جريمة طائفية بشعة في شبرا الخيمة .. 3 أقباط يقتلون زوج شقيقتهم انتقاما من اعتناقها الإسلام

سامح عازر ( بر مصر ) :: بتاريخ: 2010-07-21

نفذ أمس 3 أشقاء أقباط جريمة بشعة في محافظة القليوبية حيث قتلوا زوج شقيقتهم انتقاما من اعتناقها الإسلام وزواجها به رغم أنها ترددت على مباحث أمن الدولة أكثر من 3 مرات للحصول على الموافقة على اعتناق الإسلام والزواج ومزق الأشقاء الثلاثة جثة زوج شقيقتهم بالسكاكين والمطاوي وقاموا بوضع جثته في بطانية وألقوا بها في مصرف بمنطقة شبين القناطر وفروا هاربين

كانت قوات الأمن قد عثرت على جثة شاب في العقد الثاني من عمره وبها عدة طعنات نافذة وتبين من بطاقته الشخصية أن اسمه محسن محمود ( 23 عاما – عامل سيراميك ) مقيم بمنطقة شبرا الخيمة ، ودلت التحريات على أن القتيل تزوج حديثا من فتاة اعتنقت الإسلام وتوجهت إلى مباحث امن الدولة 3 مرات وتبين تمسكها بالإسلام قبل ان يتم السماح لها بالزواج من القتيل

وكشفت اعترافات أشقاء الزوجة – الذين تتكتم وزارة الداخلية أسماءهم – أنهم قدموا إلى القاهرة من أسيوط حيث يقيمون واستدرجوا زوج شقيقتهم بحجة عقد صفقة تجارية وفور حضوره لمكان اللقاء انهالوا عليه بالطعن بالأسلحة البيضاء ثم رموا جثته في احد المصارف وبعد ذلك توجهوا لبيته واختطفوا شقيقتهم واحتجزوها في شقة بأسيوط

http://www.brmasr.com/view_article.php?cat=top_news&id=18514

About these ads

10 responses to “جريمة طائفية بشعة في شبرا الخيمة .. 3 أقباط يقتلون زوج شقيقتهم انتقاما من اعتناقها الإسلام

  1. هالولويا علي دين المحبة…دين …”يسوع بيحبك”
    من لطمك علي خدك الايمن اعط له الايسر…
    طبعا ..المسيحية لم تنتشر باقناع ؟؟بل بالسيف وهذه حقيقة ..وشواهدها في الاندلس والقدس والجزائر والبوسنة وغيرها كثير…
    في “اليو تيوب” تصريح لكاهن مصري يتوعد بقتل المسلمين فردا فردا وطفل وشيخ ورجل وامرأة ..وطبعا هو ينفذ تعاليم “يسوع” بيحبك..

  2. يسوووع بلا خطاياااا:

    يعتقد المسيحيون أن المسيح هو كيانٍ مثالي، مُسالم مُحب مُداوي ومتفاهم। معظمهم كسولين جداً لقراءة الحقائق। الكتاب المُقدس قد يكون من أكثر الكتبأت المباعه لكنه الأخير للقراءة।

    فالمسيح كان كسولا،ً لم يعمل مثل أي شخص آخر।
    عاش علي الصدقات وحيا علي أعمال وأتعاب الغير.
    لقد كان وقحً وفظ.ً كان ضيفٌ غير مُقدّر غالباً ما أهان مضيفيه.
    لقد سرق وأمر الآخرين علي القيام بذالك.
    كما إنه تغاضي عن الجريمة ودعا إليها.
    وكان من أحد أسوء المُنافقين.

    الخطايا السبع المميتة:

    • التكبر
    كان المسيح شخصيةٍ مُتعجرفةٍ للغاية، أنانية ومغرورة। إحساسه الغامر بالتكبر السلبي وحب الذات شوهد كثيراً في الكتاب المُقدس:

    لقد كان متغطرس بما يكفي لإهانة مُضيفتهُ وتركها مع عبء العمل في حين استولي هوّ علي جميع الاهتمام، مما يُشير إلي الحبُ البالغ للذات:

    سفر لوقا 10: 38-42
    38 وَبَيْنَمَا هُمْ فِي الطَّرِيقِ، دَخَلَ إِحْدَى الْقُرَ ى، فَاسْتَقْبَلَتْهُ امْرَأَةٌ اسْمُهَا مَرْثَا فِي بَيْتِهَا.
    39 وَكَانَ لَهَا أُخْتٌ اسْمُهَا مَرْيَمُ، جَلَسَتْ عِنْدَ قَدَمَيْ يَسُوعَ تَسْمَعُ كَلِمَتَهُ. 40
    أَمَّا مَرْثَا فَكَانَتْ مُنْهَمِكَةً بِشُؤُونِ الْخِدْمَةِ الْكَثِيرَةِ. فَأَقْبَلَتْ وَقَالَتْ: «يَارَبُّ، أَمَا تُبَالِي بِأَنَّ أُخْتِي قَدْ تَرَكَتْنِي أَخْدِمُ وَحْدِي؟ فَقُلْ لَهَا أَنْ تُسَاعِدَنِي!»
    41 وَلكِنَّ يَسُوعَ رَدَّ عَلَيْهَا قَائِلاً: «مَرْثَا، مَرْثَا! أَنْتِ مُهْتَمَّةٌ وَقَلِقَةٌ لأُمُورٍ كَثِيرَةٍ.
    42 وَلكِنَّ الْحَاجَةَ هِيَ إِلَى وَاحِدٍ، وَمَرْيَمُ قَدِ اخْتَارَتِ النَّصِيبَ الصَّالِحَ الَّذِي لَنْ يُؤْخَذَ مِنْهَا!»

    أي فرد لا يحبهُ أكثر من والدية لا يستحقهُ। ما الذي حدث لـ”أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ.” وهُنا، المسيح يضع نفسهُ فوق أفراد عائلة تابعية، مُجدداً، مشيراً إلي التكبر والغطرسة الشديدة:

    سفر متى 10: 37
    37 مَنْ أَحَبَّ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ أَكْثَرَ مِنِّي، فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي. وَمَنْ أَحَبَّ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ أَكْثَرَ مِنِّي، فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي. وهذه أيضاً خطيئة الحسد- فإنه يشعر بغيره شديدة من أي فرد قد يشارك حبة مع الآخرين.

    مٌتعة أن يُدلك بعطر ٍغال الثمن كانت أكثر أهمية ًمن أن يباع هذا العِطر ويوهب الثمن للفقراء.

    سفر مرقص 14: 3-7
    3 وَفِيمَا كَانَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ عَنْيَا، مُتَّكِئاً فِي بَيْتِ سِمْعَانَ الأَبْرَصِ، جَاءَتِ امْرَأَةٌ تَحْمِلُ قَارُورَةَ عِطْرٍ مِنَ النَّارِدِينِ الْخَالِصِ الْغَالِي الثَّمَنِ، فَكَسَرَتِ الْقَارُورَةَ وَسَكَبَتِ الْعِطْرَ عَلَى رَأْسِهِ.
    4 فَاسْتَاءَ بَعْضُهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ وَقَالُوا: «لِمَاذَا هَذَا التَّبْذِيرُ لِلْعِطْرِ؟
    5 فَقَدْ كَانَ يُمْكِنُ أَنْ يُبَاعَ هَذَا الْعِطْرُ بِأَكْثَرَ مِنْ ثَلاَثِ مِئَةِ دِينَارٍ، وَيُوهَبَ الثَّمَنُ لِلْفُقَرَاءِ». وَأَخَذُوا يُؤَنِّبُونَ الْمَرْأَةَ.
    6 غَيْرَ أَنَّ يَسُوعَ قَالَ: «اتْرُكُوهَا! لِمَاذَا تُضَايِقُونَهَا؟ إِنَّهَا عَمِلَتْ بِي عَمَلاً حَسَناً.
    7 فَإِنَّ الْفُقَرَاءَ عِنْدَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ، وَمَتَى شِئْتُمْ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تُحْسِنُوا إِلَيْهِمْ. أَمَّا أَنَا فَلَنْ أَكُونَ عِنْدَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ.

    دعوة المسيح لغيرة بـ”كلاب” و “خنازير” تشير إلي كونهم أدني منه ُبكثير:

    سفر مرقص 7: 6
    6 لاَ تُعْطُوا مَا هُوَ مُقَدَّسٌ لِلْكِلاَبِ، وَلاَ تَطْرَحُوا جَوَاهِرَكُمْ أَمَامَ الْخَنَازِيرِ، لِكَيْ لاَ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَنْقَلِبَ عَلَيْكُمْ فَتُمَزِّقَكُمْ.

    لقد ذكر بأنه “أعظمُ” من يُونَانَ وسُلَيْمَانَ:

    سفر متى 12: 41-42
    41 سَيَقِفُ أَهْلُ نِينَوَى يَوْمَ الدَّيْنُونَةِ مَعَ هَذَا الْجِيلِ وَيَدِينُونَهُ؛ لأَنَّهُمْ تَابُوا لَمَّا أَنْذَرَهُمْ يُونَانُ. وَهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَانَ!
    42 وَسَتَقُومُ مَلِكَةُ الْجَنُوبِ يَوْمَ الدَّيْنُونَةِ مَعَ هَذَا الْجِيلِ وَتَدِينُهُ، لأَنَّهَا جَاءَتْ مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ. وَهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ!

    • الحسد
    المسيح كان حسوداً للغاية إزاء أي إخلاص أو محبة قد يظهرها البعض لغيرةِ، حتى وإن كانت لأفراد الأسرة، لقد طالب من تابعية أن يتركوا أُسرهم وراءهم।

    سفر لوقا9: 59-62
    59 وَقَالَ لِغَيْرِهِ: «اتْبَعْنِي!» وَلكِنَّ هَذَا قَالَ: «يَاسَيِّدُ، اسْمَحْ لِي أَنْ أَذْهَبَ أَوَّلاً وَأَدْفِنَ أَبِي!»
    60 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «دَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ، وَأَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ وَبَشِّرْ بِمَلَكُوتِ اللهِ».
    61 وَقَالَ لَهُ آخَرُ: «يَاسَيِّدُ، سَأَتْبَعُكَ، وَلكِنِ اسْمَحْ لِي أَوَّلاً أَنْ أُوَدِّعَ أَهْلَ بَيْتِي!»
    62 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَا مِنْ أَحَدٍ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى الْمِحْرَاثِ وَيَلْتَفِتُ إِلَى الْوَرَاءِ، يَصْلُحُ لِمَلَكُوتِ اللهِ».

    هنالك العديد من الآيات التي تفضح بشكل صارخ هذه الشخصية الحسودة الممتعضةللمسيح। هذه الآيات موضحة هُنا، في هذه الصفحة।

    • الغضب
    بسبب غرورهِ المُفرط، ومُبالغتهُ في اهتمامه للذات وغطرستهُ، بالإضافةِ إلي حسه ِالساحق بكونهِ الأول والمُخولّ، غالباً ما كان المسيح عرضةٍ لخطيئة للغضب:

    سفر متي 11: 20-24
    20 ثُمَّ بَدَأَ يَسُوعُ يُوَبِّخُ الْمُدُنَ الَّتِي جَرَتْ فِيهَا أَكْثَرُ مُعْجِزَاتِهِ، لِكَوْنِ أَهْلِهَا لَمْ يَتُوبُوا.
    21 فَقَالَ: «الْوَيْلُ لَكِ يَاكُورَزِينُ! الْوَيْلُ لَكِ يَابَيْتَ صَيْدَا! فَلَوْ أُجْرِيَ فِي صُورَ وَصَيْدَا مَا أُجْرِيَ فِيكُمَا مِنَ الْمُعْجِزَاتِ، لَتَابَ أَهْلُهُمَا مُنْذُ الْقَدِيمِ مُتَّشِحِينَ بِالْمُسُوحِ فِي وَسَطِ الرَّمَادِ.
    22 وَلَكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ حَالَةَ صُورَ وَصَيْدَا فِي الدَّيْنُونَةِ، سَتَكُونُ أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ حَالَتِكُمَا!
    23 وَأَنْتِ يَاكَفْرَ نَاحُومَ: هَلِ ارْتَفَعْتِ حَتَّى السَّمَاءِ؟ إِنَّكِ إِلَى قَعْرِ الْهَاوِيَةِ سَتُهْبَطِينَ. فَلَوْ جَرَى فِي سَدُومَ مَا جَرَى فِيكِ مِنَ الْمُعْجِزَاتِ، لَبَقِيَتْ حَتَّى الْيَوْمِ.
    24 وَلَكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ حَالَةَ بِلاَدِ سَدُومَ فِي يَوْمِ الدَّيْنُونَةِ، سَتَكُونُ أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ حَالَتِكِ! »

    المسيح كان دائم الانتقاد، مُهينٌ ومُهددٍ للآخرين:

    سفر متي 23:33
    33 أَيُّهَا الْحَيَّاتُ، أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تُفْلِتُونَ مِنْ عِقَابِ جَهَنَّمَ؟

    سفر مرقص 3: 5
    5 فَأَدَارَ يَسُوعُ نَظَرَهُ فِيهِمْ غَاضِباً وَقَدْ تَضَايَقَ مِنْ صَلاَبَةِ قُلُوبِهِمْ، وَقَالَ لِلرَّجُلِ: «مُدَّ يَدَكَ!» فَمَدَّهَا، فَإِذَا هِيَ قَدْ عَادَتْ صَحِيحَةً.

    سفر يوحنا 2: 15
    15 فَجَدَلَ سَوْطاً مِنْ حِبَالٍ، وَطَرَدَهُمْ جَمِيعاً مِنَ الْهَيْكَلِ، مَعَ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ، وَبَعْثَرَ نُقُودَ الصَّيَارِفَةِ وَقَلَبَ مَنَاضِدَهُمْ،

    الاية السابقة،المسيح ينتقد جمع المال في الهيكل (المعبد) و الجشع/الطمع، لكن مع هذه التصرفات و طلب الاشياء بالقوة، يعد المسيح اجشعهم جميعهم।
    المسيح بكل وضوح يصرح بانه اتي لجلب الحروب و الصراعات، و الكره و العداوة بين افراد العائلات; بتحطيم وحدة العائلات و المنازل:

    سفر متي 10
    34 لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاَماً، بَلْ سَيْفاً.
    35 فَإِنِّي جِئْتُ لأَجْعَلَ الإِنْسَانَ عَلَى خِلاَفٍ مَعَ أَبِيهِ، وَالْبِنْتَ مَعَ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ مَعَ حَمَاتِهَا.
    36 وَهَكَذَا يَصِيرُ أَعْدَاءَ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ.

    لقد اظهر عدم الصبر و الغضب عندما حظر إليه أب لطفل لم يقدر علي الكلام، و الذي التمس به العون. لقد بين بان وقته الخاص و طاقته أهم بكثير من تقضية بضعة ثواني لمساعدة الطفل الصغير الذي كان معاق. لقد أيضا أهان تابعية و هؤلاء من كانوا محيطين به و الذي طلب منه العون لمساعدة الطفل:

    سفر مرقص 9
    19 فَأَجَابَهُمْ قَائِلاً: «أَيُّهَا الْجِيلُ غَيْرُ الْمُؤْمِنِ! إِلَى مَتَى أَبْقَى مَعَكُمْ؟ إِلَى مَتَى أَحْتَمِلُكُمْ؟ أَحْضِرُوهُ إِلَيَّ!»

    • الجشع

    اشمئزاز المسيح من العاملون كان غير عملي بتاتا। لأنه عاش و حيا علي حسنات و تصدقات الغير، لقد كان هناك مرات حيث لم ترضية هذه الصدقات و الحسنات، حتى سرق.

    و في يوم سبت، هو و تلاميذه عاونوا أنفسهم لقطف سنابل القمح، و عندما سؤل لماذا خرق القانون بالأكل يوم السبت، برر السرقة بواسطة تلقيب نفسه “برب السبت”

    سفر لوقا 6
    1 وَذَاتَ سَبْتٍ مَرَّ يَسُوعُ بَيْنَ الْحُقُولِ، فَأَخَذَ تَلاَمِيذُهُ يَقْطِفُونَ سَنَابِلَ الْقَمْحِ وَيَفْرُكُونَهَا بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَأْكُلُونَ.
    2 وَلكِنَّ بَعْضَ الْفَرِّيسِيِّينَ قَالُوا لَهُمْ: «لِمَاذَا تَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السَّبْتِ؟»
    3 فَرَدَّ عَلَيْهِمْ يَسُوعُ قَائِلاً: «أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَمَا جَاعَ مَعَ مُرَافِقِيهِ؟
    4 كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَخَذَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ وَأَكَلَ مِنْهُ، وَأَعْطَى مُرَافِقِيهِ، مَعَ أَنَّ الأَكْلَ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ لاَ يَحِلُّ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ وَحْدَهُمْ؟»
    5 ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ! »

    كسل و جشع المسيح غالبا قاداه إلي المزيد من السرقات: لقد أرسل اثنان من تلاميذه لسرقة جحشا। و لم يفكر في شان هؤلاء الذي سيسرق منهم في حال هذه السرقة كانت ستزيد من شدة ضيقتهم و أذيتهم. بل بالإضافة لحقيقة السرقة، المسيح لم يكن لديه الشجاعة الكافية ليسرق الحيوان ، فقد أمر الغير لفعل ذلك:

    سفر لوقا 19
    29 وَلَمَّا اقْتَرَبَ مِنْ بَيْتِ فَاجِي وَبَيْتِ عَنْيَا، عِنْدَ الْجَبَلِ الْمَعْرُوفِ بِجَبَلِ الزَّيْتُونِ، أَرْسَلَ اثْنَيْنِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، قَائِلاً:
    30 «اذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الْمُقَابِلَةِ لَكُمَا، وَعِنْدَمَا تَدْخُلاَنِهَا تَجِدَانِ جَحْشاً مَرْبُوطاً لَمْ يَرْكَبْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ قَطُّ، فَحُلاَّ رِبَاطَهُ، وَأَحْضِرَاهُ إِلَى هُنَا.
    31 وَإِنْ سَأَلَكُمَا أَحَدٌ: لِمَاذَا تَحُلاَّنِ رِبَاطَهُ؟ فَقُولاَ لَهُ هَكَذَا: لأَنَّ الرَّبَّ بِحَاجَةٍ إِلَيْهِ!»
    32 فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ اللَّذَانِ أُرْسِلاَ فِي طَرِيقِهِمَا وَوَجَدَا كَمَا قَالَ الرَّبُّ لَهُمَا.
    33 وَفِيمَا كَانَا يَحُلاَّنِ رِبَاطَ الْجَحْشِ، سَأَلَهُمَا أَصْحَابُهُ: «لِمَاذَا تَحُلاَّنِ رِبَاطَ الْجَحْشِ؟»
    34 فَقَالاَ: «لأَنَّ الرَّبَّ بِحَاجَةٍ إِلَيْهِ!»
    35 ثُمَّ أَحْضَرَاهُ إِلَى يَسُوعَ؛ وَوَضَعَا ثِيَابَهُمَا عَلَى الْجَحْشِ وَأَرْكَبَا يَسُوعَ.

    • الكسل

    المسيح لطالما عرف بأنه كارهه لأي أعمال جسدية। المسيح أيضا كره الاغتسال و الاستحمام: إليكم، النصراني يشجع علي عدم الاغتسال:

    سفر متي 15 : 1-20
    1 وَتَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ بَعْضُ الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ، وَسَأَلُوهُ:
    2 «لِمَاذَا يُخَالِفُ تَلاَمِيذُكَ تَقَالِيدَ الشُّيُوخِ، فَلاَ يَغْسِلُونَ أَيْدِيَهُمْ قَبْلَ أَنْ يَأْكُلُوا؟»
    19 فَمِنَ الْقَلْبِ تَنْبُعُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ، الْقَتْلُ، الزِّنَى، الْفِسْقُ، السَّرِقَةُ، شَهَادَةُ الزُّورِ، التَّجْدِيفُ.
    20 هَذِهِ هِيَ الأُمُورُ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ. وَأَمَّا تَنَاوُلُ الطَّعَامِ بِأَيْدٍ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ، فَلاَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ! »

    سفر مرقص 7
    1 وَاجْتَمَعَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ وَبَعْضُ الْكَتَبَةِ، قَادِمِينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ.
    2 وَرَأَوْا بَعْضَ تَلاَمِيذِهِ يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِأَيْدٍ نَجِسَةٍ، أَيْ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ.
    3 فَقَدْ كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ، وَالْيَهُودُ عَامَّةً، لاَ يَأْكُلُونَ مَا لَمْ يَغْسِلُوا أَيْدِيَهُمْ مِرَاراً، مُتَمَسِّكِينَ بِتَقْلِيدِ الشُّيُوخِ.
    4 وَإِذَا عَادُوا مِنَ السُّوقِ، لاَ يَأْكُلُونَ مَا لَمْ يَغْتَسِلُوا. وَهُنَاكَ طُقُوسٌ أُخْرَى كَثِيرَةٌ تَسَلَّمُوهَا لِيَتَمَسَّكُوا بِهَا، كَغَسْلِ الْكُؤُوسِ وَالأَبَارِيقِ وَأَوْعِيَةِ النُّحَاسِ.
    5 عِنْدَئِذٍ سَأَلَهُ الْفَرِّيسِيُّونَ وَالْكَتَبَةُ: «لِمَاذَا لاَ يَسْلُكُ تَلاَمِيذُكَ وَفْقاً لِتَقْلِيدِ الشُّيُوخِ، بَلْ يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِأَيْدٍ نَجِسَةٍ؟»
    6 فَرَدَّ عَلَيْهِمْ قَائِلاً: «أَحْسَنَ إِشَعْيَاءُ إِذْ تَنَبَّأَ عَنْكُمْ أَيُّهَا الْمُرَاؤُونَ، كَمَا جَاءَ فِي الْكِتَابِ: هَذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَبَعِيدٌ عَنِّي جِدّاً.
    7 إِنَّمَا بَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ لَيْسَتْ إِلاَّ وَصَايَا النَّاسِ !
    8 فَقَدْ أَهْمَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ وَتَمَسَّكْتُمْ بِتَقْلِيدِ النَّاسِ!»
    9 وَقَالَ لَهُمْ: «حَقّاً أَنَّكُمْ رَفَضْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ لِتُحَافِظُوا عَلَى تَقْلِيدِكُمْ أَنْتُمْ!

    • الشراهة

    الشراهة هي رغبة جامحة لاستهلاك أكثر مما يتطلب أو يحتاج إليه الفرد. بالرغم من ان المسيح وعض عن الامتناع عن الملذات، إلا انه لم ينوي هذا لنفسه.
    فانه يدافع عن الشكاوي الموجهة ضده و ضد تابعية الذين دائما تتم رؤيتهم و هم يأكلون و يشربون.

    سفر لوقا 5
    33 وَقَالُوا لَهُ: «إِنَّ تَلاَمِيذَ يُوحَنَّا يَصُومُونَ كَثِيراً وَيَرْفَعُونَ الطَّلِبَاتِ، وَكَذلِكَ يَفْعَلُ أَيْضاً تَلاَمِيذُ الْفَرِّيسِيِّينَ؛ وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَيَأْكُلُونَ وَيَشْرَ بُونَ!»
    34 فَقَالَ لَهُمْ: «هَلْ تَقْدِرُونَ أَنْ تَجْعَلُوا أَهْلَ الْعُرْسِ يَصُومُونَ مَادَامَ الْعَرِيسُ بَيْنَهُمْ؟

    كان معروف بانه شره و سكير.

    سفر لوقا 7
    34 ثُمَّ جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ، فَقُلْتُمْ: هَذَا رَجُلٌ شَرِهٌ سِكِّيرٌ، صَدِيقٌ لِجُبَاةِ الضَّرَائِبِ وَالْخَاطِئِينَ !

