Daily Archives: فبراير 24, 2010

رشيد مذيع قناة الحياة يحرج من قراءة سفر حزقيال 23

رشيد مذيع قناة الحياة يحرج من قراءة سفر حزقيال 23

صفحتنا على اليوتيوب

http://www.youtube.com/user/soldiersforums

حارة النصارى وحذف الإسلام

د. حلمي محمد القاعود | 23-02-2010

23:29 تتكشف الأحداث يوميا عن مزيد من جوانب الجريمة الطائفية التي يرتكبها المتمردون الطائفيون ، لتقسيم مصر العربية المسلمة التي تحتضن جميع أبنائها على اختلاف معتقداتهم ومذاهبهم وتفتيتها . وتبين إلى أي حد وصل المتمردون الخونة في إجرامهم إلى درجة اختطاف الطائفة الأرثوذكسية ، ووضعها في الجيتو الكنسي ، وإرضاعها لبان الانعزال والانفصال والتمرد ، والنظر إلى الكنيسة بوصفها الحكومة الحقيقية التي تلبي مطالب ما يسمى الشعب القبطي في الحياة العامة والحياة الخاصة جميعا .. وصار أمرا عاديا أن ينظر الصحفيون والكتاب والإعلاميون ، من يناصر الكنيسة أو يقف موقفا محايدا ، إلى كل كلمة تصدر عن القيادات الكنسية ويضعها في مستوى التصريحات التي تصدر عن رئيس جمهورية مصر العربية الإسلامية ..

وعلى سبيل المثال ، فإن الأنبا شنودة في تكريمه لأسر القتلى النصارى في نجع حمادي أعلن أنه لابد من معاقبة المحرضين على الجريمة ، وليس الجناة وحدهم ! وجاء هذا الإعلان ليكشف عن قدرة الرجل الذي يعد نفسه رئيس جمهورية سوبر ، أي يفوق أي سلطة في الدولة ، على فرض إرادته ، التي لابد أن ينفذها قادة الأغلبية العربية المسلمة مرغمين صاغرين ، وإلا فالويل لهم من خونة المهجر ، وخونة الداخل ، والمرتزقة الذين يتحركون وفقا لأجندة التمرد الطائفي الخائن ! ومع أن المخلصين يحاولون دمج الطائفة الأرثوذكسية في المجتمع المصري العربي المسلم ، وإخراجها من الجيتو لتشارك الأمة في كفاحها من أجل الحرية والعدل والكرامة ،

إلا إن قادة التمرد يصرون على مطالبهم الابتزازية وفي الوقت نفسه يصورون أنفسهم ضحايا وشهداء الأغلبية العدوانية الظالمة الذين يعيشون في حارة النصارى! في الفترة الأخيرة بدأ الإلحاح على تغيير مناهج اللغة العربية في المدارس ، وضرورة حذف الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وتراث الإسلام من الكتب الدراسية حرصا على الوحدة الوطنية ، وفتحت صحف السلطة الرخوة صفحاتها لكل طائفي متعصب وخائن ، كي يتحدث عن الإساءة إلى الطائفة الأرثوذكسية من خلال مناهج تعليم اللغة العربية ، ثم انتقل الموضوع إلى ضرورة حذف مادة التربية الإسلامية ، لأنه لا يجوز أن يدرس الطلاب المسلمون حصة في التربية الدينية ، ويبقى ولد واحد نصراني بلا دراسة لتربيته المسيحية ، مما يعرضه للتمييز والاضطهاد ويجعله يشعر أنه أقل من الولد المسلم ..

ثم قامت القيامة لأن مدرسا في كفر الدوار وضع امتحانا في الرسم يطلب فيه من الطلاب رسم الاحتفال بالحج ، وتصوير الكعبة الزهراء ، ووجد المتمردون الطائفيون أن هذا الرسم يرغم أبناء النصارى على نطق الشهادتين (؟) ، وقيل إن وزير التعليم عاقب المدرس والمدرسة والإدارة التعليمية والمسئولين الذين يرأسون المدرس التعيس وحرمهم من مهام عديدة لمدة خمس سنوات فضلا عن عقوبات أخرى ! بالطبع لن تقوم القيامة لو طلب هذا المدرس من الطلاب رسم كنيسة كفر الدوار ، والنصارى يزفون فيها عريسا وعروسة ، والمسلمون يشاركونهم الفرح ، ويغنون لهم ؛ كما فعل حنتيرة ( أحمد حلمي ) في أحد الأفلام وهو يزف عروسين نصرانيين وهما خارجان من الكنيسة ، ويبدأ الزفة باسم الله الرحمن الرحيم ، وصل ع النبي صل .. وحصوة في عين اللي ما يصلي ، ويهتف المعازيم مسلمين ونصارى من ورائه بما يقول ..

