تسجيل خطير : رعب ادمن غرف النصارى من الهاكر والفضائح

أدمن غرف النصارى ببرنامج المحادثة الصوتية البالتوك شتامين رسول الله صلى الله عليه وسلم ورعبهم من الكوماندوز المسلم 

 نشر فضائحهم

About these ads

6 responses to “تسجيل خطير : رعب ادمن غرف النصارى من الهاكر والفضائح

  1. الرد علي شبهات زكريا بطرس – شبهات حول القرآن

    شطحات في تساؤلات زكريا بطرس 1
    الكاتب/ محمود أباشيخ

    ردا علي تساؤلات حول القرآن للقمص زكريا بطرس

    قسم القمص زكريا بطرس كتابه ” تساؤلات حول القرآن ” إلي قسمين
    الإعجاز اللغوى في القرآن
    الإعجاز العامي في القرآن
    في القسم الأول حاول نفي الإعجاز البلاغي في القرآن من خلال سرد ما توهمه انها أخطاء نحوية بينما حاول نفي الإعجاز العلمي للقرآن بأن زعم ان القرآن لم يأت بجديد بل نقل من الحضارات الزائلة ومن الكتاب المقدس

    وفي محاولته لنفي كون القرآن وحيا ينبهنا القمص بأنه يناقش بفكر متحرر

    ” وينبغي أن يدرك القارئ أننا بفكر متحرر ومنطق سليم نناقش هذه الأمور، ويسعدنا أن نصغي لمن يرد على هذه التساؤلات.”
    فهل نجح القمص في نفي قدسية القرآن وهل كتب بفكرر متحرر ومنطق سليم وما مدي مصداقيته في النقل أو الإقتباس من المصادر الإسلامية

    وجدها تغرب في عين حمئة

    يقول القمص زكريا بطرس

    ” قرأنا الكثير من الكتب عن إعجاز القرآن اللغوي أو البياني، والإعجاز العلمي والإعجاز الفلسفي، وإعجازه في الهدى وغيرها، ونريد أن نسأل بعض الأسئلة بخصوص إعجاز القرآن العلمي ”
    وبعد سطرين مباشرة من العنوان الكبير بنط عريض بعنوان عن مغيب الشمس في عين حمئة
    الشبهة تتعلق بالآية السادسة وثمانين من سورة الكهف
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا
    ويقول القمص زكريا بطرس زاعما انه ينقل من تفسير البيضاوي
    ” ويقول الإمام البيضاوي: [إن اليهود سألوا محمدا عن اسكندر الأكبر، فقال إن الله مكن له في الأرض، فسار إلى المكان الذي تغرب فيه الشمس، فوجدها تغرب في بئر حمئة، وحول البئر قوم يعبدون الأوثان! ...] ”
    ثم اسند القمص رواية إلي البيضاوي فقال
    ” وقال البيضاوي: [إن ابن عباس سمع معاوية يقرأ "حامية" فقال: "حمئة" فبعث معاوية إلى كعب الأحبار: كيف تجد الشمس تغرب؟ قال: في ماء وطين] (وانظر أيضا تفسير الإمام النسفي الجزء الثالث ص 40و41) ”
    وطرح القمص سؤال خطير يبرز عبقريته قائلة
    نحن نسأل: هل هذا صحيح، أن الشمس تغرب في عين حمئة أي بئر من الماء والطين؟ خاصة إذا نظرنا إلى:
    أ- الحقيقة العلمية الأكيدة بأن الأرض تدور حول الشمس، وليس أن الشمس تسقط في بئر من الماء والطين.
    شبهة خطيرة جدا من شبهات القمص العبقري وقد لا أتمكن من الرد عليها ولكن الذي لا شك فيه انه من حق العبد الفقير ومن حق كل قارئ أللقمص ان توفر له المصادر الصحيحة خاصة ان الكاتب رجل دين ويفترض انه محل ثقة
    فليسمح لي القمص ان امارس حقي وأسأل
    لماذا لا أجد الاقتباس التالي من تفسير البيضاوي للآية
    ” ويقول الإمام البيضاوي: [إن اليهود سألوا محمدا عن اسكندر الأكبر، فقال إن الله مكن له في الأرض، فسار إلى المكان الذي تغرب فيه الشمس، فوجدها تغرب في بئر حمئة، وحول البئر قوم يعبدون الأوثان! "
    أن أقرب قول إلا إقتباس حضرة القس هو قوله
    " واختلف في نبوته مع الاتفاق على إيمانه وصلاحه والسائلون هم اليهود سألوه امتحانا أو مشركو مكة { قل سأتلو عليكم منه ذكرا } خطاب للسائلين والهاء لذي القرنين وقيل لله "
    رغم عبقرية القمص زكريا بطرس إلا انه لم يدرك انه فقط الخراف الضالة هي التي تقدسه وتعصمه

    قد يقول قائل لكل عبقري هفوة وهو قول مقبول ولكن ان يتكرر الأمر مباشرة فهذا ضحك علي الذقون لا يقبله إلا الخراف الضالة

    بعد التدليس الأول مباشرة نجد ان القمص ينسب إلي البيضاوي القول الآتي

    " وقال البيضاوي: [إن ابن عباس سمع معاوية يقرأ "حامية" فقال: "حمئة" فبعث معاوية إلى كعب الأحبار: كيف تجد الشمس تغرب؟ قال: في ماء وطين] (وانظر أيضا تفسير الإمام النسفي الجزء الثالث ص 40و41) ”
    لا أدري كيف لم يدرك العبقري ان معظم الخراف تعرف ان البضاوي لم يكن صحابيا ولم يلتق بابن عباس كي يروي عنه

    كان من الأجدر بالقمص ان يكون أكينا في النقل فيذكر ان البضاوي قال انه قيل ثم يذكر للقراء ان كلمة قيل صياغة تضعيف لدي المسلمين

    وهذا ما ذكره البيضاوي

    وقيل إن ابن عباس سمع معاوية يقرأ حامية فقال حمئة فبعث معاوية إلى كعب الأحبار كيف تجد الشمس تغرب قال في ماء وطين كذلك نجده في التوراة

    نلاحظ إن البيضاوي لم يقل إن ابن عباس سمع معاوية إنما ذكر انه قيل إن ابن عباس سمع معاوية. كما انه يلاحظ إن القمص لم ير أي أهمية لقول كعب الأحبار ” كذلك نجده في التوراة ” فلم يذكرها ربما لضيق الوقت. إلا إن العبارة ذات دلالة واضحة ما كان له إن يبخل علينا, فإن من خلالها نفهم إن القصة كلها إسرائيليات إذ إن كعب الأحبار يخبرنا بما يذكره العهد القديم

