Daily Archives: سبتمبر 16, 2009

مسابقة “ملكة جمال الراهبات” (Miss Nun) فى إيطاليا لجذب الشباب للكنيسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الموضوع يبين لنا مدى هشاشة الديانة النصرانية، و كيف أن القائمين عليها لم يجدوا طريقة لجذب الناس إليها إلا و استخدموها. الخبر من مصادر متعددة و أهديكم الترجمة. المصدر: جريدة الديلى ميل البريطانية.

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

 يريد قس ايطالى الراهبات أن تتباهى في جميع أنحاء العالم باسم الجمال. القس انطونيو روجينى ، من موندراجون قرب نابولي ، وضع تلك الوسيلة الجديدة لجذب الشباب الى الكنيسة. وقد نظم مسابقة للجمال مفتوحة فقط للراهبات ، من أجل منحهم مزيدا من الأضواء داخل الكنيسة الكاثوليكية ، ومحاربة الصورة النمطية لهن من أنهن عجوزات وعنيدات. وستقام على الانترنت في البداية ، ولكن القس رونجى يأمل في أن يأتي اليوم الذي تقام فيه في العالم الحقيقي جنبا إلى جنب مع كل الغناء والرقص في كل مسابقات ملكة جمال ايطاليا التقليدية. وقال انه سيعطي الراهبات من مختلف أنحاء العالم فرصة لعرض إبداعاتهم وصورهن الشخصية.

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

 المرأة المثالية بحسب القس رونجى: صوفيا لورين، اثناء تأديتها دور الراهبة فى فيلم “الراهبة البيضاء” سنة 1971. وعندما سئل عن المرأة المثالية، أجاب القس رونجى : صوفيا لورين. يتوقع مدرس الاهوت أن تتقدم ما لا يقل عن ألف راهبة لتلك المنافسة. سوف تملأ كل متقدمة لمسابقة ‘ملكة جمال الراهبات’ نبذة عن حياتها ورسالتها ، وصورة مرفقة. الامر متروك لتختار كل متقدمة أن تظهر بالحجاب التقليدي أو بكشف رأسها.

إلا إنه أضاف “إننا لن نعرض صور للراهبات بلباس البحر.” “ولكن أن تكونى دميمة ليس شرطا لتصبحى راهبة. الجمال الخارجي هو هبة من الله ، ويجب علينا ألا نخفيه”. للتصويت لراهبة سيكون على الناس زيارة مدونة القس. و قال القس ان مجموعة من الراهبات يصلي معهن بانتظام ، هن الذين اقترحوا فكرة اقامة مسابقة للجمال. المسابقة اثارت انتقادات من جانب الرابطة الايطالية الأكاديمية الكاثوليكية.

http://www.dailymail.co.uk/news/worldnews/article-1048952/Miss-Sister-2008-Web-vote-worlds-beautiful-nuns.html

_____________________________________________

المصدر: AFP Agence France Press (وكالة الأنباء الفرنسية)

روما (اف ب) — أول مسابقة جمال للراهبات تقام في الشهر المقبل تحت مسمى “ملكة جمال الراهبات فى ايطاليا”، و التى تهدف الى محو الصورة النمطية للراهبات بأنهن عجوزات وحزينات ، وفقا لما ذكرت صحيفة يوم الاحد. “إن الراهبات فوق كل النساء والجمال هبة من الله” يقول الكاهن أنطونيو رونجى من جنوب لابرشية مودراجون الايطالية لصحيفة كورييري ديلا سيرا.

كما أضاف: “هذه المسابقة ستكون وسيلة لاظهار أنه ليس هناك فقط جمال نراه على شاشات التلفزيون و إنما يوجد أيضا جمالا أكثر سحرا و رقة”. الراهبات الراغبات في الاشتراك في المسابقة عليهن أن ترسلن صورهم لرونجى الذي سينشرهم على مدونته. ثم بعد ذلك يمكن متصفحى الانترنت التصويت لصالح الراهبة المفضلة. “فكرة تنظيم المسابقة قد تم الدفع بها من قبل الراهبات أنفسهم” ، مضيفا انه يتوقع ان تشترك حوالي ألف لمرشحة.

