البابا يصف التحرش الجنسي بالكنائس بأنه “مرعب”

 

 |  11-05-2010 23:02

أدلى البابا بنديكت السادس عشر بواحد من أقوى تصريحاته حول قضايا التحرش الجنسي بالكنائس التي تنوء تحتها الكنيسة الكاثوليكية، قائلا يوم الثلاثاء إن الواقع الذي شاهده “مرعب.” ونأى البابا، وهو أعلى سلطة دينية كاثوليكية، بنفسه عن انتقادات وسائل الإعلام للفاتيكان، قائلا إن الهجوم الذي تتعرض له الكنيسة لا يأتي من خارجها بل “من خطايا أعضاء الكنيسة أنفسهم.” وكان البابا يتحدث على متن طائرته المتجهة إلى البرتغال،

 حيث يبدأ زيارة تستغرق أربعة أيام، فيما لم يتضح بعد إذا كان الحبر الأعظم سيلتقي أيا من ضحايا الاستغلال الجنسي في الكنائس هناك. ومنذ تفجر فضائح التحرش والاستغلال الجنسي في الكنائس حول أوروبا والولايات المتحدة، والتي أدت إلى استقالة أساقفة في ألمانيا وأيرلندا وبلجيكا، كان الباب قليل التعليق علنا على تلك الفضائح. وفي أحدث حلقة من تداعيات تلك الفضائح وافق البابا الفاتيكان، الأسبوع الماضي، على استقالة أسقف ألماني، متهم باستخدام “العقاب البدني” ضد أطفال في ملجأ للأيتام، و”سوء استخدام” التبرعات المقدمة للملجأ.

وأكد بيان صدر عن الفاتيكان السبت الماضي، قبول استقالة الأسقف فالتر ميكسا، الذي كان يشغل منصب أسقف كنيسة “أوغسبورغ” الكاثوليكية، ومنصب “أسقف مرشد” بالجيش الألماني، والتي كان قد تقدم بها إلى البابا في وقت سابق من الشهر الماضي. وكان ميكسا قد طلب، في بيان أصدره في 22 أبريل/ نيسان الماضي، “الغفران” من “كل هؤلاء الذين أسأت إليهم، وكذلك الذين تسببت في شعورهم بالحزن”،

 فيما لم يصدر رد فعل فوري من جانب الفاتيكان بشأن موقف البابا إزاء استقالة المطران الألماني. وتعرضت الكنيسة الكاثوليكية لهزة قوية بسبب “مزاعم” الاعتداء على الأطفال على نطاق واسع، من قبل رجال الدين الكاثوليك في أيرلندا، إلى جانب المئات من الناس الذين يقولون إنهم تعرضوا للاعتداء الجنسي في ألمانيا والنمسا وهولندا، إلى جانب مزاعم تطال البابا نفسه. وفي أعقاب تفجر هذه الفضيحة،

أعلن الفاتيكان أنها بصدد إرساء قواعد وضوابط لإصلاح نظامه بشأن التعامل مع اتهامات الاعتداء الجنسي، المتورط فيها كهنة في الكنائس، لكنه لم يكشف عن أي تفاصيل تتعلق بتلك الضوابط.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=30070

Advertisements

4 responses to “البابا يصف التحرش الجنسي بالكنائس بأنه “مرعب”

  1. الجنسى المقدس الشذوذ
    واقدم لكم هذة المرة دراسه و بحث كبير شويه عن الشذوذ الجنسى المقدس فى البايبل (الكتاب الغير مقدس)
    و دى دراسه شاقه و لا استطيع سرد كل ما عندى عن الشذوذ المقدس فى البايبل لان البايبل كله شذوذ جنسى
    فقط ساتخير بعض الاشياء لانى لو قلت كله يبقى مش حنخلص

    اولا الشذوذ المقدس فى العهد القديم

    اشهر علاقه شذوذ جنسى فى العهد القديم هى العلاقه المريبه التى جمعت داود مع يوناثان ابن شاول فهما كانا مولعين بممارسه الشذوذ و الحب مع بعضهما
    لدرجه لا تصدق و لنرى معا و لتحكمو بانفسكم و ارجو من كل المسيحين ان يفسور هذة النصوص بتفسيراتهم العبقريه المعهودة

    و كان لما فرغ من الكلام مع شاول ان نفس يوناثان تعلقت بنفس داود و احبه يوناثان كنفسه
    صمويل الاول 18-1)و يتابع الكتاب المقدس وصف بدايه الحب بين داود و يوناثان فيقول

    وقطع يوناثان و داود عهدا لانه احبه كنفسه و خلع يوناثان الجبه التى عليه و اعطاها لداود مع ثياااااابه (صمويل الاول 18-3 )

    و نجد يوناثان يقول لداود فى( صمويل الاول 20 – 4 ) فقال يوناثان لداود مهما تقل نفسك افعله لك
    يعنى بالبلدى انا تحت امرك يا حبيب قلبى

    و عندا احبه من اول نظرة بادله داود الحب و لم يكن حب من طرف واحد فنرى بعد ان تطورت العلاقه ان داود يخاطب حبيبه يوناثان معاتبا اياة

    قد تضايقت عليك يا اخي يوناثان.كنت حلوا لي جدا.محبتك لي اعجب من محبة النساااااااااء
    (صمويل التانى 1-26 )

    و هنا يصف داود شاول و يوناثان حبيبه
    شاول و يوناثان المحبوبااااان و الحلوااااان فى حياتهما لم يفترقا فى موتهما
    (صمويل التانى 1-23)

    و كانت العلاقه الجنسيه بينهما كبيرة لدرجه انهما كانا يحلفان بها فنجد ان يوناثان عندما يقسم يقسم بها

    (صمويل الاول 20-17 ) ثم عاد يوناثان واستحلف داود بمحبته له لانه احبه محبة نفسه

    لكن ما يحسب لداود و يوناثان فى علاقتهما الغير شرعيه هى انهما كانا لا يفعلان ذلك امام الناس

    فها هو يوناثان يخبر داود انه عثر على مكان فاضى مناسب لقضاء ليله حمراء ممتعه فيقول
    فقال له يوناثان غدا الشهر فتفتقد لان موضعك يكون خاليا ( صمويل الاول 20-18 )
    فقال يوناثان لداود تعالى نخرج الى الحقل فخرجا كلاهما الى الحقل( صمويل الاول 20 -11 )على نمط اغنيه تعالى تانى فى الدود التحتانى او معادنا بالليل فى الخرابه يا دودى

    و لكن يبدو ان شاول ابو يوناثان لم يكن يرضى بهذة العلاقه الغير شرعيه فى البدايه فنجدة يوبخ يوناثان اشد التوبيخ على ذلك الشذوذ فيقول ليوناثان

    ( صمويل الاول 20-30) فحمي غضب شاول على يوناثان وقال له يا ابن المتعوجة المتمردة أما علمت انك قد اخترت ابن يسى(داود) لخزيك وخزي عورة امك

    لكن يبدو انه بعد موت يوناثان و بعد ان اصبح داود ملك لم يستطيع داود التخلص من ذلك الداء المنيل فكان يمارس الشذوذ المقدس مع خدمه و عبيدة
    الذين كانو انفسهم يخجلون من انفسهم لما يفعله بهم داود (كانو بيتكسفو اوى يا كبد امهم)

    ( صموئيل الثاني 10- 4 )
    فاخذ حانون عبيد داود و حلق انصاف لحاهم و قص ثيابهم من الوسط الى استاههم ثم اطلقهم و لما اخبروا داود ارسل للقائهم لان الرجال كانو خجولين جدااااا

    فعبدة المخلص حانون كان هو المختص بتظبيط العبيد و حلق لحاهم و الباسهم الفساتين المخصصه لاغراض داود

    و ارى ان نترك موضوع داود و يوناثان و شذوذهم المقدس لان هذا موضوع يطول فيه الكلام و ننتقل الى اليشع
    حيث قال بعمل معجزة شديدة مع طفل صغنطط فقد نام فوق الطفل و وضع فمه على فم الطفل و رجله على رجله و كله على كله لكى يحيه من الموت

