حركة ” المطلقين المعلقين ” النصرانية تنظم وقفة احتجاجية

حركة ” المطلقين المعلقين ” النصرانية تنظم وقفة احتجاجية الخميس أمام وزارة العدل

الإثنين 21 يونيو 2010

أعلنت حركة “المطلقين المعلقين” النصرانية وهم النصارى المطلقون الذين لم يحصلوا على تصريحات زواج حتى الآن عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل يوم الخميس المقبل يحضره العشرات من الرجال والسيدات المطلقات من أجل مطالبة اللجنة التى شكلتها وزارة العدل الأيام الماضية لدعم حق النصارى فى الحصول على الطلاق

خاصة أن المشروع الجديد سيحدد الطلاق فى وضع واحد وهو “الزنا” ليغلق الباب أمام الكثير من النصارى. هدف الوقفة كما وصفها أحد المنسقين للحركة هى وضع مواد من أجل النصارى الذين يطالبون بالزواج المدنى والسماح لهم دون تغيير الديانة، خوفا من أن القانون الجديد يهدد بأسلمة العشرات من النصارى المعلقين الذين سيقف القانون ضدهم.

http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?article_no=7628&menu_id=3

9 responses to “حركة ” المطلقين المعلقين ” النصرانية تنظم وقفة احتجاجية

  1. 40 ألف مسيحى يهجرون الكنيسة بسبب “الزوجة الثانية”

    الجمعة، 4 يونيو 2010 – 01:06

    عمرو جاد

    ◄◄ 40 ألف مسيحى مهددون بترك ملّتهم بسبب رفض الكنيسة تنفيذ الحكم

    أطلت معركة الزواج الثانى برأسها مرة أخرى داخل الكنيسة الأرثوذكسية بعد الحكم الذى صدر من دائرة الموضوع بمحكمة القضاء الادارى بإلزام البابا شنودة بالتصريح للأقباط المطلقين بالزواج مرة أخرى مستندة إلى ما أسمته «الحق الدستورى فى تكوين الأسرة».

    الحكم يفتح باب الأمل لحوالى 40 ألف مسيحى ومسيحية ينتظرون موافقة البابا على الزواج الثانى، حيث أكدت المحكمة أنها «تحترم المشاعر الدينية غير أنها تحكم وفقا لما قرره القانون، وأن القاضى لا مفر أمامه إلا تنفيذ ما نص عليه القانون وقواعده» وهو الأمر الذى رد عليه القمص صليب متى ساويرس، عضو المجلس الملى وكاهن كنيسة الجيوشى، بقوله: «الكنيسة أيضاً تحترم أحكام القضاء، ولكنها فى النهاية سلطة زمنية ولا توجد قوة أرضية تستطيع إجبار الكنيسة على مخالفة الإنجيل».

    ساويرس قال لـ«اليوم السابع» إنه من يحصل على حكم بالزواج الثانى فليتفضل ويتزوج، ولكن لن يحصل على تصريح زواج من الكنيسة، ومن حقه أن يتزوج «زواجا مدنيا» أو يلجأ لطائفة ثانية، ويحصل على التصريح من كنيسة أخرى، ولكننا كأرثوذكس لن نخالف تعاليمنا الكنسية.

    حديث ساويرس عن الزواج المدنى يعنى أن هانى وصفى، وهو أحد الأقباط، الذى اختصم البابا شنودة فى دعوة قضائية وطعنت عليها الكنيسة ورفضت المحكمة الطعن، لن يستطيع الذهاب إلى الكنيسة لتنفيذ الحكم القضائى أو الحصول على تصريح ومراسم الزواج.

    إلا أن المفكر القبطى جمال أسعد طالب الكنيسة بسرعة تنفيذ الحكم لأن عدم التنفيذ يعنى ثلاثة أمور جميعها «سيئ» على حد قوله، وهى إما أن يشعر المسلمون أن الكنيسة فوق القانون، أو يشعر المسيحيون باستقواء لا أساس له، أو تشتعل الفتنة بين الطوائف المسيحية بسبب الاستقطاب من أجل تصاريح الزواج، مشددا على ضرورة عدم الخلط بين عدم تنفيذ حكم قضائى ومخالفة كلام الله، وأضاف: «هذا الحكم يخص تصرفات بشرية طبقا لتفسيرها لنصوص الله».

    وقال أسعد إن البابا شنودة منع الزواج الثانى إلا لعلة الزنى بناء على تعديله للائحة 38، وهو تعديل لم يعرض على مجلس الشعب، بينما المحكمة تصدر أحكامها بناء على اللائحة القديمة التى لم تعدل، كما أن علة الطلاق عليها اختلاف، واستشهد أسعد بقول الإنجيل «الروح يُحيى والحرف يقتل» وعلق على ذلك قائلاً: «ما جاء باللائحة يحكم به منذ القرن الـ12، لذا فإن تعديلها يحتاج لمناقشات مجتمعية وقانونية، لتأكيد مبدأ أن الدين يسر وليس عسرا، ولكن التمسك بمبدأ مثل عدم إعطاء تصاريح زواج ثان سيقود إما إلى انحراف جنسى أو قتل أو فتنة طائفية بسبب تغيير الديانة».

    القمص صليب متى، أكد أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال أن يكون هذا القرار ملزما للبابا شنودة، لأن هذا زواج مدنى لا تعترف به الكنيسة الأرثوذكسية، ولا يمكن لأى كاهن فى الكنائس الأرثوذكسية أن يزوج طبقاً لهذا القرار الصادر من المحكمة.

    وأضاف أن البابا شنودة ملتزم فى هذا الأمر بتعاليم الإنجيل التى تحث على عدم الطلاق إلا لعلة الزنى وتمنع الزواج مرة ثانية، لأن الزواج فى المسيحية سر مقدس له قدسية الأسرار السبعة فى المسيحية، والتى يجب على المحكمة عدم اختراقها.

    نجيب جبرائيل، المحامى والناشط القبطى، أكد أن هذا الحكم غير ملزم لقداسة البابا شنودة، لأنه لا يمكن أن يخالف البابا تعاليم المسيحية من أجل أحكام القضاء، وتابع أن هذا الأمر هو عمل دينى بحت لا يجوز للمحكمة أن تتدخل فيه، ولا يمكن أن يندرج تحت ما يسمى بحرية الأشخاص، لكن هذا الأمر يثير أزمة فى الكنسية، عازماً على الطعن فى الحكم أمام الدستورية العليا، وموضحاً أن الكنسية سوف تتصدى لأى قبطى يحاول إجبارها من خلال هذا القانون.
    «الكنسية للتزويج والمحكمة للتطليق» كان هذا ما قاله ممدوح نخلة المحامى، مؤكداً أن هذا الحكم غير ملزم للكنيسة التى لها طقوسها الخاصة فى الزواج، ومن ثم يجب على القضاء احترام هذه الطقوس وعدم اختراقها بأى حال من الأحوال، لأن الزواج الكنسى يختلف عن الزيجات الأخرى، لذا يصبح هذا الحكم غير معمول به، مؤكداً أن هذا الحكم لا يعمل به سوى أمام المحاكم وفى الشهر العقارى، أما الكنسية فتنأى عن هذا، مشيراً إلى أن هذا الحكم يحتاج إلى حل توفيقى لأنه ملزم مدنياً، ولكنه لن يجبر الكنيسة على الاعتراف بهذا الزواج الثانى ولا يوجد حل عقائدى لهذه المشكلة لأن الكنيسة ثابتة على موقفها، مؤكداً أن الـ 20 ألف حالة زواج التى تراكمت خلال الـ20 سنة الأخيرة فى انتظار تصريح الزواج الثانى سيضطر كل منهم إلى رفع دعوى قضائية على حدة، لأن هذا الحكم لن يتم تعميمه عليهم.

    ومن جانبه أشار نبيل غبريال، المحامى، أن هناك مادة بالقانون المصرى تنص على أن أحكام المسيحيين تكون نابعة من شريعتهم، ومن ثم يجب على المحكمة عدم اختراق خصوصيات الكنيسة.

    وأوضح أن هذا الحكم يثير أزمة بين الأقباط ويصطدم بالكنيسة، متسائلاً: هل تستطيع المحكمة أن تفرض على شيخ الأزهر أن يجعل أوقات الصلاة للمسلمين 6 أوقات فى اليوم بدلاً من 5؟ فلمَ تتدخل المحكمة فى الطقوس الدينية الخاصة بالأقباط والنابعة من إنجيلهم؟ وطالب مسؤولى الكنيسة باللجوء إلى المحكمة الدستورية لوقف هذا الحكم وعرقلة تنفيذه، لأن هذا الحكم يفتح الباب لضعاف النفوس الراغبين فى الزواج مرة ثانية وضرب التعاليم الدينية فى عرض الحائط.

    الأمر الأكثر خطورة الذى تبحث الكنيسة عن مخرج له خلال الأيام القادمة هو عدم انتشار نبرة أن من يريد الزواج الثانى يلجأ لطائفة أخرى، حيث يأتى هذا القول فى توقيت تدخل فيه الكنيسة صراعاً حاداً مع طوائف أخرى بسبب «خطط تبشيرية» لجذب أتباع الكنيسة الأرثوذكسية، ليأتى هذا الحكم ليشعل الأمور بين الطوائف المسيحية مرة أخرى، بالإضافة إلى أن مخاوف ترك البعض ديانته للحصول على تصاريح الطلاق هو أحد المخاوف الكبرى لدى الكنيسة بوصفه الطريق الأسرع لإشعال الفتنة الطائفية.

  2. هناك 4 آلاف مطلق مسيحي يريدون الزواج مرة ثانية والكنيسة تقف حائلاً امام ذلك وتعبر من يقوم منهم بالزواج المدني هو في حكم الزنا وخارج عن الطائفة الارثوزوكسية.
    ومن جهته اكد المستشار عادل فرغلي رئيس محاكم القضاء الاداري ان احكام مجلس الدولة بالزام البابا شنودة بالتصريح للاقباط بالزواج الثاني تطبق كلام الرب وتلتزم بلائحة الاحوال المدنية للاقباط الصادر عام 1938 والتي نظمت حالات الطلاق ومادام ارتضى الاقباط هذه اللائحة فيتوجب عليهم الخضوع لتفسير القضاء لها والاحكام القضائية الصادرة على ضوئها.
    وخلص فرغلي الى القول «هل يرضي الرب التمييز بين المطلقين كما حدث في قضية زوج الفنانة هالة صدقي بالسماح لها بالزواج بعد تغيير ملتها والعودة للارثوزوكسية مرة اخرى وعدم منح زوجها السابق ذات الحق»!.

  3. شنوده ..طرق ملتوية و مسدودة أيضا
    خالد حربى

    يبدوا أن سياسة الهروب للأمام التي يتبعها شنوده دائما في مصائبه وكوارثه على الوطن لم تفلح هذه المرة .

    فالرجل الذي طالب إبان أزمة مسرحية الفسق في الإسكندرية بإذاعة المسرحية في التلفزيون المصري لأنها تحارب الإرهاب , والذي اعتكف حتى تعتذر له الدولة على فضائح برسوم المحرقي الجنسية , لم تفلح طرقه الملتوية في تخطي أزمة الطلاق في الكنيسة .

    خطة شنوده الخبيثة كانت تقوم على تبادل الأدوار عن طريق الضغط على النظام المصري المهترئ , لإقرار قانون يلزم الدولة وجميع الطوائف المسيحية الأخرى بأفكار شنوده الشاذة حول الطلاق والزواج الثاني, ومن ثم يصبح شذوذ شنوده هو القانون وعلى الدولة والمخالفين والطوائف الأخري أن يذهبوا إلى الجحيم سويا.

    حالة الغضب المفتعلة التي أضرم نارها شنوده بعد الحكم المحكمة الإدارية العليا كانت تهدف بالأساس لإيجاد حالة من الصخب واللغط تسمح بمرور القانون “الشنودي” دون انتباه أصحاب الحق .

    وبالفعل بدأت الدولة بصورة عاجلة وبأمر رئاسي – كالعادة- في إعداد القانون , وكادت خطة شنوده الخبيثة تفلح , لكن تأتي الريح بما لا تشتهي السفن.

    فقد أنتبه البروتستانت والكاثوليك لخطة الرجل , وسرعان ما أرسلت ممثلين عنهما لوزارة العدل التي أقرت بحقهم في الإنضمام للجنة إعداد القانون , ثم طالبت الطائفة المعمدانية الحديثة بالانضمام للجنة وهددت باللجوء للقضاء في حالة تجاهلها, وأمس طالب البهائيون أيضا بالانضمام للجنة .

    وانكشف هنا أول أكاذيب شنوده حيث أعلن سابقاً أن جميع الطوائف المسيحية موافقة على قانونه , فقد أعلن الكاثوليك رفضهم للقانون بإعتباره يسمح بالطلاق لعلة الزني وهو ما ترفضه الكنيسة الكاثوليكية التي كانت أكثر تمسكا بالنص “ما جمعه الرب لا يفرقه العبد”

    وراحت الكنيسة البروتستانتية تعلن أيضا رفضها للقانون لأنها يحصر الطلاق في علة الزني وتغير الدين وهو ما ترفضه الكنيسة البروتستانتية التي كانت أكثر واقعية في التعامل مع النصوص وأباحت الطلاق في عدد من الحالات الأخرى, ليس هذا فحسب بل رفضت حرمان الزاني من الزواج مدى الحياة ,كما تعتقد الكنيسة الأرثوذكسية.

    انقلب السحر على الساحر ,وبات شنوده في مأزق من حيث طلب النجاة , فبين نيران 300الالف حالة طلاق في الكنيسة , وحكم قضائي نهائي نافذ لا يستطيع رئيس الجمهورية نفسه إلغاءه ,وطوائف متربصة ترفض الانسياق وراء شذوذ شنوده الفكري والديني , وحلفاء علمانيون غاضبون من ضرب الحائط بكل قيم المدنية والعلمانية , حتى أتباع شنوده أنفسهم يتذمرون من تشدد شنوده وكان هذا واضحا حين دعى شنوده نفسه للتظاهر احتجاجا على حكم المحكمة ولم يحضر سوى أقل من ألف شخص غالبيتهم من موظفي الكنائس وفرق الكشافة .و بات شنوده في ورطة حقيقة ,وأخذ مأزقه يتسع يوما بعد يوم .

    لا يملك شنوده الان سوى الجعجعة الفارغة أمام كاميرات الإعلام عن التمسك بالإنجيل ,بينما لم يخبرنا “قداسته” لما طرح إنجيله أرضا تحت أقدام هالة صدقي فسمح لها أولا بتغير ملتها ,ثم العودة للأرثوذكسية مرة أخرى ثم منحها تصريح بالزواج الثاني دون بقية النصارى المعذبين !!

    والأغرب أن شنوده قدم سرا تصريح زواج ثاني لهاني وصفي الذي قضت له المحكمة الإدارة بحق الزواج الثاني , وزعم محامي البابا أن التصريح كان موجوداً في الكاتدرائية منذ زمن لكن المدعى لم يحضر لإستلامه!!

    ليس في جعبة شنوده الان سوى الضغط على الدولة لتمرير القانون بصورة تحفظ له كبريائه وتسلطه ,أو ترحيل المشكلة حتى يرثها خلفه بعد هلاكه , وليذهب المعذبون إلى الجحيم.

    وفي كتابهم نقرء
    (( اغتصاب الأشرار يجرفهم لأنهم أبوا إجراء العدل )) أمثال 21/7

  4. تاريخ الطلاق المخيب في المسيحية:

    • كانت الكنيسة ترفض الطلاق رفضا قطعيا وتاما حتى أنه لم يكن يخطر على بال أي زوج أو زوجة..إلا أن الحاجة المؤكدة إليه فتحت باب التحريف في المسيحية في سبيل إيجاد هذا الحكم وبأي طريقة.

