بعد أن ثبت كذب الادعاءات بهذا الشأن.. إنذار على يد محضر يطالب البابا شنودة بالاعتذار للدولة والمسلمين عن اتهامات باختطاف زوجة كاهن دير مواس

كتب صبحي عبد السلام (المصريون): | 29-07-2010 00:10

طالب المحامي نبيه الوحش- في إنذار توجه به على يد محضر إلى مقر الكاتدرائية الأرثوذكسية بالعباسية- البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية بإصدار بيان باسم الكنيسة يعلن فيه الاعتذار للدولة وأجهزتها والمسلمين، عن اتهامات باختطاف المسيحيات وإجبارهن على اعتناق الإسلام، كما جرى في واقعة اختفاء زوجة كاهن كنيسة دير مواس، إثر هروبها من منزل الزوجية لعدة أيام، قبل أن يتم العثور عليها مختفية لدى أقربائها على خلفية مشاكل أسرية.

ودعا الوحش البابا شنودة- المتواجد حاليًا بالولايات المتحدة للعلاج- إلى ضرورة استدعاء جميع الكهنة والقساوسة الذين اتهمهم بالتحريض على ترديد الهتافات المعادية للدولة والتحقيق معهم كنسيا، بتهمة محاولة إشعال الفتنة الطائفية وزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي، على أن شلح من يثبت تورطه من رتبته الدينية في الوقوف وراء تلك الادعاءات التي ثبت عدم صحتها. وكانت أجهزة الأمن تمكنت في وقت سابق من هذا الأسبوع من العثور على زوجة الكاهن، التي اختفت ليلة الأحد 18 يوليو الجاري، ولم تصدر الجهات الأمنية أي تفاصيل عن الموضوع، فيما أكد هاني عزيز، وهو رجل أعمال مقرب من الكنيسة الأرثوذكسية، إن زوجة الكاهن اختفت من المنزل إثر خلافات زوجية عادية، وإن الأمر ليس به أي أبعاد أمنية أو طائفية. وعلى مدار نحو أسبوع، كانت فيها الزوجة كاميليا شحاتة (24 عامًا) غائبة عن منزل زوجها، نظم الأقباط احتجاجات واسعة في المنيا وتوافدوا على مقر الكاتدرائية بالقاهرة للتظاهر موجهين اتهامات للدولة بالتقاعس عن كشف غموض اختفائها،

وسط إشارات اتهام إلى الدولة بالوقف وراء ذلك، قبل أن يتبين كذب تلك الادعاءات لاحقًا. وطالب الإنذار الكنيسة الأرثوذكسية برئاسة البابا شنودة بأن تصدر بيانا يعلن فيه عدم السماح مجددا بالتجمع ومنع الاعتصامات والاحتجاجات داخل الكنيسة، واستبدالها بالاعتصام والاحتجاج أمام مؤسسات الدولة، خاصة وأن الكاتدرائية ما هي إلا مؤسسة دينية لأداء الشعائر، الاعتصام والاحتجاج بداخلها يعد مخالفا للدستور والقانون، ومخالفا لمبدأ المواطنة المنصوص عليه في الدستور.

ونوه الإنذار إلى أن الكاتدرائية هي مؤسسة دينية تابعة للدولة ولم تعلن استقلالها عنها حتى الآن، في اتهام ضمني إلى الكنيسة بأنها أصبحت مصدر استقواء للأقباط، والسعي لمحاولة فرض إرادتها على الدولة في العديد من القضايا المثيرة الجدل. وحذر الوحش من أن عدم تنفيذ هذه المطالب سيؤدى إلى تكرار المظاهرات والهتافات داخل الكاتدرائية، وهو ما يهدد إلى شق وحدة الوطن, وسيؤكد الشائعات التي يرددها البعض بأن قيادة الكنيسة تشجع على تكريس فكرة دولة الكنيسة المستقلة, وهدد بأنه سيقدم بلاغا للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود ويرفع دعوى قضائية ضد البابا شنودة في حال عدم الاستجابة لهذه المطالب.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35840

Advertisements

6 responses to “بعد أن ثبت كذب الادعاءات بهذا الشأن.. إنذار على يد محضر يطالب البابا شنودة بالاعتذار للدولة والمسلمين عن اتهامات باختطاف زوجة كاهن دير مواس

  1. للآسف الشديد ..مازال “نيرون الجديد” يريد هدم “”مصرنا الحبيبة”” وأشعالها والتفرج علي خرابها

    هل قام المسيح بالعمل السياسي ؟؟؟
    هل قاوم الدولة الرومانية التي كان يتبعها كعبد يدفع الجزية ل”قيصر”
    نيرون الجديد مجرد رجل دين أحترف السياسة التي أوصلته الي مشاركة رئيس مصر ..رئيس المسلمين والمسيحيين ..الي فرض سيطرته علي الاخوة المسيحيين وأعلن نفسه زعيما لهم والكلمة العليا له ..حتي ضد قوانين الوطن …يعلن استهزائه بها وللآسف يفرض رأيه ضد الدولة؟؟
    هل هذا يحدث في أي مكان بالعالم حتي في جزر “الواق الواق”
    الآخوة المسيحيين في الوطن العربي لا نسمع لهم معارضة أو دسائس ضد وطنهم مثل ما يحدث في “مصر””

    ماذا يريد “نيرون”؟؟
    هل يريد حرب طائفية تأكل الاخضر واليا بس؟؟

    الآموال التي يتقوي بها ضد الدولة هي من سرقة الاثار والذهب في المعابد الفرعونية التي تحولت الي كنائس ..ولكن تم البحث عن الاثار والذهب في عهد “نظير جيد” والاغتناء بها؟؟
    من أين لهم الاموال الطائلة وبناء القلعة الارثودوكسية في العباسية تمت من اموال الدولة الفقير في عهد “جمال عبد الناصر” رحمه الله

  2. عسكري لزوجة كل كاهن

    فراج إسماعيل | 25-07-2010 23:47

    العبث بأمن الوطن جريمة عظمى لا تجبرها الخواطر، وذلك ينطبق تماما على تسيير مظاهرات عارمة تهدد وحدة الشعب المصري وتدخله في أتون حرب طائفية من أجل زوجة كاهن اختلفت معه لأي سبب فهجرت منزل الزوجية.

    لا أعتقد أن الدولة مطالبة بأن تفرغ جهازها الأمني لحماية استقرار بيوت الكهنة، وربما تخصص عسكريا لكل زوجة حتى لا تهرب من بيتها، لأن زوجها الكاهن ثقيل الدم أو يسيئ معاملتها أو “ما يعرفش”!

    فوجئنا بأن أمن مصر القومي كله على شفا الهاوية لأن السيدة كاميليا شحاتة ذات الخامسة والعشرين ربيعا والتي تعمل مدرسة بالمنيا، خرجت من بيتها “زعلانة” مثل ملايين الزوجات في مصر اللاتي يختلفن مع أزواجهن فيذهبن إلى بيوت الأباء!

    لم يفكر الكاهن تادرس سمعان في ما فعله معها في الليل. لم يطف بخاطره أنه ربما قصر معها مثلما يقصر أي زوج متعب منهك مرهق من العمل. لو طلب من الدولة أن تخصص ميزانية للكنائس تنفق منه على شراء “الفياجرا” لكهنتها، لكان ذلك مقبولا. لكنها جريمة تقع تحت بند الخيانة أن يستعدي المسيحيين على وطنهم ودولتهم، فيخرجهم في مظاهرات مفتعلة إلى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية زاعما أن “مسلما متعصبا” اختطفها ليجبرها على اعتناق الإسلام ويتزوجها، وأن دليله آخر رقم لمتصل وجده على هاتفها المحمول!

    ومن مسلم “متعصب” واحد تطورت القصة إلى جماعة إسلامية خصصت ملايين مقابل خطفها وأسلمتها على حد زعم قساوسة وكهنة آخرين، ومن بينهم 50 كاهنا شاركوا في المظاهرة التي كان يتابعها البابا شنودة وسكرتاريته من القساوسة أولا بأول من منتجعه في واشنطن، وليس من قبيل تصغير الأشياء أنه لم يفكر في إرسال “قرص الفياجرا” ليطفئ به حريقا يهدد مصر كلها، بل راح يدير المظاهرة العارمة التي تطالب بتخليص مواطنة تحمل جنسية دولة الكنيسة المستقلة، وتتهم الأمن بغض الطرف عن الاختطاف الوهمي لآلاف المسيحيات.

    لا يجب أن نسلم أمننا الوطني لجبر خاطر قداسة البابا شنودة، فالرجل يثبت دائما ومن قبل أن يخلعه الرئيس الراحل السادات من البابوية إلى الدير عقب اطلاعه على ملفه الطائفي والتي كان الشيخ الراحل محمد الغزالي سباقا إلى كشفه في كتابه “قذائف الحق”.

