الأنبا موسى يشرف على علاجها بأدوية تؤثر على الوعي .. الكنيسة تقول إن كاميليا شحاتة لن تظهر على وسائل الإعلام إلا إذا حدثت معجزة وشفيت من صدمتها

 

كتب جون عبد الملاك (المصريون)   |  31-07-2010 00:19

علمت ” المصريون ” أن الأنبا موسي أسقف الشباب يشرف بنفسه علي عملية ما وصفته الكنيسة بـ ” إعادة التأهيل النفسي ” للسيدة كاميليا شحاتة زاخر زوجة القس ” تادرس سمعان” كاهن دير مواس بمحافظة المنيا حيث زعمت مصادر كنسية إصابتها بـ”حالة صدمة عصبية بعد خلافات زوجية طاحنة مع زوجها” ، وذلك بعد تسليمها إلي الكاتدرائية المرقسية للتصرف في شأنها بعد منعها عن العودة إلى زوجها أو أهلها . أحد أساقفة القاهرة – وأحد المقربين للأنبا موسي – زعم أن السيدة كاميليا التي تتنابها نوبات عصبية شديدة لم يفلح أطباء الكنيسة علي مدار الأسبوع الماضي في علاجها أثناء تواجدها بدير عين شمس ،

مما اضطرهم لحقنها ببعض العقاقير التي تذهب العقل لتخفيف آلامها خصوصاً وأن الحالة تزداد سوءاً يوماً تلو الآخر وذلك بحسب ما افاد به المصدر وقال الأسقف الذي آثر عدم ذكر اسمه لـ ” المصريون ” أن الأنبا موسي أسقف الشباب المشرف علي علاجها ” روحياً ” أخطر البابا شنودة بصعوبة وربما استحالة ظهورها إعلامياً لتنفي ما تردد عن اسلامها خصوصاً وأن حالتها من سيئ لأسوأ إلا إذا حدثت معجزة أو استطاع الأطباء إعطائها بعض المهدئات لتستطيع الظهور إعلامياً وتردد ما تريد الكنيسة منها أن تقوله ، فطالبه البابا شنودة بإعطاء الأطباء مزيداً من الوقت قبل أن يتم نقلها لدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون الذي نقلت إليه سابقا وفاء قسطنطين ، موضحاً أن الزيارة ممنوعة تماماً لها بأوامر البابا شنودة .

 إلي ذلك كشف مصدر مقرب من القس تادرس ” زوجة السيدة كاميليا ” أنه يعيش حالة اكتئاب بعد رفض الكنيسة السماح له باستلام زوجته خصوصاً وأنه في الثلاثينات من عمره ولن يستطيع الزواج مرة أخري بحسب التقليد الكنسي الذي أقره البابا شنودة والذي يرفض الطلاق إلا لعلة الزني أو تغيير الدين ! في المقابل تسود حالة من الذهول واستنكار التقاعس الأمني عن حماية المواطنين وحرية معتقدهم لدي سكان منطقة الهرم ” الطالبية ” بعد الجريمة البشعة التي أقدمت عليها عائلة شابة مسيحية – أشهرت إسلامها تدعي ” ياسمين ” بعد زواجها من شاب مسلم منذ شهر حيث استغلوا عدم وجود زوجها وقاموا بخطفها بعد إرسال ما يقارب من 20 رجل مسلح علي مرأي ومسمع من سكان العقار لخطفها ولم يفلح أحد في اعتراضهم حيث اقتادوا الفتاة إلي جهة غير معلومة .

و تأتي تلك الواقعة البشعة بعد أيام قليلة من جريمة أخري شهدتها منطقة شبرا الخيمة حيث لقي الشاب المسلم ياسر خليفة مصرعه على يد 6 أقباط فى شبرا الخيمة، بعد زواجه من فتاة تربطها بهم علاقة قرابة وتدعى “هايدى”، بعد أن أشهرت إسلامها ولم يتحرك لأحد ساكن .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35919

Advertisements

16 responses to “الأنبا موسى يشرف على علاجها بأدوية تؤثر على الوعي .. الكنيسة تقول إن كاميليا شحاتة لن تظهر على وسائل الإعلام إلا إذا حدثت معجزة وشفيت من صدمتها

  1. تماما مثل مصير الشهيدة “وفاء قسطنطين”
    كامليا بخير وكل شيئ تمام حتي ينقلوها الي دير وادي النطرون حيث تدفن هناك مع الشهداء مثلها.

    للظالم نهاية…ومهما قتلتم من المسلمين سيزداد العدد والحمد لله

  2. (((((((((((((((((((((((((الأنبا موسي أسقف الباشمهندسين ))))))))))))- ابن الفاروق المصري

    فى لاحقة عتيقة من نوعها طالعنا ‏الأنبا‏ ‏موسي أسقف‏ ‏الشباب بنظرية انبوهندسية . فى محاولة جديدة منه لأفهام اتباعه التثليث التوحيدى أو التوحيد التثليثى الذى لا يستطيع هو نفسه استيعابه ولا التدليل عليه وعلى رأى المثل (كان غيرك أشطر) .

    ولكن قبل ان نبدأ فى نقض ما كتبه الأنبا موسى وقبل ان نثبت فشل نظرية تعالوا بنا نستمع لأراء من هم اعظم منه ( بحكم الأقدمية على الأقل) ممن يحلو للنصارى بتسميتهم بآباء الكنيسة .

    القديس اغسطينوس :
    بولس نفسه لم يفهم التثليث
    العلامة أريجانوس :
    يسوع خلق الروح القدس
    ترتليان :
    يسوع شريك لله
    القديس أثناسيوس :
    الله اتخذ يسوع شريكا له في الملك
    القديس أثناسيوس :
    ليس الآب هو الإبن ولا الابن هو الآب
    القديس جاستن الشهيد :
    سوف أثبت لك وجود إله آخر (1)

    هذا هو علم اباء الكنيسة الأولون بالثالوث المفترى.

    والتثليث الذى يحاول نيافته توضيحه لأتباعه لا وجود له ولا محل له من الإعراب عند القديسين السابق ذكرهم ناهيك عن ان موضوع التثليث نفسه لم يحدث به كتاب النصارى على الإطلاق ولا يوجد نص واحد يتيم يشير ولو بالتلميح إلى الثالوث المزعوم .
    واكاد اجزم ان كهنة النصارى بخصوص هذه النقطة سوف يلجأ للنص الشهير جدا من رسالة يوحنا الأولى الذى يقول فيه :
    [ فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد . و الذين يشهدون في الارض هم ثلاثة الروح و الماء و الدم و الثلاثة هم في الواحد] (يوحنا الأولى 5 : 7-8).
    وبالطبع لو قالها مسيحى عادى من العوام هتكون مبلوعه لكن المشكلة ان احبار الكنيسة انفسهم هم من يجيبون عليهم مستشهدين بتلك الأعداد السابقة لأثبات ان العهد الجديد ذكر موضوع التثليث صراحة , وكما يعلم نيافة الأنبا موسى ونيافة الأنبا شنودة وجميع النيافات والقداسات النصرانية أن هذان العددان مزيفان تم اضافتهم فى القرن السادس عشر الميلادى فى محاولة يائسة من المحرف لأثبات زعم النصارى بالتثليث وحتى لا يكون كلامنا مجرد كلام بلا دليل فأرجو من القارىء النصرانى اولا ان يسأل ابوه فى الكنيسة حول مدى مصداقية كلامى ثم يعطيه هذا الرابط (2)الذى يدلل على صدق كلامى فى ان الأعداد السابع والثامن من الأصحاح الخامس لرسالة يوحنا الأولى عددان مزيفان ويقعوا تحت بند التحريف بالزيادة

    ويقول المعلق على تلك النصوص :

    Late manuscripts of the Vulgate testify in heaven: the Father, the Word and the Holy Spirit, and these three are one. 8 And there are three that testify on earth: the (not found in any Greek manuscript before the sixteenth century)

    وهو ما ترجمته :
    المخطوطات القديمة لنسخة الفولجاتا فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد . و الذين يشهدون في الارض هم ثلاثة الروح و الماء و الدم و الثلاثة هم في الواحد ( غير موجودة فى اى نسخة يونانية قبل القرن السادس عشر ). أنتهى.

    ونسأل نيافة الأنبا موسى وجميع النيافات المعتبرة حول العالم بل ونستحلفهم بالإله الحى لماذ تروجون لفكرة غيرة موجودة فى كتبكم ولم يقر بها حتى الأباء الأولون لكنائسكم ناهيكم عن انها يستحيل فهمها بأى حال من الأحوال لأنها فكرة ضد العقل .

    والآن دعونا نفند مقالة نيافة الأنبا موسى لنرى مدى صحة ما كتبه :
    يقول نيافته :‏‏تحدثنا‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏الماضي‏ ‏عن‏:‏ يهوه‏…‏إلهنا‏ ‏العظيم‏-‏أحد‏ ‏الثالوث‏ ‏القدوس‏.‏ثم‏…‏
    المثلث‏ ‏الذهبي‏:‏نراجع‏ ‏معا‏ ‏مثلا لمثلث‏ ‏الذهبي‏…‏إذا‏ ‏كان‏ ‏لدينا‏ ‏مثلث‏ ‏متساوي‏ ‏الأضلاع‏:‏أ‏ ‏ب‏ ‏ج‏..‏نستطيع‏ ‏أن‏ ‏نقول‏:‏‏+ ‏أ‏ ‏غير‏ ‏ب‏ ‏غير‏ ‏ج‏. + ‏أ‏ ‏تساوي‏ ‏ب‏ ‏تساوي‏ ‏ج‏.‏ انتهى .‏+ ‏أ‏ ‏لا‏ ‏تنفصل‏ ‏عن‏ ‏ب‏ ‏ولا‏ ‏عن‏ ‏ج‏. + ‏أ‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏.‏‏+ ‏ب‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏. + ‏ج‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏ .‏ أنتهى .

    وهنا طبعا لا يسعنا مبدئيا إلا ان نحيط سيادته علما بانه قد حدث تطور خطير فى علم الهندسة من يوم ما اتخلقت يقول أن (أ) ليس ضلع و (ب) ليس ضلع و (جـ) ليس ضلع ايضا . ولكن اسماء اضلاع اى مثلث خلقه ربنا بالترتيب هو :
    (أ _____ ب) و (ب _____ ج) و (أ _____ ج ) .

    حيث انه ثبت علميا أن الضلع عبارة عن خط والخط له نقطة بداية ونقطة نهاية . لذا وجب التنويه وسيتم إخطار سيادتكم بما يستجد فى علم الهندسة العتيق أولا بأول.

    ملحوظة هامة جدا :
    نما إلى علمنا أنه توجد جماعة من المهندسين النصارى تنوى عمل ضلع رابع للمثلث ونظرا لعدم وجود نقاط إضافية هيسموه عريان على اسم جده. وسألنهم ازاى المثلث هيبقى له اربع اضلاع فقالوا لنا زى ما الواحد مثلث هنخليه مثلث مربع الأقانيم.

    وكالعادة ولأنى دائما ما اكون فى حالة كرم حاتمى سنجارى نيافته فى ان (أ) ضلع و (ب) ضلع و (جـ) ضلع علشان مايقولش اننا بنتلكك بعدم درايته فى مبادئ الهندسة . فنقول وبالله التوفيق :
    بقوله [‏+ ‏أ‏ ‏غير‏ ‏ب‏ ‏غير‏ ‏ج‏. + ‏أ‏ ‏تساوي‏ ‏ب‏ ‏تساوي‏ ‏ج‏.‏] . انتهى .

    نستدل بأن الآب غير الأبن والأبن غير الروح القدس والروح القدس ليس الآب بالتبعية. مما يدل على اننا امام ثلاثة ذوات أو كيانات مميزة وهو ما سيقر به شخصيا فى هذا المقال.

    وردا على قوله :
    [‏+ ‏أ‏ ‏لا‏ ‏تنفصل‏ ‏عن‏ ‏ب‏ ‏ولا‏ ‏عن‏ ‏ج‏. ‏] . انتهى .
    نقول نستنتج من هذا ان الآب والأبن والروح القدس صلبوا سويا ماداموا لا ينفصلوا مما يترتب عليه إنفراج حاد فى شعارات التنصير حيث يمكن للمنصر ان يقول يا فلان الرب مات عشانك أو الأبن مات عشانك أو الروح القدس مات عشانك .
    ولنا هنا سؤال بسيط لما كان الثلاثة لا ينفصلوا بحسب ما اخبرنا نيافته فماذا كان يقصد المسيح عندما قال بحسب مؤلف انجيل يوحنا16: 7 :
    [لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق لانه ان لم انطلق لا ياتيكم المعزي و لكن ان ذهبت ارسله اليكم ].
    فإن كان الروح القدس هو المعزى أو الباركليتوس فكيف كان غير موجود مع الأبن . وطبعا لن اتحدث عن تعميده فى نهر الأردن وظهور الروح القدس على هيئة حمامة ولا مؤاخذه والأب يتكلم فى السماء.

    اما عن قوله :
    + ‏أ‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏.‏+ ‏ب‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏. + ‏ج‏ ‏هي‏ ‏الشريحة‏ ‏الذهبية‏ ‏كلها‏ .‏ أنتهى .

    فنقول يلزمنا هذا القول بحسب النظرية الهندسية المبتكرة التى الفها نيافته ان نقول أن :
    (أ _____ ب) مثلث.(ب _____ ج) مثلث.(أ _____ ج ) مثلث.لأن كل منهم سيتحول بقدرة نيافته إلى الشريحة الذهبية كلها.

    ثم يعاود نيافته قائلا:
    ونستطيع‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏عن‏ ‏الثالوث‏ ‏القدوس‏:‏‏+ ‏الآب‏ ‏غير‏ ‏الابن‏ ‏غير‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏.‏ انتهى .

    وهنا اقر نيافته بالغيرية فكل منهم مميز عن الأخر ومادام هناك تمايز فهناك كيانات مختلفة

    ثم يتابع نيافته قائلا :
    ‏+ ‏الآب‏ ‏مساو‏ ‏للابن‏ ‏ومساو‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏.‏
    وهنا ايضا يثبت التمايز فمادام كل منهما مساوى للأخر وخد بالك من كلمة الأخر دى فكل منهم كيان أو ذات مستقله لأنه من البداهة الا نقول مثلا ان زيد يساوى نفسه . مش كده ولا ايه.

    ثم يواصل نيافته قائلا :
    ‏+ ‏الآب‏ ‏لا‏ ‏ينفصل‏ ‏عن‏ ‏الابن‏ ‏ولا‏ ‏عن‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ .+ ‏الآب‏ ‏هو‏ ‏الله.‏+ ‏الابن‏ ‏هو‏ ‏الله‏. + ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏هو‏ ‏الله. انتهى.

    وهنا نكر لنيافته ما قلناه سابقا من ان عدم انفصالهم يجعلهم جميعا قد صلبوا وماتوا وقاموا من بين الأموات والله وحده اللى يعلم من الذى اقامهم ماداموا توفوا معا والبقاء لله.

    أما قوله بأن الآب الله والأبن الله والروح القدس الله فهذا يجعل كل ضلع من اضلاع المثلث عبارة عن مثلث قائم بذاته حسب نظريته المبتكرة وهو الشئ الذى لو رفضه لبطل استدلاله بموضوع المثلث من اساسه ولأصبحت المقالة كلها بعنوان اسمع وانت ساكت.

    ويبدو ان نيافته لم يقتنع بكلامه شخصيا فتابع المقالة بمحاولة الشرح من الجهة دكها اللى هى غير الجهة دى الهندسية حيث يقول :‏
    شرح‏ ‏آخر‏:‏‏+ ‏الآب‏ ‏هو‏ ‏الحكيم‏,‏والابن‏ ‏هو‏ ‏الحكمة‏,‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏هو‏ ‏روح‏ ‏الحكمة‏…‏إذن‏..‏الحكيم‏+‏الحكمة‏ ‏المولودة‏ ‏منه‏+‏روح‏ ‏الحكمة‏ ‏المنبثق‏ ‏عنه‏=‏إله‏ ‏واحد‏.‏‏+ ‏الآب‏ ‏هو‏ ‏القدير‏,‏والابن‏ ‏هو‏ ‏القدرة‏,‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏هو‏ ‏روح‏ ‏القدرة‏…‏إذن‏ ‏القدير‏+‏القدرة‏+‏روح‏ ‏القدرة‏=‏إله‏ ‏واحد‏.‏‏+ ‏الآب‏ ‏هو‏ ‏الحي‏,‏والابن‏ ‏هو‏ ‏الحياة‏,‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏هو‏ ‏روح‏ ‏الحياة‏…‏إذن‏..‏الحي‏+‏الحياة‏+‏روح‏ ‏الحياة‏=‏إله‏ ‏واحد‏.‏‏+ ‏الآب‏ ‏هو‏ ‏المحب‏,‏والابن‏ ‏هو‏ ‏المحبة‏,‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏هو‏ ‏روح‏ ‏المحبة‏.‏إذن‏..‏المحب‏+‏المحبة‏+‏روح‏ ‏المحبة‏=‏إله‏ ‏واحد‏.‏ انتهى .

    بالطبع الحكيم لا يمكن ان يكون الحكمة ذاتها ولا روحها فالقياس فاسد .أما عن موضوع الحكمة المولودة ووروح الحكمة المنبثقة والمقصود بهم بالطبع البن المولود غير المخلوق اللى ماحدش عارف يفسرها زى التثليث بالضبط وروح الحكمة المنبثقة تمثل الروح القدس المنبثقة والتى لا زال النصارى فى خلاف عليها إلى يومنا هذا فالبعض يقول انها منبثقه من الآب فقط والبعض يقول انها منبثقة من الآب والأبن ناهيك عن من يقول بأن الروح القدس انثى وليس ذكر مما سيجعلنا امام إله مثلث مخنث الأقانيم . وبخصوص موضوع الولادة والإنبثاق فهما ينفيان الأزليه عن إلهكم لأنه بديهيا أن الميلاد كان فى وقت معين وكذلك الإنبثاق . مش كده ولا ايه.

    وكأن نيافته قلبه حاسس وعارف ان فيه حد هيرد عليه فنجده يلجأ اخيرا لمثال ثالث واخير يحاول معه من جديد شرح الثالوث فيقول :
    مثال‏ ‏بشري‏:‏الطبيعة‏ ‏الإنسانية‏ ‏لها‏ ‏جوهر‏ ‏واحد‏ ‏هو‏ ‏جوهر‏ ‏الإنسان‏…‏لكن‏ ‏الإنسان‏ ‏فيه‏ ‏ذات‏ ‏إنسانية‏+‏عقل‏ ‏إنساني‏+‏حياة‏ ‏إنسانية‏=‏إنسان‏ ‏واحد‏.‏ انتهى .

    ونسأله هنا ماذا يعنى بكلمة الذات الأنسانى والتى هى فى حد ذاتها تعريف للإنسان ثم ماذا لو فقد إنسان ما عقله هل لن يصبح إنسان واحد كما انهيت معادلتك هل سيصبح نصف آدمى مثلا .

    ثم يتابع قائلا :لهذا‏ ‏تكون‏ ‏الإجابة‏ ‏عن‏ ‏السؤال‏:‏ما‏ ‏اسم‏ ‏ابنه‏ ‏إن‏ ‏عرفت؟أم‏30:4‏هي‏:‏اسمه‏ ‏عمانوئيل‏ ‏الذي‏ ‏تفسيره‏ ‏الله‏ ‏معنا مت‏1:23 . انتهى .

    وهنا نسأل نيافته ولماذا لا تكون مثلا يسوع باراباس الذى تفسيره يسوع ابن الرب ذلك المجرم الذى طالب اليهود بإطلاقه وصلب يسوع.

    ثم يختم قائلا :…‏فالآب‏ ‏والابن‏ ‏هما‏ ‏واحد‏,‏والابنا لحكمة‏ ‏الإلهية نابع‏ ‏من‏ ‏عمق‏ ‏أعماق‏ ‏الآب‏,‏مثل‏ ‏سكني‏ ‏العقل‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏الإنسان‏,‏وفي‏ ‏عمق‏ ‏ذاته‏.‏نعم‏ ‏إن‏ ‏يهوه‏ ‏هو‏ ‏الكائن‏ ‏الوحيد‏ ‏اللانهائي‏,‏خالق‏ ‏الكل‏ ‏ومخلص‏ ‏الجميع‏.‏ولكنه‏ ‏أيضا‏ ‏هو‏ ‏مهندس‏ ‏الكون‏ ‏الأعظم‏!‏ أنتهى

    فنختم المقال قائلين ويهوه ايضا هو من قال لنبيه هوشع اول ما كلمه أتخذ لنفسك امرأة زنا وهو أيضا من قال اقتلوا للهلاك وهو من يجلس على الترعه يصفر للذباب وهو ايضا الخروف واللبوة والدب …. الخ.

    واذكركم فى الختام بقول الحق سبحانه وتعالى :
    (لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) (المائدة : 73).

    كلمة ما بعد الختام :
    وكم من العظات ترتكب بأسم الهندسةسوق العصافير المقدسة – ابن الفاروق المصرى

    دليل الشراء (للمؤمنين فقط) ويحظر البيع لغير المؤمنين من خراف الكنيسة والمسلمون على الأخص .تعلن سوق الكتاب المقدس عن أسعار منتجاتها بالتسعيره الجبرية للكتاب المقدس.

    إعلانات مبوبه
    سوق العصافير المقدسة
    ************

    اليس عصفوران يباعان بفلس و واحد منهما لا يسقط على الارض بدون ابيكم
    للحجز والإستعلام سوق الكتاب المقدس شارع متى عماره 10 شقه 29
    ************

    اليست خمسة عصافير تباع بفلسين و واحد منها ليس منسيا امام الله
    للحجز والإستعلام سوق الكتاب المقدس شارع لوقا عماره 12 شقه 6

    تحليل الأسعار :
    قد يعتقد المشترى أن محلات لوقا ارخص من محلات متى حيث تبيع الخمسة عصافير بفلسين وهو ما قد يجعل المشترى يعتقد أنها صفقه أفضل من محلات متى حيث أن أسعار لوقا تجعل كل عصفورين ونصف بفلس بينما تجعل محلات متى العفورين بقرش لذا فوجب التنويه أن أسعار محلات لوقا (الخمسة عصافير بفلسين) لا تباع بالتجزئه ولكنه عرض خاص والبيع عندهم الحد الأدنى له خمسة عصافير , لذا عزيزى المشترى إن كنت لا تملك سوى فلس واحد فعليك بالتوجه لمحلات متى أما إن كنت تملك فلسين وتحب التخفيضات فننصحك بالتوجه لمحلات لوقا . والرب يبارك حياتك.

    ملحوظة للمسلمين :
    بطلوا أفتراءات وعلى الله حد يقول أن ده تناقض فى الكتاب المقدس ما بين إنجيل متى 10 : 29 وإنجيل لوقا 12 : 6.

    وإليكم الرد على هذه الشبهه المتهافته :

    رد أبونا بتاع الكنيسة على الشبهة :
    يقول السائل الغير مؤمن أن النصين الخاصين بأسعار العصافير فى إنجيل متى 10 : 29 وإنجيل لوقا 12 : 6 يتضاربان .

    وللرد نقول :
    أن لوقا البشير كان يبشر تجار الجملة لذا فكان السعر عنده ارخص من اسعار البشير متى ويعطى هامش ربح لتجار الجملة المؤمنين قيمته نصف عصفور , أما البشير متى فقد كان يبشر الجماهير المستهلكه , لذا فقد كان يجب عليه فى بشارته أن يتوخى الحرص على ترك مكسب لتجار الجملة من المؤمنين الذين قبلوا يسوع المسيح فى حياتهم على يد البشير لوقا.هاهاها؟؟؟أعلى نفسها زنت بَرَاقشُ ؟!! – ابن الفاروق المصرى

    كانت بَرَاقشُ كلبةً لقومٍ من العرب، فأغار عليهم قوم ، فهَرَبُوا ومعهم كلبتهم بَرَاقش، فاتبع القومُ آثارَهُم فلما سمعت بَرَاقشُ وقْعَ حوافر دوابّ القوم نبحت ، فاستدلوا بنباحها على القبيلة ، فاستباحوهم .

    لذا يقول المثل ” على نفسها جنت بَرَاقشُ”
    ونقول بل على نفسها وقومها جنت بَرَاقشُ .
    هذا فيما يختص بالكلبة بَرَاقشُ والتى كان نباحها نذير شؤم عليها وعلى قومها . ولا يخبرنا الفيروز آبادي فى “القاموس المحيط” اكثر من هذا حول الكلبة بَرَاقشُ هل ماتت فى تلك الواقعة ام كتب لها النجاة وماتت بعدها . وعلى أى حال فلابد وان بَرَاقشُ ماتت وشبعت موت , وموضوعنا اليوم حول ورثة بَرَاقشُ الذين لم يعتبروا بما حدث لجدتهم بَرَاقشُ أو لقومها ومازالوا ينبحون ملء جوفهم حتى على من لم يغير عليهم أو من لا يعيرهم أنتباهه من الأصل , ففى احدى الحواديت والتى لا ترقى لحواديت جدتى والتى أُلفت خصيصا للأستعمال المحلى اعتمادا من كاتبها على غفلة قرائه نشر أحد المواقع النصرانية حدوته ملتوته بعنوان ” مثال حول تعامل المسيح ومحمد مع المرأة ” منسوبة لشخص يدعى “خالد عبد الرحمن” فى قسم للكتاب المتنصرين بحسب وصف الموقع . وطبعا وكما لا يخفى على فطنة القارئ فهى حدوته يدعوا ان كاتبها كان مسلم وتنصر يسوع ظهر له فى المنام أو أم النور ظهرت له على السلم المهم انه كان مسلم وتنصر وإن كنت لا ادرى كيف يتنصر المسلم طبعا ليس من باب انه لا يوجد فى النصرانية ما يغرى النصرانى نفسه بالبقاء عليها أو لكونها لا ترقى لدرجة وصفها بالديانة ولكن من باب أنهم بحسب ما يصفون أنفسهم مسيحيين وليسوا نصارى بل ويرفضون أن يقال لهم يا نصارى بأعتبار أنها إهانة بحسب ما اخبرهم رهبانهم , المهم لا ادرى كيف يطلقون على من دخل فى دينهم (وهذا فرض جدلى طبعا) نصرانيا وهم يسمون أنفسهم مسيحيين ويضعون أبوابا تحت عنوان ” شهادات المتنصرين” والطبيعى والمنطقى أن نقول المتمسحيين لكن هذا ليس موضوعنا وعودة لحدوته عريان باشا ملط الذى تنكر بأسم خالد عبد الرحمن نجده يقول :

    كثيرة هي الصفات التي جذبتني الى المسيح وكثيرة هي المثالب التي نفرتني من محمد. سأورد هنا مثالاً عن تعامل المسيح ومحمد مع نفس التجربة التي حاول اليهود تجريب كل منهما بها. * أنتهى *

    وبغض النظر عن الصفات التى جذبته فى المسيح ونفرته من محمد عليه الصلاة والسلام والتى يبدو انه لم يذكرها لضيق الوقت أو بسبب الزهايمر فلا ادرى ما هو وجه التشابه أو وجه المقارنة بين محمد عليه الصلاة والسلام والمسيح يسوع إلههم فمن المفترض أن محمد عليه الصلاة والسلام نبيا ورسولا أم يسوع المسيح فيفترض انه إله بالنسبة لهم , وانا اكاد اجزم أن عقل النصارى الباطن لا يصدق ما تلوكه السنتهم حول الوهية المسيح فمن هو السفيه الذى يقارن إلهه ببشر ما كائن ما كان وهذه ليست هى المرة الأولى التى يعقدون فيها هذه المقارنة ولن تكون الأخيرة والتى يعقدون فيها المقارنة بين نبينا ورسولنا وربهم وإلههم المزعوم والتى يعتمدون فيها كما قلت سابقا على انها للأستعمال المحلى فقط وبالطبع لن ينقضها أو يفكر فيها نصرانى لكونها توافق هوى فى نفسه , وكاتب تلك المقالات كأنه من قال فيه الشاعر :
    وإذا ما خلا الجبان بأرض طلب الطعن وحده والنزالا

    ولكون المقال مكتوب للأستعمال المحلى ولن يجادل فيه احد نجد ان كاتبه الجبان يصول ويجول فى خيبته متوهما انه الفارس المغوار الذى لا يقهر , ولسوء حظ الجبان عريان باشا ملط المتنكر بأسم خالد عبد الرحمن نقل لى احد القراء تلك الحدوته الملتوته وطلب منى الرد عليها , ومراعاة منى لضعف إمكانيات كاتبها لن اقوم بمبارزته أو نزاله ولم سأكتفى بصفعه على اردافه ببطن سيفى , ولنبدأ معا حدوته المرأة لنرى موقف المسيح منها وموقف الرسول عليه الصلاة والسلام فى الروايتيين اللتان أوردهما فكتب يحدثنا عن رقة المسيح وعطفه وتسامحه قائلا :

    أحضر اليهود الى المسيح امرأة أمسكت في زنا:
    وَعِنْدَ الْفَجْرِ عَادَ إِلَى الْهَيْكَلِ، فَاجْتَمَعَ حَوْلَهُ جُمْهُورُ الشَّعْبِ، فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُم.وَأَحْضَرَ إِلَيْهِ مُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً ضُبِطَتْ تَزْنِي، وَأَوْقَفُوهَا فِي الْوَسَط. وَقَالُوا لَهُ: يَا مُعَلِّمُ، هَذِهِ الْمَرْأَةُ ضُبِطَتْ وَهِيَ تَزْنِي. وَقَدْ أَوْصَانَا مُوسَى فِي شَرِيعَتِهِ بِإِعْدَامِ أَمْثَالِهَا رَجْماً بِالْحِجَارَةِ، فَمَا قَوْلُكَ أَنْت؟ . سَأَلُوهُ ذَلِكَ لِكَيْ يُحْرِجُوهُ فَيَجِدُوا تُهْمَةً يُحَاكِمُونَهُ بِهَا. أَمَّا هُوَ فَانْحَنَى وَبَدَأَ يَكْتُبُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى الأَرْضِ. . وَلكِنَّهُمْ أَلَحُّوا عَلَيْهِ بِالسُّؤَالِ، فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهُمْ: مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيئَةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلاً بِحَجَر. . ثُمَّ انْحَنَى وَعَادَ يَكْتُبُ عَلَى الأَرْضِ. فَلَمَّا سَمِعُوا هَذَا الْكَلاَمَ انْسَحَبُوا جَمِيعاً وَاحِداً تِلْوَ الآخَرِ، ابْتِدَاءً مِنَ الشُّيُوخِ. وَبَقِيَ يَسُوعُ وَحْدَهُ، وَالْمَرْأَةُ وَاقِفَةٌ فِي مَكَانِهَا. فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهَا: أَيْنَ هُمْ أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ؟ أَلَمْ يَحْكُمْ عَلَيْكِ أَحَدٌ مِنْهُمْ؟ . أَجَابَتْ: لاَ أحد يا سَيِّدُ. فَقَالَ لَهَا: وَأَنَا لاَ أَحْكُمُ عَلَيْكِ. اذْهَبِي وَلاَ تَعُودِي تُخْطِئِينَ!

