الأقباط يلوحون بتكرار سيناريو وفاء قسطنطين.. اختفاء زوجة كاهن “دير مواس” في ظروف غامضة وزوجها يتهم الأمن بالتقاعس ويهدد بتظاهرات ضخمة

كتب جون عبد الملاك (المصريون): | 21-07-2010 02:00

فيما ينذر بتكرار ما حصل قبل سنوات إبان أزمة وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير بسبب تحولها إلى الإسلام، لوح القس تداوس سمعان رزق كاهن كنيسة مار جرجس بدير مواس بثورة الأقباط، بسبب اختفاء زوجته في “ظروف غامضة” منذ يوم الاثنين الماضي، للضغط على الأمن من أجل الكشف عن مصير زوجته وإعادتها إليه. والزوجة المختفية كاميليا شحاتة (24 سنة) وتعمل مدرسة بمدرسة بنى سالم الإعدادية، ويقول الكاهن إنه كان يجري مراسم زواج في قرية أبو خلقة التي تبعد 10 كيلومتر عن مركز دير مواس يوم الأحد وعندما عاد إلى البيت في اليوم التالي لم يجد أسرته ومنذ ذلك الوقت لم يتضح مصيرها.

واتهم سمعان الداخلية بالتقاعس عن أداء مهامها في الكشف عن مصير زوجته نافيًا أن تكون هناك أي خلافات بينه وبين زوجته دفعتها إلى مغادرة منزل الزوجية، ملوحًا بتظاهر الأقباط من أجل كشف غموض اختفائها. وفي تلك الأثناء أصدر ممدوح رمزي المحامي بيانًا طالب فيه اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية بالاهتمام بالأمر ووضعه على أوليات أجندته، معتبرًا أن هذا الأمر منحى خطير على أمن واستقرار الوطن ويعيد إلى الأذهان واقعة اختفاء السيدة وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير، واصفًا نفسه بأنه زعيم الأقباط، بحسب البيان.

ورغم عدم وجود خلفيات واضحة حتى الآن حول أسباب الاختفاء الغامض، إلا أن الواقعة تتشابه في بعض تفاصيلها بواقعة وفاء قسطنطين زوجة مجدي يوسف عوض كاهن كنيسة أبو المطامير بمحافظة البحيرة والتي أعلنت إسلامها بعد سماعها حلقات للإعجاز العلمي للقرآن للدكتور زغلول النجار. وتسبب ذلك في ثورة الكنيسة المصرية التي حشدت آلاف الأقباط للتظاهر في الكاتدرائية المرقسية عام 2004 ادعوا فيها أنها أجبرت علي الدخول في الدين الإسلامي، وانتهت الأزمة بتسليمها للكنيسة التي احتجزتها في بيت للراهبات في منطقة النعام بالقاهرة، قبل أن تنقل إلى دير الأنبا بيشوي ولم يظهر لها أثر حتى الآن.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=35264

14 responses to “الأقباط يلوحون بتكرار سيناريو وفاء قسطنطين.. اختفاء زوجة كاهن “دير مواس” في ظروف غامضة وزوجها يتهم الأمن بالتقاعس ويهدد بتظاهرات ضخمة

  1. هل نحن مازلنا في القرون الوسطي …زمن سيطرة الكنيسة الظالمة علي الناس؟؟
    زمن أعدام من له رأي ولو كان من العلماء مثل “جاليليو وكوبرنيكوس” وغيرعم بمجرد مخافته لرأي الكنيسة المتخلفة؟؟؟
    زمن وقوف ألاف القسس امام القطار “”الاختراع الجديد “في انجلترا ..لآنه بحسبهم شيطان يسير بقوة الشيطان..
    زمن تخاريف الكتاب المكدس المملوء بالخرافات؟؟
    نحن الان في القرن21..قرن معلومات وأنترنت وفضائيات…لا يستطيع الكهنة حجب المعلومات عن الناس كما في القرون السابق؟ تماما مثل طباعة الكتاب المكدس كان ضربة قاضية للكنيسة لانها نشرت فضائح وتخاريف جعلت الناس يتركون الدين الي الالحاد …للآسف الشديد…
    نحن في دولة اسلامية ..غالبيتها مسلمون
    ونحن والله نفهم ونفهم ونفهم رغم القمع الذي نعاني منه من تنصير علني وقتل من يسلم ويتبع ديننا؟؟؟
    الا يعرف رجل الامن أن تسليم من يسلم الي الكنيسة لتقتله حرام …ويدخله الله النار حيث لا ينفع حاكم ولا نصير؟؟؟

  2. (((((((((((((((((((((((ا الدليل على أن الدين الإسلامي هو الدين الصحيح وليست المسيحية أو اليهودية؟)))))))
    لقد أرسل الله رسله جميعاً بالإسلام، فأمروا قومهم أن يوحدوا الله ولا يشركوا به شيئاً، وأن يكفروا بما عداه من المعبودات الباطلة، قال تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ {النحل:36}، فدين الأنبياء واحد، قال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ {آل عمران:19}، ولكن الاختلاف بينهم في الشريعة والأحكام، قال تعالى: لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا {المائدة:48}، وقال صلى الله عليه وسلم: الأنبياء إخوة لعلات، أمهاتهم شتى ودينهم واحد. رواه البخاري،
    وقد أخذ الله الميثاق على الأنبياء بتصديق النبي محمد وأتباعه لو جاءهم، ولما بعثه سبحانه جعل شريعته ناسخة لما قبلها من الشرائع وأوجب على العالمين اتباعه، هذا ولم يستقم أتباع موسى وعيسى عليهما السلام على أمر ربهم، فعمد الأحبار والرهبان إلى التوراة والإنجيل فحرفوهما بما يتوافق مع أهوائهم، قال تعالى: فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ {المائدة:13}، وإلا فإن التوراة والإنجيل آمران بتصديق الرسول صلى الله عليه وسلم ومتابعته، فمن كفر بمحمد فقد كفر بالتوراة والإنجيل، .
    ولقد حفظ الله القرآن عن التغيير والتبديل، قال تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ {الحجر:9}، فلحفظ الله له لم يتبدل منه حرف على مرور القرون، مع شدة الحملة من الكفار على المسلمين، وغزو الصليبيين والتتار، ومحاولات الاستعمار الحديث والمستشرقين، إلا أن جميع كيدهم ذهب أدراج الرياح، وهذا من المعجزات. ولقد تحدى نبينا محمد البشر جميعاً بتلك المعجزة الباقية، وهي القرآن فعجزوا أن يأتوا بمثل سورة من سوره.
    ومن الأدلة على أن الإسلام هو الدين الحق….. –العقيدة الصافية، فالله وحده هو المتصرف في الكون، لا شريك له في الخلق والرزق، ولا يدبر معه الأمر أحد، ولا يستحق أحد من دونه أن يعبد، كما أنه موصوف بكل كمال ومنزه عن كل نقص، بينما في النصرانية الرب عندهم يتزوج وينجب ( سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً )، فالإسلام يبطل عقيدة التثليث عند النصارى ويبطل ألوهية عيسى وأمه، قال تعالى: مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ {المائدة:75}، فالإله لا يأكل ولا يشرب ولا يلد ولا يولد، بل هو الغني عما سواه، فكيف يكون عيسى وأمه إلهين؟.
    ومن الأدلة على أن الإسلام هو دين الحق: شرائعه الواقعية، فهو يبيح الزواج بالنساء، ويرغب فيه، ولا يأمر بالرهبنة والتبتل، لكنه يحرم الزنا، والإسلام يبيح المعاملات بين الناس ولكنه يحرم الربا، ويبيح جمع المال من حله ولكنه يوجب الزكاة للفقراء، ويبيح الطعام ويستثني الميتة ولحم الخنزير ونحوهما، وغير ذلك من الشرائع الواقعية التي تناسب حاجات البشر ولا تضيق عليهم؟
    ومن الأدلة كذلك على أن الإسلام هو دين الحق: موازنته بين متطلبات الروح وحاجات البدن، ومن الأدلة على أن دين الإسلام هو دين الحق عدم مصادمة عقائده وتشريعاته للفطرة والعقل، فما من خير يدل عليه العقل إلا والإسلام يحث عليه ويأمر به، وما من شر تأنفه الطباع وينفيه العقل إلا والإسلام ينهانا عنه،
    ومن الأدلة على أن الإسلام هو دين الحق –إعجاز القرآن– فهو مع احتوائه على أكثر من ستة آلاف آية، ومع طرقه لموضوعات متعددة، فإنك لا تجد في عباراته اختلافاً بين بعضها البعض، كما لا تجد معنى من معانيه يعارض معنى، ولا حكماً ينقض حكماً، قال تعالى: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا {النساء:82}، ومن وجوه إعجاز القرآن: انطباق آياته على ما يكشفه العلم من نظريات علمية، قال تعالى: سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ {فصلت:53}، ومن أوضح ما أثبته القرآن من أن الجنين يخلق في أطوار، نطفة، ثم علقة، ثم مضغة،…. إلخ ولم يقرر ذلك العلم التجريبي الحديث إلا في عصرنا الحديث، مع أن القرآن قرره قبل أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمن.
    ومن أوجه إعجاز القرآن كذلك، إخباره بوقائع لا يعلمها إلا علام الغيوب، ومنها ما أخبر بوقوعه في المستقبل، كقوله تعالى: ألم* غُلِبَتِ الرُّومُ*فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ* فِي بِضْعِ سِنِينَ {الروم}، وقوله: لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ {الفتح:27}، وكذلك قص القرآن قصص أمم بائدة ليست لها آثار ولا معالم، وهذا دليل على أن هذا القرآن منزل من عند الله الذي لا تخفى عليه خافية في الحاضر والماضي والمستقبل، قال تعالى: تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَذَا {هود:49}، ومن وجوه إعجاز القرآن كذلك فصاحة ألفاظه وبلاغة عباراته وقوة تأثيره، فليس فيه ما ينبو عن السمع أو يتنافر مع ما قبله أو ما بعده، وحسبنا برهاناً على ذلك شهادة الخبراء من أعدائه، واعتراف أهل البيان والبلاغة من خصومه، فلقد بهتوا أمام قوة تأثيره في النفوس وسلطانه الروحي على القلوب، قال الوليد بن المغيرة وهو من ألد أعداء الرسول: إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أسفله لمغدق وإن أعلاه لمثمر، ما يقول هذا بشر. والحق ما شهدت به الأعداء.
    ====================

  3. ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((اضحك وابتسم )))))))))))))

    ——————————————————————————–

    المكابيين الثاني الإصحاح 15 العدد 38-39
    فإن كنت قد أحسنت التأليف ووفقت منه، فذلك ما كنت أتمنى. وإن كان ضعيفا ودون الوسط، فإني قد بذلت وسعي. وكما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر، وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعطي لذة وطربا، كذلك تنميق الكلام يطرب مسامع مطالعي السفر. إنتهى.
    هل شرب الماء مٌضر ؟؟
    ولنري ما ورد فى الكتاب المقدس بخصوص فضلات الإنسان
    حزقيال 4 :عدد15 فقال لي انظر.قد جعلت لك خثي البقر بدل خرء الإنسان فتصنع خبزك عليه. ووضح هذا النص كما ورد في حزقيال 4 عدد 12 : وتأكل كعكا من الشعير.على الخرء الذي يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم.. علماً بما ورد فى حزقيال (13:4) وقال الرب: هكذا يأكل بنو إسرائيل خبزهم النجس بين الأمم الذين أطردهم إليهم.
    إشعياء 36عدد12: فقال ربشاقى هل إلى سيدك واليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام.أليس إلى الرجال الجالسين على السور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم . ما هذا الكلام الذي يناقض العقل السليم
    صفنيا1عدد17: واضايق الناس فيمشون كالعمي لانهم اخطأوا الى الرب فيسفح دمهم كالتراب ولحمهم كالجلّة. 
    امتحان البقر ! لوقا14عدد19: وقال آخر اني اشتريت خمسة ازواج بقر وأنا ماض لامتحنها.اسألك ان تعفيني..
    أقول لم يأت جنون البقر من قليل مع أن الرب يكلم البقر خاصة
    عاموس4عدد1: اسمعي هذا القول يا بقرات باشان التي في جبل السامرة الظالمة المساكين الساحقة البائسين القائلة لسادتها هات لنشرب.
    الركوب على الجحش والأتان معاً :- ومما يكذبه العقل ولا يتصوره ما ذكره متى عند حديثه عن دخول المسيح أورشليم فقال ” وأتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس ( أي المسيح ) عليهما ” ( متى 21عدد7 ) … فجلوس المسيح على الجحش والأتان معاً لا يتصوره العقل.
    وهو غلط وكذب أراد متى من خلاله أن يحقق نبوءة توراتية ” فكان هذا كله لكي يتم ما قيل بالنبي القائل: قولوا لابنة صهيون: هو ذا ملكك يأتيك وديعاً راكباً على أتان وجحش ابن أتان” (متى21عدد4-5) .
    وخالفه لوقا فى 19عدد 35 وجعله يجلس على الجحش فقط، فقال: وأتيا به إلى يســوع وطرحا ثيابهما على الجحش وأركبا يســوع
    الخصيان :- متى 19عدد12:لأنه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون امهاتهم.ويوجد خصيان خصاهم الناس.ويوجد خصيان خصوا انفسهم لأجل ملكوت السموات من استطاع أن يقبل فليقبل .أنتهي من أراد أن يقبل فليقبل ولا حول ولا قوة الا بالله
    رجل وزن شعره 200 شاقل ؟؟ ورد في سفر صموائيل الثاني 14عدد25-26 ما يلي :- ولم يكن في كل اسرائيل رجل جميل وممدوح جدا كابشالوم من باطن قدمه حتى هامته لم يكن فيه عيب. (26) وعند حلقه راسه اذ كان يحلقه في آخر كل سنة لانه كان يثقل عليه فيحلقه كان يزن شعر راسه مئتي شاقل بوزن الملك.

    بطل الأبطال ولا تحدث في أفلام الأكشن :- صموائيل الثاني 23عدد8: هذه اسماء الابطال الذين لداود.يوشيب بشبث التحكموني رئيس الثلاثة.هو هزّ رمحه على ثمان مئة قتلهم دفعة واحدة  هزه رمح تقتل هذا العدد وكيف إذا ضرب ضربه واحد أو اثنين أو عشره ستموت الأرض ؟!
    أخبار الأيام الأولي 11عدد11: وهذا هو عدد الابطال الذين لداود.يشبعام بن حكموني رئيس الثوالث.هو هزّ رمحه على ثلاث مئة قتلهم دفعة واحدة.  ما هذا الكلام وأيضا تناقض
    قضاة 3عدد31: وكان بعده شمجر بن عناة فضرب من الفلسطينيين ست مئة رجل بمنساس البقر وهو أيضا خلص اسرائيل !!!!!
    قضاة 15عدد15: ووجد لحي حمار طريّا فمدّ يده وأخذه وضرب به الف رجل. (16) فقال شمشون بلحي حمار كومة كومتين.بلحي حمار قتلت الف رجل.. لا تعليق لا حول ولا قوة الا بالله نحن بحاجه لواحد مثله فى إسرائيل الأن 
    الأسد بيموت مرتين فى الكتاب المقدس !!يقول كاتب سفر صموئيل الأول 17 عدد 34(( فقال داود لشاول كان عبدك يرعى لابيه غنما فجاء اسد مع دب واخذ شاة من القطيع. 35 فخرجت وراءه وقتلته وانقذتها من فيه ولما قام عليّ امسكته من ذقنه وضربته فقتلته.!
    ===============================================================

    ——————————————————————————–

    طيور بأربعة أرجل الاويين 11/20: وكل دبيب الطير الماشي على أربع فهو مكروه لكم. لا يوجد طير بأربعه أرجل نهائيا ولا يقدر أي نصرانى أن يقول أن المقصود هنا الجراد لا1- الجراد له أكثر من أربعه أرجل 2- أن الجراد حلال عندهم لاويين11/22: هذا منه تأكلون.الجراد على اجناسة والدبا على اجناسه والحرجوان على اجناسه والجندب على اجناسه.
    الغنم المخطط تكوين 30:- (38) وأوقف القضبان التي قشرها في الأجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب.تجاه الغنم.لتتوحم عند مجيئها لتشرب(39) فتوحّمت الغنم عند القضبان وولدت الغنم مخطّطات ورقطا وبلقا
    الإختلاف في عمر اخزيا عندما مَلَكَ!!! الابن الأصغر اكبر من أبيه؟؟؟
    هذا الموضوع فيه الكثير من الجدل واللغط من علماء أهل الكتاب حتى صار الأمر بينهم إلى الإختلاف من النقيض إلى النقيض فصاروا مضحكة العقلاء والواقع إن وافقت أحدهم لصار إخزيا أكبر من أبيه وإن وافقت الطرف الآخر لكان التحريف لازماً واقعاً لا شك فيه فأنظر ما قالوه في سفر الملوك الثاني 8/26 : ( كان أخزيا ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أروشليم ) .
    وفي سفر أخبار الأيام الثاني 22/2: ( كان أخزيا ابن إثنتين وأربعين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أورشليم ) .
    فبين النصين إختلاف بمقدار عشرين سنة ولا شك أن النص الثاني غلط لأن أباه يهورام على حسب ما في سفر أخبار الأيام الثاني 21/20 و 22/1-2
    2أخبار21/20: كان ابن اثنتين وثلاثين سنة حين ملك وملك ثماني سنين في اورشليم وذهب غير مأسوف عليه ودفنوه في مدينة داود ولكن ليس في قبور الملوك
    2أخبار 22/1: وملك سكان أورشليم اخزيا ابنه الأصغر عوضا عنه لان جميع الأولين قتلهم الغزاة الذين جاءوا مع العرب إلى المحلّة.فملك اخزيا بن يهو رام ملك يهوذا (2) كان اخزيا ابن اثنتين وأربعين سنة حين ملك وملك سنة واحدة في أورشليم واسم أمه عثليا بنت عمري.

    فيتضح من النصوص السابقة أن يهورام الأب مات وهو ابن أربعين سنة , وتولى أخزيا الملك بعد موت ابيه مباشرة فلو لم يكن النص الثاني غلط يلزم أن يكون أخزيا أكبر من أبيه بسنتين وهو أمر ممتنع عند العقلاء من الناس , وقد أقر آدم كلارك وهورن وهنري واسكات في تفاسيرهم بأن هذا الإختلاف وقع من غلط الكاتب , وقد قال آدم كلارك في ذيل شرح هذه العبارة: ( قال الدكتور كني كات : إن في هذه الآية ثلاثة تحريفات جسيمة )) إنتهى كلامه . فهل من المعقول أن يصبح الإبن أكبر من أبيه هل هذا يوافق العلم ؟ أم الأصح ما قاله آدم كلارك أن هذا من التحريف ؟ وعلى حسب تواريخ الملوك المذكورة في قاموس الكتاب المقدس تجد أن ولادة الملك يهورام سنة 583ق.م , وولادة ابنه الأصغر الملك اخزيا سنة 585 ق . م , أي قبل ولادة أبيه بسنتين وليتنا نعرف أن إخوة اخزيا الكبار بحوالي كم سنة ولدوا قبل أبيهم يهورام ؟
    هل الحية تأكل تراب؟
    تكوين 3/14: فقال الرب الاله للحيّة لأنك فعلت هذا ملعونة انت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية.على بطنك تسعين وترابا تأكلين كل ايام حياتك.
    النملة بلا قائد ولا عريف؟ جاء في سفر الأمثال 6/6-8 كما يلي : – أمثال6/6: اذهب الى النملة ايها الكسلان.تأمل طرقها وكن حكيما. (7) التي ليس لها قائد او عريف او متسلط (8) وتعد في الصيف طعامها وتجمع في الحصاد اكلها.
    وااااحسرتاه على عقول البشر وعلى ما يقولون أنه كلام الله.. هل النملة بلا قائد ولا عريف ؟؟ هل تصدق أن أمة النمل ليس لها قائد ولا يوجد من يقودها ؟؟ النمل أمة كأمة البشر لها قانونها الاقتصادي، و السياسي، و الاجتماعي بل و العسكري أيضا وهذا ما أثبته العلم الجديث
    العين تنظر للشمس جامعة11/7: النور حلو وخير للعينين ان تنظرا للشمس… هل الطب الحديث يقول لنا أن الأفضل للعينين أن تنظرا للشمس , إن كثرة النظر إلى الشمس يسبب العمى وهذا معروف حتى لعوام الناس وليس للأطباء فقط فهل يقبل العلم بهذا ؟
    الأرض لها قواعد وحجر زاوية :- أيوب38/4:اين كنت حين اسست الارض.أخبر ان كان عندك فهم. (5) من وضع قياسها.لانك تعلم.او من مدّ عليها مطمارا. (6) على اي شيء قرّت قواعدها او من وضع حجر زاويتها
    هل الجبال تُولَد ؟ :- مزمور90/2: من قبل ان تولد الجبال او أبدأت الارض والمسكونة منذ الازل الى الابد انت الله.  ما هذا الكلام
    هل السموات لها حد من المزمور148/(5)لتسبح اسم الرب لانه امر فخلقت(6) وثبتها الى الدهر والابد.وضع لها حدا فلن تتعداه . وهذا ما كان يتخيله كل طفل صغير لأنه لا يعلم ما وصل إليه العلم كما فى القديم من الزمن فلم يعرف ما سيوصل إليه العلم الحديث فهل هذا كلام الله
    الأرنب المجتر وأليس في بلاد العجائبالاويين 11/6: والأرنب.لأنه يجترّ لكنه لا يشق ظلفا فهو نجس لكم.. ما هو النجس للنصارى من يشق أم الذي لا يشق ؟ اللاويين (7:11) والخنزير لأنه يشق ظلفا ويقسمه ظلفين لكنه لا يجتر فهو نجس لكم.

    الشمس تشرق وتغرب يقول كاتب سفر الجامعة [ 1 عدد 5 ] : (( الشمس تشرق ثم تغرب ، مسرعة إلي موضعها الذي منه طلعت )) وهل الشمس تتحرك ؟ بمعني أنها تتحرك حول الأرض هل الشمس تتحرك حول الأرض
    الماء وبدء الخليقة:- سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 1 -2 (( في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة .. يرف على وجه المياه )) ثبت علميا أن السماوات والأرض كانتا كتلة غازية تفككت بأمر الله I على مدى بلايين السنين وهو ما يدعى بالانفجار الكبير ، ومنذ بضعة بلايين من السنين تكونت المجموعة الشمسية. ووجود الماء في تلك المرحلة مرفوض علمياً .
    هل السماوات لها أعمده في أيوب 26 عدد 11 (11أعمِدَةُ السَّماءِ تَتزعزَعُ وترتَعِدُ عَجبًا مِنْ تَهديدِهِ’ )
    الارض لها زوايا أربعة… !!!ومربعة لا يمكن لأحد أن يفكر أن للكرة الأرضية زوايا ذلك لأن الأشياء المسطحة فقط هي التي لها زوايا إلا ان الكتاب المقدس ادعى ادعاء غبياً بأن للأرض أربعة زوايا ! وهذا طبقاً لما جاء في سفر الرؤيا 7 عدد 1
    ( وَرَأَيْتُ بَعْدَ ذَلِكَ أَرْبَعَةَ مَلاَئِكَةٍ وَاقِفِينَ عَلَى زَوَايَا الأَرْضِ الأَرْبَعِ ، يَحْبِسُونَ رِيَاحَ الأَرْضِ الأَرْبَعَ، فَلاَ تَهُبُّ رِيحٌ عَلَى بَرٍّ أَوْ بَحْرٍ أَوْ شَجَر ( سفر دنيال (11:4) فكبرت الشجرة وقويت فبلغ علوها الى السماء ومنظرها الى اقصى كل الارض..

    *-* سفر حزقيال 7عدد 2 : ( النهاية قد أزفت على زوايا الأرض الأربع (رؤيا يوحنا (1:7) وبعد هذا رأيت اربعة ملائكة واقفين على اربع زوايا الارض ممسكين اربع رياح الارض لكي لا تهب ريح على الارض ولا على البحر ولا على شجرة ما سفر الرؤيا 20 عدد8 وَيَخْرُجُ لِيُضِلَّ الأُمَمَ الَّذِينَ فِي أَرْبَعِ زَوَايَا الأَرْضِ.. علماً بأن الكتاب المقدس حدد الإتجاهات كما ورد في.

    *-* أخبار الأيام الأولي 9عدد24: في الجهات الاربع كان البوابون في الشرق والغرب والشمال والجنوب …..فالكتاب حدد الإتجاهات والزويا ومن الواضح أن الكاتب لن يتوصلوا فى عصرة أن الارض كروية فكتبها كما فى معتقدة كما أننا كنا فى الصغر كنا نتخيل أن الارض مربعه ولكن بعد توصل العلم علمنا ولكنه لم يتوصل العلم الحديث فى عصر الكاتب فلم يعرف .. 

    هناك الكثير والكثير من مثل هذه النصوص فى الكتاب المقدس فى العهد الجديد والقديم

    هل ما زال الكتاب المقدس غير محرف وقد صدق الله عز وجل كما ورد
    ((فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ)) سورة البقرة الاية 79
    وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين اللهم أرنا الحق حقاً وأرزقنا أتباعه وأرنا الباطل باطل وأرزقنا إجتنابه اللهم امين

    =========================================================-
    (((((((((((((((((((((((((((((من الصادق ومن الكاذب؟؟اكتشف بنفسك؟؟))))))))))))))

    ——————————————————————————–

    1- متى صلب المسيح ؟
    إنجيل مرقص (15:25) وكانت الساعة الثالثة فصلبوه. . . . اى انه صٌلب الساعة الثالثة ولكن
    إنجيل مرقص (15:25) حسب النشخة العربية المشتركة وكانت الساعة التاسعة صباحا حين صلبوه.
    وهذا يتناقض مع إنجيل يوحنا (19:14) وكان استعداد الفصح ، ونحو الساعة السادسة. فقال لليهود: هوذا ملككم! .(15) فصرخوا: خذه! خذه ! اصلبه! قال لهم بيلاطس: أأصلب ملككم؟ أجاب رؤساء الكهنة: ليس لنا ملك إلا قيصر! .
    وهذا يتناقض مع إنجيل يوحنا (19:14) حسب النسخة العربية المشتركة ..وكان ذلك يوم الجمعة، يوم التهيئة للفصح، والوقت نحو الظهر. فقال لليهود: ها هو ملككم!
    فمتى صلب المسيح إذا ؟ وبذلك الكلام المذكور لا يمكن الخروج من هذة المشكلة بل مصيبة بأى طريقة !!

    2- تناقض قول يوحنا كما موجود فى إنجيل لوقا (3:4)
    حسب نسخة الفانديك … كما هو مكتوب في سفر أقوال إشعياء النبي القائل : صوت صارخ في البرية : أعدوا طريق الرب ، اصنعوا سبله مستقيمة.
    حسب النسخة العربية المشتركة … كما كتب النبـي إشعيا
    حسب النسخة البولسية … على حسب ما هو مكتوب، في سفر أقوال أشعيا النبي
    أى النصوص به زيادة وأى منهم الناقص ؟

    3- فلننظر إلى رسالة يوحنا الأولى (5:7) أهم نص يٌثبت التجسد ولاهوت المسيح
    حسب نسخة الفانديك… فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الآب، والكلمة، والروح القدس. وهؤلاء الثلاثة هم واحد.
    حسب النسخة العربية المشتركة … والذين يشهدون هم ثلاثة.
    حسب النسخة الكاثوليكية … والذين يشهدون ثلاثة:
    وبعد ذلك يتضح لنا التحريف الواضح فلننظر للعدد التالى حسب نسخة الفانديك والنسخ الاخرى … والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة: الروح، والماء، والدم. والثلاثة هم في الواحد.
    فإن النص كان الذين يشهدون هم ثلاثة الروح والماء والدم ولكن تحرفت إلى الذين يشهدون فى السماء ثلاثة الاب والكلمة والروح القدس والذين يشهدون فى الارض الروح والدم والماء … حسبى الله ونعم الوكيل .
    4- وأيضا كما ورد فى إنجيل يوحنا (9:35) فلننظر هل الاولى الصحيحة أم الاخرى ؟ والدليل !!
    حسب نسخة الفانديك … فسمع يسوع أنهم أخرجوه خارجا، فوجده وقال له: أتؤمن بابن الله؟
    حسب النسخة العربية المشتركة … فسمع يسوع أنهم طردوه، فقال له عندما لقـيه: أتؤمن أنت بابن الإنسان؟
    حسب النسخة الكاثوليك … فسمع يسوع أنهم طردوه. فلقيه وقال له: أتؤمن أنت بابن الإنسان ؟ وهذا التحريف أن المسيح هو الله !
    5- طفل متزوج وهو بن ثماني سنوات؟؟
    أخبار الأيام الثاني 36عدد9: كان يهوياكين ابن ثماني سنين حين ملك وملك ثلاثة اشهر وعشرة أيام في أورشليم.وعمل الشر في عيني الرب … حسب نسخة الفانديك
    سفر ملوك الثاني 24عدد8: كان يهوياكين ابن ثماني عشرة سنة حين ملك وملك ثلاثة اشهر في أورشليم.واسم أمه نحوشتا بنت الناثان من أورشليم … حسب نسخة الفانديك
    لماذا حرفت وهو ان فى الاول نرى أن طفل ومتزوج وملك وعندة سبايا فيكف ثم تصححت وعدلوها
    ننظر حسب النسخة العربية المشتركة.. أخبار الأيام الثاني 36عدد9 .. وكان يوياكين ابن ثماني عشرة سنة حين ملك، وملك ثلاثة أشهر وعشرة أيام بأورشليم، وفعل الشر في نظر الرب!
    6- والسؤال ما أسم ابن ادم (شيتا , شيثا) والإجابة فى التكوين (9:6)
    حسب نسخة الفانديك . . وعاش آدم مئة وثلاثين سنة وولد ولدا على شبهه كصورته ودعا اسمه شيثا.
    حسب النسخة العربية المشتركة . . وعاش آدم مئة وثلاثين سنة، وولد ولدا على مثاله كصورته، وسماه شيتا.
    حسب النسخة الكاثوليك . . وعاش آدم مئة وثلاثين سنة، وولد ولدا على مثاله كصورته وسماه شيتا.

