ولا يتاجرون بمشاعر شعبِهم.. ولا يخدمون أجندات خارجيَّة ولا محليَّة.. ولا بين بين.

    وعلى رأس هؤلاء الأستاذ جمال أسعد عبد الملاك الذي يدافعُ عن قضايا المسلمين بأسلوب سلِس واضح لا تنقصُه الصراحة.. ولا يعتريه الشَّطَط أو الغلو أحيانًا.. وفي نفس الوقت يحافظ على دينه واعتقادِه.

    فهذا الرجل وأمثاله هم الذين يجب أن يُعوَّل عليهم ويؤخذ برأيِهم في النوازل والملِمَّات

    المصدر: الاسلام اليوم

  4. السادات بين البابا وهيكل

    ايهاب البدوى | 01-10-2010 19:21

    مشكلة الرئيس السادات انه جاء الى الحكم بعد شخص استثنائى هو جمال عبد الناصر الذى يمكن ان تقبله او ترفضه لكنك لا تستطيع ان تخرجه من الاطار الغير استثنائي للحكام اصحاب الكاريزما والمؤثرين عالميا ومحليا , وبالتالى جاء السادات لينزل بمستوى الحكم من الملوك والزعماء الملهمين الى الاشخاص العاديين الذين يمشون فى الاسواق و يسكنون الجيزة ويرتدون الجلباب ويتهتهون فى الكلام ولعل هذا ما جرأ عليه الكثيرون لدرجه الخروج عليه وقتله ثم الخوض فى وطنيته وسرقة النصر الوحيد الذى حققته مصر فى العصر الحديث

    من ابرز الخارجين على السادات يبدو فى الصورة البابا شنوده الذى وضع رأسه برأس رئيس الدوله مما ادى الى عزله حفاظا على الوحدة الوطنية بعد ان اريقت الكثير من الدماء من الجانبين لكن الظروف ادت الى اغتيال السادات وهو ما فسره الكثيرون ـ اذا لم يكن الغالبية العظمى من الاقباط ـ بانه نتيجه غضب الرب على السادات وقصاصا للبابا المحدد اقامته واعتقد ان هذا ما يدفع بعضهم لاحياء هذا السيناريو مرة اخرى متسلحين بغضب الرب على من يغضب عليهم البابا

    ورغم اننى لست متأكدا من ان الفتنه الطائفية التى شهدتها مصر فى نهاية عصر السادات جاءت نتيجة شحن من البابا ام شحنا متبادلا ام من ايادى خفيه من الخارج الا اننى متأكد ان البابا ومن وراءه قطاع كبير من المسيحيين مازال يلعب بورقه غضب الرب واغتيال السادات ليعيث البعض من رجال الدين المسيحيين فسادا فى الاض مثل الخواجه بيشوى صاحب تصريحات الاستضافة

    وبدت حالة استعراض من بعض كبار ومشاهير المسيحيين فى المجتمع الذين يرددون نشيد الطائفية بعلم ومباركة الخواجات فى الكنيسة مثل الخواجة بيشوى ظنا منهم انهم قادرون على تحقيق مكاسب اضافية مستغلين ضعف الدوله وهو الوهم الذى ظهر واضحا واستفاق منه بعض المسيحيين المتطرفين بعد ردود الافعال الجاده من قطاع كبير من المصريين

    وهو الامر الذى كان من المفترض ان يدفع الى الهدوء لكن تصريحات الضحك على الدقون التى خرجت فى حوار البابا التليفزيونى ثم عاد وتراجع عن معظمها فى كلمته داخل الكنيسة هى مؤشر على ان حالة الاستنفار ما زالت موجودة وان الايام القادمة ستشهد الكثير خاصة اذا علمنا ان قطاعا كبيرا من المختلفين مع السادات حتى قاتليه يترحمون عليه الان وهم يقارنون بين ما يفعله خواجات الكنيسه الان وبين ما كان يحدث فى عهد السادات

  5. استمرارا لمسلسل احتقار واستفزاز الرأي العام الإسلامي .. البابا شنودة عن بيان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر : قالوا لي عنه ، ولكني لم أقرأه!!

    المصريون خاص | 01-10-2010 19:43

    على طريقته المعتادة في تحقير البيانات والمقالات التي يقدمها كتاب أو رموز إسلامية نفى البابا في حديثه لمجلة المصور أن يكون قد قرأ بيان مجمع البحوث الإسلامية وقال بالحرف الواحد : قالوا لي عنه ، لكني لم أقرأه !! ، بما يعني تقليله من أهميته وقيمته وأنه لا يعنيه أصلا ، تعليق البابا حمل إهانة وتحقيرا غير مسبوق لأكبر مؤسسة دينية إسلامية في العالم .

  6. قصة””بيشوي وبيت الزجاج””

    قصة مقررة علي رواد الكنائس ومنها يكسب “قرشين” ينفعوا في الايام السوداء التي ستحل عليه؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم استاذنا الفاضل السيف البتار
    ليت الزمان يعود ومن نسي قديمه تاه
    فالجرزان اصبح لها صولة وجولة
    ومن كانوا يسيروا بجوار الجدران وفي الخفاء
    بات لهم نباح وصياح واصبح النكرة معرفة
    وانقلبت الموازين وانعكست القوانين وليس
    ببعيد علينا ايام ناصر و السادات فما سمعنا عن الانبا
    فلان ولا القس علان غير البابا المقال لهفوة لسان
    عجبي من تغير الاحوال رغم العداوة فيما بينهم
    الا ان الكلاب الضالة رغم ما بينها من عراك وقتال
    تجتمع علي العظمة الجرداء لنيل المراد
    فما زادهم هذا الا المزيد بينهم من الكراهية و العراك
    وليس الله بغافل عنهم وهو القائل جل شانه:
    وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا
    حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ
    إِلَىٰ يَوْمِ
    الْقِيَامَةِ ۚ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (14)
    وهكذا وكما نلمس الان نجد بيشوي المتطاول علي
    القران الكريم ويؤيده شنوده يكن كل الكراهية لشنوده
    ويتعشم في الجلوس علي كرس الباباوية منتظرا موت شنوده
    ناهيك عن الكراهية الحادة من مكاري يونان لبيشوي والعكس
    وكراهية زكريا بطرس لبيشوي والعكس واقتتال الطوائف المسيحية
    فيما بينها وكل قس او راهب منهم عنده من الاوراق والاسرار
    ما يذل به الاخر وما فضائح برسوم المحرقي علينا ببعيد
    وقد صدق المسؤل السياسي رفيع المستوي عندما حذر بيشوي
    من تصريحاته قائلا له (من كان بيته من زجاج فلا يحدف الناس بالطوب)
    ومهددا اياه بان لديه من الدلائل والمستندات ما يفضحه
    علنا وخاصة شكاوي الراهبات بتحرشه الجنسي معهم
    فكيف ايضا لهذا العاهر وزير النساء مطالبة الحكومة برفع الرقابة علي
    اديرة الراهبات اسوة بالمساجد …….؟؟؟ (حتي يخلو له ؟؟؟؟)
    واخير يتلاعب بايات الذكر الحكيم ……
    شلت يداك يا نجس وربيب
    كتاب اباحية اللواط وزنا المحارم ونوادي العراة وتدليك الافخاذ
    وكشف العورات بحجة الرشم والتعميد والخلاص
    نعم وبشهادة كلام الله الحق النصاري كفرة ومشركين
    لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ
    قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ
    الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ..
    صدق الله العظيم
    ان المسيحيين يوما بعد يوم يثبتون جهلهم الجم بلغتهم الأم “اللغة العربية” و يا ريت مفيش حد مسيحى ييجى و يقول احنا لغتنا الأصلية هى اللغة القبطية لأنى سوف أسأله … هلى تجيد اللغة القبطية !!!!!؟؟؟؟؟ … فهم لا يجيدون لا القبطية و لا العربية

    و فى اللغة العربية الكفر بالشىء هو نكرانه و عدم الايمان به و عدم تصديقه و عليه و من خلال هذا التعريف و المعنى فكلمة كافر لا تنحصر فى الناحية الدينية فقط … فالعبد الفقير لله مثلا و لأنه لا يعتقد فى العلمانية بامكانه أن يقول بالفم المليان أنا “كافر” بالعلمانية أى أنا انكرها و لا أعتقد فيها

    ثم الأمر الآخر أخى السيف البتار فانا أسأل هذا الأبله عن منظور المسيحيين للمسلمين من الناحية الدينية و الايمانية ؟؟ … هل يعتبرونهم مؤمنين مثلا !!!!

    هؤلاء الجهلة أخى العزيز هم من يحملون لواء المسيحية و يعلمون المسيحيين القيم المسيحية !!!!

    خلينى أخى الفاضل أشركك فى نكتة كادت أن تقتلنى من الضحك أثناء حوارى مع أدمن من الأعباط الأشرار فأثناء حوارنا انتقدت كتاب الدسقولية بشدة و تهكمت على لغته العربية الركيكة و طلبت منه أن يلقى به الى سلة لمهملات لأن الكتاب بتلك اللغة الغبية تحول من كتاب دينى الى كتاب نوادر و طرائف … الغريب فى الأمر أخى الفاضل أن رد هذا الأدمن على لا يمكن أن يصدر من ناس بتفهم أصلا … فقد قال لى :

    ” معلش لما يبقى معرب الدسقولية “مش عربى” ما فيهاش مشكلة أن يكون فيه بعض الأخطاء اللغوية …

    هذه هى العقليات أخى الفاضل التى تنتقد الاسلام و تناقشه … الكنيسة استعانت بشخص غير عربى علشان يقوم بتعريب الدسقولية

    و لا عزاء للعقلاء

  7. د. منار الشوربجي تتساءل في المصري اليوم: لماذا اختارت الكنيسة التصعيد مع الأغلبية الآن وتطالب عقلائها بلجم متطرفيها.. ود. حسن أبو طالب يقول بدهشة في الأهرام تعليقا على “بيشوي”: لم أكن أعرف أنني كمسلم “ضيف” في بلدي وأن أصحاب البلد الأصليين ضاقوا بضيافتنا.. وفي الجمهورية: دعوة جديدة ضد “مدينتي”

    كتب: محمد أبو المجد (المصريون) | 30-09-2010 00:30

    د. منار الشوربجي تلقي بعدة تساؤلات في (المصري اليوم) وتقول: لماذا اختارت الكنيسة التصعيد ونقل أجواء الفتن من داخلها إلى خارجها عن طريق التصريحات الاستفزازية المتتالية لرموزها ضد الأغلبية المسلمة، وما سر الحملة “الصبيانية” العنيفة على شخص بقامة وفكر الدكتور محمد سليم العوا؟!!

    تقول الشوربجي: لأسابيع الماضية كانت عصيبة، بكل المقاييس، على من هم مثلى من المؤمنين بأنه ما من تهديد لأمن مصر ومستقبلها أخطر من تسميم العلاقة بين أبنائها المسلمين والمسيحيين.. والحقيقة أن ما يحدث الآن يستعصى على الفهم، ويطرح من الأسئلة أكثر مما يقدم من الإجابات.

    وتتابع: أعترف بأننى عجزت عن أن أجد سبباً معقولاً لذلك التصعيد الكنسى، الذى جرى مؤخراً، ففى أسبوع واحد تقريباً تصدر عن الأنبا بيشوى، الرجل الثانى فى الكنيسة الأرثوذكسية تصريحات متتالية بالغة الخطورة، لاتكاد تفيق من وقع الأولى حتى يعاجلك بغيرها.. أول تلك التصريحات كانت التى أدلى بها فى حواره مع «المصرى اليوم» والتى تحدث فيها عن المسلمين «الضيوف» والأقباط «أصل البلد»،

    وهى تصريحات لا يجوز تبريرها بالخوض فى جدل تاريخى، فخطورتها تكمن فى أنها تنقل كلاماً مرسلاً كان يقال على الهامش، ويردده الغلاة، إلى قلب الوسط الاجتماعى والدينى، فهى الآن تحولت إلى أفكار يرددها رموز الكنيسة بصرف النظر عن طريقة عرضها والحواشى الملحقة لشرحها، أما ما قاله من أن التحفظ على سيدة هدفه حمايتها لئلا تتعرض للقتل، ففيه هدم لفكرة الدولة المدنية، وتحويلنا جميعاً من مواطنين لرعايا تحمى كل طائفة أتباعها منهم.

    أما التصريح الثانى، الذى تحدث فيه الأنبا بيشوى، عن القرآن ذاته فهو فى الحقيقة لغز بكل المقاييس، فمنذ متى يتم الاعتداد فى مناقشة الأمور العقيدية بحوار مع مواطن مصرى بدرجة سفير لا تؤهله وظيفته تلك للحديث فى الفقه الإسلامى أكثر مما تؤهل مهنة كاتبة السطور صاحبتها للحديث فى الموضوع نفسه؟

    ومما يستعصى على الفهم حقا هو أننا نحن المصريين مسلمين ومسيحيين نعرف جيداً أن رموز الكنيسة المصرية طوال تاريخها تميزوا بدرجة رفيعة من العلم والدراية والوعى.. وهو ما يعنى بالضرورة أنه لا يخفى على أحد منهم تأثير مثل تلك التصريحات، ولا ما يمكن أن تحدثه من تداعيات.. لذلك، يصبح السؤال المهم، لماذا؟ ولماذا الآن؟

    اللغز الآخر الكبير، هو تلك الحملة الشرسة على الدكتور محمد سليم العوا، والتى طرحت من الأسئلة أكثر مما أجابت، فأنا لم أفهم كيف يمكن أن تعامل على قدم المساواة تصريحات صادرة عمن هو فى موقع رسمى مسؤول وتصريحات من هو ليس كذلك. فالعوا ليس صاحب منصب رسمى فى المؤسسة الدينية فى مصر.

    الأخطر من ذلك، أن تدور تلك الحملة كلها وكأننا أمة فاقدة الذاكرة والوعى، فأى متابع اهتم بقضية حقوق المسيحيين فى مصر لابد أن يعرف العوا، فهو أهم من أسس فقهياً لفكرة المواطنة، ودافع لعقود طويلة عن حق المسيحيين فى المساواة الكاملة فى الحقوق والواجبات، بما فى ذلك تولى المناصب كافة، وعلى رأسها منصب رئاسة الدولة، والرجل كان دوماً فى طليعة التصدى لدعاة الفتنة والتطرف الإسلامى..

    لكن الحملة التى ركزت على أقوال قالها العوا، وأقوال قيل إنه قالها وأخرى لم يقلها، استخفت بعقولنا، فهى لم تسأل السؤال الأهم على الإطلاق فى كل ذلك، فما الذى يدفع برجل، هذا هو تاريخه، وتلك هى كتاباته ومواقفه، لأن يوجه اليوم انتقاداً للكنيسة إلا إذا كان هناك مايستوجب المراجعة؟

    وتختم الشوربجي بالقول: كل تلك وغيرها أسئلة تحتاج- بدلاً مما يسمى حملة تحسين صورة بيشوى- إجابات واضحة ومراجعة حاسمة من قيادة الكنيسة، فتلك هى المقدمة التى لا غنى عنها لعلاج فورى يتبناه عقلاء هذه الأمة المسيحيون والمسلمون، يسعى لإطفاء الحرائق التى اشتعلت بالفعل فى جنبات الوطن قبل أن تأتى على الأخضر واليابس.

    تصريحات “بيشوي” الاستفزازية أيضًا ألقت بظلالها على كتاب جريدة (الأهرام) الحكومية، ودفعت د. حسن أبو طالب إلى فتح فمه بدهشة بالغة وهو يقول: لقد اكتشفت بعد كلام “بيشوي” أنني مجرد ضيف عابر ولكن طالت ـ ويا للهول ـ إقامته‏1400‏ عام متصلة بلا انقطاع‏، وبالتأكيد فعل فيها الكثير مما يغضب أصحاب الأرض الأصلاء‏، الذين باتوا يعطون الاشارات تلو الاشارات بأن مدة الضيافة قد انتهت‏، وأن علينا المغادرة بأسرع ما يمكن‏، فإن لم نقم بالمغادرة عن طيب خاطر‏، فربما نغادر بما لا نرتضيه لأنفسنا ولكل الذين نحبهم ويحبوننا‏.