    (لملوك التانى 4- 32 الى 35)
    ودخل اليشع البيت واذا بالصبي ميت ومضطجع على سريره
    فدخل واغلق الباب على نفسيهما كليهما وصلى الى الرب
    ثم صعد واضطجع فوق الصبي ووضع فمه على فمه وعينيه على عينيه ويديه على يديه وتمدد عليه فسخن جسد الولد
    ثم عاد وتمشى في البيت تارة الى هنا وتارة الى هناك وصعد وتمدد عليه فعطس الصبي سبع مرات ثم فتح الصبي عينيه

    فقد نام على الطفل و فمه على فمه و اضطجع فوقه و يدة على يديه و تمدد عليه بحجه عمل معجزة لكى يسخن الولد
    و هذا عمل مدان بحق طفل صغير فالنوم فوق الطفل و الاضطجاع عليه بحجه الصلاة و المعجزة بعد ان يغلق الباب عليهما و يقوم بتسخين الطفل امر غير مشروع
    و عمل مدان بحق الاطفال و جريمه شنيعه قام بها اليشع بامر من الاله يهوة الحلوف

    و هنا نذكر بابراهيم فى التوراة و الحديث بالنسبه لابراهيم ليس عن الخيرات و الاموال التى حصل عليها من ملك مصر مقابل اعطاءة زوجته سارة له لكى يقضوا معا اوقات حلوة و خاصه ولكن عن شىء اخر يتعلق بموضوع الشذوذ فى الكتاب الغير مقدس و هى عندما اقترب من الموت

    (تكوين 24-1 )و قال ابراهيم لعبدة كبير بيته المستولى على كل ما كان له ضع يدك تحت فخذى
    و اتساءل لماذا يطلب من عبدة ان يضع يدة تحت فخذة بالتحديد
    نفس الامر فعله حفيدة اسرائيل (يعقوب) عند موته

    و لما قربت ايام اسرائيل ان يموت دعا ابنه يوسف و قال له ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فضع يدك تحت فخذي و اصنع معي معروفا و امانة لا تدفني في مصر(تكوين 47-29

    فانا اتساءل لماذا يطلب رجل من رجل اخر ان يضع يدة تحت فخذة الا اذا كان لغرض معلوم للجميع
    و قد يقول شخص معترض ان طلب يعقوب من ابنه يوسف هذا الطلب يدل على انه امر غير جنسى
    فاقول له ان شذوذ المحارم يملىء الكتاب المقدس بكل انواعه المختلفه
    فنجد لوط يزنى ببناته و نجد عمرام ابو موسى مع عمته يوكابد و نجد امنون ابن داود مع اخته و نجديهوذا جد يسوع مع زوجه ابنه و راوبين مع زوجه ابيه
    فهذا امر عادى فى الكتاب المقدس
    و كذلك حدثت قصه مشابهه مع نوح حيث بعد ان شرب خمرة حتى اصبح سكران طينه و تعرى و قلع هدومه دخل عليه ابناءة و هو عارى
    و ان الزنوج و لونهم الاسود هو عقاب لنسل ذلك الابن حام و ان يكونو عبيد لاخوتهم لانه اخبر اخويه يافث و سام ان ابوهما مسطول و عريان
    فكان العقاب من يهوة على حام ان جعل احفادة مشوهين الخلقه و لونهم اسود و انهم يكونو عبيد للاخرين و هو ابو الزنوج فى العالم كله
    هذا هو احترام الكتاب المقدس لذوى البشرة السوداء ان يصفهم انهم مسخ و كائنات مشوهه و انهم يعاقبون بذلك بسبب جدهم حام
    الذى لم يرضى بفعله ابيه نوح و كل ذلك مذكور بالنص فى (التكوين 9-20)و اختم عن العهد القديم الان بموضوع اشعياء لانى تعبت من الكتابه بصراحه

    و اشعياء هذا يعتبر احب اسفار العهد القديم لاصدقائنا المسيحين الكفاتسه لانه ملىء من وجهه نظرهم باشياء يرونها متعلقه بالاله يسوع

    لكن ما يؤلمنى ان كل نبوءات اشعياء تمت و هو عارى تماما لمدة تلات سنوات و يمشى بين الناس عاريا تماما بلبوص ملط

    فلنرى معا
    (اشعياء 20-2)
    فى ذلك الوقت تكلم الرب عن يد اشعياء بن اموص قائلا اذهب و حل المسح عن حقويك و اخلع حذائك عن رجليك ففعل هكذا و مشى معرى و حافيا
    فقال الرب كما مشى عبدى اشعياء معرى و حافيا ثلاث سنين ايه و اعجوبه على مصر

    فمن شروط النبوة عن يهوة ان يمشمى النبى حافيا و عريان لكن اشعياء لكى يرضى يهوة اكثر و اكثر مشى حافى و عريان تلات سنوات كامله
    لكى يتنبا عن مجى الاله يسوع الصغير لان هناك علاقه غير طبيعيه بين يسوع و التعرى و الشذوذ
    فيجب على من يتنبا بقدوم يسوع ان يكون عارى و حافى
    تلات سنين كامله فى وش العدو عريان ملط لكى يتنبا عن يسوع

    و يسوع كما ذكرت فى الموضوع السابق كان مغرم و مولع بعلاقه غير مشروعه مع تلميذة يوحنا بصفه خاصه
    و سوف اذكر بها فى عجاله و اتكلم عن بعض الشذوذ فى العهد الجديد (عهد النعمه)و عليا النعمه انا اتخنقت و تعبت من الكتابه لكن سوف اكمل لان الحديث عن الاله يسوع شىء محبب جدا
    فيسوع وضع اسس و قواعد جديدة للشذوذ الجنسى سوف نراها و نرى تاثيرها فى تلاميذة و اتباعه

    (يوحنا 13-4) و قام عن العشاء و خلع ثيابه و اخذ منشفه و اتزر بها ثم صب ماء فى مغسل و ابتدأ يغسل ارجل التلاميذ و يمسحها بالمنشفه التى كان متزرا بها

    فها هو يتعرى بالمنشفه التى كانت تسترة و يمسح بها ارجل تلاميذة المقدسين

    لكن لنرى معا سر العلاقه الشديدة بين يسوع و يوحنا بصفه خاصه و هى لا تقل بحال من الاحوال عن علاقه داود بيوناثان

    ( يوحنا 13-23 ) و كان متكئا فى حضن يسوع واحد من تلاميذة كان يسوع يحبه

    ( يوحنا 13-25 ) فاتكأ ذاك على صدر يسوع و قال له يا سيد من هو اجاب يسوع هو ذاك الذى اغمس انا اللقمه و اعطيه )

    ( مرقص 14-51 ) فتركه الجميع و هربو و تبعه شاب لابسا ازارا على عريه فامسكه الشبان فترك الازار و هرب منهم عريانا

    (يوحنا 19-26) فلما راى يسوع امه و التلميذ الذى كان يحبه واقفا قال لامه يا امراة هوذا ابنك ثم قال للتلميذ هوذا امك و من تلك الساعه اخذها التلميذ الى خاصته

    فهذا التلميذ كان يجلس عاريا على حضن يسوع العارى ايضا و تبعه عندما قبض على يسوع و هو عاريا ايضا
    و حتى فى اللحظات الاخيرة من حياة يسوع لم ينسى يسوع اللحظات الممتعه بينه و بين يوحنا و قال له خلى بالك من امى بعدى فلماذا هو بالتحديد

    و كان يسوع يحرض اتباعه بشكل غريب على ان يكونو مخصيين بدون اعضاء ذكريه و يمنيهم بانهم بذلك سوف ينالون الملكوت

    ( متى 19-12 ) ليس الجميع يقبلون هذا الكلام بل الذين اعطي لهم لانه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون امهاتهم و يوجد خصيان خصاهم الناس و يوجد خصيان خصوا انفسهم لاجل ملكوت السماوات من استطاع ان يقبل فليقبل