    وبعد انتهاؤه من النقل من إنجيل يوحنا يكتب لنا مصدر القصة فيقول :
    يوحنا 8 الآية 2-11 * أنتهى *
    وطبعا كلامه خطأ لكون ما استشهد به هو من إنجيل يوحنا 8 الأعداد 3-11 وليس 2 – 11 كما ذكر وهذا أهون ما اخطأ به فى هذه الحدوته . وسنغض الطرف عن قوله الآيه حيث أنها تسمى عند النصارى عدد وإن كان عوامهم من فرط الجهل بكتابهم يسمونها آيات وليس اعداد .

    ثم يتابع قائلا :
    ما أعظم موقف المسيح وجوابه. من كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولا بحجر!! من منا بلا خطيئة؟ من فينا يقدر أن يحكم على خطايا الأخرين؟
    المسيح يدعو الذين أدانوا المرأة لفحص أنفسهم أولاً إن كانوا بلا خطايا. أيضا يقول:
    أَوْ كَيْفَ تَقْدِرُ أَنْ تَقُولَ لأَخِيكَ: يَاأَخِي، دَعْنِي أُخْرِجِ الْقَشَّةَ الَّتِي فِي عَيْنِكَ! وأَنْتَ لاَ تُلاحِظُ الْخَشَبَةَ الَّتِي في عَيْنِكَ أَنْتَ. يَا مُرَائِي، أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَعِنْدَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّداً لِتُخْرِجَ الْقَشَّةَ الَّتِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ. لوقا 6 الآية 42

    ومع أنه بار بلا عيب ولا خطيئة أجاب المرأة بأنها هو نفسه لا يدينها. ولكنه أعطاها وصية جديدة “اذهبي ولا تعودي تخطئين”. * أنتهى *

    ولنا هنا وقفات وله هو صفعات وركلات على الوجه والأرداف فنقول بإذن الله :

    أولا : الروايه الإنجيليه المأخوذة من إنجيل يوحنا الإصحاح الثامن الأعداد من الثالث للحادى عشر واتى يستشهد بها على رقة المسيح وتسامحه محرفة وتقع تحت بند التحريف بالزيادة فى كتبهم , ويشهد على ذلك علماؤهم وموسوعاتهم حيث تقول النسخه الدولية الحديثة (New International Version) عن يوحنا 7 : 53 – 8 : 11 :
    [1] ((The earliest and most reliable manuscripts and other ancient witnesses do not have John 7:53-8:11.))

    وهو ما ترجمته :
    (( أقدم وأدق المخطوطات والشواهد القديمة لا يوجد بها يوحنا 7 : 53 – 8 : 11 )).

    وتقول نسخة “English Standard Version ” حول هذه الأعداد :

    Some manuscripts do not include 7:53–8:11; others add the passage here or after 7:36 or after 21:25 or after Luke 21:38, with variations in the text [2]

    وهو ما ترجمته :
    بعض المخطوطات لا تشمل 7:53-8:11 ؛ والبعض يضيفها هنا او بعد 7:36 او بعد 21:25 او بعد لوقا 21:38 مع اختلافات في النصوص

    وحول نفس تلك الأعداد يقول معهد الشرق الأدنى للكتاب المقدس “Far Eastern Bible College” :

    The story of the woman taken in adultery in John 7:53-8:11 is called the pericope de adultera. Modernistic scholars have attempted to remove this whole passage from the Bible. According to Westcott, “This account of a most characteristic incident in the Lord’s life is certainly not a part of John’s [3] .”

    وهو ما ترجمته :
    قصة المرأة التى أمسكت فى الزنا فى يوحنا 7:53-8:11 تسمى ” بريكوبى دى ادلتريا ” والعلماء المعاصرين حاولوا حذف هذه القطعة من الكتاب المقدس . استنادا إلى ويسكوت ” فهذا المقطع الموضح لأدق خصائص حياة الرب فى الواقع ليس جزءا من يوحنا

    اى انه وبالمختصر المفيد هناك من قام بوضع هذه القصة وافتراها على المسيح والقصة لا وجود لها فى إنجيل يوحنا اساسا طبقا لأدق وأقدم النسخ والشواهد القديمة كما اثبتنا من مراجعهم وكلام علمائهم.
    وهذه الرواية من الروايات التى تفرد بها كاتب إنجيل يوحنا أو بمعنى ادق من دسها على إنجيل يوحنا ولا أثر لها ولو بالتلميح فى باقى الأناجيل .
    هذا فيما يختص بمتن القصة او الرواية والذى اثبتنا من كتبهم وبألسنة علماؤهم انه يقع تحت بند التحريف بالزيادة .

    ثانيا : لو افترضنا جدلا ان هذه القصة موجودة وأن العلماء النصارى الذين قالوا بعدم وجودها فى ادق وأقدم المخطوطات مهرطقين فسنكون أمام مسرحية هزلية من تأليف مؤلف درجة عاشرة أقل ما يوصف به هو العبط المطبق فلو عدنا للقصة وتفاصيل احداثها ستجد كاتبها يقول أنهم أحضروا للمسيح أمرأة قد ضبطت وهى تزنى والسؤال البديهى هنا هو زنت مع من ؟ أو مع من زنت هذه المرأة ؟ أم عساها قد زنت على روحها أو زنت على نفسها . وكما يقول المثل المصرى ” إن كان المتكلم مجنون فالمستمع عاقل ” وطبعا اى عاقل سيعرف ان المفبرك قد نسى فى خضم الفبركة أن يحبك القضية , وهنا اسأل النصرانى واستحلفه هل يوجد ضابط حتى ولا اقول قاضى يستطيع القبض على إمرأة بتهمة الزنا من دون وجود رجل معها ؟؟؟؟؟ فعلا اصحاب العقول فى راحة.

    ثالثا : لتأكيد ان هذه الفقرات من إنجيل يوحنا مفبركة تعالوا بنا نقرأ هذه الرواية من إنجيل لوقا 12: 13 – 14 :
    [[ و قال له واحد من الجمع يا معلم قل لاخي ان يقاسمني الميراث . فقال له يا انسان من اقامني عليكما قاضيا او مقسما ]].

    المسيح نفسه بحسب ما يخبرنا إنجيل لوقا يعلنها مدوية أنه ليس بقاضيا ولا مقسما فبالله عليكم هل من لا يقبل أن يحكم فى قضية ميراث ويقول هذا يحكم فى قضية زنا ؟

    هذا فيما يختص بالجانب الخاص بيسوع ومعاملة للمرأة الزانية أما كيف عامل يسوع النساء الأخريات فتعالوا بنا نقرا من أناجيلهم كيف كان يخاطب النساء وينبغى لنا اولا ان نلاحظ ان المسيح قد خاطب الزانية بقوله “أَيْنَ هُمْ أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ؟: أو ” قال لها يا امرأة اين هم ” بحسب الترجمات المختلفة التى تجمع انها خاطبها بقولة “يا امرأة” أو” َيَّتُهَا الْمَرْأَةُ” اى انه خاطب الزانية بقولة يا امرأة وهو نفس اللقب الذى حدث به أمه بحسب ما يخبرنا إنجيل لوقا 2 : 3 – 4 :
    “و لما فرغت الخمر قالت ام يسوع له ليس لهم خمر . قال لها يسوع ما لي و لك يا امراة لم تات ساعتي بعد “.

    وعودة لحفيد براقش وحول معاملة الرسول للمرأة يقول :
    نفس الموقف كان فيه محمد، نعم أتاه اليهود وجربوه بنفس ما جربوا به المسيح، أتوا له برجل وامرأة قبض عليهما وهما يزنيان . ما يلي حديث أوردته كتب الصحاح أكثر من مرة بأكثر من لفظ أعتقد بأن القراء المسلمين يعرفونه:

    ‏جاءت ‏ ‏اليهود ‏ ‏إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما تجدون في التوراة في شأن الرجم فقالوا نفضحهم ويجلدون فقال ‏ ‏عبد الله بن سلام ‏ ‏كذبتم إن فيها الرجم فأتوا بالتوراة فنشروها فوضع أحدهم يده على آية الرجم ثم قرأ ما قبلها وما بعدها فقال له ‏ ‏عبد الله بن سلام ‏ ‏ارفع يدك فرفع يده فإذا فيها آية الرجم فقالوا صدق يا ‏ ‏محمد ‏ ‏فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم .
    موطأ مالك 1288

    أمر بهما (رسول الله) فرجما؟!! أي بعد شاسع ما بين موقف المسيح الرحيم المحب المتسامح وموقف محمد المتشدد؟
    * أنتهى *

    طبعا لا نحتاج إعادة الكلام عن قصة الزانية المكذوبة التى فصلناها فى السطور السابقة والمنسوبة للمسيح

    أما بخصوص الحديث الذى استشهد به حفيد براقش فنقول كما قالوا ” من شابه اباه فما ظلم ” وحفيد براقش هنا شابه جدته براقش ولفت نظرنا بنباحه لعوار قومه كما سنبين فى الأسطر التالية بأمر الله .

    أولا : قبل الخوض فى تفاصيل الحديث أو شرحه دعونا نسأل انفسنا هذا السؤال :
    لماذا طلب اليهود تحكيم رسول الله فى جريمة الزنا تلك وهل بمحض الصدفة ايضا حكم اليهود المسيح فى قضية زنا ؟ وما هى دلالة هذا ؟

    ثانيا : حاول حفيد براقش بنباحه تخويف المسلمين وهو من حيث لا يحتسب على خطى جدته كشف عوار ما يتشدق به النصارى من محبة وتسامح , ولنا هنا ان نوضح أولا ان الحكم الذى صدر على الزانى والزانية (وليس على من زنت على روحها) نابع ومطابق ومؤيد من كتب اليهود كتب العهد القديم والتى يؤمن بها النصارى والتى هى بحسب زعمهم وحيا من عند الله وهو ما نستخلص منه كما هو واضح ان الذى حكم على الزانى والزانية هو يسوع إلههم رب العهد القديم حيث قال فى سفر اللاويين 20: 10 :
    [و اذا زنى رجل مع امراة فاذا زنى مع امراة قريبه فانه يقتل الزاني و الزانية ].

    أليس الآمر هنا والمشرع بحسب إيمان النصارى هو يسوع فى العهد القديم أم أن لكل عهد إله ؟ , وكونه يأمر بهذا قبل التجسد المزعوم ثم يتنصل منه عندما يتجسد فهذا لا يقال عليه رحمة أو مغفرة بل يسمى بالنفاق والرياء ومحاولة الظهور بمظهر الرحمة مثل الذئاب التى تتخفى بثياب حملان يأمر اليهود بقتل الزانى والزانية وعندما يسألوه يتنصل من أوامره ويدعى الرحمة.

    ثانيا : أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يحكم على الزانى والزانية إلا برضا منهم وبرضى من احبارهم ورهبانهم حيث ان الحاكم المسلم ليس له ان يحكم فى مثل تلك القضية إلا بعد موافقة كبراء اهل ملتهم المعنيين بل وموافقة الزانى والزانية انفسهم ولئن رفض احدهم ( الكهنة أو الزانى والزانية) لا يحق للحاكم المسلم الحكم عليهم , بل ويحق للحاكم المسلم حتى فى حالة موافقة الطرفين ان يعتذر عن التحكيم بينهم ويقضوا هم بما شاؤا بحسب عقيدتهم أو تشريعهم وهو ما نراه مفصلا فى شرح الحديث الذى استشهد به حفيد براقش إذ يقول الشرح :

    (قوله جاءت اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا يحتمل أن يريد به أحبار اليهود ورهبانهم , وقد روى عيسى عن ابن القاسم في المزنية أنه إذا أتى أساقفة اليهود والنصارى إلى حاكم المسلمين بمن زنى من أهل ملتهم ليحكم بينهم ليس له ذلك حتى يرضى الزانيان بذلك , فإن رضيا بذلك فالحاكم مخير إن شاء حكم بينهما , وإن شاء لم يحكم بينهما ) * انتهى *

    ثالثا : حتى لحظة رجم الزانى والزانية المذكورين فى الحديث لم يكن قد نزل أمر من الله فى القرآن الكريم برجمهم أى ان هذا الأمر مبتدؤه ومنتهاه لم يكن يمثل العقيدة أو التشريع الإسلامى المستمد من كتاب الله فى شئ ولم يكن سوى تنفيذا لرغبات يسوع بالعهد القديم لا اكثر ولا أقل أى ان حكم الرسول جاء بناء على ما نصت عليهم كتبهم التى هى من وحى ربهم ولا دخل لحكم الشريعة الإسلامية فى هذا وهو ما نجده ايضا فى باقى شرح الحديث إذ يقول :

    وقد نظر بينهما النبي صلى الله عليه وسلم ; لأنه يحتمل أن يكون صلى الله عليه وسلم إنما أنفذ عليهما حكم دينهما , ولم يكن نزل بعد حد الزاني عليه وفي النوادر ونحوه في كتاب محمد إنما حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بين اليهود فيما أظهر عليهم في التوراة , وهذا قبل نزول الحدود والحاكم منا اليوم لا يحكم عليه بحكم التوراة , وإنما يحكم على من يحكم بحكم الإسلام , وقال أشهب في الموازية وإذا طلب أهل الذمة إقامة الرجم بينهم على من زنى منهم فإن كان ذلك فيما بينهم فذلك لهم . ‏

    ويتابع حفيد براقش قائلا :
    ان المؤمنين بالمسيح لا يفهمون من موقفه أنه يقر الزنا، بالعكس هو أرشد المرأة الى طريق التوبة، وأمرها بأن لا تعود لذلك. نحن نفهم من موقفه بأن كل البشر خاطئون ومذنبون وأن طريق التوبة مفتوح. * انتهى *

    ونسال هنا حفيد براقش وكل النصارى ماذا لو أن تلك المرأة زنت مرة أخرى وأتوا بها للمسيح هل كان سيأمر برجمها بحسب ما أمر فى العهد القديم أم أنه كان سيقول لها اذهبى ولا تفعلى ذلك مرة أخرى للمرة الثانية ؟ وماذا لو كررتها مرة ثالثة ورابعة , إن لم يكن هذا هو التشجيع على الزنا وليس اباحته فقط فماذا يكون إذا التشجيع على الزنا ؟

    وفى النبحة الختامية يقول حفيد براقش :
    الحدود الشرعية ليست الطريق الى الله بل الإحساس بفيض محبته في قلبك، حلولها في نفسك ينقي ذهنك ويطهرك من كل دنس. لأنك لا تعود ترغب في فعل الفواحش كي لا تقطع صلتك بالله وتبتعد عن محبته. * انتهى *

    وهنا نستعير من الأخوة الشوام المثل القائل ” ده قصر ديل يا اذعر” فبعدما لغى بولس الشريعة اليهودية وأوقف العمل بها أصبح لا يوجد تشريع لدى النصارى وأصبحوا كالعبيد لدى الكل يأمر فيهم وينهى ما يختاره كل حاكم او كل دولة أو كل دستور فلو كان النصرانى فى بلد يقول قانونها برجم الزانى سيرجم كل من يزنى منهم وإن كانت عقوبته الحبس سيحبس وإن كانت جريمته يمنح من اجلها لقب فارس مثل السير التون جون أشهر الشواذ جنسيا بالسالب فى بلاد الإنجليز لمنحوه لقب فارس وهذا هو قمة الظلم فكل نصرانى يعاقب بشكل أو يفلت من العقوبه حسب موقعه الجغرافى وهؤلاء هم الظالمين أنفسم وصدق الله العظيم :
    (ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ ) (آل عمران : 182).
    أما لدينا نحن المسلمين فالكل سواسية عند تحكيم شرع الله المصرى مثل الهندى مثل الصينى كل تحت حكم واحد هو حكم العزيز الحكيم عالم الغيب والشهادة.

    ولا يسعنا فى الختام إلا ان نشكر حفيد براقش وشركاه على كشفه عوار دينه وفى انتظار المزيد من النباح ؟؟؟هاهاها؟==============================================

  3. ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((الخديعة الكبرى)))))))))))))))))))
    تأليف د. روبرت كيل تسلر

    قالوا عن هذا الكتاب :

    1- ” فرغت تواً من قراءة كتابكم ” عيسى أم بولس ” ، وقد سررت به كثيراً ، فهو يناقش نقاطاً جوهرية كانت تشغلنى منذ وقت بعيد ، منها : 1- تأثير مذهب الغنوصية على أفكار بولس المتعلقة بمبدأ العداء الجنسى. 2- نظرية الفداء ونتائجها الوحشية المؤثرة على تخيلنا لطبيعة الله وقسوة الإنسان فى كتمانها. وإنى لأشكركم على إهدائكم إياى كتابكم هذا “.

    الدكتورة أوتا رناكه هاينيمان Uta Ranke- Henemann أستاذة اللاهوت بإسن

    2- ” أجد أن هذا الكتيب ( المخدوع الأكبر على مر الزمان : Der gr??te Betrogene aller Zeit رائع وموضوعى فى كل جوانبه ”
    المؤلف الموسيقى فيلى هيس Willy Hess من مدينة فينترتور Winterthur [بسويسرا]

    3- “أجد عنوانكم مطبوعاً على كتيبكم هذا (المخدوع الأكبر على مر الزمان) ، وقد قرأته فى هذه الأيام باهتمام لامثيل له . وإنه ليحزننى أن يتأكد لى دائماً أن ديننا اليوم به الكثير من اللوثات السفسطائية . ويبدو أنه لابد أن يبلغ المرء (45) عاما حتى يؤكد له أحد رجال الدين بشكل واقعى تماماً ما كنا نفكر فيه لأعوام من نقد يوجه للكنيسة واللاهوت المعاصر. وعلى كل حال لكم منى جزيل الشكر على حريتى التى حصلت عليها بقراءتى لكتابكم هذا الذى يسعدنى أن أضمه لمكتبتى أو أنشره بين الناس”

    السيدة : راجنهيلد هـ . Ragnhild H. من ألمانيا الإتحادية

    4- ” وعلى أكثر الإحتمالات فإن موضوع بولس هذا سوف يدفعنا لإعلان الحقيقة المأساوية وهى أن المسيحية التى قامت كل هذه القرون وبقيت حتى يومنا هذا قد فشلت فى كل المجالات”.

    السيدة فيرا ج هاينريش Vera G. Heinrich فيينا

    5- [ويقول المؤلف نفسه على ظهر غلاف كتابه تحت عنوان ” تكاد لاتصدق!] منذ (2000) عاماً يؤمن المسيحيون أن دينهم هذا هو دين عيسى وفى الحقيقة فهو دين آخر تماماً : دين بولس الذى لم يتخل أبداً عن عدوانه لعيسى وهذا مايقر به أيضاً العديد من رجال اللاهوت المسيحى ذات الصيت الذائع (أنظر صفحة 33 من الكتاب) . وسوف يُناقش هذا فى كتابنا الذى أمامكم ( والذى حقق أكبر مبيعات بين كتبنا ) بصورة مختصرة وشاملة.

    د. روبرت كيل تسلر Robert Kehl. Zeller

    ولد د. روبرت كيل تسلر عام 1914عمل كموظف بوزارة العدل، ثم قاضياً ثم مدرساً بجامعة زيوريخ للقانون المدنى، ويعمل الأن كمحام وباحث فى الدين والأخلاق والجنسية وهو هنا يهدى كتابه لدكتور القانون بيتر هوبر Peter Huber مشوباً بكل مشاعر الود والإحترام.

    المخدوع الأكبر على مر الزمان ؟

    عندما نتكلم عن الخداع بمفهوم فشل منزه عن الغرض ، أى بمفهوم التحول ، فنكون بذلك قد أخطأنا ر كوب القطار الصحيح، أو شعرنا [على الأقل] بضياع جزء من حياتنا كنا نقضيه منخدعين، حيث نكون قد أخطأنا استثمار وقتنا وجهدنا.

    ومن هذا المنطلق فليس هناك مخادع لكل مخدوع.

    وعلى النقيض من بعض أصحاب الأقلام الذين يتبنون الرأى القائل إن بولس حرف المسيحية عن عمد ليتمكن من تدميرها . حيث لم يمكن القضاء عليها بصورة أخرى ، فنحن نتقبل مبدئياً كون بولس حسن النية.

    فقد كان عيسى كثير الرثاء على تلاميذه الذين رباهم وعلمهم بنفسه ، فقد كان يرميهم بعدم فهمهم أياه ، وبالطبع فالإنسان الذى لم يتمتع بمثل هذه التربية ، يمكن أن يسئ فهم عيسى بصورة أكبر . فما بالنا لو كان هذا عدوه ، ونعنى به هنا بولس.

  4. (((((((((الغباء في العهد القديم)))))))))))))))))))
    “هذه الحلقة تتبع بالتي تليها لأن الموضوع لا بد و أن يتم ربطه و لكن قسم الموضوع لحلقتين لطولها”

    عند قراءة الكتاب المقدس يلفت النظر كثرة و صف البشر بالغباء سواء من الله أو مرسلية أو قديسيهم
    أولا ننظر لكيف يوصف البشر بالغباء في العهد القديم و الفرق بينه و بين العهد الجديد
    نعت البشر بالغباء في العهد القديم 13 مرة (لاحظ الفرق العددي بين القديم و الجديد في الحلقة القادمة )
    في تلك المواقع

    سِفْرُ التَّثْنِيَةِ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي وَالثَّلاثُونَ

    6هَل تُكَافِئُونَ الرَّبَّ بِهَذَا يَا شَعْباً غَبِيّاً غَيْرَ حَكِيمٍ؟ أَليْسَ هُوَ أَبَاكَ وَمُقْتَنِيَكَ هُوَ عَمِلكَ وَأَنْشَأَكَ؟
    ………….
    21هُمْ أَغَارُونِي بِمَا ليْسَ إِلهاً أَغَاظُونِي بِأَبَاطِيلِهِمْ. فَأَنَا أُغِيرُهُمْ بِمَا ليْسَ شَعْباً بِأُمَّةٍ غَبِيَّةٍ أُغِيظُهُمْ.

    سِفْرُ أَيُّوبَ
    اَلأَصْحَاحُ الْخَامِسُ

    2لأَنَّ الْغَيْظَ يَقْتُلُ الْغَبِيَّ وَالْغَيْرَةَ تُمِيتُ الأَحْمَقَ. 3إِنِّي رَأَيْتُ الْغَبِيَّ يَتَأَصَّلُ وَبَغْتَةً لَعَنْتُ مَرْبِضَهُ.

    سِفْرُ الأَمْثَالِ
    اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ

    22ذَهَبَ وَرَاءَهَا لِوَقْتِهِ كَثَوْرٍ يَذْهَبُ إِلَى الذَّبْحِ أَوْ كَالْغَبِيِّ إِلَى قَيْدِ الْقِصَاصِ

    سِفْرُ الأَمْثَالِ
    اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ

    14اَلْحُكَمَاءُ يَذْخَرُونَ مَعْرِفَةً أَمَّا فَمُ الْغَبِيِّ فَهَلاَكٌ قَرِيبٌ.
    ……………..
    21شَفَتَا الصِّدِّيقِ تَهْدِيَانِ كَثِيرِينَ أَمَّا الأَغْبِيَاءُ فَيَمُوتُونَ مِنْ نَقْصِ الْفَهْمِ.

    سِفْرُ الأَمْثَالِ
    اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

    29مَنْ يُكَدِّرْ بَيْتَهُ يَرِثِ الرِّيحَ وَالْغَبِيُّ خَادِمٌ لِحَكِيمِ الْقَلْبِ.

    سِفْرُ الأَمْثَالِ
    اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ

    15اَلْغَبِيُّ يُصَدِّقُ كُلَّ كَلِمَةٍ وَالذَّكِيُّ يَنْتَبِهُ إِلَى خَطَوَاتِهِ.
    ………………
    18اَلأَغْبِيَاءُ يَرِثُونَ الْحَمَاقَةَ وَالأَذْكِيَاءُ يُتَوَّجُونَ بِالْمَعْرِفَةِ.

    سِفْرُ الأَمْثَالِ
    اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ وَالْعِشْرُونَ

    12الذَّكِيُّ يُبْصِرُ الشَّرَّ فَيَتَوَارَى. الأَغْبِيَاءُ يَعْبُرُونَ فَيُعَاقَبُونَ.

    سِفْرُ إِشَعْيَاءَ
    اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ عَشَرَ

    11″إِنَّ رُؤَسَاءَ صُوعَنَ أَغْبِيَاءَ! حُكَمَاءُ مُشِيرِي فِرْعَوْنَ مَشُورَتُهُمْ بَهِيمِيَّةٌ. كَيْفَ تَقُولُونَ لِفِرْعَوْنَ: أَنَا ابْنُ حُكَمَاءَ ابْنُ مُلُوكٍ قُدَمَاءَ.
    ……………….
    13رُؤَسَاءُ صُوعَنَ صَارُوا أَغْبِيَاءَ. رُؤَسَاءُ نُوفَ انْخَدَعُوا. وَأَضَلَّ مِصْرَ وُجُوهُ أَسْبَاطِهَا.

