البابا شنودة: لم أعتذر للمسلمين لكني كنت أهدئ من ضيقهم – قال: القبطي بطبيعته هادئ وغيرنا “متخبطون” يرفضون المحبة

 قال: القبطي بطبيعته هادئ وغيرنا “متخبطون” يرفضون المحبة 
البابا شنودة: لم أعتذر للمسلمين لكني كنت أهدئ من ضيقهم

كتبت مروة حمزة (المصريون): | 29-09-2010 02:12

أكد البابا شنودة، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، أنه “لم يعتذر” للمسلمين عن تصريحات الأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، التي زعم فيها “تحريف” القرآن الكريم، لأنه ليس “مسئولاً” عن تلك الأزمة التي فجرها بآرائه المثيرة للجدل، وأنه قدم “أسفه” في مقابلة تلفزيونية، بعد أن شعر بضيق المسلمين من تلك الآراء التي طرحها “الرجل الثاني” بالكنيسة في ختام مؤتمر “تثبيت العقيدة” بالفيوم.

وأضاف البابا شنودة في مقابلة مع فضائية “الحياة” بثتها مساء الثلاثاء: “أنا قلت متأسف لما يحدث، ولم اعتذر عن شيء يخصني، لأني لم أخطأ ولست مسئولاً عن هذا الاشتعال، لكن لأني مسئول عن سلامة مصر وأمنها، وأرى البلد التيار فيها يسير في اللاخير، ويقود البلد لأزمة حقيقية، فكان علي أن أهدئ الناس خاصة بعد أن علمت بضيق أخواتنا المسلمين”، جراء تصريحات الأنبا بيشوي التي فجرت موجة غضب عارم، بسبب تشكيكه في عصمة القرآن الكريم. لكنه مع ذلك، زعم أن الأقباط “مستهدفون وليسوا مثيرين فهم الذين يثارون دائمًا من تخبط الغير- في إشارة إلى المسلمين– فيهم فنحن ننشد المحبة لكن غيرنا يثيروننا ويرفضون هذا المحبة ويهتفون بالشتائم والإهانات، فالقبطي بطبيعته هادئ ومحب لمن حوله، بينما غيرنا مثيرون ومشتعلون ويريدون التهويل ونحن من واجبنا أن نهدئهم”، غامزًا بذلك من المسلمين الذين أثارتهم تصريحات الأنبا بيشوي وعبروا عن غضبهم من التشكيك في القرآن الكريم الذي يؤمنون بعصمته.

وفي الوقت الذي يهاجم فيه المسلمين على رد فعلهم، ناشد البابا “كل شخص يحب البلد من النخبة وغير النخبة أن يهدئ الناس ويحتوي الأزمة، ويقول للذين يثيرون الضجيج: لماذا هذا الإتلاف، وما مصلحتهم في هذا”. وحث الراغبين في تهدئة الأجواء المحتقنة بفعل التصريحات المشككة في القرآن على “أن يتحاوروا معنا، لكن على مستوى الصحافة ولا على مستوى العامة، فلا مانع من التحاور معهم في جلسة خاصة، ولكن أن يثمر الحوار عن تفاهم لا أن يؤدي لاتهامات وأزمات جديدة، ففي هذه الحالة لن نتحاور، فنحن نهدئ الناس وأخشى أن يفقد الناس هدوءهم من كثرة الإثارة ولهذا أناشد الناس بضرورة التهدئة”.

وأعرب عن اعتقاده بأن الجو العام في مصر “بدأ يروق ويهدأ وأرجو أن تنتهي الأزمة“، وقال إنه حينما ظهر على التلفزيون المصري لم يكن منزعجًا،” الموقف كان خطيرًا وربما شعرت بالضيق من المظاهرات التي انتقلت من القاهرة لأماكن كثيرة أخرى وانتقلت من العامة إلى بعض النخبة فكان أمر يدعو للضيق، لكني لم أنزعج لأن عمري ما شعرت بالانزعاج ولا القلق لأني مع الله”.