    ويتابع أبو طالب: حين نشرت تصريحات الأنبا بيشوي‏، في‏15‏ سبتمبر الحالي‏، انتاب الكثيرون حيرة شديدة‏، وارتباكا ذهنيا ونفسيا لا حد له‏.‏ كنت أحد هؤلاء المذهولين‏، من بين‏75‏ مليون مصري مسلم طالما اعتقدنا أننا مواطنون أصلاء أصحاب هذه الأرض الطيبة‏، ونؤمن بأننا نعيش في أخوة ومودة مع مصريين آخرين أصلاء أيضا ارتضوا رسالة السيد المسيح عليه السلام دينا لهم‏، وان الخلافات التي تظهر بين الحين والآخر ليست سوي احتكاكات طبيعية بين أشقاء لكل منهم وجهة في الحياة لا أكثر ولا أقل‏.‏
    لكن هذا الاعتقاد الذي كنت اظن‏، مثل ملايين المصريين الآخرين‏، أنه راسخ وعميق بدا واهنا وضعيفا ولا معني له‏، بل لا أصل له‏.‏

    وبينما أفكر في وجهة الرحيل‏، هل إلي الشرق أم إلي الغرب‏، وهل هناك من سيرحب بنا ونحن الذين لم نعد سوي ضيوف عابرين بلا جنسية ولا هوية ولا حتي جواز سفر‏، جاء الفرج‏، فقد أوحت إلينا قيادة دينية كبيرة بالحل المنتظر والمرغوب‏، وهو أن نغير ديننا‏، وأن نحرف قرآننا وأن نسلم بما هو عكس عقيدتنا‏، وأن نقدم فروض الطاعة والولاء إذ رغم أننا الغالبية عددا‏، لكننا الأقلية نفوذا وسطوة‏، وما علينا سوي الاذعان‏.‏ فلربما يساعد تغيير العقيدة بالحسني علي أن نبقي في أرض مصر المضيافة‏، والتي ستكون عندها ذات دين واحد‏، ومؤسسة دينية واحدة‏، وقيادة واحدة تمسك بشئون الدنيا وشئون الدين معا‏.‏

    لكن ما ليس واضحا بعد‏، هل مجرد تغيير عقيدة الغالبية المسلمة حسب هذه النصيحة الغالية سيؤدي إلي اكتساب صفة ابن بلد أصيل‏، أم أن الأمر سيتطلب اختبارا‏، وبالتالي ستكون هناك أكثر من مرحلة زمنية وروحية يجب المرور بها قبل الوصول إلي المرتبة الأعلي والأغلي‏، وهي مرتبة ابن البلد الأصيل‏، كأن يمر المرء أولا في مرحلة مقيم تحت الاختبار‏، وإن نجح صعد إلي المرتبة الثانية وهي مواطن غير أصيل أو شبه أصيل‏، وإن نجح في الاختبار تحول إلي مرتبة ابن البلد الأصيل‏.‏ فالمهم في هذه الدورات والمراحل الاختبارية القاسية أن يثبت المرء أنه غير دينه عن قناعة ودخل دين الدولة الجديدة عن إيمان راسخ ورضا نفس بلا حدود‏.‏

    وحين تصبح مصر بكافة أهلها علي دين واحد سوف تنتهي قطعا كل الأزمات التي تنغص علينا حياتنا‏، فستنتهي أحاديث الفتنة الوطنية والدولة المدنية والمواطنة‏، وستختفي مطالبات إلغاء المادة الثانية من الدستور‏، وسيغلق حتما ملف بناء دور العبادة الموحد‏، وبالتأكيد لن يكون هناك اضطهاد من الغالبية للأقلية‏، ولن يكون هناك ادعاءات بخطف البنات لتغيير دينهن وتزويجهن قسرا إلي الضيوف الذين طالت ضيافتهم وأصبحوا عبئا ثقيلا لابد له من حل جذري‏.‏ فالكل سيكون سعيدا وودودا وشاكرا لبلده الجديد وقيادتها ذات الدين الواحد‏.‏

    دولة الدين الواحد ستكون هبة من السماء لنفسها ولغيرها أيضا‏، فكما نري المطالبين بإسرائيل دولة يهودية‏، سنري دولة كبري بجوارها مسيحية‏، وعلي الجانب الآخر من الحدود ستكون هناك دولة مسلمة او إسلامية للمسلمين وحسب‏، وبذلك يتحقق الاستقرار المنشود إقليميا وعالميا‏.‏ فكل أصحاب دين يمكنهم أن يعيشوا في البلد الذي سيحمي دينهم وينصر عقيدتهم‏.‏

    تساؤل تتفرع عنه تساؤلات أخري لا تقل أهمية‏، من قبيل‏:‏ ماذا لو لم تتوصل الكنائس المصرية إلي حل هذه الخلافات فيما بينها في هذا المدي الزمني المعقول‏، هل يبقي الوضع المصري علي ما هو عليه من شكوك وهواجس متبادلة؟‏، وكيف يتصرف الضيوف المسلمون إذا استمر الوضع هكذا‏، وهل يمكن أن يشاركوا في هذا الحوار باعتبار أنهم سيكونون من اتباع هذا الدين الواحد الجديد حال التوصل إليه‏، أم سيقال لهم هذا ليس شأنكم لأنكم ما زلتم مسلمين؟ وهل يمكن لخمسة وسبعين مليون مسلم أن يظلوا هكذا في حال انتظار وفي حال ضيافة وشعور بالغربة عن الوطن وعدم تجانس مع الدولة والمجتمع؟ فما هو الحل إذن؟ هل مثلا أن تغير الاقلية دينها وتنضم إلي دين الغالبية الكاسحة؟‏، وبالقطع تحول الأقلية سيكون أسهل من طرد الغالبية‏، وبدلا من دولة مسيحية متوهمة تكون دولة مسلمين وحسب‏.‏ وكفي المؤمنين شر القتال‏.‏

    الأمر هكذا يبدو معقدا‏، بل شديد التعقيد‏، فكلما رغبنا في إغلاق أحد الابواب فتح ألف باب‏، وكلما تعمقنا في مشكلة وجدنا أنها تلد ألف مشكلة أخري‏، بيد أن الحقيقة التي لا مراء فيها هي أنه كلما تعمقنا اكثر لوجدنا أن ما يفكر فيه البعض هو ضد ناموس الكون القائم علي التعددية والتعارف والاشتباك مع الآخر بالحسني والاحترام‏، ولاكتشفنا أننا نسير عكس التاريخ‏، تاريخ الانسان والأفكار والأديان والأماكن أيضا‏، وأننا ننشد الوهم ونعتقد أنه المثال الراقي‏، في حين انه خزعبلات وتهيؤات مرضي نفسيين‏، وأننا نتطلع إلي أن نكون آلهة تعيد تشكيل الناس والعقول والعقائد‏، في حين أننا مجرد بني آدميين لا حول لنا ولا قوة‏، وأننا مجرد مخلوقات من ضمن آلاف المخلوقات الأخري التي نعرفها أو لا نعرفها‏، واننا نعتقد أننا مسلحون بقوة إلهية‏، في حين أننا مجرد عباد صالحين أو غير صالحين لا نملك إلا قوة البشر المخلوقين التي ما زالت قاصرة عن إدراك كل ما يتعلق بعظمة الخالق سبحانه وتعالي‏.‏

    هكذا تزداد الحيرة‏، فما هو الحل إذن؟ بعد تفكير عميق به جزء من العقلانية وبعض التواضع والاعتراف المسبق بالتقصير‏، لم نجد حلا إلا أن تبقي مصر علي ما هي عليه الآن حيث غالبية أبنائها المصريين الأصلاء أصحاب الأرض الطيبة‏، المصريون قلبا وقالبا‏، مسلمون لأنهم ارتضوا هذا الدين عن قناعة وإيمان وليس عن ضغط ومال وسيف وإكراه‏، ولا يوجد أحد منهم علي استعداد أن يغير قرآنه أو يحرفه ليرضا عنه آخرون يشككون في دينه وهويته وحقوقه‏، أو أن يقبل بدولة تقودها مؤسسة دينية تتعالي علي الناس جميعا بدون مبرر‏.‏ كذلك أن يبقي المسيحيون علي ما يريدونه من تعددية كنسية‏، سواء أرادوا الحوار فيما بينهم أم اكتفوا بالتعايش الضمني‏، ليس فقط إعمالا لحقوق الانسان‏، بل أيضا استمرارا لتقاليد مصرية تمتد إلي عمق التاريخ بلا تزوير أو إهانة أو استكبار او استعلاء او استقواء بالخارج‏.‏

    بعبارة أخري لا حل سوي أن تبقي بلادنا دولة مصرية بتاريخها وأهلها‏، مدنية تتصالح مع الاديان كلها‏، عربية بهويتها وحضارتها‏، ومسلمة لغالبيتها الكاسحة‏، رءوفة بمسيحييها وبكل من يرتضي دينا آخر غير دين الغالبية‏.‏ إنه الحل العبقري الذي جاد به الزمن ولن تستطيع أي قوة علي الأرض أن تغير فيه ولو شعرة واحدة‏.‏‏

  8. يا مسلمين قاطعوهم اقتصاديا تقضوا عليهم

  9. من يلعب بالنار تحرقه
    الشيخ / أسامة عبد العظيم
    http://www.salafvoice.com/sndlib/lesson.php?id=5202

  10. الي اصحاب الشقق المفروشة التي نسكنها منذ1400سنة

    نحن المسلمون أصحاب “مصر” وهذا حق وأنتم الغرباء عنها ولم نتكلم عن هذا الا بعد ظهور غبائكم وكذبكم..
    عندما جاء البطل “عمرو بن العاص فاتحا كان سكان “مصر” احد هؤلاء:
    احفاد الفراعنة”اهل النوبة …..القبائل العربية التي هاجرت الي “مصر” منذ الاف السنين وسكنوا الصحراء الشرقية والغربية ل”مصر”وكانوا يغيرون علي قوافل الرومان ويحاربونهم
    …الغالبية الوثنية التي اضطهدهم المسيحيون القادمين من جنوب اروربا مثل “اليونان وقبرص وجنوب ايطاليا ذوي البشرة البيضاء والشعر الاشقر والعيون الملونة””مثل …الخواجة”””بيشو مشاغب””” واللذين لم تتعد نسبتهم 15% من سكان “مصر” وقتها
    والنصاري الموحدون أتباع “اريوس” اللذين يؤمنون بالمسيح عبدا لله ورسوله وليس اكثر من ذلك

    سكان النوبة أسلموا جميعا وكذلك القبائل العربية وكذلك النصاري اتباع “اريوس” وكذلك النصاري اتباع “اريوس” ساندوا جيش عدده 3000جندي في دولة تعدادها15مليون…وبقي الاغبياء البوليسيون”اتباع “بولس “الكذاب واللص ولا فخر

    يعني بالعربي من المفروض ان يعود “بيشو واتباعه الي اليونان وايطاليا وليس نحن اصحاب الارض الاصليين

    نحن المسلمون أحفاد أما الفراعنة ذوي البشرة السمراء وأحفادهم هم اهل النوبة وواحة”سيوة” المعزولة تقريبا عن بقية محافظات “مصر”أو احفاد العرب اللذين استوطنوا “مصر” او من اسلم طواعية من النصاري؟؟؟
    طبعا من الغباء القول ان سبب اسلامهم الجزية التي لم تفرض علي الضعفاء والاطفال والنساء واللرهبان وغيرهم وكانت لا تتعدي عشرة جنيهات في العام للقدر علي الكسب

    هل “يسوع” لا يساوي عشرة جنيهات

    اين عصر الشهداء الذي تدعونه كذبا مثل المحرقة التي اقامها”هتلر لليهود؟؟؟

    الي حضراتكم بعض تعليقات قراء “المصريون”

    المستغرب جدا | 28-09-2010 04:50

    أما العقول والقلوب والفطره الغير سليمه فأنهاتأبى وتحاول أن تتخطاها .اليوم يتحدثون عن أنهم أصل البلاد وهل كنتم أحرارا عندما حضر عمرو؟ كنتم مستعبدين وهذا هو أصلكم .ووجد الناس فى بر مصر من عدل عمرو ما شجعهم على الدخول فى دين الله أفواجا. من وجوههناالأغراب يعرفون أننا مصريين ولا يعرف الناس من المسلم ومن المسيحى.كنا فى شبرانذهب الى سانت تريزا ونضع الشموع وكنا صغار فمن علمنا هذا؟ علمنا هذا المناخ النقى السائد الذى كان موجودا قبل نظير جيد وأعوانه من الحاقدين المستفيدين

    الي الاستاذ الدكتور عماره

    عبداللطيف المرسي | 28-09-2010 03:25

    سيدي ومولانا د/محمدعماره أسأل الله أن يحفظك الله ويرعاك اللهم آمين نستمتع بكل تكتب حفظك الله لدينك ووطنك وأمتك

    برافو

    كريم | 28-09-2010 02:48

    برافو يا دكتور عمار كم أنت رجل عظيم تجيد اختيار مقالاتك وعرضها …. وأتمنى من عقلاء النصارى فى مصر وخارجها أن يقرأوا هذه المقالة المختصرة والعظيمة لعل وعسى أن يعرفوا أن الإسلام كان وما زال له أيادى بيضاء عليهم منذ 1400 سنة …. فلولاه لأصبحوا أثراً بعد عين كما فعل البيض بالهنود الحمر فى الأمريكتين .

    هل البابا شنوده والقساوسه افضل من المسيح الذى دفع الجزيه

    مهاجر | 28-09-2010 02:31

    المسيح دفع الجزيه للمحتل الرومانى لكى يرسي السلم الاجتماعى وكتابهم يقول(الجزيه لمن له الجزيه) ولكنهم يعلمون اولادهم ان الجزيع عار لجق باجدادهم..فهل لحق العار بالسيد المسيح ايضا الذى دفع الجزيه..الجزيه هى الضريبه بلغه العصر.. ومن يتهرب من دفع الضريبه فى امريكا يسجن وتصادر امواله.المسلم يدفع زكاه المال وهى اكبر منم الجزيه بكثير.. فحجه ان المصريون اعتنقوا الاسلام بسبب الجزيه هو كذب

  11. جمال أسعد عبد الملاك وصف كلام بسيط بالحقير والمنحط .. قيادة كنسية كبيرة تكفر كاتبا مسيحيا على الهواء مباشرة لأنه انتقد تصريحات الأنبا بيشوي عن القرآن

    | 03-10-2010 00:39

    الكاتب الصحفي المسيحي والبرلماني السابق جمال أسعد عبد الملاك أجرى مداخلة مع قناة “الفراعين” خلال استضافتها للقمص عبد المسيح بسيط الذي يلقب “بوزير دفاع الكنيسة” قال فيها جمال أسعد أن تصريحات الأنبا بيشوي تضر بالوحدة الوطنية وتقترب من خطاب الأصوات المتطرفة مثل الأنبا توماس أسقف القوصية أمام معهد هدسون الأمريكي الصهيوني والتي وصف فيها المسلمين بالغزاة والغرباء على مصر وأنه يشعر بالعار أن يقال أنه عربي ، عبد المسيح بسيط رد على جمال أسعد على الهواء مباشرة وقال بالحرف الواحد :”جمال أسعد مش مسيحي ده كافر وخائن”!! ، أسعد وصف كلام بسيط بأنه “أسلوب حقير ومنحط ولا يليق بأي مسيحي محترم فما بالك برجل دين ، وأضاف أن كلام بسيط يستحق مقاضاته قانونا ولكنه لن يفعل تنزها .

  12. عروبة مصر

    محمد سيف الدولة | 03-10-2010 00:49

    حول الحوار الدائر عن هوية مصر ومحاولات التشكيك المستمرة فى عروبتها أقول :
    لم يكن الأنبا بيشوى هو أول من ينفى عن مصر عروبتها ، معتبرا بشكل ضمني ان الوجود العربى فيها هو وجود طارئ مصيره الى زوال .
    فنفس الادعاء يصدر على الدوام أيضا من بعض الشخصيات القبطية ، أكثرهم صخبا محام يدعى موريس صادق مقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية .
    وقبلهم جميعا ومن منطلقات مختلفة ، ادعى نفس الشىء توفيق الحكيم عام 1978 ، حين طالب بان تقف مصر على الحياد بين العرب وإسرائيل كما وقفت سويسرا على الحياد فى الحرب العالمية الثانية .
    وهناك أيضا عدد من كتاب نظام كامب ديفيد الذين دائما ما يطعنون فى هوية مصر العربية الإسلامية ، بهدف التبرير والـتأصيل والدفاع عن المواقف الرسمية المصرية المتخاذلة تجاه كل الاعتداءات الأمريكية والصهيونية على الأقطار العربية.
    وهناك آخرين من منظور فرعوني ، يدافعون دوما عن خصوصية مصر وتفردها ويؤكدون انها أمة قائمة بذاتها ( الأمة المصرية ) ، من أمثال الكاتبين الراحلين لويس عوض وحسين وفوزي وغيرهما الكثير .
    والبعض الآخر يقف ضد عروبة مصر من منظور علماني ، لاقتران التعريب بالإسلام والفتح الاسلامى .
    بل بلغ الأمر أن هناك من يهاجم العرب والعروبة كرد فعل غاضب على بعض الممارسات الخاطئة فى نظم الكفالة المتبعة فى الخليج أو بعض التجاوزات الأخلاقية من بعض السياح من الأثرياء العرب .
    وبالتالي أصبح فى مقدور كل عابر سبيل ان يدلى بدلوه فى هويتنا القومية والحضارية دفاعا عن مصلحة سياسية او طائفية او فردية ، بدون أدنى اعتبار للأسس العلمية الواجب إتباعها فى مثل هذه المسائل .