    و الآن تعالوا نرى الغباء في العهد الجديد
    الحلقة 86
    الغباء في العهد الجديد
    “نعت” البشر بالغباء في العهد الجديد 20 مرة
    في تلك المواقع

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

    40يَا أَغْبِيَاءُ أَلَيْسَ الَّذِي صَنَعَ الْخَارِجَ صَنَعَ الدَّاخِلَ أَيْضاً؟

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي عَشَرَ

    20فَقَالَ لَهُ اللهُ: يَا غَبِيُّ هَذِهِ اللَّيْلَةَ تُطْلَبُ نَفْسُكَ مِنْكَ فَهَذِهِ الَّتِي أَعْدَدْتَهَا لِمَنْ تَكُونُ؟

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ وَالْعِشْرُونَ

    25فَقَالَ لَهُمَا: “أَيُّهَا الْغَبِيَّانِ وَالْبَطِيئَا الْقُلُوبِ فِي الإِيمَانِ بِجَمِيعِ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاءُ

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ
    اَلأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

    21لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا اللهَ لَمْ يُمَجِّدُوهُ أَوْ يَشْكُرُوهُ كَإِلَهٍ بَلْ حَمِقُوا فِي أَفْكَارِهِمْ وَأَظْلَمَ قَلْبُهُمُ الْغَبِيُّ.

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي

    20وَمُهَذِّبٌ لِلأَغْبِيَاءِ وَمُعَلِّمٌ لِلأَطْفَالِ وَلَكَ صُورَةُ الْعِلْمِ وَالْحَقِّ فِي النَّامُوسِ.

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ
    اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ

    19لَكِنِّي أَقُولُ: أَلَعَلَّ إِسْرَائِيلَ لَمْ يَعْلَمْ؟ أَوَّلاً مُوسَى يَقُولُ: “أَنَا أُغِيرُكُمْ بِمَا لَيْسَ أُمَّةً. بِأُمَّةٍ غَبِيَّةٍ أُغِيظُكُمْ”.

    رِسَالَةُ بُولُسَ الْرَّسُولِ الأُولَى إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوسَ
    اَلأَصْحَاحُ الْخَامِسُ عَشَرَ

    36يَا غَبِيُّ! الَّذِي تَزْرَعُهُ لاَ يُحْيَا إِنْ لَمْ يَمُتْ.

    رِسَالَةُ بُولُسَ الْرَّسُولِ الثَّانِيَةُ إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوس
    اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

    16أَقُولُ أَيْضاً: لاَ يَظُنَّ أَحَدٌ أَنِّي غَبِيٌّ. وَإِلاَّ فَاقْبَلُونِي وَلَوْ كَغَبِيٍّ، لأَفْتَخِرَ أَنَا أَيْضاً قَلِيلاً.
    ………………
    19فَإِنَّكُمْ بِسُرُورٍ تَحْتَمِلُونَ الأَغْبِيَاءَ، إِذْ أَنْتُمْ عُقَلاَءُ!

    رِسَالَةُ بُولُسَ الْرَّسُولِ الثَّانِيَةُ إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوس
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي عَشَرَ

    6فَإِنِّي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَفْتَخِرَ لاَ أَكُونُ غَبِيّاً، لأَنِّي أَقُولُ الْحَقَّ. وَلَكِنِّي أَتَحَاشَى لِئَلاَّ يَظُنَّ أَحَدٌ مِنْ جِهَتِي فَوْقَ مَا يَرَانِي أَوْ يَسْمَعُ مِنِّي.
    …………………………………
    11قَدْ صِرْتُ غَبِيّاً وَأَنَا أَفْتَخِرُ. أَنْتُمْ أَلْزَمْتُمُونِي! لأَنَّهُ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ أُمْدَحَ مِنْكُمْ، إِذْ لَمْ أَنْقُصْ شَيْئاً عَنْ فَائِقِي الرُّسُلِ، وَإِنْ كُنْتُ لَسْتُ شَيْئاً

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ غَلاَطِيَّةَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

    1أَيُّهَا الْغَلاَطِيُّونَ الأَغْبِيَاءُ، مَنْ رَقَاكُمْ حَتَّى لاَ تُذْعِنُوا لِلْحَقِّ؟ أَنْتُمُ الَّذِينَ أَمَامَ عُيُونِكُمْ قَدْ رُسِمَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ بَيْنَكُمْ مَصْلُوباً!
    ………………..
    3أَهَكَذَا أَنْتُمْ أَغْبِيَاءُ! أَبَعْدَمَا ابْتَدَأْتُمْ بِالرُّوحِ تُكَمَّلُونَ الآنَ بِالْجَسَدِ؟

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ أَفَسُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الْخَامِسُ

    17مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ لاَ تَكُونُوا أَغْبِيَاءَ بَلْ فَاهِمِينَ مَا هِيَ مَشِيئَةُ الرَّبِّ.

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ الأُولَى إِلَى تِيمُوثَاوُسَ
    اَلأَصْحَاحُ السَّادِسُ

    9وَأَمَّا الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَكُونُوا أَغْنِيَاءَ فَيَسْقُطُونَ فِي تَجْرِبَةٍ وَفَخٍّ وَشَهَوَاتٍ كَثِيرَةٍ غَبِيَّةٍ وَمُضِرَّةٍ تُغَرِّقُ النَّاسَ فِي الْعَطَبِ وَالْهَلاَكِ،

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ الثَّانِيَةُ إِلَى تِيمُوثَاوُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي

    23وَالْمُبَاحَثَاتُ الْغَبِيَّةُ وَالسَّخِيفَةُ اجْتَنِبْهَا، عَالِماً أَنَّهَا تُوَلِّدُ خُصُومَاتٍ،

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى تِيطُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

    3لأَنَّنَا كُنَّا نَحْنُ أَيْضاً قَبْلاً أَغْبِيَاءَ، غَيْرَ طَائِعِينَ، ضَالِّينَ، مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ، عَائِشِينَ فِي الْخُبْثِ وَالْحَسَدِ، مَمْقُوتِينَ، مُبْغِضِينَ بَعْضُنَا بَعْضاً.
    ……………….
    9وَأَمَّا الْمُبَاحَثَاتُ الْغَبِيَّةُ وَالأَنْسَابُ وَالْخُصُومَاتُ وَالْمُنَازَعَاتُ النَّامُوسِيَّةُ فَاجْتَنِبْهَا، لأَنَّهَا غَيْرُ نَافِعَةٍ، وَبَاطِلَةٌ.

    رِسَالَةُ بُطْرُسَ الرَّسُولِ الأُولَى
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي

    15 لأَنَّ هَكَذَا هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ أَنْ تَفْعَلُوا الْخَيْرَ فَتُسَكِّتُوا جَهَالَةَ النَّاسِ الأَغْبِيَاءِ.

    هل لاحظتم أي شئ ؟
    أولا : لماذا في كتاب يفترض أنه مقدس و دستور البشر أن يكون فيه شتائم بهذا الكم ؟
    (33 من لفظ واحد للشتم و هو الغباء , وما خفي كان أعظم)
    ثانيا : لماذا العهد القديم ( فوق الـ 900 صفحة) يكون فيه لفظ غباء أقل من كتاب عدد صفحاته 200 صفحة ؟
    ثالثا : هل لاحظتم الفرق بين مكان استخدام الغباء بين العهدين ؟
    في العهد القديم أنا متأكد أنكم لم تسؤكم مكان اللفظ في الجملة لأن العهد القديم يصف بها حالة معينة غالبا يستخدم اللفظ للتشبيه , و ليس لشتم شخص محدد
    على العكس من العهد الجديد فهي شتيمة لا محالة و لا شبهة “تشبيه” فيها

    و اللي مش مصدقني يقرأ التالي

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

    45فَقَالَ لَهُ وَاحِدٌ مِنَ النَّامُوسِيِّينَ: “يَا مُعَلِّمُ حِينَ تَقُولُ هَذَا تَشْتِمُنَا نَحْنُ أَيْضاً”.
    =======================================================================((((((((((((نسب المسيح
    “و هل للمسيح نسب يا أصحاب العقول ؟ ”

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلأَوَّلُ

    1كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ اَلْمَسِيحِ اَبْنِ دَاوُدَ اَبْنِ إِبْراهِيمَ. 2إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. 3وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. 4وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. 5وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. 6وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ اَلْمَلِكَ. وَدَاوُدُ اَلْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ اَلَّتِي لأُورِيَّا. 7وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 8وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 9وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حَزَقِيَّا. 10وَحَزَقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. 11وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. 12وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. 13وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. 14وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. 15وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. 16وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ اَلَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ اَلَّذِي يُدْعَى اَلْمَسِيحَ. 17فَجَمِيعُ اَلأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى اَلْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.

    يعني يسوع بن يوسف بن يعقوب بن متان بن اليعازر بن اليود بن أخيم بن صادوق بن عازور بن ألياقيم بن أبيهود بن زربايل بن شالتئيل بن يكنيا بن يوشيا بن أمون بن منسي بن حزقيا بن أحاز بن يوثام بن عزيا بن يورام بن يهوشافاط بن آسا بن أبيا بن رحبعام بن سليمان بن داود (من الزنا .. فاكرين الحلقة 55 ؟ ) بن يسي بن عويبد بن بوعز بن سلمون (من الزنا .. فاكرين الحلقة 55 ؟) بن نحشون بن عمينادب بن أرام بن حصرون بن فارص (من الزنا .. فاكرين الحلقة 55 ؟) بن يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم
    من المسيح إلى إبراهيم 40 اسم

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

    23وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ بْنِ هَالِي بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي بْنِ مَلْكِي بْنِ يَنَّا بْنِ يُوسُفَ 25بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ عَامُوصَ بْنِ نَاحُومَ بْنِ حَسْلِي بْنِ نَجَّايِ 26بْنِ مَآثَ بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ شِمْعِي بْنِ يُوسُفَ بْنِ يَهُوذَا 27بْنِ يُوحَنَّا بْنِ رِيسَا بْنِ زَرُبَّابِلَ بْنِ شَأَلْتِئِيلَ بْنِ نِيرِي 28بْنِ مَلْكِي بْنِ أَدِّي بْنِ قُصَمَ بْنِ أَلْمُودَامَ بْنِ عِيرِ 29بْنِ يُوسِي بْنِ أَلِيعَازَرَ بْنِ يُورِيمَ بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي 30بْنِ شِمْعُونَ بْنِ يَهُوذَا بْنِ يُوسُفَ بْنِ يُونَانَ بْنِ أَلِيَاقِيمَ 31بْنِ مَلَيَا بْنِ مَيْنَانَ بْنِ مَتَّاثَا بْنِ نَاثَانَ بْنِ دَاوُدَ 32بْنِ يَسَّى بْنِ عُوبِيدَ بْنِ بُوعَزَ بْنِ سَلْمُونَ بْنِ نَحْشُونَ 33بْنِ عَمِّينَادَابَ بْنِ آرَامَ بْنِ حَصْرُونَ بْنِ فَارِصَ بْنِ يَهُوذَا 34بْنِ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ تَارَحَ بْنِ نَاحُورَ 35بْنِ سَرُوجَ بْنِ رَعُو بْنِ فَالَجَ بْنِ عَابِرَ بْنِ شَالَحَ 36بْنِ قِينَانَ بْنِ أَرْفَكْشَادَ بْنِ سَامِ بْنِ نُوحِ بْنِ لاَمَكَ 37بْنِ مَتُوشَالَحَ بْنِ أَخْنُوخَ بْنِ يَارِدَ بْنِ مَهْلَلْئِيلَ بْنِ قِينَانَ 38بْنِ أَنُوشَ بْنِ شِيتِ بْنِ آدَمَ ابْنِ اللهِ.

    يعني يسوع بن هالي بن متثات بن لاوي بن ملكي بن ينا بن يوسف بن متاثيا بن عاموص بن ناحوم بن حسلي بن نجاي بن ماث بن متاثيا بن شمعي بن يوسف بن يهوذا بن يوحنا بن ريسا بن زربايل بن شالتئيل بن نيري بن ملكي بن أدي بن قصم بن ألمودام بن عير بن يوسي بن أليعازر بن يوريم بن متاثا بن ناثان بن داود بن يسي بن عويبد بن بوعز بن سلمون بن نحشون بن عميناداب بن آرام بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم

    كفاية كده
    هنا من المسيح إلى إبراهيم 45 اسم
    أنظروا إلى الإختلافات بين نسب متى و نسب لوقا
    تجدونني أظللها باللون الأحمر
    إذا أفترضنا أن متى و لوقا كل منهم نسب المسيح الذي لا نسب له لأب مختلف أو أن اليهود (كما يدعي القساوسة) ينسبون الرجل لاسم “خطيبته” و هو هالي كما يدعون مفسرين الإختلاف في النسب
    فكيف يبررون الإختلاف الموجود في نسب زربايل بن شالتئيل ؟ و هو العامل المشترك بين النسبين

    بمعنى أخر
    إذا كان نسب متى لنسب يوسف و عائلته و نسب لوقا لمريم عائلتها لماذا عندما يتلاقى النسبان عند زربايل بن شالتئيل يفترقان مجددا ؟؟؟

    و لن يجيبوا أبدا

    ثم نبحث في نسب زربايل بن شالتئيل في العهد القديم نجد الآتي

    سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الأَوَّلُ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

    17وَابْنَا يَكُنْيَا: أَسِّيرُ وَشَأَلْتِئِيلُ ابْنُهُ

    أي أن شالتئيل بن يكنيا كم قال متى و ليس بن نيري كما قال لوقا !

    إذن لوقا مخطئ !

    إذن لوقا لا يوحى إليه !

    إذن إنجيل لوقا ليس من عند الله===============================================================(((((((((إتباع المسيح سهل أم صعب ؟

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلسَّابِعُ

    13″ادْخُلُوا مِنَ اَلْبَابِ اَلضَّيِّقِ لأَنَّهُ وَاسِعٌ اَلْبَابُ وَرَحْبٌ اَلطَّرِيقُ اَلَّذِي يُؤَدِّي إِلَى اَلْهَلاَكِ وَكَثِيرُونَ هُمُ اَلَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ! 14مَا أَضْيَقَ اَلْبَابَ وَأَكْرَبَ اَلطَّرِيقَ اَلَّذِي يُؤَدِّي إِلَى اَلْحَيَاةِ وَقَلِيلُونَ هُمُ اَلَّذِينَ يَجِدُونَهُ!

    إذن إتباع المسيح أمر شاق و صعب

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْحَادِي عَشَرَ

    29اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ اَلْقَلْبِ فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. 30لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ”.

    أما هنا فمسيحهم يقول إن إتباعه أمر سهل و هين
    ====================================================================((((((((((((بعد كام يوم صعدوا للجبل ؟

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلسَّابِعُ عَشَرَ

    1وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ مُنْفَرِدِينَ.

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

    28وَبَعْدَ هَذَا الْكَلاَمِ بِنَحْوِ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ أَخَذَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا وَيَعْقُوبَ وَصَعِدَ إِلَى جَبَلٍ لِيُصَلِّيَ.

    يبدو أن الإختلافات بين متى و لوقا لا تنتهي

    لماذا لا ينقسم النصارى بين متيين و لوقيين ؟

    الإجابة ببساطة

    لأن النصارى لا يقرأون الإنجيل أصلا و لا يحفظونه==========================================================((((((((((ما اسم الرجل الجالس عند مكان الجباية ؟

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلتَّاسِعُ

    9وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ رَأَى إِنْسَاناً جَالِساً عِنْدَ مَكَانِ اَلْجِبَايَةِ اَسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ: “اتْبَعْنِي”. فَقَامَ وَتَبِعَهُ.

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الْخَامِسُ

    27وَبَعْدَ هَذَا خَرَجَ فَنَظَرَ عَشَّاراً اسْمُهُ لاَوِي جَالِساً عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ فَقَالَ لَهُ: “?تْبَعْنِي”. 28فَتَرَكَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَامَ وَتَبِعَهُ.

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي

    14وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِساً عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ فَقَالَ لَهُ: “اتْبَعْنِي”. فَقَامَ وَتَبِعَهُ.
    هنا متى وقع مع لوقا و مرقس مجتمعين
    =========================يوحنا لا يأكل و لا يشرب !!!!

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْحَادِي عَشَرَ

    18لأَنَّهُ جَاءَ يُوحَنَّا لاَ يَأْكُلُ وَلاَ يَشْرَبُ فَيَقُولُونَ: فِيهِ شَيْطَانٌ. 19جَاءَ اَبْنُ اَلإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ فَيَقُولُونَ: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَاَلْخُطَاةِ. وَاَلْحِكْمَةُ تَبَرَّرَتْ مِنْ بَنِيهَا”.

    برغم من أنه ثابت في إنجيل مرقس أنه أكل و شرب !!

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

    6وَكَانَ يُوحَنَّا يَلْبَسُ وَبَرَ الإِبِلِ وَمِنْطَقَةً مِنْ جِلْدٍ عَلَى حَقَوَيْهِ وَيَأْكُلُ جَرَاداً
    (((((((((((((((((((((((((=============================================(((((((((((((أي أية أعطى يسوع للفريسيين ؟

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلثَّانِي عَشَرَ

    38حِينَئِذٍ قَالَ قَوْمٌ مِنَ اَلْكَتَبَةِ وَاَلْفَرِّيسِيِّينَ: “يَا مُعَلِّمُ نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَةً”. 39فَقَالَ لَهُمْ: “جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ اَلنَّبِيِّ.

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

    11فَخَرَجَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَابْتَدَأُوا يُحَاوِرُونَهُ طَالِبِينَ مِنْهُ آيَةً مِنَ السَّمَاءِ لِكَيْ يُجَرِّبُوهُ. 12فَتَنَهَّدَ بِرُوحِهِ وَقَالَ: “لِمَاذَا يَطْلُبُ هَذَا الْجِيلُ آيَةً؟ اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَنْ يُعْطَى هَذَا الْجِيلُ آيَةً!” 13ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَدَخَلَ أَيْضاً السَّفِينَةَ وَمَضَى إِلَى الْعَبْرِ
    ======================================================================((((((((((بر الوالدين في النصرانية

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ لُوقَا
    اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ

    26″إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضاً فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذاً.

    مع أنه قال في متى

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْخَامِسُ عَشَرَ

    4فَإِنَّ اَللَّهَ أَوْصَى قَائِلاً: أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ وَمَنْ يَشْتِمْ أَباً أَوْ أُمّاً فَلْيَمُتْ مَوْتاً
    =====================================================================((((((((((ربهم متقلب المزاج, و لا يعرف ما سيقوله المتحدث إليه قبل أن يقوله

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلسَّادِسُ عَشَرَ

    17فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: “طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا إِنَّ لَحْماً وَدَماً لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي اَلَّذِي فِي اَلسَّمَاوَاتِ. 18وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضاً: أَنْتَ بُطْرُسُ وَعَلَى هَذِهِ اَلصَّخْرَةِ أَبْنِي كَنِيسَتِي وَأَبْوَابُ اَلْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. 19وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ اَلسَّمَاوَاتِ فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى اَلأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطاً فِي اَلسَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى اَلأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي اَلسَّمَاوَاتِ”. 20حِينَئِذٍ أَوْصَى تَلاَمِيذَهُ أَنْ لاَ يَقُولُوا لأَحَدٍ إِنَّهُ يَسُوعُ اَلْمَسِيحُ. 21مِنْ ذَلِكَ اَلْوَقْتِ اَبْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيراً مِنَ اَلشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ اَلْكَهَنَةِ وَاَلْكَتَبَةِ وَيُقْتَلَ وَفِي اَلْيَوْمِ اَلثَّالِثِ يَقُومَ. 22فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَاَبْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ قَائِلاً: “حَاشَاكَ يَا رَبُّ! لاَ يَكُونُ لَكَ هَذَا!” 23فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: “اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ. أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا لِلَّهِ لَكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ
    ========================================================================((((((((((من الذي طلب منه بالضبط الأم أم إبنيها ؟

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْعِشْرُونَ

    20حِينَئِذٍ تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ أُمُّ اَبْنَيْ زَبْدِي مَعَ اَبْنَيْهَا وَسَجَدَتْ وَطَلَبَتْ مِنْهُ شَيْئاً. 21فَقَالَ لَهَا: “مَاذَا تُرِيدِينَ؟” قَالَتْ لَهُ: “قُلْ أَنْ يَجْلِسَ اَبْنَايَ هَذَانِ وَاحِدٌ عَنْ يَمِينِكَ وَاَلآخَرُ عَنِ اَلْيَسَارِ فِي مَلَكُوتِكَ”.

    هنا الأم هي التي طلبت

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ

    35وَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا ابْنَا زَبْدِي قَائِلَيْنِ: “يَا مُعَلِّمُ نُرِيدُ أَنْ تَفْعَلَ لَنَا كُلَّ مَا طَلَبْنَا”. 36فَسَأَلَهُمَا: “مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَفْعَلَ لَكُمَا؟” 37فَقَالاَ لَهُ: “أَعْطِنَا أَنْ نَجْلِسَ وَاحِدٌ عَنْ يَمِينِكَ وَالآخَرُ عَنْ يَسَارِكَ فِي مَجْدِكَ”.

    هنا إبنا زبدي من طلب منه================================================================((((((((((((هل شفا المسيح أعمى واحد أم إثنين عند خروجه من أريحا ؟

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ

    وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ مِنْ أَرِيحَا مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَجَمْعٍ غَفِيرٍ كَانَ بَارْتِيمَاوُسُ الأَعْمَى ابْنُ تِيمَاوُسَ جَالِساً عَلَى الطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي. 47فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ ابْتَدَأَ يَصْرُخُ وَيَقُولُ: “يَا يَسُوعُ ابْنَ دَاوُدَ ارْحَمْنِي!” 48فَانْتَهَرَهُ كَثِيرُونَ لِيَسْكُتَ فَصَرَخَ أَكْثَرَ كَثِيراً: “يَا ابْنَ دَاوُدَ ارْحَمْنِي”. 49فَوَقَفَ يَسُوعُ وَأَمَرَ أَنْ يُنَادَى. فَنَادَوُا الأَعْمَى قَائِلِينَ لَهُ: “ثِقْ. قُمْ. هُوَذَا يُنَادِيكَ”. 50فَطَرَحَ رِدَاءَهُ وَقَامَ وَجَاءَ إِلَى يَسُوعَ. 51فَسَأَلَهُ يَسُوعُ: “مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ؟” فَقَالَ لَهُ الأَعْمَى: “يَا سَيِّدِي أَنْ أُبْصِرَ”. 52فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: “اذْهَبْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ”. فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَ وَتَبِعَ يَسُوعَ فِي الطَّرِيقِ.

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْعِشْرُونَ

    29وَفِيمَا هُمْ خَارِجُونَ مِنْ أَرِيحَا تَبِعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ 30وَإِذَا أَعْمَيَانِ جَالِسَانِ عَلَى اَلطَّرِيقِ. فَلَمَّا سَمِعَا أَنَّ يَسُوعَ مُجْتَازٌ صَرَخَا قَائِلَيْنِ: “ارْحَمْنَا يَا سَيِّدُ يَا اَبْنَ دَاوُدَ”. 31فَانْتَهَرَهُمَا اَلْجَمْعُ لِيَسْكُتَا فَكَانَا يَصْرَخَانِ أَكْثَرَ قَائِلَيْنِ: “ارْحَمْنَا يَا سَيِّدُ يَا اَبْنَ دَاوُدَ”. 32فَوَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَاهُمَا وَقَالَ: “مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَفْعَلَ بِكُمَا؟” 33قَالاَ لَهُ: “يَا سَيِّدُ أَنْ تَنْفَتِحَ أَعْيُنُنَا!” 34فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَلَمَسَ أَعْيُنَهُمَا فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَتْ أَعْيُنُهُمَا فَتَبِعَاهُ
    ======================================================================((((((((((الرب و التين !

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ مَرْقُسَ
    اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

    13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئاً. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً إلاَّ وَرَقاً لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَقَالَ يَسُوعُ لَهَا: “لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَراً بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ”. وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُونَ. 15وَجَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ. وَلَمَّا دَخَلَ يَسُوعُ الْهَيْكَلَ ابْتَدَأَ يُخْرِجُ الَّذِينَ كَانُوا يَبِيعُونَ وَيَشْتَرُونَ فِي الْهَيْكَلِ وَقَلَّبَ مَوَائِدَ الصَّيَارِفَةِ وَكَرَاسِيَّ بَاعَةِ الْحَمَامِ. 16وَلَمْ يَدَعْ أَحَداً يَجْتَازُ الْهَيْكَلَ بِمَتَاعٍ. 17وَكَانَ يُعَلِّمُ قَائِلاً لَهُمْ: “أَلَيْسَ مَكْتُوباً: بَيْتِي بَيْتَ صَلاَةٍ يُدْعَى لِجَمِيعِ الأُمَمِ؟ وَأَنْتُمْ جَعَلْتُمُوهُ مَغَارَةَ لُصُوصٍ”. 18وَسَمِعَ الْكَتَبَةُ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ فَطَلَبُوا كَيْفَ يُهْلِكُونَهُ لأَنَّهُمْ خَافُوهُ إِذْ بُهِتَ الْجَمْعُ كُلُّهُ مِنْ تَعْلِيمِهِ. 19وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ خَرَجَ إِلَى خَارِجِ الْمَدِينَةِ. 20وَفِي الصَّبَاحِ إِذْ كَانُوا مُجْتَازِينَ رَأَوُا التِّينَةَ قَدْ يَبِسَتْ مِنَ الأُصُولِ 21فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: “يَا سَيِّدِي انْظُرْ التِّينَةُ الَّتِي لَعَنْتَهَا قَدْ يَبِسَتْ!”

    س: هل يجوز في هذه الحاله أن يطلق على التينة أنها يبست في الحال ؟
    جـ : طبعا لا , لأنه هناك الكثير من الأحداث حدثت قبل أن يرى التلاميذ يبوس التينة

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلْحَادِي وَاَلْعِشْرُونَ

    18وَفِي اَلصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعاً إِلَى اَلْمَدِينَةِ جَاعَ 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى اَلطَّرِيقِ وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئاً إِلاَّ وَرَقاً فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: “لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى اَلأَبَدِ”. فَيَبِسَتِ اَلتِّينَةُ فِي اَلْحَالِ.

    هنا يقولون لنا أنها يبست في الحال
    ثم كيف لا يعلم ربهم موسم التين ؟
    و لماذا يلعنها ؟ و ما ذنبها ؟ أهي تثمر بغير إذن خالقها ؟
    و لا بزالون يؤمنون بأنه ابن الرب الذي جاء رحمة للعالمين
    =====================================================================((((((((((((أي أعضائه طيبت المرأة ؟

    إِنْجِيلُ الْمَسِيحِ حَسَبَ الْبَشِيرِ يُوحَنَّا
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي عَشَرَ

    3فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ مَناً مِنْ طِيبِ نَارِدِينٍ خَالِصٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ وَدَهَنَتْ قَدَمَيْ يَسُوعَ وَمَسَحَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا فَامْتَلَأَ الْبَيْتُ مِنْ رَائِحَةِ الطِّيبِ. 4فَقَالَ وَاحِدٌ مِنْ تلاَمِيذِهِ وَهُوَ يَهُوذَا سِمْعَانُ الإِسْخَرْيُوطِيُّ الْمُزْمِعُ أَنْ يُسَلِّمَهُ: 5″لِمَاذَا لَمْ يُبَعْ هَذَا الطِّيبُ بِثلاَثَمِئَةِ دِينَارٍ وَيُعْطَ لِلْفُقَرَاءِ؟”

    هنا طيبت المرأة قدمي يسوع

    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلسَّادِسُ وَاَلْعِشْرُونَ

    6وَفِيمَا كَانَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ عَنْيَا فِي بَيْتِ سِمْعَانَ اَلأَبْرَصِ 7تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ اَمْرَأَةٌ مَعَهَا قَارُورَةُ طِيبٍ كَثِيرِ اَلثَّمَنِ فَسَكَبَتْهُ عَلَى رَأْسِهِ وَهُوَ مُتَّكِئٌ. 8فَلَمَّا رَأَى تَلاَمِيذُهُ ذَلِكَ اَغْتَاظُوا قَائِلِينَ: “لِمَاذَا هَذَا اَلإِتْلاَفُ؟ 9لأَنَّهُ كَانَ يُمْكِنُ أَنْ يُبَاعَ هَذَا اَلطِّيبُ بِكَثِيرٍ وَيُعْطَى لِلْفُقَرَاءِ”.