    المسيح كان غضوب عندما كان يعجز طلابه عن تجهيز وجباته بسهوله। و لعن شجره تين لانه لم يجد فيها أي ثمار. فماتت الشجرة

    سفر مرقص 11
    12 وَفِي الْغَدِ، بَعْدَمَا غَادَرُوا بَيْتَ عَنْيَا، جَاعَ.
    13 وَإِذْ رَأَى مِنْ بَعِيدٍ شَجَرَةَ تِينٍ مُورِقَةً، تَوَجَّهَ إِلَيْهَا لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا بَعْضَ الثَّمَرِ. فَلَمَّا وَصَلَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ فِيهَا إِلاَّ الْوَرَقَ، لأَنَّهُ لَيْسَ أَوَانُ التِّينِ.
    14 فَتَكَلَّمَ وَقَالَ لَهَا: «لاَ يَأْكُلَنَّ أَحَدٌ ثَمَراً مِنْكِ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!» وَسَمِعَ تَلاَمِيذُهُ ذلِكَ.
    20 وَبَيْنَمَا كَانُوا عَابِرِينَ فِي صَبَاحِ الْغَدِ بَاكِراً، رَأَوْا شَجَرَةَ التِّينِ وَقَدْ يَبِسَتْ مِنْ أَصْلِهَا.
    21 فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «يَامُعَلِّمُ، انْظُرْ! إِنَّ التِّينَةَ الَّتِي لَعَنْتَهَا قَدْ يَبِسَتْ!»
    22 فَرَدَّ يَسُوعُ قَائِلاً لَهُمْ: «لِيَكُنْ لَكُمْ إِيْمَانٌ بِاللهِ!

    • الشهوة

    الشهوة هي اشتياق و رغبة جامحة لمتاع الجسد.
    المسيح وعض للعزوبية لتابعية، لكن كونه منافق، فلم يطبق هذه التعاليم لنفسه। فكلتا *الرجال* منهم و النساء تقدموا بحسناتهم و صدقاتهم الجنسية تماما كما فعل غيرهم بواسطة الطعام، و المأوي و الحاجيات الاخري.

    سفر لوقا 8
    1 بَعْدَ ذلِكَ أَخَذَ يَجُولُ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ وَقَرْيَةٍ وَاعِظاً وَمُبَشِّراً بِمَلَكُوتِ اللهِ وَكَانَ يُرَافِقُهُ تَلاَمِيذُهُ الاِثْنَا عَشَرَ،
    2 وَبَعْضُ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي كُنَّ قَدْ شُفِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ وَأَمْرَاضٍ، وَهُنَّ: مَرْيَمُ الْمَعْرُوفَةُ بِالْمَجْدَلِيَّةِ الَّتِي طَرَدَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ،
    3 وَيُوَنَّا زَوْجَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ، وَسُوسَنَّةُ، وَغَيْرُهُنَّ كَثِيرَاتٌ مِمَّنْ كُنَّ يُسَاعِدْنَهُ بِأَمْوَالِهِنَّ.

    *هناك بعض الجمل المحذوفة من سفر مرقص “Gospel of Mark” و التي تشير بان النصراني حصل علي اتصال (جماع) مع احد تلاميذه بينما نام البقية في الحديقة قبل أن يتم صلبه.
    المسيح يؤيد و يشجع القتل لأسباب أنانية:

    سفر لوقا 19
    27 وَأَمَّا أَعْدَائِي أُولئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ، فَأَحْضِرُوهُمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي!»

    المسيح لا يشجع العبودية فقط، لكنه يؤيد و يشجع الإساءة للعبيد:

    سفر لوقا 12
    47 وَأَمَّا ذَلِكَ الْعَبْدُ الَّذِي يَعْمَلُ بِإِرَادَةِ سَيِّدِهِ، فَإِنَّهُ سَيُضْرَبُ كَثِيراً.

    • لقد كذب:

    يوحنا 5
    31 لَوْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي، لَكَانَتْ شَهَادَتِي غَيْرَ صَادِقَةٍ،

    المسيح اخبر تلاميذه بأنهم لن يموتوا قبل عودتة الثانية:

    سفر متي 16
    28 الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ بَعْضاً مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَا لَنْ يَذُوقُوا الْمَوْتَ، قَبْلَ أَنْ يَرَوْا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً فِي مَلَكُوتِهِ».

    سفر الرؤيا 3
    11 إِنِّي آتٍ سَرِيعاً، فَتَمَسَّكْ بِمَا عِنْدَكَ، لِئَلاَّ يَسْلُبَ أَحَدٌ إِكْلِيلَكَ.

    • لقد سرق:

    سفر لوقا 19
    29 وَلَمَّا اقْتَرَبَ مِنْ بَيْتِ فَاجِي وَبَيْتِ عَنْيَا، عِنْدَ الْجَبَلِ الْمَعْرُوفِ بِجَبَلِ الزَّيْتُونِ، أَرْسَلَ اثْنَيْنِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، قَائِلاً:
    30 «اذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الْمُقَابِلَةِ لَكُمَا، وَعِنْدَمَا تَدْخُلاَنِهَا تَجِدَانِ جَحْشاً مَرْبُوطاً لَمْ يَرْكَبْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ قَطُّ، فَحُلاَّ رِبَاطَهُ، وَأَحْضِرَاهُ إِلَى هُنَا.
    31 وَإِنْ سَأَلَكُمَا أَحَدٌ: لِمَاذَا تَحُلاَّنِ رِبَاطَهُ؟ فَقُولاَ لَهُ هَكَذَا: لأَنَّ الرَّبَّ بِحَاجَةٍ إِلَيْهِ!»
    32 فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ اللَّذَانِ أُرْسِلاَ فِي طَرِيقِهِمَا وَوَجَدَا كَمَا قَالَ الرَّبُّ لَهُمَا.
    33 وَفِيمَا كَانَا يَحُلاَّنِ رِبَاطَ الْجَحْشِ، سَأَلَهُمَا أَصْحَابُهُ: «لِمَاذَا تَحُلاَّنِ رِبَاطَ الْجَحْشِ؟»
    34 فَقَالاَ: «لأَنَّ الرَّبَّ بِحَاجَةٍ إِلَيْهِ!»
    35 ثُمَّ أَحْضَرَاهُ إِلَى يَسُوعَ؛ وَوَضَعَا ثِيَابَهُمَا عَلَى الْجَحْشِ وَأَرْكَبَا يَسُوعَ.

    سفر لوقا 6
    1 وَذَاتَ سَبْتٍ مَرَّ يَسُوعُ بَيْنَ الْحُقُولِ، فَأَخَذَ تَلاَمِيذُهُ يَقْطِفُونَ سَنَابِلَ الْقَمْحِ وَيَفْرُكُونَهَا بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَأْكُلُونَ.
    2 وَلكِنَّ بَعْضَ الْفَرِّيسِيِّينَ قَالُوا لَهُمْ: «لِمَاذَا تَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السَّبْتِ؟»
    3 فَرَدَّ عَلَيْهِمْ يَسُوعُ قَائِلاً: «أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَمَا جَاعَ مَعَ مُرَافِقِيهِ؟
    4 كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَخَذَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ وَأَكَلَ مِنْهُ، وَأَعْطَى مُرَافِقِيهِ، مَعَ أَنَّ الأَكْلَ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ لاَ يَحِلُّ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ وَحْدَهُمْ؟»
    5 ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ! »

    • شجع و حرض القتل بسبب أمور أنانية و في نزوة:

    سفر لوقا 19
    27 وَأَمَّا أَعْدَائِي أُولئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ، فَأَحْضِرُوهُمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي!»

    • كان من اكبر المنافقين:

    سفر متي 5
    19 فَأَيُّ مَنْ خَالَفَ وَاحِدَةً مِنْ هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى، وَعَلَّمَ النَّاسَ أَنْ يَفْعَلُوا فِعْلَهُ، يُدْعَى الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ بِهَا وَعَلَّمَهَا، فَيُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.

    • فضيحة كرة المسيح للبشرية।
    النصراني وعظ لتشويه النفس:

    سفر متي 19
    12 فَإِنَّ بَعْضَ الْخِصْيَانِ يُوْلَدُونَ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ خِصْيَاناً؛ وَبَعْضُهُمْ قَدْ خَصَاهُمُ النَّاسُ؛ وَغَيْرُهُمْ قَدْ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ مِنْ أَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. فَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ هَذَا، فَلْيَقْبَلْهُ! »

    “الْخِصْيَانِ” تعني رجال استأصلت خصيهم. فان الكنيسة الكاثوليكية خصت بشكل روتيني الجوقة المرتلين الصغار في الكنيسة حتى تمنع أصواتهم من التغير.

    سفر متي 5
    29 فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى فَخّاً لَكَ، فَاقْلَعْهَا وَارْمِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَفْقِدَ عُضْواً مِنْ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُطْرَحَ جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ! 30 وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى فَخّاً لَكَ، فَاقْطَعْهَا وَارْمِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَفْقِدَ عُضْواً مِنْ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُطْرَحَ جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ!

    • وحشية المسيح تجاه الحيوانات:

    سفر متي 8
    30 وَكَانَ قَطِيعٌ كَبِيرٌ مِنَ الْخَنَازِيرِ يَرْعَى عَلَى مَسَافَةٍ مِنْهُمَا،
    31 فَقَالَتِ الشَّيَاطِينُ لِيَسُوعَ: «إِنْ كُنْتَ سَتَطْرُدُنَا، فَأَرْسِلْنَا إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ».
    32 فَقَالَ لَهُمْ: «اذْهَبُوا!» فَخَرَجُوا وَانْتَقَلُوا إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ الْقَطِيعُ مُسْرِعاً مِنْ عَلَى حَافَةِ الْجَبَلِ إِلَى الْبُحَيْرَةِ، وَمَاتَ فِيهَا غَرَقاً.

  3. )))))))))))))))))))))))تخاريف يسوعيه))))))))))))))
    مايهمنا هنا حقيقة ما تذكره نصوص العهد الجديد عن خرافة ياسوع . لذلك من الواجب علينا البحث عن الحقيقة فيما بين السطور ، لمعرفة الحقيقة وفهمها أمر مهم جدا لنتبيّن ونكشف الخداع الزائف عن وثنية اليونان . ولأول مرة في التاريخ نستطيع أن نبيّن ما بين الخرافة والأسطورة والواقع فنحن الآن في عصر التنوير لا الخرافات والأساطير .ولكننا لسوء الحظ نجد بيننا من يتبع الوهم والخداع بدلا من العقل والمنطق ، ولقد بيّنا في السابق إن أباء الكنيسة الأوائل قالوا : ان السبيل الوحيد لإبقاء الاتباع واستدراج الأخرين لا يتم إلا بالخداع والمكر ، والبطش والقوة لإبقائهم اتباعا للكنيسة – أي بالقهر والاجبار لا بالاختيار .وعلى سبيل المثال لقد حوّل اليابانيون ديانتهم من الشنتو إلى الميكادو ” عبادة الأمبراطور كإله ” عام 1880 ميلادية بالخداع والبطش . ومن طرائفهم أنهم حوّلوا كرسي الاعتراف المسيحي إلى مكنسة خارج باب المعبد يكنس الشخص نفسه من الخطايا ! وبالمناسبة كرسي الإعتراف لم يكن مجانا في السابق .وإليكم الدليل على لسان ياسوع من نصوص العهد الجديد – المبتذلة والتي يستهجن تطبقها !!هل كان ياسوع جديرا بالثقة ويصدق ؟طبعا لا … وإليكم الدليل كما ورد في إنجيل متى 16 : 28 ما نصّه : ” الحق أقول لكم : إن بعضا من الواقفين هنا لن يذوقوا الموت ، قبل أن يروا ابن الإنسان آتيا في ملكوته ” . كيف لنا أن نصدق هذه الخرافة ؟ إضافة إلى ما ورد في سفر الرؤيا 3 : 11 ما نصّه ” إِنِّي آتٍ سَرِيعاً ” .. لم يشاهد قادما على بساط الريح أو حتى في وسط غيمة !.. أكبر كذبة عرفها التاريخ ، ورطة العقيدة البولية بلا شك ..لقد أخطاء ياسوع عندما قال : ان حبة الخردل أصغر البذور ” متى 13 : 32 – وأيضا ما ذكره مرقص : إنه يشبه ببزرة خردل تكون عند بذرها على الأرض أصغر كل ما على الأرض من بزور ” 4 : 31 – هل هذا الكلام يصدر من ابن الله ؟ الصواب من وثني يوناني جاهل في الطبيعة …لقد وعد التلاميذ بالعودة ولم يصدق : فأنّي الحق أقول لكم : لن تفرغوا من مدن إسرائيل إلى أن يأتي ابن الإنسان ” متى 10 : 23 … إذا لم يصدق مع تلاميذه – هل سوف يصدق معنا بعد الفين سنة ؟جهنم ياسوع لياسوع !ما ذكره متى على لسان ياسوع ما نصّه : ” ومن يقول : يا أحمق يستحق جهنم ! ” متى 5 : 22 – لقد ناقض ياسوع نفسه وقال : ” أيها العميان الحمقاء ” متى 23 : 17 الترجمة العربية محرّفة إلى كلمة المراؤون بدلا من الحمقاء ، هكذا يكون التحريف كما ذكرها الكتاب المقدس ما نصّه :” وأمّا وحي الرّب فلا تذكروه بعد لأنّ كلمة كلّ إنسان تكون وحيه ، إذ قد حرّفتم كلام الإله الحي رب الجنود إلهنا ” إرميا 23 : 36 – راجع النص باللغة الانجليزية لتجد الصواب . ياسوع الجبار الطاغية !كما ورد في لوقا ما نصّه : وأما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم * فأحضروهم إلى هنا وأذبحوهم قدامي ” 19 : 27 هل هذا كلام إله المحبة والسلام !! فعلا قصّة ياسوع قصّة خيالية تأتيكم من إذاعة المحبة !إضافة إلى إنجيل متّى : لا تظنوا أني جأت لأرسي سلاما على الأرض ، ما جئت لأرسي سلاما بل حربا ” 10 : 34 … يعني مشكل ياسوع بده يصير ، ولو يا إله المحبة والسلام !مصداقية شهادة ياسوع !أما بما يتعلق بمصداقية شهادة ياسوع فهناك إلتباس فيما ورد في إنجيل يوحنا : لو كنت أشهد لنفسي ، لكانت شهادتي غير صادقة ” 5 : 31 … يناقضها النص التالي : فأجاب : مع أنّي أشهد لنفسي فإن شهادتي صحيحة ” يوحنا 8 : 14 … أين الصدق من الروايتن ؟ فعلا من يقرأ العهد الجديد لا بد أن يكفر بالمسيحية …نظافة ياسوع ! النظافة أساس صحة المجتمع وياسوع يكرهها كما ورد في إنجيل متّى ما نصّه : وأما تناول الطعام بأيد غير مغسولة فلا ينجس الإنسان ” . 15 : 20 .. هذا ما يساعد على مرض الإنسان – ومن يشاهد المطران أو الكاهن وهو يقطع القربان بيده الوسخة ثمّ يحركة بالملعقة ، مما يجعل الشخص يقرف من ما يشاهد – ملعقة يأكل منها الجميع وهذا مما يسبب في انتشار الأمراض .لذلك تحوّلت الكنيسة الكاثوليكية إلى البرشام المستدير رمزا لعين الشمس ، على كل حال الكيس الواحد ممكن شرائه من الخبار بدولار يكفي لمائة شخص ، وبدون أن نعلم مدى إيمان الخباز . مصداقية تنبؤات ياسوع !اولا النبي يونان حيا في بطن الحوت – وياسوع ميتا ، ثانيا مكث ياسوع أقل من ثلاثة أيام وثلاث ليال في القبر وإليكم النص كما ورد في إنجيل متّى : فأجابهم : ” جيل شرير خائن يطلب آية ! ولن يعطى آية إلاّ آية يونان النبي * فكما بقي يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال ، هكذا سيبقى ابن الإنسان في جوف الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال ” . متّى 12 : 39 – 40 … أتحدى أي شخص أن يبرهن ان ياسوع بقيا في القبر 72 ساعة كما يدّعى الوثني متّى – بل أقل من 55 ساعة حسب ما ورد في الأناجيل … أنا بحبحت الساعات من عندي يعني كم ساعة أكسترا … ( ياسوع صاحب مشاكل بقوله جيل شرير ) يا عيني على إله المحبة !
    وبالمناسبة جميع التنبؤات في العهد الجديد منيت بالفشل وكلها كذب !هل كان ياسوع المثال الأعلى ؟لقد لعن شجرة التين لأنها لم تثمر في غير وقت ثمارها … متى 21 : 18 – 19 ومرقص 11 : 13 – 14 لقد خالف الشريعة يوم السبت ، وقطف تلاميذه السنابل بدون أذن ، وبرر الخطاء بخطاء أخر ” مرقص 2 : 23 لقد أمر تلاميذه بسرقة الحمارة والجحش ليحضراهما إليه ” متى 21 : 2 . مخالفة يوم السبت ما ذكره بول ما نصّه : ” ولكن لما جاء تمام الزمان أرسل ابنه وقد ولد من أمرأة وكان خاضعا للشريعة “. بول لا يعرف مريم !هل قام ياسوع بحسن اختيار تلاميذه ؟طبعا لا – وهو الذي يكيل الشتائم لتلاميذه ما نصّه : لأنهم لم يفهموا بمعجزة الأرغفة ، فقد كانت قلوبهم قاسية ” مرقص 6 : 52 ….. إضافة إلى : ” … ألاّ تذكرون بعد و لا تفهمون ؟ أما زالت قلوبكم متقسّة ؟ وأخير يقول ياسوع : ” أيّها الجيل غير المؤمن ! إلى متّى أبقى معكم ؟ إلى متّى أحتملكم . مرقص 9 : 19 أين العدالة من أقوال ياسوع ؟وأما ذلك العبد الذي يعمل بإرادة سيده ، فإنه سيضرب كثيرا ” لوقا 12 : 47 – الضرب عدل ياسوع – أما وصف متّى مانصّه : حتى يقود العدل إلى النصر ” 12 : 20 .. عار على الصحة جملة وتفصيلا … أين جمعية الرفق بالحيوان من أفعال ياسوع ؟فقال لهم : ” أذهبوا فخرجوا وانتقلوا إلى قطيع الخنازير ، فاندفع القطيع مسرعا من على حافة الجبل إلى البحيرة ومات فيها غرقا ” متى 8 : 32 … أنّني أتساءل ما الفائدة من هذا العمل البشع ؟ حسب رواية مرقص الفين خنزير غرقا في البحيرة عدد لا يستهان به .. 5 : 13 .هل هذه تعاليم المحبة بين أفراد الأسرة ؟وإن جاء إليّ أحد ، ولم يبغض أمه وزوجته وأولاده وإخوته وأخواته ، بل نفسه أيضا ، فلا يمكنه أن يكون تلميذا لي ” لوقا 14 : 26 – العائلة هي نواة وصلاح المجتمع وياسوع يثير الكراهية بين أفرادها . شعار الكنيسة نحن دين محبة !! أي بالكذب والتدليس والخداع .حتى حرمة الميت انتهكها ياسوع !وقال له آخر من تلاميذه ياسيد اسمح لي ان أذهب أولا فأدفن أبي * فأجابه ياسوع : اتبعني الان ، ودع الموتى يدفنون موتاهم ” متى 8 : 21 – 22 … في أصعب أوقات الحزن هكذا يرد ياسوع على تلميذه ! ياسوع يأمر بحرق الناس !احراق البشر على لسان ياسوع : إن كان أحد لا يثبت فيّ يطرح خارجا كالغصن فيجف تمّ تجمع الأغصان الجافة ، وتطرح في النار فتحرق “.. يوحنا 15 : 6 !!! هذا النص أحرق عشرات الألاف في الغرب .لقد كان ياسوع مهتما بتعطير نفسه !وفيما كان ياسوع في بيت عنيا متكئا في بيت سمعان الابرص ، جاءت امرأة تحمل قارورة عطر من الناردين الخالص الغالي الثمن ، فكسرت القارورة وسكبت العطر على راسه * فاستاء بعضهم من أنفسهم وقالوا : لماذا هذا التبذير للعطر ؟ فقد كان يمكن أن يباع هذا العطر بأكثر من ثلاث مائة دينار ، ويوهب للفقراء ، وأخذوا يؤنبون المرأة * غير ان ياسوع قال اتركوها ! لماذا تضايقونها ؟ إنها عملت بي حسنا * فإن الفقراء عندكم في كل حين ، ومتى شئتم تستطيعون أن تحسنوا إليهم ، اما أنا فلن أكون عندكم في كل حين ” : مرقص 14 : 3 – 7 .. لم نكد ننتهي من الليفة والصابونة إثناء معموديّة ياسوع ، حتى جائنا العطر !الواجب أن تكون الحلول وسطية ، مثلا بين البخل والإسراف هناك الكرم ، وبين الجبان والمتهور هناك الشجاع الخ . بكل صراحة الدين المسيحس ينمو في جانبه المظلم ، وخداع البسطاء من الناس .ياسوع الوديع المتواضع !!كما ورد في متّى : لأنّي وديع ومتواضع القلب ” 11 : 29 .. يناقض قول ياسوع : أنه أعظم من الهيكل ” متى 12 : 6 وأعظم من يونان ، وأعظم من سليمان 12 : 41 -42 إضافة إلى قوله : من ليس معي فهو ضدي ” متى 12 : 30 .. هذا هو ياسوع الحمل الوديع : ” فأدار ياسوع نظره فيهم غاضبا وقد تضايق من صلابة قلويهم ” مرقص 3 : 5 …. هذا هو الدليل على غباء وثنية اليونان البولية .مازات على الخفيفإذا عملت ضرر بيدك فقطعها – أو بعينك فقلعها .. متى 5 : 29 – 30 – بدون تعليق !الزواج من امرأة مطلقة يعتبر زنا … متى 5 : 32 – هكذا ينطق ابن الله ، إذا مئات الملايين أبناء زنا !ذكر متى أمر خطير ما نصّه : لا تهتموا بأمر الغد ، فإنّ الغد يهتم بأمر نفسه . يكفي كل يوم ما فيه من سوء ” متى 6 : 34 . هذا النص يجعل الناس في حالة عوز ، وبالتالي يسهل السيطرة عليهم ، وعلى سبيل المثال النملة حشرة تهتم بقوت الشتاء – بتوفيره في الصيف .لا توفروا المال – متى 6 : 19 – 20 .. أي ابقوا فقراء على الدوام لإستعبادكم !لا تكونوا أغنياء – ” أذهب بع كل ما عندك ، ووزع على الفقراء ” مرقص 10 : 21أعطوا كل شيء للفقراء – ” بيعوا ما تملكون وأعطوا صدقة ، وأجعلوا لكم أكياسا لا تبلى في السموات لا ينفذ حيث لا يقترب لص و لا يفسد ” لوقا 12 : 33 – ” حيث لا يقترب لص ” والكهنة هم اللصوص ..جاءنا يوحنا بالرجيم القاتل ما نصّه ” لا تسعوا وراء الطعام الفاني ، بل وراء الطعام إلى الحياة الأبدية ، والذي يعطيكم إياه ابن الإنسان ” يوحنا 6 : 27 .. وكما تقول الصهيونية : الجوع يعطي رأس المال حقا على الناس أكثر من سلطة الحاكم والدولة .لا تكون عندكم رغبة جنسية – ” أمّا أنا فأقول لكم : كل من ينظر إلى امرأة بقصد أن يشتهيها فقد زنى بها في قلبه ” متى 5 : 28 … الزنا في الأديرة والكنائس بالبرهان عبر المحاكم بالمئات .إذا أهانكم الناس فلا بأس – ” طوبى لكم متى أهانكم الناس ، وأضطهدوكم ” متى 5 :11 .. القوة تكمن في أن يبقى الإنسان في فقر وضعف دائم ، وبهذا يبقى عبدا للمستبد .. والدين المسيحي أهم وسائل الإستعباد . إذا أحد سرق منك – لا تحاول استرجاع ما سرق منك … لوقا 6 : 30 ” ومن أغتصب مالك ، فلا تطالبه “خذوا المال من الذين ما عندهم مدّخرات واعطوها للمستثمرين الأغنياء – لوقا 19 : 23 – 26 .. هذه هي الرأسمالية المفترسة التي أفقرت الطبقة الوسطي في الغرب والعالم بأسره ، نرى نتائجها عبر التاريخ … والمقولة الشهيرة : من ضرب على خدك الأيمن ، فأدر له الخد الأخر – متى 5 : 30 لنتفحص مقولة ياسوع حيث قال : لا تقاوموا الشر بمثله ” ونقارنها بما قاله كونفوشس : عاملوا الخير بالخير – والشر بالعدل ” . وبالمناسبة العدل هو نقيض الرحمة . متى 5 ” 40 ما نصّه: ” ومن أراد محاكمتك ليأخذ ثوبك ، فأترك له رداءك أيضا ” التشجيع على السرقةمتي 5 : 42 ما نصّه: ” من طلب منك شيئا فأعطه “. لو كان هذا صحيحا لانتشر السطو والفساد مجانا ..متى 5 : 41 ما نصّّه: ” ومن سخرك أن تسير ميلا ، فسر معه ميلين ” هذا هو الإذلال والخنوع للمستبد ، حتى أصبح بابا روما الحاكم المطلق المعصوم من الخطاء فارتكب أبشع جرائم التاريخ . وأصبح التعذيب يمارس تحت الأديرة في عصر محاكم التفتيش ، وبابا روما الحالي كان رئيسها قبل انتخابه …هل علمنا أهلنا هذه الأقوال لنتبعها ؟ من منا يعلم أولاده ما قاله ياسوع !