    ((ولاوي , مولاوي))
    7- سفر الخروج (1:2) .. حسب نسخة الفانديك .. رأوبين وشمعون ولاوي ويهوذا
    حسب نسخة الكاثوليك .. رأوبين وشمعون مولاوي ويهوذا . هل هذا كلام الله الذي به إختلافات مثل هذه ؟؟

    وللنظر إلي هذا الغريب من الكتاب المقدس .. هذا النص يتناقض مع باقي الكتاب المقدس لما قدمة من معلومات عن (شاول) ولذلك تتعمد بعض النسخ بترك مكان عمرة والأخرى تحرف في عمرة كما سنري
    صموئيل الأول (13:1) ((كان شاول ابن سنة في ملكه, وملك سنتين على إسرائيل)). (ملك وعندة من العمر سنة !!)حسب نسخة الفانديك
    صموئيل الأول (13:1) ((وملك شاول أربعين سنة على بني إسرائيل))….حسب النسخة العربية المشتركة
    صموئيل الأول (13:1) (((وكان شاول ابن… حين صار ملكا، وملك… سنة على إسرائيل))) …..حسب نسخة الكاثوليك مكتوبة بالنقاط هذة
    صموئيل الأول (13:1) ((كان شاول ابن ثلاثين سنة حين ملك، وفي السنة الثانية من ملكه،))… نسخة الحياة
    لا نعرف ما هذا الكلام وأي كلام صحيح وأي كلام خطأ ها هي بعض نسخ الكتاب المقدس فلا حول ولا قوة الا بالله (أين كلام الله ؟)

    كما أن بعض العجائب التى وردت مثلا فى التفسير المعاصر للكتاب المقدس حيث أنها قالت
    90% من إنجيل مرقص موجود فى إنجيل متى . بمعنى أن كاتب إنجيل متى تلميذ المسيح كان ينقل من مرقص ومرقص ليس شاهد عيان وأيضا غير معروف من هو مرقص

  4. ((((((((((((((((((((((((((((اصحاح بنت الشوارع))))))))))))
    هل يجرؤ مسيحي حر ان يقرأ هذا الكلالالام المكدس علي زوجته او بناته اللاتي لم يتزوجن؟؟؟اليس هذا كلالالام دعارة؟؟؟

    هذا موضوع طريف عن احد الأبحاث المجمعة لأختنا الحبيبة العضوة Eva_2

    Ez:16:24: انك بنيت لنفسك قبّة وصنعت لنفسك مرتفعة في كل شارع
    Ez:16:25: في راس كل طريق بنيت مرتفعتك ورجّست جمالك وفرّجت رجليك لكل عابر واكثرت زناك
    Ez:16:26: وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللحم وزدت في زناك لاغاظتي
    Ez:16:27: فهانذا قد مددت يدي عليك ومنعت عنك فريضتك واسلمتك لمرام مبغضاتك بنات الفلسطينيين اللواتي يخجلن من طريقك الرذيلة
    Ez:16:28: وزنيت مع بني اشور اذ كنت لم تشبعي فزنيت بهم ولم تشبعي ايضا
    Ez:16:29: وكثرت زناك في ارض كنعان الى ارض الكلدانيين وبهذا ايضا لم تشبعي
    Ez:16:30: ما امرض قلبك يقول السيد الرب اذ فعلت كل هذا فعل امرأة زانية سليطة

    بوعز وراعوث ونعمى
    Ru:2:19: 19 فقالت لها حماتها اين التقطت اليوم اين اشتغلت.ليكن الناظر اليك مباركا.فاخبرت حماتها بالذي اشتغلت معه وقالت اسم الرجل الذي اشتغلت معه اليوم بوعز. (SVD)
    Ru:2 20 فقالت نعمي لكنتها مبارك هو من الرب لانه لم يترك المعروف مع الاحياء والموتى.ثم قالت لها نعمي الرجل ذو قرابة لنا.هو ثاني وليّنا. (SVD)
    Ru:2:21: 21 فقالت راعوث الموآبية انه قال لي ايضا لازمي فتياتي حتى يكملوا جميع حصادي. (SVD)
    Ru:2:22: 22 فقالت نعمي لراعوث كنّتها انه حسن يا بنتي ان تخرجي مع فتياته حتى لا يقعوا بك في حقل آخر. (SVD)
    Ru:2:23: 23 فلازمت فتيات بوعز في الالتقاط حتى انتهى حصاد الشعير وحصاد الحنطة وسكنت مع حماتها (SVD)
    Ru:3 1. وقالت لها نعمي حماتها يا بنتي ألا التمس لك راحة ليكون لك خير. (SVD)
    Ru:3:2: 2 فالآن أليس بوعز ذا قرابة لنا الذي كنت مع فتياته.ها هو يذري بيدر الشعير الليلة. (SVD)
    Ru:3:3: 3 فاغتسلي وتدهّني والبسي ثيابك وانزلي الى البيدر ولكن لا تعرفي عند الرجل حتى يفرغ من الاكل والشرب. (
    Ru:3:4: 4 ومتى اضطجع فاعلمي المكان الذي يضطجع فيه وادخلي واكشفي ناحية رجليه واضطجعي وهو يخبرك بما تعملين. (SVD)
    Ru:3:5: 5 فقالت لها كل ما قلت اصنع (SVD)
    Ru:3 6. فنزلت الى البيدر وعملت حسب كل ما أمرتها به حماتها. (SVD)
    Ru:3 7 فاكل بوعز وشرب وطاب قلبه ودخل ليضطجع في طرف العرمة فدخلت سرّا وكشفت ناحية رجليه واضطجعت. (SVD)
    Ru:3:8: 8 وكان عند انتصاف الليل ان الرجل اضطرب والتفت واذا بامرأة مضطجعة عند رجليه. (SVD)
    Ru:3:9: 9 فقال من انت فقالت انا راعوث امتك فابسط ذيل ثوبك على امتك لانك وليّ. (SVD)
    Ru:3:10: 10 فقال انك مباركة من الرب يا بنتي لانك قد احسنت معروفك في الاخير اكثر من الاول اذ لم تسعي وراء الشبان فقراء كانوا او اغنياء. (SVD)
    Ru:3 11 والآن يا بنتي لا تخافي.كل ما تقولين افعل لك.لان جميع ابواب شعبي تعلم انك امرأة فاضلة. (SVD)
    Ru:3:13: 13 بيتي الليلة ويكون في الصباح انه ان قضى لك حق الولي فحسنا.ليقض.وان لم يشأ ان يقضي لك حق الوليّ فانا اقضي لك حيّ هو الرب.اضطجعي الى الصباح (SVD)
    Ru:3:14: 14. فاضطجعت عند رجليه الى الصباح ثم قامت قبل ان يقدر الواحد على معرفة صاحبه.وقال لا يعلم ان المرأة جاءت الى البيدر. (SVD)

    جزاك الله خيرا اختى ايفا على مواضيعك العجيبة جدا والمتفردة !!

    انا لله وانا اليه راجعون

    بقى ده بذمتكم كلام الله او اى اله ..خزاكم الله يا كتبة الكتاب اللامقدس

    وسبحان الله عما يصفون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ده رمز … تعبنا نقول ده رمز !

    مش معقولة انكم , وصل بيكم الحد الى هذه الدرجة الى عدم رؤية ان هذا الكلام القذر, هو رمز من
    عند ملك الخرفان …. مخلصنا ” يسوع له المجد “.

    ++++++++
    + + + +
    +++++من فضلكم أفتحوا قلبكم من فضلكم ,عشان الرب يسوع يحبكم ++++++++
    + + + +
    ++++++++

    أذا اصبح الجنان عقلا , فطوبى للمجانين ….. أنجيل المهابيل

    انا لم اكن اعرف ان اختنا أيفا , عندها هذه المواهب ….سبحان الله

  5. ((((((((((((((((((((((((((((من الادب المقدس _))))))))))))))))))

    وسلم لي ع الأخلاق والقيم……….. برسوم5000

    مباشر من على خشبة مسرح الأخلاق الحميدة ننقل لكم :

    الفصل الأول

    تفتح الستار على ديكور مقهى بها عدد من الناس هنا وهناك مع خلفية موسيقى تأتي من راديو قديم بداخل المقهى .

    يجلس شابان باحدى الجوانب , امامهما كأسان من الشاي , يتحدثان بصوت خافت _ هما أمنون وصديقه الحميم يوناداب.

    ينواداب : أيه يابن العمدة مالك ؟؟ شكلك موش ولا بد , انت عيان ؟؟

    أمنون : أنا تعبان قوي يا يوناداب يا اخويا , موش بانام الليل

    يوناداب : فيه أيه خير , تحب أوديك للدكتور ؟

    أمنون : لأ يا أخي بقول لك تعبان قوي موش عيان

    يوناداب : أنا صاحبك ما تخبيش عليا فيه ايه ؟

    أمنون : هاقول لك بس ده بيني وبينك بس

    يوناداب : سرك في بير ……….قول

    أمنون : أنا باحب أختي ثامار

    يوناداب : وفيها أيه ما كلنا بنحب إخواتنا

    أمنون : يا بني آدم إفهم , باحبها موش لأنها أختي , أنا باحبها لنفسي , عاوزها يعني , نفسي فيها .

    يستغرق يوناداب في التفكير , ويرشف من كأس الشاي

    يوناداب : عندي لك حل حلو قوي

    أمنون : قول بسرعة

    يوناداب : انت تعمل نفسك عيان – تمثل يعني – وترقد في السرير , هاييجي أبوك العمدة يشوفك , تقول له : خلي أختي تطبخ لي نفسي آكل من إيديها , هاتطبخ هي وتجيب لك الأكل وانت اتصرف بعد كدة .

    أمنون : فكرة حلوة , انت شيطان يا يوناداب . ولما أختي تجيب الأكل وابويا يمشي أشوف أنا شغلي .

    يغلق الستار ……….

    الفصل الثاني

    تفتح الستار على ديكورات لغرفة أمنون وسرير بجانب الغرفة , وباب الغرفة على اليسار

    أمنون بالسرير يتمارض , يدخل العمدة من الباب يتبعه خفير ( الحارس الشخصي له)

    العمدة : مالك يا أمنون يا بني , فيه أيه ؟ سلامتك

    أمنون : تعبان قوي يابا , جسمي كله مكسر , وموش قادر أتحرك

    العمدة : شدة وتزول يابني , أنا هابعتهم يجيبوا لك الدكتور

    أمنون : لأ مافيش داعي , مالوش لازمة , بس قول لثامار أختي تطبخ لي شوربة كوارع وتجيبها لي , نفسي آكل من أيديها

    العمدة : ( موجهاً كلامه للخفير )
    روح ياواد نادي ثامار

    الخفير : حاضر ياعمدة

    يعود الخفير ومعه ثامار فتاة جميلة بضة في ريعان الشباب

    عيون أمنون تتابع ثامار منذ دخولها

    ثامار : سلامتك يا اخويا ألف سلامة

    العمدة : اخوك تعبان ياثامار , ونفسه ياكل شوربة كوارع من أيدك , ترم عضمه

    ثامار : حاضر يابا , من عينيا

    العمدة : طيب أنا خارج , عندي مشوار للمركز , شد حيلك يا أمنون

    أمنون : مع السلامة يابا

    يخرج العمدة وثامار من الغرفة

    يغلق الستار ……….

    الفصل الثالث

    تفتح الستار على نفس ديكور الفصل الثاني

    أمنون مازال بسريره

    تدخل ثامار من الباب , تتبعها خادمة , تحمل صحن الشوربة

    ثامار : سلامتك يا اخويا ألف سلامة , عملت لك شوربة كوارع , إنما هاترم عضمك وتخليك زي الحصان

    تضع الخادمة صحن الشوربة على طاولة مجاورة للسرير

    تبدأ ثامار في إطعام أمنون

    أمنون : ( موجها كلامه للخادمة) إنت واقفة بتهببي أيه عندك , شكلك يسد النفس , غوري من هنا يابت.

    تخرج الخادمة من الغرفة , ويصيح بها أمنون ثانية

    أمنون : انت يازفت , إقفلي الباب وراكي غم يغمك

    أمنون : ( موجها كلامه لثامار ) تعالي هنا وأقعدي جنبي , موش عاوز الشوربة تقع ع السرير

    ثامار : حاضر ياخويا

    تجلس ثامار بجانبه وتستمر في إطعامه

    يهجم عليها أمنون ويطرحها بالسرير

    ثامار : فيه أيه , أنت بتعمل أيه

    أمنون : يابت أنت صدقتي إني عيان , أنا عاوزك انت , ده أنا هاموت عليك

    ثامار : يافضيحتي ……….ده أنا أختك , إنت أكيد مجنون

    أمنون : أيوة مجنون بيكي

    تحاول ثامار التخلص من أمنون , ولكنها يغلبها على أمرها

    تضاء الأنوار وتطفئ عدة مرات

    ثامار تقاوم أمنون بشدة

    تطفئ الأنوار لفترة طويلة مع صوت صرخة من ثامار

    تعود الأضواء وثامار منكوشة الشعر , ممزقة الثياب

    ثامار : ليه عملت كدة , ده انا اختك , ليه فضحتني كدة , أعمل أيه , أقول للناس أيه , أقول لأبوك العمدة أيه ….

    أمنون : أنتي هاتوجعي دماغي , وتقعدي تندبي هنا , إمشي اطلعي برة

    ثامار : يافضيحتي بعد عملتك كمان تقول اطلعي برة

    أمنون ينادي على الخفير

    أمنون : عوضين أنت يازفت ياعوضين

    يدخل عوضين مسرعا

    أمنون : طلع البت دي برة ارميها برة

    عوضين متحير ينظر لأمنون تارة ولثامار تارة

    أمنون : مستني أيه يازفت , طلع البت دي برة

    عوضين يسحب ثامار من يدها ويخرج من الغرفة

    يغلق الستار ……….

    المسرحية مستوحاة من هذا النص المقدس أوي أوي أوي :

    2 صموئيل 13
    1 وجرى بعد ذلك انه كان لابشالوم بن داود اخت جميلة اسمها ثامار فاحبها امنون بن داود
    2 وأحصر امنون للسقم من اجل ثامار اخته لانها كانت عذراء وعسر في عيني امنون ان يفعل لها شيئا
    3 وكان لامنون صاحب اسمه يوناداب بن شمعى اخي داود وكان يوناداب رجلا حكيما جدا
    4 فقال له لماذا يا ابن الملك انت ضعيف هكذا من صباح الى صباح أما تخبرني فقال له امنون اني احب ثامار اخت ابشالوم اخي
    5 فقال يوناداب اضطجع على سريرك وتمارض واذا جاء ابوك ليراك فقل له دع ثامار اختي فتأتي وتطعمني خبزا وتعمل امامي الطعام لارى فأكل من يدها
    6 فاضطجع امنون وتمارض فجاء الملك ليراه فقال امنون للملك دع ثامار اختي فتأتي وتصنع امامي كعكتين فآكل من يدها
    7 فارسل داود الى ثامار الى البيت قائلا اذهبي الى بيت امنون اخيك واعملي له طعاما
    8 فذهبت ثامار الى بيت امنون اخيها وهو مضطجع واخذت العجين وعجنت وعملت كعكا امامه وخبزت الكعك
    9 واخذت المقلاة وسكبت امامه فابى ان ياكل وقال امنون اخرجوا كل انسان عني فخرج كل انسان عنه
    10 ثم قال امنون لثامار ايتي بالطعام الى المخدع فآكل من يدك فاخذت ثامار الكعك الذي عملته وأتت به امنون اخاها الى المخدع
    11 وقدمت له لياكل فامسكهاوقال لها تعالي اضطجعي معي يا اختي
    12 فقالت له لا يا اخي لا تذلني لانه لا يفعل هكذا في اسرائيل لا تعمل هذه القباحة
    13 اما انا فاين اذهب بعاري واما انت فتكون كواحد من السفهاء في اسرائيل والآن كلم الملك لانه لا يمنعني منك
    14 فلم يشأ ان يسمع لصوتها بل تمكن منها وقهرها واضطجع معها
    15 ثم ابغضها امنون بغضة شديدة جدا حتى ان البغضة التي ابغضها اياها كانت اشد من المحبة التي احبها اياها وقال لها امنون قومي انطلقي
    16 فقالت له لا سبب هذا الشر بطردك اياي هو اعظم من الآخر الذي عملته بي فلم يشأ ان يسمع لها
    17 بل دعا غلامه الذي كان يخدمه وقال اطرد هذه عني خارجا واقفل الباب وراءها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟طبعا راينا المتفرجين يبصقون علي ابطال المسرحية ويهتفون :مسرحية أونطة ؟هاتوا فلوسنا؟؟؟

  6. ((((((((((( أغـلاط بشهـادة الواقـع))))))))))))
    العودة القريبة للمسيح والنهاية السريعة للدنيا
    وثمة نصوص أخرى كثيرة غلط فيها الإنجيليون بشهادة الواقع والتاريخ ، ومن مثل ذلك ما جاء في إنجيل متى عن القيامة القريبة التي تقترن بعودة المسيح القريبة ، والتي حددها المسيح كما يزعمون بأنها قبيل انقضاء جيله ، وعليه طلب إلى تلاميذه أن لا يذهبوا للدعوة في مدن السامر يين فإن القيامة دون ذلك .
    وقد قارب مجموع النصوص التي تحدثت عن عودة المسيح والقيامة العشرة ، أهمها : ” فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله . الحق أقول لكم : إن من القيام هاهنا قوماً لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان آتياً في ملكوته ” ( متى 16 عدد27 – 28 ).
    ويقول أيضاً : ” متى طردوكم في هذه المدينة فاهربوا إلى الأخـرى . فإني الحق أقول لكم : لا تكملون مدن إسرائيل حتى يأتي ابن الإنسان ” ( متى 10 عدد 23 ).
    وفي سفر الرؤيا يقول:” ها أنا آتي سريعاً ” ( الرؤيا 3 عدد11 ).
    وفي موضع آخر يقول:” ها أنا آتي سريعاً، لا تختم على أقوال نبوة هذا الكتاب . لأن الوقت قريب .. أنا آتي سريعاً ” ( الرؤيا 22 عدد7 – 12 ).

    وتحدث متى عما يرافق عودة المسيح من أحداث ” وفيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم إليه التلاميذ على انفراد قائلين : قل لنا متى يكون هذا ؟ وما هي علامة مجيئك وانقضاء الدهر ؟ ” .
    فأجابهم المسيح بذكر علامات كثيرة، ومنها ” حينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ، ويبصرون ابن الإنسان آتياً على سحاب السماء بقوة ومجد كثير … الحق أقول لكم : لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله ، السماء والأرض تزولان ، ولكن كلامي لا يزول ” ( متى 24 عدد3 – 35 ) .
    وقد كان المسيح قال لهم قبل سؤالهم: ” الحق أقول لكم: إنه لا يترك هاهنا حجر على حجر لا ينقض ” ومقصده الهيكل ، أي أنه إذا هدم لا يبنى.
    وقد سيطرة فكرة العودة السريعة والقيامة القريبة على كتاب الرسائل ، ففي رسالة بولس إلى تسالونيكي ” إننا نحن الأحياء الباقين إلى مجيء الرب ” ( تسالونيكي (1) 4 عدد 15 ).
    وفي موضع آخر يقول: ” نحن الذين انتهت إلينا أواخر الدهور ” ( كورنثوس (1) 10 عدد11).
    وأيضاً يقول: ” هو ذا سر أقوله لكم : لا نرقد كلنا (أي لن نموت كلنا)، ولكننا كلنا نتغير في لحظة ، في طرفة عين، عند البوق الأخير فإنه سيبوق ، فيقام الأموات عديمي فساد ، ونحن نتغير ” ( كورنثوس (1) 15 عدد51 – 52 ).
    أعمال 1 عدد 4: وفيما هو مجتمع معهم اوصاهم ان لا يبرحوا من اورشليم بل ينتظروا موعد الآب الذي سمعتموه مني. (SVD)

    فهذه الأقوال وسواها تدل على أن القيامة وعودة المسيح قبلها، سيحصل في زمن الجيل الأول ، ويتضح أن بولس كان يعتقد انه سيعيش وسيشهد مجئ المسيح الثانى , وليس هو فقط بل وبعض تلاميذ المسيح , وبعض الذين كتب لهم هذه الرسالة من المؤمنين . وهل حيا بولس إلى مجيء الرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولقد مات بولس وجميع معاصريه منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث ما توهمه ، وقد مرت قرون طويلة فدل ذلك على أن في الأخبار ما هو غلط.
    وكاتب سفر الرؤيا كان يعتقد ان المسيح سيعود قريبا وان الذين قاموا بطعنه أثناء الصلب , الجنود الرومانيين , سيكون منهم من على قيد الحياة عند مجئ المسيح مع ملائكته فى السحاب قبل انتهاء العالم ، الرؤيا 1 عدد 7 : هوذا ياتي مع السحاب و ستنظره كل عين و الذين طعنوه و ينوح عليه جميع قبائل الارض نعم امين
    ولقد مات الجنود الذين طعنوه اثناء الصلب ولم يعد لهم وجود !!

    ويبدو أن المسيح أبلغ أصحابه بنزوله من السماء قبيل يوم القيامة، وذكر لهم بعضاً من الأمور التي تحدث قبله ، وطرأ الغلط والتحريف من قولهم بأن ذلك سيكون في زمن الجيل الأول .
    ويتهرب المفسر بنيامين بنكرتن من هذه النصوص الواضحة الدلالة فيقول: ” إن المراد من إتيان المسيح في ملكوته هو معجزة التجلي الآتي ذكرها .. وإن القوم هم بطرس ويوحنا ويعقوب ” أي أن تفسير هذه النصوص هو القيامة المزعومة للمسيح بعد موته بثلاثة أيام .

    ولكن كلام المفسر من العبث ، إذ النصوص تتحدث عن إتيان للمسيح فوق السحاب يرافقه مجد الله I ، بينما كان المسيح عند عودته بعد الصلب المزعوم متخفياً . وهل كان المسيح يخبر تلاميذه عن أمر سيحصل قبل أن ينتهي الجيل، وقبل أن يكملوا التبشير في مدن اليهودية، هل كان يحدثهم عما سيحصل بعد أسبوع !!!
    ومما يؤكد هذا الكلام هو إعتقاد بطرس أنه في الأيام الاخيرة للدنيا فعلا وأن ما يحدث هو علامات الساعة وأنظر ماذا يقول في أعمال الرسل 2 عدد17
    أعمال2 عدد17: يقول الله ويكون في الايام الاخيرة اني اسكب من روحي على كل بشر فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم احلاما. (SVD)
    ثم ماذا عن النصوص التي قالها بولس وغيره بعد القيامة ؟ وأين العلامات التي رافقت مجيء المسيح .
    متى 25عدد 31: ومتى جاء ابن الانسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده. (32) ويجتمع امامه جميع الشعوب فيميّز بعضهم من بعض كما يميّز الراعي الخراف من الجداء. (SVD)