    هنا طيبت المرأة راس يسوع
    ثم من أعترض على هذا الموقف ؟
    يهوذا أم التلاميذ ؟

    بالله عليكم محدش يقولي ما هو يهوذا تلميذ لأن لو كان المعني هو يهوذا لقال متى “رأي تلميذ ذلك فأغتاظ”

  5. ((((((((((((((((((((((((((((((هل العهد الجديد كلمة اللـه ؟؟)))))))))))))))))))))

    أولا: العهد الجديد عند النصارى

    يقر النصارى بأن الأناجيل كتبت على يد تلاميذ المسيح وتلاميذهم ، فكيف أضحت كتابات بعض البشر مقدسة ؟

    تبنت الكنيسة في مجمع الفاتيكان المنعقد عام 1869 – 1870 قراراً يقول عن أسفار الكتاب المقدس بعهديه “ كتبت بإلهام من الروح القدس ، مؤلفها الله ، وأعطيت هكذا للكنيسة “.

    وقبل أن يمضي قرن كامل عقد مجمع آخر في الفاتيكان 1962 – 1965، وقرر هذا المجمع – الذي بحث المشكلة الصعبة التي تواجه الدراسات النقدية للكتاب المقدس – بأغلبية 3344 مجتمعاً وبمعارضة ستة فقط – قرر الاعتراف بعجز التوراة ، وأن “ امتيازاً بارزاً مستحقاً للأناجيل .. وقد نقلوها إلينا بإلهام إلهي من الروح.

    تؤكد الكنيسة بحزم ومثابرة عظمى أن الأناجيل الأربعة – التي أكدت دونما تردد صفتها التاريخية – تنقل بأمانة ما فعله وعلمه المسيح ابن الله …

    فالكتاب المقدسون ألفوا الأناجيل الأربعة بحيث يكشفون لنا دوماً عن المسيح أشياء حقيقية وصادقة “ .

    فالكتاب ليس مؤلفه الله ، بل الإنجيليون ، وبإلهام من روح القدس ، وهو ما يؤكده “ موجز تاريخ الأمة القبطية “ حين يقول : “الكتاب المقدس هو مجموع الأسفار التي كتبها رجال الله القديسون بإلهام من الروح القدس في أوقات مختلفة ” .

    ولا يعتقد المسيحيون بالوحي الحرفي أي بأن الأناجيل نزلت على كاتبيها من الله أو الملائكة حرفاً حرفاً ، وكلمة كلمة ، بل “ نريد أن الله عز وجل إذا ما قصد بسمو لطفه وحكته أن يبلغ البشر شيئاً من أسراره حرك باطناً كاتباً يختاره ، فيبعثه على كتابة السفر المقصود ، ثم يمده بأيده الخاص ونعمته الممتازة ، ويلهمه اختيار الحوادث والظروف والأعمال والأقوال التي شاء سبحانه وتعالى رقمها لفائدة عباده .

    وكان له رقيباً ومرشداً ، وعصمه من الخطأ في نقلها وتسطيرها إفراداً وإجمالاً بحيث أنه لا ينقل إلا ما ألهمه الله إياه …. وهذا كافٍ لأن يعزى الكتاب إلى الله “ .

    ويشرح ( فندر ) اعتقاد النصارى في الوحي فيقول “ واعتقادنا : أن الأنبياء والحواريين وإن كانوا قابلي السهو والنسيان في جميع الأمور لكنهم معصومون في التبليغ والتحرير ، إن ظهر لأحد في موضع من المواضع في تحريرهم اختلاف أو محال عقلي ، فذلك دليل نقصان علمه وفهمه “ .

    ويتلخص الرأي النصراني باعتبار الأناجيل والرسائل كلمة الله التي ألهمها لبعض تلاميذ المسيح وتلاميذهم ، فكانت هذه الكتابات مقدسة بهذا الاعتبار .

    وأما المسلمون فإنهم يؤمنون بالإنجيل الذي أنزله الله على المسيح والذي ذكره الله في القرآن مراراً ، كما ذكرته نصوص الكتاب العهد الجديد، وسمته إنجيل الله، وإنجيل المسيح، والإنجيل، وهم لا يؤمنون بقدسية هذه الكتابات المنسوبة للتلاميذ وتلاميذهم، ولا يرونها أهلاً لأن تنسب لله ووحيه، وإن حوت في طياتها بعض أقوال المسيح وشيئاً في سيرته وهديه.??????????????????????==============================================================================================================(((((((((((((((((((((

  6. ====(((((((((((((((((((((هل العهد الجديد كلمة اللـه ؟؟)))))))))))))))))))

    ثانيا: مخطوطات العهد الجديد

    يقول القس سويجارت: ” يوجد ما يقرب من أربعة وعشرين ألف مخطوط يدوي قديم من كلمة الرب من العهد الجديد … وأقدمها يرجع إلى ثلاثمائة وخمسين عاماً بعد الميلاد ، والنسخة الأصلية أو المنظورة ، أو المخطوط الأول لكلمة الرب لا وجود لها ..”.

    ولو فصلنا أكثر في ذكر ما وصل إلينا من مخطوطات العهد الجديد، فإنا نقول: إنها تنقسم إلى ثلاثة أقسام :

    أ ) مخطوطات البردي ، والكتابة على ورق البردي : وكانت تستخدم في القرن الثاني والثالث الميلادي , وقد وصل إلينا عن طريقها قطعتين فقط من العهد الجديد .

    الأولى : تضم جملتين من إنجيل يوحنا 18/31 ، 18/37 – 38، وقد كتبتا في القرن الثاني وهي محفوظة في مانشستر.

    والثانية : وتضم مقطعين من إنجيل متى 1/1 – 9 ، 12/14 – 20 .كما يوجد بعض مخطوطات البردي والتي تحوي نصوصاً إنجيلية صغيرة ، وتعود للقرون اللاحقة .

    ب ) مخطوطات إغريقية مكتوبة على رقوق الحيوانات : ولم تعرف هذه الطريقة في الكتابة إلا في القرن الميلادي الرابع ، ويوجد منها عدد كبير من المخطوطات أهمها النسخة الإسكندرية والفاتيكانية والسينائية .

    ج ) مخطوطات متأخرة ترجع للقرون 13 – وما بعده : وذكر منها البروفسور كولينز سبع مخطوطات أهمها البازلية .

    ومن أهم المخطوطات المكتوبة على رقوق الحيوانات المخطوطة الفاتيكانية والسينائية والإسكندرانية ، وهي مخطوطات كتبت في القرن الرابع الميلادي، ونذكر هنا بعض ما يتعلق بالعهد الجديد في هذه المخطوطات .

    1 ) النسخة الفاتيكانية : وجاء في مقدمة العهد الجديد للكاثوليك : ” وأقدم كتب الخط التي تحتوي على معظم العهد الجديد أو نصه الكامل كتابان مقدسان يعودان إلى القرن الرابع وأجلّهما المجلد الفاتيكاني .. وهذا الكتاب الخط مجهول المصدر ، وقد أصيب بأضرار لسوء الحظ ، ولكنه يحتوي على العهد الجديد ما عدا الرسالة إلى العبرانيين ( 9/14 – 13/25 ) والرسالتين الأولى والثانية إلى تيموثاوس والرسالة إلى تيطس ، والرسالة إلى فليمون ، والرؤيا ” .

    وقد أضاف ناسخ مجهول في القرن الخامس عشر الميلادي هذه الرسائل , وينتهي إنجيل مرقس في هذه النسخة عند الجملة 16/9 ، وترك بعده بياض .

    2 ) النسخة السينائية: ويقول عنها المدخل الفرنسي ” والعهد الجديد كامل في الكتاب الخط الذي يقال له المجلد السينائي .. لا بل أضيف إلى العهد الجديد الرسالة إلى برنابا وجزء من ( الراعي ) لهرماس ، وهما مؤلفان لم يحفظا في قانون العهد الجديد صيغته في الأخيرة ”

    ولا تتضمن هذه النسخة خاتمة مرقس 16/9 – 20 ولا يوجد فيها بياض عند هذه الخاتمة بل يبدأ على الفور إنجيل لوقا .

    3 ) النسخة الإسكندرانية : وتحوي العهد الجديد مع النقص الواضح فيه ، ومن النقص الموجود فيها (1) في أول متى – 25/6 ، (2) وفي يوحنا من 6/51 – 8/52 .

    وتضم أيضاً رسالتي كلمنت – وهما أيضاً ناقصتين – اللتين لم تضما إلى العهد الجديد إضافة إلى زبور غير معترف فيه، وينسب لسليمان، كما فيه أشياء أخرى لم تدخل في الكتاب المقدس .

    4 ) النسخة الافرايمية : وتحوي هذه النسخة العهد الجديد فقط ، وهي محفوظة في باريس في المكتبة الوطنية ، ويرى المحققون أنها كتبت في القرن السادس أو السابع ، وقال بعضهم : بل القرن الخامس .

    5 ) نسخة بيزا : وتعود للقرن الخامس ، وتحوي الأناجيل الأربعة وأعمال الرسل ، وهي محفوظة في جامعة كمبرج ، وتخلو من كثير من النصوص مثل مقدمة يوحنا . وقد تحرر ناسخها من المخطوطات القديمة التي ينقل عنها أيما تحرر ، فقد قام بكتابة نسب المسيح كما أورده متى ، ثم لما نسخ إنجيل لوقا ولاحظ الفوارق الكبيرة بين قائمتي لوقا ومتى أعاد قائمة متى في إنجيل لوقا ، ولما كانت قائمة متى ناقصة لكثير من الأسماء أضاف الناسخ أسماء إضافية من عنده .

    6 ) النسخة البازلية : ويفترض تدوينها في القرن الثامن ، وهي محفوظة بجامعة بازل بسويسرا ، وتضم الأناجيل الأربعة بنقص كبير .

    7 ) نسخة لاديانوس : وترجع هذه النسخة للقرن التاسع ، وهي محفوظة في بولديانا بأكسفورد ، وتضم سفر أعمال الرسل فقط .

    كما ثمة مخطوطات أخرى متأخرة عنها ، فهي أقل أهمية .

    اختلاف مخطوطات العهد الجديد :

    نلحظ أولاً أن هذه النسخ جميعاً ليست من خط كاتبها أو ليس منها شيء كتب في وجوده، بل إن أولها كتب بعد وفاة كُتاب الأناجيل بما لا يقل عن قرنين من الزمان .

    ولا يستطيع النصارى أن يثبتوا سنداً لهذه المخطوطات إلى كتبتها ، واعترف بذلك القسيس فرنج فقال ” إن سبب فقدان السند عندنا وقوع المصائب والفتن على المسيحيين إلى مدة ثلاثمائة وثلاث عشرة سنة ” لكن رحمة الله الهندي يعتبره عذراً لا يقيلهم من إحضار سند هذه الكتب ، فمثل هذه المسائل لا تقبل من طريق الظن والتخمين .

    وهذه النسخ وغيرها التي يتحدث النصارى عن كثرتها لا يتفق منها إثنان ، فقد تعرضت للزيادة والنقصان حسب أهواء النساخ وهو ما يعترف به النصارى ومنهم سويجارت الذي يحاول التقليل من أهمية هذه الاختلافات فيقول : ” المبادئ العلمية تخبرنا أنه فيما يختص بكتب العهود القديمة إذا توفر لدينا عشر نسخ منها فإننا لا نحتاج بالضرورة إلى الأصل لنضمن تحققنا من النسخة الأصلية ، وعندما نفكر أن لدينا أربعة وعشرين ألف نسخة ، وأن بعض الاختلافات موجودة فيما بين هذه النسخ ، وهذا ما نعترف به ، فالمهم أن جوهر النص لم يتغير” .

    لكن الدكتور روبرت في كتابه ” حقيقة الكتاب المقدس ” يرد ذلك ويخالفه ، وكان روبرت قد أعد لمطبعة ” تسفنجلي ” مذكرة علمية تطبع مع الكتاب المقدس ، ثم منع من طبعها ، ولما سئل عن السبب في منعها قال : ” إن هذه المذكرة ستفقد الشعب إيمانه بهذا الكتاب ” .

    يقول د. روبرت : ” لا يوجد كتاب على الإطلاق به من التغييرات والأخطاء والتحريفات مثل ما في الكتاب المقدس ” ، وينقل روبرت أن آباء الكنيسة يعترفون بوقوع التحريف عن عمد ، وأن الخلاف محصور فيمن قام بهذا التحريف .

    ويقول كينرايم : إن علماء الدين اليوم على اتفاق واحد يقضي بأن الكتاب المقدس وصل إلينا منه أجزاء ضئيلة جداً فقط هي التي لم يتم تحريفها .

    ويقول الدكتور روبرت : ” لن يدعي أحداً أبداً : أن الله هو مؤلف كل أجزاء هذا الكتاب قد أوحى إلى الكتبة هذه التحريفات أو لم يكن يعرفها أكثر من ذلك ” .

    يقول موريس نورن في ” دائرة المعارف البريطانية ” : ” إن أقدم نسخة من الأناجيل الرسمية الحالية كتب في القرن الخامس بعد المسيح ، أما الزمان الممتد بين الحواريين والقرن الخامس فلم يخلف لنا نسخة من هذه الأناجيل الأربعة الرسمية ، وفضلاً عن استحداثها وقرب عهد وجودها منا، فقد حرفت هي نفسها تحريفاً ذا بال خصوصاً منها إنجيل مرقس وإنجيل يوحنا.

    وعن إنجيل مرقس ، فيتحدث عنه نينهام مفسر إنجيل مرقس ، فيقول : ” لقد وقعت تغييرات تعذر اجتنابها ، وهذه حدثت بقصد أو بدون قصد ، ومن بين مئات المخطوطات لإنجيل مرقس ، والتي لا تزال باقية حتى اليوم لا نجد نسختان تتفقان تماماً ، وأما رسائل بولس فلها ستة قراءات مختلفة تماماً ” .

    ويقول : ” ليس لدينا أي مخطوطات يدوية يمكن مطابقتها مع الآخرين ” ويستعين بما ذكره القس شورر عن مخطوطات الأناجيل وأن بها 50000 اختلاف ، وقال كريسباخ 150000 وتؤكد ذلك دائرة المعارف البريطانية بقولها ” إن مقتبسات آباء الكنيسة من العهد الجديد والتي تغطي كله تقريباً تظهر أكثر من مائة وخمسين ألف من الاختلافات بين النصوص ” .

    وممن اعترف بكثرة هذه الاختلافات العالم ميل ، وذكر بأنها ثلاثون ألفاً ، ووافقه القس باركر البروتستانتي ، وأوصل هذه الاختلافات العلامة وتيس تين إلى أزيد من ألف ألف .

    ويقول شميت: لا توجد صفحة واحدة من الأناجيل العديدة التي لا تحتوي نصها الأقدم على اختلافات عديدة”.

    ويحاول النصارى تبرير هذه الاختلافات الكثيرة بين المخطوطات فيقول صاحب كتاب ” مرشد الطالبين ” : ” لا تعجب من وجود اختلافات في نسخ الكتب المقدسة ، لأن قبل ظهور صناعة الطبع في القرن الخامس عشر من الميلاد كانت تنسخ بالخط ، فكان بعض النساخ جاهلاً وبعضهم غافلاً وساهياً ” ، لكن الحق أن هناك تحريفاً متعمداً وهو ما أقر به المدخل الفرنسي للعهد الجديد ” إن نسخ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة . بل يمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية .. هناك فوارق أخرى بين الكتب الخط تتناول معنى فقرات برمتها واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير .

    فإن نص العهد الجديد قد نسخ طوال قرون كثيرة بيد نساخ صلاحهم للعمل متفاوت، وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء … يضاف إلى ذلك أن بعض النساخ حاولوا أحياناً عن حسن نية أن يصوبوا ما جاء في مثالهم ، وبدا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة في التعبير اللاهوتي ، وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات جديدة تكاد تكون كلها خطأ ، ثم يمكن أن يضاف إلى ذلك كله أن الاستعمال لكثير من الفقرات من العهد الجديد في أثناء إقامة شعائر العبادة أدى أحياناً إلى إدخال زخارف غايتها تجميل الطقس أو إلى التوفيق بين نصوص مختلفة ساعدت على التلاوة بصوت عال.

    ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مر القرون تراكم بعضه على بعضه الآخر، فكان النص الذي وصل آخر الأمر إلى عهد الطباعة مثقلاً بمختلف ألوان التبديل .. والمثال الأعلى الذي يهدف إليه علم نقد النصوص هو أن يمحص هذه الوثائق المختلفة ، لكي يقيم نصاً يكون أقرب ما يمكن من الأصل الأول، ولا يمكن في حال من الأحوال الوصول إلى الأصل نفسه”.

    ويؤكد هذا كله جورج كيرد رئيس الجمعية الكندية لدراسة الكتاب المقدس بقوله : ” كان يحفظ النص في مخطوطات نسختها أيدي مجهدة لكتبة كثيرين ، ويوجد اليوم من هذه المخطوطات 4700 ما بين قصاصات من ورق إلى مخطوطات كاملة على رقائق من الجلد أو القماش .

    إن نصوص جميع هذه المخطوطات تختلف اختلافاً كبيراً ، ولا يمكننا الاعتماد بأن أياً منها قد نجا من الخطأ .. إن أغلب النسخ الموجودة من جميع الأحجام قد تعرضت لتغييرات أخرى على يد المصححين الذين لم يكن عملهم دائماً إعادة القراءة الصحيحة ”

    أمثلة لتحريف النساخ :

    وذكر المحققون أمثلة صريحة لتدخل النساخ في النص عن عمد ، منه ما جاء في متى ” متى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال قائمة في المكان المقدس ، ليفهم القارئ ، فحينئذ ليهرب الذي في اليهود إلى الجبال “( متى 24/15 – 16 ) فلفظه ” ليفهم القارئ ” من زيادة الناسخ .

    ومثله ما جاء في آخر يوحنا ” هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا ، ونعلم أن شهادته حق ” ( يوحنا 21/24 ) فقوله ” نعلم أن شهادته حق ” من زيادة النساخ .

    ومثله ما جاء في يوحنا ” للوقت خرج دم وماء ، والذين عاين شهد ، وشهادته حق ، وهو يعلم أنه يقول الحق لتؤمنوا أنتم ” ( يوحنا 19/34 – 36 ) فالجملة الأخيرة أراد الناسخ بها التأكيد والتنبيه على صدق يوحنا ، وهي ليست من كتابته .????????????=======================================================================(((((((((((((((((

  7. .????????????=======================================================================(((((((((((((((((هل العهد الجديد كلمة اللـه ؟؟)))))))))))))))))

    ثالثا: إبطال دعوى الإلهام لكتبة العهد الجديد

    إن أحداً من كتاب العهد الجديد – سوى بولس – لم يدع لنفسه الإلهام ، بل سجلت كتاباتهم أن هذا العمل جهد بشري خالص لم يقصد كاتبوه أن يسجلوا من خلاله كتباً مقدسة.

    فها هو لوقا في مقدمة إنجيله يقول “ إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا ، كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة ، رأيت أنا أيضاً – إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق – أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس ، لتعرف صحة الكلام الذي علمت به “ ( لوقا 1/1-4 ) .

    فيفهم من هذه المقدمة أمور منها : أن إنجيله خطاب شخصي ، وأنه دوّنه بدافع شخصي ، وأن له مراجع نقل عنها بتدقيق ، وأن كثيرين كتبوا غيره ، ولم يذكر لوقا شيئاً عن إلهام إلهي أو وحي من روح القدس .

    وإذا كان الحواريون والتلاميذ غير عارفين بإلهامية ذواتهم وبعضهم ، فكيف عرف النصارى ما جهله أصحاب الشأن ؟ لا دليل في الأناجيل على إلهامية أحد منهم .

    رسائل شخصية لا علاقة للإلهام والوحي بها :

    ثم إن في رسائل بولس خصوصاً والحواريين عموماً عشرات المواضع التي تشهد لهذه الرسائل بأنها شخصية لا علاقة للوحي بها ، ومن ذلك : “ يسلم عليك أولاد أختك “ ( يوحنا (2) 13 ).

    ويرسل يوحنا المزيد من السلامات لأحبابه “ غايس الحبيب الذي أحبه بالحق. أيها الحبيب في كل شيء أروم أن تكون ناجحاً وصحيحاً … سلام لك ، يسلم عليك الأحباء ، سلم على الأحباء بأسمائهم ( يوحنا (3) 1-14) .

    وفي رسائل بولس مثل ذلك ، ومنه : “ تسلم عليكم كنائس آسيا ، يسلم عليكم … أكيلا وبريسكلا .. يسلم عليكم الإخوة أجمعون ، سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة “ ( كورنثوس (1) 16/19 – 20 ).

    ويواصل بولس تسجيل رغياته الشخصية، فيقول: “ الرداء الذي تركته في تراوس عند كابرس أحضره متى جئت ، والكتب أيضاً لاسيما الرقوق …. سلم على ريسكا وأكيلا وبيت أنيسيفورس. اراستس بقي في كورنثوس ، وأما ترو فيمس فتركته في ميليتس مريضاً . بادر أن تجيء قبل الشتاء ..…. ( تيموثاوس (2) 4/13 – 21 ).

    وهكذا تستمر رسائل بولس وسلاماته إلى أصدقائه وأفربائه، وتطول كما في رسالة رومية، وفيها: ” أوصي إليكم بأختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا، كي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في أي شيء احتاجته منكم. لأنها صارت مساعدة لكثيرين ولي أنا أيضاً، سلموا على بريسكلا وأكيلا العاملين معي في المسيح يسوع، اللذين وضعا عنقيهما من أجل حياتي، اللذين لست أنا وحدي أشكرهما، بل أيضاً جميع كنائس الأمم، وعلى الكنيسة التي في بيتهما. سلموا على أبينتوس حبيبي الذي هو باكورة إخائية للمسيح.

    سلموا على مريم التي تعبت لأجلنا كثيراً. سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل، وقد كانا في المسيح قبلي. سلموا على أمبلياس حبيبي في الرب. سلموا على أوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى أستاخيس حبيبي. سلموا على أبلّس المزكى في المسيح. سلموا على الذين هم من أهل أرستوبولوس.

    سلموا على هيروديون نسيبي. سلموا على الذين هم من أهل نركيسوس الكائنين في الرب. سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في الرب. سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيراً في الرب. سلموا على روفس المختار في الرب وعلى أمه أمي. سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباس وهرميس وعلى الإخوة الذين معهم. سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس وأخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم.

    سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة.كنائس المسيح تسلم عليكم،… يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس أنسبائي. أنا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب. يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها. يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الأخ. “( رومية 16/1 – 21).

    وتتكرر المشاهد الشخصية في رسالة فيلبي، حيث يقول: ” أنا أيضاً سآتي إليكم سريعاً، ولكني حسبت من اللازم أن أرسل إليكم ابفرودتس أخي والعامل معي والمتجند معي ورسولكم والخادم لحاجتي، إذ كان مشتاقاً إلى جميعكم ومغموماً، لأنكم سمعتم أنه كان مريضاً..، فأرسلته إليكم بأوفر سرعة، حتى إذا رأيتموه تفرحون أيضاً وأكون أنا أقل حزناً ” (فيلبي 2/26 -28).

    ولا يبسى بولس أن يسجل هنا أيضاً بعض تحياته، فيقول: ” سلموا على كل قديس في المسيح يسوع. يسلم عليكم الإخوة الذين معي، يسلم عليكم جميع القديسين، ولا سيما الذين من بيت قيصر.. كتبت إلى أهل فيلبي من رومية على يد ابفرودتس ” ( فيلبي 4/21 – 22).

    ومثل هذا كثير، انظر (كورنثوس (1)16/20)، و (فيلمون 1/21 – 24 ) …… فهل هذه العبارات من إلهام الله ووحيه؟!

    عبارات لا يمكن أن تكون وحياً :

    لو تتبعنا الأناجيل لما وجدنا ما يشعر بأن أياً منها صادر من ملهم يكتب وحياً ، فمثلاً يقول لوقا : “ ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة ، وهو – على ما كان يظن – ابن يوسف .. “ ( لوقا 3/23 ) فلفظه “ نحو “ “يظن” لا تصدر عن ملهم جازم بما يقول، وقد أزعجت هاتان العبارتان علماء الكنيسة ، فحذفوهما من طبعة الكتاب المقدس المنقحة.

    ومثله في خاتمة يوحنا يقول : “ وأما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله ( يوحنا 20/30 – 31 ) ، وقد كتبه بطلب من أساقفة آسيا لا الروح القدس، وهو لا يقول بأن الله ألهمه ذلك.

    ويقول : “ هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا ، وكتب هذا ، ونعلم أن شهادته حق “ فلم يذكر شيئاً عن إلهام هذا الإنجيل ، ثم قال بعدها ما أثبت صفة البشرية لكلامه “ وأشياء أخرى كثيرة صنعها يسوع، إن كتبت واحدة واحدة فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة “ ( يوحنا 21/24 – 25 ) ، فمثل هذه المبالغة لا يغيب أنها صنع بشري لعادة البشر في ذلك.

    وعلاوة على هذا كله فإن في الرسائل فقرات تنفي هي عن نفسها دعوى الإلهام وتكذبه، وتشهد لصاحبها بأنه يتحدث ببشرية تامة ، وأن الوحي لا علاقة له بما يكتب

    ومن ذلك قول بولس : “ أقول لهم أنا لا الرب “ ( كورنثوس (1) 7/12 ) .

    ثم يقول “ حسب رأيي “ ( كورنثوس (1) 7/40 ).

    ويقول : “ ليس عندي أمر من الرب فيهن “ ( كورنثوس (1) 7/25 )، فهل نصدق بولس، وهو يصف كلامه هنا بأنه رأي شخصي أم نصدق النصارى الذين يقولون عن هذه العبارات أنها أيضاً ملهمة .

    ويقول بولس أيضاً وهو ينفي عن كلامه صفة القداسة “ الذي أتكلم به لست أتكلم به بحسب الرب، بل كأنه في غباوة في جسارة الافتخار هذه “ ( كورنثوس (2) 11/16 – 17 ).

    ويؤكد أن بعض ما يصدر عته هو محض رأي بشري واجتهاد شخصي منه، فيقول: “ لست أقول على سبيل الأمر، بل باجتهاد … أعطي رأياً في هذا أيضاً “ ( كورنثوس (2) 8/8 – 10 ).

    ويقول بولس: “ ليتكم تحتملون غباوتي قليلاً “ ( كورنثوس (2) 11/1 )، فهل أوحى الله له أن يصف نفسه بالغباء، وهل يعتذر الله ويخشى أن يكون ملهمه قد أثقل على أولئك الذين يقرؤون رسالته.

    ويقول معتذراً، والمفروض أن القائل وحي الله الذي يسجله بولس: “ لقد اجترأت كثيراً فيما قلت أيها الإخوة“ ( رومية 15/15 ).

    إنكار المحققين لإلهامية كتبة العهد الجديد :

    وقد أنكرت بعض فرق النصارى وبعض مقدميهم وغيرهم من المحققين إلهامية الأناجيل والرسائل .

