تفاعل ونشاط حملة – مطلوب للمحاكمة اسلاميا وعربيا: البابا شنودة على الفيسبوك

   

كتب – Soldiers Of Allah

ولازالت حملة مطلوب للمحاكمة اسلاميا وعربيا: البابا شنودة على الفيسبوك مستمرة وفى تزايد ولله الحمد مع استمرار التحدى من ادارة موقع الفيسبوك الذى يقف ورائه المدعو نجيب ساويرس ورغم ذلك الجروب متفاعل بشكل غير عادى مطالبا لفت انتباه الحكومات والافراد والاعلام الى افعال الكنيسة المتخفية والتى جائت فى الفترة الأخيرة فى صور عدة أخرها المطالبة بتغيير المناهج الدينية وحذف أيات من القران الكريم زاعمين أنها تؤجج الفتنة فى مصر

 ولكنهم فى الحقيقة هم من يشعلون الفتنة بمطلب كهذا ويكفى سكوت الكنيسة المصرية على المدعو القمص زكريا بطرس الى الأن ولا يوجد قرار واضح وصريح بشلحه أو عدم انتمائه الى الكنيسة المصرية يتخذ أقباط المهجر

كل هذا الاحداث لاشعال النار فى مصر شعبا ورئيسا وهجوما سافرا جدا على الاسلام وعلى النبى الكريم صلى الله عليه وسلم واسائة واضحة وصريحة وللاسف بعض من المسيحيين المصريين قد سيقوا وراء هذه الاحداث زاعمين أنهم يريدن السلام والتعايش وهم لا يشعرون انهم يشاركون فى الفتنة ويحققون أجندة اقباط المهجر وجماعات التنصير التى هدفها الخراب

دعوة من الجمع للمشاركة فى جروب الحملة على الفيسبوك

http://www.facebook.com/group.php?gid=308920693779

Advertisements

2 responses to “تفاعل ونشاط حملة – مطلوب للمحاكمة اسلاميا وعربيا: البابا شنودة على الفيسبوك

  1. هل فعلا قتل هيرودس الاطفال فى بيت لحم

    لنقرأ ما جاء في العهد الجديد:
    وَبَعْدَمَا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمٍ الْوَاقِعَةِ فِي مِنْطَقَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى عَهْدِ الْمَلِكِ هِيرُودُسَ، جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ بَعْضُ الْمَجُوسِ الْقَادِمِينَ مِنَ الشَّرْقِ، 2يَسْأَلُونَ:
    «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَقَدْ رَأَيْنَا نَجْمَهُ طَالِعاً فِي الشَّرْقِ، فَجِئْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ». 3وَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ هِيرُودُسُ بِذلِكَ، اضْطَرَبَ وَاضْطَرَبَتْ مَعَهُ أُورُشَلِيمُ كُلُّهَا. 4فَجَمَعَ إِلَيْهِ رُؤَسَاءَ كَهَنَةِ الْيَهُودِ وَكَتَبَتَهُمْ جَمِيعاً، وَاسْتَفْسَرَ مِنْهُمْ أَيْنَ يُوْلَدُ الْمَسِيحُ. 5فَأَجَابُوهُ: «فِي بَيْتِ لَحْمٍ بِالْيَهُودِيَّةِ، فَقَدْ جَاءَ فِي الْكِتَابِ عَلَى لِسَانِ النَّبِيِّ: 6وَأَنْتِ يَابَيْتَ لَحْمٍ بِأَرْضِ يَهُوذَا، لَسْتِ صَغِيرَةَ الشَّأْنِ أَبَداً بَيْنَ حُكَّامِ يَهُوذَا، لأَنَّهُ مِنْكِ يَطْلُعُ الْحَاكِمُ الَّذِي يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ! »7فَاسْتَدْعَى هِيرُودُسُ الْمَجُوسَ سِرّاً، وَتَحَقَّقَ مِنْهُمْ زَمَنَ ظُهُورِ النَّجْمِ. 8ثُمَّ أَرْسَلَهُمْ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ، وَقَالَ: «اذْهَبُوا وَابْحَثُوا جَيِّداً عَنِ الصَّبِيِّ. وَعِنْدَمَا تَجِدُونَهُ أَخْبِرُونِي، لأَذْهَبَ أَنَا أَيْضاً وَأَسْجُدَ لَهُ». 9فَلَمَّا سَمِعُوا مَا قَالَهُ الْمَلِكُ، مَضَوْا فِي سَبِيلِهِمْ. وَإِذَا النَّجْمُ، الَّذِي سَبَقَ أَنْ رَأَوْهُ فِي الشَّرْقِ، يَتَقَدَّمُهُمْ حَتَّى جَاءَ وَتَوَقَّفَ فَوْقَ الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ الصَّبِيُّ فِيهِ. 10فَلَمَّا رَأَوْا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحاً عَظِيماً جِدّاً؛ 11وَدَخَلُوا الْبَيْتَ فَوَجَدُوا الصَّبِيَّ مَعَ أُمِّهِ مَرْيَمَ. فَجَثَوْا وَسَجَدُوا لَهُ، ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا، ذَهَباً وَبَخُوراً وَمُرّاً. 12ثُمَّ أُوْحِيَ إِلَيْهِمْ فِي حُلْمٍ أَلاَّ يَرْجِعُوا إِلَى هِيرُودُسَ، فَانْصَرَفُوا إِلَى بِلادِهِمْ فِي طَرِيقٍ أُخْرَى.الهرب إِلى مصر13وَبَعْدَمَا انْصَرَفَ الْمَجُوسُ، إِذَا مَلاَكٌ مِنَ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لِيُوسُفَ فِي حُلْمٍ، وَقَالَ لَهُ: «قُمْ وَاهْرُبْ بِالصَّبِيِّ وَأُمِّهِ إِلَى مِصْرَ، وَابْقَ فِيهَا إِلَى أَنْ آمُرَكَ بِالرُّجُوعِ، فَإِنَّ هِيرُودُسَ سَيَبْحَثُ عَنِ الصَّبِيِّ لِيَقْتُلَهُ». 14فَقَامَ يُوسُفُ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، وَهَرَبَ بِالصَّبِيِّ وَأُمِّهِ مُنْطَلِقاً إِلَى مِصْرَ ، 15وَبَقِيَ فِيهَا إِلَى أَنْ مَاتَ هِيرُودُسُ، لِيَتِمَّ مَا قَالَهُ الرَّبُّ بِلِسَانِ النَّبِيِّ الْقَائِلِ: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْنِي».16وَعِنْدَمَا أَدْرَكَ هِيرُودُسُ أَنَّ الْمَجُوسَ سَخِرُوا مِنْهُ، اسْتَوْلَى عَلَيْهِ الْغَضَبُ الشَّدِيدُ، فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَجُوَارِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونَ، بِحَسَبِ زَمَنِ ظُهُورِ النَّجْمِ كَمَا تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ. 17عِنْدَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِرْمِيَا الْقَائِلِ: 18«صُرَاخٌ سُمِعَ مِنَ الرَّامَةِ: بُكَاءٌ وَنَحِيبٌ شَدِيدٌ! رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا، وَتَأْبَى أَنْ تَتَعَزَّى، لأَنَّهُمْ قَدْ رَحَلُوا! »
    الإقتباس السابق هو من العهد الجديد من إنجيل متى.
    الحكاية بإختصار شديد: أن المنجمون قالوا ل هيرودس أن مولودا جديدا سيكون ملك اليهود الجديد. أرعب هذا الخبر هيرودس و أمر بأن يخبره المنجمون (أي المجوس) عن هذا الصبي لأنه يريد أن يقدم له فروض الطاعة بينما في الحقيقة كان يريد قتله. جاء الملاك في الحلم و طلب من المجوس عدم إخبار هيرودس بمكان الوليد الجديد (المسيح) و بناءا على غضبه أمر هيرودس بقتل كل أطفال بيت لحم و جوارها الذين لم يبلغوا العامين من عمرهم. في تلك الأثناء أوحى الرب إلى يوسف بأن يهرب مع مريم و الطفل إلى مصر. و بذلك تم إنقاذ الطفل الإلهي.هذه هي الحكاية التي رواها متى فقط و لم يذكرها أي شخص آخر غيره سواء كتبة الأناجيل الخرى أو كتاب التاريخ من ذلك الزمان. حتى فلافيوس يوسفوس الذي كتب تاريخ الشعب اليهودي بعد حوالي 100 عام من هذه الحادثة لم يذكر حكاية قتل جميع أطفال (من دون العامين) بيت لحم و جوارها و ذلك بالرغم من أن يوسفوس قد شتم هيرودس و نعته بأسوأ النعوت إلا أنه لم يذكر حكاية قتل الأطفال.
    بالإضافة إلى ذلك: عند ولادة عيسى المسيح كان هيرودوس قد بلغ السبعين من العمر. لنتساءل مالذي سيخيفه في هذا العمر من رضيع؟؟؟؟ فارق العمر بينهما لن يسمح للمسيح بأن يستلم السلطة من هيرودس. بالإضافة إلى ذلك لم يكن هيرودس ملكا حاكما بالحياة و الموت إنما كان تابعا (اي موظفا) للقيصر أوغستوس أي أن هيرودس لم يكن يستطيع إقامة مذبحة دموية بهذه الضخامة بدون موافقة القيصر أوغستوس. من الجدير بالذكر أن المصادر و الوثائق الرومانية تتحدث عن أن القيصر أوغستوس نفسه عزل ، بعد موت هيرودس بعشر سنوات، الوالي الذي خلف هيرودس في الحكم بسبب قضايا أصغر من مذبحة دموية لجميع أطفال بيت لحم و جواريها.
    وشكرا لكم هى سعه صدركم لى
    هل يسوع فعلا موجود