وبرر صمت الكنيسة لفترة طويلة قبل خروجها عن صمتها أخيرًا بأن “سليمان الحكيم يقول للصمت وقت وللكلام وقت، ونحن نتكلم حين يكون الكلام، ونصمت حين يحسن الصمت، لكن أحيانًا ندان على صمتنا ويصبح الصمت غير مقبول، فرأينا أنه لابد أن نخرج ونتكلم بسبب التطورات السيئة السريعة التي حدثت، خاصة من الذين يحبون ترديد الهتافات وهم لا يعرفون ما يقولون بل يثيرون الناس ويحرضونهم وللأسف كثير من الصحف دخلت في موجة الإثارة ولم تلجأ للتهدئة”.

ودون الإشارة إلى العامل المثير لحالة الغضب بين المصريين جراء تصريحات سكرتير المجمع المقدس، حمل البابا على الناس التي “تأخذ كل الأمور على أعصابها ولا يفكرون بهدوء ولا يستخدمون العقل في ما هو الصواب وما هو الخطأ وهذا أمر خطير”، وقال إنه من الضروري أن يتم توعية الناس من جانب ناس حكماء يشيعون الحكمة بين الآخرين ويهدءون الأمور إذا اشتعلت، لأنه إذا التهبت المشاعر تحولت إلى مشاعل. وحول اتهامات المفكرين الإسلاميين الدكتور محمد عمارة والدكتور محمد سليم العوا له بأنه سبب ما يحدث من أزمات، قال البابا شنودة: “لن أرد عليهما فإذا كانا يتهمانني بأني السبب فهل سليم العوا ليس سببًا فيما حدث مؤخرًا من فتنة بين الطرفين، وألم يكن كلامهما كله تحريضًا”، في إشارة إلى تصريحاته التي جاءت رد فعل على تصريحات الأنبا بيشوي بأن الأقباط “أصل البلد وأن المسلمين “ضيوف عليهم” وأنه على استعداد للاستشهاد لمواجهة الدعوات بفرض رقابة الدولة على الكنيسة.

واستدرك قائلاً: “لن أتحاور مع من يزيدون من الفجوة بين الجانبين ويشعلون المشاعل، لأن الحوار المفروض أن يكون وسيلة للتفاهم لا وسيلة لإلقاء الاتهامات، وأنا لا أريد أن أدخل مع هؤلاء في حوار إلا إذا كان سيفيد ويراد به التفاهم لا التجريح”، على حد قوله. وتبرأ البابا شنودة مجددًا من شحنة المتفجرات التي ضبطت في ميناء بورسعيد على سفينة مملوكة لنجل وكيل مطرانية بورسعيد، وأضاف ردًا على اتهامات العوا بوجود أسلحة داخل الكنائس والأديرة: “هذا كلام يراد به التحريض ولم يمس الكنيسة في شيء بل يمس الدولة لأنها ليست مدركة لما يحدث حولها، وأنها مغيبة”.

وقال إنه “حول سفينة محملة بلعب للأطفال تأتي من الصين لسفينة إسرائيلية محملة بأسلحة للكنائس والأديرة“، واصفًا هذا بأنه “كلام غير معقول فالقبطي لا يحمل سلاحًا إلا إن كان سلاح الدولة كجندي في البوليس أو الجيش وإذا وجد السلاح فما أسهل من التفتيش والقبض عليه ومحاكمته. الإثارة سهلة لكن أضرارها غير سهلة فلماذا هذا الإتلاف.. إتلاف مشاعر الناس وعقول الناس وسلام الناس فتختلق قصص ويدار حولها أقوال والشعب ضحية لكل هذا.. وسلام البلد ضحية لكل هذا”.

