رفيق حبيب : تبدوا قصة إسلام كاميليا منطقية وموقف الدولة غريب في تسليم المسلمات الجدد للكنيسة وتركها تفعل ما تشاء مع المتنصرين

يقول الدكتور رفيق حبيب، المفكر النصراني المعروف : في البداية كان هناك غضب ضخم من شباب الكنيسة يستهدف إرجاع المرأة « زوجة الكاهن»، وكانت كل المعلومات تنحصر في وجود خلاف عائلي إلا أن الغضب كان غير مناسب لحالة الخلاف العائلي وعندما عادت أقر الجميع بأنه خلاف عائلي «مما أحرج الكنيسة » لقيامها بالتمرد علي الدولة في شأن خاص..إلا أن الحديث عن إسلامها يجبرنا علي وضع الأمور في نصابها لأنه يبرر حالة الغضب والإصرار علي إعادتها، فضلاً عن تحمل الكنيسة أن تدان بسبب تظاهر النصارى في قضية عائلية، والحقيقة أن الدولة والكنيسة توافقتا علي أن تجعل المسألة عائلية حتي لا تضع نفسها في حرج أكبر،

ونحن لا نستطيع الجزم بالحقيقة ولكن تبدو قصة إسلامية «منطقية» وأكثر تماسكاً، وما يؤكد ذلك هو تسليم الدولة « لمواطنة مصرية كاملة الأهلية» للكنيسة، ليتكرر سيناريو وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير، حيث تم إيداعها في بيت «تكريس» علي أن يتم نفيها للدير علي ألا تظهر مرة أخري، فلو كانت المشكلة فعلاً عائلية فيفترض أن ترجع لزوجها، مما وضع الدولة والكنيسة في حرج لإخفاء الحقيقة ولتكرار تسليم من يشهر إسلامه للكنيسة والتحفظ عليه في أماكن آمنة ملك للكنيسة.

واستبعد «حبيب» أن تتحرك أي جهة للتحقيق في الأمر ويكفي أن وفاء قسطنطين محتجزة – لو كانت علي قيد الحياة – منذ 5 أعوام دون وجه حق بالرغم من أن الدولة لا تفعل ذلك من المتنصرين..الأمر الذي يورط الدولة في تسليم شخص مسلم للكنيسة وتترك لها أن تفعل فيه ما تشاء، بما يشعل الغضب الشعبي والرأي العام الإسلامي وينذر باحتمالات صدام حقيقي ربما لا تستطيع الدولة كبح جماحه فيما بعد

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=9591

Advertisements

18 responses to “رفيق حبيب : تبدوا قصة إسلام كاميليا منطقية وموقف الدولة غريب في تسليم المسلمات الجدد للكنيسة وتركها تفعل ما تشاء مع المتنصرين

  1. (((((((((((((((لبابا شنودة يكثف اتصالاته بجهات رسمية لمنع مظاهرة تطالب بعزله)))))))))))))

    كتب : جون عبد الملاك (المصريون) | 08-08-2010 00:52

    علمت “المصريون” من مصادر لصيقة بالمقر البابوي أن البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس كثف من اتصالاته في غضون الساعات الماضية- عشية عودته إلى القاهرة من رحلته العلاجية بالولايات المتحدة- مع السلطات لمنع مظاهرة مزمعة تطالب بعزله، والتي أعلن ناشطون على موقع “فيس بوك” تنظيمها يوم الثالث من رمضان، الذي يوافق أول جمعة في الشهر الكريم بعد الصلاة بمسجد النور بالعباسية.

    وقال مصدر بالمقر البابوي إن سكرتارية البابا لم تبلغه عن المظاهرة في البداية، ظنًا منها أن الأمر لا يستحق، لكن بعد نشر وسائل الإعلام عنها اضطرت لإخباره بها، وعلى إثر ذلك استشاط البابا غضبًا، خصوصاًًَ وأنها المظاهرة الجماهيرية الأولى – لو حدثت بالفعل – التي تطالب بعزله من منصب البطريرك، بسبب تزايد نفوذ الكنيسة، وهو ما يسبب له حرجًا بالغًاً أمام الرأي العام والدولة.

    وأضاف المصدر، أن البابا حذر السلطات من مغبة تنظيم مظاهرة ضد رأس الكنيسة الأرثوذكسية لأول مرة في التاريخ، مما يهدد بإشعال فتنة طائفية ، ملوحًا بدعوة الشباب القبطي – المتطرف – لتنظيم مظاهرة مضادة تنطلق من الكاتدرائية صوب مسجد النور القريب، وقد تلقى تطمينات من المسئولين الذين هاتفهم بالحيلولة دون تنظيم تلك الوقفة من السلطات الأمنية التي بدأت تجمع معلومات عن الشخصيات التي دعت للفكرة تمهيدًا لاعتقالهم للحيلولة دون تفعيل التظاهرة .

    وكان ناشطون على “فيس بوك” دعوا إلى التظاهر في ثالث أيام رمضان المبارك احتجاجًا على “الخروج على القانون والدستور، وخطف المسلمات الجدد وحبسهن بالأديرة والكنائس، والاستيلاء على أراضى الدولة، وذبح من يشهر إسلامه على يد مليشيات مسيحية مدعومة كنسيًا”.

    واستشهدوا بحادث اغتيال الشاب ياسر خلف، الذي قتلته “مليشيات مسيحية” فى القليوبية، وكذلك اختطاف السيدة ياسمين من منزلها بحي الطالبية بالهرم على يد 20 من فرق الكشافة المسيحية، لإجبارها على العودة إلى المسيحية، على حد تعبيرهم.

    كما دعا النشطاء إلى الكشف عن مصير السيدة كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس التي ترددت أنباء عن اعتناقها الإسلام وقامت الكنيسة بتسلمها بعد عثور الأمن عليها، وكذلك وفاء قسطنطين التي “خطفتها” الكنيسة سنة 2004 ورجح البعض قتلها، بعد تسليمها في أعقاب موجة الجدل التي أثارها الأقباط احتجاجا على إسلامها.

    http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=36529

  2. (((((((((((((((((((باحث بريطاني: الإسلام هو الديانة العالمية الوحيدة))))))))))))))))

    دعا بروفيسور بريطاني الأستراليين إلى التعرّف على الإسلام، ومحاولة فهمه، مشيراً إلى أن الإسلام هو الديانة العالمية الوحيدة، وأن “الجهل” به يعد أكبر المشاكل التي تواجه الأستراليين، داعياً إلى الابتعاد عن السياق السائد في فهم الإسلام عقب أحداث 11 سبتمبر، الذي ربط هذه الديانة بالعنف والإرهاب.

    وقالت صحيفة “ذي إيج” الأسترالية: جاءت تصريحات البروفيسور البريطاني بيتر فاردي، أستاذ الفلسفة والعقيدة والقيم التربوية ونائب مدير كلية “هيثروب” بجامعة لندن، خلال ورشة عمل عقدت الأسبوع الماضي في مدرسة “إيفانهو جرامر” بملبورن في أستراليا، لمساعدة المعلمين الأستراليين غير المسلمين على فهم الإسلام والقيام بتدريسه.

    وقال فاردي: “إن (الجهل) بالإسلام أكبر المشاكل التي تواجه أستراليا، ولهذا يجد معلمو أستراليا أنه من الصعب عليهم التعامل مع الأطفال المسلمين في فصولهم، خاصة حين يواجهون بأسئلة الصغار، فهؤلاء المعلمون لا يملكون القاعدة المعرفية عن الإسلام، وهم في أمس الحاجة إلى التدريب والتعرف على الإسلام”.

    ويضيف: “لم ينقل أحد لشباب أستراليا ومعلميها ماهية الإسلام، فظلت معرفتهم به من خلال مقتطفات إخبارية، معظمها يربط الإسلام بالإرهاب والتطرّف، وهو ما يعني أنه ليس لديهم فكرة عن الإسلام، أبعد من هذا السطح المشوه المرتبط بأحداث 11 سبتمبر”.

    وتقول الصحيفة: إن الباحث البريطاني متحمس لفكرة أن التعليم يمكن أن يخفف سوء الفهم حول الإسلام، يقول فاردي: “إن الإسلام هو الديانة العالمية الوحيدة، ومن هنا يصبح مهماً على شباب أستراليا التعرّف عليه، والذهاب إلى أبعد من المظاهر السطحية عنه، وفي زمن العولمة يصبح من المهم فهم التنوّع الثقافي والديني، وأن يتعامل الأستراليون مع جيرانهم المسلمين بشكل عملي، نحن نحاول مساعدة الآخرين على فهم ما يعنيه الاقتصاد الإسلامي مثلاً، وما هي فلسفة الإسلام والقيم المشتركة بينه وبين الديانات والثقافات الأخرى”.

    المصريون

  3. (((((((((((((((((((رجوع الخروف الضال إلى الحظيرة !))))))))))))))

    د . حلمي محمد القاعود

    في أسرع محاكمة عرفها القضاء المصري ، عاقبت محكمة جنح المعادى، يوم 31/7/2010م ، على عويس «١٨ سنة»، مراكبي المعادى، وصاحب الفلوكة المتهم بالتسبب – عن طريق الخطأ – في غرق ٩ فتيات نصرانيات ، وإصابة ٣ آخريات، بالحبس لمدة ١٠ سنوات مع الشغل والنفاذ، وعاقبت شقيقه بالحبس ٦ أشهر وكفالة ألف جنيه لاتهامه بعدم تجديد الرخصة في ميعادها المحدد، وتركيب محرك دون استئذان الجهات المختصة، كما قضت بوقف المركب المنكوب إدارياً في أقرب مرسى ..

    بعد صدور الحكم ؛ وقف والد الضحية «روزفين» – إحدى المفقودات في النيل- لرؤية المتهم لحظة صدور الحكم، وراح ينظر إلى المتهم من بعيد ، وأغرقت دموعه وجهه مرددا «دم ابنتي في رقبتك»، مع أن القاضي عاقبه بأقصى عقوبة، وقالت المحكمة في حيثياتها إنها اطمأنت لما ورد إليها من أوراق ومستندات تدين المتهمين ، ووضح ذلك من تقرير الملاحة النهرية، حيث إن حمولة المركب لا تتجاوز ٦ أشخاص بالمراكبى، وإنه لا يصلح للاستعمال، ورخصته منتهية من العام الماضي، وإن المراكبى كان يقف في المكان الخطأ، وغير مرخص له بالوقوف في الحدائق، بالإضافة إلى عدم وجود أطواق للنجاة، وهو ما يعد مخالفاً لقوانين الملاحة. وطالبت النيابة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم الأول.

    وأضافت الحيثيات أن المحكمة لم تجد في ضميرها مسوغا يحول بينها وبين إنزال أقصى عقوبة بالمتهم، لتكون تلك العقوبة رادعة لمن تسول له نفسه الاستهانة بأرواح البشر طمعاً في كسب سريع أو لإهمال وتقصير( صحف القاهرة 1/8/2010م ) .

    المراكبي المعدم الفقير الذي يكاد يحصل على لقمة العيش بشق النفس ؛ تمت معاقبته بأقصى عقوبة يستحقها وفقا لما استقر عليه ضمير المحكمة .. أما صاحب العبارة السلام 98 ، فإنه يركض في متنزهات لندن وفنادقها ويعيش في أبهة قصورها ومغانيها سعيدا مع أسرته ، ومع أصدقائه الأنتيم من علية القوم في قاهرة المعز الذين يزورون لندن في الشتاء أو في الصيف ، وبالطبع لا يفكر في أكثر من ألف ومائة غريق سقطوا مع عبارته المتهالكة في أعماق البحر الأحمر ليتغذى بهم سمك القرش الجائع ذات ليلة في شتاء 2006م ، ولم يجد محكمة أو قضاء يحكم علية بأقصى عقوبة لأن الشهداء من المسلمين البائسين الذين لا ثمن لهم ولا قيمة ، وليسوا من دولة الكنيسة التي وجدت من يشعل الدنيا حربا على السلطة وأهلها ، ويتهمهم علنا بالتقصير ، ويدينهم على المستويات كافة ، ويطالبهم بعشرات الملايين تعويضا عن الفتيات النصرانيات التسع الغارقات . أما مئات الغرقي من الشهداء المسلمين ، فقد كان الضرب والإهانة من نصيب أهليهم وذويهم وأصحاب الضمير الذين حاولوا استنكار الإهمال والتواطؤ والتدليس الذي مارسته السلطة البوليسية الفاشية . بالطبع كانت العبارة السلام 98 لا تليق بآدميين ، وكانت تفتقر إلى الصيانة وعناصر الأمان والطوارئ التي تجعلها صالحة للإبحار ، وكان أصحابها يبحثون عن المزيد من الملايين ، ولو ضاع المئات من المسلمين البائسين ، فالسلطة تدافع عن العبارة ومالكيها وتحميهم وتقدم لهم الدعم المباشر وغير المباشر ، وكله بالقانون .

    في الوقت ذاته كان هناك شهيد مسلم قتله مجموعة من الطائفيين المتعصبين وألقوا بجثته في إحدى الترع بمنطقة شبرا الخيمة ، وخطفوا زوجته التي كانت نصرانية وأسلمت وتزوجته قبل خمس سنوات ، وعادوا بها إلى أسيوط . ولم نسمع شيئا عن محاكمة عاجلة أو آجلة لقتلة هذا الشهيد المسلم الذين أشاد بهم الخونة الطائفيون المتمردون، وعدوهم أبطالا ، بل إن السلطة تتكتم الأمر ، وتحاول أن تكفي على الخبر ماجورا لأن الضحية مسلم لا ثمن له ولا قيمة !

    وقبل أسبوعين تقريبا قام مجموعة من البلطجية الطائفيين المتعصبين باقتحام بيت شخص مسلم متزوج من فتاة نصرانية بمنطقة الطالبية في الهرم ، واختطفوها بالقوة ، وطاردوا زوجها المسلم الذي هرب إلى أهله في الصعيد حتى لا يفتكوا به ، ومازال الأمر يراوح مكانه ، وكل ما سمعناه أن هناك استدعاء للفتاة ، ولزوجها من أجل التحقيق ،وحتى ذلك الحين فالأمر لله وحده لأن المجني عليهما من المسلمين التعساء الذين لا ثمن لهم ولا قيمة !

    وفي مغاغة بالمنيا أصر الأنبا أغاثيون على بناء كنيسة أخرى في مقابل كنيسة جديدة صرح ببنائها محافظ المنيا اللواء الدكتور المحافظ أحمد ضياء الدين ، وتحدى الأنبا الكاهن سيادة اللواء المحافظ الذي بدا مذعورا من تهديدات الأنبا الذي نقض اتفاقه المكتوب ، وحشد المئات للتظاهر في الكنائس ، وهدد بالزحف إلى القاهرة ، لإرغام المحافظ على تنفيذ طلباته المخالفة للقانون . واستعان بالقنوات والصحف الطائفية وغير الطائفية التي فتحت له مساحات زمنية وورقية غير محدودة ليقول للمحافظ : أنا أو أنت في المحافظة ! ومن المفارقات أن هذا المحافظ عندما كان مستشارا قانونيا لوزارة الداخلية وكان يُطلب في مجلس الشعب ليتحدث عن قضايا المسلمين ومشكلاتهم مع السلطة البوليسية الفاشية ، كان يتحدث عنهم باستخفاف بل باحتقار لأنهم لا ثمن لهم ولا قيمة !

    ومن المفارقات المثيرة أن تنشر جريدة الجريدة الكويتية أن السيد وزير الداخلية كتب إلى السيد رئيس الوزراء يستنجد بعه ليقنع الأنبا شنودة بعدم القيام أو تسيير مظاهرات في الكنائس أو القاهرة لأسباب واهية . وحسبما ذكرت الصحيفة الكويتية، جاء في المذكرة التي حملت رقم 1114 بتاريخ 28 يوليو/تموز الماضي ، أنه في الآونة الأخيرة تعمد عدد من القيادات القبطية بالكنيسة استفزاز المواطنين المسيحيين ودفعهم إلى التظاهر والاعتصام والخروج إلى الشارع وتعريض حياة وممتلكات الآخرين للخطر، وهذه الأفعال بدت مؤخراً كأنها استعراض قوة للأقباط، مما قد يؤدي إلى حدوث اشتباكات بين المسلمين وبينهم. ويحار المرء في الفهم .. كيف يلجأ وزير الداخلية إلى الوساطة الرسمية لوقف التحدي الطائفي الفاجر ، دون أن يستخدم قواته العرمرم التي تمثل أكبر قوات أمن في العالم تملكها دولة واحدة ، ويقذف بها لدى أدنى سبب لاقتحام المساجد وبيوت الآمنين في الفجر ، ويقبض على الشرفاء من الإسلاميين ، ويقدمهم إلى المحاكمات العسكرية الاستثنائية ، ليحاكموا بقوانين الطوارئ اللعينة ، ويصادر أموالهم وممتلكاتهم وشركاتهم ومكتباتهم ، دون اقتراف ذنب أو جريمة اللهم إلا ما يسميه الانتماء إلى تشكيلات محظورة ! ثم تظاهره صحافة مأجورة لا ترعى إلا ولا ذمة ، ولا تستحي من الله أو القانون .. كيف يتردد وزير الداخلية أمام زعماء التمرد الطائفي الخونة ؛ الذين يقولون علنا وبالفم الملآن إن المسلمين في مصر العربية المسلمة غزاة ، وإنهم بدو أجلاف جاءوا من الجزيرة العربية ، ووزير الداخلية واحد من هؤلاء المسلمين بلا ريب ، ويقولون إن اللغة العربية ليست لغة المصريين ، وإنهم يعترون منها ، وإنهم يجب أن يحرروا مصر من الاستعمار الإسلامي ، ثم إنهم يواصلون ابتزازهم للسلطة البوليسية الفاشية في الحصول على مكاسب مادية ومعنوية ، ويستخدمون أجنحة الخيانة الطائفية في الداخل والخارج لزرع مصر بالكنائس العملاقة التي تشبه القلاع ، وتزيينها بالصلبان الضخمة المضاءة ليلا ونهارا ، وفرض الكوتة في المجالس النيابية والمحلية ، (كان النموذج واضحا في انتخابات مجلس الشورى المزورة التي جرت قبل فترة قصيرة ، وشهد العالم على تزويرها الغشيم من أجل الحزب المتحكم ، والنصارى !) ، والسؤال هو هل أعلنت دولة الكنيسة استقلالها التام عن حكومة مصر العربية المصرية التي يقودها الحزب الوطني؟

    في السياق الابتزازي الخسيس الذي تمارسه قيادات التمرد الطائفي الخائن ، يأتي تسليم النصرانيات اللاتي أسلمن إلى دولة الكنيسة المستقلة في مصر العربية المسلمة عملا مهينا للسلطة الفاشية ومذلا لها . وسبق أن تم تسليم السيدة وفاء قسطنطين ، التي قيل إنها أدخلت إلى بيت الخدمة لتتوب عن الإسلام ، ولم يعرف الناس أو حتى زوجها أين هي حتى الآن بعد أسرها أو تسليمها لسجن الكنيسة منذ سنوات ؟ وقال الدكتور زغلول النجار إنها قتلت .. ومع ذلك لم ترد جهة في دولة الكنيسة المستقلة أو دولة الحزب الوطني ، وتحدثنا عن مصيرها المجهول ؟

    لقد أعلن كاهن المنيا أن السيدة كاميليا شحاتة زاخر التي اختفت ، وكانت طفشانة من زوجها الكاهن تداوس سمعان الذي أساء معاملتها وقصر في حقوقها ، أنها عادت إلى أحضان الكنيسة ، وشبه عودتها بعودة الخروف الضال إلى الحظيرة .. وكانت أجهزة الأمن قد توصلت إلى مكان اختفاء كاميليا ، وقبضت عليها وسلمتها للكنيسة ، ولم تسلمها لزوجها الذي أشعل فتنة طائفية في أرجاء البلاد لأن زوجته طفشت منه .. وصار إشعال الفتنة من جانب التمرد الطائفي الفاجر أمرا عاديا ، لدرجة أن طباخا في كنيسة ، كاد يشعل الدنيا، ومع ذلك مازال الأمر في يد القضاء المصري دون أن يقدم إلى محاكمة عاجلة أو آجلة، لأنه ينتمي إلى دولة الكنيسة ، وليس من المسلمين الذين بلا ثمن ولا قيمة !

    لقد توصلت أجهزة الأمن في سوهاج إلى شخصية الطباخ ، الذي أثار الذعر بين زوار دير الأنبا شنودة في الجبل الغربي الأسبوع الماضي وأبلغ عن وجود متفجرات داخل الدير، وتسبب في استنفار أمنى ، وتشديد إجراءات احترازية داخل الدير وخارجه ، وتبين أن طباخ الدير، حنا سدرة «٣٦ سنة»، هو الذي أبلغ غرفة العمليات الرئيسية في وزارة الداخلية وشرطة النجدة ، وأفسد الاحتفالات بمولد الأنبا ، وقد ألقى القبض عليه وأحيل إلى النيابة التي أمرت بحبسه ٤ أيام على ذمة التحقيقات.