    و كان التلميذ الوحيد المحترم بينهم هو يهوذا الاسخريوطى الذى لم يكن يرضى بافعال يسوع مع تلاميذة كالتقبيل و العرى و الجلوس على حجرة و فى حضنه
    فكانت العلامه المشتركه بين يهوذا و شيوخ اليهود و عساكر اليهو ان من ساعطيه القبله فهو يسوع
    لان القبلات كانت هى كارنيه العضويه فى شله الاله يسوع

    فى انجيل متى (26-48)
    و الذى اسلمه اعطاهم علامه قائلا الذى اقبله هوهو امسكوة فللوقت تقدم الى يسوع و قال السلام يا سيدى و قبله
    (لوقا 22-43) و بينما هو يتكلم اذا جمع و الذى يدعى يهوذا احد الاثنى عشر يتقدمهم فدنا من يسوع ليقبله فقال له يسوع يا يهوذا ابقبله تسلم ابن الانسان
    يعنى بوسه واحدة مش كفايه لكى يكون ثمنها ان تسلمنى لليهود يا يهوذا

    و اناجيل الغنوصيين كانجيل توما و انجيل فيليب مليئه بهذة القبل بحجه اعطاء الحكمه لتلاميذة

    فهو عندما يقبل احد تلاميذة قبله طويله من الفم يكون حجته امام الاخرين انه يريد ان يعطيهم الحكمه و لكى تكون السنتهم ناريه فيتكلمون باللغات الاخرى
    اى ان كل حكمه و كل لغه لها قبلتها الخاصه

    و نجد فى انجيل توما ان يسوع سوف يحول مريم المجدليه الى ذكر لكى تكون اكثر ملائمه لرغبات يسوع الشاذة

    114 – سمعان بطرس قال لهم : دعوا مريم تذهب من عندنا , لأن المرأة ليست مستحقة الحياة.
    قال يسوع: انظر , انا سأقودها , لأني سأجعلها ذكرا , حتى تكون لديها روح حية ايضا كالذكور.
    لكل امرأة تجعل من نفسها رجلا ستدخل ملكوت السماء.

    حتى ان القديس بولس كان ينصح اتباعه ان يمشو على نهج يسوع فى القبلات المقدسه الحارة فها هو يوصى اتباعه

    سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة كنائس المسيح تسلم عليكم (رساله روميه 16-16
    فالقبلات عند يسوع و اتباعه هى شىء مقدس و تعطى الحكمه و تعلم اللغات عن طريق تبادل الالسنه

    و بولس لم يلتقى بيسوع فى حياته بل انهم تعرفو على بعضهما عن طريق الوحى لان بولس كان يرفس تلاميذ يسوع بالمناخس

    اى يضربهم بالعصى على المقعدة استنكارا لما يفعلوة بينهم على المقعدة لكن يسوع تدخل و ساله لماذا ترفسنى و ترفس تلاميذى و اتباعى بالمناخس على مقعدتهم المقدسه

    ( اعمال الرسل 9-5 ) شاول شاول لماذا تضطهدنى فقال من انت يا سيد فقال الرب انا يسوع الذى انت تضطهدة صعب عليك ان ترفس مناخس

    فقال و هو مرتعد و متحير يا رب ماذا تريد ان افعل فقال له الرب قم و ادخل المدينه فيقال لك ماذا ينبغى ان تفعل

    فذهب بولس للتلاميذ و تعلم ما يجب عليه ان يفعل لكى يكون تلميذا مقدسا و حصل على كارنيه العضويه و تعلم السر المقدس و هو القبلات فاصبح يسلم على اصدقائه بتلك القبلات و يوصى اصدقائه و تلاميذة ان يسلمو على بعضهم بقبله مقدسه و اقلع عن رفس التلاميذ بالمناخس و اصبح اهم تلاميذ يسوع

    و فى احدى معجزات يسوع الشهير لاحياء الموتى

    فى انجيل يدعى انجيل مرقص السرى

    حيث حدث حب متبادل بين يسوع و الميت الذى احياة و لانه كان شاب غنى فقد قضى معه يسوع سته ايام كامله فى مهمه خاصه و كان الشاب لا يرتدى فوق جسمه العارى الا ثوب خفيف من الكتان و بقه معه على هذا الوضع (و يسوع يعطيه التعليمات بما يجب على الشاب ان يفعله )

    وجاءوا الى قرية بيت عنيا وإذا بامرأة قد مات اخيها كانت هناك وجاءت وسجدت ليسوع قائلة له يا ابن داود ارحمني فانتهرها التلاميذ فغضب يسوع منهم وذهب معها الى الحديقة حيث كان القبر
    فدحرج يسوع الصخرة من امام القبر و دخل حيث كان الشاب فمد يسوع يده وأقامه
    فنظر الشاب اليه (و احبه) وتوسل إليه أن يبقى معه ثم خرجا من القبر و ذهبوا الى بيت الشاب لأنه كان غنيا ومرت (ستة ايام قضاها يسوع و أعطاه التعليمات بما يجب عليه أن يفعله) وفي المساء جاء اليه الشاب لا يرتدى شيئاً سوى( ثوب خفيف من الكتان فوق جسده العاري)( و بقى معه تلك الليلة كى يعلمه يسوع اسرار الملكوت) الإلهى و حين استيقظ يسوع عاد الى الجانب الآخر من نهر الأردن

  2. اربعة تناقضات لموقف واحد
    فكروا معي بإنتباه حول ما يأتي : من كان في الضؤ , من سمع , من رأى , من سقط على الأرض , ومن يكذب ؟

    {{3 وفي ذهابه حدث انه اقترب الى دمشق فبغتة ابرق حوله نور من السماء. 4 فسقط على الارض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني. }} أعمال الرسل 9: 3 -4

    {{ واما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون احدا. }} أعمال الرسل 9 : 7

    {{ 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني. }}
    أعمال الرسل 22 : 9

    {{ 12 ولما كنت ذاهبا في ذلك الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة 13 رأيت في نصف النهار في الطريق ايها الملك نورا من السماء افضل من لمعان الشمس قد ابرق حولي وحول الذاهبين معي. 14 فلما سقطنا جميعنا على الارض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني.صعب عليك ان ترفس مناخس }}
    أعمال الرسل 26 : 13 – 14

    هذه أربع روايات متناقضة حول حدث واحد … الغريب ان هذه الأعداد كما يقال مكتوبة بوحي من الروح القدس … فما الذي يدعو الروح القدس إلى مثل هذه التناقضات الصارخة التي تجعل القاريء لا يعرف ما حدث بالضبط ؟ أم أنه يعاني من ضعف الذاكرة و فكر مشوش ؟؟؟؟
    مجرد تساؤل , فهل من مجيب ؟؟؟فكروا معي بإنتباه حول ما يأتي : من كان في الضؤ , من سمع , من رأى , من سقط على الأرض , ومن يكذب ؟

    {{3 وفي ذهابه حدث انه اقترب الى دمشق فبغتة ابرق حوله نور من السماء. 4 فسقط على الارض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني. }} أعمال الرسل 9: 3 -4

    {{ واما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون احدا. }} أعمال الرسل 9 : 7

    {{ 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني. }}
    أعمال الرسل 22 : 9

    {{ 12 ولما كنت ذاهبا في ذلك الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة 13 رأيت في نصف النهار في الطريق ايها الملك نورا من السماء افضل من لمعان الشمس قد ابرق حولي وحول الذاهبين معي. 14 فلما سقطنا جميعنا على الارض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني.صعب عليك ان ترفس مناخس }}
    أعمال الرسل 26 : 13 – 14

    هذه أربع روايات متناقضة حول حدث واحد … الغريب ان هذه الأعداد كما يقال مكتوبة بوحي من الروح القدس … فما الذي يدعو الروح القدس إلى مثل هذه التناقضات الصارخة التي تجعل القاريء لا يعرف ما حدث بالضبط ؟ أم أنه يعاني من ضعف الذاكرة و فكر مشوش ؟؟؟؟
    مجرد تساؤل , فهل من مجيب ؟؟؟