 واضاف “آمل ألا تتم المسابقة المقبلة عبر الإنترنت ولكن عن طريق تنظيم فعلى و يمكن أن يتم خلال مسابقة ملكة جمال ايطاليا” يضيف رونجى.

http://afp.google.com/article/ALeqM5…Zfh1e6VGNVLmYA

 

التنصير العلني .. وموت السلطة

د . حلمي محمد القاعود (المصريون) : بتاريخ 16 – 9 – 2009

       

التنصير هو إخراج المسلمين أو غيرهم من دينهم ، أو تشكيكهم في هذا الدين بحيث يتحول إلى مجرد لافتة صماء ،أو انتماء شكلي لا قيمة له . ويقال عن التنصير التبشير ، وهو اسم مخادع لأنه ليس تبشيرا ، ولكنه محنة تبتلى بها البلاد والعباد ؛ وخاصة حين يدّعي المنصّرون أن ما يقومون به لخدمة الرب ، والرب منهم براء ، فالتنصير يعني في مفهومهم تصفية الإحساس بالضمير والوطن ، مما يسهل سرقة الشعوب واستنزاف ثرواتها ، وإبقائها متخلفة غارقة في الظلام وخاصة إذا كانت من عنصر غير غربي ! الأسماء المخادعة كثيرة تطلقها المؤسسة الاستعمارية الصليبية للتغطية على أهدافها وخداع البسطاء والسطحيين ،

فهم يقولون مثلا التنوير ويقصدون الإلحاد والبعد عن الدين ، ويقولون التقدمية ويقصدون الشيوعية ، ويقولون العلمانية ويقصدون إلغاء الإسلام وحده من الواقع الاجتماعي . ويقولون الإظلام والسلفية والرجعية والأصولية والوهابية ويقصدون الإسلام والمسلمين .. وهكذا ! التنصير في مصر العربية المسلمة ، وفي الدول العربية الأخرى صار علنا وعلى رءوس الأشهاد ويعلنون في الجزائر مثلا أنها ستتحول من بلد المليون شهيد إلى بلد المليون متنصر ، ويقال إن عشرة جزائريين مسلمين أو أكثر يتنصرون يوميا ، وخاصة في منطقة القبائل التي كانت معقلا لمقاومة الغزاة الفرنسيين الصليبيين !، ويتم التنصير في مصر من جانب المنصرين الأجانب ، وقد انضمت إليهم الكنيسة الأرثوذكسية في العقود الأخيرة من منطلق استعادة مصر وتحريرها من الإسلام والمسلمين ،

ويأتي هذا في سياق التمرد الطائفي الذي قادته الكنيسة مذ تولى البطريرك الحالي مسئوليتها . وصرح أحد أركان الكنيسة من المتمردين مؤخرا بأن التبشير – يقصد التنصير – أمر طبيعي تقوم به الكنيسة مثلما يقوم المسلمون بالدعوة الإسلامية ، وينسى المتمرد الذي يرتدي رداء الكهنوت أن الدعوة الإسلامية حين تعرض الإسلام لا تستخدم الترهيب أو الترغيب أو الوصول إلى المأزومين من دروب سرية مشتبه بها . التنصير العلني في مصر يعني جريمة حية على الهواء مباشرة دون خوف من قانون أو مبالاة بسلطة أو نظام أو مراعاة لمشاعر الآخرين في الأغلبية الساحقة ، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يثير الضغينة والأحقاد والقلاقل ، ويهدد وحدة الوطن واستقراره ، وخاصة إذا تم استغلال المتنصرين للتشويش على النظام العام ، واستعراض العضلات لإثبات قوة التمرد الطائفي وهيمنته على الواقع السياسي ، والثقافي والإعلامي ! في الإضراب الخائن الذي أعلن عنه الخونة يوم 11-9-2009م ؛ ‏.‏

حول القمص متياس نصر، كاهن كنيسة العذراء بعزبة النخل، صلاة الآلاف من الأقباط، مساء أمس الجمعة، بمناسبة عيد “النيروز” إلى تظاهرة دينية هتف فيها الشباب القبطي ضد ما وصفوه بظلم الدولة لهم، وطالبوا بوقف أسلمة المسيحيات القاصرات، وإقرار قانون موحد لبناء الكنائس ،وألهب الكاهن متياس نصر حماس المصلين، الذين كان من بينهم المتنصر محمد حجازي، بترديده عبارة “قلوبنا معاك يا أبونا متاؤس.. الله يطلق سراحك.. ويبدد أعداءك وتعود لخدمتك وأولادك أمين”، ورنم بعدها ترنيمة “أنا مسيحى” متحدثاً عن أعمال الأب متاؤس. وقام الشخص المتمرد الذي دعا إلى الإضراب على الشبكة الضوئية بشكر الذين ساندوه من الشيوعيين الحكوميين، وعبر عن فرحته بالإضراب الفاشل قائلا : ألف مبروك لنجاح الإضراب القبطي الأول في تاريخ الأقباط بعد انقلاب يوليو 1952 الذى أراد القضاء على الأقباط (؟) ، ألف مبروك لكل من شاركنا في هذا النجاح وصنعه ووجه إلى شعبنا القبطي ، والشكر لكل من كتب عن قضيتنا القبطية العادلة ، ولكل من ساهم معنا سواء بالترويج لفكرة الإضراب ،