    البابا شنودة للأسف الشديد لا يريد أن يموت تاركا خلفه سلامة الجسد المصري، فمع كل زوجة كاهن تفر من بيتها مطالب جديدة لشعب الكنيسة الذي يصر على استقلاليته عن شريكه في الوطن.. حقوقا أكثر في التوزير وتولي المحافظات والوظائف العامة، مع أن التاريخ يقول لنا إن المسيحيين لم يصلوا من قبل إلى هذا المستوى الذي يفوق بمراحل حقوق أي أقلية دينية في العالم.

    حتى في عهد الاحتلال الانجليزي لمصر لم يكن لهم هذا التواجد المؤثر. في إحدى الحكومات التي شكلها سعد زغلول قام بتعيين وزيرين مسيحيين أحدهما للخارجية، فاعترض الملك فؤاد لأن ذلك ليس منطقيا وسيثير تساؤلات الرأي العام. كان ذلك والانجليز على فركة كعب من الملك!.. فماذا يحدث الآن؟!

    البابا شنودة يدري أن الدولة تعيش مرحلة الرجل المريض وكل ابتزاز سيمارسه معها سيقابل بتعظيم سلام.

    المئات تحملهم السيارات من مدينة دير مواس في المنيا بعد ادائهم صلاة الحزن في كنيسة مار جرس، إلى مقر حكم دولة الكنيسة – أقصد كاتدرائية العباسية – وفي انتطارهم مئات آخرين مع كهنة وقساوسة وشعارات معدة سلفا، ومسئولين عن نقل التفاصيل للإعلام الخارجي لاستعداء أمريكا ضد القاهرة.. كل ذلك في سبيل زوجة غير مشبعة عاطفيا!

    تصوروا أن تصل مصر من الهوان إلى هذا الدرك الأسفل، وأن تهون على أهلها المسيحيين كما هانت على من يتولون أمرها.

    أما غير المتصور أن يتم ذلك دون إرادة البابا شنودة، فالكنائس لا تتحرك إلا بتعليمات منه وصلاة الحزن لم تكن لتقام بدون مباركته، وأن يقود الحملة القس مرقص راعي كنيسة دير مواس متهماً أجهزة الأمن بغض الطرف عن مصير الست كاميليا، كما غضته عن مصير العشرات من الفتيات المسيحيات اللاتي اختفطن ولم يعرف مصيرهن حتى الآن، على حد قوله الذي وجد له مساحات في الإعلام الغربي.

    مراعاة لخواطر البابا ستترك الدولة القس مرقص يرتع في نتائج الأزمة المفتعلة التي قادها بامتياز، ولن تسأله عن هذه الجريمة التي يستحق عليها السجن بأقسى تهمة في أي وطن يريد أن يحمي نفسه وشعبه بمختلف طوائفه.

    تجمعت أمام القس مرقص من اللحظات الأولى شهادات الجيران عن رؤيتهم الكاهن يضربها أكثر مرة، وخلافاتهما الزوجية المتكررة، لكنه لم يفكر إلا في افتراض خطفها وأسلمتها!

    وصول أجهزة الأمن إلى مكانها عند أحد أفراد عائلتها أجهض حريقا كبيرا.. لكن من يضمن أن خلاف زوجة أي كاهن آخر وخروجها غاضبة إلى بيت أبيها أو شقيقها أو أحد أقاربها، سينتهي دون حريق يلتهم الأخضر واليابس في دولة هزيلة؟!

    فهل الحل أن نخصص عسكريا لزوجة كل كاهن!

    farrag@gmail.com

  3. ((((((((((((((((((((كاهن جديد معدل وراثيا سيفوق “برسووم5000″”))))))))

    بشري للرجال المصابين بالعقم…

    لن تعاني كنيسة شنودة من قلة نسبة4%:

    شهدت الكنيسة واقعة غريبة منذ أيام حين قام القس فلوباتير رمزي راعي الكنيسة الأرثوذكسية بعزبة الهجانة بإقناع نساء الكنيسة أنه يجب عليه غسل أرجلهن من الركبة وحتى القدم مستشهدا بما فعله المسيح مع تلامذته …وعندما اعترض بعض الحاضرين أن هذا الفعل خاص بالرجل رفض القس معللا أن المسيحية لا تفرق بين الرجل والمرأة …وبالفعل كشفن النساء عن أرجلهن وقام القس الموقر بالجلوس تحت أرجل النساء وغسلّهنّ جميعاً من الركبة إلى القدم … وعندما جاء الدور على الرجل تجهلهم القس وقال ” بعدين ..بعدين”

    ثار الجدل في الكنيسة حول فعل القس حتى قرر البعض سؤال البابا شنوده في عظته الأسبوعية …وأمام الآلاف قرأ شنودة السؤال وتملكه الإحراج أكثر من الغضب وبعدها بساعات صدر قرار بنقل القس إلى كنيسة أرض الجولف …من عزبة الهجانة أفقر مناطق القاهرة إلى أرض الجولف أكثرها ثراءً …هل هذا النقل مكافأة أم عقوبة ؟!!

    المضحك بالفعل هو ما حدث بعد قرار النقل حيث تجمعت نساء عزبة الهجانة ونظمنّ وقفة احتجاجية أمام مقر شنوده يطالبنّ فيها بعودة القس –الذي غسل أرجلهن – على الكنيسة مرة أخرى لأنه يحافظ على بنات الكنيسة !!

    والأشد غرابة أن بعض “ذكور”الكنيسة شاركوا في الوقفة أيضا

    ما الذي يحدث في الكنيسة المصرية ؟!!

    ماذا فعل شنوده وعصابة الأمة القبطية بنساء الكنيسة ؟!!

    هذا المشهد ذكرني بمشهد قديم حين نشرت الجرائد فضائح القس برسوم المحرقي الذي ظل يمارس الفاحشة بالنساء في الهيكل لمدة 15 عام ولم يتكلم أحد حتى نشرت الجرائد بعض الوقائع

    في قلب الكاتدرائية كان مراسل الجزيرة يستطلع رأى النصارى في الحادث وفوجئ بفتاة غاضبة ومنفعلة تصرخ في وجهه “الي عمل كده لازم يعدم في ميدان عام” ولم يساورني الشك أنها تقصد القس المجرم الذي خان الأمانة وفضح الكنيسة والمسيحية وسألها المراسل تقصدي مين فقالت بكل بجاحة وفحش “الصحفي إلي نشر الموضوع” !!

    هذا المشهد لا يحتاج لتعليق

    جيل تربي تحت رعاية عصابة الأمة القبطية التي يقودها شنوده ..المسيحية لا تعني له سوى موقف عدائي تجاه المجتمع المسلم

    جيل من الغنم يقدس القساوسة تقديسا أعمى ويبيح لهم العرض والكرامة لأنهم عنوان الصراع مع المسلمين

    لماذا لم يخرج النصارى في مظاهرات يطالبون بمحاكمة القساوسة المنتهكين لأعراض المسيحيات في الكنيسة ؟

    في سوهاج تم شلح القمص “بولا فؤاد ” بعد عدة فضائح جنسية كان أخرها حين ضبطه تاجر أدوات صحية شهير بسوهاج وهو في أحضان زوجته وعلى سريره .وفور شلحه خرجت المظاهرات من سوهاج حتى العباسية لا لتطالب بمحاكمة الخائن ولكن تطالب بعودته مرة أخرى للكنيسة !!

    أليس هؤلاء القساوسة أولى بالقتل من مريم.. تلك الفتاة البريئة التي أسلمت لله تعالى وتزوجت من شاب مسلم وعاشت معه في النور وأنجبت منه طفلة فقام النصارى عليها بالسلاح وقتلوا زوجها وبتروا ذراعها وأصابوا طفلتها بعاهدة مستديمة !!

    صور ملقوبة وأوضاع معكوسة واصطفاف شعبي مسيحي ضد الإسلام والمسلمين على حساب العرض والدين .

    وهذه ثمرة أخرى من ثمار شنودة المريرة.

  4. هل سمعتم يوما ان عالما مسلما ..تنصر في تاريخ الاسلام؟؟
    طبعا لالالا
    الكهنة والقسس النصاري يسلمون يوميا بالالاف والحمد لله

    كما قال الشيخ :الشعراوي رحمه الله
    انهم ياخذون زبالة ما عندنا ونحن نأخذ خير ما عندهم…

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم
    رد مافيا التنصير علي نجلاء كان نشر اول صورها العاريه
    وفي انتظار المزيد من فضايحها ان شاء الله

  5. دور الإسلام في إصلاح النصرانية)))))))))))))))))))))))))) )))))))))))))))))

    خالد حربي

    منذ منتصف القرن السابع الميلادي خرج الإسلام ليواجه النصرانية على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، حتى غدى بحيرة إسلامية ثم اتجه الإسلام إلى الأندلس فاستوطنها وأقام مملكته على أرضها قرونًا عدة، دخلها خلالها إلى قلب أوروبا ففتح نابولي وجنوة وجنوب فرنسا حتى وصلوا إلى مدينة ليون وفتح أفنيون والتي كانت مقرا للبابوية لعدة سنين، وظل المسلمون يصولون ويجولون في أوروبا حتى القرن العاشر الميلادي.