  4. رسالة إلى العقل والقلب
    بقلم طارق أبو عبد الله
    أما فكرت في نفسك قط من عساه يكون ذلك الرجل الذي شغل البشرية بما جاء به إلى يومنا هذا و بُعثت به من العدم أمة كانت تعيش في جاهلية عمياء فأصبحت في غضون سنوات قليلة دولة راسخة الأركان وحضارة مزدهرة امتدت في جميع أنحاء المعمورة لا يقف في وجهها شيء؟
    أما تأملت كيف استطاع رجل بمفرده – لو كان بمفرده – أن يحدث أكبر تغيير شهده التاريخ و هو على يقين بما جاء به و ما سيصل إليه من أول يوم بدأ فيه دعوته؟ ألم تسأل ما الذي جناه هذا الرجل لنفسه من متاع الدنيا مقابل تحمله مشاق هذه الدعوة و الصبر على أذى قومه و تكذيبهم ثم جهادهم عليها جهادا كبيرا؟ إذا أردنا الإجابة عن هذه الأسئلة فلابد أن نبدأ من البداية التاريخية التي يتفق عليها المصدقون به و المكذبون من قومه و من أهل الكتاب من وقت عاش إبراهيم عليه السلام.
    هناك في تلك البقعة المباركة حيث ترك النبي إبراهيم عليه السلام ولده الرضيع إسماعيل وزوجته هاجر وحدهما في الصحراء بأمر من ربه وسافر إلى الشام تولى الله أمر الصبي و أمه و فجر لهما بئر زمزم ينبوعًا صافيًا و ماء معينًا بمعجزة إلهية باقية إلى يومنا هذا يرتوي منها الحجاج و المعتمرون من جميع أنحاء الأرض ثم ألف الله حولهم قلوب مجموعة من البدو فعاشت معهما حول الماء ونما بينهم الفتى إسماعيل وتعلم لغتهم حتى أمر الله إبراهيم عليه السلام أن يعيد بناء البيت الحرام بعد أن هدمه طوفان نوح عليه السلام لكي يعبد الناس عنده ربهم.
    فرفع إبراهيم و إسماعيل قواعد البيت وأذن إبراهيم في الناس بحج البيت فلبى الناس النداء – وما زالوا يلبون إلى يومنا هذا – وظل هذا البيت آية و قبلة للناس تحج إليه العرب و تعظمه أشد التعظيم ولا ينكر حقه وفضله يهودي ولا نصراني حتى أن الملك النصراني الذي أراد هدمه – وهو أبرهة – كي ينصرف الناس عنه إلى كنيسة بناها بالحبشة رد الله كيده في نحره وأرسل عليه طيرًا من السماء ترميه بحجارة ملتهبة أهلكته و جنوده في حادثة خلدها القرآن في سورة كاملة[1] لم ينكرها أي من مشركي العرب وهم الذين كانوا يتلهفون لكي يجدوا خطأ واحدا في القرآن. و في نفس هذا العام وُلد من بني إسماعيل بجوار البيت ذلك الفتي اليتيم الأمي الذي عرف بين عشيرته بالصادق الأمين وعاش بينهم أربعين سنة كان فيها مثال الصدق و الشهامة والأخلاق الفاضلة فنشأ حنيفا على ملة أبيه إبراهيم لا يشارك قومه في عبادتهم للأوثان ولا في لهوهم و لعبهم وحُبِّب إليه الخلوة فكان يخلو بنفسه في أحد جبال مكة يعبد ربه و يتأمل في ملكوت السماوات والأرض حتى نزل عليه روح القدس و أمين الوحي جبريل عليه السلام فأقرأه أولى آيات القرآن الكريم:(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ.) فعاد محمد يرجف بها فؤاده فدخل على خديجة زوجته قائلا زملوني, زملوني [2] وأخبرها بما حدث فقالت: ” كلا والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق”.
    ثم ذهبت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان امرءًا تنصّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي، فقالت له خديجة: يا بن عم، اسمع من ابن أخيك. فقال له ورقة: يا بن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى، فقاله له ورقة: هذا الناموس الذي نزّل الله على موسى، يا ليتني فيها جذعًا[3]، ليتني أكون حيًا إذ يخرجك قومك.
    و هذه كانت البداية.. بداية الرسالة.
    و الآن نعود لنسأل أنفسنا نفس الأسئلة السابقة
    هل كان هذا الرجل بمفرده أم أنه كان مؤيدًا من عند الله عز و جل؟
    و هل يجب عليّ أن أتخذ موقفًا واضحًا و منصفًا منه أم يكفي أن أسير هكذا كما سار أبائي و أجدادي ولا أشغل نفسي بأمره؟
    إن العقل الراجح و البحث المحايد إذا نظر في دعوى محمد –صلى الله عليه وسلم – للنبوة ذلك الأمر العظيم فعليه أن يبحث في ثلاثة أمور على الأقل هي:
    1. حياة محمد وسيرته وأخلاقه وتعامله مع أعدائه فضلاً عن أصحابه.
    2. ما جاء به محمد وما دعا إليه من عقائد و شرائع و معاملات.
    3. موقفه من الأنبياء السابقين الذين يتفق الناس على نبوتهم وأصحاب الديانات الأخرى من أهل الكتاب وموقف أهل الكتاب منه.
    وقبل أن نستطرد في هذا البحث أود أن نتفق معًا على قاعدة في غاية الوضوح والبداهة وهي أن العقيدة الصحيحة المنزلة من عند الله في السماء لهداية البشر إلى ربهم يجب أن تكون هي أوضح الأمور وأبسط المسائل لا يكتنفها الغموض والتعقيد ولا يختلجها التكلف أو التناقض ويجب أيضًا أن تكون مبنية على أدلة قوية واضحة وضوح الشمس لا على الظنون والأوهام ويجب ألا تحتاج الحقيقة إلى السب والشتم واختلاق الأكاذيب للإقناع بها ويجب أن يفهمها الناس على اختلاف عقولهم وأفهامهم بدون الحاجة إلى الخوض في متاهات الفلسفة والسفسطة.
    فإذا اطمئن قلبك لسلامة هذا المنهج ونمت في نفسك روح البحث عن الحق في هذا الأمر الخطير فالجزء الأول من هذه الرسالة الصغيرة يضع أمامك خطوطًا رئيسية وعلامات في طريق بحثك لك أن تقرأها وتعرضها على قلبك وعقلك ثم تتبع ما تطمئن إليه نفسك و ينشرح له صدرك.
    وأما الجزء الثاني فيناقش جانبًا آخر من قضية الدين – أهم قضية في حياة الإنسان الدنيوية والأخروية – وهي مناقشة عقلانية لبعض العقائد التي تربي بعضنا عليها بدون أن يعطي نفسه فرصة للتفكر فيها بهدوء إيمانًا بأن الإنسان السوي هو الذي يحترم عقله و فطرته ولا يسير كالقطيع مغمض العينين في أمر قد يترتب عليه سعادته الأبدية أو شقاؤه الأبدي و لكنه الذي يعمل عقله وفكره ولا يعطلهما ويسأل ربه في كل وقت أن يهديه الصراط المستقيم الذي يوصله إليه
    النبي الأمي
    (أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ)؟
    كل من قرأ سيرة محمد وأخباره وأيامه من الباحثين المنصفين غير المسلمين أجمعوا على أن هذا الرجل قد اجتمعت فيه كل صفات الكمال البشري من حسن الخلق ورجاحة العقل وسلامة الفطرة ورقة الطبع والشجاعة وبلاغة اللسان.
    هذا الفيلسوف الإنجليزي (توماس كارليل) الحائز على جائزة نوبل يقول في كتابه الأبطال: ” لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد متحدث هذا العصر أن يصغي إلى ما يقال من أن دين الإسلام كذب، وأن محمداً خدّاع مزوِّر.
    وإن لنا أن نحارب ما يشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة؛ فإن الرسالة التي أدَّاها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدة اثني عشر قرناً لنحو مائتي مليون من الناس، أفكان أحدكم يظن أن هذه الرسالة التي عاش بها ومات عليها هذه الملايين الفائقة الحصر والإحصاء أكذوبة وخدعة؟!
    إلى أن قال: ” وعلى ذلك، فلسنا نَعُدُّ محمداً هذا قط رجلاً كاذباً متصنعاً، يتذرع بالحيل والوسائل إلى بغيته، ويطمح إلى درجة ملك أو سلطان، أو إلى غير ذلك من الحقائر. وما الرسالة التي أدَّاها إلا حق صراح، وما كلمته إلا قول صادق.
    كلا، ما محمد بالكاذب، ولا المُلفِّق، وهذه حقيقة تدفع كل باطل، وتدحض حُجة القوم الكافرين.
    ثم لا ننسى شيئاً آخر، وهو أنه لم يتلق دروساً على أستاذ أبداً، وكانت صناعة الخط حديثه العهد إذ ذاك في بلاد العرب ـ وعجيب وأيم الله أُمِّيَةَ العرب ـ ولم يقتبس محمد من نور أي إنسان آخر، ولم يغترف من مناهل غيره، ولم يكن إلا كجميع أشباهه من الأنبياء والعظماء، أولئك الذين أشبِّههم بالمصابيح الهادية في ظلمات الدهور.
    وقد رأيناه طول حياته راسخ المبدأ، صادق العزم بعيداً، كريماً بَرًّا، رؤوفاً، تقياً، فاضلاً، حراً، رجلاً، شديد الجد، مخلصاً، وهو مع ذلك سهل الجانب، ليِّن العريكة، جم البشر والطلاقة، حميد العشرة، حلو الإيناس، بل ربما مازح وداعب، وكان ـ على العموم ـ تضيء وجهه ابتسامةٌ مشرقة من فؤاد صادق؛ لأن من الناس من تكون ابتسامته كاذبة ككذب أعماله وأقواله “. ويقول: ” كان عادلاً، صادق النية، كان ذكي اللـب، شهم الفؤاد، لوذعياً، كأنما بين جنبيه مصابيح كل ليل بهيم، ممتلئاً نوراً، رجلاً عظيماً بفطرته، لم تثقفه مدرسة، ولا هذبه معلم، وهو غني عن ذلك”.
    و بعد أن أفاض (كارليل) في إنصاف النبي محمد ختم حديثه بهذه الكلمات: “هكذا تكون العظمة• هكذا تكون البطولة•هكذا تكون العبقرية”.

  5. أما (لا مارتين) الفيلسوف الفرنسي فيدافع بحرارة عن النبي صلى الله عليه وسلم وينفي بصرامة وقوة أن يكون كاذباً أو مفترياً على الله فيقول:
    (إن حياة محمد، وقوة كقوة تأمله وتفكيره وجهاده، ورباطة جأشه لتثبيت أركان العقيدة الإسلامية••• إنه فيلسوف وخطيب ومشرع وهاد للإنسانية إلى العقل وناشر للعقائد المعقولة الموافقة للذهن وهو مؤسس دين لا فرية فيه ومنشئ عشرين دولة في الأرض وفاتح دولة في السماء من ناحية الروح والفؤاد، فأي رجل أدرك من العظمة الإنسانية ما أدرك محمد وأي آفاق بلغ إنسان من مراتب الكمال ما بلغ محمد• ويقول في موضع آخر: “أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة واعية، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود، ومن ذا الذي يجرؤ على تشبيه رجل من رجال التاريخ بمحمد؟! ومن هو الرجل الذي ظهر أعظم منه، عند النظر إلى جميع المقاييس التي تُقاس بها عظمة الإنسان؟! إن سلوكه عند النصر وطموحه الذي كان مكرساً لتبليغ الرسالة وصلواته الطويلة وحواره السماوي هذه كلها تدل على إيمان كامل مكّنه من إرساء أركان العقيدة. إن الرسول والخطيب والمشرع والفاتح ومصلح العقائد الأخرى الذي أسس عبادة غير قائمة على تقديس الصور هو محمد، لقد هدم الرسول المعتقدات التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق[4]”
    و هذا (جوتة) الأديب الألماني: “”إننا أهل أوربا بجميع مفاهيمنا، لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد، وسوف لا يتقدم عليه أحد، ولقد بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان، فوجدته في النبي محمد… وهكذا وجب أن يظهر الحق ويعلو، كما نجح محمد الذي أخضع العالم كله بكلمة التوحيد”[5]
    ويقول الأديب الروسي(ليو تولستوي) والذي حرمته الكنيسة بسبب آرائه الحرة الجريئة:
    “أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه، وليكون هو أيضاً آخر الأنبياء … ويكفيه فخراً أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق، وجعلها تجنح للسكينة والسلام، وفتح لها طريق الرقي والمدينة”[6]
    ويقول العلامة (شيريل)، عميد كلية الحقوق بفيينا: “إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها”.
    فهل ترى أن كل هؤلاء الأدباء والمفكرين – ولولا قصر الرسالة لذكرت أكثر من ذلك- من مختلف الجنسيات قد اخطأوا في مدح محمد؟ أو أنهم أجمعوا علي الثناء عليه بمحض الصدفة؟ أم أنهم كانوا غير مشهورين فأرادوا أن ينالوا الشهرة من خلال مدحهم له – صلى الله عليه و سلم-؟ أم أن هذه الشخصية العظيمة تستحق فعلا الثناء والمدح؟ ترى هذا الرجل الذي لبث بين ظهراني قوم جاهليين و ظل فيهم أربعين سنة لا يشاركهم في عبادتهم للأوثان و لا يقارف منكرًا مدة شبابه كله حتى إذا بلغ من العمر أربعين سنة وأصبح إلى الشيخوخة أقرب منه إلى الشباب أتى بهذا الأمر العظيم بعزيمة أمضى من السيف وأمل أسطع من البرق لا يكل ولا يمل حتى أدى رسالته ونجح في مهمته هل يمكن أن يكون مزوِّرا؟
    هؤلاء أهل مكة قالوا له بألسنتهم قبل أن يبلغهم الدعوة “ما جربنا عليك كذبا قط” وكانوا يودعون عنده أماناتهم حتي بعد أن جهر بالدعوة لإنه عندهم ما زال الصادق الأمين ولو كذب مرة واحدة لما آمن به أحد منهم فهل تراه يذر الكذب على الناس ثم يكذب على الله؟ وقد بلغ من حسن أخلاقه أن الرجل كان يأتيه قبل أن يسلم وهو أشد الناس كراهية له – صلى الله عليه وسلم – فما يمكث معه إلا قليل حتى يقوم من عنده داعيًا قومه قائلاً لهم جئتكم من عند خير الناس و قد أصبح أحبهم إليه –صلى الله عليه وسلم.
    هب أن أخلاقه هذه كانت تكلفًا مع الناس فهل يتحمل أن يتكلف أيضًا داخل بيته مع زوجاته و بناته – على كثرتهن – أم أنه كان يحسن معاشرتهن[7] ويقول: (خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي) حتى أن أول من آمن به و صدقه زوجته خديجة؟ وحينما سئلت زوجاته عن حاله في بيته قالت كان في مهنة أهله – تعني في خدمة أهله – فإذا حضرت الصلاة خرج فصلى وفي حديث آخر كان يخصف نعله ويخيط ثوبه ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته ولم يضرب بكفه امرأة قط وكان يستئذن زوجاته إذا أراد أن يُمَرّض في بيت إحداهن و كان يداعبهن وسابق عائشة زوجته مرتين فسبقته وسبقها وكان يمزح ولا يقول إلا حقًا وكان يدعو أصحابه إلى إحسان عشرة النساء ويقول:(اتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهنَّ بأمانة الله) وكان يقول أن خير الدراهم هو الدرهم الذي ينفقه الرجل على أهل بيته
    بل إن خادمه أنس بن مالك يقول: [خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين، فما قال لي: أف، ولا: لم صنعت؟ ولا: ألا صنعت[.وكانت آخر وصيته قبل موته (الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم) يوصي بالمحافظة على الصلاة وإحسان معاملة الخدم والعبيد.
    و كان –صلى الله عليه وسلم- أكرم الناس فما سُئل شيئًا يملكه وقال لا وكان يعطي عطاء من لا يخشى الفقر وكان مثالاً في الحلم والصفح فقد روي أنه كان نائمًا تحت ظل شجرة و سيفه معلق عليها فجاء أعرابي فأخذ السيف وقال يا محمد من يمنعك مني فقال : الله. فسقط السيف من يد الرجل فأخذه النبي و قال له: من يمنعك أنت الآن مني؟ فقال: لا أحد. فعفا عنه وانصرف الرجل وقسم مرة مالاً بين ناس فجاءه أعرابي فجذبه من طرف ردائه و قال: هذه قسمة ما أريد بها وجه الله. فغضب رسول الله و ما زاد على أن قال: (ومن يعدل إذا لم يعدل الله ورسوله؟ رحم الله موسى فقد أوذي بأكثر من هذا و صبر و كان أرحم الناس و أرضاهم بقضاء الله) انظر إليه و قد فاضت روح ابنه إبراهيم بين يديه فقال وهو تدمع عيناه: " تدمع العين ويحزن القلب، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، والله يا إبراهيم إنا بك لمحزونون ". و كان أشجع الناس حتى أن الصحابة كانوا يحتمون به في المعركة إذا اشتد وطيسها و حمي أوارها. أفما آن للعاقل أن يفكر: هل يمكن أن تجتمع كل هذه الشمائل-التي لم تتغير طوال حياة صاحبها- إلا في نبي كريم متبع لملة أبيه إبراهيم؟ هل جنى محمد – صلى الله عليه وسلم – لنفسه من دعوته تلك شيئًا من متاع الدنيا الزائل أم أنه كان يربط الحجر والحجرين على بطنه من الجوع و يقول اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة [8]؟ ألم يكن يظل بالشهر والشهرين ولا توقد في بيته نار و يقول: (اللهم اجعل رزق آل محمد كفافاً) في حين أنك ترى في كل دين آخر ما يكفل للكهنة ورجال الدين فيه مصادر الثروة والغنى[9] فما الذي صبره على ذلك إن لم يكن من الصادقين؟ وما الذي حمله على ألا يقبل غلو أصحابه في حبه ومدحه فتراه لا يرفع نفسه عن قدره ويقول لأصحابه: (لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله و رسوله) وفي إحدى المواقف جلست جويريات يضربن بالدف صبيحة عرس إحدى نساء الأنصار وجعلن يضربن بالدف ويندبن من قتل من أبائها يوم بدر، إذ قالت إحداهن: وفينا نبي يعلم ما في غد، فقال: (دعي هذا، و قولي بالذي كنت تقولين) ومصداق ذلك في كتاب الله: ” قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ”
    و لما توفي أحد المهاجرين قالت عنه امرأة من الأنصار: رحمة الله عليك يا أبا السائب، فشهادتي عليك: لقد أكرمك الله. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:(وما يدريك أن الله أكرمه). فقلت: بأبي أنت يا رسول الله، فمن يكرمه الله؟ فقال:(أما هو فقد جاءه اليقين، والله إني لأرجو له الخير، والله ما أدري، وأنا رسول الله، ما يفعل بي). قالت: فو الله لا أزكي أحدًا بعده أبدًا.
    أترى لو كان محمد يتحامى الكذب دهاء وسياسة خشيةً أن يكشف الغيب قريبًا أو بعيدًا عن خلاف ما يقول ما الذي كان يمنعه أن يتقول ما يشاء في شأن ما بعد الموت وهو لا يخشى من يراجعه فيه ولا يهاب حكم التاريخ عليه؟ لقد منعه الخلق العظيم و تقدير المسئولية الكبرى أمام حاكم آخر أعلى من التاريخ و أهله[10]
    هب أنه كان يكذب على الناس أفكان يكذب على نفسه أيضًا؟ فقد كان مجموعة من الصحابة يحرسون النبي حتي نزلت هذه الآية: ” يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ” فقال لهم: (أيها الناس، انصرفوا فقد عصمني الله) [11]ولم يتخذ حرسًا بعدها و قد وقف وحده في ميدان المعركة وسط المشركين و قد تفرق أصحابه من حوله و هو يهتف: أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب فمن ذا الذي حماه وعصمه حتى بلغ الرسالة كاملة وأدى الأمانة أوفى أداء؟ وما الذي جعله واثقًا تمام الثقة من النصر والتمكين لدينه حتى في أحلك المواقف وأقسى الأزمات[12] فيبشر أصحابه بعروش كسري وقيصر في حين أن اليهود والعرب يحاصرونهم من أسفل منهم ومن فوقهم وقد زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر إلا إن كان موعودًا من الله الذي لا يخلف الميعاد بالنصر والتمكين؟ هبه امتلأ رجاء ببقاء هذه الدعوة و ظهورها ما دام يتعهدها بنفسه فمن الذي تكفل له بعد موته ببقائها وحمايتها وسط أمواج المستقبل العاتية؟ وكيف يجيئه اليقين في ذلك و هو يعلم من عِبَر الزمان ما يفت في عضد هذا اليقين فكم من نبي قُتل وكم من كتاب فقد أو حُرِّف؟[13] هل رأيت كاهنًا أو ساحرًا أو عرافًا جاءه مثل هذا اليقين الذي لا يتزعزع و الثبات الذي لا يتردد؟؟
    ومن الذي ألف حوله قلوب أصحابه و جمعهم على دعوته بعد أن كانوا قبائل متناحرة لا يجمعهم نظام ولا ينقادون تحت لواء[14]؟ أرأيت كيف استجابوا له في النهاية إذ دعاهم إلى ترك دين أبائهم وأجدادهم إلى عبادة الله وحده وترك الأنفة والفخر إلى ضرب الظهور بالسياط إن شربوا الخمر أو قذفوا إنسانا و قطع الأيدي إن سرقوا أو أفسدوا في الأرض؟ فمن الذي حول طباعهم من الغلظة والبداوة وبعد أن كان أحدهم يأنف أن تسبق ناقته ناقة أخرى إلى رفق الإسلام و رحمته وتواضعه فأصبح السيد والعبد يقفان متجاورين في الصلاة؟ ومن الذي كان يجيب دعائه إذا دعا لأحد من أصحابه؟ ألم يدعُ للمدينة المنورة بأكملها ألا يدخلها طاعون فما دخلها وباء إلى اليوم؟ ألم يدع لقبيلة بأكملها أمام أصحابه أن تسلم وتأتيه فأسلمت عن بكرة أبيها؟ أتراه يغامر لو كان كاذبًا بأمر كهذا؟ أيمكن لرجل أمي أن يغامر ويزعم أنه نبي يؤمن بجميع الأنبياء من قبله من أول آدم مرورًا بموسى وعيسى عليهما السلام ويجعل الكفر بواحد منهم كالكفر بالجميع ثم يتحدى أهل الكتاب من اليهود والنصارى الموجودين في عهده – بل إلى قيام الساعة – ويناقشهم في أخص أمور دينهم بل ويفضحهم ويواجههم بتحريفهم لكتب أنبيائهم؟ لقد بلغ من تحديه إياهم أنه لما هاجر توجه إلى أحد معاقل اليهود في الجزيرة العربية وهي يثرب -وكان يمكنه أن يهاجر إلى أرض ليس بها أهل كتاب فما الذي دعاه إلى ذلك لو كان من الكاذبين؟ قل لي بربك لو كان هذا الدين من عند نفسه وليس من عند الله فما حاجته للإيمان بالأنبياء السابقين ويدخل في هذه المواجهات[15] مع اليهود والنصارى ويعلن أن إلـهه وإلـههم واحد ولكنهم هم الذين غيروا شريعته وبدلوا وحرفوا. ثم إنك تجد أن علماء اليهود والنصارى المنصفين يدخلون في دينه أفرادًا وجماعات ويتبعون شريعته منذ أن بعثه الله و إلى اليوم.[16] إن الكثيرين منهم عندما يتجردون من الأهواء والنزعات الشخصية والعصبية فإنهم سرعان ما يبصرون الحق ويعتنقونه بل إن عدداً من المستشرقين والمبشرين النصارى الذين بدئوا حملتهم مصممين على القضاء على الإسلام وإظهار عيوبه المزعومة، أصبحوا هم أنفسهم مسلمين، وما ذلك إلا لأن للحق حجته الدامغة التي لا سبيل إلى إنكارها. قال الله عز وجل: ” أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ “.