    ولكن هذا الأمر خطير جَد خطير فلو أردنا أن نلقي نظرة صغيرة على فقرات واردة في العهد القديم لظهر لنا أمر كارثة وهو أن يسوع نبي كاذب بشهادة الأناجيل ولك أن تتطالع هذا الأمر في سفر التثنية فهو يصف لنا كلام النبي الكاذب فيقول في التثنية 18 عدد20-22 وما بعدها
    التثنية18 عدد20: واما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذي يتكلم باسم آلهة اخرى فيقتل ذلك النبي. (21) وان قلت في قلبك كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب. (22) فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه .
    فعلى الكلام السابق في التثنية فيسوع نبي كاذب لأنه قال كلام ولم يتحقق هذا الكلام فنص التثنية الفقرة 22 تؤكد أن يسوع على هذه النبوءة هو كاذب لا محالة إنما هناك مشكلة أخرى يعاني منها النصارى وهذه المشكلة أنه في نهاية الفقرة عشرين يقول هكذا ( فيقتل ذلك النبي ) , ولقد قُتل يسوع مصلوباً بعدها مباشرة على إعتقاد أهل الصليب فهذه النبوءة تنطبق عليه بالحرف وأكثر من كل النبوءات التي ألصقها أصحاب الأناجيل التي لا تنطبق على يسوع , ولما تنبه النصارى لهذا الأمر في كتبهم وله علاقة بسيدنا رسول الله أن حال النبي r لو كان كذاباً لما بقى ذلك النبي بل من المفروض أنه يُقتل ولكنه مات على فراشه وفي بيته دون أن يقتله أحد فاضطر القوم إلى تبديل لفظة ( فيقتل ذلك النبي ) من الطبعات القديمة مثل الطبعة التي نقلت منها طبعة ( 1844 م ) وطعبة ( 1681م ) وطبعات اخرى إلى لفظة ( فيموت ذلك النبي ) , وهذا مما يثير العجب فكلا النبيين الصادق والكاذب يموتان ولا فرق في ذلك ولكن الأصح الذي يتماشى من نسق الفقرة هو لفظة ( فيقتل ذلك النبي ) , وهو ما تُرّجمت به العبارة في كل الطبعات القديمة ولكن لما إنتبه القوم إلى ذلك غيروها وبدلوا الكلمة كعادتهم القديمة لم ينسوها ولم يستحوا منها هداهم الله .
    ولي رغبة أن أوضح أمر هنا ما وهو أن الرسول r قد ظهر دينه على كل الأديان وإنتشرت رسالته في كل موطن وأخذ المسلمون أرض عز النصارى واليهود في فلسطين وبلاد الشام وقتل المسلمون منهم في الحرب ما قتلوا وإغتنموا أموالهم وزراريهم وديارهم وسيطروا على ممالكهم وهدموها وأخرج صلى الله عليه وسلم اليهود من شبه الجزيرة وأجلاهم منها ولو كان صلى الله عليه وسلم كاذباً ما إستمر أمره وما بقى كما يقول نص التثنية ولقتل صلى الله عليه وسلم ولكنه ما قتل فقد مات في بيته وإنتشر أمر دينه أعظم إنتشار وسيطر صحابته وأتباعه على المشرق والمغرب ودينه مستمر من أكثر من ألف وربعمائة عام وسيبقى ما بقيت الدنيا إن شاء الله فنص التوراة يقول (: واما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذي يتكلم باسم آلهة اخرى فيقتل ذلك النبي. (21) وان قلت في قلبك كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب. (22) فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه . ) ,
    والنبي r لم يُقتل بل إستمر يدعوا ثلاثة وعشرون عاماً والله عصمه من الناس ولم يقتله أحد مع كثرة الحرب والجهاد , فهذه واحده .
    والثانية في نفس النص تقول أنك حتى تعرف صدق ذلك النبي من كذبه فإنه إن أخبر بأشياء ستحدث في المستقبل ولم تحدث فهو كلام كذب فلا تخف من ذلك النبي والرسول صلى الله عليه وسلم ما أخبر بأمر من الأمور إلا ووقع ذلك الأمر لا محالة وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك فكتب الأحاديث تزخر بها ومازال ما تنبأ به رسول الله يحدث ويقع حتى يومنا هذا ومن أمثال هذا أذكر منها إثنى عشر مثالاً على عدد الحواريين حتى لا أطيل وكلها معتمدة على سند متصل وثابتة بالجمع الثقات مما يستحيل معها الكذب , ويستحيل عقلاً نكرانها أو الجحود بها فأذكر منهاكما يلي :
    1- أخبر الصحابة بفتح بيت المقدس واليمن والشام والعراق , وقد وقع كما أخبر صلى الله عليه وسلم وكتب الحديث موجودة لمن أراد ان يراجع .
    2- أخبر أن الأمن يظهر حتى ترحل المرأة من الحيرة إلى مكة لا تخاف الله وقد وقع كما أخبر .
    3- أخبر أن خيبر تفتح على يد علي رضي الله عنه في غد يومه وقد فتحت على يد سيدنا علي رضي الله عنه كما أخبر إبن عمه المصطفى .
    4- أخبر أن المسلمين يقسمون كنوز ملك فارس وملك الروم وقد فتح المسلمين هذه البلاد وقسموا كنوز ملوكها كما أخبر سيدي وحبيبي المصطفى r .
    5- وأخبر أن بنات فارس تخدم الصحابة رضي الله عنهم أجمعين وقد وقع كما أخبر .
    6- أخبر أن عثمان بن عفان y يُقْتَل وهو يقرأ القرآن وقد كان كما أخبر .
    7- وأخبر أن أشقى الآخرين من يصبغ هذه من هذه يعني لحية علي من دم رأسه يعني يقتله وقد أستشهد سيدنا علي y وسيدنا عثمان y كما أخبر الرسول .
    8- أخبر أن عمار y تقتله الفئة الباغية فقتله أصحاب معاوية y فقتل كما أخبر الرسول r .
    9- وأخبر أن الموتان ( أي الوباء ) يكون بعد فتح بيت المقدس ,وقد وقع في خلافة الفاروق عمر y بعمواس من قرى بيت المقدس وبها كان عسكره وهو أول طاعون في الإسلام مات به سبعون ألفاً في ثلاثة ايام .
    10- أخبر أن فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعد هذا , والروم ذات قرون : كلما هلك قرن خلف مكانه قرن , أهل صخر وبحر , هيهات آخر الدهر , والمراد بالروم الفرنج والنصارى , وكان كما أخبر , ما بقى من سلطنة الفرس أثرٌ ما بخلاف الروم , فإن سلطنتهم وإن زالت عن الشام في خلافة عمر بن الخطاب y كاسرهم وخاذلهم بعون الله , وإنهزم هرقل من الشام إلى أقصى بلاده خِزياً , ولكن ما تزال سلطنتهم بالكلية , بل كلما هلك قرن خلفه قرن آخر .
    11- أخبر أن فاطمة y بنت الرسول r أول أهله لحوقاً به بعد موته , فماتت y بعد ستة أشهر من وفاته r فكانت أول آل بيت النبي وفاة بعد النبي r .
    12- وأخبر أن الحسين بن علي y يقتل بالطف مكان بناحية الكوفة على شط نهر الفرات فاستشهد الحسين y في الطف كما أخبر .
    فهذه إثنى عشر نبوءة على عدد التلاميذ وعندي المئات منها كلها صحيحة متواترة مروية عن الجمع الغفير الثقات العدول من الناس مما يستحيل معه الكذب أو التغيير وليست كروايات الأناجيل أحادية لا تسلم من التناقض والكذب والدجل كما بينا من قبل فكان أنه صلى الله عليه وسلم ما أخبر عن شئ إلا ووقع , بعكس يسوع كما وضحنا من قبل فأخبر عن قيام الساعة في حياة التلاميذ ولم تقم ونحن نعتقد أن هذا الكلام ليس من كلام المسيح u ومع ذلك فقد قُتِل يسوع كما يعتقد النصارى بعد هذه النبوءة مباشرة وما قُتِل الرسول صلوات الله وسلامه عليه .فهاتان إثنتان .
    والثالثة هو أن الرسل وعيسى وموسى وإشعياء وإرميا أخبروا أهل الكتاب من الحوادث التي تُلِم بهم في الزمن القادم كحادثة بخت نصر وغيرها من الحوادث البسيطة التي تأتي في زمانهم وما أخبروهم أو حذروهم من الرسول وهو الذي هدم ممالكم وغنم أموالهم وقتل رجالهم الذين إختاروا القتال وأجلاهم من الجزيرة وأخرجهم من بلاد الشام وبقت لأمته بلاد الشام وما حولها وهي مهبط الأنبياء وأرض عز النصارى واليهود وأساس مملكتهم فهل يعقل هذا ؟
    هل علمت الآن لماذا غيروا اللفظة من ( فيقتل ذلك النبي ) إلى ( فيموت ذلك النبي ) ؟؟؟؟؟ Truth_Gate .. ayoop2 .
    وأزيدك من الشعر بيتاً بل قل أبيات إن شئت وهذا لأن البحث في باب ما أخبر الرسول r من أمور الغيب التي أعلمه الله I بها كثيرة جداً هذا الموضوع بحر لا يدرك قعره ولا ينزف غمره وهو من جملة آياته المعلومة على القطع الواصلة إلينا من طريق التواتر لكثرة الحكايات وإنتشار الروايات مع اتفاقها على أنه مطلع على كثير من الغيب فهذا تواتر معنوي يحصل به العلم القطعي وهكذا أكثر الفصول المتقدمة والأخبار المتلقاة عنه صلى الله عليه وسلم في هذا الموضوع قسمان قسم وقع ووجد كما أخبر به وقسم آخر لم يقع لكونه لم يبلغ وقته وسيقع ولا بد ولذلك هو منتظر الوقوع ونحن إنما نذكر في هذا الفصل ما وقع ووجد حسب ما أخبر به إذ به تقع الحجة وعنده يظهر الإعجاز وخشية الإطالة لن أذكر المراجع بالتفصيل هنا ولكن على من شاء أن يراجع كتب الأحاديث فيجد ذلك وفيها من الصحيحين وغيره الكثير من المراجع
    من ذلك حديث حذيفة قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما فما ترك شيئا في مقامه ذلك يكون إلى قيام الساعة إلا حدثه حفظه من حفظه ونسيه من نسيه قد علمه أصحابي هؤلاء وأنه ليكون منه الشيء فأعرفه فأذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه ثم إذا رآه عرفه ثم قال لا أدري أنسى أصحابي أم تناسوه والله ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلاث مائة فصاعدا إلا وقد سماه لنا بإسمه واسم أبيه وقبيلته
    وقال أبو ذر لقد تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وما من طائر يحرك .
    وقد خرج أهل الصحيح في كتبهم واشتهر عن الأئمة ما أعلم به أصحابه مما وعدهم به من الظهور على أعدائه وفتح مكة وبيت المقدس واليمن والشام والعراق وظهور الأمن حتى تظعن المرأة من الحيرة إلى مكة لا تخاف إلا الله وأن المدينة لا تغزى
    وكذلك أعلم بفتح خيبر على يد علي بن أبي طالب في غد يومه وبما فتح الله على أمته من الدنيا ويؤتون من زهرتها وقسمتهم كنوز كسرى وقيصر وما يحدث بينهم من الفتن والإختلاف والأهواء وسلوك سبيل من قتلهم وإفتراقهم على ثلاث وسبعين فرقة الناجية منها واحدة وأنها ستكون لهم أنماط ويغدو أحدهم في حلة ويروح في أخرى وتوضع على يديه صحيفة وترفع أخرى ويسترون بيوتهم كما تستر الكعبة وأنهم إذا مشوا المطيطا وجد منهم بنات فارس والروم رد الله بأسهم بينهم وسلط شرارهم على خيارهم
    وإخباره على قتال الترك والخزر والروم وذهاب كسرى وفارس حتى لا كسرى بعده وذهاب قيصر حتى لا قيصر بعده وإخباره عن الروم لا تزال ذات أقران حتى تقوم الساعة وإخباره بملك بني أمية وولاية معاوية ووصاه وإتخاذ بني أمية ملك الله دولا وإخباره عن خروج ولد العباس بالرايات السود وملكهم أضعاف ما ملكوا وخروج المهدي وإخباره بما ينال أهل بيته من القتل والشدائد وإخباره عن قتل علي وقوله إن أشقاها الذي يخضب هذه من هذه يريد لحيته من رأسه وإخباره بقتل عثمان وهو يقرأ المصحف وأنه سيقطر دمه على قوله تعالى فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم وقوله صلى الله عليه وسلم عسى الله أن يلبسك قميصا فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه يريد بذلك ما ولاه من الخلافة وما أرادوا من خلعه
    ومن ذلك خبر حاطب بن أبي بلتعة وذلك أنه كتب كتابا لأهل مكة يخبرهم فيه بغزو رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم وإخفاء ذلك الكتاب ولم يطلع عليه أحدا ودفعه إلى إمرأة فجعلته في عقاصهافقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه انطلقوا إلى موضع كذا فإن به ظعينة عندها كتاب من حاطب إلى مشركي قريش فانطلقوا ففتشوا فلم يجدوا عندها شيئا فقالوا لها لتخرجن الكتاب أو لنجردنك فأخرجته من عقاصها
    وإخباره لبعض زوجاته أنها ستنبحها كلاب من الحوب وأنها تقتل حولها قتلى كثير فكان ذلك كله كما ذكر صلى الله عليه وسلم
    وقوله لعمار تقتلك الفئة الباغية فقتله أصحاب معاوية وقوله يكون في ثقيف كذاب ومبير فرأوهما الحجاج والمختار
    وإخباره بأن مسيلمة يعقره الله فكان ذلك
    ومن ذلك أن ناقته ضلت فلم يدر أين هي فقالت قريش يزعم محمدا أنه يعرف خبر السماء وهو لا يعرف ناقته فنزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أما أنا فلا أعلم إلا ما أعلمني الله به وأن الله قد أخبرني أنها بموضع كذا فانطلقوا فوجدت حيث ذكر قد حبستها هناك شجرة
    وقوله لفاطمة الزهراء رضي الله عنها ابنته أنك أول أهل بيتي لحوقا بي فكانت أول من مات من أهل بيته
    وأخبر بأهل الردة والخوارج وعرف بعلاماتهم فوجد ذلك كما أخبر
    والأخبار في ذلك أكثر من أن تحصى يضطر الواقف عليها إلى العلم بنبوته صلى الله عليه وسلم
    هل هذا الأمر صحيح ؟؟؟
    إرميا31 عدد40: ويكون كل وادي الجثث والرماد وكل الحقول الى وادي قدرون الى زاوية باب الخيل شرقا قدسا للرب.لا تقلع ولا تهدم الى الابد
    إرميا49 عدد 33: وتكون حاصور مسكن بنات آوى وخربة الى الابد.لا يسكن هناك انسان ولا يتغرب فيها ابن آدم (SVD)
    هل هذا الكلام الوارد في إرميا صحيح ؟ هل هو واقع بالفعل نستطيع أن ننظره بعيوننا الآن ؟؟ أترك لكم الرد والحكم.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  7. ((((((((((((((((((الاختيار لك ياعاقل؟؟؟))))))))))))))))))))))))

    لماذا نرى المسلم أفضل من المسيحي؟
    والمسلمة أفضل من المسيحية؟

    لأنه أن تكون مسلم أفضل من أن تكون مسيحي
    وأن تكوني مسلمة أفضل من أن تكوني مسيحية
    نعم..::
    أن تكون رجلاً مسلماً تقول يا رب أفضل من أن تكون مسيحياً تقول يا عدرا يا جرجس يا بطرس يا……إلخ

    أن تكون رجلاً مسلماً تدعو الله وتتوب إليه بنفسك أفضل من أن تكون مسيحياً يجعل واسطة بينه وبين الخالق

    أن تكون رجلاً مسلماً يخلو بيتك من الصور والأصنام التي تمنع دخول الملائكة أفضل من أن تكون مسيحياً ويمتلئ بيتك بصنم هذا وصنم هذه إلى أن يقع الصنم وتنكسر رقبته

    الله يرحمه كان صنم طيب وفي حاله
    ألم يبكي هذا الصنم دموع ودم كما تدعون؟معنى هذا أنه يشعر ويحس…فلماذا لم يحمي نفسه من هذه الفضيحة على الملاء وتكون معجزة أخرى من معجزاته؟

    أن تكون مسلماً ملتحياً تحف الشارب وتعفي اللحى أفضل من أن تكون قساً مسيحياً تعفي الشارب واللحى ويسد شاربك فتحة فمك مثل الكفار فيخطلت الطعام بشعر الشارب
    (ياله من منظر مقرف)

    أن تكوني فتاة مسلمة تتخفى عن أعين الذئاب بنقابها أفضل من أن تكوني فتاة مسيحية تمشي نصف عارية تجر بيدها كلاباً بسلاسل

    أن تكون مسلماً مقصراً وترتدي ثوباً قصيراً يبين كعبيك أفضل من أن تكون مخنثاً مسيحياً ترتدي بنطالاً يفصل جسدك تفصيلاً وكأنك تسير عارياً

    أن تكون مسلماً نظيفاً متوضئاً خمس مرات كل يوم أفضل من أن تكون مسيحياً لا يملك صنبوراً للمياة بمرحاضه

    أن تكوني فتاة مسلمة تسير في الطريق بلا عطر أفضل من أن تكوني فتاة مسيحية تتعطر وتجمع حولها الذباب من كل جهة برائحتها

    أن تكون مسلماً مجاهداً في سبيل الله مدافعاً عن أرضك وعرضك أفضل من أن تكون مسيحياً إرهابياً محتلاً غاصباً مغتصباً سارقاً ناهباً قاتلاً لللأطفال

    أن تكوني فتاة مسلمة تغطي جسدها عن أيدي العابثين أفضل من أن تكوني مسيحية تترك جسدها لكل من يريد النظر وغير النظر

    أن تكون مسلما قدوتك محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام أفضل من أن تكون مسيحياً قدوتك بولس الكذاب وأنبياء زناة

    أن تكوني فتاة مسلمة قدوتك زوجات النبي اللائي فرض عليهن الحجاب وكانت كل واحدة منهن مثالاً للمرأة الصالحة من أهل الجنة أفضل من أن تكوني مسيحية وقدوتك الزواني اللائي سبقن إلى الملكوت

    أن تكون رجلاً مسلماً يدخل مسجده ليصلي بجانب الرجال أفضل من أن تكون مسيحياً يذهب إلى الكنيسة ويجلس للحديث مع النساء

    أن تكوني فتاة مسلمة فتدخلين المسجد الخاص بالنساء فقط أفضل من أن تكوني مسيحية تذهب للكنيسة وتجلس بجانب كل من هب ودب من الرجال

    أن تكون رجلاً مسلماً تذهب لزوجتك الثانية والثالثة والرابعة المسؤولين منك أمهات أولادك أفضل من أن تكون مسيحياً يذهب ليصادق هذه ويعشق تلك ويزني بهؤلاء

    أن تكوني فتاة مسلمة مكانها بيتها أفضل من أن تكوني مسيحية معروضة في الشوارع مثل الأحذية والصنادل

    أن تكون مسلماً فتشرب العصائر الطاهرة أفضل من أن تكون مسيحياً يشرب الخمر فيعود إلى منزله فيقع على أمه وأخته وابنته

    أن تكوني مسلمة تحفظ كلام الله أفضل من أن تكوني مسيحية تحفظ ما تيسر لها من نشيد الأنشاد وسفر حزقيال ومن أغاني الساقطين والساقطات

    أن تكون مسلماً وتقبل الحجر الأسعد فقط لأن نبيك قبله أفضل من أن تكون مسيحياً يقبل صنم يسوع مرة وماري جرجس مرة والعدرا مرة وهلم جرة

    أن تكوني فتاة مسلمة تقبل يد أمها كل يوم أفضل من أن تكوني مسيحية فتقبل كل من مر أمامها من رجال الكنيسة بالقبلة المقدسة وتقبل يد كل قس ذاهب وقادم

    أن تكوني فتاة مسلمة تعبد إله واحد أفضل من أن تكوني مسيحية لا تعرف لها إله
    أب أم إبن أم روح قدس أم جميعهم

    أن تكوني فتاة مسلمة تسجد لله أفضل من أن تكوني مسيحية تسجد لأصنام الكنيسة

    أن تكوني فتاة مسلمة لا تخاطب الرجال أفضل من أن تكوني مسيحية وتتعمدي وتتباركي من القس بالزيت والماء وما خفي كان أعظم

    أن يكون الشيخ محمد حسان وحسين يعقوب من رجال دينك أفضل من أن يكون زكريا بطرس الكذاب والقس برسوم المحروقي من رجال دينك

    أن تكون رجلاً مسلماً يعبد الله الذي ليس كمثله شئ أفضل من أن تكون مسيحياً يعبد إله يأكل ويتغوط ويسب ويلعن ويموت موتة شنيعة تهان كرامته ويبصق في وجهه ويضرب على قفاه

    أن تكون مسلماَ تدخل الجنة التي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر أفضل من أن تكون مسيحياً يدخل ملكوت يعج بالكاروبيم العراة يدورون حول الرب

    أن تكون مسلماً لك كتاب واحد بلغة واحدة تتعبد به أنت وجميع من في الأرض من أبناء دينك أفضل من أن تكون مسيحياً لا يدري بأي كتاب يبدأ ولا بأي لغة يقرأ

    أن تكون رجلاً مسلماً فتقرأ كما أمرك ربك وتتعلم كما أمرك رسولك وتتفقه في دينك أفضل من أن تكون مسيحياً يقول لك قسك صدق ولابد أن إيه.؟أن تصدق

    أن تكون مسلماً يتفل على الشيطان في صلاته ليبعده أفضل من أن تكون مسيحياً يقف على غير طهارة ويخرج الريح أمام الرب في صلاته

    أن تكون مسلماً تطلب المغفرة لوالديك وتدعو لهما وتبرهما وتطيعهما أفضل من أن تكون مسيحياً فتقول لأمك ( يا امرأة )

    أن تكون مسلماً يعرف ويؤمن أن الكذب يهدي إلى الفجور ثم إلى النار أفضل من أن تكون مسيحياً يكذب ليزداد مجد الرب بكذبه ولن يدان بعدها كخاطئ

    أن تكون مسلماً تعبد الله خالق الكون أفضل من أن تكون مسيحياً تعبد خروف

    أن تكوني فتاة مسلمة تصون نفسها وتخفض من صوتها أفضل من أن تكوني مسيحية تقف وتغني في الكنيسة وسط الرجال

    أن تكون رجلاً مسلماً يقدر أنبياء الله ويعظمهم أفضل من أن تكون مسيحياً يتهم أنبياء الله بالزنا التعري وشرب الخمر

    أن تكوني مسلمة تقدر شعائر الله وتصلي الصلاة على وقتها أفضل من أن تكوني مسيحية تصلي أو لا تصلي على حسب هواها وعلى حسب مصلحتها التي تطلبها من الرب

    أن تكون فارساً مسلماً من فرسان حراس العقيدة أفضل من أن تكون فأراً من فئران زرائب المنتديات السبابة لدين الله ورسوله

    أنا عن نفسي أفضل أن أكون مسلمة …فأيهما تفضل أيها القارئ؟

  8. الإدعاء بصلب المسيح عليه السلام
    1- ادعى النصارى أن صلب المسيح كان لتحقيق العدل والرحمة , فأي عدل وأي رحمة في تعذيب غير مذنب وصلبه؟ وقد يقولون :إنه هو الذي قبل ذلك , فكيف قبل ذلك وهو يصرخ على الصليب ويقول : إلهي إلهي لماذا تركتني ؟ وحتى لو هو الذي قبل ذلك فنقول لهم : إن من يقطع يده أو يعذب نفسه أو ينتحر , فإنه مذنب , ولو كان هو يريد ذلك .
    2- إذا كان المسيح ابن الله , فأين كانت عاطفة الأبوة وأين كانت الرحمة حينما كان الابن الوحيد يلاقي دون ذنب ألوان التعذيب الصلب مع دق المسامير في يديه ؟
    3- ما هو تصور النصارى لله – جل في علاه – الذي لا يرضى إلا أن يترل العذاب المهين بالناس ، والعهد في الله – الذي يسمونه الآب و يطلقون عليه : الله محبة ، الله رحمة أن يكون واسع المغفرة ، كثير الرحمات ؟
    4- من هذا الذي قيد الله – سبحانه وتعالى – وألزمه وجعل عليه أن يلتزم العدل وأن يلتزم الرحمة ، وأن يبحث عن طريق للتوفيق بينهما ، بين العدل والرحمة ، بأن يترل ابنه الوحيد ، في صورة ناسوت ، يصلب تكفيرا عن خطيئة آدم ؟
    5- يدعي النصارى أن ذرية آدم لزمهم العقاب بسبب خطيئة أبيهم ، وفي أي شرع يلتزم الأحفاد بأخطاء الأجداد – خاصة وأن الكتاب المقدس ينص على أنه ( لا يقتل الآباء عن الأولاد ، ولا يقتل الأولاد عن الآباء . فكل إنسان بخطيئته يقتل).
    تثنية ٢٤ : ١٦
    6- إذا كان صلب المسيح عملا تمثيليا على هذا الوضع ، فلماذا يكره النصارى اليهود ويرونهم آثمين معتدين على السيد المسيح ؟ إن اليهود – وخاصة يهوذا الأسخريوطي – كانوا حسب الفهم النصراني لموضوع الصلب أكثر الناس عبادة لله لأنهم بذلك نفذوا إ رادة الله التي قضت بصلب ابنه فقاموا هم بتنفيذ ذلك العمل .
    7- هل كان نزول ابن الله وصلبه للتكفير عن خطيئة البشر ضروريا ، أم كانت هناك وسائل أخرى من الممكن أن يغفر الله بها خطيئة البشر ؟
    * والكاتب المسيحي الذي أسلم – عبد ا لأحد داود وكان مطرانا للموصل -ينتقد قصة التكفير عن الخطيئة هذه انتقادا سليما فيقول :
    إن من العجيب أن يعتقد المسيحيون أن هذا السر اللاهوتي ، وهو خطيئة آدم وغضب الله على الجنس البشري بسببها ظل مكتوما عن كل الأنبياء السابقين ولم تكتشفه إلا الكنيسة بعد حادثة الصلب .
    ويقول هذا الكاتب – عبد الأحد داود – : إن ما حمله على ترك المسيحية هو هذه المسألة وظهور بطلانهم ، إذ أمرته الكنيسة بأوامر لم يستسغها عقله وهي :
    أ – نوع البشر مذنب بصورة قطعية ويستحق الهلاك الأبدي .
    ب – الله لا يخلص أحدا من هؤلاء المذنبين من النار الأبدية المستحقة عليهم بدون شفيع.
    ج – الشفيع لا بد أن يكون إلها تاما وبشرا تاما.
    ويدخل هذا الكاتب في نقاش طويل مع المسيحيين بسبب هذه الأوامر ، فهم يرون أن الشفيع لا بد أن يكون مطهرا من خطيئة آدم ، ويرون أنه لذلك ولد عيسى من غير أب لينجو من انحدار الخطيئة إليه من أبيه .
    ويسألهم الكاتب : ألم يأخذ عيسى نصيبًا من الخطيئة عن طريق أمه ؟
    ويجيب هؤلاء : بأن الله طهر مريم من الخطيئة قبل أن يدخل الابن رحمها .
    ويعود الكاتب يسأل : إذا كان الله يستطيع – التطهير – هكذا في سهولة ويسر إذ يطهر بعض خلقه ، فلماذ ا لم يطهر خلقه من الخطيئة كذلك بمثل هذه السهولة وذلك اليسر بدون إنزال ابنه وبدون تمثيلية الولادة والصلب ؟ ونضيف إلى نقاش عبد الأحد داود أن قولهم بضرورة أن يكون الشفيع مطهرًا من خطيئة آدم ، مما استلزم أن يولد عيسى من غير أب أو أن يطهر الله مريم قبل دخول عيسى رحمها ، يحتاج إلى طريق طويل معقد ، وكان أيسر منه أن يترل ابن الله مباشرة في مظهر الإنسان دون أن يمر بدخول الرحم والولادة . ونضيف كذلك أن اتجاه المسيحيين هذا يتعارض مع اتجاه مسيحي آخر ، هو أن ابن الله دخل رحم مريم ليأخذ مظهر الإنسان وليتحمل في الظاهر بعض خطيئة آدم الذي يبدو ابن الله كأنه ولد من أولاده ثم يصلب ابن الله تكفيرًا عن خطيئة البشر الذين أصبح كواحد منهم .
    ويبقى أن نسأل أسئلة أخيرة في هذا الموضوع هي :
    هل كان الأنبياء جميعًا ، نوح – إبراهيم – موسى . . ، مدنسين بسبب خطيئة أبيهم ؟
    وهل كان الله غاضبًا عليهم كذلك ، وكيف اختارهم مع ذلك لهداية البشر ؟
    هذه الأسئلة نضعها بين يدي النصارى لعلهم يحاولون الإجابة عنها

  9. : 100 وصية نبوية

    قال تعالى:
    [[ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ]]

    1- التحذير من الشرك:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَنْ لَقِيَ اللَهَ ، لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ لَقِيَهُ، يُشْرِكُ بِهِ، دَخَلَ النَّارَ “. [البخاري ومسلم: 127 ، 139]

    2- أَطِع أبا القاسم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم ” كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ إِلَّا مَنْ أَبَى، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَنْ يَأْبَى؟ قَالَ : مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى ” [البخاري: 6766]

    3- نَفْعُ المسلمين:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَفْعَلْ ” . [ مسلم: 4083]

    4- التَّحلُل من مظالم العباد:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ مَظْلمَةٌ لِأَخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُؤْخَذَ لِأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ، فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ “. [ البخاري: 6082 ]

    5- من حقوق المسلم على المسلم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” لَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَنَاجَشُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ، وَلَا يَخْذُلُهُ، وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا، وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِمِ، حَرَامٌ دَمُهُ، وَمَالُهُ، وَعِرْضُهُ “. [ مسلم: 4657]
    ** النجش: الزيادة في ثمن السلعة وهو لا يريد شراءها من أجل نفع البائع والإضرار بالمشتري.
    ** لا تدابروا، أي: لا يعرض بعضكم عن بعض.

    6- أكذبُ الحديث:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ “. [متفق عليه: 5653 ، 4653]

    7- ذمُ الظلم والشُّح:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” اتَّقُوا الظُّلْمَ ، فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَاتَّقُوا الشُّحَّ، فَإِنَّ الشُّحَّ أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، حَمَلَهُمْ عَلَى أَنْ سَفَكُوا دِمَاءَهُمْ وَاسْتَحَلُّوا مَحَارِمَهُمْ ” . [ مسلم:4682]
    ** الشح: شدة الحرص على المال وتحصيله .

    8- الإيصاء بالسلام:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : ” لَا تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ، أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ “. [ مسلم:84]

    9- امتثال السمع والطاعة:
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” عَلَى المَرْءِ المُسْلِمِ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ، إِلَّا أَنْ يُؤْمَرَ بِمَعْصِيَةٍ، فَإِنْ أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلَا سَمْعَ وَلَا طَاعَةَ “. [متفق عليه: 6640 ، 3429]

    10- التحذير من الموبقات:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: “اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ : الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَهُ إِلَّا بِالحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ “.[متفق عليه:2574 ، 132]
    ** الموبقات ، أي: المهلكات.

    11- حُرمة الأموات:
    عَنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ قَالَتْ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: ” لَا تَسُبُّوا الْأَمْوَاتَ، فَإِنَّهُمْ قَدْ أَفْضَوْا إِلَى مَا قَدَّمُوا “. [ البخاري: 6064]

    12- النهي عن التفرق:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” وَيْحَكُمْ، أَوَ قَالَ : وَيْلَكُمْ، لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ “. [ متفق عليه: 5729 ، 102]

    13- أدبُ المناجاة:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :” إِذَا كُنْتُمْ ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ صَاحِبِهِمَا، فَإِنَّ ذَلِكَ يُحْزِنُهُ “. [ متفق عليه: 5845 ، 4061]
    ** المناجاة: التحدث سرًا.