    ومع ذلك الإجرام الطائفي الخائن كله ؛ نجد أبواقا شيوعية وماسونية وإلحادية ، فضلا عن الأبواق الطائفية ، تدعو المتمردين الطائفيين إلى التظاهر ولي ذراع السلطة الفاشية لتحقيق المطالب الطائفية الابتزازية، مع ترديد الاسطوانة المشروخة عن انغلاق النصارى بسبب مقررات اللغة العربية وبسبب طريقة تدريس التاريخ وبسبب معاملة بعض المدرسين .

    متى يتم تبادل السفراء مع دولة الكنيسة المستقلة في مصر العربية المسلمة ؟

    هامش :

    ” عسكري لزوجة كل كاهن” عنوان مقال لم يعجب مذيعا في قناة طائفية . المذيع انفعل وغضب من أجل الكاهن الذي كاد يشعل مصر كلها ، ولم يغضب من أجل الإسلام ولا مصر ولا الأخلاق . عجبي !
    المصريون

  4. (((((((((((((((((((المنظمات النسائية لسحق المرأة المصرية)))))))))))))

    د . حلمي محمد القاعود

    في بلادنا العريقة عشرات المجالس القومية والمحلية والمنظمات النسائية التي تدعي ظلما وزورا وبهتانا أنها تقف إلى جانب المرأة المصرية ، وحمايتها ، والاهتمام بالطفل المصري وتربيته ، وللأسف الشديد فإن هذه المجالس وتلك المنظمات ، تنطلق من سياق استعماري غربي تدعمه السلطة المصرية ، ويهدف إلى نزع الإسلام من المرأة المصرية والطفل المصري ، وتحويلهما من كائن ذي هوية إلى كائن بيولوجي ، لا يرتبط بدين ولا أخلاق ولا قيم . ويبدو تنفيذ الأجندة الخارجية ساطعا وصارخا ، إذا عرفنا أن نشاط هذه التشكيلات العصابية التي تتاجر بالمرأة المصرية والطفل المصري ، يتوقف حال وقف الضخ التمويلي الذي يقدمه الغرب أو السلطة ، ويستفيد منه القائمون على هذه التشكيلات ، وهو تمويل سخي للغاية ، ينقل أفراد هذه التشكيلات من خانة الصفر في الغالب إلى خانة الأرصدة والسيارات والشقق الفخمة .

    هذه التشكيلات التي تدعي خدمة المرأة والطفل ، لا تمت إلى المرأة المصرية بصلة ، فهن من سيدات وبنات الصالونات اللاتي يسخرن من الإسلام وقيمه جميعا ، أو هن من الفاشلات في حياتهن الزوجية والاجتماعية ، ولم يجدن الرجل صاحب الشخصية القوية الذي يصنع أسرة وكيانا اجتماعيا . ثم إنهن لا يعرفن شيئا عن المرأة الفلاحة أو المرأة الكادحة ، ولا يسمعن عما تعيشه المرأة المصرية الحقيقية من فقر وبؤس وكدح في الحياة اليومية لتوفير لقمة العيش للطفل المصري الفقير البائس .وأتحداهن أن يملكن أدنى معرفة عن امرأة تعيش في قرية من القرى ، وطبيعة حياتها ومعاناتها ، وإن كنت أعلم أنهن ينهضن جيدا بما تفرضه الأجندة الاستعمارية الغربية ، والسلطة التابعة ، لتحديد النسل ومنع الختان وتحريم الطلاق وتحرير العلاقات الشرعية وإلغاء الشريعة الإسلامية وحدها ، لأنهن أجبن من مجرد الإشارة إلى شريعة أخرى غير إسلامية .

    بعد ثلاث سنوات من العمل قامت مجموعة من المنظمات العاملة في مجال ما يسمى بحقوق المرأة ، بإصدار ما يسمى الدليل الإرشادي لقانون أسرة متكامل أكثر عدالة، في مؤتمر صحفي بنقابة الصحفيين قبل أيام ، وكانت أهم القضايا التي شغلت هذه المنظمات الممولة من الغرب الاستعماري والمدعومة من السلطة الفاشلة ؛ عشر قضايا هي: الخطبة، والزواج، والطاعة والنفقة، والحضانة، والرؤية، والطلاق، والتطليق بالخلع وتعدد الزوجات والثروة المشتركة .

    وبالطبع فهذه المنظمات لا تعلم شيئا عن الفقر والغلاء ومستوى المعيشة المتدني الذي تعيشه المرأة المصرية تحت خط الفقر، ولا يعني طرح هذه القضايا العشر معالجتها من منظور إسلامي ، ولكن من منظور مستنير لفهم الإسلام ، كما قالت إحداهن . وهذا المنظور المستنير علماني أو قل : استعماري صليبي متطرف ، يفرض قيودا على تعدد الزوجات ، ورفض ولاية الأب الشرعية على بناته ، وتقسيم ثروة الزوج بين الرجل والمرأة عند الطلاق ، وتحريم طاعة الزوجة لزوجها ، والتسوية بين الرجل والمرأة في الميراث ، ومنع استخدام المصطلحات الإسلامية في التعبير عن العلاقة بين الزوج والزوجة مثل النشوز..

    وواضح أن هذه التشكيلات العصابية التي يمولها الغرب لا تكتفي بالمطالبات القانونية أو تغيير قانون الأحوال الشخصية عكس الشريعة الإسلامية ، ولكن يردن تحويل الحياة الزوجية الإسلامية إلى النمط الكاثوليكي عنوة وبالقوة المعنوية التي يوفرها الإعلام المغيب أو المخدر أو المعادي للإسلام والمسلمين ، حتى تكون للمرأة حرية تفكيك الأسرة ، وتدميرها وفقا لمزاجها في شكله العدواني أو الفاشل ، وخاصة إذا لم تتلق تربية إسلامية جيدة تجعلها تفقه معنى الأسرة ومعنى الحياة الزوجية التي ينشدها الإسلام .

    لقد أقام الإسلام الحياة الزوجية على مفاهيم المودة والرحمة والعدل ـ وليس على مفاهيم التسلط والكراهية والظلم ، وحين تستحيل الحياة الزوجية بين الطرفين يكون الفراق بالمعروف ، بعد استنفاد وسائل الصلح من أجل الأطفال ، ومراجعة النفس التي قد تتطرف في حالة غضب أو انفعال ، ولكن السيدات الممولات من الغرب والمدعومات من السلطة ؛ لا يعرفن إلا تنفيذ الأجندة الاستعمارية الغربية الإجرامية ، ويستشهدن بما يحدث في بعض البلاد العربية ، من فرنسة كاملة للحياة والمجتمع فيها . وهن يعلمن أن هذه الدول قد سقطت تحت ديكتاتورية خسيسة ، موالية للغرب الاستعماري والصهيونية ، ونجاحها الوحيد لم يتحقق إلا في استئصال الإسلام ، وإذلال شعوبها المسلمة ، بينما اليهود الغزاة في فلسطين يقيمون كيانهم الغاصب على أساس اليهودية ، بل يفاوضون أعداءهم – أي العرب – على أساس يهودي !

    قارن ذلك بما تفعله بعض الناشطات غير المسلمات لتحرير المرأة المظلومة من غير المسلمات ، والكفاح من أجل الحصول على حق الطلاق ، وحق الزواج الثاني ، وتحدي الإرهاب الكنسي الذي يمارسه رئيس دولة الكنيسة على النصارى ، معتمدا على تفسيره الخاص للإنجيل المتداول !

    لقد زادت حدة المواجهة بين مجموعة حملة «ادعموا حق الأقباط في الطلاق»، والقمص صليب متى ساو يرس، عضو المجلس الملي العام للكنيسة الأرثوذكسية،كما نشرت صحيفة المصري اليوم 7/8/2010م ، وبينما كانت تنظم المجموعة مؤتمراً صحفياً للرد على اتهامات ساو يرس لأعضائها بـ«الكفر» والخروج عن الدين المسيحي، فإن الأخير واصل انتقاداته للقائمين على الحملة، واعتبرها دعوة «إلى الفساد وأطفال الشوارع».

    وقالت أميرة جمال شكري، المتحدث باسم المجموعة، إنها وزملاءها مستمرون في المطالبة بحق الأقباط في الطلاق حتى آخر يوم في حياتهم، مشيرة إلى أن المجموعة في طريقها لإنشاء منظمة حقوقية هدفها اجتماعي تنويري، وأيضا قانوني. وأضافت إن الهدف هو تصحيح المفاهيم البالية للمجتمع القبطي، ورفضهم أي أنثى أو ذكر يطلب الطلاق واعتبار الطلاق خطيئة، ومن يطلبه مخالف لله ، موضحة أن هدفهم التنويري أن يقبل المجتمع القبطي المطلق والمطلقة ، وأن ترفع وصمة العار ضد الراغبين في الطلاق أو «المعلقين».

    بينما يسعى الناشطون من غير المسلمين لجعل الحياة الزوجية طبيعية ، تقوم على حق الحياة الطبيعية التي لا إكراه فيها ، تقوم الناشطات اللاتي ينتمين إلى الإسلام اسما ، بعمل النقيض ، سعيا لاستئصال الإسلام ، وإقامة كاثوليكية جديدة في العلاقات الزوجية ؟

    لقد أكدت أميرة جمال شكري ؛ أن هناك العديد من قساوسة الكنيسة الأرثوذكسية يدعمون حق الأقباط في الطلاق، واستطردت قائلة : «لكنهم يخافون من الإفصاح عن أنفسهم»، لافتة إلى أن لائحة ١٩٣٨، التي تم إلغاؤها كان أهم بنودها الطلاق للفرقة أو الضرر، و«لو لم يتم إلغاؤها لما وجد هذا الكم من المشاكل».

    كنت أتمني من التشكيلات العصابية التي تدعي حماية المرأة المصرية أن تعمل لحماية النساء اللاتي يعاقبهن شنودة ويحبسهن في الكنيسة المصرية ، ويمارس كهنته عملية غسيل المخ لهن ، ويتعرضن لأبشع عمليات القتل المعنوي في ظل الكهنوت بسبب عدم رضوخهن لحياة زوجية بائسة ، وكنت أتصور أن ينهضن من أجل كاميليا شحاتة زاخر، زوجة القس تادرس سمعان، راعى كنيسة مار جرجس التي وصلت حالتها – بحسب مصدر كنسي مطلع – إلي حالة لا ترجي شفاؤها – بعد تعرضها لـ 5 عمليات ” غسيل دماغ ” ظناً من الكنيسة أنها تعرضت لغسيل ” مخ ” لتتحول للإسلام في مبني الجمعية الشرعية بالمنيا أو عن طريق ابن خالها الذي أشهر إسلامه ومن ثم فهم ” يغسلون لها المغسول ” ، حسب قول المصدر ، الذي أكد لموقع ” المصريون ” أن كاميليا تعاني من نوبات هستيرية شديدة بعد تعرضها لصدمات كهربائية شديدة ؛ فضلا عن تناولها لبعض حبوب ” الهلوسة ” لتبدو وكأنها ” جنت ” ؛ بما يبرر نقلها للدير وهو ما اعترض عليه الأنبا موسي أسقف الشباب رافضاً طريقة العلاج التي باركها البابا شنودة بعد فشل الكنيسة في الصلاة لها لتشفي مما وصلت إليه .

    وكنت أتمنى أن تتحرك المناضلات التنويريات لإنقاذ وفاء قسطنطين التي قيل إنها قتلت منذ خمس سنوات تقريبا على يد الكهنة بعد أن سلمتها السلطة لدولة الكنيسة ، كما سلمت كاميليا شحاتة زاخر زوجة الكاهن الذي كاد يشعل مصر بسبب فشله الأسري .

    وهناك نسوة أخريات يتعرضن لميليشيات الكنيسة قتلا وخطفا وضربا وملاحقة ، بسبب إسلامهن أو زواجهن من مسلمين ، ومنهن السيدة إيمان / م/ع” من الجيزة وهي مديرة مدرسة إعدادي حيث تقدمت ببلاغ للنائب العام ؛ كما نشر موقع ” المصريون ” في 28/5/2010م ، تتهم فيه البابا شنودة بتحريض قيادات دينية في الكنيسة على مطاردتها وترويعها لإجبارها على التخلي عن الإسلام الذي ارتضته دينا لها بعد أن كانت مسيحية ، والبلاغ الذي حمل رقم 9992 عرائض النائب العام ؛ قالت فيه إنها اعتنقت الإسلام بكامل إرادتها وبعد تأمل ودراسة ووفق الإجراءات السليمة ، ومنذ إعلانها بدأت عمليات مطاردة وتخويف لها من قساوسة ومجهولين مما اضطرها لتغيير مكان سكنها أكثر من مرة ، وقد طلبت السيدة من النائب العام حمايتها من التهديدات خشية أن تلقى مصير وفاء قسطنطين .

    إن التشكيلات العصابية للمنظمات الممولة من الغرب الاستعماري لإفساد المجتمع المصري المسلم ، واستئصال الإسلام من حياة الأسرة المسلمة ، تمارس عملا إجراميا عدوانيا يجب أن تتصدى له الأمة جميعا ، على مستوى الأفراد والهيئات والمنظمات المختلفة ، لأن السلطة الفاشية الفاشلة ، فيما يبدو سعيدة بهذا الذي يجري ودعمها له ؛ بعد أن تراضخت لدولة الكنيسة تفعل ما تشاء ، وتركت الحبل على الغارب للمنظمات الممولة من الغرب الاستعماري ، ومعها النخب الموالية لثقافة الغرب التدميرية لتعمل على إفساد المسلمين وتشويه الإسلام بل استئصاله ، و انشغلت السلطة بقضايا تخصها ولا تخص الشعب المصري في غالب الأحيان .
    المصريون

  5. (((((((((((((((((((((أخبار باطلة بوجود تماثيل أو تصاوير لعيسى بن مريم و أمه في الكعبة .))))))))))

    الرد على : أخبار باطلة بوجود تماثيل أو تصاوير لعيسى بن مريم و أمه في الكعبة .

    للأسف الشديد أن النصارى يوردون مقالة لشيخ الأزهر الصوفي أحمد الطيب ، موردًا لهذه الأخبار ، في مقاله ، نسأل الله له الهداية :

    و قد كفانا الشيخ الشيخ حمود التويجري مؤونة البحث عن أسانيد هذه الأثار ، نقلته من ملتقى أهل الحديث عن الدكتور هشام عزمي :

    التنبيه على خبر باطل في أخبار مكة

    لفضيلة الشيخ حمود بن عبد الله التويجري

    الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلّم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..

    وبعد فقد ذكر الأزرقي في أخبار مكة في باب ما جاء في ذكر بناء قريش الكعبة في الجاهلية أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بمحو الصور التي في الكعبة سوى صورة مريم وعيسى عليهما السلام. وروى الأزرقي ذلك بأربعة أسانيد كلها ضعيفة فلا يغتر بها ولا يعتمد على شيء منها ..

    الإسناد الأول: قال: حدثني جدي قال حدثنا مسلم بن خالد الزنجي عن ابن أبي نجيح عن أبيه قال: “جلس رجال من قريش – في المسجد الحرام-..” فذكر خبراً طويلاً في بناء الكعبة, وقال في آخره: “وجعلوا في دعائمها صور الأنبياء وصور الشجر وصور الملائكة، فكان فيها صورة إبراهيم خليل الرحمن شيخ يستقسم بالأزلام، وصورة لعيسى بن مريم وأمه وصور الملائكة عليهم السلام أجمعين, فلما كان يوم فتح مكة دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت فأرسل الفضل بن العباس بن عبد المطلب فجاء بزمزم ثم أمر بثوب فبل بالماء وأمر بطمس تلك الصور فطمست، قال: ووضع كفيه على صورة عيسى بن مريم وأمه عليهما السلام وقال: “أمحوا جميع الصور إلا ما كان تحت يدي” فرفع يديه عن عيسى بن مريم وأمه.

    الإسناد الثاني: قال: وحدثني جدي قال حدثنا داود بن عبد الرحمن قال أخبرني بعض الحجبة عن مسافع بن شيبة بن عثمان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “يا شيبة امح كل صورة فيه إلا ما تحت يدي” قال فرفع يده عن عيسى بن مريم وأمه.

    الإسناد الثالث: قال: حدثني جدي عن سعيد بن سالم قال حدثنا يزيد بن عياض بن جُعدُبة عن ابن شهاب أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة يوم الفتح وفيها صور الملائكة وغيرها فرأى صورة إبراهيم فقال: “قاتلهم الله جعلوه شيخاً يستقسم الأزلام” ثم رأى صورة مريم فوضع يده عليها وقال: “امحوا ما فيها من الصور إلا صورة مريم”.
    الإسناد الرابع: قال أخبرني محمد بن يحيى عن الثقة عنده عن ابن إسحاق عن حكيم بن عباد بن حنيف وغيره من أهل العلم أن قريشاً كانت قد جعلت في الكعبة صوراً فيها عيسى بن مريم ومريم عليهما السلام، قال ابن شهاب: قالت أسماء بنت شقران امرأة من غسان حجت في حاج العرب فلما رأت صورة مريم في الكعبة قالت: “بأبي وأمي إنك لعربية”، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يمحو تلك الصور إلا ما كان من صورة عيسى ومريم.

    وهذه الأخبار مردودة من وجوه:

    الوجه الأول: ضعف أسانيدها:

    أما الخبر الأول فإنه منقطع لأن أبا نجيح لم يدرك زمن الجاهلية ولا زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما أدرك آخر زمان الصحابة رضي الله عنهم. والمنقطع لا يثبت به شيء، وأيضاً ففي إسناده مسلم بن خالد الزنجي وقد وثقه ابن معين وضعفه أبو داود وقال أبو حاتم: “إمام في الفقه تعرف وتنكر ليس بذاك القوي يكتب حديثه ولا يحتج بهط، وقال النسائي: “ليس بالقوي”، وهذا مما يزيد الخبر وهناً على وهنه.

    وأما الخبر الثاني: فإنه أضعف مما قبله لأمرين: أحدهما: أنه مرسل والمرسل ليس بحجة، والثاني: أن في إسناده رجلاً لم يسم، ومثل هذا لا يثبت به شيء، وقد ذكره البخاري في التاريخ الكبير بدون ذكر الزيادة الباطلة فقال: في ترجمة مسافع بن عبد الله عن شيبة بن عثمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا شيبة امح كل صورة في البيت”.

    وأما الخبر الثالث: فإنه أضعف مما قبله لأمرين: أحدهما أنه مرسل, والثاني: أن في إسناده يزيد بن عياض بن جُعْدُبة – بضم الجيم والدال بينهما مهملة ساكنة -. قال الذهبي في الميزان: قال البخاري وغيره: “منكر الحديث”و وقال يحيى: “ليس بثقة”, وقال علي: “ضعيف”, ورماه مالك بالكذب, وقال النسائي وغيره: “متروك”, وقال الدارقطني: “ضعيف”, وروى عباس عن يحيى: “ليس بثقة ضعيف”، وروى يزيد بن الهيثم عن ابن معين:”كان يكذب”، وروى أحمد بن أبي مريم عن ابن معين: “ليس بشيء لا يكتب حديثه”.

    وأما الخبر الرابع: فإنه ضعيف جداً؛ لأمرين: أحدهما: أنه منقطع، والثاني: أن فيه رجلاً لم يسم، ومثل هذا لا يثبت به شيء.

    الوجه الثاني: أنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يمحو الصور التي في الكعبة وأنه صلى الله عليه وسلم دخلها وما فيها شيء من الصور، قال الإمام أحمد حدثنا روح – وهو ابن عبادة القبسي – حدثنا ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب يوم الفتح وهو بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها، ولم يدخل البيت حتى محيت كل صورة فيه” إسناده صحيح على شرط الشيخين.

    وقال الإمام أحمد أيضاً حدثنا عبد الله بن الحارث – وهو ابن عبد الملك المخزومي – عن ابن جريج أخبرني أبو اليزيد أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم “نهى عن الصور التي في البيت، ونهى الرجل الذي يصنع ذلك”, وأن النبي صلى الله عليه وسلم “أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه زمن الفتح وهو بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها ولم يدخل البيت حتى محيت كل صورة فيه” إسناده صحيح على شرط مسلم. وقد رواه الإمام أحمد أيضاً بإسنادين أحدهما صحيح والآخر حسن. ورواه أبو داود في سننه والبيهقي من طريقه وإسناده حسن. وفي هذا الحديث رد لما جاء في الأخبار الأربعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بمحو الصور التي في الكعبة ولم يستثن شيئاً منها، وفي هذا أبلغ رد على من زعم أنه صلى الله عليه وسلم وضع كفيه على صورة مريم وعيسى وأمر بإبقائها ومحو ما سواها.