    قمة المصداقية العلمية لدي القمص انه ترك جزءا مهما فن قول البيضاوي من نفس الجملة التي اقتبسها ربما لم يرد القمص إن يشتت ذهن القاري

    يقول البيضاوي

    ولعله بلغ ساحل المحيط فرآها كذلك إذ لم يكن في مطمح بصره غير الماء ولذلك قال { وجدها تغرب } ولم يقل كانت تغرب

    نجد إن البيضاوي رحمه الله يوضح إن القرآن يتكلم عن رؤية ذو القرنين لا حقيقة الأمر لذلك قال الله تعالي وجدها تغرب ولم يقل كانت تغرب

    ولتسليط الضوء علي مصداقية القمص ننقل النص كاملا وهو كالتالي

    ” ولعله بلغ ساحل المحيط فرآها كذلك إذ لم يكن في مطمح بصره غير الماء ولذلك قال { وجدها تغرب } ولم يقل كانت تغرب وقيل إن ابن عباس سمع معاوية يقرأ حامية فقال حمئة فبعث معاوية إلى كعب الأحبار كيف تجد الشمس تغرب قال في ماء وطين كذلك نجده في التوراة ”

    ونجد أن تفسير الدلالين يذكر نفس المعني
    ” وَغُرُوبهَا فِي الْعَيْن فِي رَأْي الْعَيْن وَإِلَّا فَهِيَ أَعْظَم مِنْ الدُّنْيَا ”
    وذكر القرطبي
    ” وقال القفال قال بعض العلماء : ليس المراد أنه انتهى إلى الشمس مغربا ومشرقا حتى وصل إلى جرمها ومسها لأنها تدور مع السماء حول الأرض من غير أن تلتصق بالأرض وهي أعظم من أن تدخل في عين من عيون الأرض بل هي أكبر من الأرض أضعافا مضاعفة بل المراد أنه انتهى إلى آخر العمارة من جهة المغرب ومن جهة المشرق فوجدها في رأي العين تغرب في عين حمئة كما أنا نشاهدها في الأرض الملساء كأنها تدخل في الأرض ولهذا قال : { وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا } ولم يرد أنها تطلع عليهم بأن تماسهم وتلاصقهم بل أراد أنهم أول من تطلع عليهم ”
    وقال الرازي
    ” أنه ثبت بالدليل أن الأرض كرة وأن السماء محيطة بها، ولا شك أن الشمس في الفلك، وأيضا قال: {ووجد عندها قوما } ومعلوم أن جلوس قوم في قرب الشمس غير موجود، وأيضا الشمس أكبر من الأرض بمرات كثيرة فكيف يعقل دخولها في عين من عيون الأرض، ”
    أما ابن كثيرا فيقول
    ´وَقَوْله : ” حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِب الشَّمْس ” أَيْ فَسَلَكَ طَرِيقًا حَتَّى وَصَلَ إِلَى أَقْصَى مَا يُسْلَك فِيهِ مِنْ الْأَرْض مِنْ نَاحِيَة الْمَغْرِب وَهُوَ مَغْرِب الْأَرْض وَأَمَّا الْوُصُول إِلَى مَغْرِب الشَّمْس مِنْ السَّمَاء فَمُتَعَذِّر وَمَا يَذْكُرهُ أَصْحَاب الْقَصَص وَالْأَخْبَار مِنْ أَنَّهُ سَارَ فِي الْأَرْض مُدَّة وَالشَّمْس تَغْرُب مِنْ وَرَائِهِ فَشَيْء لَا حَقِيقَة لَهُ وَأَكْثَر ذَلِكَ مِنْ خُرَافَات أَهْل الْكِتَاب ´

    الأمر واضح كما يبدوا لي ولكن هناك دائما عباقرة في الحقد لا يرون ما يراه ذوي متوسطي الذكاء ولهلا نقول … ائتي انت بجملة بدل الآية القرآنية

    هل تقول وجد إن الأرض دارت حول نفسها أم ماذا
    إن قلت وجده الأرض دارت حول نفسها فالقول ليس صحيح لأنه لم يرها تدور
    إنا لا نجد أفضل من قوله تعالي
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ”
    فإن كان بإمكان القمص إن يأتي بتعبير أفضل فنحن في انتظار مقولته وهذا هو التحدي
    قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا
    الإسراء 88

    وإلي حين يأتينا القمص بعبارته سوف أتمعن في الإصحاح التالي قبل إن ارم التهم علي كتاب النصارى العجيب
    فعبروا وذهبوا وغابت لهم الشمس عند جبعة التي لبنيامين.

    Jgs:19:14:

    وغابت الشمس عند جبعة التي لبنيامين ؟؟؟؟
    وهل الشمس تغرب في جبعة بنيامين …..
    لنفتح التفاسير

    تفسير آدم كلار ,,,, لا يوجد تفسير لهذا النص
    عجيب
    تفسير بارنس …. لا يوجد تفسير لهذا النص
    تفسير جي أيف بي ….. نفس الشيء
    تفسير بولبيت …. لا يوجد تفسير لهذا النص

    أخيرا وجدنا ضالتنا
    تفسير انطنيوس فكري ,
    لكنه لم يعلق علي كيفية غروب الشمس في جبعة بنيامين إذ إكتفي بالقول التالي

    لم يرد اللوي ان يبيت في يبوس إذ هم وثنيون ويا ليته فعل فالوثننيون ما كانوا سيفعلون به أشر مما فعل إخوته البنياميون ولنلاحظ ان ان شعب الله إذا فسد يصير أشر من الوثنيين, إذا فسد الملح فإنه يدلس
    تفسير انطنيوس فكرس – ص 101