    ولم يمضى القليل من الوقت حتى جاء الأوروبيين أنفسهم إلى ديار الإسلام من خلال حملاتهم الصليبية لتبدأ مرحلة أخرى من مراحل الاتصال بين الإسلام والنصرانية الغربية.

    هذا الاتصال وإن كان عسكريا بالدرجة الأولى إلاّ أنّ الأمر في الحقيقة أعمق من هذا، فمن خلال هذا الاتصال ترك الإسلام بصمة قوية في أوروبا تمثلت في رؤى إصلاحية جديدة على الحياة الغربية في جميع المجالات، ولا نقول جديدا إذا قلنا أنّ الغربيين مدينون للإسلام وأهله بكثير من إنجازاتهم الحضارية التي يفتخرون بها، لكن الجديد الذي يتغاضى الغرب عنه هو أنّ الإسلام كان صاحب فضل كبير في إصلاح النصرانية الغربية وظهور حركات الإصلاح الدينية هناك.

    بدأت هذه الفكرة تعمل في خاطري وأنا أقرأ كتاب من أهم كتب التاريخ الكنسي وهو كتاب أندرو ملير (مختصر تاريخ الكنيسة) والكاتب أحد أعمدة حركة الإصلاح البروتستانتي، وكان رئيسا لطائفة نصرانية ثم تركها وانضم إلى حركة الإصلاح البروتستانتية، وكان واعظا ملتهبا فصيح الفم كما تصفه كنيسة الأخوة الإنجيلية، وقد ألف كتابه في القرن الثامن عشر الميلادي.

    يقول أندرو ملير في كتابه (مختصر تاريخ الكنيسة ص212): “كان الإمبراطور ليو الثالث ـ القرن السابع الميلادي ـ يمتلك الشجاعة الكافية فأخذ على عاتقه تطهير الكنيسة من أصنامها الممقوتة متحملًا المشقات الكثيرة في سبيل هذا، ويصمت التاريخ عن ذكر البواعث التي حركت الإمبراطور ليو لهذا العمل، ولكنّنا نعتقد أنّ ظهور الإسلام ونجاحه واعتقاده بالتوحيد ٌقد أثر على الإمبراطور تأثيرا كبيرا، فضلا عن ذلك كان الاعتقاد سائدا عند المسيحيين في الشرق أنّ غزوات الإسلام كانت تأديبا من الله على ازدياد الوثنية داخل الكنيسة، وكان المسيحيون كثيرا ما يسمعون تغييرا من المسلمين واليهود بأنّهم يعبدون الأصنام، ونتيجة لهذه الظروف قامت المنازعة العظيمة”.

    وفي موضع آخر يصف القس أندرو ملير بحسرة شديدة ما آلت إليه أحوال الكنيسة من تقديس لرفات الأموات وعبادة لهم، ثم يعلق بما يزيد الأمر سوء ويجعله يستلزم تغييرا وإصلاحا، فيقول ص294: “إذا رجعنا إلى الماضي البعيد إلى أيام أوريجن ـ القرن الثالث ـ الذي كان أول من دعا إلى عبادة القديسين، أو رجعنا إلى ضريح ماتن دي تور الذي كان أشهر ضريح في القرنين الرابع والخامس، ثم تقدمنا إلى يومنا الحاضر لوجدنا أنّ العبادة ـ للقديسين ـ تبلغ من العمر ألف وخمسمائة عام في كلتا الكنيستين اللاتينية واليونانية، فلا عجب إن حكم المسلمون بأنّ المسيحين عبدة أوثان”.

    وعندما أخذ يذكر طلائع الإصلاح قبل مارتن لوثر، كان أثر الإسلام واضحًا وقويًا ولم يجرأ الرجل على جحده كما تفعل الكنيسة الآن، فيقول في ص 236: “كان البابا سلفستر الثاني الذي جلس على كرسي بطرس الرسول في فجر القرن الحادي عشر وهو حلقة لوصل بين حكمة العرب وجهل الرومان وتسليمهم الأعمى، فقد تعلم في المدارس الإسلامية وفي مدينة قرطبة، حيث استقى علوما نافعة ابتدأ أن يظهرها في روما ويعلمها للنّاس، ولكن بسبب روح الخرافة التي سادت ذلك الوقت نسب النّاس أعماله ومعارفه إلى فنون السحر لأنّ النّاس اعتقدوا أنّ مثل هذه القدرات لا يمكن إلاّ أن تكون نتيجة التحالف مع الشيطان”.

    وقد خطى هذا البابا خطوات تجاه الإصلاح نابعة من تأثره بالإسلام وثقافته به.

    ولم يكن دور سلفستر الثاني ثانويا في الإصلاح، فهو لا يزال أعظم من تصدى لفساد الكنيسة لاسيما فساد الأساقفة.

    يقول الخوري أسعد عيسى في كتابه (الطرف النقية في تاريخ الكنيسة المسيحية) ص209: “إنّ البابا سلفستر الثاني ثار ضد السلطة الكنيسة وهو يعد أعظم من كتب ضد الأساقفة”.

    شخص آخر في مقدمة طابور الإصلاح الكنسي وهو توما الإكويني الذي يلقبه الغرب “القديس والمعلم الملائكي” ويصفه أندرو ملير بأنّه أحد طلائع الإصلاح في المسيحية ويقول عنه: “أشهر قادة الفكر في القرن الثالث عشر، وخير مثال للرجل اللاهوت”.

    هذا الرجل الذي لا تزال مؤلفاته مرجعا هاما ومميزا في الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية يقول عنه جوستاف لوبون في كتابه تاريخ العرب ص 618: “إنّه مدين لابن رشد في كل علمه وإنّه متأثر بالإمام أبي حامد الغزالي”.

    ولا عجب فقد كان على صلة قرابة بأسرة الإمبراطور فريديك الذي كان عاشقا للثقافة العربية وقام هو وأسرته بترجمة الكثير من العلوم العربية إلى اللاتينية.

    رجل آخر ممن قاموا بأدوار عظيمة في إصلاح النصرانية وهو روجر بايكون، الذي يصفه القس جون لويمر في كتابه (تاريخ الكنيسة) بأنّه لوثر الأول والذي يضعه أندرو ملير في طليعة الإصلاحيين ويصفه بأنّه: “كاتب عبقري شهير ذو فكر ثاقب وبصيرة نافذة وكان له فهم واضح لمجريات الأمور في معاهد العلم وفي الكنيسة”.

    لم يكن بايكون ينقل للغرب سوى ما تأثر به من الحضارة الإسلامية، وهو القائل: “إنّ الفلسفة مأخوذة عن العرب، فلا تفهم كما يجب إلاّ إذا عرفت اللغة العربية “.
    وكان بايكون يلوم القس توما الأكويني لأنّه تعلم الفلسفة الإسلامية من المترجمات وليس من الأصل”. ألفريد جيوم (تراث الإسلام ص244).

    ويقول جريدودي روجرو في كتابه (تاريخ الفلسفة المسيحية ج3 ص7): “إنّ خصائص الحضارة الإسلامية والدين الإسلامي قد تسربت من خلال الفلسفة تقريبا إلى العالم اللاتيني”.

    ويقول هنري دي كاستروا في (كتابه الإسلام ص145): “إنّ صلاح الدين كان يذكر في الأناشيد اللاتينية والفرنسية في العصور الوسطى، وظهر في إحدى الروايات يناقش الديانات، وأعظم عيب عاب به المسيحية هو عبادة البابا ومسألة الاعتراف”. وهي أول ما قامت حركة الإصلاح بإلغائه.

