جمال أسعد : لا تفتش الاديرة لأن البابا أقوى من الدولة والكنيسة تهدر حقوق الإنسان باعتقالها المسلمين الجدد

انتقد المفكر النصراني المعروف جمال أسعد تواطؤ الدولة مع الكنيسة بشكل عام في أزمة كاميليا وغيرها من الأزمات السابقة التي تأخذ «شو إعلامي» بما يبرر الدعاوي المتلاحقة بتفتيش الأديرة لإحساس المسلمين بأنها أراض تخص الكنيسة ولا ولاية للدولة عليها، وإن لم يكن هناك واقع عملي وفعلي لتصديق هذا الكلام لكن سياق الأحداث يجعل هذا السؤال بلا جواب «لماذا لا يتم تفتيش الأديرة»؟. وتساءل أسعد:لأي مواطنة تدعو الكنيسة بينما من يشهرون إسلامهم تسلمهم الدولة لها بما يهدر القانون وحقوق الإنسان فضلاً عن إكراهها علي الإقامة القسرية في مكان لا يعرفه أحد بالإجبار بعيداً عن أي ولاية للدولة !والحل هو ظهور لنفي ما تردد عن إسلامها بنفسها.

مضيفاً: الابتزاز السياسي من جانب الكنيسة ولي ذراع الدولة أمام النظام الهش وخضوعه لابتزاز الكنيسة خلق مناخ طائفي لدي الرأي العام الإسلامي والبابا أصبح أقوي من الدولة، وهو ما يدق ناقوس الخطر من رد فعل إسلامي قوي

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9594

12 responses to “جمال أسعد : لا تفتش الاديرة لأن البابا أقوى من الدولة والكنيسة تهدر حقوق الإنسان باعتقالها المسلمين الجدد

  1. هل سنري بعد عقود قليلة تراجع سلطة الكنيسة المصرية الظالمة التي استولت علي مقادير الامور وتهين اغلبية

    96% من اقلية ظالمة 4%

    نحن لسنا خرافا …بل لنا عقول وسيأتي اليوم الذي نري القانون يطبق علي الكل مثل بقية دول العالم

    تفريغ لاخطر تسجيل تعترف فيه الكنيسة بزيادة المرتدين عن المسيحيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خرج المدعو الانبا / ماكسيموس
    على شاشة قناة الجزيرة فى برنامج بلا حدود
    مع المذيع احمد منصور ليعلن اكبر مفاجاءة
    الا وهى زيادة رهيبة فى اعداد المرتدين عن النصرانيه
    واخرج من جيبه سى دى يحتوى تسجيل من داخل الكنيسة
    فى مؤتمر يسمى تثبيت الايمان
    حضره وتكلم فيه
    الانبا باخميوس مطران البحيرة
    الانبا موسى اسقف الشباب
    اسقف من المعادى يسمى دانيال
    وغيرهم
    ولمشاهدة هذا الحوار فى قناة الجزيرة

    واصبح هذا السى دى هام لمعرفة محتوياته
    وبالفعل تم تنزيل التسجيل الى الانترنت وهو بالفعل خطير للغايه
    لانه يعالج ويرد ويكشف امور غاية فى الاهميه
    من اهمها
    1- انتشار الاسلام الكبير
    2- كذب من يقول ان البنات تخطف
    3- عدم عقلانية النصرانيه المحرفه
    4- الاحباط الذى يملأ قلوب هؤلاء القساوسه
    5- الكذب على شعب الكنيسه بعدم اعلان هذه الارقام
    6- لا يوجد حى من احياء القاهره الكبرى لا يوجد فيه حالة اعتناق للاسلام
    7- الخوف من الانقراض
    وغيرها من النقاط اللاحقه التى ستخرجونها انتم من هذا التسجيل

    وعندما سمعت هذا التسجيل فرحت كثير جدا
    لدرجة انى حفظته
    واضعه معى على MP4 لكى اسمعه فى كل وقت واسمعه لكل من يخدع باكاذيب المتنصرين
    وهذا التسجيل يوضح الحاله النفسيه عند النصارى فى انهم يكذبون ويدعون ان فلان تنصر وفلان تنصر كذبا وزورا وهذا واضح فى قسم اكاذيب المتنصرين فى المنتدى المبارك محاولة منهم لتثبيت باقى النصارى على اى شىء وكل ما تسمعوه عن تنصر انسان فهى دعاية اعلاميه لمحاولة تثبيت النصارى بعد كل هذه الضربات القويه لهم

    وفكرت ان افرغ محتوياته ككتابه
    لانه يوجد فارق كبير بين ان تسمع تسجيل وقد يسقط منك بعض الكلمات التى تغير معانى كثيره

    وبالفعل سأضع اليكم كلمات التسجيل التى داخل هذا السى دى الذى تكلم عنه ماكسيموس

    فهو غاية فى الروعه ويفرح كل مسلم

    واتمنى التركيز فى كل كلمة فلها معانى كثيرة
    ________________

    التسجيل

    أول حاجه نشكر ربنا انه وضع فى قلب الكنيسه هذا الايمان وهذه الخدمه المهمه جدا لانها اصبحت واقع لها تاثير
    قوى على الكثيرين وعلى مستوى الافراد والعائلات
    واحنا بنعمة ربنا هنتكلم عن الموضوع بلا تهويل وبلا تهوين
    لاننا بنعمة ربنا من عدة سنوات فى هذه الخدمة فمش هنتكلم كلام كتب ولا كلام نظرى ولكن كلام الى حد كبير جدا عملى والى حد كبير على معرفة بمدينة القاهره الكبرى والى حدا ما بما يحدث فى الابراشيات الاخرى نشكر ربنا لان ده اول مؤتمر على هذا المستوى جوه القاهره الكبرى
    وطبعا لازم تعرفوا انه لا يوجد حى بلا استثناء بالقاهرة بلا حالات ارتداد
    ونشكر قداسة البابا الانبا شنوده الثالث لانه جعل لجنة فى المجمع المقدس تحت اشراف الانبا باخوميوس بالاهتمام بهذه الخدمة رعاية الاسرة واللجنة دى اسمها تثبيت الايمان
    ونشكر ايضا المجمع المقدس ونشكر نيافة الانبا باخاميوس واحنا امبارح قد ايه استفادنا مش اول مرة نقعد مع نيافته احنا قعدنا كذا مرة قبل كده اللجنة الدائمة لهذه الخدمه

    قضية الارتداد انا بلخصها فى كلمتين
    هيه قضية بقاء وابديه
    بقاء او عدم بقاء
    وابديه لكتابنا او ننقرض ( نخسره ) الصوت مش واضح اوى
    عشان كده هوه اذا كانت قضية تثبيت الايمان قضية بقاء وابديه فتعتبر اكثر ما يشغل الانسان المسيحى

    انهم استشفوا خطر عظيم جدا على الكنيسة المسيحية فى مصر بكل عائلاتها
    الخطر ده هوه
    كثرة عدد البنات المسيحيات المرتدات عن الايمان المسيحى
    واكثر حاجه كانت محزنه يعنى … اكثر حاجه كانت مخيفة ومرعبه
    البنات المسيحيات بيرتدوا والشىء الغريب
    انهم مش كلهم فقراء
    يعنى ممكن نقول ان واحد ه بترتد عن الايمان علشان فقيره مثلا محتاجه
    لا
    دا فيه متعلمات
    وجامعيات
    ومثقفات
    ومخطوبات .. شوف يعنى مخطوبه

    وايضا خادمات
    دا شىء مذهل

    دا شىء مذهل

    مرة اتذكر يا اخوة من كام سنه جاء واحد هنا هايج جدا هياج
    فين الكنيسة اللى هنا
    فين الكهنة اللى هنا
    بقوله ايه اللى حصل

    قال : البنت خطفت
    طبعا انا لا اؤمن بموضوع الاختطاف الا الاختطاف الاخير بتاع ( يسوع )
    لكن البنت تخطف دى ما تدخلش مخى
    مفيش حد بيخطف حد دلوقتى
    مفيش حد يقدر يخطف قطة دلوقتى
    امال يخطف بنى أدمه وزنها 60 _70_80 كيلو مش ممكن يخطف يخطفها ازاى
    لكن هيه بتبقى عملية ايه … بتدارى الحقيقه

    لازم تعرفوا يا اخوة
    هنا فى القاهرة يوميا يوميا وزى ما قلنا فى الاول احنا بنتكلم بنعمة ربنا عن خبرة وخدمة مش كلام نظرى
    يوميا توجد عدة حالات ارتداد
    دا اللى بيصل لينا احنا فى الانبا رويس
    ومش عايز اقولكم فى بعض الايام توجد ارقام فى اليوم الواحد لا تخطر على بال احد فيكم

    لان دى موجه خطيرة جدا ومش عايزين نقول الاعداد علشان طبعا أمر هيحزنا لما نقول هذه الاعداد
    مفيش داعى لذكر هذه الاعداد

    سؤال تانى فى حالة زيادة الحالات فى منطقه
    هل الكنيسة تواجه الشعب بالحقيقه بالتعميم
    ام نتجاهل ذلك
    لا نتجاهل .. لا يمكن نتجاهل

    ولا نعلن اعلانا صريحا امام كل الشعب
    لكن
    لازم نوعى اولادنا وبناتنا يا جماعه
    احنا يوميا نبص فى حالات فى الابراشيه حتى عيال اعدادى وثانوى وهكذا

    وده اللى من شوية بنقوله اصبح خطورة مش بس اسلام فرد واحد بل اسر
    فبتسهل السكه لما واحد بيفتح سكه كانت مقفوله بقيت الاسرة من السهل انها تنجرف وراه
    علشان كده احنا بنهتم باسرة المرتد لكى لا يعملوا زيه
    مفيش شك انه ارتداد اى انسان بيعمل احباط للكهنه والخدام فى المنطقه

    انا فاكر من حوالى سبع ثمن شهور كان حصل فى ظرف شهرين كثرة من حالات الارتداد فى منطقة المعادى
    لدرجة ان احنا كلنا كنا بنلف حوالين نفسنا
    فقلت لبعض الاباء تعالوا نقعد مع بعض نبحث المشكله ونشوف ايه اللى خلا الحكايه تهيج اليومين دول
    اشمعنا ورا بعض كده
    فى خلال شهرين اكثر من عشر حالات
    المنظر اللى انا شوفته يا جماعه لما قاعدنا مع بعض
    كلنا كنا قاعدين فى اكتئاب واحباط
    كل واحد عنده مصيبه وحاول وجرى فيها يمين وشمال ومفيش فايده
    مفيش شك ان ارتداد شخص يؤثر على الحاله النفسيه للكاهن وللخادم حتى ولو ادى دوره بالكامل
    بيحس انه فقد خرووووف من رعيته
    ويسبب ايضا يأس وغضب للشعب
    ايضا بيحدث إخلال بتركيبة المجتمع
    والكنيسة بتفكرنا بالحقيقة دى دايما فى القداس
    فى اخر الجزء اللى اوله :
    ( اولئك يا رب الذين أخذت نفوسهم ) بنختم بنقول ايه

    احفظنا فى ايمانك
    بنطلب الكلمة دى باستمرار
    يا ريت كل ما يطلبها الاباء الكهنه
    يبقى فى ذهنهم حالات الارتداد الكثيرة جدددا حاليا

    فالخدمة دى اصبحت حاليا من اهم الخدمات فى الكنيسه
    وهنا افتكر مره نيافة الانبا بخاميوس فى اجتماع لينا فى اللجنه الدائمه خدمة تثبيت الايمان

    قال العبارة الاتيه : قال : انا قبل كده مكنتش فاكر ان فيه كثرة حالات زى دلوقتى عشان كده انا باشعر
    ان اهم خدمة فى الكنيسة يجب ان تعطى اهتماما خاصا هى خدمة حالات الارتداد
    فاصبحت واقع مؤلم جدا احنا عايشين فيه حاليا
    ودا طبعا صوره واللى جارى فى الابراشيات صورة اصغر من كده بكثير نشكر ربنا
    لكن اصبحت الصوره دلوقتى عامه فى جميع الايباريشيات بدون استثناء

    مشاكل الناس كترت ليس من السهل احنا ننلاقى بيت بدون مشاكل
    لكن مشاكل حالات الارتداد اصعب من المشاكل العاديه واخطر من المشاكل العاديه
    وممكن تتشعب فلا تشمل شخص واحد فى الاسرة بل ممكن تشمل اكثر من فرد
    وممكن تشمل اسرة باكملها
    ودى من الامور اللى اصبحت محزنه جدا

    جايز من عدة سنوات كانت حالات الاشهار حالات فرديه
    لكن دلوقتى بنلاقى حالات بالعائلات والامثله فى ايدينا كثيره اوى
    وهيترك ده للاسئله

    فاصبح اذن مع كثرة الحالات وفى كل مكان تحتاج الكنيسه الى نوعيه خاصه من المكرسين واالمكرسات فى كل مدينه من اجل هذه الخدمه
    هذا الخادم كان ممكن يروح اى مكان كان بيجى يقولوا
    يا ابونا صليلى انا نفسى اموت من اجل المسيح

    ومرارا مش مره واحده

    كان ممكن يقبل رجلين وحذاء الحاله يبوس رجله ويبوس جزمته

    لان فيه من الحالات دى للاسف اقول قريبين جدا من الكنائس
    خدام
    خادمات
    يعنى كان فيه واحد مش عايز اذكر اسمه كان فى اكرايليكية المحرق نذكر الايه اللى كلكم حفظنها اللى قالها السيد المسيح
    الحصاد كثير ولكن الفعله قليلون
    كلمة الحصاد كثير ناخدها بصفة عامه
    وحاليا
    نعترف
    امامكم
    ان حصاد حالات الارتداد اصبح كثير
    والفعله بصفه عامه قليلون
    ولحالات الارتداد بصفه خاصه قليلون جدا جدا جدا
    فاطلبوا من رب الحصاد ان يرسل فعله
    فعله للخدمه كلها والكنيسة كلها
    وفعله لهذه الفئة اللى كل مدى بيزيد عددها وتتسع
    اذن نحتاج لعدد اكبر متخصص ومتطوع لخدمة حالات الارتداد
    يا ريت يبقى الكلام ده يتحول الى صلاة كل يوم
    لان كل يوم بنفقد من اولادنا وبناتنا

    يا اخوة احنا هنحتاج الى صلوات كثيره
    لان الموضوع خطير جدا فعلا
    ولازم نتماسك كعائلات وكا كنيسة وخدام وخادمات
    لازم كمان ما نحكيش قصص المرتدين كثير
    ادام ( امام ) الجيل الجديد
    يعنى انت لو سمعت بره قصة بنت اتحرفت او ولد انحرف
    مش ضرورى تحكى القصة دى للاطفال
    ونطلب منكم ان انتم تصلوا لنا باستمرار
    لان صدقونى لانى بمنتهى الامانه بقولها
    محدش يحس بمرارة الخدمة دى والله معلش الا اللى عايش فيها
    معلش كل فرد بنموت بالبطىء

    انك تسمع ان ولد اتخطف بنت اتخطفت …. اوعى تصدق

    مفيش حاجه اسمها خطف

    ودى انا مسؤل عنها ادام ربنا
    انا فى الاماكن اللى بخدمها اميل انى اتابع الحالات دى بنفسى او على الاقل لازم اعمل حاجه حتى ولو اضرب تليفون
    يعنى احصائها واسبابها فى غير
    مفيش بنت اسمها اتخطفت
    ولا ولد اسمه اتخطف
    فساعات كده بعض الناس تقول : الحق يا سيدنا انت سيدنا وسيبنا كده ومش سآل فينا
    اقوله : ليه يا ابنى
    يقولى : خطفوا بنتى
    اقوله : خطفوها ازاى يا ابنى
    يقولى : اهوه ماشية فى الشارع وخرجت وما رجعتش
    ففى ناس بيسموها انها خطف
    ومفيش حاجه اسمها خطف
    لأن البنت او الولد قال : انا مش عايز امشى فى السكه دى
    مش عايزين منه اكثر من الكلمتين دول

    بالنسبة لان حالات الارتداد كثيرة جدا
    وفى تزايد
    ويوميا بدون استثناء
    احنا بنخسر من اولادنا وبناتنا
    واحنا بيجيلنا يوميا فى الانبا رويش عدة حالات
    احيانا يتجاوز فى اليوم الواحد اكثر من عشرين حاله
    وفى الازهر يوميا عدة حالات لا تقل بين 80 و200 حاله
    فبنقول حاجات احنا طبعا مختبرينها
    مش مجرد كلام … واحنا بنبعث للازهر
    فأمام هذه الكثرة
    الحل العملى
    يجب ان يكون فى كل كنيسة كاهن يساعده خادم وخادمه
    يخترهم يتفق مع صفات خادم حالات الارتداد
    زى ما بيبقى فيه خادم للحالات الاجتماعيه يبقى فيه خادم للرعاية الاسريه

    قضية الارتداد تؤثر على الانتماء المسيحى

    احنا عدد المسيحين سنة 1917 كانوا بيكونوا 8.2%
    احصائية 1987كانت 5.6%
    يبقى الفرق اد ايه ؟؟؟
    حوالى 2.6%
    يعنى احنا تناقصنا بنسبة 2.6% فى كام سنة
    هاه … خليكم معايا
    هتشتركوا معايا فى الكلام على فكرة مش هقرئا كراس
    هاه
    هاه
    2.6 فأحنا تناقصنا 2.6% فى مدة كام سنه
    70 سنه

    اللى عارف قانون المتواليه الهندسيه العكسيه

    يبقى نظريا … طبعا ربنا ما يسمحش
    ننقرض بعد 200- 300 سنه
    قضية خطيرة
    ننقرض بعد 200- 300 سنه
    ننقرض بعد 200- 300 سنه

    اتمنى انقراض موفق

    رابط فيه التسجيل اللى على السى دى

    http://rapidshare.com/files/18079066…3___1578_.html
    الرب يبارك تعب محبتكم يا نصارى

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. ((((((((((((((((((((هل ساعد الأقباط المسلمين في فتح مصر ؟))))))))))

    (كتابات غير المسلمين)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل ساعد الأقباط المسلمين في فتح مصر ..؟؟

    سنتناول هذا الموضوع ومواضيع قريبة منه بإذن الله هنا..

    من وجهة نظر كتاب مسيحيين ، لا مسلمين

    لعلنا نضع أمامكم آراء من إخوانكم ، الذين يسعون_ معنا_ لرد الراغبين في إقامة الفتن بين المسلمين والمسيحيين لمصالحهم خائبين ،

    آراء من إخوانكم تكشف لكم كيف وقع منكم من وقع تحت التدليس وانخدع..

    الموضوع لعقلاء المسيحيين ، لا لسفهائهم ، فسفهاؤهم لا يريدون أن يفكروا إطلاقاً، بل كل ما يفلحون به هو التدليس.

    وإن شاء الله أي مسيحي يريد التساؤل عن معنى آية أو حديث يظنهم يدلون على القتال والقتل

    يستفسر وسيجد الإجابة بإذن الله.

    الموضوع بإذن الله سيكون متعدد المصادر ، وإن كنا سنستخدم كثيرا هذا الكتاب

    لكاتبه المسيحي الأرثوذكسي

    د/نبيل لوقا بباوي

    طبعا هذا الرجل لأنه قال كلمة حق يتهمه مثيرو الفتنة والكذب بالنفاق

    وهكذا هم ..

    مسلم يتكلم ….. يقولون كاذب

    مسيحي يتكلم …..هو منافق

    وإن جاءهم يسوع نفسه ليخبرهم لكذبوه.

    ولم يكلف أحد نفسه البحث والمقارنة

    يقول الكاتب في مقدمة كتاب آخر له:-

    سنتناول حال مصر قبل الإسلام وبعده من وجهة نظر كتاب مسيحيين ، في عدة مجالات

    منها حرية العقيدة

    منها الضرائب والجزية و الخراج

    منها تفضيل مسيحيي مصر وغيرها للمسلمين على بني دينهم ، دلالة على تقديرهم وحبهم للمسلمين

    نبدأ إن شاء الله القسم الأول من الموضوع..

    حال مصر في عهد الدولة البيزنطية

    القسم الأول : الاقتصادي ، ونعتمد فيه على الكتاب فقط خصوصا أنه يشير إلى مراجع نقل منها

    القسم الثاني وهو الحالة الدينية وسنعتمد على مصادر أخرى معه

    ثم بعد ذلك نتحدث عن نفس القسمين عند دخول الإسلام ، ثم نجيب على السؤال وهو ” هل ساعد الأقباط المسلمين أم لم يساعدوهم”

    أولا الحالة الاقتصادية

    يقول الكاتب:-

    يتحدث الكاتب كمقدمة عامة عن الضرائب المفروضة وأسبابها ، موضحاً أن من أهم أسباب الضرائب القاسية الحروب المستمرة ما بين الفرس والروم .. هذه الحروب التي استمرت طوال القرن الثالث والرابع والخامس والسادس والسابع.. أثناء صد الغارات تزداد الضرائب ثم لا تنقص ، وأثناء الغزو تزداد أيضا مرة أخرى ، مما دف الفلاحين إلى ترك أراضيهم ، وتحولت الأراضي إلى أراضي بور ، وبالتالي زاد العبء على الموجودين لأن نفس كمية الضرائب ما زالت مطلوبة منهم بعد نقصان عددهم.. وكان الشعب هو المسئول بوجه أساسي عن هذه الضرائب.

    كمية الضرائب:-

    وصلت الضرائب إلى خمس وعشرين نوعا من الضرائب

    وقد فصل أسماءهم ، وفيما يلي تفصيل كل منهم مع بيان القيمة ، إن شاء الله في الصور .

    1- ضريبة الغلال:-

    ثانيا ضريبة أرض الكروم والأشجار

    ثالثاً

    ضريبة الأنونا ( خاصة بمدينة الاسكندرية)

    رابعا ضريبة الحكومة ، وخامسا ضريبة نوبيون

    سادساً جيومترا

    سابعا : ضريبة الرأس ( وهي تشبه الجزية في الإسلام وإن كنا سنتعرض بإذن الله فيما بعد للفرق بينهما)

    ثامنا ضريبة المواشي

    تاسعا ضريبة الرقيق ، عاشراً ضريبة الأرض المشغولة بالبناء

    الحادية عشر ضريبة الأثاث

    الثانية عشرة المهن الحرة

    الثالثة عشر ضريبة المبيعات

    وأنبهكم إلى التدقيق في الصور لمعرفة قيمة كل ضريبة

    الرابعة عشر

    ضريبة الجمارك

    الخامسة عشر

    ضريبة الانتقال للأشخاص

    السادسة عشر (انتقال الحيوانات)

    السابعة عشر
    ضريبة تركات الموتى

    الثامنة عشر ( وكما هناك ضريبة الرقيق هناك ضريبة عتق الرقيق)

    التاسعة عشر ( تسجيل العقود)

    العقود

    العشرون (ضريبة هدايا الملك)

    الحادية والعشرون ضريبة تقديم القرابين

    الثانية والعشرون كسوة الجنود

    الثالثة والعشرون

    وجوب استضافة موظفي الحكومة

    الرابعة والعشرون

    السخرة أو ضريبة بدلا منها

    الخامسة والعشرون

    ضريبة الموتى فلدفن الميت تدفع الضريبة ثم عندما تقسم التركة للدولة 5% من التركة كما أوضحنا سابقاً.

    (وكانت مصر تدفع حوالى 30 % من الضرائب التي تؤخذ من الشرق _ على ما أذكر_ لفقدان الصفحة التي بها الدليل على ذلك ، لكنه أمر معروف كما هو معروف أمر ما يسمى بـ ( الشحنة السعيدة) من القمح التي كانت ترسل يوميا إلى بيزنطة )

    لا أريد أن أغرق الموضوع بتعليقاتي …

    لكن

    هذا حال الضرائب في الدولة البيزنطية …

    سنقارن قريبا بينها وبين حال الضرائب في ضل المسلمين الفاتحين

    ولكن سنكتفي بشيء واحد الآن

    يقول المؤلف أن الباحثين بعضهم يقدر النسبة بين الضرائب في عهد بيزنطة إلى الضرائب في عهد العرب بنسبة

    10 إلى 1

    (وعلى افتراض المبالغة_مني_ نجعلها تسعة أو ثمانية أو حتى اثنين إلى واحد لو أردتم ففي كل الأحوال أفضل بكثير ، وإن كان المؤلف يقول أنها 10 إلى 1)

    وإن شاء الله التفصيل فيما بعد

    الجزء الثاني …

    الحالة الدينية في عهد الدولة البيزنطية..

    سنبدأ بشيء بسيط عن الحالة في الدولة الرومانية ، لأن الكل من المسيحيين يعرف هذه الحقبة جيدا

    أساليب التعذيب والقتل كما في الصو ر المقتبسة باختصار

    كشط الجلد

    الزيت المغلي

    الإغراق

    الصلب

    هذا في عهد الدولة الرومانية ولم أشا الإطالة فيها لأن المسيحيين تقريبا يحفظون هذه الحقبة بالتواريخ ، ووضعوا بها بداية تأريخهم.

    الدولة البيزنطية..

    بدأ الأمر بعد مجمع خلقدونية

    اختلف الأرثوذكس مع الكاثوليك في طبيعة يسوع

    الأرثوذكس طبيعة واحدة والكاثوليك آمنوا بالطبيعتين

    ومن هنا بدأ الاضطهاد والتعذيب..

    فقد أصدر هرقل الأمر بأن تكون جميع الولايات البيزنطية على المذهب الملكاني ( الكاثوليكي)

    فما صور الإجبار؟؟

    هروب البطريرك بنيامين

    ثم بدأ إحراق وإغراق وبتر أطراف الأرثوذكس

    خلع الأظافر

    وكشط الجلود

    الحرق أحياء

    لدرجة أن ساويرس بن المقفع المعروف بعدائه الشديد لكل من هو غير أرثوذكسي يقول أن العجيبة الثامنة للدنيا هي بقاء الأرثوذكسية إلى الآن

    وربما نعرض أيضا صورا من صور اضطهاد الدولة البيزنطية

    حيث جاء في
    كتاب

    The word made flesh :ahistory of Christian thought

    للكاتب

    Margaret ruth

    الترجمة:-

    المسيحيون غير الخلقدونيين (غير الملكانيين) اضطهدوا على نطاق لم يوجد أبدا في ظل الدولة الرومانية (((( وأنتم تعرفون جيدا ما الدولة الرومانية)))

    وضرب مثالا ب إيران

    يقول أن المسيحيين اضطهدوا لمدة 40 عاما بعد موت قسطنطين، وبدأ الاعتراف بالمسيحية كديانة رسمية للدولة موجة أخرى من الاضطهاد ..

    مائة وثلاثة وخمسون ألفا من رجال الدين المسيحي والعلمانيون أعدموا في إيران

    –انتهى_

    هذا يوضح كيف كان التعامل مع المذاهب في هذا الوقت…

    مثال آخر يوضح وحشية الدولة البيزنطية للأراضي التي كانت تحكمها ( وهذا بعد فتح العرب لمصر كي نرى كيف كان حالكم سيكون كما قال ابن المقفع ساويرس)

    ما حدث في فرنسا 1208

    قتل عشرين ألف 0 بروتستانتي في سنة واحدة

    وقام بابا الروم بقتل ما يزيد عن مليون نسمة من البروتستانت وتعذيبهم بشد أطرافهم وحرقهم

    البعض شوي لحمه

    اليعض أعدم

    وتم قتل ألفي شخص 1530

    هذا لتعرفوا ما كنتم ستصيرون إليه في ظل هذه الدولة التي لا ترحم…

    نتابع الحالة في مصر مرة أخرى

    ولا يزال يوضح الكاتب الحالة ، وكيف أن البطريرك بنيامين كان مطلويا حيا أو ميتا

    وكيف حرق أخوه متياس أما عينيه

    وسوف نتكلم قليلا عن متياس

    يخبرنا

    Alfred j.butler

    في كتابه

    The arab conquest of Egypt and the last thirty years of the roman dominion

    فيقول

    الترجمة

    متياس ، أخ بنيامين، عذب و أغرق

    أولا .. تم وضع المشاعل تحته

    وتم إحراقه حتى تساقطت الدهون من جانبيه

    ولكنه لم يتخل عن عقيدته

    قاموا بسحب أسنانه من مكانها

    بعد ذلك وضع في حقيبة ملئية بالرمل وذهب به إلى البحر

    وعرض عليه إنقاذ حياته إذا ما وافق على ما ورد في خلقدونية

    فرفض

    وعرض عليه ذلك ثلاث مرات ولكنه رفض

    فتركوه ليغرق في الحقيبة في البحر..

    هذا هو ما حدث لمتياس

    ثم يخبرنا الكاتب أيضا عن مجيء كيروس المعروف باسم المقوقس الذي أرسله هرقل

    الترجمة

    مجيء كيروس كان حربا على الإيمان القبطي وعندما جاء أرسل بنيامين رسائل للقساوسة يحثهم على التمسك بعقيدتهم والهروب إلى الصحاري حتى ينتهي غضب السيد

    واستمروا لمدة عشر سنوات يعانون ذلك الاضطهاد .. ثم انتهى ..

    ثم يخبرنا عن رحلة بنيامين.

    يخبرنا بعد ذلك عن حال المصريين

    الضرب

    التعذيب

    السجن

    الموت

    هذه هي عاقبة من يقاوم الإيمان الخلقدوني ..

    ثم يخبرنا عن حال رجال الدين

    يقول

    بينما كان رجال الدين الملكانيين في كل مدينة في مصر

    كان رجال الدين الأقباط إما مقتولين أو مبعثرين في أماكن مختفية

    وكان البحث عن بنيامين على قدم وساق

    ثم بعد ذلك يتعجب من أن هذا الاضطهاد بهذه الصورة استمر لمدة عشر سنوات

    مبينا أنه مع الوقت ازداد قوة

    بعد ذلك يذكر مثالا آخر لـ (صموائيل)

    هذا المثال الذي يوضح تورط كيروس نفسه في الاضطهاد (كما يقول الكاتب)

    ويقول أنه _ الكاتب_ معذور لإيجاد هذه الأمثلة

    قصة صموئيل باختصار

    أمره كيروس بالإيمان بما جاء في خلقدونية

    فرفض فأمر بضربه ثم أمر بقتله

    ولكنه استطاع الهرب ..

    هذا أيضا يوضح حال الرافضين الانصياع.

    بلغ اضطهاد المصريين أنهم حاولوا قتله _ كيروس_ ولكن تم الإبلاغ عن محاولي القتل

    وكان الجزاء المعتاد

    البعض قتل

    البعض جرح بالسهام

    البعض قطعت تماما أيديهم

    بدون محاكمة

    ثم يوضح كيف أن الاضطهاد أخذ يزداد عنفا إلى عنف وقوة إلى قوة بعد ذلك ، وكيف ( اخترق الحديد الأرواح) على حد تعبيره.

    انتهى كلامه

    طبعا خلال هذه المرحلة كان الصراع بين الفرس والروم على هذه المرحلة كبيرا واحتل الفرس مصر

    فماذا فعلوا ؟؟

    يخبرنا الدكتور بباوي

    أتلفوا الكنائس والآثار ونهبوا الثروات

    ذبحوا تسعين ألفاً

    ثم اتستولوا على الاسكندرية وهدموا الكنائس والأديرة

    ونهبوا ما بها

    هذا هو ما يسمى ( احتلالاً)

    هل فعل الفاتحون العرب المسلمون هذا ؟؟؟

    ومن الأشياء التي تشد الانتباه أن ALFRED

    يخبرنا أن المصريين كانوا يفضلون الفرس على البيزنطيين

    صحيح أن الفرس فعلوا ذلك أثناء دخولهم

    لكن بعد أن أنشأوا مستوطنة لهم

    استطاع المصريون أداء دينهم بشكله الذي يريدون بعد سماح الفرس لهم وهو الشيء الذي لم يكونوا يستطيعون فعله في الدولة البيزنطية !!!

    فالفرس كانوا أفضل من الروم كما يخبرنا عن ذلك .. ALFRED

    وهكذا نكون قد أنهينا القسم الأول وهو ( حال مصر في الدولة البيزنطية اقتصاديا ودينيا)

    ويتبقى القسم الثاني وهو فتح العرب لمصر ثم الحالة الاقتصادية والدينية.

  3. ((((((((((((((((((((((((((هل من المعقووول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)))))))))))))

    لا أدري والله كيف ابدأ الكتابة فعيناي تذرفان الدموع لرؤيتي معجزة من معجزات الله وهي قوله تعالى: {وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم} [سورة محمد: 38].. وقوله أيضا: {إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [سورة التوبة: 39].

    حتى لا يتشعب الموضوع نبدأ قصتنا معا.. فبينما كنت استعرض دور العرض بمعرض الكتاب الدولي بالقاهرة..

    وقعت عيناي على داري عرض لعُباد المسيح وهما دار الكتاب المقدس وخلاص النفوس.. فدخلت استعرض مابهما لأجد أن عبدة الصليب ولإغراء الناس قد جعلوا سعر الكتيب 25 قرشا وسعر الطبعة الفاخرة للعهد الجديد 1 جنيه فقط وسعر شريط الفيديو التنصيري جنيهان فقط وينادون بأعلى الأصوات الفجة الفاجرة على بضاعتهم الخبيثة.. وكان مما شاهدته الكثير من المسلمين يدخلوا ليشتروا كتيباتهم.. وكنت قد طبعت بعضا من كتيباتي لتوزيعها مجانا على المسلمين.. نعم فقط على المسلمين الذين يشترون كتيبات من عباد يسوع وهي:

    1- الكتاب المقدس يؤكد مايقوله القرآن.. المسيح ابن مريم عليه السلام عبد الله ورسوله.

    2- أربعون بشارة بالإسلام والنبي محمد في الكتاب المقدس.

    3- مختصر عقيدة المسيحيين .. عباد المسيح.

    4- ماذا يقول الكتاب المقدس حقا؟

    فأخذت جانبا على يمين مدخل دار الكتاب المقدس.. وفي يدي نسختين من الكتاب المقدس.. وفي حقيبتي الكتب التي من الله على بطباعتها.. وكلما دخل مسلم أو مسلمة عند عباد المسيح.. انتظره لحين خروجه ثم اتبعه وأحدثه ببهتان القوم وافتراءاتهم على الله وعلى المسيح بن مريم عليه السلام وعلى انبياء الله وعلى السيدة مريم.. ومن الكتاب المقدس نفسه:

    – على الله “بوصفه أنه خروف” .. وأنه ينوح ويمشي عريانا ويستيقظ كالمعيط من الخمر.