    إذا نحيل السؤال علي القمص زكريا بطرس
    كيف تغرب الشمس في جبعة بنيامين
    وإلي ان يأتينا بالجواب نتمعن في الأعداد التي جائت قبل هذا النص العجيب نتعلم منه حسن البيان
    Jgs:19:1:
    1. وفي تلك الايام حين لم يكن ملك في اسرائيل كان رجل لاوي متغربا في عقاب جبل افرايم.فاتخذ له امرأة سرية من بيت لحم يهوذا.
    Jgs:19:2:
    2 فزنت عليه سريته وذهبت من عنده الى بيت ابيها في بيت لحم يهوذا وكانت هناك اياما اربعة اشهر
    Jgs:19:4:
    4 وامسكه حموه ابو الفتاة فمكث معه ثلاثة ايام فأكلوا وشربوا وباتوا هناك.
    Jgs:19:6:
    6 فجلسا وأكلا كلاهما معا وشربا.وقال ابو الفتاة للرجل ارتض وبتّ وليطب قلبك.
    Jgs:19:8:
    8 ثم بكر في الغد في اليوم الخامس للذهاب فقال ابو الفتاة اسند قلبك.وتوانوا حتى يميل النهار.واكلا كلاهما
    Jgs:19:9:
    9 ثم قام الرجل للذهاب هو وسريته وغلامه فقال له حموه ابو الفتاة ان النهار قد مال الى الغروب.بيتوا الآن.هوذا آخر النهار.بتّ هنا وليطب قلبك وغدا تبكرون في طريقكم وتذهب الى خيمتك
    Jgs:19:10:
    فلم يرد الرجل ان يبيت بل قام وذهب وجاء الى مقابل يبوس.هي اورشليم.ومعه حماران مشدودان وسريته معه
    Jgs:19:11:
    وفيما هم عند يبوس والنهار قد انحدر جدا قال الغلام لسيده تعال نميل الى مدينة اليبوسيين هذه ونبيت فيها.
    Jgs:19:12:
    فقال له سيده لا نميل الى مدينة غريبة حيث ليس احد من بني اسرائيل هنا.نعبر الى جبعة
    Jgs:19:14:
    فعبروا وذهبوا وغابت لهم الشمس عند جبعة التي لبنيامين.

    عبارات رشيقة ولا أملك إلا قول ذلك حتي لا تعلق جمجمتي أمام الشمس تطبيقا للإصحاح التالي من سفر العدد
    فقال الرب لموسى خذ جميع رؤوس الشعب وعلّقهم للرب مقابل الشمس فيرتدّ حمو غضب الرب عن اسرائيل Nm:25:4:
    أقطع جميع رؤوس الشعب وعلقها امام الشمس ختي يهدأ إله المحبة

    محمود أباشيخ – صوماليانو

  2. (((((((((((((((((((((((((فالنتين …! في قس اسمو فالنتين..))))))))))))
    اخي المسلم …اختي المسلمة …لا تتبعوا الوثنيين في اعيادهم الوثنية؟؟؟؟

    متستعجبش متستغربش واسمع ومتزهقش

    كان في زمان زمان اوي كمان قبل ما حضرتك تتولد في القرن الثالث الميلادي ايام الامبراطور الروماني لكلايديس الثاني المهم

    كان في عيد عندهم اسمو لوبركيليا وبيحتفلو بيه يوم15 فبراير وكان في العيد ده بيقدمو القرابين لالههم المزعوم لركس عشان يحمي مواشيهم من الذئاب…صدق ولا بد ان تصدق.
    غيرو معاد العيد وبدل ما كان يوم 15 بقا يوم 14 الكلام ده كان في القرن الثالث الميلادي في الوقت ده كان بيحكم الإمبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني اللي عمل ايه خد قرار مهم جدا محدش هيتجوز من الجنود طيب ليه اتحجج وقال اصل الجواز ده هيخلي الجنود ينشغلو بعائلتهم عن الحرب ومهامهم القتاليه.
    وبعدين ايه اللي حصل
    قام القس فالنتاين قاللك لاممكن ابدا ان ده يحصل واعد يجوز الناس في السر ويطلع لهم عقود جواز بس طبعا انتو عارفين فضايح الكنيسه مبتستخباش والامبراطور عرف اللي عملو فلنتينو قام عمل ايه؟
    امر الامبراطور بحبس فلنتينو مش كده وبس كمان حكم عليه بالاعدادم واتنفذ الحكم يوم 14 فبراير سنة 270 م
    ومن اليوم ده طبعا بقا اططلقو عليه لقب القديس .
    اعترضو بقا وقولو بقا قديس ازاي
    قلنا عشان فدى النصرانية بروحة وقام برعاية المحبين
    ومن يومها وبقا لفلنتينو عيد وورد احمر وقلوب ودباديب.
    يعني يوم 14 فقراير ده مش عيد حب ده عيد القس فالنتينووو.
    كدا عرفنا حكاية الفالنتاين لسه بردو هنحتفل بيه طيب مش عاجبكو كلامي طيب شوفو…

    كلام المشايخ والعلماء

    فتوى اللجنة الدائمة في عيد الحب فتوى رقم ( 21203 ) وتاريخ 23/11/1420 هـ .
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده … وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي / عبد الله آل ربيعة ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (5324 ) وتاريخ 3/11/1420 هـ . وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه : ( يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب (( فالنتين داي )) . (( day valentine )) . ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم : أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟ ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟ ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟ وجزاكم الله خيراً … ) . وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعدى حدود الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من تشبه بقوم فهو منهم )) . وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) . ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ،،،،،،،،
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ عضو صالح بن فوزان الفوزان عضو عبد الله بن عبد الرحمن الغديان عضو بكر بن عبد الله أبو زيد.

    نقول كمان

    فتوى الشيخ محمد العثيمين رحمه الله في عيد الحب
    فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فقد انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب ــ خاصة بين الطالبات ــ وهو عيد من أعياد النصارى ، ويكون الزي كاملاً باللون الأحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء .. نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد ، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ج / وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام الثالث: أنه يدعو إلي اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .فــلا يــحـل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيز بدينه ولا يكون إمَّــعَــةً يتبع كل ناعق . أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه .
    كتبه محمد الصالح العثيمين في 5/11/1420هـ
    لحد هنا معنديش كلام بعد كدا.
    جزاكم الله خير================================================================((((((((((((((((((((( مبرووك …قداسة البابا حامل؟؟؟ماما النصاري …فضحها الله))))))
    بقلم :ابنة صلاح الدين

    أورخان محمد علي**

    كانت وفاة البابا بولس الثاني من أهم أحداث هذا العام فقد انشغل بها العالم مدة طويلة وامتلأت الصحف والمجلات ومحطات الراديو والتلفزيون بأخبار وتفاصيل حياة البابا المتوفى وأعماله التي أنجزها ومنها تعاونه الوثيق مع المخابرات الأمريكية والأوربية لإسقاط النظام الشيوعي في بولندا الذي كان مقدمة لانهيار النظام الشيوعي في الاتحاد السوفيتي والدول الشيوعية في أوربا الشرقية، كما انشغلت بالتعليق والتخمين حول من سيشغل هذا المنصب الحساس؟
    ومن سيكون البابا الجديد؟
    كما نقلت تفاصيل كثيرة حول كيفية تنصيب البابا الجديد والمراسيم المتبعة في هذا الخصوص وهي المراسيم التي يطلق عليها اسم (مراسيم لبس الخاتم).. أي مراسيم التنصيب.
    لقد تم ذكر كل هذه التفاصيل.. ولكنها أهملت ذكر أحد مراسيم التنصيب، فلم يرد ذكره في وسائل الإعلام المرئية أو المقروءة أو المسموعة، وربما كان لهم الحق بالنظر إلى التأثير السلبي الذي يمكن أن يتسبب به للجماهير المسيحية.

