بعد وصفه للمسلمين المصريين بـ”الضيوف” على الأقباط.. بيشوي يواصل استفزازاته ويدعي أن القرآن أكد صلب المسيح وليس كما يدعي الشيوخ

كتب مصطفى شعبان (المصريون): | 22-09-2010 02:02

يبدو أن استفزاز المسلمين بالتصريحات المثيرة للجدل، أصبحت من بين المهام الموكلة إلى الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس، الرجل الثاني بالكنيسة الأرثوذكسية، فلم تمض عدة أيام على تصريحاته الصادمة للرأي العام، التي قال فيها إن الأقباط “أصل البلاد” وإن المسلمين “ضيوف عليهم” حتى زعم أن القرآن الكريم تضمن الإشارة في أكثر من موضع منه إلى “صلب” المسيح عليه السلام- بحسب معتقد المسيحيين- وليس كما يدعي بعض الشيوخ الآن، على حد تعبيره.

ففي كلمته التي سيلقيها اليوم ضمن فعاليات مؤتمر تثبيت العقيدة الذي يعقد بدير العزب بالفيوم حتى الخميس المقبل – التي حصلت “المصريون” على نصها كاملة – يقول بيشوي إن هناك بعض الفضائيات الإسلامية التي تهاجم العقيدة المسيحية وتشكك فيها كالتي كان يظهر فيها الدكتور زغلول النجار – المفكر الإسلامي المعروف المتخصص في دراسات حول الإعجاز العلمي للقرآن الكريم- والذي اتهمه بأنه لا يعرف القرآن جيدًا، قائلاً إن الكنيسة لن تسمح بمحاولة التشكيك في العقيدة المسيحية، لأنها تدافع عن الحق، بحسب قوله.

ويسوق في كلمته ما يعتبره دليلاً على من القرآن الكريم على صلب المسيح ووفاته بحسب اعتقاد المسيحيين، بقوله: هم – في إشارة إلى المسلمين – يقولون أن المسيح لم يمت، ونرد عليهم فلماذا يقال في قرآنهم “السلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيًا” (آية 32 من سورة مريم)، وكذلك ” لماذا يقال: “يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي..” من الآية 54 سورة “آل عمران”، فتلك الآيات مكتوبة في كتابهم – يقصد القرآن الكريم”.

ويضيف: “هم يردون بالنص القائل “وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم” الآية 156 من سورة النساء”، وفي هذا الصدد قلت لهم إن المعتدلين من كبار المفسرين المسلمين عبر التاريخ يؤيدون المسيحية ويفسرون هذه العبارة بقولهم: إذا كان المقصود شخص يشبه لقال “شبه به لهم” وليس شبه لهم، فالمقصود أنه خيل إليهم ولم يكن هناك من يشبهه”، على حد قوله.

ويسعى بيشوي بذلك إلى محاولة التشكيك في معتقد المسلمين بأن المسيح عليه السلام لم يصلب كما يعتقد المسيحيون، بل رفعه الله إلى السماء، وأنه سيعود إلى الأرض في آخر الزمان، وسيموت في النهاية مثل باقي الأنبياء عليهم السلام. ويقول بيشوي إن الإمام الرازي في مجلده ذي السبع مجلدات “تفسير الفخر الرازي المشتهر بالتفسير الكبير ومفاتيح الغيب”- والذي وصفه بأنه أقوي المراجع الإسلامية- يعتبر أنه من الإهانة لله أن يجعل شخصًا شبيهًا يصلب بدلاً منه، وكأنه بذلك يريد أن يقول بأن المسلمين يؤمنون بأن المسيح– عليه السلام- بالفعل هو الرب، كما يعتقد المسيحيون.

ويشير إلى أن برنامج “البيت بيتك”- “مصر النهاردة” حاليًا- قد استضافه لشرح عقيدة الثالوث في المسيحية على التلفزيون الرسمي للدولة الذي يقول دستورها أن شريعتها الإسلامية هي المصدر الأول للتشريع. من جهة أخرى، يعترف بيشوي أن الشباب القبطي صار منحلاً، ويشير إلى أنهم بدأوا يعترفون خلال القداسات مؤخرًا يعترفون بأنهم يشاهدون أفلامًا إباحية مما يتسبب في ضياعهم.

من جانبه، انتقد الأنبا موسي أسقف الشباب بالكنيسة ظهور الفتيات المسيحيات “شبه عرايا” داخل الكنائس، وقال ردًا على سؤال حول عدم احتشام الفتيات المسيحيات في الشوارع وحتى داخل الكنائس التي صارت أقرب لنوادي تمتلئ بـ couples على امتدادها: “بصوا بقي إحنا بناتنا زي الفل بس إلا في الأكاليل- الأفراح-” لأنهن يظهرن شبه عرايا وتسارع الكنيسة بتغطية جسد العروس الفاضح لتتم الإكليل”.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=39535

Advertisements

التعليقات مغلقة.