  6. ثم كيف يمكن لرجل عادي – لو كان عاديًا – أن يؤلف وحده شريعة محكمة لا تدع أمرًا من أمور الإنسان إلا ونظمته على الوجه الأمثل بدءًا من طريقة الأكل والشرب حتى نظام الحكم فما تركت خيرًا من أمور الدنيا إلا وأمرت به ولا شرًا إلا و نهت عنه ويشهد بذلك مفكرو الغرب أنفسهم والدراسات الحديثة والفضل ما شهدت به الأعداء. وما زالت إلى اليوم هذه الشريعة معينا لا ينضب للباحثين والعلماء يستخرجون منها من الحكم الباهرة والأحكام الدقيقة ما يدعو الناس للإيمان والتصديق.[17] كيف أمكن لرجل بمفرده- لو كان بمفرده- أن يحدث أكبر تغيير ديني وحضاري وسياسي واجتماعي في العالم استمر إلى الآن حتى إن مفكري الغرب عندما اجتمعوا لكي يحددوا المائة الأوائل الذين كان لهم أكبر تأثير في تاريخ البشرية جعلوا محمدًا على رأسهم وظهر ذلك في كتاب المائة الأوائل لمايكل هارت[18]ألم تمر على أمة الإسلام مائتا عام إلا وكان المسلمون يعيشون نهضة علمية في شتى المجالات في حين كانت أوروبا ترزح تحت جبال من الجهل والتخلف والخرافات؟!
    ثم ألم يكن أولى به لو كان يدعي النبوة أن يخفف من تكاليف الشريعة لأقصى درجة ممكنة لكي يستكثر من الأتباع ولا ينفر الناس من الدخول في الدين الجديد [19] لكنك ترى أنه أخبرنا أن الله فرض علينا خمس صلوات في اليوم و الليلة منها ما يوافق ساعات نوم الإنسان و أمرنا بزكاة تؤخذ من أغنيائنا لترد على فقرائنا و أمرنا بصيام شهر كامل كل عام و بحج بيت الله الحرام مع ما في ذلك من مشقة للبعض ثم حض بعد ذلك على أداء الزيادة من هذه الطاعات و قيام الليل تقربًا إلى الله ثم الأمر بالإحسان إلى الخلق بمختلف أنواع البر وصلة الأرحام والأقارب وإن قطعوا والعفو عن الأنام إن ظلموا والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله ثم النهي عن لذائذ النفوس و شهواتها المحرمة كالزنا وكل ما يدعو إليه من نظر أو لمس أو تبرج وشرب الخمر وأكل الربا ثم يكون بعد ذلك أول الناس التزاما بما يدعو إليه حتى في خلوته حين يظن أن لا يراه بشر بل و يزيد على أصحابه في الطاعة ما لا يطيقونه هم[20]. فما الذي حمله على ذلك إن لم يكن من الصادقين في عبادته لربه و في نبوته؟ هل الذي يأمر بهذه الأوامر يمكن أن يكون كاذبًا على الله؟(أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لَّا يَسْتَوُونَ) ألا تعجب أنه مع كل تكليفات الإسلام هذه فإنه أوسع الأديان انتشارًا و ذلك باعتراف غير المسلمين ويقبل عليه الناس من جميع الفئات والأعمار حتى الأطفال.[21] لو كان محمد كاذبًا فلماذا تركه الله ينشر دعوته طوال23 سنة بدون أن يعاقبه أو على الأقل بكشف كذبه للناس ولو بزلة لسان؟!
    أو كان صدفة أن يولد هذا النبي و يحيا أكثر عمره بجوار بيت الله الحرام الذي بناه إبراهيم عليه السلام و ما زالت آثار إبراهيم موجودة فيه إلى اليوم ثم يتخذه قبلة في صلاته؟ ومن الذي حفظ الكعبة من التدمير على يد إبرهة والمشركين وحفظ مكانتها ومهابتها في قلوب المؤمنين؟ تـُرى لو أن هذا الدين كان من تأليفه فهل تكون الكعبة المشرفة من بنائه أم تكون بئر زمزم من حفره؟!( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِن رَّبِّكُمْ فَآمِنُواْ خَيْراً لَّكُمْ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً)
    النبأ العظيم
    (قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ)
    كل المؤرخين مجمعون على أن النبي نشأ أميًا لا يعرف القراءة والكتابة وأنه لم يكن يقرض الشعر في حياته بينما كانت العرب تفتخر ببراعتها البلاغية ويقيمون الأسواق يتباهون فيها بالقصائد الطوال والمعلقات الجياد ولم يكن لمحمد أي شأن يذكر في هذا المضمار من قريب أو بعيد. ثم ماذا؟ ثم خرج علهم محمد بين عشية وضحاها بآيات بينات غاية في البلاغة وجمال النظم تحدى بها قومه بل تحدى بها العالم كله -وهكذا الرسل تأتي بمعجزات من جنس ما برع فيه أقوامهم ليكون أبلغ في الإعجاز- وقال للناس: (لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً). فانظر إلى هذا النفي المؤكد بل الحكم المؤبد هل يستطيع عربي يدري ما يقول أن يصدر هذا الحكم وهو يعلم أن مجال المساجلات مفتوح بين العرب على مصراعيه؟ ألم يكن يخشى أن يثير هذا التحدي حميتهم الأدبية فيهبوا لمنافسته وهم جميع حذرون؟ سل نفسك لو طوعت لمحمد نفسه أن يصدر هذا الحكم على أهل عصره فكيف يصدره على الأجيال القادمة إلى يوم القيامة بل على الإنس والجن؟ ثم سلها ألم يفز القرآن في هذا التحدي فلم يهم بمعارضته أحد إلا باء بالعجز الواضح والفشل الفاضح على مر العصور والدهور. [22] لقد نزل هذا التحدي إلى أن يأتوا بعشر سور مثله فما استطاعوا ثم نزل أكثر إلى سورة واحدة تضارع أقصر سور القرآن و أعلن أنهم لن يستطيعوا فهل سمعت أن رجلاً ألف سورة مثل سور القرآن تلقاها العالم بمثل ما تلقى به القرآن؟ سل نفسك كيف ظل القرآن محفوظًا إلى اليوم كما وعد الله: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) يتناقله المسلمون جيلا بعد جيل متواترًا[23] بينهم بنفس اللغة لا تتغير فيه كلمة ولا حرف ولا حركة تشكيل بطريقة هي أعلى طرق الرواية تثبتًا وحفظًا في حين أن غيره من الكتب فُقِدت أو غُيِّرت أو اندثرت لغاتها الأصلية. سل التاريخ كم مرة تسلط الكفار على المسلمين فأثخنوا فيهم القتل و أكرهوا أمما منهم على الكفر و أحرقوا الكتب و هدموا المساجد و صنعوا ما كان يكفي القليل منه لضياع هذا القرآن كُلا أو بعضا كما فُعل بالكتب من قبله لولا أن يد العناية تحرسه فبقي وسط هذه المعامع رافعا راياته و أعلامه حافظا آياته و أحكامه…[24]
    ألم تعجب كيف يسره الله القرآن للحفظ ما لم ييسر لأي كتاب آخر فتجد أن الطفل يبلغ السادسة من عمره وقد حفظ القرآن كله وقد يكون مع ذلك أعمى! كيف يحدث ذلك الانسجام العجيب بين الفطرة البشرية و بين القرآن إلا أن يكون خالق النفس البشرية هو نفسه مصدر هذا القرآن؟
    ثم إنك إذا تأملت طريقة نزول القرآن رأيت عجبًا…فإنه لم ينزل جملة واحدة من السماء لكن كان ينزل مفرقًا حسب الوقائع والأحوال فربما نزلت بدايات سورة ولا تنزل خواتيمها أو أواسطها إلا بعد عشر سنين تكون خلالها نزلت سور أخرى وختمت أو لم تختم فإذا هبط جبريل على النبي بآيات جمع النبي أصحابه ليكتبوا وراءه ثم يقول ضعوا آية كذا في سورة كذا في موضع كذا وآية كذا في سورة كذا وهكذا فتوضع الآية في مكانها الذي نزلت من أجله في أول السورة أو وسطها أو آخرها بين آيتين قد تكونا نزلتا قبلها بعشر سنين فتقرأ السورة فلا تحس بأي تنافر بين أجزائها. ثم إن الآية توضع مكانها الذي نزلت من أجله ولا يتغير هذا المكان بعد ذلك أبدًا لا تقديمًا ولا تأخيرًا حتى اكتمل هذا الكتاب المعجز في أجمل صورة و أعظم تركيب فأي تدبير محكم وأى تقدير مبرم وأى علم محيط لا يضل ولا ينسى ولا يتردد كان قد أعد لهذه المواد المبعثرة نظامها وهداها إلى ما قدره لها حتى صيغ منها ذلك العقد النظيم وسرى بينها هذا المزاج العجيب؟ [25](أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيرًا)
    و الآن سل نفسك هل رأيت كتابًا ألف بهذه الطريقة أبد الدهر؟ وهل يستطيع كاتب أن يؤلف كتابًا في مدة ثلاث وعشرين سنة لا يؤلفه مرتبًا ولكن مفرقًا قطعًا قطعاً على غير ترتيب لا يقدم فيه ولا يؤخر ولكن يملي من وحي ضميره العبارات والجمل مفرقة بين الحوادث والسنين فتجد كل جملة لها مكانا ينتظرها بين جاراتها لا يجور ولا يجار عليه وكأنه أحصى ما سوف تلده الأيام من مفاجآت الحوادث المستقبلية صغيرة وكبيرة في مدى دهره ثم قدّر ما سوف تتطلبه تلك النوازل من كلام فقدر لكل حادثة قدرها؟! فكيف لو كان أميًا لا يقرأ ما يكتب له؟!!
    هذا من جهة مبناه فإذا نظرت إلى محتواه وجدت من الإعجاز في المعاني ما لا يقل عن الإعجاز في النظم و المباني.[26] ذلك أن القرآن حوى بين طياته كل ما يحتاج الإنسان إليه في حياته لكي يحيا حياة طيبة صالحة. تحدث القرآن عن وحدانية الله عز وجل وأقام عليها البراهين العقلية القاطعة وذكر من صفات الرب الحسنى وأفعاله الكريمة وسننه في خلقه ومظاهر نعمه عليهم ما يزيد إيمان المؤمنين ويرقق قلوب الكافرين وذكر من آيات الله المبثوثة في كونه ودعا الإنسان للنظر والتأمل فيها وتحدث عن نشأة الإنسان والغرض من خلقه ومصيره بعد موته ثم أخبره كيف يعبده ويتقرب إليه بأنواع العبادات البدنية والمالية والقلبية و تضمن الإخبار عن عالم الغيب من الملائكة و الجن والشياطين وكذا الإخبار عن قصص الأمم السابقة وأحوالهم مع أنبيائهم وعقاب الله للأقوام الظالمين بما جعله الله عبرة لكل معتبر ورد القرآن على شبهات المشركين وحذر المعاندين وأنذرهم وبشر المؤمنين وثبّـتهم وحاور أهل الكتاب فأسكتهم وضرب للناس من كل شيء مثلاً وتحدث عن أهوال يوم القيامة وعلاماته وذكر ما أعده الله لعباده المؤمنين في جنات النعيم وما ينتظر الكافرين من عذاب أليم ثم رسم للإنسان منهجًا يسير عليه في حياته وحد له حدودًا ووضع له ضوابط تضمن له و لمجتمعه السعادة الكاملة والأمن التام فذكر أحكام المعاملات المالية وأحكام النكاح والطلاق و البيع والشراء والدَيْن والميراث وأحكام الإمارة والقضاء والحدود والقصاص حتى آداب الاستئذان والنظر والثياب ذكر القرآن منها ما يكفل للمجتمع طهارته و للإنسان عفافه و كرامته حتى مأكل الإنسان ومشربه أباح له كل طيب و حرم عليه كل خبيث على التفصيل و الإجمال وذكر أيضا آداب التعامل مع الوالدين و إن كانوا غير مسلمين ومع الزوجة و ذوي الأرحام وإن كانوا غير بارين حتى الخدم و العبيد و الأرامل والمطلقات والأيتام لم ينسهم القرآن حتى الطفل الرضيع والرجل الأعمى والأعرج ذكرهم الله(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً)
    وهكذا لم تخل آية في القرآن من حكمة وموعظة أو بشارة أو إنذار أو أمر أو نهي لما فيه مصلحة العباد الدينية والدنيوية فلله درها من آيات كم ألانت قلبا قاسيا و كم فتحت عقلا مغلقًا و كم شفت وساوس صدر مريض.
    فهو معجزة كبيرة وشاملة وغنية تتجاوز كل الأزمنة والأمكنة، وتلبي جميع المطالب الإنسانية بدءً من العقائد وانتهاءً بأصغر الآداب ‏الاجتماعية. [27](فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ)

  7. ((((((((((مقالات تستحق القراءة))))))))))))))))))