    الذكورة.. شروط الباباوية
    والآن لنشرح الموضوع بإيجاز:
    إن من الشروط التي يجب توفرها في البابا أن يكون رجلا فلا يجوز نصب امرأة في هذا المنصب الديني الرفيع؛ لذا يجب التأكد من هذا الأمر تماما. ولكن الغريب في هذا الأمر هو طريقة التأكد من رجولة البابا الجديد، فهي طريقة قديمة ترجع إلى العصور الوسطى، ولكنها بقيت دون تغيير واستمرت إلى يومنا الحالي، حيث يجلس المرشح لمنصب الباباوية على كرسي توجد في وسطه فتحة دائرية، ويتخفف من ملابسه الداخلية، ويأتي شخص آخر من خلفه ويمد يده من خلال الفتحة ليفحص ويتأكد أن البابا الجديد رجل ويملك خصيتين ويقول: (Duo testis bene bondeta) أي: (إنه يملك خصيتين فهو ملائم).

    ولكن ما الداعي لهذا الفحص؟
    لأن للفاتيكان تجربة تاريخية مرة حول هذا الموضوع، أو بالأصح هناك فضيحة تاريخية عاشتها الفاتيكان ولا تريد أن تتكرر مرة أخرى.. لقد قامت امرأة بخداع الفاتيكان وتقلدت منصب البابا مدة عامين ونصف تقريبا، وخدعت جميع المنتسبين في الفاتيكان واستغفلتهم، ولم يفتضح أمرها إلا عندما أنجبت وليدا غير شرعي!!..
    فمَن هذه المرأة التي تجرأت ونجحت في الوصول إلى منصب الباباوية؟
    وكيف انكشف أمرها؟
    اسمها جون John وكانت ابنة عائلة إنجليزية تعيش في ألمانيا، وكان رب العائلة يعمل في مؤسسة دينية مبشرا (أي منصرًّا). كان القريبون منها ينادونها بـ(كلبيتا Gilbetta) وأحيانا (جوتا Jutta).
    وعندما بلغت هذه الصبية 12 عاما بدأت تلبس ملابس الصبيان وتتشبه بهم وتتصرف مثلهم، أي أنها بدأت تسترجل في تصرفاتها. وعندما أصبحت شابة قامت بدراسة الفلسفة واللاهوت في مدينة “أثينا” في اليونان، ثم قررت الرحيل إلى روما.
    وهناك تدرجت في السلك الكنسي وترقت واستطاعت عقد صداقات وارتباطات قوية مع منتسبي السلك الكنسي ومع كرادلة الفاتيكان، ولكن على أساس أنها رجل فقد كانت -كما ذكرنا من قبل- تلبس ملابس الرجال، وتتصرف مثلهم، ولا يشك أحد أنها رجل من رجال الدين. واستطاعت بلباقتها ومهارتها واتصالاتها والصداقات التي عقدتها الترشح لمنصب البابا بعد وفاة البابا “ليو الرابع” عام 853م، وأن تفوز فعلا بهذا المنصب الخطير. واتخذت اسم “جون الثامن” لقبا لها. واستمرت في هذا المنصب عامين وخمسة أشهر وأربعة أيام حتى انكشف أمرها ولاقت مصيرا مرعبا.

    انكشاف الأمر بطريقة دراماتيكية

    لقد كانت حاملا، واستطاعت طوال أشهر الحمل وحتى ساعة الولادة أن تخفي حملها بلبس الملابس الواسعة الفضفاضة. ولكن جاء موعد الولادة وهي وسط الشارع في طريقها لأحد المراسيم الدينية والكرادلة يحفون بها.
    أجل!.. في وسط الشارع والكرادلة يحفون من حولها ولدت البابا وهي تطلق صراخات ألم الولادة.
    كانت مفاجأة لم يكن باستطاعة أحد توقعها أو حتى التصديق بها بسهولة.. أجل! ولدت البابا في وسط الشارع طفلة، ومرت فترة لم يفهم فيها رجال الدين والكرادلة ماذا حدث، فقد كان ما جرى خارج تصديق العقول. ولكن ما أن زال أثر المفاجأة وتخلصوا من ذهولهم وفهموا ما يحدث أمامهم حتى هجم الكرادلة على البابا وعلى وليدها وقتلوهما بوحشية رجمًا بالحجارة، ودفنوهما في المكان نفسه ووضعوا شاهدًا من المرمر وتمثالاً يصور امرأة وفي حضنها طفلة على قبرها لكي يبقى هذا شاهدًا على هذه الحادثة.

    التخلص من آثار الفضيحة

    بقي الشاهد والتمثال عدة عصور حتى مجيء البابا “بيوس الخامس” أواخر القرن السادس عشر، حيث أمر بإزالة الشاهد والتمثال، ثم أمر بإزالة كل ما يتعلق بها في أرشيف الفاتيكان، كما أزالوا اسمها من قائمة أسماء الباباوات السابقين.. أرادوا دفعها إلى زوايا النسيان، ولكن كتب التاريخ احتفظت بقصة حياتها ونهايتها المفجعة.
    أما من كان والد طفلتها فقد اختلف حوله المؤرخون فقد ذكر بعضهم أنه كان أحد حراسها، بينما ذكر آخرون بأنه كان ابن إمبراطور روما آنذاك.