ودعا البابا كل الأطراف بأن تهدأ خاصة “المثيرين“، مشيرًا إلى مقولة للزعيم الراحل سعد زغلول قال إنه يؤمن بها وهي: هناك قوم إذا وجدوا ضاربًا يضرب ومضروبًا يبكي يقولون للمضروب لا تبكي قبل أن يقولوا للضارب لا تضرب، وختم بقوله: مازلت أقول أن مصر وطن يعيش فينا وكل هذا التحريض يؤذي سمعة البلد ونحن في آخر الأمر نقول ربنا موجود يرى ويسمع وله التصرف.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39986

5 responses to “البابا شنودة: لم أعتذر للمسلمين لكني كنت أهدئ من ضيقهم – قال: القبطي بطبيعته هادئ وغيرنا “متخبطون” يرفضون المحبة

  1. هذا الرجل مريض نفسيا ويجب سرعة علاجه قبل ان يحرق “مصرنا”الحبيبة”

    أنا مخي حاينفجر من تناقض هذا الرجل وكذبه
    الي حضراتكم بعض تعليقات جريدة المصريون تعبر عن رد الفعل لاكاذيب “الزعيم”

    بورسعيدي 1

    و الشحنة التى استخدمت للتغطية كانت مسحوق غسيل و كانت الاسلحه و المتفجرات في غرفة مخفية في جنب الكونتينر و لم يمكن الوصول لها الا بتكسير الكونتينر. و اذا كررت كذبك مره ثانيه يا مركوب ابليس فسوف اكتب معلومات اكثر و اكثر و اكثر

    وجهة نظر أخرى

    أبو هيثم المصري | 29-09-2010 04:37

    على الرغم من كراهيتى للرجل إلا أنى أعترف أن كلامه لا يخلو من بعض الحكمة فهو دائما يصر على أن مصر بلد “ياعيش فينو ” ولذلك فهو يأكل براحته وينهب أراضيه ويحقد على الإسلام ويحرض على المسلمين وعند الجد يبيع لنا بعض من كلامه الفارغ فمازالت كامليا شحاته حبيسة لديه مثل سابقاتها ومازال بيشوى فى موقعه يلقى المواعظ اياها على القطيع على طريقة “خرافى تسمع صوتى” ولقد أن الأوان أن تفرق الخراف بين صوت الراعى وهو المسيح عليه السلام وعواء الذئاب وليس لكل صوت يسمعون.

    (هذا ما قلته في تعليق منذ يومين) تأسف ولم يعتذر = “إعتذار ليس بإعتذار”

    محمد سرحان | 29-09-2010 04:31

    شنودة تأسف ولم يعتذر عما قاله بيشوي وهناك فرق كبير بينهما. فالتأسف ينطوي على أن ما قاله بيشوي حقيقة ولكنه يأسف لأن هذه الحقيقة أغضبت المسلمين. أما الإعتذار فإنه يعني أن ما قاله بيشوي خطأ أساسا. وشتان بين الحالتين. ولكن لأن شنودة خبيث، أراد تهدئة الوضع فقط مع عدم تكذيب بيشوي. ويستخدم هذا الأسلوب في السياسة تحت مصطلح “Non-apology apology” ومن يريد أن يفهم هذا الأسلوب فليبحث عن هذا المصطلح وسيعرف حقيقة ما فعله شنودة.
    “لكن غيرنا يثيروننا ويرفضون هذا المحبة ويهتفون بالشتائم والإهانات”

    بنهاوي | 29-09-2010 04:20

    هذا هو مربط الفرس. عندما وجد ان الرأي العام لم يتغير بعد “النمرة” التي عرضها على التلفزيون و ان الشباب ما زالوا مصرين على مسح الارض بصوره فقال لنفسه “يلله ما هي بايظه بايظه”

    لا فرق

    معتز | 29-09-2010 04:16

    مين قال انه ستفرق معانا اعتذرت او لم تعتذر …… الكلام الفاضي راح وقته خلااااااص و لا نريد الا اخضاعك للقانون على ارض الواقع و خلي كل تصريحاتك و كهانتك لنفسك

    مؤتمرات تثبيت العقيدة – فكروا لدقيقة واحدة يا نصارى

    علياء السيسي | 29-09-2010 04:09

    لماذا تحتاجون لأن يعقد قسسكم مؤتمرات يبحثون فيها عن طرق الحفاظ على معتقداتكم الدينية في رؤوسكم ؟ و في المقابل اسألكم هي احتاجت وفاء و كاميليا – على سبيل المثال فقط – الى تقنيات تثبيت العقيدة هذه؟ انتم تعرفون جيدا بقرارة انفسكم ان اي منهما لو كانت تراجعت عن اسلامها لكان ابوكم جعله عيدا و اعلنها في وسائل اعلامها كلها كما يفعل مع المتنصرين.