    • ظهر الطلاق في بعض الطوائف الدينية المسيحية البروتـستـانـتـية ، وكـان ذلك في القرن السادس عشر ميلادي أي بعد ولادة المسيـح علـيه السـلام بألف وخمسمائة عام(واااو هذا يعني أن المسيحية قد تغير فيها حـكم بعـد كل هذه المدة وبالتالي ذلك دليل التحريف فيها)لكن انتظر حتى أذكـر لـك القصة الهزلية التي غيرت ذلك الحكم،وهي أن هنري الثامن ملك إنجلترا كان متزوجـا بقريبة الإمبراطـور شـارل الخامـس كاتـرين،فاخـتلف مـعها وطلب الطلاق منها إلا أن البابا رفض ذلك لأسبـاب دينية، فقـام هـنـري الملك بالانفصال عن الكنيسة مظهرا حكم الطلاق،والمضـحـك في الأمـر أن هنري أساسـا لم يكُ قسا وإنما كـان شخـصا لا يحـق له إصـدار حـكم جديد في الشريعة المسيحية،بل مكنه ذلك حكمه ومنصبه(هذا يعـني أن الشريعة المسيحـية تغيرت من خلال منـصـب وسـلطـة تبـعـا لأهـواء شخصية لأحد الملوك بعد ولادة المسيح بـ 1534).

    • والدليـل أن جـواز الطلاق كان لمصلحة الناس عامـة في الديـانـة الإسلامية وأنها من عند الله وليس مـن عنـد محـمد عليـه الصـلاة والسلام،أن محمدا شرع الطلاق وبين أحكامه وفصله رغم أنه لم يستعمل الطلاق يوما. أمـا في المسيحية فـقد ظهـر جـواز الطـلاق مـن قـبل أهـواء شخـص ملك وليـس قـس، وهـي الطلاق من كاترين، وهذا يدل على أن الطلاق ليس حكم مسيحي بحت أصيل.

    • والدليل أن الطلاق مصلحة وحق للزوجين، أن المسيحيين نفسهم يحولون طوائفهم من واحدة إلى أخرى (وأحيانا للإسلام) فقط من أجل طلاقهم مـن أزواجهم \زوجاتهم.

  5. بين قيصر والمسيح… أزمة طلاق الأقباط في مصر

    تاريخ النشر : 13 June 2010 – 11:50am | تقرير: إذاعة هولندا العالمية

    محمد عبد الرؤوف – إذاعة هولندا العالمية – ” زواج قبطي” عبارة لا يزال يرددها البعض في مصر في إشارة إلى أي علاقة يصعب وضع نهاية لها خاصة في مجال العلاقات الزوجية. وتعكس العبارة الصورة التي تراها الكنيسة القبطية المصرية للزواج. فطالما ارتبط رجل وامرأة بعقد الزواج المقدس فلا يمكن وضع نهاية لتلك العلاقة إلا بوفاة احد الزوجين أو لعلة الزنا، لكن هذا الموقف الذي يعتمد على التفسير الحرفي للإنجيل يواجه أزمة قانونية. حيث أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما أثار غضب الكنيسة يلزمها بتزويج رعاياها الذي حصلوا على أحكام طلاق. لكن كيف حصل هؤلاء الأقباط على أحكام الطلاق؟ ولماذا تعارض الكنيسة الحكم؟ قد تقدم الإجابة على تلك الأسئلة وسيلة للتعرف على الظروف الاجتماعية والسياسية التي يمر بها مسيحيو مصر من الأقباط الأرثوذكس الذين وأن كانوا يشكلون ما يقرب من 4% من إجمالي عدد سكان مصر فإنهم يمثلون الجماعة المسيحية الأكبر عددا في العالم العربي.
    ” لا طلاق إلا لعلة الزنا”

    ” كل من يطلق امرأته و يتزوج بأخرى يزني و كل من يتزوج بمطلقة من رجل يزني” تمثل تلك الأية المنقولة من أنجيل متى أساس موقف الكنيسة المصرية الأرثوذكسية المتعلق بالطلاق. فـ”لا طلاق إلا لعلة الزنا” هي العبارة التي كثيرا ما تتردد على لسان البابا شنودة رأس الكنيسة المصرية عند تناوله لموقف الكنيسة من الطلاق. لكن ذلك الموقف لك يكن هو الرأي الوحيد للكنيسة المصرية. فمع دخول الإسلام مصر في القرن السابع الميلادي ترك أغلب ولاة مصر وحكامها جميع الأحكام الخاصة بمسيحي مصر في يد الكنيسة القبطية بحيث أمست الكنيسة هي الحاكم الوحيد في أمور شعبها. لكن رياح الحداثة والتغريب على البلاد في القرنين التاسع عشر والعشرين سيكون لها مردود على مسيحيي مصر مثلما أثرت على مسلميها. فكما خرج من رحم الليبرالية المصرية شخصيات مثل على عبد الرازق صاحب كتاب الإسلام وأصول الحكم الذي دعا فيه إلى علمانية الدولة وطه حسين صاحب المذهب النقدي العقلاني فإنها أنجبت سلامة موسى الذي مزج بين عقيدته المسيحية والاشتراكية ومذهب التطور.

    وقد ظهر هذا التأثر الليبرالي واضحا في القوانين التي تم تشريعها في البلاد في تلك الفترة مثل دستور 1923 ذو الصبغة الليبرالية ولائحة عام 1938 التي وضعها المجلس الملي المشكل من شخصيات قبطية علمانية— بمعني أنهم ليسوا من الكهنة ورجال الدين وأوردت اللائحة التي تحكم الأحوال الشخصية لأقباط مصر 9 أسباب تجعل الطلاق مباحا من بينها النفور الشديد بين الزوجين وغياب أحد الزوجين. وقد أقرت الحكومة المصرية اللائحة وشرعت في عام 1955 قانونا يجعل أحكام الطلاق من اختصاص محكمات مدنية لا من اختصاص الكنيسة، وهكذا كان على أي قبطي أو قبطية يرغب في الطلاق أن يقصد المحكمة المدنية للحصول على حكم بالطلاق ثم كان عليه أن يعود للكنيسة للحصول على تصريح زواج للمرة الثانية وهو ما كان يحدث في أغلب الحالات. بمعني أن الطلاق كان من اختصاص المحاكم المدنية أما الزواج فهو أحد اسرار الكنيسة. لكن الأمور تغيرت في عام 1971 مع تولي البابا شنودة منصب رأس الكنيسة القبطية. حيث شدد البابا شنودة على تمسكه بالتفسير الحرفي للإنجيل بحيث أمست الكنيسة لا تعترف بالطلاق إلا في حالة الزنا. وأمست أحكام الطلاق التي أصدرتها المحاكم المدنية المصرية لغير علة الزنا عير معترف بها من قبل الكنيسة بحيث أن من يحصل عليها لا يحصل على تصريح بالزواج الثاني من قبل الكنيسة. وقد زاد الأمور تعقيدا أن الزواج المدني غير مسموح به لمسيحي مصر من أتباع المذهب الأرثوذكسي. فالكنيسة هي الوحيدة صاحبة الحق في تسجيل زواج شعبها. وهكذا صار على الذين لم يوفقوا في زواجهم الأول أن يرضوا بوضعهم الحالي وأن يعتزلوا الزواج. أما من يرغبون في أن يختبروا حظوظهم مرة أخرى فكان عليهم أن يلجأوا إلى الأبواب الخلفية مثل السفر إلى الخارج لإجراء مراسم زواج مدني أو تغيير العقيدة بحيث يتحول الشخص الراغب في الانفصال والزواج مرة أخرى إلى عقيدة أخرى مثل الإسلام أو مذهب أخر مثل المذهب الكاثوليكي أو البروتستانتي وهو ما يثير الحساسية عند الكثير من الأقباط المصريين نظرا للارتباط الشديد بكنيستهم.

    هنري الثامن
    لكن ذلك الارتباط الشديد لم يمنع البعض من اللجوء إلى ساحات القضاء لاختصام الكنيسة وإجبارها على منحهم تصاريح بالزواج الثاني. وجاء حكم المحكمة الإدارية في بتأييد حق المسيحيين الحاصلين على أحكام طلاق بالزواج مرة ثانية. وهكذا أمست الكنيسة أمام اختبار صعب بين الحفاظ على تمسكها بالتفسير الحرفي للإنجيل وبين الإقدام على مواجهة الدولة المصرية. وصار على القبطي المصري أن يختار بين قيصر الممثل في الدولة والمسيح ممثلا في الكنيسة.
    لكن الأمر ليس مجرد خلاف قانوني أو عقائدي. فحكم المحكمة الإدارية وما صاحبه من نقاش وجدل يعكس ليس فقط ما يمر به مسيحيو مصر بل ومسلميها أيضا. فالطلاق ظل لفترة ليست بالقصيرة من المحرمات في مصر سواء على مسلميها أو مسيحييها. فالمرأة المطلقة كانت تمثل ما هو أشبه بالإهانة لأهلها، فالطلاق لم يكن خيارا متاحا وفقا للعرف والتقاليد التي أحيانا تكون أقوى من العقيدة. لكن الوضع تغير الآن. فمع الانتصارات التي حققتها المرأة المصرية في القرن الماضي أصبحت الفتاة المصرية قادرة على مواصله تعليمها ومنافسة الرجل في ميادين العمل. وأصبح بإمكان المرأة أن تواصل حياتها بمعزل عن الرجل سواء كان الأب أو الزوج أو الأخ. وصاحب هذا تغير في الأوضاع الاجتماعية بحيث لم يعد الطلاق بمثابة حكما بالإعدام على المرأة. ونتيجة لهذا فقد تزايد عدد حالات الطلاق تزايدا رهيبا بحيث شهد عام 2008 وحده 84 ألف حالة طلاق بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. وحيث أن الفشل في العلاقات الزوجية لا يعرف تمييز بين مسيحيين ومسلمين فقد كان من الطبيعي أن ترتفع الأصوات المسيحية المطالبة بالطلاق بحيث وصل عدد حالات الطلاق المنظورة أمام المحاكم إلى ما يقرب من 100 ألف حالة بحسب الصحفية المصرية كريمة كمال في كتابها طلاق الأقباط. وهنا لابد من الإشارة إلى أن الأزمة بين ما هو ما وارد في الإنجيل والرغبة في الطلاق لم تكن مصرية فقط بل لها سوابق تاريخية وعالمية لعل أشهرها انفصال كنيسة انجلترا عن بابا الفاتيكان لرفض الأخير منح الملك هنري الثامن تصريح بالطلاق من زوجته التي لم توفق في أنجاب وريث لملك بريطانيا.

    دولة مدنية؟
    لكن الأمر لا يتوقف عند الطلاق كظاهرة اجتماعية بل أنه يتقاطع مع الأوضاع الثقافية والسياسية. فهناك من المتعاطفين مع حكم المحكمة من يرونه انتصارا للدولة المدنية ضد هيمنة المؤسسات الدينية إسلامية كانت أم مسيحية. لكن هذا الرأي يتجاهل أن الدولة المصرية أبعد ما تكون عن الدولة المدنية. فالدستور المصري ينص على أن الإسلام هو دين الدولة وأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسى للتشريعة. كما أن الدولة تشرف وتقوم بتمويل مؤسسات دينية مثل الأزهر. ولا ينسى الكثير من الأقباط موقف الرئيس “المؤمن” انور السادات الذي دفع البلاد إلى معسكر التدين. هذا على المستوى الرسمي أما على المستوى الشعبي فإن الهوية الدينية أمست هي المهيمنة على المجتمع. وقد صاحب هذه الهيمنة الدينية احتقان للعلاقات بين المسلمين والمسيحيين. وهنا تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الإدارية التي أصدرت الحكم تتبع ما يعرف بمجلس الدولة الذي رفضت أغلبية القضاء العاملين فيه تولى المرأة منصب القضاء استنادا إلى رؤية محافظة للإسلام تحرم اشتغال المرأة بالقضاء.

    من جهة أخرى فإن المعارضين للحكم يؤيدون موقف الكنيسة ويشددون على استقلاليتها، لكنهم يتجاهلون أن رفض الحكم والتمسك بالتفسير الحرفي للإنجيل سيقوض من جهود تيار أنصار الليبرالية والدولة المدنية والذين يدعون ليل نهار إلى تبني تفسير معتدل غير حرفي للشريعة الإسلامية يقبل الأقباط كشركاء في الوطن على أساس المواطنة والدولة المدنية.

    لكن يبدو ان كلا من الكنيسة القبطية والدولة المصرية لا ترغبان في خوض المواجهة ويمكن أن يتجسد هذا في حكم قضائي جديد أو قرار من قبل الرئيس حسني مبارك يحمل أخبارا سارة للطرفين. لكن هذا لن يمثل نهاية لأزمة طلاق الأقباط بل سيكون حلا مؤقتا ستعود بعده القضية إلى الساحة القضائية والإعلامية مرة أخرى.

  6. أنني أهيب وأرجو من الدكتورة:سعاد صالح التي نحبها كلنا ونحترمها البعد عن مستنقع الوفد الذي أعلن أن مبادئه تعلو علي كل رأي حتي وأن خالف مبادئ الدين الاسلامي الذي أصبح غريبا في هذه الايام
    ماذا ستستفيد الاستاذة الدكتورة في مجالسة مثل هؤلاي اللادينيين؟؟؟

  7. )))))))))))))))هل تحولت هذه المدونة إلى منبر الأقباط المضطهدين من كنيستهم؟

    كتب مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:

    تتزايد أعداد الحريصين على متابعة هذه المدونة من النصارى بشكل كبير، بفضل وتوفيق من الله تبارك وتعالى أولاً، ولسببان يفوقان كل سبب آخر، أما الأول فهو كون المدونة تجاوزت خلال سنواتها الثلاث كافة الخطوط الحمراء الوهمية التي فرضتها كنائس المنطقة العربية على وسائل الإعلام العربية، الرسمية والخاصة، بضغط من قياداتها الدينية وعلاقاتها العاملة الداخلية والخارجية القوية على وزارات الإعلام العربية لسن قوانين وأنظمة تجعل كل مادة اعلامية تكشف «المستور» من جرائم وفضائح الكنيسة «مساساً بالمسيحية» وطعناً في ما سموه «رموزهم الدينية»!!

    وليس أدل على هذا القمع الكنسي للإعلام العربي من نموذج الشهيد «ممدوح مهران»، رئيس تحرير جريدة النبأ المصرية، رحمه الله، الذي طاردته الكنيسة المصرية حتى قتلته خلف قضبان سجون النظام المصري بسبب تجرأه على نشر تحقيق مدوي حول فضائح الكاهن برسوم راهب دير المحرقي، الذي مارس كل صنوف الفجور مع حوالي 5000 سيدة وفتاة قبطية من نصارى مصر [يوجد قسم خاص لهذا القسيس الفاجر في المدونة على هذا الرابط].

    وبما أن «كل ممنوع مرغوب»، كما يقال، وبما أن الكنيسة المصرية دفعت بزهرة شبابها للتشنيع على الإسلام وأهله في أوكار الشبكة العنبكوتية مستترين خلف شاشات الحاسوب من وراء أسماء وهمية، فقد فؤجئ هذا النفر من شباب التنصير بكم هائل من التقارير الإعلامية الموثقة والمترجمة من «المواد المحرمة» عليهم، حتى صار أشدهم حقداً على المسلمين شديداً في الحرص على متابعة هذه المدونة يومياً بلا كلل ولا ملل، ناهيك عن بقية «خراف الكنيسة» الصامتة والمغلوبة على أمرها في كثير من الأمور والمغيبة عن توجيه النقد والمحاسبة لكنائسهم في الواقع الحقيقي، فصار هذا الفريق كذلك ممن يتابعون هذه المدونة التي تزودهم بما يحتاجونه من تقارير وحقائق يكون لها ما بعدها في تمردهم الصامت على طغيان البابا شنودة الثالث وقساوسته، وانقلب السحر على الساحر.