    – وعلى المسيح حيث أنهم يقولون أنه الله والرجل قال إنه انسان وابن انسان والله ليس إنسانًا ولا ابن إنسان، وأنهم قالوا إنه قُتل كما يقتل الرسول والنبي الكاذب حسب نبوءات الكتاب المقدس عن النبي الكاذب.. ونحن المسلمون نبرئه من ذلك.

    – وعلى الأنبياء حيث يقولون أنهم زناة عبدة أوثان، أبناء زناه، لصوص أبناء لصو،ص كذبة خونة يسبون الله!!

    – وعلى السيدة مريم.. حيث يقولون في متى 25:1 أن يوسف النجار كان يزني معها ويجامعها مجامعة الأزواج لمدة 15 سنة كاملة!!!

    – وكنت أخرج لهم النصوص من الكتاب المقدس نفسه بأنه محرف “وقد حوله قلم الكتبة المخادع إلى كذبة” .. وأن نسخ الأرثوذوكس والبروتوستانت 66 سفرًا بينما عدد الأسفار في كتاب الكاثوليك المقدس 73.

    – ثم أعطيهم نسخة من الكتب مجانًا.. واشكرهم على وقتهم.

    – استمر هذا الحال أربعة أيام.. إلى أن كان اليوم الخامس.. حيث لمحت عيناي شابًا صغيرًا تظهر عليه علامات الترف والنعيم، أبيض الوجه، حلو الابتسامة، ذو لحية صغيرة، لا يتجاوز السابعة عشرة سنة.. يقف يسارًا بعد مدخل دار خلاص النفوس.. ويحمل على كتفه الأيسر حقيبة صغيرة (سوداء)، وفي يمينه كتيب صغير “لماذا أنا مسلم؟”، يوزعه على المسلمين الخارجين من داري عباد يسوع..

    فجاء إلي ذلك الشاب المسلم قائلا: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. معي عدد محدود من الكتب أوزعها مجانا فليتك تكون مقتصدا في توزيع كتبك حتى لا تنفذ منا الكتب”..

    ولكنه وبعد دقائق قليلة تجمع حوله الكثير من المسلمين ليأخذوا منه نسخة.. فما إن شاهدت أنا رجل وزوجته وكانا مسلمين قد اشتريا بعض الكتب من عبدة يسوع.. حتى هرعت خلفهما وكانا يتجهان ابتعادا عني.. وكانا أيضا قد تجاوزا ذلك الشاب الذي تجمع حوله الكثير من المسلمين.. فما إن حاولت تتبعهما وعند مروري بذلك الشاب لتنبيهه أن يوزع الكتب فقط على من يشتري كتبا من عبدة يسوع وأن هناك رجلا وإمرأة قد اشتريا كتبا من عبدة يسوع ولم نكلمهم.. إذا بي أجد نفسي أنا وهذا الشاب الصغير محاطًا بأكثر من خمسة أشخاص من مباحث أمن الدولة.. وحقيقة ليس هذا بغريب علي أنا؛ فقد حدث ذلك معي ثلاث مرات سابقًا.. وذلك لأنني من الذين وهبوا حياتهم ومماتهم لله للتصدي لتنصير المسلمين؟!

    لقد قام هؤلاء الأشخاص بتفتيش حقائبنا ورقة ورقة؛ للبحث عن ماذا؟!!.. لاأعرف..

    المهم قال لنا أحدهم أخرجوا تحديد الهوية الخاصة بكم.. فأخرجت تحقيق الشخصية الخاص بي وأخرج الشاب الآخر بطاقة تحديد شخصيته وهو كارنيه المدرسة الخاصة به.. إنها مدرسة من المدارس العتيقة التي اُنشئت للتنصير في مصر وفي قلب مدينة نصر بالقاهرة..

    لقد كانت المفاجأة التي أبكتني وما زالت تبكيني للآن ومازلت أشعر باستصغار نفسي أمام كلام الله تعالى: {وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم} [سورة محمد: 38].. إنه الشاب مينا ذو السبعة عشر ربيعا “مصعب بن عمير الجديد”.. نعم الشاب مينا الذي أسلم من عامين فقط .. وأسلمت أخته وأسلم أخوه.. يقف في الخندق ليحارب التنصير ولتأخذه مباحث أمن الدولة كالمشبوهين والمجرمين!!.. وليكون في عداد المستضعفين من المسلمين الذين تتدافع عليهم الابتلاءات من كل جانب.. ولكنها بإذن الله لن تثنيهم عما هم عليه فهم قد باعوا أنفسهم وأموالهم لله.. ونرجو أن يكون الله قد اشترى بمنه وكرمه ورحمته.

    وجئت عندما أخرج مينا تحقيق هويته كارنيه مدرسي يقول إن اسمه مينا، وأنه طالب بالصف الثالث الثانوي في واحدة من أعتق مدارس التغييب والتنصير في مصر وهي مدرسة سانت فاتيما بمدينة نصر بالقاهرة.. وفوجئ أيضا الشخص الذي كان يجمع تحديد الهويات بذلك حيث أنه كان يظن أنه سيجد اسم أخانا الشيخ أسامة بن لادن بدلا من مينا على تحقيق شخصيته.. ليجعله ارهابيا!!.. كان المسلمون الذين تجمعوا لأخذ نسخة من كتيب “لماذا أنا مسلم؟” قد انفضوا من حول مينا خوفا على انفسهم؟!.. وحينما رأى عباد الصليب مباحث أمن الدولة تقتادنا ملأت نفوسهم الشماتة وعادت أصواتهم مرة ثانية وعلت بعد أن كنا قد منعناها بالحجة والبرهان لتقول بفجورها كتاب “المسيح هو الله لأنه يعمل أعمال الله” بربع جنيه.. فيديو “حياة المسيح” باثنين جنيه!!..

    المهم أن هؤلاء الأشخاص الذين يعملون في أمن الدولة لم يجدوا شيئا يستحق المصادرة معي بينما أخذوا نسخا من كتيب “لماذا أنا مسلم وبعض الأقراص المضغوطة” التي كانت مع مينا..

    ذهبنا معهم ليعرضونا وما معنا على ضابط أعلى رتبة.. فلما رأى الضابط ما معنا من كتب قال: “هل كنتم مع بعضكم البعض؟”.. فقيل له إن هدفنا واحد.. أشار إليهم أن خذوهم إلى المكتب.. فذهبنا للمكتب بجوار المدخل.. لننتظر في الطابق السفلي لمدة تجاوزت الثلاث ساعات ربما لإجراء التحريات عنا.. ولا أخفي عليكم أنها كانت أجمل ساعات قضيتها في دنياي هذه.. فما أجمل أن تعيش لله وتؤذى في الله وتحيا لله وتموت لله.. لم أشأ أن أسأل مينا كثيرا عن شخصيته وأهله.. ولكني عرفت منه أنه يسكن في أعرق مناطق مدينة نصر.. أبوه وأمه لم يسلما.. ولكن مينا أسلم هو وأخته وأخوه.. أخذت أقول لمينا لقد اصطفاك الله من بين مليارات الناس ليهديك إلى دينه الحق.. دين الأنبياء جميعا.. وهو الإسلام.. ولكن لابد من امتحانات بسيطة كما حدث لأنبياء الله فها هو موسى يقول: {يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ} [سورة الصف: 5].. وهذا هو المسيح {فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ} [سورة الصف: 6].. وهذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم يخرجه قومه ويقولون شاعر وساحر ومجنون؛ لأنه قال لهم “قولوا لاإله إلا الله تفلحوا”…

    وما شد انتباهي هو أن مينا كان تخرج من وجهه ابتسامة يشع منها نور لم أره على معظم الذين يقولون أنهم مسلمون.. وإذا به قد أخرج مصحفه الصغير وأخذ يقرأ فيه.. وصلينا العصر والمغرب معا.. ثم قبل العشاء بقليل وبعد التحريات.. نادى علينا أحد الجنود لنصعد لمقابلة الضباط للتحقيق.. ذهب مينا لمكتب أحد الضباط ولم أسمع شيئا ولكني سمعت عبارة “أريد أن اشهر إسلامي”.

    أشار إلي ضابط ثاني وكان يمسك بتحقيق شخصيتي في يده ومعه بعض الأوراق البيضاء فذهبت لأقف أمام المكتب كمتهم بتبيان الحق.. نعم توضيح الحق أصبح تهمة!!

    ودار هذا الحوار:

    الضابط: ما اسمك؟

    حبيب عبد الملك: “قبل أن أبدأ فأحب أن أعلمك أني لا أخشى حضرتك واسمي هو…………”.

    الضابط: “نعم نحن لا نخاف إلا من الله.. تاريخ ميلادك”.

    حبيب عبد الملك: …………

    الضابط: “مؤهلاتك”.

    حبيب عبد الملك: “دكتوراه في علم العقاقير والكيمياء الطبية من الولايات المتحدة”.

    الضابط: “مهنتك”.

    حبيب عبد الملك: “عضو هيئة تدريس بصيدلة القاهرة ومستشار بوزارة الصحة بإحدى دول الخليج”.

    الضابط: “مراحل حياتك؟”.

    حبيب عبد الملك: “ولدت بالمنوفية – تخرجت في صيدلة القاهرة – أديت الخدمة العسكرية كضابط احتياط – عينت معيدا بالكلية – حصلت على الماجستير – سافرت للولايات المتحدة وحصلت على الدكتوراة – تعرضت يوميا للتنصير ورأيت البوذيين والهندوس والملحدين واليهود لمدة 5 سنوات هناك .. قرأت الكتاب المقدس بنسخه المختلفة باحثا عن الحق .. فعرفت اين هو الحق وازددت تمسكا بالإسلام وعرفت فضل الله علي أن ولدت مسلما.. فقررت أن أوضح للمسلمين ولمن يبحث عن الحق ما تعلمته وما قرأته.

    أنا في أجازة سنوية الآن من عملي – و حضرت للمعرض من حوالي خمسة أيام وجدت المسيحيين يبشرون بدينهم علانية، ينادون على كتيباتهم كأنهم ينادون على خضار، بل ويخرجوا ليعرضوا بضاعتهم على المسلمات المحجبات والمسلمين ذوي اللحى.. حتى إنني شاهدت مجموعة من الأطفال “5” لا تتجاوز أعمارهم الحادية عشرة يدخلون دار الكتاب المقدس ويخرجوا بكيس ملآن بالكتب والشرائط التنصيرية.. فما كان مني إلا أن وقفت على بعد من مدخل دار الكتاب المقدس لأنبه كل مسلم يدخل نعم فقط كل مسلم ومن الكتاب المقدس نفسه الذي معي منه نسختين بأنهم يعبدون ربهم الخروف، ويقولون أنه رب الأرباب وملك الملوك، وأنهم يقولون على الله أنه كاللبوة والسوسة والعتة، وأن يعقوب وزوجته راحيل صرعوه، وأنه يولول ويمشي عريانا، وأنه يتكلم بأفحش الألفاظ عن النهود وأتراب العذرة والعورات.. وأن المسيح كان إنسانا وابن إنسان والله ليس إنسانا ولا ابن إنسان.. والمسيح مات والله لا يموت.. وأنهم يقولون عن داود بأنه زاني وأنجب سليمان من التي لأوريا الزانية، وأن سليمان عبد الأوثان، وأن مريم كانت تسير مع يوسف النجار لمدة خمسة عشر سنة يضاجعها بدون زواج.. أين العدل إذا كان بوش يسمح بالتنصير للمسلمين وأنتم لا تسمحون لنا حتى بتوعية المسلمين؟!!!..

    يا حضرة الضابط لقد أمسكني رجال الشرطة وأتوا بي إلى هنا… لماذا؟!!… لأنني أوعي المسلمين وأريهم الحقائق ومن الكتاب المقدس فقط.. نعم الكتاب المقدس فقط.. هل هذه هي الجريمة التي ارتكبتها “توضيح الحق للمسلمين” الذين يحاول المسيحيون أن يردوهم عن دينهم بغير الحق وإخفاء الحقائق؟!!

    .. ماذا كنتم ستفعلون لو أمسكتموني انشر الإسلام بين المسيحيين؟!!!

    إن بوش يسمح ويعين على نشر المسيحية بين المغتربين في الولايات المتحدة ونحن هنا لا نسمح بتوضيح حقيقة المسيحية للمسلمين المغرر بهم؟!..

    ولم أدري بنفسي إلا وأنا ابكي من هذا الظلم الذي أراه واقعا على كل مسلم على وجه الأرض جميعا.. فإذا بالضابط يقول لي: “تفضل اجلس تفضل”.. ثم يعطيني تحقيق الشخصية الخاص بي.. ثم يهب واقفا ليقول أشكرك يا دكتور….. ويمد يده ليصافحني حينئذ ظهر أمامي قول النبي صلى الله عليه وسلم: “واعلم أن ماأصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك” ..

    عدت ماشيا تجاه دار الكتاب المقدس ودار خلاص النفوس لأجد المسلم الجديد مينا الذي استبدلنا الله به واقفا يحمل حقيبته ويمسك كتابه بيمينه ليقول متفاخرا “لماذا أنا مسلم؟”.. وكانت أصوات فئران عباد الصليب قد اختفت لما رأوا أسدا جديدا من أسود الإسلام يقف أمامهم وحده ليكشف ضلالهم ويبين للناس زيفهم.

    سؤالي الآن إلى كل مسلم.. متى تعمل لدين الله؟!!.. ألا تخاف الاستبدال بمثل مينا.. وحينئذ ستندم ولن ينفع الندم…

  4. (((((((((((زاخر يطالب النائب العام بالتحقيق في ملابسات حادثي زوجتي كاهن دير مواس وأبو المطامير)))))

    زاخر يطالب النائب العام بالتحقيق في ملابسات حادثي زوجتي كاهن دير مواس وأبو المطامير وإحالة المسئولين عن تهديد أمن الوطن لمحاكمة عاجلة

    نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
    كتب جون عبد الملاك (المصريون)

    طالب كمال زاخر، منسق جبهة العلمانيين الأقباط، النائب العام المستشار عبد المجيد محمود في التحقيق في ملابسات أزمتي كاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس، ووفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير، وتقديم من عرَّض أمن الوطن وسلامه للخطر أيضًا لمحاكمة عاجلة.

    وحمل زاخر بشدة على الذين هبّوا للتظاهر وحشد الأقباط للاحتجاج، إبان أزمة اختفاء زوجة كاهن دير مواس التي غادرت منزلها ليل الأحد 18 يوليو، واختفت لعدة أيام قبل أن تعثر عليها أجهزة الأمن وتعيدها إلى الكنيسة، في تكرار لسيناريو وفاء قسطنطين التي أثار إسلامها عاصفة من الغضب بين الأقباط في أواخر 2003، إلى أن قامت الدولة بتسليمها إلى الكنيسة التي تتحفظ عليها في أحد الأديرة منذ ذلك الوقت.

    وأضاف: نحن بارعون في الكيل بمكيالين وربما ثلاثة أو أربعة؛ فعندما تكون صاحبة قرار الفرار زوجة كاهن تحشد الجماهير الغاضبة والمغيبة في أقل من 24 ساعة، تصرخ وتزأر وكأن على رأسها الطير، بعد أن صور لها أن الكنيسة مستهدفة وعلى وشك الانهيار، ولا تهدأ حتى تستعاد، فيحملون زوجها على الأعناق بدلا من محاكمته وعزله بعد أن فشل في تدبير بيته كأحد مبررات إقامته على خدمته.

    وتابع زاخر في انتقاداته إلى قيادات الكنيسة على “سياسة الكيل بمكيالين” في معالجة هذه النوعية من الأزمات، قائلاً إنه “عندما يتعلق الأمر بآحاد الناس، لا تهتز شعرة واحد في ذقن أحدهم”، في إشارة إلى رجال الكنيسة.

    وعبر عن استنكاره لقيام بتسليم زوجة كاهن دير مواس إلى الكنيسة بعد العثور عليها، بعد أن تبين “أنها لم تختطف بل خرجت بملء إرادتها” مشيرًا إلى أنها بذلك تكرر موقفها في قضية وفاء قسطنطين، “حيث قامت بتسليم شحاتة للكنيسة لاحتجازها في مكان آمن بالكنيسة، ذلك التعبير الأمني الغامض وغير المبرر. ونتواجه ثانية مع ذات التداعيات التي تستثمرها وتفعِّلها القوى الظلامية ومستثمري الاحتقانات”، على حد تعبيره.
    المصريون

  5. (((((((((((((((((((((((((((التضحية البشرية كقربان<<))))))))))))))))

    ذبح الناس كقربان ليسوع

    تفسير سفر الخروج الأصحاح 13 // هذا الكلام يعني بأن الكنيسة تؤمن بانه قبل ظهور يسوع كانت البشرية تقدم كل مولود بكر ذبيحة قربان للرب ، ولكن يسوع جاء ليكون البكر التي تقدم ليكون ذبيحة عامة وبذلك فدى الناس من تقديم أولادهم الأبكار كذبائح …. فهذا الإيمان يؤكد وحشية هذا الإله الذي لا يرضى إلا برائحة الدماء ويتلذذ برائحة حرق الجثث …. إذن فالوحشية التي كانت في العهد القديم لم تختلف في العهد الجديد لأن الكيسة تؤمن ايضاً من خلال ذبح الناس كقرابين للرب بأن يسوع ذبح هو ايضاً .

    .
    – الإسرائليين مأمورون بتقديم ابنهم البكر ابن للرب سوياً مع الخراف والماشية ، فبعد ذلك اصبح الأطفال البكر هم الذبيح بديلاً عن الحيوان {خروج 13(13، 15) ، خروج 22(28-29) ، خروج (34:20) ، العدد (18:15) ، حزقيال 20(25-26)} .

    – كل انسان (ذكر-انثى) أو حيوان هو منذور للرب ويقتل {اللاويين27(28-29)}.

    – إن ملكت أسرى في الحرب فعليك أن تدفع الجزية للرب منهم بقتلهم (العدد31:40) .

    – احياناً يمكنك أن تطفي غضب الرب بقتل الناس {العدد 25(4-8) ، 2 صموئيل 21}.

    – يفتاح يذبح ابنته لينفذ نذره للرب بعد أن قبل الرب نذره {قضاة 11(30-39)} .

    – ملك مواب يقدم ابنه للمحرقة كقربان ليسوع {2ملوك(3:27)} .

    – بنى حيئيل البيتئيلي اريحا .. فعندما أراد أن يضع أساسها ضحى بابنه للرب ولنصب أبوابها ضحي بانه الصغير للرب {(1ملوك 16:34) ، (يشوع 6:26) }.

    – أسرى الحرب تذبح كقرابين {قضاة 8(18-21) ، 1صموئيل (15:33) ، 2 صموئيل 21(1-9) ، العدد 21(2-3) }.

    – الرب أجاز حرق الرضيع كقربان له (حزقيال 20:26) .

    – يسوع ُقتل ليدفع جزاء ذنب الناس ومازالت الذنوب مستمرة واصبحت اكثر بشاعة عن ما سبق (العهد الجديد)

    – لا تقدم ابنك للحرق أو الذبح كعوض عن ذنوبك (ميخا6:7) .

    – قدموا اجسادكم ذبيحة حية (رومية 12:1) .

    – صلب سبعة أفراد كقربان للرب لنزول المطر (الاستسقاء) (سفر صموئيل الثاني 21)

    بقلم: السيف البتار

  6. (((((((((((((((((((((((((((((((..(1)ملكوت أم بحيرة كبريت!!!))))))))))))))))))

    الحمد لله وحده نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده والصلاة والسلام على خير البشر محمد ومن أبى فقد كفر وعلى اله وصحبه
    لن أردد كلام النصارى بقولهم المسيح أراد لك الخلاص فمات من أجلك على الصليب
    المسيح بلغ الرسالة ومات على الصليب
    المسيح أراد لنا الحياة الأبدية لنحياها
    عبارات جميلة وكلام منمق
    لكن لو الدين بها لقبلته مباشرة مخلصا لي
    ولكنى توقفت لأني وبكل بساطة أقرأ الكتاب المقدس
    لم أغلق العقل والقلب معا
    فرأيت في الكتاب المقدس نصا تعجبت له كثيرا ولكنى لم أرد أن أفسره أو اشرحه لا لخوف من شرحه ولا لخوف من الآباء ولكن لأن النص مشروح ولا يحتاج إلى تعب

    لنرى الأمر الآن
    مرقص (10:4) ولما كان وحده سأله الذين حوله مع ألاثني عشر عن المثل.
    مرقص (11:4) فقال لهم قد أعطي لكم أن تعرفوا سرّ ملكوت الله.وأما الذين هم من خارج فبالأمثال يكون لهم كل شيء.
    مرقص (12:4) لكي يبصروا مبصرين ولا ينظروا ويسمعوا سامعين ولا يفهموا لئلا يرجعوا فتغفر لهم خطاياهم.
    نسخة الفانديك لعام 1865م
    حقيقة تعجبت لهذا الأمر هل المسيح في الكتاب المقدس أراد لكم معشر النصارى الخلاص
    أم انه أراد لكم بحيرة الكبريت
    كيف هذا الأمر
    هذا حوار جرى بين المسيح وبين تلاميذه حين ضرب المسيح الأمثال وحين انفرد به التلاميذ سألوه عن المثل فأجاب التلاميذ بقول أعجب ما يكون أن التلاميذ قد عرفوا كل شئ لكن الناس الذين من الخارج فالكلام لهم بألامثال حتى لا يفهموا لأنهم إن فهموا ربما يرجعوا وهم لم يرد لكم الرجوع
    السؤال الآن المسيح يكلم الناس بالأمثال ويكلم التلاميذ علانية أيهما أولى بالأمثال وأيهما أولى بغيرها
    السؤال الثاني من هم الذين من الخارج ؟
    هل هم اليهود إن كان نعم الم يرسل لهم
    وإن كنت أنت المقصود الذي تقرا هذه الآن فلما المسيح لم يرد لك الخلاص وأراد لك بحيرة الكبريت

    لنرى الأمر الآن
    مرقص (10:4) ولما كان وحده سأله الذين حوله مع ألاثني عشر عن المثل.
    مرقص (11:4) فقال لهم قد أعطي لكم أن تعرفوا سرّ ملكوت الله.وأما الذين هم من خارج فبالأمثال يكون لهم كل شيء.
    مرقص (12:4) لكي يبصروا مبصرين ولا ينظروا ويسمعوا سامعين ولا يفهموا لئلا يرجعوا فتغفر لهم خطاياهم.
    نسخة الفانديك لعام 1865م
    حقيقة تعجبت لهذا الأمر هل المسيح في الكتاب المقدس أراد لكم معشر النصارى الخلاص
    أم انه أراد لكم بحيرة الكبريت
    كيف هذا الأمر

    ==============================================
    +++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

    درس الأحد (111) لعبها يوسف فأعجبت ديقوديموس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السادة الأفاضل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأسعد الله أوقاتكم
    هذه هى الفرضية الثالثة التى أضعها وتعبر عن وجهة نظرى الشخصية وكان أول الفرضيات التى وضعتها هى رفع السيد المسيح عندما نام تلاميذه أثناء صلاته فى البستان والملاك الذى ظهر ليقويه كما جاء فى لوقا إنما جاء ليصحبه فى صعوده
    والفرضية الثانية التى طرحتها هى تلقى السيد المسيح للإنجيل (الذى كان يشير إليه وهو يكرز) وذلك فى فترة وجوده فى البرية التى اصعد اليها من الروح ولم تكن للتجريب من الشيطان ولكن لتلقى الانجيل من الله بعد أن صام كموسى النبى أربعين نهارآ وأربعين ليلة فى تلقيه للشريعة والوصايا من الله
    وهذه الفرضية الثالثة التى أطرحها حول الصلب من عدمه والتناقضات الكثيرة فى رواية ما حدث وماذا تقول تلك الفرضية ، وأقول انه مجرد فرضية ووجهة نظر والله تعالى أعلى وأعلم .
    (وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ )
    وبالطبع سأطرح هذه الفرضية على لسان أحد الشخصيات الحوارية وهو التلميذ المدعو كيرلس
    فمعآ إلى الدرس
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّـهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ﴿النساء: ١٥٧﴾

    درس الأحد ( 111 )
    لعبها يوسف فأعجبت نيقوديموس
    وجهة نظر !!!!
    الأب محسود
    سلام
    التلاميذ
    سلام
    الأب محسود
    عاوزين النهاردة نتكلم فى كام نقطة كده الجماعة أعداء الخير مفيش شغلانة عندهم إلآ الكلام فيهم ، هما طبعآ مش فاهمين علشان مش معاهم الروح القدس
    وبنقولهم انتوا لو أمنتم بالمخلص كاإله الروح القدس على طول حينزل عليكم ويكون معاكم وساعتها تفهموا كل الحاجات الصعبة إللي انتوا مش فاهمنها دلوقت وبتقاوحوا فيها
    يعنى مثلآ موضوع صلب السيد المسيح احنا بنقول إنه اتصلب ومكتوب ده فى الانجيل ورغم كده نلاقيهم يقولولك
    لأ مااتصلبش !!!
    الله اومال ده كان تمثيل فى تمثيل لما سمّروه فى الخشبة وطعنوه فى جنبه
    يقولولك شُبه لهم !!!
    تقوللهم مين ده إللي شُبه لهم
    يقولوا يهوذا الأسخريوطى هو إللي حمل شًبه المسيح
    تقولهم طيب المسيح راح فين ؟
    يقولولك اترفع يعنى اصعد !!!
    بصوا واخدين باللكم من كلامهم( اُصعد ) يعنى لم يصٌعد من نفسه . حاشا !!!
    طيب ياخوّانا خلينا معاكم ويهوذا حمل شبهه وهو إللي مات على الصليب ودفنوه فى القبر
    كويس كده ؟
    طيب جثته راحت فين ؟
    ماهو القبر لقوه فاضى!!
    عجيبة !!!
    هو إللي مات ده مش ليه جثة ولآ ملوش ؟
    ولآ أكلته السحلية
    طيب ياولاد نقرا من الانجيل إزاى قبضوا على السيد المسيح وإزاى صلبوه وإزاى دفنوه ونشوف الشهودعلشان بس تعرفوا أد إيه الناس دى مش عاوزة تصدق
    الواحد زعلان حقيقى علشان الناس دى
    الرب ينور قلوبهم
    رغم ان سيدنا قاللنا ما تشغلوش نفسكم بالناس الوحشه دى الرب مش عاوزهم يفهموا انا حاعمللهم إيه أكتر من كده ؟
    عظات وباقولها كل اسبوع ولآ كأنى بقول حاجة ، مقالات فى الجرايد بس للأسف اتضح انها مجرد حبر على ورق سنوات مع إيميلات الناس والناس مش معاى ، تصريحات للفضائيات وكأنها فى الهوا
    سيديهات زى بتاعة المطربين فيها قفشاتى ومفيش فايدة
    طلبات ودموع وتضرعات للعدرا علشان يفهموا وماجابتش نتيجة
    جناب القمص مكشوف قال لسيدنا الواحد خايف احسن الناس دى تكون على حق واحنا بره
    سيدنا قال لجناب القمص كلام إيه ده يامكشوف إللي بتقوله
    وليه خايف قوى من كده ومش خايف انك تنسخط وتبقى قرد ؟ وبعدين لو هما على حق واحنا على باطل فأنا حااكون معاكم فى بحيرة الكبريت خلاص استريحت وقلبك اطمن
    وبعدين لما تكون حاجة فى قلبك ماتبقاش تقولها كده على المكشوف يامكشوف
    الكلام ده يبقا بينى وبينك مش قدام الأباء
    مايكل
    بس يابونا مكتوب فى الانجيل اصعد وليس صعد يعنى مش بإرادته
    الأب محسود
    فين ده مكتوب ؟؟!!
    مايكل
    مكتوب فى لوقا
    هو انا حاضحك عليك يابونا
    24: 51 و فيما هو يباركهم انفرد عنهم و اصعد الى السماء
    الأب محسود
    أصل أنا شوفت إللي فى مرقس بس
    ارتفع عنهم
    وما شفتش إللي فى لوقا
    خلاص اتنين منكم يقوموا واحد يفتح على مرقس والتانى يفتح على لوقا
    ميرى
    القديس لوقا قال اُصعد
    يعنى مش أُصعد من نفسه
    يعنى هناك من أصًعده
    طيب هو لوقا شاف إللي أصًعده ؟؟!!
    يعنى مثلآ شاف حد شايله وطالع بيه لفوق ؟
    الأب محسود
    هو يعنى متى شاف ابليس لما شال يسوع وحطه على جناح الهيكل
    ولآ حتى شافه لما أخذه ووضعه على جبل عالى
    اشمعنى ؟ هى يعنى وقفت على لوقا ؟
    يالآ واحد يفتح مرقس وواحد يفتح لوقا
    وخلونا نخلص بقا من الكلام الفارغ ده
    بيشوى
    أأقوم أفتح انا على يوحنا ؟!!
    الأب محسود
    هو الرب صعد فى يوحنا
    شنودة
    لأ
    لآ صًعد فى يوحنا ولا صًعد فى متى
    الأب محسود
    اسمك إيه
    شنودة
    اسمى شنودة بسطا
    الأب محسود
    يبقى خلاص خلونا فى مرقس ولوقا
    يالآ . مين إللي حيمسك مرقص ؟
    ومين إللي حيمسك شنودة ؟!!
    قصدى لوقا
    كيرلس
    أنا لى وجهة نظر خاصة بيا ومش عارف إذا كانت صح ولآ غلط بس إحتمالات حدوثها أكتر من الحكايات المذكورة فى الأنجيل والمتضاربة مع بعضها البعض حول عملية الصلب
    ميرى
    نقدر نعرفها ياكيرو
    الأب محسود
    ووجهة النظر دى جتلك فجأة دلوقت ؟ !!
    كيرلس
    لأ . حقيقى ده من فترة لما قعدت أقارن الأحداث إللي ذكرها
    كتبة الأناجيل الأربعة
    متى ومرقس ولوقا ويوحنا
    وكل واحد فيهم حكى قصة مختلفة عن الأخر
    الأب محسود
    اختلافات فى إيه بالظبط ؟
    كيرلس
    اختلافات عند القبض على يسوع
    اختلافات فيما قاله عند محاكمته
    اختلافات فى الأحداث التى وقعت عند الصلب
    اختلافات على من قام بزيارة القبر
    اختلافات فيما حدث بعد القيامة
    الأ ب محسود
    اومال احنا ما بنشفش الاختلافات دى ليه ؟
    كيرلس
    دى اختلافات واضحة زى الشمس ولازم تكون حضرتك شفتها
    الأب محسود
    لأ ما شفتهاش . عارف ليه ؟
    لأن عندى إيمان
    كيرلس
    وانا عندى عقل
    الأب محسود
    متهيئلك انك عاقل وفاهم
    بس للأسف انت إنضحك عليك
    أنا ابليس نفسه
    مايقدرش يضحك عليا زيك لأنى ممتلىء بالروح القدس
    ميرى
    فعلآ يابونا انت ابليس نفسه
    مايقدرش يضحك عليك !!
    بس خللي كيرو يقولنا وجهة نظره
    الأب محسود
    سمعنّا ياسيدى حتقول إيه ؟
    كيرلس
    نيجي الأول نمسك الأحداث إللي تمت عند القبض على يسوع
    الأب محسود
    احنا لسه حنيجي عند القبض على يسوع له المجد
    اختصر . اختصر احنا مش فاضيين
    كيرلس
    بلاش خليها بعد القبض عليه
    يعنى المحاكمة
    كويس كده ؟
    الأب محسود
    عارفين حتقول إيه ؟
    حتقول ان الكتبة مختلفين مع بعض
    البعض بيقول إنه سكت ولم يرد
    (وساله بكلام كثير فلم يجبه بشيء (لوقا)
    27: 14 فلم يجبه و لا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جدا (متى)
    والبعض قال إنه كان يرد بعبارة ( أنت تقول )
    27: 11 فوقف يسوع امام الوالي فساله الوالي قائلا اانت ملك اليهود فقال له يسوع انت تقول (متى)
    مش هو ده الكلام إللي حتقوله ياحبيبى
    غيُره . غيُره
    كيرلس
    طيب انت موافق على إنه اتجلد
    الأب محسود
    أيوه الكل عارف إنه اتجلد له المجد
    كيرلس
    وان سمعان القيروانى هو إللي حمّل الصليب
    الأب محسود
    ودى كمان عارفينها
    قول غيرها
    كيرلس
    وعارف سمعان حمل الصليب ليه ؟
    الأب محسود
    حمله وخلاص هو لازم يكون فيه سبب ؟
    كيرلس
    لأن يسوع مجهد من الجلد ولم يستطيع حمله
    الأب محسود
    ولو ان بعض الكتبة قال ان المسيح هو إللي حمل صليبه بنفسه
    بس حااسايرك واقول ماشى سمعان حمل الصليب
    لأن يسوع له المجد كان تعبان ومش قادر نتيجة جلده
    كيرلس
    لأ . مش تسايرنى وخلاص ولكن لأن ده هو الأقرب للعقل
    ليه سمعان القيروانى يشيل الصليب ؟
    لازم يكون فيه سبب
    مش معقول تكون خدمة مقدمة ليسوع أو رحمة بيه لأنهم لسه جالدينه
    19: 1 فحينئذ اخذ بيلاطس يسوع و جلده (يوحنا)
    يعنى فعلآ هو لم يستطيع حمل الصليب لإنه مجلود على ظهره والدماء تسيل منه وتلاقيه برك منهم على الأرض
    فكيف يحمل الصليب ؟
    فمن أجل ذلك سخروا سمعان لحمل الصليب
    27: 32 و فيما هم خارجون وجدوا انسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه (متى)
    معقول التفسير ده ؟
    الأب محسود
    عمومآ كمل
    كيرلس
    حنقول إنه بعد مشوار طويل لا يخلو من الشد والجذب والركل بالأقدام والضرب على القفا والبصق بالإضافة للجلد وصل للجلجثة وهى على مكان مرتفع وفى الصعود إليها مشقة على أى انسان وخاصة لو كان فى هذه الحالة ووصل به الارهاق الى عدم استطاعته تحمل المزيد فخلعوا عنه ثيابه ومع ذلك استمر الركل والضرب
    27: 30 و بصقوا عليه و اخذوا القصبة و ضربوه على راس
    فحصلت له إغماءة
    من شدة ماعاناه من الضرب
    فشبه لهم إنه مات واعتقدوا ذلك ولم يعلموا انها إغماءة
    وهنا جاء دور يوسف الذى من الرامة وهو فى الأصل تلميذ ليسوع فى الخفاء واليهود لا تعلم إنه تلميذه
    19: 38 ثم ان يوسف الذي من الرامة و هو تلميذ يسوع و لكن خفية لسبب الخوف من اليهود سال بيلاطس ان ياخذ جسد يسوع فاذن بيلاطس فجاء و اخذ جسد يسوع(يوحنا)
    لذلك كان يتحرك بحريته لا يراقبه أحد فحدث نيقوديموس عن خطته ونيقوديموس هو من رؤساء اليهود وكان مؤمن بالمسيح فوافق على خطة يوسف
    3: 1 كان انسان من الفريسيين اسمه نيقوديموس رئيس لليهود (يوحنا)
    وهنا ذهب يوسف إلى بيلاطس وأخبره بموت يسوع
    حتى ان بيلاطس تعجب من موته السريع
    15: 44 فتعجب بيلاطس انه مات كذا سريعا فدعا قائد المئة و ساله هل له زمان قد مات (يوحنا)
    ونجد ان بيلاطس سئل قائد المئة هل مات من زمن ولم يسئله هل صلب أم لآ
    وحيث ان باكر سيكون السبت فقد سمح ليوسف باستلام الجثة فحمله يوسف لبستانه القريب وهو مغمى عليه حيث القبر الجديد الخاص بيوسف
    19: 41 و كان في الموضع الذي صلب فيه بستان و في البستان قبر جديد لم يوضع فيه احد قط (يوحنا)
    وهناك كان ينتظره نيقوديموس
    19: 39 و جاء ايضا نيقوديموس الذي اتى اولا الى يسوع ليلا و هو حامل مزيج مر و عود نحو مئة منا
    فأدخلوه القبر حيث بدأ فى استعادة وعيه فأخبراه بما فعلوه وان عليه الانتظار قليلآ داخل القبر حتى ينصرف المتابعين ثم يخرجوه
    27: 55 و كانت هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد و هن كن قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنه (متى)
    وكانت مريم تنظرهم من بعيد ورأتهم حين وضعوه فى القبر وقفلوا عليه بالحجر
    27: 61 و كانت هناك مريم المجدلية و مريم الاخرى جالستين تجاه القبر (متى)
    وعندما انصرفت مريم ومن معها من النساء عادا الى القبر وأزاحا الحجر وأخرجا يسوع الذى كان ينتظر مجيئهما ليخرج
    وخبئاه بعد أن ألبساه ملابس بستانى حتى لا يتعرف عليه أحد
    وعندما اتت مريم فى صباح الأحد كان الحجر مدحرج من عن باب القبر بعد خروج يسوع منه
    20: 1 و في اول الاسبوع جاءت مريم المجدلية الى القبر باكرا و الظلام باق فنظرت الحجر مرفوعا عن القبر(يوحنا)
    أما المدة التى قضاها يسوع فى القبر فهى أقل من ساعة على أكثر الأحوال
    وأكيد لم يسدوا بالحجر كل فتحة القبر حتى يتنفس يسوع
    الأب محسود
    وايش عرفك إنه قعد ساعة فقط
    كيرلس
    تعالى حضرتك دلوقت وشوف أهل المتنيح لما بيدفنوا الميت بتاعهم بيقعدوا أد إيه بجوار القبر لو حصلوا الساعة يبقا كويس وزى ما تقول كده أمانة وخلصوا منها
    الأب محسود
    يعنى مااتصلبش ؟
    كيرلس
    لم يصلب حيث شبه للجميع إنه مات عندما أُغمى عليه
    الأب محسود
    يعنى لم يقوم من الموت وليست هناك قيامة
    كيرلس
    بل كان فى كامل وعيه وهو ينتظر داخل القبرحتى خرج منه بعد ساعة أو أقل من ساعة
    أما بالنسبة للقيامة فهناك قيامة لنا جميعآ ولكنها فى اليوم الأخر
    الأب محسود
    يعنى يهوذا الأسخريوطى لم يسلمه
    كيرلس
    جايز تكون له يد فى تسليمه
    وجايز لأ
    الأب محسود
    إزاى فهمنا اشمعنى دى إللي مش حتعرفها
    كيرلس
    ماانا جيت يابونا اتكلم عن عملية القبض على المسيح
    حضرتك قلت هو احنا لسه حنيجي لعملية القبض عليه وقلتلى اختصر. اختصر احنا مش فاضيين
    عمومآ ممكن تكون ليهوذا يد فى تسليمه وممكن يكون برىء وإللي حصلله مجرد حادث لما وقع وانكبت أحشاءه
    وممكن يكون ندم وشنق نفسه
    ميرى
    تصدق ياكيرو تحليلك منطقى
    اومال إيه الزيادات إللي إتقالت فى الأناجيل دى
    معقول كل ده فبركة ؟
    كيرولس
    شوفى انت لما تحصل حادثة والناس تيجي تحكيها كل واحد حيحكيها بشكل مختلف ويزود حاجة من عنده عن التانى ولما توصل للشخص رقم مائه حيحكى حكاية مختلفة خالص اكتر من 90% زيادات من تأليف غيره ولم تحدث
    ولما الحكاية دى تتحكى بعد 30 أو أربعين أو ستين سنة إللي حيحكى حيحكي حكاية ملهاش علاقة بالحكاية الأصلية لآ من قريب ولآ من بعيد
    وشوفى انت بقا يا ميرى الروايات بتاعة الكتبة إتكتبت بعد المسيح بأد إيه ؟
    وعلشان كده نلاقى يسوع قال لمريم لا تلمسينى عندما وجدته خارج القبر لأنه كان يعانى من أثار الجلد والضرب والجروح والظاهر ان مريم كانت ستندفع لتحضنه وتقبله لذلك سارع بقوله لا تلمسينى
    والثلاثة هم الذين أشاعوا قيامته من الموت
    الأب محسود
    ده انتوا بلاوى مسيحة
    استحالة تكونوا بنى أدمين
    انتوا شياطين
    الواضح ان سيدنا مش لوحده إللي ممكن يلبسنا السلطانية
    ده انت يابنى قدرت تلبسنا البردعة كلنا
    ده الواحد يطفش منكم أحسن شقلبتم كل إللي فى دماغى
    ميرى
    هو دماغ حضرتك فيها حاجة أصلآ ولآ هو اتهام على الفاضى وخلاص
    الأب محسود
    يالآ من غير سلام ولآ نعمة
    وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    لا شريك له
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّـهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ﴿النساء: ١٥