    من هو يسوع و ما هي المصادر التي ذكرته؟؟؟ هل كان يسوع موجودا؟؟؟ هل كانت حكايته كما يصورها العهد الجديد أم أن هذه الصورة مختلقة؟؟؟؟ هل كان يسوع نبيا أم كان
    مصلحا اجتماعيا؟؟؟ هل كان يسوع مصلحا اجتماعيا أم أنه رأى نهاية العالم قادمة؟؟؟؟ ماذا تقول المصادر عنه؟؟؟؟
    من هم المسيحيون ؟؟؟ متى وكيف كانت نشأتهم ؟؟؟؟ كيف تكون الدين المسيحي؟؟؟
    هل هناك أجوبة عن هذه الأسئلة؟؟؟؟
    لدى البحث عن مصادر و أخبار يسوع و المسيحية في القرن الأول الميلادي نصل إلى قسمين من المصادر و هي المصادر المسيحية و المصادر الغير مسيحية.

    – المصادر المسيحية:
    تنقسم المصادر المسيحية إلى قسمين : المصادر التي تعتمدها المسيحية كمصادر موثقة و المصادر التي لا تعتمدها المسيحية كموثقة.
    1 – 1 – المصادر الغير موثقة كنسيا: و هي عديدة و أهمها:
    – ابوكريفا العهد الجديد التي لم يتم ضمها الى العهد الجديد و
    – كتابات الحواريين الآباء و منها رسائل كليمنز و رسائل اغناطيوس و رسالة برناباس و غيرهم و
    – المصادر الشفهية. أي الروايات التي تم تداولها شفهيا.

    في الفترة الأولى من البحث النقدي للمسيحية تجاهل الكثير من الباحثين هذه المصادر أسوة بالبحث التاريخي الكنسي و لكن تزايد خلال القرن الأخير اعتماد هذه الوثائق كمصادر تتساوى في جديتها مع المصادر الموثقة كنسيا و السبب في ذلك يعود إلى تشابه المصادر الموثقة كنسيا في بعض النقاط مع المصادر الغير موثقة كنسيا.

    1 – 2 – المصادر الموثقة كنسيا: و هي
    – إنجيل مرقس الذي يُعتقد أن تدوينه يعود إلى سبعينات القرن الأول الميلادي.
    – إنجيل متى الذي يُعتقد أن تدوينه يعود إلى ثمانينات و تسعينات القرن الأول الميلادي.
    – إنجيل لوقا الذي يُعتقد أن تدوينه تم بين سبعينات القرن الأول الميلادي و منتصف القرن الثاني.
    – إنجيل يوحنا الذي يُعتقد أن تدوينه تم حوالي نهاية القرن الأول و بداية القرن الثاني الميلادي.

    هذه الأناجيل الأربعة موثقة كنسيا و موجودة في كتاب العهد الجديد.
    – إنجيل توماس: تم العثور على إنجيل توماس حوالي العام 1945 في مصر و هو يحتوي على مجموعة من الأمثال القبطية. لا يحتوي هذا الإنجيل على حكاية حياة يسوع و لا عن أعماله و لا عجائبه (المزعومة) و لا عن قيامه من بين الأموات. يُعتقد أن تدوين هذا الإنجيل قد حصل في نهاية القرن الأول الميلادي. يتضمن هذا الإنجيل بشكل أساسي عدة أفكار منها أن يسوع هو المخلص و من يفهم كلامه لن يموت و منها أيضا أن من يتبع يسوع يجب أن يلتزم بالتخلي عن العالم الدنيوي و منها أيضا أن عالم الرب هو عالم أكبر من ألزمان.
    – المصدر المجهول: هذا المصدر هو مصدر غير مكتوب و إنما يمكن افتراض وجوده من خلال دراسة الأناجيل المعتمدة كنسيا و على الأغلب يحتوي هذا المصدر المجهول الشفهي على كلام يسوع و حكمته و القوانين التي تكلم بها و القوانين التي وضعها من اجل حياة الجماعة و غير ذلك أي أن هذا المصدر لا يحتوي على حياة يسوع و تجولا ته. يسود الاعتقاد أن كتاب الأناجيل اعتمدوا على هذا المصدر عندما قاموا بتدوين أناجيلهم.
    – أجزاء من أناجيل غير مكتملة مثل: إنجيل ايغرتون و إنجيل مرقس السري و إنجيل بطرس.
    – الأناجيل المسيحية اليهودية: تم العثور على القليل بقايا هذه الأناجيل و تشترك جميعها بكونها لا تعطي صورة واضحة عن يسوع و عن حياته و من هذه الأناجيل إنجيل الناصري و إنجيل ال إيبيونيتي و أنجيل العبري. يُعتقد أن إنجيل الناصري يعود إلى بداية القرن الثاني الميلادي و يُعتقد انه الترجمة الآرامية أو السورية لإنجيل متى. أما إنجيل ايبونيتي فقد تم تدوينه خلال القرن الثاني الميلادي باللغة اليونانية و يُعتقد أنه أنجيل متى ممزوجا بإنجيلي لوقا و مرقس. يختلف هذا الإنجيل عن غيره بكونه يرفض فكرة الولادة من عذراء و يبدأ بتعميد يسوع بكونه ابن الرب. أما انجيل العبري فهو يختلف بعض الشيء عن الأناجيل المعتمدة كنسيا لأنه يحتوي على أفكار غنوصية الأصل. فهو يتحدث بشكل أساسي عن أخ يسوع أي عن يعقوب الذي يمثل هنا حلقة الوصل بين اليهودية و المسيحية. كذلك يختلف هذا الإنجيل عن غيره بتصويره للروح القدس كأم أو كأنثى.