    لقد أحدثت هذه الحادثة هزة في الفاتيكان آنذاك، لذا قرر الكرادلة وجوب اتخاذ كل التدابير الكفيلة بعدم تكرارها فكان أن وضعوا فحص رجولة البابا الجديد بالشكل البدائي الذي شرحناه والذي هو من بقايا مراسم العصور الوسطى.
    هناك الآن العشرات من المواقع المسيحية -ولا سيما الكاثوليكية منها- تنكر وقوع هذه الحادثة بشدة وتقول بأنها أسطورة ملفقة منذ 1200 سنة، ولكن قام بعض رجال الدين المسيحي بذكر هذه الحادثة وتأكيد وقوعها.
    وكان أول من سجل هذه الحادثة حسب علمنا هو الراهب “مارتينوس سكوتس Martinus Scotus” الذي عاش في القرن الحادي عشر، كما قام “سيكبرت Siegebert” بإيراد هذه الحادثة في القرن الثاني عشر وكان من المؤرخين المختصين بتاريخ الكنيسة. وبعد قرن واحد قام المؤرخ “مارتينوس بولونوس Martinus Polonus” بتسجيل هذه الحادثة أيضاً وبجميع تفاصيلها في كتابه “تاريخ الأباطرة والباباوات Cronikon Pontificum en Imperatum”.
    وبعد 17 سنة من حادثة رجم البابا اختار البابا الجديد اسم “جون التاسع” ولكنه تراجع عن هذا الاختيار حيث سيبقى رقم ثمانية فارغا بعد أن مسحت الفاتيكان اسم البابا المرجوم “جون الثامن” من سجلاتها، فاختار اسم “جون الثامن” لتفادي هذه الفضيحة وطمسها من تاريخ الفاتيكان.
    للاستزادة حول الموضوع يرجع لمقالة المؤرخ التركي “مراد بارداكجي Murat Bardakci في جريدة” حريت” بتاريخ 3/4/2005
    نقلا عن منتدى الفرقان