    ما قل ودل – تابع يأما زهايمر يا أما نفاق

    المستغرب جدا | 29-09-2010 04:08

    5-سلم المختطفات يا سارق النساء وعيب عليك اللف والدوران الذى لن ينطلى حتى على طفل صغير . توقف عن كلام السياسيين الذين يكذبون وأنت رجل دين ولست سياسيا. أرى أن تستريح فأنت كبرت ولا تجنى على طائفتك

    ما قل ودل – لا حول ولا قوة الا بالله – يا أما زهايمر يا أما نفاق

    المستغرب جدا | 29-09-2010 04:04

    1-لأني مسئول عن سلامة مصر وأمنها، وأرى البلد التيار فيها يسير في اللاخير، من المسئول عن اللاخير ؟2- زعم أن الأقباط “مستهدفون وليسوا مثيرين فهم الذين يثارون دائمًا من تخبط الغير- أنت المتخبط يا سارق النساء وخاطفهم. 3-لأن عمري ما شعرت بالانزعاج ولا القلق لأني مع الله” وهل يخطف مثل قطاع الطرق من هو مع الله؟4- فهل سليم العوا ليس سببًا فيما حدث مؤخرًا من فتنة بين الطرفين، – ليه هو العوا خطف ولا سب الأنجيل ولا قال ضيوف عيب عليك لا تلوى الحقائق الكذب حرام
    مسلم يدعو لدعم الأنبا مكسيموس

    مصري قوي | 29-09-2010 03:25

    قبل ما أقرأ تعليقات كتيرة أكيد هايستفذها الغرور والعنجهية الغبية اللي بيتكلم بيها شنودة، حبيت أطرح فكرة وهي زي ما واضحة من العنوان “دعم الأنبا مكسيموس” والاعتراف بيه – على الأقل “شعبيًا” – بأنه بطريرك الأقباط، وعلينا احنا المسلمين الكلام عن إزاي ندعمه، بدل الانشغال بالنار اللي عاوز يشعلها شنودة، لأنه في الآخر مصر تهمنا، وأتمنى من الأخوة المسيحين عدم الاستجابة لدغدغة المشاعر اللي بيلعب عليها شنودة، لأنه في الآخر – بكل المقاييس – وزي ما لمح الدكتور العوا هما الخاسر الأكبر.

    لا أدري ماذا اقول 3

    ابراهيم | 29-09-2010 03:22

    ثم حادث فرشوط اغتصاب فتاة مسلمة وعند الرد وايضا يعلمون انه الصعيد بحساسيته لذلك قامت الدنيا واصبحوا في كل الحالات ضحايا وهم القتلة استيلاء علي اراضي الدولة وعند الرد قتل ثم تمثيل دور الضحية سب وقذف لديننا ونبينا وعند الرد صراخ انقذونا من الذي يضطهدوننا عجيب !!!!!!

    لا أدري ماذا اقول2

    ابراهيم | 29-09-2010 03:18

    اصبحنا الان فريسه للعب مع العيال يقومون بالفعل سرا وعند الرد تقوم الدنيا بأننا ارهابيون وقتله وحادثة الشاب المسيحي الذي زني بمسلمة وصورها فيديو ونشرها في مجتمع صعيدي حساس لمثل هذه الموضوعات وعندما تم الرد قامت الدنيا واغلق الامن كل البلد وتم حراستهم من الذي اشعلها لماذا لم يعاقب ؟؟ بل تم تهريبه !!!!!