    ويقول مؤلفو الترجمة المسكونية: “ جمع المبشرون ، وحرروا، كل حسب وجهة نظره الخاصة ما أعطاهم إياه التراث الشفهي “ فليس ثمة إلهام إذن.
    ويقول لوثر عن رسالة يعقوب: “ إنها كلّاء .. هذه الرسالة وإن كانت ليعقوب .. إن الحواري ليس له أن يعين حكماً شرعياً من جانب نفسه ، لأن هذا المنصب كان لعيسى عليه السلام فقط “، فقول لوثر هذا، يفهم منه عدم اعتباره ليعقوب الحواري ملهماً.

    ثم يقول ريس في دائرة معارفه: “ والكتب التي كتبها تلاميذ الحواريين – مثل إنجيل مرقس ولوقا وكتاب الأعمال – توقف ميكايلس في كونها إلهامية “.

    ويقول” حبيب سعيد” عن بولس في كتابه “سيرة رسول الجهاد” منبهاً إلى حقيقة هامة وصحيحة : ” لم يدر بخلده عند كتابتها – أو على الأصح عند إملائها – أنه يسطر ألفاظاً ستبقى ذخراً ثميناً تعتز به الأجيال القادمة”، ويا للعجب ، بولس لا يعلم بقدسية كلماته بينما النصارى عنه يناضلون.

    وفي الفاتيكان شكل البابا ( جون ) لجنة لدراسة الإنجيل برئاسة العلامة (هانز كومب)، وبعد دراسة متأنية ، قررت اللجنة:” أن الإنجيل كلام بشر ، وأنه لا يوجد دليل على أن الإنجيل ينحدر مباشرة عن الله “ .

    أحداث مهمة لا يصح أن يذهل عنها الملهم :

    ومما يردّ دعوى الإلهام ذهول بعض الإنجيليين عن ذكر أحداث هامة رغم اجتماعهم على ذكر أحداث لا قيمة لها.

    ومن ذلك أن الإنجيليين أجمعوا على ذكر حادثة ركوب المسيح على الجحش وهو يدخل أورشليم ، لكن صعود المسيح للسماء لم يذكره التلميذان متى ويوحنا اللذان حضرا المسيح وهو يصعد للسماء ، بينما ذكر ذلك لوقا ومرقس الغائبان يومذاك.

    بالأحرى إن أحداً من الإنجيلين لم يلهم كتابة خبر الصعود ، لأن خبر الصعود قد أضيف فيما بعد،كما اعترفت بذلك لجنة تنقيح الكتاب المقدس التي أصدرت النسخة (R.S.V) .

    ومما ذهل عنه الإنجيليون فلم يسجله على أهميته إلا واحد منهم معجزة تحويل الماء إلى خمر (انظر يوحنا 2/1 – 11 ).

    وكذا معجزة إحياء لعاذر أمام الجموع الكثيرة التي آمنت به بعد ذلك ( انظر يوحنا 11/1 – 46 ).

    وكذا انفرد يوحنا بذكر قدرة التلاميذ على مغفرة الذنوب ( انظر يوحنا 20 / 23 ) لكنه لم يذكر شيئاً عن العشاء الأخير على أهميته وشهوده له .

    وينفرد متى بذكر نص التثليث الوحيد في الأناجيل ( انظر متى 28/19 ).

    كما انفرد بذكر زيارة المجوس للمسيح ( انظر متى 2/1 – 12 ).

    وهو الوحيد الذي كتب سفر المسيح وأمه لمصر ( انظر متى 2/14 ) ، وكل هذا مما ينقض دعوى الإلهام إذ لا يليق بالملهِم أن يغفل عن إلهام التلاميذ هذه الأمور الهامة.???????======================================================================((((((((((((((?

  8. .???????======================================================================((((((((((((((?هل العهد الجديد كلمة اللـه ؟؟))))))))))))))))

    رابعا: إبطال دعوى النبوة لكتبة العهد الجديد

    بداية لا يسلم المسلمون بأن أحداً من الحواريين كان رسولاً ، إذ لم يصرح الإنجيليون فيما سوى بولس بذلك.

    والمسلمون لا يؤمنون بالشهادات التي جعلت النصارى يقولون بنبوتهم ، كما لا يؤمنون بغشيان روح القدس لهم بعد خمسين يوماً من صعود المسيح “ وامتلأ الجميع من الروح القدس ، وابتدءوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا “ ( أعمال 2/4 ).

    كما لا يؤمن المسلمون بالمعجزات التي تنسبها إليهم تلك الأسفار، فكل هذه الأخبار لم ترد في دليل له اعتبار عندنا .

    وننبه أولاً إلى أن بولس ولوقا ليسا من أولئك الذين تزعم النصارى حلول الروح القدس فيهم يوم الخمسين، إذ لم يكونا يومئذ من المؤمنين.

    ثم عند تفحص هذه الكتب والرسائل نجدها ناطقة بأن هؤلاء التلاميذ لم يكونوا رسلاً بالمعنى الاصطلاحي للكلمة، إذ هم بشر كسائر البشر، لا يتميزون سوى برفقتهم للمسيح ، وأنه طلبهم أن يبلغوا دعوته بعده .

    وأما المنسوب لبطرس في رسالته الثانية ” لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس” ( 1/21 )، وهو النص الذي يعتبره النصارى أصرح أدلتهم على إلهامية الكتبة ونبوتهم، فلا يصلح في الدلالة على إلهام الإنجيليين.

    إذ أن بطرس مات قبل أن يدون مرقس (أول الإنجيليين تدويناً) – ثم بقية الإنجيليين – كتاباتهم، فليس هؤلاء مَن تحدث عنه بطرس .

    هل كتبة الأسفار أنبياء ؟

    وتمتلئ الأناجيل والأسفار بالدلائل التي تكذب القول بإلهامية هؤلاء الذين ينبغي أن تعرض نبوتهم على الميزان الذي أمر به المسيح وتلاميذه ، فقد جاء في رسالة يوحنا الأولى: “ فلا تؤمنوا أيها الأحباء بكل روح من الأرواح ، بل امتحنوا الأرواح حتى تعلموا هل هي من عند الله أم لا ؟ لأن كثيرين من الأنبياء الكذبة برزوا إلى هذا العالم “ ( يوحنا(1) 4/1 ).

    ثم كيف للنصارى أن يعتبروا بولس أو غيره من التلاميذ رسلاً ، ومن هؤلاء الرسل الذين أرسلهم المسيح يهوذا الخائن، يهوذا الذي عد من الإثني عشر تلميذاً الذين أرسلهم المسيح ؟ فمثل هذه الخيانة لا تصدر عن الرسل.

    كما لا يصدر عنهم ما فعله بطرس عندما تخلى عن المسيح وأنكره في ليلة من أصعب الليالي ثلاث مرات ( انظر لوقا 22/34 ) ولوقا يقول على لسان المسيح: “ من أنكرني قدام الناس ينكر قدام ملائكة الله “ ( لوقا 12/9 ) فكيف ينكره الملهم الرسول الممتلئ من الروح القدس الذي سماه المسيح في نص آخر شيطاناً ؟ ” فالتفت وقال لبطرس: اذهب عني يا شيطان. أنت معثرة لي، لأنك لا تهتم بما لله، لكن بما للناس” ( متى 16/23 ).

    ونلحظ أن النصوص الإنجيلية تشكك في إيمان أخصّ تلاميذ المسيح مما يجعلهم غير جديرين بحمل أمانة الإنجيل، فضلاً عن الرسالة والنبوة، إذ يقول المسيح عن بطرس : “يا قليل الإيمان لماذا شككت ” ( متى 14/31 ) وإذا قيل هذا في بطرس فماذا عن بقية التلاميذ والحواريين ؟ وهل مثل هؤلاء يعتد بروايتهم وتأليفاتهم فضلاً عن اعتبارها من وحي الله ؟

    وقد قال عيسى في هؤلاء التلاميذ لما عجزوا عن شفاء المصروع، وقالوا للمسيح: ” لماذا لم نقدر نحن أن نخرجه ؟ فقال لهم يسوع : لعدم إيمانكم .

    فالحق أقول لكم : لو كان إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هناك فينتقل ، ولا يكون شيء غير ممكن لديكم ” ( متى 17/19 – 20 ) فهل هؤلاء الذين لا يملكون من الإيمان حبة خردل أنبياء وأمناء على تسجيل وحي الله؟

    معجزات التلاميذ لا تصلح دليلاً على النبوة :

    وإن كان اعتبار هؤلاء التلاميذ أنبياء لمجرد أن قاموا ببعض المعجزات التي لم تقترن بدعوى النبوة منهم، فهذا لا يكفي ، فالأسفار المقدسة تذكر أن المعجزات والآيات قد تعطى للكاذبين الذين يدعون النبوة، فالمسيح قال: “ سيقوم مسحاء كذبة ، وأنبياء كذبة ، ويُعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يُضلوا – لو أمكن – المختارين أيضاً . ها أنا قد سبقت وأخبرتكم “ ( متى 24/24 – 25 ) ، كما أن لوقا لم يثبت أن له معجزة ، وكذلك مرقس.

    كما أن الأعاجيب لا تصلح أكثر من دليل على الإيمان فحسب ، إذ كل مؤمن – حسب الإنجيل- يستطيع أن يأتي بإحياء الموتى وشفاء المرضى، فقد نقل متى عن المسيح قوله: :” فالحق الحق أقول لكم: لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل: انتقل من هنا إلى هناك فينتقل، ولا يكون شيء غير ممكن لديكم” (متى17/20).

    وقال: “الحق أقول لكم: من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضاً ويعمل أعظم منها” (يوحنا 14/12)، فكل مؤمن من النصارى يقدر على صنع معجزات المسيح، بما فيها إحياء الموتى وشفاء المرضى ! لا بل يقدر على أعظم منها !!

    ويقول المسيح محذراً من الأنبياء الكذبة: “انظروا لا يضلكم أحد، فإن كثيرين سيأتون باسمي قائلين: أنا هو المسيح، ويضلون كثيرين…و يقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين…سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة، ويعطون آيات عظيمة وعجائب، يضلون لو أمكن المختارين أيضاً” (متى24/4-25).

    و قد حذر المسيح من خداع هؤلاء الكذبة للعوام بما يزعمونه من معجزات وإيمان بالمسيح وادعاء أنهم على دينه، وبين المسيح كيفية معرفة هؤلاء الكذبة حين قال:” ليس كل من يقول لي: يا رب، يا رب يدخل ملكوت السماوات، بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات.

    كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب، يا رب ، أليس باسمك تنبأنا؟ وباسمك أخرجنا شياطين؟ وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟ فحينئذ أصرح لهم: إني لم أعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الإثم، احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتون بثياب الحملان…من ثمارهم تعرفونهم” (متى7/5-23).

    النبوة حسب الكتاب المقدس لا تفيد العصمة من الكذب في البلاغ :

    ثم إن كونهم من الأنبياء لا يعني بالضرورة عصمتهم عن الخطأ في البلاغ أو حتى الكذب، ودليل ذلك ما نسبه سفر الملوك لأحد الأنبياء من الكذب بالبلاغ ” كان نبي شيخ ساكناً في بيت إيل. فأتى بنوه وقصوا عليه كل العمل الذي عمله رجل الله ذلك اليوم في بيت إيل ….(ثم ذهب يبحث عنه) وسار وراء رجل الله، فوجده جالساً تحت البلوطة فقال له: أأنت رجل الله الذي جاء من يهوذا؟ فقال: أنا هو.

    فقال له (أي النبي الشيخ ): سر معي إلى البيت وكل خبزاً، فقال: لا أقدر أن أرجع معك ولا أدخل معك ولا آكل خبزاً، ولا أشرب معك ماء في هذا الموضع. لأنه قيل لي بكلام الرب: لا تأكل خبزاً ولا تشرب هناك ماء، ولا ترجع سائراً في الطريق الذي ذهبت فيه.

    فقال له: أنا أيضاً نبي مثلك، وقد كلمني ملاك بكلام الرب قائلاً: ارجع به معك إلى بيتك فيأكل خبزاً ويشرب ماء،كذب عليه. فرجع معه وأكل خبزاً في بيته وشرب ماء.

    وبينما هما جالسان على المائدة كان كلام الرب إلى النبي الذي أرجعه … ” ( ثم تحدث عن عقوبة النبي الذي أطاع النبي الكذاب) (ملوك(1) 13/11 – 29 ) .

    كما رأينا في حلقتنا الأولى من سلسلة الهدى والنور، الكثير من القبائح التي تنسبها التوراة للأنبياء والتي يستحيل أن نصدق بعدها أنهم يؤمنون بعصمتهم، فضلاً عن تلاميذهم.?????هل العهد الجديد كلمة اللـه ؟؟

    خامسا: هل كان بولس رسولاً ؟

    بولس أشهر كتبة العهد الجديد، وأهم الإنجيليين على الإطلاق، فقد كتب 14 رسالة تشكل ما يقارب النصف من العهد الجديد، وفيها فقط تجد العديد من العقائد النصرانية، إنه مؤسس النصرانية وواضع عقائدها؟ وهو الوحيد الذي ادعى النبوة دون سائر الإنجيليين.
    فمن هو وكيف أصبح رسولاً؟

    أهمية بولس في الفكر النصراني :

    تقوم النصرانية المحرفة وعمادها الرئيس رسائل بولس ،فقد كانت رسائله أول ما خط من سطور العهد الجديد والذي جاء متناسقاً إلى حد ما مع رسائل بولس لا سيما إنجيل يوحنا، فيما رفضت الكنيسة النصرانية تلك الرسائل التي تتعارض مع نصرانية بولس التي طغت على النصرانية الأصلية التي نادى بها المسيح وتلاميذه من بعده.

    و هذا الأثر الذي تركه بولس في النصرانية لا يغفل ولا ينكر، مما حد بالكاتب مايكل هارت في كتابه”الخالدون المائة” أن يجعل بولس أحد أهم رجال التاريخ أثراً إذ وضعه في المرتبة السادسة بينما كان المسيح في المرتبة الثالثة.

    و قد برر هارت وجود النبي صلى الله عليه وسلم في المرتبة الأولى، وتقدمه على المسيح الذي يعد المنتسبون لدينه الأكثر على وجه الأرض، فقال:

    “فالمسيحية لم يؤسسها شخص واحد، وإنما أقامها اثنان: المسيح عليه السلام والقديس بولس، ولذلك يجب أن يتقاسم شرف إنشائها هذان الرجلان.

    فالمسيح عليه السلام قد أرسى المبادئ الأخلاقية للمسيحية، وكذلك نظراتها الروحية وكل ما يتعلق بالسلوك الإنساني.

    وأما مبادئ اللاهوت فهي من صنع القديس بولس”، ويقول هارت: “المسيح لم يبشر بشيء من هذا الذي قاله بولس الذي يعتبر المسئول الأول عن تأليه المسيح”.

    وقد خلت قائمة مايكل هارت من تلاميذ المسيح الذين غلبتهم دعوة بولس مؤسس المسيحية الحقيقي، بينما كان الامبرطور قسطنطين صاحب مجمع نيقية (325م) في المرتبة الثامنة والعشرين.

    1- بولس وسيرته وأهميته كما في الكتاب المقدس والمصادر المسيحية

    ولد بولس لأبوين يهوديين في مدينة طرسوس في آسيا الصغرى ، ونشأ فيها وتعلم حرفة صنع الخيام، ثم ذهب إلى أورشليم، فأكمل تعليمه عند رجل يدعى غمالائيل أحد أشهر معلمي الناموس في أورشليم (انظر أعمال 22/39، 18/3،23/3).

    وقد أسماه والده “شاول “و معناه:”مطلوب” ، ثم سمى نفسه بعد تنصره “بولس” ومعناه “الصغير” (أعمال 13/9).

    و لا تذكر المصادر النصرانية لقيا بولس المسيح، وأول ذكر لبولس فيما يتصل بالنصرانية شهوده محاكمة وقتل استفانوس أحد تلاميذ المسيح، ويذكر بولس أنه كان راضياً عن قتله (انظر أعمال 8/1) فقد كان يهودياً معادياً للمسيحيين الأوائل.

    و يحكي سفر الأعمال عن اضطهاد بولس للكنيسة وأنه ” كان يسطو على الكنيسة وهو يدخل البيوت، ويجر رجالاً ونساءً ، ويسلمهم إلى السجن”(أعمال 8/3).

    و يذكر سفر الأعمال تنصر بولس بعد زعمه بأنه رأى المسيح (بعد رفع المسيح) فبينما هو ذاهب إلى دمشق في مهمة لرؤساء الكهنة رآه في الفضاء، ويزعم أنه أعطاه حينئذ منصب النبوة، فكان مما قاله المسيح له كما زعم: ” ظهرت لك لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت، وبما سأظهر لك به، منقذاً إياك من الشعب، ومن الأمم الذين أنا أرسلك إليهم، لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلماتٍ إلى نور، ومن سلطان الشيطان إلى الله ، حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيباً مع المقدسين” (أعمال 16/16-18).

    و مكث بولس ثلاثة أيام في دمشق ، ثم غادرها إلى العربية ( يطلق اسم العربية في الكتاب المقدس ويراد منه جزيرة العرب كما قد يراد به بعض المواقع شمال الجزيرة كسيناء وجنوب الشام.انظر قاموس الكتاب المقدس،ص615).

    ثم عاد إليها ” ثم بعد ثلاثة سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوماً” (غلاطية 1/18).

    ثم بدأ دعوته في دمشق فحاول اليهود قتله، فهرب إلى أورشليم فرحب به برنابا، وقدمه للتلاميذ الذين يصفه أعمال الرسل بأنهم ” يخافونه غير مصدقين أنه تلميذ” (أعمال9/26).

    ثم ذهب للدعوة في قيصرية( جنوب حيفا ) ،ثم سافر مع برنابا إلى آسيا الصغرى، ثم حضر مجمع أورشليم مع التلاميذ، ثم رجع إلى أنطاكيا، واختلف فيها مع برنابا بسبب ( زعمته الأناجيل ) وهو إصراره على اصطحاب مرقس معهما في رحلتهما التبشرية، وعندها افترقا.

    و استمر بولس يدعو إلى المسيحية في أماكن عدة من أوربا سجن خلالها مرتين إحداهما في روما سنة 64م ، ثم ثانيةً عام 67 ، وقتل عام 68م.
    وتذكر بعض المصادر أنه أسر مرة واحدة عام 64م وفيها مات.

    2- بعض الملامح في شخصية بولس كما وردت في رسائله

    و لا بد من سبر هذه الشخصية الهامة في تاريخ المسيحية بقراءة الرسائل المنسوبة إليه أو ما جاء عنه في سفر أعمال الرسل.

    وعند السبر سنجد ملاحظات هامة.

    تناقضات قصة الرؤية والنبوة المزعومة :

    زعم بولس أنه لقي المسيح بعد ثلاث سنوات من رفعه، حين كان متجهاً إلى دمشق ، لكن عند التحقيق في قصة رؤية بولس للمسيح يتبين أنها إحدى كذبات بولس وأوهامه، ودليل لذلك يتضح بالمقارنة بين روايات القصة في العهد الجديد حيث وردت القصة ثلاث مرات: أولاها في أعمال الرسل9/3-22، من رواية لوقا أو كاتب سفر الأعمال، والثانية من كلام بولس في خطبته أمام الشعب (انظر أعمال 22/6-11)، والثالثة أيضاً من رواية بولس أمام الملك أغريباس (انظر أعمال26/12-18)، كما أشار بولس للقصة في مواضع متعددة في رسائله.

    و لدى دراسة القصة في مواضعها الثلاث يتبين تناقضها في مواضع :

    1- جاء في الرواية الأولى (أعمال/9) “و أما الرجال المسافرون معه، فوقفوا صامتين يسمعون الصوت، ولا ينظرون أحداً”(أعمال9/7)، بينما جاء في الرواية الثانية (أعمال22): “المسافرون لم يسمعوا الصوت” (أعمال 22/9)، فهل سمع المسافرون الصوت ؟ أم لم يسمعوه؟

    2- جاء في الرواية الأولى والثانية أن المسيح طلب إلى بولس أن يذهب إلى دمشق حيث سيخبر بالتعليمات هناك: ” قال له الرب: قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل” ( أعمال9/6)،” قلت ماذا افعل يا رب؟.فقال لي الرب قم واذهب إلى دمشق وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل” (أعمال22/10)، بينما يذكر بولس في الرواية الثالثة (أعمال26) أن المسيح أخبره بتعليماته بنفسه، فقد قال له: ” قم وقف على رجليك، لأني لهذا ظهرت لك، لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به، منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أن الآن أرسلك إليهم…”(أعمال 26/16-18).

    3- جاء في الرواية الثانية أن المسافرين مع بولس ” نظروا النور وارتعبوا” (أعمال22/9)، لكنه في الرواية الأولى يقول: ” و لا ينظرون أحدا ً”. (أعمال9/7).

    4- جاء في الرواية الأولى والثانية أن بولس “وحده سقط على الأرض” (أعمال9/4)، بينما المسافرون وقفوا، وفي الرواية الثالثة أن الجميع سقطوا، فقد جاء فيها “سقطنا جميعاً على الأرض” (أعمال26/14).

    5- جاء في الرواية الأولى ” أن نوراً أبرق حوله من السماء” (أعمال 9/3)، ومثله في الرواية الثانية (انظر أعمال22/6)، غير أن الرواية الثالثة تقول: “أبرق حولي وحول الذاهبين معي” (أعمال 26/13).

    فحدث بهذه الأهمية في تاريخ بولس ثم النصرانية لا يجوز أن تقع فيه مثل هذه الاختلافات، يقول العلامة أحمد عبد الوهاب:”إن تقديم شهادتين مثل هاتين (الرواية الأولى والثالثة) أمام محكمة ابتدائية في أي قضية، ولتكن حادثة بسيطة من حوادث السير على الطرق لكفيل برفضهما معاً، فما بالنا إذا كانت القضية تتعلق بعقيدة يتوقف عليها المصير الأبدي للملايين من البشر” إذ بعد هذه الحادثة أصبح شاول الرسول بولس مؤسس المسيحية الحقيقي.

    لكن إذا أردنا تحليل الهدف الذي جعل بولس يختلق هذه القصة فإنا نقول: يبدو أن بولس اندفع للنصرانية بسبب يأسه من هزيمة أتباع المسيح، فقد رآهم يثبتون على الحق رغم فنون العذاب الذي صبه عليهم، وهذا الشعور واضح في قول بولس أن المسيح قال له: “صعب عليك أن ترفس مناخس” (أعمال 26/14).

    و يستغرب هنا كيف ينقل شخص من الكفر والعداوة إلى القديسية والرسالة من غير أن يمر حتى بمرحلة الإيمان .فمن الممكن تصديق التحول من فرط العداوة إلى الإيمان ،أما إلى النبوة والرسالة من غير إعداد وتهيئة فلا،ومن المعلوم أن أحداً من الأنبياء لم ينشأ على الكفر،فهم معصومون من ذلك .

    و لنا أن نتساءل كيف لبولس أن يجزم بأن من رآه في السماء وكلمه كان المسيح، إذ هو لم يلق المسيح طوال حياته.

    نفاقه وكذبه :

    و من الأمور التي وقف عليها المحققون في شخصية بولس تلونه ونفاقه واحترافه للكذب في سبيل الوصول لغايته.

    فهو يهودي فريسي ابن فريسي (انظر أعمال 23/6)، لكنه عندما خاف من الجلد قال: “أيجوز لكم أن تجلدوا إنساناً رومانياً” (أعمال22/25).

    وبولس يستبيح الكذب والتلون للوصول إلى غايته فيقول:”صرت لليهود كيهودي…وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس…و للذين بلا ناموس كأني بلا ناموس…صرت للكل كل شيء” (كورنثوس(1)9/20-21).

    ويستبح بولس الكذب فيقول:”إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان بعد كخاطئ” (رومية 3/7).

    غروره :

    و تمتلئ رسائل بولس بثنائه على نفسه ومن ذلك قوله:” بولس رسول لا من الناس ولا بإنسان، بل بيسوع المسيح والله الآب الذي أقامه من الأموات”(غلاطية 1/1)، وفي رسالة أخرى يقول : ” بولس عبد الله ورسول يسوع المسيح…و إنما أظهر كلمته الخاصة بالكرازة التي أؤتمنت أنا عليها بحسب أمر مخلصنا الله”. (تيطس 1/1-3).

    و يظن بولس أن عنده روح الله فيقول :”أظن أني أنا أيضاً عندي روح الله” (كورنثوس(1)7/40).

    و يرتفع بنفسه إلى درجة القديسين الذين – كما يرى – سيدينون العالم بما فيهم الملائكة فيقول:”ألستم تعلمون أن القديسين سيدينون العالم؟…ألستم تعلمون أننا سندين ملائكة” (كورنثوس(1)6/2-3) فهو سيدين الملائكة الذين كان قد ذكر بأن المسيح دونهم بقليل (انظر عبرانيين 2/9)، ويقول أيضاً مفاخراً بنفسه:”اختارنا الله قبل تأسيس العالم لنكون قديسين وبلا لوم قدامه في المحبة” (أفسس1/4).

    عدم تلقيه الدين والهدي من تلاميذ المسيح :

    و رغم أنه لم يلق المسيح فإن بولس يعتبر نفسه في مرتبة التلاميذ، لا بل يفوقهم “الإنجيل الذي بشرت به، إنه ليس بحسب إنسان، لأني لم أقبله من عند إنسان ولا علمته، بل بإعلان يسوع المسيح…لم استشر لحماً ولا دماً ولا صعدت إلى أورشليم إلى الرسل الذين قبلي، بل انطلقت إلى العربية ( شمال جزيرة العرب ) ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس” (غلاطية1/11-18).

    ويؤكد بولس على تميزه عن سائر التلاميذ وانفراده عنهم ،و يصفهم بالإخوة ” الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاساً…الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا علي بشيء، بل على العكس إذ رأوا أني أؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان” (غلاطية 2/4-7).

    و هكذا يؤكد بولس بأن ما يحمله في تبشيره لم يتلقاه عن تلاميذ المسيح، بل هو من الله مباشرة.

    اعترافات بابتداع بولس لما قدمه :

    و يتساءل المحققون لماذا لم يذهب بولس بعد تنصره مباشرة إلى التلاميذ ليتلقى عنهم دين المسيح؟ بل ذهب إلى العربية ومكث بعيداً عن التلاميذ ثلاث سنين، ثم لقي اثنين منهم فقط لمدة خمسة عشر يوماً (انظر غلاطية 1/18-19).

    تقول دائرة المعارف البريطانية في الإجابة عن هذا السؤال: “إن ارتحاله إليها كان لحاجته إلى جو هادئ صامت يتمكن فيه من تفكير في موقفه الجديد، وأن القضية الأساس عنده هي تفسير الشريعة حسب تجاربه الحديثة”.

    و يقول المؤرخ جامس كينون في كتابه “من المسيح إلى قسطنطين”:” إنه ارتحل بعد تحوله الفكري إلى العربية، وكان الغرض المنشود من وراء ذلك-كما يبدو من التبشير-أن يدرس مضمونات عقيدته الجديدة، ثم ذهب بعد ذلك بثلاثة أعوام إلى أورشليم حتى يجتمع ببطرس ويعقوب”.

    و يبرر جاكسون موقف بولس فيقول: “كان بولس يؤمن أن الله قد وهبه ميداناً محدداً للعمل، ولا يجوز لرجل أن يتدخل في شئونه مادام روح الله بدورها هادية له”.

    3- بولس الرسول

    كما يرفض المحققون وسم النصارى لبولس بالرسول، فقد رفضوا كما أسلفنا قصة تجلي المسيح له، كما وجدوا في أقواله ما لا يصدر من نبي ورسول.
    فمن ذلك إساءته الأدب مع الله في قوله: ” لأن جهالة الله أحكم من الناس، وضعف الله أقوى من الناس” (كورنثوس(1)1/25)

    فلا يقبل أن يقال بأن لله ضعفاً أو جهالة من أحد، سواء كان رسولاً أو غير رسول، وصدور مثله عن الرسل محال ،إذ هم أعرف الناس بربهم العليم القوي المتعال.