  3. يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد
    من هو النبى الكذّاب ؟ انه ذلك الذى يتنبأ بشئ انه سيحدث , لكن لا يحدث شئ مما تنبأ به او بحسب ما جاء بالتوراة هو : ” فما تكلم به النبي باسم الرب و لم يحدث و لم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي ” فى انجيل متى الاصحاح 24 , عندما كان يسوع يتجول مع تلاميذه فى الهيكل , فاجئهم جميعا بان هذا الهيكل سيهدم ولن يبقى منه حجر على حجر . وكان من الطبيعى ان يسأل التلاميذ معلمهم عدة اسئلة مرتبطة بهذه النبؤة المثيرة مثل : متى سيحدث هدم الهيكل ؟ وما هى علامة مجيئه الثانى والذى بعدها سينتهى العالم ؟ سألوه قائلين : ” فيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم اليه التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا متى يكون هذا و ما هي علامة مجيئك و انقضاء الدهر ” فاخبرهم بما سيحدث : – سيأتى كثيرين يزعمون انهم المسيح – ستحدث حروب ومجاعات واوبئة وزلازل – سيتعرض اتباعه المؤمنون للاضهاد والقتل بسبب ايمانهم – سيكرز بالمسيحية فى جميع انحاء العالم – تنبا لهم ان انتهاء العالم يسبقه عدة ايام تبدأ بمشاهدة رجسة الخراب فى المكان المقدس , ثم يمر العالم بضيق عظيم ليس له مثيل , ويلى ذلك سقوط النجوم على ارض واظلام الشمس والقمر واضطراب الفضاء وانفجاره بمجراته ونجومه وكواكبه – فى هذا المشهد الكونى المرعب سيأتى يسوع فى السحاب مع ملائكته التى يرسلها لجمع المؤمنين به من كل انحاء العالم يقول يسوع متنبأ عن نهاية العالم : ” 15 فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ 16 فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية الى الجبال 17 و الذي على السطح فلا ينزل لياخذ من بيته شيئا 18 و الذي في الحقل فلا يرجع الى ورائه لياخذ ثيابه 19 و ويل للحبالى و المرضعات في تلك الايام 20 و صلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء و لا في سبت 21 لانه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم الى الان و لن يكون 22 و لو لم تقصر تلك الايام لم يخلص جسد و لكن لاجل المختارين تقصر تلك الايام 23 حينئذ ان قال لكم احد هوذا المسيح هنا او هناك فلا تصدقوا 24 لانه سيقوم مسحاء كذبة و انبياء كذبة و يعطون ايات عظيمة و عجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا 25 ها انا قد سبقت و اخبرتكم 26 فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا ها هو في المخادع فلا تصدقوا 27 لانه كما ان البرق يخرج من المشارق و يظهر الى المغارب هكذا يكون ايضا مجيء ابن الانسان 28 لانه حيثما تكن الجثة فهناك تجتمع النسور 29 و للوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس و القمر لا يعطي ضوءه و النجوم تسقط من السماء و قوات السماوات تتزعزع 30 و حينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء و حينئذ تنوح جميع قبائل الارض و يبصرون ابن الانسان اتيا على سحاب السماء بقوة و مجد كثير 31 فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت فيجمعون مختاريه من الاربع الرياح من اقصاء السماوات الى اقصائها ويختتم تنبؤاته باجابة سؤال : متى سيحدث كل هذا , فيقول : ” الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله ” !!!!! وفى الاصحاح 16 من نفس الانجيل . انجيل متى يقول يسوع لتلاميذه ان بعض منهم لن يذوق الموت حتى يرى بعينيه هذه الامور , يروا مجئ يسوع مع ملائكته فى اللحظات الاخيرة التى تسبق نهاية العالم : 27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته بحسب هذه النبؤة فان بعض من المعاصرين ليسوع كان حتما سيشهد هذه الامور , سيشهد نهاية العالم : انفجار الكون وتساقط النجوم على الارض واظلام الشمس والقمر ومجئ يسوع وملائكته على السحاب هذا ما جاء على لسان يسوع من تنبؤات بحسب الانجيل . بحسب هذه النبؤات لقد انتهى العالم وانفجر الكون ولم يعد للحياة على الارض وجود منذ ما لا يقل عن 1900 سنة !! يزعم يسوع ان نبؤته حق بقوله ” الحق اقول لكم ” وما هى نبؤته الحقه تلك ؟ انها : ” لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله ” وانها ” ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته ” وليس لنا الا ان نقول : لقد مضى هذا الجيل الذى كان يتحدث عنه يسوع وجميعهم ماتوا منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث شئ مما تنبأ به !! لا هو جاء مع ملائكته , ولا اظلمت الشمس والقمر , ولا انفجرالكون والفضاء وانتهى العالم كما لا يوجد واحد من جيله ومن معاصريه حيا بيننا وانما جميعهم ماتوا . ولقد اعتقد المسيحيون الاوائل بما فيهم التلاميذ وكتبة اسفار العهد الجديد بان منهم من سيبقى على قيد الحياة وسيرى تحقق هذه النبؤات , اى انهم اعتقدوا ان عودة المسيح ونهاية العالم كانت وشيكة الوقوع فى زمنهم , لذلك نرى بولس فى رسالته الأولى الى مؤمني كورينثوس الاصحاح 7 :29-31 يقول : ” فَأَقُولُ هَذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: الْوَقْتُ مُنْذُ الآنَ مُقَصَّرٌ لِكَيْ يَكُونَ الَّذِينَ لَهُمْ نِسَاءٌ كَأَنْ لَيْسَ لَهُمْ وَالَّذِينَ يَبْكُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَبْكُونَ وَالَّذِينَ يَفْرَحُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَفْرَحُونَ وَالَّذِينَ يَشْتَرُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَمْلِكُونَ وَالَّذِينَ يَسْتَعْمِلُونَ هَذَا الْعَالَمَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَعْمِلُونَهُ. لأَنَّ هَيْئَةَ هَذَا الْعَالَمِ تَزُولُ”. وفي رسالته الأولى الى مؤمنى تسالونيك 4 :13-18 يقول : ” ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ. لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذَلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضاً مَعَهُ. فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِهَذَا الْكَلاَمِ.” فيتضح ان بولس كان يعتقد انه سيعيش وسيشهد مجئ المسيح الثانى , وليس هو فقط بل وبعض تلاميذ المسيح , وبعض الذين كتب لهم هذه الرسالة من المؤمنين . ولقد مات بولس وجميع معاصريه منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث ما توهمه . وكاتب سفر الرؤيا كان يعتقد ان المسيح سيعود قريبا وان الذين قاموا بطعنه اثناء الصلب , الجنود الرومانيين , سيكون منهم من على قيد الحياة عند مجئ المسيح مع ملائكته فى السحاب قبل انتهاء العالم . الرؤيا 1 :7 هوذا ياتي مع السحاب و ستنظره كل عين و الذين طعنوه و ينوح عليه جميع قبائل الارض نعم امين ولقد مات الجنود الذين طعنوه اثناء الصلب ولم يعد لهم وجود !! ان العهد الجديد يجعل – دون ان يقصد – يسوع المسيح من الكاذبين , او من الانبياء الكذبة جعله نبيا كاذبا تنبأ بنهاية العالم وحدد موعد هذه النهاية بان جعلها فى زمن بعض المعاصرين له , وبناء عليه اعتقد كتبة الاسفار المسيحية بصدق هذه النبؤة وسجلوا فيها ان منهم من سيشهد تحقق هذه النبؤات فى زمنهم ولقد رحل يسوع , ورحل معاصريه جميعا بما فيهم تلاميذه منذ اكثر من 1900 سنة , ولم يحدث ما زعمه العهد الجديد !!