 الأمر إذا يختلف عند المتمردين الخونة الذين تغذيهم أميركا جهارا نهارا بالمال والمساندة الدعائية ! فهم لا يطيقون أن يطلب المدرس رسم الكعبة الزهراء ويشهرون به وبالمسلمين في الفضائيات والأرضيات والصحف العامة والطائفية والموالية للطائفة ، حتى يصل الحكم على المدرس الغلبان بالموت الزؤام إن أمكن ، فالسلطة الرخوة استسلمت بالكامل للإرادة الطائفية المتمردة ، والأخطر من ذلك كله أن يجلس المتمردون في الفضائيات التي تتكلم معهم بمنتهي الهدوء ودون مقاطعة أو إسكات ، وفي ترحيب غريب ؛ ليتم سؤالهم عن رأيهم في إلغاء التربية الإسلامية ،وإقرار مادة تسمى الأخلاق بديلا عنها ! أرأيتم ما يجري لأمة الإسلام في أرض الإسلام على يد قلة مجرمة تجردت من الأخلاق والمشاعر ، واندمجت في التآمر العلني المكشوف للمؤسسة الاستعمارية الصليبية ؟

 إن حذف الإسلام من حياة لمسلمين عمل مجرم وقح ، لا يقول به إلا خائن يستحق أقصى عقوبة تحددها المادة 77ب من قانون العقوبات الجنائي ، هذا لو كان في بلدنا عدل حقيقي في التعامل مع أفراد المجتمع دون تمييز ضد المسلمين الذين يمثلون الأغلبية الساحقة ، ودون اضطهاد لهذه الأغلبية التعيسة ! ولكن الخونة يتحركون دون أن يتصدى لهم النظام أو يقول لهم : ما تفعلونه جريمة تستوجب العقاب أمام المحاكم الاستثنائية التي يحاكم أمامها أبناء الأغلبية الإسلامية المقهورة ! في شبرا الخيمة انعقد في مطرانيتها بتاريخ 19/2/2010م ،مؤتمر موسع تحت عنوان (وطني كيف أعيش فيه؟ )، حضره المتمردون ،

وشارك فيه بعض رموز السلطة ، وللأسف فإن المتمردين اختاروا الكنيسة التي لا يستطيع أن يقتحمها الأمن أو يطرد المشاركين فيها أو يعتقلهم ؛ كما يفعل مع المسلمين الذين يدخلون المساجد ولو من أجل عقد قران أو المشاركة في عقيقة في مسجد صغير . قال أحد رموز السلطة : إنه شرف للكنيسة أن تبنى بقرار جمهوري وواقعنا الحالي يقول: لو ترك أمر بناء الكنائس للمحافظين “ابقى تعالى قابلني” والرئيس مبارك أرحم مليون مرة من جميع المسئولين في بناء الكنائس(؟) . . الرمز المحترم يتهم زملاءه المسئولين بالتعصب ضد النصارى جهارا نهارا! في حين كشف رمز آخر من رموز السلطة عن سبب تأجيل مناقشة مشروع قانون بناء دور العبادة الموحد قائلا: إن اختلاف الجهات المشرفة على بناء المساجد والكنائس هو السبب، مطالبا بإنشاء وزارة للشئون الدينية تكون مهمتها الإشراف على بناء دور العبادة.

وقال رمز السلطة : إن القبطي يريد بناء كنيسة ليصلى فيها ولن يضع فيها قنابل( كأن المسلم يبني مسجدا ويخزن فيه القنابل والسلاح ؟ )، حينها قال الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة : إنه أسقف لشبرا الخيمة منذ 32 عاما، لم يحصل على قرار جمهوري واحد لبناء كنيسة، لأنه يحتاج إلى عقد مسجل بالشهر العقاري يثبت أن الأرض المراد البناء عليها أرض مبانٍ وأرض شبرا كلها زراعية،