    وأيضاً فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها وفي هذا رد على ما جاء في خبر أبي نجيح أنه صلى الله عليه وسلم أرسل الفضل بن العباس فجاء بماء زمزم.
    الوجه الثالث: ما ذكره الزرقاني على المواهب أنه وقع عند الواقدي في حديث جابر وكان عمر قد ترك صورة إبراهيم فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم رآها فقال: “يا عمر ألم آمرك أن لا تدع فيها صورة، قاتلهم الله جعلوه شيخاً يستقسم بالأزلام”. ثم رأى صورة مريم فقال: “امحوا ما فيها من الصور، قاتل الله قوماً يصورون ما لا يخلقون”. وهذا ظاهر في شدة إنكاره صلى الله عليه وسلم للصور التي رآها في الكعبة ومنها صورة مريم. ويدل على تشديده في الإنكار ثلاثة أمور: أحدها: إنكاره صلى الله عليه وسلم على عمر رضي الله عنه حير ترك بعض الصور فلم يمحها، والثاني: أمره بمحو الصور بدون استثناء. والثالث: دعاؤه على المصورين.

    وفي معنى قوله: “قاتلهم اللهُ” أقوال:

    أحدها: لعنهم الله قاله ابن عباس رضي الله عنهما واختاره البخاري.

    الثاني: قتلهم الله قال ابن جريج.

    الثالث: أنه ليس على تحقيق المقاتلة ولكنه بمعنى التعجب حكاه البغوي في تفسيره. قال الراغب الأصفهاني: “والصحيح أن ذلك هو المفاعلة, والمعنى صار يحيث يتصدى لمحاربة الله فإن من قاتل الله فمقتول, ومن غالبه فهو مغلوب” انتهى.

    الوجه الرابع: أن تصوير الصور واتخاذها من أعظم المنكرات, وتغيير المنكر واجب بحسب القدرة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان” رواه الإمام أحمد وأبو داود الطيالسي ومسلم وأهل السنن من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، وقال الترمذي: “هذا حديث حسن صحيح”، وفي رواية النسائي: “من رأى منكراً فغيره بيده فقد برئ, ومن لم يستطع أن يغيره بيده فغيره بلسانه فقد برئ، ومن لم يستطع أن يغيره بلسانه فغيره بقلبه فقد برئ وذلك أضعف الإيمان”.

    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أشد الناس غيرة على انتهاك المحرمات وأشدهم في إنكار المنكرات وتغييرها, ومن المحال أن يرى المنكر وهو قادر على تغييره فلا يغيره، فضلاً عن أن يأمر بإبقائه, ومن ظن أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ببقاء شيء من الصور التي في الكعبة ونهى أن يمحى فقد ظن به ظن السوء.

    الوجه الخامس: أن النبي صلى الله عليه وسلم: نهى عن التصوير كما في المسند وجامع الترمذي عن جابر رضي الله عنه قال: “نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصور في البيت ونهى الرجل أن يصنع ذلك” قال الترمذي: “حديث حسن صحيح”.

    وروى الإمام أحمد أيضاً والبخاري في تاريخه بأسانيد جيدة عن معاوية رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “نهى عن التصاوير”. وما كان النبي صلى الله عليه وسلم لينهى عن التصوير ثم يقر بعضه ويأمر بإبقائه، هذا من أبطل الباطل.

    الوجه السادس: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل على عائشة رضي الله عنها ورأى القرام الذي فيه التصاوير هتكه وتلون وجهه, قالت عائشة رضي الله عنها: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل فلما رآه هتكه وتلون وجهه وقال: “يا عائشة أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذي يضاهون بخلق الله” رواه الإمام أحمد والبخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه، وهذا لفظ مسلم. وفي رواية النسائي: “بقرام فيه تصاوير”, وفي رواية ابن ماجه: “بستر فيه تصاوير”, وفي رواية لمسلم قالت: “دخل النبي صلى الله عليه وسلم عليّ وقد سترت غطاء فيه تصاوير فنحاه فاتخذت عنه وسادتين”.

    وإذا كان التبي صلى الله عليه وسلم قد هتك الستر الذي في بيت عائشة رضي الله عنها من أجل التصاوير، فكيف يظن به أنه يقر التصاوير في بيت الله تعالى ويأمر بإبقائها.

    الوجه السابع: أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المصورين وأخبر أنهم أشد الناس عذاباً يوم القيامة كما في حديث أبي جحيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم “لعن المصورين” رواه الإمام أحمد وأبو داود الطيالسي.

    وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذي يضاهون بخلق الله” متفق عليه.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفس فتعذبه في جهنم” رواه مسلم.
    والأحاديث في الوعيد الشديد للمصورين كثيرة جداً، وقد ذكرتها في (إعلان النكير على المفتونين بالتصوير) فلتراجع هناك.

    وإذا تأمل طالب العلم ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من لعن المصورين وما ثبت عنه أيضاً من الوعيد الشديد لهم لم يشك في كذب ما جاء في الأخبار الأربعة التي ذكرها الأزرقي في تاريخه وتقدم ذكرها، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لا يخالف قوله بفعله، ولا يقر المنكر الذي هو من أظلم الظلم ومن كبائر الإثم

    الوجه الثامن: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر في عدة أحاديث صحيحة أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة. وروى الإمام أحمد والبخاري والنسائي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “دخل النبي صلى الله عليه وسلم البيت فوجد فيه صورة إبراهيم وصورة مريم فقال: صلى الله عليه وسلم: “أما لهم فقد سمعوا أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة هذا إبراهيم مصور فما له يستقسم” وهذا الحديث ظاهر في إنكاره صلى الله عليه وسلم لصورة إبراهيم ومريم حين رآهما في الكعبة. وهذا يرد قول من زعم أنه صلى الله عليه وسلم وضع كفيه على صورة مريم وعيس وأمر بإبقائها ومحو ما سواها، وإذا كانت الملائكة لا تدخل البيت الذي فيه صورة فكيف يظن بالنبي صلى الله عليه وسلم أنه يقر صورة مريم وعيسى في بيت الله الذي هو أشرف البيوت وأعظمها حرمة ويأمر بإبقائها ومحو ما سواها. هذا من أسوأ الظن وأبطل الباطل.

    الوجه التاسع: ما رواه أبو داود الطيالسي في مسنده بإسناد جيد عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكعبة ورأى صوراً, قال: فدعا بدلو من ماء فأتيته به فجعل يمحو ويقول: “قاتل الله قوماً يصورن ما لا يخلقون”. وهذا الحديث ظاهر في إنكاره صلى الله عليه وسلم لما رآه من الصور في الكعبة وأنه لم يستثن شيئاً منها. وفي هذا رد على من زعم أنه صلى الله عليه وسلم رضع كفيه على صورة مريم وعيسى وأمر بإبقائها ومحو ما سواها.

    الوجه العاشر: ما رواه ابن ماجه بإسناد صحيح عن علي رضي الله عنه قال: “صنعت طعاماً فدعوت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء فرأى في البيت تصاوير فرجع”، ورواه النسائي ولفظه: قال: “صنعت طعاماً فدعوت النبي صلى الله عليه وسلم فجاء فدخل فرأى ستراً فيه تصاوير فخرج وقال: ” إن الملائكة لا تدخل بيتاً في تصاوير”، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من بيت علي وفاطمة رضي الله عنهما وامتنع من أكل طعامهما من أجل الستر الذي فيه التصاويرفكيف يظن به أن يقر صورة مريم وعيسى في الكعبة. لا شك أن هذا مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم.

    الوجه الحادي عشر: ما رواه الإمام أحمد ومسلم وأهل السنن إلا ابن ماجه عن أبي هياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم “أن لا تدع صورة إلا طمستها ولا قبراً مشرفاً إلا سويته” هذا لفظ إحدى روايات مسلم.

    وهذا الحديث الصحيح يدل على أنه يجب طمس الصور أينما وجدت وفي أي شيء كانت. وفيه أبلغ الرد على من زعم أن النبي صلى الله عليه وسلم وضع كفيه على صورة مريم وعيسى وأمر بإبقائها ومحو ما سواها.

    وأما ما رواه الأزرقي عن جده قال حدثنا داود بن عبد الرحمن عن ابن جريج قال: سأل سليمان بن موسى الشامي عطاء بن أبي رباح وأنا أسمع: أدركت في البيت تمثال مريم وعيسى؟، قال: نعم, أدركت فيها تمثال مريم مزوقاً في حجرها عيسى ابنها قاعداً مزوقاً”. قال: “وكانت في البيت أعمدة ست سواري وكان تمثال عيسى ومريم في العمود الذي يلي الباب”، قال ابن جريج: فقلت لعطاء متى هلك؟ قال: “في الحريق في عصر ابن الزبير”. قلت: أعلى عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان؟ قال: “لا أدري, وإني لأظنه قد كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم”. قال له سليمان: “أفرأيت تماثيل صور كانت في البيت من طمسها؟” قال: “لا أدري, غير أني أدركت من تلك الصور اثنين درستا وأراهما والطمس عليهما”. قال ابن جريج: “ثم عاودت عطاء بعد حين فخط لي ست سواري ثم قال: “تمثال عيسى وأمه عليهما السلام في الوسط من اللاتي تلين الباب الذي يلينا إذا دخلنا”.
    ثم قال الأزرقي: حدثني جدي قال حدثنا داود بن عبد الرحمن عن عمرو بن دينار قال: “أدركت في بطن الكعبة قبل أن تهدم تمثال عيس بن مريم وأمه”.

    فجوابه: أن يقال قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها ولم يستثن شيئاً من الصور. وثبت أيضاً من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: دخل النبي صلى الله عليه وسلم البيت فوجد فيه صورة إبراهيم وصورة مريم فقال صلى الله عليه وسلم: “أما لهم فقد سمعوا أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة هذا إبراهيم مصور فما له يستقسم”. وثبت أيضاً عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكعبة ورأى صوراً قال: فدعا بدلة من ماء فأتيته به فجعل يمحوها ويقول: “قاتل الله قوماً يصورون ما لا يخلقون”. وقد تقدم ذكر هذه الأحاديث الثلاثة قريباً. وتقدم أيضاً ما ذكره الزرقاني على المواهب أنه وقع عند الواقدي في حديث جابر وكان عمر قد ترك صورة إبراهيم فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم رآها فقال: ” يا عمر ألم آمرك أن لا تدع بها صورة قاتلهم الله جعلوه شيخاً يستقسم بالأزلام”، ثم رأى صورة مريم فقال: “محوا ما فيها من الصور قاتل الله قوماً يصورون ما لا يخلقون”..

    وعلى هذا فيحتمل أن تكون صورة مريم وعيسى محفورة في عمود البيت بحيث لا يذهبهما الغسل بالماء، فلهذا بقيت إلى أن احترق البيت في عهد ابن الزبير، ويحتمل أن تكون مصبوغة بصبغ ثابت لا يذهبه الماء أو أنه قد ذهب بعض الصبغ حين محيت بالماء في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وبقي منه بقية تظهر منه الصورة. وقد تقدم عن عطاء أنه أدرك أيضاً صورتين من الصور التي كانت في الكعبة وأنهما قد درستا وأنه رأى الطمس عليهما. فلعل صورة مريم وعيسى كانت كذلك. ويحتمل أن يكون قد ألزق عليهم ما يمنع من رؤيتهما فخفيت على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى الخلفاء الراشدين وعلى غيرهم من الصحابة ورآها عطاء وعمرو بن دينار بعدما أزيل عنها ما يمنع من رؤيتها.

    ويحتمل أن يكون بعض النصارى وضعها بعد زمان النبي صلى الله عليه وسلم وبعد زمان الخلفاء الراشدين، ولا سيما في زمن الفتنة التي كانت في زمن يزيد بن معاوية فقد يتسمى بعض النصارى بالإسلام بحيث لا يرد عن دخول مكة ودخول الكعبة فيصور صورة مريم وعيسى ليفتن المسلمين بذلك ويوهمهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أقر صورتهما، ويحتمل أن يكون ذلك من عمل بعض من أسلم من النصارى بعد زمان النبي صلى الله عليه وسلم وزمان الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم والله أعلم.

    وليس في بقاء صورة مريم وعيسى في الكعبة بعد زمان النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أقر ذلك، فإنه صلى الله عليه وسلم لا يقر المنكر ولا يرضى به وقد قال الله تعالى في صفته {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَر} (الأعراف: 157).

    والمقصود هنا أنه لا يجوز أن يظن بالنبي صلى الله عليه وسلم أنه يقر شيئاً من الصور أو يأمر بإبقائها، ومن ظن ذلك فقد ظن بالنبي صلى الله عليه وسلم ما لا يليق به.

    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

    حمود بن عبد الله التويجري

  6. ((((((((((((((((((الإسلام والإعلام)))))))))))))))))

    د. حلمي محمد القاعود

    المسلمون في مصر والعالم العربي أغلبية ساحقة تمثل 98% على الأقل من مجموع السكان ، ولكن هذه الأغلبية الساحقة لا تتمتع بحق التعبير الحر في الصحف والدوريات الأسبوعية والشهرية ، والقنوات التلفزيونية والإذاعات إلا بقدر محدود وضئيل ، وفي الوسائط التي تبدو جافة ومحدودة وإنشائية ، ولا تتطرق إلى الشأن العام بوضوح وقوة وتركيز .

    الأقليات الطائفية والعرقية والنخب التي تقود الأمة من العلمانيين واليساريين والماسون وأشباههم هم الذين يتمتعون بحق التعبير الكامل والشامل والناجز .. ويستطيع أي مخرف يطعن في الإسلام أو النبي – صلى الله عليه وسلم – أو الشريعة الإسلامية ، أو يدعو إلى الإباحية او يشكك في الحديث الشريف او يفسر الإسلام تفسيرا ماركسيا ، أو إسرائيليا أن يجد نوافذ عديدة تفتح أمامه في سرعة البرق ، وتخصص له مساحات ورقية شاسعة ، او زمنية ممتدة ليقول ويعيد ويكرر ما شاء له الوقت والصفحات ..

    أما المسلم ، أو عالم الإسلام الذي يريد التصحيح والتصويب فتغلق أمامه الأبواب والنوافذ ، ويحظر عليه التسلل من فوق الأسوار أو السطوح ، لأن النخب التي تقود العرب والمسلمين ، جعلت عدوها الأول : الإسلام ، وليس الغزاة اليهود أو الاستعمار الصليبي أو غيره .!

    في مصر والعالم العربي صحف وإذاعات وقنوات فضائية ودور نشر تتبنى وجهات النظر الصهيونية والاستعمارية والماسونية والبهائية والقاديانية ، ولكن لا يسمح للصحف أو القنوات أو الإذاعات أن تكون إسلامية بالمعنى الإسلامي الحقيقي .. قد تكون هناك بعض الوسائط ، التي تتناول أمورا عبادية أو هامشية ، ومع ذلك لا تسلم من المطاردة والحصار والتشهير ، والمطالبة بإلغائها ، ومعاقبة المسئولين عنها لأنها ” ظلامية ” و” سلفية ” ، و” رجعية ” و “أصولية ” كما يصفها عملاء الأنظمة من النخب المستبدة الموالية لغير الله .

    في المقابل تجد عشرات القنوات التنصيرية التابعة للكنيسة تعمل بانتظام ، وتمارس التنصير العلني ، وتشويه الإسلام والمسلمين ، ولا يتعرض لها أحد بسوء ، لا من الحكومات المستبدة الفاشية ، ولا من النخب التي يحمل أعضاؤها أسماء إسلامية ولا يكفون عن مطاردة القنوات الإسلامية ، والتشهير بها وبمن يعملون فيها .. بل إن هذه النخب تعد القنوات التنصيرية وسلوكها الإجرامي عملا من أعمال حرية الفكر والتعبير ، ولو كان ذلك جارحا للأغلبية المسلمة وصادما لها ، ومخالفا للدستور والقانون وأسس التعايش الوطني والقومي .

    وإذا كانت هذه القنوات تبث من أقمار غير عربية أو إسلامية ، فالأمر محتمل نسبيا ، أما أن تبث على النايل سات المصري أو العرب سات العربي ، فإن الأمر يبدو مثيرا للغيظ والقهر ، ثم إن هناك ما يؤدي إلى الموت كمدا ؛ أن تجد قمرا مصريا عربيا إسلاميا ، يستقبل قناة تسب الإسلام ونبيه – صلى الله عليه وسلم – والمسلمين علنا وبلا أدنى مواربة ، وتعتمد على تحريف القرآن الكريم والسنة النبوية والاقتباسات التي تعتمد عليها لكبار علماء الإسلام والمسلمين ، ولا تجد في التزوير والغش والتدليس أدنى حرج في سبيل تشويه الإسلام والنبي – صلى الله عليه سلم – والصحابة ، فضلا عن العقيدة والشريعة ؟

    والسؤال : من هو الذي في القمر المصري العربي النايل سات ، يسمح لهذه القناة المعادية ، وللخونة العملاء القائمين عليها ؛ أن يخاطبوا الجمهور المصري العربي المسلم بهذه الوقاحة المجرمة المتبجحة في آناء الليل وأطراف النهار ؟ هل هو مسلم حقا ذلك الذي يسمح لمثل هذه القناة الفاجرة التي يشارك فيها كاهن خائن فاجر معروف تاريخه ونشاطه الإجرامي ( الذي يسميه شنودة حرية فكر !) ، وينتمي إلى أمة الإسلام حقا وصدقا ،؟

    من الذي يسمح بظهور هذه القناة الفاجرة ولا يتصدى لها إلا بعد أن يثور الناس ، ويذهب بعضهم إلى الشرطة للاستنجاد ، ويضرب آخرون عن الطعام ، وتكتب بعض المواقع ، ووزير الإعلام الموقر ، وتابعه رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون ، ورئيس شركة النايل سات ، في سبات عميق ، مشغولين ، بالمسلسلات وتسويقها ، والبرامج وتوزيعها على المشخصاتية والمهرجين والعوالم والغوازي وبتوع الكرة ، وأبواق النظام البوليسي الفاشي ؟

    ألا تحركهم عاطفة دينية أو وطنية أو قومية للذود عن نبي الإسلام – صلى الله عليه وسلم – في مواجهة من تبجحوا وخلعوا برقع الحياء ، وظنوا أنهم بمأمن طالما كانوا في حماية الولايات المتحدة واليهود الغزاة ؟

    إن محاكمة المسئولين الثلاثة تعد أبسط الإجراءات لو كنا في حكومة تحترم الدستور والقانون حقيقة ، وللأسف فكل ما نراه يحدث على السطح يؤكد أن حكومتنا غير الرشيدة تكره الإسلام مثل الطائفيين الخونة وعملائهم ، بل إنها أشد كراهية بدليل أنها تقمع القنوات الإسلامية الهامشية ، وتغلق بعضها ، وتترك للقنوات التنصيرية الفاجرة المجال فسيحا وممتدا تمارس فيه الكذب والفجور والتنصير وإيذاء المسلمين ونبيهم – صلى الله عليه وسلم !!

    إن بعض الأغنياء الطائفيين يمولون بعض الفضائيات التي تبث على النايل سات ، وتبدو في ظاهرها قنوات إخبارية اجتماعية عادية ، ولكنها للأسف متخصصة في استضافة الطائفيين المتمردين سواء من سلك الكهنوت أو من بين من يسمونهم العلمانيين ، وهم جميعا يرفضون الإسلام ، ويطالبون بتغيير هوية الدولة وثقافتها وتعليمها وإعلامها ، ويعدون ذلك مطلبا ضروريا للتعايش ، وفي الوقت ذاته يصرون أن يكون الإنجيل دستورهم ، وأن يكون تفسير شنودة – وحده – هو التفسير الصحيح للإنجيل ، الذي يجب الأخذ به من جانب السلطة المصرية والجهات المختصة ، ويرى أصحاب القنوات الطائفية التي تبدو مدنية انه يجب ألا يتدخل أحد في دين الطائفة أو تفسيراتها ولو خالفت القانون والدستور ..

    ثم نجد عجبا حين نراهم يطلبون منع تطبيق الشريعة الإسلامية ، وإرهاب كل من يطلب تحكيم الإسلام الذي يمثل دين الأغلبية الساحقة ، وكم بذلت الكنيسة من جهود وأموال لحث النخب العلمانية والطائفية للمطالبة بحذف المادة الثانية من الدستور التي تتحدث عن الشريعة الإسلامية بوصفها مصدر التشريع الرئيسي ، وشنعت على كل المطالبين باعتماد الإسلام منهجا وسلوكا ، بل إن شنودة بارك القس الملعون زكريا بطرس ودافع عن سفالته وفجوره وهو يهاجم نبي الإسلام – صلى الله عليه وسلم – ببذاءة وانحطاط غير مسبوقين وعدّها حرة فكر يرد عليها بالفكر !!