    لماذا يتم تنصير المسلمات!!!!!!!!!!!!!!!
    تظهر بين الاحيان بعض المسلمات مما يدعين تنصريهن وقد اكد مصطفى الفقى على ان يتنصر سنويا حوالى 40 فتاه كل عام. اتمنى من المسلمين عدم الحزن فالكنيسه تعلم لماذا يتم تنصريهن . فالممول الاول لعلميات التنصير فى مصر هى الشركات العالميه المتخصصصه فى الافلام الاباحيه هذا علاوه على اندية الرقص الساخن (الاستربتيز ) فريهام عبد العزيز كانت تعمل راقصه استربتيز فى انديه قبرص واليونان واسماء الخولى اكرمها الله واصبحت تعمل ممثله افلام اباحيه لكنها مؤخرا محبوسه فى قضيه لانها متهمه بقضم قضيب ممثل شاركها اخر افلامهما . ويجب ان يعلم المسلمون ان الفتيات المتنصرات هم كلاب بل اقول لكم هم اكثر سوء من الكلاب هم لا يفقهون شيئا بمعنى اصح هم عاهرات . فلا يجب الحزن . ولا يجب ان يفرح المسيحيون بهذا الرقم الهزيل . فما يتنصرن فى عامين لا يتجاوز من يعتنقون الاسلام فى يوم واحد . هذا علاوه على ما يخفوا اسلامهم داخل الاديره والكنيسه تعلم هذا .
    وهناك فضيحه اخرى خاصه بالمتنصرات وهى المتنصره كاريمان عشيقه الانبا باخوم اسقف سوهاج والتى قام بعض الاشقياء بتصويرها فى فيلم ساخن مع القمص بولا فؤاد كاهن البلينا . ووصل الفيلم الى الانبا بيشوى ونتيجه ذلك صدر قرار من البابا شنوده بشلح القمص والعديد من الفضائح

    هل الثالوث المسيحى دخيل على المسيحيه
    تعلن الكنيسة الكاثوليكية الرومانبة:”الثالوث هو التعبيير المستعمل للدلالة على العقيدة المركزية للدين المسيحي..وهكذا بكلمات الدستور الاثناسيوسي :الاب هو الله,الابن هو الله,والروح القدس هوالله,مع ذلك ليس هناك ثلاثة الهة بل اله واحدوفي هذا الثالوث تكون الاقانيم سرمدية ومتساوية معا ,تكون كلها على نحو متماثل غير مخلوقة وقادرة على كل شيء”دائرة المعارف الكاثوليكية.
    كل الكنائس تقريبا في العالم المسيحي تتفق في ذلك ,ان الكنيسة الارثوذكسية اليونانية تدعو كذلك الثالوث(العقيدة الرئيسية للمسيحية قائلة ايضا :المسيحيون هم اولئك الذين يقبلون المسيح بصفته الله)وفي كتاب ايماننا المسيحي الارثوذكسي تعلن الكنيسة نفسها “الله ثالوث …الاب هو الله كليا,الابن هو الله كليا,الروح القدس هو الله كليا”*هل هو بوضوح تعليم للكتاب المقدس؟”تعلن مطبوعة بروتستانتية:الكلمة ثالوث ليست موجودة في الكتاب المقدس ولم تجد مكانا بصورة رسمية في لاهوت الكنيسة حتى القرن الرابع”-قاموس الكتاب المقدس المصور-“الثالوث ليس كلمة الله على نحو مباشر وفوري”دائرة المعارف الكاثوليكيةهل يوجد تعليم مفهوم الثالوث في العهد القديم؟تعترف دائرة معارف الدين: “اللاهوتيون اليوم متفقون ان الكتاب المقدس العبراني لا يحتوي على عقيدة الثالوث”وتقول دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة:”لا يجري تعليم عقيدة الثالوث الاقدس في العهد القديم”في كتاب الاله الثالوثي لمؤلفه اليسوعي ادموند فورتمان “العهد القديم لا يخبرنا اي شيء بوضوح او بمعنى محتوم عن اله ثالوثي هو الاب والابن والروح القدس..لا دليل هناك ان ايا من كتبة الكتابات المقدسة توقع ايضا وجود ثالوث في الذات الالهية ..وايضا ان يرى المرء في العهد القديم اشارات او رموز او علامات باطنية لثالوث من الاقانيم هو ان يذهب الى ابعد من كلمات وقصد كتبة الاسفار المقدسة”هل تتحدث الاسفر اليونانية(العهد الجديد) بوضوح عن الثالوث؟تقول دائرة معارف الدين”يوافق اللاهوتيون على ان العهد الجديد لا يحتوي على عقيدة واضحة للثالوث”ويعلن اليسوعي فورتمان: “ان كتبة العهد الجديد لا يعطوننا عقيدة رسمية للثالوث رسمية او مصوغة,ولا تعليما واضحا بان هناك ثلاثة اقانيم الهية متساوية في اله واحد ولا نجد في اي مكان اية عقيدة ثالوثية لثلاثة اشخاص متميزين للحياة والنشاط الالهيين في الذات الالهية نفسها”. ويقول برنار لوسيه في تاريخ قصير للعقيدة المسيحية “فيما يتعلق بالعهد الجديد لا يجد فيه المرء عقيدة حقيقية للثالوث”القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد يعلن: “لا يحتوي العهد الجديد على عقيدة الثالوث المتطورة(لا يوجد اعلان واضح بان الاب والابن والروح القدس هم من جوهر متساوي) -كما قال اللاهوتي البروتستانتي كارل بارت-المؤرخ ارثر ويغول يقول”لم يذكر يسوع المسيح مثل هذه الظاهرة ولا تظهر في اي مكان في العهد الجديد كلمة ثالوث غير ان الكنيسة تبنت الفكرة بعد ثلاثمئة سنة من موت ربنا”-الوثنية في مسيحيتنا-هل علمه المسيحيون الاولون ؟”لم تكن لدى المسيحية الاولى عقيدة واضحة للثالوث كالتي تطورت في ما بعد في الدساتير”-القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد-“في بادء الامر لم يكن الايمان المسيحي ثالوثيا ولم يكن كذلك في العصر الرسولي وبعده مياشرة ,كما يظهر في العهد الجديد والكتابات المسيحية الباكرة الاخرى “-دائرة معارف الدين والاخلاق-ماذا علم اباء ما قبل مجمع نيقية؟قال يوستينوس الشهيد,الذي مات نحو سنة 165 ب.م “المسيح كان ملاكا مخلوقا هو غير الله الذي صنع كل الاشياء ” وقال ان يسوع هو ادنى من الله ولم يفعل شيئا الا ما اراد الخالق ان يفعله ويقوله.وايريناوس الذي مات نحو 200 م قال ان يسوع قبل بشريته كان له وجود منفصل عن الله وكان ادنى منه واظهر ان يسوع ليس مساويا للاله الحقيقي الوحيد الذي هو اسمى من الجميع.ترتليان الذي مات احو 230 م علم بسمو الله قائلا “الاب مختلف عن الابن اذ هو اعظم ,ان الذي يلد مختلف عن الذي يولد ,الذي يرسل يختلف عن المرسل ” وايضا “كان هناك وقت لم يكن فيه يسوع قبل كل الاشياء كان الله وحده.”واذ يلخص الدليل التاريخي يقول الفان لامسون في كتابه كنيسة القرون الثلاث الاولى “العقيدة الشائعة العصرية للثالوث لا تستمد اي تأييد من لغة يوستنيوس الشهيد وهذه الملاحظة يمكن ان تشمل كل اباء ما قبل مجمع نيقية,اي كل الكتبة المسييحين طوال ثلاثة قرون بعد ميلاد المسيح .صحيح انهم يتكلمون عن الاّب والبن والروح القدس ولكن ليس بانهم متساوون معا,ليس بانهم جوهر عددي واحد ,ليس بانهم ثلاثة في واحد ,باي معنى يعترف به الثالوثيون اليوم ,والعكس تماما هو الواقع.وهكذا فان شهادة الكتاب المقدس والتاريخ توضخ ان الثالوث لم يكن معروفا في كل ازمنة الكتاب المقدس وطوال عدة قرون بعد ذلككيف تطورت عقيدة الثالوث؟يعتقد كثيرون انه صيغ في مجمع نيقية في سنة 325 م.ولكن ذلك ليس صحيحا كليا,فمجمع نيقية زعم فعلا ان المسيح هو من الجوهر نفسه كالاّب وذلك وضع الاساس للاهوت الثالوثي اللاحق ولكنه لم يؤسس الثالوث ,لأنه لم في ذلك المجمع لم يكن هناك ذكر للروح القدس بصفته الاقنوم الثالث لذات الهية ثالوثية .دور قسطنطين في نيقية طوال سنوات كثيرة كان هناك مقاومة على اساس الكتاب المقدس للفكرة القائلة ان يسوع هو الله ,وفي محاولة لحل الجدال دعا قسطنطين الأمبراطور الروماني جميع الاساقفة الى نيقية ونحو 300 اسقف ,جزء صغير من المجموع حضر فعلا.لم يكن قسطنطين مسيحيا ,ويظن انه اهتدى اللى المسيحية في اواخر حياته ,ولكنه لم يعتمد حتى صار على فراش الموت,وعنه يقول هنري تشادويك في كتاب الكنيسة الباكرة “كان قسطنطين ,كأبيه يعبد الشمس التي لا تقهر واهتداؤه لا يجب ان يفسر انه اختبار داخلي للنعمة لقد كان قضية عسكرية ,وفهمهة للعقيدة المسيحية لم يكن قط واضحا جدا ,ولكنه كان على يقين من ان الانتصار في المعركة يكمن في هبة اله المسيحين.تقول دائرة المعارف البريطانية ((قسطنطين نفسه اشرف,موجها المناقشات بفاعلية واقترح شخصيا الصيغة النهائية التي لظهرت علاقة المسيح بالله في الدستور الي اصدره المجمع واذ كانوا يرتاعون من الامبراطور فان الاساقفة باستثناء اثنين فقط وقعوا الدستور وكثير منهم ضد رغبتهم.وفي سنة 318 م دعا الامبراطور الجديد ثيودوسيوس الى مجمع القسطنطينية واضاف هذا المجمع الروح القدس الى الاب والابن وهكذا ظهر ثالوث العالم المسيحي.ما هي المعتقدات التي اثرت في ظهور الثالوث؟في كل مكان من العالم القديم ,رجوعا الى بابل كانت عبادة الالهة الوثنية المجموعة في فرق من ثلاثة او ثواليث شائعة وهذا التاثير كان سائدا في مصر واليونان وروما قبل وفي اثناء وبعد موت المسيح .يعلق المؤرخ ول ديورانت: المسيحية لم تدمر الوثنية لقد تبنتها ومن مصر اتت افكار الثالوث الالهي.وفي كتاب الدين المصري يكتب المؤرخ سيغفريد مورنز : كان الثالوث شغل اللاهوتيين المصريين الرئيسي تجمع ثلاثة الهة وتعتبر كائنا واحدا ,اذ تجري مخاطبتها بصيغة المفرد ,بهذه الطريقة تظهر القوة الروحية للدين المصري صلة مباشرة باللاهوت المسيحي.ويعتبر مورونز اللاهوت الاسكندري وسيطا بين التراث الديني المصري والمسيحية.وفي دائرة معارف الدين والاخلاق كتب جميس هيستينغز “في الديانة الهندية نواجه المجموعة الثالوثية من براهما,شيفا,وفيشنو وفي الديانة المصرية المجموعة الثالةثية من اوزيريس ,ايزيس,وحورس…وليس فقط في الديانات التاريخية يحدث اننا نجد ان الله يعتبر ثالوثا ,فالمرء يذكر خصوصا النظرة الافلاطونية المحدثة الى الحقيقة الاسمى التي هي ممثلة ثالوثيا.