    ====================================

    أنت غلبت لينين الرملى أخى شومان هههههههه

    و الله أسلوبك القصصى رائع و مضحك بدرجه كبيره

    أما من حيث الفكره المطروحه , فأقول , أنه لا يلزمنا أن نفسر كيف رفع الله المسيح , أما أن نقترح نظريات لهذا كمجرد نقاش , فلا أرى فى ذلك بأسا

    على أى حال , ما طرحه أخونا شومان هو نظريه , و أعتقد أنه لا اشكال فى هذا ما دامت مجرد نظريه .

    و دائما ما أتذكر النص الوارد فى انجيل متى اصحاح 28 , الأعداد 11 – 15 , و التى تحكى كيف أن اليهود اشاعوا أن التلاميذ سرقوا جثة المسيح , و يعترف كاتب الإنجيل أن هذا القول قد شاع بين اليهود حتى وقت كتابته لإنجيله .

    و هذا يوضح كيف أن حدثا ما قد يشيع بين الناس و مع ذلك لا يكون صحيحا من الناحيه التاريخيه , باعتراف كاتب انجيل متى الذى ينكر أن تكون جثة المسيح قد سرقت مع اعترافه أن هذا هو القول الشائع بين اليهود .

    و هذا النص خصيصا , يجعلنى أميل الى الرأى الآخر الذى قال به عدد من المفسرين , و هو أن اليهود بعد أن رفع الله المسيح للسماء و أنقذه منهم , خافوا من أن يفتتن الناس بهذا , فشبهوا قتل المسيح على الناس , أى أوهموا الناس أنهم قتلوه … و اذا ربطنا هذا بقصة سرقة جثة المصلوب , يظهر لنا كيف أن اليهود أرادوا أن يخفوا كل أثر لحيلتهم حتى لا يكتشف الناس أنهم صلبوا شخصا غير المسيح

    و إن كانت هذه النظريه تواجه بعض المشكلات , فمثلا , كيف يضمن اليهود بعد هذه التمثيليه أن لا يعود المسيح من السماء فى اليوم التالى أو الأسبوع التالى فيظهر كذبهم ؟ هل سيقولون أن هذا شيطان فى شكل المسيح ؟…..هذه الإشكاليه تجعل الكفه تميل مرة أخرى الى التفسير الأول , و هو أن الله جعل شبيها للمسيح , و أن اليهود انخدعوا بذلك , فصلبوه , و الهدف من الشبيه ألا يظن الناس أن المسيح قد هرب فيفتنوا , بعكس ما لو قيل أن المسيح قد قتل , فلا فتنة فى ذلك , فكم من نبى قتله الناس .

    النقاش فى نظريات نجاة المسيح ممتع و مثير , و إن كان لا يترتب عليه كبير فائده فى النهايه , و إيمان الناس ( قبل الإسلام ) بصلب المسيح كمجرد حدث تاريخى لا قيمة له فى الإيمان أو العقيده , فالله لم يرتب عقيدة على هذا

    المشكله فى مجموعة هراطقه مثل بولس و غيره ربطوا بين شىء تاريخى شاع بين الناس , و بين عقيدة أخرى هى فداء العالم من الخطايا …. و للأسف فإن المسيحيين حاليا أتباع لهؤلاء الهراطقه .

    و لكن بعد أن ورد الإسلام بنفى هذا , و قال القرآن بصريح العباره أن المسيح لم يصلب , صار الإيمان بعدم صلب المسيح واجبا .

    حياكم الله

  7. (((((((((((((((((((((((((((((((نحــن أولــى بعيــسى منهــم))))))))))))))))

    الشيخ/ محمد حسان

    ملخــص المحاضــرة

    إن أنبياء الله أخوة جاءوا جميعاً بدين واحد، فالأنبياء من لدن سيدنا آدم وحتى خاتم الأنبياء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، قد أُرسلوا جميعاً بدين الإسلام، فالدين عند الله الإسلام، تكلمت المحاضرة عن عقيدة النصارى التي تقول: بأن الله ثالث ثلاثة وأن المسيح هو ابن الله، ودين الإسلام – الذي أُرسل به كل الأنبياء – براء من هذا المعتقد الذي حكم عليه الله في محكم آياته بالكفر البَيَّن، فالموحدون هم أولى الناس بنبي الله عيسى لأنهم يؤمنون أنه عبد الله ورسوله، وكلمة ألقاها إلى مريم، ويؤمنون كذلك بكل الأنبياء ولا يكفرون بأحد منهم، أما من آمن بعيسى وكفر بمحمد فقد كفر بعيسى قبل أن يكفر بمحمد.

    تُختتم المحاضرة بأن السبيل الوحيد إلى جنة المولى عز وجل هي توحيده جل في علاه وعدم الإشراك به شيئاً.

    المـحاضـــرة

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله عبده ورسوله وصفيه من خلفه وخليله، أدي الأمانة وبلغ الرسالة ونصح للأمة فكشف الله به الغمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين.

    فاللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبياً عن أمته ورسولاً عن دعوته ورسالته وصلي اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من اهتدى بهديه، واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فحياكم الله جميعاً أيها الآباء الفضلاء وأيها الأخوة الأحباب الأعزاء وطبتم جميعاً وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا، وشكر الله لكم هذا الحرص، وإن كنا والله لسنا أهلاً له.

    نعوذ بالله من خشوع النفاق، فنسأل الله تبارك وتعالى الذي جمعنا وإياكم في هذا الجمع المبارك على طاعته، أن يجمعنا وإياكم في الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى في جنته ودار كرامته، أنه ولي ذلك والقادر عليه.

    أحبتي في الله، نحن أولى بعيسى منهم، هذا هو عنوان محاضراتنا مع حضراتكم في هذه الليلة الكريمة المباركة وكعادتنا فسوف ينتظم حديثنا الليلة مع حضراتكم تحت هذا العنوان في العناصر التالية:

    أولاً: الأنبياء أخوة.
    ثانياً: إن الدين عند الله الإسلام.
    ثالثاً: مجمل معتقد النصارى.
    رابعاً وأخيراً: السبيل الوحيد إلى جنة الله جل وعلا.

    فأعرني قلبك وسمعك فإن هذا الموضوع الآن من الأهمية بمكان.

    أولاً: الأنبياء أخوة:

    أيها الأحبة الكرام، يشهد العالم النصراني بل والعالم الإسلامي الهزيل المهزوم، يشهدان في هذه الأيام إحتفالات ضخمة، ضخمة بميلاد المسيح على نبينا وعليه أفضل الصلاة وأزكي السلام، في الوقت الذي سب فيه النصارى رب العزة جل وعلا مسبةَ عظيمة وقالوا قولاً شنيعاً منكراً: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (٩٠) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدًا (٩١) وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَٰنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا} [مريم:90-93].

    تذكر وقوفك يوم العرض عريانا ***مستوحشاً قلق الأحشاء حيرانا
    والنار تلهب من غيظ ومن حنق *** على العصاة ورب العرش غضباناً
    إقرأ كتابك يا عبد على مهل *** فهل ترى فيه حرفا غير ما كانَ
    فلما قرأت ولم تنكر قراءته *** وأقررت إقرار من عرف الأشياء عرفانا
    نادى الجليل خذوه يا ملائكتي *** وأمضوا بعبد عصى للنار عطشانا
    المشركون غدا في النار يلتهبوا *** والموحدون بدار الخلد سكانا

    {إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (٩٣) لَّقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (٩٤) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا} [مريم:93-95]. فإن من يزعمون أن عيسى ابن الله وأن الله هو المسيح ابن مريم وأن الله ثالث ثلاثة هم أبعد الناس عن عيسى وأكفر الناس بعيسى وإن أولى الناس بعيسى هم الموحدون وعلى رأس الموحدون قدوة المحققين، وإمام الموحدين وسيد النبيين محمد صلى الله عليه وسلم، الذي قال: «أنا أولى الناس بعيسى بن مريم، في الأولى والآخرة»، قالوا: “كيف يا رسول الله؟”، قال: «الأنبياء إخوة من علات، وأمهاتهم شتى، ودينهم واحد، فليس بيننا نبي» [رواه مسلم]، أنا أولى الناس بعيسى بن مريم في الأولى والآخرة (أي في الدنيا والآخرة). قالوا: “كيف يا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟”، قال: «الأنبياء أخوة من علات أمهاتهم شتى ودينهم واحد»، فالأنبياء يا أخوة أخوة، دينهم واحد ولذا من كفر بنبي واحد من الأنبياء والمرسلين فإنما كفر بجميع إخوانه من النبيين والمرسلين، إن آمنت بعيسى وكفرت بمحمد فقد كفرت بعيسى قبل محمد صلى الله عليهما وعلى جميع إخوانهما من النبيين، إن آمنت بمحمد وكفرت بعيسى فقد كفرت بمحمد قبل كفرك بعيسى، من كفر بنبي واحد – انظر إلى الإنصاف أنظر إلى العدل الذي عليه الدين – أقول من كفر بنبي الله عيسى فقد كفر بأخيه الحبيب المصطفى محمد، ومن كفر بالحبيب محمد وآمن بعيسى فقد كفر بعيسى قبل أن يكفر بالحبيب محمد.

    تدبر معي القرآن، ما أرسل الله إلى قوم نوح إلا نوحاً عليه السلام فلما كذب قوم نوح نوحا عليه السلام وحده ماذا قال الله؟ قال جل وعلا: {كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ} [الشعراء: 105] ما كذب قوم نوح إلا نوحا ما أرسل الله إلى قوم نوح إلا نوحا، فتدبر أن الله عز وجل قال لما كذب قوم نوح نوحا وحده قال: {كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ}،وما كذب قوم لوط إلا لوطا عليه السلام، وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل: {كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ} [سورة الشعراء:160]، وما كذب قوم عاد إلا هود عليه السلام، وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل {كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ} [الشعراء: 160].

    وما كذب قوم عاد إلا هود عليه السلام، وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل{كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ} [الشعراء: 123]، وما كذب قوم ثمود إلا صالحاَ عليه السلام، وبالرغم من ذلك قال الله عز وجل {كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ} [الشعراء: 141]، فمن كذب بنبي فقد كذب بجميع إخوانه من النبيين والمرسلين، بل لقد علَّم الله الموحدين هذه الحقيقة فأقروا بها وأذعنوا لها وآمنوا بها فزكى الله إقرار الموحدين في قرآنه إلى يوم القيامة وسجل الله عز وجل في قرآنه هذا الإقرار في آخر سورة البقرة فقال جل في علاه: {آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [البقرة: 285] فالأنبياء أخوة، أخوة من عَلات أي من أمهات شتى إلا أن دينهم واحد، فالأنبياء موكب يتراءى على تاريخ البشري الطويل، موكب مهيب جليل كريم يحمل رسالة واحدة ويحمل منهجاً واحداً ويحمل ديناً واحداً، فليس عند الله يا أخوة ليست عند الله ديانة تسمى باليهودية أو بالنصرانية أو بالمسيحية أو بالموسوية أو بالإبراهيمية، ولكن الدين عند الله جل وعلا من لدن آدم إلى الحبيب المصطفى هو الإسلام قال جل وعلا: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَام} [آل عمران: 19] وهذا هو العنصر الثاني من عناصر هذه المحاضرة.

    ثانياً: إن الدين عند الله الإسلام

    دين آدم الإسلام؟ نعم، – دين نوح – الإسلام؟، نعم – دين إبراهيم – الإسلام؟، نعم – دين عيسى – الإسلام؟ نعم، – إن الدين عند الله الإسلام، ما جاء نوح أيها الخيار إلا بالإسلام، تدبر معي هذا العنصر الهام في هذه الآونة بالذات لتسجد لربك شكراً أن اختارك موحداً وأرسل إليك محمداً.

    وممــا زادنـــي فخــرا وتيـــها *** وكدت بأخمصي أطأ الثريــا
    دخولي تحت قولك يا عبادي *** وأن أرسلت أحمد لي نبيا

    ما جاء نوح إلا بالإسلام وقد قال الله جل وعلا – وذلك حكاية عنه في سورة يونس – قال الله حكاية عن النوح، {وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [يونس: 72]، وما جاء إبراهيم إلا بالإسلام قال الله حكاية عنه في سورة البقرة: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [البقرة:127-128]، وبعدها قال الله عز وجل: {وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون} [البقرة: 130-132].

    وجاء يعقوب بالإسلام قال الله حكاية عنه في سورة البقرة {أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة:133]، بل وما جاء لوط إلا بالإسلام قال الله عز وجل حكاية عنه في سورة الذاريات {قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34) فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِين} [الذاريات: 31-36]، وهو بيت لوط، بل وما جاء يوسف إلا بالإسلام قال الله عز وجل حكاية عنه في سورته {رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ} [يوسف: 101]، بل وما جاء سليمان إلا بالإسلام قال الله حكاية عن ملكة سبأ في سورة النمل {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ} [النمل: 29-31]، بل وما دخلت بلقيس يوم أن شرح الله صدرها إلا في الإسلام قال: {قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [النمل: 44].

    بل وما جاء موسى إلا بالإسلام قال الله عز وجل حكاية عنه في سورة يونس {وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ} [يونس: 84]، بل وما دخل السحرة يوم أن شرح الله صدورهم إلا في الإسلام وتضرعوا ساعتها إلى الله بهذا الدعاء تحت التهديد الفرعوني فقالوا: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ} [الاعراف: 126]، بل وما جاء عيسى إلا بالإسلام قال تعالى: {فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 52].

    الله أكبر… حتى عيسى دينه الإسلام؟ نعم {فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ} [آل عمران: 51]، فما من نبي بعثه الله إلا وله حواريون وأنصار، قال الحواريون نحن أنصار الله أمنا بالله واشهد يا عيسى بأنا مسلمون، وجاء لبنة تمامهم ومسك ختامهم وسيدهم وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم بالإسلام، وخاطبه ربه جل وعلا بقوله {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا} [المائدة: 3]، الله أكبر… بل إن الإسلام هو دين مؤمني الجن، من آمن من الجن فدينه الإسلام {وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (14) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا} [الجن: 14-15] {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ} [آل عمران: 19].

    ارفع رأسك أيها الموحد، يا من منَّ الله عليك بالإسلام، والله يا أخوة، والله لا تعرفون فضل هذه النعمة إلا إذا ذهبتم إلى بلاد الكفر ورأيتهم من مَنَّ الله عليهم بكل ما يشتهيه أي إنسان على ظهر الأرض عرف كل شيء في الكون فجر الذرة وصنع الصاروخ وصنع الطائرة ومركبة الفضاء حول العالم كله إلى قرية صغيرة عن طريق هذه التقنية المذهلة في عالم الاتصالات والمواصلات، عرف كل هذا في الكون ولم يعرف خالقه جل وعلا، الله أكبر، عرف كل شيء إلا الخالق! وإن سألت الآن رجل بسيط من آبائنا البسطاء من ربك؟ الله… ما دينك؟ الإسلام… من نبيك؟ محمد صلى الله عليه وسلم وأؤمن به وبجميع إخوانه من النبيين والمرسلين، هل تؤمن بعيسى؟ نعم، هل اتهمت مريم؟ لا وحاش لله، هل قلت فيها قولا شنيعا كقول اليهود؟ لا والعياذُ بالله، بل وقالها قسيس منصف محترم لعقله قبل أن يكون منصف للحق قال حينما سأله أحد المناضلين المسلمين بالله عليك لو أردت أن تقرأ على ابنتك التي تريد أن تربيها على العفة والحياء، لو أردت أن تقرأ عليها قصة حمل مريم بعيسى، فمن أي الكتب تستطيع أن تقرأها؟ قال هذا القسيس المنصف قائلاً: والله لقد فعلت ذلك وما قرأتها عليها إلا من القرآن الكريم (الله أكبر، الله أكبر)، من كتاب محمد كتاب الطهر والعفة والشرف، من القرآن الذي عرض القصة بمنتهى الجلال، ولذلك قلت قبل ذلك أتمنى أن لو دَرَسَ كُتَّاب القصة الواقعية في هذه الأيام التي يعزفون فيها على وتر الجنس والجريمة، أتمنى لو درسوا منهج القصة في كتاب الله ليتعلموا الطهر والشرف والعفة والمروءة، فإن الأمة قد ملت هذا العزف النجس القذر وآن لها أن تتربى على كل كريم وكل شريف من الأخلاق.

    دين الأنبياء جميعاً هو الإسلام، ما من نبي على ظهر هذه الأرض إلا وبُعث بهذا الإسلام، أي بهذا الاستسلام والإذعان والانقياد لله جل وعلا خطاب من الله لخاتم الرسل {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الانبياء: 25].

    أيها الأحبة اعرفوا فضل الله عز وجل، فلقد ورد في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «كل مولود يولد على الفطرة -على فطرة التوحيد- فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه» [صحيح البخاري]، هذا ينشأ في بيت يهودي، فينشأ يهودي يقول عُزَيْرٌ ابن الله، هذا ينشأ في بيت نصراني فينشأ نصرانياً يقول المسيح بن الله، وهذا ينشأ في بيت مجوسي فيعبد النار من دون الله. أما أنا وأما أنت فقد نشأنا في بيوت توحد الله فوحدنا الله جل وعلا دون رغبة منا ولا اختيار فالفضل ابتداءً وانتهاءً لمن؟… لله عز وجل {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [الحجرات:17].

    فاللهم كما اخترتنا موحدين فثبتنا على التوحيد وتوفنا على التوحيد واحشرنا في زمرة الموحدين تحت لواء قدوة المحققين وسيد المرسلين برحمتك يا أرحم الرحمين.

    ثالثا: مجمل معتقد النصارى

    وأنا أبين هذا من منطلق أن القرآن بَيَّن لنا هذا المعتقد، لذا أقول منذ البداية هذا قرآننا وهذه مساجدنا وهؤلاء هم الموحدون، واجب على أهل العلم أن يفسروا وأن يبينوا القرآن للموحدين في بيوت الله، ألا إن بيوت الله في الأرض المساجد، هذه مقدمة لابد منها حتى لا نُتَهم بشيء، قرآن ربنا في بيوت ربنا لإخواننا من الموحدين، نسأل الله أن يتوفانا على التوحيد آمين.

    لقد بَيَّن الله مجمل معتقد النصارى في عيسى في آيات واضحة محددة، قال الله عز وجل {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ} [المائدة: 72]. هذا قرآن ربنا جل وعلا تدبر الآيات، {وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} [المائدة: 72]،{لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} [المائدة: 73-75]. لقد حسم الله بالكفر الصريح البين على من قال إن الله هو المسيح، وعلى من قال إن الله ثالث ثلاثة، وهذا اعتقاد طوائف النصارى المَلكِية واليعقوبية والنسطورية والمريمية أوالمريمانية، هذا معتقدهم في عيسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام، يقولون ليس المسيح عندنا بنبي ولا بعبد صالح، الله أكبر! ليس المسيح عندنا بنبي ولا بعبد صالحّ..!!، إذًا ما هو؟ قالوا: بل هو رب الأنبياء وخالق الأنبياء وباعث الأنبياء ومرسل الأنبياء ومؤيد الأنبياء وناصر الأنبياء وهو رب الملائكة..!!، بل إذا أراد القسيس أن يُغَطسَ واحد منهم وأن يدخله النصرانية يقول له أمام حوض مملوء بالماء وسط الكنيسة يقول له: يجب أن تعتقد أنه لن تدخل الجنة إلا إذا تغطست ويجب أن تعتقد أن عيسى ابن الله وأنه قد التحم ببطن مريم وصُلب وقتل ودُفن وقام حياً بعد ثلاثة أيام، ثم صعد إلى السماء فجلس عن يمين الرب أبيه وهو منتظر ليوم الخلاص ليقضي يوم القيامة بين خلقه، ثم يلتفت ويقول: أتعتقد في هذا؟ أتؤمن بهذا كله؟ فيقول: نعم (المُتَنَصِّر) فيقول له بعدما يسكب على رأسه قليل من ماء هذا الحوض يقول له : وأنا أغطسك باسم الآب والابن والروح القدس ..!!، يعتقدون أن عيسى صار لاهوتاً وناسوتا في آن واحد، ما معنى هذا؟ صار لاهوتا من جوهر أبيه، تعالى الله عما يقولون، وصار ناسوتا من جوهر أمه، تعالى الله عما يقولون ..!!، بل إن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، ذكر الله حكايته في كثير من سور القرآن رد ابتداء بداية على من استشكل على عقولهم أن يصدقوا هذا كيف يخلق بدون أب؟ فقال الله عز وجل {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ}[آل عمران: 59]، وأنا أسألكم أيهما أبلغ في الإعجاز من خُلق من دون أم وأب أم من خُلق من أم دون أب؟ من خُلق من دون أم وأب، إذ أن أصل التكوين للجنين في المرأة في الرحم أما آدم خلقه الله عز وجل يوم أن خلقه من غير أم وأب ولذلك {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ} [مريم:16-21]، يا سلام! قال ربك، والآية تقول {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [يس: 82].

    {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [آل عمران: 59]، حملت مريم بقدرة الملك، ليبين الله عز وجل لخلقه طلاقة القدرة وأنه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، فلقد خلق الله الخلق على أربع أصناف، خلق الله آدم من غير أب ومن غير أم، وخلق الله حواء من آدم من أب دون أم، وخلق الله عيسى من أم دون أب، وخلق الله سائر الخلق من أم ومن أب، ليعلم الخلق أن الله على كل شيء قدير.

    يا مريم ما هذا؟ والكلام ليوسف النجار الذي اُتهم بالزنا مع مريم من قِبَل اليهود عليهم لعائن الله. نظر يوسف النجار إلى بطن مريم فوجد بوادر الحمل تظهر عليها يوماً بعد يوم، وهي البتول العذراء التي وهبتها أمها “حِنة بنت فاقود” لخدمة بيت الله عز وجل قالت: {رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [آل عمران: 35]، ولما استجاب الله عز وجل ووضعت مريم قالت: {رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ} [آل عمران: 36] ، فما من أنثى على ظهر الأرض تحمل إلا بعلمه: {وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} [آل عمران: 36]، أي في خدمة البيت، ولما وهبتها إلى الله {فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا} [آل عمران: 37]، ولك أن تعلم أن الذي تكفل بمريم ورباها على عينه نبي من أنبياء الله زكريا {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [مريم: 37].

    هذه هي البيئة التي ترعرعت فيها تلك الزهرة، العطرة، الطاهرة، مريم التي كرمها وشرفها الحبيب المصطفى، والله الذي لا إله غيره ما كرَّم مريم ولا عيسى منهج على ظهر الأرض بمثل ما كرمهما منهج الحبيب المصطفى محمد، ففي الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران» [صحيح البخاري] (هذه شهادة من؟ لكي يعلم الجميع أن الإسلام دين العدل دين الإنصاف ودين الحق ولا يبخس أحداً حقه أبداً بالحق والقسطاس المستقيم) يقول الحبيب: «ولم يكمل من النساء إلا : مريم بنت عمران، وآسية امرأة فرعون، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» [رواه البخاري].

    أرجو الله أن ييسر لي ولكم محاضرة عن هذا الحديث، لنقضي ليلة ممتعة كريمة مع هذه المثل العليا والقدوات الطيبة لعل الأخت المسلمة ترنو ببصرها من جديد إلى هذه القمم الشمَّاء في وقت قُدِمَ فيه الفارغون والتافهون وقُدِمن التافهات ليكُنَّ القدوة والمثال.

    وراعي الشاة يحمي الذئب عنها *** فكيف إذا الرعاة لها الذئاب

    نظر يوسف النجار إلى بوادر الحمل على مريم، وأقول بداية يا أخوة إن ما عليه جمهور المحققين من المفسرين أن مريم عليها السلام حملت بعيسى على نبينا وعليه الصلاة السلام تسعة أشهر كاملة، وإن كنا نعتقد أن الله عز وجل كان قادرا ولا زال على أن يخلق عيسى في بطن مريم في دقيقة واحدة وأن تضعه في دقيقة واحدة، بل في أقل من ذلك، لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، ولكن الله تبارك وتعالى جعل مريم تحمل بعيسى حملاً عادياً، فلما نظر يوسف النجار إلى بطن مريم قال لها: “يا مريم هل يكون ولد بغير أب؟” انظر إلى هذا التلميح الذكي لا يُصَرِّح لأنه يعلم أنها العابده، قال يوسف: “يا مريم هل يكون ولد بغير أب؟ وهل يكون زرع بغير بذر؟، وهل يكون نبات بغير مطر؟”، فقالت مريم: “نعم يا يوسف”، قال: “كيف ذلك يا مريم؟” قالت: “يا يوسف أنسيت أن الله خلق آدم يوم خلقه من غير أم ومن غير أب، وخلق الزرع يوم خلقه من غير حب ولا بذر، وخلق النبات يوم خلقه من غير ماء أو مطر، قال أعلم أن الله على كل شئ قدير”، {أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (259) وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [البقرة: 259-260]

    قل للطبيب تخطفتــه يد الـــردا يا زاعمــــا شفــــا الأمـــراض من أرداكـــــــــا
    قل للمـــريض نجـــا وعوفــي بعدمــا عجـــزت فنــون الطــــب من عافاكــــــا
    قل للصحيــــح مـــات لا من علــــة من يــــا صحيـــــح بالمنايــــــا دهاكـــــــــا
    بـل سائـل الأعمى خطا وسط الزحـام بلا اصطدام من يا أعمى يقود خطاكـــــا
    بـل سائــل البصيــر كان يحـــذر حفــــرة فهــوى بهــا من ذا الــذي أهواكــــــا
    وسـل الجنيـــن يعيـــش معــزولاً بـــلا راعٍ ومرعـــى من ذا الــذي يرعاكـــــا
    وإذا تــــرى الثعبــان ينفـث سمــه فسلــه من يـا ثعبــان بالسمـــوم حشاكــــا
    واسألـــه كيـــف تعيـــش يا ثعبـــان أو تحيـــا وهـذا الســــم يمــــلأُ فـاكـــــــا
    واسـأل بطـــون النحـــل كيـــف تقاطـــرت شهــداً وقل للشهــــد من حلاّكـــــا
    بـل سائـــل اللبــن المصفـــى من بيــن فـــــرث ودمٍ من ذا الـــذي صفّاكــــــا

    الله ربي لا أريـد ســواه هل في الوجود حقيقة إلا هو
    الشـمس والبــدر من أنوار حكمته والبر والبـحر فيض من عطايـــاه
    الطيـر سـبحـه والوحــش مجــده والمـــوج كبــره والحـــوت ناجــــاه
    والنمـل تحت الصخـور الصمِّ قدسـه والنحـل يهتف حمـداً في خلايــاه
    والنـاس يعصـونه جهـراً فيسـترهم والعبد ينسى وربـي ليس ينسـاه

    وأخيراً: السبيل الوحيد إلى جنة الله عز وجل

    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ} [المائدة: 72]، {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ} [المائدة: 73].

    أيها الأحبة هو ما حدده المصطفى في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قالمن قال: « أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن الجنة حق ، وأن النار حق، أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء». [صحيح مسلم]، وفي رواية عتمان بن مالك: «إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد حقا من قلبه إلا حرم على النار»، هذا هو الطريق، وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده, لا يسمع بي أحد من هذه الأمة: يهودي أو نصراني, ثم يموت ولا يؤمن بالذي أرسلت به, إلا كان من أصحاب النار» [صحيح مسلم].

    ونحن نعتقد اعتقادًا جازمًا، أن عيسى لم يُصلب، بل ألقى الله شبه عيسى على المجرم اليهودي “يهوذا الإسخريوطي” الذي دل اليهود على عيسى ليقتلوه، فألقى الله شبه عيسى عليه فقُتل هو من باب الجزاء العدل من جنس العمل، ورفعه الله إليه وفي لفظ {فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي} [المائدة: 117]، قال جمهور المفسرين فلما ألقيت عليّ الوفاة الصغرى وهي النوم، النوم وفاة صغرى، حينما تنام تفارق الحياة بكل مظاهرها وتبقى أجهزتك أنت تعمل بأمر الملك، فالنوم وفاة صغرى، توفاه الله عز وجل، ألقى عليه الوفاة الصغرى ورفعه إليه والتقى به المصطفي في السماء الثانية مع ابن خالته يحي عليهما السلام، ويوم القيامة من علامات الساعة الكبرى يُنَّزل الله عيسى ليحكم العالم من جديد بشريعة محمد بن عبد الله، سبحان الله! أول ما سينزل عيسى سينزل وإمام المسلمين يصلي بهم فريضة من الفرائض، فبمجرد ما إمام المسلمين الذي يصلي يرى عيسى يعرفه فيريد إمام المسلمين أن يتأخر ليتقدم نبي الله عيسى فيأبى عيسى ويقول لا بل إمامكم منكم يا أمة محمد، ويصلي عيسى مؤتماً خلف إمام من أمة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، اسمع لحديث رسول الله والحديث رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة قال الحبيب: «والذي نفسي بيده، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا ، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد» [صحيح البخاري]، والله ما رأى عيسى صليباً قط أبداً، قصة الصليب ظهرت بعد رفع عيسى بثلاثمائة وثمانية وعشرون سنة، ما رآه قط – فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية – يضع الجزية يعني لا يقبل الجزية من أحد إما أن توحد الله وأن تؤمن برسول الله محمد وإلا تقتل – ويضع الجزية ويفيض المال -البركة تنزل الأرض مرة ثانية، بالعدل، والله ما نزعت البركة من الأرض إلا بظلم أهلها ولن تعود البركة إلى الأرض إلا بعدل أهلها.