أو ناقشها بشكل واضح ، والشكر كل الشكر لكافة آباء الكنيسة المحترمين والذين أدركوا أهمية إضرابنا وصلوا لأجل نجاحه وهم كثيرون …إلخ . مما يعني أن تنصير مصر صار أمرا واقعا ، دفع إلى طرح التساؤل : مصر تتنصر . هل هذا صحيح ؟ ومن العجيب أن بعض أصحاب المراكز ( الكلامية ) التي تمولها الولايات المتحدة علنا ، وكانوا خدما للسلطة البوليسية الفاشية قبل أن تغضب عليهم يتساءلون ببراءة الحمل الوديع لماذا ينزعج المسلمون من تنصر امرأة غريبة الأطوار وتكذب كما تتنفس كما وصفها بعض أصحاب العلاقات معها ؟ ويتباكى المذكور على أحوال الحرية والتسامح في مصر ويلبس عمامة الإسلام ليواجه المتشددين المتزمتين الذي يهددون المتنصرة غريبة الأطوار بالقتل مثل مدرس الثانوي الذي نذر نفسه ليقتلها إذا غادرت مخبأها ، وكأنها تساوي ثمن رصاصة القتل المتوهم في ذهن المنزعج الأكبر صاحب المركز ( الكلامي)،

 الهارب من السلطة التي كان يخدمها ويعمل في بلاطها مربيا وراعيا وأنيسا وجليسا ؟ إن المذكور يتجاهل أن المتمردين الخونة صنعوا من هذه المرأة بوقا رخيصا يهاجم الإسلام والمسلمين ، ويسب النبي – صلى الله عليه وسلم – وزوجاته الطاهرات .. المسألة ليست مجرد اعتقاد شخصي تعتقده المرأة أو غيرها ، ولكنها حرب غير نظيفة يشنها خونة مجرمون لا يبالون بسلطة أو قانون أو نظام معتمدين على واشنطن والعواصم الصليبية ، وهو ما يخرج بالمسألة عن قضية الفكر والاعتقاد إلى إهانة دين ، وإيذاء مشاعر شعب ، وازدراء أمة بأكملها ! نحن إذا أمام سياق إجرامي يعمل لتمزيق الوطن من خلال التنصير العلني الذي لم يعد يعبأ بالسلطة ويراها قد ماتت منذ زمان ، فهي حية في جانب واحد فقط ، وهو مطاردة الإسلاميين ، والتضييق على دعوتهم ، وإهانتهم على لسان فضيلة الجنرال الذي يفترض فيه أنه المسئول الأول عن الدعوة الإسلامية (؟)، حيث ينشغل بهجاء الملتحين والمنتقبات ،

 والمتدينين بصفة عامة ، ويحارب الاعتكاف في رمضان ، ويحرم المنابر من العلماء الحقيقيين أصحاب الضمير الإسلامي الحي ، وينفق أموال المسلمين على المشروعات الشكلية الوهمية مثل الأذان الموحد والكتب التي تهجو النقاب ، بينما المساجد تشكو إلى الله من الإهمال وبعضها يوشك أن يتداعي كاملا أو جزئيا أو يعاني من القذارة وقلة الفرش والإمكانات .. السلطة ماتت في مفهوم المتمردين الطائفيين الذين يريدون تنصير مصر كلها ، وليس أفرادا مأزومين نفسيا أو ماليا أو جنسيا أو جنائيا ، وذلك بالمطالبة بإلغاء الإسلام ، وتحويل مصر إلى دولة علمانية أي لا علاقة لها بالإسلام ، وزرع أرض مصر بالكنائس، وتثبيت سلطة الكنيسة الزمنية بالتحكم في القرار السياسي ، وإملاء الشروط الكنسية التي تناقض الإسلام شكلا ومضمونا .وبالطبع فإن السلطة وهي حريصة على إرضاء السادة القابعين في واشنطن فإنها تستجيب لكل ما يطلبه المتمردون الطائفيون وترضخ لهم بلا قيد أو شرط .

موت السلطة أمام التمرد الطائفي الخائن يعني أن البلاد مقبلة على أيام سود لا يعلم إلا الله وحده كيف ستنتهي أو تتوقف ، وذلك كله بفضل الدعم الذي تقدمه المؤسسة الاستعمارية الصليبية ، وتؤججه روح التعصب الديني البغيض الذي يدعو إلى مقاتلة المسلمين حتى الاستشهاد . نحن أمام وطن يدخل إلى جهنم دون أن يتحرك أهل السلطة أو من يملكون القرار.. ونسأل الله السلامة !

DRHELMYALQAUD@YAHOO.COM

http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=69968&Page=7&Part=1