    هذا الأثر البالغ الذي أحدثه الإسلام على النصرانية لا تزال الكنيسة تنكره وتحاول إخفاءه وطمس معالمه، وليت الأمر ينتهي هنا، بل لقد قامت الكنيسة لترد الفضل إلى الإسلام عبر حرب صليبية شرسة تدور على كل المحاور الفكرية والثقافية والاقتصادية بل والعسكرية أيضا، لكن الحق أكثر إشراقًا من ظلام الباطل مهما استطال. وكما يقول ألفريد جيوم في كتاب (تراث الإسلام): “وسوف نرى حين تخرج إلى النور الكنوز المودعة في دور الكتب الأوروبية، إنّ تأثير العرب الخالد في حضارة العصور الوسطى، كان أجل شأنا وأكثر خطرا مما عرفناه حتى الآن”./?????????????=========(((((((( قصة ماما النصارى PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
    الكاتب/ Administrator

    في بداية القرن الحادي والعشرين كانت هناك مشكلة تؤرق الكنيسة المصرية كثيرا وتقض مضجع البابا وهي ظاهرة تحول كثير من النصرانيات للإسلام وخاصة بعد قضية زوجة القسيس التي سببت حرجا بالغا للكنيسة جعل الكنيسة تدعي أنها مخطوفة من قبل أحد المسلمين ثم ثبت كذبها عندما ظهرت هذه المرأة أمام وسائل الإعلام وكانت فضيحة للكنيسة ولم يكن هذا بالأمر الهين الذي تتقبله الكنيسة المصرية بسهولة ….
    بالإضافة إلى هذا كانت المشاكل الاجتماعية الكثيرة داخل الأسر النصرانية وازدياد قضايا التفريق بين الزوجين والمطالبة بإباحة الطلاق والخلع أسوة بالمسلمين وازدياد ظاهرة الانحلال الخلقي بين شباب الكنيسة من الجنسين تدعو لوجوب البحث عن علاج ما لكل هذه المشاكل . رأت بعض قيادات الكنيسة أن الحاجة ماسة لتعيين امرأة في منصب روحي كبير في الكنيسة لتكون أقرب للنساء والشباب في الاستماع لمشاكلهم والتفاهم معهم وتكون بمثابة أم حنون لهم ( ماما ) !!.
    تم عرض هذا الاقتراح في اجتماع المجلس الملي للكنائس المصرية الذي يترأسه البابا شنودة وأثار جدلا كبيرا بين الأساقفة الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض وكانت حجة المعارضين وأشدهم البابا شنودة الذي خشي أن تهتز سلطته في الكنيسة إن جاءت ماما للأقباط تنافسه أن هذا الأمر بدعة غريبة ليس عليها دليل من كلام المسيح أو الأناجيل فرد أحد الأساقفة ممن تقدموا بهذا الاقتراح وهو ينظر للبابا شنودة بابتسامة متهكمة قائلا “وهل أمرنا المسيح أو الأناجيل أن نتخذ بابا ؟ ” بدا الارتباك على وجه البابا وأمر بفض الاجتماع سريعا بعد عمل تصويت على هذا الاقتراح الغريب..
    ———— ——— ——— —-
    بعد أن صوت أغلب الأعضاء لصالح هذا الاقتراح اضطر البابا شنودة كارها استحداث المنصب الجديد وهو منصب ماما الكنيسة المصرية. لقي هذا القرار ترحيبا كبيرا من عامة النصارى في مصر وأخذ الجميع يتطلع للمرأة التي سيقع اختيار الكنيسة عليها لكي تقوم بهذا الدور الخطير الذي من المنتظر أن يلعب دورا بالغ الأهمية في حياة الأسر النصرانية وخاصة النساء .. و قد كان.
    كان من الطبيعي أن يتم اختيار الماما من بين الراهبات وكان مفترضا أن يكون عمر الماما بين الخمسين والستين عاما لكي تكون أكثر حكمة ويشعر أكثر النساء أنها كالأم الحقيقية لهم … وبالفعل وقع اختيار الكنيسة على إحدى الراهبات المعروفة في الدير القديم الذي تحيا فيه بالتقوى والصلاح وكثرة العبادة . حاولت هذه الراهبة في البداية الاعتذار عن هذا المنصب إلا أن الكنيسة ألحت عليها أن تقوم بالدور الذي تعلق كثير من الأسر النصرانية الآمال عليه
    وافقت في النهاية هذه الراهبة على شغل منصب الماما لكي تصبح بذلك أول ماما للكنيسة المصرية وتم تخصيص مكتب لها في إحدي الكنائس الرئيسة في القاهرة تستقبل فيه القادمين والقادمات إليها من مختلف أنحاء الجمهورية
    ———— ——— ——— ——— ——— ——-
    بدأت الماما ممارسة عملها الجديد وكانت بالفعل الملاذ الآمن الذي يفد إليه النساء والشباب من كل مكان يبثونها آلامهم وشجونهم فكانت اليد الحانية التي تمسح دموعهم وتداوي جروحهم وكانت كلماتها بلسما شافيا لمشاكلهم الروحية والنفسية وأصبحت الماما محل احترام من الجميع. في ذات الوقت كانت الماما تنصح من ترى فيهن صدقا وإخلاصا ممن يفد إليها من النساء بالتفكر في ملكوت الله وإمعان النظر في حقائق الدين حتى يسطع النور في قلوبهن وحينها سوف يصلن لليقين الكامل الذي بعده سوف يصبح اتصالهن بالله مباشرة و تنجلي جميع الأزمات الروحية التي تواجههن و يصبحن في غنى عن الماما
    ونساء أخريات كانت تنصحهن الماما بالصبر صراحة حتى يجعل الله لهن مخرحا
    لم تكن كثير من النساء تفهم بدقة ماذا تعني الماما بهذه الكلمات إلا أن القليلات منهن فهمنها وأصبحن على علاقة وثيقة بالماما
    ———— ——— ——— —
    استمر الحال على هذا سنة وبضعة أشهر وكانت للماما خلوة في أوقات محددة من اليوم تناجي فيها ربها وكانت هذه الأوقات يعرفها الجميع ويحترم خصوصية الماما في هذه الفترات وكان غير مسموح لأحد الدخول عليها أثنائها وفي إحدى المرات بينما كانت الماما في خلوتها إذ دخلت عليها خادمتها العجوز بدون استئذان لتخبرها بأمر هام ناسية أن هذا الوقت هو وقت خلوة للماما إلا أن العجوز رأت منظرا لم تكن تتوقع أن تراه في حياتها لقد رأت الماما جالسة تقرأ في كتاب بخشوع والدموع تتساقط من عينيها
    عرفت العجوز هذا الكتاب بمجرد أن وقع بصرها عليه فهي لا تجهله أبدا وبمجرد أن رأت الماما العجوز أخذت تمسح دموعها بارتباك وهي تحاول إخفاء الكتاب الذي أمامها قائلة أنها كانت تناجي الله من أجل مشكلة لإحدي بناتها اللاتي يفدن إليها … لم تستطع هذه العجوز أن تخفي نظراتها المرتابة عن الماما فأخبرتها بما قدمت من أجله ثم خرجت سريعا
    توجست الماما خيفة من هذه الخادمة العجوز خاصة بعد أن تكرر معها موقف مشابه لهذا مرة أخرى وشعرت بنظرات الريبة تحوطها من هذه المرأة ومن بعض القساوسة الذين يعملون معها في الكنيسة ولم تستطع الصبر على ذلك .. وفي أحد الأيام قالت الماما أنها ذاهبة لزيارة إحدى الأسر التي لديها مشكلة ما ثم خرجت من الكنيسة وتوجهت مباشرة إلى مركز الشرطة القريب من الكنيسة وهناك كانت المفاجأة
    ———— ——— ——-
    تفاجأ الضابط الموجود في القسم آنذاك بماما الكنيسة المصرية التي يحبها النصارى أكثر من أمهاتهم ويأتون إليها كي تساعدهم في حل مشاكلهم جالسة أمامه لكي تبوح له بالسر ..
    انعقد حاجب الضابط من الذهول وهو يستمع إلى الماما وهي تخبره أنها اعتنقت الإسلام منذ عشرين سنة حين كانت في الدير ولم تعد صابرة على الحياة داخل الكنيسة وكتم إيمانها طول هذه المدة وأنها جاءت تطلب الحماية من الشرطة حتى لا تتعرض لأذى ….
    لم يدر الضابط المسكين ماذا يفعل إزاء هذا الأمر فقد أدرك أن هذه قضية خطيرة قد تتدخل فيها جهات عليا وبعد فترة من التفكير رأى أن أسلم حل له ولها أن يعتبر أنها لم تأت إليه من الأصل ثم يرسلها إلى إحدى الأسر المسلمة الطيبة التي يعرفها جيدا وتقيم في مكان بعيد عن الكنيسة كي تبقى لديهم فترة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا
    بالفعل ذهبت الماما للعنوان الذي أعطاها إياه الضابط وهناك وجدت ترحيبا كبيرا من هذه الأسرة الطيبة
    واستطاعت الماما لأول مرة أن تصلي لله رب العالين وهي آمنة لا تخاف أن يراها أحد ويا له من إحساس !
    ———— ——–
    شاع سريعا نبأ اختفاء الماما من الكنيسة بعد أن تأخرت عودتها مدة كبيرة وبعد عدة تحقيقات تبين للمباحث أن الماما مقيمة لدى إحدى الأسر المسلمة في منطقة شعبية وبعد أن تم استجوابها أعلن أمن الدولة أن الماما قد أسلمت باختيارها ولم يجبرها أحد على ذلك …
    فقد الأقباط رشدهم من هول المفاجأة ولم يقنعوا ببيان أمن الدولة وأخذوا يصرخون في كل مكان أن المسلمين قد اختطفوا أمهم وأنهم غدا سوف يخطفونهم واحدا واحدا !!
    تلاحقت الأحداث سريعا وانطلقت جموع الأقباط صوب العباسية وهناك اندلعت المظاهرات الغاضبة تدعو إلى إعادة الماما المخطوفة وفي وقاحة منقطعة النظير تضرع بعض الأقباط لأمريكا وإسرائيل بالتدخل عسكريا في مصر لإنقاذهم من اضطهاد المسلمين !!
    وسط هذه الأمواج المتلاطمة من الأحداث كان لابد للماما أن تظهر جليا على الملأ لكي يستمع لها الرأي العام وبالفعل ظهرت الماما ذات الخمسة وخمسين عاما والتي استطاعت الآن أن تقيم في دولة أخرى غير مصر بعد أن سافرت لأداء العمرة في حوار على إحدى الفضائيات العربية وفيه أعلنت مرة أخرى أنها مسلمة منذ عشرين سنة وأنها تحفظ القرآن كاملا وأنه قد أسلم على يديها من النساء اللاتي كن يأتين إليها في الكنيسة إحدى عشرة امرأة وطفلان …
    وفي سؤال لها حول ملاحظاتها حول فترة عملها بالكنيسة كأم للمسيحيين قالت الماما التي غيرت اسمها إلى خديجة أن الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية التي يعاني منها الأقباط ناتجة من الخواء الروحي الذي يشعرون به وعدم القناعة الكاملة بالعقيدة النصرانية وهذا أمر لمسته في كثير من النساء اللاتي قابلتهن في الكنيسة لإن العقيدة الصحيحة تجعل صاحبها مطمئن القلب منشرح الصدر.. وحينما سئلت خديجة عما إذا كانت تعرف راهبات أخرى يكتمن إسلامهن مثلها لاذت بالسكوت ولم تجب !!
    ———— ——— ——— ——
    في ختام الحوار أعلنت خديجة أنها لم تعد أما لأحد من النصارى وعلى النساء اللاتي افتقدنها أن ينهلن مما نهلت هي منه طوال عشرين عاما – من القرآن الكريم – ففيه الشفاء والدواء وفيه الإجابة على جميع الأسئلة الحائرة والهداية للنفوس التائهة
    ثم تلت الآيات :” يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا . لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا . فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا . يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا . فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا
    أصيبت الكنيسة المصرية بإحراج شديد بعد هذه المقابلة وللحفاظ على ما تبقى من ماء وجهها ادعت كالعادة أن خديجة قد أحبت أحد الرجال المسلمين وأنها تحولت للإسلام كي تتزوجه!!
    انتهز البابا شنودة هذه الفرصة لإلغاء منصب الماما رسميا من الكنيسة ومعاقبة الأساقفة الذين اقترحوا هذا الأمر
    وعادت الكنيسة المصرية لها بابا وليس لها ماما !!
    كتبها / طارق أبو عبد الله
    ملحوظة: القصة غير حقيقية لكنها واقعية????======)))))((((((مقال البطريرك زكا عيواص الاول