    لا أدري ماذا اقول 1

    ابراهيم | 29-09-2010 03:07

    الموت اشرف من حياة الذل حسبي الله ونعم الوكيل يضعون السم ويمثلون دور الضحية اعلم ان هذا مخططكم لحماية دولية وتجويع المسلمين اللذين هان عليهم دينهم وغرتهم الدنيا بالاماني

    غلط يا شنوده

    مصري حر | 29-09-2010 03:04

    رب البيت هو المسئول عن ما يحدث في بيته وشنوده هو المسئول عما حدث من بيشوي فالوضع الطبيعي هو الاعتذار اولا ثم تأديب ابن رعيته وهو الان يتراجع عن اعتذاره فاذا هو موافق عن ما قاله ابن رعيته فنحن رجعنا خطوتين الي الوراء مع الاسف مع هؤلاء

    الحل المبدئى

    عبد الواحد | 29-09-2010 03:03

    ارى مقابل هذا الصلف والاستعلاء ان الدعوه الى المقاطعه المتدرجه هى الحل الامثل فيتم البدء بمقاطعه الاطباء والصيدليات فاذا لم تجدى يليهم الحرفيين الاقباط واخيرا الشركات وذلك لان القاعده العريضه هى الاجدر والاقوى على الضغط على الكنيسه وليشت الشركات التى ربما تجد لها بابا للتصدير اما من يعيشون بيننا فلا حيله لهم الا التعامل معنا المهم ان نبدا حملات مدروسه للمقاطعه وتتجه فى البدايه الى مكان واحد ولا نريد اعتذارا من احد

    اعتذار بارد وغير مقبول أصلا – مش عايزين اعتذارات عايزين اخواتنا الاسيرات

    الفتى المسلم | 29-09-2010 02:58

    مين قال أصلا اننا نقبل اعتذارا من احد هذا اعتذار غير مقبول واعتذار بارد ليه له طعم نحن لا نريد الاعتذار نريد اخواتنا – نريد محاكمة بيشى – نريد عزل شنودة – هو دا الكلام السليم – اما اعتذار او كلام تافه لا يسمن ولا يغنى من جوع فلا

    كلام نيافة الانبا شنودة مش مظبوط بالنسبة ان المسيحين لا يحملون السلاح الا فى الجيش او الشرطة

    ابوحسن | 29-09-2010 02:38

    فكيف امسك مجموعة من القساوسة بالاسلحة الالية وتشاجروا مع اعراب منطقة ابو قانا هذا من جهة ومن جهة اخرى فاعداد كبيرة من اخوتنا النصارى يحملون اسلحة مرخصة مثلهم مثل المسلمين والاكثر منهم يحمل اسلحة غير مرخصة ولكى اكون امينا فهذا ينطبق على المسلمين ايضا

    شنودة ينقض ما قاله مع التلفزيون الرسمي و يقول لن أعتذر ويهدد الدولة ويظهر الوجه الحقيقي لتطرفه من جديد…

    طبيب مصري | 29-09-2010 02:36

    شنودة ينقض ما قاله مع التلفزيون الرسمي و يقول لن أعتذر ويهدد الدولة ويظهر الوجه الحقيقي لتطرفه من جديد…يجب عزل شنودة إن أردنا وأد هذه الفتنة ..يبدو أن هناك إتجاه ما لإماتة القضية لذا أناشدكم بالله ألا تدعوا القضية ونحن معكم إلى آخر نفس ولن ندع الإعلام العميل والدولة التي باعت نفسها للكنيسةمقابلة توريث الحكم لن ندعهم يميتوا القضية فأخواتنا ستعود ولو على أجسادنا وليفهمها القاصي والداني إن أمتم القضية فأنتم تكتبون وثيقة إعدام الوطن بأيديكم ولا تدعوا أمامنا إلا خيارا واحدا..!!

    تقية النصارى

    احمد العوضى | 29-09-2010 02:27

    هذا شنودة يتراقص بكلماتة ويتحدى الدولة مرة اخرى وكان كلامة الاول ليس باعتزار لانها تقية النصارى ايضا مثل الرافضة …. ولكل مسلم عاقل فكروا جيدا فى الحفاظ على دينكم لانة الحق ولا تتركوا اى عابث يبعث بوجودنا

    كذاب

    على السقا | 29-09-2010 02:26

    شنوده كذاب ومنافق وهو السبب فى كل المصائب وهو من كان يشجع زكريا بطرس واسالوه عن هتافات النصارى فى الكنائس ومظاهراتهم واستغاستهم بشارون وبوش شنوده بمليون وش