    أما السبب الثاني في متابعة أكثر نصارى مصر لهذه المدونة، فهو الهجوم المكثف والدعاية الكاذبة التي تشنها عدة مواقع ومنتديات نصرانية تابعة لكبريات منظمات أقباط المهجر في الولايات المتحدة وأوروبا واستراليا. وعملاً بمبدأ التسويق الأمريكي: «كل دعاية وإن كانت سيئة فهي دعاية جيدة»، فقد نجح هذا الهجوم القبطي ضد مدونتي وشخصي في جلب المزيد من المتابعين لها من أبناء كنائس المنطقة العربية كافة في الداخل والخارج، ولا شكر ولا فضل لهم. {وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} (54) سورة آل عمران.

    في هذا الاطار وبعد هذه المقدمة، لا تتعجب بعد اليوم إن وجد نصراني مصري مقموع منبراً له في هذه المدونة بينما هو لا يستطيع ايصال صوته لوسائل اعلامه في الداخل بسبب اعتبارات سياسية مقلوبة ومبررات مغلوطة معلق فوقها لافتة تحذير وتخويف بعنوان «الفتنة الطائفية»، وكأن الكنيسة المصرية باتت فوق القانون والمسائلة والمحاسبة وفوق النقد؟!! وكأن البابا معصوم كما تزعم كنيسته، في السماء وفوق الأرض المصرية، أو كأن الكنيسة قد صارت دولة داخل الدولة؟!!

    مناسبة هذه التدوينة: وبين يدي اليوم رسالة تدمي القلب وصلتني من سيدة نصرانية مصرية «قبطية»، تعاني بسبب تشريعات الكنيسة الأرثوذكسية المصرية حول الطلاق [يوجد قسم خاص في المدونة بهذا الملف الساخن على هذا الرابط].

    ولكي أكون أكثر دقة، فإن هذه السيدة المسكينة كتبت رسالتها اليوم تبثها في مساحة التعليق بهذه المدونة على مقال منقول نشرته من قبل بعنوان ((طلاق الأقباط حائر بين البابا و«علة الزني» ولائحة 38)) بقلم الكاتب القبطي مجدي سمعان في صحيفة المصري اليوم. ورغم أننا نوثق للمواد المنقولة بوضع روابط المصدر، فلا أعلم اذا كانت هذه السيدة القبطية قد جربت كتابة رسالتها في مساحة التعليق على المقال في موقع صحيفة المصري اليوم أم لا، ولا أظنها إلا قد فعلت نظراً لما ورد في كتابتها من حجم معاناتها.

    وقد يتعجب البعض أكثر من أن هذه السيدة النصرانية اختارت مشكورة تسجيل ما حصل معها هنا في هذه المدونة الاسلامية، وهي توجه خطابها لا لشخصي ولا للمسلمين ولكن ترفعه إلى قيادات كنيستها المصرية وكأنها تستشعر معي موقنة أنهم يتابعون هذه المدونة ربما بأكثر مما يتابعون صحافتهم المحلية، لعلهم يشعرون بالحرج الشديد في حال نشرنا نحن رسالتها هذه وقد وقعتها باسمها الثلاثي الصريح، فتضطرهم، وهي الغريقة اليائسة، إلى الالتفات لها والعمل على حل مشاكلها.

    ولأن من أخلاق المسلم نصرة المظلوم أياً كان دينه، ولأنه ليس من اخلاقنا استغلال حاجات غير المسلمين ولا أزماتهم الشخصية طمعاً في اسلامهم، وإن كنا نتمنى الهداية لأنفسنا وللناس كافة ولهذه السيدة الفاضلة ولأهل بيتها جميعهم، إلا أن هذا ليس وقته، إنما الوقت وقت انتصار لمظلمتها ولذلك… أكرر شكري وتقديري الشخصي لها لاختيارها لهذه المدونة، ولجرأتها وشجاعتها في المطالبة بحقوقها وهو موقف كبير يجبرك على احترامها، فحقاً «إن لصاحب الحق مقالاً» فلا لوم ولا تثريب على هذه السيدة وأخواتها لكن اللوم كل اللوم والذنب يقع على من خذلها وأعرض عنها من رجالات دينها وكنيستها ويا للعار الذي يحلقهم في الدنيا والآخرة.

    وأحب أن أوضح أنه ليس من شأن المدونة تلفيق القصص ولا الأسماء ولا تأليف «الدراما»، إنما هذه عادة أهل التنصير وليست من أخلاقيات الدعاة ولا أدبيات الدعوة الإسلامية ولسنا في حاجة إلى ذلك. وأنوه أنه ليس دورنا التحقق من هوية المرسلة بالكامل ولا الاضطلاع على تفاصيل قضيتها قبل النشر لأننا مدونة اعلامية أولاً وأخيراً، ولسنا مكتب شرطة ولا نيابة عامة ولا هذه بقاعة محكمة. ولدي ما يثبت استلام الرسالة من جهة مستقلة من الداخل المصري، وهي أمور تقنية بحتة لا يلزمنا نشرها إلا اذا اضطرتنا الكنيسة المصرية لذلك في ساحة المواجهة الاعلامية المفتوحة، أو حتى القضائية، لو كانت لدى قياداتها الجرأة الكافية لمواجهتي وفتح هذا الملف على مصراعيه على الهواء مباشرة، وليتهم يفعلون.

    مع ذلك أنشر رسالة هذه السيدة المصرية، المقهورة كنسياً، مع علمي مسبقاً بجاهزية خفافيش الأقباط على الإنترنت لتكذيبي وكيل الشتائم والتهم لشخصي بمزيج من مفردات قاموسهم في التنصير والتي هي غاية في البذاءة والقذارة، لكن «كل إناء بما فيه ينضح».

    إنني أوجه الدعوة لقيادات الكنيسة المصرية كافة ولمن وردت أسماءهم في الرسالة لتكذيبي بشكل رسمي لو يقدرون. ليتهم يقولون للناس في العلن أنه لا توجد حالة بهذا الاسم في سجلات الكنيسة من بين قرابة ربع مليون حالة أخرى مماثلة لها في أقل تقدير!! لكنهم لن يفعلوا لأن الكنيسة لن تقوى على «أبواب الجحيم» هذه، بحسب التعبير النصراني الدارج، لو توسعت وسائل الإعلام الالكترونية الجديدة في فتحه.

    إن صمت الكنيسة المصرية عن الرد على هذه التدوينة لن يفسر لصالحها أبداً ولن ينفعهم اعتذارهم بأن الأمر «تافه» أو «لا يستحق رداً». ولن يجمل حالهم تحويل القضية إلى شخص كاتب هذه الأسطر، لتجاوز الحالة الماثلة أمامنا، وهي حيلة قديمة عودتني عليها قيادات التنصير محلية وخارجية واقول لهم باللهجة المصرية: «العبوا غيرها!».

    ولذلك أتوجه بالدعوة لكل مسلم لديه مدونة شخصية أو دعوية أو مشترك في منتدى لكي ينقل هذه التدوينة ورسالة السيدة القبطية المظلومة في موقعه سعياً في نشرها لرفع الظلم عنها وعن أخواتها لأنهن وبقية أهلها من نصارى مصر في ذمة المسلمين شاء من شاء وأبى من أبى أو تمرد على ذمتنا من خونة الأقباط من تمرد

    وأخيرأ أؤكد لكافة نصارى المنطقة أن هذه المدونة ترحب برسائل معاناتكم الشخصية وقضاياكم المأساوية مع كنائسكم ونحن على أتم الاستعداد لنشرها شريطة التحلي بهذا المقدار من الشجاعة التي تحلت بها هذه السيدة القبطية للكتابة بأسمائكم الصريحة ولا نقبل رسائل تصلنا بأسماء وهمية إلا إذا تم الاتصال بشخص المدون بصفة خاصة للتحقق شخصياً من هوية صاحب الرسالة إذا أحب نشرها بداية باسم رمزي لاعتبارات معينة. إن وسائل الاعلام العربية، في أغلبها، (ولا حتى الاسلامية منها) باتت تسمح بنشر ما نرحب بنشره هنا في هذه المدونة، وعلى «المتضرر» مما ننشر هنا اللجوء للقضاء لو كان يملك صكوك براءته في ساحة التقاضي وأمام محاكم الرأي العام.

    والآن مع رسالة السيدة المصرية كما وصلتني دون تدخل ولا تغيير ولا تصحيح املائي، والله على ما أقول شهيد:

    الى قداسه البابا شنوده ونيافه الانبا بولا بعد تقبيل الايادى انا سيده مسيحيه ارثوزكسيه تزوجت منذ عشر سنوات لم اعرف فيهم طعم الراحه منذ اول يوم زواجى.وفى احد الايام قام عليا بالضرب بدون اى سبب مقنع وعندما دافع اخى عنى عمل لنا مجموعه محاضر لى ولامى ولاخى وقضيه طلاق وتصافينا لكن على غِِـش .انجبت طفله عندها سبع سنوات.منذ حملى وعرف انها بنت قال انا مش عايز بنات لدرجه انه لم يراها نهائيامنذ ولاادتها ولم يقم بلانفاق علينا انا وهى منذ ان كانت فى بطنى لكن عمل لها شهاده الميلاد حتى يحصل على العلاوه لانه موظف(مدرس رياضيات) وبعد دخول اكثر من عشر اباء كهنه لم يصلوا الى حل وانا الان عند امى الارمله واعمل مدرسه تربيه فنيه وليس لى دخل اخر وبعد ما اسائت الدنيا فى وجهى وليس فى امل التجأت إلى القضاء فرفضت الدعوى بسبب تعديل القانون فماذا افعل انا وابنتى علما باننى لم استطيع العيش معه مره اخرى بعد كل هذه الاهانات وفرجه الناس ولم استطيع ان اضع ابنتى فى اى موقف للمعايره من اى شخص بالذى عمله لى ابوها.

    ملحوظــــــــــــه:اللذى وصل الموضوع الى هذه الدرجه يكون القس يوحنا حبيب والقس انطونيوس فكرى كهنه كنيسه العذراء الفجاله وصلو البيت إلى الاعوده وذلك تقريبا علشان غيرت اب اعترافى .اعطو له ورق بأننى ممتنعه عن الصلح وعندما واجهت ابونا يوحناانكر بانه لم يعطيه شىء مع العلم ان الورق فى الملف بالكاتدرائيه والملف باسم بهاء عدلى مقار وانا اسمى نيفين نصرى ثابت

    ســــــــؤال:هل من وظائف الكاهن خراب البيت أم عماره !!!!؟ انا وابنتى مع امى الارمله المسنه اريـــــــد حــــــــــلا وشكرأ

    هاقد نشرنا الرسالة كما وصلتنا وفي مساحة التعليق على هذا الموضوع أيضاً ونأمل أن تتوصل السيدة نيفين إلى حل، وأن تبادر كنيستها إلى الاتصال بها بعد تجاهلها ومعاملتها بهذا الشكل مما أدى إلى تفاقم معاناتها. وسواء أخبرتنا السيدة عن جديد قضيتها أم لا، فإنني أؤكد لها أن رسالتها قد وصلت للتو إلى مكاتب من وردت أسماؤهم هنا. قلوبنا ودعواتنا معها ومع كل مظلوم أيا كان دينه والله الهادي الى سواء السبيل.

    * للتذكير: يقول الحق تبارك وتعالى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (157) سورة الأعراف

    طالع قسم: فضائح تشريعات الطلاق الكنسية

    فضلاً لا أمراً: تفاعلوا مع قضية هذه السيدة بنشر هذه التدوينة مع ذكر المصدر بكل سبيل.

  8. هل كان الرسول قواداً ؟! _ رداً على اللوطى زكريا بطرس

    هل كان الرسول يتستر على الفواحش والزنى ؟!

    الرد على القواد اللوطى زكريا بطرس

    بقلم / محمود القاعود

    فى هذا المبحث :

    * الرد على اتهام اللوطى زكريا بطرس للنبى الأعظم بالدياثة .

    * حكم الدياثة فى الإسلام .

    * الدياثة فى الكتاب المقدس لزكريا بطرس .

    _ لا يوجد فى الإسلام العظيم أى شئ يدعو للفاحشة أو الدياثة .. لكن ” قاهر الإسلام وأثانسيوس القرن الواحد والعشرين ” الشاذ جنسياً زكريا بطرس ، اكتشف موضوعاً اعتقد بجهله المركب أنه يدين الإسلام !

    فى يوم 5 مارس 2010 م ظهر ” زيكو ” فى فضائيته ليقدم حلقة بعنوان ” رسول الإسلام قواداً يشجع على الإباحية والخيانة الزوجية ” !!

    يقول اللوطى :

    ” جاءت هذه الحقيقة في مئات المراجع التراثية أذكر منها القليل قبل أن نناقشها . فقد جاء في (كتاب المغازي للواقدي ج 2 ص 169) و( دلائل النبوة للبيهقي ج 4 ص 271) و(السيرة النبوية لابن كثير ج 3 ص 414) و(البداية والنهاية بن كثير ج 4 ص 219) ” نهى رسول الله أن يَطرق الرجل أهله بعد صلاة العشاء. [وذكروا الرواية التالية] : عن أم عمارة ، قالت : سمعت رسول الله يقول : لاتطرقوا النساء بعد صلاة العشاء . ثم قالت : فذهب رجل من الحي فطرق أهله فوجد ما يكره .. وضن بزوجته أن يفارقها وكان له منها أولادٌ وكان يحبها ، فعصى رسول الله ورأى ما يكره ”

    الرواية التالية ستعطي توضيحاً أكثر : جاء في (سنن الدارمي ج 1 ص 129) و(المصنف لعبد الرزاق الصنعاني ج 7 ص 495) ” قفل الرسول من غزوة فلما جاء الجُرُف قال لا تطرقوا النساء ولا تغتروهن وبعث راكباً إلى المدينة يخبرهم أن الناس يدخلون بالغداة [الغد] .. قال فتعجل رجلان فكلاهما وجد مع امرأته رجلاً ”

    يسأله المذيع : وماذا كان حكم النبي على ما يجده الرجال من زوجاتهم الخائنات ؟

    يرد : يتضح حكمه مما جاء في (المصنف لعبد الرزاق الصنعاني ج 7 ص 494 و495) “باب الطروق” : نهى رسول الله ، أن يطرق الرجل أهله بعد العتمة : وأمر مناديا فنادى لاتطرقوا النساء ، قال فتعجل رجلان فكلاهما وجد مع امرأته رجلاً ، فذُكِر ذلك للنبي ، فقال قد نهيتكم أن تطرقوا النساء . ولهذا أوصى المسلمين عامة وصية جاءت في (كتاب مصنف ابن أبي شيبة ج 6 ص 537) ” قال رسول الله ، إذا طالت غيبة أحدكم عن أهله فلا يطرقَنَّ أهله ليلاً ” أ.هـ

    * الرد على الأفاك اللوطى :
    قلت : الحديث الأول الذى أورده الكذاب الشاذ زكريا بطرس حديث مكذوب ، رواه الواقدى .. و الواقدى لا يعتد به فى علم الحديث ، يقول عنه النسائي فى كتاب ” الضعفاء والمتروكين ” : محمد بن عمر الواقدى متروك الحديث .( ص 233 )
    ويقول أبو نعيم فى كتاب الضعفاء : محمد بن عمر الواقدى قاضى بغداد عن مالك ومعمر متروك الحديث ، قاله البخارى . قلت : قال الشافعى فيما أسنده البيهقى : كتب الواقدى كلها كذب ”
    ويقول النسائى : الضعفاء الكذابون المعروفون بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة ، الواقدى بالمدينة ومقاتل بخراسان ومحمد بن سعيد المصلوب بالشام وذكر الرابع
    وقال ابن عدى : أحاديثه غير محفوظة والبلاء منه ” أ.هـ

    إذاً يا أيها القس المنحرف , الحديث الأول لا يعتد به مطلقاً ..