  3. ((((((((((((الإنجيل الحالى ليس كلمة الله((((((((
    هذا كتاب يدور حول اعترافات أصحاب الكتب والرسائل الموجودة فى الإنجيل الحالى بأن ما كتبوه ليس إنجيلا .
    لوقا يعترف :
    إن ما يسمى الأناجيل ليس سوى سير شعبية للمسيح(ص)أو بتعبير لوقا قصة وفى هذا قال فى بداية كتابه “لما كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة فى الأحداث التى تمت بيننا (1-1)وهنا يقر لوقا أن كثير من البشر قد ألفوا كتبا عن الأحداث التى حدثت للمسيح (ص)كما سمعوا وقد اعترف لوقا أن من ألفوا الكتب لم يعيشوا فى عصر المسيح وإنما لقوا من شهدوا المسيح (ص)وعنهم كتبوا لا عن المسيح (ص)وفى هذا قال بكتابه “لما كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة فى الأحداث التى تمت بيننا كما سلمها إلينا أولئك الذين كانوا من البداية شهود عيان ثم صاروا خداما للكلمة (1-2:1).
    بولس يعترف :
    اعترف بولس أن هناك أناجيل غير إنجيله الذى بشر به وفى هذا قال برسالته لمؤمنى غلاطية “وكما سبق أن قلنا أكرر القول الآن أيضا إن كان أحد يبشركم بإنجيل غير الذى قبلتموه فليكن ملعونا (1-9)وقال “عجبا كيف تتحولون بمثل هذه السرعة عن الذى دعاكم بنعمة المسيح وتنصرفون إلى إنجيل غريب (1-6) وقد اعترف بولس بأن الإنجيل إنجيله هو وليس إنجيل المسيح (ص)فقال فى رسالته لمؤمنى روما “والمجد للقادر أن يثبتكم وفقا لإنجيلى (16-25)وقال “وتكون الدينونة يوم يدين الله خفايا الناس وفقا لإنجيلى (2-16).
    إذا فكلمة الإنجيل تطلق على كتب البشر عن حياة المسيح (ص)بغض النظر عن كونها حق أو باطل وبعد هذه الاعترافات نقول أين إنجيل بولس ؟لا يوجد فى الكتاب المسمى الإنجيل الحالى أى كتاب منسوب لبولس من الأناجيل الأربعة رغم إقرار بولس بوجود إنجيله مرات كثيرة منها قوله برسالته لتيموثاوس “اذكر يسوع المسيح الذى أقيم من الموت وهو من نسل داود كما أعلنه فى إنجيلى (2-8).
    الأدلة على كون كتاب لوقا كتاب بشرى :
    هى الاعترافات التى قاله به وهى :
    -قال فى أعمال الرسل “رويت لك فى كتابى الأول يا ثاو فيلس جميع أعمال يسوع وتعاليمه منذ بدء رسالته (1-1)فها هو هنا يقول “كتابى الأول “ويعنى أنه نسب الإنجيل المسمى باسمه لنفسه بدليل الياء فى أخر كلمة كتابى وهى ياء النسب .
    -قال لوقا بكتابه “رأيت أنا أيضا بعدما تفحصت كل شىء من أول الأمر تفحصا دقيقا أن أكتبها إليك مرتبة – يا صاحب السمو ثاوفيلس – لتتأكد لك صحة الكلام الذى تلقيته (1-4:3)فها هو يقول “أكتبها إليك “وهذا دليل على أنه الكاتب .
    -قال لوقا بكتابه “لما كان كثيرون قد أقدموا على تدوين قصة فى الأحداث التى تمت بيننا (1-1)فها هو هنا يعترف أن ما كتب هو قصة وليس الإنجيل ومن ثم فكتابه أيضا هو كتاب عن الأحداث .
    الأدلة على كون كتاب يوحنا كتاب بشرى :
    اعترف يوحنا بأن إنجيله هو كتاب بشرى والاعترافات هى :
    -قال يوحنا “هذا التلميذ هو الذى يشهد بهذه الأمور وقد دونها هنا (21-24)فعبارة “وقد دونها هنا “اعتراف صريح من الكاتب .
    -قال يوحنا “وهناك أمور أخرى كثيرة عملها يسوع أظن أنها لو دونت واحدة فواحدة لما كان العالم يسع ما دون من كتب (21-25)فها هو هنا يقر أن ما دونه وكتبه ليس كل ما يعرفه عن يسوع ومن الجدير بالذكر أن الكاتب لم يسم كتابه إنجيلا وإنما كتاب وفى هذا قال “وقد أجرى يسوع أمام تلاميذه آيات أخرى كثيرة لم تدون فى الكتاب (20-30).
    الدليل على كون كتاب مرقس كتاب بشرى :
    اعترف مرقس بأنه نقل بداية الإنجيل المسمى باسمه ليس من الإنجيل نفسه وإنما من كتاب إشعياء فقال “هذه بداية إنجيل يسوع المسيح ابن الله كما كتب فى كتاب إشعياء “ها أنا أرسل قدامك رسولى الذى يعد لك الطريق صوت مناد فى البرية أعدوا طريق الرب واجعلوا سبله مستقيمة (1-3:1)ومن البديهى أن أى كاتب لكتاب لا يقول هذه بداية ويكون متحدثا عن كتابه هو وإنما البديهى أن يقول هذه بداية كتاب فلان وكما فعل لوقا ويوحنا لم يسمى مرقس كتابه إنجيلا بدليل عدم وجود عبارة دالة على هذا فى كتابه .
    الدليل على كون كتاب متى كتاب بشرى :
    لم يسمى متى كتابه إنجيلا بكتابه ولم يعترف اعترافا واضحا كما فعل الأخرون بأنه كتابه ليس الإنجيل والعبارة الوحيدة الدالة على كون كتابه كتاب بشرى هى قوله فى بداية كتابه “هذا سجل نسب يسوع المسيح “(1-1) فعبارة سجل نسب تعنى كتاب سلسلة الأباء ومن ثم فهو ليس إنجيلا .
    ماذا فعل المحرفون فى الإنجيل؟
    يشمل التحريف التالى :
    1-إخفاء بعض الآيات أى كتمه وهو حذف الآيات من الإنجيل 2-تغيير بعض الأحكام وهو وضع الباطل فى الحق
    متى تم تحريف الإنجيل ؟
    إن الجيل الأول من النصارى لم يحدث التحريف والدليل أن الله أيدهم أي نصرهم على الأعداء فكونوا الدولة الإسلامية قبل أو بعد -الله أعلم- رفع المسيح(ص)ولذا هزموا كل من حاول القضاء عليهم والجيل الأول فى أى دعوة للحق لا يحرفون الوحى وإنما الخلف وهم أولادهم أو من بعدهم هم الذين يضيعون الصلاة وهى الحق ويتبعون الشهوات وهى الباطل
    من هم المحرفون ؟
    إن من حرفوا الإنجيل إما جماعة كبيرة العدد وإما رجلان الأول كتب ثلاثة أناجيل ومعظم الرسائل إن لم يكن كلها والثانى كتب إنجيل لوقا وأعمال الرسل وربما رسالتين لبولس وذلك لكتابة الإنجيل بأسلوبين وليس المهم العدد ولا الأسماء وإنما المهم معرفة التحريف .
    مزور رسالة روما :
    تنسب رسالة روما لبولس بدليل قولها “من بولس عبد يسوع المسيح” (1-1) وقد أتى بها ما يدل على أن بولس هو الكاتب لها مثل قوله “على أنى كتبت إليكم بأوفر جرأة فى بعض الأمور “15-15)وهو اعتراف صريح أنه كتب الرسالة بيده وقوله “أيخفى عليكم أيها الإخوة وأنا أخاطب أناسا يعرفون قوانين الشريعة (7-1)فقوله أخاطب دليل يشير لكونه كاتب الرسالة ورغم هذا نجد فى نهاية الرسالة قول يقول “وأنا ترتيوس الذى أخط هذا الرسالة أسلم عليكم فى الرب (16-22) ولا يوجد سلام من بولس لهم وهذا يعنى أن مؤلف الرسالة هو ترتيوس ومن ثم فنحن أمام كاتبين هما بولس وترتيوس فهل مزور الرسالة أحدهما ؟ الإجابة ليست فى إمكاننا وإنما نقول أن بولس قال فى نهاية رسالة كورنثوس الأولى “وإليكم سلامى أنا بولس بخط يدى (16-21) وقال فى نهاية رسالة كولوسى “هذا السلام بخط يدى أنا بولس تذكروا قيودى (4- 189)وهذا دليل على أن بولس كان يحسن الكتابة والملاحظ فى رسائل بولس كلها استخدامه لتعبير أنا بولس بكثرة وفى رسالة روما أنا ترتيوس وهذا دليل على أن كاتب الرسائل كلها واحد خانه الحظ مرة فاعترف بكتابته للرسائل .
    مزور رسائل بولس :
    إن الرسائل التى تنسب لبولس يجب نسبتها له حسب قوله فى نهاية الرسالة الثانية لمؤمنى تسالونيكى “هذا سلامى أنا بولس بخط يدى وهو العلامة المميزة فى كل رسالة لى فهكذا أنا أكتب (3-17)إذا فرسائل بولس التى توجد فيها العبارة المميزة لها وهى “أنا بولس بخط يدى “وبناء على هذا فرسائله هى رسالة كورنثوس الأولى بدليل وجود العبارة المميزة فى أخرها “إليكم سلامى أنا بولس بخط يدى (6-21)ورسالة كولوسى بدليل قوله “هذا السلام بخط يدى أنا بولس (4-18)ورسالة تسالونيكى الثانية ونحن نقول هذا رغم عدم اعترافنا أن بولس هو الكاتب ولكننا نسير خلف الظاهر وأما باقى الرسائل المنسوبة إليه وهى :