    لكن: متى جاء مؤرخو تلك القرون على ذكر هذه الأناجيل الأربعة أو العهد الجديد؟؟؟؟؟
    كان المسيحي جوستينوس الفليسوف (الملقب : بالشهيد) أول من ذكر الأناجيل (بدون أن يذكر مصطلح : الإنجيل) و كان ذلك حوالي منتصف القرن الثاني الميلادي فهو تحدث عن أعمال الحواريين و تحدث عن أقوال يسوع التي وصفها بأنها “قصيرة و مختصرة” (و هذا لا ينطبق مع النفس الروائي الطويل في الأناجيل الأربعة).
    كون الكاتب المسيحي ايرينوس (النصف الثاني من القرن الثاني) أول من ذكر مصطلح الأناجيل الأربعة يجعل الإعتقاد قويا بأن هذه الأناجيل الأربعة تم اعتمادها خلال النصف الثاني من القرن الثاني كأناجيل كنسية.

    خلاصة:
    هذه القائمة من المصادر المسيحية من القرنين الأول و الثاني الميلاديين لا تعطينا فكرة واضحة عن يسوع إنما مجموعة من الصور المختلفة التي تختلف حسب الزمن الذي كُتبت به و حسب المكان الذي كُتبت به. كذلك تعطينا هذه القائمة فكرة عن الصراع الذي جرت أحداثه خلال القرون الأولى لنشوء المسيحية بين الجماعات المسيحية المختلفة و التي أدت بشكل أساسي إلى ضياع العديد من وثائق الجماعات التي خسرت هذا الصراع. كذلك تعطينا هذه القائمة من الوثائق فكرة أن الأناجيل لم تُكتب على الصورة التي نعرفها حاليا إنما تعرضت للتغيير و التبديل خاصة في هذه الفترة الزمنية و ما يعزز ذلك ما كتبه الأسقف يوسب من سيزاريا (الذي عاش تقريبا بين العامين 260 إلى 340 بعد الميلاد) في أقدم كتاب عن تاريخ الكنيسة عن الخلافات التي حدثت قبل ضم رؤيا يوحنا اللاهوتي إلى العهد الجديد و عن بعض رسائل بولس التي عارض بعض المسيحيين إدخالها في العهد الجديد. كذلك تحدث الكاتب المسيحي ايرينوس (حوالي نهاية القرن الثاني الميلادي) عن سخافة و طيش الذين يؤمنون بعدد أكبر أو أقل من هذه الأناجيل الأربعة و الذين يريدون إدخال أناجيل أخرى. (ألا يحق لنا أن نتساءل كيف يتحدث عن ذلك إذا كان هناك فقط هذه الأناجيل الأربعة؟؟؟؟؟؟؟؟) من الواضح هنا أن الفرع الكنسي الذي انتصر قام بالقضاء على الأناجيل الأخرى التي كانت موجودة.
    ما يعزز فكرة التغيير في الأناجيل هو ما كتبه سيلزوس خلال ثمانينات القرن الثاني الميلادي و هو أحد أعداء المسيحية آنذاك : “هناك بعض المؤمنين الذين قاموا بتغيير و تحوير هذه الأناجيل ثلاث مرات ، بل و أربع مرات من أجل عدم تكذيبها”.
    استمر هذا الاختلاف في الأناجيل و هذه الفروقات حتى الجزء الثاني من القرن الثالث الميلادي عندما تم اعتماد صيغة نهائية متفق عليه لهذه الأناجيل الأربعة و هذا ما يلاحظه القارئ عندما يرى أن التشابه بين هذه الأناجيل الأربعة يبلغ ثلث إلى نصف هذه الأناجيل.
    كذلك فإن الإشارة إلى عدم مصداقية هذه الأناجيل تعود إلى تاريخ تدوينها و تعود بشكل أساسي إلى أنها منقولة عن مصدر أو مصادر أخرى أي أن المدونين لم يعاصروا الأحداث التي يروونها إنما يروونها عن من عاصرها و هذا ما يفسر بعض التناقضات التي نراها في هذه الأناجيل الأربعة. هذه التناقضات التي حاول الكثير من كتبة المسيحية (و منهم يوسب من سيزاريا) تجاوزها بقوله: “على كل حال فإن الأناجيل تقول الحقيقة”.
    ألا يحق هنا السؤال: لماذا يوجد هذا العدد الكبير من الأناجيل؟؟؟ ألا يكفي إنجيل واحد؟؟؟
    أعتقد أن الجواب سيكون أن هذه الأناجيل لم يتم تدوينها لتكون سيرة حياة يسوع إنما تم تدوينه من أجل أن تكون نوعا من البروباغندا و الحملة الإعلامية للدين الجديد و الاختلاف في هذه الأناجيل يعود إلى كونها مكتوبة لجماعات مختلفة و ليس لجماعة واحدة. فعلى سبيل المثال يعتقد العديد من الباحثين أن أنجيل متى تم تدوينه من أجل المؤمنون باليهودية لأن هذا الأمر يفسر اعتماده على تنبؤات العهد القديم بالمسيح و محاولة إدخالها في النص (انظر متى: 5/17: لا تظنوا إني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء. ما جئت لأنقض بل لأكمل.)
    أخيرا:
    لنقرأ:
    “لأني أشهد لكل من يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب إن كان أحد يزيد على هذا يزيد الرب عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب. و أن كان أحد يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة يحذف الرب نصيبه من سفر الحياة و من المدينة المقدسة و من المكتوب في الكتاب.” رؤيا يوحنا اللاهوتي 22/18 و 19.
    ماذا نفهم من هذه التحذيرات و هذه التهديدات من أجل عدم التغيير في الكتاب؟؟؟
    الحق أننا نفهم أن التغيير و التحوير في هذا الكتاب و أمثاله من الكتب كان شيئا عاديا و لذلك يحق القول بأن هذه الأناجيل التي نعرفها لم تكن على هذه الشاكلة يوم قام الكتبة بتدوينها للمرة الأولى.