  2. وصف تصريحات بيشوي بـ “غير الحكيمة”.. الأنبا مكسيموس يستنكر السياسة العدائية للكنيسة ويحذره من “جرجرة” المسيحيين البسطاء إلى ساحة الغليان

    كتب مصطفى شعبان (المصريون): | 29-09-2010 02:05

    عبر الأنبا مكسيموس رئيس المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس بأمريكا والشرق الأوسط في بيانا أرسل إلى “المصريون” نسخة منه عن أسفه لما تقوم به الكنيسة القبطية من هجوم على المقدسات الإسلامية في أعقاب الشكوك التي طرحها الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس في نصوص القرآن الكريم.

    وفي أول تعقيب له على حالة الاحتقان الطائفي التي تشهدها مصر منذ أسابيع، هاجم مكسيموس بيشوي – دون أن يسميه- على تصريحاته التي أثارت موجة جدل عارم، واعتبرها تفتقد إلى الحكمة، مشيرًا إلى تاريخ العلاقة بين المسلمين والمسيحيين منذ عهد النبوة والتي لم تسجل آنذاك أية مصادمات بينهما، معتبرًا العلاقة بين الرسول صلى الله عليه وسلم بنصارى نجران وبني تعلب بأنها مضرب للمثل.

    ودعا مكسيموس إلى تفعيل الحوار الإسلامي – المسيحي ونبذ الخلافات الطائفية التي تهدد الروابط المشتركة بين نسيجي الوطن، محذرًا قيادة الكنيسة من تداعيات تصريحاتها والتي قال إن من شأنها “أن تجرجر المسيحيين المسالمين البسطاء إلى ساحة الغليان بغير ذنب أو جريرة”، على حد قوله.

    وكان مكسيموس المتواجد حاليًا بالولايات المتحدة قد دعا قبل مغادرته مصر إلى حوار بين الإسلام والمسيحية، وعقد في هذا الإطار سلسلة حوارات حضرها الدكتور عبد المعطي بيومي ممثلاً لمجمع البحوث الإسلامية، والقس إكرام لمعي ورفعت فكري عن الكنيسة الإنجيلية ونخبة من المفكرين والمثقفين المصريين. ومن المقرر أن يستأنف نشاط صالونه الثقافي عقب عودته.

    وجاء في نص البيان: “تابعت بقلق بالغ وأسف عميق تنامي حالة الاحتقان الطائفي في مصرنا الغالية بسبب تصادم الغضب العارم مع تصريحات وتصرفات فارقتها الحكمة، ويعلم جميع المسلمين بتأكيد القران الكريم نفسه أن المسيحيين هم الأقرب مودة للمسلمين وأن التاريخ لم يذكر حالة صدام واحدة بين المسلمين والمسيحيين في زمان الدعوة بل على العكس قد كانت هناك نماذج مشرفة لاحترام الإسلام لحرية المسيحيين في الحفاظ على إيمانهم المسيحي تجسدت في علاقة المسلمين بنصارى نجران وبني تغلب.

    ولمن لا يعرف دقائق التاريخ فأن بني تغلب لم يدفعوا جزية للمسلمين بسبب تعهدهم بالدفاع عن الدولة من ناحية توطنهم – و من ثم فأنني أقول للمسلمين أن المسيحية لا يمثلها ولا ينطق باسمها إلا من تشبه بسلوكيات السيد المسيح والتزم بتعاليمه في الإنجيل التي تحض على محبة الآخرين.

    فلا ينبغي أن نخلط بين المسيحية والمسيحيين الأوفياء وبين المتسمين بالمسيحية وغير خاضعين لسلطان الإنجيل وتعاليم المحبة ولن يكون من العدل أن يحمل الأوفياء وزر الغير أوفياء و لا أن يدفع الأبرياء ثمن أخطاء الأبرياء.