    المقالة الأولى

    الرب وأنبياءه مستحقين للموت بحسب الكتاب المقدس !!!
    متى يكون المرء مُستوجب للقتل بحسب الشريعة ؟
    الجواب :
    أولاً : إذا زنى رجل مع امرأة عقوبتهما الرجم حتى الموت طبقاً لما ورد في لاويين 20: 10 ، تثنية 22 عدد 24 وَإِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ فَإِذَا زَنَى مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الزَّانِي وَالزَّانِيَةُ.
    فإذا كان الزنى بين رجل وامرأة حكمهما الرجم حتى الموت ، فلنرى إذن ماذا يقول الكتاب المقدس عن الرب وأنبياءه :
    اقرأ : نبى الله داود عليه السلام يزنى بجارته “امرأة أوريا” فى صموئيل الثانى : 11
    اقرأ : رب الأرباب نفسه يسلم أهل بيت نبيه داود عليه السلام للزنى : هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجِعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هَذِهِ الشَّمْسِ. لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هَذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ. صموئيل الثانى 12: 11-12
    اقرأ : أمنون بن داود يزنى بأخته ثامار أخت أبشالوم بن داود فى صموئيل الثانى الإصحاح 13
    اقرأ : نبى الله شمشون يذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها .. قضاة 16عدد 1.
    اقرأ : نبى الله حزقيال يشجع النساء على الزنى والفجور .. حزقيال 16عدد 33-34
    اقرأ الرب يُصْلِعُ السَّيِّدُ هَامَةَ بَنَاتِ صِهْيَوْنَ وَيُعَرِّي الرَّبُّ عَوْرَتَهُنَّ. حزقيال 20عدد 25 وأيضاً إشعياء 3عدد 17
    اقرأ الرب أوحى أن يفتشوا لداود عن فتاة عذراء لتنام فى حضنه لتدفئه : ولا أعلم هل هذه عقوبة؟ ولمن؟ أم مكافأة؟ ولمن؟ وَشَاخَ الْمَلِكُ دَاوُدُ. تَقَدَّمَ فِي الأَيَّامِ. وَكَانُوا يُغَطُّونَهُ بِالثِّيَابِ فَلَمْ يَدْفَأْ. فَقَالَ لَهُ عَبِيدُهُ: [لِيُفَتِّشُوا لِسَيِّدِنَا الْمَلِكِ عَلَى فَتَاةٍ عَذْرَاءَ، فَلْتَقِفْ أَمَامَ الْمَلِكِ وَلْتَكُنْ لَهُ حَاضِنَةً وَلْتَضْطَجِعْ فِي حِضْنِكَ فَيَدْفَأَ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ ...ملوك الأول1عدد 1-2
    اقرأ الرب يأمر هوشع أن يأخذ لنفسه امرأة زنى : ولا تتساءل إذا كان هذا تشجيعاً للزانيات أن يتمادين فى بغائهم ، فإن الرب سينصفهن وسيزوجهن من أنبياء وقضاة ؟ : أَوَّّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ!. فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْناً...هوشع 1عدد 2-3
    ثانياً : عند اللواط أو السحاق : عقوبتهما الموت ... طبقاً لما جاء في سفر اللاويين 18 عدد 22 ، عدد 29 (( وَلاَ تُضَاجِعْ ذَكَراً مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ. إِنَّهُ رِجْسٌ. .. ... 29بَلْ كُلُّ مَنْ عَمِلَ شَيْئاً مِنْ جَمِيعِ هَذِهِ الرَّجَاسَاتِ تُقْطَعُ الأَنْفُسُ الَّتِي تَعْمَلُهَا مِنْ شَعْبِهَا ))
    فإذا كان اللواط عقوبته الموت حسب الشريعة ، لنرى ماذا يقول الكتاب المقدس :
    نبى الله نوح يسكر ويتعرى: وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ. 22فَأَبْصَرَ حَامٌ أَبُو كَنْعَانَ عَوْرَةَ أَبِيهِ وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ خَارِجاً. 23فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ الرِّدَاءَ وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَتَرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا وَوَجْهَاهُمَا إِلَى الْوَرَاءِ. فَلَمْ يُبْصِرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا. 24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نُوحٌ مِنْ خَمْرِهِ عَلِمَ مَا فَعَلَ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ 25فَقَالَ: «مَلْعُونٌ كَنْعَانُ. عَبْدَ الْعَبِيدِ يَكُونُ لإِخْوَتِهِ .. تكوين 9 عدد21-25
    تُرى ما الذى فعله حام بأبيه؟ هل زنى بأبيه كما صرح بذلك بعض علماء اليهود وبعض قساوسة أمريكا ؟
    ثالثاً : إذا زنى خطيب مع خطيبته : عقوبتهما الرجم حتى الموت .
    إِذَا كَانَتْ فَتَاةٌ عَذْرَاءُ مَخْطُوبَةً لِرَجُلٍ فَوَجَدَهَا رَجُلٌ فِي المَدِينَةِ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا 24فَأَخْرِجُوهُمَا كِليْهِمَا إِلى بَابِ تِلكَ المَدِينَةِ وَارْجُمُوهُمَا بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا. الفَتَاةُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا لمْ تَصْرُخْ فِي المَدِينَةِ وَالرَّجُلُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ أَذَل امْرَأَةَ صَاحِبِهِ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ .. تثنية 22عدد 23 و 24
    رابعاً : إذا زنت ابنة الكاهن ..عقوبتها تُحرق حية حتى الموت :
    وَإِذَا تَدَنَّسَتِ ابْنَةُ كَاهِنٍ بِالزِّنَى فَقَدْ دَنَّسَتْ أَبَاهَا. بِالنَّارِ تُحْرَقُ ..لاويين 21عدد 9
    خامساً : عند اغتصاب فتاة أو إغوائها سواء كانت مخطوبة أم متزوجة :
    (( وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الفَتَاةَ المَخْطُوبَةَ فِي الحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا يَمُوتُ الرَّجُلُ الذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ. 26وَأَمَّا الفَتَاةُ فَلا تَفْعَل بِهَا شَيْئاً. ليْسَ عَلى الفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلمَوْتِ بَل كَمَا يَقُومُ رَجُلٌ عَلى صَاحِبِهِ وَيَقْتُلُهُ قَتْلاً. هَكَذَا هَذَا الأَمْرُ. 27إِنَّهُ فِي الحَقْلِ وَجَدَهَا فَصَرَخَتِ الفَتَاةُ المَخْطُوبَةُ فَلمْ يَكُنْ مَنْ يُخَلِّصُهَا.)) [تثنية 22عدد 25-27]
    سادساً : عند زواج (أو زنا) المحارم : عقوبتهما الحرق أحياء حتى الموت :
    وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ أَبِيهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَبِيهِ. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 12وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ كَنَّتِهِ فَإِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. قَدْ فَعَلاَ فَاحِشَةً. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 13وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ ذَكَرٍ اضْطِجَاعَ امْرَأَةٍ فَقَدْ فَعَلاَ كِلاَهُمَا رِجْساً. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 14وَإِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَأُمَّهَا فَذَلِكَ رَذِيلَةٌ. بِالنَّارِ يُحْرِقُونَهُ وَإِيَّاهُمَا لِكَيْ لاَ يَكُونَ رَذِيلَةٌ بَيْنَكُمْ .. لاويين 20 عدد 11-14
    وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ أُخْتَهُ بِنْتَ أَبِيهِ أَوْ بِنْتَ أُمِّهِ وَرَأَى عَوْرَتَهَا وَرَأَتْ هِيَ عَوْرَتَهُ فَذَلِكَ عَارٌ. يُقْطَعَانِ أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي شَعْبِهِمَا. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أُخْتِهِ. يَحْمِلُ ذَنْبَهُ. .. .. .. 19عَوْرَةَ أُخْتِ أُمِّكَ أَوْ أُخْتِ أَبِيكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهُ قَدْ عَرَّى قَرِيبَتَهُ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا. 20وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ عَمِّهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ عَمِّهِ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا. يَمُوتَانِ عَقِيمَيْنِ. 21وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَخِيهِ فَذَلِكَ نَجَاسَةٌ. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ. يَكُونَانِ عَقِيمَيْنِ….. لاويين 20عدد 11 و12 و17و 19-21
    فإذا كان كذلك ، فلنرى ماذا يقول الكتاب المقدس :
    اقرأ : شكيم يزنى بابنة نبى الله يعقوب (دينة) (تكوين 24عدد 20
    اقرأ : نبى الله لوط يسكر ويزنى بابنتيه: (( وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ. 31وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ. 32هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْراً وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 33فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. 34وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْراً اللَّيْلَةَ أَيْضاً فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 35فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضاً وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا 36فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا. 37فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوآبَ» -وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ. 38وَالصَّغِيرَةُ أَيْضاً وَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي» – وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ.. تكوين19 عدد 30-38
    اقرأ: نبى الله إبراهيم يتزوج من أخته لأبيه: تزوج نبى الله إبراهيم عليه السلام من سارة وهى أخته من أبيه (تكوين 20عدد 12) ؛ على الرغم من أن سفر اللاويين 18عدد 9 يحرم الزواج من الأخت للأب أو للأم!
    اقرأ: نبى الله يهوذا عليه السلام يزنى بثامار زوجة ابنه: تكوين الإصحاح 38
    اقرأ: نبى الله يعقوب يجمع بين الأختين: فقد تزوج ليئة وراحيل الأختين وأنجب منهما (تكوين 29عدد 23-30) ؛ ويحرم سفر اللاويين الجمع بين الأختين …لاويين 18عدد 18
    اقرأ: عمرام أبو نبى الله موسى يتزوج عمته : يقول سفراللاويبن 18 عدد 12 عورة أخت أبيك لا تكشف إنها قريبة أبيك )) ؛ إلا أن عمرام أبو نبى الله موسى قد تزوج عمته : (( وأخذ عمرام يوكابد عمته زوجة له فولدت له هارون وموسى … الخروج 6 عدد 20
    اقرأ: نبى الله رأوبين يزنى بزوجة أبيه بلهة: تكوين 35عدد 22 , 49 عدد 3-4
    سابعاً : عند عبادة الأوثان : ( عقوبته الرجم حتى الموت :
    (( تَرْجُمُهُ بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَ لأَنَّهُ التَمَسَ أَنْ يُطَوِّحَكَ عَنِ الرَّبِّ إِلهِكَ الذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ العُبُودِيَّةِ. 11فَيَسْمَعُ جَمِيعُ إِسْرَائِيل وَيَخَافُونَ وَلا يَعُودُونَ يَعْمَلُونَ مِثْل هَذَا الأَمْرِ الشِّرِّيرِ فِي وَسَطِكَ.)) [تثنية 13عدد 1-11]
    فإذا كان عبادة الاوثان عقوبتها الرجم حتى الموت ، فلنقرأ ماذا يقول الكتاب المقدس عن رجال الله المختارين :
    اقرأ : نبى الله هارون يعبد العجل ويدعوا لعبادته: خروج 32عدد 1-6
    اقرأ : نبى الله سليمان يعبد الأوثان: فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى سُلَيْمَانَ لأَنَّ قَلْبَهُ مَالَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي تَرَاءَى لَهُ مَرَّتَيْنِ، وَأَوْصَاهُ فِي هَذَا الأَمْرِ أَنْ لاَ يَتَّبِعَ آلِهَةً أُخْرَى. فَلَمْ يَحْفَظْ مَا أَوْصَى بِهِ الرَّبُّ……. لملوك الأول 11عدد 9-10
    اقرأ: زوجة نبى الله سليمان مقلة ابنة أبشالوم عملت تمثالاً لسارية: (ملوك الأول 15عدد 13 و أخبار الأيام الثانى 15عدد 16
    اقرأ: نبى الله جدعون يبنى مذبحاً لغير الله ويُضلِّل بنى إسرائيل: (قضاة 8عدد 24-27
    اقرأ: نبى الله آحاز يعبد الأوثان ملوك الثانى16عدد 2-4،وأيضاً أخبارالأيام الثانى28عدد 2-4
    اقرأ: نبى الله يربعام يعبد الأوثان: ملوك الأول 14عدد 9
    اقرأ: نبى الله بعشا بن يربعام يعبد الأوثان …ملوك الأول 15عدد 33-34
    اقرأ: نبى الله يفتاح الجلعادى يقدم أضحية للأوثان …قضاة 11عدد 30-31
    اقرأ: نبى الله أخاب بن عُمرى يعبد البعل ويسجد له … ملوك الأول 16 عدد 31-33
    اقرأ: نبي الله يهورام يعبد العجل …ملوك الثاني 3عدد 1-25
    اقرأ: نبي الله أمصيا يعبد الأوثان (أخبار الأيام الثاني 25عدد 14
    رب الأرباب نفسه يدعو لعبادة الأوثان : فبعد أن وصف سليمان بأنه عابد للأوثان ، وأنه كفر في آخر أيامه ، مجَّده مرات : بأن حفظ الكتب التي تُنسب إليه داخل الكتاب المقدس ، ومنها نشيد الإنشاد، ومجده في عهده الجديد ووصفه بالعظيم، فهل هذه قدوة يدعونا لإتباعها ؟ وألبس من الظلم أن يُقتل عابد الأوثان في هذه الحالة ؟
    وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلْنَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ إِلَهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ. 5فَذَهَبَ سُلَيْمَانُ وَرَاءَ عَشْتُورَثَ إِلَهَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ وَمَلْكُومَ رِجْسِ الْعَمُّونِيِّينَ. 6وَعَمِلَ سُلَيْمَانُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلَمْ يَتْبَعِ الرَّبَّ تَمَاماً كَدَاوُدَ أَبِيهِ. 7حِينَئِذٍ بَنَى سُلَيْمَانُ مُرْتَفَعَةً لِكَمُوشَ رِجْسِ الْمُوآبِيِّينَ عَلَى الْجَبَلِ الَّذِي تُجَاهَ أُورُشَلِيمَ، وَلِمُولَكَ رِجْسِ بَنِي عَمُّونَ… الملوك الأول 11 عدد 4-7 …
    مَلِكَةُ التَّيْمَنِ سَتَقُومُ فِي الدِّينِ مَعَ هَذَا الْجِيلِ وَتَدِينُهُ لأَنَّهَا أَتَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ هنا! متى 12عدد 42
    ثامناً : التجديف : (عقوبته الرجم حتى الموت) :
    وَقُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: كُلُّ مَنْ سَبَّ إِلَهَهُ يَحْمِلُ خَطِيَّتَهُ 16وَمَنْ جَدَّفَ عَلَى اسْمِ الرَّبِّ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ. يَرْجُمُهُ كُلُّ الْجَمَاعَةِ رَجْماً. الْغَرِيبُ كَالْوَطَنِيِّ عِنْدَمَا يُجَدِّفُ عَلَى الاسْمِ يُقْتَلُ. .. .. .. 23فَكَلَّمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يُخْرِجُوا الَّذِي سَبَّ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَيَرْجُمُوهُ بِالْحِجَارَةِ. فَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى [...لاويين 24عدد 15-23
    فإذا كان كذلك ، لنقرأ ماذا يقول الكتاب المقدس :
    اقرأ: نبي الله يعقوب يكذب على أبيه ويسرق البركة والنبوة من أخيه وبذلك فرض على الله أن يوحى إليه أو اتهم الله بالجهل وعدم علم هذه الحادثة: (تكوين صح 27) أليس هذا سب للرب واتهامه بالجهل وعدم علم ما يحدث في ملكوته؟
    اقرأ: أنبياء الكتاب المقدس نفسه تحكم على ربهم بالإعدام :
    1- الرسول الآخر الذي كان عنده الكيس للسرقة - يهوذا الإسخريوطى - الذي هو صاحب الكرامات والمعجزات وأحد التلاميذ (الأنبياء) الذين هم أعلى منزلة من موسى بن عمران وسائر الأنبياء الإسرائيليين - على زعمهم - باع دينه، وإلهه، ونبيه ب 30 درهم! رضي بتسليم إلهه بأيدي اليهود مقابل هذا المبلغ الزهيد، مقابل عُشر ثمن زجاجة ناردين (عطر)، لعل هذه المنفعة عنده كانت عظيمة لأنه أيضاً على زعمهم كان صياداً مفلوكاً لصاً، وإن كان رسولاً صاحب معجزات أيضاً على زعمهم ، فثلاثون درهماً كانت أحب عنده وأعظم رتبة من هذا الإله المصلوب: متى26عدد 14-16 ، 27عدد 3-9 ؛ ومرقص 14 عدد 10-11 و لوقا 22عدد 3-6 ؛ ويوحنا 18عدد 1-5
    2- إن قيافا النبى (بشهادة يوحنا الأنجيلى) أفتى بكفر عيسى عليه السلام وأمر بقتله وبتسليمه للصلب ، بعد أن كذبه وكفَّره وأهانه. فهل رأيتم أو سمعتم عن نبي يكفر إلهه ويأمر بقتله؟ فإما قيافا ليس بنبى وعلى ذلك يكون الإنجيل كاذب ، أو يكون عيسى ليس بإله ويكون إيمانكم وعقيدة النصارى فاسدة!!
    اقرأ: نبي الله يعقوب يصارع الله ويهزمه: (تكوين 32عدد 22-30
    تاسعاً : كسر السبت : عقوبته الرجم حتى الموت
    فَتَحْفَظُونَ السَّبْتَ لأَنَّهُ مُقَدَّسٌ لَكُمْ. مَنْ دَنَّسَهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. إِنَّ كُلَّ مَنْ صَنَعَ فِيهِ عَمَلاً تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ بَيْنِ شَعْبِهَا. 15سِتَّةَ أَيَّامٍ يُصْنَعُ عَمَلٌ. وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابِعُ فَفِيهِ سَبْتُ عُطْلَةٍ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. كُلُّ مَنْ صَنَعَ عَمَلاً فِي يَوْمِ السَّبْتِ يُقْتَلُ قَتْلاً. خروج 31عدد 14-17
    تاسعاً : الاستخفاف بناموس الله : عقوبته الرجم حتى الموت :
    وَاذْهَبْ إِلى الكَهَنَةِ اللاوِيِّينَ وَإِلى القَاضِي الذِي يَكُونُ فِي تِلكَ الأَيَّامِ وَاسْأَل فَيُخْبِرُوكَ بِأَمْرِ القَضَاءِ. 10فَتَعْمَلُ حَسَبَ الأَمْرِ الذِي يُخْبِرُونَكَ بِهِ مِنْ ذَلِكَ المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ وَتَحْرِصُ أَنْ تَعْمَل حَسَبَ كُلِّ مَا يُعَلِّمُونَكَ. 11حَسَبَ الشَّرِيعَةِ التِي يُعَلِّمُونَكَ وَالقَضَاءِ الذِي يَقُولُونَهُ لكَ تَعْمَلُ. لا تَحِدْ عَنِ الأَمْرِ الذِي يُخْبِرُونَكَ بِهِ يَمِيناً أَوْ شِمَالاً. 12وَالرَّجُلُ الذِي يَعْمَلُ بِطُغْيَانٍ فَلا يَسْمَعُ لِلكَاهِنِ الوَاقِفِ هُنَاكَ لِيَخْدِمَ الرَّبَّ إِلهَكَ أَوْ لِلقَاضِي يُقْتَلُ ذَلِكَ الرَّجُلُ فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيل. تثنية 17عدد 9-12
    اقرأ: الكتاب المقدس يدعوك للخروج من جماعة الرب:
    ( لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19عدد 12 ،
    على الرغم من الأمر الإلهى: («لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.)) تثنية 23عدد 1
    اقرأ: الرب يأمر موسى أن يأمر بنى إسرائيل بسرقة ذهب المصريين عند خروجهم من مصر: (( وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ. .. (خروج 3عدد 22 ؛ خروج 12عدد 35-36) على الرغم من أن أحد وصايا الرب عدم السرقة: 15لاَ تَسْرِقْ... خروج 20عدد 15
    اقرأ: الرب يصطفى نبياً لا يتبع شرعه ولا يختن ابنه: (خروج 4 عدد 24-26
    اقرأ: أبناء نبي الله صموئيل قضاة مُرتشيون: (صموئيل الأول 8عدد 2-5 و أخبار الأيام الأول 6عدد 28
    اقرأ: نبي الله يعقوب يبتز أخيه عيسو لسلب النبوة في مقابل طبق عدس وقطعة بطيخ: أليس هذا استخفافاً بالرب وناموسه؟ (( فَقَالَ عِيسُو لِيَعْقُوبَ: «أَطْعِمْنِي مِنْ هَذَا الأَحْمَرِ لأَنِّي قَدْ أَعْيَيْتُ. (لِذَلِكَ دُعِيَ اسْمُهُ أَدُومَ). 31فَقَالَ يَعْقُوبُ: «بِعْنِي الْيَوْمَ بَكُورِيَّتَكَ». 32فَقَالَ عِيسُو: «هَا أَنَا مَاضٍ إِلَى الْمَوْتِ فَلِمَاذَا لِي بَكُورِيَّةٌ؟» 33فَقَالَ يَعْقُوبُ: «احْلِفْ لِيَ الْيَوْمَ». فَحَلَفَ لَهُ. فَبَاعَ بَكُورِيَّتَهُ لِيَعْقُوبَ. 34فَأَعْطَى يَعْقُوبُ عِيسُوَ خُبْزاً وَطَبِيخَ عَدَسٍ فَأَكَلَ وَشَرِبَ وَقَامَ وَمَضَى. فَاحْتَقَرَ عِيسُو الْبَكُورِيَّةَ.)) تكوين 25عدد 30-34
    عاشراً : القتل العمد : وعقوبته الموت
    مَنْ ضَرَبَ إِنْسَاناً فَمَاتَ يُقْتَلُ قَتْلاً. )) خروج 21عدد 12
    كُلُّ مَنْ قَتَل نَفْساً فَعَلى فَمِ شُهُودٍ يُقْتَلُ القَاتِلُ. وَشَاهِدٌ وَاحِدٌ لا يَشْهَدْ عَلى نَفْسٍ لِلمَوْتِ. 31وَلا تَأْخُذُوا فِدْيَةً عَنْ نَفْسِ القَاتِلِ المُذْنِبِ لِلمَوْتِ بَل إِنَّهُ يُقْتَلُ.)) عدد 35 عدد 31
    اقرأ: نبي الله شاول ينتحر: صموئيل الثاني 1عدد 4-11
    اقرأ: لقد قتلَ النبى أبشالوم أخيه أمنون: صموئيل الثاني 13عدد 1-29
    اقرأ نبي الله داود يقتل أبناءه من زوجته ميكال: صموئيل الثانى 21 عدد 8-9
    الرب قتل 50070 رجلاً لأنهم نظروا تابوت الرب: هل تتخيل عقوبة القتل لمن ينظر تابوت الرب! أليس خير له أن تُقطع يده أو تُفقأ أحد عينيه ويعيش؟ (( وَضَرَبَ أَهْلَ بَيْتَشَمْسَ لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى تَابُوتِ الرَّبِّ. وَضَرَبَ مِنَ الشَّعْبِ خَمْسِينَ أَلْفَ رَجُلٍ وَسَبْعِينَ رَجُلاً. فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعْبَ ضَرْبَةً عَظِيمَةً..... صموئيل الأول 6 عدد 19
    الرب يأمر بقتل الأطفال والنساء والشيوخ بلا رحمة: أمر بالقتل للإبادة الجماعية والتمثيل بالقتلى:
    فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ: الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا.)) تثنية 3عدد 6- 7
    وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ - حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. ... 24وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا.)) يشوع 6عدد 21 و24
    وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ. ... ... ... 24وَكَانَ لَمَّا انْتَهَى إِسْرَائِيلُ مِنْ قَتْلِ جَمِيعِ سُكَّانِ عَايٍ فِي الْحَقْلِ فِي الْبَرِّيَّةِ حَيْثُ لَحِقُوهُمْ, وَسَقَطُوا جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى فَنُوا أَنَّ جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ رَجَعَ إِلَى عَايٍ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 25فَكَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ سَقَطُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً, جَمِيعُ أَهْلِ عَايٍ. 26وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ الَّتِي مَدَّهَا بِالْحَرْبَةِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. 27لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. 28وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيّاً خَرَاباً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 29وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ, وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 30حِينَئِذٍ بَنَى يَشُوعُ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ فِي جَبَلِ عِيبَالَ...... يشوع 8عدد 18 –30
    َضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ... يشوع 10عدد 28-40
    ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ.... 11وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ.. يشوع 11عدد 10-11
    وَأَمَرَ دَاوُدُ الْغِلْمَانَ فَقَتَلُوهُمَا، وَقَطَعُوا أَيْدِيَهُمَا وَأَرْجُلَهُمَا وَعَلَّقُوهُمَا عَلَى الْبِرْكَةِ فِي حَبْرُونَ ...صموئيل الثاني 4عدد 12
    اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.. حزقيال 9عدد 5-6
    طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ! مزامير 137عدد 9
    الحادي عشر : من اعتدى على أحد أبويه بالسب أو الضرب :
    وَمَنْ ضَرَبَ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. .. .. 17وَمَنْ شَتَمَ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. خروج 21عدد 15
    اقرأ: أبشالوم بن داود يقود حرباً ضد أبيه النبى داود:صموئيل الثانى18عدد 1-17
    اقرأ: نبي الله ناثان يتآمر مع أمه ويكذبان وينصبان على أبيهما داود لإختيار سليمان نبياً: (ملوك الأول 1عدد 11-31
    اقرأ: نبي الله يعقوب يتآمر مع أمه للكذب على أبيه وسرقة النبوة والبركة من أخيه عيسو: (تكوين الإصحاح 27
    فما رأيك في هؤلاء الأنبياء؟
    هل تعتقد أن الرب أحسن اختيار أنبيائه؟
    وما الحكمة من إرسال الله أنبياء للبشر؟
    فأبوك وأمك اللذان أنجباك يخافا الله ويعملا الصالحات ويتبعا الناموس: فهل أبوك وأمك أبرُّ وأكثر تقوى من الأنبياء ومن الرب نفسه؟
    ألا يقدح هذا في علم الله الأزلى؟
    فلماذا لم يختار أفضل خلقه؟
    ما وظيفة الأنبياء إذن لو كانوا هم أتباع الشيطان؟
    وكيف يحاسب الرب عباده في الآخرة إذا كان صفوة خلقه واختياره كفَّار أو زناة أو خارجين على الناموس؟
    كيف سيقتدى الناس بهم؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المقالة الثانية
    علامات النبي الموعود في الكتاب المقدس
    على الرغم من التحريف الذي أصاب الكتاب المقدس والذي أدى إلى ذهاب كثير من البشارات بالنبي محمد -عليه الصلاة والسلام - وإلى طمس معالمها إلا انه مع ذلك فقد بقي من هذه البشارات شيء كثير لا تخفى على من يتأملها ، ويعرضها على سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم متجرداً من الهوى والتعصب .
    وحديثنا في هذا المقال هو عن نبوءة وردت في الإصحاح الثاني والأربعين من سفر إشعيا النبي من العهد القديم وقبل أن نبدأ حديثنا عن هذه النبوءة نود أن نطرح هذا السؤال :
    هل الكتاب المقدس يؤكد على عدم مجيء أي نبي بعد المسيح عليه السلام ؟
    الجواب :
    لنقرأ ما يقوله المسيح في إنجيل متى 7 عدد 15
    احترزوا الأَنْبِيَاءَ الدَّجَّالِينَ الَّذِينَ يَأْتُونَ إِلَيْكُمْ لاَبِسِينَ ثِيَابَ الْحُمْلانِ، وَلَكِنَّهُمْ مِنَ الدَّاخِلِ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! 16مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ. هَلْ يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَبٌ، أَوْ مِنَ الْعُلَّيْقِ تِينٌ؟ 17هَكَذَا، كُلُّ شَجَرَةٍ جَيِّدَةٍ تُثْمِرُ ثَمَراً جَيِّداً. أَمَّا الشَّجَرَةُ الرَّدِيئَةُ، فَإِنَّهَا تُثْمِرُ ثَمَراً رَدِيئاً. 18لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُثْمِرَ الشَّجَرَةُ الْجَيِّدَةُ ثَمَراً رَدِيئاً، وَلاَ الشَّجَرَةُ الرَّدِيئَةُ ثَمَراً جَيِّداً. 19وَكُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تُثْمِرُ ثَمَراً جَيِّداً، تُقْطَعُ وَتُطْرَحُ فِي النَّارِ. 20إِذَنْ مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ.
    بالتأمل في هذا النص سنجد أن المسيح عليه السلام يحذر فقط من الأنبياء الكذبة ثم يعطي مواصفات معينة كمقياس للتفريق بينهم وبين الأنبياء الصادقين ، ومجرد وضع هذا المقياس يعتبر دليلاً على إمكانية بعث نبي آخر بعد المسيح عليه السلام .. هذا وقد تكرر تحذير المسيح في متى [ 24عدد 24 ] من هؤلاء الأنبياء الكذبة .
    والآن لننتقل إلى نبوءة النبي إشعيا الواردة في الإصحاح الثاني والأربعين فنقول وبالله التوفيق :
    في الواقع نجد أن ( سفر إشعياء _ إصحاح 42 ) إنما هو وثيقة تتحدى كل من لا يؤمن بمحمد ، ذلك أن وصف هذا النبي ومكان هجرته وخصائص قومه وحالهم قبل مجيئه ، ثم حالهم بعد ظهوره بينهم ، كل ذلك يقود كل من يقرأ هذا الإصحاح مخلصاً مع نفسه إلى التسليم بأن هذه الأوصاف لا تنطبق إلا على محمد بن عبد الله . فكيف نفهم هذا الإصحاح :
    حين نقسم هذا الإصحاح إلى فقرات تتكون كل منها من مجموعة أسطر أو كلمات متناسقة تجمع معاً لتعطي معنى متكاملاً نجد الآتي :
    1 – تتحدث الفقرة الأولى عن نبي اشتهر بأنه عبد الله ورسوله فهي تقول : (( هو ذا عبدي الذي أعضده . مختاري الذي سرت به نفسي . وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم )) . ونلاحظ في هذه الفقرة لفظ ( مختاري ) وهي من الأسماء التي سمي بها محمد وخص بها إذ انه يسمى ( المصطفى ) أي المختار ، فمختاري أي مصطفاي . وعبارة : (( وضعت روحي عليه )) تقال لكل نبي ، مثال ذلك : (( وكان روح الله على عزريا بن عوديد )) [ 2أخ 15 عدد 1 ] وفي سفر العدد [ 11 عدد 29 ] : (( يا ليت كل شعب الرب كانوا أنبياء . إذا جعل الرب روحه عليهم )) ويقول الله سبحانه وتعالى لرسوله في سورة الشورى : (( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا )) .
    وتقول النبوءة عن هذا النبي الذي سيأتي : (( فيخرج الحق للأمم )) وهذا دليل على أن النبي الموعود ستكون دعوته عالمية وهذا يناسب قول الله سبحانه وتعالى لرسوله محمد في سورة الأعراف : (( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا )) فقوله : (( يا أيها الناس )) شملت الجميع الرجال والنساء النصارى واليهود والأبيض والأسود والعربي والأعجمي وكل البشر . بينما أنبياء بني إسرائيل كلهم بعثوا لبني إسرائيل بما فيهم المسيح عليه السلام الذي قال في انجيل متى : (( لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة )) و ( إلا ) هي أداة حصر ، حصر بها المسيح رسالته لليهود . ( راجع مقال : إثبات أن دعوة المسيح كانت خاصة لشعب اليهود فقط )
    2 – وتبين الفقرة الثانية أن الشريعة التي جاء بها تكتمل في عهده هو وليس من بعده . ومن الواضح أن المسيحية المعاصرة لم تكتمل في حياة المسيح ، فقد دخل عليها الكثير من عمل التلاميذ وعمل رجال الكنيسة والمجامع . لكن النبي الذي تتحدث عنه نبوءة إشعياء تؤكد اكتمال الشريعة في عهده ، ويكتمل الدين في وجوده . إن هذا ما يقوله السفر : (( لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر _ أي المدن _ شريعته )) ومصداق ذلك قوله تعالى في سورة المائدة : (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ))
    إنه يبين لنا أن لهذا النبي شريعة جديدة ، بينما المعلوم أن المسيح ليس له شريعة ، لكنه جاء بمجموعة من الأخلاق يحافظ من خلالها على شريعة موسى ويدعو المؤمنين به لتطبيقها . فقد كان آخر وصايا قوله في إنجيل متى [ 23 عدد 1 ] : (( على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيون . فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه . ولكن حسب أعمالهم لا تعملوا لأنهم يقولون ولا يفعلون ))
    3 – وتبين الفقرة الثالثة أن الله يعصمه من الناس حتى يكمل رسالته ، أي انه لن يموت أو يقتل حتى يكتمل الدين . إنها تقول : (( أنا الرب قد دعوتك بالبر فأمسك بيدك وأحفظك وأجعلك نوراً للأمم )) . ومن الواضح أن هذا لا يمكن تطبيقه على المسيح . فقد كل وأنكسر سريعاً كما تزعم الأناجيل . وتقول النبوءة عن هذا النبي الموعود : (( لتفتح عيون العمي ، لتخرج من الحبس المأسورين ، من بيت السجن الجالسين في الظلمة )) وهذه إشارة واضحة إلى شعب العرب وغيرهم ممن كانوا يعبدون الأصنام في ظلمات الجهالة والجاهلين ، فأصبحوا بنعمة الإسلام يعبدون الله وحده ، فخرجوا من سجن الظلمات إلى النور والفلاح .
    - وتقول النبوءة في العدد 8 : (( أنا الرب هذا أسمي ، ومجدي لا أعطيه لآخر ، ولا تسبيحي للمنحوتات )) أن عبارة : (( ولا تسبيحي للمنحوتات )) تفيد ظهور هذا النبي في مكان فيه المنحوتات ومن المعلوم أن النبي محمد قد ولد في مكة حيث كان فيها 360 صنما والعرب في ذلك الزمان كانوا عبدة أصنام أي منحوتات .
    - وتقول النبوءة في العدد 10 : (( غنوا للرب أغنية جديدة ، تسبيحه من أقصى الأرض )) وهذا يفيد أن التسبيح مختلف وجديد أي من لغة أخرى جديدة فيستحيل أن تكون التسبيحة عبرية أو يونانية ، والقرآن والصلاة والتسبيح لغة جديدة إذ هي بالعربية ، ويحتمل أن يكون ذلك الأذان الذي كان ولا يزال يشق أجواء الفضاء كل يوم خمس مرا ت . ولفظ ( تسبيحه من أقصى الأرض ) يفيد المشرق الأقصى ، إذ أن أقصى القدس جزيرة العرب ، وأقصى الجزيرة القدس ، لذا فقد قال الله تعالى : (( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى )) أي من الجزيرة إلى أقصى الجزيرة وهي القدس .
    5 – وتبين الفقرة الرابعة أن هذا النبي سيخرج من ديار قيدار وتبين في نفس الوقت مكان هجرته ، فهي تقول : (( لترفع البرية ومدنها صوتها ، الديار التي سكنها قيدار . لتترنم سكان سالع . من الجبال ليهتفوا ليعطوا الرب مجدا ويخبروا بتسبيحه في الجزائر.)) [ إشعيا : 42 عدد 11]
    . قيدار هذا هو الابن الثاني لإسماعيل ابن إبراهيم كما في سفر التكوين 25 عدد 13 وهو جد قبيلة قريش التي منها محمد رسول الله . وسالع هو جبل سلع في المدينة المنورة .وفي الأصل العبري ( سلع ( ، والترنم والهتاف هو ذلك الأذان الذي كان ولا يزال يشق أجواء الفضاء كل يوم خمس مرات , وذلك التحميد والتكبير في الأعياد وفي أطراف النهار وآناء الليل كانت تهتف به الأفواه الطاهرة من أهل المدينة الطيبة الرابضة بجانب سلع . وصفة البراري لم تكن لغير العرب . فيكون محمد عليه الصلاة والسلام هو المقصود .
    ثم أن هذه الفقرة تبين أن في دين هذا النبي الموعود سيكون هتاف من رؤوس الجبال وتسبيح والإسلام هو الدين الوحيد الذي يحدث فيه هذا . إذ يجتمع سنويا كل الحجيج من ملوك وشعوب ومن مختلف البيئات والأعمار ليدعون الله ويسبحونه من على رؤوس الجبال _ في جبل عرفات وفي مزدلفة وجبل منى بمكة _ محل سكنى قيدار ، ولم يكن عند المسيحيين حج حتى يقال : ليرفعوا أصواتهم في الجبال .
    6 – ثم هناك علامة بارزة تفرق بين هذا النبي وأي نبي آخر قد يقال أنها تتنبأ عنه كالمسيح أو غيره ، فهي تبين بوضوح أن أعداءه المنهزمين كانوا عبدة أصنام وأصحاب أوثان . واليهود الذين ظهر فيهم المسيح ما كانوا عبدة أصنام . لقد كانوا يؤمنون بالإله الواحد . إنها تقول : (( يخزى خزيا المتكلمون على المنحوتات القائلون للمسبوكات أنتن آلهتنا )) [ إشعيا 42 عدد 17 ] . وهؤلاء هم قريش عبدة الأصنام وغيرهم من الشعوب التي طهرها محمد عليه الصلاة والسلام من هذا الخزي .
    7 – وتبين الفقرة السابعة أن هذا النبي الموعود به هو رجل حرب . ونجد في أسفار موسى أن رجل الحرب صفة من صفات الله سبحانه وتعالى ، فهذا ما قاله موسى في سفر الخروج [ 15 عدد 3 ] : (( الرب رجل الحرب الرب اسمه )) . ولقد كان موسى عليه السلام رجل حرب . فلقد أعد قواته للحرب وقاد بني إسرائيل في المعارك حيث انتصر في بعضها وانهزم في البعض الآخر . إن هذا ليس عيباًَ على الإطلاق إذ إنه من صفات أولي العزم من الأنبياء . فيصف إشعيا هذا النبي الموعود به بأنه رجل حرب ومقدام شجاع ينتصر على أعدائه . إن هذه الفقرة تقول : (( الرب كالجبار يخرج . كرجل حروب ينهض غيرته . يهتف ويصرخ ويقوى على أعدائه )) [ إشعيا 42 عدد 13 ] . وما كان المسيح عليه الصلاة السلام رجل حرب بل إن هذه كلها صفات محمد بن عبد الله . عليه الصلاة والسلام .
    وإذا انتقلنا إلى الإصحاح الحادي والعشرين العدد 13 – 16 من سفر إشعيا النبي سنجد هذا النص :
    (( وحي من جهة بلاد العرب . في الوعر في بلاد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين ، هاتوا ماء لملاقاة العطشان يا سكان أرض تيماء ، وافوا الهارب بخبزه ، فإنهم من أمام السيوف قد هربوا ، من أمام السيف المسلول ومن أمام القوس المشدودة ومن أمام شدة الحرب ، فإنه هكذا قال لي السيد في مدة سنة كسنة الأجير يفنى كل مجد قيدار ))
    هذه النبوءة هي عن بلاد العرب وليست ضد بلاد العرب كما يتوهم البعض ، وهي تذكر مكان بدء الوحي على الرسول محمد . وقد كان بدء الوحي في بلاد العرب في الوعر في غار حراء . والوعر هو الجبل ( انظر القاموس المحيط ) وقيل أن ارض الحجاز هي الموصوفة بالوعر .
    ولفظ : (( وحي من جهة بلاد العرب )) دليل لا يحتاج إلى تأويل . فقد جاء الوحي إلى محمد عليه الصلاة والسلام وهو من بلاد العرب .
    وفي إشارة واضحة إلى هجرة الرسول والمسلمين إلى المدينة المنورة بعد أن لاقى المسلمون من التعذيب والأذى والشدة مالم يلاقيه غيرهم نجد النبوءة تقول : (( هاتوا ماء لملاقاة العطشان يا سكان أرض تيماء , وافوا الهارب بخبزه , فإنهم من أمام السيوف قد هربوا , من أمام السيف المسلول , ومن أمام القوس المشدودة , ومن أمام شدة الحرب )) وتيماء أرض معروفة في الجزيرة العربية وهي من أعمال المدينة المنورة .
    وفي إشارة أخرى واضحة إلى ما كان بعد الهجرة من نصرة الله تعالى لرسوله محمد على أبطال بني قيدار وجبابرتهم من المشركين ، نجد النبوءة تقول : (( فإنه هكذا قال لي السيد في مدة سنة كسنة الأجير يفنى كل مجد قيدار , وبقية قسي أبطال بني قيدار تقل , لأن الرب إله إسرائيل قد تكلم )) وقيدار كما ذكرنا هو الابن الثاني لإسماعيل ابن إبراهيم كما في سفر التكوين [ 25 عدد 13 ] وهو جد قبيلة قريش التي منها محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام .
    فلينظر العالمون فيمن تنطبق عليه هذه الصفات ………….
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المقالة الثالثة
    هل كتب موسى عليه السلام التوراة الحالية ؟
    يدعي الأصدقاء المسيحيون أن التوراة الحالية هي من كتابة موسى نفسه عليه السلام ، إلا أن هناك عدة شواهد وأدلة في التوارة الحالية تأكد على انها ليست من كتابة موسى وأن مؤلفها وكاتبها شخص آخر عاش بعد موسى بزمن طويل وهذا دليل تحريفها وضياعها :
    (1) هناك جمل وردت في الاسفار الخمسة تدل دلالة واضحة وصريحة على أنها ليست من كتابة موسى وإنما كتبها شخص آخر ونسبها إلى موسى عليه السلام كالآتي :
    سفر الخروج [ 24 عدد 3 ] : ( فجاء موسى وحدّث الشعب بجميع اقوال الرب وجميع الاحكام . فاجاب جميع الشعب بصوت واحد وقالوا كل الاقوال التي تكلم بها الرب نفعل )
    سفر الخروج [ 24 عدد 4 ] :( فكتب موسى جميع اقوال الرب . وبكر في الصباح وبنى مذبحا في اسفل الجبل واثني عشر عمودا لاسباط اسرائيل الاثني عشر )
    سفر التثنية [ 31 عدد 22 ] :( فكتب موسى هذا النشيد في ذلك اليوم وعلم بني اسرائيل اياه )
    فلو كان موسى هو كاتب هذا الكلام لقال [ جئت ] [ قصصت ] [ كتبت ] . . . الخ
    وجاء في نهاية سفر العدد [ 36 عدد 13 ] هذا النص : ( هذه هي الوصايا والاحكام التي اوصى بها الرب الى بني اسرائيل عن يد موسى في عربات موآب على اردن اريحا
    فيستحيل أن يكون موسى قد قال ذلك ، بل لا بد من أن يكون قائلها كاتب آخر يروي أقوال موسى وأعماله .
    سفر الخروج [ 11 : 3 ] : ( واعطى الرب نعمة للشعب في عيون المصريين . وايضا الرجل موسى كان عظيما جدا في ارض مصر في عيون عبيد فرعون وعيون الشعب )
    سفر العدد [ 12 : 3 ] : ( واما الرجل موسى فكان حليما جدا اكثر من جميع الناس الذين على وجه الارض )
    فلا يعقل أن يقول موسى عن نفسه : ( الرجل موسى كان حليماً ) ( الرجل موسى كان عظيماً )
    فما هي هذه الشهادات الطيبة لموسى إلا من كاتب آخر عاش بعده .
    ( 3 ) الذي يقرأ مقدمة سفر التثنية لا يلحظ أنها من كتابة موسى ، بل يلحظ أنها من مؤرخ يؤرخ لحياة موسى ، وإليك المقدمة بحسب ترجمة الفاندايك :
    سفر التثنية [ 1 : 1 _ 5 ] : ( هذا هو الكلام الذي كلم به موسى جميع اسرائيل في عبر الاردن في البرية في العربة قبالة سوف بين فاران وتوفل .. )