    2 – المصادر الغير مسيحية:
    خلال القرن الأول الميلادي لم تذكر المصادر الغير مسيحية يسوع و هذا شيء يبعث على الحيرة في ضوء الأخبار المكتوبة في الأناجيل الأربعة عن حياة يسوع و عن تنقلاته و عن معجزاته الكثيرة.
    الغرابة في الموضوع أن المؤرخين الرومان و اليهود لم يتركوا شاردة و لا واردة إلا و سجلوها في أوراقهم التاريخية و لكنهم لم يتحدثوا عن تلك المعجزات (المزعومة) التي ملأت فلسطين و جيرانها.
    أشهر المؤرخين اليهود الذين كتبوا في القرن الأول الميلادي كانوا فيلون الإسكندري، فلافيوس يوسفوس و يوستوس الطبري.
    فيلون الإسكندري: انتماءه العائلي يعود إلى عشيرة الكهنة. رغم أنه كان يهوديا متدينا إلا انه كان محبا للفلسفة اليونانية و لذلك حاول في كتاباته أن يجمع بين الفلسفة اليونانية و بين الدين اليهودي.
    الخبر الوحيد الذي كتبه فيلون و الذي قد يكون ذي أهمية في الحديث عن يسوع هو ما كتبه عن “المعالجين” (بمعنى: المحترم) و قد وصفهم بأنهم طائفة يهودية كانت تعيش في الصحراء بالقرب من الإسكندرية (في مصر). هذه الطائفة اليهودية كانت متدينة جدا و كانوا يتجمعون كل 50 يوم للاحتفال في أحد الأعياد الدينية و يتشابهون في ذلك مع طائفة يهودية أخرى تقيم في فلسطين.
    أهم من ذلك أراء فيلون الفلسفية التي يمكن اختصارها : الرب هو واحد، هو الأول و هو الدائم و هو الأقوى. هذا الرب يسيطر على الكون بمساعدة ابنه الأول “الكلمة” و هذا الابن هو صلة الوصل بين الرب و بين البشر. طالما أن البشر هم مخطئون لذلك لا يمكن أن يتم خلاصهم إلا عندما يبتعدون عن صفاتهم السيئة الدنيئة. هذا الخلاص لا يمكن أن يتم الا بمساعدة ابن الرب أي بمساعدة “الكلمة”.
    نلاحظ هنا التشابه الحاد بين فلسفة فيلون الإسكندري و الفلسفة المسيحية التي جاءت فيما بعد و هذا ما يؤكده الكاتب المسيحي أمبروسيوس (القرن الرابع الميلادي) عندما تكلم بكل احترام عن الفيلسوف فيلون. (لذلك لقّب انجلز فيلون الإسكندرية ب “أبو المسيحية”).
    المؤرخ اليهودي الثاني هو فلافيوس يوسفوس الذي ينتمي أصلا إلى عشيرة الكهنة. أهم أعماله التاريخية هي “تاريخ الحرب اليهودية” و “الآثار اليهودية”. في كتابه الأول يتحدث فلافيوس عن الحرب اليهودية ابتداءا من القرن الثاني قبل الميلاد الى تاريح كتابته للكتاب و في الكتاب التاني يتحدث عن تاريخ اليهود من بدايتهم و حتى تاريخ كتابته لهذا الكتاب.
    النسخة الموجودة من كتابه الثاني و التي هي نسخة من يد الكهنة المسيحيين تحتوي على الجملة: “في زمن صاحب المدينة بيلاطس، عاش يسوع الإنسان الحكيم ، إذا كان باستطاعتنا أن نسميه إنسانا …. كان هو المسيح”.
    التحليل البسيط لهذه الجملة يعطينا النتيجة أن هذه الجملة تمت إضافتها فيما بعد إلى النص الأصلي من قبل الكهنة و الكتبة المسيحيون و ذلك من أجل دعم ديانتهم الجديدة. التحليل التاريخي يعطينا الزمن التقريبي لهذا التزوير المفضوح و هو نهاية القرن الثالث و بداية القرن الرابع الميلاديين. و على الأغلب أن يوسب هو الذي قام بذلك اثر نقاش قام بين أورجينيس و سيلزيوس حول صحة الدين المسيحيي و ذلك من أجل ان يثبت صحة الدين المسيحي.
    المؤرخ اليهودي الثالث من القرن الأول الميلادي هو يوستوس الطبري الذي كتب “تاريخ ملوك اليهود” و الذي يتحدث عن التاريخ اليهودي حتى نهاية القرن الأول. لم يحفظ التاريخ هذا الكتاب و لكن الكاتب الروماني و أسقف القسطنطينية فوتيوس (تقريبا 820 -891) كتب بما معناه أن يوستوس كتب الكثير من الأشياء المهمة في كتبه و لكنه كيهودي لم يذكر المسيح و معجزاته في كتاباته.
    التلمود هو المصدر الوحيد الذي تم فيه ذكر يسوع بالاسم و لكنه يُدعى ب “ابن العاهرة”. تم تدوين هذا الجزء من التلمود خلال القرن الثالث الميلادي أي عندما كان الصراع بين الدينين اليهودي و المسيحي على أشده.
    أي أن المؤرخين اليهود و على تنوع مصادرهم في القرن الأول الميلادي لم يذكروا يسوع و معجزاته (المزعومة). رغم ذلك فإن دراسة هذه المصادر اليهودية مهمة و ذلك لأنها المصدر الأساسي لشرح الحياة الدينية و التنوع الطائفي الذي نبعت منه المسيحية آنذاك.
    كذلك تخلو المصادر الرومانية و اليونانية من القرن الأول الميلادي من أي ذكر ل يسوع و (معجزاته) و طائفته الدينية.
    من المهم هنا ذكر الفيلسوف الروماني سينيكا (بين 4 قبل الميلاد و 65 بعد الميلاد) و الذي كان معلم القيصر الروماني نيرون. أهمية سينيكا تكمن في فلسفته التي أوضحها في العديد من كتبه و التي تتحدث عن وجود إله واحد. و من هذه المسلمة وصل سينيكا إلى أن على الإنسان أن يقبل بقضائه و قدره الذي يعود إلى إرادة هذا الإله. قسّم سينيكا البشر الى قسمين حيث أولهما يهتم بمتاح الحياة الدنيا و آخرهما يهتم بالفكر و الحكمة. و هو يعتبر أن أهم صفات الإنسان الحكيم هو الابتعاد عن ملذات الحياة و البحث عن الحكمة و الكمال الروحي.
    رغم بعض التناقضات بين أفكار سينيكا و المسيحية إلا أن التشابه في بعضها الآخر واضح جدا و لذلك يسود الاعتقاد أن الفكر المسيحي قد أخذ الكثير من أفكار و فلسفة سينيكا.
    في المصادر الرومانية من بداية القرن الثاني الميلادي يوجد ذكر ل يسوع و المسيحيين في كتابات المؤرخين تاكيتوس و سويتون.
    كتب تاكيتوس في أخباره عن حرق نيرون ل روما: ” … اتهم نيرون ،من اجل أن لا يبدو متهما، مجموعة من الناس بالحرق و عاقبهم بقسوة. هذه المجموعة من الناس كانوا مكروهين من قبل الشعب لأعمالهم الدنيئة و لذلك كانوا يسمون ب “المسيحيين”. هذا الاسم يعود إلى المسيح الذي أعدمه بيلاطس …. تم القبض على هذه المجموعة الكبيرة من الناس، ليس لقيامهم بجريمة الحرق إنما لكرههم للجنس البشري كله.”
    هذا دليل على وجود المسيحيين في تلك الفترة ذلك أن تاكيتوس و كما يبدو من وصفه لهم لم يكن من اصدقائهم و على ما يبدو أن ذلك يعود إلى الوقت الذي كان يعمل فيه في الجهاز الإداري الروماني في أسيا الصغرى (112-113). و لكن بعض الباحثين يعتقدون أن حدة كلام تاكيتوس عنيفة بعض الشيء في وصف المسيحيين و لذلك سود الاعتقاد أن الكهنة المسيحيون تعلموا من أخطاءهم في تزوير كتابات فلافيوس و قاموا هنا بالتزوير بطريقة مغايرة من أجل إثبات وجودهم في تلك الفترة. فالمصادر التاريخية التي تعود إلى تلك الفترة لم تتحدث و لا بأي شكل من الأشكال عن مجموعة “كبيرة” من المسيحيين الذين كانوا في أحسن الأحوال طائفة صغيرة و مجموعة صغيرة من الناس.. كذلك فإن هذا الكلام اتهام واضح ل نيرون بحرق روما و هذا ما لم يكون نيرون ليسمح بأن يكون في أرشيف المصادر التاريخية التي كتبها المؤرخون.
    ذكر سويتوس في كتابه: “حياة القياصرة” في الفصل عن حياة القيصر هادريان خلال الربع الثاني من القرن الثاني الميلادي: “عقوبة الإعدام أصابت المسيحيين ، و هم طائفة جديدة تحمل أفكارا مضرة”.
    أحد الأسباب التي تدعو إلى الشك في صحة هاتين الملاحظتين التاريخيتين هو أنهما تفترضان وجود مجموعة مسيحية كبيرة في روما أثناء حياة القيصر نيرون و أثناء حرقه لروما حوالي العام 64 .
    خاصة و أن هاتين الملاحظتين التاريخيتين تتناقضان مع الوثائق التاريخية و التي تعود إلى حوالي العام 113 و التي هي رسائل بين حاكم إحدى المدن في آسيا الصغرى و القيصر الروماني ترايان، ففي إحدى الرسائل يتساءل الحاكم عما يجب أن يفعله في التعامل مع المسيحيين و يجيبه القيصر الروماني بأنه لا داعي لإجراءات خاصة و لكن يمكن معاقبة من يثبت عليه تهمة الانتماء إلى المسيحيين. و يجب ذكر أن الحاكم أورد في رسالته الكثير من التفاصيل عن عادات المسيحيين و درجة انتشارهم في المدينة التي كان يحكمها. أما صحة هذه الرسائل فتعود إلى ذكرها في مصادر رومانية أخرى تعود إلى القرن الثاني الميلادي. و لذلك يجزم الكثير من الباحثون بأن هذه الرسائل هي أول وثيقة غير مسيحية أي حيادية تتحدث عن وجود المسيحيين.
    ابتداءا من النصف الثاني من القرن الثاني الميلادي تتكاثر المصادر الحيادية عن وجود المسيحيين. فعلى سبيل المثال يذكرهم لوكيان في العديد من أعماله الأدبية و الفلسفية و لكنه لا يذكرهم بالحسن إنما يسخر منهم كما سخريته من أتباع الديانات الأخرى.
    سيلزوس الذي كان من معاصري لوكيان وجه كتابه “كلمة حق” إلى المسيحيين خلال سبعينات القرن الثاني للميلاد، هذا المكتاب الذي يتألف من أربعة أجزاء: نقد المسيحية من وجهة نظر اليهودية، نقد المسيحية من وجهة نظر الفلسفة و التاريخ، نقد مباديء المسيحية و برهان توافق و تقارب المسيحية مع الأديان و العبادات السائدة في المنطقة. هذا الجزء الأخير من الكتاب هو الأهم بنظري إذا انه يثبت نشوء المسيحية من خضم الأديان التي سبقتها.
    للأسف فإن هذا الكتاب بمجمله لم يتركه التاريخ لنا و لكن ما بقي هو مقاطع كبيرة من الكتاب و هي تلك المقاطع التي استخدمها الكاتب المسيحي أوريجينيس من أجل الرد على هذا الكتاب.

