صحف كنسية كذبت ما نشرته المصريون أول أمس .. المصريون تنشر وثيقة إسلام فتاة قنا وفيديو رسالتها إلى أسرتها

مصطفى شعبان (المصريون) | 24-09-2010 11:13

تأكيدا لانفراد المصريون أول أمس بنشر تقريرها عن اختفاء فتاة قنا “منال رمزي عوض مملوك” وأن المعلومات التي وصلت المصريون تتحدث عن إشهار إسلامها رسميا في الأزهر ، حصلت المصريون على شريط فيديو يؤكد إسلام “منال” حيث تعرض فيه صورة وثيقة إشهار إسلامها رسميا في الأزهر ، كما أرفق بنفس الفيديو تصويرا لوقائع الإشهار ذاته أمام موظف الإدارة المختصة بالأزهر .

وتحمل وثيقة إشهار “منال” مفاجأة كبيرة ، وهي أن ترتيبها كان يحمل رقم “387” في دفتر الإشهار الذي يرصد عدد الداخلين في الإسلام خلال شهر سبتمبر الحالي وحده وقبل انتهاءه ، حيث حملت الوثيقة تاريخ 19 سبتمبر 2010 . وكان موقع إحدى الصحف الخاصة المقربة من الكنيسة المصرية قد شكك في معلومات المصريون ونفى أن تكون الفتاة قد ذهبت إلى الأزهر أو أن تكون قد أشهرت إسلامها .

 وكشفت “منال” في رسالتها المصورة عن مستوى ثقافي وأخلاقي وإنساني متميز ، ووعي عقيدي كبير وفهم دقيق للفروق بين عقيدة التوحيد وبين النصرانية ، كما وجهت خطابا رقيقا إلى أسرتها ، والمكونة من والدها ووالدتها وشقيقتها وشقيقاها ، أثنت فيها على مستواهم الثقافي المتميز وخاصة والدتها وشقيقها ، وناشدتهم التفكير الجدي في الدخول إلى الإسلام نجاة لهم من النار ، وطرحت عليهم عدة أسئلة طالبة منهم أن يتأملوها لعلها تكون طريقا لهم إلى الإسلام والنور ، كما أشارت إلى والدها بأنه يعرف ماذا يفعل الآباء الكهنة داخل الكنائس من انحرافات ، وأكدت له أنها بخير ، وأن مخلوقا لن يستطيع أن يمسها بسوء .

 جدير بالذكر أن مأساة اختطاف “كاميليا شحاتة” على أبواب الأزهر لمنعها من تسجيل إشهار إسلامها ومن ثم حبسها وعزلها في إحدى المواقع التابعة للكنيسة قد أعطى درسا لمن يريدون إشهار الإسلام بأن يبادروا بسرعة التسجيل قبل أن تتحرك قوى “الإعاقة” لمحاصرتهم ومنعهم من الوصول إلى الأزهر . و”منال رمزي” مقيمة بابو تشت ، مركز ابو تشت بمحافظة قنا ، ومولوده فى 22 -9-1991 وتحمل بطاقة رقم قومي رقم 29109222701148 .

وهي طالبة بالفرقة الثانية كلية الاداب قسم علم اجتماع جامعة جنوب الوادي ويعمل والدها مهندسا زراعيا . وكانت “منال” قد خرجت من بيتها فى بداية الاسبوع لبدء الدراسة فى الجامعات حيث أنها تسكن في سكن تابع للكنيسة في شارع الشيخ محسن بمنطقة الشئون في مدينة قنا ، ومنذ أسبوع تقريبا انقطعت اخبارها ، واغلق تليفونها المحمول ، حيث توجهت سرا إلى الأزهر من أجل ضمان إشهار إسلامها بدون معوقات ومخاطر من الاحتجاز ، وتسبب غيابها في إثارة شكوك اهلها .

وكما هو معتاد فقد اتهمت اسرة الفتاة جارا لهما باختطافها ويدعي احمد عبد الحليم ، وعلى الفور قامت الأجهزة الأمنية باحتجازه وإخضاعه للتحقيق وهو الان فى مقر جهاز أمني رفيع فى قنا للاستجواب والتحقيق بشان اختفاء “منال” .

وقد انتشرت فى محيط مركز “أبو تشتأخبار إسلام “منال” وأنها تبحث حاليا عن ضمان أمنها حتى لا يتم اعتقالها وتسليمها للكنيسة بعد إشهار إسلامها .

وعلمت المصريون أن القسمتياس فوزي” وهو ابن عم والد الفتاة يحاول أن يصعد قضية إسلام “منال” ويجري اتصالات بجهات كنسية في القاهرة وعضو مجلس شعب عن الدائرة من أجل دعم موقفه في طلب القبض على “منال” وتسليمها للكنيسة

 

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39652

التعليقات مغلقة.