    روما وكورنثوس وغلاطية وأفسس وفيلبى والأولى لتسالونيكى والرسائل لتيموثاوس وتيطس وفليمون والعبرانيين فليس بولس كاتبها لعدم وجود العبارة المميزة له فى أى منها فى أى مكان منها ومن ثم فترتيوس هو أقرب الناس لكتابتها كما اعترف برسالة روما “وأنا ترتيوس الذى أخط هذه الرسالة أسلم عليكم فى الرب (16-22).
    تزوير رسالة كولوسى :
    رغم وجود العلامة المميزة لرسائل بولس فيها فهى مزورة والدليل أنها صادرة من شخصين هما بولس وتيموثاوس وفى هذا قال الكاتب بأولها “من بولس وهو رسول للمسيح يسوع بمشيئة الله ومن الأخ تيموثاوس (1-2:1
    )ورغم هذا زعم الكاتب أنه واحد فى النهاية بقوله “هذا السلام بخط يدى أنا بولس “(4-18)ورغم اشتراك تيموثاوس فى كتابتها إلا أنه لم يذكر فيمن يسلمون على أهل كولوسى مع أن الكاتب ذكر كثيرين يسلمون عليهم فكيف يكون تيموثاوس كاتبا مشتركا ثم ينسى أن يسلم على أهل كولوسى ؟هذا التخبط يدل على تزوير الرسالة خاصة أن العلامة المميزة “أنا بولس بخط يدى “تحولت إلى “بخط يدى أنا بولس “.
    مزور رسالة الرؤيا :
    هو نفسه مزور رسائل بولس للأدلة التالية :
    -استعماله لتعبير يستخدم فى بداية الرسائل المنسوبة لبولس بكثرة فهو يقول “لكم النعمة والسلام (1-4)بينما بولس قال برسالة روما “لتكن لكم النعمة والسلام (1-7)وبرسالة كورنثوس الأولى “لتكن لكم النعمة والسلام “(1-3).
    -استعماله لتعبير أنا فلان وهو نفس تعبير بولس فهو يقول “أنا يوحنا أخاكم “(1-9)و”أنا يوحنا رأيت (22-8).
    -استعماله لعبارة تكررت فى كل الرسائل المنسوبة لبولس وتكون فى الختام وهى “ولتكن نعمة ربنا يسوع المسيح معكم جميعا (22-21)فبولس يقول برسالة فيلبى “ولتكن نعمة ربنا يسوع المسيح مع روحكم “وقال برسالة تسالونيكى الأولى “ولتكن معكم نعمة ربنا يسوع المسيح (5-27)والملاحظ على رسائل يوحنا الأخرى أن التعبيرات الثلاثة غير مستخدمة فيها والمثير هو استخدامها أساليب مغايرة فمثلا بدلا من “من يوحنا “تبدأ هكذا “من يوحنا الشيخ “وفى النهاية تتكرر رغبة يوحنا فى المقابلة بدلا من الكتابة فمثلا يقول برسالته الثالثة “ولكنى لست أريد أن أكتبها هنا بالحبر والقلم فآمل أن نتقابل عن قريب (1-14).
    مزور إنجيل يوحنا :
    يزعم كاتب الإنجيل أنه يوحنا تلميذ المسيح (ص)وذلك بقوله فى أخر الكتاب “هذا التلميذ هو الذى يشهد بهذه الأمور كلها وقد دونها هنا (21-24)وأدلة التزوير كثيرة منها :
    -العبارة السابقة فهى تشير لقريب وليس معقولا أن أشير لنفسى وأقول هذا الكاتب وإنما الطبيعى أن أقول أنا الكاتب .
    -العبارة التالية للعبارة السابقة “ونحن نعلم أن شهادته حق (21-24)فمن هم الذين يشهدون ؟إذا فهذه العبارة أضافها المزور لأن الكاتب لن يقول عن نفسه ونحن نعلم أن شهادته حق فهذه كلمة صادرة من أخرين غير الكاتب .
    -أن يوحنا لو كان فعلا كاتب الإنجيل لاستخدم أسلوب المتكلم عن المواقف التى كان شريكا فيها ولكن الكاتب استخدم أسلوبا مغايرا ولم يقل فى مرة أنا أو وأنا فمثلا يقول “وكان التلميذ الذى يحبه يسوع متكئا على حضنه (13-23)و”فلما رأى يسوع أمه والتلميذ الذى كان يحبه واقفا بالقرب منها (19-26)و”ومنذ ذلك الحين أخذها التلميذ إلى بيته (19-27) و”والذى رأى هذا هو يشهد وشهادته حق وهو يعلم تماما أنه يقول الحق لكى تؤمنوا أنتم أيضا”(19-35)و”فأسرعت وجاءت إلى سمعان بطرس والتلميذ الأخر الذى كان يسوع يحبه (20-2)و”فخرج بطرس والتلميذ الأخر وتوجها إلى القبر “(20-3)و”ولكن التلميذ الأخر سبق بطرس “(20-4)و “عند ذلك دخل التلميذ الأخر “(20-8)وهذا التحدث بأسلوب الغائب عن يوحنا وهو المشار له بالتلميذ الأخر غالبا دليل على أنه ليس الكاتب .
    مزور إنجيلى متى ومرقس :
    لم يكتب متى تلميذ المسيح (ص)هذا الإنجيل للتالى :
    -أن الكاتب تحدث عن متى بأسلوب الغائب ولو كان الكاتب لتحدث كما هو بديهى بأسلوب المتكلم فمثلا يقول الكاتب “وفيما كان يسوع مارا بالقرب من مكتب جباية الضرائب رأى جابيا اسمه متى جالسا هناك (9-9)بدلا من أن يقول ورأنى أنا جالسا هناك أو رأنى أنا متى جالسا هناك ومثلا يقول “وبينما كان يسوع متكئا فى بيت متى (9-10)بدلا من أن يقول وبينما كان يسوع متكئا فى بيتى ومثلا يقول “وهذه أسماء الإثنى عشر رسولا00000 وتوما ومتى جابى الضرائب (10-4:2)بدلا من أن يقول وأنا جابى الضرائب وإنجيل مرقس نسخة مختصرة من إنجيل متى لأن كاتبهما هو واحد هو مزور رسالة يوحنا الأولى لأنه الذاكر لكون الآب والابن أى الكلمة والروح القدس شىء واحد وذلك بقوله فى رسالته “فإن هنالك ثلاثة شهود فى السماء الآب والابن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد “والجملة التى ذكرت الثلاثة معا وردت عند متى وهى “وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس (28-19).
    تزوير رسائل بطرس :
    القارىء لرسالتى بطرس يلاحظ تشابها مع رسائل بولس ومن هذا التشابه التالى :
    -قول بطرس فى الأولى “ليكن لكم المزيد من النعمة والسلام (1-2)وفى الثانية “ليكن لكم المزيد من النعمة والسلام بفضل معرفة الله ويسوع ربنا “(1-2)يشبه قول بولس فى رسالة تسالونيكى “لتكن لكم النعمة والسلام من الله الآب والرب يسوع المسيح (1-2)
    -قول بولس برسالة أفسس “تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح (1-3)وقول بطرس فى الأولى “تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح “(1-3) .
    وهناك أقوال أخرى متشابهة مثل التعليق على الخشبة والفداء بدم يسوع والوصايا للعبيد والسادة والزوجات لا داعى للإطالة بذكرها ولذا نقول أن المزور واحد بدليل أنه كتب برسالة بطرس الثانية “إن أخانا الحبيب بولس قد كتب إليكم أيضا عن هذه الأمور عينها بحسب الحكمة التى أعطاه إياها الرب “(3-15)وهذا دليل كافى على إثبات التشابه أو النقل .
    تزوير الرسائل :
    الرسائل الباقية هى يعقوب ويوحنا 2و3 ويهوذا وهى متشابهة مع رسائل أخرى فمثلا يقول يعقوب فى بداية رسالته “من يعقوب عبد الله والرب يسوع المسيح إلى أسباط اليهود 12 المشتتين فى كل مكان (1-1)ومثلا تقول رسالة بطرس الأولى “من بطرس رسول يسوع المسيح إلى المشتتين المغتربين(1-1)وهذا تشابه فى خطاب المشتتين ومثلا يقول يعقوب “فعندما تشرق الشمس بحرها المحرق تيبس تلك الأعشاب فيسقط زهرها ويتلاشى منظرها (1-9)ويقول بطرس برسالته الأولى “فإن الحياة البشرية لابد أن تفنى كما يبس العشب ويسقط زهره “(1-25:24)وهذا التشابه فى التشبيهات ليس مصادفة لتكراره فى أمور أخرى منها عند بطرس فى الرسالة الثانية “يشبهون الحيوانات المفترسة غير العاقلة “(2-12)ويقول يهوذا “وأما ما يفهمونه بالغريزة كالحيوانات غير العاقلة (1-10)وهو تشبيه للمعلمين الدجالين وأيضا يقول يهوذا “إنهم يشبهون غيوما بلا مطر تسوقها الرياح (1-12)ويقول بطرس “فليس هؤلاء إلا آبار لا ماء فيها وغيوما تسوقها الريح العاصفة (2:7)وهذا التشبيه للمعلمين الدجالين وهو دليل على كون الكاتب واحد ونلاحظ وجود تشابه بين رسالة يوحنا الثانية ورسالة بطرس الأولى فى قول بطرس “ومن بابل تسلم عليكم تلك التى اختارها الله معكم (5-13)ويقول يوحنا “من يوحنا الشيخ إلى السيدة التى اختارها الله “(1-1).
    وهذا كله يعنى وجود مزورين اتفقوا على هذا التزوير والحمد لله أولا وأخرا