    و في سفر اللاويين جمل وعبارات كثيرة تفيد أن مؤرخاً يسجل التشريع الذي أنزله الله على موسىومن هذه العبارات ما جاء في بداية السفر [ 1 : 1 ] : ودعا الرب موسى وكلمه من خيمة الإجتماع قائلاً : . . . .
    ( 4 ) أن موسى عليه السلام ، لم يكتب مقدمة سفر التثنية الحالي ، الذي جاء فيه : ( في عبر الاردن في ارض موآب ابتدأ موسى يشرح هذه الشريعة قائلا ) تثنية [ 1 : 5 ] بسبب واضح جداً هو أن موسى لم يعبر نهر الأردن . وأنه مات في البرية كما جاء في سفر التثنية [ 34 : 5 ، 6 ]
    ( 5 ) جاء في سفر التثنية [ 27 : 8 ] أن سفر موسى الأصلي قد نقش كله بوضوح تام على حافة مذبح واحد ، وقد جاء في سفر يشوع [ 8 : 32 ] انه اتبع طريقة موسى فكتب على الحجارة نسخة توراة موسى ، وقد نقش سفر موسى الاصلي كله على اثنتي عشرة حجر على حسب عدد أسباط بني اسرائيل الاثنى عشر ، ومعنى ذلك أن سفر موسى الاصلي كان في حجمه أقل بكثير من الاسفار الخمسة المتداولة اليوم . . .
    ( 6 ) جاء في سفر التثنية [ 34 : 5 _ 10 ] خبر موت موسى ودفنه في أرض إسمها ( موآب ) ، وان يشوع بن نون قد خلفه في قيادة بني اسرائيل ، ولايمكن لعاقل أن يصدق بأن موسى كتب خبر موته قبل أن يموت ! وإليك النص :

    ( فمات هناك موسى عبد الرب في ارض موآب حسب قول الرب. 6 ودفنه في الجواء في ارض موآب مقابل بيت فغور ولم يعرف انسان قبره الى هذا اليوم وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات ولم تكلّ عينه ولا ذهبت نضارته8 فبكى بنو اسرائيل موسى في عربات موآب ثلاثين يوما. فكملت ايام بكاء مناحة موسى9 ويشوع بن نون كان قد امتلأ روح حكمة اذ وضع موسى عليه يديه فسمع له بنو اسرائيل وعملوا كما اوصى الرب موسى10 ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه )
    أي عاقل يقول : أن الكاتب هو موسى وقد ذكر ما حدث لبني اسرائيل بعد موته من نياحتهم عليه طوال 30 يوماً ومن أنه لا أحد يعرف قبره وأن يشوع بن نون قد خلفه في قيادة بني اسرائل ؟ !
    هذا دليل عظيم على أن الكاتب عاش بعد موسى بمدة طويلة وبعد أن حرفت التوراة وضاعت .
    يقول كاتب السفر في الفقرة 6 : ( ولم بعرف أحد قبره إلى هذا اليوم ) ونحن نسأل : كيف ينزل الوحي من الله على موسى بموته ودفنه وتحديد مكان هذا الدفن وهو ما زال حياً ؟!
    ولكي يخرج المسيحيون من هذه الفضيحة قالوا أن هذا الاصحاح كتبه يشوع ، وكيف يصح هذا وفي نفس الاصحاح نص عن يشوع جاء فيه : ( أنه امتلأ روحاً وحكمة فسمع له كل بني إسرائيل ) سفر التثنية [ 34 : 9 ] . فهذه حكاية عنه من غيره .
    ثم كيف يدلس يشوع ويلحق بكتاب موسى ماليس منه من غير أن ينسبه إلى نفسه ؟
    وهناك دليل آخر على أن الاصحاح الأخير ليس ليشوع ، وهو أنه جاء في الاصحاح بعد حكاية دفن موسى هذه الجملة : ( ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم ) فهي تدل على أن الجملة كتبت بعد موسى بزمن طويل ، ولو كانت ليشوع لم تكن كذلك .
    ويجب أن نذكر أن سفر التثنية لا يقص فقط موت موسى ودفنه ، وحزن الأيام الثلاثين للعبرانيين عليه بل يحكي أيضاً أن موسى فاق جميع الانبياء ، إذا ما قورن بالانبياء الذين جاؤا بعده :
    يقول كاتب سفر التثنية [ 34 : 1 ] :( ولم يقم من بعده نبي في اسرائيل كموسى الذي عرفه الرب وجهاً لوجه
    هذه شهادة لم يكن من الممكن أن يدلي بها موسى لنفسه ، أو أن تكون لشخص آخر أتى بعده مباشرة ، بل هذه شهادة لشخص عاش بعد موسى بقرون عديدة ، وقرأ عن أنبياء عديدين بعد موسى . . . ولا سيما أن المؤرخ قد استعمل الصيغة المعبرة : ( ولم يقم من بعد نبي في اسرائيل ) ويقول عن القبر : ( ولم يعرف أحد قبره إلي يومنا هذا.
    ( 7 ) جاء في سفر التكوين [ 36 : 31 ] النص الآتي : ( وَهَؤُلاَءِ هُمُ الْمُلُوكُ الَّذِينَ حَكَمُوا أَرْضَ أَدُومَ قَبْلَ أَنْ يُتَوَّجَ مَلِكٌ فِي إِسْرَائِيلَ: بَالَعُ بْنُ بَعُورَ مَلَكَ فِي أَدُومَ . . . .)
    ان هذا كلام قد صدر من كاتب قد عاش بعد زمان قامت فيه مملكة بني اسرائيل في عهد داود وطالوت عليهما السلام ، فكيف يمكن ان يكون هذا الكلام قد صدر من موسى ؟! وأول ملوك مملكة بني اسرائيل هو شاول كان بعد موسى بنحو 400 عام .
    ( 8 ) قال كاتب سفر التكوين في [ 12 : 5 _ 6 ] : ( وَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ زَوْجَتَهُ وَلُوطاً ابْنَ أَخِيهِ وَكُلَّ مَا جَمَعَاهُ مِنْ مُقْتَنَيَاتٍ وَكُلَّ مَا امْتَلَكَاهُ مِنْ نُفُوسٍ فِي حَارَانَ، وَانْطَلَقُوا جَمِيعاً إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ إِلَى أَنْ وَصَلُوهَا.فَشَرَعَ أَبْرَامُ يَتَنَقَّلُ فِي الأَرْضِ إِلَى أَنْ بَلَغَ مَوْضِعَ شَكِيمَ إِلَى سَهْلِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حينئذٍ يَقْطُنُونَ تِلْكَ الأَرْضَ.)
    إن آخر عبارة هنا تدل على أن الكاتب هنا قد كتب بعد استيلاء بني إسرائيل على أرض كنعان وطرد الكنعانيين منها ، لأنه يحكي عن زمن مضى ، حيث يقول : ( وكان الكنعانيون حينئذ في الأرض ) ، وبنو إسرائيل لم يستولوا عليها في زمن موسى وإنما في زمن داود ، أي بعد موسى بمئات السنين .
    أما الديل على أن الاستيلاء على أرض كنعان كان في عصر داود وطالوت فهو ما جاء في سفر صموئيل الأول [ 17 : 23 _ 24 ] _ [17 : 50 _ 51 ] – [ 18 : 6 ] .
    ( 9 ) قال كاتب سفر التكوين في [ 14 : 14 ] : ( فَلَمَّا سَمِعَ أَبْرَامُ أَنَّ ابْنَ أَخِيهِ قَدْ أُسِرَ، جَرَّدَ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ مِنْ غِلْمَانِهِ الْمُدَرَّبِينَ الْمَوْلُودِينَ فِي بَيْتِهِ وَتَعَقَّبَهُمْ حَتَّى بَلَغَ دَانَ )
    والمعنى : ان ابراهيم عليه السلام لما سمع أن لوطاً عليه السلام وقع في الأسر انطلق مع عبيده ليحرره ، وتبع الأعداء إلى قرية تسمى ( دان ) ولفظ دان : هو اسم قرية سميت باسم دان بن يعقوب عليه السلام ، وهذه القرية لم يفتحها بنو اسرائيل زمن موسى ، بل فتحت في عصر قضاة بني اسرلئيل ايام كان القضاة يحكمون قبل مصـر الملوك واسم هذه القرية سابقـاً (لايش ) ففي سفر القضاة : ( ودعوا اسم المدينة باسم دان أبيهم الذي ولد لأسرائيل ، ولكن اسم المدينة أولاً لايش ) سفر القضاة [ 18 : 29 ]
    ( 10 ) يقول كاتب سفر العدد [ 21 : 14 ] عن رحلات بني اسرائيل في سيناء : ( لِذَلِكَ وَرَدَ فِي كِتَابِ حُرُوبِ الرَّبِّ : مَدِينَةُ وَاهِبٍ فِي مِنْطَقَةِ سُوفَةَ، وَأَوْدِيَةِ نَهْرِ أَرْنُونَ، وَمَصَبِّ الأَوْدِيَةِ الْمُمْتَدِّ نَحْوَ مَدِينَةِ عَارَ، وَالْمُسْتَنِدِ إِلَى حُدُودِ مُوآبَ
    فقوله ( كتاب حروب الرب ) يدل على أن الكاتب ينقل عن كتاب اسمه : (( حروب الرب )) وهذا يفيد أن موسى ليس هو الكاتب والمتحدث عن الله .
    ( 11 ) جاء في سفر الخروج [ 16 : 35 ] : ( وأكل بنو إسرائيل المن أربعين سنة إلى أن ذهبوا إلى أرض عامرة أكلوا المن إلي حين وافوا حدود أرض كنعان )
    والقارىء المتأمل سيلحظ أن موسى عليه السلام لم يصدر عنه مثل هذا الكلام وإنما كتبه أحد الأشخاص بعد انتهاء فترة التيه ، فجملة : ( أكلوا المن أربعين سنة ) تدل على أن النص كتب بعد انتهاء الأربعين سنة ودخول بني اسرائيل إلى أرض كنعان ، وموسى مات بالتيبه ولم يدخل أرض كنعان .
    ( 12 ) قال كاتب سفر التكوين في [ 3 : 14 ] :( فأخذ تخوم الجشوريين والمعكيين ، وسمى باشا

  8. - ورد ذكر ( القلم ) في القرآن الكريم أربع مرات في سورة القلم وسورة العلق وسورة لقمان وسورة آل عمران .
    2 – الصحابي الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن هو زيد بن حارثة رضي الله عنه في سورة الأحزاب آية ( 37 ) .
    3 – الدولة الإفريقية التي ورد ذكرها في القرآن ثلاث مرات هي ( مصر ) مرة في سورة يوسف ، ومرتين في سورة الزخرف .

    4 – الصحابي الذي دنت الملائكة منه لتسمع القرآن الكريم هو أسيد بن حضير رضي الله عنه