    إن الأمر لم يقتصر على تمويل الفضائيات الطائفية التي تأتي في ثوب مدني ويقوم على شئونها مذيعون ومقدمو برامج يحملون أسماء إسلامية ممن استقطبهم المال الطائفي الوفير ، ولكنها امتدت إلى صحف ورقية ، يومية وأسبوعية ، ومواقع ضوئية ، يشرف عليها مسلمون بالاسم ، أو طائفيون متعصبون ، ولا تترك كبيرة ولا صغيرة في الإسلام أو حياة المسلمين إلا وتشهر بها ، وتنال منها بالباطل ، وعن طريق استضافة الكتاب العلمانيين وأشباههم ورجال الكهنوت الطائفي المتعصب أو المتمرد .. وبالطبع فإن هذه الصحف والفضائيات والمواقع لا تسمح لمسلم فاهم وواع بالاقتراب منها أو المشاركة فيها ، أو حتى استضافته بحكم ما تفرضه المهنية من عرض الرأي والرأي الآخر .. إنه التعصب المقيت الذي تقوده النخب التي باعت دينها وعقيدتها من أجل حفنة آلاف يدفعها الطائفيون المتمردون لمن يخدم أهدافهم الوضيعة ضد الإسلام والمسلمين .

    بالطبع فإن قنوات رجال القروض والسمسرة والاستيلاء على أراضي الدولة لا تختلف عن القنوات الطائفية التي يديرها في الواجهة مسلمون اسما ورسما ، ولكنهم في الحقيقة يقولون ما لا يفعلون . إن المذيع / الجنرال ، والمذيعة / الجنرال ، لا يجد أو لا تجد غضاضة في ارتداء الحداد على ضحايا الصراع بين الكموني والأنبا إياه بسبب الصفقات السرية ، ولكنهما لا يباليان حين يكون الضحايا من المسلمين ، ثم إنهما ينهران من يتحدث برأي يتفق مع منهج الإسلام ويقاطعانه إذا كان الموضوع الذي يتحدثان فيه مواليا للطائفة أو لغيرها من خصوم الإسلام أو من يعترّون منه ويخجلون .. بل إن من يحاول التداخل في البرامج الهوائية ، يمنعه الكنترول من المشاركة إذا اكتشف أنه أزهري أو عالم دين ، أو أستاذ جامعي معروف بأصالة الرأي .. ولك أن تتخيل ما يحدث في الصحف الورقية والمواقع الضوئية من حجب الآراء ، والمقالات ، بل الأخبار التي تتعلق بهذه النوعية الممنوعة بسبب إسلامها !

    قد يكون مفهوما أن تمنع الصحف والقنوات الحكومية أو التي تهيمن عليها السلطة البوليسية الفاشية الفكر الإسلامي الحي ، وترفض الرؤية الإسلامية الحقيقية ، ولكن أن تفعل ذلك وسائط رجال القروض والسمسرة ونهب الأراضي فهذا هو العجيب الذي ليس عجيبا ، حين نعلم أن هذه الوسائط مع ادعائها الحرية والتعبير الحر ، تبدو خادما ذليلا في بلاط أعداء الإسلام وخصومه ، من أجل الحفاظ على مصالح أصحابها ومموليها .

    إن السلطة تنفذ حرفيا تقرير ميتشل الذي نشرته مجلة ” الدعوة ” في أثناء مفاوضات كامب ديفيد وما بعدها ، وهو التقرير الذي يكشف عن كيفية استئصال الفكر الإسلامي في مصر ، بالقضاء على الصحف الإسلامية ووسائل التعبير الإسلامية المختلفة ، وملاحقة أصحاب الرأي والفكر من الإسلاميين ، والشركات والمؤسسات الإسلامية ، وهو ما أدي إلى أيلول الأسود في مصر عام 1980م، وما أعقبه من اغتيال رئيس الجمهورية ، ثم العنف المتبادل بين السلطة وبين بعض الناس ، حيث دخلت البلاد في وضع مأساوي تدفع ثمنه حتى الآن!

    العداء للإسلام والفكر الإسلامي والشريعة الإسلامية منهج شيطاني تؤمن به النخب المهيمنة على الإعلام المصري ، وهو ما يجعل المضاعفات كبيرة ، والمستقبل محفوفا بالمتاعب والآلام التي لا يرضاها مخلص لوطنه ، ولكن القوم يتصورون أن العصا الغليظة والحنجرة القوية الكاذبة هي فصل الخطاب ، وهو أمر غير صحيح بحال من الأحوال !

    من المعيب على بلد في حجم مصر أن يتاح للطائفي والعلماني والماسوني حق التعبير بلا حدود ، ويحرم من هذا الحق المسلم الذي يمثل الأغلبية الساحقة .

    في القمر الصناعي المصري مئات القنوات التي تتبنى أفكار الخرافة والحظ وتفسير الأحلام والهشك بيشك والكرة والتسالي ، وكلها بأموال مليونيرات مسلمين أو يحملون أسماء إسلامية ، وللأسف ليس من بينها قناة تعمل من أجل الإسلام العملي أو التطبيقي ، أو تتناول الإسلام بطريقة مهنية جذابة وفاعلة ، وهذه القنوات جميعا لا تلفت نظر النخب العميلة المهيمنة على الإعلام العربي ، ولكن يلفت نظرها قضية هامشية تتنادى لها في المشرقين والمغربين لإنقاذ البلاد والعباد من الظلامية والسلفية والرجعية والأصولية ، وبالطبع فإنها لا تستضيف عالما فاهما أو مثقفا ناضجا ، أو مسلما فاقها ، وإذا حدث فإنها تستضيف بعض السذج أو محدودي الثقافة أو البسطاء الذين يتصورون أن القوم طيبون ومخلصون ، فيتم اصطيادهم في نقاط جانبية ويتم التشهير بهم وبالإسلام جميعا !

    ترى هل يتحرك أغنياء المسلمين من أجل إعلام إسلامي واع وناضج ، ويملك القدرة على مواجهة الخصوم والأعداء بمنهج فعال ،يتجاوز القيود والسدود التي يضعها المستبدون والطغاة والعملاء؟
    المصريون

  7. ((((((((((((((((((((((رسالة من جبهة علماء الازهر إلى نيافة البابا شنودة الذي طغى))))))))))))

    مع ما عرف لنا وعنا من قول أو عمل مع خصومنا أو إخواننا وأصدقائنا فإن نيافة البطريرك –البابا – شنودة للأسف الشديد لم يدع معلما من معالم الاعتداء على حرمة الأمة وحقوقها بغير اعتداء واستخفاف يجعل من رقة و سمو الخطاب معه إساءة لمعالم الحق .

    ا- فهو أولا قد رضي لنفسه أن يكون رئيس عصابة صادفت من الدولة عجزا وانشغالا فسوَّلت له نفسه الإيغال في نهش أجساد وحرمات الحرائر والأئمة الكرام.

    – فهو لا يزال مختطفا للسيدتين المسلمتين الطاهرتين : “ماري عبده زكي” التي كانت زوجة للقس ” نصر عزيز” كاهن كنيسة الزاوية الحمراء ، وكذا السيدة الصابرة المحتسبة ” وفاء قسطنطين” التي كانت زوجة الكاهن “يوسف” راعي كنيسة أبي المطامير ، ولا يزال يحكم سيطرة الإجرام عليهما سيطرة لا مثيل لها إلا في أعراف المجرمين الموغلين في الإجرام ” كل صغيرة وكبيرة لهما يتحكم هو وحده فيها ،حتى النفس الذي تتنفسانه لا يدخل إليهما ولا يخرج إلا بتصريح شخصي منه [ على ماذكر الأستاذ محمد الباز بصحيفة الخميس العدد 193 5ي 25 /9/ 2008م] .

    – و لا يزال يسبغ حمايته الشخصية على القساوسة العشرة التي خرجت من الكنيسة منشورات بأفعالهم الفاسدة ابتدءا من التحرش الجنسي وانتهاء بالعلاقات الجنسية المؤثمة التي نتج عنها أبناء غير شرعيين من هؤلاء القساوسة الذي ثبت أن لأحدهم قصرين بمدينة الشروق يديرانه للأعمال المنافية للآداب، وكذا ما ثبت في حقهم من قيامهم – وهم قساوسة- بتصوير النساء في أوضاع مخلة لا بتزازهن [ علاء الجمل صحيفة صوت الأمة العدد 338في 28/ 5/ 2007م

    – وتحت رعايته وبإشرافه قام القس ” مكاري يونان” ببناء عشر ة قصور خلف مزارع “دينا” في طريق مصر اسكندرية الصحراوي، وعلى أراض مغتصبة من الدولة، وبغير أوراق تصاريح للباء ، يحتجز فيها أبناء وبنات للمسلمين منذ أكثر من خمسة أعوام ، قامت خلالها الكنيسة بتغيير بطاقات بعضهم ،ومن ثم تهريبهم بعد استخراج جوازات سفر مزورة لهم ولهن إلى قبرص،ومن هناك وُزِّعوا على كندا، وأمريكا، واستراليا، ونيوزلندا لغرض تنصيرهم وتنصيرهن. [ صوت الأمة العدد 365 ص 11 في 10/ 12/ 2007م الدكتور زغلول النجار].

    – كذلك رعايته وإشرافه على مراكز التنصير المقامة بالكيلو 10 في طريق السويس ، واسطبل عنتر بمصر القديمة المتسترة وراء أسماء مكاتب استثمار أجنبية يقومون فيها معه بتركيب صور مخلة لكبار أئمة الإسلام ودعاته بغرض عرضها على أبناء الفقراء المسلمين من تلك المناطق المحبين للأصحاب هذه الصور تمهيدا لتسويغ الرذيلة ، وتوطئة لنزع الإسلام من صدورهم – الشعراوي والغزالي مثال – [ المصدر السابق]

    2- جبل شنودة على الخروج على النظام حتى ولو كان نظام الكنيسة وآبائها، وذلك سعيا منه في هوى نفسه مما جعل الرئيس السادات نفسه يرى فيه ” أنه قنبلة موقوتة وضعت تحت كرسي رئاسة الدولة” [ خريف الغضب للأستاذ محمد حسنين هيكل ص 356 شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، الطبعة الرابعة ] .

    ومن مظاهر ذلك :

    – أنه بعد انتخاب شنودة بستة أشهر وترسيمه أقام كنيسة في منطقة الزاوية الحمراء بغير ترخيص، ولما أرادت الدولة أن تسترد هيبتها المعتدي عليها منه أصدر “شنودة أوامره إلى مجموعة من الأساقفة أن يتقدموا موكبا ضخما أعده هو من القسوس؛ و أمرهم بالمسير صفا بعد صف في زحف شبه عسكري إلى أطلال أرض الكنيسة الغاصبة في منطقة معظم ساكنيها وآليها من المسلمين ، ثم كلفهم بعد طابور العرض الكنسي بأن يقيموا قداس صلاة على أطلال الكنيسة الغاصبة ، وكانت الأوامر لهم منه أن يواصلوا التقدم مهما كان الأمر، حتى ولو أطلق البوليس عليهم النار، وحاول البوليس أن يعترض مسيرة هذا الجيش الكنسي الزاحف لكن بغير جدوى [ المصدر السابق 356]

    – وقبل ذلك وبعد أن تم ترسيمه أسقفا للتربية الكنسية وكان قبله يدعى ب” نظير جيد ” وصار يعرف ب” الأنبا شنودة في عهد البطريرك كيرلس السادس- الذي أصبح بعد بناء كتدرائية العباسية يدعى بالبابا- استن هذا الشنودة تقليدا في الكنيسة جديدا هو درس الجمعة ، ليضاهي به أحاديث الثلاثاء التي اشتهر بها الإمام الشهيد حسن البنا [ المصدر السابق 348] وجعل شنودة من درسه هذا مباءة وحصنا لإعلان التمرد على الدولة وتهديدا لنظمها ، مما شكل خطرا وخروجا على تقاليد الكنيسة ،وحمل البابا كيرلس على إصدار أوامره بنفي هذا الشنودة إلى دير وادي النطرون ، وظل به منفيا حتى رده مرض كيرلس وضعفه ونفوذ عصابته وسطوته عليه أمثال : “وهيب عطا الله” الذي رسم أسقفا باسم الأنبا ” جريجوريوس فيما بعد ، و كان البابا كيرلس قد عينه أسقفا للبحث العلمي ، و”سعد عزيز” خريج الآداب الذي أصبح راهبا باسم ” مكاري السورياني” ، ثم الأنبا صموئيل الذي قتل مع الرئيس السادات في حادث المنصة الشهير ووجدوا له في حساباته بسويسرا 11 مليون جنيها استرلينيا . [ المصدر السابق 347] قيل غنها كانت تبرعات تحت تصرفه بوصفه أسقفا للخدمات مسؤولا عن العلاقات الدولية للكنيسة ، دون تفسير لكونه كان خارج مصر .

    – بعد أن وقَّع شنودة مع بابا الفاتيكان “بولس” إعلانا مشتركا أعرب فيه معه على الرغبة في تحقيق الوحدة المشتركة بين كنائس العالم عام 1973م فإنه رجع ورفض استقباله عندما زار الأخير مصر بعد ذلك بدعوى أن الكاثوليك عنده كفارا !!!

    – في حديثه الذي نشر له بصحيفة الدستور المصرية في 27 / 2008م وفيه يقول تحت هذا العنوان الذي كان بعض حديثه : “أرجو من الدولة أن تطبق آيات القرآن” حاء فيه :

    3- في هذا السياق جاء موقف شنودة الأخير من قضاء المحكمة الإدارية العليا ، السعي في هوا نفسه ،يظهر ذلك مما يلي:

    – ” نحن لسنا ضد القضاء كما يروج البعض ، نحن نحترم القضاء ونوقره ، ولكننا في نفس الوقت نحترم ديننا وعقيدتنا ونلتزم بتعاليم الكتاب المقدس …….. ثم قال: إن اللائحة التي يستند إليها القضاء في حكمه وهي لا ئحة 1938 لم تشترك الكنيسة في إعدادها، ولم توافق عليها ، بل قوبلت باعتراضات كثيرة من الإكليروس والشعب ، لأنها نصت على وجود أسباب للطلاق على عكس تعاليم الإنجيل، وأنه – أي شنودة – كان رئيس لجنة الأحوال التي شكلها البابا كيرلس السادس في سنة 1962م والني درست الأمر ورفعت مذكرة إلى البابا – يقصد البطريرك كيرولس – انتهت إلى عدم السماح بالزواج الثاني للمطلق ، وأن هذه المذكرة أرسلها البابا كيرلس إلى وزير العدل ورئيس مجلس الدولة وقتها لإلغاء لا ئحة 1938م ..

    ثم قال شنودة : إنه منذ 30 عاما بدأ – هو – في إعداد قانون موحد للأحوال الشخصية يوفق بين أحكام القضاء وعقيدة الكنيسة، قال: وبعد أن انتهت كل الطوائف المسيحية من دراسة المشروع ووقع عليه جميع رؤساء الكنائس في مصر [ بابا الروم الأرثوذكس نفى ذلك ] وقدمناه للبرلمان ولقي ترحيبا ولكنه دخل دائرة النسيان، ثم عاد للظهور في عهد وزير العدل المستشار فاروق سيف النصر، ثم طلب إجراء تعديلات ، ومازلنا –والكلام لشنودة- نسعى لدى وزارة العدل لاستكمال دراستها حول المشروع وتحويله إلى مجلس الشعب. أ. هـ

    إذن فالأمر ليس أمر شريعة وأمر عقيدة كما زعم شنودة ، الأمر أنه يريد الانتصار لرؤيته السابقة ،رؤيته هو و التي قدمها حسب كلامه لزعيمه “كيرلس” الذي تمرد عليه بعد ذلك أو قبل ذلك ، ثم قام البطريرك “كيرولس” بإحالتها إلى جهة الاختصاص وزارة العدل صاحبة الشأن لترى فيها رأيها على وفق طلب الكنيسة التي لا تُحكم بشريعة، إنما يسيرها هوى البطاركة وأعضاء الإكليروس على وفق ما ذكر الكاتب الكبير المستشار “لبيب حليم لبيب” في دراسته القيمة المنشورة بصحيفة الميدان في 14 مايو 2008م بالصفحة السادسة تحت عنوان ” لوائح الكنيسة تخالف تعاليم المسيح” وفيها يثبت أن الكنيسة نفسها التي اعتادت أن تنتخب بطريركها من المطارنة أكدت في المجلة الصادرة في نيسان – إبريل ، أيار مايو سنة 1995م أن اختيار البطريرك من بين المطارنة يعتبر نقل أسقف من إيبارشية إلى إيباشرية أخرى وهو يمثل زواجا بامرأتين بالمخالفة لتعاليم السيد المسيح . الأمر الذي لا يزال معمولا به تحت رعاية شنودة حتى الآن .

    4 – إن البابا شنودة هذا لا يزال يتحرك بدوافع ما كان يسمى بجماعة “الأمة القبطية” وهي الحركة الكنسية السرية التي تزعمها ” إبراهيم هلال ” والتي قامت بعزل البطرك العجوز الأنبا ” يوساب” بقوة السلاح عام 1954م والذي قامت الحكومة المصرية برد الهيبة إليه وإعادته إلى المقر البابوي بعد أن ألقت القبض على الرهبان المتمردين الذين كان يطلق عليهم داخل الكنيسة ” الإخوان المسلمون الأقباط” [ خريف الغضب مصدر سابق 342]

    إننا نتمنى علي شنودة والذين معه وهو في هذا السن المتقدم أن يراجع عقله وتاريخ الدولة الروماني المفتون بنظمها ،فإن فساد المسيحية كان من تحالفها مع الكنيسة ، وأن سلطتها مع سلطة الكنيسة هما معا اللتان قاما بمحاكمة السيد المسيح وإدانته على وفق ما يؤمنون ، وذلك لأن السيد المسيح عليه السلام أدان المؤسسة الدينية بعد هذا التحالف عندما رأى كهنة الهيكل يبيعون ويشترون داخل الهيكل ويغيرون فيها العملات فقال لهم قولته المشهورة في أسلاف شنودة ” بيتي بيت الصلاة يدعى وأنتم جعلتموه مغارة لصوص” [ الإصلاح الديني والكنيسة التي أحبها ، د إكرام لمعي صحيفة الشروق العدد 495 في 10 من يونيو 2010م] . لو أذن الله للمسيح عليه السلام بالحديث اليوم إلى شنودة وعصابته فماذا عساه أن يكون قوله لهم وفيهم بعد أن اشتهروا بسرقة وخطف النساء والأولاد ؟ .

    هل نأمل بعد هذا من شنودة أن يصحح من الأمة والدولة والملة مواقفه، فإنه في سن لا يسمح ببقاء ودوام رعونة الشباب فيه ؟

    فإن لم يفعل فأملنا في غيره من عقلاء أهل الكتاب عظيم بأن يسارعوا بالأخذ على يديه قبل أن يهدم المعبد على رأسه ورؤوس المفتونين به ، وبخاصة أنه لم يزل قانونا على الوضع الذي وضعه فيه الرئيس السادات ، وإن رجوعه إلى عرشه كان بقوة قرار لا ينهض أن يبطل القانون ، ثم إن شأن الكنيسة المصرية هو من الشؤون الوطنية العامة التي تهم الجماعة الوطنية كلها.
    ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (آل عمران:71) (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (آل عمران:99)
    صدر عن جبهة علماء الأزهر في 10 من رجب الفرد 1431هـ الموافق 22 من يونية 2010م

    نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    جبهة علماء الازهر

  8. ((((((((((((((((((((((((((من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟)))))))))))))))
    حقائق حول المسيح بالأناجيل
    كيف يكون يسوع إله وقد أقامه الله الإله الحق من الأموات ؟

    هناك أدلة عديدة تملأ الكتاب وتدل على أن الله الخالق ، المحيى المميت ، هو الذى أحيا يسوع من الموت (المزعوم).