    خلاصة:

    – حتى بداية القرن الثاني الميلادي لم تتحدث أي وثائق أو مصادر يهودية او رومانية أو يونانية عن وجود الدين المسيحي أو عن وجود الطائفة المسيحية داخل الدين اليهودي. حتى المصادر المسيحية لا تتحدث عن وجود جماعات مسيحية في فلسطين.
    – احتمال وجود يسوع كشخصية تاريخية هو احتمال كبير و لكن هذه الشخصية التاريخية تختلف اختلافا كبيرا عن يسوع الذي نرى صورته في أناجيل العهد الجديد الأربعة.
    – من المؤكد أن المسيحية نشأت كطائفة بين أتباع الديانة اليهودية بشكل خاص و بين أتباع الديانات الأخرى التي كانت سائدة في فلسطين و المناطق التي كانت تجاورها.
    – التجمعات المسيحية بدأت بالتكون بشكل منفصل و من ثم و بعد مرور أكثر من قرن على بداية تشكلها بدأت التجمعات المسيحية بالتعاون مع بعضها.
    – منذ البداية قام الكهنة المسيحيون بمحاولات تزوير المصادر التاريخية المحايدة لإعطاء دينهم الحق التاريخي في الوجود.
    – الشك يطول جميع المصادر التاريخية المسيحية.
    – الشك يطول العهد الجديد بكامله بسبب جهل مصدره الحقيقي و عدم وجود أي إثباتات على صحة المعلومات التي وردت به.
    – البحث العلمي في المصادر التاريخية لم يتوقف.
    – من الضروري البحث ضمن أفق تاريخية متتالية من أجل الوصول إلى الحقيقة
    – من الضروري أن يفتح الجهاز الكنسي خزائنه التي قد يكون قد صادر إليها الوثائق التاريخية من المصادر الحيادية.
    – الدين المسيحي لم يتشكل على نفس الشاكلة التي تروج لها الأجهزة الكنسية. و بشكل خاص فإن الترويج الكنسي للملاحقة و للاضطهاد الذي تعرض له المسيحيون الأوائل غير صحيح و يجافي الحقيقة

  2. ((((((((((مقالات تستحق القراءة))))))))))))))))))