    ثبت في الزوائد، “زوائد الإمام عبد الله بن الإمام أحمد، أنهم وجدوا حبة قمح، حنطة، بمقدار نواة التمرة”، (انظر حجم حبة القمح الآن ترى بالميكروسكوب من صغرها) وكانت في هذا الزمان كنواة التمرة (نواة البلحة) وكُتب عليها في صندوق، هذا كان ينبت في الأرض يوم أن كانت الأرض مليئة بالبركة، لكن لما نزعت البركة من الوقت ومن العمر ومن كل شيء هكذا نرى الضنك الذي قال الله عنه {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا} [طه: 124].

    «ويفيض المال وحتى تكون السجدة خير من الدنيا وما فيها» [صحيح البخاري]، السجدة الواحدة لله تكون خير من الدنيا وما فيها، يقول أبو هريرة راوي الحديث اقرءوا إن شئتم قول الله تعالى {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} [النساء: 159].

    أيها الأحبة وأخيراً أُبرأ عيسى ببراءة الله عز وجل له في آخر سورة المائدة قال الله سبحانه {وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [المائدة: 116-119].

    وأقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم و صلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، اللهم اغفر لنا ذنوبنا اللهم استر لنا عيوبنا اللهم آمن لنا روعاتنا اللهم فرج كروبنا واكشف همومنا وأزل غمومنا، اللهم رد البشرية الضالة إليك ردا جميلا اللهم رد البشرية الضالة إليك ردا جميلا، اللهم خذ بنواصينا إليك يا رب العالمين اللهم كما خلقتنا موحدين فتوفنا على التوحيد واحشرنا في زمرة الموحدين تحت لواء قدوة المحققين وسيد النبيين برحمتك يا أرحم الرحمين.

    اللهم استرنا ولا تفضحنا وأكرمنا ولا تهنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم من أراد بالإسلام والمسلمين خيراً فوفقه لكل خير ومن أراد بالإسلام والمسلمين سوءاً فاجعل تدبيره تدميره ودمره كما دمرت عاداً وثمود برحمتك يا أرحم الرحمين، اللهم انصر المجاهدين في كل مكان اللهم اقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز المؤمنين واشف صدور قوم مؤمنين برحمتك يا أرحم الرحمين، اللهم اجعل مصر واحة للأمن والأمان اللهم لا تحرم مصر من الأمن والأمان، اللهم لا تحرم مصر من الرخاء والاستقرار، اللهم لا تحرم مصر من الرخاء والاستقرار اللهم اجعل مصر سخاء رخاء وسائر بلاد المسلمين اللهم ارفع عن مصر الغلاء والوباء والبلاء وارفع عنها الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم احفظ مصر بالتوحيد للموحدين برحمتك يا أرحم الرحمين.

    هذا، وما كان من توفيق فمن الله ومن كان من خطا أو من سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه براء وأعوذ بالله أن أذكركم به وأنساه وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    تفريغ فريق عمل أخوات طريق الإسلام