    ومثله يقول بولس: ” لأن الروح يفحص كل شيء حتى أعماق الله” (كورنثوس(1) 2/10).

    ويقول مستحلاً المحرمات: ” كل الأشياء تحل لي” (كورنثوس(1)6/12).

    و هذا يتطابق مع ما جاء به من إلغائه الناموس واحتقاره ووصفه بالعتق والشيخوخة ، و مثل هذا الموقف لا يكون من الأنبياء والرسل الذي تأتي دعوتهم لتؤكد على طاعة الله وتدعو إلى السير وفق شريعته، يقول: ” فإنه يصير إبطال الوصية السابقة ( التوراة وشرائعها) من أجل ضعفها وعدم نفعها ، إذ الناموس لم يكمل شيئاً ، ولكن يصير إدخال رجاء أفضل به نقترب إلى الله ” ( عبرانيين 7/18 – 19 ).

    ويقول عن الناموس أيضاً : ” وأما ما عتق وشاخ فهو قريب من الاضمحلال ” ( عبرانيين 8/13 ) ويقول: ” فإنه لو كان ذلك الأول بلا عيب لما طلبت موضع لثانٍ ” ( عبرانيين 8/7 )

    و يحكي بولس عن نفسه وضعفه أمام الشهوات بما لا يليق بأحوال الأنبياء، فيقول:” لست أعرف ما أنا أفعله، إذ لست أفعل مل أريد، بل ما أبغضه فإياه أفعل.. لست أفعل الصالح الذي أريده، بل الشر الذي لست أريده فإياه أفعل.. أرى ناموساً آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني، ويسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي، ويحي أنا الإنسان الشقي” (رومية 7/15-24).

    و أما المعجزات المذكورة له في الرسائل (أعمال 14/3) (انظر شفاؤه للمقعد في أعمال 14/8-1) وإحياؤه أفتيخوس في ( أعمال 20/9-12) فلا تصلح دليلاً على نبوته لقول المسيح محذراً : “انظروا لا يضلكم أحد، فإن كثيرين سيأتون باسمي قائلين: أنا هو المسيح، ويضلون كثيرين… و يقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين…سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة، ويعطون آيات عظيمة وعجائب، يضلون لو أمكن المختارين أيضاً” (متى24/4-25).

    و قد حذر المسيح من خداع هؤلاء الكذبة للعوام بما يزعمونه من معجزات، وبين المسيح كيفية معرفة هؤلاء الكذبة حين قال:” ليس كل من يقول لي :يا رب، يا رب يدخل ملكوت السماوات،بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات.

    كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب، يا رب ، أليس باسمك تنبأنا ؟ وباسمك أخرجنا شياطين؟ وباسمك صنعنا قوات كثيرة ؟فحينئذ أصرح لهم: إني لم أعرفكم قط .اذهبوا عني يا فاعلي الإثم. احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتون بثياب الحملان…من ثمارهم تعرفونهم”. (متى7/5-23).

    كما أن الأعاجيب – وكما سبق – لا تصلح أكثر من دليل على الإيمان فحسب ، إذ كل مؤمن – حسب الإنجيل- يستطيع أن يأتي بإحياء الموتى وشفاء المرضى، فقد نقل متى عن المسيح قوله: ” فالحق الحق أقول لكم : لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هناك فينتقل ولا يكون شيء غير ممكن لديكم”(متى17/20) وقال: “الحق أقول لكم: من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضاً ويعمل أعظم منها” (يوحنا 14/12).

    ويقول يوحنا محذراً من الأنبياء الكذبة: ” قد صار الآن أضداد المسيح، منا خرجوا، لكنهم لم يكونوا منا، لأنهم لو كانوا منا لبقوا معنا… من هو الكذاب إلا الذي ينكر أن يسوع هو المسيح، هذا هو ضد المسيح…احذروا الذين يضلونكم”. (يوحنا(1)2/22).

    و قد حذر بطرس أيضاً فقال: ” كان أيضاً في الشعب أنبياء كذبة، كما سيكون فيكم أيضاً معلمون كذبة، الذين يدسون بدع هلاك…” (بطرس(2)2/1-3).

    و هكذا كما قال المسيح عن هؤلاء المبطلين : “من ثمارهم تعرفونهم” (متى7/5-23) فقد كانت ثمار بولس بدع الهلاك التي أدخلها في المسيحية : ألوهية المسيح، الصلب والفداء، عالمية النصرانية، إلغاء الشريعة .

    نبوءة المسيح عن بولس :

    لقد كان بولس ( معناها كما ذكرنا: “الصغير”) هو الذي أخبر عنه المسيح في قوله: ” الحق أقول لكم : إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد من الناموس حتى يكون الكل، فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى: أصغر في ملكوت السماوات” (متى 5/17-19)، و قد دعي بولس في الدنيا بالصغير، ولسوف يدعى في الآخرة أصغر جزاء تبديله للناموس والوصايا.

    4- موقف التلاميذ من بولس

    و إذا كان بولس قد أنشأ البدع في النصرانية، وبدل دين المسيح كيفما شاء، فما هو موقف التلاميذ منه، وهل شاركوه التغير والتبديل؟

    بداية نذكر بأن بولس لم يتلق شيئاً عن النصرانية من المسيح أو تلاميذه فهو لم يصحبهم بل لم ير منهم سوى بطرس ويعقوب ولمدة خمسة عشر يوماً ،و ذلك بعد ثلاث سنين من تنصره، ثم عاد مرة أخرى أورشليم، وعرض عليهم ما كان يدعو به بعيداً عنهم يقول بولس:” ثم بعد أربع عشر سنة صعدت أيضاً إلى أورشليم مع برنابا…و إنما صعدت بموجب إعلان وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم” (غلاطية 2/1-2) فماذا كان ردة فعل التلاميذ؟

    يقول بولس وهو ينقل لنا ردود أفعال التلاميذ: ” فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا علي بشيء بالعكس، إذ رأوا أني اؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان..أعطوني برنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم، وأما هم للختان.. و هذا عينه ما كنت اعتنيت أن أفعله” (غلاطية 2/7-10).

    إذا كان ما يقوله بولس صحيحاً فإن التلاميذ أبعدوا بولس بعيداً عن اليهود الذين بعث إليهم المسيح وأوصى تلاميذه مرة بعد مرة أن يقوموا بدعوتهم، وأما إرسال برنابا معه فيبدوا أنه للتوجيه والإصلاح لبولس وهو يقوم بدعوة الوثنيين الغلف في الغرب.

    ثم يسجل بولس في رسائله آراء تلاميذ المسيح والمسيحيين في مبادئه الجديدة ودعوته فيقول: “جميع الذين في آسيا ارتدوا عني” (تيموثاوس (2)1/15)، وقد انفض عنه الجميع ،لذا يستنجد بتيموثاوس فيقول:”بادر أن تجيء إلي سريعاً، لأن ديماس قد تركني، إذ أحب العالم الحاضر، وذهب إلى تسالونيكي…لوقا وحده معي، اسكندر النحاس أظهر لي شروراً كثيرة، ليجازه الرب حسب أعماله، فاحتفظ منه أنت أيضاً، لأنه قاوم أقوالنا جداً، في اجتماعي الأول لم يحضر أحد معي، بل الجميع تركوني” (تيموثاوس(2) 4/9-16)، ” لما خرجت من مكدونية لم تشاركني كنيسة واحدة في حساب العطاء والأخذ” (فيلبي 4/15).

    ويحذر بولس أنصاره من التلاميذ فيقول:” كونوا متمثلين بي،…لأن كثيرين يسيرون ممن كنت أذكرهم لكم مراراً، والآن أذكرهم أيضاً باكياً وهم أعداء صلب المسيح، الذين نهايتهم الهلاك، الذين إلههم بطونهم، ومجدهم في خزيهم…” (فيلبي3/17-19).

    و في أنحاء متفرقة من رسائله يتحدث عن أولئك الرافضين لدعوته من غير أن يسميهم، فيقول في بعض ما تمتلئ به رسائله موصياً تيموثاوس:

    “طلبت إليك أن تمكث في أفسس، إذ كنت أنا ذاهباً إلى مكدونية، لكي توصي قوماً أن لا يعلموا تعليماً آخر، ولا يصغوا إلى خرافات وأنساب لا حد لها، تسبب مباحث دون بنيان الله في الإيمان” (تيموثاوس(1) 1/3-5)، ويقول:”إن أحد يعلم تعليماً آخر، لا يوافق كلمات ربنا يسوع المسيح الصحيحة، والتعليم الذي هو حسب التقوى فقد تصلف، وهو لا يفهم شيئاً، بل هو متعلل بمباحثات وممحاكات الكلام التي منها يحصل الحسد والخصام والافتراء والظنون المروجة، ومنازعات أناس فاسدي الذهن عادمي الحق، يظنون أن التقوى تجارة تجذب مثل هؤلاء” (تيموثاوس(1) 6/3-5)، ” انظروا الكلاب…انظروا فعلة الشر…”(فيلبي3/12).

    وعلى هذا المنوال تمتلئ رسائله بالهجوم على معارضيه من النصارى، فيتهمهم بسائر أنواع التهم من كفر ونفاق و… (انظر كولوسي 4/10-11، فيلبي2/19-31، تيطس 1/9-11، تيموثاوس (1) 1/3-7، 6/20-34، 2/23، ..).

    و يقول عن التلاميذ: ” لكن بسبب الإخوة الكذبة، المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاساً ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا، الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة..” (غلاطية 2/4-5) ومما يؤكد أن قصده التلاميذ قوله: ” الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة”.

    وينال بولس من بعض تلاميذ المسيح الذين يقول عنهم المسيح: ” ليس أنتم اخترتموني، بل أنا اخترتكم وأقمتكم، لتذهبوا وتأتوا بثمر، ويدوم ثمركم”. (يوحنا 15/16)، لكن بولس ومدرسته لم تبق لهم ثمراً ولم تخلد لهم فكرا ولا كتباً فيما سوى بعض الصفحات القليلة.

    لكن بولس يتهم بطرس بالرياء فيقول: ” لما أتى بطرس إلى أنطاكية قاومته مواجهة، لأنه كان ملوماً…،راءى معه باقي اليهود أيضا، حتى إن برنابا انقاد إلى ريائهم، لكن لما رأيت أنهم لا يسلكون باستقامة حسب حق الإنجيل قلت لبطرس قدام الجميع: إن كنت وأنت يهودي تعيش أممياً لا يهودياً ! فلماذا تلزم الأمم أن يتهوّدوا …” (غلاطية 2/11-14).

    و يقول مندداً ومحذراً من أولئك الذين تركوا دعوته: “وأما الأقوال الباطلة الدنسة فاجتنبها، الذين ينصرفون إلى أكثر فجور…الذين منهم هيمينايس وفيليتس الذين زاغا عن الحق” (تيموثاوس(2)2/16).

    موقف برنابا من بولس :

    وأما موقف برنابا من بولس فهو في غاية الأهمية، إذ لبرنابا علاقة متميزة ببولس، إذ هو الذي قدمه للتلاميذ المتشككين في توبة شاول الذي اضطهد الكنيسة ثم ادعى النصرانية (انظر أعمال 9/ 26)، ثم صحبه ست سنوات في رحلته التبشيرية في قبرص وأنطاكية، ثم اختلفا بعد ذلك، وانفصل كل منهما عن الآخر فما سبب الاختلاف؟

    يقول سفر أعمال الرسل:” قال بولس لبرنابا: لنرجع ولنفتقد إخوتنا في كل مدينة نادينا فيها بكلمة الرب كيف هم!، فأشار برنابا أن يأخذ معهما أيضاً يوحنا الذي يدعى مرقس، وأما بولس فكان يستحسن أن الذي فارقهما (مرقس)…لا يأخذانه معهما، فحصل بينهما مشاجرة حتى فارق أحدهما الآخر، وبرنابا أخذ مرقس وسافر في بحر قبرس”(أعمال 15/ 36-39).

    ولكن هل يعقل أن يكون هذا هو السبب في مشاجرة برنابا وبولس ؟

    يرفض المحققون هذا التبرير، ويرون أن الأمر أكبر من ذلك ، فهو كما يقول برنابا يعود إلى ضلالات بولس التي ينشرها في تبشيره فقد جاء في مقدمة إنجيله: ” كانوا عديمي التقوى والإيمان الذين قلوا بدعوى التبشير بتعاليم المسيح ببث تعاليم أخرى شديدة الكفر، داعين المسيح ابن الله، ورافضين الختان الذي أمر به الله، مجوزين كل لحم نجس، الذين ضل في عدادهم بولس” (برنابا، المقدمة/2-7).

    و يرفض المحققون ما جاء في أعمال الرسل في تحرير سبب الخصام بين برنابا وبولس، ويرونه محاولة لإخفاء السبب الحقيقي، وهو الذي ذكره برنابا في إنجيله.

    ويستدلون لرأيهم بأنه لا يعقل أن ينفصل الصديقان ويتشاجران بسبب اختلافهما فيمن يرافقهما.

    ثم إن بولس رضي فيما بعد برفقة يوحنا فقد أرسل إلى تيموثاوس يقول له: “خذ مرقس، وأحضره معك، لأنه نافع لي للخدمة” (تيموثاوس(2) 3/10).

    وهو يوصي أخيراً فيقول :” يسلم عليكم استرخس المأسور معي، ومرقس ابن أخت برنابا الذي أخذتم لأجله وصايا، وإن أتى إليكم فاقبلوه”(كولوسي 3/10).

    ورغم تراجع بولس عن عدم اصطحاب مرقس إلا أننا لم نسمع بتاتاً عن تحسن العلاقة بين بولس وبرنابا.

    وقد اعترف القس بترسن سمث بأن الخلاف بين الرجلين كان خلافاً فكرياً.

    إذن نستطيع القول بأن تلاميذ المسيح قد عارضوا دعوة بولس وقفوا في وجهها، ودليل ذلك اختفاء ذكرهم عن عالم المسيحية بعد ظهور بولس، فقد اختفت كتاباتهم وحوربت، ولم ينج منها إلا إنجيل برنابا ورسالة يعقوب المضمنة في رسائل العهد الجديد والتي تمتلئ بمخالفة بولس وخاصة في مسألة الفداء.

    كما اختفى ذكر الحواريين والتلاميذ من أعمال الرسل إلا قليلاً، فلا نكاد نعرف شيئاً عن هؤلاء الذين أرسلهم المسيح وعن دعوتهم سوى ما نقل إلينا لوقا عن مقاومة أهل أنطاكية لتبشير بطرس المخالف لبولس، وعن رحلة برنابا مع بولس، ثم اختفاء ذكرهما من رسائل العهد الجديد بعد مشاجرتهما مع بولس.

    وهكذا فالعهد الجديد وضعه بولس وتلاميذه، وأبعدوا عنه كل ما يعترض نهجه وأفكاره، وطال ذلك تلاميذ المسيح ورسله وحملة دينه إلى أمته.

  9. ((((((((((((((((((((((((كاميليا زاخر تعبير صارخ عن رعب النصارى والكنيسة من الإسلام!!!))))))))))))

    القصة التي حدثت منذ حوالي ستة أيام والخاصة باختفاء الأخت كاميليا زوجة أحد القساوسة هي من القصص التي تعطينا الدليل الواضح على الرعب الذي يصيب النصارى من الإسلام
    وأن أول شيء يتبادر إلى ذهنهم عندما يختفي أحد أعضاء أي عائلة مسيحية هو أن الشخص الذي اختفى قد اعتنق الإسلام !!!
    فلو اختفى أي مسيحي حتى ولو كان من عائلة متدينة وحتى ولو كانت زوجة لأحد رجال الكنيسة فإن أول ما يخطر على بالهم هو اعتناق هذا الشخص للإسلام ،
    وهذا يعطينا دلالة واضحة جدا على الإسلام قد دخل كل بيت مسيحي حتى بيوت القساوسة والكهنة ورجال الكنيسة بالإضافة عدم ثقة النصارى في دينهم وأن العقيدة المسيحية عقيدة هشة لا يثق فيها معتنقوها لدرجة أنهم لا يعتقدون بأي شيء آخر سوى أن هذه السيدة قد تركت بيتها وأهلها وأولادها من أجل الإسلام ومن أجل أن تعبد الله وحده لا شريك له.

    نعم هذه حقيقة فالمتتبع للأحداث يرى أن هذه السيدة قد تركت كل شيء مقابل أن تعبد الله الواحد …. تركت بيتها …. تركت أولادها …. تركت زوجها …. تركت أهلها…. تركت كل شيء من أجل الله. فالأخت كاميليا قامت بسحب مبلغ 43000 جنيه من حسابها الخاص ، وأخذت مصاغها ، وحصلت على مستحقاتها من عملها وحصلت على أجازة 15يوم وقامت بإجراء مكالمة تليفونية تودع فيها أسرتها وعائلتها …. هذا يؤكد أنها كانت تنوي أن تستقل بحياتها بعيدا عنهم ،

    إضافة إلى أن زوجها أكد أكثر من مرة بأنه لا يوجد أي خلافات بينه وبين زوجته وأن العلاقة بينهما كانت تسير على أفضل ما يكون بين الزوج وزوجته مما يكذب الادعاء بأنها غابت بسبب خلافات عائلية. ونجد أن عناوين الأخبار من المواقع المسيحية تقول :

    أنباء عن ظهور زوجة القس المختفية بالجمعية الشرعية الإسلامية بالمنيا

    تحقيق من المنيا: اختفاء كاميليا.. وإسلام ابن خالتها

    عيد لبيب عضو مجلس الشورى يتواجد بالكاتدرائية ويطالب الناس بفض التجمهر لأنها ذهبت للإسلام بإراداتها.

    ثم نجد بعد غيابها أن الحقد ملأ قلوب أبناء المحبة بل ملأ الكنيسة بأسرها ونجد رجال الدين المسيحي يكذبون مقولة (من ضربك على خدك الأيسر فأدر له الخد الآخر) ويقومون بشحن المسيحيين ودفعهم للتظاهر والاعتصام ضد الدولة وضد المسلمين ، منتهى المحبة التي تشع من قلوب هؤلاء!!!
    فالرعب من اعتناق ذويهم للإسلام أصبح واضحا في كل تصرفاتهم ،
    ولم تجد من يسأل نفسه سؤال واحد وهو:
    لماذا ضحت كاميليا بأسرتها وأولادها وأهلها وبيتها وبكل شي حتى تعتنق الإسلام!؟
    سؤال بديهي جدا يطرح نفسه خاصة وأن كاميليا من بيت له معرفة تامة بالدين المسيحي على اعتبار أن زوجها رجل دين مسيحي ولابد أنها كانت تسأله عن دينها فيعجز عن الرد ….. كاميليا ليست الأولى التي تعتنق الإسلام من زوجات رجال الدين المسيحي فقد سبقتها وفاء قسطنطين وهذه هي الحالات التي وصلت للإعلام وتناولتها وسائل الإعلام بصورة واضحة وبالتأكيد هناك حالات غيرها في طي الكتمان (و نحن نعلم هذا جيدا) تكتم إيمانها بالإله الواحد بعيدا عن الثالوث.

    كل هذا بالإضافة إلى رجال الدين المسيحي الذين عرفوا الحق وتركوا عبادة الإنسان وعبدوا الله وحده لا شريك له. هذا كله مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلاأدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزاً يعز الله به الإسلام وذلاً يذل الله به الكفر

    تهانينا للأخت كاميليا باتباعها الحق وانضمامها لقافلة المهتدين وتركها لعبادة البشر من دون الله.

  10. الملك “هنري الثامن”، والممثلة “هالة صدقي”، والطلاق النصراني
    – //عبد المنعم الشحات