    المقالة الأولى

    الرب وأنبياءه مستحقين للموت بحسب الكتاب المقدس !!!
    متى يكون المرء مُستوجب للقتل بحسب الشريعة ؟
    الجواب :
    أولاً : إذا زنى رجل مع امرأة عقوبتهما الرجم حتى الموت طبقاً لما ورد في لاويين 20: 10 ، تثنية 22 عدد 24 وَإِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ فَإِذَا زَنَى مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الزَّانِي وَالزَّانِيَةُ.
    فإذا كان الزنى بين رجل وامرأة حكمهما الرجم حتى الموت ، فلنرى إذن ماذا يقول الكتاب المقدس عن الرب وأنبياءه :
    اقرأ : نبى الله داود عليه السلام يزنى بجارته “امرأة أوريا” فى صموئيل الثانى : 11
    اقرأ : رب الأرباب نفسه يسلم أهل بيت نبيه داود عليه السلام للزنى : هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجِعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هَذِهِ الشَّمْسِ. لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هَذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ. صموئيل الثانى 12: 11-12
    اقرأ : أمنون بن داود يزنى بأخته ثامار أخت أبشالوم بن داود فى صموئيل الثانى الإصحاح 13
    اقرأ : نبى الله شمشون يذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها .. قضاة 16عدد 1.
    اقرأ : نبى الله حزقيال يشجع النساء على الزنى والفجور .. حزقيال 16عدد 33-34
    اقرأ الرب يُصْلِعُ السَّيِّدُ هَامَةَ بَنَاتِ صِهْيَوْنَ وَيُعَرِّي الرَّبُّ عَوْرَتَهُنَّ. حزقيال 20عدد 25 وأيضاً إشعياء 3عدد 17
    اقرأ الرب أوحى أن يفتشوا لداود عن فتاة عذراء لتنام فى حضنه لتدفئه : ولا أعلم هل هذه عقوبة؟ ولمن؟ أم مكافأة؟ ولمن؟ وَشَاخَ الْمَلِكُ دَاوُدُ. تَقَدَّمَ فِي الأَيَّامِ. وَكَانُوا يُغَطُّونَهُ بِالثِّيَابِ فَلَمْ يَدْفَأْ. فَقَالَ لَهُ عَبِيدُهُ: [لِيُفَتِّشُوا لِسَيِّدِنَا الْمَلِكِ عَلَى فَتَاةٍ عَذْرَاءَ، فَلْتَقِفْ أَمَامَ الْمَلِكِ وَلْتَكُنْ لَهُ حَاضِنَةً وَلْتَضْطَجِعْ فِي حِضْنِكَ فَيَدْفَأَ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ …ملوك الأول1عدد 1-2
    اقرأ الرب يأمر هوشع أن يأخذ لنفسه امرأة زنى : ولا تتساءل إذا كان هذا تشجيعاً للزانيات أن يتمادين فى بغائهم ، فإن الرب سينصفهن وسيزوجهن من أنبياء وقضاة ؟ : أَوَّّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ!. فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْناً…هوشع 1عدد 2-3
    ثانياً : عند اللواط أو السحاق : عقوبتهما الموت … طبقاً لما جاء في سفر اللاويين 18 عدد 22 ، عدد 29 (( وَلاَ تُضَاجِعْ ذَكَراً مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ. إِنَّهُ رِجْسٌ. .. … 29بَلْ كُلُّ مَنْ عَمِلَ شَيْئاً مِنْ جَمِيعِ هَذِهِ الرَّجَاسَاتِ تُقْطَعُ الأَنْفُسُ الَّتِي تَعْمَلُهَا مِنْ شَعْبِهَا ))
    فإذا كان اللواط عقوبته الموت حسب الشريعة ، لنرى ماذا يقول الكتاب المقدس :
    نبى الله نوح يسكر ويتعرى: وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ. 22فَأَبْصَرَ حَامٌ أَبُو كَنْعَانَ عَوْرَةَ أَبِيهِ وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ خَارِجاً. 23فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ الرِّدَاءَ وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَتَرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا وَوَجْهَاهُمَا إِلَى الْوَرَاءِ. فَلَمْ يُبْصِرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا. 24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نُوحٌ مِنْ خَمْرِهِ عَلِمَ مَا فَعَلَ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ 25فَقَالَ: «مَلْعُونٌ كَنْعَانُ. عَبْدَ الْعَبِيدِ يَكُونُ لإِخْوَتِهِ .. تكوين 9 عدد21-25
    تُرى ما الذى فعله حام بأبيه؟ هل زنى بأبيه كما صرح بذلك بعض علماء اليهود وبعض قساوسة أمريكا ؟
    ثالثاً : إذا زنى خطيب مع خطيبته : عقوبتهما الرجم حتى الموت .
    إِذَا كَانَتْ فَتَاةٌ عَذْرَاءُ مَخْطُوبَةً لِرَجُلٍ فَوَجَدَهَا رَجُلٌ فِي المَدِينَةِ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا 24فَأَخْرِجُوهُمَا كِليْهِمَا إِلى بَابِ تِلكَ المَدِينَةِ وَارْجُمُوهُمَا بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا. الفَتَاةُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا لمْ تَصْرُخْ فِي المَدِينَةِ وَالرَّجُلُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ أَذَل امْرَأَةَ صَاحِبِهِ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ .. تثنية 22عدد 23 و 24
    رابعاً : إذا زنت ابنة الكاهن ..عقوبتها تُحرق حية حتى الموت :
    وَإِذَا تَدَنَّسَتِ ابْنَةُ كَاهِنٍ بِالزِّنَى فَقَدْ دَنَّسَتْ أَبَاهَا. بِالنَّارِ تُحْرَقُ ..لاويين 21عدد 9
    خامساً : عند اغتصاب فتاة أو إغوائها سواء كانت مخطوبة أم متزوجة :
    (( وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الفَتَاةَ المَخْطُوبَةَ فِي الحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا يَمُوتُ الرَّجُلُ الذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ. 26وَأَمَّا الفَتَاةُ فَلا تَفْعَل بِهَا شَيْئاً. ليْسَ عَلى الفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلمَوْتِ بَل كَمَا يَقُومُ رَجُلٌ عَلى صَاحِبِهِ وَيَقْتُلُهُ قَتْلاً. هَكَذَا هَذَا الأَمْرُ. 27إِنَّهُ فِي الحَقْلِ وَجَدَهَا فَصَرَخَتِ الفَتَاةُ المَخْطُوبَةُ فَلمْ يَكُنْ مَنْ يُخَلِّصُهَا.)) [تثنية 22عدد 25-27]
    سادساً : عند زواج (أو زنا) المحارم : عقوبتهما الحرق أحياء حتى الموت :
    وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ أَبِيهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَبِيهِ. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 12وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ كَنَّتِهِ فَإِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ كِلاَهُمَا. قَدْ فَعَلاَ فَاحِشَةً. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 13وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ ذَكَرٍ اضْطِجَاعَ امْرَأَةٍ فَقَدْ فَعَلاَ كِلاَهُمَا رِجْساً. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا. 14وَإِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَأُمَّهَا فَذَلِكَ رَذِيلَةٌ. بِالنَّارِ يُحْرِقُونَهُ وَإِيَّاهُمَا لِكَيْ لاَ يَكُونَ رَذِيلَةٌ بَيْنَكُمْ .. لاويين 20 عدد 11-14
    وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ أُخْتَهُ بِنْتَ أَبِيهِ أَوْ بِنْتَ أُمِّهِ وَرَأَى عَوْرَتَهَا وَرَأَتْ هِيَ عَوْرَتَهُ فَذَلِكَ عَارٌ. يُقْطَعَانِ أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي شَعْبِهِمَا. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أُخْتِهِ. يَحْمِلُ ذَنْبَهُ. .. .. .. 19عَوْرَةَ أُخْتِ أُمِّكَ أَوْ أُخْتِ أَبِيكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهُ قَدْ عَرَّى قَرِيبَتَهُ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا. 20وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ عَمِّهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ عَمِّهِ. يَحْمِلاَنِ ذَنْبَهُمَا. يَمُوتَانِ عَقِيمَيْنِ. 21وَإِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَخِيهِ فَذَلِكَ نَجَاسَةٌ. قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ. يَكُونَانِ عَقِيمَيْنِ….. لاويين 20عدد 11 و12 و17و 19-21
    فإذا كان كذلك ، فلنرى ماذا يقول الكتاب المقدس :
    اقرأ : شكيم يزنى بابنة نبى الله يعقوب (دينة) (تكوين 24عدد 20
