قول المسيح : مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ

يقول المسيحيون : ان العدد 16 من اشعيا 48 يمكن أن يعتبر أوضح إشارة إلى أقانيم اللاهوت الثلاثة في العهد القديم حيث نستمع إلى صوت الإبن المتجسد قائلاً : مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ “. ( ترجمة فاندايك ) فالابن كان هناك عند الآب منذ الأزل وفي ملء الزمان أرسله الآب والروح القدس أيضا!

 

من الترجمة التفسيرية لكتاب الحياة :

اش-48-12: اسْمَعْ لِي يَايَعْقُوبُ، وَيَاإِسْرَائِيلُ الَّذِي دَعَوْتُهُ. أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ.
اش-48-13: قَدْ أَرْسَتْ يَدِي قَوَاعِدَ الأَرْضِ، وَبَسَطَتْ يَمِينِي السَّمَاوَاتِ، أَدْعُوهُنَّ فَيَمْثُلْنَ مَعاً.
اش-48-14: اجْتَمِعُوا كُلُّكُمْ وَأَنْصِتُوا: مَنْ مِنْ بَيْنِ الأَصْنَامِ أَنْبَأَ بِهَذِهِ؟ إِنَّ الرَّبَّ أَحَبَّ كُورُشَ، وَهُوَ يُنَفِّذُ قَضَاءَهُ عَلَى بَابِلَ وَيَكُونُ ذِرَاعُهُ عَلَى الْكَلْدَانِيِّينَ.
اش-48-15: لَقَدْ دَعَوْتُ أَنَا بِذَاتِي (كُورُشَ) وَعَهِدْتُ إِلَيْهِ بِمَا أُرِيدُ، وَسَأُكَلِّلُ أَعْمَالَهُ بِالْنَّجَاحِ
اش-48-16: اقْتَرِبُوا مِنِّي وَاسْمَعُوا: مُنْذُ الْبَدْءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ خُفْيَةً، وَلَدَى حُدُوثِهَا كُنْتُ حَاضِراً هُنَاكَ. وَالآنَ، قَدْ أَرْسَلَنِي السَّيِّدُ الرَّبُّ وَرُوحُهُ بِهَذِهِ الرِّسَالَةِ:
اش-48-17: هَذَا مَا يَقُولُهُ الرَّبُّ فَادِيكَ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ: أَنَا هُوَ الرَّبُّ إِلَهُكَ الَّذِي يُعَلِّمُكَ مَا فِيهِ نَفْعٌ لَكَ، وَيَهْدِيكَ فِي النَّهْجِ الَّذِي عَلَيْكَ أَنْ تَسْلُكَهُ.

 

أولاً : من الملاحظ أن المتحدث في العدد 16 هما شخصين وليس واحد ، فالشق الأول من العدد وهو قوله: ” اقْتَرِبُوا مِنِّي وَاسْمَعُوا: مُنْذُ الْبَدْءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ خُفْيَةً، وَلَدَى حُدُوثِهَا كُنْتُ حَاضِراً هُنَاكَ . والذي وضع المترجمون في نهايته نقطة هو من كلام الرب المتصل بسابقه، وأما الشق الثاني والمبدوء بقوله : ” وَالآنَ، قَدْ أَرْسَلَنِي السَّيِّدُ الرَّبُّ وَرُوحُهُ بِهَذِهِ الرِّسَالَةِ: …. . فهو يعود للنبي الذي تكلم ليقول قولا جديداً.

 

ان عبارة : ” وَالآنَ، قَدْ أَرْسَلَنِي السَّيِّدُ الرَّبُّ وَرُوحُهُ بِهَذِهِ الرِّسَالَةِ: …. تشكل جملة اعتراضية اتى بها النبي للإشارة إلى نفسه بصفته نال تفويضاً من عند إلهه لإبلاغ هذا البيان الخطير إلى شعب الله.

 

ولهذا نجد ان واضعوا التراجم الغربية للكتاب المقدس قد فرقوا أيضاً بين المتحدث الأول والمتحدث الثاني في هذا العدد كما في الترجمة الآتية  (  الترجمة الانجليزية من الأصل العبري  ):

 

16 Come ye near unto Me, hear ye this: From the beginning I have not spoken in secret; from the time that it was, there am I; and now the Lord GOD hath sent me, and His spirit.

 

http://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt1048.htm

 

 ففي هذا النص نري ان ( Me ) الأولي قد كتبت بحرف كبير و ( me ) الثانية قد كتبت بحرف صغير للإشارة إلي أن المتحدث الأول غير المتحدث الثاني في الرتبة والمقام.

 

ثانيا: كلمة ” وَرُوحُهُ ” الواردة في العدد المذكور لا تعني بالضرورة الروح القدس ، إذ أن الكتاب المقدس استخدم كلمة روح بعدة معان منها حالة الصلاح أو الشر التي تعتري الإنسان ، والدليل النصوص التالية :
 1 – من حزقيال 11 : 19 : ” وَأُعْطِيهِمْ قَلْباً وَاحِداً, وَأَجْعَلُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحاً جَدِيداً, وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِهِمْ وَأُعْطِيهِمْ قَلْبَ لَحْمٍ “. ( ترجمة فاندايك )
2 – من حزقيال 36 : 26 : ” وَأُعْطِيكُمْ قَلْباً جَدِيداً, وَأَجْعَلُ رُوحاً جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ, وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ “. ( ترجمة فاندايك )
3 – من صموئيل الأول 16 : 14 ” وَذَهَبَ رُوحُ الرَّبِّ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ, وَبَغَتَهُ رُوحٌ رَدِيءٌ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ “.

 

ومما يؤكد كلامنا أن المقصود بالروح هنا هو حالة الصلاح أو المعونة الإلهية التي جاء بها النبي هو ما جاء في ترجمة
 contemparary english version حيث جاء فيها النص هكذا :

 

Isa 48:16 Come closer and listen! I have never kept secret the things I have said, and I was here before time began. By the power of his Spirit the LORD God has sent me

 

فنستطيع أن نلاحظ العبارة التالية :
 By the power of his Spirit the LORD God has sent me

 

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ …. ( قرآن : 4 : 171 )

Advertisements

التعليقات مغلقة.