    عرّفت الحضارة بأنها “مجموع الخصائص الاجتماعية والدينية والخلقية والتقنية والعلمية والفنية الشائعة في شعب معين”. والانسان ابن بيئته وصنيع المكان والزمان؟ ويعتبر الموطن الاصلي للشعب العربي المسيحي والمسلم، شبه الجزيرة العربية الواقعة في جنوب غرب آسيا وهي قليلة المياه كثيرة الجبال والصخور، مجدبة وغلب على سكانها البداوة وقد فرضت عليهم طبيعة بلادهم المجدبة ان يربوا الابل وسائر الانعام للسير عليها والارتزاق منها. وكانوا يتنقلون من موضع الى آخر طلبا للكلأ لأنعامهم. وتنقّل بعضهم من بلد الى بلد للتجارة رغم وعورة الطرق، وهكذا خرجت جماعات منهم الى العراق وسوريا وسائر بلاد الهلال الخصيب.

    واتصف العرب بالذكاء الفطري وظهر فيهم شعراء مبدعون كانوا يتناشدون ما احدثوا من الشعر سنويا في سوق عكاظ في الحجاز. وكان مجتمعهم عشائريا، وقلما ارتبطت قبيلة بأخرى، الى ان وحّدهم الاسلام.

    دخول المسيحية الجزيرة العربية

    ولم تكن احوالهم الدينية منظمة وكانت اغلب قبائلهم وثنية صرفة.
    ودخلت المسيحية الجزيرة العربية منذ القرن الاول للميلاد، وانتشرت مع مرور الزمن انتشارا سريعا في عدد كبير من القبائل العربية عبر بادية الشام والعراق، كقبائل ربيعة وبني تغلب وبني كلب، كما تنصّر من اليمن طي وبهراء وسليخ وتنوخ وغسان وغيرها.

    ومما عرقل انتشار الدين المسيحي في الجزيرة العربية انقسام الكنيسة المسيحية على ذاتها والصراع العقائدي السقيم بين ابنائها. وكان المسيحيون العرب يتفاعلون مع الاحداث في مجتمعهم في الجزيرة العربية. فاشتهر منهم في اواخر القرن السادس واوائل السابع للميلاد قس بن ساعدة الايادي اسقف نجران الذي دعي حكيم العرب وخطيبها وشاعرها، وورقة بن نوفل بن اسد اسقف مكة؟؟؟((هذا كذب من الكاتب العربي الذي يعرف الحق فليس في مكة كنيسة ليكون لها بطريرك كم يزعم “زيكو حرامي العلقة” ولكنه رجل سمع اقوالا من النصرانية الحقة التي لم تحرف وقد اسلم بعد سماعة للنبي صلي الله علي وسلم ووعد بمساعدته ولكنه مات قبل نشر الرسالة”””))). وهو ابن عم خديجة زوج الرسول العربي الكريم. وكانت مكة يومئذ مليئة بالمسيحيين؟؟؟هذا كذب فان العرب كانوا علي بقية من دين ابراهيم ولم يتبعوا اليهودية المحرفة والمسيحية المحرفة ولم يكن هناك كتاب مقدس الا منذ اخترع جوتنبرج الة الطباعة وكان من يضبط عنده الكتاب المقدس يقتل حرقا”””، وكان معظم نصارى مكة واليمن ونجران من السريان. وكان عدد كبير من عرب نجران قد اضطهدهم مسروق اليهودي الذي يدعى ذو نؤاس في اوائل القرن السادس للميلاد محاولا اكراههم بالوعد والوعيد على اعتناق اليهودية فرفضوا فسامهم صنوف العذاب وحرقهم مع ملكهم الحارث في اخدود النار سنة 523. وهم الشهداء الحميريون اصحاب الاخدود.

    وكان العرب الغساسنة في سوريا قد شكلوا امارة مهمة، واسند قياصرة الروم الى امرائهم آل جفنة عمالة سوريا، فكانوا يحمون الحدود البيزنطية من هجمات القبائل العربية الموالية للفرس، وكانوا متمسكين بكنيستهم السريانية ويدافعون عن عقائدها.

    حالة المسيحيين عند ظهور الاسلام
    وعندما ظهر الاسلام في اوائل القرن السابع للميلاد وجد المسيحيين في الشرق الاوسط منقسمين الى ثلاث فئات تعرف اليوم باسم الروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس وابناء الكنيسة الشرقية اي الاثوريين، فاعترف الاسلام بهم جميعا. وفي معرض كلامي عن “الاسلام والمسيحية تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية”، لا بد من ان اتكلم على الكنيسة المسيحية بصورة عامة، وكنيستي السريانية الارثوذكسية بصورةخاصة لعلاقتها التاريخية المتميزة بالعرب والاسلام عبر الدهور.

    عندما انعقد مجمع خلقيدونية عام 451 وتبنت الدولة البيزنطية قراراته، اثارت اضطهادات عنيفة ضد رافضيها وفي مقدمتهم اتباع الكنيسة السريانية في سوريا الطبيعية، فتحمل آباؤها الروحيون من جراء ذلك صنوف العذاب من نفي وسجن وقتل، واستشهد منهم عدد كبير. ولئن تذرعت الحكومة البيزنطية باثارة الاضطهادات العنيفة على السريان بحجة رفضهم قبول قرارات مجمع خلقيدونية، ولكن الدافع الاول والاهم من وراء محاولة ابادتهم كان قمع الافكار التحررية، والوعي القومي الذي دب في صفوفهم وتولد في قلوبهم من قسوة المستعمر البيزنطي الذي سلب سوريا خيراتها الطبيعية.