  8. ملخص الكتاب المقدس للأستاذ علاء أبو بكر مقدمة لمن هذا الكتاب ؟ لكل باحث عن الحق من اليهود والنصارى. أدعوك أيها الباحث عن الحق أن تتجرد ولو لساعة عن التعصب الأعمى ، وأن تتجرد من كل حكم مسبق بنى على سماع من صديق أو أب أو رجل دين مهما كانت مكانته. فمن البديهى أن رجل الدين النصرانى يدعى أنه هو الأوحد صاحب الدين الحق وما عداه باطل. وهو نفس حال المسلم واليهودى. إذن فما الحل؟ التجرد بحثا عن حقائق تؤكد كلامك ، أو حقائق تنفى كلام الآخرين ، دون زيف أو لعب بالألفاظ إحقاقاً للحق ، وعملاً لآخرتك. فأنت فى الآخرة إما فى النعيم المقيم وإما فى الجحيم. كثيراً ما يتساءل المرء: ما الذي يؤكد لي أن يكون الكتاب الذين أدين به هو حقا كتاب الله؟ وكيف يمكن لى أن أفرق بين كتاب الله المقدس وكتاب يدعى آخرون أنه مقدس؟ كيف يتبين لى أن الدين الذى أنتمى إليه هو دين الله الحق الذى يرتضيه لى أن أسترشد به فى رحلة إيمانية للوصول إلى حب الله ورضاه فى الدنيا والإنتهاء إلى جنات الله ونعيمه؟ يتساءل المنصفون: تُرى ماذا أفعل لو أن كتابى هذا ليس من عند الله؟ تُرى ماذا سيكون مصيرى لو استمرت عبادتى لغير الله؟ تُرى ما هو مصيرى لو تمسكت بكتاب سفيه علمتُ أنه ليس من عند الله ومع ذلك أتمسك به وأدعوه مقدساً؟ ويجيب المنصفون ، أصحاب الحقيقة الأحرار: لابد أن أتأكد من زيف هذا الكتاب ، وهذا يتطلب منى عملية بحث ودراسة متأنية موثقة وإنصاف، وليست قراءة وحكم أهوج متسرع. إنه يتطلب منى قراءة علمية واعية ، وتجرداً للحق أينما كان بعيدا عن التعصب الأعمى والميل والهوى. والحقيقة تفرض نفسها: سأتبع كلمة الله ولو على رقبتى! ماذا أستفيد من الإنتماء إلى خزعبلات ، يدعى المنتفعون من وجودها بأنها هى المنجية؟ وحتى لا يميل بك الهوى عن الحق، فتوجه الى الله الخالق ، مالك السماوات والأرض، خالق كل شىء ومليكه أن يهديك لدينه الحق الذى يرتضيه لك ، اسأل الله بصدق أن يوفقك إلى الهدى ويهديك إلى الحق. إنه هو نعم المولى ونعم المستجيب! قل هذا الدعاء دون أن تضع فى ذهنك صورة معينة لهذا الإله! فإنه بدون توفيق الله وهدايته لن تصل إلى الحق. أيها الباحث عن الحق! إن الأمر يتطلب منك : 1- كثرة الدعاء لله الحق ، الخالق ، المالك بأن يهديك للصواب والطريق المستقيم. 2- البعد عن التعصب ، وعدم إصدار أحكام مسبقة دون بحث. 3- البحث الواعى المتأنى ، الذى يرتكز على فهم ، وربط للأحداث ، وتجرداً للحق. إن الله أرسل الأنبياء والمصلحون لهدايتنا ، ولنقتدى بهم ، ولولا ذلك لاحتج الناس على ربهم بأنه هو الذى لم يرسل رسلاً لهدايتنا ، أو أنت يارب الذى أضللتنا بأن أرسلت إلينا رسلاً كانت هذه أفعالهم ، فاقتدينا بهم. وكذلك أرسل مع هؤلاء الأنبياء كتاباً يوضح فيه رسالته لهم. لأن النبى بطبيعة الحال لن يعيش مع قومه للأبد ، فكان لابد من أن يرسل كتاباً: كتاباً قيماً ، يخبرنا فيه عن أمور سابقة ، لنأخذ العبرة والخبرة منها فى كيفية التعامل مع الله ومع الأمم الأخرى ، كذلك لابد أن يكون كتاباً يحتوى على أوامر الله ونواهيه ، كتاباً يبين العقائد السليمة ، ويوضح لنا كيفية العبادات والمعاملات بشكل منطقى سليم يقبله العقل ، الذى خلقه الله ، وقدَّر من قبل أن هذا العقل بهذه الكيفية سوف يستصيغ دينه ، وإلا كان هو (سبحان الله) المذنب . وما من شك فى وجود دين الله وكتابه الحق على هذه الأرض ، ولكن يبقي عليك أيها الباحث عن الحق أن تبحث وتُجهد نفسك من أجل سعادتك فى الدنيا وفلاحك فى الآخرة. فكم ستكون سعادتك أن تعيش حراً وتتخلص من كل هموم الكذب ، كما عاش أنبياء الله وعرف عنهم أنهم ل يخشون فى الله والحق لومة لائم: (14فَلَمَّا جَاءُوا قَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ صَادِقٌ وَلاَ تُبَالِي بِأَحَدٍ لأَنَّكَ لاَ تَنْظُرُ إِلَى وُجُوهِ النَّاسِ بَلْ بِالْحَقِّ تُعَلِّمُ طَرِيقَ اللَّهِ.) مرقس 12: 14 والعاقل هو الذى يفكر ويكون لسان حاله: يسعى الناس ويشقون في هذه الدنيا لتحصيل أرزاقهم الدنيوية. ويسعى العقلاء إضافة إلى ذلك لتأمين آخرتهم. فلماذا لا أسعَ أنا أيضاً لطلب جنة الخلد التي لا يفنى أهلها ولا يتعبون والتي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. ما لى لا أسعَ لما فيه صلاح دنياى وآخرتى؟ فأنا إما فى الجنة وإما فى النار. فما الذى يُشغلنى إذن عن الطريق الذى يؤدى إلى سعادتى الأبدية. قد تصدمك الحقيقة لأول وهلة. وتكون ثقيلة مرة. لكن ذلك لا يغير من كونها حقيقة، يجب التروي والصبر وإعمال العقل قبل رفضها. فكم ستكون حسرتك إذا جئت يوم القيامة وتبين لك أنك كنت في الدنيا على غير دين الله وأنك الآن من الخاسرين؟ فلا تكن مطلقاً من الذين لهم أعين ولا يبصرون ، أو لهم آذان ولكنهم لا يسمعون ، لا تكن من الأحياء ولكنهم أموات لأنهم لا يرغبون سماع الحق ولا يريدون للناس أن يسمعوه. صديقى الباحث عن الحق ! هل قرأت الكتاب المقدس قراءة متأنية ؟ أول ما ينفر منه العقل البشرى السليم هو صورة الله الخالق، الجبار، المنتقم، المالك، الرحمن، الرحيم فى هذا الكتاب ، وكذلك التناقضات البينة فيه : 1- صفات الله ثابتة لا تتغير: (أنا الرب لا أتغير) ملاخى 3: 6 2- صفات الله غير ثابتة وتتغير: (1وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ مُنْفَرِدِينَ. 2وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ.) متى 17: 1-2 ومرقس 9: 2 و لوقا 9: 29 كما ظهر كتنين ضخم: (8فَارْتَجَّتِ الأَرْضُ وَارْتَعَشَتْ. أُسُسُ السَّمَوَاتِ ارْتَعَدَتْ وَارْتَجَّتْ، لأَنَّهُ غَضِبَ. 9صَعِدَ دُخَانٌ مِنْ أَنْفِهِ، وَنَارٌ مِنْ فَمِهِ أَكَلَتْ. جَمْرٌ اشْتَعَلَتْ مِنْهُ. 10طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ وَضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. 11رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ، وَرُئِيَ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيحِ. 12جَعَلَ الظُّلْمَةَ حَوْلَهُ مَظَلاَّتٍ، مِيَاهاً مُتَجَمِّعَةً وَظَلاَمَ الْغَمَامِ. 13مِنَ الشُّعَاعِ قُدَّامَهُ اشْتَعَلَتْ جَمْرُ نَارٍ. 14أَرْعَدَ الرَّبُّ مِنَ السَّمَاوَاتِ، وَالْعَلِيُّ أَعْطَى صَوْتَهُ. 15أَرْسَلَ سِهَاماً فَشَتَّتَهُمْ، بَرْقاً فَأَزْعَجَهُمْ. 16فَظَهَرَتْ أَعْمَاقُ الْبَحْرِ، وَانْكَشَفَتْ أُسُسُ الْمَسْكُونَةِ مِنْ زَجْرِ الرَّبِّ، مِنْ نَسْمَةِ رِيحِ أَنْفِهِ.) صموئيل الثانى 22: 7-16 3- الرب هو الإله الخالق: (فى البدء خلق الله السموات والأرض) تكوين 1: 1 4- الرب مخلوق: (أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا) متى 1: 18 5- الله هو الحى الباقى : (إن العلىّ متسلط فى مملكة الناس) دانيال 4: 17 ، (انظروا الآن: أنا. أنا هو. وليس إله معى. أنا أميت وأحيى. سحقتُ وإنى أشفى وليس من يدى مخلِّص. إنى أرفع إلى السماء يدى ، وأقول حى أنا إلى الأبد) تثنية 32: 39-40 6- هو الإله الميت: (فصرخ يسوع أيضاً بصوت عظيم وأسلم الروح) متى 27: 50 ، (أنا هو الأول والآخر والحىُّ وكنتُ ميتاً وها أنا حىٌّ إلى أبد الآبدين) رؤيا يوحنا 1: 17-18 7- الله لا يُرى ، ولا يقدر أحد أن يراه: (فكلمكم الرب من وسط النار ، وأنتم سامعون صوت كلام ، ولكن لم تروا صورة بل صوتاً … .. فاحتفظوا جداً لأنفسكم. فإنكم لم تروا صورة ما، يوم كلمكم الرب فى حوريب من وسط النار …) تثنية 4: 12 ، 15 وعندما طلب موسى من الله أن يراه: (20وَقَالَ:«لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي لأَنَّ الْإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ») خروج 33: 20 ، ويؤكد سفر إشعياء قائلاً: (حقاً أن إله محتجب يا إله إسرائيل) إشعياء 45: 15 ، ويؤكد ذلك المعنى يوحنا قائلاً: (اللهُ لم يره أحد قط) يوحنا 1: 18 8- الرب بشرٌ ويراه البشر وجهاً لوجه: إلا أنك ترى أن يعقوب رآه وصارعه وانتصر عليه: (30فَدَعَا يَعْقُوبُ اسْمَ الْمَكَانِ «فَنِيئِيلَ» قَائِلاً: «لأَنِّي نَظَرْتُ اللهَ وَجْهاً لِوَجْهٍ وَنُجِّيَتْ نَفْسِي») تكوين 32: 30 (وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه فى وسطهم وقال لهم سلام لكم.) لوقا 24: 36 ، (9فَأَتَى اللهُ إِلى بَلعَامَ وَقَال: «مَنْ هُمْ هَؤُلاءِ الرِّجَالُ الذِينَ عِنْدَكَ؟» .. 20فَأَتَى اللهُ إِلى بَلعَامَ ليْلاً وَقَال لهُ: «إِنْ أَتَى الرِّجَالُ لِيَدْعُوكَ فَقُمِ اذْهَبْ مَعَهُمْ. إِنَّمَا تَعْمَلُ الأَمْرَ الذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ».) عدد 9 ، 20 9- الرب لا يكل ولا يتعب: (28أَمَا عَرَفْتَ أَمْ لَمْ تَسْمَعْ؟ إِلَهُ الدَّهْرِ الرَّبُّ خَالِقُ أَطْرَافِ الأَرْضِ لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَعْيَا.) إشعياء 40: 28 10- الرب يكل ويتعب: (3وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابِعَ وَقَدَّسَهُ لأَنَّهُ فِيهِ اسْتَرَاحَ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ اللهُ خَالِقاً.) التكوين 2: 3 11- الرب صالح: (احمدوا الرب لأنه صالح) أخبار الأيام الأولى 16: 34 12- الرب مخرِّب: (12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئاً. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً إلاَّ وَرَقاً لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَقَالَ يَسُوعُ لَهَا: «لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَراً بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُونَ.) مرقس 11: 12-14 ؛ كذلك اختار أنبياء لصوص وسراق (يوحنا 10: 8) ، يزنون مثل داود (صموئيل الثانى 11) ويعبدون الأوثان مثل سليمان (ملوك الأول 11: 9-10) ، أو عندهم عته ومجانين مثل إشعياء الذى قال الكتاب المقدس عنه أنه مشى عارياً حافياً لمدة ثلاث سنوات (إشعياء 20: 3-5) 13- الرب يفسد عن عمد: (25وَأَعْطَيْتُهُمْ أَيْضاً فَرَائِضَ غَيْرَ صَالِحَةٍ وَأَحْكَـاماً لاَ يَحْيُونَ بِهَا) (حزقيال 20 : 25) 14- الرب عدو للبيئة: (18وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعاً إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئاً إِلاَّ وَرَقاً فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: «لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ.) متى 21: 18-19 ؛(3فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً».) صموئيل الأول15: 3؛(15فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 16تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ.) (تثنية13: 15-17) ، كذلك انتقم من الحية وحكم عليها أن تأكل التراب، على الرغم من أنه كان يجب عليه الإنتقام من الشيطان، وليس القناع الذى تمثل فيه الشيطان.(تكوين3: 14-15) 15- الرب يأمر بالسُّكر:(كُلُوا أَيُّهَا الأَصْحَابُ.اشْرَبُوا وَاسْكَرُوا أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ.)نشيد الإنشاد5: 1 16- الرب سكِّير: (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.) مزامير 78: 65 17- الرب كذّاب ولص: (1ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «ضَرْبَةً وَاحِدَةً أَيْضاً أَجْلِبُ عَلَى فِرْعَوْنَ وَعَلَى مِصْرَ…. 2تَكَلَّمْ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ أَنْ يَطْلُبَ كُلُّ رَجُلٍ مِنْ صَاحِبِهِ وَكُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ صَاحِبَتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ».) خروج 11: 1-2 ، فقد أمر بالكذب لسرقة المصريين. 18- الشيطان أصدق من الرب: (16وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ قَائِلاً: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً 17وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتاً تَمُوتُ».) تكوين 2: 16-17 أما الشيطان المتمثل فى صورة الحية فقال: (4فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا! 5بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ».) تكوين 3: 4 وبالفعل لم يميتهما الله بل عاقبهما بأن أنزلهما إلى الأرض للعمل والشقاء: تكوين 3: 16-19 وكذلك لم يميتهما الرب بل مات آدم عن عمر يناهز 930 سنة. 19- الرب يأمر بالسرقة: (21وَأُعْطِي نِعْمَةً لِهَذَا الشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ. فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ. 22بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. فَتَسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ».) خروج 3: 21-22 وكذلك أيضاً (35وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ.) تكوين 12: 35-36 20- الرب زعيم عصابة: (19وَقَالَ: [فَاسْمَعْ إِذاً كَلاَمَ الرَّبِّ: قَدْ رَأَيْتُ الرَّبَّ جَالِساً عَلَى كُرْسِيِّهِ، وَكُلُّ جُنْدِ السَّمَاءِ وُقُوفٌ لَدَيْهِ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ. 20فَقَالَ الرَّبُّ: مَنْ يُغْوِي أَخْآبَ فَيَصْعَدَ وَيَسْقُطَ فِي رَامُوتَ جِلْعَادَ؟ فَقَالَ هَذَا هَكَذَا وَقَالَ ذَاكَ هَكَذَا. 21ثُمَّ خَرَجَ الرُّوحُ وَوَقَفَ أَمَامَ الرَّبِّ وَقَالَ: أَنَا أُغْوِيهِ. وَسَأَلَهُ الرَّبُّ: بِمَاذَا؟ 22فَقَالَ: أَخْرُجُ وَأَكُونُ رُوحَ كَذِبٍ فِي أَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ. فَقَالَ: إِنَّكَ تُغْوِيهِ وَتَقْتَدِرُ. فَاخْرُجْ وَافْعَلْ هَكَذَا.) ملوك الأول 22: 19-22 أيتآمر الله مع ملائكته ليهلك نبياً؟ أإله يكذب؟ أنبى يكذب؟ ومن هذا الروح الذى تعاون معه الله للتخلص نبيه؟ ألم يخشى هذا الإله لو جعل نبيه كذَّاباً لأفقد ثقة عبيده فيه نفسه ، لأنه سيكون هو المتهم الأول أمامهم ، لأنه هو الذى اختاره واصطفاه؟ وكيف سيخلص الله نفسه فى الآخرة إن حاجه هذا النبى وقاضاه واتهمه أنه هو الذى ضلله بالتعاون مع الشيطان؟ هل سيكذب الرب مرة أخرى وينكر؟ أم يُلقيه ظلماً فى أُتون النار؟ أليس مثل هذا الهراء يفقد العقلاء منكم الثقة فى الرب وفى عدله؟ أليس العقلاء منكم يرفضون هذا الهراء لأن الرب أعز وأقدس من أن تُلصق به تهمة التعاون مع الشيطان ليضلل عباده؟ أيجتمع الشيطان مع ملائكة الله المختارين فى حضرة الله؟ أيقترب الشيطان من عرش الله؟ ألا يخشى الله؟ أليست صورة الرب هذه أشبه بصورة زعيم عصابة يجتمع مع رجاله المقربين ليُخطط لعمل إجرامى؟ ألا يخشى الله أن يشى به الشيطان ويكشف مخططاته الشيطانية لعباده؟ أتصدق أن الله وكل جنود السماء لم يستطيعوا حل هذه المشكلة وحلها الشيطان؟ 21- الرب لا يغفر ، إله غير رحيم، إله غير عادل: (لأنى أنا الرب إلهك إله غيور أفتقد ذنوب الآباء فى الأبناء فى الجيل الثالث والرابع من مبغضى) خروج 20: 5 ؛ (لا يدخل عمونى ولا موابى فى جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم أحد فى جماعة الرب إلى الأبد) تثنية 23: 3 22- الشيطان أقوى من الخالق: خطف إلهه ليجربه أربعين يوما ويتنقل به من البرية إلى جبل عال ثم اقتاده إلى الهيكل ثم فارقه إلى حين (لوقا 4: 1-13) 23- الرب يحلق ذقنه بموس مستأجرة ، وينتف ذقنه!!: (20فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَحْلِقُ السَّيِّدُ بِمُوسَى مُسْتَأْجَرَةٍ فِي عَبْرِ النَّهْرِ بِمَلِكِ أَشُّورَ الرَّأْسَ وَشَعْرَ الرِّجْلَيْنِ وَتَنْزِعُ اللِّحْيَةَ أَيْضاً) إشعياء 7: 20 24- الرب يندم: (6فَحَزِنَ الرَّبُّ أَنَّهُ عَمِلَ الإِنْسَانَ فِي الأَرْضِ وَتَأَسَّفَ فِي قَلْبِهِ. 7فَقَالَ الرَّبُّ: «أَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ الإِنْسَانَ الَّذِي خَلَقْتُهُ: الإِنْسَانَ مَعَ بَهَائِمَ وَدَبَّابَاتٍ وَطُيُورِ السَّمَاءِ. لأَنِّي حَزِنْتُ أَنِّي عَمِلْتُهُمْ».) تكوين 6: 6-7 ، وأيضاً (14فَنَدِمَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي قَالَ إِنَّهُ يَفْعَلُهُ بِشَعْبِهِ.) خروج 32: 14 ، وأيضاً (وَالرَّبُّ نَدِمَ لأَنَّهُ مَلَّكَ شَاوُلَ عَلَى إِسْرَائِيلَ.) صموئيل الأول 15: 35 25- الرب خروف وشاة: (هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ربُّ الأرباب وملك الملوك) رؤيا يوحنا 17: 14 ؛ («مِثْلَ شَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ وَمِثْلَ خَرُوفٍ صَامِتٍ أَمَامَ الَّذِي يَجُزُّهُ هَكَذَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.) أعمال الرسل8: 32 26- الرب حمامة: (وإذا السماء قد انفتحت له فرأى روحَ اللهِ نازلاً مثل حمامة وآتياً عليه) متى 3: 16 27- الرب ملعون (المسيح افتدانا من لعنة الناموس ، إذ صار لعنة لأجلنا ، لأنه مكتوب ملعون كل من عُلِّق على خشبة) غلاطية 3: 13 28- الرب إنسان:(الله ظهر فى الجسد)تيموثاوس (1)3: 16؛(الله لم يره أحد قط) يوحنا1: 18 29- الرب دودة ورمة: (فكم بالحرى الإنسان الرمَّة وابن آدم الدود) أيوب 25: 6 30- الرب يفرض حراسات على الجنة خوفا من آدم: (22وَقَالَ الرَّبُّ الإِلَهُ: «هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفاً الْخَيْرَ وَالشَّرَّ. وَالْآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضاً وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ». 23فَأَخْرَجَهُ الرَّبُّ الإِلَهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَ الأَرْضَ الَّتِي أُخِذَ مِنْهَا. 24فَطَرَدَ الإِنْسَانَ وَأَقَامَ شَرْقِيَّ جَنَّةِ عَدْنٍ الْكَرُوبِيمَ وَلَهِيبَ سَيْفٍ مُتَقَلِّبٍ لِحِرَاسَةِ طَرِيقِ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ.) تكوين 3: 22-24 31- احذر الرب يفضح ولا يستر: (11هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجِعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هَذِهِ الشَّمْسِ. 12لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هَذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ».)صموئيل الثانى 12: 11-12 32- الرب مقرف: (وتأكل كعكاً من الشعير على الخرء الذى يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم) حزقيال 4: 12 ، (انظر. قد جعلت لك خثى البقر بدل خُرء الإنسان فتصنع خبزك عليه) حزقيال 4: 15 (ليأكلوا عَذِرَتَهم ويشربون بولهم معكم) إشعياء 36: 12 33- الرب عنصرى: (20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.) تثنية 23: 20 34- الرب جاهل علمياً: (قد جاءت النهاية على زوايا الأرض الأربعة) حزقيال 7: 2 ، الأرنب والوبر من الحيوانات المجترة (لاويين 11: 5-8) ، طيور لها أربعة أرجل (لاويين 11: 20 ، 21 ، 23) ، الغنم تتوحم (تكوين 30: 37-39) ، الرجل تأتيه الدورة الشهرية مثل النساء (لاويين 15: 2-23) 35- الرب لا يجيد الحساب: حكم يهورام أورشليم عندما كان عمره 32 سنة وحكمها لمدة 8 سنوات ، ثم مات ، أى مات وهو عنده 40 سنة ، فولى سكان أورشليم ابنه الأصغر عوضاً عنه ، وكان عمر ابنه الأصغر حينئذ 42 سنة أى الابن الأصغر أكبر من أبيه بسنتين!! (أخبار الأيام الثانى 21: 20 و 22: 1-2) 36- الرب يكتب كتابات مثيرة جنسياً ثم يحرم الزنا: نشيد الإنشاد كله مثال: (قد خلعت ثوبى فكيف ألبسه ، قد غسلت رجلى فكيف أوسخها) نشيد الإنشاد 5: 3 ، (ليرويك ثديها فى كل وقت) أمثال 5: 19 ، و(حزقيال 23: 3-20) 37- الرب إله حاقد ، ساخط ، يخلو من أى كماليات أو صفات الألوهية: (27هُوَذَا اسْمُ الرَّبِّ يَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ. غَضَبُهُ مُشْتَعِلٌ وَالْحَرِيقُ عَظِيمٌ. شَفَتَاهُ مُمْتَلِئَتَانِ سَخَطاً وَلِسَانُهُ كَنَارٍ آكِلَةٍ 28وَنَفْخَتُهُ كَنَهْرٍ غَامِرٍ يَبْلُغُ إِلَى الرَّقَبَةِ. لِغَرْبَلَةِ الأُمَمِ بِغُرْبَالِ السُّوءِ وَعَلَى فُكُوكِ الشُّعُوبِ رَسَنٌ مُضِلٌّ. 29تَكُونُ لَكُمْ أُغْنِيَةٌ كَلَيْلَةِ تَقْدِيسِ عِيدٍ وَفَرَحُ قَلْبٍ كَالسَّائِرِ بِالنَّايِ لِيَأْتِيَ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ إِلَى صَخْرِ إِسْرَائِيلَ. 30وَيُسَمِّعُ الرَّبُّ جَلاَلَ صَوْتِهِ وَيُرِي نُزُولَ ذِرَاعِهِ بِهَيَجَانِ غَضَبٍ وَلَهِيبِ نَارٍ آكِلَةٍ نَوْءٍ وَسَيْلٍ وَحِجَارَةِ بَرَدٍ.) إشعياء 30: 27-30 38- الرب خائن مخادع: أرسل الرب موسى إلى مصر ، إلى فرعون لإخراج شعبه من مصر، ويشدد الرب قلب فرعون حتى لا يطلق الشعب فيعطى الرب لنفسه الحق فى قتل ابن فرعون البكر ، وحدث فى الطريق أن الرب التقى بموسى وأراد قتله ، لأنه لم يختن ابنه بعد. إله خائن ، مخادع!! 39- القبض على الإله وإهانته: (ثم إن الجند والقائد وخدام اليهود قبضوا على يسوع وأوثقوه ومضوا به) يوحنا 18: 12-13 40- الرب يُضرَب ويُستَهزَأ به: (الرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به وهم يجلدونه ، وغطُّوه ، وكانوا يضربونَ وجهه قائلين: تنبأ) لوقا 22: 63-64 41- الرب مهان ومُهزَّأ: (28فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيَّاً 29وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» 30وَبَصَقُوا عَلَيْهِ وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ. 31وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ.) متى 27: 28-31 ، (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.) مزامير 78: 65 ، وقد مُدِحَ يوحنا بأنه قدوس لأنه لايشرب الخمر، فلك أن تتخيل أن المخلوق مقدس والخالق مهان! (لأنه يكون عظيما أمام الرب وخمرا ومسكراً لا يشرب) لوقا1: 15 42- موت الرب: (فصرخ يسوع بصوت عظيم وأسلم الروح) مرقس 15: 37 ثانياً: الكتاب المقدس يتهم الأنبياء بالسكر والزنى والفساد والكفر: اقرأ نبى الله يعقوب ينهب ويسرق: 27لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. (يشوع 8: 27) اقرأ نبى الله يعقوب يكذب على أبيه ويسرق البركة والنبوة من أخيه وبذلك فرض على الله أن يوحى إليه أو اتهم الله بالجهل وعدم علم هذه الحادثة: (تكوين صح 27) اقرأ نبى الله نوح يسكر ويتعرى: (21وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ. 22فَأَبْصَرَ حَامٌ أَبُو كَنْعَانَ عَوْرَةَ أَبِيهِ وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ خَارِجاً. 23فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ الرِّدَاءَ وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَتَرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا وَوَجْهَاهُمَا إِلَى الْوَرَاءِ. فَلَمْ يُبْصِرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا. 24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نُوحٌ مِنْ خَمْرِهِ عَلِمَ مَا فَعَلَ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ 25فَقَالَ: «مَلْعُونٌ كَنْعَانُ. عَبْدَ الْعَبِيدِ يَكُونُ لإِخْوَتِهِ».) (تكوين 9 :21-25) تُرى ما الذى فعله حام بأبيه؟ هل زنى بأبيه كما صرح أحد قساوسة أمريكا؟ اقرأ نبى الله لوط يسكر ويزنى بابنتيه: 30وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ. 31وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ. 32هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْراً وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 33فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. 34وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْراً اللَّيْلَةَ أَيْضاً فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 35فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضاً وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا 36فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا. 37فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوآبَ» – وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ. 38وَالصَّغِيرَةُ أَيْضاً وَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي» – وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ. (تكوين 19: 30-38) اقرأ: نبى الله إبراهيم لا يخشى الله ويضحى بشرفه وشرف زوجته سارة خوفاً على نفسه من القتل ولتحقيق مكاسب دنيوية، ويأمر زوجته بالكذب: “11وَحَدَثَ لَمَّا قَرُبَ أَنْ يَدْخُلَ مِصْرَ أَنَّهُ قَالَ لِسَارَايَ امْرَأَتِهِ: «إِنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكِ امْرَأَةٌ حَسَنَةُ الْمَنْظَرِ. 12فَيَكُونُ إِذَا رَآكِ الْمِصْرِيُّونَ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ: هَذِهِ امْرَأَتُهُ. فَيَقْتُلُونَنِي وَيَسْتَبْقُونَكِ. 13قُولِي إِنَّكِ أُخْتِي لِيَكُونَ لِي خَيْرٌ بِسَبَبِكِ وَتَحْيَا نَفْسِي مِنْ أَجْلِكِ». 14فَحَدَثَ لَمَّا دَخَلَ أَبْرَامُ إِلَى مِصْرَ أَنَّ الْمِصْرِيِّينَ رَأَوُا الْمَرْأَةَ أَنَّهَا حَسَنَةٌ جِدّاً. 15وَرَآهَا رُؤَسَاءُ فِرْعَوْنَ وَمَدَحُوهَا لَدَى فِرْعَوْنَ فَأُخِذَتِ الْمَرْأَةُ إِلَى بَيْتِ فِرْعَوْنَ 16فَصَنَعَ إِلَى أَبْرَامَ خَيْراً بِسَبَبِهَا وَصَارَ لَهُ غَنَمٌ وَبَقَرٌ وَحَمِيرٌ وَعَبِيدٌ وَإِمَاءٌ وَأُتُنٌ وَجِمَالٌ. (تكوين 12: 11-16) اقرأ! سارة تكذب على الله: “فضحكت سارة فى باطنها .. فقال الرب لإبراهيم لماذا ضحكت سارة .. فأنكرت سارة قائلة لم أضحك. لأنها خافت. فقال لا بل ضحكت”(تكوين18: 12-15) اقرأ نيى الله موسى وأخوه هارون أولاد حرام (زواج غير شرعى): يقول سفراللاويبن18: 12 (عورة أخت أبيك لا تكشف إنها قريبة أبيك) ؛ إلا أن عمرام أبو نبى الله موسى قد تزوج عمته: (وأخذ عمرام يوكابد عمته زوجة له فولدت له هارون وموسى) الخروج 6 : 20 اقرأ نبى الله يعقوب يجمع بين الأختين: فقد تزوج ليئة وراحيل الأختين وأنجب منهما (تكوين 29: 23-30) ؛ ويحرم سفر اللاويين الجمع بين الأختين (لاويين 18: 18) اقرأ نبى الله إببراهيم يتزوج من أخته لأبيه: تزوج نبى الله إبراهيم عليه السلام من سارة وهى أخته من أبيه (0: 1تكوين 22) ؛ على الرغم من أن سفر اللاويين 18: 9 يحرم الزواج من الأخت للأب أو للأم! اقرأ! الرب موسى أن يأمر بنى إسرائيل بسرقة ذهب المصريين عند خروجهم من مصر: (35وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ.) (خروج 3: 22 ؛ خروج 12: 35-36) اقرأ زنى نبى الله يهوذا عليه السلام بثامار زوجة ابنه: (تكوين الإصحاح 38). اقرأ زنى نبى الله داوود عليه السلام بجارته “امرأة أوريا” وخيانته العظمى للتخلص من زوجها وقتله: فى (صموئيل الثانى صح 11) !!! اقرأ رب الأرباب ينتقم من نبيه داوود عليه السلام على زناه فيسلم أهل بيته للزنى: صموئيل الثانى 12: 11-12!!! اقرأ رب الأرباب يتفق مع الشيطان للإنتقام من نبيه: ملوك الأول 22: 19-21!!! اقرأ الكتاب المقدس يعلمك كيف يزنى الأخ بأخته: (أمنون بن داود يزنى بأخته ثامار) اقرأ سيناريو هذا الفيلم فى (صموئيل الثانى صح 13). اقرأ نبى الله رأوبين يزنى بزوجة أبيه بلهة: (تكوين 35: 22 ؛ 49: 3-4) اقرأ نبى الله شمشون يذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها(قضاة 16: 1) اقرأ نبى الله حزقيال يشجع النساء على الزنى والفجور(حزقيال 16: 33-34) اقرأ نبى الله سليمان يعبد الأوثان: 9فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى سُلَيْمَانَ لأَنَّ قَلْبَهُ مَالَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي تَرَاءَى لَهُ مَرَّتَيْنِ، 10وَأَوْصَاهُ فِي هَذَا الأَمْرِ أَنْ لاَ يَتَّبِعَ آلِهَةً أُخْرَى. فَلَمْ يَحْفَظْ مَا أَوْصَى بِهِ الرَّبُّ. (الملوك الأول 11: 9-10) اقرأ نبى الله هارون يعبد العجل ويدعوا لعبادته: (خروج 32: 1-6) (خروج30: 32) اقرأ نبى الله آحاز يعبد الأوثان:(ملوك الثانى16: 2-4،وأيضاً أخبارالأيام الثانى28: 2-4) اقرأ نبى الله يربعام يعبد الأوثان: (ملوك الأول 14: 9) اقرأ نبى الله يعقوب يصارع الله ويهزمه: (تكوين 32: 22-30) اقرأ نبى الله يسجد للملك ولا يسجد لله: (9فَأَتَى اللهُ إِلى بَلعَامَ وَقَال: «مَنْ هُمْ هَؤُلاءِ الرِّجَالُ الذِينَ عِنْدَكَ؟») عدد 22: 9؛ (31ثُمَّ كَشَفَ الرَّبُّ عَنْ عَيْنَيْ بَلعَامَ فَأَبْصَرَ مَلاكَ الرَّبِّ وَاقِفاً فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ فَخَرَّ سَاجِداً عَلى وَجْهِهِ.) عدد 22: 31 اقرأ نبى الله حزقيال يأمره الرب أن يمشى حافياً عارياً: (2فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَالَ الرَّبُّ عَنْ يَدِ إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ: «اذْهَبْ وَحُلَّ الْمِسْحَ عَنْ حَقَوَيْكَ وَاخْلَعْ حِذَاءَكَ عَنْ رِجْلَيْكَ». فَفَعَلَ هَكَذَا وَمَشَى مُعَرًّى وَحَافِياً.) حزقيال 20: 2 اقرأ عينى الرب تدمع من الخمر: (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.)مزامير 78: 65 اقرأ الرب يصطفى نبياً لا يتبع شرعه ولا يختن ابنه: (خروج 4: 24-26) اقرأ الرب نبى الله داود يقتل أولاده الخمس من زوجته ميكال لإرضاء الرب: (صموئيل الثاني 21: 8-9) وقد عُدِّلَت فى التراجم الحديثة من ميكال إلى ميراب. ومن المسلم به أن ميكال زوجة داود وأخت ميراب الصغرى، فعُدِّلَت حتى لا يكون داود قد قتل أولاده، بل أولاد ميراب إبنة شاول الذي أراد الإمساك به وقتله . اقرأ الكتاب المقدس يُكره الناس على اعتناق معتقداته: (16وَكَانَ لِلْيَهُودِ نُورٌ وَفَرَحٌ وَبَهْجَةٌ وَكَرَامَةٌ. 17وَفِي كُلِّ بِلاَدٍ وَمَدِينَةٍ كُلِّ مَكَانٍ وَصَلَ إِلَيْهِ كَلاَمُ الْمَلِكِ وَأَمْرُهُ كَانَ فَرَحٌ وَبَهْجَةٌ عِنْدَ الْيَهُودِ وَوَلاَئِمُ وَيَوْمٌ طَيِّبٌ. وَكَثِيرُونَ مِنْ شُعُوبِ الأَرْضِ تَهَوَّدُوا لأَنَّ رُعْبَ الْيَهُودِ وَقَعَ عَلَيْهِمْ.) أستير 8: 11-17 اقرأ الكتاب المقدس يقول: لن يدخل الجنة إلا 000 144 شخصاً: (رؤيا يوحنا اللاهوتى 14: 1-5) اقرأ الكتاب المقدس يُحِثُّ علىاختطاف بنات شيلوه واغتصابهن: (20 واوصوا بني بنيامين قائلين امضوا واكمنوا في الكروم. 21 وانظروا فاذا خرجت بنات شيلوه ليدرن في الرقص فاخرجوا انتم من الكروم واخطفوا لانفسكم كل واحد امرأته من بنات شيلوه واذهبوا الى ارض بنيامين.) قضاة 21: 20-21 اقرأ الكتاب المقدس يُحِثُّكَ على الإستعمار وأكل الربا والعنصرية: (19«لا تُقْرِضْ أَخَاكَ بِرِباً رِبَا فِضَّةٍ أَوْ رِبَا طَعَامٍ أَوْ رِبَا شَيْءٍ مَا مِمَّا يُقْرَضُ بِرِباً 20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.) تثنية 23: 19-20 اقرأ أنبياء فى الكتاب المقدس لم تعرف إلهها وتحكم على ربها بالإعدام : 1- لم يعرف يحيى المعمدان عليه السلام الذى هو أعظم الأنبياء بشهادة عيسى عليه السلام، لكن الأصغر فى ملكوت السموات هو أعظم منه ، لم يعرف إلهه الثانى ومرسله: عندما انشقت السماء ونزلت روح الله كحمامة وقالت هذا ابنى الحبيب الذى به سررت (متى3: 13-17) ومع ذلك أرسل إليه من يسأله هل أنت الآت أم ننتظر آخر؟ (متى11: 2-3) 2- الرسول الآخر الذى كان عنده الكيس للسرقة – يهوذا الإسخريوطى – الذى هو صاحب الكرامات والمعجزات وأحد الحواريين (الأنبياء)الذين هم أعلى منزلة من موسى بن عمران وسائر الأنبياء الإسرائيليين – على زعمهم – باع دينه، وإلهه، ونبيه ب 30 درهم! رضى بتسليم إلهه بأيدى اليهود مقابل هذا المبلغ الزهيد، مقابل عُشر ثمن زجاجة ناردين (عطر)، لعل هذه المنفعة عنده كانت عظيمة لأنه أيضاً على زعمهم كان صياداً مفلوكاً لصاً، وإن كان رسولاً صاحب معجزات أيضاً على زعمهم ، فثلاثون درهماً كانت أحب عنده وأعظم رتبة من هذا الإله المصلوب: متى26: 14-16 ، 27: 3-9 ؛ ومرقس 14: 10-11 و لوقا 22: 3-6 ؛ ويوحنا 18: 1-5 3- إن قيافا النبى (بشهادة يوحنا الأنجيلى)أفتى بكفر عيسى عليه السلام وأمر بقتله وبتسليمه للصلب ، بعد أن كذبه وكفَّره وأهانه. فهل رأيتم أو سمعتم عن نبى يكفر إلهه ويأمر بقتله؟ فإما قيافا ليس بنبى وعلى ذلك يكون الإنجيل كاذب ، أو يكون عيسى ليس بإله ويكون إيمانكم وعقيدة النصارى فاسدة!! وبذلك يكون وقع فى حق هذا الإله المصلوب ثلاثة أمور عجيبة من ثلاثة أنبياء : 1) لم يعرفه أعظم أنبياء بنى إسرائيل يوحنا المعمدان ، الذى لم يعرفه لمدة 30 سنة ، إلى أن بادره الإله بالنزول كحمامة ، وبعدها لم يعرفه أيضاً فأرسل إليه من يسألوه إذا كان هو المسيا المنتظر أم ننتظر آخر؟ 2) أن نبيه الثانى رضى بتسليمه للصلب ورجح منفعة 30 درهماً على وعود إلهه بالنعيم المقيم فى جنات الخلود. 3) أن رسوله الثالث قيافا أفتى بكذبه وبكفره وبقتله!! ثالثاً: نصوص غريبة فى الكتاب المقدس : الأرض لها أربعة زوايا (حزقيال 7: 2) الأرض لها أربعة أعمدة (أيوب 9: 6) طيور لها أربعة أرجل (لاويين 11: 20 ، 23) الوبر والأرنب من الحيوانات المجترة (لاويين 11: 5) رجال تأتيهم الدورة الشهرية (لاويين 15: 1-15) وحل روح الرب على شمشون فقتل ثلاثين رجلاً. (قضاة 14: 19) ثم ذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها. (قضاة16 :1) وذهب وأمسك ثلاثمائة ثعلب وأخذ مشاعل ذنبا إلى ذنب ووضع مشعلاً بين كل ذنبين في الوسط ثم أضرم المشاعل نارًا وأطلقها بين زروع الفلسطينيين فأحرق الأكداس والزرع وكروم الزيتون. (قضاة15 :5) امرأتان تتفقان على أكل طفليهما ، فسلقوا ابن إحداهن وأكلوه وفى اليوم التالى خدعتها المرأة التى عليها أن تذبح ابنها وأخفته عنها، ومن بجاحة المرأة التى أُكِلَ ابنها أنها ذهبت تشتكيها لدى الملك (ملوك الثانى 6: 28-29) الغنم تتوحم (تكوين 30: 37) الرب يأمر حزقيال بأكل الخراء الآدمى (حزقيال 4: 11) رجال يأكلون برازهم ويشربون بولهم (ملوك الثانى 18: 27) رجال يأكلون برازهم ويشربون بولهم (إشعياء 36: 12) الرب يمسك الخراء بيديه ويقذفه فى وجوه الكهنة (ملاخى 2: 3) الرب يرقص (صموئيل الثانى 6: 3) الرب طائر فى السماء راكباً ملاك أنثى (صموئيل الثانى 22: 10-11) الرب حمامة (متى 3: 16)، الرب خروف (رؤيا يوحنا 17: 24) ، الرب شاة (أعمال الرسل 8: 32) ، الرب كالأنعام (أعمال الرسل 8: 32) ، الرب رمة ودودة (أيوب 25: 6)، الرب ملعون (غلاطية 3: 13)! الرب يتآمر مع الشيطان لإغواء نبي (ملوك الأول 22: 9) قطع يد المرأة التى تمسك عورة المتعارك مع زوجها أثناء العراك (تثنية 25: 11) الحمار يتكلم بالعدل (عدد 22: 27-28) امرأة تحمل وتلد تنيناً (رؤيا 12: 3 ، 5 ، 7) حول عرش الرب 24 عرشاً لشيوخ متسربلين بثياب بيض (رؤيا 4: 5) يخرج من عرش الرب رعد وبرق (رؤيا 4: 5) عرش الرب حوله حيوانات مليئة عيون (رؤيا 4: 6) الرب خروف له سبعة قرون وسبعة أعين (رؤيا 5: 6) ملائكة الرب تطربه تعزف له على قيثارات (رؤيا يوحنا 5: 8) الرب يختطف ابنا وليداً لأمرأة (رؤيا 12: 5) رجال منيهم كمنى الخيل ولحمهم كلحم الحمير (حزقيال 23: 20) الرب يصفق من الغضب (حزقيال 21: 12 ، 14) الرب يدعوا على نفسه بالويل (ميخا 7: 1) الرب تعلم الطاعة مما تألَّمَ به (عبرانيين 5: 8) الرب شرير (الشرير فدية الصديق) فقد كان فدية البشرية المخطئة (أمثال 21: 18) الرب يأمر إشعياء أن يمشى عارياً حافياً لمدة ثلاث سنوات (إشعياء 20: 2-4) أمر الرب بقتل كل امرأة عاشرت رجلاً والإبقاء على العذارى (عدد 31: 17-18) فأنى لهم معرفة ذلك؟ الرب يأمر هوشع أن يأخذ لنفسه امرأة زنى (هوشع 1: 2-3) الرب يأمر هوشع أن يأخذ لنفسه امرأة فاسقة متزوجة محبوبة لزوجها (هوشع 3: 1) الرب يعطى متعمداً فرائض غير صالحة (حزقيال 20: 25) الرب يُختَن لأن له عضو ذكر مثل باقى الرجال (لوقا 2: 6) الرب يرضع من ثدى أمه التى نكحها فأنجبته (لوقا 11: 27) الرب يحلق شعر رجليه بموس مستأجرة (إشعياء 7: 20) الرب ينتف شعر لحيته (إشعياء 7: 20) الرب قتل 50070 رجلاً لأنهم نظروا تابوت الرب (صموئيل الأول 6: 19) الرب يعاقب الأشدوديين بالبواسير (صموئيل الأول 5: 6) الرب يُصلِع هامة بنات صهيون ويُعرِّرى عورتهن (إشعياء 3: 17) الشيطان يأمر الرب بالسجود له (متى 4: 11) الرب خائن خداع يرسل نبيه ويصطفيه لهداية عباده، ثم يُحيك له الشر ليقتله فى الطريق، وهو ذاهب ليؤدى رسالته ، (خروج 4: 24-26) الرب يأمرك إذا تزوجت امرأة فى السبى فلابد أن تحلق رأسها وتقلِّم أظافرها ، وتنزع ثياب سبيها عنها وتقعد فى بيتك وتبكى أباها وأمها شهراً من الزمان ثم بعد ذلك تدخل عليها وتتزوج بها فتكون لك زوجة. (تثنية 21: 10-14) الرب أوحى أن يفتشوا لداود عن فتاة عذراء لتنام فى حضنه لتدفئه(ملوك الأول1: 1-2) الشيطان يتمشى فى الجولان (أيوب 2: 2) الله صانعي. مؤتي الأغاني في اللّيل. الذي يعلّمنا أكثر من وحوش الأرض. ويجعلنا أحكم من طيور السّماء.) ما الذى تعلمه لنا وحوش الأرض؟ (أيوب 35: 10) (قالت حنة: ارتفع قرني بالرّبّ. اتّسع فمي على أعدائي… وليس صخرة مثل إلهنا… قسي الجبابرة انحطمت. والضّعفاء تمنطقوا بالبأس.) (صموئيل الأول2: 1) مش فاهم؟ وأنت؟ حوار الأشجار لتولى الملك (قضاة 9: 8-15) ابنك المعاند تُسلمه للرجم: (18«إِذَا كَانَ لِرَجُلٍ ابْنٌ مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لا يَسْمَعُ لِقَوْلِ أَبِيهِ وَلا لِقَوْلِ أُمِّهِ وَيُؤَدِّبَانِهِ فَلا يَسْمَعُ لهُمَا. 19يُمْسِكُهُ أَبُوهُ وَأُمُّهُ وَيَأْتِيَانِ بِهِ إِلى شُيُوخِ مَدِينَتِهِ وَإِلى بَابِ مَكَانِهِ 20وَيَقُولانِ لِشُيُوخِ مَدِينَتِهِ: ابْنُنَا هَذَا مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لا يَسْمَعُ لِقَوْلِنَا وَهُوَ مُسْرِفٌ وَسِكِّيرٌ. 21فَيَرْجُمُهُ جَمِيعُ رِجَالِ مَدِينَتِهِ بِحِجَارَةٍ حَتَّى يَمُوتَ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ وَيَسْمَعُ كُلُّ إِسْرَائِيل وَيَخَافُونَ.) (تثنية 21: 18-21) من يمسه جان يُقتَل (لاويين 20: 27) الرب يأخذ نساء داود ويدفعهم للزنى: (11هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجِعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هَذِهِ الشَّمْسِ. (صموئيل الثانى 12: 11) اليهود يسبوا الرب ويتهموه بأنه ابن غير شرعى: (يوحنا 8: 41) الرب يقف على سلم يصل السماوات بالأرض والملائكة تستخدمه فى الصعود والهبوط: (تكوين 28: 12-13) الأمر برجم الثور الذى ينطح إنساناً ويميته: (خروج 21: 28) يُصلِعُ السيد هامة بنات صهيون ويُعرّى الرب عورَتَهُنَّ (أشعياء 3: 17) تحبلون بحشيش تلدون قشيشاً نَفَسُكُم نارٌ تأكُلُكُم (حزقيال 33: 11) فَقُلْتُ عَنِ الْبَالِيَةِ فِي الزِّنَى: آلآنَ يَزْنُونَ مَعَهَا وَهىَ … (حزقيال 23: 43) أين بقية الجملة؟ غير موجودة فى نسخة الشرق الأوسط. فى نسخة الإنترنت كتبوا بدلا من آخر كلمة (وهى) كلمة أيضاً. وفى نسخة كتاب الحياة كتبوا بعد (وهى) كلمة (معهم). (11«مَنْ مَسَّ مَيِّتاً مَيِّتَةَ إِنْسَانٍ مَا يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ.) عدد 19: 11 (14«هَذِهِ هِيَ الشَّرِيعَةُ: إِذَا مَاتَ إِنْسَانٌ فِي خَيْمَةٍ فَكُلُّ مَنْ دَخَل الخَيْمَةَ وَكُلُّ مَنْ كَانَ فِي الخَيْمَةِ يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ.) عدد 19: 14 الكتاب المقدس يأمر بهدم المنزل الذى ضربه البرص ولم يطهر فى سبعة أيام: (لاويين 14: 35-45) الكتاب المقدس يأمر بحرق الملابس التى ضربها البرص ولم تطهر فى سبعة أيام: (لاويين 13: 52) (45وَالأَبْرَصُ الَّذِي فِيهِ الضَّرْبَةُ تَكُونُ ثِيَابُهُ مَشْقُوقَةً وَرَأْسُهُ يَكُونُ مَكْشُوفاً وَيُغَطِّي شَارِبَيْهِ وَيُنَادِي: نَجِسٌ نَجِسٌ.) لاويين 13: 45 (18وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ الرَّبَّ يَصْفِرُ لِلذُّبَابِ الَّذِي فِي أَقْصَى تُرَعِ مِصْرَ وَلِلنَّحْلِ الَّذِي فِي أَرْضِ أَشُّورَ) إشعياء 7: 18 قوة الرب فى شعر شمشون ، وقد قضى عليها الفلسطينيون: (18وَلَمَّا رَأَتْ دَلِيلَةُ أَنَّهُ قَدْ أَخْبَرَهَا بِكُلِّ مَا بِقَلْبِهِ, أَرْسَلَتْ فَدَعَتْ أَقْطَابَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَقَالَتِ: «اصْعَدُوا هَذِهِ الْمَرَّةَ فَإِنَّهُ قَدْ كَشَفَ لِي كُلَّ قَلْبِهِ». فَصَعِدَ إِلَيْهَا أَقْطَابُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَأَصْعَدُوا الْفِضَّةَ بِيَدِهِمْ. 19وَأَنَامَتْهُ عَلَى رُكْبَتَيْهَا وَدَعَتْ رَجُلاً وَحَلَقَتْ سَبْعَ خُصَلِ رَأْسِهِ, وَابْتَدَأَتْ بِإِذْلاَلِهِ, وَفَارَقَتْهُ قُّوَتُهُ. 20وَقَالَتِ: «الْفِلِسْطِينِيُّونَ عَلَيْكَ يَا شَمْشُونُ». فَانْتَبَهَ مِنْ نَوْمِهِ وَقَالَ: «أَخْرُجُ حَسَبَ كُلِّ مَرَّةٍ وَأَنْتَفِضُ». وَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ فَارَقَهُ!) قضاة 16: 18-20 (إنتحار شمشون بمباركة الرب بعد أن قضى لإسرائل 20 سنة) القضاة 16: 23-31 هل تتخيل أن الرب يبارك المنتحرين ويعضدهم ؟ هل تتخيل أن الكتاب المقدس لا توجد به إدانة لما اقترفه شمشون؟ أليس هذا إقرار من الرب بجواز الإنتحار؟ ألم يجدد له قوته؟ ألم يكن على علم أن شمشون باسترداد قوته سوف ينتحر؟ فمن الذى أمات شمشون إذن؟ (17وَإِذَا أَمَاتَ أَحَدٌ إِنْسَاناً فَإِنَّهُ يُقْتَلُ.) لاويين 24: 17؛ (وَمَنْ قَتَلَ إِنْسَاناً يُقْتَلْ.) لاويين 24: 21 ألا يحكم هذا الكتاب على الرب بأنه مجرم (سبحان الله وتعالى عما يقولون علواً كبيرا) يستحق الموت؟ انتحار شاول وأولاده وحامل سلاحه: (4فَقَالَ شَاوُلُ لِحَامِلِ سِلاَحِهِ: «اسْتَلَّ سَيْفَكَ وَاطْعَنِّي بِهِ لِئَلَّا يَأْتِيَ هَؤُلاَءِ الْغُلْفُ وَيَطْعَنُونِي وَيُقَبِّحُونِي». فَلَمْ يَشَأْ حَامِلُ سِلاَحِهِ لأَنَّهُ خَافَ جِدّاً. فَأَخَذَ شَاوُلُ السَّيْفَ وَسَقَطَ عَلَيْهِ. 5وَلَمَّا رَأَى حَامِلُ سِلاَحِهِ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ, سَقَطَ هُوَ أَيْضاً عَلَى سَيْفِهِ وَمَاتَ مَعَهُ. 6فَمَاتَ شَاوُلُ وَبَنُوهُ الثَّلاَثَةُ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ وَجَمِيعُ رِجَالِهِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مَعاً.) صموئيل الأول 31: 4-6 انتحار الرب نفسه: (لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ خِرَافُ الرَّعِيَّةِ.) متى 26: 31 ؛ (11أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.) يوحنا 10: 11 تحول الرب من راعى خراف إلى خروف: فقد قال: (11أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.) يوحنا 10: 11 ؛ إلا أنك تراه قد تحوَّلَ إلى خروف فى: (14هَؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَرُوفَ، والْخَرُوفُ يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، وَالَّذِينَ مَعَهُ مَدْعُوُّونَ وَمُخْتَارُونَ وَمُؤْمِنُونَ».) رؤيا يوحنا اللاهوتى 17: 14 الإنسان أفضل من خالقه: بعد أن عرفت أنهم يقولون إن رب الأرباب خروف ، فاقرأ ما أملاه الوحى لمتى: قال يسوع (12فَالإِنْسَانُ كَمْ هُوَ أَفْضَلُ مِنَ الْخَرُوفِ!) متى 12: 12 لا. بل الخالق أفضل: (24«لَيْسَ التِّلْمِيذُ أَفْضَلَ مِنَ الْمُعَلِّمِ وَلاَ الْعَبْدُ أَفْضَلَ مِنْ سَيِّدِهِ.) متى 10: 24؟ جاء نجم إلى الأرض وتقدم الباحثين عن يسوع ليشير إلى الموضع الذى وُلِدَ فيه ( متى 2: 9-10) الرب لا يعرف أن صوت المياه اسمه خرير وليس هدير (إشعياء17: 13) الرب يأمر بالإبقاء على الزانيات أحياء وقتل باقى النساء: (17فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا. 18لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ.) عدد 31: 17-18 رابعاً: أنبياء .. لكنهم يمشون عراة .. (2فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَالَ الرَّبُّ عَنْ يَدِ إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ:«اذْهَبْ وَحُلَّ الْمِسْحَ عَنْ حَقَ