    * * *
    ونظرا لأن هويات الأمم ليست مسألة وجهات نظر ، وإنما هى حقائق موضوعية مستقرة و ثابتة تاريخيا . لذا كان من الواجب علينا ان نعود الى أصول المسائل ، لنراجع معا قصة حياتنا فى الـ 5000 عاما الماضى ، ونستخلص منها بشكل موضوعي كيف تشكلت هويتنا القومية والحضارية :
    * * *
    ولنبدأ بالجدول التالى الذى يلخص فترات احتلال مصر قبل الفتح العربى الاسلامى:
    • احتل الهكسوس مصر 108 عاما متصلة من عام 1675 ق.م الى عام 1567 ق.م
    • و احتلتها قبائل ليبية 220 عاما من 950 ق.م الى 730 ق.م
    • ثم احتلتها قبائل جنوبية لمدة 95 عاما من 751 ق.م الى 656 ق.م
    • ثم احتلها الفرس 130عاما من 525 ق.م الى 404 ق.م ، و من 341 ق.م الى 332 ق.م
    ثم جاءت عصور الاحتلال الاوروبى :
    • التى بدأت بالاسكندر والبطالمة الذين احتلوا مصر 302 عاما من 332 ق.م الى 30 ق.م
    • ثم جاء الرومان فاحتلوها 425 عاما من 30 ق.م الى 395 م
    • ثم أخذها البيزنطيون بعد تقسيم الإمبراطورية الرومانية واحتلوها 247 عاما من 395 م الى 642 م
    * * *
    من الجدول السابق يتضح لنا الآتى :

     ان الحضارة المصرية القديمة العظيمة بدأت تضعف وتندثر منذ الألف الأول قبل الميلاد وبدأت مصر تدريجيا تفقد المقدرة على الاحتفاظ باستقلالها الى ان فقدته تماما ولمدة ألف سنة تقريبا فى الفترة السابقة مباشرة على الفتح الاسلامى .

     و قبل ذلك وحتى فى فترات تحررها ، كانت مصر دائما مشتبكة فى حروب ومعارك للدفاع عن وجودها وأمنها وحدودها ضد الأعداء الخارجيين .

     وكان هذا مؤشرا ودليلا ان هذه الأرض الطيبة ، عليها ان تبحث عن مصيرها وأمنها داخل نسيج اكبر أوسع منها ، يضمها هى وجيرانها الذين لم تختلف ظروفهم كثيرا ، حتى تستطيع ان تتصدى للحملات العدوانية المتكررة القادمة من الضفة الأخرى من البحر الابيض المتوسط . وأن تحقق استقلالها وتحافظ عليه ، وان تصنع نقلة نوعية حضارية جديدة قادرة على المنافسة والبقاء فى عالم أصبح شديد المراس .

     ولكن من اين لها ذلك ؟

     جاءت الاجابة مع الفتح العربى الاسلامى الذى نجح ، خلال بضعة قرون قليلة ، ان يفتح كل هذه الاقطار ويحررها من الاحتلال الاوروبى الذى دام ألف عام ويؤسس دولة امبراطورية مركزية كبرى ، ويصهر الجميع فيها داخل بوتقة واحدة ، لينتج منها فى النهاية نسيجا واحدا جديدا ، نسيجا نجح فى هضم و استيعاب كل ما فات ، ولكنه جاء أكثر تطورا وقوة واستقرارا ، هو الأمة العربية الإسلامية .

    و أصبحت مصر منذئذ جزءا لا يتجزأ من كل ذلك .

    و انتقل بنا الحال من النقيض الى النقيض ، فللمرة الأولى في حياتنا نكون جزء من أمة أكبر وفى القلب منها ، وللمرة الأولى منذ ألف عام نتحرر من الاحتلال الاجنبى ، ونصبح مواطنين من الدرجة الأولى في امة ننتمي إليها ، ونتشارك فيها .
    ولأول مرة منذ ظهور الحضارة ، نكف عن القتال دفاعا عن حدودنا ، فالحدود قد بعدت إلى اقاصى الشرق والغرب والجنوب ، وبعدت معها المخاطر الخارجية . وأصبح لنا خطوط دفاع أمامية أولى وثانية وثالثة ورابعة في العراق والشام وفلسطين والمغرب والنوبة . فالأمة هي التي تدافع عنا و تحمينا، بعد أن ظللنا لآلاف السنين ندافع عن أنفسنا.
    و قصص الهجمات التتارية ، والحروب الصليبية خير شاهد على ذلك .
    الأمر الذي جعل من مصر المنطقة الأكثر أمانا في هذا الوطن الواحد مترامي الأطراف ، والأكثر مناعة وقوة ، و بفضل ذلك أصبحت هي القائد الطبيعي لأمتها ، وعاصمتها السكانية و الجغرافية والحربية والسياسية .

    * * *

    هذه هى بعض دروس التاريخ عن مصر والفتح الاسلامى والأمة العربية والعدوان الاجنبى . وهى دروس وعاها جيدا قادة الاستعمار الغربى الحديث منذ قرنين من الزمان ، وتحركوا على هديها ولا يزالون :

     فها هو نابليون وهو بصدد السعى لضرب المصالح البريطانية فى الشرق ، يختار مصر ليبدأ بها ويحاول احتلالها عام 1798 .

     ثم تتأكد هذه المكانة ثانية على يد محمد على حاكم مصر، الذى حاول تجديد شباب الأمة بتأسيس دولة فتية جديدة تخلف الدولة العثمانية وتضم الحجاز والشام والسودان ، فتجتمع الدول الغربية وتحاربه وتنتصر عليه وتوقع معه ” معاهدة كامب ديفيد الاولى ” المشهورة باسم معاهدة لندن عام 1840 ، و التى سيسمحون له فيها بحكم مصر وتوريثها لذريته بشرط عدم الخروج الى العالمين العربى والاسلامى والانعزال عنهما تماما .

     و بعد عزل مصر محمد على ، تم احتلال معظم الأقطار العربية ، ثم العودة مرة أخرى الى مصر واحتلالها عام 1882 .

     وكانت هذه هى باكورة مشروعات تقسيم وتجزئة الأمة التى اكتملت فى ترتيبات الحرب العالمية الاولى بمعاهدة سايكس بيكو وصكوك الانتداب الانجليزية الفرنسية الايطالية على اقطارنا . وتوطدت بزرع الكيان الصهيونى . وهى الترتيبات التى لم ننجح حتى الآن من التحرر من آثارها .

     ومع بدية حركات التحرر الوطنى بعد الحرب العالمية الثانية بدأت الامة العربية تستعيد إدراكها ووعيها بهويتها ، فتحررت معظم الأقطار ما عدا فلسطين . وتم تأسيس جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامى ، وتضامن العرب فى حروب 1948 و1956 و1967 و1973 والتفوا معا حول قضية مركزية هى قضية فلسطين . وتوحدوا ضد العدو الصهيونى وانشأوا اتفاقية الدفاع العربى المشترك …

     ولكن هذه الصحوة المؤقتة والناقصة سرعان ما ضربت مع انسحاب مصر من ميدان المعركة وعزلها و انعزالها عن أمتها العربية بعد حرب 1973 بموجب اتفاقيات السلام المصرية الإسرائيلية المشهورة باسم كامب ديفيد .

     وبانسحاب مصر توالت الهزائم العربية : فطردت القوات الفلسطينية من لبنان عام 1982 ، واعترفت قيادتهم باسرائيل ، وتنازلت عن 78 % من فلسطين ، وعجزت باقى دول الطوق العربية عن مواجهة اسرائيل بدون مصر ، وانتقل الصراع ضد الصهاينة الى صراع عربى ــ عربى ، واحتلت امريكا العراق 2003 ، وتغولت إسرائيل وتكررت اعتداءتها على لبنان وفلسطين . ونشطت مشاريع التفتيت فى السودان ولبنان والعراق .

     وانتقل الضعف الى مصر ذاتها وتراجع دورها الاقليمى ، وفقدت إرادتها الوطنية ، وساد الشقاق الوطنى داخلها ، وتفرقت قواها وتفرغت لمواجهة بعضها البعض بدلا من مواجهة العدو الخارجى ، والبقية تأتى .

    انه نفس الدرس التاريخى القديم الجديد ، ان انعزلت مصرعن الأمتين العربية والاسلامية ، يضعف الجميع وينتصر الأعداء ، وتحتل الأوطان .

    ان عزل مصر هو هدف دائم لأعداء الامة ، وهو عودة فاشلة ومستحيلة الى عصور ما قبل الميلاد ، عصور ما قبل الفتح العربى الاسلامى ، عصور ظلت مصر خلالها محتلة ألف عاما متصلة .
    Seif_eldawla@hotmail.com

  13. دخل الإسلام مصر فصارت عربية ونفتخر بأننا عرب فرسولنا الكريم عربي و العربية لغة القرءان ولغة أهل الجنة

    حمدي حمدين | 03-10-2010 06:26

    دخل الفتح العربي حاملا الإسلام إلى مصر فعربها وكان تعربيها تاما وكاملا ولم يعتنق كل أهلها الإسلام وهذا وإن دل إنما يدل على سماحة الإسلام وعظمته وإن قال الموتورون بأن من دخل الإسلام إنما دخل للهرب من دفع الجزية فالحمد لله أن نجانا من دفع الجزية ونجانا من عقائد الكفر وأكرمنا وأعزنا بالإسلام وصرنا بنعمة الله مسلمين .. هؤلاء البشر كالدبابير يزنون على خراب عشوشهم إن إستمروا في هذا النهج الأحمق الذي يتبعونه .. لقد فاض الكيل وأصبحنا نصاب بالغثيان من كلامهم المقرف ذو الرائحة النتة العفنة ..

    كتيبة ضد عروبى مصر

    ابو عمار | 03-10-2010 06:01

    كنيسة عزبة النخل على رئسها متطرف مهووس يصدر مجلة اسمها الكتيبة الطيبية من اهم مبادئها محاربة عروبة مصر والدعوة الى اللغى القبطية متاسين باليهود واحياء لغيهم التى ماتت من الاف السنيين هولاء المتطرفين بكتاباتهم المستفزة لوعى وروح وقيم الامة يقودون البلد الى مصير لايعلمه الا الله يبقى السؤال هل من متابع لماتنشره هذه المطبوعة لانها تشكل خطرا على الامن القومى المصرى والعربى انتبهوا لما يحاك لمصر فى الخفاء

  14. كيف نعيد نصارى مصر إلى رشدهم ؟

    د. ابراهيم الديب | 03-10-2010 00:47

    أسئلة هامة تطرح نفسها بقوة على الساحة المصرية
    ــ لماذا هذا التحول المفاجئ في أداء ولغة الكنيسة المصرية؟
    ــ لماذا هذا الهجوم الحاد والمصوب بدقة على احد أركان الإيمان الستة للمسلمين؟ ــ ما هو السر وراء اختيار هذا التوقيت بالذات ؟
    ــ لماذا يصر البابا شنودة على الاستمرار في الهجوم وتجاهل ردة فعل الشارع المصري؟
    ــ أين الدور الحكومي في كبح جماح الكنيسة المصرية وتعديها على ثمانين مليون زائر من المصرين لمصر المسيحية!؟ وعلى مليارات المسلمين في العالم الذين
    أسيء إلى قرانهم الكريم؟

    الامرجد خطير ، و يتطلب دقة وشمول قراءة أحداث ومشاهد الحياة خاصة عندما تأتى في محطات تاريخية فارقة من عمر المجتمع والأمة ، ومما هو معلوم من الدين بالضرورة مسبقا أن أحداث السياسية بالذات لا تأتى جزافا أو مصادفة ، ومن أراد أن يقرأها بدقة فليقرأها في سياقاتها الاستراتيجية الكبرى حتى يتمكن من كشف حقائقها وأسبابها.
    ففي التفاصيل وخاصة في عالمنا المعاصر مشغلة ومهلكة كبيرة وإبعاد متعمد ومستهدف عن فهم الحقيقة.
    لايمكن الفصل بين تجرأ الكنيسة وحماقتها بما صرحت به على لسان رجلها الأول والثاني وإصرارهم أكثر من مرة على ما أدلوا به ــ لا يمكن الفصل بينه وبين المشهد العالمي والأقليمى وما يتضمنه من مشاهد افتراس لفلسطين وتقسيم للعراق والسودان ، واستنزاف موارد الخليج وليبيا ومحاولات لاستدراج السعودية
    لحرب في اليمن ، بالتأكيد هي سياسة الإجهاز على المنطقة وثرواتها ، وبدلا من أن يعي نصارى مصر المشهد ، ويساهموا في تعزيز الجبهة الداخلية المصرية والمساهمة في عودة مصر لقوتها ومكانتها وسابق عهدها لأداء دورها القيادي العربي وحماية المنطقة ، يذهب نصارى مصر إلى الخيار الأسوأ ، خيار استغلال فرصة
    مرض الرجل الكبير والمشاركة في محاولة الإجهاز عليه واقتطاع اكبر جزء ممكن من جسده وتركته .
    ــ خيوط الواقع المصري متشابكة ومعقدة ولكنها واضحة لوضوح ألوانها وعبق رائحتها الضارب في أعماق التاريخ المصري الطويل.

    ــ والأزمة الداخلية لمصر مزمنة ومستحكمة، بيد أن تصدير الأزمات الخارجية
    إليها مستمر وواضح مما يزيد خيوط الصراع ويعمقها مرحلة بعد أخرى.
    ــ على المستوى الاقليمى يأتي المشروع الصهيو امريكى ومحاولة إتمام الفصل الأخير من القضية الفلسطينية بتهويد القدس وإغلاق ملفات حق العودة والأسرى
    والحصول على اعتراف وتوقيع السلطة، في وقت تعيش فيه الإدارة الأمريكية
    أزمة كبيرة في العراق وأفغانستان وإيران ، في هذا السياق تأتى سلسلة من الأزمات المفتعلة من النوع الايدلوجى الذي يتسم بالسخونة العالية والقابلية للتفعيل في أي لحظة ، فتصدر أزمة سب أم المؤمنين عائشة ردى الله عنها من باريس ، وتفعل، وتشتعل أزمة أخرى للنصارى في مصر ، هذا بالإضافة إلى أزمة لبنان الساخنة بطبيعتها ، وهكذا في عدة عواصم ومناطق لتنشغل الجماهير بهذه القضايا عن القضايا الأهم وليصبح الجو مهيئا لتمرير ملف فلسطين وملف تقسيم السودان من بعده.
    في هذا السياق تأتى سلسة متتالية من الاستفزازات المسيحية القوية في مضمونها ولغتها وتصويبها ، وعلى لسان ويد الرجل الأول والثاني للنصارى في مصر مما يعبر عن جدية هذه الاستفزازات ، والتى يمكن تفسيرها على أنها بداية استعراض للقوة ومحاولة لفرض سياسة الأمر الواقع والإعلان عن خريطة قوة جديدة في الواقع المصري ، حيث تقدم النصارى إلى مربع جديد قاموا فيه بفرض أنفسهم شريكا ولاعبا أساسيا في المعادلة السياسية المصرية بجوار الحزب الوطني والإخوان المسلمون خاصة وان النصارى مقبولون ومدعومون عالميا في حين أن الإخوان غير مقبولين أمريكيا.
    ولا يخفى على احد القوة الاقتصادية للنصارى في مصر بالإضافة إلى ما يتردد الأن بشأن ـ ولم يتأكد منه من خلال اخضاع الأديرة للتفتيش ـ قوة السلاح المخزن بالكنائس والأديرة ، مما يجعلهم مؤهلين الآن للانتقال من مربع الاستضعاف والمسكنة واللغة الهادئة الناعمة إلى مربع القوة والحدة والإعلان عن الذات والهجوم على الآخر.
    ــ وفى ظل الواقع العالمي الجديد الذي يسمح بالتدخل الخارجي المتزايد والمستمر في الشأن الداخلي لدول الأطراف ، وانحسار دور الدولة لصالح القوى العالمية الكبرى من جهة ، ولصالح القطاع الخاص والقوى المدعومة سياسيا من الخارج ــ في هذا السياق يحاول نصارى مصر استثمار هذه اللحظة التاريخية وتحقيق اكبر قدر من المكاسب على طريق تحقيق أحلامهم القديمة بالانفصال وإنشاء دولة مسيحية مستقلة .
    ـــ ولا يخفى على نصارى مصر أن النظام المصري يمر بأضعف مراحله
    خاصة وهو يحاول عقد سلسلة من الصفقات الداخلية والخارجية لتمرير ملف التوريث ، والذي يصب في مصلحة النصارى على المدى الاستراتيجي البعيد حين يتولى مصر رئيس ضعيف يمكن التلاعب به لتحقيق اكبر قدر من المكاسب الإضافية للنصارى.
    ــ كما انه يفسر على انه محاولة جريئة لاستكشاف رد الفعل ، والجهات القائمة به والى اى مدى سيتفاعل ويمتد هذا الرد ، وما هي طبيعته ومكوناته وحجمه ، مما سيستخدم لاحقا في معطيات صناعة استراتيجية المرحلة القادمة للكنيسة المصرية. ( ذلك ما يدركه صانعو الاستراتيجية جيدا وذلك ما بدا جليا حينما
    اخذ البابا يتلاعب بالتصريحات تارة يعتذر ويطلب صفح المسلمين ، وتارة يعاند ويصر ويراوغ لتمديد الفترة وخلق حالة من استمرارا لازمة ولكن تحت السيطرة)
    في هذا السياق عقد نصارى مصر صفقتهم مع النظام المصري بقبول ودعم التوريث ، بل بالإضافة إلى تحول أقباط المهجر مائة وثمانين درجة من مهاجمة مصر إلى التسويق لملف التوريث في مصر ، والمقابل الذي سيحصل عليه النصارى غير معروف حتى الآن وهذا ما سوف تفصح عنه الشهور القادمة.
    وبهذا استثمر النصارى الواقع العالمي المتنامي مع مصالحهم ، والضعف الداخلي الذي يمنحهم فرصة التمدد المرغوب فيه عالميا ــ من هنا كانت فلسفة اختيار هذا التوقيت بالذات قبل الانتخابات ، وقبل حسم ملف الرئاسة داخليا ، وإنهاء ملف فلسطين والسودان إقليميا.
    لاشك أن هذا يعد خيارا انتحاريا بالنسبة لنصارى مصر ، على المستوى التكتيكي والاستراتيجي سيخسر فيه الجميع وخاصة نصارى مصر.
    والسؤال الآن من يعيد نصارى مصر إلى رشدهم ؟ واحسب أن هذا السؤال
    لن يفيد مع الكنيسة المصرية ، فقد فات ميعاده ،فلن تستجيب لأحد تحت ضغط إحساسها العالي بالذات ، واغترارها بما لديها ، وبالاستقواء بالخارج ، وبضعف النظام وحاجته إلى دعمها في ملف التوريث ، بالإضافة إلى المناخ العالمي الملائم لتمددها في ظل الحرب العالمية المعلنة على كل ما هو اسلامى.
    ليس في هذا دعوة لاستخدام العنف ، مطلقا لا وألف لا ــ فهذا ما نسال الله تعالى أن يحفظ مصرنا الحبيبة منه ، ولكن اطرح عدم جدوى فكرة المناشدة ، والحلول التسكينية الخادعة
    وإنما اتجه إلى القوة الفاعلة والقادرة على الحل الأمثل الذي سيجبر النصارى سلميا على العودة إلى رشدهم خاصة عندما يفتح لهم الباب للمشاركة المعلنة الواضحة وفق قواعد الديمقراطية الصحيحة مثلهم مثل كافة طوائف الشعب المصري على أساس المواطنة الكاملة ، ومن ثم لا يعد للغة الطائفية والعرقية مجال ، بعدما يأخذ الجميع حقه الكامل في المشاركة السياسية والحياة الكريمة بوجه عام ــ لا أتحدث عن أوهام وخيالات ولكن أتحدث عن حقائق واقعية نفذها مهاتير محمد في واقع اشد سخونة وظلاما من الواقع المصري وعبر بماليزيا إلى نور التنمية وأفاق النهضة الحديث ودخل بماليزيا إلى عالم الكبار.
    يجب أن يوجه خطابنا إلى قوى الإصلاح والتغيير الوطني والتى يجب عليها أن تسارع بأداء دورها في تحمل مسئولية التغيير وسرعة خلع هذا النظام الضعيف الفاسد الذي يفتح على مصر كل يوم بابا جديدا من أبواب جهنم .
    كما نوجه خطابا آخر إلى الشعب المصري الأصيل بضرورة الوعي بحقيقة ما يدور وألا يستدرج إلى ما لا يحمد عقباه ، فالصبر الجميل وقد أوذي نبينا الكريم في اكثر من ذلك وصبر، ولكنه استمر يعمل للبناء والتغيير والإصلاح حتى أقام دولته العالمية العادلة الراشدة التي استوعبت الجميع .