    أما الحديث الثانى وعلى الأخص مقطع : فتعجل رجلان فكلاهما وجد مع امرأته رجلاً .. إلخ ، فهو لا يصح ايضاً ، وضعّف العلماء هذا المقطع كونه مرسلاً ومضطرب سنداً ..

    اذاً الجزء الذى يُفهم منه الخيانة والذى يستشهد به الكذوب بطرس لا يصح وورد فقط فى الروايات المكذوبة أما الروايات الصحيحة للحديث فقد خلت من هذا المقطع الذى يبنى عليه القس اللوطى فريته

    _ وموضوع الروايات التى صحت عن الرسول عن عدم طرق الأهل ليلاً يتعلق بعدم مفاجأة النساء بعد السفر الطويل ، حتى تستعد المرأة للقاء زوجها ، ولا يعنى بأى حال من الأحوال ما افتراه القوّاد زكريا بطرس ..

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة ، فلما أقبلنا تعجلت على بعير لي قطوف ، فلحقني راكب خلفي فنخس بعيري بعنزة كانت معه ، فانطلق بعيري كأجود ما أنت راء من الإبل ، فالتفت فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : (ما يعجلك يا جابر) قلت : يا رسول الله إني حديث عهد بعرس ، فقال: (أبكرا تزوجتها أم ثيباً) قال : قلت : بل ثيبا، قال : ( هلا جارية تلاعبها وتلاعبك !) , قال : فلما قدمنا المدينة ذهبنا لندخل ، فقال النبى :

    (أمهلوا حتى ندخل ليلاً ؛ كي تمتشط الشعثة ، وتستحد المغيبة ) قال : وقال : ( إذا قدمت فالكيس الكيس). ( رواه مسلم ) .

    ويقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم : ” إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرق أهله ليلاً ” ( رواه البخارى ) .

    وصح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم من غزوة قال : ” لا تطرقوا النساء , وأرسل من يؤذن بالناس أنه قادم في بالغداة ”

    الراوي : عبدالله بن عمر المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 7/223
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين .

    من هذه الروايات يتضح لنا أن العلة من نهى الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم عن مفاجأة النساء هو إعطاء المرأة الفرصة الكاملة للتزين ، حتى تلاقى زوجها .. ومعروف أن الليل مرتبط بالخلود إلى الراحة والسكن ..

    وإلا لو كان الحديث يقصد ما افتراه القوّاد زكريا بطرس ، لنهاهم عن الدخول إلى منازلهم ليلاً ونهاراً وفى جميع الأوقات وألا يدخل الرجل إلى بيته إلا بعد سلسة من المفاوضات والمراسلات !!

    وأنا لا أستنتج من عندى .. بل هذا ما يقوله الحديث الشريف : ” كي تمتشط الشعثة ، وتستحد المغيبة ” أى تتزين وتستعد للقاء زوجها القادم بعد غيبة طويلة

    أى أن الموضوع متعلق بسفر زوج وغيبة طويلة ، فلابد من تهيأ وتزين واستعداد للقاء ..

    وإلا أيضاً لو كان الموضوع يتعلق بعدم دخول الرجل ليلاً إلى منزله ، لاحتاج إلى إذن دخول كلما ذهب إلى مكان بجوار بيته وعاد ليلاً !

    _ ويستعرض القوّاد زكريا بطرس تسجيلا صوتياً للشيخ على جمعة مفتى جمهورية مصر العربية ، ليدلل على صحة افتراءاته ، ويتهكم ويسخر ويضحك كالداعرات ..

    وهذا ماقاله على جمعة بالتسجيل :

    ” زوجة خانت زوجها .. واعترفت لوالدها بأنها قد زنت وهي تابت الآن توبة نصوحة .. فهل لهذا الزوج أن يردها من اجل أبنائها أم لا ؟ ابن خويزم إمام من المالكية يحرم ذلك ومعه الجمهور ، فإذا عرف الرجل إن امرأته قد زنت فلابد عليه من فراقها .. أما لو لم يعلم فله أن يستمر معها، ولكن إذا عاش معها وهو لا يعلم إنما تشكك فقضي علي الشك بنفسه لا بأس ..

    والنبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا بذلك ويقول من أتي منكم من السفر فلا يطرقن أهله بليل لابد ان تذهب الي المسجد تتصل بالتليفون تقول أنا جاي كمان نصف ساعة احتراماً لنساء المسلمين.. فواحد من الصحابة ركب دماغه ومطاوعش النبي فطرق أهله بليل لأنه كان شك ان فيه حاجه ، فوجد الرجل عندها ، شوف الجزاء الإلهي بقي .

    فوت الأمور ، فوتها ، التفويت من الدين خلاص عرفت قدر الله انك عرفت يبقي خلاص انتهي الأمر .. عرفت يبقي ربنا قدر عليك انك تطلق ، معرفتش اسكت ما تفتش ، لدرجة إن الاتيكيت الإسلامي بيقولك تتصل بالتليفون .. لكن الشك بقي يقولك طب افرض معاها واحد . افرض ياسيدي معاها واحد ولا معاها… خليه يمشى اتصل بالتليفون ياخويا اتصل بالتليفون .. فالنبي عليه السلام علمنا الجمال والحلاوة …

    بس بقي فيه ناس عقليتهم متحبش الجمال والحلاوة ، هو عايز الحق ويبحث عن الحق ويبقي هو ربنا عايز يشوف الناس بتعمل ايه طب خد بقي المقلب ، هتلاقي الراجل ، ولازم تطلقها . متجيش تعيط بقي وتقولي أولادى … متجيش تعيط لأنك ما طاوعتش النبى ..

    عبد الله ابن سلام قال للرسول والله نعلمك أكثر مما نعلم أبناءنا ، ما أدرانا ماذا فعلت النساء في البيوت ؟ ياخبر اسود ده بيقوله يارسول الله انا متأكد انك النبي أكثر من إني متأكد إن ده ابني ، وأنا ايش عرفني الستات عملت إيه في البيوت ؟ فإذن الواد للفراش وللعاهر الحجر .

    يعني واحده زنت وهي متزوجه حملت الولد ده ابن الزوج ، طب الزوج ما .. مش ابن الزوج ولا حاجه. ده جه من الراجل الزاني ابن الكلب ، قال برده ابن الزوج .. وللا يجيني واحد فاسق ويقوللى علي فكرة ابنك ده مش ابنك ويهز لى راسه كده فالنبي على طول ، أو لما يقول لا مش ابنك قام يوديه للقاضي يجلده ثمانين جلده فمحدش .. استقرت الأسرة وإلا كل واحد يجي يقول للثاني علشان يغيظه والله برده تبحث أحسن تبحث أحسن. لا ده تنضرب أحسن ثمانين جلده .

    ادي سيدنا رسول الله تركنا علي المحجة البيضاء مفيش تشكك في الأنساب مفيش تشكك في المحصنات اعتبر إن تهمة المحصنة ولو تلميحا فيها ثمانين جلده في ظهره علشان تبطل ثاني وترد الشهادة بتاعته متقبلش شهادته قدام حضرة القاضي ابداً ، علشان ميقعدش الفسقة يتحكموا في الناس الأتقياء الأولياء ” أ.هـ كلام على جمعة

    قلت : نحن فى الإسلام لا توجد لدينا قداسة للعلماء (هذا باعتبار أن على جمعة من العلماء).. من أخطأ نقول له أخطأت .. ونعترف أن على جمعة خانه التوفيق والذكاء فى بعض العبارات ، خاصة فهمه الخاطىء الشاذ للحديث الشريف والاستدلال بحديث ضعيف ، وكلامه عن ” التفويت ” وقضايا النسب ..

    على جمعة ليس حجة على الإسلام ..وكلامه ليس له أى قيمة ولا يعتد به المسلمون ..

    وأى عالم ليس بحجة على الإسلام .. بعكس الحال فى النصرانية التى يُعبد فيها القساوسة والقمامصة والأساقفة من دون الله تعالى ..

    _ يعلق القوّاد زكريا بطرس على كلام الشيخ ” على جمعة ” :

    ” أليس من أجل هذا جلد الرسول الشهود (عبد الله بن أبيِّ ، وحسان بن ثابت، ومسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف ، وحمنة بنت جحش أخت عبد الله بن جحش الأسدي) كما جاء في (تفسير مقاتل بن سليمان ج 2 ص 411) الذين شهدوا على عائشة بأنها زنت مع صفوان بن المعطل عندما تأخرت معه بعد رحيل الجيش، وتحججت بأنهما كانا في الغائط، وباتا في الصحراء، ووصلا صبيحة اليوم الثاني ” أ.هـ كلام اللوطى قبحه الله

    قلت : لا يا أيها الشاذ جنسياً .. ليس من أجل هذا جلد الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم من نشروا حديث الإفك .. بل من أجل قذف عرض الصديقة الطاهرة عائشة رضى الله عنها ، بالإفك والبهتان ..

    ويواصل الشاذ جنسياً زكريا بطرس بذاءاته التى يعتبرها المجرم شنودة الثالث ” أمور فكرية ” :

    ” فمن الواضح أن محمدا كان يتستر على الخيانات الزوجية كما لو كان يشجع عليها بعد إنزال العقاب على الزناة. وهذا ما دعى أحد شيوخ الأزهر وهو الشيخ الدكتور مصطفى عبد الله ، أن يقول في كتابه (الوهم الإسلامي ، عجباً : سفاك دماء .. زير نساء .. صار بين الأنبياء ! محمد في ص 99 وص 100) ” من المعلوم أيضاً أن نساء محمد كن يفعلن نفس الشيء وعلى رأسهم عائشة التي كانت عاشقة لعلي بن أبي طالب ثم زهدت فيه وعشقت صفوان بن المعطل” [وأكمل قائلاً ] : ولأن أمر خيانة زوجات محمد وأصحابه أصبح شائعاً كثير التكرار قام محمد هذه المرة يخطب في الناس [وهذا الكلام جاء في (صحيح مسلم ج 3 ص 1319) و(مسند الإمام أحمد بن حنبل ج 5 ص 103)] يقول مهدداً متوعداً بالنكير : ” ألا كُلَّمَا نَفَرْنَا غَازِينَ في سَبِيلِ اللَّهِ خَلَفَ أَحَدُهُمْ له نَبِيبٌ [صوت عند الجماع] كَنَبِيبِ التَّيْسِ يَمْنَحُ أَحَدُهُمْ الْكُثْبَةَ أَمَا والله إن يمكنى من أَحَدِهِمْ لَأُنَكِّلَنَّهُ عنه ” ” انتهى كلام اللوطى

    قلت :

    أولاً : تم الاستفسار عن اسم المدعو ” مصطفى عبدالله ” وهل هو أستاذ بجامعة الأزهر كما ادعى الشاذ جنسياً زكريا بطرس ؟

    فنفى عدة أساتذة بجامعة الأزهر ، الأمر جملة وتفصيلاً ، وتحدوا أن ينشر الديوث زكريا بطرس أى بيانات لهذه الشخصية التى اخترعها ..

    ثانياً : كلامه عن السيدة عائشة رضى الله عنها ، مجرد سب وقذف تعلمه من الشتّام شنودة الثالث ، وما أسهل السب والقذف والردح ..

    ثالثاً : أما حديث الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، مهدداً ومتوعداً الزناة فليس لما افتريته أيها الشاذ ضد أمهات المؤمنين .. بل مقدمة الحديث التى حذفتها عمداً توضح ذلك :

    ” حدثني محمد بن المثنى حدثني عبد الأعلى حدثنا داود عن أبي نضرة عن أبي سعيد أن رجلاً من أسلم يقال له ماعز بن مالك أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أصبت فاحشة فأقمه علي

    فرده النبي صلى الله عليه وسلم مراراً قال ثم سأل قومه فقالوا ما نعلم به بأساً إلا أنه أصاب شيئاً يرى أنه لا يخرجه منه إلا أن يقام فيه الحد

    قال فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأمرنا أن نرجمه قال فانطلقنا به إلى بقيع الغرقد قال فما أوثقناه ولا حفرنا له قال فرميناه بالعظم والمدر والخزف قال فاشتد واشتددنا خلفه حتى أتى عرض الحرة فانتصب لنا فرميناه بجلاميد الحرة يعني الحجارة حتى سكت

    قال ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً من العشى فقال :

    أو كلما انطلقنا غزاة في سبيل الله تخلف رجل في عيالنا له نبيب كنبيب التيس , على أن لا أوتى برجل فعل ذلك إلا نكلت به قال فما استغفر له ولا سبه ” ( مسلم )

    كما ترون الحديث ليس له علاقة بالسيدة عائشة او امهات المؤمنين كما يدعى الكذاب اللوطى محترف التزوير والتدليس .

    حكم الدياثة فى الإسلام

    _ يقول الله تعالى : ” وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً ” ( الإسراء : 32 ) .

    ويقول الرسول الأعظم صلى عليه وسلم : ” لا يدخل الجنة ديوث .

    قالوا : ومن الديوث يا رسول الله ؟

    قال : الذي لا يغار على محارمه ” ( رواه أحمد ) .

    ويقول الرسول الأعظم :

    ” فاتقوا الله في النساء ، فإنكم أخذتموهم بأمان الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله . ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه ، فإن فعلن فاضربوهن ضرباً غير مبرح . ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ” ( خطبة الوداع ) .

    وعن سعد بن عبادة رضي الله عنه أنه قال ” لو رأيت رجلاً مع امرأتي لضربته بالسيف غَير مُصْفِحٍ ” , فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :

    ” أتعجبون من غيرة سعد ؟! والله لأنا أغير منه ، والله أغير مني ، ومن أجل غيرة الله حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ” ( متفق عليه ) .

    وقال صلى الله عليه وسلم :

    ” إن الله يغار ، وإن المؤمن يغار ، وغيرة الله أن يأتي العبد ما حرم عليه ” ( بخارى ومسلم )

    وأيضاً :

    ” لا يدخل الجنة ديوث ، قيل : ومن الديوث يا رسول الله ، قال : الذي يُقر في أهله الخبث ” ( النسائى ومُسند أحمد ) .

    وقال أيضاً :

    ” ثلاثةٌ مَن فعلهن حرَّم الله عليه الجنة : مدمن الخمر ، والعاق لوالديه ، والديوث

    قيل من الديوث يارسول الله ؟

    قال : الذي يرضى الفاحشة في أهله ولا يغار على عرضه ” ( مُسند أحمد )

    فهذا تحريم قاطع من الله تعالى لجميع أنواع الفواحش .. ووعيد شديد للـ ديوث ” القوّاد ” الذى يرضى بالفاحشة فى أهله أو يروّج لها ..

    الدياثة فى الكتاب المقدس لزكريا بطرس

    _ السؤال : لماذا قام زكريا بطرس بالافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقذف أعراض زوجاته الطاهرات ؟؟

    الجواب : زكريا بطرس يمارس الإسقاط .. يحاول تثبيت أتباعه على دينهم وما يحويه من بذاءات .. فلا يجد سوى الإتيان بما فى كتابه وأنبياء كتابه ليلصقه بـ الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ..