وحول ضرورة تجديد الخطاب الديني قال الأنبا مرقص إن الإساءة إلى الأديان مرفوضة أيا كانت الطرق والوسائل التي تقوم بها، لكن أيضا الكتب التي تسيء إلى المسيحية يكون مكتوبا عليها مجمع البحوث الإسلامية هو أمر يحتاج إلى إعادة نظر وهو نفس الأمر بالنسبة للمناهج التعليمية، لكن هناك مشكلات أخرى منها أننا لا نجد مسيحيا في المخابرات العامة أو مباحث أمن الدولة ولا حتى عميد كلية أو رئيس جامعة، وأيضا بعض النوادي الرياضية ترفض فتح أبوابها أمام المسيحيين ولا تدعهم يمثلون مصر رغم حصولهم على العديد من الكئوس. فقال أحد الحاضرين في مداخلة، إن هذا الكلام غير معقول في الرياضة، فرد عليه الأنبا مرقص لدى الأسماء، إن أردت ؛

لأننا عندما نفتح المجال للأقباط لن يكون هناك اختيار على أساس الدين لكن الكفاءة. ولم يسلم الرئيس السادات من الإدانة والأذى لأنه قال ذات يوم إنه رئيس مسلم لدولة مسلمة ، فقد قال رمز من رموز السلطة الحاضرين : إن حركة الضباط الأحرار كانت لها جذور إخوانية في البداية، فجاء جمال عبد الناصر وتحرر من التيار الديني، وأتى الرئيس السادات ونسف فكرة المواطنة عندما قال “أنا رئيس مسلم لدولة إسلامية”، لكن عصر الرئيس مبارك هو العصر الذهبي الثاني للأقباط بعد ثورة 1919. بينما هتف رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان “يعيش الرئيس مبارك.. يعيش الرئيس مبارك”،

هكذا تحدثنا حارة النصارى عن مظاهر الاضطهاد الإسلامي لأهلها ليس بالاعتقال أو السجن أو المحاكمات العسكرية أو الحرمان من الوظائف الحكومية والتدريس والقضاء والنيابة والقضاء والشرطة والجيش ، كما يحدث للمسلمين الذين يمثلون الأغلبية ويتمسكون بدينهم وعقيدتهم ولا يرضون بالإسلام الأميركي ، ولكن الاضطهاد في حارة النصارى يكمن في عدم وجود كنيسة لكل مواطن ، وحديث القرآن عن النصارى ، وصدور كتب مجمع البحوث الإسلامية ، ووجود الآيات القرآنية في المناهج التعليمية وعدم فتح أبواب بعض النوادي الرياضية أمام النصارى ؟

 هل يجوز لنا بالمثل أن نقول احذفوا من الإنجيل النصوص التي لا تليق بالله والأنبياء والرسل ، والتي تدعو إلى العنف والقتل وشق بطون الحوامل والكراهية والعنصرية ومخالفة العقل ؟ هل نصدق السفر السادس مثلا وهو سفر يشوع الذي ينسب إليه أي إلى النبي يشوع بن نون ؛ أنه استعان بعاهرة اسمها رحاب كانت صاحبة بيت دعارة لتساعده على دخول أريحا ، وأنه أحرق المدينة عن بكرة أبيها بعد دخولها ولم يُبق فيها نساء أو أطفالا أو حيوانات أو نباتات – إلا رحاب العاهرة التي بقيت مع شبكتها نظرا لما قدمته من خدمات جليلة للجيش ،

 هل هذا يليق بنبي لله ؟ إن حارة النصارى تبدو في وضع غريب حقا ، فهي تحيا فوق الأغلبية ، وتفرض مطالبها الترفيهية ، وخاصة بناء الكنائس التي تضاعفت في العهد الحالي بالنسبة لما تم بناؤه في العهود السابقة عليه منذ محمد علي باشا .. أما حذف الإسلام فيبدو أمرا منطقيا بمنهج حارة النصارى في الابتزاز والتمرد وقلب الحقائق ، واستغلال ضعف الدولة الرخوة !

 drhelmyalqaud@yahoo.com

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=25111

ما بين النخبة والكنيسة

د. رفيق حبيب | 23-02-2010 23:22

انحياز قيادات كنسية معتبرة للنخبة الحاكمة، يكشف عن توافق سياسي ضمني بينهما، يتعلق بالتوافق على سياسات أساسية، تتبناها النخبة الحاكمة، وترى فيها قيادات كنسية أنها تحقق مصالح الأقباط. والتوافق السياسي بين الطرفين يدور حول العلمانية والمصرية. فالنخبة الحاكمة تتبنى العلمانية بوصفها التوجه الغالب لنظام الحكم في مصر، حتى وإن ظلت النخبة تحافظ على المكون الإسلامي، ولكن باعتباره مجالا تسيطر عليه الدولة،

