بلاغ للنائب العام يتهم البابا شنودة بازدراء الإسلام وإنذار بعزل الأنبا بيشوي

كتبت صبحي عبد السلام وفضيلة سلام (المصريون): | 23-09-2010 01:32

استمرارًا لحملات التضامن مع كاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس والتنديد بموقف الكنيسة التي ترفض إطلاقها بعد شهرين من احتجازها في أحد مقار الكنيسة، شهدت نقابة المحامين، ظهر أمس، مظاهرة اتهمت الكنيسة بالتعدي على سلطة الدولة باحتجاز مواطنين داخل مقراتها، ونددت بتصريحات البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس وقيادات الكنيسة.

وهتف المحامون في التظاهرة التي نظمتها رابطة “المحامين الإسلاميين” بالشعارات المنددة بتصريحات الأنبا بيشوي التي وصف فيها الأقباط بأنهم “أصل البلد” وأن الأغلبية المسلمة “ضيوف على أرض مصر”، كما رفعوا اللافتات الداعية إلى إطلاق كاميليا شحاتة والسماح لها باختيار عقيدتها دون إكراه من أحد.

في الوقت الذي تقدم فيه المحامون محمود عبد الشافي والمشير أحمد وحسن على وحسين مخلوف وعلاء علم الدين ببلاغ للنائب العام للمستشار عبد المجيد محمود ضد الأنبا بيشوي بتهمة إثارة الفتنة الطائفية وتهديد الاستقرار بتصريحاته التي استفزت الأغلبية المسلمة ووصفهم بأنهم ضيوف.

أكد البلاغ أنه بالقياس على كلام بيشوي، فإنه “يجب أن يرحل المسيحيون إلى أرض فلسطين مقابل رحيل الضيوف المسلمين إلى أرض الجزيرة العربية، وأن يعود الرومان إلى مصر بوصفهم السلطة التي كانت موجودة فى البلاد” قبل المسيحيين والمسلمين. كما طالب البلاغ من النائب العام التدخل لتطبيق القانون والإفراج عن المواطنتين كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين بغض النظر عن ديانتهما على اعتبار أن أنه لا يحق لأي جهة احتجاز المواطنين إلا بأمر النيابة والسلطة القضائية، وأن يكون الاحتجاز فى المكان المخصص لذلك من جانب الدولة.

كما تلقى النائب العام بلاغا آخر من المواطن هشام مصطفى عشري ضد البابا شنودة على خلفية تصريحات بأنه يعتزم إنشاء هيئة للعائدات للمسيحية تكون مهمتها التحفظ علي السيدات اللاتي حاولن إشهار إسلامهن، على أن يكون اسمها “بيت العائدات للنور” في إشارة لعودة هؤلاء السيدات إلي حضن الكنيسة مثل السيدة كاميليا زوجة كاهن دير مواس والفتاة المختفية من سمالوط.

 واتهم البلاغ البابا بالسب والقذف فى حق الإسلام والمسلمين وطالب بالتحقيق معه فيما هو منسوب إليه، باعتبار أن إطلاق تسمية “بيت العائدات إلى النور” على المقر الذي يحتجز فيه المواطنون يعد ازدراء وسبا علنيا للإسلام، ويعني أن التي تعود للمسيحية تعود للنور بعد أن كانت في ظلام الإسلام. إلى ذلك، طالب المحامي نبيه الوحش فى إنذار على يد محضر البابا شنودة بعزل الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس والقمص عبد المسيح بسيط كاهن كنيسة مسطرد من منصبيهما وتجريدهما من كل الدرجات الكهنوتية، بعدما اتهمهما بالسعي الدائم لإشعال فتيل الفتنة الطائفية. قال الوحش فى إنذاره، إن بيشوي وعبد المسيح يحاولان دائما الوقوف ضد آراء وتوجيهات البابا شنودة “المعتدلة”، وذلك لضرب الوحدة الوطنية بالتصريحات المستفزة والآراء الصادمة فى جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.

واتهم القمص عبد المسيح بالاشتراك فى جريمة الفتنة بتصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام، من بينها أن المسلم يفضل أن تزني أخته ولا تتنصر وأن التعليم الخاطئ يلقن المسلمين بأنهم “خير أمة أخرجت للناس” و”أن الدين عند الله الإسلام” وغيرها من تصريحات اعتبرها الوحش تحمل افتراءات واضحة ومساس بالعقيدة وقواعد الشريعة الإسلامية.

ورأى أن الأخطر منه تصريحات الأنبا بيشوي في إحدى الصحف اليومية بأن “المسلمين ضيوف على مصر وأهلها الأقباط، وأنه حان الوقت أن تسترد الكنيسة للدفاع عن نفسها بجيش من الاستشهاديين”، وقال الوحش إن ذلك كان له أثره السلبي على شباب الأقباط الذين ثاروا ثورة عارمة لعدم تنفيذ الأحكام القضائية.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39606

Advertisements

التعليقات مغلقة.