    14- حُرمة الطريق وحقوقه:
    عَنْ أبي سَعِيْدٍ الخُدْريِّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” إِيَّاكُمْ وَالجُلُوسَ بِالطُّرُقَاتِ “، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ، مَا لَنَا مِنْ مَجَالِسِنَا بُدٌّ نَتَحَدَّثُ فِيهَا، فَقَالَ : ” إِذْ أَبَيْتُمْ إِلَّا المَجْلِسَ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ “، قَالُوا : وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : ” غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الْأَذَى، وَرَدُّ السَّلَامِ، وَالْأَمْرُ بِالمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنِ المُنْكَرِ “. [متفق عليه: 5790 ، 3967]

    15- جزاءُ إنظار المعسر:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” كَانَ الرَّجُلُ يُدَايِنُ النَّاسَ فَكَانَ، يَقُولُ لِفَتَاهُ: إِذَا أَتَيْتَ مُعْسِرًا فَتَجَاوَزْ عَنْهُ لَعَلَّ اللَهَ أَنْ يَتَجَاوَزَ عَنَّا. قَالَ : فَلَقِيَ اللَهَ فَتَجَاوَزَ عَنْهُ “. [ متفق عليه: 3246 ، 2930]

    16- ثمرات الإيمان:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ “. [متفق عليه: 5700 ، 71]

    17- قيمة التواضع:
    عِنْ عَيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : “إِنَّ اللهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حَتَّى لَا يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ، وَلَا يَبْغِ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ”. [ مسلم: 5114]

    18- هَوانُ الدنيا:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عمر ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ : أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بِمَنْكِبِي، فَقَالَ : ” كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ ، أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ “، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ : “إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ”. [ البخاري: 5966]

    19- بركة الصدقة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :” مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ، وَمَا زَادَ اللهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا، وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لِلهِِ إِلَّا رَفَعَهُ اللهُ “. [ مسلم: 4696]

    20- فضلُ الإنفاق في سبيل الله:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الْآخَرُ : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا “.
    [متفق عليه: 1357 ، 1684]
    21- حقيقةُ المؤمن:
    عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :”المُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ : لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ : قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ “. [ مسلم: 4832]

    22- من ثمراتِ صلةِ الرحم:
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :” مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ “. [متفق عليه: 1936 ، 4645]

    23- فضل الدعوة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا”.[مسلم:4838]

    24- ذم الغضب:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَوْصِنِي، قَالَ : ” لَا تَغْضَبْ ” فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ : ” لَا تَغْضَبْ “. [ البخاري: 5680]

    25- ثمرات المبادرة بالأعمال:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :” مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الجَنَّةِ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ “. [مسلم:4874]

    26- جِمَاُع الوَصَايا:
    عَن ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ الله يَوْمًا، فَقَالَ : “يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احْفَظِ اللَه يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ “. [ الترمذي: 2453 ].

    27- التربية النبوية:
    عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ : ” أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بِسَبْعٍ : بِعِيَادَةِ المَرِيضِ، وَاتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ، وَتَشْمِيتِ الْعَاطِسِ، وَنَصْرِ الضَّعِيفِ، وَعَوْنِ المَظْلُومِ، وَإِفْشَاءِ السَّلَامِ، وَإِبْرَارِ المُقْسِمِ، وَنَهَى عَنِ الشُّرْبِ فِي الْفِضَّةِ، وَنَهَانَا عَنْ تَخَتُّمِ الذَّهَبِ، وَعَنْ رُكُوبِ المَيَاثِرِ، وَعَنْ لُبْسِ الْحَرِيرِ، وَالدِّيبَاجِ، وَالْقَسِّيِّ، وَالْإِسْتَبْرَقِ ” [متفق عليه: 5795 ، 3855]
    ** إبرار المُقسم، أي: فعل ما أقسم عليه ليكون بارًا في قَسَمِه.

    28- العمل خير من السؤال:
    عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” لَأَنْ يَحْتَزِمَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً مِنْ حَطَبٍ ، فَيَحْمِلَهَا عَلَى ظَهْرِهِ فَيَبِيعَهَا، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ رَجُلًا يُعْطِيهِ أَوْ يَمْنَعُهُ ” [متفق عليه: 2212 ، 1735].

    29- خطورة الكذب على رسول الله ص:
    عَنْ المُغِيرَةِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :” إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ، مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ”. [ متفق عليه: 1216 ، 5]

    30- منهج المسلم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: ” أَوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ لَا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ: صَوْمِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَصَلَاةِ الضُّحَى، وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ “. [متفق عليه: 1114 ، 1188]

    31- المسؤولية العظمى:
    عَنِ اِبْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ “. [ متفق عليه: 2244 ، 3414]

    32- تحذير:
    عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ “، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟ قَالَ : “الحَمْوُ: المَوْتُ “. [متفق عليه: 4859 ، 4044]
    ** الحمو: قريب الزوج غير أبيه أو ابنه.

    33- سفر المرأة:
    عَن ابْنَ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَخْطُبُ يَقُولُ : ” لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ، إِلَّا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ المَرْأَةُ، إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ “. [ متفق عليه: 1937 ، 2399]

    34- إرشادٌ وتوجيه:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ”.[ متفق عليه: 4727 ، 2669]

    35- من وصايا السفر:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ الْعَذَابِ يَمْنَعُ أَحَدَكُمْ نَوْمَهُ، وَطَعَامَهُ، وَشَرَابَهُ، فَإِذَا قَضَى أَحَدُكُمْ نَهْمَتَهُ، فَلْيُعَجِّلْ إِلَى أَهْلِهِ “. [متفق عليه: 2796 ، 3561]
    ** نهمته: حاجته.

    36- خطرُ اللِسَان:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مَا يَتَبَيَّنُ فِيهَا، يَزِلُّ بِهَا فِي النَّارِ أَبعَدَ مِمَّا بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمغْرِب”. [متفق عليه: 6025 ، 5309]

    37- حال المؤمن:
    عَنْ صُهَيْبٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ” عَجَبًا لِأَمْرِ المُؤْمِنِ ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ “. [ مسلم: 5323]

    38- تقدير النِّعم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ ، وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ فَهُوَ أَجْدَرُ أَنْ لَا تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللهِ”. قَالَ أَبُو مُعَاوِيَةَ: عَلَيْكُمْ. [ مسلم: 5269]

    39- وصيةٌ ثمينة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟” قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ : “إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى المَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الخُطَا إِلَى المَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ “. [ مسلم: 374]

    40- ثوابُ الصدق:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُوْدٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذَّابًا “. [ متفق عليه: 5685 ، 4728]

    41- وجوبُ العدل بين الأولاد:
    عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : ” تَصَدَّقَ عَلَيَّ أَبِي بِبَعْضِ مَالِهِ، فَقَالَتْ أُمِّي عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ : لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَانْطَلَقَ أَبِي إِلَى النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ لِيُشْهِدَهُ عَلَى صَدَقَتِي، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : “أَفَعَلْتَ هَذَا بِوَلَدِكَ كُلِّهِمْ؟” قَالَ : لَا، قَالَ : “اتَّقُوا اللَهَ وَاعْدِلُوا فِي أَوْلَادِكُمْ ” فَرَجَعَ أَبِي فَرَدَّ تِلْكَ الصَّدَقَةَ. [ متفق عليه: 2411 ، 3063]

    42- من مظاهر الإيمان:
    عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: “اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقَّةِ تَمْرَةٍ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ شِقَّةَ تَمْرَةٍ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ”. [ متفق عليه: 3351 ، 1695]

    43- توضيح وإرشاد:
    عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ” الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ ، وَخَيْرُ الصَّدَقَةِ عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللهُ “.
    [ متفق عليه: 1344، 1722]
    44- فضلُ التفقه بالدين:
    عَن مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:ِ ” مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَيُعْطِي اللهُ “. [ متفق عليه: 70 ، 1728]

    45- النهيُ عن الحلف في البيع:
    عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الْأَنْصَارِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ:ِ ” إِيَّاكُمْ وَكَثْرَةَ الحَلِفِ فِي الْبَيْعِ، فَإِنَّهُ يُنَفِّقُ ثُمَّ يَمْحَقُ “. [رواه مسلم: 3023]
    ** ينفِّق ثم يمحق، أي: ينفق السلعة ثم يمحق بركتها.

    46- شُكرُ النِّعَم:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” إِنَّ اللهَ لَيَرْضَى عَنِ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الْأَكْلَةَ، فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا “. [ مسلم: 4922]
    47- من آداب الأكل:
    عَن عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: كُنْتُ غُلَامًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:” يَا غُلَامُ، سَمِّ اللَهَ، وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ”، فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ “. [متفق عليه: 4984 ، 3774]

    48- الوصية بالجار:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ: ” إِنَّ خَلِيلِي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَوْصَانِي: إِذَا طَبَخْتَ مَرَقًا فَأَكْثِرْ مَاءَهُ، ثُمَّ انْظُرْ أَهْلَ بَيْتٍ مِنْ جِيرَانِكَ، فَأَصِبْهُمْ مِنْهَا بِمَعْرُوفٍ “. [ مسلم: 4766]

    49- الصيد المحرم:
    عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: نَهَى عَنْ أَكْلِ كُلِّ ذِي نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ . [متفق عليه: 5132 ، 3282]

    50- التيسير والتأليف:
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” يَسِّرُوا وَلَا تُعَسِّرُوا، وَسَكِّنُوا وَلَا تُنَفِّرُوا “. [ متفق عليه: 5689 ، 3270]

    51- وصايا قيمة:
    عَن أَبِي قَتَادَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمْ فَلَا يَتَنَفَّسْ فِي الْإِنَاءِ ، وَإِذَا أَتَى الخَلَاءَ فَلَا يَمَسَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ، وَلَا يَتَمَسَّحْ بِيَمِينِهِ “. [ متفق عليه: 151، 399]

    52- الرأفة بالحيوان:
    عن شدّاد بن أوس ـ رضي الله عنه ـ عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ: ” إِنَّ اللَهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ “.
    [ مسلم: 3622]

    53- التثاؤب وأدبه:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” التَّثَاؤُبُ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتَطَاعَ”. [ مسلم: 5315]
    ** يكظم، أي: وذلك بتطبيق الأسنان وضم الشفتين ، فإن لم يندفع كظمه بيده .

    54- تشميت العاطس:
    عَنْ أبي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَحَمِدَ اللهَ، فَشَمِّتُوهُ، فَإِنْ لَمْ يَحْمَدِ اللهَ فَلَا تُشَمِّتُوهُ “. [مسلم: 5313]
    **شمتوه، أي: تقول له: يرحمك الله.

    55- من شروط البيع:
    عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: كَانَ رَسُولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ : ” إِذَا ابْتَعْتَ طَعَامًا فَلَا تَبِعْهُ حَتَّى تَسْتَوْفِيَهُ ” [مسلم: 2827].
    ** تستوفيه: أي تقبضه.

    56- من أحكام بيع الثمار:
    عَنِ عَبدِالله بْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ أَنّ رَسُولَ اللَهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ نَهَى عَنْ بَيْعِ الثِّمَارِ حَتَّى يَبْدُوَ صَلَاحُهَا ، نَهَى الْبَائِعَ وَالمُبْتَاعَ. [ متفق عليه: 2055 ، 2835]

    57- الحث على كثرة السجود:
    عن ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَاْلَ: سَأَلْتُ رَسَوْلَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عَنْ عَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُني الله بِهِ الجنَّة ، فقال ” عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلهِ، فَإِنَّكَ لَا تَسْجُدُ لِلهِِ سَجْدَةً، إِلَّا رَفَعَكَ اللهُ بِهَا دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً “. [مسلم: 758]
    ** كثرة السجود، أي: السجود في الصلاة وإطالته.

    58- القصدُ في العمل:
    عَنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا امْرَأَةٌ، قَالَ : “مَنْ هَذِهِ؟” قَالَتْ : فُلَانَةُ تَذْكُرُ مِنْ صَلَاتِهَا، قَالَ : “مَهْ، عَلَيْكُمْ بِمَا تُطِيقُونَ ، فَوَاللهِ لَا يَمَلُّ اللهُ حَتَّى تَمَلُّوا ” .
    وَكَانَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيْهِ مَا دَاومَ عَلَيْهِ صَاحِبُهُ . [ متفق عليه: 42 ، 1314]
    ** مَه: اسم فعل بمعنى اُكْفُف.

    59- لزوم السكينة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ فَلَا تَأْتُوهَا تَسْعَوْنَ، وَأْتُوهَا تَمْشُونَ، عَلَيْكُمُ السَّكِينَةُ، فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا “.[ متفق عليه: 863 ، 951]

    60- فضل تسوية الصفوف:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” سَوُّوا صُفُوفَكُمْ، فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصُّفُوفِ مِنْ إِقَامَةِ الصَّلَاةِ “. [ متفق عليه: 685، 622] .

    61- عمارة البيوت بالطاعات:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” اجْعَلُوا فِي بُيُوتِكُمْ مِنْ صَلَاتِكُمْ، وَلَا تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا”. [ متفق عليه: 417، 1302]
    ** والمقصود بذلك صلاة النافلة.

    62- أفضل الأعمال:
    عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟، قَالَ : ” الصَّلَاةُ لِوَقْتِهَا ، وَبِرُّ الْوَالِدَيْنِ، ثُمَّ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ “. [ متفق عليه: 7006، 123]

    63- الحث على دوام العمل الصالح:
    عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ لي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: “يَا عَبْدَ اللهِ: لَا تَكُنْ مِثْلَ فُلَانٍ، كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ “. [متفق عليه: 1091 ، 1972]
    64- من أعمال الجمعة:
    عن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَتَطَهَّرَ بِمَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ، ثُمَّ ادَّهَنَ أَوْ مَسَّ مِنْ طِيبٍ، ثُمَّ رَاحَ فَلَمْ يُفَرِّقْ بَيْنَ اثْنَيْنِ فَصَلَّى مَا كُتِبَ لَهُ، ثُمَّ إِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ أَنْصَتَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجُمُعَةِ الْأُخْرَى “. [متفق عليه: 865 ، 1424]

    65- مكانة صلاة العصر:
    عَنْ أَبِي بَصْرَةَ الْغِفَارِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ الْعَصْرَ بِالمُخَمَّصِ ، فَقَالَ : ” إِنَّ هَذِهِ الصَّلَاةَ عُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَضَيَّعُوهَا، فَمَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا كَانَ لَهُ أَجْرُهُ مَرَّتَيْنِ، وَلَا صَلَاةَ بَعْدَهَا حَتَّى يَطْلُعَ الشَّاهِدُ “، وَالشَّاهِدُ النَّجْمُ . [ مسلم: 1378].

    66- أعمال الجنائز وثوابها:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :”مَنْ شَهِدَ الجَنَازَةَ حَتَّى يُصَلِّيَ فَلَهُ قِيرَاطٌ، وَمَنْ شَهِدَ حَتَّى تُدْفَنَ كَانَ لَهُ قِيرَاطَانِ” قِيلَ: وَمَا الْقِيرَاطَانِ؟، قَالَ: “مِثْلُ الجَبَلَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ”.[ متفق عليه: 1274 ، 1576]

    67- زينةُ الرجال:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: “خَالِفُوا المُشْرِكِينَ، وَفِّرُوا اللِّحَى، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ”. [ متفق عليه: 5471، 387]
    ** أحفوا : المقصود قَصُّ الشارب والمبالغة في تخفيفه دون إزالته.

    68- أدب الاستئذان:
    عَنْ أبي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا اسْتَأْذَنَ أَحَدُكُمْ ثَلَاثًا، فَلَمْ يُؤْذَنْ لَهُ، فَلْيَرْجِعْ “. [ البخاري: 5805]

    69- التعامل مع الأهل:
    عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: ” نَهَى رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَنْ يَطْرُقَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ لَيْلًا يَتَخَوَّنُهُمْ، أَوْ يَلْتَمِسُ عَثَرَاتِهِمْ ” . [متفق عليه:4871 ، 3566]
    70- ذم الحلف بغير الله:
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” أَلَا مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلَا يَحْلِفْ إِلَّا بِاللهِ ” فَكَانَتْ قُرَيْشٌ تَحْلِفُ بِآبَائِهَا، فَقَالَ : ” لَا تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ”. [متفق عليه: 3575 ، 3114]

    71- كراهة تمني القتال:
    عن عبد الله بن أبي أوفى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” أَيُّهَا النَّاسُ: لَا تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ، وَسَلُوا اللهَ الْعَافِيَةَ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا، وَاعْلَمُوا أَنَّ الجَنَّةَ تَحْتَ ظِلَالِ السُّيُوفِ “.
    [متفق عليه: 2760 ، 3282]

    72- تلقين الميت:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ “. [مسلم: 1530]

    73- لا يَتمنَّ المؤمنُ الموت:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:” لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ المَوْتَ مِنْ ضُرٍّ أَصَابَهُ، فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ فَاعِلًا فَلْيَقُلْ، اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتِ الحَيَاةُ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا كَانَتِ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي”.
    [متفق عليه: 5268 ، 4847]

    74- احفَظْ لِسَانَك:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” كَفَى بِالمَرْءِ كَذِبًا، أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ “. [مسلم: 6]

    75- حق الأم:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ:”أُمُّكَ ” قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ : ” ثُمَّ أُمُّكَ ” قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ” ثُمَّ أُمُّكَ ” قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ : ” ثُمَّ أَبُوكَ “. [متفق عليه: 5543 ، 4628]
    76- بركة الحياء:
    عَن عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” الحَيَاءُ لَا يَأْتِي إِلَّا بِخَيْرٍ “. [متفق عليه: 5681 ، 56]

    77- دعوةٌ للتوبة:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:” إِنَّ اللهَ ـ عَزَّ وَ جَلَّ ـ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا “.
    [مسلم: 4960]

    78- أَرْجَى الدُّعاء:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ “. [مسلم: 749]

    79- العزم في المسألة:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” ِإذَا دَعَا أَحَدُكُمْ، فَلْيَعْزِمْ فِي الدُّعَاءِ، وَلَا يَقُلِ اللَّهُمَّ إِنْ شِئْتَ فَأَعْطِنِي فَإِنَّ اللهَ لَا مُسْتَكْرِهَ لَهُ “. [متفق عليه: 5892 ، 4844]

    80- الدعاءُ للمؤمنين:
    عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:” مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ : المَلَكُ المُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ”. [ مسلم: 4920]

    81- من أدب الدعاء:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : “… لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ ،لَا تُوَافِقُوا مِنَ اللهِِ سَاعَةً، يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ”. [مسلم:5334]

    82- عُلُوُّ الهمة:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ؟، فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ فَإنَّهُ أَوْسَطُ الجَنَّةِ وَأَعْلَى الجَنَّةِ وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الجَنَّةِ “. [رواه البخاري: 6900]

    83- دعوة المظلوم:
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنهما ـ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ ، فَقَالَ : ” اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ ، فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللهِ حِجَابٌ “. [ متفق عليه: 2281، 30]

    84- من جوامع الدعاء:
    عَنْ طَارِقِ بْنِ أَشْيَمَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَقَدْ أَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ، كَيْفَ أَقُولُ حِينَ أَسْأَلُ رَبِّي ؟ قَالَ : ” قُلِ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَعَافِنِي، وَارْزُقْنِي، وَيَجْمَعُ أَصَابِعَهُ إِلَّا الْإِبْهَامَ، فَإِنَّ هَؤُلَاءِ تَجْمَعُ لَكَ دُنْيَاكَ وَآخِرَتَكَ “. [ مسلم: 4872]

    85- فضل الدعاء قبل النوم:
    عَنِ الْبَرَاءِ بْن عَاْزِبٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: “إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ : اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ ” قَالَ : فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، قُلْتُ : وَرَسُولِكَ، قَالَ : “لَا، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ”. [البخاري: 241]

    86- من أدعية الصلاة:
    عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: “عَلِّمْنِي دُعَاءً أَدْعُو بِهِ فِي صَلَاتِي” قَالَ : ” قُلْ، اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّك أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ “. [ متفق عليه: 794 ، 4883]
    87- تكرار التوبة:
    وَعَنْ الأَغرِّ بنِ يسارٍ المُزَنِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ: تُوبُوا إِلَى اللهِ، فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ” . [ مسلم: 4878]

    88- حفظ الدين والبدن:
    عَنْ خَوْلَةَ بِنْتِ حَكِيمٍ ـ رضي الله عنها ـ أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ: ” إِذَا نَزَلَ أَحَدُكُمْ مَنْزِلًا، فَلْيَقُلْ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، فَإِنَّهُ لَا يَضُرُّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْهُ “. [ مسلم: 4889]

    89- دعاء المصيبة:
    عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ـلـ قَالَتْ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ : ” مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ ، فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللهُ : إِنَّا لِلهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي فِي مُصِيبَتِي، وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا، إِلَّا أَخْلَفَ اللهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا”. [مسلم: 1531]

    90- عوِّذ نفسك منها:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” تَعَوَّذُوا بِاللهِ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ”. [متفق عليه: 6156 ، 4887]
    ** جهد البلاء، أي: البلاءُ والشِّدَّة والمشقة. ** درك الشقاء: أن يُدركه شيءٌ يُوقِعُهُ في الشَقَاء.

    91- من كنوز الجنة:
    عَنْ أَبي مُوْسَـى ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ” يَا عَبْدَ اللهِ بْنَ قَيْسٍ، أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَةً هِيَ مِنْ كُنُوزِ الجَنَّةِ : لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ “. [ متفق عليه: 6150 ، 4880]

    92- لا يخيب قائلهن:
    عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” مُعَقِّبَاتٌ ، لَا يَخِيبُ قَائِلُهُنَّ، أَوْ فَاعِلُهُنَّ، دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ: ثَلَاثٌ وَثَلَاثُونَ تَسْبِيحَةً، وَثَلَاثٌ وَثَلَاثُونَ تَحْمِيدَةً، وَأَرْبَعٌ وَثَلَاثُونَ تَكْبِيرَةً “.
    [ مسلم: 942]

    93- أحبُّ الكلام إلى الله:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَخْبِرْنِي بِأَحَبِّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ، فَقَالَ : ” إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ “. [ مسلم: 4918]

    94- الحثُّ على تعاهُدِ القران:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : ” تَعَاهَدُوا هَذَا الْقُرْآنَ ، فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتًا مِنَ الإِبِلِ فِي عُقُلِهَا “. [متفق عليه: 4672 ، 1323]

    95- من فضائل الأعمال:
    عَنْ سَالِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ب، عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ : ” لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ، رَجُلٌ آتَاهُ اللَهُ الْقُرْآنَ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ، آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَهُ مَالًا، فَهُوَ يُنْفِقُهُ، آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ “.
    [ متفق عليه: 7001 ، 1365]

    96- الوصية بالقرآن الكريم:
    عَنْ أَبي أُمَاْمةَ الباهلي ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِِ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ: ” اقْرَؤوا الْقُرْآنَ، فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ ، اقْرَؤوا الزَّهْرَاوَيْنِ: الْبَقَرَةَ، وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا، اقْرَؤوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ، وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ، وَلَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ ” ، قَالَ مُعَاوِيَةُ : بَلَغَنِي أَنَّ الْبَطَلَةَ: السَّحَرَةُ “. [ مسلم:1343]

    97- فضل سورة البقرة:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ ، إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ “. [مسلم: 1306]
    98- آيتان عظيمتان:
    عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ “. [متفق عليه: 4651 ، 1347]

    99- بذلُ المعروف:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” لَا تَحْقِرَنَّ مِنَ المَعْرُوفِ شَيْئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ ” . [ مسلم: 4767]

    100- اشفعوا تؤجروا:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ ت ـ عَنِ النَّبِيِّ ـ.صلى الله عليه وسلم ـ أَنَّهُ كَانَ إِذَا أَتَاهُ السَّائِلُ أَوْ صَاحِبُ الْحَاجَةِ قَالَ : ” اشْفَعُوا فَلْتُؤْجَرُوا ” [متفق عليه: 5597 ، 4768]

  10. كما قال الشيخ :الشعراوي رحمه الله
    انهم ياخذون زبالة ما عندنا ونحن نأخذ خير ما عندهم…

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم
    رد مافيا التنصير علي نجلاء كان نشر اول صورها العاريه
    وفي انتظار المزيد من فضايحها ان شاء الله

    السفير الألماني في المغرب وفي مصر سابقاً د.مراد هوفمان

    ألماني نال شهادة دكتور في القانون من جامعة هارفرد ، وشغل منصب سفير ألمانيا في المغرب.

    في مقتبل عمره تعرض هوفمان لحادث مرور مروّع ، فقال له الجرّاح بعد أن أنهى إسعافه : “إن مثل هذا الحادث لا ينجو منه في الواقع أحد، وإن الله يدّخر لك يا عزيزي شيئاً خاصاً جداً”(1).

    وصدّق القدر حدس هذا الطبيب إذ اعتنق د.هوفمان الإسلام بعد دراسة عميقة له ، وبعد معاشرته لأخلاق المسلمين الطيبة في المغرب..

    ولما أشهر إسلامه حاربته الصحافة الألمانية محاربة ضارية، وحتى أمه لما أرسل إليها رسالة أشاحت عنها وقالت:”ليبق عند العرب!(2).

    قال لي صاحـبي أراك غريبـــاً ** بيــن هــذا الأنام دون خليلِ

    قلت : كلا ، بــل الأنـامُ غريبٌ ** أنا في عالمي وهذي سـبيلي (3)

    ولكن هوفمان لم يكترث بكل هذا، يقول: “عندما تعرضت لحملة طعن وتجريح شرسة في وسائل الإعلام بسبب إسلامي ، لم يستطع بعض أصدقائي أن يفهموا عدم اكتراثي بهذه الحملة، وكان يمكن لهم العثور على التفسير في هذه الآية(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )(4) .

    وبعد إسلامه ابتدأ د.هوفمان مسيرة التأليف و من مؤلفاته، كتاب (يوميات مسلم ألماني) ، و(الإسلام عام ألفين) و(الطريق إلى مكة) وكتاب (الإسلام كبديل) الذي أحدث ضجة كبيرة في ألمانيا .

    يتحدث د.هوفمان عن التوازن الكامل والدقيق بين المادة والروح في الإسلام فيقول : “ما الآخرة إلا جزاء العمل في الدنيا ، ومن هنا جاء الاهتمام في الدنيا ، فالقرآن يلهم المسلم الدعاء للدنيا ، وليس الآخرة فقط (( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً )) وحتى آداب الطعام والزيارة تجد لها نصيباً في الشرع الإسلامي”(5).

    ويعلل د.مراد ظاهرة سرعة انتشار الإسلام في العالم، رغم ضعف الجهود المبذولة في الدعوة إليه بقوله :”إن الانتشار العفوي للإسلام هو سمة من سماته على مر التاريخ ، وذلك لأنه دين الفطرة المنزّل على قلب المصطفى “(6).

    “الإسلام دين شامل وقادر على المواجهة ، وله تميزه في جعل التعليم فريضة ، والعلم عبادة … وإن صمود الإسلام ورفضه الانسحاب من مسرح الأحداث ، عُدَّ في جانب كثير من الغربيين خروجاً عن سياق الزمن والتاريخ ، بل عدّوه إهانة بالغة للغرب !!(7) “.

    ويتعجب هوفمان من إنسانية الغربيين المنافقة فيكتب:

    ” في عيد الأضحى ينظر العالم الغربي إلى تضحية المسلمين بحيوان على أنه عمل وحشي ، وذلك على الرغم من أن الغربي ما يزال حتى الآن يسمي صلاته (قرباناً) ! وما يزال يتأمل في يوم الجمعة الحزينة لأن الرب (ضَحَّى) بابنه من أجلنا!!”(8).

    موعد الإسلام الانتصار:

    “لا تستبعد أن يعاود الشرق قيادة العالم حضارياً ، فما زالت مقولة “يأتي النور من الشرق ” صالحة(9) …

    إن الله سيعيننا إذا غيرنا ما بأنفسنا ، ليس بإصلاح الإسلام ، ولكن بإصلاح موقفنا وأفعالنا تجاه الإسلام(10)…

    وكما نصحنا المفكر محمد أسد ، يزجي د.هوفمان نصيحة للمسلمين ليعاودوا الإمساك بمقود الحضارة بثقة واعتزاز بهذا الدين ، يقول :

    “إذا ما أراد المسلمون حواراً حقيقياً مع الغرب ، عليهم أن يثبتوا وجودهم وتأثيرهم ، وأن يُحيوا فريضة الاجتهاد ، وأن يكفوا عن الأسلوب الاعتذاري والتبريري عند مخاطبة الغرب ، فالإسلام هو الحل الوحيد للخروج من الهاوية التي تردّى الغرب فيها ، وهو الخيار الوحيد للمجتمعات الغربية في القرن الحادي والعشرين”(11).

    “الإسلام هو الحياة البديلة بمشروع أبدي لا يبلى ولا تنقضي صلاحيته ، وإذا رآه البعض قديماً فهو أيضاً حديث ومستقبليّ لا يحدّه زمان ولا مكان ، فالإسلام ليس موجة فكرية ولا موضة، ويمكنه الانتظار ” .