وتوظفه النخبة الحاكمة عند الحاجة. وعندما تكون المرجعية الإسلامية، ليست هي المرجعية الحاكمة، بل يتم الرجوع لها في بعض القضايا والتحلل منها في قضايا أخرى، عندئذ لا تكون المرجعية الإسلامية حاضرة، بل تعتبر متنحية، وتصبح المرجعية العلمانية هي السائدة، أي هي المرجعية الأساسية لنظام الحكم. ومن جانب آخر، نجد أن النظام الحاكم قد همش الهوية العربية والإسلامية إلى أدنى حد لها، وهو ما يؤدي بالتالي إلى تعظيم الهوية القومية المصرية الخالصة. ومع تراجع المكون العربي والإسلامي،

تزايد تأييد الكنيسة للنخبة الحاكمة. وبالنظر لموقف الكنيسة من نظام الحكم، سنجد أن الكنيسة تعارض بعض سياسات الحكم تجاه الأقباط، بل وتتهمه أحيانا أنه يعادي الأقباط، ولكن مع هذا، نجد تأييدا للنخبة الحاكمة بسبب مرجعيتها العلمانية وهويتها القومية المصرية. وهو ما يفسر لنا سبب تأييد الكنيسة للنخبة الحاكمة رغم أنها تتهمها بالتعدي على حقوق الأقباط، حيث يفهم ضمنا من مواقف العديد من القيادات الكنسية، أنها ترى أن النخبة الحاكمة هي التي تحمي التوجه المصري العلماني. ووراء هذا الموقف، رؤية تنتشر داخل الكنيسة وبين الأقباط، ترى أن العلمانية والقومية المصرية هي التي تحمي حقوق الأقباط في مصر. وتلك الرؤية تقوم على تصور أن العلمانية لأنها تنحي الدين عن المجال العام والمجال السياسي، لذا فهي تجعل النظام السياسي محايدا تجاه الأديان، وعليه يصبح النظام السياسي أميل للحفاظ على المساواة بين حقوق المسلمين والمسيحيين. ولكن تلك الرؤية تتعارض مع حقيقة تدين المجتمع المسيحي في مصر، فهو ليس مجتمعا علمانيا، بل هو بعيد تماما عن الرؤية العلمانية، والتي تنحي دور الدين في الحياة.

والحاصل أن الرؤية السائدة داخل الكنيسة وبين المسيحيين، ترى أن الدين يمكن أن يكون حاضرا في النظام الاجتماعي، حضورا مؤثرا وقويا، رغم غيابه من المجال السياسي. لذا نرى المجتمع القبطي يبني هويته على أساس ديني خالص، رغم تبنيه للعلمانية كمذهب سياسي. ويلاحظ هنا، أن رؤية الكنيسة والمسيحيين، تعتمد على طبيعة الكنيسة، والتي تمثل المؤسسة القابضة للمسيحية، والتي تقوم بدور المؤسسة الحامية للمسيحية، والحامية للمجتمع المسيحي. ولكن تلك الحالة تختلف عن وضع المسلمين، فلا يوجد في الإسلام مؤسسة إسلامية قابضة، لها سلطة إدارية ودينية شاملة. لذا فإن فكرة علمنة النظام السياسي واحتفاظ الجماعة المسلمة بهويتها الإسلامية، والجماعة المسيحية بهويتها المسيحية، لا تتحقق على أرض الواقع.

فالمسيحية يمكن أن يكتمل حضورها في حياة الجماعة المسيحية من خلال الكنيسة فقط، ولكن الإسلام لا يكتمل حضوره في حياة الجماعة المسلمة، إلا بحضوره في النظام العام والنظام السياسي. كما أن الإسلام يكتمل حضوره بتحققه كرؤية شاملة للحياة، أما في حالة المسيحية، خاصة عندما تكون الجماعة المسيحية أقلية عددية، فيمكن أن يكتمل حضور المسيحية بالتزام الجماعة المسيحية بقواعدها، وتقوم الكنيسة برعاية الجماعة المسيحية، وتثبيت التزامها المسيحي، لأنها مؤسسة تملك سلطة دينية. ولكن الأمر لا يتوقف عند الفرق بين الحضور الإسلامي والحضور المسيحي،