    يسوع إله زكريا بطرس يأمر بالزواج من الزانيات العاهرات (وفقاً لمعتقدهم) .. ليس هذا فحسب .. بل يأمر باتخاذ أولاد زنا ! أن يسرح الرجل امرأته لتحبل وتنجب له ” ابن زنا ” مثل زكريا بطرس :

    ” أول ما كلّم الرب هوشع قال الرب لهوشع : اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لان الأرض قد زنت زنى تاركة الرب . فذهب واخذ جومر بنت دبلايم فحبلت وولدت له ابناً ” ( هوشع 1 : 2 – 3 )

    يسوع ديوث وقوّاد ويدعو إلى الخيانة الزوجية :

    ” بالديباج فرشت سريري بموشّى كتان من مصر . عطرت فراشي بمرّ وعود وقرفة . هلم نرتو ودّا الى الصباح . نتلذذ بالحب . لأن الرجل ليس في البيت ” (الأمثال 7 : 16 )

    معبود زكريا بطرس يرسل رسلاً ديايثة :

    ” و حدث جوع في الأرض فانحدر إبرام إلى مصر ليتغرب هناك لان الجوع في الأرض كان شديداً و حدث لما قرب ان يدخل مصر انه قال لساراي امرأته : إني قد علمت انك امرأة حسنة المنظر فيكون إذا رآك المصريون أنهم يقولون هذه امرأته فيقتلونني و يستبقونك قولي انك أختي ليكون لي خير بسببك و تحيا نفسي من أجلك

    فحدث لما دخل إبرام إلى مصر أن المصريين رأوا المرأة أنها حسنة جداً و رآها رؤساء فرعون و مدحوها لدى فرعون فأخذت المرأة إلى بيت فرعون فصنع إلى إبرام خيراً بسببها و صار له غنم و بقر و حمير و عبيد و اماء و اتن و جمال

    فضرب الرب فرعون و بيته ضربات عظيمة بسبب ساراي امرأة إبرام

    فدعا فرعون ابرام و قال ما هذا الذي صنعت بي ؟ لماذا لم تخبرني انها امراتك ؟ لماذا قلت هي اختي حتى اخذتها لي لتكون زوجتي ؟

    و الآن هوذا امرأتك خذها و اذهب فأوصى عليه فرعون رجالاً فشيعوه و امرأته و كل ما كان له ” ( تكوين ص 12 : 10 – 20 ) .

    إبراهيم الكتاب المقدس طلب من زوجته أن تقول أنها أخته ، ليكون له خير من جسدها وحسنها !

    هل علمت من هو القواد يا زيكو ؟؟ هل علمت من الذى يشجع على الخيانة الزوجية ؟؟ إنه كتابك المقدس وإلهك يسوع ..

    ولنتأمل فيما يرويه إنجيل يوحنا عن القوّاد يسوع وتشجيعه على الزنا والبغاء :

    ” ثم حضر أيضاً إلى الهيكل في الصبح و جاء إليه جميع الشعب فجلس يعلمهم و قدم إليه الكتبة و الفريسيون امرأة أمسكت في زنا و لما أقاموها في الوسط قالوا له يا معلم :

    ” هذه المرأة أمسكت و هي تزني في ذات الفعل و موسى في الناموس أوصانا أن مثل هذه ترجم فماذا تقول أنت ؟ ”

    قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه

    و أما يسوع فانحنى إلى أسفل و كان يكتب بإصبعه على الأرض و لما استمروا يسألونه انتصب و قال لهم :

    من كان منكم بلا خطية فليرمها أولا بحجر !!

    ثم انحنى أيضاً إلى أسفل و كان يكتب على الأرض و أما هم فلما سمعوا و كانت ضمائرهم تبكتهم خرجوا واحداً فواحدا مبتدئين من الشيوخ إلى الآخرين و بقي يسوع وحده و المرأة واقفة في الوسط

    فلما انتصب يسوع و لم ينظر أحداً سوى المرأة قال لها : يا امرأة أين هم أولئك المشتكون عليك أما دانك أحد ؟

    فقالت : لا أحد يا سيد

    فقال لها يسوع : و لا أنا أدينك اذهبي و لا تخطئي أيضاً ” ( يوحنا ص 8 : 2 – 11 ) .

    الفلسفة الجديدة للقوّاد يسوع : من كان منكم بلا خطية فليرمها بحجر !

    بل وأكثر من ذلك أنه رفض مجرد إدانة المرأة الزانية ..

    هل رأيتك يا زيكو قواداً وقحاً مثل هذا من قبل ؟؟

    وها هى الطامة الكبرى التى تثبت أن يسوع قوّاد لم يرد له مثيل فى التاريخ ، إذ راح يقدم وعداً لجميع الزناة بالملكوت :

    ” الزناة يسبقونكم إلى ملكوت السماوات ” ( متى 21 : 31 ) .

    ولذلك فإن ما فعله القس برسوم المحرقى الذى زنا بخمسة آلاف سيدة نصرانية ، وفضحته جريدة النبأ فى العام 2001م ، لم يكن إلا تنفيذاً لما أوصاه به يسوع ..

    برسوم من وجهة نظر الكتاب المقدس ، أحد القديسين ! فهو زنا بآلاف النصرانيات ليدخلهن معه الملكوت ، وهذا يدل على إيثاره وكرمه وسخائه وحبه للخير !!

    إن ما يفعله زكريا بطرس ما هو إلا إسقاط لما فى كتابه .. وما ينسبه لـ رسولنا الأعظم صلى الله عليه وسلم ، ما هو إلا ما كان يفعله يسوع الذى يعبده من دون الله ..

    يقول سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه : ” ودت الزانية لو أن كل النساء زوانى ”

    وهكذا يريد زكريا بطرس أن يكون الإسلام مثل دينه .. فيسقط ما فى دينه على الإسلام العظيم ..

    نصوص كتابه تحض وتحرض على الدياثة وهو يتهم ديننا بذلك !

    وزوجته طاسونى تم ضبطها وهى تزنى مع شاب قبطى فى العام 1966م داخل سيارة ملاكى ، وحُرر لها محضر دعارة بقسم شرطة العجوزة ، وتم عزله لمدة عام من الكنيسة بسبب هذه الفضيحة ، ورغم ذلك تأتيه الجرأة ليفترى على الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم !

    بنته ” جوليت ” تقيم بيتاً للدعارة فى أستراليا ، بشهادة الأنبا دانيال أسقف سيدنى ، ورغم ذلك تأتيه الجرأة ليقذف أعراض أمهات المؤمنين الشريفات رضوان الله عليهن ..

    صدقت يا رسول الله إذ قلت فى أمثال هذا الخنزير القوّاد : ” إذا لم تستح فاصنع ما شئت ”

    كتبه / محمود القاعود رداً على المخنث اللوطى زكريا بطرس

    ( لا ننسى أن نبرأ الله والمسيح والأنبياء الكرام من كل ما ينسبه اليهم كتاب النصارى المحرف من افك وزور وبهتان .. وردنا على عباد الصليب من كتابهم هو فقط لاظهار الحجة عليهم والا فنحن ننزه الله فى كل وقت وحين عن كل نقص وعيب لا يليق بكماله وعظمته .. فتعالى الله عما يصف الجاهلون . )

    ***********************

    رد اخر موجز على الشبهة الساقطة

    سؤال :

    يقول الحديث : ” لا تطرقوا النساء , فتعجل رجلان فكلاهما وجد مع إمرأته رجلاً ”

    فهل الحديث بهذا المعنى صحيح ؟ وما تخريجه ؟ وما معناه ؟ فهناك من ينكره .

    الجواب :

    الحديث فى مسند أحمد بن حنبل – ومن مسند بني هاشم ومسند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما –
    حديث : ‏5654‏

    ” حدثنا أبو معاوية الغلابي ، حدثنا خالد بن الحارث ، حدثنا محمد بن عجلان ، عن نافع ، عن عبد الله بن عمر : ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل العقيق فنهى عن طروق النساء الليلة التي يأتي فيها ، فعصاه فتيان ، فكلاهما رأى ما كره ”

    وهو أيضاً بمستخرج أبي عوانة – مبتدأ كتاب الجهاد :
    (باب بيان السنة في دخول الرجل على أهله إذا قدم من سفر)
    – حديث : ‏6070 ‏

    ” حدثنا يونس ، قال : أنبا ابن وهب ، قال : أخبرني عمرو بن محمد ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم من غزوة ، قال : ” لا تطرقوا النساء ” ، وأرسل من يؤذن في الناس أنه قادم بالغداة ”

    كما أنه بمصنف عبد الرزاق الصنعاني – كتاب الطلاق :
    (باب الطروق )

    حديث : ‏13554‏

    ” عن عبد الرزاق ، عن عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قفل من غزوة فلما جاء الجرف قال : ” لا تطرقوا النساء ، ولا تغتروهن ، وبعث راكباً إلى المدينة يخبرهم أن الناس يدخلون بالغداة “.

    و الحديث بهذه الطرق صحيح

    و المقصود أن الرجل إذا رجع ليلاً من سفر أن يرسل لامرأته يخبرها بقدومه ، لا أن يفجأها فيفزعها أو يراها على حال يكرهها

    و قريب من هذا المعنى حديث البخارى :
    صحيح البخاري – كتاب النكاح
    (باب طلب الولد )

    حديث : ‏4952‏

    ” حدثنا محمد بن الوليد ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن سيار ، عن الشعبي ، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ” إذا دخلت ليلاً ، فلا تدخل على أهلك ، حتى تستحد المغيبة ، وتمتشط الشعثة ”

    قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” فعليك بالكيس الكيس ” .

    و (تستحد المغيبة ، وتمتشط الشعثة) المقصود تتزين لزوجها

    و (الكيس) التأنى فى الجماع

    أما زيادة (فعصاه فتيان ، فكلاهما رأى ما كره) فمعروفة عن سعيد ابن المسيب مرسلاً

    و إسناد أحمد رحمه الله فيه ضعيف غريب

    و قد قال أحمد فى شيخه أبو معاويه الغلابى : فيه نظر

    و الحديث بالزيادة رواه الدارمى و الحاكم و عبد الرزاق كلهم عن سعيد بن المسيب مرسلاً و رواه أبو نعيم عن أم عمارة و الطبرانى فى الكبير عن ابن عباس ، و بأسانيد مضطربه لا تخلو من ضعف .

    * اسناد زيادة (فوجد كل واحد منهما مع اهله رجلاً ) التى يعتمد عليها اللوطى بطرس :

    _ ” لا تطرقوا النساء ليلاً , قال فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم قافلا من سفر وذهب رجلان فسبقا بعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيا أهليهما فوجد كل واحد منهما مع أهله رجلاً ”

    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الهيثمي – المصدر: مجمع الزوائد – الصفحة أو الرقم: 4/333
    خلاصة حكم المحدث : فيه زمعة بن صالح وهو ضعيف

    _ ” أن النبي صلى الله عليه وسلم نهاهم أن يطرقوا النساء ليلاً قال فطرق رجلان بعد نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد كل واحد منهما مع امرأته رجلاً ”

    الراوي : عبد الله بن عباس المحدث: ابن العربي – المصدر: عارضة الأحوذي – الصفحة أو الرقم: 5/365
    خلاصة حكم المحدث: لم يصح بحال

    _ ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تطرقوا النساء ليلاً , قال فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم قافلاً من سفر وذهب رجلان فسبقا بعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيا أهليهما فوجد كل واحد مع أهله رجلاً ”

    الراوي : عبدالله بن عباس المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 7/223
    خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف

    بهذا سقطت شبهة الصليبى اللوطى كغيرها من شبهاته الواهية وأكاذيبه الساقطة .. واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