    5 – السورة التي إذا قرئت في بيت لا يدخله شيطان هي سورة البقرة .
    6 – وجه الإعجاز في قوله تعالى ( بلى قادرين على أن نسوي بنانه ) هو أنه لا يوجد اثنان من البشر متساويان في البصمة .
    7 – وردت كلمة ( مجيد ) وصفاً للقرآن الكريم مرتين في سورة ق وسورة البروج .
    8 – أقسام النسخ أربعة وهي : 1 – نسخ القرآن بالقرآن – 2 – نسخ القرآن بالسنة – 3 – نسخ السنة بالقرآن- 4 – نسخ السنة بالسنة .
    9 – ورد في بعض الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي سمى سورة البقرة بهذا الاسم ، أما بقية السور وقعت تسميتها من الصحابة رضوان الله عليهم .
    10 – أكثر الأنبياء ذكراً في القرآن الكريم هو نبينا موسى عليه السلام ذكر مائة وواحد وثلاثون مرة .
    11 – ورد ذكر اسم ( القيوم ) في القرآن ثلاث مرات في السور التالية : ( البقرة ، آل عمران ، طه ) .
    12 – الكلمتان المتشابهتان في القرآن الكريم مكررتان ليس بينهما فاصل هي ( الله الله ) في سورة الأنعام آية ( 114 ) .
    13 – السور التي لا يوجد بها حرف الكاف هي : سورة قريش وسورة الفلق وسورة العصر .
    14 – أعظم سورة في القرآن الكريم هي سورة الفاتحة .
    15 – السورة التي ختمت باسم نبيين هي سورة الأعلى .
    16 – السورتان التي تعدل ربع القرآن هي سورة الزلزلة والكافرون .
    17 – اليومان اللذان ورد ذكرهما في القرآن هما السبت والجمعة في سورة الأعراف وسورة الجمعة .
    18 – أول المساجد الذي نزلت فيه آية هو مسجد قباء والآية في سورة التوبة رقم ( 108 ) .
    19 – من السورة التي تنتهي بحرف الراء سورة القدر وسورة العصر وسورة الكوثر .
    20 – من السور التي تنتهي بحرف الدال سورة الإخلاص .
    21 – من السورة التي تنتهي بحرف السين سورة الناس .
    22 – من السور التي تنتهي بحرف الألف سورة الشمس .
    23 – من السور التي تنتهي بحرف الهاء سورة البينة .
    24 – من السور التي تنتهي بحرف اللام سورة الفيل .
    25 – من السور التي تبدأ بحرف القاف سورة المؤمنون والمجادلة والجن والإخلاص والفلق والناس والكافرون .
    26 – من السور التي تبدأ بحرف السين سورة النور والمعارج .
    27 – من السور التي تبدأ بحرف التاء الفرقان والزمر والملك والمسد .
    28 – من السور التي تبدأ بحرف الواو الصافات والذاريات والطور والنجم والمرسلات والنازعات والمطففين والهمزة .
    29 – من السور التي تبدأ بحرف الهاء الإنسان والغاشية .
    30 – من السور التي تبدأ بحرف اللام القيامة والبلد والبينة وقريش .
    31 – من السور التي تبدأ بحرف العين سورة النبأ وعبس .
    32 – في مدينة ( البندقية ) بإيطاليا عام (1530م ) طبع القرآن الكريم بواسطة ماكينات الطباعة لأول مرة .
    33 – ورد ذكر الأنف مرة واحدة في سورة المائدة آية 45 .
    34 – السور التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم ( من سره أن ينظر إلي يوم القيامة كأنه رأى العين فليقرأ إذا الشمس كورت ، وإذا السماء انفطرت ، وإذا السماء انشقت ) .
    35 – ورد في القرآن الكريم حرف الحاء بعده حرف حاء بلا حاجز في موضعين اثنين هما :
    أ – قال تعالى : ( عقدة النكاح حتى ) البقرة آية 235 . ب – قال تعالى : ( لا أبرح حتى ) الكهف آية 60 .
    36 – قال تعالى : ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله ) نزلت هذه الآية في الصحابي الجليل صهيب بن سنان الرومي رضي الله عنه .
    37 – قرنت الصلاة بالزكاة في ( 82 ) آية قرآنية .
    38 – قال تعالى : ( والشجرة الملعونة في القرآن ) المقصود بالشجرة هي شجرة الزقوم .
    39 – ورد في القرآن ذكر أشخاص بأعيانهم في النار منهم :
    أ – فرعون . ب – امرأة نوح . ج – امرأة لوط . د – أبو لهب .
    40 – السورة التي سميت بسورة النعم هي سورة النحل لكثرة ما عدَّد الله فيها من نعم على عباده .
    41 – قال تعالى ( سأل سائل بعذاب واقع ) المقصود بهذه الآية هو الصحابي النضر بن الحارث رضي الله عنه .
    42 – قال تعالى ( ألم ترى الذي حاج إبراهيم في ربه ) الذي حاج إبراهيم عليه السلام هو نمرود بن كنعان .
    43 – قال تعالى ( أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها ) القرية هي بيت المقدس .
    44 – قال تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ) نزلت هذه الآية يوم الجمعة في يوم عرفة .
    45 – الآية التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالجهر بالدعوة هي قوله تعالى ( فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين ) سورة الحجر .
    46 – نزلت هذه الآية ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) في أبي طالب عم الرسول صلى الله عليه وسلم .
    47 – قال تعالى ( أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستون ) المقصود بالمؤمن هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، والمقصود بالفاسق هو الوليد بن المغيرة .
    48 – جاء ذكر غزوة بدر في سورتي آل عمران والأنفال .
    49 – جاء ذكر صلح الحديبية في سورة الفتح .
    50 – جاء ذكر غزوة الخندق في سورة الأحزاب .
    51 – جاء ذكر غزوة حنين في سورة التوبة .
    52 – ذكرت غزوة تبوك في سورة التوبة آية ( 42 ) .
    52 – ذكرت غزوة أحد في سورة آل عمران آية ( 121 – 122 ) .
    53 – صحابية جمعت القرآن الكريم وقد أمرها الرسول صلى الله عليه وسلم أن تؤم أهل دارها في مسجد قامت ببنائه ، وكان يزورها وسماها الشهيدة ، وقد قتلت آخر حياتها هي ورقة بنت عبدالله بن الحارث رضي الله عنها ، قتلت في عهد عمر بن الخطاب على يد غلامين لها كانت وعدتهما بالحرية بعد موتها فاستعجلا ذلك وقتلاها .
    54 – العبد الصالح الذي ذكر في سورة الكهف مع موسى عليه السلام هو الخضر عليه السلام .
    55 – الآية التي سميت بآية العز هي قوله تعالى ( قل الحمدلله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيراً .
    56 – السور التي افتتحت بنداء الرسول خمسة وهي :
    أ – الأحزاب . ب- الطلاق . ج – التحريم . د – المزمل . هـ – المدثر .
    57 – السور التي افتتحت بنداء الأمة خمسة وهي :
    أ – النساء . ب – المائدة . ج – الحج . د – الحجر . هـ – الممتحنة .
    58 – الآية التي في القرآن تسمى آية السيف هي قوله تعالى ( فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ) وقوله تعالى ( فاقتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ) سورة التوبة آية 5 و 36 .
    59 – أرجى آية في القرآن هي قوله تعالى ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله …) سورة الزمر .
    60 – الآية التي ورد فيها حرف الكاف ( 23 ) مرة هي آية الدين في سورة البقرة رقمها ( 282 ) .
    61 – أول من ألّف في مشكل القرآن هو ابن قتيبة المتوفي 276 هـ .
    62 – الكلمة التي بدأت بها سورة وختمت بها سورة أخرى هي كلمة ( الفجر ) في سورتي الفجر والقدر .
    63 – أكرم الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بوصفه باسمين من أسمائه الحسنى في سورة واحدة وآية واحدة هي قوله تعالى ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم ) سورة التوبة آية رقم ( 128 ) .
    64 – الآية التي أمر الله فيها بثلاث ونهى فيها عن ثلاث ثم ختمها بعضة وتذكرة في قوله تعالى ( إن الله يأمركم بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعضكم لعلكم تذكرون ) سورة النحل .
    65 – جاء لفظ الشهر والشهور مفرداً وجمعاً في آية واحدة في قوله تعالى ( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً ) سورة التوبة .
    66 – المرأة التي أوحى الله إليها في القرآن هي أم موسى عليه السلام .في سورة القصص آية ( 36 ) .
    67 – أول من صنف في القراءات هو أبو عبيد القاسم بن سلام .
    68 – أول سورة فيها سجدة نزلت هي سورة النجم .
    69 – وردت الأعداد ( 20 ، 200 ، 100 ، 1000 ) في آية واحدة في سورة الأنفال آية ( 65 ) .
    70 – عدد القراء الذين قتلوا في يوم بئر معونة ( 70 ) رجلاً .
    71 – أربع أعداد متتالية ورد ذكرها في سورة واحدة وآية واحدة هي ( 3 ، 4 ، 5 ، 6 ) سورة المجادلة آية رقم ( 7 ) .
    72 – الآية التي تكررت ( 31 ) مرة في إحدى سور القرآن هي ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) في سورة الرحمن .
    73 – المشرك الذي مدح القرآن ثم رجع عن ذلك هو الوليد بن المغيرة .
    74 – القوم الذين أرسل عليهاً حاصباً قوم لوط .
    75 – القوم الذي أخذتهم الصيحة قوم مدين وثمود .
    76 – الذي خسف الله به الأرض قارون .
    77 – القوم الذين أغرقهم الله قوم نوح وفرعون .
    78 – السورة التي قسمها الله إلى ثلاثة أقسام قسم له سبحانه ، وقسم لعباده ، وقسم فيه ثلاث أصناف وهم : ( المؤمنون ، اليهود ، والنصارى ) هي سورة الفاتحة .
    79 – السورة التي لا تخلوا آياتها من لفظ الجلالة هي سورة المجادلة .
    80 – السورة التي بدأت باسم ثمرتين هي سورة التين .
    81 – الصحابي الذي نزل فيه قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء من دون الله ) هو الصحابي الجليل حاطب نب أبي بلتعة رضي الله عنه .
    82 – أحكم آية في كتاب الله تعالى وكان يسميها النبي صلى الله عليه وسلم الجامعة الفذة هي قوله تعالى ( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) سورة الزلزلة آية ( 8 ) .
    83 – الآية التي قال عنها ابن عباس وابن مسعود رضي الله عنهما إن هذه الآية هي إحدى الآيات التي خير مما طلعت عليه الشمس قوله تعالى ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجراً عظيماً ) سورة النساء آية ( 40 ) .
    84 – الحاكم الذي أمر الحفاظ في عهده بعدِّ آيات وكلمات وحروف القرآن الكريم هو الحجاج بن يوسف ، ومكثوا أربعة أشهر يعدون بالشعير .
    85 – في القرآن الكريم سورة عدد آياتها أكثر من مائة آية ولا يوجد بها ذكر جنة ولا نار هي سورة يوسف .
    86 – اسم مدينة في العراق ذكر اسمها في القرآن هي مدينة ( بابل ) في سورة البقرة .
    87 – أقسام التفسير ثلاثة وهي :
    أ – التفسير بالمأثور . ب – التفسير بالرأي . ج – التفسير الإشاري .
    88 – الذي أمر بجمع القرآن الكريم في مصحف واحد وأن تنسخ منه مصاحف ويبعث بها إلى أقطار الإسلام وأن يحرق الناس كل ما عداها ولا يعتمدوا سواها هو عثمان بن عفان رضي الله عنه .
    89 – ترجمان القرآن الكريم هو عبدالله بن عباس رضي الله عنه .
    90 – الذي كلفه أبو بكر الصديق رضي الله عنه بتتبع القرآن وجمعه هو زيد بن ثابت رضي الله عنه .
    91 – السورة التي أطلق عليها السبع المثاني هي سورة الفاتحة .
    92 – السورة التي نزلت جملة واحدة بمكة ليلاً حولها سبعون ألف ملك يجأرون حولها بالتسبيح هي سورة الأنعام .
    93 – قال صلى الله عليه وسلم : ( خذوا القرآن من أربعة من عبدالله بن مسعود وسالم ومعاذ وأبي بن كعب ) رضي الله عنهم أجمعين .
    94 – الذي أمر أبو الأسود الدؤلي أن يضع قواعد التشكيل لحماية القرآن واللسان العربي من العجم هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    95 – السورة التي كان يقول عنها ابن عباس رضي الله عنه أنها سورة بني النضير هي سورة الحشر .
    96 – أول آية نزلت في الأطعمة هي قوله تعالى ( قل لا أجد فيما أوحي إلي محرماً على طاعم يطعمه …) سورة الأنعام آية 145 .
    97 – وردت قصة طالوت في سورة البقرة .
    98 – ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تحدى العرب بالقرآن على مراحل ثلاث فالأول تحداهم أن يأتوا يمثل هذا القرآن ثم تحداهم بأن يأتوا بعشر سور منه ثم تحداهم بأن يأتوا بسورة واحدة منه .
    99 – نزل القرآن الكريم على سبعة أحرف .
    100 – يسن القراءة بسورتين في الطواف وهي سورة الكافرون وسورة الإخلاص .
    101 – أول آية نزلت في القتال في قوله تعالى ( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ) سورة الحج آية 39 .
    102 – السورة التي تسمى سورة النبي صلى الله عليه وسلم هي سورة التحريم .
    103 – عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه في كتابة القرآن الكريم إلى أربعة من الصحابة وهم :
    أ – زيد بن ثابت . ب- سعيد بن العاص . ج – عبدالله بن الزبير . د – عبدالرحمن بن الحارث بن هشام رضي الله عنهم أجمعين.
    104 – صحابي نزلت فيه عدة آيات من القرآن في أكثر من واقعة الآية الأولى في سورة لقمان والثانية في سورة الأنفال والثالثة في سورة البقرة والصحابي هو سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه .
    105 – سورتان في القرآن تسمى الزهراوان هما سورة البقرة وآل عمران .
    106 – سورة في القرآن تسمى السورة (المنقذة) هي سورة المائدة .
    107 – سورة في القرآن تسمى السورة ( الفاضحة ) هي سورة التوبة .
    108 – سورة في القرآن تسمى السورة الجامعة هي سورة الشعراء .
    109 – سورة في القرآن تسمى سورة براء هي سورة التوبة .
    110 – سور في القرآن تسمى سورة النعم هي سورة النحل .
    111 – سورة في القرآن تسمى سورة سليمان هي سورة النمل .
    112 – سورة في القرآن تسمى سورة الملائكة هي سورة فاطر .
    113 – سورة في القرآن تسمى قلب القرآن هي سورة يس .
    114 – سورة في القرآن تسمى المنجية والمانعة هي سورة الملك .
    115 – سورة في القرآن تسمى سنام القرآن هي سورة البقرة .
    117 – سورة في القرآن تسمى عروس القرآن هي سورة الرحمن .
    118 – توجد قصة أصحاب الأخدود في سورة البروج .
    116 – توجد قصة أصحاب الجنة في سورة القلم .
    119 – توجد قصة موسى عليه السلام مع العبد الصالح في سورة الكهف .
    120 – إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له هي تباك الذي بيد ه الملك .
    121 – أودع المسلمون المصحف الأول عند السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما وهي إحدى أمهات المؤمنين .
    121 – سنام القرآن سورة البقرة .
    122 – الآية التي تشير أن جزاء السيئة سيئة واحدة هي قوله تعالى ( وجزاء سيئة سيئة مثلها … ) سورة الشورى آية 40 .
    123 – الآية التي تشير أن جزاء الحسنة عشرة أمثالها هي قوله تعالى ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها … ) سورة الأنعام آية 160 .
    124 – عدد الآيات الكونية في القرآن ( 277 ) آية .
    125 – من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين .
    126 – من شرط نبوته صلى الله عليه وسلم أن يبلغ القرآن كاملاً قال تعالى ( ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل ما بلغت رسالته ) سورة المائدة آية [ 67 ] .
    127 – أجود الأوقات لحفظ القرآن الكريم في الأسحار ، وللبحث في الأبكار ، وللكتابة وسط النهار ، وللمطالعة والمذاكرة في الليل .
    128 – القرآن الكريم أشد تفلتاً من الإبل في عقلها .
    129 – تكرر لفظ ( الشهر ) في القرآن الكريم اثنا عشرة مرة بقدر عدة الشهور .
    130 – تكرر لفظ ( اليوم ) في القرآن الكريم ثلاثمائة وخمسة وستون مرة بقدر عدد أيام السنة .
    131 – تكرر لفظ ( الشهر ) في القرآن الكريم اثنا عشرة مرة بقدر عدة الشهور .
    132 – القرآن يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة .
    133 – السور التي قال عهنا النبي صلى الله عليه وسلم لم يرى مثلها قط هي سورة القلق وسورة الناس .
    134 – من قرأ الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة كفتاه المكروه وقيل كفتاه من قيام الليل .
    135 – البيت الذي يقرأ فيع سورة البقرة يَفِرُ منه الشيطان .
    136 – من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال ، وفي رواية من آخر سورة الكهف .
    137 – النهر الذي على حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف هو الكوثر .
    138 – كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ بسورة الكافرون وسورة الإخلاص في كل من : ( ركعتي الطواف ، سنة الفجر ، سنة المغرب ، الوتر ) .
    139 – يقول عقبة رضي الله عنه أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات في دبر كل صلاة .

    منقول من :
    http://gesah.net/quran/modules.php?name=News&file=article&sid=29

  9. ممنوع لضعاف القلوب (عشق يهوه للاضحيات الدمويه)
    سفر التثنية 12:27
    “فَتُقَدِّمُونَ مُحْرَقَاتِكُمُ، اللَّحْمَ وَالدَّمَ عَلَى مَذْبَحِ الرَّبِّ إِلَهِكُمْ، فَيُسْكَبُ دَمُهَا عَلَى مَذْبَحِ الرَّبِّ. أَمَّا اللَّحْمُ فَتَأْكُلُونَهُ.”

    الكتاب المقدس اليهودي/المسيحي مزدحم و مشبع بالتضحيات و القرابين الدموية- و منها الاضحيات البشرية الدموية. أغلب المسيحيون يعتمدون علي ما يمليه عليهم الواعظ، و يشعرون بالكسل أو التعب الذهني للقراءة أو الدراسة بأنفسهم. فكم عدد الأفراد الذين لا يتعنون عناء التفكير أو البحث؟
    فبالإضافة إلي التضحيات الدموية الواضحة التي في الكتاب المقدس ليهوه (الرب)، أخذت المجازر واحده تلو الأخرى تحت تعليمات و أوامر هذا الاله المتعطش للدماء و التي هي علي هيئة الحروب التي لا تعد ولا تحصي، و الهيئات الأخرى الوحشية المضادة للبشرية।

    الكتابات و النصوص الوثنية تم تبدليها بكتابات و سفاهات اليهود الملفقة الفاسدة. و لا يوجد شي روحاني بها
    فقط جرائم بعد جرائم، و سفك دماء و مجازر لا تنتهي:

    سفر الخروج 22:29
    “لاَ تُؤَخِّرْ تَقْدِيمَ بَاكُورَةِ مَحْصُولِ بَيْدَرِكَ وَمَعْصَرَتِكَ، وَأَعْطِنِي أَبْكَارَ بَنِيكَ.”

    حزقيال 20
    25:20 “لِذَلِكَ أَعْطَيْتُهُمْ فَرَائِضَ غَيْرَ صَالِحَةٍ وَأَحْكَاماً لاَ يَحْيَوْنَ بِهَا. ” 26:20
    “وَجَعَلْتُهُمْ يَتَنَجَّسُونَ بِعَطَايَاهُمْ إِذْ أَجَازُوا فِي النَّارِ كُلَّ بِكْرٍ لأُبِيدَهُمْ، حَتَّى يُدْرِكُوا أَنَّي أَنَا الرَّبُّ. ”

    سفر صموئيل الثاني 21
    5 فَقَالُوا لِلْمَلِكِ: «أَعْطِنَا سَبْعَةَ رِجَالٍ مِنْ بَنِي الرَّجُلِ الَّذِي أَفْنَانَا وَتَآمَرَ عَلَيْنَا لِيُبِيدَنَا فَلاَ نُقِيمَ فِي كُلِّ أَرْضِ إِسْرَائِيلَ،
    6 فَنَصْلِبَهُمْ لِلرَّبِّ فِي جِبْعَةَ شَاوُلَ مُخْتَارِ الرَّبِّ». فَأَجَابَ الْمَلِكُ: «أَنَا أُعْطِيكُمْ».
    9 وَسَلَّمَهُمْ إِلَى الْجِبْعُونِيِّينَ، فَصَلَبُوهُمْ عَلَى الْجَبَلِ فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ. فَقُتِلَ السَّبْعَةُ مَعاً فِي بِدَايَةِ مَوْسِمِ حَصَادِ الشَّعِيرِ.
    10 فَأَخَذَتْ رِصْفَةُ ابْنَةُ أَيَّةَ مِسْحاً فَرَشَتْهُ عَلَى الصَّخْرِ مِنْ بِدَايَةِ الْحَصَادِ حَتَّى هُطُولِ الأَمْطَارِ عَلَى الْجُثَثِ، وَمَنَعَتِ الْجَوَارِحَ مِنَ الانْقِضَاضِ عَلَيْهَا نَهَاراً، وَالْوُحُوشَ مِنِ افْتِرَاسِهَا لَيْلاً.

    فعندما يقتل سبعة رجال مع سبق الإصرار، و بقلب قاسي دون رحمة، حتي يشبع غضب يهوه في أمل ان ينهي المجاعات هذا يسمي “اضحيات بشرية دموية”.

    المزيد من الاضحيات الدموية:

    سفر العدد 31
    25 وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى:
    26أَحْصِ أَنْتَ وَأَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ وَرُؤَسَاءُ الْعَشَائِرِ الْغَنَائِمَ وَالسَّبْيَ مِنَ النَّاسِ وَالْحَيَوَانِ،
    27 وَقَسِّمِ الْغَنَائِمَ مُنَاصَفَةً بَيْنَ الْجُنْدِ الْمُشْتَرِكِينَ فِي الْحَرْبِ وَبَيْنَ كُلِّ الْجَمَاعَةِ.
    28 وَخُذْ نَصِيباً لِلرَّبِّ مِنْ غَنَائِمِ أَهْلِ الْحَرْبِ، وَاحِداً مِنْ كُلِّ خَمْسِ مَئَةٍ مِنَ النَّاسِ وَالْبَقَرِ وَالْحَمِيرِ وَالْغَنَمِ.
    29 مِنْ نِصْفِ أَهْلِ الْحَرْبِ تَأْخُذُهَا وَتُعْطِيهَا لأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ.
    30 وَتَأْخُذُ مِنْ نِصْفِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَاحِداً مِنْ كُلِّ خَمْسِينَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَقَرِ وَالْحَمِيرِ وَالْغَنَمِ وَسَائِرِ الْبَهَائِمِ، وَتُعْطِيهَا لِلاَّوِيِّينَ الْقَائِمِينَ عَلَى خِدْمَةِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ».
    31 فَنَفَّذَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.
    32 وَكَانَ النَّهْبُ الْمُتَبَقِّي مِنْ غَنَائِمِ رِجَالِ الْحَرْبِ مِنَ الْغَنَمِ سِتَّ مِئَةٍ وَخَمْسَةً وَسَبْعِينَ أَلْفاً،
    33 وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ وَسَبْعِينَ أَلْفاً،
    34 وَمِنَ الْحَمِيرِ وَاحِداً وَسِتِّينَ أَلْفاً،
    35 وَمِنَ الْعَذَارَى اللَّوَاتِي لَمْ يُضَاجِعْنَ ذَكَراً اثْنَيْنِ وَثَلاَثِينَ أَلْفاً.
    36 فَكَانَ النِّصْفُ نَصِيبُ أَهْلِ الْحَرْبِ، مِنَ الْغَنَمِ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَسَبْعَةً وَثَلاَثِينَ أَلْفاً وَخَمْسَ مِئَةٍ.
    37 وَكَانَتْ زَكَاةُ الرَّبِّ مِنْهَا سِتَّ مِئَةٍ وَخَمْسَةً وَسَبْعِينَ،
    38 وَمِنَ الْبَقَرِ سِتَّةً وَثَلاَثِينَ أَلْفاً، وَزَكَاةُ الرَّبِّ مِنْهَا اثْنَيْنِ وَسَبْعِينَ،
    39 وَمِنَ الْحَمِيرِ ثَلاَثِينَ أَلْفاً وَخَمْسَ مِئَةٍ، وَزَكَاةُ الرَّبِّ مِنْهَا وَاحِداً وَسِتِّينَ،
    40 وَمِنَ النِّسَاءِ الْعَذَارَى سِتَّةَ عَشَرَ أَلْفاً، وَزَكَاةُ الرَّبِّ مِنْهَا اثْنَيْنَ وَثَلاَثِينَ نَفْساً.

    هنا إقتباس قصة يفتاح كما هي في سفر القضاة:
    «فكان روح الرب على يفتاح، فعَبَرَ جلعاد ومنسَّى، وعَبَرَ مِصْفاة جلعاد ومن مصفاة جلعاد عَبَرَ إلى بني عَمُّون. ونذر يفتاح نذراً للرب قائلاً: إن دفعتَ بني عمون ليدي، فالخارج الذي يخرج من أبواب بيتي للقائي عند رجوعي بالسلامة من عند بني عمون يكون للرب وأُصعده مُحرقة. ثم عَبَرَ يفتاح إلى بني عمون لمحاربتهم. فدفعهم الرب ليده، فضربهم من عروعير إلى مجيئك إلى مِنِّيت، عشرين مدينة، وإلى آبل الكروم، ضربة عظيمة جداً. فذلَّ بنوعمون أمام بني إسرائيل.

    ثم أتى يفتاح إلى المصفاة إلى بيته، وإذا بابنته خارجةً للقائه بدفوف ورقص، وهي وحيدة. لم يكن له ابنٌ ولا ابنة غيرها. وكان لما رآها أنه مزَّق ثيابه وقال: آه يا بنتي، قد أحزنْتِني حزناً وصرتِ بين مُكدِّريَّ، لأني قد فتحت فمي إلى الرب ولا يمكنني الرجوع. فقالت له: يا أبي هل فتحت فاك إلى الرب؟ فافعل بي كما خرج من فِيكَ بما أنَّ الرب قد انتقم لك من أعدائك بني عمُّون. ثم قالت لأبيها: فليُفعَلْ لي هذا الأمر: اتْرُكني شهرين، فأذهب وأنزل على الجبال، وأبكي عذراويتي أنا وصاحباتي. فقال: اذهبي. وأرسلها إلى شهرين. فذهبت هي وصاحباتها وبكت عذراويتها على الجبال. وكان عند نهاية الشهرين أنها رجعت إلى أبيها، ففعل بها نذره الذي نذر، وهي لم تعرف رجلاً. فصارت عادةً في إسرائيل أن بنات إسرائيل يذهبن من سنة إلى سنة ليَنُحْنَ على بنت يفتاح الجلعادي أربعة أيام في السنة» (قض 11: 29-40).

    فقط كم من الواضح يجب بان يبدو هذا الأمر؟ “وكان لما رآها أنه مزَّق ثيابه”. لهؤلاء الغير مألوف لهم هذا التصرف (تمزيق الثياب) تصرف يهودي و قديم ايضا يؤدي علي موتي أحبابهم.
    “لأني قد فتحت فمي إلى الرب ولا يمكنني الرجوع.” لقد أعطي وعد ليهوه بان يضحي بابنته الوحيدة. أيضا واضح بشكل ساطع بان يهوه صمم بان يقيم يفتاح وعده مقابل انتصاره علي أعداءه “أبناء عمون” كما صرح “ولا يمكنني الرجوع”.

    ثُمَّ قَالَتْ لأَبِيهَا: «وَلَكِنْ حَقِّقْ لِي هَذَا الطَّلَبَ: أَمْهِلْنِي شَهْرَيْنِ أَتَجَوَّلُ فِيهِمَا فِي الْجِبَالِ وَأَنْدُبُ عَذْرَاوِيَّتِي مَعَ صَاحِبَاتِي».
    “حقق لي هذا الأمر” و “أندب عذراويتي” هنا واضح بان يهوه طلب عذراء للأضحية.

    سفر القضاة 39: ثُمَّ رَجَعَتْ فِي نِهَايَةِ الشَّهْرَيْنِ إِلَى أَبِيهَا، فَأَصْعَدَهَا مُحْرَقَةً وَفَاءً بِنَذْرِهِ، فَمَاتَتْ عَذْرَاءَ،
    40 فَصَارَ مِنْ عَادَةِ الإِسْرَائِيلِيَّاتِ أَنْ يَذْهَبْنَ إِلَى الْجِبَالِ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ فِي السَّنَةِ لِيَنُحْنَ عَلَى ابْنَةِ يَفْتَاحَ الْجِلْعَادِيِّ.