    وإذا كان الله هو الذى أحياه ، فحينئذ يكون أحد أفراد الثالوث حياً والآخر ميتاً ، أحدهما الأقوى والأعلى ، والآخر الأدنى والأزل والأضعف. فما حاجة القوى فى أن يتحد مع الضعيف؟ ما الفائدة التى سيجنيها من جراء هذا العمل؟

    1- (24اَلَّذِي أَقَامَهُ اللهُ نَاقِضاً أَوْجَاعَ الْمَوْتِ .. .. ..) أعمال الرسل 2: 24

    2- (32فَيَسُوعُ هَذَا أَقَامَهُ اللهُ وَنَحْنُ جَمِيعاً شُهُودٌ لِذَلِكَ.) أعمال الرسل 2: 32

    3- (15وَرَئِيسُ الْحَيَاةِ قَتَلْتُمُوهُ الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَنَحْنُ شُهُودٌ لِذَلِكَ.) أعمال الرسل 3: 15

    4- (26إِلَيْكُمْ أَوَّلاً إِذْ أَقَامَ اللهُ فَتَاهُ يَسُوعَ أَرْسَلَهُ يُبَارِكُكُمْ بِرَدِّ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَنْ شُرُورِهِ».) أعمال الرسل 3: 26

    5- (10فَلْيَكُنْ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِكُمْ وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِذَاكَ وَقَفَ هَذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحاً.) أعمال الرسل 4: 10

    6- (29فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَالرُّسُلُ: «يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ اللهُ أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ. 30إِلَهُ آبَائِنَا أَقَامَ يَسُوعَ الَّذِي أَنْتُمْ قَتَلْتُمُوهُ مُعَلِّقِينَ إِيَّاهُ عَلَى خَشَبَةٍ.) أعمال الرسل 5: 29-30

    7- (40هَذَا أَقَامَهُ اللهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ وَأَعْطَى أَنْ يَصِيرَ ظَاهِراً) أعمال الرسل 10: 40

    8- (28وَمَعْ أَنَّهُمْ لَمْ يَجِدُوا عِلَّةً وَاحِدَةً لِلْمَوْتِ طَلَبُوا مِنْ بِيلاَطُسَ أَنْ يُقْتَلَ. 29وَلَمَّا تَمَّمُوا كُلَّ مَا كُتِبَ عَنْهُ أَنْزَلُوهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَوَضَعُوهُ فِي قَبْرٍ. 30وَلَكِنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ.) أعمال الرسل 13: 30

    9- (34إِنَّهُ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ غَيْرَ عَتِيدٍ أَنْ يَعُودَ أَيْضاً إِلَى فَسَادٍ فَهَكَذَا قَالَ: إِنِّي سَأُعْطِيكُمْ مَرَاحِمَ دَاوُدَ الصَّادِقَةَ.) أعمال الرسل 13: 34

    10- (37وَأَمَّا الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ فَلَمْ يَرَ فَسَاداً.) أعمال الرسل 13: 37

    11- (24بَلْ مِنْ أَجْلِنَا نَحْنُ أَيْضاً الَّذِينَ سَيُحْسَبُ لَنَا الَّذِينَ نُؤْمِنُ بِمَنْ أَقَامَ يَسُوعَ رَبَّنَا مِنَ الأَمْوَاتِ.) رومية 4: 24

    12- (11وَإِنْ كَانَ رُوحُ الَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَاكِناً فِيكُمْ فَالَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضاً بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ.) رومية 8: 11

    13- (9لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ خَلَصْتَ.) رومية 10: 9

    14- (بَلْ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ) غلاطية 1: 1

    15- (20الَّذِي عَمِلَهُ فِي الْمَسِيحِ، إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَأَجْلَسَهُ عَنْ يَمِينِهِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ،) أفسس 1: 20

    16- (.. .. .. بِإِيمَانِ عَمَلِ اللهِ، الَّذِي اقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ.) كولوسى 2: 12

    17- (21أَنْتُمُ الَّذِينَ بِهِ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَأَعْطَاهُ مَجْداً) بطرس الأولى 1: 21

    وفكرة الصلب والقيامة هذه كان يرفضها الكثير من النصارى الأول ، بل إن بولس ذكرها فى سفر أعمال الرسل ، الذى يشك البعض أنه من تأليفه وليس لوقا ، وأنكرها عليه اليهود والمعاصرون مستهزئين بأفكاره الشاذة التى ينادى بها ، إلا أن البعض صدقها وآمن بها:

    (15وَالَّذِينَ صَاحَبُوا بُولُسَ جَاءُوا بِهِ إِلَى أَثِينَا. وَلَمَّا أَخَذُوا وَصِيَّةً إِلَى سِيلاَ وَتِيمُوثَاوُسَ أَنْ يَأْتِيَا إِلَيْهِ بِأَسْرَعِ مَا يُمْكِنُ مَضَوْا. 16وَبَيْنَمَا بُولُسُ يَنْتَظِرُهُمَا فِي أَثِينَا احْتَدَّتْ رُوحُهُ فِيهِ إِذْ رَأَى الْمَدِينَةَ مَمْلُوءَةً أَصْنَاماً. 17فَكَانَ يُكَلِّمُ فِي الْمَجْمَعِ الْيَهُودَ الْمُتَعَبِّدِينَ وَالَّذِينَ يُصَادِفُونَهُ فِي السُّوقِ كُلَّ يَوْمٍ. 18فَقَابَلَهُ قَوْمٌ مِنَ الْفَلاَسِفَةِ الأَبِيكُورِيِّينَ وَالرِّوَاقِيِّينَ وَقَالَ بَعْضٌ: «تُرَى مَاذَا يُرِيدُ هَذَا الْمِهْذَارُ أَنْ يَقُولَ؟» وَبَعْضٌ: «إِنَّهُ يَظْهَرُ مُنَادِياً بِآلِهَةٍ غَرِيبَةٍ» – لأَنَّهُ كَانَ يُبَشِّرُهُمْ بِيَسُوعَ وَالْقِيَامَةِ. 19فَأَخَذُوهُ وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى أَرِيُوسَ بَاغُوسَ قَائِلِينَ: «هَلْ يُمْكِنُنَا أَنْ نَعْرِفَ مَا هُوَ هَذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ الَّذِي تَتَكَلَّمُ بِهِ. 20لأَنَّكَ تَأْتِي إِلَى مَسَامِعِنَا بِأُمُورٍ غَرِيبَةٍ فَنُرِيدُ أَنْ نَعْلَمَ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ».) أعمال الرسل 17: 15-20

    (32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!». 33وَهَكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسَطِهِمْ. 34وَلَكِنَّ أُنَاساً الْتَصَقُوا بِهِ وَآمَنُوا مِنْهُمْ دِيُونِيسِيُوسُ الأَرِيُوبَاغِيُّ وَامْرَأَةٌ اسْمُهَا دَامَرِسُ وَآخَرُونَ مَعَهُمَا.) أعمال الرسل 17: 32-34

    واستمر بولس فى هرطقته هذه ، حتى انتشرت بين كثير من الناس وأصبح له أتباع، فاختلف معه القديس برنابا وقررا أن يذهبا إلى الهيكل حيث يوجد الشيوخ والتلاميذ لاستشارتهم ، وخاصة بعد أن رفض الشعب والتلاميذ دخول بولس بينهم: (30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ.) أعمال الرسل 19: 30

    فأدانه شيخ التلاميذ وحكم عليه وأمره أن يتطهَّر من آثام هرطقته التى علمها الناس ، وأرسلوا لهم من يصحِّح عقيدتهم: (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟

    لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». 26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ

    27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)أعمال الرسل21: 17-32

    لقد أخرج بولس النصارى متعمداً من عهد الرب وأبعدهم عنه ، فلم تصبح ديانة التوحيد ، كما كان يدعوا كل أنبياء الله ، بل صارت ديانة التثليث ، ولا يقول غير ذلك إلا جاهل يحاول أن يُجمِّل دينه ، ويجعله مستساغ بين من يُنكرون التثليث، وخاصة لدى نصارى اليوم والمسلمين. فلو قرأت أى كتاب بلغة غير اللغة العربية ، لقرأت عن الثالوث واتحاده وتشبيهات لذلك ، لتقريب المعنى للأذهان ، ولابد أن تقرأ فيه أن العقل البشرى غير قادر على فهم هذه الحقيقة ، التى تفوق العقل البشرى، ثم يختتم تفصيلاته الغريبة، وتبريراته غير المستساغة بقوله: “وهنا تكمن أسرار العظمة”.

    نعم فسر العظمة أنك لا تفهم ، وألا تسأل ، وألا تُجادل من أجل العلم! (14اِفْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ بِلاَ دَمْدَمَةٍ وَلاَ مُجَادَلَةٍ، 15لِكَيْ تَكُونُوا بِلاَ لَوْمٍ، وَبُسَطَاءَ، أَوْلاَداً للهِ بِلاَ عَيْبٍ فِي وَسَطِ جِيلٍ مُعَوَّجٍ وَمُلْتَوٍ، تُضِيئُونَ بَيْنَهُمْ كَأَنْوَارٍ فِي الْعَالَمِ.) فيليبى 2: 14-15

    وهناك الكثير من أقوال علماء الكتاب المقدس الذين يرفضون بولس وتعاليمه تماماً ، بل رفضها التلاميذ وأتباع عيسى عليه السلام ، بل إنهم رفضوا بولس وتعاليمه ضمن الكتاب المقدس ، لأن أحسن وأقدم المخطوطات اليدوية – تبعا لرأيهم . لا تحتوى على رسائل بولس، وأن أستشهد هنا بأقوال علماء الكتاب المقدس.

    الأمر الذى جعل علماء الكتاب المقدس يُطلقون على هذه الديانة البوليسية ( نسبة لمؤلفها بولس): فقد لاحظ بولينجبروك Bolingbroke (1678 – 1751) وجود ديانتين في العهد الجديد : ديانة عيسى عليه السلام وديانة بولس.

    ويؤكد براون Braun – بروفسور علم اللاهوت – أن بولس قد تجاهل العنصر الإجتماعي في كتاباته تماماً، لذلك نراه قد تجاهل حب الإنسان لأخيه، وقد أرجع إليه إنتشار الرباط الواهن بين الكنيسة والدولة ، والذى أدى إلى قول كارل ماركس: إن الدين المسيحي أفيونة الشعوب (الجريدة اليومية لمدينة زيوريخ Tagesanzeiger إصدار 18/2/72 صفحة 58).

    أما غاندي Gandhi فيرى أن بولس قد شوه تعاليم عيسى عليه السلام (إرجع إلى كتاب Offene Tore إصدار عام 1960 صفحة 189).

    أما رجل الدين والفلسفة المربى باول هيبرلين Paul H?berlin والتي ترتفع كل يوم قيمته العلمية، فلم يتردد في تعريف الديانة البولسية بأنها قوة الشر نفسها . فقد كتب مثلاً في كتابه الإنجيل واللاهوت “Das Evangelium und die Theologie” صفحات 57 -67 ما يلي:

    ” إن تعاليم بولس الشريرة المارقة عن المسيحية لتزداد سوءً بربطها موت المسيح [عيسى عليه السلام] فداءً برحمة الله التي إقتضت فعل ذلك مع البشرية الخاطئة. فكم يعرف الإنجيل نفسه عن ذلك!

    أما الكاتب الكاثوليكي ألفونس روزنبرج Alfons Rosenberg مؤلف في علم النفس واللاهوت – فقد تناول في كتابه (تجربة المسيحية Experiment Christentum” إصدار عام 1969) موضوع بولــس وأفرد له فصــلاً بعنوان “من يقذف بولس إلى خارج الكتاب المقدس؟ ” وقد قال فيه : “وهكذا أصبحت مسيحية بولس أساس عقيدة الكنيسة، وبهذا أصبح من المستحيل تخيل صورة عيسى [عليه السلام] بمفرده داخل الفكر الكنسي إلا عن طريق هذا الوسيط.

    وأذكر أخيراً اعتراف بولس نفسه بعدم صلب عيسى عليه السلام وانقاذ الله له ، واستجابته لدعائه ، ولا أعرف فى الحقيقة كيف اعترف بولس بعدم صلب عيسى عليه السلام. هل كانت زلة لسان؟ أم اضطرَ أن يعترف بها فى موقف ما؟ أم لم ينالها ما أصاب غيرها من التحريف؟ فقد قال بولس: (7الَّذِي، فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ، إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ) عبرانيين 5: 7

    abubakr_3

  9. أسماء لانعرفها عن الرسول صلى الله عليه وسلم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسماء الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام…

    وهذه هي:

    1-محمد : وهو أشهرها ، وبه سُمّيَ في التوراة صريحاً – أنظر جلاء الإفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام لابن القيّم 0
    2-أحمد : وهو الإسم الذي سمّاه بهِ المسيح ، قال تعالى في سورة الصف :- وإذ قال عيسى إبن مريم يا بني إسرائيل
    إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يدي من التوراة ومبشراً برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد )) 0

    والفرق بين محمد وأحمد من وجهين

    الوجه الأول :
    أن محمداً هو المحمود حمداً بعد حمد فهو دال على كثرة حمد الحامدين له ، وذلك يستلزم كثرة موجبات الحمد فيه ، وأحمد تفضيل من الحمد يدل على أنه الحمد الذي يستحقه أفضل مما يستحقه غيره ، فمحمد زيادة حمد في الكمية وأحمد زيادة في الكيفية ، فيحمد أكثر حمد وأفضل حمد حمده البشر 0
    والوجه الثاني :
    أن محمداً هو المحمود حمداً متكرراً كما تقدم ، وأحمد هو الذي حمده لربه أفضل من حمد الحامدين غيره ، فدلَّ أحد الإسمين وهو محمد على كونه محموداً ودل الأسم الثاني وهو أحمد على كونه أحمد الحامدين لربه ..

    3-المتوكل : وهو الذي يتوكل على ربه في كل حالة

    4-الحاشر : وهو الذي يحشر الناس على قدمه ، فكأنه بُعِثَ ليحشر الناس

    5-الماحي : وهو الذي محا الله به الكفر 0

    6-العاقب : وهو الذي عقب الأنبياء0

    7-المقفّي : وهو الذي قضّى على آثار من تقدمه من الرسل

    8-نبي التوبة : وهو الذي فتح الله به باب التوبة على أهل الأرض

    9-نبي الملحمة : وهو الذي بعث بجهاد أعداء الله 0

    10-الفاتح : وهو الذي فتح الله بهِ باب الهدى وفتح بهِ الأعين العمي والآذان الصم والقلوب الغلف ، وفتح الله بهِ أمصار الكفار وأبواب الجنة وطرق العلم والعمل الصالح 0

    11-الأمين : هو أمين الله على وحيه ودينه وهو أمين من في السماوات والأرض

    12-البشير : هو المبشر لمن أطاعه بالثواب

    13-النذير : هو المنذر لمن عصاهُ بالعقاب 0

    14-السراج المنير : هو الذي ينير من غير إحراق بخلاف الوهاج فإن فيه نوع إحراق وتوهج 0

    15-سيد ولد آدم : فقد روى مسلم في صحيحه أنه قال صلى الله عليه وسلم : (( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة )) وفي زيادة عند الترمذي (( ولا فخر )) (2516) وغيره 0

    16-الضحوك والقتّال : وهما إسمان مزدوجان لايفرد أحدهما عن الآخر فإنه ضحوك في وجوه المؤمنين غير عابس ولا مقطب ، ولا غضوب ، ولا فظ ، قتّال لاعداء الله ، لاتأخذه فيهم لومة لائم 0

    وهو القاسم ، وعبدالله ، وصاحب لواء الحمد ، وصاحب المقام المحمود ، وغير ذلك من الأسماء ، لأن أسماءَه إذا كانت أوصاف مدح ، فإن له من كل وصف إسم لكن ينبغي أن يفرّق بين الوصف المختص بهِ ، أو الغالب عليه ويشتق له منه إسم ، وبين الوصف المشترك ، فلا يكون له منه إسم يخصه 0

    وعن جبير بن مطعم قال : سمّي لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه أسماء فقال : (( أنا محمد وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يُحشَرُ الناس على قدمي ، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي )) رواه البخاري (3268) ومسلم (4343) 0
    وأسماؤه صلى الله عليه وسلم نوعان : –
    النوع الأول :
    خاص به لا يشاركه فيه أحد غيره من الرسل كمحمد وأحمد والعاقب والحاشر والمقفي ونبي الملحمة 0
    والنوع الثاني :
    ما يشاركه في معناه غيره من الرسل ، ولكن له منه كماله فهو مختص بكماله دون أصله ، كرسول الله ونبيه وعبده والشاهد والمبشر والنذير ، ونبي الرحمه ونبي التوبة 0وأما إن جُعِلَ له من كل وصف من أوصافه إسم تجاوزت أسماؤه المائتين كالصادق والمصدوق والرؤوف والرحيم إلى أمثال ذلك ، وفي هذا قال من قال من الناس إنا لله عز وجل ألف اسم وللنبي صلى الله عليه وسلم ألف اسم ، قاله أبو الخطاب بن دحية ومقصودة الاوصاف 0
    كنيتـــه :-
    كان صلى الله عليه وسلم يكنّى أبا القاسم بولده القاسم وكان أكبر أولاده 0

    وعن أنس رضي الله تعالى عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم في السوق فقال رجل يا أبا القاسم ، فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : سمّوا بإسمي ولاتكنوا بكنيتي )) 0

    ********************************************************************

  10. أحاديث عن النار
    ( 14 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن الرقاشي عن أنس قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يلقى البكاء على أهل النار فيبكون حتى ينفد الدموع , قال : ثم يبكون الدم حتى أنه ليصير في وجوههم أخدودا لو أرسلت فيه السفن لجرت } [ ص: 94 ]

    ( 15 ) حدثنا يزيد بن هارون قال عن سلام بن مسكين عن قتادة عن أبي بردة عن أبي موسى قال : إن أهل النار ليبكون في النار حتى لو أجريت السفن في دموعهم لجرت , ثم إنهم ليبكون الدم بعد الدموع وبمثل ما هم فيه .

    ( 16 ) حدثنا أبو أسامة عن الأعمش عن أبي إسحاق عن النعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن أهون أهل النار عذابا من له نعلان وشراكان من نار يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل , ما يرى أن أحدا أشد عذابا منه وإنه لأهونهم عذابا } .

    ( 17 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن عبيد بن عمير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن أدنى أهل النار عذابا لرجل عليه نعلان يغلي منهما دماغه كأنه مرجل , مسامعه جمر , وأضراسه جمر , وأشفاره لهب النار , ويخرج أحشاء جنبيه من قدميه , وسائرهم كالحب القليل في الماء الكثير فهو يفور } .

    ( 18 ) حدثنا يحيى بن أبي بكر قال حدثنا زهير بن محمد عن سهيل بن أبي صالح عن النعمان بن أبي عياش عن أبي سعيد الخدري { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن أدنى أهل النار عذابا ينتعل بنعلين من نار يغلي دماغه من حرارة نعليه } .

    ( 19 ) حدثنا عفان قال حدثنا حماد بن سلمة قال حدثنا ثابت عن أبي عثمان النهدي عن ابن عباس { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن أهون أهل النار عذابا أبو طالب وهو منتعل بنعلين من نار } .

    ( 20 ) حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن النعمان بن بشير قال : { سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يقول : أنذركم النار حتى سقط إحدى عطفي ردائه عن منكبيه وهو يقول : أنذركم النار حتى لو كان في مكاني هذا لأسمع أهل السوق أو من شاء الله منهم } [ ص: 95 ]

    ( 21 ) حدثنا عبد الله بن إدريس عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { اشتكت النار إلى ربها فقالت : رب أكل بعضي بعضا , فجعل لها نفسين : نفس في الصيف ونفس في الشتاء فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها , وشدة ما تجدون من الحر من سمومها } .

    ( 22 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله في قوله : { زدناهم عذابا فوق العذاب } قال : زيدوا عقارب أدناها كالنخل الطوال .

    ( 23 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن يونس عن حميد بن هلال قال : حدثت عن كعب قال : إن في جهنم تنانير ضيقها كضيق زج رمح أحدكم في الأرض تطبق على قوم بأعمالهم .

    ( 24 ) حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن عوف بن عبد الله بن عتبة عن أبي هريرة قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اختصمت الجنة والنار فقالت النار : في المتكبرون وأصحاب الأموال والأشراف , وقالت الجنة : ما لي لا يدخلني إلا الضعفاء والمساكين , فقال الله تعالى للجنة : أنت رحمتي أدخلك من شئت , وقال للنار : أنت عذابي أعذب بك من شئت , وكلاكما سأملأ } .

    ( 25 ) حدثنا علي بن هاشم عن ابن أبي ليلى عن عطية عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { يخرج عنق من النار يوم القيامة له لسان ينطق فيقول : إني أمرت بثلاثة : أمرت بمن جعل مع الله إلها آخر , وبكل جبار عنيد وذكر حرفا آخر فينطوي عليهم فيقذفهم في غمرات جهنم } .

    ( 26 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد قال : إن لجهنم جبابا فيها حيات أمثال أعناق البخت والعقارب كالبغال الدلم , قال : فيهربون من جهنم إلى تلك الحيات [ ص: 96 ] والعقارب فتأخذهم بشفاههم وجبوبهم فتكشط ما بين الشعر إلى الظفر , قال : فما ينجيهم الهرب إلى النار .

    ( 27 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد قال : يلقى الجرب على أهل النار , قال : فيحكون حتى تبدو العظام , قال : فيقولون : ربنا أصابنا هذا ؟ قال : فيقول : بأذاكم المؤمنين .

    ( 28 ) حدثنا يحيى بن عيسى عن الأعمش عن أبي يحيى عن مجاهد عن ابن عباس قال : لو أن قطرة من زقوم جهنم أنزلت على أهل الأرض أفسدت على الناس معايشهم .

    ( 29 ) حدثنا أبو أسامة عن هشام عن الحسن قال : لو أن دلوا من صديد جهنم دلي من السماء فوجد أهل الأرض ريحه لأفسد عليهم الدنيا .

    ( 30 ) حدثنا وكيع بن الجراح عن الأعمش عن مجاهد قال : إن ناركم هذه تعوذ من نار جهنم .

    ( 31 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن الرقاشي عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لو أن حجرا مثل سبع خلفات ألقي من شفير جهنم لهوى فيها سبعين عاما لا يبلغ قعرها } .

    ( 32 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال : { سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما دويا فقال : يا جبريل , ما هذا ؟ فقال : حجر ألقي في شفير جهنم من سبعين خريفا , الآن حين استقر في قعرها } .