  9. (((((((((((((((((((((((((((((((((((حقيقة الكتاب المقدس))))))))))))))) تولى رئاسة التحرير جان شورر راعي كاتدرائية بجنيف إدعت الكنيسة الكاثوليكية رسمياً في الإحتفال الديني المنعقد بتاريخ 18 نوفمبر 1965 مُتهمة الوحي الإلهي بقولها : إن الكتاب المقدس قد أوحي به الله (أي ترجع أصوله إلى الله) وإن كل جزء فيه مقدس وقانوني [أي تعتراف الكنيسة بقدسيته] ، “وقد كتبت كل أجزائه بوحى من الروح القدس ” . لذلك فإن الكتاب المقدس صالح للتعليم ” بكل تأكيد وأمانة ولا يحتوي على (أدنى) خطأ ” . ويَعْـلم ويُعلَّم هذا عن الكتاب المقدس 550 مليون كاثوليكي، وهو تعصب ديني تشتهر به هذه الكنيسة، ومما يزيد الأسف أن هؤلاء الذين ألفوا هذا الدستور وقرروه ويعلمونه للشعب ، كلهم دون استثناء يعلمون جيداً المحتوى الحقيقي للكتاب المقدس الأمر الذى سيتضح بعد ذلك . ويُعد الشك في قدسية هذا الكتاب (المقدس) وأنه نزل كله بوحي إلهي صحيح وأنه يخلوا تماماً من أى خطأ ذنباً من الذنوب التي تستوجب عقوبة الإعدام في عُرف القائمين على شئون المذهب الكاثوليكي . والأمر يختلف في البروتستانتية الكنسية بصورة ليست بكبيرة ، وسـيتضح فيما بعد أن علم اللاهوت عند البروتسـتانت يتمتع بحرية كـبيرة بشكل عام ، حيث يصرح السواد الأعظم من علمـاء اللاهوت وقساوسته ويؤكدون أن الكتاب المقدس بكل تأكيد من تأليف البشـر كما يحتوي على كثير من الأخطاء والتناقضات ونقاط الضعف . على الأخص إذا ما حاورتهم كقارئ ومُطّلع أو إذا ضيقت الخناق عليهم – وهذا ضروري للحصول على تصريح أمين . أما على الصعيد الرسمي وخاصة على المنابر وأمام الشعب في الكنيسة وفي المحاضرات الرسمية يتظاهر الكل تقريباً، وخاصة الجيل الأقدم، كما لو كان هذا الكتاب ليس كتاباً بشرياً، وكما لو كانت كل كلمة فيه من وحي الله، وهو نفس ماأعلنته الكنيسة الكاثوليكية في الإحتفال السابق ذكره وتنادى به حتى اليوم . وقد تم عرض ملحق علمي لطبعة تسفنجلي الحديثة من الكتاب المقدس، ولم يسمح له بالنشر، إلا أنه بعد (30) عاماً من ظهور هذه الطبعة سألت عن عدم طباعة هذا الملحق مع الكتاب المقدس، وجائتني الإجابة بأن ذلك سيفقد الشعب [ النصراني ] إيمانه بالكتاب المقدس إذا ما علم بكل محتوى ذلك الملحق، كما أخبرني أحد أساتذة اللاهوت قائلاً : أليس من الذكاء سلب الشعب [ النصراني ] هذا الإيمان الساذج بالكتاب المقدس ، إذا كان هذا بالطبع سيسره ؟ لذلك يدور تقريباً كل القساوسة في الكنيسة بطريقة ما حول حقيقة الكتاب المقدس بإعطاء أنصاف إجابات، وإجابات أخرى تحمل أكثر من معني، كما اعتادوا استخدام لفظ ” كلمة الله ” بصورة كبيرة، عسى أن يتمكنوا بذلك من إبقاء الشعب [ النصراني ] أسير هذا الإيمان – الساذج – السابق ذكره – بالكتاب المقدس . يقول Schmidt W. صفحة 33 ” إن نتائج فحص الكتاب المقدس (علم الكتاب المقدس) لم يخرج ( لليوم ) عن منصة الخطابة أو المنبر، ولا عن قاعات المحاضرات الدينية والمحاضرات التعليمية [البروتستانتية] ، الأمر الذي يحزن عدد لا يحصى من القساوسة حزناً عميقاً.” ويؤكد القس شورر: ” أن الأغلبية العظمى من اللاهوتيين والقساوسة يخاطبون قومهم عن الكتاب المقدس بطريقة تدعو إلى القول بأنه لم يوجد مؤرخون قط من ذوي العلم .” ويكتب إلينا أحد قساوسة كنيسة بلدة زيورخ قائلاً : ” إن الطريق ( لتقييم يطابق حقيقة الكتاب المقدس ) قد بدأ في مطلع هذا القرن ….. وعدم استخدام اللاهوتيين هذا التقييم لجريمة تجاه البشرية تشين جباههم. وأعلنت الدكتورة مارجا بوريج مديرة مركز إجتماعات بولدرن لكنيسة البلدية الإنجيلية في إحدى محاضراتي التي ألقيتها في اللقاء المنعقد في شهر مايو1972 قائلة: ” إنه لذنب كبير يقترفه اللاهوتيين تجاه أمتهم بتكتمهم هذه المعلومات (الخاصة بنقد نصوص [الكتاب المقدس]) عن أمتهم مدة طويلة ، إلا أن هذا لم يك شيئاً جديداً . ” ( راجع تقرير الإجتماع صفحة 46 ) . كما أعلن اللاهوتي ماكس أولرش بالزيجر في كتابه ” المسيحية الحرة ” الصادر بتاريخ 1979 صفحة 231 وما بعدها قائلاً : ” من البديهي أن نتكلم عن أزمة الكنيسة، لكن هل سمع أحد في الأونة الأخيرة عن أزمة فهم الكتاب المقدس؟ فمنذ زمن بعيد وتتفاقم مثل هذه الأزمة، وينتج عنها الكثير من المشاكل التي يمكن السيطرة عليها في كنيستنا التي تطلق على نفسها ” كنيسة الكلمة “. هذا وقد كان وما زال نقد الكتاب المقدس يُعد من الكبائر المحرمة ، ولم تنجح لليوم محاولة نشر الأبحاث الناتجة عن فحص الكتاب المقدس فحصاً علمياً على شعب الكنيسة لتعميق فهمه لديهم . فمن المسلم به أن المرء لم يَسْعَ جاهداً لتحقيق هذا، حيث كان هناك تشبث بالرأي يؤكد أن هذا سيؤدي فقط إلى البَلْبلَة . وربما يرجع ذلك أيضاً إلى التحرك السريع نسبياً من جانب السلطات الكنسية وهيئاتها للهروب من المشاكل الأساسية التي تتعلق بالكتاب المقدس والتى لاتنتهى. ” ونقلاً عن مقال لإرنست فالتر شميث في كتاب “النصرانية الحرة” لعام 1977 صفحة 67، فقد أعلن عالم اللاهوت المعروف ميشكوفسكي قائلاً: ” هناك فجوة كبيرة راسخة منذ عشرات السنين بين اللاهوت العلمي وخطب الكنيسة، حيث يعهد لقساوستنا في المحاضرات اللاهوتية بالنقد الحديث لنص الكتاب المقدس. مع علمهم أن إنجيل يوحنا على سبيل المثال يُعد وثيقة للاهوت الكنيسة القديمة ولا يُعد مصدراً لحياة يسوع ، إلا أنهم يرددون في خطبهم كلمات يسوع لإنجيل يوحنا دون أدنى حد من النقد ، وكذلك نراهم أيضاً قد غضوا أطرافهم أثناء التعميد عن قراءة ” أمر تعميد ” يسوع والذي تعلموا عنه أنه شيء غير حقيقي . ” وفي النهاية يقرر شميث أيضاً أنه ينبغي على الكنائس إظهار الشجاعة والتمسك بأن الكتاب المقدس ليس هو الكتاب الذي يجب أن ننفق في سبيله بدلاً من التعتيم الدائم للحقائق الواضحة وطمسها ( صفحة 51 ) . ونحن نفهم هذه المراوغة بصورة لا تقل عن إقتناعنا الراسخ بأن الكنيسة لن تُضار مطلقاً عند إعلان حقيقة الكتاب المقدس على الشعب [ النصراني ] ، بل إنها سترفع إيمان [الشعب بها] بصورة أكبر . وكذلك لن يفقد الكتاب المقدس شيئاً من قيمته ، بل على النقيض من ذلك فإن هذا سوف يزيد من أهميته بصورة قُصوى . وليس أقل من أن يطالب الأسقف الأنجليكاني جون روبنسون الكنائس بقلب الأوراق على المنضدة [ أي يطالبها باللعب على المكشوف ] ( صفحة 52 من كتابه ” مناقشة “، ميونيخ 1964) ، مع أن الأهم هو منهم هو أساس الدين أولاً قبل التطرق إلى إصلاح العقيدة . وعلى أية حال فإنه يُعزى إلى القساوسة أن جزأً كبيراً من شعب الكنيسة لا يريد سماع آية نقد يتعرض للكتاب المقدس ، وإلا فسوف تُفهم بنية سيئة تجاه القسيس إذا ما أشكل هذا على فهمهم ، وفي الحقيقة إن ما يثيره هذا الإشكال هو ( ولا يعد هذا نقطة إيجابية للتطور الفكري ) أحد نتائج التربية الكنسية لشعب الكنيسة التي ترجع إلى مئات السنين التي سببها التفكير غير الحر ، والإيمان المطلق بسلطة الكنيسة الذي لابد وأن يستمر مااستمر الدهر . والمقتطفات الآتية تبين ما يدور حول حقيقة الكتاب المقدس : وحتى لا يحدث سوء فهم فإني أؤكد مرة أخرى أن مُؤَلِّفي الكتاب المقدس لم يعتبروه فقط مصدراً من مصادر التاريخ الديني أو أحد موضوعات البحث، أو عملاً أدبياً مشوقاً ، بل أيضاً وحيا تبث نبضاته الأفكار والمعلومات العليا السامية. وأيضاً مصدر للنبضات التي لا يمكن أن يقدرها بشر. إلا أنه على الرغم من كل نقائصه فإنه كان ومازال يمثل ” الدعامة ” لعدد لا يحصى من البشر ، كما يمثل المنبع الحي للمواساة والقوة والسعادة لكل مواقف الحياة وخصوصاً في الأوقات الحرجة وأوقات الأزمات . وإذا كان غاندي قد قال : ” لقد كانت الجيتا تُعد لي دائماً بمثابة مصدر المواساة ، وعندما لم أكن أرى أشعة النور كنت أفتح الجيتا وأجد دائماً آية تهديني سواء السبيل ، وإذا لم تترك الأحوال المتغيرة للقدر أية أثر ، فإني أُرجع ذلك إلى التعاليم السامية التي تتمتع بها الجيتا . ” وكذلك يحكم النصارى أيضاً على الكتاب المقدس . ومع هذا التقدير الكبير الذي يكنه مؤمنوا الكتاب المقدس نجد أنفسنا غير مرتبطين بهم بالمفهوم التقليدي الذى يسود المجتمع السليم . وهنا فقط نفكر في جوته وهليني وغاندي وأينشتاين وبلانك والكثير غيرهم من الشخصيات المرموقة الأخرى . ووجهة نظرنا هي أن الكتاب المقدس مليء دون شك بالنبضات الإلهية والحقائق الكبرى، ولكنه أيضاً كتاب بشري يحتوي على ما لا يُحصى من النقص بكل أشكاله . ومن الواضح أن الدوائر الكنسية والكنيسة الكاثوليكية يدافعون بيأس ضد الإعتراف الرسمي بنتائج الكتاب المقدس ، حيث إنهم يقعون تحت ضغط يمكنه إطباق الدنيا عليهم، حيث يصورونه بشكل مختلف يُسوِّل لهم أنهم بإعترافهم هذا سوف يقطعون فرع الشجرة الذي يجلسون عليه، وهذا هو الإنخداع الكبير بعينه، حيث إن نقد الكتاب المقدس لا يمكنه تغيير المفهوم الداخلي والمحتوى العميق له بصورة أساسية ويجعلها مثاراً للتساؤل ، بل على العكس من ذلك فإن السعادة بالثروة التي يحتويها الكتاب المقدس سوف تصبح فقط أنقى وأكبر إذا ما تم التوصل إلى أن الإعتراف الصريح لنتائج فحص الكتاب المقدس لن تضر إنسان أو تقلل من شأن الكتاب نفسه ، وعندئذ يكون المرء قد تحرر من تأثير القلق الداخلي الواقع عليه بل والخوف المتزايد من أن تصبح نتائج فحص ونقد الكتاب المقدس حقيقة . أ – نص الكتاب المقدس 1 – عندما نتكلم هنا عن نص الكتاب المقدس فإننا لا نعني إلا ذلك النص الذي يطلق عليه ” النص الأصلي ” [أقدم النصوص]، وليست الترجمات التي نستخدمها إلا أننا نذكر كلمة النص الأصلي أو الأساسى بين علامتي تنصيص حيث لا يوجد على الإطلاق نص أو مصدر أساسي، وكل ما لدينا هي فقط مخطوطات يدوية قديمة تشير فقط إلى نُسخ منقولة بدورها عن نسخ أخرى منقولة أيضاً [أي منقولات من منقولات] لكتابات أكثر قدماً، ومن المحتمل أن تكون هذه المخطوطات أيضاً نسخاً منقولة بدورها عن نسخ أخرى. 2 – هذا ” النص الأصلي ” لم يكن بدايةً قد كتب في كتاب ( كما تشير إليه كلمة الكتاب المقدس والتي نشأت فيما بعد ) ، ولم يكن كتاباً واحداً ، ولكنه كان يتكوَّن من عدد كبير من الكتب المنفصلة عن بعضها البعض والتي لا يوجد في الأصل إرتباط بينها ، لذلك فإنه من الخطأ أن نتخيله ككتاب واحد، حيث إن الكتاب المقدس كما نقرأ في ترجمات اليوم قد قام بتجميعه العلماء من مخطوطات عديدة ، ومخطوطات ناقصة والتي يحتوي القليل منها على تجميع كامل للكتب الإنجيلية ، كما أن هناك البعض من هذه الأعمال الناقصة عبارة عن قصاصات بالغة الصغر لأجزاء من الكتاب المقدس . 3 – أما ما يخص العهد الجديد فإن النص الأصلي -وهو ليس لدينا كما ذكرنا من قبل – قد تكوَّن بين أعوام (50) و(200) بعد الميلاد، وهذه مدة كبيرة من الزمن بعد وفاة يسوع، بل إن (50) سنة لتعد أيضاً فترة زمنية كبيرة وفي هذا الزمن استطاعت بعض الأساطير أن تجد لها طريقاً تنتشر فيه ، في وقت لم يعد فيه شهود عيان عند تكوين معظم النصوص الأصلية ، وهنا يجب علينا أن نتذكر : كم من الأساطير نشأت فقط بعد عدة سنوات بسيطة من حريق Che Guevara ! وقد كتبت المخطوطات التي لدينا كلها (كما ذكرت حوالي 1500) بين القرنين الرابع والعاشر تقريباً (انظر Realencyklopädie صفحة 739)، ويمكننا فقط تخيل حقب زمنية تبلغ (300) عام ، [ فما بالكم إن وصل بعضها] إلى (1000) عام ! وبالطبع فإن هناك مخطوطات أقدم من هذا ولكن كان يجب على العِلم أن يضع حداً فاصلاً لهذا . 4 – يجب أن نؤكد قبل أي شيء أنه ليس لدينا ولو جزء صغير من أصل الكتاب المقدس وما لدينا هي فقط نسخ منقولة . 5 – تم فقد العديد من ” المخطوطات الأصلية ” وعلى الأخص أقدمهم وأحسنهم حالاً تماماً مثل الأصول . 6 – والنقطة السادسة والحاسمة أنه بين كل هذه المخطوطات اليدوية لا توجد مخطوطة واحدة ( !! ) تتفق مع الأخرى – ويقول القس شــورر عن هذا (صفحة 104) إن هذه المخطوطات تحتوي على أكثر من (50000) إختلاف (إنحراف وحياد من الأصل)، (ويذكر البعض الآخر (150000)، ويحددها يولشـر من (50000) إلى (100000) ،بل إن عدد الأخطاء التي تحتويها المخطوطات اليدوية التي يتكون منها كتابنا المقدس هذا تزيد عن هذا بكثير، مما حدا بشميث أن يقول: إنه لا توجد صفحة واحدة من صفحات الأناجيل المختلفة لا يحتوي “نصها الأصلي” على العديد من الإختلافات (ص 39) . ونود هنا أن نذكر مثالاً لذلك ، وهو مذكور في لوقا 2 : 14 ( حيث لا يتسع المقام هنا لذكر كل الإختلافات ) : المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس الإيودوكيا [مضاف إليه] . المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبناس الإيودوكيا [مضاف إليه] . المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس الإيودوكيا المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس الإيودوكيا المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرض السلام وفي الناس الإيودوكيا والإختلاف الجوهري هنا ليس في إستخدام حرف الجر في أو (بـ) ولكنه في كون أيودوكيا مضافاً إليه أم مبتدأ [مُأخر مرفوع] ، فإذا ما كانت مرفوعه فلا بد أن يكون هذا من أفكار بولس ، أما إن كانت مكسورة [ أي مضافاً إليه كما في المثالين الأول والثانى ] فسوف يطابق هذا تعاليم يسوع تماماً والتي تقضي بأن السلام الداخلي يتعلق بالنية الحسنة للإنسان [1]، كما أنه يناقض تعاليم بولس القائلة : إن السلام غير مرتبط به ولكنه يرتبط فقط برضاء الله . ومن هنا قرر لوثر إختيارها مرفوعة لتناسب الرحمة الإلهية ، لذلك لم نقم نحن [الكلام للمؤلف] بترجمة كلمة إيودوكيا حيث أنه هناك إختلاف في ترجمتها ، فقد ترجمها لوثر بـ “الرضى” أما نحن فنفضل ترجمتها بـ ” نقاء النفس ” . إلا أن الموسوعة الواقعية ” Realenzyklpädie ” تذهب أكثر من ذلك فتقرر أن كل جملة تحتويها المخطوطات اليدوية تشير إلى تغييرات متعددة ، وهذا ما دعا هيرونيموس أن يكتب في خطابه الشهير إلى واماسوس شاكياً إليه كثرة الإختلافات في المخطوطات اليدوية ” tot sunt paene quot codicos ” وذكرها نستل /دوبشوش صفحة 42). ويعلق يوليشر في مقدمته قائلاً إن هذا العدد الكبير الذي نشأ من المنقولات [المخطوطات] قد أدى إلى ظهور الكثير من الأخطاء ، ولا يدعو هذا للتعجب حيث إن تطابق شواهد النص ” يكاد نتعرف عليه عند منتصف الجملة ! ” ، ( صفحة 577 ) ، كما يتكلم بصورة عامة عن تغريب الشكل (ص 591)، وعن “نص أصابه التخريب بصورة كبيرة” (صفحات 578، 579، 591) ، وعن “أخطاء فادحة” (ص 581)، وعن “إخراج النص عن مضمونه بصورة فاضحة” [ص XIII (13)]،الأمر الذي تؤكده لنا كل التصحيحات (التي يطلق عليها مناقشات نقدية) التي قامت بها الكنيسة قديماً جداً (ص 590). وكذلك يذكر كل من نستل ودوبشوتس في كتابهما إختلافات مُربكة في النصوص (ص 42) ويؤكداه أيضاً في موسوعة الكتاب المقدس (الجزء الرابع ص 4993). وبالطبع فإن كل هذه الأخطاء ليست على جانب كبير من الأهمية، ولكن من بينهم الكثير الذي يعد بجد ذا أهمية كبيرة (أيضاً شميث صفحة 39) . 7 – لا تشير المخطوطات اليدوية للكتاب المقدس والتي يطلق عليها “النصوص الأصلية” فقط إلى عدد لا يحصى من الإختلافات ولكن أيضاً إلى ظهور العديد من الأخطاء بمرور الزمن وعلى الأخص أخطاء النقل (وأخطاء الرؤية والسمع والكثير من الأخطاء الأخرى). الأمر الذي يفوق في أهميته ما سبق . ويؤكد تشيندورف الذي عثر على نسخة سيناء (أهم النسخ) في دير سانت كاترين عام 1844 والتي ترجع إلى القرن الرابع : إنها تحتوي على الأقل على 16000 تصحيح ترجع على الأقل إلى سبعة مصححين أو معالجين للنص، بل قد وجد أن بعض المواقع قد تم كشطها ثلاث مرات وكتب عليها للمرة الرابعة . وقد اكتشف ديلتسش، أحد خبراء العهد القديم و[أستاذ] ومتخصص في اللغة العبرية، حوالي 3000 خطأً مختلفاً في نصوص العهد القديم التي عالجها بإجلال وتحفظ. وينهي القس شورر كلامه قائلاً : إن الهدف من القول بالوحي الكامل للكتاب المقدس، والمفهوم الرامي إلى أن يكون الله هو مؤلفه هو زعم باطل ويتعارض مع المبادىء الأساسية لعقل الإنسان السليم ، الأمر الذى تؤكده لنا الإختلافات البينة للنصوص ، لذلك لا يمكن أن يتبنى هذا الرأي إلا إنجيليون جاهلون أو مَن كانت ثقافته ضحله (ص 128)، وما يزيد دهشتنا هو أن الكنيسة الكاثوليكية مازالت تنادي أن الله هو مؤلف الكتاب المقدس. وحتى أشهر آباء الكنيسة ” أوجستين ” قد صرح بعدم الثقة في الكتاب المقدس لكثرة الأخطاء ( التي تحتويها المخطوطات اليدوية)، حتى إذا ضمنت له ( وهو هنا يعني نفسه أساساً ) ذلك جهة أو مؤسسة لاتتبع الكنيسة . لذلك لم يَعرف كتاب مثل هذه الأخطاء والتغييرات والتزويرات مثل ما عرفه الكتاب المقدس . يقول أستاذ اللاهوت إيتلبرت شتاوفر في كتابه “رســالة” صفحة 84 فيما يتعلق بجزء محدد من الكتاب المقدس : ” إن من يدرس القصة المتواترة المثيرة التي يسردها إنجيل يوحنا (8: 1-11) عن الخائنة، فإنه يتأكد من تكتم هؤلاء الرجال المسئولين عن الدوائر المختصة أو الجهات الكنسية لبعض تواترات يسوع المؤكدة (وهذا ما حدث بكل تأكيد؟)، فقد كانت الكنيسة تتمتع بمركزها القوي التي تحتاج إليه، ولم تستطع (آنذاك تماما مثل اليوم) أن تتخيل أن يسوع الناصرى كان لديه مركزاً آخر. أترى .. هل قال يسوع …؟ (فهل يمكن لإنسان يفكر تفكيراً تاريخياً أن يوجه اللوم الي الكنيسه؟) ولكن هذا قد حدث يوم أن فرضت الرقابة المسيحية نفسها في بداية التاريخ الكنسي، ومن المحتمل أن تظل أيضا كلمات يسوع التي لاتؤيدها الكنيسة مفقودة إلي الأبد، أما ما تبقّي فقد نقحه أناس نزولاً علي إرادة السلطة الحاكمة بالزيادة أو النقصان، لذلك تدل فقرات الزنى عند إنجيل متى في الإصحاحين الخامس والتاسع عشر، ويدل الموقف المعاد للمرأة في إنجيل لوقاعلى كيفية تقدم علماء الأخلاق الصغار تقدما مدروساً في توسيع كلمات يسوع القديمة. وبالإختصار : فإن المسيحية المبكرة لم تلغ دون مبالاة مشكلة تقليدية مثل ما حدث في كلمات يسوع المتواترة عن الرجل والمرأة ” . وحتى الكتاب المقدس طبعة زيوريخ الشهير بتحفظه الشديد (إنظر صفحة 2 من هذا الكتاب) يعترف بأن ما يطلق عليه “النص الأصلي” يحتوي على الكثير من الأخطاء (انظر أيضاً ملحق I الأرقام من 6 إلى 22) . وترجع معظم هذه الأخطاء إلى أخطاء النقل أو القراءة غير المتعمدة ( وأيضاً إلى عدم الإنتباه أو الفهم الخاطيء عند الإملاء أو عدم توافر المعرفة باللغة القديمة أو طريقة كتابتها أو ” التحسينات ” ذات النية الحسنة … وهكذا ) . ومما لا خلاف فيه والأمر الذي سلم به العلم منذ زمن بعيد أنه يوجد فيما يطلق عليه “النص الأصلي” خاصة في العهد الجديد وعلى الأخص في الأناجيل [ الأربعة ] العديد من التحريفات، ولا خلاف هنا إلا في عدد هذه التحريفات . كذلك كان يعتقد آباء الكنيسة في القرون الأولى للمسيحية أن النصوص الأصلية قد إمتدت إليها يد التحريف في مواقع كثيرة عن عَمْد ( إنظر هولتسمان صفحة 28 ) ، كما اتهم ممثلوا الطوائف المختلفة بعضهم البعض بتحريفات ” النص الأصلي ” . وهذا لا يعني إلا إتفاقهم في أن النص الأصلي قد إمتدت إليه يد التحريف وكذلك إختلافهم وكذلك اختلافهم في تحديد (الشخص أو الهيئات) الذين قاموا بهذه التحريفات . ويتفق كل جاد من علماء الكتاب المقدس الذين يمثلون كل الطوائف [ المسيحية ] على أن الكتاب المقدس يحتوي على عدد كبير من التحريفات خصوصاً العهد الجديد وهي تأتي نتيجة لحرص كل طائفة على تدعيم نظريتها العقائدية بمثل هذه التحريفات الأمر الذي أدى إلى إنشاء القواعد الإنجيلية لذلك . أما كيزيمان فهو يتبنى الرأي الذي يتهم فيه الإنجيلين متى ولوقا بتغيير نص مرقس الذي أتيح لهم مائة مرة ( ! ) لأسباب عقائدية ( صفحة 229 وأيضاً 234 ) . وكذلك يعترف الكتاب المقدس طبعة زيورخ ( الشعبية صفحة 19 ) أن بعض الناسخين قد قاموا عن عمد بإضافة بعض الكلمات والجمل ، وأن آخرين قد إستبعدوا [ أجزاءً أخرى ] أو غيروها تماماً . وعلى ذلك يعلق كنيرم قائلاً : ” إن علماء اللاهوت اليوم يتبنون الرأي القائل إن الكتاب المقدس قد وصلت إلينا أجزاء قليلة منه فقط غير محرفة” ( صفحة 38 ) . ويقول هولتسمان : ” لقد ظهرت تغييرات تعسفية مغرضة دون أدنى شك لأهداف تبريرية بحتة [لإظهار صحة عقائد طائفة محددة] ” ( صفحة 28 ) . كذلك أكد قاموس الكنيسة الإنجيلية ( جوتنجن 1956 تحت كلمة نقد الكتاب المقدس لسوركاو صفحة 458 ) أن الكتاب المقدس يحتوي على ” تصحيحات مفتعلة ” تمت لأسباب عقائدية ويشير بلذلك إلى مثال واضح جداً وهو الخطاب الأول ليوحنا (5 : 7) [ القائل : ” فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة : الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحداً” ] . ويشير يوليشر في الصفحات من582 -591 كذلك إلى “التغييرات المتعمدة خصوصاً في نصوص الأناجيل حيث يقول: “إن الجاهل فقط هو الذى ينكر ذلك” (صفحة 591). كما أكد كل العلماء في المائة سنة الأخيرة حقيقة وجود العديد التغييرات المتعمدة التي لحقت بالكتاب المقدس في القرون الأولى الميلادية، ومعظم هؤلاء العلماء الذين أرادوا الكلام عن الكتاب المقدس ونشأته ونصه وقانونيته بصورة جدّيّة من لاهوتي الكنيسة . وبهذه الطريقة وقع كثير من الإضافات والشطب ناهيك عن التغييرات. ويُتهم في ذلك جزئياً أشخاص كان يجب عليهم تصحيح أجزاء مختلفة من الكتاب المقدس على ضوء رأي محدد وتخمينها وتنسيقها مع بعضها البعض . وقد ذكر نستل ودوشوتس ( صفحة 39 وكذلك صفحة 5 ) سلسلة لهذه التحريفات في أضيق نطاق ممكن ، لذلك وصفها هارنك بأنها غير مكتملة ( صفحة 235 ) . أما علماء العصر الأكثر حداثة فهم يترفقون في حكمهم عليه ، لذلك فهم لا يطلقون عليها تحريفات بل يسمونها ” تحريفات تمت عن علم ” وهم بذلك يقومون بحماية المزورين ويُنسبون إليهم (بصفة عامة) ” النيّة الحسنة ” وبصورة وهمية الإتجار بكلمة الله (يوليشر صفحة 52) ، كما يؤكد قائلاً: ” إن هذا يُعد تحريفا رسمياً ” (صفحة 54). والموضوع هنا لا يتعرض لإدانة أو تبرئة ولكنه يعالج واقعية وجود تحريف. وعلى كل حال فقد تم إخراج هذه التحريفات العديدة التي سبق ذكرها من بين الأقواس حيث تم معالجة النص المعنيّ بحسن نية للقيام بتحسينات وتصحيحات أخلت بالنص أساساً لأسباب عقائدية وكانت أحياناً أخرى بدافع من حسن النية . وعلى ذلك فقد ظهر العديد من المواقع المختلفة التي قام بتصحيحها أحد المصححين في شكل مخالف تماماً لما قام به مصحح آخر، أو أعاد تصحيحها وهذا يتوقف على عقيدة المدرسة التي يمثلها. وعلى أية حال فقد ظهرت فوضى تامة في النص وإضطراب لا يمكن معالجته نتيجة التصحيحات المختلفة وأيضاً الطبيعية مثل (تعدُّد الحذف والتصحيح والتوفيق ). لذلك يعلن كيزيمان أن كل المحاولات التي ترمي إلى قراءة وصفية لحياة يســوع من الأناجيل فهي بائنة بالفشل، حيث تنعدم الثقة في التواتر لأبعد درجة يمكن تخيلها (صفحة 233) . وعلى ذلك نجد أن تلك الفقرات كاملة أو أجزاء من الكتاب المقدس التي يعلن عنها علم “الكتاب المقدس” قد كتبت بعد ذلك ، وهذا ما أكده على سبيل المثال “الكتاب المقدس” طبعة زيورخ الشعبية في العديد من المواضع ، وهذا يعني أن مثل هذه المواضع قد أضافها كُتَّاب آخرون في سهولة ويسر [ مثل مرقس 16 : 9 – 20 ] . ويتابع كنيرم قائلاً : ” إن أقوال يســوع تبعاً لإنجيل يوحنا مختلفة إلى حد كبير ” (صفحة 37)، وهذا لا يُشَكُ فيه البتة حيث إن الكتاب الذي نعنيه طبع في دار النشر “جوتهلف” [ أي دار نشر مسيحية ] ، ونؤكد مرة أخرى أن كل المؤلفين المذكورين ( باستثناء ديلتسش) كانوا لاهوتي الكنيسة أو لايزالون . والجدير بالذكر في موضوع التحريفات هذا ولتجنب تكرار هذه المقولة نذكر الآتي : يُجمع علماء اللاهوت اليوم على أن أجزاء مختلفة من الكتاب المقدس لم يكتبها المؤلفون الذين يُعزى إليهم أسماء هذه الكتب . لذلك يُعقد الإجماع اليوم على أنه : أ – لم تكتب كتب موسى [ وهي الخمسة كتب الأولى من الكتاب المقدس وهي : التكوين والخروج واللاويّين وعدد وثنية ] بواسطته على الرغم من أن ” موسى ” يتكلم إلى حد ما بضمير المتكلم ( قارن على سبيل المثال تثنية 10 – 5 ، وكنيرم صفحة 37 ) . ب – كذلك يطلق كثيراً في الكتاب المقدس على الزبور ” زبور داود ” والتي لا يمكن أن يكون داود هو قائلها ( كنيرم صفحة 37 ) . جـ – كذلك لا ينبغى أن تُنسب أقوال ” سليمان ” إليه ( كنيرم صفحة 37 ) . د – ومن المسلم به أيضاً أن جزءاً [ بسيطاً ] فقط من كتاب اليسع يمكن أن ينسب إليه (كنيرم صفحة 37 ) . هـ – وكذلك يبدوأن إنجيل يوحنا لم يكتبه يوحنا الحواري ( شميث صفحة 43 ) . و – كذلك لم يكتب القديس بطرس الخطابات التي نسبت إليه لإعلاء مكانتها . ز -ويمكن أن يقال نفس الشيء علىخطاب يهوذا وعلىخطابات بولس الوهمية المختلفة (شميث صفحة 42) . وهذا الواقع يكفي لإثبات التحريفات الكبيرة البينة والمتعمدة ( وأيضاً الشخصية ) التي لحقت بالنصوص والتي لا يمكن لإنسان عاقل أن يدعي أن الله – تبعاً للتعاليم الكاثوليكية هو مؤلف كل أجزاء هذا الكتاب المقدس – قد أوحي بكل هذه التحريفات إلى كاتبيها، أو يدعي أنه لم يعرفها أفضل من ذلك . ب – القــانون قانون “الكتاب المقدس” هو قائمة المؤلفات والكتب الإلزامية التي تدخل ضمن صفحات “الكتاب المقدس” تبعاً لإرادة هيئة القانون ، وبذ لك يطلق عليها “الكتاب المقدس” و ” كلمة الله” أو وحي الله بالرغم من التباين الجذري الكبير للكتابات الأخرى الموجودة في العالم التى تصطبغ بالصبغة الدينية والدنيوية . هذا ويعتقد معظم المؤمنين بالكتاب المقدس في سذاجة أن الكتاب المقدس كان في هذه الصورة دائماً منذ البدء كما هي الآن بين أيديهم، فهم يعتقدون أن الكتاب المقدس كان يحتوي على كل هذه الأجزاء التي يحتويها الكتاب الذي بأيديهم الآن . فهم لا يعرفون – وغالباً ولا يريدون أن يعرفوا ( حتى لا يساورهم الشك ) – أنه لم يكن لدى النصارى الأوائل أي كتاب آخر غير العهد القديم لمدة طويلة تصل إلى ( 200 ) سنة تقريباً . أن قانــون العهد القـديم في زمن النصارى الأوائل لم يكن قد تم الإنتهاء منه ( ف. ميلد نبرجر : “نصف الحقيقة أو الكتاب الكامل” ، 1976 صفحة 27) ، وأن كتب العهد الجديد لم تتكون إلا ببطىء شديد، ولم يفكر إنسان لمدة طويلة أن كتب العهد الجديد هذه سوف تعتبر كتباً مقدسة ، وإنه بمرور الوقت أصبح من المعتاد قراءة هذه الكتب أمام الأمة [ النصرانية ] ومع ذلك لم يفكر أحد أيضاً أن يساويها بالكتب المقدسة للعهد القديم ، ولم تتولد هذه الفكرة إلا بعد تحارب الإتجاهات المختلفة للمسيحية ، وأصبحت الحاجة ماسة إلى أن يستند المرء إلى شيء ملزم ، وأنه في حوالي عام ( 200 ) بعد الميلاد بدأ إعتبار هذه الكتب بصورة بطيئة كتباً مقدسة ، وأنه بعد ذلك بفترة زمنية تقرب من ( 200 ) سنة نشأ خلاف حول إختيار الكتب من بين العديد منها الذي يمكن قراءته أمام الأمة [ النصرانية ] وإعتبارها مقدسة ويمكن ضمها لقانون الكتاب المقدس بالعهد الجديد ، حيث إختار البعض كتباً معينة وإختلف آخرون معهم، وأنه حتى ذلك اليوم وبعد 1600 عام لم يتمكن النصارى بعد من الإتفاق بصدد هذا الموضوع بسبب الكنيسة التي كانت أنذاك قد تعلمنت وخرجت عن روح تعاليمها الأساسية تحت تأثير أحد القياصرة الكفرة الملحدين وبتأثير من بعض الأساقفة منعدمي الكرامة الذين كانت لهم الكلمة المؤثرة لخدمة غرض من أغراضهم الذي يتناسب مع إتجاههم وبسبب الإختيار الذي قاموا به بشكل تعسفي ، وأنه لم يُتطلع إلى الروح [ القدس ] الذي يُعزى إليه إنتقاء الكتب القائمة بصورة أقل من مراعاتها التناقضات السطحية التي تقضي بأن لا يحتوي كتاب ما على أشياء لا تقبلها الطائفة التي تتمتع بالأغلبية ( مع إحتمال أن يكون هذا الكتاب ذا محتوى جيد بإستثناء ذلك ) . كذلك لا يعرف المؤمنون بالكتاب المقدس على سبيل المثال – وبصورة أصح لايريدون معرفة – أن لوثر قد رفض بشدة رسالة يعقوب واعتبرها رسالة هاشَّة كما أنه لم يود أيضاً الإعتراف برؤيا يوحنا اللاهوتي ورسالة [بولس] إلى العبرانيين في إنجيله (شورر صفحة 123 ، هولتسمان 178 ) . ويجدر بنا أن نعرف أن قانون البروتستانت والكاثوليك والكنائس الشرقية لم يتم الإتفاق عليه وتوحيده لليوم ، فكل قانون لهذه الإتجاهات الثلاثة يحتوي على كتب ينكرها الآخرون والعكس صحيح . وهناك الكثير الذي يمكن أن يقال عن نص “الكتاب المقدس” . وبالطبع فإن هناك من يتساءل : كيف استطاع محتوي الكتاب المقدس الساذج – كما هو مألوف لدينا -أن يحيا لليوم على الرغم من الذكاء المتوافر لهذه الشعوب ، وكذلك على الرغم من وجود علم نقد الكتاب المقدس في الخفاء ، ويكاد لم يتساءل أحد يُشــهد له بالذكاء عما إذا كان المحتوى الساذج للكتاب المقدس صحيحاً أم لا . فشعبنا يؤمن بشكل إجمالي لليوم ( حتى ولو كان غير مؤكد أو غير ظاهر ) أن الكتاب كان منذ بدايته في نفس الصورة التي أمامه اليوم ، ويكاد لا يعرف أنه قد تكون نتيجة تطور إستغرق وقتاً طويلاً قام خلاله عدد لا يحصى من العلماء وأنصاف العلماء بتجميعه بإختيار كان غالباً ما يتم بشكل تعسفيّ من كتب ونصوص لا تحصى. ج – كتاب لا وحدة له وهنا يجب علينا أن نؤكد باقتضاب أن الكتاب المقدس لا يُعد كتاباً واحداً كما يدل اسمه (بـيـبـل = كتاب) خصوصاً وإنه لم يؤلفه كاتب واحد (لا الله ولا أحد مؤرخي سير القديسين)، بل هو مجموعة مختلفة تماماً من الكتب كتبها مؤلفون مختلفون تماماً وفي أزمنة وحضارات متباعدة عن بعضها البعض . ويظهر هذا أيضاً في الإختلافات الضخمة في كل الجوانب على الأخص في الجانب الأخلاقي والدنيوي، فهو كتاب ليس له وحدة [مفهوم مترابطة]، وهذا أيضاً هو السبب الذي يُمكِّن المرء من تعليل كل مفهوم من مفاهيم الكتاب المقدس، حيث إنه يحتوي على شيء من كل شيء . لذلك يشَّبه البروفسور شورر “الكتاب المقدس” بصورة بالكاتدرائية القديمة ذات المظهر العظيم، التي إشترك في بنائها أجيال كثيرة، وهي كذلك عنده أشبه بقطعة فنية رائعة، ولكنها على الرغم من ذلك بشرية الصنع (صفحة 112) . د – التناقضات الواقعية والتاريخية في الكتاب المقدس مما يذكر أولاً ومما يجب علينا دائماً أبداً التنبيه عليه أن الناس يقيِّمون الكتاب المقدس من ترجمته ( الألمانية على سبيل المثال ) . الأمر الذي لا يثير أية أهمية حيث إن التراجم لا تعكس أبداً الصورة الصحيحة لحالة النص الأصلي ، ولأنها تراجم فلابد أنها تحتوي على قرارات كثيرة تمت بصورة إجبارية قد تكون خاطئة ، وهي في الغالب كذلك ، يضاف إلى ذلك أن كل التراجم تم صبغها بصورة ما غير منزهة عن الغرض ، وغالباً ما نجدها بدون أسماء المترجمين الذين قاموا بعملية الترجمة هذه، تماماً مثل المخطوطات القديمة ، وقد تم هذا بالطبع بنية توصف بأنها أحسن ما تكون في أغلب الحالات . لذلك يجب الرجوع إلى ” النص الأصلي ” إذا ما كنا نريد تقييم الكتاب المقدس بصورة جديّة ، وعندما يذكر المؤلف على سبيل المثال تناقضات داخل الكتاب المقدس ، فهو يقصد دائماً أينما تستدعي الضرورة ذلك ” النص الأصلي ” أي النص العبري في حالة العهد القديم والنص اليوناني في حالة العهد الجديد، ويتوقف عند النقاط الأساسية الناقدة للنص، وما عدا ذلك فهو غير علمي وليس أهلاً للثقة . ولو كان الكتاب المقدس كلمة الله كما يدعي أصحاب نظرية الوحي المطلق ، لما احتوى على تناقض واحد ، ولما احتوى أيضاً على أحد التناقضات الواقعية ، وبالطبع لا يمكن إفتراض أن الله نفسه قد وقع في هذا الخطأ أو أنه لم يعرف ما أوحي به بعد مرور فترة زمنية ما ، وكذلك أيضاً لا يمكن إفتراض أنه أوحي للمؤلف أحد الكتب الإنجيلية وصفاً لحدث أو واقعة ما ثم أوحي لمؤلف آخر غير ذلك . وعلى ذلك .. فإن الكتاب المقدس يفيض بعدد كبيرجداً من المتناقضات الواضحة ، نذكر هنا البعض القليل منها ، فمن المبالغ فيه أن نستفيض في هذا الموضوع لأنه يكفي ذكر خطأ أو تناقض واحد لتفنيد نظرية الوحي المطلق للكتاب المقدس . أ – في العهد القديم 1 – تبعاً لسفر التكوين ( 1 : 20 – 27 ) فقد خلق الله النباتات والحيوانات أولاً ثم خلق الإنسان بعد ذلك ، إلا أن سفر التكوين ( 2 : 7 ، 19 ) يرى أن الله قد خلق الإنسان أولاً ثم خلق الأشجار والحيوانات . وهنا يجب التنويه إلى أن هذا الخطأ يعرفه علماء اللاهوت منذ زمن ، ومن المسلم به أيضاً أن سفر التكوين يسرد قصتين للخلق يختلفان عن بعضهما في بعض النقاط ، وهذا يوضح أن المؤلف الإنجيلي كان لديه نموذجان لهذه القصة رأى فيهما ما هو جدير بالذكر [قارن شورر صفحة (126)، شميث صفحة (55) وما بعدها] . 2 – وكثيرون يجدون في سفر التكوين ( 1 : 29 ) تناقضات ، حيث قال فيه الله للبشر : ” إن النباتات طعامكم إذا ما قارناه بما جاء في سفر التكوين ( 9 : 3 ) حيث أضاف النص كلمة اللحم أيضاً . 3 – من الملاحظ عند القراءة الجيدة لتاريخ ألواح الناموس أن نفس اللوح الذي قيل أن الله قد كتبه تجده في قصة أخرى أن موسى هو الذي كتبه [قارن سفر الخروج ( 34 : 27 ) في مقابل سفر الخروج ( 34 : 1 ) وسفر التثنية ( 10 : 2 – 5 ) . 4 – تبعاً لسفر الخروج ( 6 : 2 ) قد أخبر الله نبيه إبراهيم أن اسمه ليس ” يهوه ” إلا أنه عاد وأكد له تبعاً لسفر التكوين ( 22 : 14 ) أن اسمه ” يهوه ” . 5 – تبعاً لسفري العدد والتثنية يكون هارون قد توفي مرتين في مكانين مختلفين أحدهما على جبل حور ( العدد 20 : 28 وأيضاً 33 : 38 ) والآخر في موسير ( التثنية 10 ” 6 ) . 6 – نبي الله داود هو الأبن الثامن لليسع تبعاً لسفر صموئيل الأول ( 16:10-13 ) إلا أن الإبن السابع له تبعاً لسفر أخبار الأيام الأولى ( 2:13-15 ) 7 – تبعاً للنص القديم العبري في سفر أخبار الأيام الثاني ( 21:19 ، 22:2 ) كان الأب الملك يورام عند موته أصغر من إبنه الأصغر بمقدار سنتين . إلا أن معظم مترجمي ( الكتاب المقدس ) يتكتمون هذا التناقض بلا حياء ، حيث قاموا بإبدال الـ 42 إلى 22 ضاربين بكل قواعد فحص النص المقدس عرض الحائط دون وضع أية إشارة إلى هذا التغــيير الجريء ( حتى الكتاب المقدس طبعة زيورخ الجريء -الطبعة الحديثة- لم يعتبر مثل هذا الشيء من الأهمية بمكان ، بينما لم يقم الكتاب المقدس الأكثر قدماً بهذا الإصلاح ) . 8 – تبعاً لسفر إشعياء (26 : 14) لن يبعث الموتى ولن يُنشروا، وتبعاً للعديد من المواضع الأخرى بالعهد الجديد (وهي ترجع إلى ديانة زرادشت) فإن الموتى سيبعثون في “اليوم الآخر”. 9 – ومن التناقضات الغريبة حقاً هو وجود الكثير من التعليمات التي تملأ التوراة بشأن الذبح والمحرقة ( على الأخص في سفر اللاوبين ) بينما يصرح سفر إرمياء ( 7:22-23 ) أن الله لم يأمر قط بتقديم ذبائح أو محارق ! [ هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل : ضموا محارقكم إلى ذبائحكم وكلوا لحماً ، لأني لم أكلم آبائكم ولا أوصيتكم يوم أخرجتهم من أرض مصر من جهة محرقة وذبيحة ، بل إنما أوصيتهم بهذا الأمر قائلاً : إسمعوا صوتي فأكون لكم إلهاً وأنتم تكونون لي شعباً ، وسيروا في الطريق الذي أوصيتكم به ليحسن إليكم ] . 10 – تبعاً لسفر حزقيال ( 18 : 20 ) لا يحمل الأبناء من ذنوب الآباء ، وتبعاً لسفر الخروج ( 20 : 5 ) ينتقم الله من الأبناء حتى الجيل الثالث والرابع من ذنوب الآباء . [ وفي سفر التثنية يظهر مرة أخرى أن الأبناء لا تحمل من إثم الآباء ولا الآباء من ذنوب أبنائهم شيئاً – تثنية 24 : 16 وهي تناقض ما جاء في السفر نفسه 5 : 9 ] ب – في العهد الجديد 1 – يصف شميث ( صفحة 90 ) سلسلتيْ نسب يســوع تبعاً لما جاء في متى ( 1 : 1 -17) ولما جاء في لوقا ( 3 : 23 – 38 ) أنهما ببساطة نسبان مختلفان . كذلك يرى غير رجال الدين استحالة تطابقهما ، فعند متى نجد ( 41 ) جيلاً بينما نجد عند لوقا ( 56 ) ، كذلك كان يســوع من نسل سليمان أحد أبناء داود [ متى 1 : 6 ] بينما نجده [ عند لوقا 3 : 13 ] أنه من نسل داود عن طريق إبن ناثان ، ولا يمكن أن يكون كلاهما جدا يســوع في نفس الوقت ، كذلك لا يتفق اسم أبي يوسف في النسبين ، ففي أحدهما يدعى هالي [ لوقا 3 : 23 ] وعند الآخر يدعى يعقوب [ متى 1 : 16 ] . 2 – وبين قصة إخبار الملاك لمريم أن يســوع سيكون المسيّا [المسيح الرئيسي أو النبي المنتظر الذي بشرت بقدومه كل الكتب] وأنه سيولد من الروح القدس وبين موقفها المعادي بعد ذلك لعيسى ( لوقا 2 : 50 ) تناقض لا يمكن إيجاد حل له ( براون صفحة 285 ) . والجدير بالذكر أن قصة عيد الميلاد لم يعد ينظر إليها اليوم أي من علماء اللاهوت النقاد على أنها حقيقة تاريخية ، بل يعتبرونها أسطورة ( ذات مغزى ) ، كذلك لا يمكن التوافق بين مضمون إنجيل متى القائل أن والدي عيسى قد سكنا بيت لحم وبعد رجوعهما من مصر قد اتخذوا من الناصرة مقراً لسكنهم ، بينما اتخذا منذ البدء عند لوقا مدينة الناصرة ( قارن براون صفحة 284 وما بعدها وشميث صفحة 69 ) . 3 – تبعاً لمتى ( 1 : 23 ) كان ينبغي أن يسمى يســوع بأمر الله “عمانويل ” إلا أنه على الرغم من ذلك سمَّى يســوع. 4 – تبعاً للأمر المذكور عن يســوع بشأن التعميد في متى ( 28 : 19 ) ينبغي أن يُعُّمد الناس بإسم الآب والإبن والروح القدس ، وقد كانت قبل ذلك بقليل [ عند لوقا 24:47 ] وبعد ذلك في أعمال الرسل [ 2 : 38 ] أن يُعُّمد الناس بإسم يســوع. ( ومن الجدير بالذكر أن كل العلماء الجادين – الذين هم في إزدياد دائم – يقولون إن أمر التعميد هذا هو من إختراعات الكنيسة ) . 5 – يرى إنجيل يوحنا ( 1 : 18 ) أن الله لم يره أحد قط إلا أن سفر التكوين ( 33 : 11 ) يرى أن موسى تكلم مع الله وجهاً لوجه. 6 – كذلك يرى إنجيل يوحنا ( 3 : 13 ) أنه لم يصعد أحد قط إلى السماء إلا يســوع إلا أن سفر الملوك الثاني ( 2 : 11 ) يرى أن إلياء قد صعد حياً إلى السماء . 7 – وتبعاً للرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس (15 : 5) فقد ظهر يســوع للإثنى عشر [بعد نشوره ] على الرغم من أنه لم يكن آنذاك هناك إثنى عشر [حيث انتحر أحد الإثنى عشر قبل صلب يســوع (؟)] (ولا نخمن أن بولس كان قد اعتبر نفسه أحدهم) [وهو بذلك يعتبر أيضاً أن نهايات الأناجيل من الصلب والفداء والقيامة والظهور من اختراعات بولس] . وعلى أية حال فإن هيئة الحواريين قد اكتمل عددها بعد ذلك ، ولم يعد هناك مجال لدخول حواري ثاني عشر آخر يُدعى بولس . 8 – أُعِدَّالعشاء [ الأخير ] عند الإنجيليين (مرقس 14: 12، ولوقا 22: 7، ومتى 26 : 17) يوم 14 نيسان الموافق الجمعة ، بينما كان عند يوحنا يوم الخميس الموافق 13 نيسان (يوحنا 13:1 وما بعدها، 29:13 ، 28:18 ، 14:16 ، 31:19 ) . 9 – يبحث علماء الكتاب المقدس منذ زمن بعيد دون جدوى عن حل للتناقض البيَّن القائم بين الأناجيل الثلاثة المتشابهة بشأن موت يســوع يوم السبت الموافق 15 نيسان ( مرقس 12:14 و 1:15 ، ومتى 17:26 و 1:27 وأيضاً لوقا 7:22 و 26:22 ) وبين إنجيل يوحنا الذي يؤكد أن يسوع قد مات يوم الجمعة الموافق 14 نيسان ( يوحنا 1:13، 14:19 ، 31:19 ) ، وهذا لا يتفق على الإطلاق مع مفهوم الوحي المطلق للكتاب ، كما أنهم لم يتفقوا على ساعة موته . من التناقض الظاهر أيضاً في الكتاب المقدس لغير رجل الدين أن عيسى كان ما يزال يقف أمام بيلاطس أثناء التحقيق معه والنطق بالحكم وكانت الساعة آنذاك حوالي الثانية عشر ( الساعة السادسة ) تبعاً لإنجيل يوحنا ( 19 : 14 ) ، إلا أنه تبعاً لرواية مرقس (25:15) قد صلب حوالي الساعة التاسعة . 10- كانت آخر كلمة نطق بها يســوع عند لوقا [ 23 : 46 ] هي : ” أبي في يديك … [أستودع روحي] ” ، بينما كانت عند يوحنا [ 19 : 30 ] : ” لقد أُكْمِل ” . 11 -أيضاً من التناقضات المختلفة في روايات الفصح نذكر الآتي : أ – قال يســوع للنساء اللاتي ظهر لهن أولاً عند مرقس (16 : 7) إنه سيسبق التلاميذ إلى الجليل وسيظهر لهم هناك ، وهذا يعني أنهم عليهم الإسراع إلى هناك ، لو كان أحد قد أخبرهم بهذا ، إلا أنه ظهر للتلاميذ قبل ذلك في أورشليم وحَوْلها تبعاً للوقا (13:24) . ب – أما النساء فقد رأين عند القبر ملكاً عند متى (28 : 2)، (وقد كان شاباً عند مرقس (5:16) وهذا لا يعد بالضرورة تناقضاً ) إلا إنهن قد رأين عند لوقا (4:24) رجلين [وعند يوحنا (12:20) ملكين] . جـ – صعد يســوع إلى السماء عند لوقا ( 24 : 50 وما بعدها ) في أيام الفصح وكان مكان صعوده بالقرب من بيت عنيا ، وتبعاً لأعمال الرسل (1 : 3 وما بعدها) فقد صعد إلى السماء بعد ( 40 ) يوماً وكان آنذاك على جبل الزيتون . 12- من التناقضات المختلفة لسفر ” أعمال الرسل ” مقارنة بالأسفار الأخرى التي يحتويها العهد الجديد – ونذكر فقط المعترف به وقبله العلم منذ زمن – أنه تبعاً لسفر أعمال الرسل ( 9 ) تقابل بولس مع الحواريين الآخرين بعد قليل من إعتناقه لديانة يســوع أثناء رحلته إلى دمشق ، وكان ذلك في أورشليم ، بينما لم يسافر إلى أورشليم تبعاً لسفر غلاطية ( 1 : 18 ) إلا بعد ذلك بثلاث سنوات . وهذان التقريران السابقان ( أعمال الرسل ( 9 ) وغلاطية 1 : 18 وما بعدها ) كما يرى البروفسور كونتسلمان في كتابه ” أعمال الرسل ” طبعة توبنجيه لعام 1963 ” لا يمكن عمل مقارنة بينهما ” . ويضيف أيضاً قائلاً : [ ” إن الأشنع من ذلك هو التناقض بين أعمال الرسل (8:9) وما بعدها [ فكان يدخل معهم ويخرج معهم في أورشليم ويجاهر بإسم الرب يســوع ، وكان يخاطب ويباحث اليونانيين فحاولوا أن يقتلوه ” ] وبين غلاطية ( 1 : 22 ) [” ولكنني كنت غير معروف بالوجه عند كنائس اليهودية التي في المسيح . غير أنهم كانوا يسمعون أن الذي كان يضطهدنا قبلاً يبشر الآن بالإيمان الذي كان قبلاً يتلفه .فكانوا يسجدون لله فيّ”] (ص60). كذلك توجد أيضاً تناقضات بين قصتي تحول بولس إلى ديانة يســوع ( أعمال الرسل 1:22-16 ،9:26-18 ) راجع أيضاً المراجع السابقة لــ ” كونتسلمان ” هـ – التناقضات الأخلاقية في الكتاب المقدستتمتع التناقضات الأخلاقية في الكتاب المقدس بشهرة أكبر، وهي ليست فقط بين العهدين القديم والجديد فقط بل أيضاً داخل كل منهما ، وسنذكر هنا أيضاً بعضاً منها : 1 – منها التعصب الوحشي لمن يدين بديانة أخرى كما في سفر التثنية (18 : 28 وما بعدها إلى 13 : 19 ) [ يقصد ( 3 : 15 -16 ) : ” فضرباً تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف وتحرمها ( أي تقتلها ) بكل ما فيها مع بهائمها بحد السيف ، تجمع كل أمتعتها إلى وسط ساحتها وتحرق بالنار المدينة وكل أمتعتها كاملة … ] أو تثنية (16 : 21 إلى 17 : 7) بمقارنته على سبيل المثال بلوقا (9 : 55) [وفهما يقول: “فلما رأى هذا تلميذاه يعقوب ويوحنا قالا : يا رب أتريد أن تقول أن ننزل نار من السماء فنفنيهم كما فعل إليا أيضاً ، فالْـتفَـتَ وانتهرهم وقال … لأن ابن الإنسان لم يأت ليهلك الأنفس بل ليخلِّصها “]. فكثيرأً ما يؤكد الكتاب المقدس على رحمة الله ، إلا أنه على الرغم من ذلك يذكر أوامر وتعليمات صارخة القسوة ، منعدمة الرحمة [ مثال ذلك ما يذكره لوقا قائلاً : ” أما أعدائي الذين لم يريدوا أُمَلَّكَ عليهم فأتوا بهم إلى هنا وذْبَحوهم قُدامي ” 2 -ومنها ما يذكر في سفر صموئيل الأول ( 15 : 33 ) [ القائل : ” كما أثكل سيفك النساء كذلك تُثكل أمك بين النساء … ” ] إذا ما قورن بقول لوقا ( 23 : 34 ) [ ” يا أبتاه إغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ” ] . 3 – وأيضاً ما ذكر في سفر الخروج ( 21 : 20 وما بعدها ) (بما يحتويه من أخلاق بربرية) إذا ماقورن بقول يوحنا ( 4 : 8 )[ ولم أجد اية وجه للمقارنة بين الإثنين فى النسخ المترجمة بين يدى ] إذا ما قــورنت بكثير من الفقـرات التي تطالبنا من العهد الجـديد بحـب أعدائنا [ ” لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً ، ومن أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك فإترك له الرداء أيضاً ، ومن سخرك ميلاً واحداً فإذهب معه إثنين … أحبوا أعداءكم، باركوا لاعينكم ، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا الأهل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات” (متى 5 : 38 – 45) ] . 4- كذلك سفر المزامير (137 : 9 ) [“طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الصخرة”] و (109 : 1 – 10) [“ليكن بنوه أيتاماً وامرأته أرملة، ليته بنوه يتماناً ويستعطوا ويلتمسوا خبزاً من خربهم”] 5 – ولنا أن نتأمل مباديء الأخلاق الجنسية لبعض أجزاء العهد القديم وأخلاق الزواج عند يسوع نجد أنها لا يمكن أن يتفقا ، ثم نقارنهم بما قال بولس في نفس الموضوع ويجدر بنا هنا الإشارة إلى الجدول الذي يحتويه كتابنا ” الجنس والشعور الخاطيء بالذنب ” (صفحة 56 وما بعدها ) . 6 – أما ما يختص بموضوع عدم حل رابطة الزواج فارجع إلى الرسالة الأولى لأهل كورنتوس ( 7 : 11 ، 15 وما بعدها ) [ القائلة : ” وأما المتزوجون فأوصيهم أنا بل الرب أن لا تفارق المرأة رجلها ، وإن فارقته فلتلبث غير متزوجة أو لتصالح رجلها ، ولا يترك الرجل إمرأته ” ( 7 : 10 – 11 ) ] . ومتى ( 10 : 11 وما بعدها ) [ وربما قصد المؤلف ( متى 10 : 34 – 39 ) القائل فيها : ” لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض ، ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً ، فإني جئت لأفرق الإنسان ضد أبيه والإبنه ضد أمها والكنة ضد حماتها . وأعداء الإنسان أهل بيته “] وإلى (19 : 9) [ ” وأقول لكم إن من طلق إمرأته لا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني ، والذي تزوج بمطلقة يزني ، قال له تلاميذه : إن كان هذا أمر الرجل مع المرأة فلا يوافق أن يتزوج ، فقال لهم : ليس الجميع يقبلون هذا الكلام ، بل الذين أعطي لهم …….. لأنه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون أمهاتهم ، ويوجد خصيان خصاهم الناس ، ويوجد خصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السموات . من إستطاع أن يقبل فليقبل ” ] وإلى لوقا ( 16 : 18 ) [ ” ك
  10. علي الاسلام ان يبقي في ثوبه كي لا يري العالم حقيقته من الكذب والنفاق والخداع