    الملك “هنري الثامن”، والممثلة “هالة صدقي”، والطلاق النصرانيكتبه/ عبد المنعم الشحات
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
    فيُعتبر موضوع تشريع الطلاق في الإسلام أحد الأمور التي يدندن حولها المنصِّرون ويرونها من وجهة نظرهم من “مساوئ الإسلام”! وبداية نريد أن ننبه على أن المناظرة في الشرائع ينبغي ألا تحتل صدارة المناقشات؛ لأن الشريعة فرع على العقيدة، والمسلم يردِّد قوله -تعالى-: (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ) (الأنعام:57)، والنصراني ينسج على منوالها: “الحكم للإنجيل”؛ إذن فلتكن المناظرة: هل الإنجيل الذي بين أيدي النصارى الآن هو كلام الله، أو حتى تنزلاً هو كلام عيسى -عليه السلام- بغير زيادة ولا نقصان أم لا؟!
    وفي الجهة المقابلة بيان أدلة إعجاز القرآن، وأدلة صدق النبي -صلى الله عليه وسلم-، بيد أن هذا لا يعني إغلاق باب المناقشة في الشرائع بالكلية؛ فإن من أبواب بيان محاسن الإسلام بيان محاسن شريعته التي تُحقق للناس مصلحتهم في الدنيا والآخرة مقارنة بالتشريعات الأخرى.
    ومن ثمَّ فإننا نقول: إن ما يشهده العالم النصراني من اضطرابات في شأن الطلاق هو في ذاتها دعوة إلى الإسلام لمن يملك العقل والتجرد!
    ولعل التاريخ سوف يضيف فيما بعد طلاق الممثلة المصرية “هالة صدقي” ليكون الطلاق الأشهر في التاريخ بعد طلاق الملك “هنري الثامن”؛ فالأخير تحولت بسببه إنجلترا من الكاثوليكية إلى البروتستانتية، والأول تشهد الساحة المصرية بسببه جدلاً واسعًا.
    ولنذكر لك قصة طلاق الملك “هنري الثامن” على عجالة قبل أن نعرِّج على قصة طلاق الممثلة “هالة صدقي”، وما تبعه من عواصف:
    كان الملك “هنري الثامن” متزوجًا من “كاثرين”، ولكنها كانت عاقرًا، وبما أنه يريد وريثًا للعرش أراد تطليق كاثرين والزواج من امرأة أخرى، وبما أن الكنيسة الإنجليزية في ذلك الوقت كانت خاضعة لسلطة البابا في روما؛ فقد تقدم للفاتيكان للسماح له بتطليق زوجته، لكن الفاتيكان رفض طلبه، فما كان مِن الملك بعد أن استشار أهل الاختصاص إلا أن أعلن انفصال الكنيسة الإنجليزية عن الفاتيكان؛ كي يطلق زوجته ويتزوج بغيرها، وتحول معه معظم الإنجليز، بينما ظل معظم الأيرلنديون على مذهبهم الكاثوليكي؛ مما نتجت عنه حربًا أهلية ما زالت نيرانها مشتعلة حتى الآن.
    والسؤال هنا: هل يمكن أن يقضي التشريع الإلهي على إنسان قاده قدره إلى أن يتزوج عقيمًا أن يُحرم من نعمة الولد مدى الحياة فلا يجوز له أن يجمع بين زوجتين، ولا أن يستبدل واحدة مكان أخرى؟!
    أليس هذا العنت وحده كافٍ في أن يراجع النصارى موقفهم بشأن النصوص التي تزعم أن عيسى -عليه السلام- غيَّر بعض أحكام التوراة، ومنها إباحة الطلاق؟!
    وإذا كانت شهرة الملك “هنري الثامن” قد أعطت لمأساته شهرة؛ فإن هناك الآلاف من البشر ممن أصيبت زوجته بداء نفسي أو عقلي، أو بداء بدني يؤثر على قدرتها على القيام بواجباتها كزوجة، وهناك الآلاف ممن هجرها زوجها أو طالت غيبته فصار في عداد المفقودين، أو أصابه عجز لا أمل في شفائه.
    ولنترك الآن قصة الملك “هنري الثامن” إلى قصة الممثلة “هالة صدقي” التي لخص موقع “يورو عرب برس” فصولها، ننقله بلفظه دون تدخل:
    “تبدأ القصة عام 1993 بقيام “مجدي وليم” زوج “هالة صدقي” برفع دعوى ضدها بعد الزواج بخمسة أشهر طالب فيها ببطلان زواجه بدعوى عدم عذريتها قبل الزواج في واقعة زنا، ولكن المحكمة رفضت الدعوى؛ لأن قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين يسمح بذلك في خلال مدة شهر بعد الزواج!
    وقام “مجدي وليم” بالاستئناف ساعيًا وراء إبطال زواجه من الفنانة “هالة صدقي”، وظلت القضية عالقة بينهما 8 سنوات قامت في نهايتها “هالة صدقي” بتغيير الملة من الكنيسة القبطية إلى الكنيسة السريانية، ورفعت دعوى خلع عام 2001(1)، وحصلت على حق الطلاق، وحصلت أيضًا على تصريح من الزواج من الكنيسة بعد أن أثبتت الكنيسة أنه كان متزوجًا عرفيًا في لبنان، وهذا يعتبر زنا، وقام 4 شهود بإثبات واقعة الزنا، وبناء عليه حصلت الفنانة “هالة صدقي” على تصريح للزواج الثاني(2).
    ويبدو أن أصابع “البابا شنودة” ظلت في خلفية هذه القضية منذ زواجها من رجل الأعمال؛ حيث أعطى في وقت لاحق للفنانة “هالة صدقي” شهادة للمحكمة تقول: “إنه نصحها بعدم الزواج من مجدي وليم؛ لأنه بتاع مشاكل”(3)، كما أنه حسب بعض المصادر أكد أنه وحده هو المسئول عن ملف الفنانة “هالة صدقي”!
    وهو ما يوحي بأن القضية أصبحت نزاعًا وتحديًا شخصيًّا بين “مجدي وليم” و”البابا شنودة”، ورفع الأول على البابا دعوى قضاية يطالبه بتعويض 5 ملايين جنيه.
    وفي هذا الشأن صرح “مجدي وليم” لمجلة الأهرام العربي الأسبوع الماضي قائلاً: “رفعت دعوى قضائية ضد البابا أطالبه فيها بصرف تعويض مالي قدره 5‏ ملايين جنيه‏,‏ وصادر فيه تقرير مفوضية مجلس الدولة بأحقيتي في التعويض‏,؛ لأنني وحيد والدي‏,‏ وحينما تم خلعي كان عمري ‏35‏ عامًا‏,‏ والدي توفي‏,‏ ولم ير لي حفيدًا‏,‏ عمري ضاع‏,‏ سأحصل على التعويض وأوزعه على الناس الغلابة‏,‏ وأقسم بالله سأوزعه على الغلابة أمام الجميع‏,‏ المهم أريد أن أفتح نافذة أمام كل فرد يعاني بمثل ما أعاني منه‏,‏ وهم حوالي ‏50‏ ألف حالة مثلي أو‏60‏ ألف حالة‏,‏ لكن مَن قاموا برفع قضايا ضد البابا حوالي ‏5‏ أو ‏6‏ أفراد فقط‏,‏ وهم ينتظرون ما ستسفر عنه القضية حتى يتحركوا‏,‏ غير منطقي أن تتزوج طليقتي وتنجب‏,‏ وأنا يقال عني متزوجها‏..‏. إذن لا يجوز جواز بيننا‏”(4).
    رفض “الأنبا بولا” رئيس المجلس الإكليريكي إعطاء “مجدي وليم” تصريح ثان للزواج مبني على أساس أنه الطرف المخطئ، وعلى أساس أنه هو الزاني، ولا يحق له الحصول على التصريح للأبد، ولكن “مجدي وليم” يؤكد أن شهود الكنيسة هم شهود زور؛ لأن واقعة الزنا يجب أن تشاهد بالعين، وهو ما لم يحدث، وإذا صح هذا الكلام فهذا معناه انحياز الكنيسة والبابا إلى جانب “هالة صدقي” تعنتًا وتعسفًا، وممارسة للسلطة في صالح طرف على حساب الآخر.
    وأكد المحامي “ممدوح رمزي” محامي “مجدي وليم” أن “هالة صدقي” لجأت لحيلة تغيير الملة من الكنيسة الأرثوذكسية إلى الكنيسة السريانية في العام 2001؛ لتتمكن من الطلاق، ثم بالزواج في كنيسة العذراء الأرثوذكسية في منطقة مارينا بالساحل الشمالي.
    وبذلك ثبت أن تغيير “هالة صدقي” للملة كان صوريًا من أجل الحصول على الخلع، ثم عادت للكنيسة الأرثوذكسية بحكم الخلع لتحصل على تصريح زواج! وهنا تساءل المحامي “ممدوح رمزي” عن وضع الفنانة “هالة صدقي” ونفوذها داخل الكنيسة والمجتمع لكي تخالف الكنيسة نصوص الكتاب المقدس من أجلها؛ بينما يقف آلاف الأقباط ممن حصلوا على أحكام قضائية بالطلاق على أبواب الكنيسة التي تصر على رفض التصريح لهم بالزواج الثاني.
    بينما ترفض الكنيسة هذه الاتهامات وتعتبر أسباب قراراتها أمورًا سرية(5)، وأكدت أنها لا تجامل أحدًا، وليس من المنطق مجاملة ممثلة مشهورة من أجل مخالفة تعاليم الإنجيل (هكذا بالمصدر!)، بينما دافعت “هالة صدقي” عن نفسها قائلة: إنها تتعجب لهذه الاتهامات، وقالت: إن الكنيسة التي تحولت لها هي أيضًا سريانية أرثوذكسية، وهناك العشرات مثلها الذين حصلوا على تصاريح للزواج”.
    هذه هي القصة كما أوردها هذا الموقع، بيد أنه بقي في القصة أكثر فصولها سخونة؛ وهو لجوء “مجدي وليم” إلى القضاء يطالب بإلزام الكنيسة ورأسها “شنودة الثالث” بتطبيق لائحة 1938م التي قدمتها الكنيسة والمجلس الملي، وتم اعتمادها في القانون المصري على اعتبار أنها هي التشريع الديني للأرثوذكس المعتمد من الكنيسة والمجلس الملي العام آنذاك، وصدر الحكم بذلك فعلاً؛ بيد أن الكنيسة اعترضت عليه بأنها لا تعترف إلا بحكم الإنجيل القاضي بقصر الطلاق على حالة الزنا، كما أن الكنيسة لا تعطي تصريح الزواج ثانية في هذه الحالة إلا للطرف البريء!
    وإليك نصوص لائحة 1938م فيما يتعلق بأسباب الطلاق:
    “مادة 50: يجوز لكل من الزوجين أن يطلب الطلاق لعلة الزنا.
    مادة 51: إذا خرج أحد الزوجين عن الدين المسيحي وانقطع الأمل من رجوعه إليه جاز الطلاق بناء على طلب الزوج الآخر.
    مادة 52: إذا غاب أحد الزوجين خمس سنوات متوالية بحيث لا يعلم مقره، ولا تعلم حياته من وفاته، وصدر حكم بإثبات غيبته؛ جاز للزوج الآخر أن يطلب الطلاق.
    مادة 53: الحكم على أحد الزوجين بعقوبة الأشغال الشاقة أو السجن أو الحبس لمدة سبع سنوات فأكثر يسوغ للزوج طلب الطلاق.
    مادة 54: إذا أصيب أحد الزوجين بجنون مطبق أو بمرض مُعْدٍ يُخشى منه على سلامة الآخر؛ يجوز للزوج الآخر أن يطلب الطلاق إذا كان قد مضى ثلاثة سنوات على الجنون أو المرض، وثبت أنه غير قابل للشفاء، ويجوز أيضًا للزوجة أن تطلب الطلاق لإصابة زوجها بمرض العنة إذا مضى على إصابته ثلاثة سنوات وثبت أنه غير قابل للشفاء وكانت الزوجة في سن يخشى عليها من الفتنة.
    مادة 55: إذا اعتدى أحد الزوجين على حياة الآخر، واعتاد إيذاءه إيذاء جسيمًا يُعرِّض صحته للخطر؛ جاز للزوج المجني عليه أن يطلب الطلاق.
    مادة 56: إذا ساء سلوك أحد الزوجين، وفسدت أخلاقه، وانغمس في حماة الرذيلة، ولم يُجدِ في إصلاحه توبيخ الرئيس الديني ونصائحه؛ فللزوج الآخر أن يطلب الطلاق.
    مادة 57: يجوز أيضًا طلب الطلاق إذا أساء أحد الزوجين معاشرة الآخر، أو أخل بواجباته نحوه إخلالاً جسيمًا مما أدى إلى استحكام النفور بينهما، وانتهى الأمر بافتراقهما عن بعضهما، واستمرت الفرقة ثلاث سنين متوالية.
    مادة 58: كذلك يجوز الطلاق إذا ترهبن الزوجان أو ترهبن أحدهما”.
    وفي الواقع فإن لائحة 38 تمثل خطوة من ناحية بطريرك الأرثوذكس في ذلك الوقت نحو الاستفادة من تشريعات الطلاق في الإسلام، وهو أمر سبق إليه البروتستانت والكاثوليك بدرجة من الدرجات(6)، وهذا يمثل درجة ممانعة شديدة لدى كثير من رموز الأرثوذكس الذين يرفضون الاقتباس من الكاثوليك والبروتستانت؛ فضلاً أن يكون الاقتباس في شيء مقتبس ابتداءً من الإسلام(7)!
    وعلى الرغم من أن عقيدة المسلمين في الكتب التي بين أيدي النصارى الآن أنها قد زِيد فيها ونقص، وهذا رأي عدد كبير من رجال الدين النصراني الغربيين؛ إلا أن هذا لا يمنع أن نناقش النصوص التي بين أيديهم؛ لنرى مدى دلالتها على ما فهمه بعضهم من المنع من الطلاق.
    يحتج النصارى بهذه القصة من “إنجيل متى” على قصر الطلاق عندهم على علة الزنا، وهي: “جاء إليه الفريسيون ليجرّبوه قائلين له: هل يحلُّ للرجل أن يطلّق امرأتهُ لكل سبب؟ فأجاب وقال لهم: أَما قرأتم أن الذي خلق من البَدءِ خلقهما ذكرًا وأُنثى، وقال: من أجل هذا يترك الرجل أباهُ وأمهُ ويلتصق بامرأَتهِ ويكون الاثنان جسدًا واحدًا. إذن ليسا بعد اثنين بل جسدٌ واحدٌ. فالذي جمعهُ الله لا يفرّقهُ إنسان. قالوا لهُ: فلماذا أوصى موسى أن يُعطَى كتاب طلاقٍ فتُطَلَّق؟ قال لهم: إن موسى من أجل قساوة قلوبكم أَذِنَ لكم أن تطلّقوا نساءَكم، ولكن من البَدءِ لم يكن هكذا.
    وأقول لكم: إن مَن طلَّق امرأتهُ إلا بسبب الزنا وتزوَّج بأخرى يزني، والذي يتزوج بمطلَّقةٍ يزني.
    قال لهُ تلاميذهُ: إن كان هكذا أمر الرجل مع المرأة فلا يوافق أن يتزوَّج.
    فقال لهم: ليس الجميع يقبلون هذا الكلام، بل الذين أُعطي لهم؛ لأنهُ يوجد خصيان وُلِدُوا هكذا من بطون أمَّهاتهم. ويوجد خِصيان خصاهم الناس. ويوجد خصيان خَصَوا أنفسهم لأجل ملكوت السموات. من استطاع أن يقبل فليَقبل”.
    وهنا تثور عدة أسئلة:
    الأول: إن الموقف الرسمي للكنيسة من قضية النسخ أنه لا يقع في الوحي، وإلا كان هذا دليلاً على أنه ليس من عند الله، وهذا النص فيه التصريح بالنسخ، ومهما حاولوا تغيير المسمى إلى الإكمال بدلاً من النسخ؛ فإن الحقيقة التي عبر عنها هذا القول المنسوب لعيسى -عليه السلام- أنه كان حكم الطلاق في شريعة موسى كذا… وهو في شريعة الإنجيل كذا… والجمع بين إنكار النسخ والإيمان بمثل هذه النصوص جمع بين المتناقضات!
    الثاني: النص يشير صراحة إلى صعوبة هذا الحكم حتى على الحواريين الذين رأوا -وفق هذه الرواية الإنجيلية- أن ترك الزواج أولى من الزواج الذي لا سبيل من التخلص منه حال فشله؛ فهل يمكن أن يكون هذا هو دين المحبة كما يزعمون؟!
    الثالث: تعليل أن “الذي جمعه الله لا يفرقه الإنسان” يبدو تعليلاً غريبًا؛ فالزواج أباحته شريعة موسى -عليه السلام-، ويتم بإرادة الزوجين، ويعقد مراسمه رجل دين وفق عقائد النصارى وإلا فهذا ليس شرطـًا في دين الإسلام.
    والطلاق أيضًا شرعته شريعة موسى -­عليه السلام-، ويقع وفق إرادة الزوج، ويعقد مراسمه رجل دين؛ فلماذا إذن ينسب الزواج إلى الله والطلاق إلى الإنسان؟!
    ويزيد هذا توضيحًا أن نسأل عن الطلاق الذي كان يتم قبل هذا النسخ: هل هو منسوب للإنسان أم لله؟! وكذلك الطلاق الذي لعلة الزنا منسوب لله أم للإنسان؟!
    الرابع: أن الكنيسة خشيت أن يكون في ذلك الموقف تشجيعٌ على الزنا من باب أنه المخرج الوحيد للطلاق، فسمحت بالطلاق في حالة الزنا، ثم سمحت بالزواج مرة ثانية للطرف البريء، وهذا ممَّا لا وجود له في هذا النص الإنجيلي ولا في غيره؛ ظنًا منها أن هذا يسد باب تعمد الزنا بعلة الطلاق، ولكن تبقى عدة إشكاليات:
    1- الزاني الذي طلقت منه امرأته وتاب وهو ممنوع من الزواج.. ماذا يفعل؟!
    وإذا كان الشيطان قد غلبه فزنى رغم زواجه؛ فماذا يكون الحال وهو ممنوع من الزواج؟! وإذا أضفتَ إلى هذا أن الزاني يمكنه أن يعترف للقس فيغفر له؛ فماذا يمكن للقس أن يفعل فيمن يجيئه معترفـًا بالزنا بعلة أنه ممنوع من الزواج؟!
    2- المرأة التي كرهت زوجها وتريد أن تتخلص منه لا يمكن أن تزني لتطلق ثم تذهب لتعترف وتتوب ثم تعيش بقية دهرها في نفس الفتنة.
    الخامس: في هذا النص المنسوب إلى عيسى -عليه السلام- أن مشروعية الطلاق كان من أجل قساوة القلوب، ومن المعلوم أن الجيل الذي خاطبه عيسى -عليه السلام- كانوا أشد أجيال بني إسرائيل قساوة؛ حيث قتلوا يحيى -عليه السلام-، وهموا بقتل عيسى -عليه السلام-؛ فكيف يزول الحكم مع بقاء سببه، بل مع زيادته؟! ثم هل يمكن أن يقال مع قساوة قلب أهل هذا الزمان يمكن العودة إلى تشريع الطلاق؟
    السادس: يسخر عامة المنصرين من حكم الطلاق مع اعترافهم من أنه كان شريعة لله في يوم من الأيام -حتى وإن كان لعلاج قسوة قلب البعض بزعمهم-؛ فكيف يمكن أن يسمحوا لأنفسهم بالاستهزاء بحكم الله باعترافهم؟!
    السابع: حاولت لائحة 38 أن تتمسك قدر الإمكان بالنص الإنجيلي مع استثناء من يتعرض شريكه لحالة تمنع من الاستمتاع، وهو أمر يحتمه العقل وتأباه النصوص الإنجيلية! وصدق الله إذ يقول: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا) (النساء:82).
    ولكن المدهش في الأمر حقًا هو موقف جمعيات الإنسان التي تدافع عن الحرية الجنسية خارج نطاق الزواج كيف تخلت عما تزعم أنه من مبادئها، وارتدت ثوب الكنيسة في عصورها الوسطى الأوروبية، وأخذت تعتبر أن حكم المحكمة اعتداء على حرية النصارى مع أن القضية رفعها نصراني، ومحاميه نصراني، ولائحة 38 وضعها بطريرك النصارى آنذاك!
    ومع أن الاتجاه الذي تمثله الكنيسة يمثل اعتداءً صارخًا على حق الإنسان في تكوين أسرة أو إنجاب أبناء، والكنيسة تلزم من زنا وطلقت امرأته أن يظل طوال عمره وحيدًا، ويلزم من كانت امرأته مريضة بالبرص أو الجذام أما أن يعاشرها كذلك أو أن يبقى وحيدًا، ويلزم من كانت زوجته عقيمًا أن يبقى كذلك، ولو كان قادرًا على إنجاب الأبناء.
    وأعجب منهم العالمانيون الذين يريدون إرغام المسلمين على عدم التحاكم إلى القرآن الذي فيه: (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ)، بينما يدافعون عن حق النصارى في أن يتبعوا تأويل كبيرهم الحالي لنص خالف فيه تأويل سابقيه، في الوقت الذي يقول فيه إنجيلهم: “دع ما لله لله، وما لقيصر لقيصر”، وينسبون إلى نبيهم أنه رفض تنفيذ حكم الرجم في زانية، ورفض قسمة الميراث بين أخوين!
    وعلى أي فنحن غير مشغولين بزوج “هالة صدقي”؛ هل تصرح له الكنيسة بالزواج مرة ثانية أم لا؟! ولكن فقط نتمنى من العالمانيين وجمعيات حقوق الإنسان أن تكف عن مطالبة المسلمين بمخالفة حكم القرآن، وأن تكف عن الدفاع عمن ينتسب للإسلام وهو يريد أن يخالف تعاليمه الصريحة طالما أنهم لم يدافعوا عن حق رجل يريد أن يتزوج وينجب ذرية؛ لأن رجلاً آخر يرى أنه لا يجوز له إلا أن يبقى هكذا مدى الحياة.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    (1) ينص القانون المدني المصري على أن يتم الحكم في الأحوال الشخصية بما يوافق الشريعة الدينية للزوجين، وفي حالة اختلاف الملة يُحكم بالشريعة الإسلامية.
    وتشهد الساحة كثيرًا من حالات التحول للإسلام؛ بسبب ما يعانونه من حالات الزواج الفاشل، وإلزام الكنيسة لهم بالاستمرار فيه بزعم أن هذا هو التشريع الإلهي؛ مما يدفع الكثيرين إلى الاطلاع على الإسلام وشريعته؛ فيترتب على ذلك إسلامهم -بفضل الله تعالى-.
    والبعض يريد فقط أن ينتفع بهذا التشريع الإلهي فيغير ملته من إحدى ملل النصارى إلى ملة أخرى؛ لتطبق عليهم الشريعة الإسلامية، فيتمكن الرجل من الخلاص من الزواج الفاشل عن طريق الطلاق، وتتمكن المرأة من ذلك عن طريق الخلع.
    (2) كان هذا الإجراء مثار انتقاد واسع من زوج “هالة صدقي”؛ لأن الكنيسة لم تسمع لدعواه على زوجته بالزنا؛ لأنه تم بعد ستة أشهر من الزواج، وكان طبيعيًا ألا تسمع لدعواها عليه بالزنا، وبالفعل اضطرت هي إلى تغيير الملة، وبما أنها مِن وجهة نظر الكنيسة الأرثوذكسية حاصلة على حكم باطل بالطلاق، ومن ثمَّ يكون زواجها الثاني زنا؛ إلا أن الكنيسة الأرثوذكسية أعادت النظر في القضية بأثر رجعي، وحكمت على الزوج بالزنا بأثر رجعي، وافترضت أن الممثلة حصلت على حكم طلاق صحيح، ومن ثمَّ أُعطيت تصريح زواج ثان، في حين عادت مرة ثانية إلى الأرثوذكسية، ولم يقم أي أحد بحوار مع الممثلة ليناقشها في الاختلافات اللاهوتية بين الأرثوذكسية والسريانية، وما هي الأسباب التي جعلتها تتردد بينهما كما تغُيِّر حقيبة يدها؟!
    (3) يزعم رجال الدين النصراني أن الحكم بعدم الطلاق إلا لعلة الزنا ليس فيه مشقة؛ لأنه لو أحسن الطرفان الاختيار لما احتاجا إلى الطلاق بعد، مع أن هذه الحجة لو صحت لكان أول ما ينبغي ألا يلتفت إليه هو الطلاق لعلة الزنا؛ لأنه لا يكاد يخفى أمر أصحاب العفاف من أصحاب الزنا، ولكن السؤال هو: أنه يحدث واقعًا أن يخطئ الإنسان التقدير أو أن يكون الأمر ببلاء قدري: كالعقم، والعجز، والأمراض العقلية والنفسية، ولكن الذي لا يُتصور أن يقدم رجل دين على عقد زواج يعتقد أنه لا يمكن نقضه مع أنه يعرف أن أحد الطرفين “بتاع مشاكل”!
    (4) بغض النظر عن الصراع القانوني الدائر بين جميع الأطراف؛ هل يستطيع أحد أن يجيب هذا الرجل -وغيره كثيرين-: هل يستطيع أن يكون أرثوذكسيًا، وفي نفس الوقت يستطيع أن يحصل على حقه الطبيعي في الزواج والإنجاب؟! وماذا لو أنه اتجه إلى الزنا ثم ذهب إلى الاعتراف أمام القس بأنه يضعف أمام شهوته؛ هل سينصحه بالزواج المستحيل، أم يقبل اعترافه، أم ماذا؟!
    (5) من الفروق الجوهرية بين الإسلام و النصرانية مسألة “الأسرار السبعة” في الكنيسة التي لا يعرفها إلا “رجال الكهنوت”، وأما عامة أتباع هذه الديانة فلا يعرفونها، ولكن المعلن أن الزواج أحد أسرار الكنيسة السبعة؛ بينما الطلاق من المفترض أن له قاعدته المعروفة، وهي غير منطبقة على حالة هذه الممثلة.
    (6) يعتبر الكاثوليك أشد الطوائف النصرانية في باب رفض الطلاق حتى صاروا مضرب المثل، فيقولون عن الأشياء التي لا تقبل الحل: “زواج كاثوليكي”؛ لأنهم لا يقرونه حتى في حالة الزنا، ولكنهم يستعيضون عنه بما يسمونه: “الانفصال الجسدي”، وهو زوال كل مظاهر الزوجية بين الزوجين بيد أنهما في عرف الكنيسة ما زالا زوجين أمام الله!
    ومن ثمَّ لا يحصلون على تصاريح زواج ثانية، بيد أن الكنيسة الكاثوليكية قد توسعت في حالات الانفصال الجسدي، ولم تقصرها على حالة الزنا.
    (7) تتناسب درجة الحساسية لكل ما هو إسلامي طرديًا مع تصاعد الدور السياسي لبطريرك الأرثوذكس، ورغبته في تغيير وضيعته من رئيس ديني لأهل ديانته إلى رئيس سياسي لهم مع أن هذا ينافى الإنجيل الذي يقول: “دع ما لله لله، وما لقيصر لقيصر”، إلا أنها الرغبة العارمة لدى البطريرك الحالي للأرثوذكس في لعب دور الزعيم السياسي للطائفة، والذي تصاعد حتى أخذ صورة من صور الحكم الذاتي من جانب واحد أو “الدولة داخل الدولة” كما يقولون، وإلا فقد تتابع على هذا المنصب أربعة قبله كلهم قَبِلَ بلائحة 38، وعمل بها، وهم: “يؤانس” الذي أقرت اللائحة في عصره، و”مكاريوس”، و”يوساب”، و”كيرلس”، حتى جاء البطريرك الحالي بتوجهاته السياسية.
    وإذا كانت الكنيسة ترفض لائحة 38 بزعم مخالفتها للإنجيل؛ فبماذا نفسر تصريح رئيس المجلس الملي العام بكفر من يتحاكم إلى القانون المصري في الميراث؛ لأنه يحكم بالشريعة الإسلامية، وطالب بأن يرجعوا إلى أي كاهن يقسم بينهم الميراث بالتساوي أو يفضل الأكثر حاجة، مع أن الكنيسة تعتمد القول بعدم وجود نظام توزيع للإرث في النصرانية بناء على نص إنجيلي يُنسب لعيسى -عليه السلام- امتناعه عن إتمام قسمة الميراث بين رجل وأخيه، مع أن هذا النص ليس فيه إلغاء شريعة التوراة في الميراث، ولكن فيه الامتناع من القسمة، والفرق بينهما ظاهر كما لا يخفى.
    والظاهر أن الكنيسة عمدت إلى ترك التشريع التوراتي في الميراث؛ لأنه لا يُورث البنت إلا في حالة عدم وجود أي أبناء؛ فلو مات رجل وترك ابنًا ذكرًا وعشرة بنات انفرد الذكر بالميراث دونهن؛ ناهيك عن إهماله لميراث الزوجة، مما يضع الكنيسة في موضع المُخل بحقوق المرأة في الميراث، ويُسكت صوتها في الاعتراض على شريعة الإسلام في جعل ميراث المرأة على النصف من ميراث الرجل!
    الحاصل: أن الكنائس النصرانية اتفقت على اعتبار الميراث شأنًا مدنيًا محضًا يُحكم فيه بأي تشريع وضعي، ولكن رئيس المجلس الملي عندنا اعتبر التحاكم إلى قانون الميراث المصري كفرًا؛ لأنه مستمد من الشريعة الإسلامية!
    http://www.salafvoice.com
    موقع صوت السلف

  11. ((((((((((((((((((((((((ممنوع الضحك)))))))))))))))

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بجد الموضوع ده غاظنى على الاخر

    لانهم بيستخفو بعقول بعضهم

    و يجوا يتهمونا باننا محمديين و……….و…………

    مع انن مسلمين مش محمديين

    ودينا مش منسوب لبشر
    عكس المسيحية
    البوذية
    الماركسية
    الكنفوشوسية
    اليهودية(نسية الى يهوذا صاحب السيط)

    وغيرة
    طبعا سيدنا محمد لو كان ذى ما بيقولوا
    كان اقل حاجة نسي الدين الى جاء بيه له
    لكن

    دة مش موضوعنا

    نقلا عن احد المنتديات المسيحية
    (الى عاوز بعرف اسمة يراسلتى على الخاص)

    ارجو التعليق بدوووون نقورة (ارجوكم)!!!!!!!

    ###########################

    باسم الاب والابن والروح القدس
    الاله الواحد
    امين

    شباب
    كل سنة وانت طيبين

    لما السفينة كانت هتغرق فى وسط البحر
    والتلاميذ خافوا وجريوا على السيد المسيح وقالو يا رب احنا هنغرق

    قالهم :يا قليل الايمان

    الايمان

    فى قدسين كتير عندهم الايمان موجدين فى عصرنا

    ابونا فانوس بدير الانبا بولا
    مثلا
    تسالوه عن شئ وبساطة جدا يجاوب
    هو عنده الايمان
    ايمان بمحبة ربنا
    واللى يصدق كلام ابونا فانوس
    على ايمان ابونا فانوس بيتحقق اللى هو عاوزه

    واحدة: يا بونا فانوس انا مابخلفش من سنين صليلى انى اخلف
    ابونا فانوس:هتيجى السنةاللى جاية ومعاكى بنت

    فعلا
    يتحقق كلامه

    ايمان

    يا قليل الايمان

    اسمعوا قصة ايمان

    ايمان بنت صغيرة فى اولى ابتدائى
    وليها اخوها كيرلس وكان تعبان جداا

    البيت غم ونكد
    كيرلس سخن ومولع
    الاب هيتجنن والام تعيط وايمان زعلانة ومش فاهمة حاجة

    الدكتور وصل

    كشف على كيرلس

    الدكتور: حقيقى انا مش عارف اقولكم ايه
    لازم عملية خلال 24 ساعة
    ابنكم بيعانى من مرض مزمن فى القلب
    الاب:عمليه ؟ امتى ؟
    الام: نهاراسود عملية
    هو الواد يستحمل العملية؟
    الاب: وتتكلف كام؟

    الدكتور: اولا العملية خطيرة ولازم مستشفيات محددة
    ثانياتتكلف20 الف جنيه
    ثالثا فعلا فى خطورة على حيات ابنكم
    ربنا معاكم وبلغونى الرد بسرعة والدواء
    ده مؤقت

    الدكتور قال كده ومشى
    بس بعد ما رمى قنبلت العملية

    الاب: يا رب لطفك
    الام: يا عدرا
    الاب :منين اجيب المبلغ ده؟؟؟
    الام :اتصرف يا خويا الواد هيضيع
    الاب: منين اسرق
    الام:لازم معجزة تحصل
    يا ام النور اعملى معجزة
    الاب : دواه يا رب معجزة
    الام: ايوة يارب دواه هو معجزة

    ايمان البنت الصغيرة
    مش مدركة صعوبة الموقف
    بس عرفت وسمعت
    ان دواء اخواها
    معجزة

    ايه؟؟

    قررت ايمان الطفلة انها تساعدهم
    دخلت غرفتها بسرعة
    دورت على الفلوس اللى معاها
    لقت2.5 جنيه

    اخذتهم

    ونزلت جرى على اقرب صيدلية

    دخلت الصيدلية اللى على اول الشارع

    لقت الدكتور بتاع الصيدلية بيكلم زبون ومهتم بيه جدا ولما دخلت ايمان ما اهتمش بوجودها

    ايمان وقفت 10دقائق
    والدكتور بتاع الصيدلية مش سأل فيها

    ايمان: يا دكتور انا واقفة مش شايفنى؟
    الدكتور: شوية لو سمحت
    ايمان: انا عاوزة دواء
    الدكتور: وبعدين يعنى ؟
    حاضر

    ايمان: هو انا علشان صغيرة مش سال فيا
    بكرة اكبر واكون دكتورة زيك ممكن بقه تخلصنى

    ضحك الدكتور والزبون
    ههههههههههههه

    ايمانك: وكمان بتضحك انا اخويا تعبان
    الدكتور اهتم وقال : وانتى بقه عاوزة دواء ايه ؟

    ايمان: انا عاوزة دواء اسمه…….. معجزة

    الدكتور:نعم!!!!!!!!!!؟ معجزة
    لا يحبيبتى ما فيش

    ايمان: لو سمحت دور فى وسط الادوية
    بابا قال دواء كيرلس معجزة

    الدكتور: يا حبيبتى ما فيش دواء اسمة معجزة اصل كلمة المعجزة هى………… .وقطعه الزبون
    الزبون: اسمك ايه يا شطرة
    ايمان :هو انا نقصاك
    الزبون: كده برده
    ايمان: يا عمو اخويا تعبان وماما و بابا بيعيطوا
    الزبون: طيب اخوكى ده عيان بيه؟
    ايمان: مش عارفة هو انا كبيرة؟
    الزبون: طيب معاكى كام؟
    ايمان:2.5جنيه
    الزبون: طيب هاتى الفلوس
    ايمان: يا عمو انت هتجيبلى معجزة؟
    الزبون: ربنا يسهل ربنا كبير
    ايمان: طيب هو بعيد عن هنا؟؟؟؟؟؟؟
    الزبون: انتم ساكنين فين؟
    ايمان فى الشارع ده
    وصفت المكان
    ++
    عجبا للايمان
    الزبون يطلع دكتور كبير مدير قسم فى مستشفى تخصصى وعمل العملية لكيرلس تبرع منه فى المستشفى بتعته

    +
    +
    +
    الاب: مش عارفين نقولك ايه يا دكتور
    ده انت عملت فينا معروف كبير
    الام: ربنا يخليك للغلابة ويستر طريق مش عارفين ازى كنا ممكن ندفع حق العمليه
    الدكتورضحك وطب طب على ايمان وقال: هى دفعت فعلا الحساب

    الاب والام : ازى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ايمان : ايوة دفعت2.5 جنيه
    ضحك الكل
    ههههههههه

    والدكتور: بجد هى دفعت الحسااااااااااااااب

    ############
    شباب
    سؤال …. فعلا الدكتور كان قصده بجد ان ايمان الطفلة الصغيرة فعلا دفعت الحساب
    مين يقول ازى؟؟؟
    ان ايمان الطفلة الصغرة دفعت الحساب

    ارجو الاهتمام بالرد

    ايمان دلوقتى كبرت وخادمة نشيطة
    والقصة حقيقية

    منقووووووووول
    صلوا من اجلي

  12. _((((((((((((((((((((((((((((((((فين أيامك يا بابا كيرلس ؟!!