    *استشاري تخطيط وبناء القيم

  15. البابا يهدد بمظاهرات قبطية إذا لم تتوقف التظاهرات ضده

    كتب مصطفى شعبان وأحمد حسن بكر (المصريون): | 03-10-2010 01:30

    خيمت حالة من الحزن الشديد على المقر البابوي، في أعقاب التظاهرة الحاشدة التي شارك فيها آلاف المصلين عقب صلاة الجمعة الماضية بمسجد الفتح بميدان رمسيس، بعد أن فشل البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية في إحباط التظاهرة التي كان قد دعا لمنعها خلال مقابلة مع التلفزيون المصري في الأسبوع الماضي، بعد أن عبر عن غصبه من التظاهرات المنددة به للمرة الأولى.
    وكشفت مصادر بارزة بالمقر البابوي، أن البابا تأثر بشدة من الهتافات التي رددها المتظاهرون، وبعد رؤيته لمقاطع الفيديو التي تم بثها علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك .
    وإثر ذلك أجرى اتصالاً بمسئول بارز بجهة سيادية أعرب فيه عن سخطه لما اعتبره “تواطؤا الأمن مع المتظاهرين”، متسائلا باستنكار: “هو إنتوا مستنيين إيه تاني.. مستنيين لما ييجوا يعزلوني من المقر البابوي وأنتم بتتفرجوا عليهم”، فرد عليه المسئول: “أهدئ قليلاً، لقد حاولنا منع المظاهرة لكننا فشلنا”.
    وهدد البابا بتحريك “مظاهرات مقابلة” للدفاع عنه إذا لم يتم إحباط التظاهرة المقررة يوم الجمعة المقبلة والتي أعلن ناشطون إسلاميون عن انطلاقها من مسجد “القائد إبراهيم” بمحطة الرمل بالإسكندرية وأطلقوا عليها اسم “البركان”.
    وكشفت مصادر بالمقر البابوي، أن البابا عهد إلي سكرتاريته الخاصة حشد الشباب القبطي للتظاهر دفاعًا عن “هيبة الكنيسة ورأسها”، من خلال مظاهرة حاشدة بعد عظة الأربعاء المقبل، ردًا على مظاهرات المسلمين التي تندد باحتجاز الكنيسة للمواطنة كاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس التي تحتجزها الكنيسة منذ أواخر يوليو الماضي، بعد أن اعتقلها الأمن إثر توجهها إلى الأزهر لتوثيق إسلامها، علاوة على التنديد بتصريحات الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس التي تشكك في عصمة القرآن الكريم.
    وعلمت “المصريون”، أن المظاهرة المزمعة للأقباط سيشارك فيها 4 تنظيمات مسيحية متطرفة اعتادت سب المقدسات الإسلامية والنيل من عقيدة الأغلبية هي “الكتيبة الطبية” و”أقباط من أجل مصر” و”صوت المسيحي الحر” و”الأقباط الأحرار”، ومن المنتظر أن تشهد المظاهرة رفع الصلبان والإنجيل من قبل المتظاهرين، والتعبير عن رغبتهم في “الاستشهاد” في سبيل المسيح والدفاع عن البابا.
    إلي ذلك، أعلن نشطاء من أقباط المهجر تنظيم سلسلة تظاهرات، ردًا على مظاهرات المسلمين في مصر، وتأكيدًا على مؤازرة البابا شنودة، فضلاً عن التقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد المفكر الدكتور سليم العوا بتهمة ازدراء الدين المسيحي، بعد تصريحاته التي جاءت رد فعل على تصريحات الأنبا بيشوي، وفي محاولة لإثنائه عن نشر مقالاته التي يتهمه المسيحيون فيها بالهجوم على الكنيسة.
    وكان أقباط الهجر صعدوا من نبرتهم، عبر التهديد بمظاهرات مناهضة احتجاجا على المظاهرات التي شهدتها مصر خلال الأسابيع الماضية، احتجاجا على احتجاز كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس، التي تحتجزها الكنيسة منذ أكثر من شهرين، وتصريحات الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس التي تشكك في عصمة القرآن الكريم، وتصف المسلمين بأنهم ضيوف على الأقباط في مصر.

  16. ممنوع الضحك بشدة……… حرصا علي صحتكم
    “شنوطة” و “بيشو غباوة” يهددون بمظاهرات مثل مظاهرات خنازير المهجر

    اليكم مظاهرة المليون التي تهدد”مصر”

    فعلا اعداد ضخمة جدا مرعبة ههههههههههههههه يعيش اعباط المهجر ولا اعباط المبعر يا ريت تتفرجوا وتضحكوا على البهايم http://www.youtube.com/watch?v=_sBm6LaBLhw

  17. حياكم الله جميعا

    لأول مرة بفضل الله فضح مكاري يونان بالدليل والبرهان – مترجمة للإنجليزية ..

    رجاء الإهتمام بالتوزيع بارك الله فيكم ولا تنسوا تقييم الفيديو

    مع تحيات قناة المخلص

    جزاك الله خيرًا أخي معاذ على هذه الحلقة الخطيرة ..
    النقطة التي أثرتها حول زوج الأخت كاميليا مهمة جدًا ..
    فربما فعلاً من أهم أسباب هياج الكنيسة لإسلامها هو الخوف من قيامها بكشف وفضح ممارسات الكنيسة في مجال غش وخداع أتباعها ..
    ولا أعجب إن كان هذا هو السبب الأساسي لمطاردة زوجات الكهنة ..
    وليس كما نظن أنهن أمهات لشعب الكنيسة وغيره من هذا الكلام الفارغ ..!
    وفي رأيي الشخصي أن هذه الحلقة هي أول الطريق الصحيح لمجابهة الكنيسة القبطية ..
    فإن جعل المواجهة من قبيل السفر الفلاني محرف والمخطوطة العلانية مبتورة وغيرها من الجدليات لا يؤتي الكثير من الثمار ..
    إنما تكون المواجهة عن طريق فضحهم وكشفهم أمام أتباعهم المغفلين وشعبهم الأعمى ..
    وهكذا يكون ملف المجابهة : فضائح أخلاقية وجنسية ومالية وعمليات النصب والاحتيال والسرقة ..
    وهذه الأمور تجذب بشدة العوام ، وانتشارها بينهم مضمون ..
    وإن التزمنا الصدق والموضوعية في الطرح سيكون لهذه الضربات آثارٌ غايةٌ في العمق والتأثير ..
    فإن أكبر ضرر يلحق بالكنيسة هو أنهيار مصداقية رموزها ورجالاتها وكبرائها في عيون أتباعها ..
    فعن طريق دق هذا الإسفين بين الكنيسة والشعب تنهار الكنيسة تمامًا ..
    فهؤلاء الهمج الذين ثاروا لأجل عودة كاميليا شحاته لو علموا أنهم ما ثاروا إلا لكي يمنعوا كاميليا من فضح ممارسات الكنيسة ، ما وقفوا بجوار كنيستهم ..
    فليس الأمر غيرة دينية بقدر ما هو الخوف من كشف الستار عن جرائم وفضائح ..
    وهذا المنهج في مواجهة هذه الكنيسة الفاجرة شرعيٌ تمامًا ..
    ففي القرآن الكريم أن كثيرًا من الأحبار والرهبان يأكلون أموال الناس بالباطل ليصدوا عن سبيل الله ..
    وأنهم يكنزون الذهب والفضة ، وأن أكثرهم فاسقون ، وغيرها من التصريحات الواضحة ..
    فالسير على هذا الدرب مع خصم فاجر متجبر هو الأليق والأنسب ..
    والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ..!

  18. عرف بقدرته على المناورة .. الشيخ حافظ سلامة أفلت من حصار أمني مشدد على منزله وكمائن طريق السويس القاهرة ليلحق بمظاهرة مسجد الفتح

    كتب : أحمد سعد البحيري (المصريون) | 04-10-2010 00:59

    قالت مصادر مقربة من الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية في حرب أكتوبر وحامل نجمة سيناء من رئيس الجمهورية أن جهات أمنية فرضت حصارا مشددا على منزله في مدينة “السويس” منذ الثالثة فجر يوم الجمعة الماضي ، لمنعه من مغادرته والذهاب إلى القاهرة لقيادة التظاهرة الحاشدة التي دعا إليها في مسجد الفتح بميدان رمسيس احتجاجا على تجاوزات الكنيسة في حق الوطن والمواطنين والقانون ، وللمطالبة بمحاكمة الأنبا بيشوي على ما قاله في حق القرآن الكريم ، كما فرضت قوات أمن السويس بالتعاون مع قوات أمن القاهرة رقابة مشددة على طريق السويس القاهرة من خلال عدة كمائن منذ فجر يوم الجمعة للهدف نفسه ، وهي الطريقة نفسها التي اتخذت لمنع الشيخ حافظ سلامة من قيادة المسيرة الخضراء في العام 1985 في مسجد النور بالعباسية ، وهي التي حضرها قرابة خمسين ألف متظاهر لمطالبة رئيس الجمهورية بتطبيق الشريعة الإسلامية .

    وقد تمكن الشيخ حافظ سلامة برغم سنه الكبير “تسعون عاما” من الإفلات من حصار المنزل ، ثم اتخذ طريقا مغايرا للوصول إلى القاهرة ، وهو ما تسبب في وصوله متأخرا كثيرا ، حيث كان أمام مسجد الفتح مع الأذان الأول للجمعة .

    وقد حرصت وكالات أنباء وصحفيون ومراسلون لمؤسسات إعلامية محلية ودولية على إجراء حوارات سريعة مع الشيخ حافظ سلامة فور وصوله إلى المسجد ، وهو ما استفز قيادات أمنية كانت حاضرة ودخلت في مشادة كلامية عنيفة مع المجاهد الكبير .

    يذكر أن الشيخ حافظ سلامة يحظى بهيبة واحترام كبير في مختلف الأوساط السياسية الشعبية والرسمية بوصفه رمزا وطنيا كبير وأحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة ، كما كان قائدا للمقاومة الشعبية الباسلة ضد عمليات الاختراق التي قام بها الجيش الإسرائيلي في المنطقة الجنوبية ، وتصدت الكتائب المسلحة التي قادها حافظ سلامة ببسالة منقطعة النظير لقوات العدو التي كان يقودها أرييل شارون مستغلا انشغال جزء كبير من القوات المسلحة بمعارك سيناء ، ورفض حافظ سلامة إنذار قوات العدو بإخلاء المدينة وقرر حشد رجال المدينة وما فيها من قوات وأعاد تنظيمها وتسليحها بالإمكانيات المتاحة ، وتمكن المجاهد الكبير من منع قوات العدو من اقتحام السويس رغم ضخامة عددها ومدرعاتها ، ودمروا منها قرابة ستين مدرعة وناقلة جند كما قتلوا وأصابوا العشرات من جند العدو ، وقد كرمته القوات المسلحة المصرية بعد انتهاء المعارك ، كما كرمه الرئيس السادات في احتفال كبير بمجلس الشعب المصري ومنحه نجمة سيناء ـ أرفع وسام مصري ـ تقديرا لجهاده الكبير .