    ولم تنته اضطهادات المملكة البيزنطية للكنيسة السريانية الا بظهور الاسلام حيث خرجت موجة من الذين دانوا به من الجزيرة العربية وحررت بلاد المشرق من حكم البيزنطيين والفرس في النصف الاول من القرن السابع للميلاد وكانت عوامل عديدة نفسية ودينية واجتماعية وقومية متوافرة لدى السريان سكان البلاد الاصليين لاستقبال اولئك العرب المسلمين الذين جاؤوا لتحرير البلاد من نير الحكم البيزنطي الظالم، ورحب السريان بقدوم العرب المسلمين الفاتحين واستقبلوهم كمحررين للبلاد خاصة وان معظم القبائل العربية في العراق وسوريا كانت دينا مسيحية على مذهب السريان، وايدت هذه القبائل العرب المسلمين الذين يمتون اليها بصلة الدم واللغة والتراث والحضارة لذلك انضمت اغلبها الى الجيش العربي المسلم تحت امرة المثنى بن حارثة الشيباني (ت 635) وخاصة قبائل بني تغلب وعقيل وتنوخ وربيعة الضاربة في شمال العراق وغربه، فحاربت جنبا الى جنب مع العرب المسلمين وتم القضاء اولا على الدولة الفارسية سنة 651م حينما فر (يزدجرد) آخر ملوكهم الى ما وراء حدود بلاده. ويذكر التاريخ ان غلاما مسيحيا سريانيا من بني تغلب قتل المرزبان مهران القائد الفارسي واستولى على فرسه اثناء احدى المعارك التي دارت رحاها بين العرب والفرس وانشد الفتى قائلا: انا الفتى التغلبي، انا قتلت المرزبان. كما حرر العرب المسلمون سوريا وبقية بلاد الشرق الاوسط من الاستعمار البيزنطي، وتنفس السريان الصعداء وقالوا: “نحمد الله الذي خلصنا من حكم البيزنطيين الظالمين وجعلنا تحت حكم العرب المسلمين العادلين”.

    البطريرك زكا عيواص الاول
    Published: 2005-06-24

    http://www.tebayn.com/Tebayn%20Arabic/index.asp?pageID=1&SID=15&Ln=En

    سبحان الله, لماذا نصارى سوريا و الأردن و باقى العالم العربى يعترفون بفضل الإسلام عليهم و كيف انقذهم من ظلم الكاثوليك إلا نصارى مصر