    ( 33 ) حدثنا محمد بن بشر عن هارون بن أبي إبراهيم عن أبي نصر قال : سمعت { أبا سعيد الخدري يقول : إنا يوما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيناه كئيبا , فقال بعضهم : يا رسول الله , بأبي وأمي ما لي أراك هكذا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سمعت هدة لم أسمع مثلها , فأتاني جبريل فسألته عنها فقال : هذا صخر قذف به في النار منذ سبعين خريفا فاليوم استقر قراره , فقال أبو سعيد : والذي ذهب بنفس نبينا صلى الله عليه وسلم , ما رأيته ضاحكا بعد ذلك اليوم حتى واراه التراب } [ ص: 97 ]

    ( 34 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن داود بن أبي هند قال حدثنا عبد الله بن قيس عن الحارث بن أقيش { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن من أمتي من يعظم للنار حتى يكون أحد زواياها , وإن من أمتي من يدخل الجنة بشفاعته أكثر من مضر } .

    ( 35 ) حدثنا يزيد بن هارون عن هشام عن الحسن في قوله { كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها } قال : بلغني أنه يحرق أحدهم في اليوم سبعين ألف مرة .

    ( 36 ) حدثنا وكيع عن أبي حبيبة عن الحكم عن أبي هريرة قال : يعظمون في النار حتى تصير شفاههم إلى صدورهم مقبوحون يتهافتون في النار .

    ( 37 ) حدثنا وكيع عن أبي يحيى الطويل عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إن أهل النار يعظمون في النار حتى يصير أحدهم مسيرة كذا وكذا , وإن ضرس أحدهم لمثل أحد } .

    ( 38 ) حدثنا علي بن مسهر عن أبي حيان عن يزيد بن حيان عن زيد بن أرقم قال : إن ضرس الكافر في النار مثل أحد .

    ( 39 ) حدثنا محمد بن فضيل عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال ابن مسعود لأبي هريرة : تراه كم غلظ جلد الكافر ؟ قال أبو هريرة : لا أدري , فقال عبد الله : غلظ جلد الكافر اثنان وأربعون ذراعا .

    ( 40 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن هشام عن الحسن قال : كان عمر يقول : أكثروا ذكر النار فإن حرها شديد , وإن قعرها بعيد , وإن مقامعها حديد .

    ( 41 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن عمرو بن قيس عن يونس بن خباب عن مجاهد قال : إن في النار لجبابا فيها حيات كأمثال البخاتي وعقارب كأمثال البغال الدلم , فيفر أهل النار من النار إلى تلك الجباب فتستقبلهم الحيات والعقارب , فتأخذ شفاههم وأعينهم , قال : فما يستغيثون إلا بالرجوع إلى النار , وإن أهونهم عذابا لمن في أخمص قدميه نعلان فيغلي منهما دماغه وأشفاره وأضراسه , وسائرهم يموجون فيها كالحب القليل في الماء الكثير [ ص: 98 ]

    ( 42 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عبد الملك بن عمير عن عبد الله بن الحارث عن { العباس بن عبد المطلب أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : عمك أبو طالب يحوطك ويغضب لك قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه لفي ضحضاح من النار , ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل } .

    ( 43 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا الأزهر بن سنان القرشي قال حدثني محمد بن واسع قال : دخلت على بلال بن أبي بردة فقلت له : يا بلال , إن أباك حدثني عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إن في جهنم واديا يقال له هبهب حتم على الله أن يسكنه كل جبار } فإياك يا بلال أن تكون ممن يسكنه .

    ( 44 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي قيس عن هذيل قال : أرواح آل فرعون في جوف طير سود تغدو وتروح على النار فذلك عرضها .

    ( 45 ) حدثنا عبد الله بن نمير عن فضيل بن غزوان عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد قال : بلغني أن أناسا معهم سياط طوال لا يرحمون الناس , يقال لهم : ضعوا سياطكم وادخلوا النار .

    ( 46 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن عمرو بن قيس أنه بلغه أن عمر قال لكعب : يا كعب , خوفنا , قال : نعم , يجمع الله الخلائق في صعيد واحد ينفذهم البصر ويسمعهم الداعي ويجاء بجهنم , فلها يومئذ ثلاث زفرات , فأول زفرة لا تبقى دمعة في عين إلا سالت حتى ينسكب الدم , وأما الثانية فلا يبقى أحد إلا جثا لركبتيه ينادي رب نفسي نفسي حتى خليله إبراهيم , وأما الثالثة فلو كان لك يا عمر عمل سبعين نبيا لأشفقت حتى تعلم من أي الفريقين تكون .

    ( 47 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن جويبر عن الضحاك { ولهم مقامع من حديد } قال : مطارق .

    ( 48 ) حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن أبي سنان قال : سمعت عبد الله بن الحارث يقول : الزبانية رءوسهم في السماء وأرجلهم في الأرض [ ص: 99 ]

    ( 49 ) حدثنا يحيى بن أبي بكير قال : حدثنا شريك عن عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : أوقدت النار ألف سنة حتى ابيضت , ثم أوقدت ألف سنة فاحمرت , ثم أوقدت ألف سنة فاسودت فهي كالليل المظلم .

    ( 50 ) حدثنا إسحاق بن منصور قال : حدثنا أسباط بن نصر عن عاصم عن ذر قال عبد الله { وجيء يومئذ بجهنم } قال : جيء بها تقاد بسبعين ألف زمام , مع كل زمام سبعون ألف ملك .

    ( 51 ) حدثنا إسماعيل بن علية عن أبي رجاء عن الحسن { وآخر من شكله أزواج } قال : ألوان من العذاب .

    ( 52 ) حدثنا يحيى بن أبي بكير عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { أول من يكسى حلة من نار إبليس , يضعها على حاجبيه يسحبها من خلفه وذريته من خلفه وينادي : يا ثبوراه , وينادون : يا ثبورهم , قال : فيقال لهم { لا تدعوا اليوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا كثيرا } } .

    ( 53 ) حدثنا أبو معاوية عن إسماعيل عن أبي صالح { نزاعة للشوى } قال : لحم الساقين .

    ( 54 ) حدثنا يحيى بن أبي بكير عن شريك عن ليث والأعمش عن مجاهد { نزاعة للشوى } قال : الشوى الأطراف .

    ( 55 ) حدثنا يعلى بن عبيد قال : حدثنا إسماعيل عن أبي صالح { وما يغني عنه ماله إذا تردى } قال : في النار .

    ( 56 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا الجريري عن غنيم بن قيس عن أبي العوام قال : قال كعب : هل تدرون ما قوله : { وإن منكم إلا واردها } فقالوا , ما كنا نرى واردها إلا دخولها , قال : فقال : لا ولكنه يجاء بجهنم فتمر للناس كأنها متن إهالة [ ص: 100 ] حتى استوت عليها أقدام الخلائق برهم وفاجرهم ناداها مناد : خذي أصحابك وذري أصحابي , فتخسف بكل ولي لها فهي أعرف من الوالد بولده , وينجو المؤمنون ندية ثيابهم قال : وإن الخازن من خزنة جهنم ما بين منكبيه مسيرة سنة , معه عمود من حديد له شعبتان يدفع به الدفعة فيكب في النار سبعمائة ألف أو ما شاء الله .

    ( 57 ) حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن أبي معقل { ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت } قال : أفزعهم فلم يفوتوه .

    ( 58 ) حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن عبيد بن عمير قالوا : يؤتى بالرجل العظيم الطويل يوم القيامة , فيوضع في الميزان فلا يزن عند الله جناح بعوضة ثم تلا { فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا } .

    ( 59 ) حدثنا يحيى بن أبي بكير قال حدثني نعيم بن ميسرة النحوي عن عيينة بن الفيض قال : قال الحسن : إن الأغلال لم تجعل في أعناق أهل النار لأنهم أعجزوا الرب ولكن إذا طغى بهما اللهب أرسبتهم في النار , قال : ثم خر الحسن مغشيا عليه .

    ( 60 ) حدثنا محمد بن فضيل عن حصين عن حسان بن أبي المخارق عن أبي عبد الله الجدلي قال : أتيت بيت المقدس فإذا عبادة بن الصامت وعبد الله بن عمرو وكعب الأحبار يتحدثون في بيت المقدس , قال فقال عبادة : إذا كان يوم القيامة جمع الناس في صعيد واحد فينفذهم البصر ويسمعهم الداعي ويقول الله : { هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين , فإن كان لكم كيد فكيدون } اليوم لا ينجو مني جبار عنيد ولا شيطان مريد , قال : فقال عبد الله بن عمرو : إنا نجد في الكتاب أنه يخرج يومئذ عنق من النار فينطلق معنقا حتى إذا كان بين ظهراني الناس قال : يا أيها الناس , إني بعثت إلى ثلاثة , أنا أعرف بهم من الوالد بولده ومن الأخ بأخيه , لا يغنيهم مني ورد ولا تخفيهم مني خافية : الذي جعل مع الله إلها آخر , وكل جبار عنيد , وكل شيطان مريد , قال : فينطوي عليهم فيقذفهم في النار قبل الحساب بأربعين قال حصين : إما أربعين عاما أو أربعين يوما , قال : ويهرع قوم إلى الجنة فتقول لهم الملائكة : قفوا للحساب , قال : فيقولون : والله ما كانت لنا [ ص: 101 ] أموال وما كنا بعمال , قال : فيقول الله : صدق عبادي أنا أحق من أوفى بعهده , ادخلوا الجنة , قال : فيدخلون الجنة قبل الحساب بأربعين إما قال عاما وإما يوما .

    ( 61 ) حدثنا عبدة بن سليمان عن جويبر عن الضحاك { لا جرم أن لهم النار وأنهم مفرطون } قال : منسيون في النار .

    ( 62 ) حدثنا يزيد بن هارون عن سفيان بن حسين الجهني عن الحسن { ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا } قال : عطاشا .

    ( 63 ) حدثنا يونس بن محمد قال : حدثنا شيبان قال : قال قتادة : سمعت أبا نضرة يحدث عن سمرة بن جندب أنه سمع نبي الله صلى الله عليه وسلم يقول : { إن منهم من تأخذه النار إلى كعبيه , ومنهم من تأخذه النار إلى ركبتيه , ومنهم من تأخذه إلى حجزته , ومنهم من تأخذه إلى ترقوته } .

    ( 64 ) حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا فضيل بن غزوان عن محمد الراسبي عن بشر بن عاصم قال : كتب عمر بن الخطاب عهد البشر بن عاصم فقال : لا حاجة لما فيه , إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { إن الولاة يجاء بهم يوم القيامة فيقفون على جسر جهنم , فمن كان مطواعا لله تناوله الله بيمينه حتى ينجيه , ومن كان عاصيا لله انحرف به الجسر إلى واد من نار يلتهب التهابا } , قال : فأرسل عمر إلى سلمان وأبي ذر , فقال لأبي ذر : أنت سمعت هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم والله , وبعد الوادي واد آخر من نار , قال : وسأل سلمان فلم يخبر بشيء , فقال عمر : من يأخذها بما فيها ؟ فقال أبو ذر : من سلب الله أنفه وعينيه وأصرع خده إلى الأرض .

    ( 65 ) حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي عن أبي سنان عن عمرو بن مرة عن أبي صالح قال : يحاسب يوم القيامة الذين أرسل إليهم الرسل فيدخل الله الجنة من أطاعه ويدخل النار من عصاه , ويبقى قوم من الولدان والذين هلكوا في الفترة ومن غلب على [ ص: 102 ] النار من عصاني وإني آمركم أن تدخلوا هذه النار , فيخرج لهم عنق منها , فمن دخلها كانت نجاته , ومن نكص فلم يدخلها كانت هلكته .

    ( 66 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح قال : لما مرض أبو طالب قالوا : أرسل إلى ابن أخيك هذا فيأتيك بعنقود من جنته , لعله يشفيك به , قال : فجاء الرسول وأبو بكر عند النبي صلى الله عليه وسلم جالس , فقال أبو بكر : إن الله حرمهما على الكافرين .

    ( 67 ) حدثنا عفان بن مسلم قال حدثنا حماد بن سلمة قال حدثنا الأزرق بن خنيس قال حدثني رجل من بني تميم قال : كنا عند أبي العوام فقرأ هذه الآية { تسعة عشر } فقال : ما تقولون : أتسعة عشر ألف ملك أو تسعة عشر ملكا ؟ قال : فقلت : لا بل تسعة عشر ملكا , قال : ومن أين تعلم ذلك ؟ فقلت , لأن الله يقول : { وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا } قال : صدقت , بيد كل ملك مرزبة من حديد لها شعبتان فيضرب الضربة فهوى بها سبعين ألفا ما بين منكبي كل ملك منهم مسيرة كذا وكذا .

    ( 68 ) حدثنا شبابة عن سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال قال : بلغني أن أهون أهل النار عذابا له نعل من نار يغلي منها دماغه يصيح قلبه ويقول : ما عذب أحد بأشد مما عذب به .

    ( 69 ) حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن سلمة عن سعيد بن جبير { فسحقا لأصحاب السعير } قال : واد في جهنم .

    ( 70 ) حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله { وهم فيها كالحون } قال : كما يمشط الرأس عند الرأس .

    ( 71 ) حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ عن سعيد بن أبي أيوب قال : سمعت دراجا أبا السمح قال : سمعت أبا الهيثم يقول : سمعت أبا سعيد الخدري يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { يسلط على الكافر في قبره تسعة وتسعون تنينا تنهشه وتلدغه حتى تقوم الساعة , ولو أن تنينا منها نفخ في الأرض ما أنبتت خضراء } [ ص: 103 ]

    ( 72 ) حدثنا يزيد بن هارون عن أبي الأشهب عن الحسن قال : { إن عذابها كان غراما } قال : علموا أن كل غريم يفارق غريمه إلا غريم جهنم .

    ( 73 ) حدثنا يزيد بن هارون عن سفيان بن حسين عن الحسن { فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة } قال : الجنة : { وظاهره من قبله العذاب } قال : النار .

    ( 74 ) حدثنا يحيى بن يمان عن أشعث عن جعفر عن سعيد بن جبير قال بعث موسى وهارون ابني هارون بقربان يقربانه فقالا : أكلته النار واختزناه فأرسل الله عليهما نارا فأكلتهما فأوحى الله إليهما هكذا أفعل بأوليائي فكيف بأعدائي .

    ( 75 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن إسماعيل عن الحسن أن هرم بن حيان كان يقول : لم أر مثل النار نام هاربها , ولا مثل الجنة نام طالبها .

    ( 76 ) حدثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق قال حدثني عبيد الله بن المنيرة عن سليمان بن عمرو بن عبد العتواري جد بني ليث وكان في حجر أبي سعيد الخدري عن { أبي سعيد الخدري قال سمعته يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يوضع الصراط بين ظهراني جهنم , عليه حسك كحسك السعدان , ثم يستجيز الناس فناج مسلم ومخدوج به ثم ناج محتبس به ومنكوس فيه , فإذا فرغ الله من القضاء بين العباد يفقد المؤمنون رجالا كانوا في الدنيا كانوا يصلون صلاتهم ويزكون زكاتهم ويصومون صيامهم ويحجون حجهم ويغزون غزوهم فيقولون : أي ربنا عباد من عبادك كانوا معنا في الدنيا يصلون صلاتنا ويزكون زكاتنا ويصومون صيامنا ويغزون غزونا لا نراهم , قال : فيقول : اذهبوا إلى النار فمن وجدتم فيها فأخرجوه منها , فيجدون قد أخذتهم النار على قدر أعمالهم , فمنهم من أخذته إلى قدميه , ومنهم من أخذته إلى عنقه ولم يغش الوجه , فيطرحونهم في ماء الحياة , قيل : يا رسول الله , وما [ ص: 104 ] ماء الحياة ؟ قال : غسل أهل الجنة , فينبتون كما تنبت الزريعة في غثاء السيل , ثم يشفع الأنبياء فيمن كان يشهد أن لا إله إلا الله مخلصا , ثم يتحنن الله برحمته على من فيها , فما يترك فيها عبدا في قلبه مثقال حبة من الإيمان إلا أخرجه منها } .

    ( 77 ) حدثنا عفان قال حدثنا سعيد بن زيد قال : سمعت أبا سليمان العصري قال : حدثني عقبة بن صهبان قال : سمعت أبا بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { يحمل الناس على الصراط يوم القيامة فتقادع بهم جنبتا الصراط تقادع الفراش في النار , قال : فتحنن الله برحمته على من يشاء , قال : ثم يؤذن للملائكة والنبيين والشهداء أن يشفعوا فيشفعون ويخرجون ويشفعون ويخرجون من كان في قلبه ما يزن ذرة من إيمان } .

    ( 78 ) حدثنا محمد بن عبد الله الأسدي عن سفيان عن الشيباني عن عكرمة قال : الصراط على جسر جهنم يردون عليه .

    ( 79 ) حدثنا الحسن بن موسى عن حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي قال : يوضع الصراط وله حد كحد الموسى فتقول الملائكة : ربنا من تجيز على هذا , فيقول : أجيز عليه من شئت .

    ( 80 ) حدثنا غندر عن شعبة عن الأعمش عن شمر عن أبي الأحوص عن عبد الله قال : يجاء بالناس إلى الميزان يوم القيامة فيتجادلون عنده أشد الجدال .

    ( 81 ) حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء قال حدثني تميم بن غيلان عن سلمة عن أبي الدرداء قال : أين أنت من يوم جيء بجهنم قد سدت ما بين الخافقين , وقيل : لن تدخل الجنة حتى تخوض النار , فإن كان معك نور استقام بك الصراط فقد والله نجوت وهديت وإن لم يكن معك نور تشبث بك بعض خطاطيف جهنم أو كلاليبها أو شيء منها فقد والله رديت وهويت .

    ( 82 ) حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا الأعمش عن مجاهد عن عبيد بن عمير قال : الصراط دحض منزله كحد السيف سلقا والملائكة معهم الكلاليب والأنبياء قيام يقولون حوله : ربنا سلم سلم فبين مخدوش ومكردس في النار وناج ومسلم

  11. دعوة عامة لدخول الجنه ( فهل من ملبى ؟؟)
    *******************************************
    (1) هل تريد أن تكون قريباً من الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أقرب ما يكون العبد من ربه و هو ساجد فأكثروا الدعاء (2) هل تريد أجر حجة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( العمرة فى رمضان تعدل حجة أو حجة معى.
    (3) هل تريد بيتاً فى الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من بنى مسجداً لله بنى الله لة فى الجنه مثلة
    (4) هل تريد أن تنال رضا الله سبحانه و تعالى ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها و يشرب الشربة فيحمده عليها
    (5) هل تريد أن يستجاب دعائك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( الدعاء بين الأذان و الإقامة لا يرد.
    (6) هل تريد أن يكتب لك أجر صيام سنة كاملة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( صوم ثلاثة أيام من كل شهر يعدل صوم الدهر كله .
    (7) هل تريد حسنات كالجبال ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من شهد الجنازة حتى صلى عليها فلة قيراط و من شهدها حتى تدفن فلة قيراطان قيل و ما القيراطان ؟ قال مثل الجبلين العظيمين
    (8) هل تريد مرافقة النبى فى الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أنا و كافل اليتيم كهاتين فى الجنه و أشار بإصبعية السبابة و الوسطى .
    (9) هل تريد أجر مجاهد أو قائم أو صائم فى سبيل الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( الساعى على الأرملة أو المسكين كالمجاهد فى سبيل الله )) و أحسبة قال (( أو كالقائم أو الصائم لا يفطر )) متفق علية .
    (10) هل تريد أن يضمن لك النبى الجنه بنفسة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من يضمن لى ما بين لحيتية و ما بين رجلية أضمن لة الجنة
    (11) هل تريد أن لا ينقطع عملك بعد الموت ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إذا مات إبن أدم إنقطع عملة إلا من ثلاث , صدقة جارية أو علم ينتفع بة أو ولد صالح يدعو لة (12) هل تريد كنزاً من كنوز الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا حول ولا قوه الا بالله .
    (13) هل تريد أجر قيام ليلة كاملة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى العشاء فى جماعة كأنما قام نصف الليل و من صلى الصبح فى جماعة كأنما صلى الليل كلة .
    (14) هل تريد أن تقرأ ثلث القرأن فى دقيقة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( قل هو الله أحد تعدل ثلث القرأن .
    (15) هل تريد أن تثقل ميزان حسناتك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان إلى الرحمن ثقيلتان فى الميزان ( سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم.
    (16) هل تريد أن يبسط لك في رزقك و يطال لك فى عمرك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من سرة أن يبسط فى رزقة أو ينسأ له فى أثرة فليصل رحمه .
    (17) هل تريد أن يحب الله لقائك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من أحب لقاء الله أحب الله لقائة.
    (18) هل تريد أن يحفظك الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى الصبح فهو فى زمة الله
    (19) هل تريد أن يصلى الله عليك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى علي صلاه صلى الله علية بها عشراً .
    (20) هل تريد أن يرفعك الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( و ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله عز و جل .
    (21) هل تريد أن يباعد بينك و بين النار سبعين خريفا ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام يوماً فى سبيل الله باعد الله بينة و بين النار سبعين خريفاً