  19. أغشية البكارة الصحفية

    محمود سلطان | 03-10-2010 00:55

    المصريون .. اليوم تنشر المقال الذي رفضت “المصري اليوم” نشره للدكتور محمد سليم العوا.. والمقال يعتبر درسا رفيعا في طريقة التعاطي مع الملف الطائفي.. فالعوا كعادته كان ممتلئا وثريا، وقد كنت مندهشا أن يلقن “محرر” في “المصري اليوم” للفقية الدستوري الكبير دروسا في “الوطنية” ويضع له الخطوط الفاصلة بين ما هو “طائفي” وما هو “وطني”.. ولكنه زمن التوريث وثمن الاحتفاظ على “سبوبة” تقدر بـ 50 ألف جنيه كراتب شهري، لم تكن تخطر بباله يوما ما.. ولا زالت بيد حامل الشيكات القبطي .. الذي يملك حق “الفيتو” على أي قرار داخل الجريدة.
    مصر.. في خطر حقيقي.. والدولة المدنية على محك أخطر، وتدليع الكنيسة والطبطبة على كتف قيادتها الدينية، وفرض حصانة صحفية عليهما ومصادرة أي رأي ينتقدهما .. فيما هما يلعبان بالنار قرب براميل الفتنة المكتظة بالبنزين.. يعتبر تواطؤا على “حرق البلد” ولا يمكن السكوت عليه أو اتباع سبيل المجاملة مع “المتواطئين” حتى لو كانوا ذوي قربى مهنية أو فكرية.
    من ـ هنا ـ فإن فضح هذا التواطؤ يظل مهمة وطنية سامية، وكل من يتخلف عنها، يبقى جزءا من هذا التواطؤ الأقرب إلى المؤامرة على أمن البلد ووحدته وصيانته من مخططات التفتيت واللبننة.
    ما يجري اليوم.. يعتبر أهم مرحلة “فرز” حقيقي لكل من يتصدر المشهد الصحفي والفكري والسياسي في مصر.. وقد أثمر هذا الفرز نتائج مدهشة، حيث كشف عن اللوبي الذي لا يتورع في التخلي عن البلد في أحلك ظروفه الداخلية نظير الاحتفاظ بجيبه منتعشا وكرشه منتفحا وحساباته البنكية مكتظة بكل أنواع أوراق البنكنوت.. نظير أن يبقى “النجم” الأوحد في “لعبة الكوتشينة” المنتشرة الآن على الفضائيات المخصصة في توصيل القبول بفكرة التوريث “دليفيري” إلى منازل المصريين!
    ظهرت اليوم نخبة.. كل دورها هو التجارة في “اغشية البكارة الصحفية” للتستر على الفضائح.. ورجال أعمال ينفقون بسخاء على مشاغبي الصحافة ممن يجيدون الشوشرة واطلاق قنابل الدخان لاخفاء جرائم كبرى ترتكب في حق البلد.. ولكل وجهته وأجندته سواء كانت خاصة أو مرتبطة بمشروع سياسي أو طائفي خبيث.. والأخطر في المشهد اجمالا ان “البغايا” ورواد “علب الليل” وراقصي “الاستربتيز” يمثلون علينا اليوم دور “الشرفاء” والأيادي المتوضئة وينزلون أنفسهم منزلة من هم ازكى واطهر من دون العالمين!
    مشكلة مصر الحقيقية أنها لا تدري ولا تعلم بحجم مصيبتها.. ولا تشعر بأنها بلد مخطوف.. اختطفه النصابون .. أثرياء النصب باسم الوطن والوطنية والمهنية والليبرالية والتنوير والعقلانية والاصلاح وكل تلك الأفيهات المعلبة والجاهزة والتي باتت من لوازم أدوات النصب على الرأي العام.
    ما يجري اليوم .. قد يبدو وكأنه شر كله.. والحال أنه ليس كذلك بل ربما يكون محنة للفرز والتمحيص وتصنيف المعادن وإعادة رسم خريطة القوى الوطنية المصرية من جديد على نحو واضح وجلي لا تختلط فيه “خنادق” المناضلين الوطنيين الحقيقيين مع قلاع وقصور وفلل النصابين الجدد.
    sultan@almesryoon.com

    اضف تعليقك
    يجب ادخال اسم
    الاسم :

    يجب ادخال عنوان
    عنوان التعليق:

    التعليق:
    يجب ادخال تعليق يجب ألا يزيد النص عن 500 حرف
    أرسل التعليق

    تعليقات حول الموضوع

    مكتوب بين عيني قائلها “دجال أشر”

    مصطفى | 03-10-2010 06:50

    شنودة …. (مفسرًا الاستشهاد بأنه في المفهوم المسيحي الموت في سبيل المبدأ أو العقيدة دون قتال لأن الاستشهاد في القتال موت وقتل وليس استشهادًا بالمعنى المسيحي) من مقال د. العوا

    انه زمن قطاع الطرق

    مراقب | 03-10-2010 06:30

    البلد مخطوفة من حزب السلب و النهب و بيع كل شيء في مصر حتى اطفالها، و الكنيسة مخطوفة من زمرة متمردة طائفية تبغي سلطانا ارضيا ،

    ثلاث سطور ، تستحق كا منها ان تشرح في مقالات

    عابد عبد الهادي | 03-10-2010 06:26

    ** ظهرت اليوم نخبة.. كل دورها هو التجارة في “اغشية البكارة الصحفية” للتستر على الفضائح ** مشكلة مصر الحقيقية أنها لا تدري ولا تعلم بحجم مصيبتها.. ولا تشعر بأنها بلد مخطوف ** ما يجري اليوم .. قد يبدو وكأنه شر كله.. والحال أنه ليس كذلك بل ربما يكون محنة للفرز والتمحيص

    يجب توعية ودعوة المسلمين الي مقاطعة الجرائد الكنسية والساويرسية كاليوم السابع والمصري اليوم لأن المسلمين يغرهم أسم الصحيفة ويحسبونها وطنية وهي تبث وتنفث سمومها في الأسلام والمسلمين !!

    فصحيفة المصري اليوم معظم كتابها من غلاة الملاحدة الماركسيين والعلمانيين المعروفين للجميع يركزون أهدافهم علي التطاول علي الأسلام ورموزه وثوابته صراحة في مقالاتهم بالجريدتين الساويرسية !!! | 03-10-2010 05:56

    لا يكاد يمر يوما دون أن تبرز جريدة اليوم السابع والمصري اليوم خبرا عن شنوده وترصد كل حركاته وسكناته وخلجاته وتبرزها في صدر صفحاتها بعناوين بارزة وأصبجت أخباره وأخبار الكنيسة هي الهدف والشغل الشاغل للجريدتين وكأننا نعيش في دولةشنوده والكنيسة!!! مثل عيد جلوس شنوده , مرور 55 عاما علي رهبنته , عيد ميلاد شنوده حتي اذا عطس أو تثاّب شنوده تنشر الخبر وتنشر التعليقات التي تتوافق مع توجهاتها الطائفية الكنسية وتحجب التعليقات التي تتعارض معهاولا تتفق مع توجهاتها الكنسية الساويرسية يجب مقاطعتهما فورا

    جريدة امنية

    ابو عمار | 03-10-2010 05:41

    تذكروا هى الجريدة التى خرجت بمانيشت الصفحة الاولى عم مشلليات الاخوان بجامعة الازهر فاردة صفحاتها لكلام تحريضى مدعم بالصور وتحول المهرجان الرياضى الى مشليات وكاننا فى حرب اهلية لم تراعى الصحيفة اى اعتبارات ولا قواعد اخلاقية اومنهية وكان الحس السياسى غائب فى ضمائرهم وكان تحريض الصحيفة هو الاساس الذى قام الامن بالفبض على العشرات من قيادات الاخوان وتم تحويلهم لمحاكمة عسكرية ولازالوا يقبعون داخال السجون بسبب اعلاء قيمة الشهرة والولاء للنظام مقابل كل الاعتبارات المنية والاخلاقية والسياسية

    هذا ما في صدري

    سارة المصرية | 03-10-2010 04:50

    جزيت عنا خيرا استاذ محمود والامل فيكم وفي الشرفاء امثالكم

    الله ينصرك

    رحمة | 03-10-2010 04:47

    جزاك الله خيرا فولله كان قد بدأ يتسرب إلينا شعور أن الصحافة والأعلام قد أصبح لا هم لهم الا المصلحة المشبوهه والعمالة الفاسدة على حساب الدين والأمةوالوطن حتى عرفناكم آل سلطان فعاد إلينا الشعور بشرف الكلمة أعلى الله قدركم وثبتكم على نصرة الحق وعدم الخوف في الله لومة لائم أما من باعوا دين الله لأعداءالله فنقول لهم إتقوا يوما لا ينفع فيه مالا ولا بنين لا بارك الله فيكم ولا في صحتكم ولا في اموالكم إن لم ترجعواعما أنتم فيه والله من وراء القصد والنية شكرا المصريون

    كيفية تعذيب اختنا كاميليا(موضوع مهم جدا)الاخوة الاعزاء اليكم بيان كيفية تعذيب اختنا كاميليا بالدير و لكن قبل ان اخلي بينكم و بين هذا الموضوع القاتل اود

    (اولا)ان تعلموا ان هذا الذي ستقرؤونه يحدث في نفس الوقت لكثير من الاخوة و الاخوات و اكثرهم مجهولون بالنسبة لنا | 03-10-2010 03:58

    و لا نعلم الا القليل جدا منهم (ثانيا)ارجو ان تستشعروا ان هؤلاء الاخوة و الاخوات هم اخوة لنا فعلا كاخوتنا من النسب تماما و لهم علينا حقوق مغلظة (ثالثا)من قرا هذا الموضوع و انصرف الي حال سبيله دون ان يغار و يغلي الدم الحار في عروقه و يجد لكي يكون له رد فعل قوي علي ارض الواقع فليبك علي نفسه لانه لا قلب و لا همة له بل ميت يمشي علي الارض عفوا و معذرة فالخطب جلل و اليكم الرابطhttp://sites.google.com/site/hedaiya/home-1/mqalat/kamelia

    ما قل ودل – من مقالك أشعر بما فى صدرك من حب لمصر وكره للضيم ونفاق الأفاقين – أرجوا النشر

    المستغرب جدا – هذا الرجل صدعنا فى العاشره مساءا عن دفاعه عن كرامته على الخطوط البريطانيه | 03-10-2010 02:39

    يعنى بياخد 50 الف ومش عاوزه يمسح له مكتبه وينفضه من التراب ؟.كان من الممكن أن يعطى ساويرس درسا بأن مش كل شئ يشترى بالمال . الم يرى ويسمع ويعقل وهو صحفى كل الأخبار عنده من المتسبب فى هذه المشكله؟الم يسمع الفيلسوف الذى لا أذكر أسمه وقد يكون فولتير بأننى على استعداد أن أفقد عمرى نظير دفاعك عن رأيك.ثم أن رد الدكتور العوا كان ردا عقلانيا علميا مؤدبا ولكن منع النشر لانهم لا يريدون استمرار الهزيمه النفسيه التى منيوا بها على الجزيره بهدف العوا وهدف د.عماره فأنسحبوا حتى لا يرى الناس ضلالهم.

    أرجو عدم النشر أو النشر بحذر

    محسن منصور | 03-10-2010 02:08

    وجهة نظر القادة فى البلد أن وضع البلد الحالى غير قابل للسيطرة من قبل أجهزة وزارة الداخلية لسبب واضح إن حالة الأحتقان فى جميع أنحاء الجمهورية من مواضيع شتى كملف الأقباط والمسلمين وملف الغلاء وملف إنتخابات الشعب وملف التوريث والمشكلة هى أن جسد الدولة أصبح مهترئ أى أن المظاهرات لو قامت سوف تقوم فى البلد فى وقت واحد وهذا خارج سيطرة الداخلية وبالتالى لا بد من نزول الجهة السيادية بعناصرها إلى الشارع قبل أن يصبح خارج السيطرة وذلك تحت مبرر وأد الفتنة الطائفية فى ظل قانون الطوارئ

    صحيفة الكنيسة 2

    د.رمضان | 03-10-2010 01:41

    وايضا كان هناك خبر قراء المصرى اليوم عفوا الكنيسة اليوم يتضامنون مع الجريدة لوقف التنابز الطائفى والتعليقات على هذا الخبر كانت منتهى الفضيحة حيث لم ينشر اى تعليق معارض لوجهة نظر الجريدة اقصد الكنيسة ومنها بالطبع تعليقى. فأرجو من الاخوة بعض الحلول لمعاقبة هذه الجريدة الكنسية.

    صحيفة الكنيسة 1

    د.رمضان | 03-10-2010 01:38

    حقا ان صحيفة الكنيسة اليوم (المصرى اليوم سابقا)قد بلغت من التطرف الكنسى مبلغه وأنا سأقول لكم عن شيىء حدث لى معها. نشرت الصحيفة خبرا عن مظاهرة الجمعة وكنت من أول من قرأ الخبر وعلق عليه لكن صحفيو الصليب لم ينشروا التعليق وإذا بي أفاجأ ان اكثر من 95 بالمائة من التعليقات تشجب وتستنكر ما فعله المتظاهرون اما تعليقى لم ينشر.

    “المصريون” جريدة الحق والحقيقة

    د. ماهر العريان | 03-10-2010 01:29

    وحسنا فعلتم يا أستاذ محمود بنشر مقال الدكتور محمد سليم العوا لأن غيركم يدعي الحياد والاحترام والصدق والأمانة والشرف….مجرد ادعاء! اللهم ثبت “المصريون” علي الحق…امين!

    كنت متأكدا من مروءتك بنا وتنشر مقالة فضيلة مولانا الأستاذ الدكتور محمد سليم العوا

    عبداللطيف المرسي | 03-10-2010 01:19

    وعندما شاهدت المقاله الخاصه بالدكتور العوا علي صفحات جريدتنا المصريون المحترمه بعدما امتنع عنه المأجورين والمنافقين والصهيوصليبيون وأقسم بالله ظل لساني يردد لااراديا بالدعاء لكم أن يحفظكم الله تعالي أنت وأمثالك من الشرفاء

    يا مسملون، نحن الآن فى غزوة بدر

    إبراهيم عوض | 03-10-2010 01:07

    يا مسلمون، إن الظروف الحالية تذكرنى بالظروف التى أحاطت بالمسلين فى غزوة بدر: اللهم إن تهلك هذه العصابة فلن تعبد فى الأرض بعد اليوم. أيها المسلمون، أفيقوا هداكم الله. وإذا لم تفيقوا مما أنتم فيه فلعنكم الله. واغفر لى اللهم هذا الغضب، فقلبى يحترق…

  20. الى كل ذى عقـــــــــل؟

    فليجب اى عاقل … لماذا يخاف الصليبييون من فتح الاديرة والكنائس امام رجال الامن وهذا واجبهم؟ مذا يخشون بالضبط ؟ اين اجهزة المخابرات وامن الدولة ؟ لا شك ان هناك ما يخفيه الصليبيون داخل الكنائس اخطر من السلاح والمخدرات … خاصة بعد سفينة المتفجرات التى تم الامساك بها قادمة من الكيان الصهيونى النجس … هناك تعاون صليبى صهيونى داخل الاديرة والكنائس … انتبهوا قبل فوات الاوان ..

    السادات كان سيحاكمه امام محكمة امن الدولة كأي مجرم

    هذا هو الوضع و التوصيف الصحيح لافعال هذا المجرم العتيد الذي يختطف النساء و يعمل مع اعداء الوطن. كان سيقدم لمحكمة امن الدولة لولا تدخل متى المسكين لدى السادات ذلك الوقت و اقنعه بالاكتفاء باحتجازه في وادي النطرون. هذه الشهادة يقولها ناشط قبطي سابق في المهجر كان ملاصق لقيادات الكنيسة في ذلك الوقت http://www.youtube.com/watch?v=o9_yKg98gmg

  21. ببغاء الكنيسة:
    ==========
    عندما تجد اتفاق جميع أطياف المجتمع على أن ممارسات الكنيسة الأرثوذكسية تقود البلد نحو الفتنة الطائفية ، وأقصد بجميع أطياف المجتمع .. شيوخ وشباب التيار السلفي، وشباب الفيس بوك، ودعاة حوار الأديان كالدكتور العوا، وجبهة علماء الأزهر، ومجمع البحوث حتى د.علي جمعة أفاد الخبر أنه اطلع على البيان ووافقه، والإخوان ، بل تعدى الأمر إلى بعض الرموز القبطية التي حاولت التظاهر للمطالبةً بعزل بيشوي ..

    وعندما تجد مفكراً مثل د. محمد عمارة على قناة الجزيرة يتسائل عن سبب زيادة هذا التوتر في عهد شنودة الثالث ، وعن سبب تكرار هذا التوتر مع الكنيسة الأرثوذكسية دون غيرها من الكنائس،وليخلص أن المشكلة في شنودة وتربيته لجيل مليء بالكره والطائفية، وهو ما تدلل عليه عشرات ومئات القرائن والأدلة والشواهد ..

    وعندما يصرح النائب العام أن سفينة بورسعيد كانت محملة بالمتفجرات وقادمة من إسرائيل بينما يرى شنودة في صلواته أو غفلاته أنها كانت مجرد ألعاب نارية،في سلسلة حوارات أنهاها بالتأكيد أنه لن يعتذر عن كلام بيشوي..

    فلن تجد أحد يحاول اتهام المسلمين بالاشتراك في تأجيج الفتنة الطائفية، وأن دور الكنيسة هو “رد فعل” فقط إلا كنيسة “شنودة ” بطبيعة الحال ، و”خالد منتصر” وأشباهه قليل ..!

    وهذا ما حدث حيث خرج علينا “خالد منتصر” في مقال في جريدة “المصري اليوم” مليء بالتفاهة والسطحية في محاولة للي عنق الحقائق .. يكيل فيه للمسلمين عشر كلمات ، فإما ذكر الكنيسة فعلى استحياء لتكميل القسمة ، مع حصيلة من أساليب البلطجة الصحفية والألفاظ النابية تداري هشاشة العظام التي أصابت موضوعه.. ( خبل – استمناء طائفي – كل فريق بيطلع لسانه للآخر -.. ) إلخ ، وسياق بعض هذه الألفاظ يدخل فيه أمثال د. العوا ، الذي أصبح عدو الكنيسة بعد تصريحاته الأخيرة ..

    ولكن أبرز ملمح في هذه المقالة هو المحاولة البائسة الرخيصة لاخراج الكنيسة من مآزقها الحرجة، كمأزق تزايد عدد الداخلين في الإسلام وفيديوهات توثيق إسلامهم ودعوة ذويهم، وما دفعهم لذلك كان مأساة الأخوات وفاء وكاميليا وغيرهن، ومأزق تصريحات بيشوي عن الغزاة المسلمين وتحريف القرآن، ومأزق المظاهرات التي تقوى في مؤشر على زيادة الغضب من ممارسات الكنيسة والتي مثلت ضغطاً لم يستطيعوا إخفاءه..