    ومعاً نقرأ قصة اسلام مراد هوفمان كما يحكيها من البداية:

    يقول هوفمان: لم تمر سوى ايام معدودات قبل ان اشهر اسلامي بنطق الشهادتين يوم 25 سبتمبر 1980، وليس من الامور الهينة ان يقدم المرء كشف حساب وتقييما لتطوره الفكري. لقد كتب هيرمان هسه في احدى رواياته القصيرة “نوفاله” Klein und Wagner عام 1919: “التحدث هو أضمن السبل لإساءة فهم كل شيء وجعله ضحلاً ومجدباً”. وكتب أيضاً في روايته “لعبة الكرات البللورية” محذرا من صياغة معنى داخلي في كلمات، اذ يقول على لسان قائد الاوركسترا: “اظهر المهابة للمعنى، ولكن لا تظنه قابلا للتعلم”. لقد فشل عظماء كثيرون في هذه المحاولة. فعمر القوي، ثاني الخلفاء، كان يضطهد المسلمين الى ان اعتنق الإسلام، ولا يمكن حقاً فهم كيفية اقتناعه بالاسلام على نحو مفاجئ بعد أن قرأ سورة طه إثر مشاجرة مع أخته. ويستشهد هوفمان في هذا الصدد بقول أبي حامد الغزالي (القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلادي) في اعترافاته: “ان العقيدة لم تتغلغل في نفسه من خلال دليل واحد واضح بعينه، وانما من خلال عدد لا يحصى من اسباب الايمان، وخبرات ومواقف مصاحبة يمكن تعديد تفصيلاتها”. ويقول اخيرا: ان عودته الى الاسلام كانت بفعل “نور القاه الله في صدره”.

    وفي كتابه الرائع “الطريق الى مكة”، يعرض لأمر هدايته الى الاسلام، اذ يصفه بما لو كانت “ضربة من السماء” قد اصابته. اما انا، فكنت لسنوات، بل لعقود، منجذبا الى الاسلام كالمغناطيس، لانني ألفت افكاره، كما لو كنت قد عايشته من قبل. لقد وجهتني على هذا الدرب ثلاثة احداث اساسية، ذات طبيعة انسانية، وجمالية فنية، وفلسفية، ويرتبط اول هذه الاحداث ارتباطا عجيبا بالجزائر. ففي عام 1960، امضيت شهرين في Chateau Neuf sur Loire لأتمكن من اجادة اللغة الفرنسية، استعدادا لامتحانات القبول بوزارة الخارجية، وهناك، كنت اقرأ يومياً تقارير الصحافة الفرنسية عن حرب الجزائر.

    المسألة الجزائرية

    وقال هوفمان: في اختبار القبول بوزارة الخارجية الألمانية، كان على كل متقدم ان يلقي محاضرة لمدة لا تتجاوز خمس دقائق في موضوع يحدد عشوائيا، ويكلف به قبلها بعشر دقائق. ولكم كانت دهشتي عندما تبين لي ان موضوع محاضرتي هو “المسألة الجزائرية”. وكان مصدر دهشتي هو مدى علمي بهذا الموضوع، وليس جهلي به. وبعد شهور قليلة من الاختبار، وقبل ان اتوجه الى جنيف بوقت قصير، اخبرني رئيس التدريب، عندما التقينا مصادفة اثناء تناولنا للطعام، ان وجهتي قد تغيرت الى الجزائر. في اثناء عملي بالجزائر في عامي 61/1962، عايشت فترة من حرب استمرت ثماني سنوات بين قوات الاحتلال الفرنسي وجبهة التحرير الوطني الجزائرية، وانضم اثناء فترة وجودي هناك طرف ثالث هو “منظمة الجيش السري”، وهي منظمة ارهابية فرنسية، تضم مستوطنين وجنودا متمردين. ولم يكن يوم يمر دون ان يسقط عدد غير قليل من القتلى في شوارع الجزائر. وغالبا ما كانوا يقتلون رميا بالرصاص على مؤخرة الرأس من مسافة قريبة. ولم يكن لذلك من سبب، الا كونهم عربا، او لأنهم مع استقلال الجزائر. وكنت عند سماعي صوت سلاح آلي، اتصل تليفونيا بزوجتي الاميركية لتسرع الى شراء ما تحتاج اليه، لان الهجوم التالي في المنطقة نفسها لا يتوقع حدوثه قبل عشرين دقيقة.

    وكانت انبل مهماتي هي اعادة افراد الفرقة الاجنبية من الالمان الفارين الى الوطن بمعاونة من السلطات الفرنسية. وكان عدد هؤلاء الرومانسيين المساكين غير قليل، منذ فر قائد قوات المظلات في العام السابق. وكم كان الموت يجذبهم! وكانت منظمة الجيش السري قد جندت عددا منهم ضمن قوات خاصة (كوماندوز). ومن ثم وجدوا انفسهم بين نارين. كما أن فرص نجاتهم من الموت كانت ضئيلة جدا. وكنت، بصفتي ممثلا للقنصلية العامة الالمانية، اضع الزهور على قبور الكثير منهم. كنت، وأنا ابحث عن ألمان بين الجرحى في المستشفيات، احمل سلاحي معدا للاستخدام. وكنت ادقق النظر في وجه من يقابلني، بل وفي يديه. وعندما كانت القامات تتقابل، كان كل شخص يبتعد عن الآخر عائدا الى الخلف، طلبا للامان، وفي بعض الاحيان كانت زوجتي المذعورة تصر على حماية ظهري، فكانت تسير خلفي على مسافة عدة خطوات حاملة في كم ثوبها سكينا حادة.

    ويسترجع هوفمان بعض الذكريات قائلا: “وما يزال بعض ذكريات تلك الايام يثير كآبة في نفسي حتى الآن. فعندما كنت في طريقي الى مقر اذاعة فرنسا 5، حيث كان من المقرر ان القي، تنفيذا لتكليف من القنصل العام، محاضرة عن “وضع الرقص المسرحي” في المانيا، تعطلت مضخة البنزين في سيارتي الفولكس فاجن من طراز “الخنفسة” في شارع ايزلي الضيق، كثير المنحنيات. وسرعان ما اصطفت السيارات خلف سيارتي، مطلقة اصوات النفير، وفي تلك الاثناء، كان امامي رجل يعبر الشارع، واطلق عليه شخص الرصاص من الرصيف المقابل، فسقط جريحا امام رفرف سيارتي الايسر، واذا بالمهاجم يشير لي بسلاحه آمرا ان اواصل سيري، كي اخلي ساحة اطلاق الرصاص. ولم اكن ارغب في ذلك، بل ولم اكن استطيعه ايضا، واخيرا، تقدم الشخص الذي يحمل السلاح من الرجل المصاب واطلق عليه رصاصة اخرى اردته قتيلا، ثم اختفى في زحام البشر في تؤدة وعلى مهل. ولقد استأت كثيرا ايضا، عندما رأيت مضطرا اعضاء منظمة الجيش السري، وهم يشعلون النار في سيارات شحنوها سلفا ببراميل من الوقود، ويدفعونها من فوق منحدر الى حي يسكنه العرب. ولا بد للمرء من ان يتوقع ان يكون على قائمة القتلى، اذا ما اصبح شاهدا غير مرغوب فيه. وكان حلاقي في الابيار يدرك ذلك جيدا، فحين هاجمت قوات “منظمة الجيش السري” مكتب التلغراف المقابل لمحله في شارع جاليني، ادار مقعده حتى لا يكون شاهدا على ما يجري. ولم يكن تصرفه اقل غرابة من تصرف احد افراد الشرطة الذي عرض عليّ في مايو (ايار) عام 1962 ان يحرس سيارتي، بينما كانت النيران مشتعلة خلف ظهره في مكتبه بالابيار.

    عندما توصل الرئيس الفرنسي شارل ديجول، في ايفيان في مارس (اذار) عام 1962، الى اتفاق مع الحكومة المؤقتة لجبهة التحرير الوطني الجزائري على وقف اطلاق النار في يوليو (تموز) التالي، صعدت منظمة الجيش السري من اعمالها الارهابية، بهدف استفزاز الجزائريين لخرق الاتفاق، فبدأ افرادها في تصفية النشء الاكاديمي الجزائري، وراحوا يقتلون، رميا بالرصاص، النساء اللاتي يرتدين الحجاب. وقبل تحقيق الاستقلال بأيام قلائل، اطلقوا الرصاص على آخر بائع جزائري جائل في الابيار، فأردوه قتيلا امام مكتبي مباشرة. وكان هذا البائع قد عاش ينادي على اسماكه منذ عقود طويلة، دون ان يلحق اذى بأي انسان كائنا من كان. وفي الشارع الذي كنت اقطنه، كان جيراني من الفرنسيين يلقون من النوافذ على المنتصرين بكل ما لا يبخلون به. وكانت الثلاجات التي يلقون بها تسقط على اكوام من القمامة التي لم تزل منذ اسابيع، وهو ما كان من حسن حظ الفئران.

    الاحتكاك عن قرب بالإسلام

    شكلت هذه الوقائع الحزينة خلفية اول احتكاك لي عن قرب بالاسلام المعيش. ولقد لاحظت مدى تحمل الجزائريين لآلامهم، والتزامهم الشديد في رمضان، ويقينهم بأنهم سينتصرون، وسلوكهم الانساني، وسط ما يعانون من آلام. وكنت ادرك ان لدينهم دورا في كل هذا. ولقد ادركت انسانيتهم في اصدق صورها، حينما تعرضت زوجتي للاجهاض تحت تأثير “الاحداث” الجارية آنذاك. فلقد بدأت تنزف عند منتصف الليل، ولم يكن باستطاعة سيارة الاسعاف ان تحضر الينا قبل الساعة السادسة صباحا، بسبب فرض حظر التجول، وبسبب شعار “القتل دون سابق انذار” المرفوع آنذاك. وحينما حانت الساعة السادسة، ادركت وانا اطل من نافذة مسكني في الطابق الرابع، ان سيارة الاسعاف لا تستطيع العثور علينا، لان منظمة الجيش السري كانت قد غيرت في تلك الليلة اسماء كل شوارع الحي الذي اقطنه، بحيث اصبحت كلها تحمل اسماء مثل شارع “سالان” وشارع “يهود” وشارع “منظمة الجيش السري”.

    بعد تأخير طال كثيرا، كنا في طريقنا متجهين الى عيادة الدكتور شمعون (قبل ان تنسفها منظمة الجيش السري بوقت قصير)، حيث صادفنا حاجزا اقامته الجمعية الجمهورية للامن، وعلى الرغم من صفير البوق الذي كان السائق يطلقه، فانه لم يكن باستطاعته ان يشق طريقه الا ببطء شديد، وكانت زوجتي تعتقد، في تلك الاثناء، انها ستفقد وعيها. ولذا، وتحسبا للطوارئ، راحت تخبرني ان فصيلة دمها هي O ذات RH سالب. وكان السائق الجزائري يسمع حديثها، فعرض ان يتبرع لها ببعض من دمه الذي هو من نفس فصيلة دمها. ها هو ذا العربي المسلم يتبرع بدمه، في اتون الحرب، لينقذ اجنبية على غير دينه. لكي اعرف كيف يفكر ويتصرف هؤلاء السكان الاصليون المثيرون للدهشة، بدأت اقرأ “كتابهم”.. القرآن في ترجمته الفرنسية لـPesle/Tidjani. ولم اتوقف عن قراءته منذ ذلك الحين، حتى الآن، وحتى تلك اللحظة، لم اكن قد تعرفت على القرآن الا من خلال النوافذ المفتوحة لكتاتيب تحفيظ القرآن في ميزاب جنوب الجزائر، حيث يحفظه اطفال البربر، ويتلونه في لغة غريبة عنهم، وهو ما دهشت له كثيرا. وفي ما بعد ادركت ان حفظ وتلاوة القرآن، باعتباره رسالة الله المباشرة، فرض تحت الظروف كافة. ولقد ازعجني رد الفعل الغاضب من جانب احد الجزائريين، عندما حدثته في بار فندق ترانس ميدترانيان في غرداية، عن قراءتي للقرآن، اذ استنكر في صراحة لا ينقصها الوضوح، وجود ترجمات له. واعتبر محاولة ترجمة كلام الله الى لغة اخرى بمثابة تجديف. ولم استغرق وقتا طويلا قبل ان استوعب رد فعله. فاللغة العربية تشتمل على مفردات لا تدل على وقت محدد بعينه. فالمفردات التي تشير الى مستقبل مؤكد يمكن ان تدل على امر حدث في الماضي ايضا. ناهيك عن ان اللغة العربية تتضمن بعض ما يمكن للعربي ان يفهمه تلميحا. وبغض النظر عن ذلك، فهناك المشكلة المعتادة التي تكمن في ان الكلمات التي تعبر عن ذات المعنى في لغتين لا تتطابق في ما يختص بتداعي الخواطر الا نادرا. ومن ثم، فان كل ترجمة للقرآن ان هي الا تفسير يفقر المعنى ويجرده من مضمونه. وهكذا كان الرجل في البار على حق.

    لم تشأ هذه الجزائر، التي ادين لها بالكثير، ان تتركني لحالي، وانما تبعتني كالقدر. فعندما اصبحت سويسرا ترعى مصالحنا في الجزائر، في عام 1966، كان عليّ ان اعمل من السفارة الالمانية في برن على استمرار الاتصال مع من تبقى من بعثتنا الدبلوماسية في الجزائر، من خلال القسم السياسي في السفارة السويسرية. وكان البريد المرسل من بون الى الجزائر، يمر من خلالي اسبوعيا. وبعد 25 عاما من عملي بالجزائر لأول مرة، عدت اليها سفيرا في عام 1987. ومنذ اعتمدت سفيرا في المغرب، المجاور للجزائر، في عام 1990، يندر ان تفارق مخيلتي صورة الجزائر التي ما تزال تعاني آلاما مأساوية، فهل يمكن ان يكون ذلك كله محض مصادفة؟!

    الفن الإسلامي

    وقال هوفمان: هدتني الى الاسلام ايضا، تجربة مهمة، ذات طبيعة جمالية متصلة بالفن الاسلامي، ولهذه التجربة، قصة تتلخص في انني “مولع بالجمال”، وكنت منذ صباي معجبا بالجانب الشكلي للجمال، وارغب الغوص في اعماقه حتى عندما كانت حماتي الاميركية تقول ـ استنادا الى المنهج البيوريتاني ـ ان الجمال مجرد امر سطحي، وانه ليس الا خداعا على السطح. عندما تلقيت في عام 1951 الدفعة الاولى من منحة التفوق، التي تمنحها وزارة الثقافة في بافاريا “للموهبين جدا”، دفعتها بأكملها ثمنا لشراء نسخة مطبوعة على قطعة من الجوت من لوحة بول جوجان: “الفتاة وثمار المانجو”. وبما انني لم اكن ممن يقطنون حي Maximilianeum الواقع على اليمين من نهر ايزار Isar، وانما كنت اقيم في المستوطنات السكنية للثوريين الديمقراطيين، عند ميدان ماسمان، حيث يتقاسم العمال والطلبة غرفها، فقد نقلت لوحة جوجان التي اشتريتها الى مسكني هناك، ورحت احللها، ولم ألبث ان اقتنعت بأن الفن الساكن (غير المتحرك)

    ـ الرسم والنحت والعمارة والخط والاعمال الفنية الصغيرة ـ مدين بالفضل في تأثيره الجمالي للحركة المجمدة، ومن ثم، فانه مشتق من الرقص. ولذلك، يزداد احساسنا بجمال الفن التشكيلي كلما ازدادت قدرته على الايحاء بالحركة. وهذا هو ما يفسر انبهاري الشديد بالرقص الذي دفعني الى مشاهدة عروض الباليه كافة في مسرح برينزرجنتن في ميونخ. ومنذ ذلك الحين ازداد اهتمامي بالرقص، واتسع ليشمل كل ما يتصل به. وكنت اقضي كل ساعة فراغ بين مواعيد المحكمة في صالات عروض الباليه، بالقرب من قصر العدل. وحصلت على تمارين للباليه، لكي اتعلم ـ ولو على نحو متخلف ـ رقص الباليه الكلاسيكي، حتى اعرف ماهية ما اكتب عنه. ويعتمد هذا الفن اللطيف، في نهاية الامر، على جهد بدني خارق، وهكذا تعلمت ان اميز، على سبيل المثال، بين الحركات المختلفة واساليب ادائها.

    كان اكثر ما يروق لي هو مدرسة لونافون زاخنوفسكي الروسية، التي تعيش في المنفى، ولقد تربت في هذه المدرسة تلميذات نجيبات مثل انجيلا البريشت، ومنها تكونت في منتصف الخمسينات فرقة “باليه زاخنوفسكي”، التي قدمنا بواسطتها عروضا راقية في ميونخ وفي مدن اخرى في بافاريا. وكنت مسؤولا عن التعاقدات، والدعاية والاضاءة، ووحدة الماكياج. وفي عام 1955، أسست في ميونخ بالاشتراك مع كارل فيكتور برينتس تسوفيد، جماعة اصدقاء الباليه، وتوليت معه باب نقد الرقص في صحيفة ميونخ المسائية.

    كانت المراحل التالية في حياتي هي بايجاز: العمل في ما بين عامي 1954 و1980 ناقدا متخصصا للباليه في صحف في المانيا وبريطانيا واميركا، والعمل محاضرا لمادتي تاريخ وعلم جمال الباليه بمعهد كولونيا للباليه في ما بين عامي 1971 و1973، وتقدمت بمذكرات الى وزير الثقافة الألماني حول تأسيس باليه قومي الماني. ولم يكن بعض معارفي يعلم ان القانون والدبلوماسية هما مهنتي الاساسية، وليس الباليه. وكان الكتاب الاثير حقا عندي، هو كتاب جيلبرت وكونز عن تاريخ علم الجمال كعلم فلسفي. وكعاشق للباليه، ذلك الفن المجرد الذي يجسد الموسيقى، كنت في الواقع ابحث عن الاسباب التي ترغمنا على الاحساس بجمال اشياء او حركات بعينها. ولهذا السبب، كنت اقبع لأسابيع طويلة في احدى الغابات البافارية باحثا في اسس علم جمال الحركة. وهناك تبين لي اننا كبشر لا نملك الا ان نحس جمال الجسد البشري الصحيح وما يتطابق مع مقاييسه. وهو ما ينطبق ايضا علينا كمحللين بصريين لما تفرزه الطبيعة من صور وانواع. يضاف الى ذلك اننا نقرأ الصور في ذات الاتجاه الذي نكتب فيه. وتبين لي اخيرا ان الحركات تستحوذ على انتباهنا بسبب ما يمكن ان تنطوي عليه من مخاطر. وتبين لي آخرا اننا نعجب بحركات الطرد المركزي، لاننا نستطيع ان نتخيلها ممتدة في ما لا نهاية. عبر هذا الطريق، صار الفن الاسلامي بالنسبة لي تجربة مهمة ذات قيمة عالية ومثيرة، ألا يماثل في سكونه تماما ما اسعدني في حركات الباليه، التجريدية: القدرة الانسانية، والحركة الداخلية، والامتداد في ما لا نهاية؟ وذلك كله في اطار الروحانية التي يتسم بها الاسلام.

    وألهمتني اعمال معمارية، مثل الحمراء في غرناطة والمسجد الكبير في قرطبة، اليقين بأنها افراز حضارة راقية رفيعة. واستوعبت جيدا ما كتبه راينر ماريا ريلكا بعد زيارته لكاتدرائية قرطبة، اذ كتب: “… تملكني منذ زيارة قرطبة عداء وحشي للمسيحية، انني اقرأ القرآن وهو يتجسد لي صوتا يستوعبني بقوة طاغية، واندفع بداخله كما تندفع الريح في الارغن”. وصار الفن الاسلامي لي وطنا جماليا، مثلما كان الباليه الكلاسيكي من قبل، واصبحت ارى الاعمال الفنية للعصور: الاغريقي والروماني والقوطي، ولعصر النهضة والروكوكو مثيرة، وعريقة، واصيلة، بل وعبقرية، ولكنها لا تنفذ الى داخلي، ولا تحرك عواطفي ولا مشاعري.

    هوفمان يدعو المسلمين إلى إدراك قوة جاذبية الفن الإسلامي

    المفكر الألماني: وضعت الديانة الكاثوليكية لدرايتي التامة بها محل تساؤلات وشكوك

    أدرك المفكر الالماني الدكتور مراد هوفمان ان للدين الاسلامي جاذبية خاصة ما ان يبدأ الشخص في دراسة الاسلام حتى يندفع الى الايمان بمبادئه وقيمه التي تعمل على اصلاح المجتمعات الانسانية. ويدرك تماما ان هذا الدين الرباني مصلح لكل زمان ومكان.

    وروى لي الدكتور هوفمان عندما التقيته في مدينة شيكاغو الاميركية في اغسطس (آب) الماضي جوانب مهمة في قصة اسلامه، مشيرا الى ضرورة الرجوع الى كتابه “الطريق الى مكة” الذي لخص فيه مسيرة رحلته الايمانية الى الاسلام.

    وقال لي هوفمان انه يحرص حرصا شديدا على حضور الملتقيات الاسلامية باعتبارها مدخلا مهما في تقارب المسلمين ومن ثم تفاعلهم وانفعالهم بهذا الدين. وكذلك ضرورة مشاركة المفكرين الاسلاميين في الملتقيات الفكرية الغربية لتصحيح صورة الاسلام المشوه عند هؤلاء الغربيين وابراز الاسلام بصورته السمحة التي تؤكد دوره الاصلاحي للمجتمعات الانسانية كافة.

    يتابع هوفمان حديثه عن جاذبية الاسلام: “انني ادرك قوة جاذبية فن هذا الدين الآن افضل من ذي قبل، حيث انني محاط في المنزل الآن بفن تجريدي، ومن ثم بفن اسلامي فقط. وادركها ايضا عندما يستمر تاريخ الفن الغربي عاجزا عن مجرد تعريف الفن الاسلامي. ويبدو ان سره يكمن في حضور الاسلام في حميمية شديدة في كل مظاهر هذا الفن، كما في الخط، والارابيسك، ونقوش السجاد، وعمارة المساجد والمنازل والمدن. انني افكر كثيرا في اسرار اضاءة المساجد وفي بنائها الديمقراطي، وفي بناء القصور الاسلامية، الذي يوحي بحركة متجهة الى الداخل، بحدائقها الموحية بالجنة بظلالها الوارفة وينابيعها ومجاريها المائية، وفي الهيكل الاجتماعي ـ الوظيفي المبهر للمدن الاسلامية القديمة (المدينة) الذي يهتم بالمعيشة المتجاورة تماما كما يهتم بابراز موقع السوق وبالمواءمة او التكيف لدرجات الحرارة وللرياح، وبدمج المسجد والتكية والمدرسة والسبيل في منطقة السوق ومنطقة السكن. وان من يعرف واحدا من هذه الاسواق ـ وليكن في دمشق، او اسطنبول او القاهرة او تونس او فاس ـ يعرف الجميع، فهي جميعا، كبرت ام صغرت، منظمات اسلامية من ذات الطراز الوظيفي. فما اكثر ما تجولت في سوق مدينة سالي المؤاخية للرباط لكي استعيد حيويتي. انه ذروة مجتمعية حيوية يجد فيها كل انسان مكانا له، شيخا كان ام شابا، صحيحا كان ام مريضاً، فقيرا ام غنيا، ابيض ام اسود، ولا يوجد به عجلة، ولا ازمة ضيق وقت، ولا مبالغة في تقييم الذات، ولا خمور ولا وسائل نقل ثقيل، ولا سياج ولا ابتزاز، وحيث الجميع سواسية، وكل عملية شراء ترتبط بـ”دردشة”، وحيث تغلق الحوانيت ابوابها وقت الصلاة.

    كان ما احسست منذ البداية انه اسلامي وباعث على السعادة هو في واقع الامر التأثير الناضج للتناغم الاسلامي، وللاحساس بالحياة والمكان الاسلاميين على العقل والروح. وهذا ما احسست به في متحف جولبينكيان الاسلامي في لشبونة، مثلما احسست به في المسجد الاموي بدمشق، وفي مسجد ابن طولون بالقاهرة، وفي مسجد القيروان القديم او المسجد السليمي في درنة. وقبل ان يقودني الدرب الفلسفي الى الاسلام، الذي قادني بدوره الى تجربة اساسية ثالثة في حياتي، كنت قد حصلت، وانا بعد في سن المراهقة في مدينة اشفنبرج، على قسط وافر من التعليم الجيزويتي، من خلال عضويتي لجمعية Congregatio Mariana وهي المقابل لحركة “المانيا الجديدة” المتمركزة في الشمال.

    ويعود ارتباطنا، بل تعلقنا الرومانسي، بهذه المنظمة الى فترة حكم النازي، وذلك لان الجستابو لم يتمكن من الكشف عنها عندما كانت تقاوم هذا الحكم سرا. ولم يكن حتى ابي المشتت الفكر يعلم بعضويتي لهذه المنظمة. وكنا نجتمع اسبوعيا مع احد القساوسة الجيزويت في احدى المقابر، في ظل اجراءات امنية مشددة. فكان كل فرد منا لا يعرف سوى افراد مجموعته فحسب. ولكننا تمكنا بمرور الوقت من استقطاب افضل عناصر تلاميذ المدارس الثانوية. وقطعنا بذلك الطريق على منظمة “شبيبة هتلر”، اي اننا منعنا هذه العناصر الجيدة من ان تنضم الى منظمات الشباب التابعة للحكم النازي، ولقد ادهشنا ان عدد افراد المنظمة بلغ عند انتهاء الحرب 80 فردا. بعد ان انقضت الحرب، عدنا الى الاستمتاع بحياة واساليب منظمات الشباب التي كانت سائدة في عشرينات هذا القرن.

    ونظرا لما سبق ذكره، فقد كنت على دراية تامة بالديانة الكاثوليكية، وبأدق شؤونها من الداخل، ولكنني في الوقت ذاته، كنت قد بدأت اضع هذه الديانة محل تساؤلات وشكوك. كنت انا وCarl Jacob Burckherdt نتساءل دوما عما اذا كان من الصواب ان يكون عالم اللاهوت ودارس الاديان مسيحيي الديانة. وبالرغم من اعجابي بفلسفة Ludwig Wittgenstein فاني كنت على يقين تام من عدم وجود دليل ينفي وجود الله. وكنت شديد التمسك بالرأي القائل بأن عدم وجود الله غير مؤكد بشكل قاطع، وان الاعتقاد بوجود الله او نفي وجوده يظل مسألة تحسمها العقيدة ويقين الفرد. ولقد حسمت هذا باعتقادي في وجود الله. وبعد ذلك، ثار سؤال عن ماهية الاتصال بين الله الانسان. ولقد كنت شديد الاقتناع بامكانية، بل قل بضرورة، تدخل الله وتسييره لمجريات الامور. ويرتكز اقتناعي هذا على دراستي ودرايتي بتاريخ الانسانية والعلوم والحق، التي استنتجت من خلالها ان مجرد مراقبة الطبيعة وتتبعها فقط لن يقودنا الى ادراك حقيقة علاقتنا ببيئتنا وبالله. الا يشهد تاريخ العلوم على حقيقة مفادها ان الحقائق العلمية يغير بعضها بعضا بسرعة شديدة؟! كنت بهذه الخطوة قد حسمت يقيني بامكانية، بل بضرورة، الوحي والدين، ولكن اي دين؟ واي عقيدة؟ هل هي اليهودية، او المسيحية او الاسلام.

    وجاءتني الاجابة من خلال تجربتي الثالثة التي تتلخص في قراءتي المتكررة للآية 38 من سورة النجم: “لا تزر وازرة وزر اخرى”، ولا بد من ان تصيب هذه الآية بصدمة شديدة كل من يأخذ مبدأ حب الآخر الوارد في المسيحية مأخذ الجد، لانه يدعو في ظاهر الامر الى النقيض. ولكن هذه الآية لا تعبر عن مبدأ اخلاقي، وانما تتضمن مقولتين دينيتين تمثلان اساسا وجوهرا لفكر ديني، هما:

    1 ـ انها تنفي وتنكر وراثة الخطيئة.

    2 ـ انها تستبعد، بل وتلغي تماما، امكانية تدخل فرد بين الانسان وربه، وتحمل الوزر عنه.

    3 ـ والمقولة الثانية هذه تهدد، بل وتنسف مكانة القساوسة وتحرمهم من نفوذهم وسلطانهم الذي يرتكز على وساطتهم بين الانسان وربه وتطهيرهم الناس من ذنوبهم. والمسلم بذلك هو المؤمن المتحرر من جميع قيود واشكال السلطة الدينية.

