تحريف الكتاب المقدس

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بقلم / Soldiers Of Allah

تحريف الكتاب المقدس عندما يتصفح الشخص المنصف العاقل صفحات الكتاب المقدس ويذهب فى رحلة بحث بين السطور يجد سرد للكثير من الحكايات والأحداث التى ربما تكون حدثت فى زمن مان . والغريب فى الأمر هو أن تجد قصة أو حكاية غير مستقيمة مع العقل البشرى أو تجد كلمات وتعبيرات غير أخلاقية كوصف جسدى للمراة فى كتاب يتعبد به . تجد أمر واضح جدا فى الحث على القتل والعنف ربما لاسباب تافهة كقصة الاصلع والكثير .

هنا لابد أن يسأل عقلك أى تعبيرات وأى حكايات يرويها ويأمرنا بها الرب . ما المغزى من من هذه اللغة والتعبيرات التى يكلمنا بها الرب . فحين تصل الى هذه النقطة سوف تربط بينها وبين الكم الهائل من التناقضات التى تملىء الكتاب المقدس والعجيب عندما تقول لشخص مسحى أن كتابك يحتوى على الكثير من التناقضات فيصرخ فى وجهك . لا لا توجد تناقضات ! تأتى اليه بالدليل أى بنصوص كتابه المتناقضة فتجده يتهرب أو يغير الحديث أو ربما يكابر فى الأمر متجاهل النصوص التى أمام عينه .

تخيل معى أنك أتيت بقصة مكتوبة أمام علماء وكتاب متخصصون ورحت تقرأ سطورها لكى تنال اعجابهم فكانت بدايتها تتناقض مع نهايتها ومنتصفها ناقص أو محذوف واحداثها متضاربة أو تحتوى على أشياء غير مقنعة ماهو موقفك حين ذاك ؟ من المؤكد أنك سوف تكون فى حالة خجل شديد وخصوصا أن هذه الدلائل بين يديك نحن المسلمون نقول أن الكتاب المقدس محرف فيأتى النصرانى بسؤال : اين هو الاصل اذا ؟

ليس من المهم الاتيان بالاصل – المهم الأن أن نفحص هذا الدليل ( الكتاب المقدس ) الذى تقول عنه أنه كلمة الله ونسأل هل أسطر هذا الكتاب متناقضة هل يأمر بالفضيلة والأخلاق هل يأمر بالمحبة أم لا هل يأمر بكل ما ينفع الانسان أم لا ؟

يقول اله النصارى فى متى 5:18 فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل. .

أعتقد أن هذا النص تؤمن به الأغلبية العظمى من الطوائف المسيحية وعلى جانب أخر نجد ما يسمى بالأبوكريفا – أو الاسفار المشكوك فى صحتها – حذفها البروتستانت وأمن بها الكاثوليك والارثوزوكس – الغريب هنا أنه لا يوجد أصل للكتاب المقدس موثو به لمعرفة من من الفرق والطوائف على حق اى من هذه الطوائف تتبع كلام الرب – هل السبعة أسفار التى لا يؤمن بها البروتستانت هى فعلا كلمة الرب أم ان الارثوزوكس والكاثوليك تؤمن بكلام ليس من الرب .

 ما هو المقياس . مع من الحق هنا ؟

لكل طائفة مسيحية أسفار قانونيه قد تختلف عن بعضها فمثلا الأسفار القانونيه للكاثوليك والأرثوذكس تحوى كافة الأسفار القانونيه للبروتستانت إضافة لأسفار وأصحاحات ( يسميها البروتستانت الأبوكريفا بينما يسميها الكاثوليك والأرثوذكس الأسفار القانونية الثانية) ،

 لن تجد الأبوكريفا في نسخة الكتاب المقدس SVD التى تطبعها دار الكتاب المقدس وانما تجدها في النسخ الكاثوليكية وهي اسفار في العهد القديم أيضا من باب تزول السموات والأرض ولا يزول حرف واحد – نجد ايضا بالكتاب المقدس ذكر لبعض الأسفار الموحى بها من الرب وعندما نبحث عنها لا نجد لها وجود – أسفار مفقودة . ليس واحد أو اثنين بل الكثير من الاسفار التى كان لها ذكر ولم نجدها . من هو المسؤل عن فقدان هذه الأسفار الكتبة أم الرب أم ان المؤلف لم يجد مكان مناسب لبعض المؤلفات فحذفها أيضا لا يستطيع أحد أن يدعى ويقول أن متى الحوارى هو كاتب انجيل متى أو أن لوقا هو كاتب انجيل لوقا أو يوحنا أو مرقص . لا أحد يعرف من هم هؤلاء من هم كتبة الاناجيل الأربعة .

 من الغريب هنا هو مجمع نيقية الذى تم فيه أختيار الاربعة أناجيل برئاسة قستنطين الملك ورفضوا الكثير من الاناجيل الأخرى . هنا ايضا نسأل ما هو المقياس الذى تم عليه اختيار الأربعة أناجيل لما لم يختاروا خمسة أو ثلاثة فقط . ما هى سلطة قستنطين ليقرر باى الأناجيل نتعبد بها أو ايهما كلمة الرب . من الذى أعطى للقساوسة حق الأختيار من بين الأناجيل ؟ دعونا ننظر الى بداية انجيل لوقا الذى أعترف صراحة أن انجيله أو كتابه ليس للبشر أو ليس وحى من الله فهو يكتب لصديقه ثاوفيلس ما كان يقال وقد تتبع هو ورأى ان يكتب له .

ليس الرب هو من يكتب أو يتحدث للبشر بل لوقا المجهول لصديقه ثاوفيلس كما ان بولس نجده يعطى أراء ووجهات نظر منه ويكتب ما يروق له لوقا 1/1 اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس نظرات سريعة على أقوال بولس بولس يقول آراءه الشخصية والنصارى يدعون ان كلامه هو من عند الله قال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس 7 : 25 (( وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً.))

وقال أيضاَ في رسالته الأولى إلى كورنثوس 7 : 38 _ 40 إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.

وجاء في رسالة بولس إلى أهل رومية [ 16 : 21 ] : ” يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس انسبائي. انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب. يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها. يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ.

” ما علاقة هذه التحيات والسلامات الشخصية بكلمة الله ؟

بولس يتهم الله سبحانه وتعالى بالحماقة بكلام لا ذوق فيه يقول بولس في رسالته الاولى إلى كورنثوس [ 1 : 25 ] بدون روية أو تفكير : إن حماقة الله أعقل من الناس وضعف الله أشد قوة من الناس بولس أيضا يعترف أنه يكذب لزيادة مجد الله فكيف ندعو الى الله بالكذب ؟

بولس يعترف انه كذاب (( وَلكِنْ، إِنْ كَانَ كَذِبِي يَجْعَلُ صِدْقَ اللهِ يَزْدَادُ لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ بِاعْتِبَارِي خَاطِئاً؟ )) رومية 3 : 7

من كل هذا نستنتج بديهيا أن الكتاب المقدس ليس كلمة الله أو على الأقل حرفت ونالت منها يد التحريف الشديد . النصارى لم يتفقوا على كتاب واحد يتعبد به . أيهما كلمة الرب وايهما ليست هى .

تناقضات وأسفار محذوفة واخرى مفقودة أناس مجهولين يكتوبن ويدعون أنهم رسل بدون أى دليل أو مقياس ويضعون أرائهم ووجهات نظر . هم من يكتبون من عندهم وليس من عند الرب .

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

Advertisements

التعليقات مغلقة.