    وجاهداً حاول الكاتب إخراج الكنيسة من مآزقها أو تقليل أثرها، فحاول عرض ظاهرة المسلمات الجدد والتي جاءت من داخل بيوت الكهنة في سياق “واحدة بواحدة” فواحدة أسلمت واتنين انتصروا، وأخذ يسترجع أمثلة قديمة بعضها مفضوح وبعضها يثبت الجهود التنصيرية التي حاول شنودة نفيها والتي تمثل إحدى ركائز الفتنة الطائفية التي يشعلها ، ثم حاول بعد ذلك التشكيك في إسلام الأخت كاميليا وصورتها بالنقاب فاعتبرها “مسيحية بالنقاب”! ، وأعجب ردوده المفضوحة تشكيكه في فيديو الأخت منال وأنه (ملقن) واحترافي من جهات لا تريد الخير بالبلد، وهو ما لن تسمعه إلا من “الكنيسة” و”خالد منتصر”، بينما يغضي الطرف عن الفيديو المفبرك الذي أخرجته الكنيسة..

    وأما تصريحات بيشوي التي تجرأ فيها على كتاب الله وزعم فيها تحريفه ، فهي “عنده” مجرد رد فعل على عقيدة المسلمين في تحريف الانجيل! ، وأما اتهام المسلمين أنهم ضيوف وغزاة، فهو رد فعل على كلام المشايخ بالبشارة بالنبي ( الذي ذكره دون الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم) في الإنجيل..!

    وهكذا في محاولة يائسة وبائسة لتبرير الحقد الطائفي والاستفزازات المتتابعة للنصارى على أنها ردود أفعال ليس إلا..!

    ولا ينسى هذا الكاتب ذو الميول الكنسية أن يُظهر ضيقه الشديد من الأخت منال وشريط إسلامها فيقول: (لماذا دخلت جوليا روبرتس الهندوسية فى هدوء ولم تصرخ وتجعجع وتخرج فى فيديو هوليودى تطنطن فيه بردتها عن المسيحية؟) ونسي هذا المأفون أن النصارى كانوا يطالبون بتسليمها ويزعمون خطفها، ونسي مأساة الأخوات المأسورات في الأديرة، وحالات اطلاق النار في الطريق على من أسلموا ! ، ولا أدري كيف يصف مسلم “الدخول في الإسلام” أنه “ارتداد عن المسيحية” ؟!

    ثم ختم الكاتب مقاله بالهجوم على مظاهرات المسلمين التي أزعجت الكنيسة ، فهي من صور التخلف عن ركب التقدم، أما المسئول الحقيقي عن مسخ الهوية وإلغاء الرقابة الإجتماعية الذي يمثل سرطان المجتمع … فهي المنتقبة!!!

    ويبدو أن الكاتب لا يرى في الأسلحة القادمة من إسرائيل والاستقواء بالخارج أي مشكلةً في الانتماء ، ولا يعتبر احتجاز المدنيين رغم إرادتهم في الأديرة إلغاءً للرقابة ، أما أتون الكراهية الذي تفيض به مواقع النصارى ويدل عليه تصريح بيشوي فليس سرطاناً في المجتمع ، بل المشكلة كلها في “النقاب” إحدى صور التدين السلفي ، وهو سبب الفتنة ..والرعب القادم .. فهو العدو الحقيقي ، وليس لهذا “الاستفراغ” البغيض والاقحام المتكلف للنقاب في “الفتنة الطائفية” من تفسير إلا الغضب الكنسي من الدور السلفي في الوقوف أمام مخططاته وكشفها ..

    ولا يتعجب أحد من هذه الوداعة مع الكنيسة والتهجم على كل ما هو إسلامي ، فالرجل اعلامي في قناة ساويرس وكاتب في جريدته ، وليست هذه أول تدخلاته لانقاذ الكنيسة من ورطاتها .. فهو من خرج علينا من قبل لينكر الإعجاز العلمي في القرآن الذي أزعج النصارى، خاصةً بعد تصريح الأخت وفاء قسطنطين أنه سبب إسلامها، فالرجل معروف بهذه الميول، ونظرة عابرة لصوت المسيحي “الهر” كافية لتتعرف على المعجبين بهذا الكاتب “التافه”، فالرجل نجم الشاشة عندم يتناقلون مقالاته كالأفيون..

    وللإنصاف فهو ليس وحده من يقوم بهذا الدور بل معه مجموعة من الأسماء التي اكتسبت بريق في الآونة الأخيرة فيما يشبه الطابور الخامس للكنيسة في الصحافة والإعلام ..
    وللأسف فمثل هذا الطابور لا يجد من يسلط الضوء على مناقشاته التافهة والسطحية والغير موضوعية والتي تجد من يطبل لها وينشرها، وهذه الميول التي تصل أحياناً للتملق والمدح المتيم – من بعضهم – لشنودة وعصابته الإجرامية ..

    وفي الحقيقة فهذا الطابور من أهم أسباب تأجيج نيران الفتنة بهذه الممارسات والأطروحات التي تمثل مشكلة في الإنتماء وخلل في الاعتقاد لن تنفع صاحبها في الدنيا ولا الآخرة ..

    ونحن نقول لهؤلاء إن كنتم علمانيين – حقاً – فأظهروا بعض الرفض الحقيقي للمارسات الكنسية الطائفية، وإن كنتم تابعين للكنيسة فحاولوا أن تحسنوا من مستوى طرحكم ومناقشة إشكالاتها العويصة بدلاً من الانشغال بمهاجمة المنتقبات والتشغيب على الإسلاميين، أما هذه البلطجة الصحفية والسطحية في ترديد دعاوى شنودة وعصابته فهذا أقرب لفعل الببغاوات التي تقف على كتف صاحبها ، فمتى سقط سقطت معه ..

  22. أين هن؟ وما مصيرهن؟

    أكبر وأخطر فيلم وثائقي عن الأخوات المسلمات المختطفات من قبل الكنيسة المصرية، المحتجزات داخل الأديرة

    برعاية قناة المخلص

    يروي الفيلم قصة الأخت كاميليا شحاته زاخر من الألف إلى الياء …

    من الذي اخترع قصة الخلافات الزوجية بين كاميليا وزوجها؟ وما الهدف وراء هذه الأكذوبة؟

    توثيق لأحداث الإرهاب والخيانة والعنف التي يفعلها نصارى مصر تحت اشراف الكنيسة المصرية، وايضأ الكذب والتدليس على الرأي العام

    ما هو رأي رجال الكنيسة المصرية في قضية خطف المسيحيات؟!!

    ما هو رد فعل المسلمين والمجتمع الإسلامي في مصر على تنصر المدعوة “نجلاء الإمام” او المدعو “محمد حجازي” ؟!

    ما مدى سلطة الكنيسة المصرية على الحكومة وقوانيين الدولة؟!

    كل هذا واكثر في فيلم (((كاميليا شحاتة مأساة تتكرر)))على قناة المخلص

    انقذوا كاميليا قبل أن تُقتل

    الفيلم هام جداً ومؤثر جدا، رجاء من كل مسلم ومسيحي مشاهدته وتوزيعه

    هذا الفيلم ليس من إنتاج قناة المخلص ولكنه عمل أخوة نشطاء غيورين على البالتوك أحبوا هذا الدين

    أرجو الدعاء لهم بالثبات والتوفيق وأن يتقبلهم عملهم

  23. الدكتور بباوي :
    كنا نحترمه ؟؟؟
    ولكنه أستدار 180درجة ضد الاسلام

    مش علينا يادكتوووور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    05/10/2010

    ابحث في المصريون اشترك في خدمة

    مقالات سابقة
    الصحـافة المصـرية
    فهمي هويدي في الشروق يعتبر أن المركزية الشديدة في الغرب أحد أسباب سوء فهم معنى الإرهاب والمقاومة وحسن نافعة يرفض مشروع قانون قدمه نشطاء بالمهجر للكونجرس للضغط على مصر لتحقيق الديمقراطية وعبد المعطي أحمد في الأهرام يرى أن إيران تورط الخليج في سباق تسليح مرهق لجميع دوله التفاصيل
    الصحـافة العـربية
    الشرق الأوسط تكشف عن اتصالات مصرية إيرانية لتطوير خطوط النقل الجوي بين البلدين والحياة تؤكد أن نشاط مبارك الأخير يشير إلى مصاعب تواجه مشروع “التوريث” والخليج الإماراتية تعلق على حرب أكتوبر 73 بعنوان : حتى لا تكون مجرد ذكرى التفاصيل
    أخبار أمس
    ضبط 5 تجار يغشون الذهب أثناء البيع للمواطنين بالشرقية
    تراجع مؤشر للطلب على العمالة المصرية محليا وخارجيا بنسبة 12.6%
    إدانة جنديين صهاينة باستخدام طفل فلسطيني كدرع بشرية
    الأهلي يحقق فوزاً هزيلاً على الترجي.. والحسم في موقعة تونس
    القاهرة تسترد 20 ألف متر مربع استولت عليها احدي الشركات
    هلال: رفع مستوى الأساتذة وإرسال البعثات لإحياء النهضة العلمية
    مصر و إيران توقعان اتفاقية لاستئناف الرحلات الجوية المباشرة
    بريطانيا تحذر من “تزايد التهديد” بوقوع هجمات “إرهابية” في فرنسا وألمانيا
    زورق حربي إسرائيلي يطلق قذائف باتجاه المياه الإقليمية اللبنانية
    إخماد حريق بمدرسة بالاسكندرية دون وقوع إصابات

    اضغط هنا لطباعة الصفحةللطباعة
    بباوي يقود نواب “الشورى” للمطالبة بمنع التظاهر ضد الكنيسة

    كتب صلاح الدين أحمد وجون عبد الملاك (المصريون): | 05-10-2010 01:28

    تقدم نحو 21 من أعضاء مجلس الشورى بطلب إلى وزير العدل المستشار ممدوح مرعي لاستيضاح رأي الوزارة بشأن قانون يحظر استخدام دور العبادة في المظاهرات والاعتصامات، وتفعيل المادة 46 من الدستور باقتصار دور العبادة على ممارسة العقائد بحرية مطلقة وحظر استخدامها في أي غرض آخر.

    وأبدى النائب نبيل لوقا بباوي، وكيل لجنة الثقافة والإعلام- المفوض من النواب لتقديم طلب المناقشة إلى صفوت الشريف رئيس المجلس لعرضه على وزير العدل- رفضه بشدة لاستخدام المسلمين والمسيحيين للمساجد والكنائس في المظاهرات.

    وحذر مما اعتبرها “ثقافة تصيب المصريين بالضرر أكثر من النفع”، ودعا إلى خلق ثقافة اللجوء لحكم القانون أو للشريعة القانونية والدستورية سواء برفع القضايا، أو اللجوء إلى الأحزاب السياسية الشرعية والصحف أو المجتمع المدني.

    يأتي ذلك بعد أن شهدت الأسابيع الماضية العديد من التظاهرات لناشطين إسلاميين أمام المساجد الكبرى بالقاهرة والإسكندرية، احتجاجا على احتجاز الكنيسة لكاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس منذ أكثر من شهرين، واعتراضا على تصريحات الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس التي اعتبر فيها الأقباط بأنهم “أصل البلد” وأن المسلمين “ضيوف عليهم”، ومزاعمه حول “تحريف” القرآن الكريم.

    لكن بباوي رأى في تلك التظاهرات “إساءة” إلى المساجد، محذرا من أن “إقحام” دور العبادة في مثل هذه الموضوعات يخلق حالة من الاحتقان بين جناحي الأمة، ويفسح المجال أمام تمرير أجندات أجنبية تؤدي إلى هز الاستقرار والأمن المصري عن طريق استغلال الاحتقان بين المسلمين والمسيحيين.

    ولم يقتصر رفضه على التظاهر بالمساجد بل أيضا داخل الكنائس، موضحا أن ما اعتبرها “ثقافة اللجوء إلى المساجد والكنائس للتظاهر غير موجودة في أي دولة في العالم”، لافتا إلى أن المادة 46 من الدستور تُمكّن الدولة من إقامة الشعائر الدينية بحرية مطلقة، ووظيفة دور العبادة هي إقامة الشعائر الدينية فقط طبقا للدستور.

    إلى ذلك، تظاهر نحو عشرات من أقباط المهجر مساء الأحد أمام القنصلية المصرية بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، منددين بالتظاهرات المناهضة للبابا شنودة، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، مطالبين باعتقال المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا، بزعم أنه أساء للكنيسة القبطية.

    ودافع المتظاهرون عن الأنبا بيشوي معتبرين أن تصريحاته التي زعم فيها “تحريف” القرآن الكريم “حرية شخصية”، مبدين رفضهم التظاهرات التي نظمها نشطاء إسلاميون طالبوا البابا بالإفراج عن كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس المحتجزة داخل الكنيسة الأرثوذكسية منذ شهرين، بعد توجهها إلى الأزهر لإشهار إسلامها.

    ورفع المتظاهرون لافتات طالبت المجتمع الدولي بالتدخل في شئون مصر بزعم حماية الأقباط مما أسموه بـ “الاضطهاد” الواقع عليهم ومنع مخططات ما وصفوها بـ “الأسلمة الجبرية وعمليات الخطف المنظمة للقاصرات المسيحيات”، حسب مزاعمهم.

    وطالبوا كذلك بإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع في مصر، بزعم أن مصر علمانية.

    وسلم المتظاهرون بيانا إلى القنصلية المصرية ضد الدكتور العوا، يتهمونه فيه بتدمير السلم الاجتماعي، بعد تصريحاته عن وجود أسلحة داخل الكنائس والأديرة، والتي جاءت رد فعل على تصريحات الأنبا بيشوي التي اعتبر فيها الأقباط “أصل البلد” وأن المسلمين “ضيوف عليهم” مبديا استعداده لـ “الاستشهاد” ردا على دعوات بفرض الدولة الرقابة على الكنائس والأديرة.

    اضف تعليقك
    يجب ادخال اسم الاسم :
    يجب ادخال عنوان عنوان التعليق:
    التعليق:
    يجب ادخال تعليق يجب ألا يزيد النص عن 500 حرف
    أرسل التعليق