    اما نفي وراثة الخطيئة وذنوب البشر، فقد شكل لي اهمية قصوى، لانه يفرغ التعاليم المسيحية من عدة عناصر جوهرية، مثل: ضرورة الخلاص، التجسيد، الثالوث، والموت على سبيل التضحية. وبدا لي ان تصور فشل الله في خلقه، وعدم قدرته على تغيير ذلك الا بانجاب ابن والتضحية به ـ اي ان الله يتعذب من اجل الانسانية ـ امر فظيع ومروع، بل وتجديف واهانة بالغة. وبدت لي المسيحية وكأنها تعود لترتكز في اصولها على اساطير متنوعة ومتعددة. وتبين لي جليا الدور الخطير والشرير الذي لعبه بولس الرسول. لقد قام بولس، والذي لم يعرف المسيح ابدا ولم يصاحبه في حياته، بتغيير بل وبتزوير التعاليم اليهودية ـ المسيحية التي صاغها برنابه وترى في المسيح احد رسل الله وانبيائه. وتيقنت ان المجلس الملي، الذي انعقد في نيقيا (عام 325)، قد ضل طريقه تماما، وحاد عن الصواب وتعليمات المسيحية الاصلية، عندما اعلن ان المسيح هو الله، واليوم، اي بعد مرور ما يزيد على ستة عشر قرنا، يحاول تصحيح هذا الخطأ بعض علماء اللاهوت الذين يتمتعون بجرأة شديدة.

    ومجمل القول انني بدأت انظر الى الاسلام كما هو، بوصفه العقيدة الاساسية الحقة التي لم تتعرض لأي تشويه او تزوير.. عقيدة تؤمن بالله الواحد الاحد الذي “لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد” (سورة الاخلاص). رأيت فيه عقيدة التوحيد الاولى، التي لم تتعرض لما في اليهودية والمسيحية من انحراف، بل ومن اختلاف عن هذه العقيدة الاولى، عقيدة لا ترى ان معتنقيها هم شعب الله المختار، كما انها لا تؤله احد انبياء اليهود. لقد وجدت في الاسلام اصفى وأبسط تصور لله، تصور تقدمي، ولقد بدت لي مقولات القرآن الجوهرية ومبادئه ودعوته الاخلاقية منطقية جدا حتى انه لم تعد تساورني ادنى شكوك في نبوة محمد. ولقد سمعت مرارا قبل اعتناقي الاسلام مقولة ان التحول من دين الى دين آخر ليس له اي اهمية، حيث ان الاديان كلها تؤمن في آخر الامر بإله واحد، وتدعو الى الاخلاقيات والقيم ذاتها، وان السلوكيات والاخلاق الحميدة، بالاضافة الى الايمان بالله في قلب الانسان، وان يتوجه الانسان الى الله سرا، لأهم من الصلاة خمسا، ومن صوم رمضان وأداء فريضة الحج، كم من مرة اضطررت الى الاستماع الى هذه المقولات من مسلمين اتراك تخلوا عن عقيدتهم دون ان يدركوا ذلك.

    ان إلها خاصا سريا ليس بإله، وكل هذه الحجج والمقولات تبدو واهية، اذا ما تيقنت ان الله يتحدث الينا في قرآنه. ومن يدرك هذه الحقيقة لا يجد مفرا من ان يكون مسلما بأعمق معاني هذه الكلمة.

    الصلاة المفروضة

    ويذهب هوفمان الى انه ربما يمكن القول: انني كنت قريبا من الاسلام بأفكاري قبل ان اشهر اسلامي في عام 1980، بنطق الشهادتين متطهرا كم ينبغي، وان لم اكن مهتما حتى ذلك الحين بواجباته ونواهيه فيما يختص بالحياة العملية. لقد كنت مسلما من الناحية الفكرية او الذهنية، ولكني لم اكن كذلك بعد من الناحية العملية. وهذا على وجه اليقين ما يتحتم ان يتغير الآن جذريا. فلا ينبغي ان اكون مسلما في تفكيري فقط، وانما لا بد ان اصير مسلما ايضا في سلوكياتي.

    اذا كان الدين يعني رباطا يربط الانسان بربه، واذا كان الاسلام يعني ان يهب المسلم نفسه لله، فقد كانت اهم واجباتي، كمسلم حديث عهد بالاسلام، في الخمسينات من العمر، ان اتعلم صلاة الاسلام. وليس من الضروري ان يكون المرء خبيرا في الحاسب الآلي ليدرك ان الامر هنا يتعلق بمسألة اتصال.. ما اصلح فنون الاتصال للاتصال به؟

    ومن المؤكد، على اي حال، انه لا شيء يعرض اسلام المرء للخطر اكثر من انقطاع صلته بربه. من ثم يصبح التسبيح بحمد الله هو العنصر المحوري في حياة كل من يعي ويدرك معنى ما يقوله، عندما يقول انه يؤمن بالله. وبناء على ذلك، فان من لا يصلي ليس بمؤمن من وجهة نظري. فمن يؤكد لامرأة غائبة حبه لها، دون ان تكون لديه رغبة في التحدث اليها تليفونيا او في الكتابة اليها، ودون ان يلقي نظرة واحدة على صورتها طوال اليوم، ليس محبا لها في حقيقة الامر. وهذا ما ينطبق تماما على الصلاة. فمن يعي ويدرك حقا المعنى الحقيقي لوجود الله، ستكون لديه بالضرورة رغبة في التأمل وفي التوجه الى الله كثيرا. وبذلك فقط، يصير ما يردده المسلم كثيرا وهو يقرأ سورة الفاتحة “إياك نعبد وإياك نستعين” حقيقة واقعة. وكنت حتى تلك اللحظات اجهل ما يجب فعله واتباعه في الصلاة. ناهيك عن قدرتي على الحفظ والتلاوة باللغة العربية، ومن ثم كانت اولى اولوياتي آنذاك هي التغلب على هذا النقص. وقبل ان امعن في دراسة مقدمة مصورة باللغة الالمانية للصلاة الاسلامية، تحظى بأكبر قدر من الثقة، طلبت من صديق تركي ان يعلمني الوضوء وكيفية الوقوف في الصلاة، والركوع والسجود، والجلوس على الارض مستنداعلى القدم اليسرى، ورفع الذراعين، واتجاه النظر، ومتى يقرأ المرء جهرا، ومتى يقرأ سرا مع تحريك الشفتين في القراءة، وكيف يقف المرء موقفا صحيحا خلف الامام، وكيف يتصرف المرء عندما يأتي متأخرا الى المسجد، وكيف يتحرك داخل المسجد، انه علم كامل! وفي الحقيقة، فانه من الخطر ان يتصرف المسلم كمسلم دون ان يكون كذلك.

    وتبدأ الصلاة الاسلامية، وان بدا ذلك امرا غريبا، في الحمام او عند مصدر المياه في الفناء الامامي للمسجد بالوضوء. وينبغي تعلم ذلك بحسب تتابعه وتسلسله، وكيف يغسل المرء اليدين، وكيف يمسح الرأس، وكيف يتأكد من غسل الكعبين، كل شيء وضع وحدد على نحو دقيق تماما. وحينما ينوي المرء الصلاة ويرفع اليدين الى الرأس مكبرا مفتتحا الصلاة، فانه ينفصل تماما عن مشاغل حياته اليومية، مما يؤكد قدسية الصلاة بالنسبة له.

    لا يمثل الوضوء مشكلة في البلدان الحارة، حيث تؤدي الحرارة المرتفعة الى سرعة الجفاف. وفي حالة عدم توفر الماء فانه يكفي تنظيف اليدين بالرمل على سبيل الرمز (التيمم)، ولقد تعرضت لمثل هذا الموقف، حينما غاصت السيارة التي يقودها سائقنا الخبير بالصحارى في السابع من شهر ديسمبر عام 1993، اثناء رحلة في منطقة ليوا الغنية بالنفط في الامارات العربية المتحدة، حيث تبدو الرمال صالحة تماما للتيمم. اما في مناطقنا الباردة، فليس من المريح حقا، في حالة عدم وجود مناشف، ان يضطر المرء الى ارتداء جواربه وقدماه مبتلتان. وتبين لي ان تعلم كيفية اداء الصلاة ايسر كثيرا مما كنت اتوقع، لان الصلاة تتكون من وحدات ثابتة تسمى “ركعة” فالركعات هي وحدات الصلاة.

    وينبغي ان يتعلم المرء ايضا عدد الركعات في كل من الصلوات الخمس: الصبح، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، وان يعرف مواقيتها، وما ينبغي على المسافر ان يراعيه من احكام الصلاة.

    وتعلمت اخيرا كيفية الوقوف في صلاة الجماعة، حيث ينبغي ان يصطف المسلمون في صف مستقيم تتلاصق فيه الاقدام وتسد الفرج. وهذا التلاصق يرمز بالنسبة لي اكثر من مجرد ضم صفوف. انه يرمز الى التضامن على نحو يؤثر فيّ مجددا كل مرة. ويتجدد هذا التضامن في نهاية كل صلاة مع تحية “السلام عليكم” التي ينطقها المصلي وهو يلتفت يمينا ثم يسارا، وبعد ذلك يمسح وجهه بكلتا يديه اعلانا عن انتهاء الصلاة، وبعدها يمد يديه الى جاره في الصلاة مصافحا ومتمنيا ان يتقبل الله صلاته “تقبل الله صلاتك”.

    وروى لي عبد الوهاب عبادة، السكرتير العام لوزارة الخارجية الجزائرية، انه غير هذه التحية مرة عندما كان طفلا. فلقد بدا له انه من الاقرب الى المنطق ان يقول “السلام عليك”. وكانت نتيجة ذلك انه تلقى على وجهه صفعة من والده الذي علمه ان المسلم يقول دائما: “السلام عليكم” لان تحيته تشمل جميع المخلوقات المرئية وغير المرئية، تشمل الملائكة وتشمل الصراصير.

    من الاهمية بمكان ان يعرف كيف يحدد موضع صلاته، بحيث يضع نظارته وحافظة اوراقه على مسافة نحو 90 سنتيمترا امامه. فلن ينتهك احد موضع صلاة احد آخر، ولن يمر احد من امام احد المصلين مباشرة، وانني لأتذكر انني هممت بمغادرة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، بعد ان انتهيت من الصلاة، يوم 26 من ديسمبر (كانون الاول) عام 1982، وعندما بلغت الباب الرئيسي، كانت حركة السير بطيئة، وكان السبب ان احد القادمين الى الصلاة متأخراً، لحق بها فور وصوله الى الباب، وما يزال يكمل صلاته على الدرج في هدوء تام، بينما انقسمت جموع المصلين المنصرفين من المسجد حوله كما تنقسم حول صخرة. ولم يجرؤ احد على ان يزعجه، او يشوش عليه في صلاته، او ان يقتحم موضع صلاته. اما ما هو اشد غرابة واثارة للدهشة، فذلك الذي رأيته اثناء الطواف حول الكعبة في عام 1992.. فلقد راحت امرأة ضعيفة البنية تؤدي الصلاة دون اكتراث، في قلب الزحام على مسافة بضعة امتار من الكعبة، محاطة بأربعة رجال اشداء يصنعون حولها سياجا بسواعدهم. ومرة اخرى، يتكرر نفس رد الفعل الهادئ من جانب الناس، فلا لوم، ولا تأنيب، ولا كلمة غاضبة، وانما احترام للصلاة. ربما يكون من العسير او حتى من المستحيل، بسبب هذه القواعد الصارمة، ان يغادر المسجد احد من المصلين في الصفوف الامامية قبل ان يغادر الجميع. ولقد اضطررت في عام 1993 الى ان اترك مضيفي في ابو ظبي ينتظرني، لانني لم اجد وسيلة لمغادرة المسجد تتفق مع القواعد. فلكي اغادر المسجد عبر طريق جانبي، كان لا بد من ان امر افقيا من امام المصلين، وهذا هو “الحرام” بعينه.

    هوفمان: خطب الجمعة في العالم الإسلامي تخاطب المشاعر أكثر من مخاطبتها للعقل.

    المفكر الألماني: أحب أن أؤدي الصلاة بمفردي للتحكم في سرعة ايقاعها واكتشفت أنها تفيد في علاج أعراض التوتر المعاصر.

    يواصل المفكر الإسلامي الدكتور مراد هوفمان السفير الألماني السابق حديثه عن مسيرة رحلته الإيمانية إلى الإسلام. وفي هذه الحلقة يتوقف في محطات مهمة ليروي تفاصيل هذه الرحلة الإيمانية، مشيراً إلى حبه لأداء الصلاة بمفرده ليتسنى له التحكم في سرعة إيقاعها مع إقراره بفضل الجماعة والحرص عليها.

    كما يروي لنا هنا قصة أدائها في جماعة إمامته للصلاة في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، عندما كان مشاركاً في الاحتفال السنوي لتجمع شمال الأطلسي الذي أقيم في تلك المدينة في أكتوبر (تشرين الأول) عام 1985، والمشاعر المضطربة التي انتابته في أول إمامة له لجماعة صغيرة من الأميركيين السود.

    كما يتطرق هوفمان إلى خطب صلاة الجمعة في العالم العربي من خلال خبرته لسنوات طويلة، مشيراً إلى أنها للأسف لا تحقق ما كان يمكن أن تحققه، لأنها تخاطب المشاعر أكثر من مخاطبتها العقل.