    وليعلم جميع المسيحيين أن المسيحية ليست هتافات و شعارات ولكنها إيمان بالمسيح وطاعة كاملة و حقيقية لوصايا الإنجيل، ومن لا يريد أن يلتزم بوصايا الإنجيل التي تدعو للمحبة والتسامح و ينحت لنفسه منهجاً يتناسب مع طموحاته وهواه فعليه أن يكف عن الكلام باسم المسيحية أو المسيحيين وأن يتحمل وحده نتائج رغباته دون أن يجرجر المسيحيين المسالمين البسطاء إلى ساحة الغليان بغير ذنب أو جريرة.

    لقد كانت مصر وستظل إلى الأبد حضن الأمان والسلام الذي استوعب المسلمين والمسيحيين في عيش مشترك قائم على المحبة والمودة واحترام إيمان الآخر ونبذ كل أساليب توظيف الدين لأغراض شخصية أو سياسية محدودة النظر ودافع المصريون بكل قوتهم وسيظلون يدافعون عن وحدة الوطن والمواطنين مسيحيين ومسلمين.

    أنى أدعوكم جميعا أيها الأهل والإخوة والأصدقاء أن نأتي معا إلى تفعيل دعوة حوار القريب بالحكمة و الموعظة الحسنة ورجاحة العقل وكظم الغضب من أجل بناء غد مشرق لشعبنا وأبنائنا”

  3. نأتا بأنفسهما عن التهييج الذي يمارسه كهنة الكنيسة الأرثوذكسية .. الكنيستان الإنجيلية والكاثوليكية في مصر : خطأ “بيشوي” عن القرآن لا يكفي فيه الاعتذار وإنما ينبغي على “المخطئ” أن يصحح مفهومه عن الآخر

    المصريون ـ خاص | 28-09-2010 01:28

    الدكتور القس أندريه زكى، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية انتقد بشدة تصريحات الأنبا “بيشوي” عن القرآن ، وشدد على أن الخطأ يستلزم الاعتذار سواء كان المخطئ رجل دين أو رجل سياسة، علما بأن الاعتذار وحده لا يكفى،حسب قوله ، «ولكن ينبغى على المخطئ أن يصحح مفهومه عن الآخر» ، وأيده في قوله الأنبا أنطونيوس عزيز، مطران الكاثوليك، ، وقال إن الكنيسة الكاثوليكية تحترم الإسلام، وترفض أى تساؤلات من شأنها تكدير العلاقة بين أبناء الوطن الواحد ، وقال: «نحن نرفض أى أسئلة من شأنها طرح أى شك فى دين الآخر وتثير الفتنة بين المصريين، ونرفض تحميلنا أخطاء غيرنا، فعلى المخطئ تحمل تبعات خطئه».

  4. نحن لانطالب باعتذار ….. فاعتذار مثل هؤلاء لايعنى شيئا فماقاله بيشوى الخنزير ذنب ليس بعده ذلك فليس بعد الكفر ذنب وقد كفر مرتين مرة عندما اخذ المسيحية ديانة له ومرة عندما أخطأ فى القرآن … أما شنودة هذا فليس أمامه على الأرض الا القليل القليل فدعوه بتخبط أكثر وأكثر لكى يذهب الى الهلاك . أما نحن المسلمون فسنقول لكل خنزير نسى نفسه ووضعه بأنه “لن ينام بعد اليوم كلب” ..