    يتناول النصاري بشكل دائم قصص معجزات الآباء والقديسين , التي هي في الحقيقة عبارة عن قصص وهمية لخداع الشعب المسيحي ولإضفاء جو الروحانية حول رجال الكهنوت , ولتثبيت الإيمان لدي أفراد الشعب المسيحي الذي يري في هذه القصص الإيمان الوهمي الذي يبحث عنه , ويبحث عن بعض الأفراد الذين ألتمسوا هذا الإيمان , فكانت النهاية أن سردوا وقصوا لهم الأكاذيب , وسرعان ما تمسك بهذه القصص الكاذبة شعب الكنيسة ليعزي قلبه الفارغ من الإيمان , ولكن هيهات ففي القلب ثلمة ووحشة لن تزول إلا بالقرب من الله الحق , والإيمان بالدين الحق .

    ولقد وقع بحثي علي أُكذوبة من أكاذيب الروايات الوهمية المسيحية لمعجزة لمعجزات البابا كيرلس

    نشوف الفيديو الأول وبعدين نقول : فين أيامك يا بابا كيرلس !!

    نلاحظ في الفيديو عدة ملاحظات :

    1. لازم يكون الأعمي من بلد بعيدة شوية علشان محدش يكون عارفه ( من الصعيد مثلاً ) وإلا يتكشف الملعوب

    2. الرجل الذي يقوم بدور الأعمي يأتي وسط الناس في الكنيسة ويقوم بعمل التمثيلية الدرامية حتي تمتلئ الناس بالقناعة بالمعجزات .

    3. الرجل الأعمي لم يُشفي مباشرة وبمجرد أن قرأ عليه وباركه البابا كيرلس !! ولكنه سافر ورجع بعد كام يوم علي ما بال مفعول القرآءة جاب نتيجة زي الدواء

    4. نلاحظ في الفيديو سجود الأعمي (اللي بقي مفتح) للبابا وبهذا قد خالف البابا كيرلس كتابه المقدس الذي يقول:

    فَأَجَابَهُ يَسُوعُ وَقَالَ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».

    5. يبدو أن عدوي المنتجات الصينية قد أنتقل اليوم للقساوسة , فكل قساوسة اليوم من النوع الصيني الذي يعطل بمجرد إستعماله !!
    راحت فين معجزاتهم ؟؟ !!

    6. البابا شنودة يلف أرجاء المعمورة ليتلقي العلاج هنا وهناك !
    فين معجزاتك يا بابا شنودة ؟

    كان الله في عون الشعب المسيحي الساذج الذي يصدق مثل هذه الأكاذيب , وأسأل الله أن ينير لهم عقولهم وأن يجعلهم يروا حقيقة الأمر , وأن يهديهم إلي طريق الحق والرشاد .

    والحمد لله الذي عافانا مما ابتلي به هؤلاء , والحمد لله علي نعمة الإسلام
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

  13. (((((((((((((((((((((((((صاعقة من السماء تلتهم تمثال يسوع في ولاية أوهايو الأمريكية))))))))))))

    صاعقة من السماء تلتهم تمثال يسوع في ولاية أوهايو الأمريكية وتجعله كومة من التراب

    تعرض تمثال يسوع قرب كنيسة الصخرة العظيمة في مدينة مونرو إحدى مدن ولاية أوهايو الأمريكية أمس الثلاثاء 15-6-2010 إلى صاعقة من السماء أتت به إلى القواعد. ولم يتبق من التمثال سوى قطع من العوازل الحرارية وأجزاء من المعادن ورغوة احتراق وبقايا جبس مصهور كانت تنسج أحشاء التمثال الشهير إضافة إلى مظهره الخارجي , حيث يطلق الأمريكيون في ولاية أوهايو على التمثال الشهير تسمية” Big Butter Jesus” بسبب اصفرار مادة الجبس التي تطلي كل أجزاء الصرح والتي تشبه لون الزبدة.
    أوضح ارلين بشوب مساعد مطران كنيسة الصخرة العظيمة أن الناس تجمعوا إلى المكان ليأخذوا من بقايا تمثال اليسوع” للتبرك” ووضع أجزاء منه في المنازل.
    ويعود أصل هذا التمثال إلى كنيسة الصخرة العظيمة الإنجيلية في الولاية المذكورة والتي تقع على مقربة من التمثال الذي شُيد عام 2004.
    السلطات الأمنية ورجال الإطفاء الذين هرعوا إلى مكان الحادث حيث أكدوا أن الحادث نجم عن صاعقة، وأن الأمر يتعلق بالتقلبات الجوية ولم يكن الاحتراق ناشئ عن فعل فاعل.
    وقالت مصادر إن “الكثير من المباني والأماكن تتعرض لمثل هذا الحادث في معظم الولايات الأمريكية, لكن الغريب أن يكون التمثال هذه المرة هو من تعرض لصاعقة من هذا النوع”.
    التمثال يعد واحداً من أهم معالم جنوب غرب ولاية أوهايو إذ يقع على طول الطريق السريع 75 في مونرو ، إلى الشمال مباشرة من مدينة” سين سيناتي” .
    وقد قامت شرطة دوريات الطرق السريعة التابعة لولاية أوهايو بتحريك ركود الاختناقات المرورية التي صاحبت الحادث وسط دهشة المارين على الخط السريع تلافيا لوقوع حوادث مرورية محتملة بين سائقي السيارات والشاحنات، الذين انشغلوا بمشهد الاحتراق، كما أوقفت السلطات الأمنية التقاط الصور الفوتوغرافية في مكان الحادث.
    وقال جيمس راندل رئيس شرطة مدينة مونرو إن النيران التهمت كل أجزاء التمثال ووصلت إلى مدرجات المقصورة لملعب كرة القدم المجاور و الذي يقع على مقربة30 مترا من التمثال، مضيفا ” لم يصب أحد بأذى أو جروح لأن الوقت كان متأخرا والملعب كان خاليا من الناس تماما”.
    من جهته, قال الكابتن ريتشارد ماسكاريلا في وحدة تقدير الأضرار التابعة لمصلحة إخماد الحرائق في المدينة ” تم تعيين الأضرار الناجمة عن الصاعقة والتي تقدر بـ (700,000) ألف دولار للتمثال، و(400,000) دولار لأجزاء ملعب كرة القدم التي التهمتها النيران الناجمة عن فعل الصاعقة.
    وأدلى مطران لورنس – كنيسة الصخرة العظيمة – بتصريحات عقب الحادث قائلا” إن يسوع يحاول مساعدة الناس ليس تصنعا بالتمثال إنما بروحه الطاهرة”، مشددا أن “شخص يسوع ما هو إلا منارة “للأمل والخلاص” تمثلت بهذا التمثال المقدس الذي سنعيد بناءه قريبا.

    وأوضح ارلين بشوب مساعد مطران كنيسة الصخرة العظيمة أن الناس تجمعوا إلى المكان ليأخذوا من بقايا تمثال يسوع ” للتبرك” ووضع أجزاء منه في المنازل
    وتكمن غرابة الحادث في احتراق بناء ضخم كهذا يبلغ ارتفاعه من القاعدة إلى أعلى الرأس نحو 62 قدما وبعرض امتداد الذراعين إلى 42 قدما، وهو مغطى بألياف الزجاج ومطلي بالرخام المائل للصفرة كي يتلاءم مع تقلبات الأجواء والرطوبة والأمطار.
    ولكن التمثال افتقد وجود مانعة صواعق بقربه، ولم يفكر مصمموه بطريقة مثلى للحفاظ على الذراعين الحديديتين المرتفعتين إلى أعلى من خطر حدوث نازلة من “كوارث طبيعية” كتلك التي التهمت كل أجزاء التمثال ولم تذر منه إلا حطاما وبقايا متناثرة

    /

  14. (((((((((((العلم والكتاب المكدس))
    كتاب النصارى المقدس يرى أن نور الشمس يماثل نور القمر …. والمعروف أن الأولى جسم كبير مشع والثاني – أي القمر- جسم معتم ينعكس عليه الأشعة فنراه منيرًا

    “26 وَيَكُونُ نُورُ الْقَمَرِ كَنُورِ الشَّمْسِ، وَنُورُ الشَّمْسِ يَكُونُ سَبْعَةَ أَضْعَافٍ كَنُورِ سَبْعَةِ أَيَّامٍ، فِي يَوْمٍ يَجْبُرُ الرَّبُّ كَسْرَ شَعْبِهِ وَيَشْفِي رَضَّ ضَرْبِهِ.” سفر إشعياء الإصحاح 30

    ونرى على النقيض تمامًا في القرآن الكريم … فيخبرنا الله عز وجل أنه أطلع سيدنا إبراهيم على ملكوته ليتفكر فيه … فرأى سيدنا إبراهيم الأمور على حقيقتها – وليس كما أرى إبليس الرب يسوع (!) في الكتاب المقدس جميع ممكالك الأرض من فوق الجبل وكأن الأرض مسطحة – فرأى سيدنا إبراهيم الشمس أكبر من القمر وهذه هي الحقيقة …. على الرغم من رؤية العامة على سطح الأرض وعن بعد بأن الشمس بحجم الأرض أو أن الشمس أصغر قليلًا !!

    {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)}
    سورة الأنعام

    ما رأيك يا مسيحي يا فاضل … يا متعلم !

    ================================================

    أسطورة التنين

    هل تصدقون بوجود التنين ؟؟
    وهل كان هناك تنانين علي الأرض في يوم من الأيام ؟؟

    اليكم بعض صور التنانين

    هذا السؤال له إجابتان
    الإجابة الأولي : وهي إجابة علمية
    التنين هو مخلوق أسطورى صنعه الإنسان في خياله ورسمه بيده , ففى بعض الاوقات يقال ان التنانين تتنفس و تنفث نارا او سما , و يتم رسمهم كحيوان زاحف يخرج من بيضة و يكون اما مغطى بالريش او جسم عظمى . و فى بعض الاحيان يكون لهم اعين كبيرة صفراء او حمراء .

    الإجابة الثانية : وهي إجابة الكتاب المقدس ( وهي تخالف العلم )

    1) سفر التكوين 1: 21
    فَخَلَقَ اللهُ التَّنَانِينَ الْعِظَامَ، وَكُلَّ ذَوَاتِ الأَنْفُسِ الْحيَّةِ الدَّبَّابَةِ الْتِى فَاضَتْ بِهَا الْمِيَاهُ كَأَجْنَاسِهَا، وَكُلَّ طَائِرٍ ذِي جَنَاحٍ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ.

    2) سفر المزامير 44: 19
    حَتَّى سَحَقْتَنَا فِي مَكَانِ التَّنَانِينِ، وَغَطَّيْتَنَا بِظِلِّ الْمَوْتِ.

    3) سفر المزامير 74: 13
    أَنْتَ شَقَقْتَ الْبَحْرَ بِقُوَّتِكَ. كَسَرْتَ رُؤُوسَ التَّنَانِينِ عَلَى الْمِيَاهِ.

    4) سفر المزامير 148: 7
    سَبِّحِي الرَّبَّ مِنَ الأَرْضِ، يَا أَيَّتُهَا التَّنَانِينُ وَكُلَّ اللُّجَجِ.

    5) سفر الحكمة 16: 10
    اما بنوك فلم تقو عليهم انياب التنانين السامة لان رحمتك اقبلت وشفتهم

    فأيهم نُصدق ؟؟؟!!!!!
    العلم أم الكتاب المقدس

    هذه بعض الصور من الإيمان المسيحي بالتنين ( الذي لم يكن له وجود )

    بعد كل هذا
    هل تدعو المسيحية إلي التقدم والتطور ؟؟؟؟

    ==================================================

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نفتخر نحن المسلمون بأن ديننا يدعو إلي التقدم والتطور من خلال العلم وطلب العلم
    ففي القرآن آيات كثيرة تدعوا إلي العلم وإستخدام العقل في التفكر والتدبر

    قال تعالي ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ{1} خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ{2} اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ{3} ) العلق
    وقال تعالي {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }يوسف109
    وقال تعالي {بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلَاء وَآبَاءهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ }الأنبياء44
    وقال تعالي {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ }السجدة27
    وقال تعالي {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }محمد24
    وقال تعالي {وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ }الذاريات21
    وقال تعالي {أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ }الغاشية17
    وقال تعالي {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }آل عمران18
    وقال تعالي {لَّـكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُوْلَـئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً }النساء162
    وقال تعالي {ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَآئِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالْسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ }النحل27
    وقال تعالي {وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ }القصص80
    وقال تعالي {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ }العنكبوت49
    وقال تعالي {وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }الروم56
    وقال تعالي {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }سبأ6
    وقال تعالي {وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ }فاطر28
    وقال تعالي {وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِندِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفاً أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ }محمد16
    وقال تعالي {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }المجادلة11

    إلي غير ذلك من الآيات الكثيرة في القرآن , فهذا بعض من كثير .

    ولكن هل المسيحية تدعوا للتقدم والتطور من خلال كتابها المقدس ؟؟؟

    هذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا الموضوع

    فهذا الموضوع دعوة عامة
    لكل مسلم ومسيحي
    ليبحث في الكتاب المقدس
    عن الإجابة علي سؤالنا
    هل المسيحية تدعو للتقدم والتطور ؟

    أرجو من كل عضو إضافة فقرة أو عدد من الكتاب المقدس
    وسوف نناقش هذه الفقرة سويا للوصول إلي إجابة سؤالنا .

    والآن ابدأ بهذه الفقرة مع الشرح

    جاء في سفر الرؤيا [ 6 : 13 ] عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
    (( ونظرت لما فتح الختم السادس واذا زلزلة عظيمة حدثت والشمس صارت سوداء كمسح من شعر والقمر صار كالدم . ونجوم السماء سقطت الى الارض كما تطرح شجرة التين سقاطها اذا هزتها ريح عظيمة ))
    وفي إنجيل متى [ 24 : 29 ] ينسب الكاتب للمسيح قوله عن علامات نهاية الزمان ما يلي :
    (( وللوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لا يعطي ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السموات تتزعزع . ))
    مما لا شك فيه ان هذا الكلام هو ضرب من الهذيان الذي لا يمكن أن يصدق ، ذلك لأن علم الفلك يقدر لنا عدد النجوم ببلايين البلايين ، منها نجوم اكبر حجماً من الشمس بالاف الاضعاف.. ومجموع حجم هذة النجوم لايمكن لعقل بشرى ان يتخيلة … فكيف يكون هناك مجرد احتمال ان تقع هذة النجوم المتناهية الضخامة على سطح الارض الذي نسبته لأصغر نجم لا تساوي شىء ؟؟ فعلى سبيل المثال فهناك نجم اسمه ( إبط الجوزاء ) يقدر حجمه بحجم شمسنا 25 مليون مرة فما بالك إذا قسناه بحجم الأرض !! فطبقا لعلم الفلك هناك استحالة مطلقة فى امكانية ان هذة الاجسام تسقط على الارض .. وتصديق وقوعها على الارض هو ضربا من الهذيان والقاء علم الفلك وقوانينة واكتشافات علمائة فى سلة المهملات مما يدل على ان كاتب الإنجيل لايعلم اى شى عن علم الفلك واثباتة العلمى الذى لايدع اى مجال لاى شك .

    في إنتظار مشاركاتكم وإضافاتكم من الكتاب المقدس .

    توقيع ظل ظليل

    قال شيخ الإسلام ابن تيميه: “ما عُلم بصريح العقل لا يتصور أن يعارضه الشرع ألبتة؛ بل المنقول الصحيح لا يعارضه معقول صريح قط. وقد تأملتُ ذلك في عامة ما تَنازع الناسُ فيه، فوجدت ما خالف النصوصَ الصحيحة الصريحة شبهاتٍ فاسدةً يُعلَم بالعقل بطلانها؛ بل يعلم بالعقل ثبوت نقيضها الموافق للشرع”.وقال: “والقول كلما كان أفسد في الشرع، كان أفسد في العقل، فإن الحق لا يتناقض”.
    وقال أيضاً: “وأما المؤمن المحض فيعرض له الوسواس، فتعرض له الشكوك والشبهات وهو يدفعها عن قلبه، فإن هذا لا بد منه”.

    ===================================

    النصرانية والعلم خطان متوازيان لا يمكنهما الإلتقاء في نقطة … وبه من الأعاجيب والغرائب مالا يوصف ولا يحتمل تصديقه …. وذلك في مواضع عديدة … ولكن إلتزامًا بفكرة الموضوع سأقوم بالإكتفاء بوضع فكرة واحدة في المشاركة ..

    في هذه النصوص الآتية … يتحدث كاتبه عن البرص وكيفية التخلص منه في حالة إصابة الجدران به !

    فتعالوا معنا لنستعرض سويًا كيف يعالج العهد القديم – أحد مكونات الكتاب المقدس – البرص على الجدران :

    “يأتي الذي له البيت ويخبر الكاهن قائلاً: قد ظهر لي شبه ضربة في البيت، فيأمر الكاهن أن يفرغوا البيت قبل دخول الكاهن.. وإذا الضربة في حيطان البيت نقر ضاربة إلى الخضرة أو إلى الحمرة ومنظرها أعمق من الحائط، يخرج الكاهن من البيت إلى باب البيت ويغلق البيت سبعة أيام.
    فإذا رجع الكاهن في اليوم السابع ورأى وإذا الضربة قد امتدّت في حيطان البيت يأمر الكاهن أن يقلعوا الحجارة التي فيها الضربة ويطرحوها خارج المدينة في مكان نجس، ويقشر البيت من داخل حواليه، ويطرحون التراب الذي يقشرونه خارج المدينة في مكان نجس، ويأخذون حجارة أخرى ويدخلونها في مكان الحجارة ويأخذ تراباً آخر ويطيّن البيت، فإن رجعت الضربة وأفرخت في البيت بعد قلع الحجارة وقشر البيت وتطيينه، وأتى الكاهن ورأى وإذا الضربة قد امتدّت في البيت فهي برص مفسد (أي: معدٍ كما في تراجم أخرى) في البيت، إنه نجس، فيهدم البيت، حجارته وأخشابه وكل تراب البيت ويخرجها إلى خارج المدينة، إلى مكان نجس، ومن دخل إلى البيت في كل أيام انغلاقه يكون نجساً إلى المساء، ومن نام في البيت يغسل ثيابه، ومن أكل في البيت يغسل ثيابه ” (اللاويين 14/35 -47)

    طبعًا كلام عجيب جدًا … !!

    فتخيلوا معي أخوتي … لو أصاب البرص جدار في بناية بحجم بنايات اليوم ؟؟؟!!!

    وماذا لو أصاب البرص برج القاهرة أو هرم من أهرامات الجيزة ؟؟!!

    سأترك الإجابة لكل نصراني يفكر بعقله :

    هل المسيحية تلائم عصرنا هذا …؟؟!!!
    هل المسيحية تدعو للتقدم والتطور ؟؟!!!

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، لقد أوقعتنا في مأزق أخي الكريم، إذا كان الكتاب المقدس فيه من الأعداد ما يأمر بطلب العلم، فلماذا عاش الغرب (المسيحي)، ما يقرب من ألف عام، في ظل التخلف و الظلام، في الحقبة التي تسمى بالعصور الوسطى و التي سيطر فيها بابوات الكنيسة و حلفاؤهم من النبلاء، على حكم الغرب؟؟؟ شيئ يثير التساؤل!! و مع ذلك سنبحث في الكتاب المقدس عن فقرة أو عدد يدعو لطلب العلم.

    من أشهر الحالات التي يتعارض الكتاب المقدس فيها مع العلم هو موضوع الأرنب المجتر:
    سفر التثنية
    (Dt-14-6)(وكل بهيمة من البهائم تشق ظلفا وتقسمه ظلفين وتجترّ فاياها تاكلون * الا هذه فلا تأكلوها مما يجترّ ومما يشق الظلف المنقسم الجمل والارنب والوبر لانها تجترّ لكنها لا تشق ظلفا فهي نجسة لكم.)

    و من المعروف أن الأرنب ليس من الحيوانات المجترة، و هم يعترفون بذلك في تفسيراتهم و لكنهم دائما يحاولون التملص من كلام الكتاب المقدس، و تحميل النصوص ما لا تحتمل و هذا كلام أحد المواقع المسيحية:

    (والأرنب –على اختلاف أنواعه– ليس من الحيوانات المجتره بالمقياس العلمي، أي أن معدته لا تتكون من أربعة أقسام كسائر الحيوانات المجترة، ولكن من عادة الأرنب أن يبتلع ما يجده من طعام، ثم يعود لمضع ما عسر على معدته أن تهضمه، وهو نوع من الاجترار الجزئي.

    إن هذه الفقرة من الكتاب المقدس تتحدث عن طريقة الأرنب في الأكل، وذلك لأن جهازه الهضمي فقير جداً، فيحتاج الأرنب أحياناً إلى أكل برازه الشخصي ليستخلص الفائدة الغذائية كاملة منه عن طريق هضمه مرتان..! فإن هذه العملية تعتبر مماثلة لعملية الإجترار؛ وكلاهما يعتمد على إعادة تدوير طعام نصف مهضوم ليتم إستخلاص المواد الغذائية منه.
    ويقول البعض كذلك بأن الأجترار قديماً كان يعني مضغ الطعام لفترة زمنية طويلة. وكلا من الأرانب والحيوانات المجترة تقوم بهذا الأمر؛ لذا فقد كان شرعياً للإسرائيليين القدماء بإعتبار الارانب حيوانات مجترة.)

    هذا هو فكر المسيحيين دائما يأتون بتفسيرات ليست حقيقية، لترقيع خروقات كتابهم المقدس، وهم كلما رتقوا خرقا، فتحوا خرقا آخر، و مثل هذا كثير في الكتاب المقدس، و لا يستطيع أي مكابر أن ينكر هذا الكثير، و هو ما جعل كثيرا من أفذاذ العلم يلحدون بعد قراءتهم للكتاب المقدس، و كما تقول الحكمة العربية، فقد اتسع الثقب على الراتق.

    ===================================================

    “وبعد هذا رأيت أربعة ملائكة واقفين على أربع زوايا الأرض، ممسكين أربع رياح الأرض لكي لا تهب ريح على الأرض ولا على البحر ولا على شجرة ما.”
    رؤيا يوحنا اصحاح 7 عدد 1

    ==================================

    السَلام عَليكُم
    “بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء.”كُورنثوس الأولى الأصْحاح 1 الفَقرَة 27
    “استحسن الله ان يخلّص المؤمنين بجهالة الكرازة.”كُورنثوس الأولى الإصْحاح 1 الفَقرَة 21
    “لانه مكتوب سأبيد حكمة الحكماء وارفض فهم الفهماء.”كُورنثوس الأولى الإصْحاح 1 الفَقرَة 19
    “قد صرت غبيا وانا افتخر.”كُورنثوس الثانِيَة الإصْحاح 12 الفَقرَة 11
    “ليتكم تحتملون غباوتي قليلا.بل انتم محتملي.”كُورنثوس الثانيَة الإصْحاح 11 الفَقرَة 1

    مُجَمَع فُقهاء الشَريَعَة في الولايات المُتَحِدَة في مَعْرِض رَدُهُ عَلى كَبِير الفاتيكان:

    حول العلاقة بين الإسلام والعقل:

    إذا كانت أول فقرة استخدمها يوحنا في بداية إنجيله كما يقول البابا: ” في البدء كان الكلمة”
    فإن أول كلمة تنزلت في القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم هي قول الله جل وعلا
    {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ }
    فهي دعوة إلى القراءة ودعوة إلى العلم، ولا يعرف كتاب احتفى بالنظر ودعا إلى التدبر وقدر العقل وأعلى من شأنه كالقرآن الكريم، وآياته التي يقرؤها المسلمون في المشارق والمغارب شاهدة بذلك،
    فقد أشاد هذا الكتاب الكريم بالعقل، وجعله مناط التكليف،
    وأصبح من القواعد الثابتة في شرعنا أن من لا عقل له، لا تكليف عليه
    http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=8045
    وقد أمر الله الناس أن يعملوا عقولهم، وأن يتفكروافي ملكوت السماوات والأرض، حتى يخلص الإنسان من خلال ذلك إلى الحق الذي بعث الله به أنبياءه ورسله
    قال تعالى { قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إلا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ }

    وعير سبحانه الكفار بتركهم تعقل وتفهم وحيه، فشبههم بالبهائم، فقال سبحانه { وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إلا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ }
    وقال أيضاً {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ}
    والآيات في هذا الباب كثيرة، وهي لا تزال كتابا مفتوحا على العالم أجمع، فالعقل أساس النقل، وبالعقل ثبت النقل والوحي والنبوة، وإن من الأبجديات والبدهيات في دين الإسلام أن العلم يسبق الإيمان، وأن الإيمان ثمرة له
    كما في قوله تعالى {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ}
    فجعل العلم سابقا والإيمان ثمرة له، ولايعرف في الإسلام تعارض بين عقل صحيح ونص صريح، وهو تحد معروض على العالم كله، فليأتونا بمثال واحد يهدم هذه الحقيقة، ولعلماء المسلمين في درء التعارض بين العقل والنقل مراجع ومطولات، ولهم في ذلك من القوانين والقواعد الكلية ما لا يزال مفخرة للفكر البشري كله.

    ومن العجيب أن يرمي رأس الكنيسة الإسلام بهذه الفرية ولا يعرف دين حفل بالعجائب والخرافات كالنصرانية المحرفة التي يتبوأ البابا عرش بابويتها والتي تقول تعاليمها: آمن ثم اعلم!
    اعتقد وأنت أعمى! أغمض عينيك ثم اتبعني! والتي يقول أحد فلاسفتها الدينيين (أوغستين): أومن بهذا لأنه محال، أو غير معقول! ويقول أحد قساوستها من المعاصرين وهو القس وهيب الله عطا:
    “إن التجسيد قضية فيها تناقض مع العقل والمنطق والحس والمادة والمصطلحات الفلسفية، لكننا نصدق ونؤمن أن هذا ممكن حتى ولو لم يكن معقولاً ”
    (عن كتاب مقارنة الأديان لشلبي 2/124 ) .

    هل يستطيع البابا أن يمنطق لنفسه أو للعالم عقائد النصرانية من الصلب والفداء والتثليث والتجسيد والعشاء الرباني وسائر ما حفلت به عقائد القوم من العجائب والغرائب والأباطيل؟!!))))))))))

  15. اخواني الآحباء : حياكم الله
    أشكر مدونة “حراس العقيدة” وكل من يعمل فيها ولهم الجزاء من الله
    ارجو المعذرة في نشر كثير من انتاجكم الجميل عي هذه المدونة العزيزة
    =======================================

    السادة الأفاضل حراس العقيدة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يسعدني أن أقدم اليكم السلسلة الشيقة لدروس مدارس الأحد التي طالما أمتعنا بها أخي وحبيبي السيد الفاضل رضا شومان في هيئة كتاب الكتروني ليوفر عليكم عناء فتح اكثر من رابط لقراءة الدروس

    الرابط أدناه هو للاصدار الاول من الكتاب (السنة الدراسية الاولى) وبمشيئة الله عند الانتهاء من الاصدار الثاني سيتم نشره في هذه الصفحة.

    بارك الله لأخي رضا شومان والله نسأل ان يجعل ما كتبه في ميزان حسناته……اللهم امين

    تحياتي العطرة لكم

    أخوكم في الله/ أبو عمر

    الرابط:

    http://uploading.com/files/12ced1cm/Sunday%2B1.pdf

  16. الاخوة الاعزاء :
    حياكم الله
    أعتذر اليكم من عدم عمل الرابط لفتح الكلام الجميل من “”دروس الآحد”” التي أستمتع بها أنا شخصيا وأضحك في زمن…. الضحك فيه من النوادر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s