Daily Archives: سبتمبر 3, 2009

قصيدة القمص المشلوح العريان – زكريا بطرس ( بسكلته )

هدية غرفة النصارى يسألوننا عن الاسلام

قصيدة القمص العريان زكريا بسكلته بمناسبة فضائحه

لشيخنا الفاضل – الصارم

 

PalestinianSalafya

أكد صحة وثيقة الحكم التي نشرتها “المصريون”.. المتنصر محمد رحومة يعترف لأقباط المهجر بصدور حكم ضده بالمؤبد لاختلاسه أموال عامة

كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 3 – 9 – 2009

صورة العصابة ( غجر المهجر )

في بيان نشره أحد المواقع التابعة لأقباط المهجر، اعترف المتنصر الدكتور محمد رحومة رئيس مركز سوزان مبارك للثقافة والفنون والمدرس بجامعة المنيا سابقا بصحة الوثيقة التي نشرتها “المصريون” حول صدور حكم ضده بالسجن المؤبد في قضية اختلاس، بعدما كان زعم في تصريحات سابقة أنه لا صحة لما نشر بهذا الخصوص.

ففي رده الذي جاء في 14 فقرة، اعترف رحومة بأن الحفل الغنائي الذي أقامته كلية الدراسات العربية بجامعة المنيا كان لصالح صندوق اتحاد الطلاب ووافق هو شخصيا عليه عندما كان وكيلا للكلية ومساعدا للعميد، وقع به “اختلاسات” اسماها هو “أخطاء”، كما اعترف أنه سئل عنها، وأشار أيضا إلى أن مسئولين آخرين سئلوا عنها أمام النيابة العامة. واعترف في الفقرة العاشرة من رده بأن ما أسمها بـ “أخطاء” تحولت إلى قضية “اختلاس وجريمة”، وأنه تم الحكم عليه غيابيا بعقوبة 25 سنة أشغال شاقة. وكان رحومة قام بتزوير إيصالات وشيكات تفيد أنه دفع للفنانين المشاركين حقوقا عن مشاركتهم في الحفل الخيري وصلت إلى مئات الآلاف من الجنيهات قام باختلاسها وتحويلها إلى حساباته البنكية،

وقد تم اكتشاف الأمر بمحض الصدفة، وتمت إحالة القضية إلى محكمة الجنايات التي عاقبته بالسجن المؤبد. وكشف رحومة في الفقرة الحادية عشر من رده عن تسلم إدارة الهجرة الأمريكية قرارا من الحكومة المصرية يفيد بصدور حكم ضده بالأشغال الشاقة في قضية الاختلاس المشار إليها، وأشار إلى أنه تمكن من الحصول على حق اللجوء السياسي بأسرع ما يمكن في الولايات المتحدة، نظرا لوجود أدلة على ما وصفه بـ “تربص الحكومة المصرية به ومحاولتها الفتك به”، كما جاء في رده. ورغم اعترافه بصدور حكم ضده بالأشغال الشاقة 25 سنه بسبب اختلاسه، إلا أنه نشر صور ضوئية لما زعم أنها لشهادات قال إنها صدارة عن إدارة تنفيذ الأحكام بوزارة الداخلية تقول إنه غير مطلوب في أي شيء سياسي وجنائي.

كما أرفق رده بصورة أخرى لشهادة منسوبة إلى مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية المصرية إدارة الشئون القانونية، تشهد بأنه غير ممنوع من السفر لأي شيء سياسي أو جنائي، ولا توجد علية أحكام قيد إدارة تنفيذ الأحكام، حسب الثابت في سجلات الإدارة. وهو ما يطرح تساؤلات حول الكيفية التي حصل بها رحومة على هاتين الشهادتين، وما إذا كانا مصطنعتين، خاصة وأنه باعترافه يقر بصدور ضده حكم قضائي بالإشغال الشاقة 25 سنة قبل أن تلغى عقوبة الأشغال الشاقة في مصر،

كما أن ذلك لا ينفي عنه ضلوعه في جريمة الاختلاس الصادر فيها الحكم المذكور. وقد تلاحظ على صورة الشهادة الأولى المنسوب صدورها إلى إدارة تنفيذ الأحكام بوزارة الداخلية، والثانية المنسوب صدورها مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية المصرية – إدارة الشئون القانونية أنها تحمل صورة واحدة لبصمة خاتم شعار الجمهورية لمصلحة الجوازات – إدارة الشئون القانونية بصمة رقم 7. كما تلاحظ وجود عبث في صور خاتم شعار الجمهورية على الشهادة الأولى المزعوم صدورها عن إدارة تنفيذ الأحكام بوزارة الداخلية، وتلاحظ أيضا أن الشهادتين تم إعدادهما عن طريق الماسح الضوئي باستخدام برنامج “الفوتو شوب”، الأمر الذي يضفي شبهة حول الشهادتين المزعومتين إلى وزارة الداخلية. كما تضمن رد رحومة شهادة نسب إصدارها إلى إدارة شئون العاملين بكلية دار العلوم بجامعة المنيا تخطره بأن الكلية ستضطر لتطبيق نص المادة 117 من قانون الجامعات إذا استمر انقطاعه عن العمل حيث أنه انقطع عن العمل بعد انتهاء مؤتمر مقارنة الأديان في الأدب العالمي،

والذي عقد في الولايات المتحدة في الفترة من 29 أكتوبر إلى 3 نوفمبر 2001. الشيء اللافت في هذه الشهادة هو وجود شطب وكشط على توقيع عميد الكلية في ذلك الوقت الدكتور محيي الدين محسب، كما لا تظهر صورة الخاتم الموجود عليها مما يؤكد أنها صورة مصطنعة لإيهام القراء بصحة مزاعمه أن فراره إلى الولايات المتحدة جاء بسبب إيمانه بالمسيحية وليس هربا من الحكم الصادر ضده.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=69388&Page=6