فالعلمانية في الغرب، خاصة أوروبا استطاعت القضاء على التواجد المسيحي، وجعلت الوجود المسيحي في أوروبا هامشيا، بعد أن كانت أوروبا هي الحاضنة لأغلبية مسيحي العالم. لهذا فالتطبيق العلماني سوف يمثل خطرا على الحضور الإسلامي في المجتمع المصري، ولن يتوقف الأمر عند دور الإسلام في المجال السياسي، بل سوف يمتد أثر العلمانية تدريجيا ليحد من دور الإسلام في الحياة عامة. ولا يمكن لنظام علماني أن يحد من دور دين الأغلبية، دون أن يصل في النهاية للحد من دور دين الأقلية العددية. لأن العلمانية كنهج سياسي، تجعل الدين شأنا فرديا، يمكن أن يوجد في المجال الفردي أو لا يوجد. والعلمانية تحد من الوجود الجماعي والعام للدين، بأن تجعل النظام العام محايدا تجاه الدين، أي لا يلتزم بأي قواعد دينية.

 كما أن العلمانية تطلق الحرية الفردية وتحارب القواعد الأخلاقية الدينية الجماعية، بصورة تؤدي إلى ضعف القيم والأخلاقيات الدينية التي تحكم مجتمع مثل المجتمع المصري. والتوجه العلماني المستمر منذ عقود، أدى في النهاية على ضعف القواعد الحاكمة للمجتمع، بصورة جعلت المجال العام منفصلا عن القواعد الدينية، مما أثر على حضور الدين في حياة المجتمع. وخلاصة ذلك، أن العلمانية لا يمكن أن تحمي الدين، بل هي تحد من دوره، بما يؤدي إلى تراجع دوره في المجتمع وفي حياة الأفراد. لهذا يعد الموقف الكنسي أو المسيحي المؤيد للعلمانية معبرا عن رؤية ضيقة وقاصرة، لأن تلك العلمانية إذا اكتمل تحققها، سوف تضرب الحضور الإسلامي،

ومن بعده تضرب الحضور المسيحي. أما الانحياز للقومية المصرية الخالصة، من قبل النخبة الحاكمة، فهو جزء من فك روابط الدولة المصرية بالمرجعية الإسلامية، والهوية العربية. وبعض الرؤى السائدة لدى الكنيسة والمسيحيين، ترى أن الهوية المصرية الخالصة تحمي هويتهم المسيحية، وكأن الهوية العربية والإسلامية تذيب هويتهم، وهو ما لم يحدث تاريخيا. كما يظن البعض أن الهوية المصرية الخالصة تجعل للمسيحيين مكانة أفضل في المجتمع، وهو ما يكشف عن ترابط بين العلمانية والهوية المصرية الخالصة، حيث تعد الأخيرة طريقا لتحقيق الأولى.

ويبدو التقارب في الرؤية بين النخبة وقيادات كنسية وقطاع معتبر من الجماعة المسيحية، جزء من أزمة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، لأن هذا الموقف يبعد المسيحيين عن المسار الحضاري للمجتمع المصري، ويعمق المخاوف التي يشعروا بها. فبقدر بعد الجماعة المسيحية عن المسار الثقافي والحضاري في المجتمع المصري، بقدر شعورها بالخوف نتيجة عدم التحامها مع أغلبية المجتمع. ولكن إذا تحالفت الجماعة المسيحية والكنيسة مع المجتمع، بدل النخبة الحاكمة، سوف تعيد تأسيس الرابط الثقافي والحضاري الذي يشكل أسس الجماعة المصرية، مما يؤسس لحل مشكلة الاحتقان الديني.

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=25103

خناقة في الدستور بين المناضل في سبيل ساويرس ونائبيه بسبب إصراره على نشر مقال للأب يوتا “مرقص عزيز” شاتم الرسول

المصريون | 23-02-2010 23:39

 نزاع بالأصوات العالية بين المناضل في سبيل ساويرس واثنين من نوابه بسبب إصراره على نشر مقال أرسلته له جهة مجهولة للكاهن مرقص عزيز “الأب يوتا” نواب المناضل اعتبروا نشر المقال في الدستور استفزاز زائد للناس لأن الرجل شتم الرسول أكثر من مرة وفاحش في هجومه على الإسلام ،

ابراهيم عيسى قال أن المقال عادي ولا بد من نشره ، واعترض الاثنان بشدة ، وأصر إبراهيم ، صحفيون في الدستور أكدوا أن المناضل كان مصرا بشكل مثير على نشر هذا المقال بالذات ، ونفذ ما أراد

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=25120