    أكلة لحوم البشر:

    سفر ﺍﻟﺘﺜﻨﻴﺔ 28
    53 فَتَأْكُلُونَ فِي أَثْنَاءِ الْحِصَارِ وَالضِّيقَةِ الَّتِي يُضَايِقُكُمْ بِهَا عَدُوُّكُمْ ثِمَارَ بُطُونِكُمْ، لَحْمَ أَبْنَائِكُمْ وَبَنَاتِكُمُ الَّذِينَ رَزَقَكُمْ بِهِمِ الرَّب ُّ إِلَهُكُمْ.
    54 فَيَقْسُو قَلْبُ أَكْثَرِكُمْ رِقَّةً وَرَأْفَةً عَلَى أَخِيهِ وَامْرَأَتِهِ الَّتِي فِي حِضْنِهِ وَسَائِرِ أَبْنَائِهِ الأَحْيَاءِ.
    55 فَلاَ يُعْطِي أَحَدَهُمْ مِنْ لَحْمِ أَبْنَائِهِ، الَّذِي يَأْكُلُهُ، لأَنَّهُ لَمْ يَبْقَ لَدَيْهِ شَيْءٌ سِوَاهُ فِي الْحِصَارِ وَالضِّيقَةِ الَّتِي يُضَايِقُكُمْ بِهَا عَدُوُّكُمْ فِي جَمِيعِ مُدُنِكُمْ.
    56 وَكَذَلِكَ فَإِنَّ أَكْثَرَ النِّسَاءِ رِقَّةً وَرَأْفَةً، وَالَّتِي لِنُعُومَتِهَا وَتَرَفُّهِهَا لاَ تَجْرُؤُ عَلَى لَمْسِ الأَرْضِ بِبَاطِنِ قَدَمِهَا، تَبْخَلُ عَلَى زَوْجِهَا رَجُلِ حِضْنِهَا وَعَلَى ابْنِهَا وَابْنَتِهَا
    57 بِمَشِيمَتِهَا السَّاقِطَةِ مِنْهَا، وَبِأَوْلاَدِهَا الَّذِينَ تَلِدُهُمْ، لأَنَّهَا تَنْوِي أَنْ تَأْكُلَهُمْ سِرّاً فِي أَثْنَاءِ الْحِصَارِ، فِي الضِّيقَةِ الَّتِي يُضَايِقُكُمْ بِهَا عَدُوُّكُمْ فِي كُلِّ مُدُنِكُمْ.
    58 فَإِنْ لَمْ تَحْرِصُوا عَلَى الْعَمَلِ بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ الْمَكْتُوبَةِ فِي هَذَا الْكِتَابِ، لِتَهابُوا اسْمَ الرَّبِّ إِلَهِكُمُ الْجَلِيلَ الْمَرْهُوبَ،

    فإن الإضحيات الدموية البشرية لم تكن كافية فقط
    بل أعطي يهوه تعليمات واضحة لطقوس الذبح للحيوانات أيضا:

    سفر الخروج 20:24
    24 أَقِمْ لِي مَذْبَحاً مِنْ تُرَابٍ تُقَدِّمُ عَلَيْهِ مُحْرَقَاتِكَ وَقَرَابِينَ سَلامَتِكَ مِنْ غَنَمِكَ وَبَقَرِكَ. وَآتِي إِلَيْكَ وَأُبَارِكُكَ فِي جَمِيعِ الأَمَاكِنِ الَّتِي أُقِيمُ فِيهَا لاِسْمِي ذِكْراً.

    سفر الخروج 24:4
    4 فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ، ثُمَّ بَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَشَيَّدَ مَذْبَحاً عَلَى سَفْحِ الجَبَلِ، وَنَصَبَ اثْنَيْ عَشَرَ عَمُوداً عَلَى عَدَدِ أَسْبَاطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ.
    5 وَأَرْسَلَ بَعْضَ شُبَّانِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَقَدَّمُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَرَّبُوا ذَبَائِحَ سَلامَةٍ لِلرَّبِّ مِنَ الْعُجُولِ،
    6 وَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَاحْتَفَظَ بِهِ فِي طُسُوسٍ وَرَشَّ النِّصْفَ الْبَاقِي عَلَى اْلمَذْبَحِ.
    7 وَتَنَاوَلَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَتَلاَهُ عَلَى مَسَامِعِ الشَّعْبِ، فَقَالُوا: «كُلُّ مَا أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُهُ وَنُطِيعُهُ».
    8 ثُمَّ أَخَذَ مُوسَى الدَّمَ الَّذِي فِي الطُّسُوسِ وَرَشَّهُ عَلَى الشَّعْبِ قَائِلاً: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ بِنَاءً عَلَى جَمِيعِ هَذِهِ الأَقْوَالِ».

    المزيد من تعليمات يهوه بخصوص الأضحيات الدموية:

    سفر الخروج 32:18
    18 لاَ تُقَرِّبْ لِي دَمَ ذَبِيحَةٍ مَعَ خُبْزٍ مُخْتَمِرٍ، وَلاَ يَبِتْ شَحْمُ ذَبَائِحِ عِيدِي إِلَى صَبَاحِ الْغَدِ.

    سفر الخروج 29
    10 ثُمَّ أَحْضِرِ الْعِجْلَ أَمَامَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، لِيَضَعَ هَرُونُ وَبَنُوهُ أَيْدِيَهُمْ عَلَى رَأْسِهِ.
    11 فَتَذْبَحُ الْعِجْلَ أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَ بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ.
    12 وَتَأْخُذُ مِنْ دَمِ الْعِجْلِ بِإِصْبَعِكَ، وَتَضَعُهُ عَلَى قُرُونِ الْمَذْبَحِ، وَتَصُبُّ بَقِيَّةَ الدَّمِ عِنْدَ قَاعِدَةِ الْمَذْبَحِ.
    13 ثُمَّ تَأْخُذُ جَمِيعَ الشَّحْمِ الَّذِي يُغَشِّي الْجَوْفَ، وَزِيَادَةَ الكَبِدِ وَالْكُلْيَتَيْنِ وَمَا عَلَيْهَا مِنْ شَحْمٍ، وَتَحْرِقُهَا فَوْقَ الْمَذْبَحِ. 14 وَأَمَّا لَحْمُ الْعِجْلِ وَجِلْدُهُ وَرَوْثُهُ، فَتَحْرِقُهَا خَارِجَ الْمُخَيَّمِ، فَإِنَّهُ ذَبِيحَةُ خَطِيئَةٍ.
    15 وَتَأْخُذُ أَحَدَ الْكَبْشَيْنِ لِيَضَعَ هَرُونُ وَبَنُوهُ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْهِ.
    16 تَذْبَحُ الْكَبْشَ، وتَأْخُذُ مِنْ دَمِهِ وَتَرُشُّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ.
    17 وَتَقْطَعُ الْكَبْشَ إِلَى قِطَعٍ، وَتَغْسِلُ أَعْضَاءَهُ الدَّاخِلِيَّةَ وَأَكَارِعَهُ وَتَضَعُهَا مَعَ رَأْسِ الْكَبْشِ وَقِطَعِهِ عَلَى الْمَذْبَحِ.
    18 وَتَحْرِقُ كَامِلَ الْكَبْشِ عَلَى الْمَذْبَحِ، فَيَكُونُ مُحْرَقَةً لِلرَّبِّ لِنَيْلِ رِضَاهُ. هُوَ قُرْبَانُ مُحْرَقَةٍ لِلرَّبِّ.
    19 ثُمَّ تَأْخُذُ الْكَبْشَ الثَّانِي لِيَضَعَ هَرُونُ وَبَنُوهُ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْهِ.
    20 ثُمَّ تَذْبَحُهُ وَتَأْخُذُ مِنْ دَمِهِ وَتَضَعُهُ عَلَى شَحْمَاتِ آذَانِ هَرُونَ وَبَنِيهِ الْيُمْنَى، وَكَذِلكَ عَلَى أَبَاهِمِ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلِهِمِ الْيُمْنَى، ثُمَّ تَرُشُّ الدَّمَ عَلَى الْمَذْبَحِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.
    21 وَتَأْخُذُ مِنَ الدَّمِ الَّذِي عَلَى الْمَذْبَحِ، وَمِنْ دُهْنِ الْمَسْحَةِ، وَتُقَطِّرُ مِنْهُ عَلَى هَرُونَ وَبَنِيهِ وَعَلَى ثِيَابِهِمْ، فَيَتَقَدَّسُونَ هُمْ وَثِيَابُهُمْ لِلرَّبِّ.
    22 ثُمَّ تَأْخُذُ شَحْمَ الْكَبْشِ وَإِلْيَتَهُ وَالشَّحْمَ الَّذِي يُغَشِّي أَعْضَاءَهُ الدَّاخِلِيَّةَ، وَالْمَرَارَةَ وَالْكُلْيَتَيْنِ وَمَا عَلَيْهِمَا مِنْ شَحْمٍ، وَالْكَتِفَ الْيُمْنَى لأَنَّهُ كَبْشُ تَكْرِيسٍ.
    23 وَتَأْخُذُ رَغِيفَ خُبْزٍ وَاحِداً، وَكَعْكَةً وَاحِدَةً مَعْجُونَةً بِالزَّيْتِ، وَرُقَاقَةً وَاحِدَةً مِنْ سَلَّةِ الْفَطِيرِ الَّتِي قَدَّمْتَهَا أَمَامَ الرَّبِّ.
    24 وَتَضَعُهَا كُلَّهَا فِي أَيْدِي هَرُونَ وَبَنِيهِ لِيُرَجِّحُوهَا أَمَامَ الرَّبِّ.
    25 ثُمَّ تَأْخُذُهَا مِنْ أَيْدِيهِمْ وَتُوْقِدُهَا عَلَى الْمَذْبَحِ فَوْقَ الْمُحْرَقَةِ لِتَكُونَ رَائِحَةَ رِضًى أَمَامَ الرَّبِّ. هُوَ قُرْبَانُ مُحْرَقَةٍ لِلرَّبِّ.
    26 وَتَأْخُذُ مِنَ ثَمَّ صَدْرَ كَبْشِ تَكْرِيسِ هَرُونَ وَتُرَجِّحُهُ أَمَامَ الرَّبِّ فَيَكُونُ قِسْطَكَ مِنَ الذَّبِيحَةِ.
    27 وَعَلَيْكَ أَنْ تُقَدِّسَ صَدْرَ ذَبِيحَةِ التَّرْجِيحِ، وَكَتِفَ ذَبِيحَةِ تَكْرِيسِ هَرُونَ وَبَنِيهِ الَّذِي رَجَّحْتَهُ،
    28 فَيَكُونَان قِسطَ هَرُونَ وَبَنِيهِ. فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً يُقَدِّمُهَا بَنُو إِسْرَائِيلَ نَصِيبَ الْكَهَنَةِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ، مِنْ ذَبَائِحِ سَلاَمَتِهِمْ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ.
    29 وَاحْتَفِظُوا بِثِيَابِ هَرُونَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْرِيسِ مَنْ يَخْلُفُهُ مِنْ نَسْلِهِ وَمَسْحِهِ.
    30 وَعَلَى الابْنِ الَّذِي يَخْلُفُهُ كَرَئِيسِ كَهَنَةٍ، أَنْ يَلْبَسَهَا سَبْعَةَ أَيَّامٍ عِنْدَمَا يَدْخُلُ إِلَى خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ لِيَخْدُمَ فِي الْقُدْسِ.
    31 وَتَأْخُذُ لَحْمَ كَبْشِ التَّكْرِيسِ وَتَطْبُخُهُ فِي مَكَانٍ مُقَدَّسٍ.

    سفر اللاويين 1 :
    1 وَاسْتَدْعَى الرَّبُّ مُوسَى، وَخَاطَبَهُ مِنْ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ:
    2 «أَوْصِ بَنِي إِسْرَائِيلَ: إِذَا قَدَّمَ أَحَدُكُمْ ذَبِيحَةً مِنَ الْبَهَائِمِ لِلرَّبِّ، فَلْيَكُنْ ذَلِكَ الْقُرْبَانُ مِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ.
    3 إِنْ كَانَتْ تَقْدِمَتُهُ مُحْرَقَةً مِنَ الْبَقَرِ، فَلْيُقَرِّبْ ثَوْراً سَلِيماً، يُحْضِرُهُ عِنْدَ مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيُقَدِّمُهُ أَمَامَ الرَّبِّ طَلَباً لِرِضَاهُ عَنْهُ.
    4 فَيَضَعُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِ الْمُحْرَقَةِ، فَيَرْضَى الرَّبُّ بِمَوْتِ الثَّوْرِ بَدِيلاً عَنْ صَاحِبِهِ، لِلتَّكْفِيرِ عَنْ خَطَايَاهُ.
    5 ثُمَّ يَذْبَحُ الْمُقَرِّبُ الْعِجْلَ أَمَامَ الرَّبِّ. وَيُقَدِّمُ بَنُو هَرُونَ، الْكَهَنَةُ، الدَّمَ وَيَرُشُّونَهُ عَلَى جَوَانِبِ الْمَذْبَحِ الْقَائِمِ عِنْدَ مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ.
    6 وَعَلَى الْمُقَرِّبِ أَيْضاً أَنْ يَسْلُخَ الْمُحْرَقَةَ وَيُقَطِّعَهَا إِلَى أَجْزَاءٍ.
    7 وَيُوْقِدُ أَبْنَاءُ هَرُونَ نَاراً عَلَى الْمَذْبَحِ وَيُرَتِّبُونَ عَلَيْهَا حَطَباً
    8 ثُمَّ يُرَتِّبُونَ فَوْقَ حَطَبِ نَارِ الْمَذْبَحِ أَجْزَاءَ الثَّوْرِ وَرَأْسَهُ وَشَحْمَهُ.
    9 أَمَّا أَعْضَاؤُهُ الدَّاخِلِيَّةُ وَأَكَارِعُهُ فَيَغْسِلُهَا الْمُقَرِّبُ بِمَاءٍ، ثُمَّ يُحْرِقُهَا الْكَاهِنُ جَمِيعاً عَلَى الْمَذْبَحِ، فَتَكُونُ مُحْرَقَةً، وَقُودَ رِضًى تَسُرُّ الرَّبَّ.
    10 وَإِنْ كَانَتْ مُحْرَقَتُهُ مِنَ الْمَاشِيَةِ: الضَّأْنِ أَوِ الْمَعَزِ، فَلْتَكُنْ ذَكَراً سَلِيماً.
    11 وَعَلَى الْمُقَرِّبِ أَنْ يَذْبَحَهُ فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ، عِنْدَ الْجَانِبِ الشَّمَالِيِّ لِلْمَذْبَحِ، ثُمَّ يَقُومُ أَبْنَاءُ هَرُونَ الْكَهَنَةُ بِرَشِّ دَمِهِ عَلَى جَوَانِبِ الْمَذْبَحِ.
    12 وَيُقَطِّعُهُ الْمُقَرِّبُ إِلَى أَجْزَاءٍ مَعَ رَأْسِهِ وَشَحْمِهِ، فَيُرَتِّبُهَا الْكَاهِنُ فَوْقَ حَطَبِ نَارِ الْمَذْبَحِ،
    13 وَأَمَّا الأَعْضَاءُ الدَّاخِلِيَّةُ وَالأَكَارِعُ فَيَغْسِلُهَا بِمَاءٍ، ثُمَّ يُحْرِقُهَا الْكَاهِنُ جَمِيعَهَا فَتَكُونُ مُحْرَقَةً وَوَقُودَ رِضًى تَسُرُّ الرَّبَّ.
    14 وَإِنْ كَانَتْ تَقْدِمَتُهُ لِلرَّبِّ مُحْرَقَةً مِنَ الطَّيْرِ، فَلْتَكُنْ مِنَ الْيَمَامِ أَوْ مِنْ أَفْرَاخِ الْحَمَامِ.
    15 فَيُقَدِّمُ الْكَاهِنُ الْقُرْبَانَ إِلَى الْمَذْبَحِ وَيَحُزُّ رَأْسَهُ وَيُصَفِّي دَمَهُ عَلَى حَائِطِ الْمَذْبَحِ بَعْدَ إِيْقَادِ النَّارِ عَلَى الْمَذْبَحِ،
    16 وَيَنْزِعُ حَوْصَلَتَهُ مَعَ نَثْريَّاتِهَا وَيَطْرَحُهُمَا إِلَى جَانِبِ الْمَذْبَحِ الشَّرْقِيِّ، حَيْثُ يُجْمَعُ الرَّمَادُ.
    17وَيَشُقُّ الْكَاهِنُ الطَّائِرَ مِنْ بَيْنِ جَنَاحَيْهِ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَفْصِلَهُ إِلَى قِطْعَتَيْنِ، وَيُحْرِقُهُ عَلَى الْمَذْبَحِ فَوْقَ حَطَبِ النَّارِ، فَيَكُونُ مُحْرَقَةً وَوَقُودَ رِضًى تَسُرُّ الرَّبَّ.

    سفر اللاويين 7
    1 وَهَذِهِ نُصُوصُ تَعْلِيمَاتِ ذَبِيحَةِ الإِثْمِ. إِنَّهَا قُدْسُ أَقْدَاسٍ.
    2 تَذْبَحُونَ ذَبِيحَةَ الإِثْمِ فِي نَفْسِ الْمَوْضِعِ الَّذِي تَذْبَحُونَ فِيهِ ذَبِيحَةَ الْمُحْرَقَةِ، وَيُرَشُّ دَمُهَا عَلَى جَوَانِبِ الْمَذْبَحِ الْمُحِيطَةِ بِهِ.
    3 وَيُقَرِّبُ الْكَاهِنُ مِنْهَا كُلَّ شَحْمِهَا: الأَلْيَةَ وَشَحْمَ الأَعْضَاءِ الدَّاخِلِيَّةِ،
    4 وَالْكُلْيَتَيْنِ وَشَحْمَهُمَا الَّذِي عَلَى الْخَاصِرَتَيْنِ وَيَنْزِعُ الْمَرَارَةَ مَعَ الْكُلْيَتَيْنِ،
    5 وَيُحْرِقُهَا الْكَاهِنُ عَلَى الْمَذْبَحِ وَقُوداً لِلرَّبِّ. إِنَّهَا قُرْبَانُ إِثْمٍ.

    سفر اللاويين 7:14
    14 وَعَلَيْهِ أَنْ يُقَدِّمَ وَاحِداً مِنْ كُلِّ قُرْبَانٍ يَرْفَعُهُ وَيُرَجِّحُهُ أَمَامَ الرَّبِّ وَيَكُونُ مِنْ نَصِيبِ الْكَاهِنِ الَّذِي يَرُشُّ دَمَ ذَبِيحَةِ السَّلاَمِ.

    “الرب” يحتاج و يريد كل قطرة دم من الأضحية الدموية (القربان):

    سفر اللاويين 7:27
    27 مَنْ يَأْكُلُ شَيْئاً مِنَ الدَّمِ يُبَادُ مِنْ بَيْنِ شَعْبِهِ».

    هنا، المزيد من الإضحيات الدموية التي يجب تقديمها، لإزالة لعنة البرص التي ابتلاهم بها يهوه:

    سفر اللاويين 14:34
    34 «عِنْدَمَا تَدْخُلُونَ أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي وَهَبْتُهَا لَكُمْ مُلْكاً، وَجَعَلْتُ الْبَرَصَ الْمُعْدِي يَتَفَشَّى فِي أَحَدِ الْبُيُوتِ فِي الأَرْضِ الَّتِي امْتَلَكْتُمْ،
    49 فَيُحْضِرُ لِتَطْهِيرِ الْبَيْتِ عُصْفُورَيْنِ وَخَشَبَ أَرْزٍ وَخَيْطاً أَحْمَرَ وَزُوفاً،
    50 فَيَذْبَحُ أَحَدَ الْعُصْفُورَيْنِ فِي إِنَاءٍ خَزَفِيٍّ فَوْقَ مَاءٍ جَارٍ،
    51 وَيَغْمِسُ خَشَبَ الأَرْزِ وَالزُّوفَا وَالْخَيْطَ الأَحْمَرَ وَالْعُصْفُورَ الْحَيَّ بِدَمِ الْعُصْفُورِ الْمَذْبُوحِ وَبِالْمَاءِ الْجَارِي، وَيَرُشُّ الْبَيْتَ سَبْعَ مَرَّاتٍ،
    52 وَيُطَهِّرُ الْبَيْتَ بِدَمِ الْعُصْفُورِ وَبِالْمَاءِ الْجَارِي وَبِالْعُصْفُورِ الْحَيِّ وَبِخَشَبِ الأَرْزِ وَالزُّوفَا وَالْخَيْطِ الأَحْمَرِ.
    53 ثُمَّ يُطْلِقُ الْعُصْفُورَ الْحَيَّ إِلَى خَارِجِ الْمَدِينَةِ عَلَى وَجْهِ الصَّحْرَاءِ، تَكْفِيراً عَنِ الْبَيْتِ، فَيُصْبِحُ طَاهِراً.
    54 هَذِهِ هِيَ نُصُوصُ التَّعْلِيمَاتِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِكُلِّ أَنْوَاعِ إِصَابَاتِ الْبَرَصِ وَالْقَرَعِ،
    55 الَّتِي مِنْهَا بَرَصُ الثَّوْبِ وَالْبَيْتِ،
    56 وَالْوَرَمُ الْجِلْدِيُّ وَالْقُوبَاءُ وَالْبُقْعَةُ اللاَّمِعَةُ.
    57 وَهَذِهِ التَّعْلِيمَاتُ هِيَ لِلتَّمْيِيزِ بَيْنَ مَا هُوَ نَجِسٌ وَمَا هُوَ طَاهِرٌ فِي حَالَةِ الإِصَابَةِ بِمَا يَبْدُو أَنَّهُ دَاءُ الْبَرَصِ».

    المزيد من الأمثلة علي الإضحيات الدموية :
    سفر اللاويين 8:12 – 32
    سفر اللاويين 9:1 – 24
    سفر اللاويين 14:1 – 5
    سفر اللاويين 14:12 – 28
    سفر اللاويين 23:12 – 21
    سفر العدد 19:1 – 7
    سفر يوشع 10 (مثال علي الإبادات الجماعية)
    سفر القضاة 1:1 – 18 (مجازر و حمام دم، و قتل جماعي)
    سفر القضاة 3:27 – 31

    و تتكرر هذه الأفعال بشكل لا نهائي، مجازر و سفك دماء غير منتهي. كلمة “الدم” مكررة مرارا و تكرارا.

  10. بالصور: البابا يصلي مع نساء عاريات!!!

    كل الأشياء تحل لي!!!

    تتميز النصرانية بميزة فريدة وهي قدرتها على التعايش مع الإنحراف والشذوذ والإباحية والإندماج معهم بل وإنشاء كنائس للمنحرفين والشواذ يمارسون فيها إنحرافاتهم وشذوذهم. فهناك مثلاً كنائس عنصرية للبيض وأخرى للسود وكنائس خاصة بالشواذ وكنائس أخرى للعراة. والغريب أن كل هؤلاء يستشهدون بالكتاب المقدس في إثبات صحة إنحرافاتهم لدرجة أن بعضهم يدّعي أن يسوع كان شاذاً وأن الكتاب المقدس لا يحرّم الشذوذ الجنسي والبعض الآخر يدّعي أنه يدعو إلى التعري… !!! والنصرانية هي الديانة الوحيدة التي يحدث بها هذا، بما فيها الديانات غير السماوية، فلا نجد مثلاً معبد بوذي مخصص للشواذ.

    وكمثال آخر على تعايش النصرانية مع الإنحراف والشذوذ والإباحية والإندماج معهم، نعرض مجموعة صور نادرة لبابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني – المعصوم حسب عقيدتهم – خلال زيارته لغينيا الجديدة عام 1984 وفيها يحتفل البابا ويقيم قداساً إلهياً ويقدم قربان طقس التناول لمجموعة من النساء والرجال العراة بدون أي إعتراض منه!!!

    وإن كانت تلك الصور تدل على شيء فإنها تؤكد أن النصرانية لا تؤثر في أخلاق وعادات البشر وتقومها بل هي التي تتأثر. ولسان حال النصرانية في ذلك هو لا شيء حرام طالما وافقك كما جاء في كورنثوس الأولى 12:6 ( كل الاشياء تحل لي لكن ليس كل الاشياء توافق ). ويتجلى هذا واضحاً في أفريقيا أيضاً حيث توافق الكنائس هناك على أن يقيم النصارى طقوسهم الوثنية ويعددوا الزوجات بلا حدود. ونفس الشيء حدث منذ بدء النصرانية حيث إنتقلت لها طقوس وأعياد من الديانات الوثنية المحيطة بها.

    شاهد الصور…

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s