    تعليقات حول الموضوع
    لا تحكموا المستشار الميحي لبيب حليم بين المسلمين
    نبيل زيدان | 05-10-2010 07:51
    أثار معلق فاضل مسألة أن لا ولاية لمسيحي على مسلم في إشارة للتصرف الأخرق الذي بدر من المستشار المسيحي لبيب حليم بمسارعته بتأييد التصريحات الآثمة للقسيس بيشوي بحق مصر المسلمة. هذا المستشار المتعصب الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس لا يجب أن يظل أن بمنصبه ويجب محاكمته على مشاركته القسيس بيشوي في جرمه ولا يجب السماح له أبدا بأن يقضي بين المسلمين بعد أن أظهر ما يضمره لهم من مقت وحقد شديدين. أرجو من السيد رئيس مجلس الدولة مراعاة مشاعر شعب مصر المسلم واتخاذ الإجراء اللازم بحق هذا المستشار على فعلته الحمقاء
    بل دعونا نعاملكم بالقوانين الاوروبية الفاخرة بتاعة اهل الحرية
    حجاج | 05-10-2010 07:49
    فلا بناء لآبراج الكنائس و لا اظهار لصوت الاجراس و لا للصلبان عليها و للاقباط الارثذكس لا ارتداء للصلبان في المدارس. اليست هذه هي قوانين الدول التي تستعينون بها علينا؟
    لما فشلو وكشفو رجعو للقانون الذي داسوه
    رفعت | 05-10-2010 07:46
    كل اساليبهم مكشوفه ولكنهم مصابون بالغرور وعندهم هوس ظنو ان الشعب سيسكت فتزايدت اسائاتهم لانفسهم قبل غيرهم ولما حمي الوطيس عادوا للذلة والمسكنه مؤقتا ونتسائل من البادي من نشر كتب لاخفاء لشتم الاسلام بصوره جبانه وعندما تم الرد بوضح النهار ثاروا وهددوا فما خاف منهم الا الجبناء . هم يتحرشون لاتهام المسلمين باضطهادهم ولان اهل الاسلام صابرون فتفشل مخططاتهم فهم بحاجه الى اي صدام مباشر لذلك يريدون تفجير البلد نتمنى ان تتحرك اجهزة الدوله للعمل بمقتضى الدستور وليس بمقتضى فبركات الكنيسه .
    اذا انت اكرمت الكريم ملكته و اذا اكرمت اللئيم تمردا
    عربي المصري | 05-10-2010 07:45
    هؤلاء قوم مجرمون متبجحون لا مباديء و لا قيم لهم يخافون و لا يستحون و يتمسكنون الي ان يتمكنوا يقتلون القتيل و يسيرون في جنازته يحترفون الكذب و الغش و الخداع و النفاق و اظهار خلاف ما يبطنون لا تحركهم الا دوافع الحقد و الشر يحترفون الكذب و الغش و الخداع و النفاق و اظهار خلاف ما يبطنون اذا ارخيت لهم الحبال فجروا و طغوا و بغوا لذلك فهم في حاجة الي تحجيم و ترويض مستمر و ايقافهم عند حدودهم بالحزم و الحسم و الجدية بلا تساهل و لا تفريط اتقاء لشرورهم و فسادهم لانهم بؤر شر و فساد
    اراحت عليك. أكمل نومك يا بباوي.
    نبيل زيدان | 05-10-2010 07:43
    أين كنت يا نبيل لوقا ببياوي عندما اختطف القسيس شنودة وفاء قسطنطين وغيرها من النساء المسلمات، وأين كنت وقت أحداث أبو فانا وشبرا والمنيا واعتصامات أحبائك وقطعهم الطرق واستيلاءهم على أراضي الدولة بالقوة والهجوم على الدولة المسلمة برئيسها وشعبها ودينها، وأين كنت وقت إجرام القسيس بيشوي بحق مصر وشعبها؟ الآن فقط أفقت لتطالب بمنع التظاهرات ولن يتحقق غرضك ولا بتفعيل مائة قانون. لا أحد يستطيع أن يمنع شعب مصر المسلم من الدفاع عن وطنه ودينه ووجوده ووحدة أرضه. راحت عليك. أكمل نومك يا بباوي.
    (وتفعيل المادة 46 من الدستور باقتصار دور العبادة على ممارسة العقائد بحرية مطلقة وحظر استخدامها في أي غرض آخر)
    البورسعيدي | 05-10-2010 07:39
    و هل يشمل هذا التفعيل حظر استخدام الاديرة و الكنائس لتخزين الاسلحة و لتغييب المسلمات و المخالفين وراء الشمس؟ ام ان بباوي يفهم هذا البند بصورة (بابوية) كالعادة؟
    اكيد
    مصري | 05-10-2010 07:38
    اكيد صفوت الشريف ها يتكلم و يجبر الكراسي اللي قاعده على كراسي انهم يوافقوا ان المسلمين بس يبطلوا تظاهر..
    الدكاترة نبيل بباوي .. صاحب عبارة اعدم ولادي مفيش جدار عازل
    عزت عفيفي قطب | 05-10-2010 07:31
    يا سيادة الدكاترة لماذا صمت حين كانت المظاهرات تهز العباسية .. بالطول بالعرض ح نجيب الاسلام الارض .. ويا امريكا فينك فينك الاسلام بيننا وبينك ؟؟ يبدو ان سيادتك كنت تعاني من احتباس الصوت , ومبارك رجوع صوتك بعد تعرض نظير جيد لأنتقاد افعاله .. وطبعا ستصرح اعدم ولادي ما كنش فيه مظاهرات للنصاري في الكتدرائية
    آدي آخرة اختيار أقباط في مناصب عليا، مثال آخر بعد لبيب حليم نائب رئيس مجلس الدولة
    محمد تيمور | 05-10-2010 07:29
    <>. <>. <>
    الجنسية
    ابراهيم المصري | 05-10-2010 07:14
    يجب اسقاط الجنسية المصرية لكل من يحمل جنسية دولة اجنبية،،، يجب تطبيق القانون على الجميع
    اسطوانه مشروخه
    محموووووووووووود | 05-10-2010 07:08
    يقولون ان ماقاله المدعو بيشوى عن القران حريه شخصيه00لماذا لا يكون بالمثل ان ما قاله الدكتور العواايضا حريه شخصيه00ياريت يتم التحقيق والكشف عن هذه الموضوعات كلها حتى يبين الحق من الباطل00والساده اقباط المهجر المنعمين 00المليونيرات يرددوا ان المسيحيون فى مصر مضطهدون00هل نسيتم المسرحيه التى عرضوها وفيها اساءه للاسلام ومؤلفها قساوسه00اين الاضطهاد يا ساده يا كرام00الاعيبكم انكشفت00وبقى كلامكم اسطوانه مشروخه00عيب عليكم وكفايه كده احسن للجميع000000
    آلآن
    نداء الزهور | 05-10-2010 06:51
    لا تنهين عن خلق وتأت بمثله عار عليك إذا فعلت عظيم
    السم الذى بة عسل
    محمد زغلول | 05-10-2010 06:47
    يا استاذ بباوى كفاك ضحك على المسلمين وانت لعيب الكنيسة فى صورة المصرى الوطنى الاعيبك وتاريخك اونطة حقيقية مثل ابوك شنودة لما مثل انة بيحب المسلمين ويعملهم فطار رمضانى وظهر على حقيقتة وانكشف المستور من ايام الامة القبطية ورحمة اللةعلى الشيخ الغزالى الذى حذرنا منكم يا بتوع الثلاث ورقات والكذب والمداهنةطيب ما تكلمتش لية لما عملتوا مظاهرات فى الكنائس وقتل 5 خمسة ضباط من الامن وسب رئيس الجمهورية حسنى مبارك
    ما هـــــــــــــــــــــــــــذا ؟
    متـــــــــــــــــــــابع | 05-10-2010 06:30
    ما هذا الكلام ؟ الصليبيون يتطاولون ويتعدون حدود الادب والحياء بل واى نوع من اللياقة والادب ثم اذا رد عليهم احد يتصارخون ويزعقون وينعقون ويصيحون وينوحون هنا وهناك ! اى تفكير واى اخلاق تلك ؟ هم بدأوا السفالة والتطاول وعليهم ان يتحملوا ما هو قادم الامر لم ولن ينته بعد الا اذا عرف هؤلاء القلة حجمهم الطبيعى والا لن تكون النتائج الا كارثية عليهم بلا ريب ولا شك وعلى عقلائهم ادراك الامر قبل فوات الاوان.
    لا تخافوا يا نصارى
    محمد | 05-10-2010 06:30
    المطالبين من النصارى بجعل دور العباده للعبادة فقط اطمأنوا لان فعلا المساجد مغلقة طوال20ساعة والكنايس مفتوحة للعبادة والمظاهرات واطمأنو قد يصدر قرارجمهورى بترشيد العبادة فى المساجد ويمنع الصلاة فيها اكثر من ركعتين لكل الاوقات وعلى المسلم ان يكمل صلاة الظهر مثلا وغيره فى البيت اما صلاة الصبح لانها ركعتين تكون بالمسجد كامله
    وخرجت الجرذان من جحورها
    ابو عبد الله 3 | 05-10-2010 06:22
    عادتي قراءة المصريون بداية من المانشيت وذلك ثقة مني في الجريدة وربنا يديمها نعمة علي الجميع..وقمت بمداخلتين ثم انتقلت للخبر الثالث الخـــــاص بندوة لجنة الحريات وما يفعله وائل الابراشي وانحيازه الواضح للاقباط المضطهدين في الارض!!ولعله يغازل وزيرالمالية حتي يسحب التي اعتقله فبها النظام فكريا وزامل الجلاد في اتنين اتنين.كما نخ الجمل محمد عبد القدوس وكأن الاوراق الاعلامية الرابحة تتساقط بدءا من فضل!ولكن البركة باذن الله في العوا وعمارةوممدوح اسماعيلونشطاء الحق جمال أسعد ورفيق حبيب
    الرعب الرعب
    شريف | 05-10-2010 06:10
    الان يا عباد الصليب – تطالبون بمنع المظاهرات بعدما ارعبتكم واصابكم بالاسهال الدائم بسبب هتافات المسلمين – يا نصارى – هذه المظاهرات القليلة رغم الحصار الامنى لنا والتضييق علينا- ولو تركتنا الشرطة المصرية لتظاهرنا فى كل يوم وفى كل شارع وفى كل ميدان – ثوروا ايها النصارى على القساوسة الذين يجرونكم الى المحرقة من اجل ان يظلوا هم فى مناصبهم الكنسية- ينتهبون اموالكم ويعبثون بنسائكم وبناتكم فى الاديرة والكنائس -ولا نسيتو برسوم المحرقى
    وبالمرة كده
    زغلول الزغلول | 05-10-2010 06:09
    طب بالمرة كده مع إعدادك للقانون ياعم بيبو ضيف كده كام عبارة وجملة من الجمل الحلويين زي (وأخضاع دور العبادة للتفتيش وكذلك أخضاع ميزانيتها لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبة) ده كده عشان ميبقاش شكلك وحش ويبان أنك شايف الصورة من قفاها بس وسايب وشهه وفى هذه الحالة مش حنقولك وشك محل قفاق.
    درس للنصارى
    رأفت محمود | 05-10-2010 05:58
    هل ترون يا اغبياء الكنيسة انتم بدأتم استعراض عضلاتكم بالتظاهر في كنائسكم ، و انتم انفسكم تقبلون الاقدام الآن لوقفها بعد ما رد عليكم المسلمون بالمثل. هيا ننتظر خروجكم في مظاهرات حتى نلقنكم الدرس التالي
    مظاهرات أقباط المهجر في أمريكا شخص يهتف وشخص يردد خلفه ثم تركه وهرب
    محمد احمد حسن السويسى | 05-10-2010 05:56
    منذ اكثر من شهر وأقباط المهجر يعلنون عن المظاهرة الحاشدة التي ستهز سماء أمريكا ، وأرسلوا بياناً رسميا لكل وكالات الأنباء والصحف ، وأرسلوا إلايميلات لكل أقباط المهجر في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا للإشتراك في المظاهرة ، وتوقعنا أن نجد مظاهرة حاشدة بالآلاف في الولايات المتحدة الأمريكية . ولكننا وجدنا مظاهرة من شخصين شخص يهتف وهوموريس صادق واحد من قيادات أقباط المهجر والآخر يردد خلفه حتى فجأة وجد موريس صادق نفسه وحيداً في وسط المظاهرة بعد تركه الجميع وهربوا وأخذ يسب في الإسلام
    الكذابين
    حفــــيد الصحـــابة | 05-10-2010 05:54
    لا نملك الإ التعجب من أفعال بعض النصارى ، صراخ وعويل عندما تحركت مظاهرات رد الفعل الإسلامى ،أين كان هؤلاء مدعى الحياد من همجية الكنائس ؟ ولا نتعجب من أفعال همج المهجر الذين يحركهم كبير المتطرفين فى مصر فلقد إعتبروا هجوم رديف الكنيسة على القرآن حرية شخصية ، بينما إعتراض المسلمون على سجن أخت لهم وتعذيبها خروج على نص الكنيسة . همج المهجر تظاهروا ضد مفكر بحجم العوا لأنه فضح مخططات الكنيسة فى تكديس السلاح ظناً منهم بإمكانهم إرهابه وتراجعه ، لكن هل طوبة حقد من الصغار تنال من هرم شامخ .
    لماذا لم يتحركوا من قبل عندما مارستها الكنيسة وحدها من قبل؟
    يسري صفوان | 05-10-2010 05:53
    هؤلاء اصحاب مصالح طائفية و دنيوية و ليس الوطن من همومهم ابدا. هؤلاء لا يجب ان يمثلونا ابدب ابدا ابدا.
    اقتصار دور العبادة على ممارسة العقائد
    م.أبوالعينين | 05-10-2010 05:50
    على الرغم من إنى أرفض هذا الطلب لأن المسجد دوره ممتد ليشمل كل نواحى الحياة كما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولكن هل تصريح بباوى هذا “باقتصار دور العبادة على ممارسة العقائد” سينطبق على الكنائس وسيتم إلغاء فروع سجون المسلمات الجدد فى الكنائس ، أما أننا سننخدع وننساق مثل قطعان الغنم مرة أخرى وراء هذه الخداعات ونأكل اللغم المغطى بطبقة رقيقة من العسل ونكتشف بعد ذلك أن الدولة ليس لها سيطرة على الكنيسة وأن هذه القانون سيطبق فقط على المساجد.
    مصر ضعيفة للاسف
    انا | 05-10-2010 05:47
    لو كانت مصر قوية كما كانت عشية حرب 73 لما قامت شرذمة من مهاجري بيشوي لامتهان قنصليات مصر فيس الخارج فعندما يتعدى الخنزير بيشوي على القرأن يسمونها حرية شخصية وعندما نريد الدفاع عن الاسلام نكون ارهابيين ولو كان هؤلاء الخنازير يعلمون بان مصر التوحيد اقوى منهم ومن حلفاءهم لفكروا الف مرة من مضايقة مصر في الخارج
    وخرجت الجرذان من جحورها 2
    ابو عبد الله | 05-10-2010 05:45
    انتبهواأيها الشرفاء لأن وسائل الاعلام تمتلأ بمسلمين لايعلمون عن دينهم الكثير وقد يطعن الاسلام طعنات شديدة من بعض أبنائه الذين يدافعون عن جمال البنا ووحيد جامد الذي يحاول ذبح الاخوان من الوريد للوريد وليته يتحفنا بسيناريو عن أسلحة الكنائس ومسارحها وتمثيلياتها التي تذرف فيها دموع التماسيح! ولاتنسوا الاقلام النصرانية المزروعة في كل جريدة بالعشرات وكلهم شارل فؤاد ووليم ويصا نسخ طبق الأصل!!!!
    حتى لا يظنوا انهم نجحوا في تغيير الموضوع – هذه قائمة الاسيرات الذين نطالب بتحريرهم
    فايز الزغبي | 05-10-2010 05:41
    1- وفاء قسطنطين 2- ماري عبدالله 3- كاميليا شحاته 4- عبير ناجح ابراهيم 5- كريستين مصري قليني 6- ماريان مكرم جرجس 7- تريزا ابراهيم
    اليس هذا الببباوي هو من يدعي الوطنية ليل نهار!
    رزق | 05-10-2010 05:38
    لماذا لم يطالب باخضاع دولة الكنيسة لحكم القانون ؟ هل من المنطق ان يطالب الشعب باغلاق فمه و عينيه و ليستمر مسلسل الاجرام الكنسي !
    الان فقط لا للمظاهرات
    م/ عبدالعزيز | 05-10-2010 05:34
    انهم يتملقون دور الدوله بعد أن اكتشفوا انهم اضعف من ان يعترفوا باخطائهم ويرجعوا عنها اين كانت هذه المطالبات عندما كانت تُسير بامر شنوده من الكنائس وفى الاماكن العامه للمطابه ظلما” باعادة المسلمات الى سجون الكنائس
    وخرجت الجرذان من جحورها 1
    ابو عبدالله | 05-10-2010 05:33
    أمس منير فخري بكلام أرعن واليوم لوقابكلام أخبث وبلال فضل باع القضية ومقاله في المصري اليوم أمس لايقنع طفلا صغيرا..فكيف ينتظر مجدي الجلاد24 ساعةحتي يوضح له كيفية ادارة الأزمة!!واليوم تقرأ مقال مها عبد الفتاح الصحفية المخضرمة وتكتشف أنها علمت بالآزمة من خلال مانشيت المصري اليوم الذي يدعوللتوقف وعدم النشر بعد أن أوقد الجلاد نار الفرن..ولكن الكاتبة الكبيرةيبدو أنها لاتعرف ما تفوه به بيشوي!!لقد أصبح الأمر سمك لبن تمرهندي ولوح الجلاد بسيف الأمن الذي سوف يسلط علي الجرائد المستقلة!!!!!!!!!!
    الاصل في الموضوع ان عدد المسيحيين 6%
    سيد سيد | 05-10-2010 05:22
    اي خلاف يحدث بين المسلمين والمسيحيين في مصر لابد ان نرجع الى اصل الموضوع الا وهو ان عدد المسيحيين في مصر 6% من عدد السكان وعلشان خاطر الحبايب المسيحيين حنديهم 4% زيادة من عندنا وحنرفع المجموع بتاعهم الى 10% يعني 90% من السكان مسلمين هذا هو اصل الحكاية
    عجايب .. لماذا لم يتقدم بهذا الاقتراح عندما خرجت المظاهرات من الكاتدرائية من قبل؟
    Ahmos EGYPT | 05-10-2010 05:16
    عجايب .. لماذا لم يتقدم بهذا الاقتراح عندما خرجت المظاهرات من الكاتدرائية من قبل؟ و التي كانت تهين كل المقدسات، و تنادي أمريكا بهتافها الشهير” يا أمريكا فينك فينك .. أمن الدولة بينا و بينك .. لعن الله النفاق و المنافقين إلى يوم الدين
    تحرك الخراف لما زعل نظير جيد من مصريين فضحوا كذبه و انتهاكه للقانون
    عبد الله البسام | 05-10-2010 05:06
    حقيقي أنا مشفق على الأورثودوكس المصريين و عملية التجييش ضد الوطن و زرع الكراهية للآخر و التشويه غير الواقعي لإيمان الأغلبية و التضييق الاجتماعي عليهم. أشعر أن الأورثودوكس في بلدي ملة معتقلة و نظير يمسك مفتاح المعتقل. يجب على الدولة تحرير مواطنيها من قبضة متطرفي الأمة القبطية، كما يجب على الأورثودوكس المصريين نبذ سلطة هذا المتطرف المتلون و العمل على انتخاب قيادة جديدة وطنية، غير مشوهة الشخصية، حكيمة، تحب الرب فعلاً و قولاً.
    مشروع قانون مواز
    000000 | 05-10-2010 05:04
    ونحن المسلمين نتقدم مشروع قانون يمنع تحويل دور العبادة لمعتقل وسجن المواطنين ، فلو أفرج الأنبا شنودة عن المعتقلات من دور العبادة الكنيسة ، لامتنع المسلمون عن الوقفات في المساجد دون قانون .
    خنازير المهجر:يعتقل العوا لأنه أساء للكنيسة أما الإساءة للقرآن فحرية شخصية)
    قارئة | 05-10-2010 04:41
    تصوير عمليةانتهاك المقدسات علي انه حرية شخصية (وكأنهم في أوروبا)متناسيين انهم في مصر!!في مصر الدين يسري في الدماء.. يتنفسوه كالهواء!!قالوا عن الله انه المسيح بن مريم!رد الله عليهم في القرآن بلا لست المسيح بن مريم لم يبتدعها المسلمون بل هو كلام الله فليتركوا الأمر حتي يلقوا ربهم الذي يدعونه ويسألونه عن الامر!!
    الى السيد نبيل لوقا بباوي
    ابو ريم | 05-10-2010 04:34
    ادعوك لقول كلمة التوحيد ونطق الشهادتين والدخول في الاسلام فانت من العقلاء الذين يعرفون الحق واتوسم فيك قبول الدعوة والافلات من النار ومن عذاب جهنم
    صح النوم ايها اللوبى الصهيو مسيحى
    مسلم قبطى | 05-10-2010 04:28
    صح النوم يا بباوى كنت فين من سنوات بداية من المظاهرات التى قادها نظير جيد (شنودة الثالث سابقا)فى كتدرائية العباسيه للدفاع عن القس الزانى برسوم انتهاء بالمظاهرات التى قادها نفس الشخص المدعوا نظير جيد فى نفس الكتدرائيه والتى على اثرها قام بخطف السيده المسلمة كامليا شحاته واعتقالها اقبية معتقلات الاديره ام ان طلب منع التظاهر لا يقدم الا عندما يتظاهرالمسلمين ضد خاطف نسائهم وقاتل ابنائهم لتحذر الحكومة والشعب من اللوبى الصهيو مسيحى الذى تغلل فى كل اجهزة الدولة والذى يحركه نظير جيد وهم من سيشعلوها نارا
    المساجد خط احمر لبباوى وعصابتة
    ابو يوسف المصرى | 05-10-2010 04:03
    تصدر قانون تمرر طلبات سنتظاهر من المساجد سننطلق من بيوت الله لتحرير ارادتناوستكون الطامة الكبرى لك وملتك وعصابة امن الدولة والمركزى- ونتوجة الى المسلمين الشرفاءفى الشورى والشعب بعدم سماع اصوات الماجورين والخونة والمرتشين.
    صح النوم يا بيه !!!!!!!!!!!!!!!!!1
    أبو عاصم | 05-10-2010 03:25
    توك اللي صحيت وانتبهت لخطورة التظاهر !! ! لما المسلمين تظاهروا ضد بيشوي وضد شنودة طيب كنت فين سعادتك لما حصلت مظاهرات مطرانية مغاغة التي لولا تدحل العقلاء لأحدثت الفتنة وخاصة ثورة الشياب المسلم . كنت فين ؟ لما تظاهر الأقباط مطالبين بالبحث عن المخطوفة كاميليا شحاتة متهمين المسلمين بخطفها . أرجوك طالب المسيحيين يتلموا شوية ويهدوا لأن التصريحات يستوجب رد فعل والشعب بيغلي من الظروف المعيشية
    تحذير للمسلمين
    ابو عمر | 05-10-2010 03:07
    ان النصارى يخطون بخطة مدروسة فالمواجهة معهم ءاتيه لاريب فيها فلن يمكننا الله منهم الا بعد الرجوع الى الله تعالى ، وانى ارى ان مبادرة السلام الوهمية افرزت لنا شباب خانع – الا من رحم ربى – ليس لهم هم الا الكورة ومشاهدة الافلام الهابطة بزعم ان عملية السلام انجتنا من ويلات الحروب ، ولم يعلموا انه ماترك قوم الجهاد الا ذلوا ، ونسأل الله القدير ام يرد المسلمين الى الحق ردا جميلا وأن ينصرنا على أعدائنا
    عجبت لك يا زمن
    أحمد 2مليار | 05-10-2010 02:43
    إذا لم تستحي فاصنع ما شيئت يقول أمير الشعراء ” أحرامً على بلابله الدوح حلالً للطير من كل جنس” . هي الناس دي عايزين إيه؟! عايزين البلد تبقى ملك لهم خالص .يعني ضايفناهم وسبناهم براحتهم ومش عاجبهم؟! المشكلة إنهم مش قادرين يفهموا إنهم أقلية لا تذكر وليس لهم أي تأثير وفي النهاية الفتنة مش في صالحهم المضرور الأول والأخير هم وليس الغرب الذي لن يستطيع إنجادهم.
    مش هيه دى البجاحه برضه ؟؟
    شرنوبى | 05-10-2010 02:43
    كان فين بباو لما كان النصارى كل يوم أربع يعملوا مظاهرة فى الكاتدرائية ويسبوا الإسلام والدولة ويتهموا بالمسلمين بالخطف . ما كنا نعرف شىء عن من أسلمت إلا بعد مظاهراتهم لدرجة اننا عرفنا كل ما يتظاهروا يبقى فيه واحدة أسملت أو أرض مغتصبه عاوزين يعملوها كنيسة مفيش غير كده . وعندما تظاهر المسلمين المصريين حصل لهم رعب من الأعداد التى تتزايد فى كل وقفة عن الأخرى الأن فقط تذكرتم قانون عدم التظظاهر فى دور العبادة ؟؟ هل هذا رعب أم بجاحة أم كلاهما ؟
    النصارى اول من قاموا بالتظاهر فى دور العبادة
    ام يحى | 05-10-2010 02:05
    الان تريدون ان تمنعون التظاهر فى دور العبادةبعد ان اتت ثمارهاقد قذف الله فى قلوبكم الرعب وسنستمر الى ما شاء الله اما بالنسبه لاعباط المهجر اتمنى من المحامين الشرفاء فى مصر ان يرفعون قضية على هذة المرتذقة بسحب جنسيتهم المصريةلان الجنسية المصرية للشرفاء فقط وكفاية عليهم ماما امريكا 00
    وقاحه ما بعدها وقاحه
    عبد اللطيف المرسي USA | 05-10-2010 01:48
    نداء لكل مسلمي لوس انحيلوس وسانتا أنا وبسدينا وكل الاوراتج كاونتي وهوليودولونج بيتش واناهايم وسان برناردينو حتي سان ديجو التوجه 8/10 بعد صلاة الجمعه مباشرة امام السفاره المصريه بلوس انجيلوس للمطالبه باعتقال ومحاكمة القس المجنون المدعو بيشوي لأنه أصل المشكله
    عيب كده
    خالد المصرى | 05-10-2010 01:48
    عيب كده طول عمر الصرين مسلمين ومسيحين عيشين سوا ليه بقى بعض الاقباط مصره تشعل الفتنه الطائفيه بنى ولا عشان بيعملوا بأجنده خارجيه هيأرفونا وعلى فكره الدكتور سليم العوا وغيره من علماء المسلمين مبيطلعوش يتكلموا عن المسيحين الا رضا عن الاسائات الاسلام
    مظاهرات ايه
    قمر محمد موسي المحامي بالنقض | 05-10-2010 01:48
    اين كان البباوي عندما كانت ماتسمي بالكاتدرائية كل يوم بها مظاهرة سكتوا فلما تحرك المسلمون انزعجوا وتذكروا القانون الذي اهدروه والدستور الذي داسوه ليقل لنا بباوي هل يفلت المجرم بفعلته تسجن كامليا وغيرها ويدعي احد كهنتهم ان المسلمين غزاة وان القرآن محرف يم لابد من اسكات من تجرآ وفضح اساليبهم ياعم بباوي عالج الداء اولا ثم عالج النتائج المظاهرا نتيجة وليست سبب