  11. حول إنجيل مَتَّى متى هو أحد الحواريين الاثني عشر. كتب إنجيله سنة 41م حسب قول البعض، أي بعد ثماني سنوات من رفع المسيح. والبعض يرى أنه كتبه سنة 60م، أي بعد رفع المسيح بنحو سبع وعشرين سنة. كتب متى إنجيله باللغة العبرية، والبعض يقول باللغة الآرامية. ومهما كانت لغة الأصل، فإن الأصل مفقود. والموجود هو الترجمة اليونانية. المترجم مجهول. تاريخ الترجمة مجهول. الأصل لا وجود له، مما يجعل من الصعب التثبت من مدى تطابق الترجمة مع الأصل. سنرى في إنجيل متى كيف تتعارض نصوصه مع بعضها البعض، وكيف تتعارض كثير من نصوصه مع الأناجيل الثلاثة الأخرى، وكيف تتعارض مع التوراة أيضاً. نسب المسيح: يبدأ إنجيل متى بعرض نسب المسيح. ويبدأ هكذا: “كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود بن إبراهيم. إبراهيم وَلَدَ إسحاق. وإسحاق وَلَدَ يعقوب…” (متى 1/1-2). ويلاحظ في متى 1/1-17 ما يلي: 1- يقر النص بأن عيسى ولد لقوله “كتاب ميلاد يسوع”. فإذاً ليسوع ميلاد، فهو وُلِدَ وهو مولود. والسؤال هو: كيف يكون المولود ربَّاً ؟!! (كما يزعمون). 2- يزعمون أن عيسى ابن الله، ولكن النص هنا يقول إن عيسى هو ابن داود. فكيف يكون عيسى ابن داود ثم يكون ابن الله ؟!! 3- من المعروف أن داود هو ابن يَسَّى (متى 1/6). فكيف يكون داود ابن إبراهيم في الوقت ذاته ؟!! 4- يقول النص “من سبي بابل إلى المسيح أربعة عشر جيلاً”. هذا يناقض سفر أخبار الأيام الأولى (أصحاح 3) الذي يذكر الزمن بأنه ثمانية عشر جيلاً، وليس أربعة عشر. هناك تناقض بين الإنجيل والتوراة!! 5- يذكر النص “جميع الأجيال من إبراهيم إلى داود أربعة عشر جيلاً. ومن داود إلى سبي بابل أربعة عشر جيلاً. ومن سبي بابل إلى المسيح أربعة عشر جيلاً”. (متى 1/17). وهذا يعني أن مجموع الأجيال من إبراهيم إلى المسيح هو 42 جيلاً. ولكن إذا أحصينا الأجيال المذكورة فعلاً في متى 1-17 نجدها 41 جيلاً فقط. إن النص يعارض نفسه!! 6- نسب المسيح المذكور في إنجيل لوقا يخالف نسبة المذكور في متى. لوقا (3) يذكر النسب من آدم حتى عيسى، ولكن متى يذكر النسب من إبراهيم حتى عيسى. فهل اختلف الوحي ؟! أم ماذا ؟! 7- من إبراهيم إلى عيسى (حسب لوقا) 26 جيلاً فقط. ولكن حسب متى 41 جيلاً. الفرق 15 جيلاً!!! 8- يوسف، خطيب مريم أم عيسى، هو ابن يعقوب حسب (متى 1/16). ولكنه ابن هالي حسب لوقا 3/23 . تناقض واضح بين الإنجيلين!! 9- متى 1/11 يذكر أن يوشيا كان ملك يهوذا عند سبي بابل، ولكن الواقع التاريخي يقول إن يوشيا مات قبل السبي البابلي بمدة طويلة (أخبار الأيام الثاني 35 و36). 10- فارض أحد أجداد عيسى حسب (متى 1/3) هو ابن زنى كما هو معلوم، لأن يهوذا بن يعقوب زنى بثامار أرملة ابنه. فكيف يكون أحد أجداد عيسى (ابن الله كما يزعمون) ابن زنى؟!! 11- متى يغمز بسليمان وداود حين يقول: “وداود الملك ولد سليمان من التي لأوريا”. (متى 1/6). وهذا تعريض بداود وسليمان معاً، لأن أوريا هو الزوج السابق لأم سليمان. وهذا النص بهذا الشكل إحياء للقصة المزعومة التي تتهم داود بالزنى في زوجة أوريا!! (وداود منزه عن مثل هذا). 12- إن نسب عيسى لم يرد إطلاقاً في إنجيل يوحنا ولا في إنجيل مرقس. لماذا ؟ لأن نسب عيسى المذكور في متى ولوقا لا أساس له على الإطلاق، حيث إن داود لا علاقة له بعيسى من قريب أو بعيد، ولا حتى من جهة أمه مريم. مريم ليست من نسل داود. ويوسف ليس والد عيسى، فكيف يكون عيسى من نسل داود ؟! لقد جعلوا لعيسى أباً وأجداداً وجعلوه ابن الله الوحيد في الوقت ذاته!!! أليس هذا عجباً عجاباً؟!! 13- مَتَّى يقول عن مريم: “وُجِدَتْ حبلى من الروح القدس”. (متى 1/18). إذاً لم يكن حملها طبيعياً وليس من يوسف. هكذا يقر متى. جميل. فكيف يكون عيسى ابن يوسف إذا كان يوسف ليس الذي حملت منه ؟! معنى هذا أن النسب في متى 1/1-17 لا أساس له على الإطلاق وكلام في غير محله، حيث إنه يتناقض مع متى 1/18 . التناقض فوري وعلى نفس الصفحة: هناك عيسى بن يوسف، ثم بعدها بسطر نقرأ أن مريم حملت من الروح القدس. إذاً أبوه ليس يوسف!!! وهكذا هناك ثلاثة عشر خطأ وتناقض واختلاف في الصفحة الأولى من إنجيل متى 1/1-18. ثلاثة عشر خطأ في صفحة واحدة وعليك أن تتصور الباقي !! موقف يوسف: ماذا كان موقف يوسف خطيب مريم عيسى ؟ انظر النص: “لما كانت مريم أمه مخطوبة ليوسف قبل أن يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس. فيوسف رجلها إذ كان باراً ولم يشأ أن يشهرها أراد تخليتها سراً”. (متى 1/18-19). إذا كانت قد وجدت حبلى من الروح القدس، وكان يوسف باراً، فمن المفروض أن يؤمن بمشيئة الله وألاّ يفكر بالتخلي عن مريم. وكيف يمكن أن يكون الطلاق سراً ؟! ويأتي الملاك ويخبر يوسف ويناديه: “يا يوسف ابن داود..” يخبره بأن مريم حملت من الروح القدس (متى 1/20). ولكن يوسف هو ابن يعقوب (متى 1/16)، فكيف يصبح هنا ابن داود (متى 1/20). لماذا حشر داود في كل مناسبة ؟! تناقض في الإنجيل ذاته. ويقول الملاك ليوسف: “ستلد ابناً وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم”. (متى 1/21). نلاحظ هنا ما يلي: 1- “ستلد ابناً”. لم يقل الملاك “ستلد ابن الله” كما يزعم الزاعمون. 2- “شعبه”. من المعروف أن شعب عيسى هم اليهود. لم يقل النص “يخلص الناس” أو “يخلص العالم”. قال النص “يخلص شعبه”. لماذا ؟ لأن عيسى مُرْسل من الله لبني إسرائيل فقط. 3- كيف سيلد يوسف ابناً إذا كانت مريم حبلى من الروح القدس ؟! إذاً عيسى ليس ابن يوسف، ويوسف لا علاقة له بمولد عيسى. المولود ملك اليهود: جاء المجوس من الشرق عندما ولد عيسى وقالوا “أين هو المولود ملك اليهود”. (متى 2/2). يدل هذا النص على ما يلي: 1- عيسى مولود. فكيف يكون المولود إلهاً أوربّاً كما يزعمون ؟! 2- هو ملك اليهود. النص في حد ذاته يدل على أن عيسى لليهود فقط. ولكن من ناحية أخرى مخالف للواقع لأن عيسى لم يكن ملكاً ولا أراد ذلك. 3- قصة هؤلاء المجوس لم ترد إلاّ في إنجيل متى. والأغلب أنها لم تقع أساساً. وهناك نص يدعم خصوصية رسالة عيسى: “لأن منك يخرج مدبر يرعى شعبي إسرائيل”. (متى 2/6). عيسى سيرعى شعب إسرائيل فقط. هذا هو الإنجيل يقول هذا. فعلى كل نصراني أن يسأل نفسه: هل أنا من بني إسرائيل؟! الغريب أن اليهود الذين جاء عيسى لهم لم يتبعوه وأن الذين لم يأت عيسى من أجلهم تبعوه أو ظنوا كذلك !! النجم يمشي ويقف: ذهب المجوس يفتشون عن ذاك الذي ولد، “وإذا النجم الذي رأوه في المشرق يتقدمهم، حتى جاء ووقف فوق حيث كان الصبي” (متى 2/9). لاحظ أن النجم مشى مع الباحثين، مشى معهم من المشرق… مشى مشى مشى إلى الغرب. وفوق مكان ولادة عيسى وقف النجم! كان النجم يدلهم ويمشي معهم بنفس السرعة!! ووقف النجم فوق بيت لحم مكان ميلاد عيسى!!! لاحظ كلمة “الصبي” التي تدل على عيسى “الصبي”. ولكن هذا (الصبي) صار (الله) عند النصارى!!! أو (ابن الله) الذي يعادل (الله)!!! كما أن واقعة هؤلاء المجوس لم ترد إلاّ في إنجيل متى !!! الناصري: “وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة. لكي يتم ما قيل بالأنبياء إنه سيدعى ناصرياً”. (متى 2/23). “ما قيل بالأنبياء” إشارة إلى ما قيل في أسفار الأنبياء التي هي جزء من “العهد القديم” الكتاب المقدس لدى اليهود. والواقع أن أسفار الأنبياء لا تحتوي على هذه التسمية لعيسى. فهذا من الأخطاء الواردة في الإنجيل. أولاد الأفاعي: قال يوحنا المعمدان (أي يحيى) مخاطباً اليهود: “يا أولاد الأفاعي من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتي. فاصنعوا أثماراً تليق بالتوبة. ولا تتفكروا أن تقولوا في أنفسكم لنا إبراهيم أباً”. (متى 3/7-8). يدل هذا النص على ما يلي: 1- وصف يحيى قومه اليهود بالمكر والغدر وشبههم بأولاد الأفاعي. 2- نفى عنهم صفة الشعب المختار التي يزعمونها لأنفسهم ونهاهم عن التباهي بنسبهم إلى إبراهيم. 3- يدل هذا النص على أن خلاص الناس بأفعالهم “اصنعوا أثماراً”، وليس بنسبهم أو إيمانهم وحده. وهذا يناقض اعتقاد النصارى أن الخلاص بالإيمان وحدة أو بصلب عيسى. تعميد عيسى: يبين (متى 3/13-14) أن يحيى (يوحنا المعمدان) عََّمد عيسى في مياه الأردن. “فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء. وكذا السماوات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلاً مثل حمامة وآتياً عليه. وصوت من السماء قائلاً هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت”. (متى 3/16-17). نلاحظ هنا ما يلي: 1- يدل النص على أن يحيى يعرف عيسى قبل تعميده. ولكن هذا يناقض يوحنا 1/32 الذي يشير إلى أن يحيى لم يعرف عيسى إلاَّ بعد نزول الحمامة عليه. تناقض بين الإنجيلين!! 2- الحمامة هي روح الله حسب النص، أي الروح القدس. ويعتقد النصارى أن الروح القدس هي الله أيضاً (حسب عقيدة الثالوث)، فكيف يكون الله على شكل حمامة ؟! 3- التعميد للتطهير. أليس كذلك ؟ فإذا كان عيسى هو ابن الله أو الله، فلماذا يطهر نفسه من الذنوب ؟! التعميد يعني أن عيسى إنسان بحاجة إلى التطهير كسائر الناس. وهذا ينقض الإدعاء بألوهية المسيح. 4- النص يشير إلى “انفتاح السموات” بعد التعميد. لم ير أحد في ذلك الوقت أن السماوات انفتحت!!! 5- كلمة “ابني الحبيب” أليس من الممكن (وهي كذلك) أن تكون مجازية ؟! أيهما أقرب إلى العقل أن يكون عيسى ابن الله أم رسولاً لله ؟ أيهما ألبق بكمال الله ألاّ يلد وألاّ يولد أم يكون له ولد ؟ التفسير المجازي أقرب إلى العقل وأليق بكمال الله وهو المطابق للحق والحقيقة. عيسى يجوع: “ثم أصعد يسوع… ليجرَّب من إبليس… جاع أخيراً”. (متى 4/1-2). نلاحظ هنا ما يلي: 1- إبليس يمتحن عيسى. كيف ؟! هل يقع امتحان على الله أو ابن الله ؟! هذا يدل على إنسانية عيسى ويدحض الزعم بألوهيته. 2- عيسى يجوع. لو كان إلهاً لما جاع. الجوع صفة إنسانية. ترك أم جاء ؟ بعد سجن يوحنا المعمدان (يحيى)، عيسى “ترك الناصرة”. (متى 4/13). ولكن (لوقا 4/16) يقول عن الواقعة ذاتها “جاء إلى الناصرة”. تناقض بين الإنجيلين!! الابن المجازي: قال عيسى: “طوبي لصانعي السلام. لأنهم أبناءَ الله يدعون”. (متى 5/9). وقال: “ويمجدوا أباكم الذي في السماء”. (متى 5/16). هنا نلاحظ ما يلي: 1- صانعوا السلام هم أبناء الله والله أبوهم (حسب النص). إذاً لله أبناء عديدون وليس عيسى وحده، والله أبو صانعي السلام وليس أبا عيسى وحده. إذاً كلمة (ابن) وكلمة (أب) مستخدمة هنا وفي نصوص عديدة بمعنى مجازي. (ابن الله) بمعنى عابد لله، بمعنى مجازي. (ابن الله) بمعنى عابد لله، بمعنى محبوب من الله، مرضي عنه من الله. المعنى الحرفي لكلمة (ابن) لا يمكن أن ينطبق على عباد الله. فكل من خلق الله هو عبدالله. 2- هذا النص يدحض الزعم بأن عيسى ابن الله الوحيد، لأن النص جعل جميع الاتقياء أبناء الله (مجازياً). نسخ التوراة: قال عيسى: “لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء. ما جئت لأنقض بل لأكمل. فإني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماوات والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل”. (متى 5/17-18). هنا نلاحظ ما يلي: 1- لم يأت عيسى بدين جديد أو شريعة جديدة. جاء ليكمل شريعة موسى (الناموس) لا لينقضها. ولكن النصارى يعاملون عيسى كأنه صاحب دين جديد، وهذا مخالف لقول عيسى ذاته. كما أننا نلاحظ أن بعض أتباع عيسى مثل بولس قد قاموا بنقض كل ما قبله عيسى، أي أنهم نقضوا الناموس. فجاء بولس وألغى الختان كما أباح أكل لحم الخنزير وألغى جميع المحرمات من المآكل، خلافاً لما أقره عيسى. 2- يقول عيسى إن ناموس موسى لن يتغير “حتى يكون الكل”. وماهو هذا الكل ؟ هذا النص إشارة إلى رسالة محمد ()، الرسالة الشاملة الكاملة، فهي الكل المقصود هنا. وهي التي ستنسخ (أي تلغي) جميع الشرائع السابقة لها، كما يذكر عيسى نفسه. وهذا تنبيه إلى غير المسلمين إلى أن يتأملوا في إنجيلهم بوعي أفضل وبنزاهة ودون تحيز. عيسى نفسه يقول إن الناموس سيزول عندما يأتي الكل. المعنى واضح ولا تفسير لهذا النص غير ما قلتُ. وإذا كان عيسى مكملاً للناموس، فإن رسالة عيسى جزء من الناموس، الذي سيزول حين يأتي الكل. رسالة محمد تنسخ جميع الشرائع السابقة لها، هذا ما يقوله عيسى نفسه. زنى القلب: قال عسى: “قد سمعتم أنه قيل للقدماء لا تزن. وأما أنا فأقول لكم إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى في قلبه”. (متى 5/27). لقد منع عيسى الزنى بل منع النظرة المشتهية. فما بالنا نرى البلاد الغربية النصرانية تجعل تشجيع الزنى أحد أهدافها، فكأن رسالتها إشاعة الزنى. جعلوا للزنى بيوتاً. شجعوه ورعوه وسُرّوا لانتشاره وسهلوا له كل السبل: الخمر والاختلاط والتعري ونسيان الله. حموا الزنى برفع العقوبات عن الزناة. شجعوا الزنى بتسهيل الاختلاط غير المحدود بين الرجال والنساء في الملاهي والمسابح والمدارس والجامعات والمصانع وكل مكان. شجعوا الزنى بالتغاضي عن عري النساء وملابسهن الفاضحة. شجعوا الزنى بالتغاضي عن الأفلام الخالية من أبسط درجات الحياء. شجعوا الزنى وسموه حرية أو مدنية أو تقدمية. وهو في الواقع رذيلة وقلة حياء وعهر ودعارة!! جهنـم: قال عيسى: “ولا يُلقى جسدك كله في جهنم”. (متى 5/30). نلاحظ هنا ما يلي: 1- في الوقت الذي يتحدث عيسى عن جهنم عقاباً للعصاة والفاسقين يوم القيادة نجد أن التوراة تخلو من الإشارة إلى جهنم. وهذا من التناقضات بين الإنجيل والتوراة مما يدل على وجود تحريف. 2- إذا كان عيسى، كما يقول النصارى، قد خلَّص البشرية عندما صُلب، فلماذا جهنم إذاً ؟!! هناك تناقض بين الخلاص بالصلب ووجود جهنم!! الطلاق: عن عيسى أنه قال: “من طلق امرأته إلاّ لعلة الزنى يجعلها تزني. ومن يتزوج مطلقة فإنه يزني”. (متى 5/32). في هذا النص يحرم عيسى الطلاق إلاّ لسبب الزنى. ورغم ذلك فإن الكنيسة كانت لا تمنع الطلاق، بل تمنح الإذن بالفراق فقط. ثم عدلت ذلك وصارت تسمح بالطلاق للزنى أو لسواه. كما أن النصُّ يمنح الزواج من مطلقة ويعتبره زنى. وهذا يعني حث المطلقات على الزنى بسبب حجب الزواج عنهن!! كما أن تحريم الطلاق يخالف شريعة موسى التي قال عيسى إنه جاء ليكملها لينقضها (متى 5/17). وهكذا نرى أن هذا النص: 1- ينقض شريعة موسى، خلافاً لمهمة عيسى نفسه باعترافه هو. 2- يمنع الطلاق دون وجه حق. ولقد اضطر النصارى والكنيسة إلى إباحة الطلاق نظراً للحاجة العملية إليه. 3- يحظر الزواج من المطلقة، مما يؤدي إلى شيوع الزنى. 4- يناقض حاجة الإنسان الفعلية، فقد ثبت بالدليل العملي أن إباحة الطلاق ضرورية مثل الحث على الزواج. لا تقاوموا الشرّ: لقد ألغى عيسى شريعة القصاص، شريعة العين بالعين (متى 5/38). وقال: “لا تقاوموا الشر”. (متى 5/39). وهذه دعوة إلى التساهل مع الشر والأشرار، وعدم النهي عن المعاصي، واستسلام للأشرار والعصاة. وقال: “من لطمك على خدك الأيمن فحوِّل له الآخر أيضاً”. (متى 5/39). وهذا منتهى الخضوع والخنوع، وهو أمر لا يطيقه بشر وغير صالح للتطبيق. وربما كان الدافع لهذه التعليمات حث اليهود على التسامح بدلاً من الحقد الذي اشتهروا به. وبالمقابل، انظر إلى قول الرسول محمد (): “من رأى منكم منكراً فليغيره”. هنا حث على تغيير المنكر وهناك حث على عدم مقاومة الشر!! باركوا لاعنيكم: عن عيسى أنه قال: “أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم… لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات…. فتكونون أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل”. (متى 5/44-48). نلاحظ هنا ما يلي: 1- دعوة إلى حب الأعداء ومباركة اللاعنين والإحسان إلى المبغضين. وهذه صفات فوق قدرة البشر العاديين، حتى أن بعض الناس قد لا يحب من يحبه، فكيف يحب من يكرهه ويبارك من يلعنه ؟! 2- “أبناء أبيكم” إشارة مجازية إلى الأتقياء فليسوا أبناء الله فعلاً، بل مجازاً، أي أحباء الله. 3- يقر النص بكمال الله. وكماله يستدعي عدم نسبة الولد إليه. 4- كما أن “أبناء الله” هنا مجازية. لماذا لا يكون عيسى ابن الله مجازاً أيضاً ؟! وهذه الأولى، وخاصة أن وصف الله بأنه “أبو” الأتقياء يتكرر كثيراً في الإنجيل، وعلى سبيل المثال: – “عند أبيكم الذي في السموات”. (متى 6/1). – “أبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية”. (متى 6/4). – “صَلِّ إلى أبيك الذي في الخفاء”. (متى 6/6). – “لأن أباكم يعلم ما تحتاجون إليه…” (متى 6/7). – “أبانا الذي في السموات..” (متى 6/9). – “يغفر لكم أبوكم السماوي”. (متى 6/14). – “صائماً لأبيك الذي في الخفاء” (متى 6/18). هذه النصوص وسواها تدل على أن (الله) يشار إليه على أنه (أب) للناس كلهم وليس لعيسى فقط. إذاً (الأبوة) هنا مجازية و (بنوة) الناس مجازية أيضاً. وهذا ينفي البنوة الخاصة لعيسى أو الأبوة الخاصة لله. فالناس كلهم أبناء الله مجازاً وهو أبو الناس كلهم مجازاً. إلحاقــاً: 1- “لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد. آمين”. (متى 6/13). هذا النص غير موجود في الترجمة اللاتينية، مما يدل على أنه زيد على الترجمة العربية. 2- كلمة “علانية” في (متى 6/18) كانت موضوعة بين قوسين في طبعة بيروت سنة 1864م وطبعة 1877م إشارة إلى أنها زيادة في المترجم. ولكن في الطبعات التالية اختفى القوسان وصارت كأنها أصلية. وهذا يشير إلى العبث في النصوص عن قصد أو غير قصد بسبب الترجمة وسواها من المؤثرات. المبالغة في الزهد: “لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وما تشربون. ولا لأجسادكم بما تلبسون..” (متى 6/25). هنا دعوة إلى عدم الاهتمام بالمأكل والمشرب والملبس. وهل هذا معقول ؟! إنه ليس من الطبيعي أن يهمل الإنسان لباسه وطعامه وشرابه. إنها دعوة إلى زهد مفرط لا يقبله الناس. وإذا طولب الناس بما لا يوافق طبيعتهم فلا يستجيبون. بالمقابل إن الإسلام يحث الناس على ألا ينسوا نصيبهم من الدنيا وسمح له أن يأكلوا ويشربوا من الطيبات دون إسراف وضمن شرع الله وبالطرق الحلال. وقال الرسول محمد (): “إن لبدنك عليك حقاً”. نامـوا: “فلا تهتموا للغد لأن الغد يهتم بما لنفسه”. (متى 6/34). هذه دعوة إلى عدم السعي في طلب الرزق. وهي تعطيل لسنة الحياة. الدرر والخنازير: “لا تعطوا القدس للكلاب. ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير”. (متى 7/6). هنا عيسى يخاطب تلاميذه ويأمرهم بألاّ يبلغوا دعوته إلى الخنازير. والخنازير بالعرف اليهودي هم غير اليهود. وهذا النص يثبت أن عيسى قصر رسالته على بني إسرائيل فقط. كما أنه يدل على إنسانية عيسى، فلو كان ابن الله (كما يزعمون) لما قصر نفسه على قوم واحد ولما وصف سواهم بالخنازير!! كل من هو غير إسرائيلي فهو خنزير وكلب حسب الإنجيل !! الشجرة والثمار: كيف يميزون الأنبياء الصادقين من سواهم ؟ يسأل عيسى تلاميذه والجواب: “من ثمارهم تعرفون… كل شجرة جيدة تصنع أثماراً جيدة. وأما الشجرة الردية فتصنع أثماراً ردية”. (متى 7/16-17). جواب جيد. دعونا نطبقه على أشجار العالم الحالي وثماره. ما هي مشكلات العالم الحالية الرئيسية ؟ التفرقة العنصرية، الاستعمار، المخدرات، المشروبات الكحولية، الجريمة، الإيدز، انهيار الأخلاق، انهيار الأسرة، الإباحية. أين نمت هذه الأوبئة وأين ازدهرت ؟ شجرة الغرب أفرزت معظم مشكلات العالم الحالية. تلك شجرتهم وتلك ثمارها!! ولا أقول تلك شجرة عيسى (عليه السلام)، لأن عيسى أمرهم باتباع الرسول محمد من بعده، ولكنهم لم يطيعوا. إرادة الله: “ليس كل من يقول لي يا رب يدخل ملكوت السماوات. بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات”. (متى 7/21). نلاحظ هنا ما يلي: 1- صار عيسى هنا “رب” بعد أن كان (صبياً) في (متى 2/13) و (متى 2/9)!! 2- كيف يكون عيسى “رباً” وله “أب” في نفس الوقت ؟! 3- في التوراة كانت كلمة “الرب” تدل على الله. هنا صارت كلمة “الرب” تدل على عيسى. تناقض بين التوراة والإنجيل!! 4- النص يشير إلى أن الاعتراف بعيسى غير كافٍ للخلاص وغفران الخطايا، بل لابد من تنفيذ أوامر الله. وهذا يناقض فكرة الفداء بالصلب التي تعتمد عليها الكنيسة، إذ تقول إن الله قدم عيسى للصلب ليفدي خطايا الإنسان. في هذا النص نرى الخلاص بطاعة الله، لا بالصلب!! هذا النص يدحض عقيدة النصارى التي تقول “الفداء بالصلب”!! شفاء ابن القائد: في (متى 8/5) جاء القائد يطلب من عيسى أن يحضر ليشفي ابنه. هذا يناقض (لوقا 7/2-7)، حيث إن القائد لم يذهب بنفسه، بل أرسل شيوخ اليهود ليطلبوا من عيسى الحضور لشفاء ابنه. تناقض بين الأناجيل!! لا تدفن أباك: قال لعيسى أحد تلاميذه: “يا سيد ائذن لي أن أمضي أولاً وأدفن أبي. فقال له يسوع اتبعني ودع الموتى يدفنون موتاهم”. (متى 8/21-22). هل هذا معقول ؟ رسول ينهى تلميذه عن دفن أبيه!! لقد وارى الغراب جثة هابيل، فكيف يُمْنَعُ أحد من دفن أبيه ؟! معلم، سيد، إنسان: كان تلاميذه عيسى ومعاصروه ينادونه “يا معلم” (متى 8/19). وكانوا ينادونه “يا سيد” (متى 8/21). وكانوا يقولون: “أي إنسان هذا ؟” (متى 8/27). تلاميذه ومعاصروه يصفونه بأنه معلم أو سيد أو إنسان. ولكن جاء بعدهم قوم سموا عيسى “الرب” و “ابن الله”!! وأصروا على المعنى الحرفي لكلمة (ابن)!!! والغريب أن المجنونَيْن اللذين خرجا من القبور هائجين كانا أول من نادى عيسى “يا يسوع ابن الله” (متى 8/29)!! أول من ناداه “ابن الله” هما هذان المجنونان!!! وهذا أمر غريب حقاً! ابن الإنسان: عندما شفى عيسى المفلوج، قال عيسى: “لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطاناً على الأرض أن يغفر الخطايا… فلما رأى الجموع تعجبوا ومجدوا الله الذي أعطى الناس سلطاناً مثل هذا”. (متى 9/6-8). نلاحظ هنا ما يلي: 1- دعا عيسى نفسه “ابن الإنسان”، وليس “ابن الله” كما يزعم الزاعمون. 2- هذا النص يجعل عيسى غافراً للخطايا. والقصد من هذا هو تحويل سلطة عيسى للكنيسة لتبيع صكوك الغفران، كما حدث فعلاً. وهذا النص يناقض “أبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك…” (متى 6/4). كما يناقض “يغفر لكم أبوكم السماوي..” (متى 6/14). هذان النصان يجعلان الله هو الغافر وهو المُجازي وهذا يخالف النص الأول الذي يجعل عيسى هو الغافر!! 3- عندما رأى الناس شفاء عيسى للمفلوج مجدوا الله، كما يدل النص، ولم يمجدوا عيسى. 4- كما يدل النص، إن معطي سلطة الشفاء هو الله وما عيسى إلاّ منفذ لسلطة الله وإرادته. وهذا ينفي عن عيسى زعم الألوهية أو بنوة الله. 5- لو كان صلب عيسى هو سبيل غفران الخطايا فلماذا يدعو للمريض بغفران الخطايا؟! رفع عيسى: في الإنجيل إشارات تطابق القرآن الكريم إلى حد ما ولكن النصارى لا يلتفون إليها. قال عيسى: “ولكن ستأتي أيام حين يُرْفَعُ العريس عنهم فحينئذ يصومون”. (متى 9/15). نلاحظ هنا ما يلي: 1- عيسى يشبه نفسه “بالعريس”! 2- يقر أنه سيرفع. وهذا مطابق للقرآن الكريم. 3- كانت المناسبة أن اليهود استغربوا كيف لا يصوم تلاميذ عيسى وهم معه. فأجابهم بقوله الذي سبق. والسؤال هو: هل وجود التلاميذ مع عيسى يعفيهم من الخضوع لأمر الله والصوم المفروض عليهم؟! طبعاً، لا. هل كان عيسى غافلاً عن عدم صيامهم ؟ لا. هل كانوا غير راغبين في طاعة الله ؟! هل النص كله إلحاقي؟! ابن داود: أعميان يصرخان ويقولان لعيسى: “ارحمنا يا ابن داود”. (متى 9/27). كما ذكرنا، إن عيسى ليس ابن داود ولا هو من نسل داود ولا أمه من نسل داود. وأما يوسف خطيب مريم أم عيسى فهو ليس أباً لعيسى. وبالتالي فإن مناداة عيسى على أنه ابن داود، أي من نسله، إصرار من اليهود على عدم الاعتراف بمعجزة ميلاد عيسى، وإصرارهم على الاعتقاد بأنه ابن يوسف من الزنى، إذ كانوا يعتقدون أن يوسف زنى بمريم قبل زواجه منها (حاشاء الله). ومن ناحية أخرى، (لوقا 18/35) يتحدث في الموقف ذاته عن (أعمى واحد) وليس اثنين!! الخوف: بعد أن شفى عيسى الأعميين، “انتهزهما يسوع قائلاً انظرا لا يعلم أحد”. (متى 9/30). لماذا يريد عيسى ألاّ يعلم أحد أنه شفاهما من العمى؟! أليست معجزته شفاء المرضى؟! لماذا يخجل من معجزته؟! وهل يحق له إخفاء المعجزة التي أعطاه إياها الله من أجل إثبات رسالته وصلته بالله ؟! لم يذكر سابقاً أو لاحقاً أن رسولاً خجل من معجزته أو أراد إخفاءها. هناك تفسيران لهذه القصة: إما أن عيسى كان خائفاً ولا يريد أن يعرف أحد مكانه ولا يريد أن يواجه غضب اليهود عليه وإمّا أن القصة لا أساس لها من الصحة. فالاحتمال الأول يدل على بشرية عيسى (لخوفه). والاحتمال الثاني يدل على التحريف. الخراف الضالة: أوصى عيسى الحواريين الاثنى عشر عندما أرسلهم قائلاً: “إلى طريق أمم لا تمضوا وإلى مدينة للسامرين لا تدخلو. بل اذهبوا بالحري إلى خراف بيت إسرائيل الضالة… اشفوا مرضى. طهروا برصاً. أقيموا موتى. أخرجوا شياطين… لا تقتنوا ذهباً ولا فضة ولا نحاساً… ولا مزوداً للطريق ولا ثوبين ولا أحذية ولا عصاً” (متى 10/5-10). نلاحظ هنا ما يلي: 1- ينهى عيسى الحواريين عن دعوة غير بني إسرائيل، ولا حتى جيرانهم السامريين. فقط دعوته مقصورة على خراف بيت إسرائيل الضالة. عيسى لبني إسرائيل فقط. ولذلك فإن نشر المسيحية خارج شعب إسرائيل (في الماضي أو الحاضر) مخالف لوصايا المسيح نفسه. كل أعمال التبشير المسيحي في أنحاء العالم مخالفة لوصايا المسيح حسبما يدل النص صراحة. 2- يدل النص على أن المسيح نقل معجزاته إلى تلاميذه فقال لهم اشفوا مرضى وأقيموا موتى. وهذا غير معقول إطلاقاً، لأن المعجزة لعيسى وحده وليست لتلاميذه. والتفسير الوحيد لهذا النص هو إما أن يكون المعنى مجازياً (أي أعيدوا الضالين إلى الطريق المستقيم فهذا شفاؤهم وحياتهم) وإما أن يكون النص مختلفاً لم يقله المسيح. 3- ينهى المسيح تلاميذه عن اقتناء الذهب والفضة ولا حتى الزاد ولا الحذاء ولا عصا. لا مال ولا طعام ولا حذاء ولا عصا. هل هذا ممكن ؟! هل هذا في مقدور البشر ؟ ولماذا النهي عن كل هذا ؟ ألا يحتاج المرء بعض المال وبعض الطعام وبعض اللباس ؟! مبالغة في الزهد لا يقبلها السواد الأعظم من الناس. سلام أم سيف ؟ قال عيسى: “لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض. ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً. فإني جئت لأفرق الإنسان ضد أبيه والابنة ضد أمها والكنة ضد حماتها. وأعداء الإنسان أهل بيته”. (متى 10/34-36). نلاحظ هنا ما يلي: 1- حسب النص جاء المسيح ليلقي سيفاً (أي حرباً) لا سلاماً. ولكن هذا النص يناقض قوله: “طوبي لصانعي السلام”. (متى 5/9). كيف جاء للحرب وهو يبارك صانعي السلام ؟!! الإنجيل يناقض نفسه!! 2- حسب النص جاء عيسى ليفرق الإنسان عن أبيه وأمه لأن أعداء الإنسان أهل بيته (هكذا على الإطلاق). ولكن هذا النص معناه الدعوة إلى هدم الأسرة، كما أنه يخالف قول عيسى: “أحبوا أعداءَكم”. (متى 5/44). إذا كان الإنسان عليه أن يحب أعداءه فكيف يطلب منه أن يعادي أهل بيته ؟! كما أنه يخالف التوراة والوصايا العشر التي منها “أكرم أباك وأمك”. (خروج 20/13). الإنجيل هنا يعارض نفسه ويعارض التوراة!! الذي أرسلني: يقول عيسى لتلاميذه: “من يَقْبَلكم يقبلني ومن يقبلني الذي أرسلني. من يقبل نبياً باسم نبي فأجر نبي يأخذ” (متى 10/40-41). هنا يقر عيسى بصراحة بأن هناك من أرسله وأن من يقبل رسالة عيسى يكون قد قبل الله الذي أرسل عيسى. إذاً عيسى رسول أرسله الله لهداية قومه. ويقر عيسى بأنه نبي لأنه يقول من يقبل نبياً يأخذ أجر نبيّ. هذا إقرار واضح من المسيح بأنه نبي أرسله الله. ومع ذلك فلا يعجب هذا بعض الناس الذين يزعمون أنه ابن الله وأنه ثاني ثلاثة (الأب والابن والروح القدس)!! عيسى نفسه يقول إنه رسول من عند الله. وهم يقولون لا، بل هو ابن الله!!! سبحان الله!!! هل أنت هو ؟ عندما سمع يوحنا المعمدان (يحيى عليه السلام) وهو أن السجن “بأعمال المسيح أرسل اثنين من تلاميذه. وقال له أنت هو الآتي أم ننتظر آخر. فأجاب يسوع وقال لهما اذهبا وأخبرا يوحنا بما تسمعان وتنظران”. (متى 11/2-4). نلاحظ هنا ما يلي: 1- يوحنا لم يعرف عيسى حتى وهو في السجن. وهذا يناقض (متى 3/13-6) الذي روى أن يوحنا يعرف عيسى حتى قبل أن يعمده. وهذا تناقض في الإنجيل الواحد. كما أن إنجيل يوحنا يذكر أن يوحنا لم يعرف عيسى إلاّ عندما نزلت الحمامة عليه (يوحنا 1/32). وهذا تناقض بين الأناجيل. هناك ثلاث روايات: يوحنا لم يعرف عيسى قط، عرفه حتى قبل أن يعمده، عرفه بعد نزول الحمامة عليه!! لماذا هذه التناقضات؟!!! 2- لماذا سأل يحيى سؤاله: أنت هو الآتي أم ننتظر آخر ؟ لأن الأنبياء جميعاً كانوا مبلغين بخاتم الأنبياء والمرسلين محمد . وسؤال يحيى لعيسى يتضمن استفساره عن محمد (). والدليل على ذلك أنه لم يظهر في النص جواب واضح عن سؤال يحيى، ليس تهرباً من عيسى، بل عبثاً من الكاتبين والمترجمين وسواهم. الأب: أجاب يسوع وقال: “أحمدك أيها الآب ربّ السماوات والأرض… نعم أيها الأب…” (متى 11/25-26). 1- المسيح يحمد الآب، أي يحمد الله. هذا يدل على أنه إنسان. وهذا يناقض الزعم بأنه إله أو ثاني ثلاثة، إذ كيف يحمد الإله الإله ؟!! 2- في الصفحات السابقة من إنجيل متّى كان الله أباً، وهنا فجأة صار (الآب). كان الله في التوراة هو الله أو يهوه. فصار هنا (الآب) وليس (الأب). من أين جاءت الآب ؟! تخفيفاً من (الأب)، ممكن. 3- يقول عيسى إن الآب هو رب السماوات والأرض. وهذا يناقض مناداة صاحب السفينة لعيسى بأنه الرب في “أخرج من سفينتي يا رب”. (لوقا 5/8). كيف يكون الله هو الرب ويكون عيسى أيضاً هو الرب؟!! هل هناك ربان أم رب واحد ؟! لقد دخلت الكنيسة في الشرك من أوسع أبوابه!! ربّ السبت: قال عيسى: “إن ابن الإنسان هو رب السبت أيضاً”. (متى 12/8). قالها عيسى رداً على اليهود الذين اعترضوا على قطف تلاميذ عيسى للسنابل ليأكلوها في يوم السبت. ونلاحظ هنا ما يلي: 1- عيسى يدعو نفسه (ابن الإنسان)، وليس ابن الله. وهذا يعني أن ابن الإنسان هو إنسان بالطبع. عيسى يقرّ بأنه إنسان. 2- كلمة (رب) في هذا النص معناها سيد أو صاحب. والأرجح أن كلمة (رب) الموجودة في الأناجيل إشارةً إلى المسيح جاءت من خطأ في الترجمة. فالمعنى المقصود بها قد يكون (سيدنا) أو (صاحبنا) أو (معلمنا). ولكن الترجمة العربية جعلتها (ربّاً) وأطلقت على الله أيضاً (ربّا) فوقع الالتباس المؤدي إلى الشرك. فلا يصح إطلاق لفظ واحد على الخالق والمخلوق. ولا يصح أن يطلق (الرب) على الله ويطلق في الوقت ذاته على عيسى الذي خلقه الله. لا تُظهروني: “فشفاهم جميعاً وأوصاهم أن لا يُظهروا”. (متى 12/15-16). بعد أن شفاهم عيسى طلب منهم ألاّ يتحدثوا عن شفائه لهم. لماذا ؟ غريب!! هل هو طبيب متنكر أم رسول جاء لهداية الناس وإثبات رسوليته بالمعجزات؟! كان خائفاً من بني إسرائيل ولا يريد أن يعرفوا مكانه. خائف. الخوف من صفة البشر، وليس من صفات الله. هذا إثبات آخر بأنه إنسان. ليس للأمَـم: “أضع روحي عليه فيخبر الأمم بالحق”. (متى 12/18). “وعلى اسمه يكون رجاء الأمم”. (متى 12/21). المتكلم حسب النص هو الله والكلام عن عيسى. هذا النصان يشيران إلى أن رسالة عيسى للأمم، للناس جميعاً. ولكن هذا يناقض متى 10/5 حيث ينهى عيسى تلاميذه عن دعوة الأمم ويأمرهم بالاقتصار على شعب إسرائيل. تناقض في الإنجيل نفسه!!! “لا تعطوا القدس للكلاب ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير”. (متى 7/6). هذا يؤكد خصوصية رسالة عيسى لشعب إسرائيل فقط. (متى 7/6) و (متى 10/5) يناقضان (متى 12/21). رئيس الشياطين: شفا عيسى مجنوناً أعمى أخرس، فعقل وأبصر وتكلم. فقال اليهود: “هذا لا يخرج الشياطين إلاّ ببعلزبول رئيس الشياطين”. (متى 12/24). فقال عيسى: “إن كان الشيطان يخرج فقد انقسم على ذاته”. (متى 12/26). وقال: “ولكن إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين فقد أقبل عليكم ملكوت الله”. (متى 12/28). نلاحظ هنا ما يلي: 1- اتهم اليهود عيسى بأنه يتلقى العون في معجزاته من رئيس الشياطين. وماذا ضرهم لو قالوا إنه يتلقى العون من الله ؟!! ولكنه عمى القلوب والعقول. 2- رد عليهم عيسى بأن الشيطان لا يخرج الشيطان لأنه يكون بذلك قد انقسم على نفسه. وهذا الرد ذاته يصلح للرد على الزاعمين بأن عيسى ابن الله، لأنه بذلك يكون الابن قد خرج من مثيله، وهذا يعني أن الله انقسم على نفسه، وهذا لم يكن ولا يصح في جلال الله. 3- يقر عيسى بأن معجزاته لا تتم إلاّ بروح الله، وليست من عنده. وهذا يؤكد صفته البشرية وأنه رسول من الله وليس إلاّ. من ليس معـي: قال عيسى: “من ليس معي فهو عليّ”. (متى 12/30). يذكرنا هذا القول بسياسة دالس وزير خارجية أمريكا في الخمسينات أيام رئاسة أيزنهاور. فقد كان دالس يقول أيضاً: “من ليس مع أمريكا فهو ضدها”. ولذلك كان يصر على إدخال الدول في أحلاف مع أمريكا، وكان يعتبر من يرفض الدخول في هذه الأحلاف عدواً لأمريكا. وكانت نظرته إلى دول عدم الانحياز أنها دول معادية لأمريكا. وقد غضب من مصر لأنها رفضت الدخول في أحلاف أمريكية ولأنها ضغطت على دول عربية عديدة من أجل رفض الأحلاف. وقد استمر الغضب الأمريكي وظهر في شكل اتفاق أمريكا مع إسرائيل لتقوم الأخيرة بعدوانها سنة 1967م على مصر. ولكن إسرائيل استغلت الفرصة واعتدت على الأردن وسوريا لضم باقي فلسطين والجولان إليها. هل كان دالس خاضعاً لمتى 12/30 ؟ هل تأثر بما أورده متّى هنا ؟ هل فعلاً من ليس معك فهو ضدك ؟!! الغفـران: عن عيسى قوله: “وأما من قال على الروح القدس فلن يُغفر له في هذا العالم ولا في الآتي”. (متى 12/32). وعنه قوله: “كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يعطون عنها حساباً يوم الدين. لأنك بكلامك تتبرر وبكلامك تدان”. (متى 12/36). نلاحظ هنا ما يلي: 1- هناك أناس لن يغفر لهم ذنبهم (حسب النص). 2- الإنسان سوف يحاسب يوم القيامة عن كلامه (حسب النص). 3- هذا يدل على أنه لا صحة للزعم بأن صلب عيسى جاء ليفدي الناس ويخلصهم ويمسح ذنوبهم المكتسبة والموروثة. إذا كان الناس سيحاسبون كلامهم (وهذا حق)، فهذا يعني انهيار اعتقاد النصارى بالصلب للفداء واعتقادهم بالخلاص بالصلب. 4- يدل النص على أن الخلاص بالكلام والإدانة بالكلام. وهذا يناقض يعقوب 1/22 “ولكن كونوا عاملين بالكلمة”، التي تعني أن الكلام وحده لا يكفي، بل لابد من الأعمال. تناقض بين رسالة يعقوب وإنجيل متّى!! التبرم بالمعجزات: قالوا له: “يا معلم نريد أن نرى منك آية. فأجاب وقال لهم: جيل شرير وفاسق ويطلب آية. ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال (متى 12/38-40). نلاحظ هنا ما يلي: 1- نادى اليهود المسيح بقولهم (يا معلم)، ولم ينادوه (يا ابن الله). 2- أدان المسيح اليهود ووصفهم بأنهم جيل شرير وفاسق، ولم يقل لهم “شعب الله المختار”. 3- طلبوا من المسيح معجزة فضجر من طلبهم. وهذا يدل على أن المعجزات التي كان بيديها لم تكن من عنده، بل كان يسألها من عند الله. وهذا يؤكد صفته البشرية. 4- قال المسيح إنه سيبقى في الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال (فترة موته بعد صلبه وقبل إحيائه حسب زعم الزاعمين). ولكن هذا لم يحدث أولاً، فالمسيح لم يدفن ولم يصلب ولم يمت على الصليب. ولو افترضنا جدلاً موته ودفنه، فإنه لم يختف ثلاثة أيام وثلاث ليال، كما يزعم النص. إذ صلب المسيح (حسب زعمهم) صباح الجمعة (الحزينة) الساعة السادسة وأنزل على الصليب الساعة التاسعة من اليوم ذاته، ودفن مساء الجمعة. وفي صباح الأحد لم يجدوه في قبره (حسب إنجيلهم). وهذا يعني أنه بقي في القبر (على سبيل التسليم الفرضي بقصتهم) ليلة السبت ونهار السبت وليلة الأحد، أي يوماً وليلتين، وليس ثلاثة أيام وثلاث ليال، كما يقول النص. إذاً النص يناقض الواقع لأن الموت بالصلب لم يحدث، ويناقض الإنجيل ذاته لأن عيسى بقي يوماً وليلتين وليس ثلاثة أيام وثلاث ليال. تناقض مع الواقع وتناقض داخل الإنجيل نفسه!! من هي أمـي ؟ جاء واحد يخبر عيسى أن أمه وإخوته ينتظرونه ليكلموه. فقال له “من هي أمي ومن هم إخوتي ؟” (متى 12/48). تنكر لأمه وإخوته – حسب النص. لم يلتفت إليهم ولم يخرج ليكلمهم أو ليستفسر منهم أو عنهم. وهذا يناقض الوصايا العشر التي تقول “أكرم أباك وأمك”. فهل إكرام الأم عدم الالتفات إليها وعدم الاكتراث بها ؟! وهل إكرام الأخ تجاهله؟! إن هذه القصة لا تصح في حق عيسى عليه السلام. هو أرفع من هذا. عيسى والملائكة: “يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر وفاعلي الإثم ويطرحونهم في أتون النار” (متى 13/41). نلاحظ هنا ما يلي: 1- عيسى اسمه (ابن الإنسان) وليس (ابن الله) كما يزعمون. 2- النص جعل لعيسى “ملائكة” وجعل الملائكة تابعين له. وهذا يخالف بشرية عيسى التي يدل عليها النص ذاته. كيف يكون عيسى إنساناً وتكون الملائكة تابعة له في الوقت ذاته ؟! تناقض في جملة واحدة!!! 3- النص يدل على معاقبة الآثمين والأشرار يوم القيامة. وهذا يدحض زعم النصارى بأن صلب عيسى كان لافتداء الناس من خطاياهم. الخطايا موجودة والخاطئون موجودون والنار موجودة، فلماذا كان الصلب إذاً وما فائدته ؟ 4- يدل النص على وجود النار يوم القيامة. وهذا يتناقض مع زعم التوراة بأن الآثمين يموتون ولا يبعثون يوم القيامة وأن البعث للأبرار فقط وأن الأشرار يعاقبون في الدنيا فقط. الإنجيل يناقض التوراة!!! معنى هذا أن أحد النصين غير صحيح. ابـن النجـار: قال القوم عن عيسى: “أليس هذا ابن النجار. أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا… وأما يسوع فقال لهم: ليس نبي بلا كرامة إلاّ في وطنه وفي بيته”. (متى 13/55-57). نلاحظ هنا ما يلي: 1- وصفه قومه بأنه “ابن النجار” بعد أن وعظهم. وفي هذا محاولة منهم للإقلال من شأنه وإشارة إلى خطيب أمه يوسف النجار وتكرار لاتهامهم لأمه بالزنى. كما أنهم لم يقولوا عنه “ابن الله” ولم يؤلهوه. ولم يكن عيسى ابن النجار إلاّ بالتبني، حيث إن يوسف النجار تزوج من مريم بعد ولادة عيسى الميلاد العذراوي المعجز ويرى البعض أن مريم لم تتزوج من يوسف ولا من سواه. 2- ذكروا أم عيسى وإخوته وأسماءَهم تأكيداً لصفته البشرية. 3- أقر عيسى رداً على استهزاء قومه به بأنه نبي والنبي لا يلقى الاحترام بين قومه. إذاً المسيح نبي بإقراره هو وبإقرار إنجيلهم ذاته. المسيح يقول بأعلى صوته إنه نبي. والزاعمون يقولون بل هو ابن الله !! سبحان الله!! نسأل الله لهم الهداية. نرجو من الزاعمين أن يقرأوا إنجيلهم بعناية. اقرأوا (متى 13/55-57). مثل نبـي: “لما أراد “هيرودس” أن يقتله (أي يحيى) خاف من الشعب لأنه كان عندهم مثل نبي”. (متى 14/5). الكلام هنا عن يوحنا المعمدان (يحيى) والشعب هو بنو إسرائيل. كيف يكون شخص ما مثل نبي ؟! إما أن يكون نبياً وإما ألاّ يكون. كما أن يحيى كان فعلاً نبياً وليس مثل نبي. خمسة أرغفـة: من معجزات عيسى في إنجيلهم أنه “أخذ الأرغفة الخمسة والسمكتين ورفع نظره نحو السماء وبارك وكسر… فأكل الجميع وشبعوا… والآكلون كانوا نحو خمسة آلاف رجل ما عدا النساء والأولاد….” (متى 14/19-21). “وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفرداص ليصلي”. (متى 14/23). “مضى إليهم يسوع ماشياً على البحر” (متى 14/25). “فأجاب بطرس وقال يا سيد… فنزل بطرس من السفينة ومشى على الماء… ابتدأ يغرق… فقال له (عيسى) يا قليل الإيمان لماذا شككت. والذين في السفينة جاءوا وسجدوا له قائلين بالحقيقة أنت ابن”. (متى 14/25-33). هذه النصوص تدل على ما يلي: 1- عندما بارك عيسى الأرغفة نظر نحو السماء. لماذا ؟ ليستمد العون من الله. هذا يدل على بشرية عيسى وأن معجزاته من عند الله وليست من عند نفسه، وإلاّ لما نظر إلى السماء طالباً عون الله. 2- ليس عيسى وحده الذي جاء بالمعجزات. إبراهيم ألقي في النار ولم تحرقه. موسى بعصاه فجر الماء من الصحراء وبعصاه حول اليابسة إلى بحر غمر جنود فرعون. ومع ذلك معجزاتهم لم تجلعهم آلهة أو أبناء الله. 3- صعد عيسى إلى الجيل ليصلي. يصلي لمن ؟ الله. لو كان عيسى إلهاً فكيف يصلي لنفسه أو لإله مثله ؟! (يصلي) تعني أنه بشر يصلي لربه، لخالقه، لله جل جلاله. 4- بطرس – أحد الحواريين – نادى عيسى بقوله “يا سيد” كما في النص. ولم يناده “يارب” أو “يا ابن الله”. أقرب تلاميذه إليه الذي هو بطرس يناديه يا سيدي. ألا يعرف بطرس حقيقة عيسى ؟!! 5- إذا كان بطرس كبير الحواريين قليل الإيمان فما شأن سائر الحواريين والتلاميذه وعامة الناس ؟! وإذا كان بطرس قليل الإيمان ولم يستطع أن يمشى على الماء، فكيف كان بطرس يحيي الموتى ويشفي المرضى (متى 10/8) ؟! هذا تناقض بين قلة إيمانه وشفائه للمرضى وإحيائه للموتى !!! البنون والكلاب: قرب صور وصيدا صرخت امرأة كنعانية ونادت عيسى قائلة: “ارحمني يا سيد يا ابن داود. ابنتي مجنونة جداً…. فأجاب وقال: لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة… ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب. فقالت نعم يا سيد والكلاب تأكل من الفتات..” (متى 15/22-27). فشفى ابنتها. يدل النص هنا على ما يلي: 1- نادت المرأة عيسى “يا سيد” و “يا ابن داود”. وهذا يؤكد بشرية عيسى وينفي عنه الألوهية التي يزعمها النصارى أو بعضهم، رغم أنه ليس ابن داود ولا من نسله كما ذكرنا سابقاً. 2- رفض عيسى شفاء ابنه الكنعانية لأنه – كما ذكر – لم يرسل إلاّ إلى نبي إسرائيل (الخراف الضالة). عيسى نفسه يقر ويصرح في إنجيلهم بأنه أرسل لبني إسرائيل فقط، أي أن رسالته ليست عامة إلى الناس. 3- يذكر النص أن عيسى “أُرسِل”. ومعنى هذا أنه مُرْسَل أو رسول. فمن أرسله سوى الله ؟ إذاً هو رسول الله كسائر الرسل الذين قبله وبعده، وليس ابن الله أو ثاني الثالوث أو إلهاً. 4- لو كان عيسى ابن الله فابن الله لعباد الله جميعاً، وليس لنبي إسرائيل فقط. لو كان ابن الله لما رفض معالجة ابنة الكنعانية لأنها ليست من بني إسرائيل. إذاً هو رسول أرسله الله لبني إسرائيل فقط. 5- البنون في النص هم بنو إسرائيل والكلاب سائر الناس!! ولذلك يقول عيسى لا يجوز أخذ الخبز من البنين وطرحه للكلاب!! ولذلك يقول عيسى لا يجوز أخذ الخبز من البنين وطرحه للكلاب!! لو كان عيسى ابن الله أو إلهاً لما شَبَّه سائر الناس بالكلاب كما يروي إنجيلهم! سبعة أرغفة: أراد عيسى أن يطعم جمعاً من الناس. “أخذ السبع خبزات والسمك وشكر وكسَّر… فأكل الجميع وشبعوا…” (متى 15/36-37). هذه من معجزات عيسى أنه طلب من الله أن يبارك في الخبز والسمك، فكانت الأرغفة السبعة كافية لإشباع ما يزيد عن أربعة آلاف شخص (متى 15/38). هذه من معجزات عيسى أنه طلب من الله أن يبارك في الخبز والسمك، فكانت الأرغفة السبعة كافية لإشباع ما يزيد عن أربعة آلاف شخص (متى 15/38). لاحظ هنا كلمة “شكر”. عيسى شكر. شكر من ؟شكر الله طبعاً. إذاً هو ليس إلهاً ولا ابن الله. هو رسول شكر الله وطلب منه العون في مباركة الخبز ليكفي حشداً كبيراًَ من الناس. هذا ينفي عن عيسى الألوهية ويؤكد بشريته. سِمْعان بطرس: سأل عيسى تلاميذه “من يقول الناس إنى أنا ابن الإنسان. فقالوا قومٌ يوحنا المعمدان. وآخرون إيليا. وآخرون إرميا أو واحد من الأنبياء. قال لهم وأنتم ما تقولون إني أنا. فأجاب سمعان بطرس وقالت أنت هو المسيح ابن الله الحي. فأجاب يسوع طوبي لك يا سمعان.. كل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً في السماوات. وكل ما تحله على الأرض يكون محلولاً في السماوات حينئذ أوصى تلاميذه أن لا يقولوا لأحد إنه يسوع المسيح”. (متى 16/13-20). نلاحظ هنا ما يلي: 1- عيسى دعا نفسه “ابن الإنسان” عندما سأل ماذا يقول الناس عنه. 2- كان جواب تلاميذ عيسى أن الناس يظنونه واحداً من الأنبياء. 3- سمعان بطرس أحد الحواريين قال عن عيسى (حسب النص) إنه المسيح ابن الله الحي. واستحسن عيسى جوابه. وإذا قال بطرس هذا واستحسنه عيسى فلاشك أن المقصود هو المعنى المجازي لكلمة (ابن) بمعنى (حبيب)، فما زال الناس في كل مكان وفي كل اللغات يستعملون كلمة (ابن) للدلالة على المحبة. ونقول دائماً “هو في منزلة ابني أو مثل أو هو ابني” كناية عن المحبة. وقد ينادي المعلم أحد تلاميذه “يا ابني” أي “يامن احب كأنه ابني”. 4- جواب بطرس أن عيسى هو المسيح ابن الله الحي يتناقض مع رواية مرقس 8/29 “وقال له أنت المسيح”. لماذا الاختلاف دائماً في اسم المسيح ؟ لم يقع اختلاف حول اسم أحد سوى المسيح. فهو تارة ابن داود، ومرة ابن إبراهيم، ومرة ابن النجار، ومرة ابن الله، ومرة سيد، ومرة معلم، ومرة ربوني، ومرة رب، ومرة الرب، ومرة ابن الإنسان، ومرة رئيس الرعاة، ومرة ابن يوسف، ومرة ابن مريم. لماذا كل هذا ؟ المسيح هو عيسى بن مريم ولدته بإرادة الله من غير أب بشري وهو رسول الله إلى بني إسرائيل فقط. بطرس نفسه في إنجيل مرقس8/29 يقول لعيسى عندما سأله من أنا عندكم ؟ “قال له أنت المسيح”. 5- إن المحاورة بين عيسى وتلاميذه المذكورة في متى 16/13-20 غير مشار إليها إطلاقاً في إنجيل لوقا ولا في إنجيل يوحنا. 6- كيف ما يربطه بطرس على الأرض يكون مربوطاً في السماء وما يحله يكون محلولاً ؟! هذا يعني أن بطرس له سلطة التشريع بدلاً من الله. بطرس هو الذي يحل ويربط وهو الذي يحلل ويحرم!!! شيء خطير. إذاً لماذا بعث الله الرسل ولماذا بعث الله عيسى إذا كان بطرس هو الذي يربط ويحل ؟!! هل هذا معقول؟! النص هذا غير موجود إلاّ في إنجيل متّى. إنها إحدى الإضافات التي يقص
  12. جريدة الشروق تنشر إعلانًا تنصيريًا ضخمًا