    ************************

  9. ((((((((((((((((((((((((الرسول ابا وزوجا)))))))))))) . قال ابن هشام : وكُنَّ تسعاً : عائشة بنت أبي بكر ، وحفصة بنت عمر بن الخطاب ، وأم حبيبة بنت أبي سفيان بن حرب ، وأم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة ، وسودة بنت زمعة ابن قيس ، وزينب بنت جحش بن رئاب ، وميمونة بنت الحارث بن حزن ، وجويرية بنت الحارث بن أبي ضرار ، وصفية بنت حيي بن أخطب ، فيما حدثني غير واحد من أهل العلم . … وكان جميع من تزوج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثلاث عشرة . خديجة بنت خويلد وهي أول من تزوج . زوجه إياها أبوها خويلد بن أسد ، ويقال أخوها عمرو بن خويلد ، وأصدقها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عشرين بكرة فولدت لرسول الله ولده كلهم إلا إبراهيم ، وكانت قبله عند أبي هالة بن مالك أحد بني أسيد بن عمرو بن تميم حليف بني عبد الدار ، فولدت له هند بن عمرو بن مخزوم فولدت له عبد الله وجارية . وتزوج رسول الله عائشة بنت أبي بكر الصديق بمكة وهي بنت سبع سنين وبنى بها بالمدينة وهي بنت تسع سنين أو عشر ولم يتزوج رسول الله بكراً غيرها . زوجه إياها أبوها أبو بكر وأصدقها رسول الله أربع مائة درهم . وتزوج رسول الله سودة بنت زمعة .. زوجه إياها سليط بن عمرو ويقال : أبو حاطب بن عمرو .. وأصدقها رسول الله أربع مائة درهم ، وكانت قبله عند السكران بن عرمو .. … وتزوج رسول الله زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية زوجه إياها أخوها أبو أحمد ابن جحش وأصدقها رسول الله أربع مائة درهم وكانت قبله عند زيد بن حارثة مولى رسول الله ففيها أنزل الله تبارك وتعالى {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا}(1) . وتزوج رسول الله أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية واسمها هند ، زوجه إياها سلمة بن أبي سلمة ابنها وأصدقها رسول الله فراشاً حشوه ليف وقدحاً وصفحة ومجشة ( أي رحى ) وكانت قبله عند أبي سلمة بن عبد الأسد واسمه عبد الله فولدت له سلمة وزينب ورقية . __________ (1) الأحزاب : 50 . … وتزوج رسول الله حفصة بنت عمر بن الخطاب ، زوجه إياها أبوها عمر بن الخطاب ، وأصدقها رسول الله أربع مائة درهم وكانت قبله عند خنيس بن حذافة السهمي . … وتزوج رسول الله أم حبيبة واسمها رملة بنت أبي سفيان بن حرب زوجه إياها خالد بن سعيد بن العاص وهما بأرض الحبشة وأصدقها النجاشي عن رسول الله أربع مائة دينار وهو الذي كان خطبها على رسول الله وكانت قبله عند عبيد الله بن جحش الأسدي . … وتزوج رسول الله جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار الخزاعية كانت في سبايا المصطلق من خزاعة فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن الشماس الأنصاري فكاتبها على نفسها فأتت رسول الله تستعينه في كتابها ، فقال : هل لك في خير من ذلك ؟ قالت : وما هو ؟ قال : أقضي عنك كتابتك وأتزوجك . فقالت : نعم فتزوجها .. … وتزوج رسول الله صفية بنت حيي بن أخطب سباها من خيبر فاصطفاها لنفسه وأولم رسول الله وليمة ما فيها شحم ولا لحم كان سويقاً وتمراً وكانت قبله عند كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق . … وتزوج رسول الله ميمونة بنت الحارث بن حزن .. زوجه إياها العباس بن عبد المطلب وأصدقها العباس عن رسول الله أربع مائة درهم وكانت قبله عند أبي رهم بن عبد العزى .. ويقال إنها التي وهبت نفسها للنبي وذلك أن خطبة النبي انتهت إليها وهي على بعيرها وفقالت : البعير وما عليه لله ولرسوله فأنزل الله تبارك وتعالى {وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا}(1) … … وتزوج رسول الله زينب بن خزيمة بنت الحارث … وكانت تسمى أم المساكين لرحمتها إياهم ورقتها عليهم زوجه إياها قبيصة بن عمرو الهلالي وأصدقها رسول الله أربع مائة درهم وكانت قبله عند عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب بن عبد مناف ، وكانت قبل عبيدة عند جهم بن عمرو بن الحارث وهو ابن عمها . __________ (1) الأحزاب : 50 . … فهؤلاء اللاتي بنى بهن رسول الله إحدى عشرة فمات قبله منهن اثنتان خديجة بنت خويلد وزينب بنت خزيمة . وتوفي عن تسع قد ذكرناهن في أول هذا الحديث . … واثنتان لم يدخل بهما أسماء بنت النعمان الكندية تزوجها فوجد بها بياضاً فمتعها وردها إلى أهلها . وعمرة بنت يزيد الكلابية وكانت حديثة عهد بكفر فلما قدمت على رسول الله استعاذت من رسول الله فقال رسول الله : منيع عائذ الله ، فردها إلى أهلها ، ويقال : إن التي استعاذت من رسول الله كندية بنت عم لأسماء بنت النعمان ويقال : إن رسول الله دعاها فقالت : إنا قوم نؤتى ولا نأتي فردها رسول الله إلى أهلها . … القريشيات من أزواج النبي ست : خديجة .. وعائشة .. وحفصة .. وأم حبيبة .. وأم سلمة .. وسودة بنت زمعة . … والعربيات غيرهن ست : زينب بنت جحش .. بن أسد بن خزيمة ، وميمونة بنت الحارث بن هلال بن عامر … بن صعصعة … بن قيس بن عيلان ، وزينب بنت خزيمة … بن هلال بن عامر بن صعصعة …، وجويرية بنت الحارث بن أبي ضرار الخزاعية ، ثم المصطلقية ، وأسماء بنت النعمان الكندية ، وعمرة بنت يزيد الكلابية . … ومن غير العربيات : صفية بنت حيي أخطب من بني النضير . * … * … * ( ب ) … ويقول الكارون : إن هذا يخدش نبوة محمد – صلى الله عليه وسلم – أن يكون له كل هذا العدد من الزوجات . … ونقول : إن الذين يقولون هذا الكلام أحد ثلاثة : إما إنسان له دين غير الإسلام ، وهذا إما أن يكون دينه يقود بتعدد الزوجات أو لا . أو إنسان لا يؤمن بدين . … أما الإنسان الذي لا يؤمن بدين فهذا لا يرى حرجاً أن يعاشر آلاف النساء عشرة الزوجات ، ولا يرى في ذلك بأساً ولا يتحرج أن يضاجع أي امرأة ولو كانت أخته ، ولو كانت زوجة صاحبه ، وما أكثر ما سمعنا بأمثال هذا عن هؤلاء . فلا محل لكلام هؤلاء ولا يُناقَشون أصلاً ، لأنه ليس لديهم مقاييس يمكن أن تكون معقولة يناقشهم الإنسان عليها . … وأما الذين لهم دين يقول بالتعدد المطلق فهؤلاء كذلك لا نقاش معهم إذ ما أبيح لهم كيف يحرمونه على غيرهم . … وأما الذين لهم دين يقول بعدم جواز التعدد كالنصارى الحاليين فإننا نقول لهم : إما أن عدم التعدد هو شريعة الله فهذا غير صحيح بدليل تاريخ الكنيسة عندكم ، وأما أن زواج الرسول – صلى الله عليه وسلم – بهذا العدد من النساء يتنافى مع جلال النبوة . فإن الكتب التي بين أيديكم وتؤمنون بها وهي كتب العهد القديم ، تذكر أن من الأنبياء الذين تؤمنون بنبوتهم من تزوج بنساء أكثر بكثير من نساء سيدنا محمد عليه السلام . فلماذا تتناقضون ؟ … غير محمد – صلى الله عليه وسلم – من الأنبياء إذا تزوج أكثر منه فذلك لا يتنافى مع جلال النبوة أما هو فيتنافى ؟ … إن هذا عمى عن الحقيقة وتجاهل لها ، فإن فرط الرجولة ليس عيباً في الرجل بل كمال فيه إذا بقيت ضمن الإطار الذي حدده الله . … إن الأنبياء منفذون لأوامر الله لا يخرجون عنها ، فإذا ما صحت نبوة نبي وتصرف ضمن أوامر الله فلا حرج عليه وقد أشار القرآن إلى هذا المعنى في قصة زواج النبي – صلى الله عليه وسلم – من زينب بنت جحش : {مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً}(1) . * … * … * ( ج ) __________ (1) الأحزاب : 38 . … إن ظاهرة الرسالة ظاهرة نادرة في التاريخ البشري وظهورها بمحمد – صلى الله عليه وسلم – هو الظهور الأخير ؛ لذلك فقد خص الله رسوله – صلى الله عليه وسلم – ببعض الأحكام ، وكل ماخص به – صلى الله عليه وسلم – كان فيه نوع من التكليف أكبر ، ونوع من العبء أكبر ، وحتى هذه القضية قضية تعدد زوجاته ، كان غرمها أكبر من غنمها ، وعبؤها أكبر من سهولتها ، لما يترتب على ذلك من القيام بحقوق هذا العدد الكثير . وسياستهن وتدبير أمورهن من جهد ، مع كثرة أعباء الرسول – صلى الله عليه وسلم – الأخرى من جهاد وتعليم وتدبير و … … ولو تأمل الإنسان هذا الموضوع بعمق لوجد أنه دليل مستقل على النبوة والرسالة وذلك لما فيه من الحكم الكثيرة والمصالح المتعددة . … فلقد أحل الله لرسوله – صلى الله عليه وسلم – أن يتزوج ما شاء بقوله : … {ياأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّآ أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي? آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّآ أَفَآءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ اللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ}(1) … ثم أنزل بعد ذلك : … {لاَّ يَحِلُّ لَكَ النِّسَآءُ مِن بَعْدُ وَلاَ أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ … }(2) … إذن بعد أن تزوج ما تزوج منع من الزواج فلم يتزوج عد وجعل الله زوجاته أمهات المؤمنين فلا يجوز لأحد أن يتزوج منهن بعده – صلى الله عليه وسلم – فما الحكمة في ذلك كله ؟ __________ (1) الأحزاب : 50 . (2) الأحزاب : 52 . … أولاً : إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تزوج الكبيرة والصغيرة والوسط ، والمرأة في كل طور من أطوارها لها مشاكلها . وسيرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – العملية وأجوبته الدائمة بما يتفق مع كل طور ، ونقل هذا كله إلى الأمة الإسلامية مما تقتضيه مهمة الرسالة التي جعلها الله عز وجل مبينة لكل شيء مما يلزم الإنسان . … ثانياً : إن المرأة في الإسلام مكلفة كالرجل ، ولها وضعها الخاص الذي تختلف فيه عن الرجل . ووجود هذا العدد من النساء يساعد على نقل كل ما له علاقة بالمرأة إلى الأمة الإسلامية . بحيث يكون أمهات المؤمنين أسوة النساء في العالم على اختلاف أحوالهن ومشاربهن . … ثالثاً : زواج الرسول – صلى الله عليه وسلم – من هؤلاء النسوة الطاهرات وفيهن القرشية وغير القرشية وفيهن ذات الأصل اليهودي ، وفيهن من كان أبواها مهاجرين ، وفيهن من كان أبواها كافرين وقت زواجه منها ، ومنهن الصغيرة جداً ، ومنهن الكبيرة جداً يجعل المسلم لا يرى حرجاً في الزواج من أي امرأة أحلها الله له ما دامت متوافرة فيها شروط الحل . ولا يرى حرجاً في التعدد وهو كما سنرى في بعض الأحوال ضرورة لا بد منها . … رابعاً : والرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي افترض الله على المسلمين محبته ، قد استل بهذا الزواج سخائم قلوب ما كانت لتزول لولا هذه الصلاة من القرابة . … خامساً : إن صلة الوصل بين رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ونساء الأمة هن زوجاته في الغالب وكثرة زوجاته يجعل دائرة اتصال المسلمات به – صلى الله عليه وسلم – أكثر ، ويجعل إيصال الأحكام إلى النساء متيسراً ، فكل واحدة منهن يألفها بعض النساء بجامع القرابة أو السن . ولولا ذلك ما استطاعت امرأة واحدة أن تستوعب كل شئون النساء ولولا ذلك ما رأينا آلاف الأحاديث المروية عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من طرق زوجاته يتحدثن فيها عن آلاف الأمور كانت تبقى غامضة أو غير معروفة . … سادساً : والإسلام قد أتى بمفاهيم جديدة ومثل كاملة مما له علاقة بالمرأة وكان لا بد أن تهضم هذه المثل الجديدة مجموعة كبيرة من النساء لضمان استيعابها واستمرارها وتأكيدها وهي قلب لمفاهيم سائدة ، وأوضاع فاسدة ، فكان هذا العدد من نساء النبي – صلى الله عليه وسلم – يحقق هذه الحكمة . … سابعاً : ثم كان هذا الزواج حَلاً لا بد منه في بعض الحالات . … فأم سلمة المخزومية بنت سيد مخزوم المهاجرة إلى الحبشة وإلى المدينة والتي استشهد زوجها ، وليس لها أحد ، وهي بنت زاد الركب أبي أمية المخزومي ، وقد خطبها أبو بكر وعمر فرفضت . فهل تبقى وحدها أرملة وهي التي تحملت من أجل الإسلام ما تحملت ، إنه ليس هناك حل أبر وأكرم من ضم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لها إلى نسائه وقد رضيت . … ورملة بنت أبي سفيان زعيم قريش بل العرب كلها ضد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والتي أسلمت وهجرت أباها وقومها وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها ثم تنصر زوجها وارتد ومات كافراً ، هذه تترك لمن ؟ أليست مكافأتها في مكانتها أن تكون زوجة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكم سيكون لهذا أثره في نفس العدو الأكبر أبيها ؟ … وزينب بنت جحش التي زوجها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من متبناه زيد ولم تستقم حياتهما وأراد الله أن يهدم قاعدة التبني عند العرب التي لا تقوم على أساس معقول فهدمها بشكل جذري يوم أمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يتزوج زينب مطلقة متبناه زيد . … وجويرية بنت الحارث بنت سيد قومها ، وقومها من أعز بيوت العرب عرضاً ، وقد أسر رجال قومها ، وسبي نساؤهم ، فتزوجها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال الناس : أصهار رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وأعتقوا كل من له علاقة بها . … وصفية بنت حيي كان أبوها ملك اليهود تقريباً وزوجها كذلك من ساداتهم وقد هلك أبوها وأخوها وزوجها وكان من سنته- صلى الله عليه وسلم – الرحمة بعزيز قوم ذل فضمها إلى نسائه رحمة بها ، واستل ما بفؤادها من حقد كان يمكن أن يعذبها مدى الحياة ، وبزواجه بعائشة وحفصة وثق الصلة بينه وبين أعظم رجلين بعده من أمته وهكذا .. … ثامناً : وفتح بهذا الزواج – صلى الله عليه وسلم – لزعماء أمته أفقاً جديداً لا ينبغي أن يغيب عنهم أثناء العمل المتواصل . وهو تقوية الصلات مع الآخرين بواسطة الزواج . وتوهين حقد المغلوبين بهذه الواسطة ، وقد رأينا المسلمين استفادوا من هذا الجانب استفادة كبيرة . … تاسعاً : ثم هو بهذا الزواج وبسلوكه العملي العادل يبين الطريق الصحيح للسلوك الذي ينبغي أن يسلكه من تعددت زوجاته ، بحيث لا تختل قيم الحياة ، ولا تشعر المرأة بعذاب الظلم ، ويعرف النساء على حقوقهن وحدود هذه الحقوق . … وبظهور هذه الحكم وواقعيتها نرى أن هذا الزواج أدل على النبوة . وسنرى هذا بشكل أوضح عندما ندرس سيرته معهن – صلى الله عليه وسلم – . * … * … * ( د ) … رأينا أن كل امرأة تزوجها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان في زواجها مصلحة وحكمة وخلق عظيم وإنسانية عالية ، تلمح بها تصرفات النبوة ومثاليتها وأخلاقيتها ، وسنرى في هذه الفقرة ونحن نستعرض الخطوط العريضة لسيرته – صلى الله عليه وسلم – معهن أن كل خط من هذه الخطوط دليل على النبوة وفيه أرقى أمثلة الأسوة . … ” أول هذه الخطوط العدل في السكن والنفقة والكسوة والمبيت والزيارات والوقت . كان بينهن الجميلة جداً والكبيرة والشابة والعادية الجمال . وما كان يصرفه شيء من الميزات عن العدل ، لكل واحدة منهن ليلة ، وإذا زار إحداهن زارهن بعد ذلك جميعهن وحتى وهو في مرضه الأخير وهو أحوج إلى الاستقرار في بيت واحد لم يرض أن يستقر في بيت عائشة إلا بعد أن أذن له الجميع بذلك . ومع هذه الدقة في العدل كان يستغفر الله من عدم عدله في المحبة . إذ لا سلطان له على قلبه فيها ، بل السلطان لله فكان – صلى الله عليه وسلم – يقول : … ” اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما لا أملك “(1) . … وكان إذا أراد السفر أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله معه . قالت أم سلمة ” لما تزوجني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أقام عندي ثلاثاً وقال : إنه ليس بك هوان على أهلك . إن شئت سبعت لك وإن سبعت لك سبعت لنسائي “(2) . … وعن أنس : ” من السنة إذا تزوج البكر على الثيب أقام عندها سبعاً ثم قسم وإذا تزوج الثيب أقام عندها ثلاثاً ثم قسم “(3) . __________ (1) رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي . (2) أخرجه مالك ومسلم وأبو داود والنسائي . (3) أخرجه الستة إلا النسائي . … * وثاني هذه الخطوط : التكافؤ في الإنسانية . فمن سنن الإسلام أن المرأة كالرجل في الإنسان إلا أن زوجها رئيسها {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}(1) وهذا شيء غير مألوف عند الغرب ولا في زمان نزول الإسلام ولكنه دين الله . … ومن أمثلة هذا التكافؤ في حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم – العملية ، أنه كان ينزل على مشورة بعض نسائه وأنه كان يسمح لهن بمناقشته ، وإذا تزوج امرأة فبرضاها . … يوم الحديبية أمر المسلمين أن يحلقوا وينحروا بعد الصلح ليتحللوا . فبقوا واجمين فدخل على زوجه أم سلمة وهو متأثر فسألته ، فأخبرها فقالت : يا رسول الله أتحب ذلك ؟ اخرج ثم لا تكلم أحداً منهم حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك فيحلقك ، فخرج فلم يكلم أحداً منهم حتى فعل ذلك ، فلما رأى المسلمون ما صنع النبي – صلى الله عليه وسلم – زاح عنهم الذهول فقاموا عجلين ينحرون هديهم ويحلق بعضهم بعضاً حتى كاد بعضهم يقتل الآخر .. ” راجع قصة ذلك في صحيح البخاري . … وقال عمر : فتغضبت يوماً علي امرأتي فإذا هي تراجعني فأنكرت أن تراجعني فالت : ما تنكر أن أراجعك فوالله إن أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – ليراجعنه وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل قال فانطلقت فدخلت على حفصة فقلت : أتراجعين رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قالت : نعم . قلت : وتهجره إحداكن اليوم إلى الليل ؟ قالت نعم . قلت : قد خاب من فعل ذلك منكن وخسر(2) . … وقال أنس في الحديث عن صفية : ” فكان – صلى الله عليه وسلم – يحوي لها وراء بعباءة ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته فتضع صفية – رضي الله عنها – رجلها على ركبته حتى تركب “(3) . __________ (1) البقرة : 128 . (2) أخرجه الإمام أحمد . (3) أخرجه الشيخان وأبو داود النسائي . … فإذا ما عرفت أنه في عصر الفروسية في أوروبا الذي يعتبر العصر الذهبي للمرأة ما كانت تجرؤ امرأة على أن تقدم مشورة لزوجها ، أدركت أن تصرف محمد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليس وليد بيئته ولا زمانه وإنما هو تصرف الأنبياء . … ينقل العقاد هذه الحادثة ويعلق عليها من كتاب لغربي يتحدث عن المرأة في عصر الفروسية قال : … يروي ( أي صاحب الكتاب ) فيها أن الملكة بلانشفلور ذهبت إلى قرينها الملك بيبين تسأله معونة أهل اللورين ، فأصغى إليها الملك ثم استشاط غضباً ولطمها على أنفها بجمع يده . فسقطت مننها أربع قطرات من الدم وصاحت تقول : شكراً لك ، إن أرضاك هذا فأعطني من يدك لطمة أخرى حين تشاء . … ولم تكن هذه حادثة مفردة ، لأن الكلمات على هذا النحو كثيراً ما تتكرر كأنها صيغة محفوظة ، وكأنما كانت تلك اللطمة بقبضة اليد جزاء كل امرأة جسرت في عهد الفروسية على أن تواجه زوجها بمشورة . … ولكن المظهر الأعظم من مظاهر هذا التكافؤ . أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ما كان يستنكف داخل بيته أن يقوم بحاجته ، وأن يخدم نفسه ، بل إنه كان يقوم أحياناً بحاجة أهله ، وكان يقول : … ” خدمتك زوجتك صدقة “(1) ، فقيام المرأة بشأن البيت ليس عاراً يترفع عنه الرجل ، بل هو كمال يتطاول إليه الرجل ولا يأنف ، وكيف يأنف المسلم وقد فعله رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . … والمرأة تحب من زوجها أن يكون جميلاً متجملاً ، وأن يقضي حقها الجنسي ، وأن يكون لطيفاً معها مؤنساً لها ، وهذا كله خط آخر من خطوط معاملة الرسول ( – صلى الله عليه وسلم – ) لأزواجه . __________ (1) للديلمي في مسند الفردوس وحسنه السيوطي . … فقد كان أجمل الناس وكان مع هذا الجمال أنيقاً ، لا يطيق ما يتنافى مع هذه الأناقة مع بساطة المظهر وروي عنه قوله : اغسلوا ثيابكم وخدوا من شعوركم واستاكوا وتزينوا وتنظفوا فإن بني إسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك فزنت نساؤهم(1) . ويقول ” فإذا جامع أحدكم أهله فليصدقها ثم إذا قضى حاجته قبل أن تقضي حاجتها فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها “(2) . وكان يفعل هذا كله وأكثر منه فقد ورد في وصفه إذا خلا مع أهله : … ” كان ألين الناس ضحاكاً بساماً “(3) . … ” كان من أفكه الناس مع نسائه “(4) . … ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشر . قيل لأنس وكان يطيقه(5) ؟ … قال : كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين في الجماع(6) . … وكان من آداب الإسلام أنه إذا كان للرجل زوجة أن يعفها . أي أن يجامعها حتى لا تشعر بحاجة إلى الرجال . … وجعل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مقياس الأخلاق معاملة الرجل لزوجته إذ أنها الضعيفة تحت يده ، الدائمة العشرة لها ، فكان من كلامه ” خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي “(7) وما ضرب امرأة قط وكان يؤنب من يضرب . … ” أما يستحي أحدكم أن يضرب امرأته كما يضرب العبد ؟ يضربها أول النهار ثم يجامعها آخره “(8) . … 4- والخط العريض الرابع في معاملته لزوجاته حسن سياستهن وتأديبهن : … كن يغرن وكان يتحمل هذه الغيرة إلا أن تخرج عن الخط السوي فيؤدب . __________ (1) ابن عساكر عن علي بسند ضعيف . (2) أخرجه أبو يعلى وعبد الرزاق في الجامع عن أنس . (3) أخرجه الخرائطي والحاكم . (4) أخرجه ابن عساكر عن أنس ضعيف الإسناد ومعناه صحيح . (5) أخرجه ابن سعد وابن عساكر عن عائشة – رضي الله عنها – ضعيف الإسناد ومعناه صحيح . (6) راجع أحمد والسنن الأربعة والبيهقي والحديث صحيح . (7) أخرجه الترمذي . (8) للشيخين والترمذي . … تقول عائشة – رضي الله عنها – : ما رأيت صانعة طعام مثل صفية صنعت لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – طعاماً وهو في بيتي ، فأخذني أفكل – أي قشعريرة – فارتعدت من شدة الغير فكسرت الإناء ثم ندمت فقلت : يا رسول الله ما كفارة ما صنعت ؟ قال إناء مثل إناء وطعام مثل طعام(1) . … وكان يداري قلوبهن حتى تصفوا . تقول صفية : وما كان أبغض إلي من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قتل أبي وزوجي فما زال يعتذر إلي وقال : يا صفية : إن أباك ألب علي العرب وفعل وفعل حتى ذهب ذلك من نفسي (2) . … وكن يأخذن حريتهن في الكلام فيسمع ويرد ويؤدب : … كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يحفظ لخديجة ذكراها بشكل منقطع النظير فهو آية الوفاء في دنيا المروءة وكان من وفائه لها أن يبر كل امرأة كانت لها صلة بخديجة وأنه كان يذكرها بكل خير حتى أن عائشة لم تغر من امرأة كما غارت من خديجة وهي متوفاة قالت له مرة : … خديجة خديجة لكأنما ليس في الأرض امرأة إلا خديجة . فتركها فترة ثم عاد وأمها أم رومان عندها فقالت له أمها : يا رسول الله مالك ولعائشة : أنها حديثة السن وأنت أحق من يتجاوز عنها فلم يدعها حتى أخذ بشدقها معاتباً وهو يقول لها : … ألست القائلة كأنما ليس على وجه الأرض امرأة إلا خديجة ؟(3) … وقالت له مرة : ما تذكر من عجوز حمراء الشدقين قد بدلك الله خيراً منها فأسكتها قائلاً : … ” والله ما أبدلني الله خيراً منها . آمنت بي حين كذبني الناس ، وواستني بمالها حين حرمني الناس ، ورزقت منها الولد وحرمته من غيرها “(4) . __________ (1) أخرجه أبو داود والنسائي . (2) أخرجه الهيثمي ج9 ص251 ورجاله رجال الصحيح . (3) أخرجه الشيخان . (4) أخرج المحب الطبري في السمط الثمين -15- … وقالت : دخل علي يوماً رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : أين كنت منذ اليوم ؟ قال يا حميراء كنت عند أم سلمة . قلت ما تشبع من أم سلمة فتبسم ثم قلت يا رسول الله ألا تخبرني عنك لو أنك نزلت بعدوتين إحداهما لم ترع والأخرى قد رعيت أيهما كنت ترعى ؟ قال : التي لم ترع قلت فأنا ليس كأحد من نسائك ، كل امرأة من نسائك كانت عند رجل غيري فتبسم عليه السلام(1) . … وكن يمزحن فيشاركهن سرورهن . … أخرج أبو يعلى عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : أتيت النبي – صلى الله عليه وسلم – بحريرة قد طبختها له فقلت لسودة – رضي الله عنها – والنبي – صلى الله عليه وسلم – بيني وبينها : كلي فأبت فقلت لتأكلين أو لألطخن وجهك فأبت فوضعت يدي في الحريرة فطليت وجهها فضحك النبي – صلى الله عليه وسلم – فوضع بيده لها وقال لها : الطخي وجهها فضحك النبي – صلى الله عليه وسلم – لها . … وفي رواية فخف لها ركبته لتستقيد مني فتناولت من الصحفة شيئاً فمسحت به وجهي ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – يضحك . … والخط العريض الخامس أنه صلى الله عليه وآله وسلم رفعهن إلى أخلاق النبوة ولم يستطعن أن يحدن به عن طريقه ، وأعظم حادث يصور لنا هذا الوضع هو حادث تخييرهن إذ هن طلبن أن يوسع عليهن في المعيشة والنفقة ، فكانت سنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الإعراض عن الدنيا وطلب الآخرة ، وكانت النتيجة أن خيّرهن بين البقاء عنده ، والرضى عن هذه الحياة الهادفة إلى اليوم الآخر . أو الطلاق ، وأمرهن بيدهن ، وهذا غاية العدل وغاية الحزم . … وهذه هي القصة كما يرويها بعض الصحابة : … أخرج أحمد عن جابر – رضي الله عنه – قال : __________ (1) أخرجه البخاري . … أقبل أبو بكر – رضي الله عنه – يستأذن على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والناس ببابه جلوس والنبي – صلى الله عليه وسلم – جالس فلم يؤذن له ثم أقبل عمر – رضي الله عنه – فاستأذن فلم يؤذن له ثم أذن لأبي بكر وعمر فدخلا والنبي – صلى الله عليه وسلم – جالس وحوله نساؤه وهو – صلى الله عليه وسلم – ساكت فقال عمر لأكلمن النبي لعله يضحك فقال عمر يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد امرأة عمر سألتني النفقة آنفاً فوجأت عنقها ؛ فضحك النبي حتى بدت نواجذه وقال : هن حولي يسألنني النفقة . فقام أبو بكر إلى عائشة ليضربها وقام عمر إلى حفصة كلاهما يقولان : … تسألان النبي – صلى الله عليه وسلم – ما ليس عنده ، فنهاهما رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلن ك والله لا نسأل رسول الله بعد هذا المجلس ما ليس عنده ، قال وأنزل الله عز وجل الخيار فبدأ بعائشة فقال : ” إني أذكر لك أمراً ما أحب أن تعجلي فيه حتى تستأمري أبويك قالت وما هو ؟ قال فتلا عليها {ياأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً * وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً}(1) . … قالت : أفيك أستأمر أبوي ؟ بل أختار الله ورسوله وأسألك أن لا تذكر لامرأة من نسائك ما اخترت فقال – صلى الله عليه وسلم – إن الله تعالى لم يبعثني معنفاً ولكني بعثني معلماً ميسراً لا تسألني امرأة منهن عما اخترت إلا أخبرتها . … وروى أحمد من حديث طويل عن ابن عباس عن عمر قال : __________ (1) الأحزاب : 28 ، 29 . … فقلت : الله أكبر لو رأيتنا يا رسول الله وكنا معشر قريش قوماً نغلب النساء فلما قدمنا المدينة وجدنا قوماً تغلبهم نساؤهم فطفقن نساؤنا يتعلمن من نسائهم فتغضبت علي امرأتي يوماً فإذا هي تراجعني فأنكرت أن تراجعني فقالت : … ما تنكر أن أراجعك فوالله إن أزواج رسول الله ليراجعنه وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل . فقلت قد خاب من فعل ذلك مهن وخسر ، أفتأمن إحداهن أن يغضب الله عليها لغضب رسوله ، فإذا هي هلكت . فتبسم رسول الله فقلت يا رسول الله فدخلت على حفصة فقلت : لا يغرك أن كانت جارتك هي أوسم وأحب إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – منك فتبسم أخرى فقلت : أستأنس يا رسول الله ؟ … قال : نعم . … فجلست فرفعت رأسي في البيت فوالله ما رأيت فيه شيئاً يرد البصر إلا أهبة ( جلوداً ) ثلاثة فقلت : ادع يا رسول الله أن يوسع على أمتك فقد وسع على فارس والروم وهم لا يعبدون الله فاستوى جالساً ثم قال : أفي شك أنت يا ابن الخطاب ؟ أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في الحياة الدنيا . … فقلت : استغفر لي يا رسول الله . … وكان أقسم أن لا يدخل عليهن شهراً من شدة موجدته عليهن حتى عاتبه الله عز وجل . … وفي كل ما نقلناه لك من هذه الخطو تجد الزوج المثالي والقدوة العليا في كل أمر . ولا يفوتنا قبل الانتهاء من هذه الفقرة أن نذكر أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي كان عنده هذا العدد من النساء ، والذي كان يقوم بواجبه تجاههن . والذي كان يعطيهن من ذاته ما رأينا . هو الذي كان يقوم بالأعباء الضخمة التي لم يتحمل مثلها رجل غيره . من عبادة إلى سياسة إلى قتال إلى تدبير أمر ، ومن عادة الناس أن يشغلهم شيء من هذا عن أهليهم ، ولكنه الكمال عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حيث تقوم الواجبات كلها ومع الواجبات غيرها ولا يؤثر القيام بإحداها على غيره من دلائل النبوة والرسالة . وأخيراً : … يقول العقاد : قال لنا بعض المستشرقين إن تسع زوجات لدليل على فرط الميول الجنسية . … قلنا : إنك لا تصف السيد المسيح بأنه قاصر الجنسية لأنه لم يتزوج قط ، فلا ينبغي أن تصف محمداً بأنه مفرط الجنسية لأنه جمع بين تسع نساء . … ونحن قبل كل شيء لا نرى ضيراً على الرجل العظيم أن يحب امرأة ، ويشعر متعتها : هذا سواء الفطرة لا عيب فيه ، وما من فطرة هي أعمق في طبائع الأحياء عامة من فطرة الجنسين ، والتقاء الذكر والأنثى ، فهي الغريزة التي تلهم الحي في كل طبقة من طبقات الحياة ما لا تلهمه غريزة أخرى . … أرأيت إلى السمك وهو يعبر الماء الملح في موسمه المعلوم فيطوي ألوفاً من الفراسخ ليصل إلى فرجة نهر عذب يجدد فيها نسله ثم يعود أدراجه ؟ أرأيت إلى العصفور وهو يبني عشه ويعود من هجرته إلى وطنه ؟ أرأيت إلى الزهر وهو يتفتح ليغري الطير والنحل بنقل لقاحه ؟ … أرأيت إلى سنة الحياة في كل طبقة من طبقات الأحياء ؟ ما هي سنتها إن لم تكن هي سنة الألفة بين الجنسين ؟ وأين يكون سواء الفطرة إن لم يكن على هذا السواء ؟ … فحب المرأة لا معابة فيه . … هذا هو سواء الفطرة لا مراء . … وإنما المعابة أن يطغى هذا الحب حتى يخرج عن سوائه وحتى يشغل المرء عن غرضه ، وحتى يكلفه شططاً في طلابه . فهو عند ذلك مسخ للفطرة المستقيمة يعاب كما يعاب الجور في جميع الطباع . … فمن الذي يعلم ما صنع النبي في حياته ، ثم يقع في روعه أن المرأة شغلته عن عمل كبير أو عن عمل صغيرة .؟ … مَن من بناة التاريخ قد بنى في حياته وبعد مماته تاريخاً أعظم من تاريخ الدعوة المحمدية ، والدول الإسلامية ؟ ومن ذا الذي يقول إن هذا عمل رجل مشغول ؟ … عمَّ شغلته المرأة ؟ … ومن ذا تفرغ لعظيم من المسعى فبلغ فيه شأو محمد في مسعاه ؛؟ … فإن كانت عظمة الرجل قد أتاحت له أن يعطي الدعوة حقها ويعطي المرأة حقها فالعظمة رجحان وليست بنقص ، وهذا الاستيفاء السليم كمال وليس بعيب . ورسالة محمد إذن هي الرسالة التي يتلقاها أناس خلقوا للحياة ، ولم يخلقوا نابذين لها ولا منبوذين منها ، فليست شريعة هؤلاء بالشريعة المطلوبة ، فيما يخاطب به عامة الناس في عامة العصور ، وأعجب شيء أن يقال عن النبي أنه استسلم للذات الحس وقد أوشك أن يطلِّق نساءه أو يخيرهن في الطلاق لأنهن طلبن إليه المزيد من النفقة وهو لا يستطيعها . * … * … * … نساء محمد يشكون قلة النفقة والزينة ، ولو شاء لأغدق عليهن النعمة وأغرقهن في الحرير والذهب وأطايب الملذات . … أهذا فعل رجل يستسلم للذات حسه ، أما كان عليه يسيراً أن يفرض لنفسه ولأهله من الأنفال والغنائم ما يرضيهن ولا يغضب المسلمين ، وهم موقنون أن إرادة الرسول من إرادة الله ؟ … وماذا كلفه الاحتفاظ بالنساء حتى يقال إنه كان يفرط في ميله إلى النساء ؟ هل كلفه أن يخالف ما يحمد من سننه أو يخالف ما يحمد من سيرته أو يترخص فيما يرضاه أتباعه ولا ينكرونه عليه ؟ لم يكلفه شيئاً من ذلك ، ولم يشغله عن جليل أعماله وصغيرها ، ولم نر هنا رجلاً تغلبه لذات الحس كما يزعم المشهرون . بل رأينا رجلاً يغلب تلك الملذات في طعامه ومعيشته وفي ميله إلى نسائه . فيحفظها بما يملك منها ولا يأذن لها أن تسومه ضريبة مفروضة عليه ، ولو كانت هذه الضريبة بسطة في العيش قد ينالها أصغر المسلمين ، ولا شك في قدرة النبي عليها لو أراد . * … * … * … وهكذا نبحث عن الرجل الذي توهمه المشهرون من مؤرخي أوربا فلا نرى إلا صورة من أعجب الصور التي تقع في وهم واهم . … نرى رجلاً كان يستطيع أن يعيش كما يعيش الملوك ويقنع مع هذا بمعيشة الفقراء ثم يقال إنه رجل غلبته لذات حسه ؟ . … ونرى رجلاً تألبت عليه نساؤه لأنه لا يعطيهن الزينة التي يتحلين بها لعينيه ثم يقال إنه رجل غلبته لذات حسه ؟. … ونرى رجلاً آثر معيشة الكفاف والقناعة على إرضاء نسائه بالتوسعة التي كانت في وسعه ثم يقال إنه رجل غلبته لذات حسه . … ذلك كلام لو شاء المشهرون أن يرسلوه كلاماً مضحكاً مستغرباً لأفلحوا فيما قالوه … أقبح فلاح . … ويزيد في غرابته أن الرجل الذي توهموه ذلك التوهم لم يكن مجهولاً قبل زواجه ولا بعد زواجه فتخبط فيه الظنون ذلك الخبط الذريع . فمحمد كان معروف الشباب قبل قيامه بالدعوة الدينية كأشهر ما يعرف فتى من قريش وأهل مكة . … كان معروفاً من صباه إلى كهولته ، فلم يعرف أنه استلم للذات الحس في ريعان صباه ، ولم يسمع عنه أنه لها كما كان يلهو الفتيان حين كانت الجاهلية تبيح ما لا يباح … بل عرف بالطهر والأمانة واشتهر بالجد والرصانة … وقام بالدعوة بعدها فلم يقل أحد من شائنيه والناعين عليه والمنقبين وراءه عن أهون الهنات : تعالوا يا قوم فانظروا هذا الفتى الذي كان من شأنه مع النساء كيت وكيت يدعوكم اليوم إلى الطهارة والعفة نبذ الشهوات … كلا لم يقل أحد هذا قط من شائنيه وهم عديد لا يحصى ولو كان لقوله موضوع لجرى على لسان ألف قائل . … إلا أن المشهرين المتقوِّلين نسوا كل حقيقة من حقائق هذه الحياة الزوجية التي سجلت لنا بأدق تفصيلاتها ، ولم يذكروا إلا شيئاً واحداً حرفوه عن معناه ودلالته ، ليفتوا على النبي ما طاب لهم أن يفتروه وذاك أنه جمع في وقت واحد بين تسع زوجات . … نسوا أنه اتسم بالطهر والعفة في شبابه فلم يستبح قط لنفسه ما كان شباب الجاهلية يستبيحونه لأنفسهم من اللهو المطروق لكل طارق في غير مشقة عندهم ولا معابة . … ونسوا أنه بقي إلى نحو الخامسة والعشرين لم يتصف في طلب الزواج الحلال وهو ميسر له تيسيره لكل فتى وسيم حسيب منظور إليه بين الأسر وبين الفتيات . … ونسوا أنه لما تزوج في تلك السن كان زواجه بسيدة في نحو الأربعين اكتفي بها إلى أن توفيت وهو يجاوز الخمسين . … نسوا أنه اختار أحساباً في حاجة إلى التألف أو الرعاية ولم يختر جمالاً مطلوباً للمتاع . … ونسوا أن الرجل الذي وصفوه بما وصفوا من تغليب لذات الحس لم يكن يشبع في بعض أيامه من خبز الشعير ولم يجاوز حياة القناعة قط لإرضاء نسائه … ولو شاء لما كلفه إرضاؤهن غير القليل بالقياس إلى ما في يديه . … نسوا كل هذا وهو ثابت في التاريخ ثبوت عدد النساء اللاتي جمع بينهن عليه الصلاة والسلام فلماذا نسوه ؟ … نسوا لأنهم أرادوا أن يعيبوا وأن يتقولوا وأن ينحرفوا عن الحقيقة وقد كانت رؤية الحقيقة أيسر لهم من الإغضاء عنها ، لو أنهم أرادوها وتعمدوا ذكرها ولم يتعمدوا نسيانها . * … * … * … وبعد فهل رأيت زوجاً مثل محمد – صلى الله عليه وسلم – بين الأزواج ؛ إنك لم تر وكذلك لن ترى مثله أباً بين الآباء : … أخرج مسلم عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : … ” ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : … قال : كان إبراهيم ( أي ابنه الصغير ) مسترضعاً له في عوالي المدينة فكان ينطلق ونحن معه فيدخل البيت وإنه ( أي البيت ) ليدخن وكان ظئره قينا فيأخذه فيقبله ثم يرجع ” . … وأخرج أبو يعلى عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : رأيت الحسن والحسين رضي الله عنهما على عاتقي النبي – صلى الله عليه وسلم – فقلت نعم الفرس تحتكما . فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ونعم الفارسان هما ” . … وأخرج ابن عساكر عن ابن عباس – رضي الله عنه – قال : خرج النبي – صلى الله عليه وسلم – حامل الحسن – رضي الله عنه – على عاتقه فقال له رجل : يا غلام نعم المركب ركبت . فقال النبي ونعم الراكب هو . … وأخرج الطبراني عن البراء بن عازب قال : كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصلي فجاء الحسن والحسين أو أحدهما فركب على ظهره فكان إذا رفع رأسه قال بيده فأمسكه أو أمسكهما قال : نعم المطية مطيتكما “. … وأخرج الطبراني عن جابر قال دخلت على النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو يمشى على أربعة وعلى ظهره الحسن والحسين ( رضي الله عنهما ) وهو يقول : … ” نعم الجمل جملكما ونعم العدلان أنتما ” . … وأخرج الطبراني عن جابر – رضي الله عنه – قال : ” كنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فدعينا إلى طعام فإذا الحسين – رضي الله عنه – يلعب في الطريق مع صبيان فأسرع النبي – صلى الله عليه وسلم – أمام القوم ثم بسط يده فجعل حسين يفر ههنا وههنا فيضاحكه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه والأخرى بين رأسه وأذنيه ثم اعتنقه وقبله ثم قال : حسين مني وأنا منه أحب الله من أحبه . الحسن والحسين سبطان من الأسباط ” . … أرأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في جلاله العظيم كيف يعطي الأولاد حقهم وليس أولاده فقط بل كل الأولاد . … أخرج الإمام أحمد عن عبد الله بن الحارث – رضي الله عنه – قال : كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصف عبد الله وعبيد الله وكثير بن عباس – رضي الله عنهم – ثم يقول : من سبق إلي فله كذا وكذا قال : فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم ويلتزم ” . … وأخرج ابن عساكر عن عبد الله بن جعفر – رضي الله عنه – قال : كان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا قدم من سفر تلقى بصبيان أهل بيته وإنه جاء من سفر فسيق بي إليه فحملني بين يديه ثم جيء بأحد ابني فاطمة الحسن أو الحسين – رضي الله عنه – فأردفه خلفه فدخلنا المدينة ثلاثة على دابة . … وأخرج ابن عساكر أيضاً عن عبد الله بن جعفر قال : مر بي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وأنا ألعب مع الصبيان وحملني أنا وغلاماً من العباس – رضي الله عنه – على الدابة فكنا ثلاثة . … وأخرج ابن عساكر أيضاً : عنه قال : لو رأيتني وقثما وعبد الله ابني عباس – رضي الله عنهم – ونحن صبيان نلعب إذ مر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على دابة فقال ؛ ارفعوا هذا إلي فجعلني أمامه وقال : ارفعوا هذا إلي فجعله وراءه وكان عبيد الله أحب إلى عباس من قثم فما استحيا من عمه أن حمل قثما وتركه قال : ثم مسح على رأسي ثلاثاً كلما مسح قال : اللهم اخلف جعفراً في ولده ” . … ولا تحسب أن هذا لإكرام للصبيان فقط بل للبنات والصبيان : … أخرج البخاري عن أبي قتادة قال خرج علينا النبي – صلى الله عليه وسلم – وأمامه بنت أبي العاص – رضي الله عنها – ( أي بنت بنته ) على عاتقه فصلى فإذا ركع وضع وإذا رفع رفعها ” . فهذه سيرته مع الأطفال ذكوراً وإناثاً . … أخرج الطبراني عن السائب بن يزيد – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قبل حسناً – رضي الله عنه – فقال له الأقرع بن حابس لقد ولد لي عشر ما قبلت واحداً منهم فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – لا يرحم الله من لا يرحم الناس ” . … وأخرج أبو يعلى عن أنس – رضي الله عنه – قال كان رسول الله يسجد فيجيء الحسن أو الحسين فيركب ظهره فيطيل السجود فيقال : يا نبي الله أطلت السجود فيقول : ارتجلني ابن فكرهت أن أعجله ” . * … * … * … والشعب الذي كان يئد البنات ويرى أن موت البنات من المكرمات ، ولا يرى أحدهم البنت شيئاً ، ويستقبل ولادتها هذا الاستقبال السيء الذي وصفه القرآن {وَإِذَا بُشرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُو?ءِ مَا بُشرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ}(1) . … هذا الشعب هو الذي كان منه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكان يعامل بناته بما سنقصه عليك فهل تراها بعد ما تقرؤها أخلاقاً وليدة بيئتها ، أو أنها النبوة والتربية الإلهية لصاحبها ، وحاشا أن تكون إلا الثانية . … أخرج البخاري عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : ما رأيت أحداً من الناس كان أشبه بالنبي – صلى الله عليه وسلم – كلاماً ولا حديثاً ولا جلسة من فاطمة – رضي الله عنها – قالت : وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا رآها وقد أقبلت رحب بها ثم قام إليها فقبلها ثم أخذ بيدها فجاء بها حتى يجلسها في مكانه وكانت إذا أتاها النبي – صلى الله عليه وسلم – رحبت به ثم قامت إليه فقبلته . وإنها دخلت على النبي – صلى الله عليه وسلم – في مرضه الذي قبض فيه فرحب بها وقبلها وأسر إليها فبكت ثم أسر إليها فضحكت ” ولما سألتها عائشة عما أسر لها رفضت أن تجيبها حتى إذا قبض – صلى الله عليه وسلم – قالت فاطمة ” أسر إلي فقال : إني ميت فبكيت ثم أسر إليَّ فقال : إنك أول أهلي بي لحوقاً فسررت بذلك وأعجبني ” . … وماتت فاطمة بعد ستة أشهر من وفاة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . … وأخرج الترمذي عن جميع بن عمير التيمي قال : ” دخلت مع عمتي على عائشة –رضي الله عنها – فسئلت أي النساء كان أحب إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ؟ قالت فاطمة : فقيل من الرجال ؟ قالت ك زوجها إن كان ما علمت صواماً قواماً ” . __________ (1) النحل : 58 ، 59 . … وعن المسور بن مخرمة – رضي الله عنه – قال : ” خطب علي بنت أبي جهل وعنده فاطمة فسمعت بذلك فأتت النبي – صلى الله عليه وسلم – فقالت يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك وهذا علي ناكح ابنة أبي جهل فقام النبي – صلى الله عليه وسلم – فتشهد وقال أما بعد فإني أنكحت أبي العاص بن الربيع فحدثني وصدقني وإن فاطمة بضعة مني يريبني ما يريبها والله لا تجتمع بنت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وبنت عدو الله أبداً قال فترك علي الخطبة . … وفي رواية أخرى قال : ” سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول وهو على المنبر : إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن ثم لا آذن إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم فإنما هي بضعة مني يريبني ما يريبها ويؤذيني ما آذاها ” أخرجه الخمسة إلا النسائي ” . … أرأيت براً أبلغ بالبنات من هذا البر وما ذكرناه نموذج وإلا فأي بنت من بناته الأربع كانت تلاقي من العطف والبر ما تلاقيه فاطمة – رضي الله عنه – إنها كمال الأبوة في أكمل نبي . * … * … * … ولكن الشيء الأدل في هذا الباب على أخلاق النبوة مع هذه المحبة أنه ما كان ليرضى لبنته أن تعيش إلا كما يعيش أكثر الناس فقراً . ذلك طابع الحياة التي يريدها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لنفسه ولأهله ، لا تشغلهم الدنيا عن الآخرة ، وحتى تتمحص أنفسهم لله واليوم الآخر . تأمل هذه الأمثلة وتذكر أن أحب الخلق إليه بشهادة عائشة هي فاطمة : … ” أخرج البيهقي في الدلائل عن علي قال : … خطبت فاطمة إلى رسول الله فقالت مولاة لي : هل علمت أن فاطمة قد خطبت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ؟ قلت : لا . قالت : قد خطبت فما يمنعك أن تأتي رسول الله فيزوجك ؟ فقلت : وعندي شيء أتزوج به ؟ فقالت : إنك إن جئت رسول الله زوجك قال : فوالله ما زالت ترجيني حتى دخلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلما أن قعدت بين يديه أفحمت فوالله ما استطعت أن أتكلم جلالة وهيبة فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ما جاء بك ؟ ألك حاجة ؟ فسكت فقال : … لعلك جئت تخطب فاطمة . … فقلت : نعم … فقال : وهل عندك من شيء تستحلها به ؟ … فقلت : لا والله يا رسول الله … فقال : ما فعلت درع سلحتكها ؟ فوالذي نفس علي بيده إنها لحطمية ما قيمتها أربعة دراهم ، فقلت : عندي فقال : قد زوجتكها فابعث إليها بها فاستحلها بها فإن كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . … وأخرج النسائي عن ثوبان : … ….. فانتزعت فاطمة سلسلة في عنقها من ذهب فقالت : هذه أهداها إلي أبو حسن فدخل صلى الله عليه وسلم والسلسلة في يدها فقال : يا فاطمة ، أيسرك أن تقول الناس : ابنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في يدها سلسلة من نار ثم خرج فلم يقعد فأرسلت فاطمة بالسلسلة فباعتها واشترت بثمنها عبداً فأعتقته فحدث رسول الله بذلك فقال : الحمد لله الذي أنجى فاطمة من النار ” . … وأخرج البخاري ومسلم : قال علي لابن أعبد ألا أحدثك عني وعن فاطمة ؟ قلت : بلى قال : إنها جرّت بالرحى حتى أثَّر في يدها واستقت بالقربة حتى أثرت في نحرها وكنست البيت حتى اغبرت ثيابها ( وأوقدت القدر حتى دكنت ثيابها ) فأتى النبي – صلى الله عليه وسلم – خدم فقلت لو أتيت أباك فسألته خادماً فأتته فوجدت عنده حداثاً فرجعت فأتاها من الغد فقال : ما كان حاجتك ؟ وسكتت فقلت : أنا أحدثك يا رسول الله جرت بالرحى حتى أثرت في يدها وحملت بالقربة حتى أثرت في نحرها فلما أن جاء الخدم أمرتها أن تأتيك فتستخدمك خادماً يقيها حر ما هي فيه فقال : اتقي الله يا فاطمة وأدي فريضة ربك واعملي عمل أهلك وإذا أخذت مضجعك فسبحي ثلاثاً وثلاثين واحمدي ثلاثاً وثلاثين وكبري أربعاً وثلاثين فتلك مائة فهي خير لك من خادم فقالت : رضيت عن الله وعن رسوله ولم يخدمها ” . … إن كمال محمد – صلى الله عليه وسلم – كزوج وكماله كأب . كماله في عدله وفي رحمته وفي لطفه وفي أنسه ، وفي رعايته وفي حسن سياسته وفي استقامته ، وفي حمل أزواجه وأولاده على طريقه . كل هذا شاهد صدق ودليل حق على أنه المثل الأعلى للإنسان في كل جانب من جوانب حياته ، وإنه القدوة العليا لكل إنسان في أي جزء من أجزاء تصرفاته .

اترك رداً على masry إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s