  11. (((((((((((((اسئلة منطقية عن الثالوث)))))))
    ألم يقل المسيح كما يروى لنا كاتب أنجيل متى 15 عدد 9 : – ” وباطل يعبدونني وهم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس ” شهادة من المسيح عليه السلام على بطلان عقيدة بعض أتباعه
    موضوع الثالوث في العقيدة المسيحية ذو أهمية وخطورة بالغة، ذلك لأن قول الكنيسة بوحدانية الله، وامتياز الأقانيم أحدها عن الآخر، ومساواتها في الجوهر، ونسبة أحدها إلى الآخر، كل ذلك لم يرد فيه جملة واحدة بالتصريح في الكتاب المقدس ، ونحن كمسلمين نعجب كيف يؤمن المسيحيون بعقيدة تعتبر لبّها ومحورها الأساسي ولا نرى لها نصاً صريحاً في الكتاب المقدس ؟! لا نجد كلمة أقنوم أو ثالوث أو نص واحد فقط يطلب فيه المسيح أو كتبة الأناجيل كلهم أن يعبدوا المسيح باعتباره الأقنوم الثاني أو يعبدوا الروح القدس باعتباره الأقنوم الثالث … فالعبادة قاصرة على الأقنوم الأول فقط وهو الآب بصريح الأناجيل .
    ومن المؤكد ان كتبة الأناجيل لم يعرفوا أطلاقا بالتثليث … لأنهم كتبوا أناجيلهم 250 عام تقريبا قبل أقرار تلك العقيدة فى المجمع القنسطنطينى الأول اللى أصبحت فيه الروح القدس بالانتخاب أيضا اله كما فعلوا مع المسيح حينما انتخبوه إلها فى مجمع نيقية .. ولو قال منكم أحدا انهم كانوا يعرفون … فأين هي الروح القدس فى النص الإفتتاحى لأنجيل يوحنا 1 عدد 1 ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله “… مش موجودة .. وهل عرفها يوحنا أنها أقنوم … الإجابه لا.
    وكيف يكون الله سبحانه وتعالى وعند الله ؟ وهل البدأ هنا هو البدأ الأزلي … كلهم يقولون نعم .. أذن فى البدأ الأزلي يوحنا أقر انه كان هناك فقط أقنومين … وبس .
    .. لوقا 23عدد 46 قال لنا ان آخر كلمة قالها المسيح على الصليب كانت : ((ونادى يسوعُ بصوت عظيم وقال : يا أبتاه في يديك أستودع روحي ))، وبغض النظر عن اختلاف آخر كلمة قالها المسيح على الصليب كما بينا من قبل … ولكن هذا النص ينفي ألوهية المسيح رأساً ، وكذلك عملية الحلول والتجسد ، والسؤال هنا … أى روح يتكلم عنها الناسوت ؟؟؟ هل هي الروح الناسوتية أم الروح الإلهية ؟؟
    لوكان المسيح الاه لامتنع العجز والموت عليه .. وهذا أولا، ولو كان إلهاً لما استغاث بإله آخر … وهذا ثانيا
    ولو كان الأمر كما تقولون بأن الناسوت واللاهوت كانوا مجتمعين فيه ولم يفترقا لحظة واحده … يبقى الروح الناسوتية حتروح للآب … والاهوتيه حتروح فين ؟ هل للآب أيضا ولو فسر أحد منكم هذا النص … فماذا سيكون مرجعه … لا شىء إلا الظن فقط … طيب ليه روحه الناسوتية ماتروحش لروحه الإلهية …أليس المسيح هو الله والأقنوم الثاني … هل أخذ الأرواح هو من عمل الآب فقط ولا يقدر عليه الأبن … اذا هناك مغايره واضحة ؟؟ ولو كانت الإجابة لا .. فلماذا لم يستودع روحه الناسوتية لنفسه كأله … ولماذا قال هذا أساسا ؟ ليس هناك حل لهذه المشكلة الا ان نقول بالمعقول … وهو ان الإله الحقيقي هو الذي كان عيسى عليه السلام يستغيث به في هذا الوقت.
    متى و لوقا قالوا في إنجيليهما عن المسيح أنه كان يخرج الشياطين من المصروعين و المجانين لا بقوته الذاتية و لكن بروح الله أو بإصبع الله. و هو تعبير آخر عما ذكره القرآن عن عيسى بأنه كان يفعل معجزاته بإذن الله. ففي إنجيل متى 12 عدد 24 ـ 28 :
    ” أما الفريسيون فلما سمعوا قالوا: هذا لا يخرج الشياطين إلا بِـبَـعْلَزَبُول رئيس الشياطين.فعلم يسوع أفكارهم و قال لهم: كل مملكة منقسمة على ذاتها تخرب. فإن كان الشيطان يخرج الشيطان فقد انقسم على ذاته فكيف تثبت مملكته؟.. و لكن إذا كنتُ أنا بروح الله أخرج الشيطان فقد أقبل عليكم ملكوت الله ”
    و في إنجيل لوقا 11 عدد 20 : ” و لكن إن كنت أنا بإصبع الله أخرج الشياطين فقد أقبل عليكم ملكوت الله ”
    لو كما تقولون ان كل من الكتبة يكتب بتعبيره ولكن المعنى ملهم من عند الله … أذا كلمة (أصبع الله ) … تساوى (روح الله ) … فلو كان روح الله هو الروح القدس كما قال أثانسيوس … فليفسر لنا المتفلسفون معنى إصبع الله .!!!!! وانتم تزعمون بأن الحياة هي الله الروح القدس .. فهل كاتب الأنجيل الذى قال بأصبع الله مخطىء .. لأنه لا يمكن ان يكون أصبع الله مساوى للحياة التى هى الله الروح القدس ؟؟؟
    *وهل هناك أقنوم صالح و أقنوم غير صالح … ده الواضح من اللى قاله متى 19عدد 17 ((فقال له : لماذا تدعوني صالحاً ليس أحد صالحاً إلا واحداً وهو الله )) ، الأمر الذى يقطع ببطلان التثليث وانعدامه من الأساس .. إذا كان المسيح عليه السلام قد رفض أن يدعى صالحاً فكيف يرضى بأن يدعى إله ؟
    وهل الأقانيم متساوية فى العلم كما زعمتم ؟؟؟ اللى قاله لنا مرقص 13عدد 32 قول المسيح بيكذب ذلك ((وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بها أحد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلا الأب )) وهو أيضا دليل على بطلان التثليث لأن المسيح خصص علم القيامة بالله فقط ، ونفاه عن نفسه كما نفاه عن الآخرين ، .. وعلى قولكم .. كان لا بد أن يعلم الابن ما يعلمه الله ، فظهر أنه ليس إلهاً .
    *وهل كذب يوحنا حينما قال أن المسيح قال فى 17عدد 3 عندما كان يتضرع الى الله : ((وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته)) … بيعترف المسيح بكل وضوح أنه لا اله إلا الله …. المسيح رسول الله … وهل قال عيسى عليه السلام : إن الحياة الأبدية أن يعرفوا أن ذاتك ثلاثة أقانيم ، وأن عيسى إنسان وإله ، أو أن عيسى إله مجسّم.
    *وهل يرسل أقنوم أقنوم آخر … ننظر في إنجيل يوحنا 14عدد 24 قول المسيح عليه السلام ((والكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للآب الذي أرسلني)) ففي هذا القول صرح أنه مرسل من الله لتبليغ كلامه.
    وفى إنجيل متى 23عدد 9-10 قول المسيح في خطاب تلاميذه ((ولا تدعوا لكم أباً على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات ولا تدعوا معلّمين لأن معلّمكم واحد المسيح)). إذا الآب موقعه فى السماوات .. وهو الله… الواحد ، وأن المسيح معلّم. … لم يقل أقنوم ولا ناسوت ولا لاهوت ولا إحزنون .
    وما هي أعظم الوصايا التي خالفتموها ؟؟ … إقرأ إنجيل مرقص 12عدد 28-34 ((فجاء واحد من الكتبة وسمعهم يتحاورون فلما رأى أنه أجابهم حسناً سأله :أيّة وصية هي أول الكل فأجابه يسوع : إن أول كل الوصايا هي : اسمع يا إسرائيل .الرب إلهنا رب واحد وتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك فقال له الكاتب : جيّداً يا معلم بالحق قلت لأن الله واحد وليس له آخر سواه ….. فلما رآه يسوع أنه أجاب بعقل قال له : لست بعيداً عن ملكوت الله
    وهل كان الهدف من بعثته المسيح هو إتمام ما سبق من الشرائع وقد نصت شريعة موسى عليه السلام على التوحيد … نعم .. إنجيل متى 5 عدد 17 يؤكد هذا : -” ما جئت لأنقض بل لأكمل ”
    ولماذا لم يُعَرِّف المسيح عليه السلام والأنبياء السابقون بعقيدة التثليث ؟
    وان كان المسيح قال كما فى متى 6 عدد 24 : -” لا يقدر أحد أن يخدم سيدين” فكيف يقدر أن يخدم ثلاثة آلهة ؟!
    إنجيل متى 28 عدد 19 “باسم الآب والابن والروح القدس”
    1- اعتادت الكنيسة التعميد باسم المسيح فقط كما في أعمال الرسل 2 عدد 38 وأعمال الرسل 8 عدد 16 فهل عصى بطرس معلمه ؟
    2- إذا كان النصارى يؤمنون بأن الله سبحانه وتعالى موجود دائماً وأنه محيط بكل شيء دائماً فهل يُعقل أن يكون الثلاثة يحيطون بكل شيء في نفس الوقت أو أن واحداً منهم يتولى ذلك وهنا ما هي مهمة الآخَرَين ؟ ومن تولى مهمة المسيح عليه السلام أثناء وجوده على الأرض كناسوت ؟ لو كانا متساويين فهل بإمكان المسيح عليه السلام تكليف الله جل وعلا بالقيام بمهمة ؟
    3- إذا كان لكل إله منهم صفات لا تنطبق على الاثنين الآخَرَين وأن الثلاثة وُجدوا في آن واحد فهل نستطيع عكس عبارة ” باسم الآب والابن والروح القدس ” لتصبح ” باسم الروح القدس والابن والآب ” ؟ إن الأب يُنتِج ولا يُنتَج والابن مولود وليس بوالد .
    4- لم يرد في الإنجيل وصف منفصل لكل منهم
    5- لا يمكن للوحدة الرياضية ( هنا العدد 1 ) أن تكون قسماً أو كسراً أو مضاعفاً لذاتها
    6- إذا وُصف الله سبحانه وتعالى بأنه الموجِد والمُعدِم ووصف المسيح عليه السلام بأنه المخلص والفادي ووصف الروح القدس بأنه واهب الحياة فهل يجوز أن نصف كلاً منهم بجميع هذه الصفات كأن يتصف الإبن بأنه موجد وفادي وواهب للحياة ؟
    7- الروح القدس ليست مستقلة فقد جاء في حزقيال 37 عدد 14 “وأجعل روحي فيكم فتحيون ” وتعني هنا النفس الإنسانية الناطقة وإلا لكان آدم وجبريل عليهما السلام إلهين , وإنجيل لوقا 11 عدد 13 “بالحري الآب الذي في السماء يعطي الروح القدس للذين يسألونه ” أي أن الروح القدس هبة من الله سبحانه وتعالى , ورسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس 2 عدد 12 ” بل الروح الذي من الله ”
    أي أنها ليست الله سبحانه وتعالى فكيف تكون الله وهي منه ؟ و رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس 2 عدد 13 ” بما يعلمه روح القدس”
    وماذا قال مرقص 16 عدد 19 ” وجلس عن يمين الله ” … ( كما بحثنا فى أنجيل مرقص وتكلمنا عن مشكلة نهاية أنجيل مرقص المشكوك فيها بعد ان أثبت اكتشاف مخطوطة في دير سانت كاثرين في سيناء وتعود إلى القرن الخامس أن هذا الإنجيل ينتهي عند 16 عدد8 ) …….. أي أن الجمل من 9 – 20 أضيفت فيما بعد .
    وهذا لا يعني أنه أيضاً إله فهل إذا جلس إنسان عن يمين ملك يصير ملكاً ؟ ولو كان إلهاً فلماذا لم يجلس في الكرسي المركزي ؟ وبالعقل ، وجود كرسيين دليل على وجود اثنين منفصلين
    ولو رأينا ماذا قال يوحنا 1 عدد 14 ” والكلمة صار جسداً ” إذا كانت الكلمة هي الله سبحانه وتعالى فهذا يعني أن الله سبحانه وتعالى صار لحماً ؟ أليس هذا تجديف وكفر؟ إنجيل يوحنا 1 عدد 18 ” الله لم يره أحد قط ” ، إن التفسير المنطقي لمعنى الكلمة هو ” أمر الله ” جاء في إنجيل لوقا 3 عدد 2 ” كانت كلمة الله على يوحنا ” فهل تعني أن الله سبحانه وتعالى كان على يوحنا ؟ وإنجيل يوحنا 10 عدد 35 من أقوال المسيح عليه السلام :-” إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله” فهل يعني هذا أن كل من أطاع الله سبحانه وتعالى يصير إلهاً ؟
    رسالة يوحنا الأولى 5 عدد 7 : “فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ” بغض النظر عن أن النص متفبرك ، ألا يعني هذا أن كلاً منهم يساوي ثلث إله !رسالة يوحنا الأولى 5 عدد 8 : ” والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة الروح والماء والدم والثلاثة هم في الواحد ” هل الروح والماء والدم متساوية ؟ هذه العبارة تفند ما سبقها
    هل يجب أن تؤمنوا بالثالوث؟
    الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بتقول عن الثالوث
    :”الثالوث هو التعبير المستعمل للدلالة على العقيدة المركزية للدين المسيحي..وهكذا بكلمات الدستور الاثناسيوسي :الآب هو الله,الابن هو الله,والروح القدس هو الله,مع ذلك ليس هناك ثلاثة الهة بل اله واحد
    ودائرة المعارف الكاثوليكية بتقول عن الثالوث انه
    في الثالوث تكون الاقانيم سرمدية ومتساوية معا , تكون كلها على نحو متماثل غير مخلوقة وقادرة على كل شيء”
    طيب … الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية بتقول إيه عن الثالوث … بتقول أنه هو العقيدة الرئيسية للمسيحية قائلة أيضا : المسيحيون هم أولئك الذين يقبلون المسيح بصفته الله)
    وفي كتاب مشهور جدا عند المسيحيين أسمه إيماننا المسيحي الأرثوذكسي , بتعلن الكنيسة نفسها “الله ثالوث …الآب هو الله كليا,الابن هو الله كليا,الروح القدس هو الله كليا”
    ويبقى السؤال المهم هنا …. هل العقيدة دي بتبينها بوضوح تعاليم الكتاب المقدس؟
    قاموس الكتاب المقدس المصورالبروتستانتى بيقول
    إن الكلمة ( ثالوث) ليست موجودة في الكتاب المقدس ولم تجد مكانا بصورة رسمية في لاهوت الكنيسة حتى القرن الرابع”
    دائرة المعارف الكاثوليكية
    “الثالوث ليس كلمة الله على نحو مباشر وفوري”
    وسؤال تانى … هل يوجد تعليم مفهوم الثالوث في العهد القديم؟
    تعترف دائرة معارف الدين وتقول “اللاهوتيون اليوم متفقون أن الكتاب المقدس العبراني لا يحتوي على عقيدة الثالوث”
    وتقول دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة:”لا يجري تعليم عقيدة الثالوث الأقدس في العهد القديم”
    في كتاب الاله الثالوثي لمؤلفه اليسوعي ادموند فورتمان “العهد القديم لا يخبرنا اي شيء بوضوح او بمعنى محتوم عن اله ثالوثي هو الآب والابن والروح القدس..لا دليل هناك أن ايا من كتبة الكتابات المقدسة توقع ايضا وجود ثالوث في الذات الإلهية ..وأيضا أن يرى المرء في العهد القديم إشارات أو رموز أو علامات باطنية لثالوث من الأقانيم هو أن يذهب الى ابعد من كلمات وقصد كتبة الاسفار المقدسة”
    هل يتحدث (العهد الجديد) بوضوح عن الثالوث؟
    تقول دائرة معارف الدين”يوافق اللاهوتيون على ان العهد الجديد لا يحتوي على عقيدة واضحة للثالوث”
    ويعلن اليسوعي ادموند فورتمان : “ان كتبة العهد الجديد لا يعطوننا عقيدة رسمية للثالوث رسمية او مصوغة,ولا تعليما واضحا بان هناك ثلاثة أقانيم إلهية متساوية في اله واحد ولا نجد في اي مكان اية عقيدة ثالوثية لثلاثة اشخاص متميزين للحياة والنشاط الإلهيين في الذات الإلهية نفسها”. ويقول برنار لوسيه في تاريخ قصير للعقيدة المسيحية “فيما يتعلق بالعهد الجديد لا يجد فيه المرء عقيدة حقيقية للثالوث”
    القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد بيعلن: “لا يحتوي العهد الجديد على عقيدة الثالوث المتطورة(لا يوجد اعلان واضح بان الآب والابن والروح القدس هم من جوهر متساوي) -كما قال اللاهوتي البروتستانتي كارل بارت-
    المؤرخ ارثر ويغول بيقول” لم يذكر يسوع المسيح مثل هذه الظاهرة ولا تظهر في اي مكان في العهد الجديد كلمة ثالوث غير ان الكنيسة تبنت الفكرة بعد ثلاثمائة سنة من موت ربنا”
    -الوثنية في مسيحيتنا-
    هل علمه المسيحيون الاولون ؟
    -القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد- ” لم تكن لدى المسيحية الأولى عقيدة واضحة للثالوث كالتي تطورت في ما بعد في الدساتير”
    -دائرة معارف الدين والأخلاق – ” في بادئ الامر لم يكن الإيمان المسيحي ثالوثيا ولم يكن كذلك في العصر الرسولي وبعده مباشرة ,كما يظهر في العهد الجديد والكتابات المسيحية الباكرة الأخرى ”
    ماذا علم اباء ما قبل مجمع نيقية؟
    قال يوستينوس الشهيد,الذي مات نحو سنة 165 ب.م “المسيح كان ملاكا مخلوقا هو غير الله الذي صنع كل الأشياء ” وقال ان يسوع هو ادنى من الله ولم يفعل شيئا الا ما اراد الخالق ان يفعله ويقوله.
    وايريناوس الذي مات نحو 200 م قال ان يسوع قبل بشريته كان له وجود منفصل عن الله وكان ادنى منه واظهر ان يسوع ليس مساويا للإله الحقيقي الوحيد الذي هو أسمى من الجميع.
    ترتليان الذي مات احو 230 م علم بسمو الله قائلا “الاب مختلف عن الابن اذ هو أعظم ,ان الذي يلد مختلف عن الذي يولد ,الذي يرسل يختلف عن المرسل ” وأيضا “كان هناك وقت لم يكن فيه يسوع قبل كل الاشياء كان الله وحده.”
    واذ يلخص الدليل التاريخي يقول الفان لامسون في كتابه كنيسة القرون الثلاث الأولى “العقيدة الشائعة العصرية للثالوث لا تستمد اي تأييد من لغة يوستنيوس الشهيد وهذه الملاحظة يمكن ان تشمل كل اباء ما قبل مجمع نقية,أي كل الكتبة المسييحين طوال ثلاثة قرون بعد ميلاد المسيح .صحيح انهم يتكلمون عن الاّب والابن والروح القدس ولكن ليس بانهم متساوون معا, ليس بأنهم جوهر عددي واحد ,ليس بأنهم ثلاثة في واحد ,باي معنى يعترف به الثالوثيون اليوم ,والعكس تماما هو الواقع.
    وهكذا فان شهادة الكتاب المقدس والتاريخ توضح أن الثالوث لم يكن معروفا في كل أزمنة الكتاب المقدس وطوال عدة قرون بعد ذلك
    طيب نشوف إزاى تطورت عقيدة الثالوث؟
    بيعتقد الكثير انه صيغ في مجمع نيقية في سنة 325 م.
    ولكن ذلك ليس صحيحا كليا, فمجمع نيقية زعم فعلا ان المسيح هو من الجوهر نفسه كالاّب وذلك وضع الأساس للاهوت الثالوثي اللاحق ولكنه لم يؤسس الثالوث ,لأنه في ذلك المجمع لم يكن هناك ذكر للروح القدس بصفته الأقنوم الثالث لذات إلهية ثالوثية .
    دور قسطنطين في نيقية
    طوال سنوات كثيرة كان هناك مقاومة على أساس الكتاب المقدس للفكرة القائلة ان يسوع هو الله ,وفي محاولة لحل الجدال دعا قسطنطين الأمبراطور الروماني جميع الاساقفة الى نيقية .. لم يكن قسطنطين مسيحيا ,وتم تعميده اللى المسيحية في أواخر حياته ,ولكنه لم يعتمد حتى صار على فراش الموت,وعنه يقول هنري تشادويك في كتاب الكنيسة الباكرة “كان قسطنطين , كأبيه يعبد الشمس التي لا تقهر واهتداؤه لا يجب ان يفسر انه اختبار داخلي للنعمة لقد كان قضية عسكرية ,وفهمة للعقيدة المسيحية لم يكن قط واضحا جدا ,ولكنه كان على يقين من ان الانتصار في المعركة يكمن في هبة اله المسيحيين.
    تقول دائرة المعارف البريطانية ((قسطنطين نفسه اشرف, موجها المناقشات بفاعلية واقترح شخصيا الصيغة النهائية التي أظهرت علاقة المسيح بالله في الدستور اللي أصدره المجمع ….. وإذ كانوا يرتاعون من الإمبراطور فان الأساقفة باستثناء اثنين فقط وقعوا الدستور وكثير منهم ضد رغبتهم.
    ما هي المعتقدات التي اثرت في ظهور الثالوث؟
    في كل مكان من العالم القديم ,رجوعا الى بابل كانت عبادة الآلهة الوثنية المجموعة في فرق من ثلاثة أو ثواليث شائعة وهذا التأثير كان سائدا في مصر واليونان وروما قبل وفي أثناء وبعد موت المسيح .
    يعلق المؤرخ ول ديورانت: المسيحية لم تدمر الوثنية لقد تبنتها ومن مصر أتت أفكار الثالوث الإلهي.
    وفي كتاب الدين المصري يكتب المؤرخ سيغفريد مورنز : كان الثالوث شغل اللاهوتيين المصريين الرئيسي تجمع ثلاثة الهة وتعتبر كائنا واحدا ,اذ تجري مخاطبتها بصيغة المفرد ,بهذه الطريقة تظهر القوة الروحية للدين المصري صلة مباشرة باللاهوت المسيحي.
    ويعتبر مورونز اللاهوت الاسكندري وسيطا بين التراث الديني المصري والمسيحية.
    وفي دائرة معارف الدين والأخلاق كتب جميس هيستينغز “في الديانة الهندية نواجه المجموعة الثالوثية من براهما,شيفا,وفيشنو وفي الديانة المصرية المجموعة الثالوثية من اوزيريس ,ايزيس,وحورس…وليس فقط في الديانات التاريخية يحدث اننا نجد ان الله يعتبر ثالوثا ,فالمرء يذكر خصوصا النظرة الأفلاطونية المحدثة إلى الحقيقة الأسمى التي هي ممثلة ثالوثيا.؟؟؟؟؟؟؟