  6. نسيبة القرن العشرين
    كتب:
    13/01/1431 الموافق 29/12/2009

    بقلم : إيمان الوزير
    شامخة كالطود … تزيدها الرياح كبرياء .. والعواصف جرأة .. وهجمات الباطل ثباتاً على مبدأ الحق .. نبتت كبرعم أخضر سقتها العناية الإلهية من ينابيع الإسلام فكبرت واشتد عودها صلابة.. تقاوم به السياط بصدق من اشترى الآخرة بآلام الدنيا..
    إنها زينب الغزالي الجبيلي.. العربية الأصل.. وصاحبة النسب القرشي إذ يتصل نسبها من جهة أبيها بالفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. صاحبة اللسان الفصيح والحجة القوية حتى في أحلك الظروف وأكثرها إيلاماً.. سارت في رحلة الحياة موقنة أن ما أصابها لم يكن ليخطئها وما أخطأها لم يكن ليصيبها.
    ولدت زينت الغزالي في 2 يناير عام 1917م بإحدى قرى محافظة الدقهلية في مصر.. كان والدها من علماء الأزهر الشريف فرباها على حب الخير والفضيلة.. نمى لديها استعداداً فطرياً لقول الحق وصدق الحديث ورفض الظلم والتصدي له بسلاح الإيمان بالله.. أرادها والدها أن تكون مثل الصحابية الجليلة نسيبة بنت كعب المازنية الأنصارية.. وكان دؤوباً على تسميتها بهذا الاسم.. راغباً في تعويد ابنته الصغيرة على حب الجهاد والذود عن الإسلام.. فصنع لها سيفاً من خشب.. وكان يخط لها دائرة على الأرض لتقف في وسطها ثم يقول لها : اضربي أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فكانت تضرب في حركات وهمية يميناً وشمالاً أماماً وخلفاً لتتربى زينب على ذكرى أناس تطهرت قلوبهم فقويت أجسادهم بنور الإسلام.. وتصاغرت أمامهم مفاتن الدنيا حين عاشت الجنة في قلوبهم فهانت أجسادهم في سبيل الله.. وتاقت أرواحهم لنصرة دينه.. غير أن فرحة زينب الغزالي لم تكتمل إذ مات والدها وهي في سن العاشرة فأحست بضياع أحلامها أمام وفاة من رسم لها طريق الله لتنتقل زينب مع أمها إلى القاهرة حيث يقيم إخوتها فيرى أخوها الأكبر في شخصها الصغير جرأة وقوة يقرر معها أنها لن تكمل تعليمها !!!
    لم تجد زينب بداً من طاعة أوامر أخيها الأكبر رغم عدم رضاها بهذا الموقف الذي تتداخل فيه التقاليد مقحمة نفسها فتغلق على فتياتنا أبواب العلم بمنظور خاطئ يراد به المحافظة على عفة الفتاة .. فصبرت على هذا القرار منتظرة الفرج من أقدار السماء .. وفي ظل أيام الانتظار اقتنت زينب العديد من الكتب التي ملأت حياتها وآنست وحدتها .. فحفظت العديد من مقاطع كتب عائشة التيمورية عن المرأة.. وكان هذا بمساعدة شقيقها الأصغر علي الغزالي الذي كان يرى ضرورة تعليمها.. حتى جاء اليوم الذي قررت فيه أقدار السماء أن تعيد زينب إلى خطوات التعليم حين خرجت من منزلها في حي شبرا وكان عمرها اثنتي عشرة سنة.. فرأت مدرسة خاصة للبنات فما كان منها إلا أن طرقت بابها قائلة لبواب المدرسة : جئت لمقابلة مدير المدرسة، فسألها وقد بدت له طفلة صغيرة عن سبب المقابلة، فأردفت له قائلة بكل فخر واعتزاز: أنا السيدة زينب الغزالي الشهيرة بنسيبة بنت كعب المازنية ولدي موعد معه.. فأدخلها البواب وقد ازداد دهشة من فصاحة هذه السيدة اليانعة.. ولما وصلت إلى مدير المدرسة بادرته قائلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أنا السيدة زينب الغزالي الشهيرة بنسيبة بنت كعب المازنية ، فدهش المدير ولكنه أصغى إليها بقلب المعلم الذي يتنبه لطلاقة تلميذة وحسن مدخلها ، فقال لها : وماذا تريدين يا سيدة زينب أو يا سيدة نسيبة ؟.. فروت له قصتها مع شقيقها الأكبر وطلبت منه أن يقبلها تلميذة في مدرسته ، فأعجب المدير بفصاحتها وذكائها وحسن حوارها ، ثم أجرى لها اختباراً في بعض الأسئلة فأجابته بثقة عندها طلب منها أن يأتي شقيقها الأصغر ليعتمد انتظامها في المدرسة ..
    وهكذا عادت زينب إلى معين العلم تنهل منه بفصاحة وبلاغة تجتاز سنوات التعليم لتثبت للجميع أن الله وهبها إبداعاً يستحق أن يجد ماءً عذباً يغذيه .. فقد ملكت منطق العقل والحجة في قبول البراهين.. ترفض أمامه كل ما يرفضه العقل من نظريات قد تسكن عقول الناس فتحرك بصماتهم دون أن يدركوا صحتها من خطئها .. وبعد حصولها على الثانوية العامة انضمت للاتحاد النسائي الذي تزعمته في تلك الآونة هدى شعراوي والذي كان وقتها صوتاً عالياً يطالب المجتمع بحقوق المرأة لكنه أرادها ضمن شعارات رنانة جوفاء سعت للمساواة مع الرجل ضمن معايير وطرائق وصلت إلى عالمنا العربي مستوردة من أراضي الغرب الذي بات يورد لنا غثه وسمينه لنبتلعه بأفواهنا وعقولنا دون أن نكلف أنفسنا عناء التمحيص في خيره وشره.. فخرجت بذلك المرأة من مطالبها بحقوقها الضائعة والتي غيبتها جهالة المجتمعات العربية حين تناست أن الإسلام منح المرأة تلك الحقوق عبر كتاب الله وسنة رسوله الكريم لتطالب بها عبر منابر أوروبية سعت لتقييد المرأة لا لتحريرها بسلاسل المساواة مع الرجل .. تسرق منها حقوقها لتهبها عبودية وخضوعاً في عالم الإباحية ومستنقع الانحلال .. فشاءت أقدار السماء لزينب الغزالي أن تكون لساناً فصيحاً يخطب لأجل حقوق المرأة في منابر تغطي نواياها السيئة بأقنعة الحقوق !!!
    فقد خاضت في سنوات حياتها الأولى نقاشات كثيرة ضد الأزهر من أجل الاتحاد النسائي تكافح ببسالة لنيل حقوق المرأة مؤمنة بكل الشعارات التي نادى بها الاتحاد النسائي.. إلا أنها لم تخرج عن قناعاتها الإسلامية بأن يكون هذا التحرر ضمن الإطار الإسلامي.. وقد لفت هذا الأمر نظر علماء الأزهر وشعروا أن هذه الخطيبة المفوهة مبهورة بشعارات حقوق المرأة ضمن الاتحاد النسائي بما لديها من مقدرة على إقناع الطرف الآخر بوجهة نظرها.. حينها أراد أحد علماء الأزهر وهو الشيخ محمد النجار مناقشتها ليوضح لها بعض الأمور الدينية التي كانت تجهلها .. فتفتحت عيناها على الكثير من القضايا التي رأتها صواباً ضمن الاتحاد النسائي .. وباتت تعرف موقف الإسلام منها حين حرر الإسلام كرامة المرأة قبل أن يحرر حقوقها المادية .. وصان عفتها في عالمه المشرق وقت كان الغرب لا يعرف للمرأة قدراً ولا قيمة .. فعرفت زينب أن الإسلام هو طريق الخلاص بالمرأة لنيل حقوقها .. ولكن كيف لها أن تخرج من الاتحاد النسائي وهي صاحبة الامتياز والحظوة لدى زعيمته هدى شعرواي .. التي رأت فيها أملاً وحجة قوية لانضمام الكثيرات إلى الاتحاد.. حتى جاء ذلك اليوم الذي اختاره الله ليفرق بين الحق والباطل في حياة نسيبة القرن العشرين فتمحي الرمادية في رؤية الأمور ليحل محلها إشراقة الإسلام في حل قضايا الأمة والمرأة.. إذ لا مجال لنيل حقوق المرأة والأمة بأسرها تائهة لا تدري أين تكمن حقوقها !!!
    ففي أحد الأيام دخلت زينب مطبخ أسرتها فانفجر بها موقد الغاز.. وطالت النيران وجهها وسائر جسدها.. فكان الطبيب يأتي كل يوم لمعالجة قروحها وحروقها يائساً من شفائها.. ليخبر أهلها بعد أيام أن حالتها في رحمة الله وأن شفاءها ضرب من ضروب المحال طالباً منهم الدعاء لها بالرحمة.. فسمعت بهذا النبأ دون أن يخبرها أحد فما كان منها إلا أن تيممت واجتهدت في العبادة والصلاة استعداداً للموت .. مبتهلة إلى الله بالرجاء والتضرع أن يغفر لها انضمامها إلى جماعة هدى شعرواي.. تتوسل له أن يعيد إليها جسدها كما كان فهو القادر على كل شيء وتعاهده أن تكون بكل كيانها لله ومع الله .. مجاهدة بكل طاقاتها لأجل الدعوة الإسلامية والعودة بالمرأة المسلمة إلى عصر الصحابيات…
    ما أروع الإخلاص في الدعاء وما أحلى التوبة الصادقة حين تخرج من قلب أخلص الولاء لله .. فإذا بالجسد الذي قرر الأطباء موته يتماثل للشفاء وإذا بالحروق تبرأ مما بها.. لتعاودها الصحة في معجزة أرادها المولى أن تظل ماثلة أمام قلبها حين تنهال عليها المحن.. فيكون أول عمل تقوم به بعد شفائها هو الاستقالة من جماعة هدى شعراوي وتأسيس جمعية السيدات المسلمات.. لتخرج زينب الغزالي كما يقولون عنها من عالم القبعة إلى عالم الحجاب.. تعود إلى الحق بروح صافية تحمل في جسدها معجزة الشفاء لتبدأ رحلة الإيمان والعهد الذي عاهدت به الشافي.. تنشر الإسلام برؤيا القرن العشرين .. تواجه الصعاب بخطوات واثقة تستمدها من نبع صحابيات عاصرن رسول الله صلى الله عليه وسلم لتثبت للجميع أن المرأة المسلمة هي ذاتها مهما تغيرت العصور وتقلبت الدهور.. ويصبح خطابها المفوه حجة مع الإسلام تطالب بعودة الأمة للدين الصحيح كي تنال المرأة حقوقها ويأخذ الرجل حقوقه ويعود للأمة مجدها وسؤددها الذي فقدته حين استبدلت مشاعل الإسلام بشموع الغرب اللعين .. فسعت لتحرير المرأة ممن يدعون تحريرها بأفواههم ثم يقيدونها بأفعالهم .. ودأبت على الخروج بالمرأة من مستنقعات الرذيلة المقننة بقوانين تحرير المرأة إلى عالم يحفظ للمرأة حقوقها.. فاجتازت زينب بهذا العمل الجليل كل قيود الاستعمار الفكري وخبيث فخاخه.. لتنتشر جمعيتها التي أسستها في أنحاء مصر وتصبح مجلتها السيدات المسلمات معول حق يهدم أفكار التحرر.. وصوتاً يقنع الأمة بالعودة إلى دين الله.. ليلتقي الفكر النير مع الفكر النير في لقاء رباني يحمل راية الدفاع عن الإسلام رغبة في العودة بالمجتمع إلى عصر النبوة وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..حين انضمت زينب الغزالي لجماعة الإخوان المسلمين التي رأت أن العودة إلى دين الله لن تكون بالشعارات الجوفاء إنما بتنشئة رجال الأمة ونسائها وشيوخها وأطفالها على تطبيق حدود الله مع أنفسهم أولاً ثم مع المحيطين بهم فيكون ذلك نواة لنشأة المجتمع المسلم..
