Daily Archives: يوليو 29, 2010

عاجل..إختطاف مسلمة جديدة من بيت زوجها والكنيسة تشترط عودتها للمسيحية

 

تعرضت فتاة اسمها «ياسمين فوزي» ـ كانت مسيحية وتحولت للإسلام ـ للاختطاف علي يد شقيقها «وجيه» وابن عمها. وبدأت الواقعة مع سيطرة حالة من الرعب علي «ياسمين» التي تزوجت مؤخرًا من أحمد عبدالرحيم، عندما شاهدت شقيقها وابن عمها في ميكروباص أمام منزلها بالهرم، فأسرعت إلي غرفة النوم لتوقظ زوجها، الذي أسرع بدوره إلي قسم شرطة الهرم ليحرر المحضر رقم 10621 جنح القسم، وقرر فيه أن زوجته أشهرت إسلامها وتزوجها ، واتهم أحمد شقيق زوجته وابن عمها بمحاولة إرهابها،

وفوجئ خلال تحريره المحضر برنين هاتفه المحمول، وكان علي الطرف الآخر بواب عمارته يخبره بأن 3 أشخاص صعدوا لشقته واصطحبوا زوجته في سيارة، وحققت نيابة الهرم مع البواب فأكد الواقعة. فيما تجمهر أمس مئات الأقباط داخل مطرانية الجيزة بعدما ادعوا اختطاف ياسمين..

 فيما حاول الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف عام الجيزة إنهاء التجمهر أمام مقره، مطالبًا بالهدوء وعدم ارتكاب أي تصرفات غير لائقة خصوصًا أن ياسمين أشهرت إسلامها بإرادتها. في الوقت ذاته أجري الأنبا اتصالاً بعائلة الفتاة للتحدث معها حول ظروف إسلامها وإمكانية الجلوس معها لإثناءها عن قرار إسلامها وعودتها مرة أخرى للمسيحية .

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=8946

بعد أن ثبت كذب الادعاءات بهذا الشأن.. إنذار على يد محضر يطالب البابا شنودة بالاعتذار للدولة والمسلمين عن اتهامات باختطاف زوجة كاهن دير مواس

كتب صبحي عبد السلام (المصريون): | 29-07-2010 00:10

طالب المحامي نبيه الوحش- في إنذار توجه به على يد محضر إلى مقر الكاتدرائية الأرثوذكسية بالعباسية- البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية بإصدار بيان باسم الكنيسة يعلن فيه الاعتذار للدولة وأجهزتها والمسلمين، عن اتهامات باختطاف المسيحيات وإجبارهن على اعتناق الإسلام، كما جرى في واقعة اختفاء زوجة كاهن كنيسة دير مواس، إثر هروبها من منزل الزوجية لعدة أيام، قبل أن يتم العثور عليها مختفية لدى أقربائها على خلفية مشاكل أسرية.

ودعا الوحش البابا شنودة- المتواجد حاليًا بالولايات المتحدة للعلاج- إلى ضرورة استدعاء جميع الكهنة والقساوسة الذين اتهمهم بالتحريض على ترديد الهتافات المعادية للدولة والتحقيق معهم كنسيا، بتهمة محاولة إشعال الفتنة الطائفية وزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي، على أن شلح من يثبت تورطه من رتبته الدينية في الوقوف وراء تلك الادعاءات التي ثبت عدم صحتها. وكانت أجهزة الأمن تمكنت في وقت سابق من هذا الأسبوع من العثور على زوجة الكاهن، التي اختفت ليلة الأحد 18 يوليو الجاري، ولم تصدر الجهات الأمنية أي تفاصيل عن الموضوع، فيما أكد هاني عزيز، وهو رجل أعمال مقرب من الكنيسة الأرثوذكسية، إن زوجة الكاهن اختفت من المنزل إثر خلافات زوجية عادية، وإن الأمر ليس به أي أبعاد أمنية أو طائفية. وعلى مدار نحو أسبوع، كانت فيها الزوجة كاميليا شحاتة (24 عامًا) غائبة عن منزل زوجها، نظم الأقباط احتجاجات واسعة في المنيا وتوافدوا على مقر الكاتدرائية بالقاهرة للتظاهر موجهين اتهامات للدولة بالتقاعس عن كشف غموض اختفائها،

وسط إشارات اتهام إلى الدولة بالوقف وراء ذلك، قبل أن يتبين كذب تلك الادعاءات لاحقًا. وطالب الإنذار الكنيسة الأرثوذكسية برئاسة البابا شنودة بأن تصدر بيانا يعلن فيه عدم السماح مجددا بالتجمع ومنع الاعتصامات والاحتجاجات داخل الكنيسة، واستبدالها بالاعتصام والاحتجاج أمام مؤسسات الدولة، خاصة وأن الكاتدرائية ما هي إلا مؤسسة دينية لأداء الشعائر، الاعتصام والاحتجاج بداخلها يعد مخالفا للدستور والقانون، ومخالفا لمبدأ المواطنة المنصوص عليه في الدستور.

ونوه الإنذار إلى أن الكاتدرائية هي مؤسسة دينية تابعة للدولة ولم تعلن استقلالها عنها حتى الآن، في اتهام ضمني إلى الكنيسة بأنها أصبحت مصدر استقواء للأقباط، والسعي لمحاولة فرض إرادتها على الدولة في العديد من القضايا المثيرة الجدل. وحذر الوحش من أن عدم تنفيذ هذه المطالب سيؤدى إلى تكرار المظاهرات والهتافات داخل الكاتدرائية، وهو ما يهدد إلى شق وحدة الوطن, وسيؤكد الشائعات التي يرددها البعض بأن قيادة الكنيسة تشجع على تكريس فكرة دولة الكنيسة المستقلة, وهدد بأنه سيقدم بلاغا للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود ويرفع دعوى قضائية ضد البابا شنودة في حال عدم الاستجابة لهذه المطالب.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35840