    محافظات | ديوان المظالم | الحياة السياسية | رأي الصحافة المصرية | دفتر أحوال الوطن | الرياضة | الصفحة الأخيرة

  24. يحيى رفاعي

    كان البعض يأمل أن تتغير أوضاع النصارى إلى الأفضل بتنيح البابا شنودة..

    وكان الرد على هذا البعض بأن الخطة الموضوعة لا اعتبار فيها للأشخاص.. ولكن للأدوار المحددة لكل شخص، وأن أي شخص سيحل محله سيكون له نفس دوره !

    وتعددت الردود ولكن الرد الحاسم جاء من الأنبا بيشوي المرشح بقوة ليفوز بالقرعة في خلافة البابا شنودة ؛ فنطق بما لم يجروء أن ينطق به شنودة نفسه منذ اختياره بابا للأرثوذكس!

    فقال في تصريحه: ” الأقباط أصل البلد، نحن نتعامل بمحبة مع ضيوف حلّوا علينا ونزلوا في بلدنا واعتبرناهم إخواننا “..

    وفور قراءة التصريح انتابني الشعور بحرج الضيف الثقيل! بعد أن تنبهت ـ بالأمس فقط ـ أني ضيف لمدة ألف وأربعمائة عام !!

    حتى أني فكرت من شدة الخجل أن أنزوي بعيدا ، حتى لا ينظر إليّ أحد النصارى نظرة تذكرني بتبلد إحساسي، وبقائي في بلدهم هذا الوقت الطويل!!

    وتمنيت لو همس الأنبا في أذن الخمسة وسبعين مليون ضيف بضرورة العودة إلى ديارهم بدلا من فضحهم على الملأ أمام أصل البلد! أو حتى يعمل نفسه عايز ينام علشان نستأذن ونمشي..

    لكن ما خفف عني الحرج هو علمي بأن الفاتحين الأوائل من أجدادي المسلمين كانوا قد استئذنوا في دخول البلاد فوقفوا أمام مدخل باب حصن بابليون وتنحنحوا جميعا قائلين: دستور يا أسيادنا !

    فقال النصارى: مرحبا بالبدو الرحل في الديار !

    فأقيمت الولائم، ولم تدفع الكنيسة وقتها جنيها واحدا حيث تكفل بها رجل واحد من رجال الأعمال..

    ثم أن الفاتحين المسلمين فكروا بعد ثلاثة أيام أن يتركوا مصر وهو وقت الضيافة ولكن الأقباط هم الذين مسكوا فيهم وقالوا عيب يا جماعة انتو ليه عاملين فرق إحنا نسيج واحد وعلقوا يافطة وكتبوا عليها الدين لله والوطن …. للي بيلعبها صح ويستقوي بالخارج

    وما رفع عني الحرج أيضا هو قول الأنبا ” نحن نتعامل بمحبة ” حتى أن الولاة المبعوثين لحكم مصر من خلفاء الدولة الإسلامية كانوا يقيمون في جناح خاص في فندق خمس نجوم على نفقة نفس رجل الأعمال اللى مبعزأ فلوسه كلها على الضيوف

    وكمان تركنا نبني المساجد دون أن يصدر قانون العبادة الموحد وسمح ببناء الأزهر من غير تصريح من أمن الدولة وسمح بحرية العقيدة حتى بلغ المسلمون خمسة وسبعين مليون مما يدل على كرمه ومحبته

    وكان الرجل كريم معانا فتركنا نشرب من ماء النيل رغم دعوة وتهديد أقباط المهجر بمنع النيل عن مصر بالاتفاق مع الحبشة وإسرائيل… لكن هو مالوش دعوة بيهم أصل أقباط المهجر دول شر ” والشر بره وبعيد ” يعني في أمريكا وأوربا

    وبلغت ضيافة نيافة الأنبا الاهتمام الكبير بأطفالنا فأرسل من إسرائيل سفن محملة بالبمب والألعاب النارية ليلعب أولادنا بها في العيد

    وبمناسبة المحبة وطمعا في المزيد منها أود أن أطرح عدة مشاكل بسيطة على الأنبا الكريم

    وهي أن أنا مش عارف مصير الذين أسلموا من أهل مصر حيرجعوا معانا ولا حيتحبسوا مع وفاء وماري وكاميليا!!

    وكمان أطلب من نيافته التوسط لنا عند أمريكا باعتبارها الراعي الأساسي لخطة التفتيت بطلب زيادة المعونة بدلا من مطالبة أقباط المهجر بمنعها علشان على الأقل نلاقي فلوس نرجع بيها للصحرا أصل كنا جايين على خيول وجمال ومقطعناش تذاكر ذهاب وعودة

    وكمان أطلب من نيافته التوسط لنا عند أمريكا تكلم السعودية لأنها بتسمع كلامها إنها تقبلنا وتدينا الجنسية أحسن لو محصلش حنبقى لا طولنا بلح الشام ولا عنب اليمن مش لأن مافيش بلح ولا عنب لكن لأنه ـ حسب خطة التفتيت ـ لن يكون هناك على الخريطة لا شام ولا يمن ولاعراق ولاسودان … ولا مصر

    أما بقية العبارة التاريخية فهي” وإذا قالوا لى إن المسلمين سيرعون شعبي بالكنيسة، فسأقول ” اقتلوني أو ضعوني في السجن حتى تصلوا لهذا الهدف”

    كرم ومحبة.. وكمان بطولة.. خلاص يا أنبا انت حتبقى بابا ونجحت في الاختبار اللي اتعمل لك في ” سفرية إسرائيل الأخيرة ” اللي ناقشت فيها مشكلة دير السلطان اللي كان ممكن تتحل بالتليفون مش ناقص بس غير القرعة الهيكلية وهي مسألة بسيطة ومحلولة لأن القرعة دائما بتختار الشخص المناسب حسب الظروف

    علشان كده بطمنك أن ماحدش يقدر يقتلك وإنت نفسك مطمن أكتر مننا وعارف إن الكنيسة “محمية أمريكية”

    ومافيش داعي للاستشهاد ولادخول السجن وربنا لايجعلك تخش السجن ولا الليمان ولا الزنازين الإنفرادي اللي في السجون دي أحسن تكون فكرت وقلت ماتفرقش معانا آهي الزنازين زي قلايات الدير اللى عشنا فيها

    لأ طبعا.. الزنازين دي للضيوف بس وبيشموا فيها الهوا من تحت عقب الباب لكن القلايات الأكترونية بيوصلوا لها بالهليكوبتر والسيارات الرئاسية ..إيش جاب لجاب

    علشان كده باقولك خللي بالك من الكلام ومتجبش سيرة السجن علشان إنت مش وش بهدلة والمسألة مش مستاهلة إحنا ناس عندنا دم وحنمشي لوحدنا ومتضيعوش كرم القرون دي كلها

    وبالمناسبة سلملي علي بسنتي اللي إتكلم بعدك بيومين وعايز يطلع في الجرانين وقال بالحرف الواحد ” ِأن الأنبا بيشوي كلامه واضح (الكلام واضح فاهمين)، فالمواطنون كانوا أقباطاً وأتي المسلمون بقيادة عمرو بن العاص،وكانوا في البداية ضيوفاً أو فاتحين ” قلت دي مافرقتش معاه ضيوف أو فاتحين حاجة واحدة

    بس قلت اطمن برضه وفتحت كتب المعاجم اللغوية لاقيت كلامه صح إن الضيوف هما الفاتحين ففي مادة ضاف يقول المعجم ” والضيف بمعنى فاتح فالضيف هو كل من جهز جيشا مدججا بالسلاح وحاصر أهل البيت الذين يستضيفونه ودخله عنوة وطلب شاي قبل الغدا

    ومن ساعة ما سمعت بسنتي وبحثت في المعاجم وانا كل ما ضيف يجيلي أرفع درجة الإستعداد واستدعي الإحتياط والأمم المتحدة تطالبني بضبط النفس

    بعد ثبوت العلاقة اللغوية بين الضيافة والفتوحات وهي بمعاني متعددة

    منها أن اللي بيعزم ضيف بيفتح على نفسه فتحة مش قدها

    ومنها إن صاحب البيت بيفتح للضيف المعلبات والحاجة الساقعة

    ومنا أن اللي بيفاتح مراته في عزومة ضيف بتسيب له البيت وتمشي

    الي غير ذلك مما لايتسع له مجال البحث

    وقال الأنبا العلامة والبحر الفهامة بسنتي والكلام لبسنتي بالحرف الواحد ” وكلمة «ضيوف» تعني أنهم جاءوا في زيارة ليعرضوا الدين الجديد ثم يمضوا إلا أنهم استقروا ” يعني كانت الأول زيارة علشان عرض الدين الجديد والموضوع كبر معاهم و من ساعتها راحو قاعدين

    الأنبا الكريم ..

    لقد صبرتم علينا و فات الكثير وما بقي إلا القليل حسب خطة التفتيت طبعا

    في النهاية أحب أشكر : النصارى أصل البلد.. وأشكر الفراعنة أصل أصل البلد

    ولذا أتقدم بالشكر نيابة عن الضيوف لكل الأصول …

    للأنبا بيشوي “أصل البلد” وتوت عنخ آمون ” أصل أصل البلد”

    وأحب أطمن كل الضيوف اللي حيرجعوا الجزيرة العربية أن مكانهم محفوظ في منطقة ” الربع الخالي ” وهو اسمه كده علشان ماحدش دخله من ساعة ماسابوه ووصلوا مصر

    وانبه الضيوف إنهم لازم يسيبوا مصر ويروحوا الربع الخالي قبل ما الربع اللى فاضل يضرب ويروحوا العباسية (المستشفى مش الكاتدرائية )

    …..>>>>

    الم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s