    اصل الصليب

    إن الاداة التي نفذ عليها الحكم بيسوع يشير اليها معظم العالم المسيحي بصليب. والكلمة مشتقة من (كروكس) اللاتينية. إن الكلمة اليونانية المنقولة إلى صليب في كثير من الترجمات هي ستافروس. وفي اليونانية الكلاسيكية عنت هذه الكلمة مجرد خشبة مستقيمة أو وتد. ولاحقا صارت تستخدم أيضا لخشبة تنفيذ الإعدام التي لها عارضة. والقاموس الملوكي للكتاب المقدس يعترف بذلك قائلا: (إن الكلمة اليونانية للصليب ((ستافروس)) أشارت بلياقة إلى خشبة , عامود مستقيم ,او قطعة وتد , يمكن أن يعلق عليها أي شيء…. وحتى بين الرومان يبدو أن الكروكس الذي اشتق منها صليبنا كان في الأصل عامودا مستقيما) تاليف ب. فيربايرن ( لندن 1874 ) المجلد 1 ,ص376 . مما يستحق الاعتبار أن الكتاب المقدس يستعمل أيضا كلمة ((كسيلون)) لتعريف الأداة المستخدمة ,ويعرف قاموس يوناني -إنجليزي لواضعيه ليدل وسكوت الكلمة ب(خشب مقطوع,جذع شجرة ,قطعة خشب,هراوة ,عصا, خشبة كان يعلق عليها المجرمون) من كتاب (الصليب غير المسيحي) بواسطة ج.د. بارسونز (لندن,1896) يقول “ليست هناك جملة واحدة في اية من الكتابات العديدة التي تؤلف العهد الجديد تحمل ,في اليونانية الأصلية ,حتى دليلا غير مباشر على أن ستافروس المستعملة في حالة يسوع كانت تختلف عن اي ستافروس عادية ,ولا حتى انها تألفت من قطعتين مسمرتين معا على شكل صليب …انه تضليل غير قليل من جهة معلمينا أن يترجمو الكلمة ستافروس الى صليب عند نقل الوثائق اليونانية للكنيسة الى لغتنا القومية ,وان يدعموا هذا العمل بوضع صليب في قواميسنا بصفته معنى ستافروس من دون الشرح بدقة إن ذلك لم يكن بأية حال المعنى الأساسي للكلمة أيام الرسل وانه لم يصبح معناها الأساسي إلا بعد ذلك بمدة طويلة , وانه أصبح كذلك بطريقة ما, فقط لأنه, بالرغم من غياب الدليل المؤيد , جرى الافتراض لسبب او لأخر أن ستافروس الخصوصية التي قتل عليها يسوع امتلكت هذا الشكل الخصوصي” ص 23-24 وهكذا يشير الدليل التاريخي وثقل الأدلة إلى أن يسوع مات على خشبة مستقيمة وليس على الصليب بشكله الحالي. ماذا كانت الأصول التاريخية لصليب العالم المسيحي؟ “إن أشياء متنوعة يعود تاريخها إلى فترات قبل العصر المسيحي بكثير وجدت مرسومة بصلبان من تصاميم مختلفة ,في كل جزء تقريبا من العالم القديم , فالهند وسورية وفارس ومصر جميعها قدمت أمثلة لا تحصى ..واستعمال الصليب كرمز ديني في أزمنة ما قبل المسيحية وبين الشعوب غير المسيحية يمكن اعتباره على الأرجح عالميا تقريبا,وفي حالات كثيرة جدا كان مقترنا بشكل من أشكال عبادة الطبيعة” دائرة المعارف البريطانية(1946),المجلد 6,ص753 . “إن شكل الصليب الحالي يرجع أصله إلى ارض الكلدانين القديمة وكان يستعمل رمزا لاسم الإله تموز (لكونه يشكل حرف T ) السري , أول حروف اسمه,في ذلك البلد والبلدان المجاورة , بما فيها مصر , وعند حلول القرن 3 ب.م كانت الكنائس إما انها هجرت أو زورت بعض عقائد الإيمان المسيحي ولزيادة هيبة النظام الكنسي المرتد جرى قبول الوثنيين في الكنائس دون تجديدهم بالايمان ,وجرى السماح لهم إلى حد كبير بالمحافظة على إشارتهم ورموزهم الوثنية ,وهكذا فان الحرف T ,في شكله المألوف أكثر ,بعد خفض الخط الأفقي فيه ,جرى تبنيه ليمثل صليب المسيح.” -القاموس التفسيري لكلمات العهد الجديد (لندن 1962 ) “إن الصليب كان يحمل في أيدي الكهنة المصرين والملوك الأحبار كرمز إلى سلطتهم ككهنة لإله الشمس وكان يدعى رمزا للحياة” عبادة الأموات( لندن 1904),كولنيل ج.غارنيير,ص226 . يقول تاريخ الكنيسة : “لم يكن هناك استعمال لصليب عليه صورة المسيح مصلوبا ولا صورة مادية للصليب في القرن الأول للمسيحية” نيويورك (1897 ),ج.ف.هيرست,المجلد 1,ص 316 .
    اعتقد بعد ما ذكرته من اراء علماء الاهوت عن الصليب قدمت لكم بحثا مفيد عن عدم ارتباط الصليب بالديانه المسيحيه وانه ضمن ما قددخل من العقائد الوثنيه فى العقيده المسيحيه