    اقرأ : نبى الله لوط يسكر ويزنى بابنتيه: (( وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ. 31وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ. 32هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْراً وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 33فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. 34وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْراً اللَّيْلَةَ أَيْضاً فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 35فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضاً وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا 36فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا. 37فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوآبَ» -وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ. 38وَالصَّغِيرَةُ أَيْضاً وَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي» – وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ.. تكوين19 عدد 30-38
    اقرأ: نبى الله إبراهيم يتزوج من أخته لأبيه: تزوج نبى الله إبراهيم عليه السلام من سارة وهى أخته من أبيه (تكوين 20عدد 12) ؛ على الرغم من أن سفر اللاويين 18عدد 9 يحرم الزواج من الأخت للأب أو للأم!
    اقرأ: نبى الله يهوذا عليه السلام يزنى بثامار زوجة ابنه: تكوين الإصحاح 38
    اقرأ: نبى الله يعقوب يجمع بين الأختين: فقد تزوج ليئة وراحيل الأختين وأنجب منهما (تكوين 29عدد 23-30) ؛ ويحرم سفر اللاويين الجمع بين الأختين …لاويين 18عدد 18
    اقرأ: عمرام أبو نبى الله موسى يتزوج عمته : يقول سفراللاويبن 18 عدد 12 عورة أخت أبيك لا تكشف إنها قريبة أبيك )) ؛ إلا أن عمرام أبو نبى الله موسى قد تزوج عمته : (( وأخذ عمرام يوكابد عمته زوجة له فولدت له هارون وموسى … الخروج 6 عدد 20
    اقرأ: نبى الله رأوبين يزنى بزوجة أبيه بلهة: تكوين 35عدد 22 , 49 عدد 3-4
    سابعاً : عند عبادة الأوثان : ( عقوبته الرجم حتى الموت :
    (( تَرْجُمُهُ بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَ لأَنَّهُ التَمَسَ أَنْ يُطَوِّحَكَ عَنِ الرَّبِّ إِلهِكَ الذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ العُبُودِيَّةِ. 11فَيَسْمَعُ جَمِيعُ إِسْرَائِيل وَيَخَافُونَ وَلا يَعُودُونَ يَعْمَلُونَ مِثْل هَذَا الأَمْرِ الشِّرِّيرِ فِي وَسَطِكَ.)) [تثنية 13عدد 1-11]
    فإذا كان عبادة الاوثان عقوبتها الرجم حتى الموت ، فلنقرأ ماذا يقول الكتاب المقدس عن رجال الله المختارين :
    اقرأ : نبى الله هارون يعبد العجل ويدعوا لعبادته: خروج 32عدد 1-6
    اقرأ : نبى الله سليمان يعبد الأوثان: فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى سُلَيْمَانَ لأَنَّ قَلْبَهُ مَالَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي تَرَاءَى لَهُ مَرَّتَيْنِ، وَأَوْصَاهُ فِي هَذَا الأَمْرِ أَنْ لاَ يَتَّبِعَ آلِهَةً أُخْرَى. فَلَمْ يَحْفَظْ مَا أَوْصَى بِهِ الرَّبُّ……. لملوك الأول 11عدد 9-10
    اقرأ: زوجة نبى الله سليمان مقلة ابنة أبشالوم عملت تمثالاً لسارية: (ملوك الأول 15عدد 13 و أخبار الأيام الثانى 15عدد 16
    اقرأ: نبى الله جدعون يبنى مذبحاً لغير الله ويُضلِّل بنى إسرائيل: (قضاة 8عدد 24-27
    اقرأ: نبى الله آحاز يعبد الأوثان ملوك الثانى16عدد 2-4،وأيضاً أخبارالأيام الثانى28عدد 2-4
    اقرأ: نبى الله يربعام يعبد الأوثان: ملوك الأول 14عدد 9
    اقرأ: نبى الله بعشا بن يربعام يعبد الأوثان …ملوك الأول 15عدد 33-34
    اقرأ: نبى الله يفتاح الجلعادى يقدم أضحية للأوثان …قضاة 11عدد 30-31
    اقرأ: نبى الله أخاب بن عُمرى يعبد البعل ويسجد له … ملوك الأول 16 عدد 31-33
    اقرأ: نبي الله يهورام يعبد العجل …ملوك الثاني 3عدد 1-25
    اقرأ: نبي الله أمصيا يعبد الأوثان (أخبار الأيام الثاني 25عدد 14
    رب الأرباب نفسه يدعو لعبادة الأوثان : فبعد أن وصف سليمان بأنه عابد للأوثان ، وأنه كفر في آخر أيامه ، مجَّده مرات : بأن حفظ الكتب التي تُنسب إليه داخل الكتاب المقدس ، ومنها نشيد الإنشاد، ومجده في عهده الجديد ووصفه بالعظيم، فهل هذه قدوة يدعونا لإتباعها ؟ وألبس من الظلم أن يُقتل عابد الأوثان في هذه الحالة ؟
    وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلْنَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ إِلَهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ. 5فَذَهَبَ سُلَيْمَانُ وَرَاءَ عَشْتُورَثَ إِلَهَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ وَمَلْكُومَ رِجْسِ الْعَمُّونِيِّينَ. 6وَعَمِلَ سُلَيْمَانُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلَمْ يَتْبَعِ الرَّبَّ تَمَاماً كَدَاوُدَ أَبِيهِ. 7حِينَئِذٍ بَنَى سُلَيْمَانُ مُرْتَفَعَةً لِكَمُوشَ رِجْسِ الْمُوآبِيِّينَ عَلَى الْجَبَلِ الَّذِي تُجَاهَ أُورُشَلِيمَ، وَلِمُولَكَ رِجْسِ بَنِي عَمُّونَ… الملوك الأول 11 عدد 4-7 …
    مَلِكَةُ التَّيْمَنِ سَتَقُومُ فِي الدِّينِ مَعَ هَذَا الْجِيلِ وَتَدِينُهُ لأَنَّهَا أَتَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ هنا! متى 12عدد 42
    ثامناً : التجديف : (عقوبته الرجم حتى الموت) :
    وَقُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: كُلُّ مَنْ سَبَّ إِلَهَهُ يَحْمِلُ خَطِيَّتَهُ 16وَمَنْ جَدَّفَ عَلَى اسْمِ الرَّبِّ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ. يَرْجُمُهُ كُلُّ الْجَمَاعَةِ رَجْماً. الْغَرِيبُ كَالْوَطَنِيِّ عِنْدَمَا يُجَدِّفُ عَلَى الاسْمِ يُقْتَلُ. .. .. .. 23فَكَلَّمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يُخْرِجُوا الَّذِي سَبَّ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَيَرْجُمُوهُ بِالْحِجَارَةِ. فَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى […لاويين 24عدد 15-23
    فإذا كان كذلك ، لنقرأ ماذا يقول الكتاب المقدس :
    اقرأ: نبي الله يعقوب يكذب على أبيه ويسرق البركة والنبوة من أخيه وبذلك فرض على الله أن يوحى إليه أو اتهم الله بالجهل وعدم علم هذه الحادثة: (تكوين صح 27) أليس هذا سب للرب واتهامه بالجهل وعدم علم ما يحدث في ملكوته؟
    اقرأ: أنبياء الكتاب المقدس نفسه تحكم على ربهم بالإعدام :
    1- الرسول الآخر الذي كان عنده الكيس للسرقة – يهوذا الإسخريوطى – الذي هو صاحب الكرامات والمعجزات وأحد التلاميذ (الأنبياء) الذين هم أعلى منزلة من موسى بن عمران وسائر الأنبياء الإسرائيليين – على زعمهم – باع دينه، وإلهه، ونبيه ب 30 درهم! رضي بتسليم إلهه بأيدي اليهود مقابل هذا المبلغ الزهيد، مقابل عُشر ثمن زجاجة ناردين (عطر)، لعل هذه المنفعة عنده كانت عظيمة لأنه أيضاً على زعمهم كان صياداً مفلوكاً لصاً، وإن كان رسولاً صاحب معجزات أيضاً على زعمهم ، فثلاثون درهماً كانت أحب عنده وأعظم رتبة من هذا الإله المصلوب: متى26عدد 14-16 ، 27عدد 3-9 ؛ ومرقص 14 عدد 10-11 و لوقا 22عدد 3-6 ؛ ويوحنا 18عدد 1-5
    2- إن قيافا النبى (بشهادة يوحنا الأنجيلى) أفتى بكفر عيسى عليه السلام وأمر بقتله وبتسليمه للصلب ، بعد أن كذبه وكفَّره وأهانه. فهل رأيتم أو سمعتم عن نبي يكفر إلهه ويأمر بقتله؟ فإما قيافا ليس بنبى وعلى ذلك يكون الإنجيل كاذب ، أو يكون عيسى ليس بإله ويكون إيمانكم وعقيدة النصارى فاسدة!!
    اقرأ: نبي الله يعقوب يصارع الله ويهزمه: (تكوين 32عدد 22-30
    تاسعاً : كسر السبت : عقوبته الرجم حتى الموت