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم استاذنا الفاضل السيف البتار
    ليت الزمان يعود ومن نسي قديمه تاه
    فالجرزان اصبح لها صولة وجولة
    ومن كانوا يسيروا بجوار الجدران وفي الخفاء
    بات لهم نباح وصياح واصبح النكرة معرفة
    وانقلبت الموازين وانعكست القوانين وليس
    ببعيد علينا ايام ناصر و السادات فما سمعنا عن الانبا
    فلان ولا القس علان غير البابا المقال لهفوة لسان
    عجبي من تغير الاحوال رغم العداوة فيما بينهم
    الا ان الكلاب الضالة رغم ما بينها من عراك وقتال
    تجتمع علي العظمة الجرداء لنيل المراد
    فما زادهم هذا الا المزيد بينهم من الكراهية و العراك
    وليس الله بغافل عنهم وهو القائل جل شانه:
    وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا
    حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ
    إِلَىٰ يَوْمِ
    الْقِيَامَةِ ۚ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (14)
    وهكذا وكما نلمس الان نجد بيشوي المتطاول علي
    القران الكريم ويؤيده شنوده يكن كل الكراهية لشنوده
    ويتعشم في الجلوس علي كرس الباباوية منتظرا موت شنوده
    ناهيك عن الكراهية الحادة من مكاري يونان لبيشوي والعكس
    وكراهية زكريا بطرس لبيشوي والعكس واقتتال الطوائف المسيحية
    فيما بينها وكل قس او راهب منهم عنده من الاوراق والاسرار
    ما يذل به الاخر وما فضائح برسوم المحرقي علينا ببعيد
    وقد صدق المسؤل السياسي رفيع المستوي عندما حذر بيشوي
    من تصريحاته قائلا له (من كان بيته من زجاج فلا يحدف الناس بالطوب)
    ومهددا اياه بان لديه من الدلائل والمستندات ما يفضحه
    علنا وخاصة شكاوي الراهبات بتحرشه الجنسي معهم
    فكيف ايضا لهذا العاهر وزير النساء مطالبة الحكومة برفع الرقابة علي
    اديرة الراهبات اسوة بالمساجد …….؟؟؟ (حتي يخلو له ؟؟؟؟)
    واخير يتلاعب بايات الذكر الحكيم ……
    شلت يداك يا نجس وربيب
    كتاب اباحية اللواط وزنا المحارم ونوادي العراة وتدليك الافخاذ
    وكشف العورات بحجة الرشم والتعميد والخلاص
    نعم وبشهادة كلام الله الحق النصاري كفرة ومشركين
    لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ
    قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ
    الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ..
    صدق الله العظيم
    ان المسيحيين يوما بعد يوم يثبتون جهلهم الجم بلغتهم الأم “اللغة العربية” و يا ريت مفيش حد مسيحى ييجى و يقول احنا لغتنا الأصلية هى اللغة القبطية لأنى سوف أسأله … هلى تجيد اللغة القبطية !!!!!؟؟؟؟؟ … فهم لا يجيدون لا القبطية و لا العربية

    و فى اللغة العربية الكفر بالشىء هو نكرانه و عدم الايمان به و عدم تصديقه و عليه و من خلال هذا التعريف و المعنى فكلمة كافر لا تنحصر فى الناحية الدينية فقط … فالعبد الفقير لله مثلا و لأنه لا يعتقد فى العلمانية بامكانه أن يقول بالفم المليان أنا “كافر” بالعلمانية أى أنا انكرها و لا أعتقد فيها

    ثم الأمر الآخر أخى السيف البتار فانا أسأل هذا الأبله عن منظور المسيحيين للمسلمين من الناحية الدينية و الايمانية ؟؟ … هل يعتبرونهم مؤمنين مثلا !!!!

    هؤلاء الجهلة أخى العزيز هم من يحملون لواء المسيحية و يعلمون المسيحيين القيم المسيحية !!!!

    خلينى أخى الفاضل أشركك فى نكتة كادت أن تقتلنى من الضحك أثناء حوارى مع أدمن من الأعباط الأشرار فأثناء حوارنا انتقدت كتاب الدسقولية بشدة و تهكمت على لغته العربية الركيكة و طلبت منه أن يلقى به الى سلة لمهملات لأن الكتاب بتلك اللغة الغبية تحول من كتاب دينى الى كتاب نوادر و طرائف … الغريب فى الأمر أخى الفاضل أن رد هذا الأدمن على لا يمكن أن يصدر من ناس بتفهم أصلا … فقد قال لى :

    ” معلش لما يبقى معرب الدسقولية “مش عربى” ما فيهاش مشكلة أن يكون فيه بعض الأخطاء اللغوية …

    هذه هى العقليات أخى الفاضل التى تنتقد الاسلام و تناقشه … الكنيسة استعانت بشخص غير عربى علشان يقوم بتعريب الدسقولية

    و لا عزاء للعقلاء

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s