  4. لواط فى الكنيسة الأرثوذكسية

    لو أنى ظللت أتحدث عن اللواط فى الكنيسة الأرثوذكسية مئات الأعوام ، لما التفت نصرانى مصرى لشهادتى .. فشهادتى مجروحة ( وهكذا هى شهادات الخصوم دائماً ) .. ولو أنى أتيت بأدلة وبراهين على ذلك لما التفتوا إليها .. فطالما المتحدث ( مسلم ) فلا اعتبار لديه عندهم .. ورغم أن فضائح الكنائس الجنسية فى أمريكا و الفاتيكان تزكم الأنوف .. ورغم أن وسائل الإعلام العالمية تنقل كل يوم أخبار من عينة سحاق الراهبات ولواط الرهبان واغتصاب الأساقفة للراهبات واعتداء الكرادلة جنسيإضافة صورةاً على الأطفال ، وممارسة الجنس الفموى فوق كرسى الاعتراف … إلخ هذه المخازى ، رغم كل هذا ، فإن نصارى مصر لا يصدقّون أن هناك ممارسات جنسية شاذة تتم بين رهبان الكنيسة الأرثوذكسية …
    حسناً .. لندع نصرانى مصرى أرثوذكسى حاصل على الدكتوراة ويبغض الإسلام ويتمنى زواله – حتى لا يقول بعض السفهاء أنه وهابى إخوانى متأسلم … إلخ موشح البذاءة – وهو يتحدث عن اللواط فى الكنيسة الأرثوذكسية ، ويحكى عن الممارسات الشاذة التى حوّلت الكنائس إلى بيوت دعارة ولواط .. إنها شهادة الدكتور النصرانى الأرثوذكسى المستنير ” حنين عبدالمسيح ” .. إنها شهادة شاهد من أهلها .. شهادة رجل يحاربه شنودة الثالث بكل ما أوتى من قوة ..
    شهادة الدكتور حنين عبدالمسيح ، تم نشرها فى جريدة ” صوت الأمة ” عدد 22/6/2009م .. أنقلها لكم كما هى ، ونسأل الله تعالى أن يزيد من فضائح السفلة الذين يسبون الله سبحانه تعالى والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، وأن يذيقهم عذاب الحريق فى الآخرة :
    .حنين عبدالمسيح فتح النار علي الكنيسة :
    الرهبان «شواذ» ..والرهبنة «بدعة شيطانية»!
    • الأرثوذكسية تعني الطريق المستقيم إلا أن الكنيسة حادت عنه وخالفت تعاليم المسيح • اختيار قيادات الكنيسة من الرهبان غير المتزوجين مخالفة صريحة للكتاب المقدسكتب:عنتر عبداللطيفالدكتور حنين عبدالمسيح طالته الكثير من الاتهامات بعد اصداره كتابين أثارا ضجة في الأوساط القبطية وهما «عبادة الأصنام في الكنيسة الأرثوذكسية» و«ألوهية المسيح» حنين كان شماسا، وواعظاً في الكنيسة الأرثوذكسية ولكنه تركها لما بها من أخطاء عقائدية من وجهة نظره وذهب للكنيسة الإنجيلية لأنها الأقرب حسب اعتقاده للمسيحية السليمة، حنين أثار غضب الكنيسة الأرثوذكسية لأنه يختلف عن بقية العلمانيين المختلفين معها في أمور قد تبدو شكلية مثل طريقة اختيار البابا أو المحاكمات الكنسية أو مواقف الكنيسة من قضايا اجتماعية وسياسية..لكن الدكتور عبدالمسيح يختلف مع الكنيسة في صلب العقيدة وهو ما فتح عليه النار من جهات عديدة مسيحية في كتابه تحت الطبع «بدعة الرهبنة» يطلق عبدالمسيح مدفعيته الثقيلة تجاه أسوار الكنيسة الأرثوذكسية ويتهم الرهبان بالشذوذ الجنسي ويصف الرهبنة بالبدعة الشيطانية التي تتناقض مع تعاليم السيد المسيح كتاب الدكتور حنين اختلاف صريح في صلب العقيدة الارثوذكسية ورهبانها الأوائل، والمتوقع أن تنفتح أبواب الجحيم علي عبدالمسيح وكتابه حصلنا علي الكتاب قبل الطبع ونحن من جانبنا نعرضه بحيادية تامة للقارئ ولا نتفق أونختلف مع ما جاء به.الدكتور حنين عبدالمسيح يؤكد في مقدمة الكتاب أن أكبر وأخطر البدع التي عرفتها الكنيسة الأرثوذكسية هي بدعة الرهبنة التي لم تعرفها المسيحية قبل القرن الرابع والتي خرجت من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وانتقلت إلي باقي الكنائس الأرثوذكسية بل والكاثوليكية أيضا ولم يسلم منها ومن مبادئها الهدامة وتعاليمها المضللة إلا الكنيسة البروتستانتية ـ الإنجيلية التي تمسكت بتعاليم الإنجيل واتخذت منه سراجاً ونوراً لسبيلها وفي الفصل الأول يرجع الكاتب ظهور الرهبنة إلي «أنطونيوس» المولود في 251 ميلادية حيث تخلي عن أخته الصغيرة وتركها في بيت للعذاري بعد وفاة والديه وترهب خارج المدينة وفي يوم شاهد امرأة تغتسل فعاتبها لأنها تنكشف أمامه ولكن المرأة قالت له: إذا أردت أن تتعبد فأدخل عمق الصحراء واعتزل الناس فسمع أنطونيوس لمشورتها وذهب للصحراء لمدة 20 عاماً وتجمع حوله مريدوه وخرج عليهم عام 305 ميلادية وهو تاريخ بداية الرهبنة، كما أن الرهبنة تقوم علي ثلاثة أسس، الأول: هو الهروب من العالم واعتزال الناس وهو ما يخالف تعاليم المسيح الذي أمر بالاختلاط حيث قال: «أنتم ملح الأرض» والأساس الثاني الهروب من الزواج وتبعاته مع أن الإنجيل يقول: «ليكن الزواج مكرماً عند كل أحد والمضجع غير نجس»، والأساس الثالث قهر الجسد وإذلاله والتقشف الاختياري والنسك الشديد، والكتاب المقدس يدين تعاليم الرهبنة ويعتبرها تعاليم شياطين ولذلك كانت هذه البدعة وبالاً علي الكنيسة الأرثوذكسية عامة والمصرية خاصة فالقداسة الحقيقية هي أن تحفظ نفسك عفيفاً وتقياً وتكون قدوة حسنة وسط الناس لا أن تهرب منهم، أما الفصل الثاني والخطير فقد جاء بعنوان العلاقة بين الرهبنة والكبت والشذوذ والنظرة المنحطة للمرأة، حيث يؤكد الكاتب أن هذه الانحرافات الجنسية كانت نتيجة طبيعية للزني الروحي ـ العبادة لغير الله ـ الذي يمارس بغزارة في الأديرة حول مزارات وأجساد وصور من يعتقد أنهم قديسون، ومن أمثلة التعاليم الرهبانية المتطرفة يقول أنطونيوس مؤسس بدعة الرهبنة لتلاميذه: لا تتحدث مع صبي ولا طفل ولا تعاشره بالجملة ولا تجعله راهبا ولا تقبل إليك شاباً صغيراً قبل لباس الاسكيم لئلا يصالح العدو «الشيطان» ولا ترقد علي حصيرة واحدة مع الأصغر منك لا تأكل مع امرأة ولا تصادق صبياً بالجملة ولا يرقد اثنان علي حصيرة واحدة إلا بسبب ضرورة ملحة