  12. (((((((((((((((((((((((أكبر تناقضات حول قضية الصلب)))))))))))))

    أكبر تناقضات حول قضية الصلب

    1- إحتياج اليهود لخائن لكي يعرفوا المسيح
    إنجيل متى
    26: 47 و فيما هو يتكلم اذا يهوذا احد الاثني عشر قد جاء و معه جمع كثير بسيوف و عصي من عند رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب
    26: 48 و الذي اسلمه اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو امسكوه
    26: 49 فللوقت تقدم الى يسوع و قال السلام يا سيدي و قبله

    الواضح أن الخائن لم يحتاج مثلا لمعرفة مكان إختباء المسيح بل كانت وظيفته أن يبين لهم من هو المسيح ذاته ؟
    وأنا أسأل لم ذلك؟ أفلم يكن المسيح مشهورا بينهم بالفعل كما يبدو من حواراته العديدة مع الكتبة والفريسيين
    فالغريب أن جارية عرفت تلميذ المسيح الذي لم يكن له شأن يذكر قبل رفع المسيح ..فكيف بالله عليكم لا يعرفون المسيح ويحتاجون خائنا ليعرفهم عليه!!!!!
    إنجيل متى
    26: 69 اما بطرس فكان جالسا خارجا في الدار فجاءت اليه جارية قائلة و انت كنت مع يسوع الجليلي
    26: 70 فانكر قدام الجميع قائلا لست ادري ما تقولين

    وهنا علامة إستفهام كبيرة جدا ؟

    2- ثلاثة أيام وثلاثة ليالي في بطن الأرض
    ينسبون للمسيح قوله:
    لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام وثلاث ليال (متى 12 : 40)
    منذ متى وأنت تحتفل بعيد القيامة وتسئل نفسك هل منذ موت المسيح(حسب الأناجيل) عشية الجمعة حتى يوم الأحد صباحا (يو 20: 1 ) أو عشية الأحد (يو 20 : 19) أبدا لن تكون ثلاث أيام وثلاث ليالي فالوقت من عشية الجمعة إلى الأحد صباحا هو ليلتان ويوم وحتى لو حسبناها إلى عشية الأحد تكون ليلتان ويومان ولذلك فهذا النص يدمر مبدأ الصلب فالمسيح ظهر في اليوم الثاني وبالتالى ليس هو المقصود بالنص بل وبإصرار النصارى عليه فإنه يدمر كون المسيح نبيا أصلا.

    Dt 18:22 فما تكلم به النبي باسم الرب و لم يحدث و لم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي

    3- نبوؤات كثيرة أن الرب سينقذ المسيح أذكر أشهرها على الإطلاق
    من المقصود بما هو مكتوب وإستشهد به الشيطان نفسه
    Mt:4:6وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك.فعلى اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.

    الكل يعرف أن هذا هو يسوع المسيح فماذا تقول النبوؤة
    Ps:91:1115-
    لانه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك.
    على الايدي يحملونك لئلا تصدم بحجر رجلك.
    على الاسد والصل تطأ.الشبل والثعبان تدوس.
    لانه تعلق بي انجيه.ارفعه لانه عرف اسمي.
    يدعوني فاستجيب له.معه انا في الضيق.انقذه وامجده.

    وها هو دعاء المسيح

    Mt:26:39 ثم تقدم قليلا وخرّ على وجهه وكان يصلّي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس.ولكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت.

    فهل لدى مدعيي الصلب اي جواب حول تلك النقاط الرئيسية المحيره ؟
    أشك !

    ============================================

    ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

    درس الأحد ( 119 )

    التجربة قديمآ وحديثآ
    الأب مستكة
    صباح الخير ياولاد
    التلاميذ
    صبح الفل يابونا
    الأب مستكة
    صدقونى ياولاد الواحد محتار مش عارف أبتدى منين
    من أصل الخطية ولآ أبتدى ببشارة الملاك ليوسف بحمل مريم للرب الفادى
    ولآ بطلب الأب من إبليس إنه يجرب يسوع من غير ما يعرفه إنه ابنه
    إيه رأيكم ؟
    ناصح
    أى حاجة !! مش فارقه معانــا
    الأب مستكة
    طيب نتكلم عن الخطية الأول و بعدين تجربة الأبن فى البرية
    لأنى باعتقد
    ان الأتنين مرتبطين ببعض جامد جدآ
    تريزا
    إللي تشوفه
    الأب مستكة
    احنا طبعآ عارفين ان الله لما خلق أدم حطه فى الجنة إللي غرسها فى شرق عدن وقاله انت تاكل من كل شجر الجنة ماعدا الشجرة إللي فى وسط الجنة لاتاكل منها ولا حتى تمسها وخلي بالك انك يوم ماتاكل منها موتآ تموت
    ناصح
    الكلام ده احنا عارفينه
    الأب مستكة
    لو سمحتم مفيش حد يقاطعنى
    هو فى الحقيقة ربنا عاوز يجرب أدم ويشوفه حاياكل ولآ مش حاياكل
    هو مكتوب فى التكوين ان حوا قالت للحية ان الله حذرنا من الأكل من الشجرة ولآ نمسها
    مع ان التحذير كان لأدم فقط زى ماهو مكتوب
    بس الظاهر ان أدم نقل لحوا التحذير ده
    أو جايز تكون حوا سمعت التحذير لما كانت جزء من أدم
    واخدين بالكم ياولاد لأن حوا كانت ضلع من ضلوع أدم وتبقى فى الحالة دى سمعت تحذير الله لأدم لما كانت جزء منه
    وبرضه نخلي بالنا من حكاية الضلع دى إللي بتشير للتثليث
    تريزا
    وهل بعد خلق حواء من ضلع أدم يظل أدم مسئول عن تصرفاتها
    الأب مستكة
    ولكن حوا وقعت فى التعدى بعد ما تحايلت عليها الحية التى هى إبليس وجعلتها تسمع كلامها وتأخذ الثمرة من الشجرة المحرمة ووجدتها صالحة للأكل بعدما تذوقتها فأعطت رجلها أدم فأكل ووقع أيضآ فى التعدى
    تريزا
    وهل علم أدم مصدر الثمرة ؟
    الأب مستكة
    وهنا نجد ان أدم سقط فى التجربة وان التجربة فشلت بسبب إبليس إللي هو الحية القديمة إللي أفسد ترتيب الرب
    ميرى
    وهل فى قدرة الحية إللي هى إبليس ان يفسد عمل الرب ؟
    الأب مستكة
    وعلشان كده ياولاد …
    ميرى
    بس يابونا لو عملنا فلاش باك
    الأب مستكة
    فلاش إيه ؟
    ميرى
    فلاش باك
    الأب مستكة
    يعنى إيه فلاش باك ؟
    ميرى
    يعنى لو رجعنا بالأحداث لورا شوية
    الأب مستكة
    ونرجع بالأحداث ليه ؟
    ميرى
    حنلاقى فى البدء ان الله خلق السموات والأرض
    السموات وعرفنا إن فيها النجوم والشمس والقمر والملايكة والمجرات
    وسماء السموات حيث الرب
    طيب ربنا خلق الأرض علشان يبقا فيها إيه ؟
    الأب مستكة
    علشان يبقا فيها المحيطات والبحار والأنهار
    ميرى
    بس ؟!!
    الأب مستكة
    عاوزانى أقولك إيه ؟
    ميرى
    طيب ربنا خلق المحيطات والبحار والأنهار ليه ؟
    الأب مستكة
    علشان يكون فيها حيتان وأسماك وزحافات
    ميرى
    وما حاجة الله للحيتان والأسماك والزحافات
    الأب مستكة
    مش عارف ليه حاسس من كلامك انك بتجرينى لحتة مزنوقة
    ميرى
    لأ ماتخافش يابونا
    الأب مستكة
    انت بتفكرينى بواحد جاللي وقاللي إنه متخانق مع مراته وطلب منى اروح معاه علشان أصالحهم على بعض ولما رحت معاه ودخلت معاه البيت فوجئت بشلة قاعدين بيشربوا ولما شفت المنظر ده عملت نفسى انى عاوز أمشى فمسكوا فيا وقالوا احنا إضطرينا نعمل كده علشان بنحبك وعاوزينك فى القاعدة معانا
    أتارى الواد إللي جاللي قاللهم أنا حاروح اجيب أبونا علشان نضحك عليه شوية
    المهم انهم مسكوا فيا وقعدنا نشرب لغاية لما سكرت على الأخر وما بقتش عارف راسى من رجليا
    بعدين قالوا يالآ بقا نلعب كوتشينة
    قلتلهم حتلعبوا إيه ؟
    قالوا حانلعب شلح
    بس اوعى تتغلب
    قلتلهم لما سيدنا بنفسه ماعرفش يشلحنى
    انتوا بقوا إللي حتشلحونى
    بس الظاهر انى اتغلبت
    لأنى ماكنتش دارى بنفسى ولآ للي كان بيحصللي
    بيشوى
    الخمرة دى حكايتها حكاية
    ده لما ماما بتقل فى الشرب بتخلي البيت كله حريقة
    و بابا بيبقا عامل زى الفار المسلوخ إللي وقع فى جردل ميه ساقعة
    ده غير الكلام إللي بيطلع منها وهى مش دريانه
    وعلشان الكبد بتاعها إتهرى من الخمرة كانت تمسك السكينة وتمسك بابا من رقبته وهى سكرانة وتقوله هه حاتدينى الكبد بتاعك ولآ افتح انا واخده
    الأب مستكة
    ومع ذلك فهى أفضل من الماء زى ما علمنا القديس بولس
    لما قال
    لاتكن فيما بعد شراب ماء بل استعمل خمرا قليلا من اجل معدتك و اسقامك الكثيرة
    شنودة
    أيوه يابونا ولكن للأسف احنا بنستعمل الكثير وبإفراط
    ده يمكن ماما بيشوى عاقلة شوية عن مامتى
    لأن مامتى من عادتها السير أحيانآ وهى نائمة وكانت تسير على السور بتاع البلكونة بتوازن عجيب تخيوا بقا لما تجلها الحالة وكمان وهى سكرانة فلما سارت على السور وهى نائمة وسكرانة لم تتحكم فى توازنها وسقطت من الدور الثالث
    ولكن نحمد الرب لوجود صندوق القمامة الموجود أسفل العمارة وكان ممتلىء فسقطت على القمامة وأكملت نومها ولم بحثنا عنها فى الصباح ولم نجدها نزل أبى من المنزل ليبلغ المسئولين بأنها خطفت من جانب المسلمين ففوجىء بها نائمة بقميص النوم الداخلى وسط القمامة والناس ملتفة من حولها والشباب نازلين تصوير
    ميرى
    احنا حنقعد نحكى حواديت خلونا فى الدرس
    الأب مستكة
    أنا إللي أأقول كده مش انت
    ميرى
    أفهم من كده ان حضرتك بتهرب من الأسئلة
    الأب مستكة
    وهى فين الأسئلة دى ؟
    ميرى
    ما حاجة الله للحيتان والأسماك والزحافات
    الأب مستكة
    غريبة
    هو الرب مش أكل السمك مع تلاميذه
    ميرى
    انا قلت الله ولم أقول يسوع
    الأب مستكة
    أه . تقصدين الأب
    ميرى
    فى سفر التكوين لا يوجد أب أو ابن
    الأب مستكة
    ولذلك يا أولاد نجد ان إبليس أفسد ترتيب الرب فأفشل تجربة أدم
    وتلك هى التجربة الأولى
    نأتى للتجربة الثانية
    وهى تجربة الأبن فى البرية
    التجربة الأولى زى ما قلنا فشلت وإللي أفشلها إبليس
    فعمل الرب خطة تانية وتحدى إبليس إنه يفشلها
    فأرسل الأبن لأبليس علشان يجربه زى ما جرب أدم
    بس ماعرّفوش ان ده إبنه

    وحتى تنجح خطة الرب ولا يعطى أى فرصة لأبليس ليفشل له هذه التجربة مرة اخرى فوضع إبنه إللي هو زى أدم فى البرية وزى ما احنا عارفين ان البرية مافيهاش أى شجرة يقدر من خلالها إبليس إنه يغوى الأبن ويخليه ياكل منها
    يعنى الرب سد كل الطرق امام ابليس وحطه فى خانة اليك
    وقاله ورينى إزاى حتغويه
    لذلك بنجد ان مفيش خيارات كانت قدام ابليس فى البرية ماكنش فيه إلآ الحجارة
    كيرلس
    كان من المفروض ان الرب لما يحب يجرب الأبن من أبليس أن يضعه فى نفس الظروف إللي كان فيها أدم وحواء
    ميرى
    ان جيت بقا للصح ياكيرو المفروض تكون إبنة مش ابن عشان تكون بدل حوا التى وقعت أولآ فى التعدى وهى أول من ضحك عليها إبليس
    الأب مستكة
    وكيف كانت ستفدينا على الصليب بدون ملابسها التى سيقترع عليها الحراس ويأخذوها !!!!
    ميرى
    المشكلة مش فى كده
    المشكلة كيف كان سيطبق عليها القديس متى النبؤات التى كانت فى العهد القديم
    ده ولآ أى ترزى فى إمكانه إنه يأيف النبؤات عليها
    تريزا
    وهى أصلآ النبؤات إللي أيفها متى على المسيح بتاعته
    الأب مستكة
    مش معقول ياولاد إللي بتعملوه
    إيه أنا مش مالي عينيكم ولآ إيه ؟
    مايكل
    وليه يكون فيه تجريب للأبن وخصوصآ واحنا بنقول إنه أحد الأقانيم الثلاثة الذين هم واحد
    يعنى إذا كان ابليس جرب واحد منهم فيكون جرب الثلاثة
    الأب مستكة
    هو جرب اتنين منهم
    مش مكتوب
    اصعد بالروح
    يعنى الروح هو إللي أصعده
    يبقا إبليس جرب اتنين من التلاتة
    فصيح
    إيه ده ؟
    احنا بنقول إنه مفيش إنفصال بينهم
    الأب مستكة
    وكمان مفيش إختلاط ولآ إمتزاج
    ناصح
    وليه الأب يعمل خطة تانية ويعرض ابنه للخطر لو إكتشفه إبليس
    الأب مستكة
    أصل انتوا مش عارفين ياولاد
    إبليس عاوز يساوى نفسه بالأب وعاوز يخللي الكرسى بتاعه فوق الكرسى بتاع الأب
    ميرى
    اوعى تقولنا ان ابليس كمان ليه أقانيم
    الأب مستكة
    لأ . طبعآ مالوش أقانيم
    ميرى
    واشمعنى دى إللي انت متأكد منها أوى

    الأب مستكة
    لأن إبليس لما أره الأبن جميع الممالك من فوق الجبل العالى جدآ فى لحظة من الزمان
    قال له اعطيك هذه جميعها ان خررت و سجدت لي
    ولم يقول ان خررت وسجدت لنا
    فبين هنا إن ليس له أقانيم
    أماعند خلق أدم
    نجد ان الله قال
    نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا
    ولم يقول أعمل الانسان على صورتى كشبهى
    فبين ان له أقانيم
    كيرلس
    إيه كل المفهومية دى يابونا مستكة
    فصيح
    أبونا مستكة ضليع فى اللغة العربية

    ==========================================================
    +++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
    درس الأحد ( 117 ) الحقونــــــا !!!!!

    درس الأحد ( 117 )
    إلحقونـــا !!!!!
    الأب شكل
    سلام
    التلاميذ
    سلام
    الأب شكل
    درس اليوم حنتعلم فيه إزاى نرمى بلآنا على المسلم
    عاوز كل واحد فيكم وهو خارج من بيته يقول شكل للبيع ومش عاوز حد فيكم يسئلنى ليه ؟
    عاوز إللي يسئلنى يسئلنى ويقوللي إزاى
    يقوللي إيه هى الطريقة
    يقوللي إزاى ألقح جتتى
    فاكرين الفيلم بتاع غزل البنات لما الريحانى كان بيغنى لليلى مراد ويقولها
    علشانك انت بس ألقح جتتي
    احنا بقا حنلقح جتتنا علشان خاطر المسيح
    ميرى
    كنت عاو … ؟
    الأب شكل
    عارف عاوزة تقولي إيه قبل ما تكملي
    حتقولى المسيح بيقول ندير خدنا
    أأقولك ده كان زمان على أيامه
    لما كانت الناس بتضرب بعض بالكف
    دلوقت فيه بنادق ومدافع وصواريخ
    فيه نووى
    المسيح زمان كان بيركب جحش وأتان
    دلوقت فيه طيارات
    حتقوللي المسيح بيقول ومن سئلك ثوبك إخلع ليه مااعرفش إيه
    الكلام ده فى الصيف على البلاج تبقا تقلع براحتك
    احنا دلوقت فى الشتا بتاع التقيل بتاع التغييرلازم نبان على حقيقتنا
    مش حنضرب تانى من تحت لتحت وحنضرب عينى عينك
    الشغل إللي من تحت التربيزة حيبقى من فوق
    خلاص حبة بهارات والأكلة تستوى
    والأكيلة منتظرين بره
    عارفينهم طبعآ ؟
    الأمريكان والغرب كله
    مستنين إللي يقوللهم إتفضلوا
    خشوا برجليكوا الاتنين
    وبالهنا والشفا
    بس إبقوا سيبولنا حتة صغيرة قد الفتفوتة
    والبابا مكرس نفسه لعمل الخطط والمقالب
    وقاعد يقيس فيها من هنا ومن هنا
    عاوزها تبقا واسعة ومبحبحة
    وما حدش يعرف يلمها
    وعينيه نفخت من عدم النوم
    وصابه إللي صابه من كتر الحذق
    ماهو متغاظ
    وتاعب نفسه علشانا رايح جاى يراجع الخطة مع بتوع المهجر
    وبتوع المهجر عملوا إللي عليهم وأكتر
    يبقا إللي ناقص إيه ؟
    ناقص البهارات لزوم الطبخة
    والنهاردة بقا حنتكلم عن البهارات
    والبهارات هى
    جر الشكل
    تلقيح الجتت
    إشعال الفتن
    وخدوهم بالصوت ليغلبوكم
    والحقونا .. إلحقونا
    المسلمين بيضطهدونا
    وابعتوا للصحافة بره
    ولبتوع حقوق الانسان
    ويابتوع بره إلحقوا بتوع جوه
    هو البيت بيت أبونا وييجوا البدو يطردونا
    سيدنا مستنى ياولاد
    علشان جنى الثمار
    الحصاد كتير بس المهم الفعلة
    وفاضل على الحلو دقة وخطوة ويموت السقا
    وإللي علينا مانفوتش فرصة
    والكام واحد إللي إتنصروا سيدنا جمعهم وقاللهم
    إعتمادنا عليكم
    والشغلانة دى مفيش حد حيعملها غيركم
    انتوا عارفين لما الواحدة بترمى بلاها على جارتها كانت بتبطح نفسها وتروح التمن
    تريزا
    يطلع إيه التمن يابونا
    الأب شكل
    التمُن يعنى القسم يعنى الشرطة
    وقاللهم هو ده إللي مطلوب منكم وياريت تقدروا تبطحوا نفسكم وتسيحوا دمكم بس حاسبوا علشان ما يقعش على الأرض وتقولوا لما إتنصّرنا المسلمين مارضيوش يسبونا فى حالنا
    قاموا وضربونا وعورونا وخدوا فلوسنا وسلبونا ولعنوا سنسفيل إللي جابونا وحالفين يقتلونا
    وكمان طلب من أهالى البنات إللي هربوا وراحوا أسلموا
    إنهم يتجمعوا بالألاف وينادوا رجعوا بناتنا إللي خطفتوهم حرام عليكم تخدوهم
    ويارئيس الجمهورية حرية دى ولآ مهلبية
    وخلي بالك ..خلي بالك الانتخابات جاية مش حنسبهالك
    وياوزير الداخلية سايب ليه الحرامية
    وكل ده علشان العملية تبقا سلطة والمسلمين طبعآ مش حيسكتوا ويخرجوا للشوارع علشان يتفرجوا علينا واحنا بنتجمهر
    احنا بقا نحتك بيهم ونشتبك معاهم والأمن طبيعى إنه حايدّخل برضه نحتك بيه ونشتبك معاه ويكونوا بتوع بره جاهزين علشان يولعوها والحقونا الحقونا فى مصر بيقلعونا ويصلبونا
    بس ده تعملوه لما أديكوا الاشارة
    وانتوا شايفين الأحداث إللي بتحصل كل يوم والتانى ولسه ياما حيحصل
    انتوا سمعتوا عن نجلاء الامام والتمثلية إللي عملتها
    هى العملية زى ما قلتلكم محتاجة شوية بهارات وشوية شطة علشان الحكاية تبقا ملهلبة على الأخر
    عاوزين كل واحد يتلسع بالنار إللي حتولع
    ومطلوب من كل واحد منكم إنه يرمى جتته على جيرانه المسلمين ويقل أدبه عليهم
    هما طبعآ كثرة حيضربوه وده المطلوب
    صحافتنا جاهزة للتصوير مع شوية تحابيش وشوية رتوش على العين بالمكياج وصوّر ياجدع انت وهو وشوفوا المسلمين بيعملوا فينا إيه
    والصور تسافر بره
    وتتنشر على اليوتيوب
    واتفرجوا ياعالم على إللي بيعملوه فينا واحنا أصحاب البلد
    وبره عارفين دورهم وإيه المطلوب منهم
    وزى ما كان الرب عامل خطة من أجلنا علشان يخلصنا
    أهو سيدنا عامل هو كمان خطة من أجلنا علشان يخلصنا ويخلص البلد من المسلمين
    نيجى بقا للمهم
    مين فيكم ليه صاحب مسلم ؟؟
    كيرلس
    أغلبنا لينا أصحاب مسلمين
    ميرى
    أيوه وانا أغلب صحباتى مسلمات
    الأب شكل
    طيب شوفوا بقا حتعملوا إيه
    مثلآ
    جارك المسلم ده إللي أكلت معاه عيش وملح وشاركك فى الحلوة والمرة وانتوا مع بعض من وانتوا صغيرين
    تيجي وتعمل معاه مشكلة
    أيوه إزاى قولتلى
    يعنى مثلآ تخدها الأول بهزار
    قوله هات بقا المحفظة بتاعتى
    حيقولك محفظة إيه ؟
    قوله بطل هزار بقا وهات المحفظة
    حيقولك انت بتتكلم جد ؟
    قوله اومال بهزر
    ماانا حاسس بيك وانت بتاخدها من جيبى امبارح
    بس استنيت ترجعهالى وما حصلش
    حيقولك كلام إيه ده يا وديع إللي بتقوله
    فوق وشوف انت بتقول إيه
    تبتدى انت بقا وترفع صوتك علشان إللي حواليك يسمعوا
    ويكون انت متفق مع كام واحد من قرايبك ويكونوا واقفين بعيد شوية
    الناس طبعآ حتتلم عليكم وتسئل إيه الحكاية
    تكون انت أول واحد يتكلم وتقول الواد ده سرق محفظتى
    ومش عاوز يرجعهالى
    هو من المفاجأة حيسكت للحظات
    انت بقا تديله بسرعة وهو مستعجب من إللي انت بتقوله
    وتقول تمللي بيسرق الحاجات بتاعتى وسرق منى قبل كده ساعة غالية كانت جايالي من بره والاسبوع إللي فات سرق الموبايل بتاعى
    هنا بقا قرايبك ييجوا لما يلاقوا الزحمة وصاحبك حيبتدى يفوق وعاوز يتكلم
    قبل مايفتح بقه قوله أيوه كده يا وديع ظهرت على حقيقتك
    يالص ياحرامى ياخاين العيش والملح والعشرة
    وتمسك فى خناقه انت وقرايبك ، وقرايبه لما يخشوا فى المعمعة حتيجى تانى ناس من عنده وناس من عندك وتوسع أوى العملية
    والصحافة بتاعتنا مش بتاعة المسلمين حتبقا واقفة بعيد ومستخبية وجاهزة بالكاميرات وصور ياجدع
    وسيبوا الباقى علينا
    عاوزين الخلاف الصغير يبقا خناقة كبيرة
    ولما المسلم يقولك صباح الخير تقوله انت بتشتمنى
    عاوزين موضوع الاضطهاد بدل ما هو نغمة صغيرة يبقا سيمفونية الكل بيغنيها
    فصيح
    بس صاحبى ده طول عمرى ماشفتش منه حاجة وحشة
    ده أكتر من أخويا ابن امى وابويا
    إزاى أنقلب عليه مرة واحدة
    الأب شكل
    أخوك !! أخوك ده إيه ؟
    أخوك هو المسيحى إللي زيك
    هو المسيح كان وصاك على الجار علشان تقوللي إنه اكتر من اخوك ، انت ما شفتش كان رده إيه لما سئلوه عن أعظم وصية
    10: 27 فاجاب و قال تحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل قدرتك و من كل فكرك و قريبك مثل نفسك
    جاب هنا سيرة الجار
    ماترد ساكت ليه ؟
    فصيح
    ماهو كمان ماطلبش منى إنى اكرهه أو أكون غدار
    ميرى
    وكمان المسيح قال
    5: 9 طوبى لصانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون
    وأنا لما أنقلب على جارى وألقح جتتى عليه يبقا أنا باعمل شر وأكون خالفت تعليم المسيح
    مايكل
    والسيد المسيح قال
    5: 25 كن مراضيا لخصمك سريعا ما دمت معه في الطريق لئلا يسلمك الخصم الى القاضي و يسلمك القاضي الى الشرطي فتلقى في السجن
    الأب شكل
    هو قال كده بس علشان يحافظ عليك علشان ما تدخلش السجن
    وبعدين هو بيقول ما دمت معه فى الطريق
    أما خلاف ذلك فاعمل معاه إللي انت عاوزه حتى لو تقتله
    مايكل
    طيب بلاش دى
    ونشوف الوصية دى
    5: 43 سمعتم انه قيل تحب قريبك و تبغض عدوك
    5: 44 و اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و يطردونكم
    الأب شكل
    شوف أنا مش عاوز فذلكة على الفاضى
    الكلام إللي بقوله ده توصيات جاية من فوق
    لما نسمعها نقول أمين وننفذ المطلوب منا
    ودلوقت نقول المطلوب من البنات
    ميرى
    هو احنا كمان حنشترك فى المؤامرة
    الأب شكل
    ده انتوا اشتراكم ضرورى جدآ
    لأن الأولاد عليهم جر الشكل
    أما البنات فعليها تلقيح الجتت
    إزاى الكلام ده
    تيجي انت إللي تحتكى بالمسلم وتتهميه إنه إتحرش بيك
    وشوية صويت على حبة زعيق الناس حتتلم وكتير منهم فى الحالات إللي زى كده بيحب يخدم قبل ما يعرف الحقيقة وبرضه حتكون الصحافة جاهزة ومستنية
    تريزا
    بس فى الحالة دى الواحدة مننا حتجيب لنفسها سمعة وحشة والناس حتقول لولا هى بتتمايع وماشية فى الشارع جسمها مكشوف ماكنش حصل كده
    وممكن السمعة دى تقعد ليها وتخللي العرسان مايجوش ناحيتها
    الأب شكل
    خليك عروسة للمسيح أفضل
    المهم كل واحد فيكم عليه دور
    لغاية ساعة الصفر
    وسيدنا يصفر علشان يجمع الخرفان إللي فى بر مصر كلها
    وإللي حيكونوا مستنين صفارته
    ويالآ باى
    وخلينا على صفارة
    وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    لا شريك له
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّـهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّـهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴿المائدة: ٦٤﴾

    بسم الله الرحمان الرحيم

    أستاذي الفاضل و والدي العزيز شومان

    أبدعت بحق و أحسنت أحسن الله إليك ..

    احسست أن نبضي يتسارع و أنا أنزل الصفحة تدريجيا و أقرأ فحوى درس اليوم و أحاول أن أستوعب كل الإشارات التي فيه ..
    و أرى بعضا من حقيقة سلطتم النور عليها ..
    فبانت و وضحت .. و جعلت الأسى العميق يتسلل إلى القلب …!!

    فما كل هذه الروح الملئى ضغينة و كرها للمسلمين !!
    و ما روح المؤامرة هذه التي تملكت كل العقول المسيِّرة والتابعة للكنيسة .. حتى جعلتها أبعد ما تكون في ردود أفعالها عن وصايا الرب الذي يعبدون !!
    خطط و كذب و تدليس و زور …
    أهذا ما يسمى دين سلام من رب سلام !!

    يعترفون بأن المسلمين يحسنون الجوار و يعاملونهم بالحسنى .. لكن روح الاضطهاد الوهمية التي تزرعها في رؤوسهم الكنيسة .. زعزعت في نفوسهم الثوابت ..
    فأصبحوا ينظرون في دواخلهم بكثير من شك !!

    هل نصدق ما نرى .. أم نصدق ما يقوله من تكلموا باسم الرب !!

    فحين يسكن الشك في القلب و فيه يبث سمومه .. تضيع الرؤية و تختفي الحقيقة ..
    فيبحث الشاكُّ فيما حوله عن اليقين ..
    فلا يجد للاسف إلا ضمائر سكنها الكره و سوَّدها و أحالها مرتعا للتدبير و التخطيط للفساد في الارض و بين العباد ..
    فتجعل في نفسه بعضا مما فيها!!!!!

    هذه للاسف الصورة التي نراها للمؤمنين بدين يسوع المحرف البسطاء حين يُغيِّبون العقل .. و يحتكمون فقط لمن جعلوا الكنيسة غطاء لأمراضهم النفسية و نرجسيتهم !!!

    و لو نظروا ببعض فحص و تمحيص فيما يجري حولهم ..
    بعيدا عن التعصب الديني و الرفض التام للغة العقل و الفطرة .. لوجدوا أن النار التي تستعر حولهم و هم يسهمون فيها للاسف ( أحيانا فقط بسلبيتهم و تصديقهم دون الرجوع للحقائق لكل ما يشاع!!) ..

    إنما هي نتاج خطط أكبر مما يتصورون و مصالح شعوب أخرى ليس يهمهم أن يكون يسوع نبيا أو ربا .. !!!
    بل أقصى ما تريده إشعال الفتن في جميع أصقاع العالم .. خدمة لتجارتها ..
    بل إن من هذه الشعوب من يريدها حربا ضروسا بين المسلمين و غيرهم حتى تترك لهم الساحة لكي يخططوا لنبوءاتهم الخرقاء ..

    و ليسوا يعلمون أن الاسلام دين الله الحق هو من سيعلو و كل ما دونه فهو إلى زوال ..
    لأن ربنا كذلك و عد .. و وعده الحق !!!
    فليكيدوا و ليمكروا بالليل و النهار .. فما ذلك إلا مُعيِّشُهم في ضنك .. و ما ذلك بمغير ما شاء الله من أقدار ..

    ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) الصف: 8

    حق لكم أستاذي أن تفخروا بما أبدعتم .. و حق لنا أن نفخر بأننا متابعون لكم

    دام توفيق الله لكم مصاحبا
    بوركتم و بورك مسعاكم و أسكنكم الله أعلى جنانه و رزقكم رفقة حبيبه و نحن معكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s