    فَتَحْفَظُونَ السَّبْتَ لأَنَّهُ مُقَدَّسٌ لَكُمْ. مَنْ دَنَّسَهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. إِنَّ كُلَّ مَنْ صَنَعَ فِيهِ عَمَلاً تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ بَيْنِ شَعْبِهَا. 15سِتَّةَ أَيَّامٍ يُصْنَعُ عَمَلٌ. وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابِعُ فَفِيهِ سَبْتُ عُطْلَةٍ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. كُلُّ مَنْ صَنَعَ عَمَلاً فِي يَوْمِ السَّبْتِ يُقْتَلُ قَتْلاً. خروج 31عدد 14-17
    تاسعاً : الاستخفاف بناموس الله : عقوبته الرجم حتى الموت :
    وَاذْهَبْ إِلى الكَهَنَةِ اللاوِيِّينَ وَإِلى القَاضِي الذِي يَكُونُ فِي تِلكَ الأَيَّامِ وَاسْأَل فَيُخْبِرُوكَ بِأَمْرِ القَضَاءِ. 10فَتَعْمَلُ حَسَبَ الأَمْرِ الذِي يُخْبِرُونَكَ بِهِ مِنْ ذَلِكَ المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ وَتَحْرِصُ أَنْ تَعْمَل حَسَبَ كُلِّ مَا يُعَلِّمُونَكَ. 11حَسَبَ الشَّرِيعَةِ التِي يُعَلِّمُونَكَ وَالقَضَاءِ الذِي يَقُولُونَهُ لكَ تَعْمَلُ. لا تَحِدْ عَنِ الأَمْرِ الذِي يُخْبِرُونَكَ بِهِ يَمِيناً أَوْ شِمَالاً. 12وَالرَّجُلُ الذِي يَعْمَلُ بِطُغْيَانٍ فَلا يَسْمَعُ لِلكَاهِنِ الوَاقِفِ هُنَاكَ لِيَخْدِمَ الرَّبَّ إِلهَكَ أَوْ لِلقَاضِي يُقْتَلُ ذَلِكَ الرَّجُلُ فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيل. تثنية 17عدد 9-12
    اقرأ: الكتاب المقدس يدعوك للخروج من جماعة الرب:
    ( لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19عدد 12 ،
    على الرغم من الأمر الإلهى: («لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.)) تثنية 23عدد 1
    اقرأ: الرب يأمر موسى أن يأمر بنى إسرائيل بسرقة ذهب المصريين عند خروجهم من مصر: (( وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ. .. (خروج 3عدد 22 ؛ خروج 12عدد 35-36) على الرغم من أن أحد وصايا الرب عدم السرقة: 15لاَ تَسْرِقْ… خروج 20عدد 15
    اقرأ: الرب يصطفى نبياً لا يتبع شرعه ولا يختن ابنه: (خروج 4 عدد 24-26
    اقرأ: أبناء نبي الله صموئيل قضاة مُرتشيون: (صموئيل الأول 8عدد 2-5 و أخبار الأيام الأول 6عدد 28
    اقرأ: نبي الله يعقوب يبتز أخيه عيسو لسلب النبوة في مقابل طبق عدس وقطعة بطيخ: أليس هذا استخفافاً بالرب وناموسه؟ (( فَقَالَ عِيسُو لِيَعْقُوبَ: «أَطْعِمْنِي مِنْ هَذَا الأَحْمَرِ لأَنِّي قَدْ أَعْيَيْتُ. (لِذَلِكَ دُعِيَ اسْمُهُ أَدُومَ). 31فَقَالَ يَعْقُوبُ: «بِعْنِي الْيَوْمَ بَكُورِيَّتَكَ». 32فَقَالَ عِيسُو: «هَا أَنَا مَاضٍ إِلَى الْمَوْتِ فَلِمَاذَا لِي بَكُورِيَّةٌ؟» 33فَقَالَ يَعْقُوبُ: «احْلِفْ لِيَ الْيَوْمَ». فَحَلَفَ لَهُ. فَبَاعَ بَكُورِيَّتَهُ لِيَعْقُوبَ. 34فَأَعْطَى يَعْقُوبُ عِيسُوَ خُبْزاً وَطَبِيخَ عَدَسٍ فَأَكَلَ وَشَرِبَ وَقَامَ وَمَضَى. فَاحْتَقَرَ عِيسُو الْبَكُورِيَّةَ.)) تكوين 25عدد 30-34
    عاشراً : القتل العمد : وعقوبته الموت
    مَنْ ضَرَبَ إِنْسَاناً فَمَاتَ يُقْتَلُ قَتْلاً. )) خروج 21عدد 12
    كُلُّ مَنْ قَتَل نَفْساً فَعَلى فَمِ شُهُودٍ يُقْتَلُ القَاتِلُ. وَشَاهِدٌ وَاحِدٌ لا يَشْهَدْ عَلى نَفْسٍ لِلمَوْتِ. 31وَلا تَأْخُذُوا فِدْيَةً عَنْ نَفْسِ القَاتِلِ المُذْنِبِ لِلمَوْتِ بَل إِنَّهُ يُقْتَلُ.)) عدد 35 عدد 31
    اقرأ: نبي الله شاول ينتحر: صموئيل الثاني 1عدد 4-11
    اقرأ: لقد قتلَ النبى أبشالوم أخيه أمنون: صموئيل الثاني 13عدد 1-29
    اقرأ نبي الله داود يقتل أبناءه من زوجته ميكال: صموئيل الثانى 21 عدد 8-9
    الرب قتل 50070 رجلاً لأنهم نظروا تابوت الرب: هل تتخيل عقوبة القتل لمن ينظر تابوت الرب! أليس خير له أن تُقطع يده أو تُفقأ أحد عينيه ويعيش؟ (( وَضَرَبَ أَهْلَ بَيْتَشَمْسَ لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى تَابُوتِ الرَّبِّ. وَضَرَبَ مِنَ الشَّعْبِ خَمْسِينَ أَلْفَ رَجُلٍ وَسَبْعِينَ رَجُلاً. فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعْبَ ضَرْبَةً عَظِيمَةً….. صموئيل الأول 6 عدد 19
    الرب يأمر بقتل الأطفال والنساء والشيوخ بلا رحمة: أمر بالقتل للإبادة الجماعية والتمثيل بالقتلى:
    فَحَرَّمْنَاهَا كَمَا فَعَلنَا بِسِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ مُحَرِّمِينَ كُل مَدِينَةٍ: الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال. 7لكِنَّ كُل البَهَائِمِ وَغَنِيمَةِ المُدُنِ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا.)) تثنية 3عدد 6- 7
    وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ – حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. … 24وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا.)) يشوع 6عدد 21 و24
    وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ. … … … 24وَكَانَ لَمَّا انْتَهَى إِسْرَائِيلُ مِنْ قَتْلِ جَمِيعِ سُكَّانِ عَايٍ فِي الْحَقْلِ فِي الْبَرِّيَّةِ حَيْثُ لَحِقُوهُمْ, وَسَقَطُوا جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى فَنُوا أَنَّ جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ رَجَعَ إِلَى عَايٍ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 25فَكَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ سَقَطُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً, جَمِيعُ أَهْلِ عَايٍ. 26وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ الَّتِي مَدَّهَا بِالْحَرْبَةِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. 27لَكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ. 28وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيّاً خَرَاباً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 29وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ, وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 30حِينَئِذٍ بَنَى يَشُوعُ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ فِي جَبَلِ عِيبَالَ…… يشوع 8عدد 18 –30
    َضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ… يشوع 10عدد 28-40
    ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ…. 11وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ.. يشوع 11عدد 10-11
    وَأَمَرَ دَاوُدُ الْغِلْمَانَ فَقَتَلُوهُمَا، وَقَطَعُوا أَيْدِيَهُمَا وَأَرْجُلَهُمَا وَعَلَّقُوهُمَا عَلَى الْبِرْكَةِ فِي حَبْرُونَ …صموئيل الثاني 4عدد 12
    اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.. حزقيال 9عدد 5-6
    طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ! مزامير 137عدد 9
    الحادي عشر : من اعتدى على أحد أبويه بالسب أو الضرب :
    وَمَنْ ضَرَبَ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. .. .. 17وَمَنْ شَتَمَ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. خروج 21عدد 15
    اقرأ: أبشالوم بن داود يقود حرباً ضد أبيه النبى داود:صموئيل الثانى18عدد 1-17
    اقرأ: نبي الله ناثان يتآمر مع أمه ويكذبان وينصبان على أبيهما داود لإختيار سليمان نبياً: (ملوك الأول 1عدد 11-31
    اقرأ: نبي الله يعقوب يتآمر مع أمه للكذب على أبيه وسرقة النبوة والبركة من أخيه عيسو: (تكوين الإصحاح 27
    فما رأيك في هؤلاء الأنبياء؟
    هل تعتقد أن الرب أحسن اختيار أنبيائه؟
    وما الحكمة من إرسال الله أنبياء للبشر؟
    فأبوك وأمك اللذان أنجباك يخافا الله ويعملا الصالحات ويتبعا الناموس: فهل أبوك وأمك أبرُّ وأكثر تقوى من الأنبياء ومن الرب نفسه؟
    ألا يقدح هذا في علم الله الأزلى؟
    فلماذا لم يختار أفضل خلقه؟
    ما وظيفة الأنبياء إذن لو كانوا هم أتباع الشيطان؟
    وكيف يحاسب الرب عباده في الآخرة إذا كان صفوة خلقه واختياره كفَّار أو زناة أو خارجين على الناموس؟
    كيف سيقتدى الناس بهم؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s