وحينئذ يكون الذي معك هو أبوك أو أخوك وتفعل ذلك بخوف شديد، لا تمسك يد قريبك ولا خد صغيراً كان أو كبيراً وإذا تعريت من ثيابك فلا تنظر جسدك، لاينبغي علي الراهب أن يذهب إلي مكان توجد فيه نساء لأن التطلع إليهن لايجعل للإنسان راحة حينما يجلس في قلايته، كما إن الأنبا مكاريوس ثاني أكبر آباء معلمي الرهبنة بعد أنطونيوس يقول «اهربوا من كلام الناس المؤدي إلي الهلاك، لايكون بينكم وبين صبي دالة، لأن الصبي إذا رأيته طالعاً إلي السماء فهو سريع السقوط، وجاء في سيرة الأنبا مكاريوس الكبير إن فتاة جاءت إليه لتشفي من شيطان كان فيها وتصادف أن جاء أيضا أخ راهب من أحد الأديرة التي في مصر وفي الليل خرج الشيخ مكاريوس فوجد الأخ يخطئ مع تلك الفتاة، إلا أنه لم يوبخه وقال: «إذا كان الله الذي خلقه يطيل أناته عليه وهو يراه لأنه إذا أراد يستطيع أن يهلكه فمن أنا حتي أوبخه» وجاء في سيره أنه قال: «إن كان أحد من الرهبان يسكن مع صبي فلا يقدر أن يحفظ أفكاره لأن للصبية صفتين منظر جميل مثل النساء يحرك الشهوة وحدة الطبع، والمزاج الذي يحرك الغضب فالإخوة الرهبان المنحلون يكون لهم سبب عثرة والشيوخ المتحفظون يكون لهم سبب للحرب من الشيطان وجاءت في سيرة أبا اسحق قس القلالي أنه كان يعزو خراب الأربعة أديرة إلي وجود رهبان صغار منحلين وكان يقول: «لاتحضروا هنا شباناً صغاراً فقد تخربت 4 كنائس بسبب هذا الأمر».وقد اعتاد يؤنس القصير أن يقول: «من يتكلم مع امرأة فقد زني معها بفكره، كما أن الأنبا أورسيزويس قال: سأتكلم عن عظمة الرهبنة التي أحط من قدرها أيتها الرهبنة انهضي وأبكي علي ذاتك، انهضي وأبكي علي زيك الذي يستحق الاحترام الذي سيمزقه الذين هم في منزلة الخنازير والبغال، أيتها الرهبنة أنهضي وأبكي علي أبنائك الصغار الذين بخسوا بتولتهم وعلي شبانك الذين فقدوا مثلهم انهضي وأبكي علي عظمائك الذين كانوا مرة عظماء وممجدين في زيك ولكن هاهم علي وشك أن يموتوا موتاً مرعبا بسبب جمال الأطفال الذين أغووهم،.ويعلق الدكتور حنين عبدالمسيح علي ما سبق من وقائع ويقول متسائلا: أليس هذه التعاليم المتطرفة تؤدي حتما إلي الكبت الجنسي والنظرة المنحطة للمرأة والسير الرهبانية المنحرفة أين هي من تعاليم المسيح السامية ونظرته الكريمة للمرأة وسيرته الطاهرة النقية هو وأتباعه وتلاميذه ورسله الذين كان غالبيتهم العظمي من المتزوجين الاطهار الذين ساروا علي الطريق السوي والمبدأ الإلهي الخالد «ليس جيداً أن يكون آدم وحده خاضعاً له معيناً نظيره».. وفي الباب الثالث يري الدكتور حنين عبدالمسيح أنه يوجد تناقض بين الفكر الرهباني والفكر المسيحي في النظرة تجاه العالم والناس والجسد وغرائزه والزواج والجنس حيث يوجد مفهومان رئيسيان للعالم في الكتاب المقدس الأول أن العالم بمعني الناس والخليقة التي خلقها الله، والثاني: إن العالم بمعني الشهوات والملذات غير المشروعة أما بدعة الرهبنة الارثوذكسية فتخلط بين المفهومين وتدعو لبغضة العالم والهروب منه والتنصل من مسئولية خدمته بصفة عامة فالمسيحية تعلم بأن الله قد أحب العالم ـ الناس ـ وبذل ابنه الوحيد لفدائه وقد طلب الأنبا أشعياء من الأنبا مكاريوس أن ينصحه فاكتفي مكاريوس بقوله: «أهرب من الناس» ومن أقواله أيضا: «الراهب الذي يجالس العلمانيين ويفاوضهم يحتاج إلي صلوات قديسين كثيرين، ألم تسمع يوحنا الرسول يقول: لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم وإن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الله، ويوضح الدكتور حنين عبدالمسيح أن بقية الآية توضح أن العالم المقصود ليس العلمانيين بل شهوات العالم ويدلل الكاتب علي نظرة الرهبنة المتطرفة للجسد ـ حسب تأكيده ـ بقوله إن الأنبا أنطونيوس اعتاد شرب الماء العكر وأوصي بتعجيز الجسد واضعافه وإيلامه والأنبا مكاريوس اعتاد شرب الماء النتن ومنع تلميذه الذي يتحرق من شدة العطش من الشرب والأنبا أمونيوس الطويل قطع أذنه وأحرق أطرافه بالحديد المحمي هرباً من وسامته والأنبا مقار الاسكندراني تعري 6 أشهر ليعرض جسده للدغ الناموس حتي تورم بالكامل والأب إسحق قس القلالي يأكل رماد المنجرة مع الخبز ويرفض الأكل الطبيعي حتي في مرضه والأنبا أرسانيوس كان يضع الخوص النتن في قلايته ويشمه ويهمل جسده حتي يمرض.ويعلق الكاتب قائلا: هل بعد كل هذه الأمثلة والكثير غيرها من تعاليم آباء الرهبنة المهووسين وتصرفاتهم المجنونة الشاذة والتي لاتمت للمسيح ولا المسيحية بصلة لاتزال الكنسية الارثوذكسية تزعم بأن رهبنتهم ليست بدعة وتضعها أمام شعبها كنهج للقداسة والوصول لله وتضع آباء الرهبنة المرضي نفسيا والمجانين كأمثلة للشعب الأرثوذكسي وتعتبرهم قديسين وتختار قياداتها من بين الرهبان غير المتزوجين وغير المربين وبلا أي خبرة في الأبوة والرعاية في مخالفة صريحة لتعليم الكتاب المقدس، الدكتور حنين عبدالمسيح يري أن كلمة «أرثوذكسية» تعني الطريق المستقيم إلا أن الكنيسة حادت عن الطريق المستقيم وعن تعاليم المسيح المدونة في الكتاب المقدس الذي هو الدستور والمرجع الأخير لجميع المسيحيين بمختلف طوائفهم فقد ابتدعت الكنسية الأرثوذكسية لنفسها بدعاً كثيرة واستحدثت تعاليم غريبة لم تكن موجودة في العصور الأولي المسيحية وتراكمت هذه البدع والتعاليم الغريبة في الكنيسة الارثوذكسية واحتمت تحت جنح التراث المقدس بعد أن دخلت من باب تقليد الآباء وأبت أن تخرج من باب الإصلاح والمراجعة علي كلمة الله لأن هذا الباب قد أغلق باحكام بواسطة رجال الإكليروس الذين يشهرون سيف الحرمان في وجه كل مصلح أو نذير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s