    *******************************************************************.

  12. شرح وجيز لأسماء الله الحسنى
    ________________________________________

    لفظ الجلالة (الله )
    اسم الذات المختص به جل شأنه، لا يتسمى به غيره، فهو علم على المعبود بحق، الذي تعنو له السموات والأرض وما بينها، ونحن نرفض إطلاق أي اسم على الذات الأقدس غير لفظ “الله” وحده هو العلم الحقيقي.
    “الرحمن” و “الرحيم”
    من أسماء الله الحسنى، ومعنى الرحمة معروف، والاسم الأول مختص كذلك بالله سبحانه فلا يوصف به غيره “قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن” (الإسراء: 110). وهذه الصيغة في اللغة تعني بلوغ الصفة تمامها أما الرحيم فالصيغة تعني فيضان الوصف ليشمل الآخرين فالذات العليا ممتلئة بالرحمة، وهذه الرحمة تعم الغير، وتشمل كل شيء.
    “الملك” ”
    إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبدًا” (مريم: 93). “ولله يسجد من في السموات والأرض طوعًا وكرها” (الرعد: 15(.
    “القدوس”
    المطهر من كل عيب، المنزه عن كل نقص، ومحور التسبيح يدور على هذا المعنى، سبحانه وتعالى.
    “السلام”:
    الذي لا يجيئ من قبله عدوان، بل يرتقب الخير والرضا.
    “المؤمن”:
    الذي يذهب القلق والخوف ويمنح الطمأنينه والأمان “الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف” (قريش: )
    “المهيمن
    ” الذي لا يغيب عن سلطانه شيء، فهو يرقب ملكوته كله رقابة استيعاب وشهود.
    “العزيز”:
    الغالب فلا يغلب، والذي يجير ولا يجار عليه، “من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا” (فاطر: 10(.
    “الجبار”:
    العلي فوق الخلائق كلها، وفارض قضائه وقدره على كل شيء “ألا له الخلق والأمر” (الاعراف: 54) “المتكبر”
    : المتعالي على صفات الخلق لا يتنزل إليها، والتاء في هذه الصيغة للانفراد والتخصص، لا للتكلف، من الكبرياء بمعنى العظمة التي هي حق الله، ومن نازعه هذا الحق من جبابرة الأرض قصمه.
    “البارئ”:
    الخالق ويغلب أن تستعمل الكلمة في إيجاد الأحياء، فيقال: بارئ النسم أي الأرواح..
    “المصور”
    : منشئ الخلق على صور شتى “هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء” (آل عمران:6). وقلما تتفق ملامح الوجوه، مع كثرة الناس، ويكاد يستحيل اتفاق بصمات الأصابع، وهو سبحانه مصور خطوطهما..
    “الخالق”:
    موجد الكون من عدم، ولا يقدر أحد على الإيجاد من عدم “أفمن يخلق كم لا يخلق” (النحل:
    “الغفار”:
    الذي يتجدد غفرانه لعباده مع تجدد عصيانهم له، وأصل الغفر الستر والتغطية ثم العفو!..
    “القهار”:
    الذي تنفذ إرادته دون اعتراض! فيستحيل أن يردها بشر ولا ملك، وهو معطي الكواكب أحجامها ومعطي الرسل أقدارها ومكانتها، وإذا منح أو منع لم يجرؤ على رد مشيئته أحد “وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو، وأن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير، وهو القاهر فوق عباده”.
    “الوهاب”:
    صاحب العطايا الجزيلة، تفضلاً منه على من شاء “وأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم” (آل عمران: 73(.
    “الرزاق”:
    الذي يطعم ولا يطعم، ويسوق لكل حي ما يفتقر إليه، ويفعل ذلك عن سعة واقتدار “إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين” (الذاريات: 58(.
    “الفتاح”:
    الذي يفتح أبواب الخير المادي والأدبي من رزق أو علم “ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده” (فاطر:2(.
    “القابض الباسط”:
    هذه الصفات المتقابلة تشير إلى أفعال الله بين الناس حسب حكمته وإرادته “الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم” (العنكبوت: 62(،
    وليس هناك من يقترح أو يتدخل أو يعترض أو يعقب بل الله هو القابض الباسط وفق ما يعلم من خلقه ويشاء
    ومثل ذلك “الخافض الرافع” و “المعز المذل” وآثار هذه الأسماء بين الناس لا تحتاج إلى إيضاح، إن المرء بفطرته يكره الذل والخف، ويحب العزة والرفعة، فإذا اشتهى ما يحب فعلى باب الله يجب أن يقف داعيًا، وإذا استعاذ مما يكره فعلى باب الله يجب أن يقف لاجئًا مستعيذا!.
    وهو سبحانه يعز من يشاء ويذل من يشاء، بيده الخير، ما يستعير شيئًا من أحد!، وهل معه أحد؟؟..
    لكن الكثيرين من الناس لا يعرفون ما العز؟ وما الذل؟ إن ملوك الآخرة عاشوا سوقة في الدنيا ما يأبه بهم أحد، وإن حطب جهنم ربما عاشوا في الدنيا فراعنة يستعرضون الجيوش، ويسيرون المواكب! حتى تجيئ الآخرة فتصحح الأوضاع المقلوبة “إذا وقعت الواقعة ليس لوقعتها كاذبة خافضة رافعة” (الواقعة: 1-3) وفي الحديث “رب كاسية في الدنيا عارية يوم القيامة” ! وفي الحديث كذلك “رب أشعث أغبر ذي طمرين لو اقسم على الله لأبره”.
    فإذا ذكرت هذه الأسماء الحسنى وما شابهها ففي ضوء هذه المعاني ينبغي أن تفهم..
    وثم ضميمة أخرى، إن الله إذا أعز فلا ذل أبدًا، وإذا ذل فلا عز أبدًا “إن ينصركم الله فلا غالب لكم، وأن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده؟” (آل عمران: 160(
    وكل صوت تهمس به في أذن صاحبك فالله سامعه! وكل حركة فوق الثرى فالله رائيها
    “الحكم”.. “العدل” إنه المشرع الأعظم، فلا حاكم غيره ولا معقب لحكمه، ولا يلتمس العدل عند غيره إلا أحمق “أفغير الله أبتغي حكمًا” (الأنعام: 114(
    وهو يحكم بين عباده بما شاء في الدنيا والآخرة، وقد يؤخر حكمه في أمور تقع بين الناس الآن ليبت فيها يوم الفصل، والدنيا دار اختبار، وقد يكون من لوازم الاختبار أن يترك الناس على نظامهم إلى حين “ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق، ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين” (الأنعام: 61)
    “اللطيف”
    أنه يبلغ أمره بخطة رائعة وحكمة بالغة، وقد شعر بذلك يوسف في نهاية قصته فقال: “إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم” (يوسف: 100) كما إنه في سننه الكونية يقدر بلطافته على استخراج الحبوب والرياحين من بين الماء والطين “ألم تر أن الله أنزل من السماء ماءً فتصبح الأرض مخضرة؟ إن الله لطيف خبير” (الحج:
    “الخبير”:
    العارف بالبواطن والأسرار.
    “الحليم”:
    بعيد الأناة ف معاملة المخطئين فلا يعالجهم بالعقوبة “ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة” (النحل: 61(
    “العظيم”:
    إن علماء الكون يشعرون بضآلة أمام أبعاده وأغواره! فكيف يكون الشعور أمام من أبرزه من عدم، وبنى فأوسع؟..
    “الغفور”
    للمسيء
    “الشكور
    ” للمحسن “العلى” فوق الخلائق كافة سبحان ربنا الأعلى.
    “الكبير”
    : المتصف بجلال الشأن، وعظمة الذات والكلمة مأخوذة من الكبر، ومنها الهتاف المتكرر في الأذان بالغدو والآصال: الله أكبر، فما عدا الله موصوف بالصغر وملوك الأرض وجبابرتها موصوفون أمامه بالصغار.
    “الحفيظ”:
    الذي لا تضيع عنده الودائع
    “المقيت”
    القيم على الأحياء يوفر لهم أقواتهم فيغذيهم صغارًا وكبارًا.
    “الحسيب”:
    الذي يكفى من أوى إليه وتوكل عليه “أليس الله بكاف عبده” (الزمر:26 ومن ذلك التعبير المحفوظ حسبنا الله.
    “الجليل”:
    من الجلال أو الجلالة وهو العلو المقرون بالمهابة
    “الكريم
    ” يده تسخ بالعطاء ليلاً ونهارًا من بدء الخلق وما دام الخلق
    “الرقيب”
    من الرقابة وهي النظر إلى الأشياء بدقة وأحاطة.
    “المجيب
    “: قابل الدعاء والرجاء ممن قصده “يستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله” (الشورى:26(
    “الواسع”
    الذي وسعت رحمته كل شيء، ووسع غناه كل فقير
    “الحكيم”
    الذي لا يقع في فعله عبث ولا في وحيه عوج، ولا في خلقه تفاوت
    “الودود”
    الذي يتقرب إلى عبادة بالنعمة والتجاوز مع غناه عنهم، وحاجهم إليه
    “المجيد”
    المجد تمام الشرف، والله أهل الثناء والمجد وأمجاد الألوهية تعنوا لها الخلائق كافة
    “الباعث”
    محي الموتى ليوم النشور.
    “الشهيد”
    الذي لا يغيب عنه شيء “فلنقصن عليهم بعلم، وما كنا غائبين” (الأعراف:7) “الذي له ملك السموات والأرض والله على كل شيء شهيدا” (البروج:9(
    “الحق”
    الوجود الألهي واقع لا يزول ولا يحول، وكل كائن يأخذ وجوده من الله عارية تسترد يومًا -ألا كل شيء ما خلال الله باطل- !!.
    “الوكيل”:
    الذي نفوض إليه أمورنا فيقوم بها عنا، وله القدرة على كفالة أرزاقنا، وإنجاح سعينا، ومن ثم يجب التوكل عليه.
    “القوي”:
    “ما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض إنه كان عليمًا قديرًا” (فاطر:44(.
    “المتين”:
    الذي لا يلحق قدرته إعياء
    “الولي”
    الذي يتولى أمور الكون، ويقوم بها كما يقوم ولي اليتيم القاصر بشئونه كلها، ولله المثل الأعلى
    “الحميد”
    كل أفعاله جديرة بالحمد والحمد معنى يمتزج فيه المدح والشكر والتمجيد
    “المحصي”
    في سجلاته أحصاء لكل شيء “وكل صغير وكبير مستطر!” (القمر:53(.
    “المبدي”
    خالق الأشياء لأول مرة و “المعيد” الذي يرد إليها وجودها بعد إفنائها “يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده، وعدًا علينا إنا كنا فاعلين” (الأنبياء
    المحي -المميت”
    الذي خلق الموت والحياة، وأخضع لهما الكائنات أما هو فإنه “الحي” بذاته وهو “القيوم” لا تقوم الأشياء إلا به، ولو سلبها وجودها لتلاشت فتيار الوجود يجيئها مددًا بعد مدد من الحي القيوم، فمنه الإيجاد والإمداد جميعًا. “الواجد”
    من الجدة وهي الثروة، وأملاك الله لا تعد، لأن كل شيء ملكه
    “الماجد”
    كالمجيد
    “الواحد”
    المنقطع القرين لا شريك له ولا ند ولا ضد،
    “والأحد
    ” مثله، وأساسه الانفراد والوحدة عن الأصحاب
    “الصمد”
    هو السيد المقصود عنه كل سؤال
    “القادر” و “المقتدر”
    المعنى واضح والتكرار زيادة في نفي العجز، فإن جهلة البشر تتعاظمهم أمور هي عند الله بين الكاف والنون..
    “المقدم” و “المؤخر”:
    الله – تبارك اسمه- يرتب الأشخاص والأشياء وفق مشيئته وحكمته،، وهو يتفضل دون مساءلة! ولكنه منزه عن الظلم وفي الحديث “أنت المؤخر، لا إله إلا أنت”..
    “الأول”:
    السابق فليس قبله شيء.
    “الآخر”
    الباقي فليس بعده شيء “الظاهر” المستعلى فليس فوقه شيء
    “الباطن
    ” المحتجب عن الأبصار، فليس دونه شيء!.
    “الولي”:
    المتصرف في ملكوته لا ينازعه أحد
    “المتعالي”
    المنزه عن أوصاف الخلق وعما لا يليق بكماله، “وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا” (الجن: 3). “سبحانه وتعالى عما يقولون علو كبيرًا” الإسراء: 43.
    “البر”:
    مصدر البر والحنان وكل ما يتعاطف به الناس. “التواب” ملهم عباده ترك الإثم، والندم عليه والاعتذار إلى ربهم عنه
    “المنتقم”
    المقصود أنه بالمرصاد للمجرمين يقمع غرورهم، ويؤدبهم على طغواهم!.
    “العفو”
    يصفح عمن أساء، والعفو أحب إليه من القصاص “وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون” (الشورى: 25(.
    “الرؤوف”:
    الرأفة رقة تجعل المرء يخفف في التكليف، ويؤثر التجاوز عند الخطأ، ولله المثل الأعلى، وهو يكلف في حدود الطاقة ويقدم الصفح على المؤاخذة “يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفًا” )النساء:28). “ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرؤوف رحيم” الحج: 65.
    “ذو الجلال والإكرام”
    : صفات الجلال تورث الخشية والرهبة، وصفات الجمال – وأساسها الإكرام تورث الحب والرغبة، وجاء في الحديث “انطقوا بياذا الجلال والإكرام” أي ألحوا على الله بهذا الاسم.
    “مالك الملك”:
    كل شيء خلقه وعبده، لا شريك له:
    “المقسط”
    العادل،
    “الجامع”
    الذي يحشر الخلائق للحساب “ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه” (آل عمران:9(
    “المانع”
    يحمي أولياءه ويدفع عنهم وينصرهم
    “الغني”
    المعنى واضح،
    “المغني”
    واهب الغنى النفسي والمادي.
    “الضار النافع”
    : ما تراه من سرور وحزن، ونعمة ونقمة، ونصر وهزيمة فمن الله وحده. “وأنه هو أضحك وأبكى وأنه هو أمات وأحيى” (النجم: 43، 44) يختبر الله عباده بالأضداد.
    “النور”:
    الذي يبصر بنوره ذوو العماية، ويرشد بهداه ذوو الغواية، وهو فالق الإصباح ومضيء الآفاق!.
    “الهادي”:
    المنقذ من الحيرة، ومثبت المؤمنين على الحق. ”
    البديع”
    الإبداع اختراع ما ليس له مثال، والكون صنع الله الذي لم ينصع من قبل مثله.
    “الباقي” كل شيء هالك إلا وجهه” (القصص:88(.
    “الوارث”
    الذي يؤول الوجود إليه..
    “الرشيد”
    مرشد الناس إلى مصالحهم في معاشهم ومعادهم.
    “الصبور”
    الذي يرى من عباده القبيح فلا يسارع بالفضيحة ويسمع منهم السوء فلا يعاجل بالعقوبة، فهذا الاسم كاسمه
    “الحليم”
    غير أن قد يطول لطفه، ويرجى صفحه. أما الصبور فينبغي القلق من إمهاله!!.
    ويمكن أن يطالع القارئ في شرح الأسماء الحسنى بتوسع وبصيرة كتاب أبى حامد الغزالي “المقصد الأسنى” ففيه إن شاء الله ما ينفع.
    ______________________________________________________________ .

  13. صفات يحبها الله في عبده
    اقرأ هذه الأوصاف بعناية واجعلها نصب عينيك
    تأملها طويلا ، وفتش عنها في نفسك ..
    وتحل بما ينبغي لك أن تتحلى به منها
    وتخلّ عما يجب عليك أن تتخلى عنه منها ..
    هذه نصوص من كلام ربنا جل جلاله .. يذكر لنا صفات يحبها
    وعلينا أن نجاهد أنفسنا من أجل التحلي بها
    وصفات أخرى في المقابل لا يحبها ، ولا يحب لنا أن نتصف بها
    فلينظر كل امرئ منا أين هو من هذه وتلك

    الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
    وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
    وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ
    وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
    فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ
    إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً
    إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّاناً أَثِيماً
    لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً
    فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
    سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ .. أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ .. فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئاً .. وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
    وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ
    وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ
    وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
    كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ
    يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ.. وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا.. إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ
    ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ
    إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ
    إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ
    فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ
    لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ.. إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ
    إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ
    إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ * وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ
    لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
    وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ .. وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً .. إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ.
    وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
    إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
    لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
    إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ
    قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ .. وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا . أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ..فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ .. وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ .. فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ.. أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ .. يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ .. ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

    .. وبالله التوفيق ومنه الهداية
    نسأله جل جلاله بأسمائه الحسنى أن يملأ قلوبنا بمحبته
    حتى نتذوق بقلوبنا حلاوة الأنس به ، ولذة الإقبال عليه.

    ———————————————————————————–

  14. مفتاح الجنة

    الجنة مفتاحها لا إله الا الله محمد رسول الله والأعمال الصالحة هى أسنان المفتاح التى بها يعمل
    وأول من يدخلها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن يشفع للمؤمنين بدخولها
    أبوابــها

    وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ
    (سورة الزمر 73)
    أبواب الجنة ثمانية قيل أن أسماؤها
    باب محمد صلى الله عليه وسلم وهو باب التوبة –
    -باب الصلاه
    – باب الصوم وهو باب الريان
    – باب الزكاة
    -باب الصدقه
    -باب الحج والعمرة
    – باب الجهاد
    – باب الصله
    درجات الجنة وغرفها

    والجنة درجات أعلاها الفردوس الأعلى وهو تحت عرش الرحمن جل وعلا ومنه تخرج أنهار الجنة الأربعة الرئيسية
    (نهر اللبن – نهر العسل – نهر الخمر – نهر الماء )
    وأعلى مقام فى الفردوس الأعلى هو مـقام الوسيلة وهو مقام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن سأل الله له الوسيلة حلت له شفاعته صلى الله عليه وسـلم يوم القيامة
    ثم غرف أهل عليين وهى قصور متعددة الأدوار من الدر والجوهر تجرى من تحتها الأنهار يتراءون لأهل الجنة كما يرى الناس الكواكب والنجوم فى السماوات العلا
    وهى منزلة الأنبياء والشهداء والصابرين من أهل البلاء والأسقام والمتحابين فى الله
    وفى الجنة غرف من الجواهر الشفافة يرى ظاهرها من باطنها وهى لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وبات قائما والناس نيام
    ثم باقى أهل الدرجات وهى مائة درجة وأدناهم منزلة من كان له ملك مثل عشرة أمثال اغنى ملوك الدنيا
    ذكر أسماء بعض أنهار الجنة وعيونها

    وللجنة أنهار وعيون تنبع كلها من الأنهار الأربعة الخارجة من الفردوس الأعلى وقد ورد ذكر أسماء بعضها فى القرآن الكريم والأحاديث الشريفة منها
    نهر الكوثر –
    وهو نهر أعطى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فى الجنة ويشرب منه المسلمون فى الموقف يوم القيامة شربة لا يظمأون من بعدها أبدا بحمد الله وقد سميت احدى سور القرآن باسمه ووصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن حافتاه من قباب اللؤلؤ المجوف وترابه المسك وحصباؤه اللؤلؤ وماؤه أشد بياضا من الثلج وأحلى من السكر وآنيته من الذهب والفضه
    – نهر البيدخ
    وهو نهر يغمس فيه الشهداء فيخرجون منه كالقمر ليلة البدر وقد ذهب عنهم ما وجدوه من أذى الدنيا
    – نهر بارق
    وهو نـهرعلى بـاب الجــنة يجـلس عنـده الشـهداء فيأتـيهم رزقـهم من الجـنة بكرة وعشيا

    – عين تسنيم
    وهى أشرف شراب أهل الجنة وهو من الرحيق المختوم ويشربه المقربون صرفا ويمزج بالمسك لأهل اليمين
    – عين سلسبيل
    وهى شراب أهل اليمين ويمزج لهم بالزنجبيل
    – عين مزاجها الكافور
    وهى شراب الأبرار

    وجميعها أشٌربة لا تسكر ولا تصدع ولا تذهب العقل بل تملأ شاربيها سرورا ونشوة لا يعرفها أهل الدنيا يطوف عليهم بها ولدان مخلدون كأنهم لؤلؤا منثورا بكؤوس من ذهب وقوارير من فضه
    وطعام أهل الجنة من اللحم والطير والفواكه وكل ما اشتهت أنفسهم
    لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ
    سورة الزمر : 34