    ولتحقيق هذا الهدف النبيل تقرر إقامة برنامج شامل يحمل دعاته لواء إعادة المجتمع إلى دين الله ومن ثم مطالبة الدولة بتحكيم شرع الله بدلاً من القوانين الوضعية المطبقة في مصر وفي الكثير من البلدان العربية ..خاصة وأن تلك الفترة ماجت فيها تيارات ومذاهب هدامة باتت تسري في دماء المجتمع المسلم مجرى الدم في العروق .. تطرد في طريقها تعاليم الإسلام بحجة الرجعية وعدم مواكبة العصر .. فحولت الكثير من أبنائه إلى الشيوعية والاشتراكية بدعوى تحرير المجتمع من ظلماء الجهل تحت أقنعة هدفت في أساسها إلى قتل الإسلام.
    لكن الله عز وجل تكفل هذا الدين عبر عصوره بعلماء ومصلحين يوقظون في الأمة صحوة تخرجها من مهاوي الذل .. فكانت للأمة يقظة تقف في وجه الفكر الاشتراكي وأنظمه الشيوعية تنفض عن كاهل الدين غبار النسيان عبر سنوات جهل وفتور صنعت في أهله تخلفاً ألصقوه بالإسلام وهو بريء منه .. فكان كتاب في ظلال القرآن يرفرف على دوحة الإسلام مجدداً لفهم القرآن برؤيا القرن العشرين.. يدحض ما يفتريه دعاة الرأسمالية والاشتراكية من دعاوى جمود الإسلام .. وكان رائد هذا الكتاب الغني عن التعريف الشهيد سيد قطب أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين التي انضمت إليها زينب الغزالي.. فبدأ نبع الإسلام يعود إلى صفائه بقوة أهله وغدت أنهار الدين القويم تجرف في طريقها كل ما يلقيه الأعداء من صخور صماء يراد بها القضاء على الدين الحنيف.. فغدت مياه التجديد تغذي العائدين إلى الله وكل المتعطشين للنهوض بالأمة الراكدة .. عندها رأت أعين المخابرات الأمريكية والروسية في جماعة الإخوان خطراً مقبلاً وشمساً ستطفئ شموعهم السوداء وسيفاً ذا نصل حاد يقطع الطريق على كل المشككين بالإسلام.. فخافت من هذا الخطر القادم وبدأت تضع المخططات لاغتيال رواد الدعوة رغبة في وأد الحق الوليد. فأشاعت عبر ذيولها أن الإخوان يخططون لقتل جمال عبد الناصر وعدد من شخصيات حكمه البارزة لتوغل في قلب السلطات الحاكمة نيران الحقد على جماعة الإخوان المسلمين .. موهمة أصحاب العقول المتدثرة تحت لواء الاشتراكية أن الإسلام الحق يبني ذاته بطرق الاغتيال.
    وقد عبرت زينب الغزالي في كتابها (أيام من حياتي) عن ذلك في قولها : (ليس من أهداف الإخوان المسلمين قتل عبد الناصر.. إن غايتنا أكبر من ذلك بكثير.. إنها الحقيقة الكبرى قضية التوحيد وعبادة الله وإقامة القرآن والسنة) فكان الاعتقال نصيب جماعة الإخوان المسلمين بدءاً من سيد قطب إلى الإمام حسن الهضيبي وصولاً إلى زينب الغزالي والآلاف المؤلفة من دعاة الحق.. الذي ساقتهم أيدي الضلال إلى سجون الظلم افتراء وبهتاناً بدعايات مضللة تؤلب قلوب الجماهير على جماعة الإخوان .. حجتهم في ذلك التخطيط لقتل جمال عبد الناصر !!!
    ففي يوم 20 أغسطس لعام 1964م اقتحمت المخابرات المصرية منزل زينب الغزالي وعاثت به فساداً ما بين إتلاف وتكسير وتمزيق .. حتى لم يسلم من أيديهم شيء !!! وحين حاولت أن تخاطبهم بلغة القانون الذي يحتكمون إليه فسألتهم عن إذن التفتيش صرخوا في وجهها يتقهقهون إذن تفتيش في حكم عبد الناصر !! ثم ألقي القبض عليها وسيقت إلى السجن الحربي.. لتبدأ رحلة التعذيب من قبل طغاة أخذتهم العزة بالإثم .. لا يتورعون عن فعل أي شيء يندى له جبين الإنسانية.. بدءاً من التجريح بأقذع الألفاظ التي ترفضها كل الأعراف الدولية انتقالاً إلى الجلد بالسياط ونهش الكلاب المسعورة.. أملاً منهم في إجبارها على الإقرار بأن هناك خطة تهدف لقتل جمال عبد الناصر وضعها جماعة الإخوان المسلمون .. ولما فشلت قوى البغي والضلال في إجبار زينب الغزالي على قول الباطل لخدمة مآربهم أمعنت في تعذيبها ظناً منهم أن النيل من الأبدان يزهق الأرواح .. فصمدت زينب أيما صمود.. وتحملت مالا يحتمله عتاة الرجال..
    لندع زينب الغزالي تروي لنا عن أحد هذه المواقف العصيبة ( فتح باب لحجرة مظلمة فدخلت وقلت : باسم الله السلام عليكم.. وأغلق الباب وأضيئت الكهرباء قوية !! إنها للتعذيب ! الحجرة مليئة بالكلاب ! لا أدري كم !! أغمضت عيني ووضعت يدي على صدري من شدة الفزع .. وسمعت باب الحجرة يغلق بالسلاسل والأقفال .. وتعلقت الكلاب بكل جسمي.. رأسي ويدي وصدري وظهري.. كل موضع في جسمي.. أحسست أن أنياب الكلاب تغوص فيه .. فتحت عيني من شدة الفزع وبسرعة أغمضتهما لهول ما أرى .. وضعت يدي تحت إبطي وأخذت أتلو أسماء الله الحسنى مبتدئة بـ “يا الله يا الله”.. وأخذت أنتقل من اسم إلى اسم.. والكلاب تتسلق جسدي كله … أحس بأنيابها في فروة رأسي .. في كتفي.. في ظهري.. أحسها في صدري في كل جسدي .. أخذت أنادي ربي هاتفة: “اللهم اشغلني بك عمن سواك.. اشغلني بك أنت يا إلهي يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد.. خذني من عالم الصورة.. اشغلني عن هذه الأغيار كلها.. اشغلني بك.. أوقفني في حضرتك.. اصبغني بسكنتك.. ألبسني أردية محبتك.. ارزقني الشهادة فيك .. والحب فيك والرضا بك والمودة لك وثبت الأقدام يا الله .. أقدام الموحدين ” كل هذا كنت أقوله في سري .. والكلاب نابشة أنيابها في جسدي.. مرت ساعات ثم فتح الباب وأخرجت من الحجرة.. كنت أتصور أن ثيابي البيضاء مغموسة بالدماء.. ولكن ويا لدهشتي الثياب.. كأن لم يكن بها شيء .. كأن ناب واحد لم ينشب في جسدي.. سبحانك يا الله أنت معي.. يا الله هل أستحق فضلك وكرمك ؟.. كل هذا كنت أقوله في سري فالشيطان ممسك بذراعي يسألني : كيف لم تمزقك الكلاب ؟).
    كان هذا هو بداية العذاب في رحلة السجن التي عاشتها زينب الغزالي.. فقد انهالت عليها سياط الشر اللعين بدءاً من خمسين جلدة وصولا إلى خمسمائة جلدة .. تنصب على جسد امرأة قالت : ربي الله .. هؤلاء هم فرسان دعاة التحرر والأفواه المعطرة بكلمات الاشتراكية.. لكن زينب ازدادت مع العذاب تصميماً ومع القهر ثباتاً .. فازداد الطغاة شراسة وفجوراً لتساق زينب عند أشرهم بطشاً وأشرسهم فظاظة.. إنه شمس بدران.. وما أدراكم من هو شمس بدران !!! وحش بشري قتل ضميره فضاعت إنسانيته على أرصفة الحكم الناصري.. فأمر بأن تعلق زينب على عمود خشبي له قاعدة خشبية وتربط يدها بقدمها لتجلد خمسمائة جلدة.. وتقذف بأشنع الألفاظ .. لكن زينب الغزالي وهبت نفسها لله ودينه ، فهانت الدنيا في قلبها وثبتت على الحق تحتمل ما لا يطيقه عشرة رجال.. متمثلة بقول الشاعر :
    ولست أبالي حين أقتل مسلماً ** على أي جنب كان في الله مصرعي
    ليواجهها هذا الوحش البشري بعد كل هذه السياط بجبروت من ضاعت آخرته فاستوحشت دنياه : أين هو ربك لينقذك ؟ فترد عليه بكل ثبات قائلة : ( الله سبحانه الفعال ذو القوة المتين).. أمعنت قوى الباطل في تعذيبها وازداد الطغيان شراسة تفوق شراسة الوحوش الحيوانية .. فالكلاب كما رأتها زينب الغزالي كانت أكثر إنسانية من وحوش البشر .. والفئران التي أطلقوها في زنزانتها خجلت من دعاء المؤمن ففرت تبحث عن مكان آخر .. وأصدر جمال عبد الناصر قراراً بتعذيب زينب الغزالي فوق تعذيب الرجال !!!
    فخارت قوى الجسد الضعيف.. وانهارت قدرته على احتمال ما لا يطيقه الرجال.. فكيف بإماء الله !!! وأن الجسد أشرف على الموت فكانوا كلما تهاوى جسدها وشعروا بقرب موتها أدخلوها مستشفى السجن الحربي ليتم إنقاذها.. ليس رحمة منهم بل لينهالوا عليها بمزيد من العذاب.. ولكن الروح تنامت مع كل أنواع السياط وأشكال التعذيب.. وتسامت خفاقة تعلو بهمة المؤمن لتصبح نظرته مرعبة لأعداء الله.. وابتسامته الساخرة خنجراً يقتل طغاة الظلم وأرباب الضلالة.. فأضفت روحها العالية على جسدها المتهاوي قوة لا يمكن لمن لم يتذوق حلاوة الإيمان بالله أن يراها حتى يئس الظلم من مقارعة الحق … وانحنت السياط ذليلة أمام صبر المؤمنات.. فرغبوا في الخلاص منها باستصدار حكم عليها عبر محاكم طغيانهم بالسجن المؤبد مدى الحياة .. لتبدأ معها رحلة جديدة من المعاناة في حياة زينب الغزالي تستمر إلى أن حلت نكسة عام 1967م وانتكست الأمة تحني جبين الهوان بضياع القدس.. وهوى المسجد الأقصى أسيراً تحت وطأ ة الطوفان الصهيوني المتبجح .. فهل ضاعت القدس يوم النكسة أم أن ضياع القدس كانت نهاية لمسرحية الطغيان والظلم التي كبلت حياة الأمة الإسلامية.. فكان سقوط القدس أمراً متوقعاً لكل من شاهد الإسلام قابعاً في مهاوي السجون وأيدي الظلم تخط توقيعها لإعدام أشهر علماء الأمة في القرن العشرين الشهيد سيد قطب.. ثم يتشدقون في خطاباتهم الرعناء بمحاربة الصهيونية والإمبريالية..
    وفي عام 1971م مات جمال عبد الناصر وزينب الغزالي قابعة في السجن تنتظر فرج الله .. ومن يكسر القيد اللعين .. حتى جاء القرار بالإفراج عنها بعد سبعة أعوام من الأسر .. حاولوا تقييدها بشرط عدم الدعوة إلى الله لكنها رفضت فاضطروا للإفراج عنها دون شروط .. لتطوى صفحة من حياة امرأة مسلمة خدمت دينها بروحها فانطوت معها جمعية السيدات المسلمات ومجلتها التي كانت نبراس هدى ومعلم هداية.. غير أن مؤلفاتها الكثيرة لا زالت تخدم الأمة الإسلامية منها كتاب (نظرات في كتاب الله) و (إلى ابنتي) و (نحو بعث جديد) لتبقى زينب الغزالي مشرقة بحروفها بيننا.. رغم انحناء الظهر وكبر العمر لا تنحني لمن أرادوا أن يطفئوا قبساً من نور الله .. والله متم نوره ولو كره الكافرون .. جزى الله زينب الغزالي عن الإسلام كل خير وأمد في عمرها ورزقنا بالكثيرات من أمثالها.
    مجلة المنار ، العدد 66، محرم 1424هـ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s