    على صفحات موقعها الالكتروني

    كتب: محمد ابو المجد (المصريون) | 22-07-2010 01:39

    في تطور خطير، قد يكون له ما بعده، فوجئ زوار موقع جريدة “الشروق” المصرية بواقعة غريبة، تمثلت في قيام الجربدة المحترمة بنشر “بانر” إعلاني ضخم ذو ألوان صفراء ملفتة، شاهده كل من دخل إلى موقع الجريدة، حمل عنوان “الله يحيك.. إعرف خطة الله الرائعة لحياتك”.

    وبالدخول إلى محتويات هذا “البانر” وجدنا أنه موقع تنصيري صريح يحمل اسم “المسيح 2020” ويحوي كل أساليب التنصير المباشرة وغير المباشرة، من سرد جوهر العقيدة المسيحية في الخلاص، والتثليث، وألوهية “يسوع” المسيح وكيف أنه خالق الكون الذي يعرفك ويعرف حياتك ويريد التخفيف عنك ونجاتكلا يتركك حتى تصلي ليسوع وتطلب منه الخلاص..

    وحدد الموقع التنصيري 4 خطوات لما أسماه طريق الوصول نحو “الرب” بدأها بتبيان ماهية “يسوع” خالق الأكوان المخلص، على حد قول الموقع، فهو الشخص الأكثر تميزًا وتفردًا، وعلى هذا الأساس لا يصح مقارنته بأحد من الأنبياء أو المرسلين، إضافة إلى أن حياته كانت مدهشة وعجيبة، وأنه اختار أن يضحي لأجل خلاص العالم.

    وبعد ادعاء الموقع لألوهية يسوع يرجع ويقول أنه ابن الله، فعلى الموقع كانت توجد عبارة: تماماً كما في الوعد، فقد أقام الله ابنه يسوع وأعاده للحياة –الحياة الا بدية– في اليوم الثالث بعد دفنه. لقد شوهد من قبل أصدقاؤه المقربين ومن ثمن شوهد من قبل أكثر من 500 من إتباعه قبل ان يصعد الى السماء!!

    وبشكل فج، تطالعك في الموقع عبارة بالخط العريض تقول: ذا اردت قبول المسيح ، اطلب منه ان يكون سيدك ومخلصك من خلال صلاة مثل هذه : ” أيها الرب يسوع، انا أؤمن بأنك إبن الله. اشكرك لأنك مت على الصليب من أجل خطاياي. من فضلك اغفر خطاياي وهبني عطية الحياة الابدية. أطلب منك ان تأتي الى حياتي والى قلبي لتكون ربي وسيدي ومخلصي. اريد ان أخدمك دائماً”.

    بعد ذلك يجد زائر الموقع نفسه محاصرًا بسؤال: هل صليت هذه الصلاة؟!!

    وإذا كانت إجابته بنعم يفتح له صفحة جديدة ليضع فيها بياناته الشخصية وبريده الإليكتروني لتبدأ النشرات التنصيرية تتوالى عليه بعد أن أصبح، بحسب الموقع، مؤمنًا مستنيرًا بهدى الرب يسوع المسيح.

    وتتساءل المصريون: كيف ينشر “بانر” بهذا الحجم على موقع جريدة مصرية واسعة الانتشار بحجم “الشروق” في بلد مسلم، شاء من شاء وأبى من أبى؟

    وهل معنى ورود تلك الإعلانات من موقع “جوجل” ألا تستطيع “الشروق” التحكم فيها وفي محتوياتها؟!!

    ومن يتحمل، بالتالي، مسئولية آلاف الزوار الذين دخلوا موقع الجريدة وشاهدوا هذا البانر، ومنهم العامة وقليلو العلم بالدين، مما قد يؤدي إلى إفتتانهم بالكلمات المعسولة الواردة بالموقع؟

  13. ))))))))))))))))))))))))بداية اللعب في الآزرق…اللوبي المتعصب القذر المدلل)))))))))

    حصلوا على “ضوء أخضر” من المقر البابوي.. أقباط المنيا يتوافدون على الكاتدرائية للتظاهر احتجاجًا على اختفاء زوجة كاهن دير أبو مواس

    جون عبد الملاك (المصريون): | 22-07-2010 01:39

    توجه عدد كبير من أقباط دير مواس بمحافظة المنيا صوب القاهرة، للتظاهر في الكاتدرائية المرقسية، احتجاجًا على اختفاء كاميليا شحاتة زوجة القس تداوس سمعان رزق كاهن كنيسة مار جرجس بدير مواس في ظروف غامضة منذ يوم الأحد الماضي، فيما يبدو تكرارًا لسيناريو حشد الأقباط للتظاهر، على غرار التظاهرات الضخمة التي شهدتها الكنيسة المرقسية قبل سنوات، للضغط على الحكومة في أزمة وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير التي أثار إسلامها غضب واسعًا بين الأقباط.

    وقال مصدر مطلع بالمقر البابوي، إن الأقباط بصدد تنظيم مظاهرة حاشدة في الكاتدرائية احتجاجًا علي اختفاء زوجة كاهن دير مواس والذين يقدر عددهم بقرابة ألف شخص، وبعد أن حصل الأخير على “ضوء أخضر” من المقر البابوي للحضور للتظاهر ضد السلطات التي يتهمها بالتقاعس عن الوصول لزوجته وسط مخاوف من إشهارها الإسلام، في ظل نفيه وجود خلافات أسرية دفعتها إلى مغادرة منزل الزوجية.

    ويستعد بعض الشباب القبطي – المتطرف – من “الكتيبة الطيبية” و”أقباط من أجل مصر” و”صوت المسيحي الحر” و”الأقباط الأحرار” التي تحمل شعارات “المسدس ومفتاح الحياة الفرعوني” لمؤازرة المتظاهرين في الكشف عن غموض اختفاء زوجة الكاهن في أقرب وقت ممكن، رافعين شعارات مناوئة للإسلام وللدولة المصرية، مهددين بتصعيد أكبر بدعوى الجهاد المقدس حتى تعود مصر قبطية كما كانت – كما يدعون.

    من جانبها، بدأت الأجهزة الأمنية فرض طوق أمني على مقر الكاتدرائية بالعباسية تحسبًا لخروج المتظاهرين إلى الشارع، في الوقت الذي صدرت فيه تعليمات بعدم التعرض للمتظاهرين مطلقًا.

    وتعيد التظاهرة المزمعة أجواء الاحتجاجات التي شهدتها الكنيسة قبل سنوات حين ضغطت الكنيسة بكل قوة من أجل استعادة وفاء قسطنطين، وبعد أن أعلن البابا شنودة وقتها اعتكافه في دير وادي النطرون قبل أن ينهي اعتكافه بعد قيام الدولة بتسليمه إياها، ومن ثم قامت الكنيسة باحتجازها في مكان غير معلوم منذ ذلك الوقت.

    وتكتسب مظاهرات الأقباط في الكاتدرائية دعم البابا شنودة، كما أنهم يستجيبون له في حال أعطى أوامر بعدم التظاهر كما حصل قبل شهور حين منع مظاهرة للأقباط ضد أحمد عز أمين التنظيم بالحزب “الوطني” بعد زيارته للنائب عبد الرحيم الغول، إثر أحداث نجع حمادي ليلة عيد الميلاد، فيما لا يمانع المقر البابوي بأي تظاهرات “غير سياسية” بدعوة حرية الأقباط.

  14. عسكري لزوجة كل كاهن

    فراج إسماعيل | 25-07-2010 23:47

    العبث بأمن الوطن جريمة عظمى لا تجبرها الخواطر، وذلك ينطبق تماما على تسيير مظاهرات عارمة تهدد وحدة الشعب المصري وتدخله في أتون حرب طائفية من أجل زوجة كاهن اختلفت معه لأي سبب فهجرت منزل الزوجية.

    لا أعتقد أن الدولة مطالبة بأن تفرغ جهازها الأمني لحماية استقرار بيوت الكهنة، وربما تخصص عسكريا لكل زوجة حتى لا تهرب من بيتها، لأن زوجها الكاهن ثقيل الدم أو يسيئ معاملتها أو “ما يعرفش”!

    فوجئنا بأن أمن مصر القومي كله على شفا الهاوية لأن السيدة كاميليا شحاتة ذات الخامسة والعشرين ربيعا والتي تعمل مدرسة بالمنيا، خرجت من بيتها “زعلانة” مثل ملايين الزوجات في مصر اللاتي يختلفن مع أزواجهن فيذهبن إلى بيوت الأباء!

    لم يفكر الكاهن تادرس سمعان في ما فعله معها في الليل. لم يطف بخاطره أنه ربما قصر معها مثلما يقصر أي زوج متعب منهك مرهق من العمل. لو طلب من الدولة أن تخصص ميزانية للكنائس تنفق منه على شراء “الفياجرا” لكهنتها، لكان ذلك مقبولا. لكنها جريمة تقع تحت بند الخيانة أن يستعدي المسيحيين على وطنهم ودولتهم، فيخرجهم في مظاهرات مفتعلة إلى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية زاعما أن “مسلما متعصبا” اختطفها ليجبرها على اعتناق الإسلام ويتزوجها، وأن دليله آخر رقم لمتصل وجده على هاتفها المحمول!

    ومن مسلم “متعصب” واحد تطورت القصة إلى جماعة إسلامية خصصت ملايين مقابل خطفها وأسلمتها على حد زعم قساوسة وكهنة آخرين، ومن بينهم 50 كاهنا شاركوا في المظاهرة التي كان يتابعها البابا شنودة وسكرتاريته من القساوسة أولا بأول من منتجعه في واشنطن، وليس من قبيل تصغير الأشياء أنه لم يفكر في إرسال “قرص الفياجرا” ليطفئ به حريقا يهدد مصر كلها، بل راح يدير المظاهرة العارمة التي تطالب بتخليص مواطنة تحمل جنسية دولة الكنيسة المستقلة، وتتهم الأمن بغض الطرف عن الاختطاف الوهمي لآلاف المسيحيات.

    لا يجب أن نسلم أمننا الوطني لجبر خاطر قداسة البابا شنودة، فالرجل يثبت دائما ومن قبل أن يخلعه الرئيس الراحل السادات من البابوية إلى الدير عقب اطلاعه على ملفه الطائفي والتي كان الشيخ الراحل محمد الغزالي سباقا إلى كشفه في كتابه “قذائف الحق”.

    البابا شنودة للأسف الشديد لا يريد أن يموت تاركا خلفه سلامة الجسد المصري، فمع كل زوجة كاهن تفر من بيتها مطالب جديدة لشعب الكنيسة الذي يصر على استقلاليته عن شريكه في الوطن.. حقوقا أكثر في التوزير وتولي المحافظات والوظائف العامة، مع أن التاريخ يقول لنا إن المسيحيين لم يصلوا من قبل إلى هذا المستوى الذي يفوق بمراحل حقوق أي أقلية دينية في العالم.

    حتى في عهد الاحتلال الانجليزي لمصر لم يكن لهم هذا التواجد المؤثر. في إحدى الحكومات التي شكلها سعد زغلول قام بتعيين وزيرين مسيحيين أحدهما للخارجية، فاعترض الملك فؤاد لأن ذلك ليس منطقيا وسيثير تساؤلات الرأي العام. كان ذلك والانجليز على فركة كعب من الملك!.. فماذا يحدث الآن؟!

    البابا شنودة يدري أن الدولة تعيش مرحلة الرجل المريض وكل ابتزاز سيمارسه معها سيقابل بتعظيم سلام.

    المئات تحملهم السيارات من مدينة دير مواس في المنيا بعد ادائهم صلاة الحزن في كنيسة مار جرس، إلى مقر حكم دولة الكنيسة – أقصد كاتدرائية العباسية – وفي انتطارهم مئات آخرين مع كهنة وقساوسة وشعارات معدة سلفا، ومسئولين عن نقل التفاصيل للإعلام الخارجي لاستعداء أمريكا ضد القاهرة.. كل ذلك في سبيل زوجة غير مشبعة عاطفيا!

    تصوروا أن تصل مصر من الهوان إلى هذا الدرك الأسفل، وأن تهون على أهلها المسيحيين كما هانت على من يتولون أمرها.

    أما غير المتصور أن يتم ذلك دون إرادة البابا شنودة، فالكنائس لا تتحرك إلا بتعليمات منه وصلاة الحزن لم تكن لتقام بدون مباركته، وأن يقود الحملة القس مرقص راعي كنيسة دير مواس متهماً أجهزة الأمن بغض الطرف عن مصير الست كاميليا، كما غضته عن مصير العشرات من الفتيات المسيحيات اللاتي اختفطن ولم يعرف مصيرهن حتى الآن، على حد قوله الذي وجد له مساحات في الإعلام الغربي.

    مراعاة لخواطر البابا ستترك الدولة القس مرقص يرتع في نتائج الأزمة المفتعلة التي قادها بامتياز، ولن تسأله عن هذه الجريمة التي يستحق عليها السجن بأقسى تهمة في أي وطن يريد أن يحمي نفسه وشعبه بمختلف طوائفه.

    تجمعت أمام القس مرقص من اللحظات الأولى شهادات الجيران عن رؤيتهم الكاهن يضربها أكثر مرة، وخلافاتهما الزوجية المتكررة، لكنه لم يفكر إلا في افتراض خطفها وأسلمتها!

    وصول أجهزة الأمن إلى مكانها عند أحد أفراد عائلتها أجهض حريقا كبيرا.. لكن من يضمن أن خلاف زوجة أي كاهن آخر وخروجها غاضبة إلى بيت أبيها أو شقيقها أو أحد أقاربها، سينتهي دون حريق يلتهم الأخضر واليابس في دولة هزيلة؟!

    فهل الحل أن نخصص عسكريا لزوجة كل كاهن!

    farrag@gmail.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s