    أشجار الجنة

    وجميعها سيقانها من الذهب وأوراقها من الزمرد الأخضر والجوهر وقد ذكر منها
    شجرة طوبى -.
    قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها تشبه شجرة الجوز وهي بالغة العظم فى حجمها وتتفتق ثمارها عن ثياب أهل الجنة فى كل ثمرة سبعين ثوبا ألوانا ألوان من السندس والأستبرق لم ير مثلها أهل الدنيا ينال منها المؤمن ما يشاء وعندها يجتمع أهل الجنة فيتذكرون لهو الدنيا فيبعث الله ريحا من الجنه تحرك تلك الشجرة بكل لهو كان فى الدنيا
    – سدرة المنتهى
    وهى شجرة عظيمة تحت عرش الرحمن ويخرج من أصلها أربعة أنهارويغشاها نور الله والعديد من الملائكه وهى مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام ومعه اطفال المؤمنين الذين ماتوا وهم صغار يرعاهم كأب لهم جميعا وأوراقها تحمل علم الخلائق وما لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالى وفى الجنة أشجارمن جميع ألوان الفواكه المعروفة فى الدنيا ليس منها الا الأسماء اما الجوهر فهو ما لا يعلمه الا الله
    وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
    سورة البقرة 25

    وقد ذكر من ثمار الجنة
    التين العنب الرمان الطلح البلح السدر
    وجميع ما خلق الله تبارك وتعالى لأهل الدنيا من ثمار

    صفة أهل الجنة
    الرجــــال

    يبعث الله الرجال من اهل الجنة على صورة أبيهم آدم جردا مردا مكحلين فى الثالثة والثلاثين من العمر على مسحة وصورة يوسف وقلب أيوب ولسان محمد عليه الصلاة والسلام
    وقد أنعم الله عليهم بتمام الكمال والجمال والشباب لا يموتون ولا ينامون
    النســــاء
    ونساء الجنة صنفان
    الحور العين

    الحور العين : وهن خلق مخلوقات لأهل الجنة وصفهن الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز بأنهن
    كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ سورة الرحمن 58
    كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ سورة الواقعة 23
    كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ سورة الصافات 29
    وهن نساء نضرات جميلات ناعمات لو أن واحدة منهن اطلعت على أهل الأرض لأضاءت الدنيا وماعليها وللمؤمن منهن ما لا يعد ولا يحصى
    قال عليه الصلاة والسلام ان السحابة لتمر بأهل الجنة فيسألونها أن تمطرهم كواعب أترابا فتمطرهم ما يشاءون من الحور العين
    نساء الدنيا المؤمنات
    اللاتى يدخلهن الله الجنة برحمته
    وهؤلاء هن ملكات الجنة وهن اشرف وأفضل واكمل وأجمل من الحور العين
    وفى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة رضى الله عنها أن فضل نساء الدنيا على الحور العين كفضل ظاهر الثوب على بطانته وقد أعد الله لهن قصورا ونعيما ممدودا أعطاهن الله شبابا دائما وجمالا لم تره عين من قبل
    الغلمان
    وهم خلق من خلق الجنة وهم خدم الجنة الصغار يطوفون على أهل الجنة بالطعام والشراب وقائمين على خدمتهم
    وهم من تمام النعيم لأهل الجنة فرؤيتهم وحدها دون خدمتهم من المسرة
    وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً
    سورة الإنسان 19
    المولودون فى الجنة
    وهذه رحمة لمن حرم الأنجاب فى الدنيا واذا أشتهى أحد من أهل الجنة الولد
    أعطاه الله برحمته كما يشاء
    لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ
    سورة الزمر : 34
    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا و ان لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل الا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين
    اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تمن علينا بفضلك وأن ترحمنا برحمتك وتمن علينا بجناتك جنات النعيم

  15. وصفة نوم المغفرة
    متطلبات ساعة النوم ليلاً
    النّــص
    1
    – طلب البراءة من الشرك بالله
    – عن جبلة بن حارثة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “إذا أخذت مضجعك من الليل فاقرأ (قل يا أيها الكافرون) ثم نم على خاتمتها فإنها براءة من الشرك
    2
    – طلب الاكتفاء والإيواء وحمد الله عليهما
    – عن أنس – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم): كان إذا أوى إلى فراشه قال: الحمد لله الذي أطعمنا، وسقانا، وكفانا، وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي
    3
    – مبيت الملك معك لحراستك
    – عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “طهروا هذه الأجساد طهركم الله؛ فإنه ليس عبدٌ يبيت طاهراً، إلا بات معه ملك في شعاره، في رواية يحرسه، لا ينقلب ساعة من الليل إلا قال: اللهم اغفر لعبدك، فإنه بات طاهراً”
    4
    – تشرّف بأن يضحك الله لك ولزوجتك؟
    – بل ويحبك
    – بل ويرحمك
    – بل ويستبشرك
    – قال عليه الصلاة والسلام: “ثلاثة يحبهم الله ويضحك ويستبشر بهم: وذكر منهم – والذي له امرأة حسناء وفراش لين حسن، فيقوم من الليل، يذر شهوته ويذكرني ولو شاء عبدي لرقد ..” إسناده حسن
    – وقال عليه الصلاة والسلام: “رحم الله رجلاً قام من الليل يصلي، وأيقظ امرأته، فإن أبت، نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل وأيقظت وزجها، فإن أبى نضحت في وجهه الماء”
    5
    – حول نومك لسبب إجابة للدعاء
    – عن أبي أمامة – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: “من أوى إلى فراشه طاهراً وذكر الله تعالى حتى يدركه النعاس، لم ينقلب ساعة من الليل يسأل الله شيئاً من خير الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه” صحيح الكلم الطيب
    6
    – تخسيء الشيطان
    – عن البراء بن عازب – رضي الله عنه – كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا أوى إلى فراشه: “باسم الله وضعت جنبي، اللهم اغفر لي ذنبي، واخسيء شيطاني، وفك رهاني، واجعلني في الندى الأعلى
    7
    النوم على الفطرة فلو حصل موت متّ عليها
    8
    – القول الذي يُقال للإصباح بعدها بخير
    – عن البراء بن عازب – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال له: “ألا أعلمك كلمات تقولها إذا أويت إلى فراشك، فإن مت من ليلتك متّ على الفطرة، وإن أصبحت أصبحت وقد أصبت خيراً، تقول: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، رغبة ورهبة إليك، وألجأت ظهري إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت”
    9
    – تمكين الملك على الشيطان
    – عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “إذا أوى الرجل إلى فراشه ابتدره ملكٌ وشيطان، فيقول الملك: اختم بخير، ويقول الشيطان: اختم بشر، فإن ذكر الله ثم نام، بات الملك يكلؤه ونحّى الشيطان”
    10
    – أمِّن على جوارحك
    – واستنصره
    – وتعوّذ
    – عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا أوى إلى فراشه قال: “اللهم أمتعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوارث مني، وانصرني على عدوي، وأرني منه ثأري، اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين، ومن الجوع فإنه بئس الضجيع”
    – 11
    عبادة حال الاستيقاظ المفاجئ أو لحاجة أو لطارئ
    – عن عبادة بن الصامت – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “من تعارّ – استيقظ – من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، سبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب له، فإن توضأ وصلى قُبلت صلاته”
    12
    – استكف ما أهمك ولما يهمك عند استيقاظك
    – عن أبي مسعود الأنصاري – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه”
    – **********************************************************************

  16. يقول رب العزة تبارك وتعالي ” {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }المائدة51
    ويقول ربي سبحانه ” {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120
    ويقول رسول الله صلي الله عليه وسلم ” المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ، فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ”

    لك الله يا وفاء قسطنطين ولك الله يا كاميليا زاخر فلقد تحكم عبدة الصليب وصارت مصر علي أهل الإسلام أسد وعلي غيري نعامة

  17. (((((((((((((((طبيعة الفكر الدموي الإرهابي !)))))))))))

    د. حلمي محمد القاعود

    لو أن فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين قال ما قاله الأنبا شنودة ، وورد في حيثيات حكم محكمة القيم في جلستها يوم الثالث من يناير 1982م : حخلى الدم للركب ! ماذا كان سيقول الإعلام والمثقفون والسياسيون ؟

    كانت أبواب جهنم ستنفتح عليه ، ولا يبقى صغير ولا كبير من الموالين للسلطة والمتملقين للكنيسة وأحباب الصهاينة ، إلا ويشهر سكاكينه وأسلحته البيضاء والحمراء في وجه فضيلته ، وتنهال آلاف الدعوات المطالبة برجمه وصلبه حتى الموت بعد محاكمته أمام محكمة عسكرية عاجلة ، لأنه يدعو إلى الدم والموت !

    أما الأنبا شنودة ، فالقوم يرون في كلامه نوعا من المزاح الذي يغفر له ، ويجب مسحه من الآذان بعد سماعه ، بل إن بعض المسئولين ، سيبادرون بتوبيخ من يتوقف أمام كلام الأنبا ،لأن الرجل لا ينطق أبدا بما يسوء ، حتى لو كان التهديد بإهراق الدماء وجعلها أنهارا تصل إلى الركب ؟!!

    في السنوات الماضية اقتنص صحفي من إياهم لفظة ” طز ” من فم المرشد السابق للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف ، وقد وردت في سياق ما ، ولكن الصحفي والجوقة المعادية للإسلام والموالية للاظوغلي والكنيسة والغرب الاستعماري الصليبي ؛ ما عتمت أن وجدت في هذه الكلمة فرصة ذهبية ، حتى انهالت على المرشد والإخوان والمسلمين بكل النعوت القبيحة والمقززة ، وراحت تتهم الرجل ومن معه في وطنيتهم وولائهم ، وانتمائهم ، وجردتهم من مصريتهم ، وبنت على ذلك كثيرا من الأفكار والتصورات التي توجب إقامة الحد على الرجل وجماعته !

    أما أن يقول الأنبا شنودة :كما في ورد في حكم محكمة مصرية رفيعة : حخلى الدم للركب . فهذا لا يثير انتباه كتابنا ومثقفينا الذين يصطادون هفوة لعالم إسلامي أو باحث ، ويقيمون الدنيا ولا يقعدونها ..!!

    الأنبا شنودة يدين بالولاء لمدارس الأحد ، وهي التي خرجت جماعة الأمة القبطية الإرهابية التي انقضت على الأنبا يوساب واختطفته ، ويقال إنها قتلته في المستشفى القبطي ، لأنه لم يوافق على أفكارها الإرهابية الدموية ، والدخول في معمعة الصراع السياسي مع الأغلبية الإسلامية ، واختطاف الطائفة الأرثوذكسية وإدخالها إلى جيتو الكنيسة ، وقطع علاقاتها مع بقية أبناء الوطن ، انطلاقا من كون المسلمين المصريين غزاة جاءوا من الجزيرة العربية أو البادية ، ولذا يجب وفقا لمفاهيم الجماعة الإرهابية تحرير مصر منهم وإعادتها نصرانية خالصة !

    وقد عبر الأنبا شنودة عن فكر هذه الجماعة عمليا في الوثيقة التي نشرها الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه( قذائف الحق ) ، وسبق أن أشرت إليها في مناسبات متعددة ، والنقطة الأبرز فيها العمل على تساوي المسلمين والنصارى في العدد بعد سنوات معينة ، من خلال اتخاذ أساليب معينة وضعها في خطته التي كشف عنها الغزالي .

    و لا أظن أن الأنبا تخلى عن خطته قيد شعرة ، فهو يعمل بجد ودأب لتكون مصر أندلسا أخرى يصنعها الجهد المستمر ، والعمل الذي لا يكل .. ولعل حركته في الداخل والخارج من خلال أذرعه العديدة ، حققت نجاحات غير قليلة ، في مقدمتها اختطاف الطائفة الأرثوذكسية ، ووضعها في الجيتو الكنسي بحيث أصبح المواطن النصراني لا يعرف إلا الكنيسة حكومة وقاضيا ورجل بوليس وسجلا مدنيا ومدرسة ومكانا للترفيه وقاعة للحفلات والندوات ، على مدار اليوم والليلة ، ومن ثم فقد تشبع المواطنون النصارى بفكر الكنيسة ، وخيالات جماعة الأمة القبطية الإرهابية ، وتسرب إلى أعماقهم أنهم مضطهدون من الغزاة المسلمين الذين احتلوا مصر ، وفرضوا عليها اللغة والجزية والاحتلال ، وهو ما ينبغي في الفكر الإرهاب ي الطائفي أن يزول تماما .. أضف إلى ذلك ضرورة أن يعمل النصارى على إزاحة الهوية العربية الإسلامية من جبين مصر ، وذلك عن طريق بناء الكنائس على هيئة قلاع ذات صلبان ضخمة تضيء بقوة في بالليل ، وشراء الأراضي وخاصة في الصحارى ، والترويج لفكرة إقصاء الإسلام من خلال طرح ما يسمى ازدراء المسيحية في التعليم والإعلام والثقافة ،والمطالبة عبر الأقلام النصرانية ، والموالين للكنيسة من المسلمين اسما ، بحذف القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف والتاريخ الإسلامي من المناهج التعليمية والإذاعات والقنوات الفضائية والأرضية والكتب التي تطرح على الناس .. يرافق ذلك ويلاحقه حركة فعالة من الناشطين النصارى ( من المحامين وغيرهم ) الذين يقيمون جمعيات باسم حقوق الإنسان يصدرون البيانات المتتالية عن اضطهاد النصارى والتمييز ضدهم ، ويقومون برفح الدعاوى ضد الكتاب والمفكرين الإسلاميين وأساتذة الجامعات الذين يتناولون المسيحية تناولا علميا ؛ لإرهابهم وإخافتهم بتهمة ازدراء الأديان وإثارة الفتنة الطائفية ، والإساءة إلى شركاء الوطن وامتد نفوذ هؤلاء إلى الأزهر ، المؤسسة العلمية الإسلامية التي يفترض أن تكون بمنأى عن الاستهداف الطائفي الذي يمارسه المتمردون الطائفيون بحكم العلاقة الحميمة بين الشيخ والأنبا .. ولكن الأزهر لم يسلم من الإرهاب الطائفي ولعل في إرغام مجمع البحوث الإسلامية على سحب كتاب محمد عمارة ( تقرير علمي ) ، الذي يرد فيه على كتاب غير علمي يسب الإسلام ويطعن في نبيه صلى الله عليه وسلم ، أبرز الأمثلة على الإرهاب الذي لم يتوقف عند التشهير والدعاية ، فهناك إرهاب دموي آخر يمارسه بعض عوام النصارى بسبب الشحن الطائفي في الكنيسة وصل إلى حد القتل ، ومن أمثلته ما قام به المدعو رامي عاطف خلة وعمه رأفت خلة من إطلاق الرصاص ضد شقيقة الأول التي أسلمت وزوجها وطفليهما بمنطقة الأميرية في القاهرة في الصيف الماضي (2009م) وكان الأهالي قد فوجئوا بقطع التيار الكهربائي عن المنطقة وإطلاق الرصاص بغزارة من سلاح آلي مما خلف قتيلا هو الزوج ومعاقا هو طفلته ومصابا هو الزوجة .!

    إلى جانب ذلك فأثرياء الطائفة انطلاقا من التعصب الذميم الذي زرعته الكنيسة قاموا بدور مهم في تمويل المخططات الكنسية (الأندلسية ) ببناء الكنائس الضخمة ، وإنشاء القنوات التلفزيونية التي تتبني اللهجة العامية بوصفها أقرب إلى لغة المصريين القدماء وليس اللغة العربية التي يفترض إزاحتها تماما لأنها لغة الغزاة البدو، واستقطاب أكبر عدد من الصحفيين والكتاب والإعلاميين الباحثين عن الرزق أو المعادين للإسلام مع أنهم يحملون أسماء إسلامية ، أو يرون الإسلام مجرد صلوات بين أربعة جدران ومأذون عند الزواج وإمام يصلى الجنازة !

    في الخارج كان المخطط أكثر توحشا . قنوات فضائية طائفية تسب الإسلام والمسلمين ، وتطعن في النبي – صلى الله عليه وسلم – على مدار الساعة ، وحين سئل الأنبا عن إحداها التي بلغت درجة في الفحش غير مسبوقة قال : إنها حرية فكر ! ونسي أن ضيفا تلفزيونيا قال على إحدى القنوات إنني لست المسيح ، فلم يسلم من الزمرة الإرهابية المتوحشة التي تحركها الكنيسة ، حيث أثارت ضده كل الضغوط القضائية والإعلامية والسياسية ، حتى ركع الشخص المذكور على ركبتيه أمام الكنيسة ورجالها !

    أما خونة المهجر الذين يتظاهرون ضد الدولة والسلطة فحدث ولا حرج ! كلما زار الرئيس عاصمة أوربية ، وجدهم في انتظاره ، يرفعون شعارات الاضطهاد والاتهام بالوحشية للنظام وأفراده ، أضف إلى ذلك مواقعهم الإلكترونية ، التي لا تقل بذاءة وخبثا وكذبا وخسة عن القنوات الفضائية الطائفية ، واقرأ ما شئت من موضوعات آثمة خائنة ، وتحريض على قتل رئيس الدولة ومسئوليها ، وشتائم لا تليق بمن ينتمون إلى المسيح حقا الذي يدعو كما يقول إنجيلهم إلى المحبة ومباركة اللاعنين وحب الأعداء .. ثم تأمل الرسائل البريدية على الشبكة الضوئية وبعضها لا يمت بصلة إلى من لديه أدني إيمان بالمسيح عليه السلام وتعاليمه .. والمفارقة أن الأنبا يصف هؤلاء الخونة بأنهم أبناء طيبون صالحون ، ويرى أن من يطالبون باستعداء الدول الكبرى ، ودعوة الكيان الصهيوني للتدخل في مصر مجر فرد مجنون ؟!!

    ويبدو أن الأنبا لا يعرف شيئا عما يجري من تنظيمات وجماعات طائفية مجرمة ترفع لافتات أن النصارى هم أصل مصر – أي أن المسلمين دخلاء ! – وكأنني بلوني الأسمر ، وسحنتي الإفريقية لا أنتمي إلى مصر ، مع أن سحنة كثير من النصارى أقرب إلى اليونان وروما ومالطة والشام .. من منا مصري أي قبطي ؟

    كنت أتمنى من الأنبا لو كان لديه بعض من الدبلوماسية أن يستفيد من فرصة حديثه إلى صحيفة نداء الوطن الطائفية (10/4/2010م ) ، ليطلب من خونة المهجر أن يكفوا ، وأن يحترم هو الشريعة الإسلامية عندما تكلم عن الميراث ، فنصيب المرأة في التركة قد يصل أضعاف الرجل في بعض الحالات ، والمرأة في كل الأحوال ملزمة من الرجل ، وإن لم يوجد لها قريب فبيت المال – أي وزارة بطرس الحفيد في مصر – مسئولة عنها ، هكذا علمنا الإسلام ، علما أن الأنبا درس الشريعة الإسلامية جيدا ويعرف تفاصيلها ودقائقها فلماذا إهانة الشريعة ، ورفض تطبيقها على النصارى الذين يريدون ذلك ، والقول إنها تميز بين الرجل والمرأة ؟

    إن طبيعة الفكر الدموي الإرهابي الذي تتبناه الكنيسة ، لن يحقق لها شيئا ، حتى لو التزمت الحكومة الرخوة الصمت وعدم المبالاة ، لأسباب تخصها ، ولكن النتائج قد تكون في غير صالح الكنيسة المتمردة في كل الأحوال !

  18. (((((((((((((قصيدة وفاء قسطنطين(((((((((((((

    سمـتْ والله للعليـا وفاءُ ** فكان لها من الحـقِّ الوفاءُ
    ألا يا أمَّة الإسلام حيُّــوا ** وفاءً فـي الوفاءِ لها اعتلاءُ
    وفَتْ للدِّين ثبَّتـَها يقيـنٌ ** فهانتْ فـي تصبِّرها الدّماءُ
    لها في موتها هذا خُلـُـودٌ ** جنـانٌ لايزال بهـا بقـاءُ
    قضت في ديرِ(نطرونَ)النصارى** لهم في قتلها ظُلماً شقاءُ *
    لهم في قتلها ظُلما حِسابٌ ** بهذا العـدلِ قد نزلَ القضـاءُ
    ألا يامفترينَ بلا عقــولٍ ** بكم من كفر دينكـُمُ عَماءُ
    وياعجباً عجبتُ من النصارى** بهـم من سوُء مُعتقدٍ غباءُ
    فقد جعلوا الإله له وليـدٌ! ** ووالده لــه فيـه افتداءُ
    فقدمه ليُصلبَ فـي صليبٍ** وخلَّى الإبـن يُهلكه البلاءُ
    وهل للواحـد الديَّان إبنٌ؟! ** تعـالى الله ، بلْ هذا افتراءُ
    إلا يا مسلمينَ أرى وفاءً ** إلى الشهـداءِ صار لهـا سَناءُ
    فسمُّوا من بناتكُمُ وفـاءً ** لذكْرِ وفاءَ ، فـي هذا العزاءُ
    لنا بثباتها شَرَفٌ عظيـمٌ ** وأمَّـا القاتلــونَ لهـم جزاءُ
    بثأر الله لن يُثنيـهِ شـيءٌ ** وفـي ربِّ المسيحِ لنـا رجاءُ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s