  4. ((((((((((((((((زكازيكو في مزبلة التاريخ)))))))))))))))))
    إثنان من شباب هذه الأمة دمرا قناة الحياة التنصيرية فلم يتركا طوبا علي طوب

    نهاية زكريا بطرس zakaria boutrosاثنان فقط من شباب هذه الأمة حطما قناة القمص زكريا بطرس

    لم يجمعا تبرعات ولم يأتهم تمويل من أي تنظيم معتدل أو متطرف

    إثنان لم يذكرهما أحد من الذين فرحوا بالنصر ولا الذين بكوا علي أطلال القناة

    إلي الإثنين أرسل برقية تحية باسم كل من سعد بإنجازهم

    دمرت قناة الحياة بعد أن افتضح أمرها وتبين للجميع أنها مغارة لصوص يقودها عربيد. وكتبت وسائل الإعلام عن سكرتيرة عربيد قناة الحياة زكريا بطرس وكيف أنها بطلة أفلام جنسية وقبلها بأيام كانت فضيحة أستاذ اللاهوت الذي كان يمثل دور متنصر خليجي, وأخيرا العاهرة التي ألبسوها حجابا إسلاميا لتقص أسباب تركها الإسلام بعد أن كانت داعية نشطة وفقيهة زمانها

    لاهوتية وبطل أفلام جنسيةوسائل الإعلام نشرت خبر تحطم أقذر قناة تنصيرية تتلفظ بأوسخ الكلمات في حق سيد الخلق, وفرح المسلمون بالخبر السعيد, لكن وسائل الإعلام لم تخبرنا ان قناة الحياة لم تتحطم علي يد ألوية الفزاري [1] ولا حتى خلية إرهابية كما يسمونهم … لقد دمرت قناة الحياة وقناة الطريق علي يد إثنين من شباب هذه الأمة, إثنان فقط’ رغم ضخامة القناة ماليا وتكنولوجيا حيث تأتيها الأموال من كل حدب وصوب

    الأخ الأول لا يعرفه أحد إلا من خلال إسمه الرمزي الذي أرعب النصارى, رغم ان اسمه مسالم وهو اسم بعيد كل البعد عن الرعب فهو مشتق من السلام

    أما الأخ الثاني فهو من دولة الإمارات واسمه مصطفي جميل العلوي ويعرف بأبي جميل, ومعرفتي به معرفة إلكترونية, أي من خلال النت, حيث يشارك الأخ في الرد علي شبهات النصارى علي البالتوك في غرفة الإسلام أم المسيحية, ويقوم أيضا بالرد كتابيا علي المنتديات

    كان الأخ أبا جميل يشاهد برنامجا تنصير يا. يقدمه الشيخ جواد والحاجة نديم مع ضيف الشرف القمص زكريا بطرس, ويبدو ان المحاولة الحثيثة لإخفاء ملامح الشيخ جواد والحاجة نديم سبب إثارة شكوك الأخ أبو جميل, جواد يلبس نظارة سوداء تخفي نصف وجهه وكذلك السيدة نديم المحجبة .. نظارة سوداء داخل الأستوديو أمر مثير والأكثر إثارة للشكوك هو تغيير صوت جواد من خلال أجهزة الهندسة الصوتية, السيدة نديم لم تغير صوتها لأنها شخصية غير معروفة, أما جواد فهو أستاذ في علم اللاهوت وله برنامج تلفزيوني وأيضا برنامج علي البالتوك, فكان لابد من إخفاء صوته بالتضخيم, ولكن ضخامة الصوت فاق حده وصار ملفتا للأذن, أراد مهندسو الصوت التقليل من ضخامة الصوت فحدث خطأ بسيط, يد المهندس لم تكن دقيقة وحرك المؤشر أكثر مما ينبغي وظهر صوت السيد وحيد أستاذ اللاهوت

    سألت الأخ مصطفي العلوي, كيف عرف ان الشيخ المزيف هو السيد وحيد أستاذ اللاهوت فال أنه كان يعرفه جيدا ( من خلال تتبعه لشبهاته للرد علبها )

    افتضح اللصوص باسم الدين بعد أن رفع الأخ أبو جميل الفيديو علي اليو تيوب وتناقل المسلمون والمسيحيون الخير, فكان علي القمص زكريا بطرس ان ينقذ ما يمكن إنقاذه .. كان عليه إما الإقرار كما فعل صاحبه أونلي ويي وأقر بأنه ضاجع زوجة صديقه ومساعدة زكريا بطرس وإما أن يستمر في الكذب, ولكن زكريا بطرس اختار ان يمسك العصا من الوسط, أي بين الكذب والإقرار. وذلك بافتراض ان جواد هو السيد وحيد أستاذ اللاهوت., ثم هاجم المسلمين وتساءل لماذا يتهرب المسلمون من أسئلة المسيحيين ويخوضون في أمور جانبية وأجاب علي نفسه بالقول: المسلمون دائما يبحثون عن منفذ للتهرب

    ولكن لماذا ظهر مقدم البرنامج يبدو متنكرا؟ لماذا يخفي ملامحه الحقيقية

    أجاب القمص زكريا بطرس وقال هل اللبس السعودي حكر علي السعوديين ؟ وتساءل : ألا يلبس المسلمون اللباس الغربي في الغرب؟ وأضاف بلهجة صعيدية ساخرة

    ولا هيقوله لبسوك الزعتلون هتعملها منيين يا أبو حسين

    وأضاف أن وحيد حر يلبس ما يشاء ويقلع ما يشاء

    لم يقتنع أحد من المسلمين أو المسيحيين, فالأمر لا يقتصر في حاقد يبغض الإسلام والعرب لكن يحب ملابسهم حتى أنه يلبسها في بلاد الغرب, ولكن هناك كثير من الأمور التي لا يستطيع القمص زكريا بطرس الجواب عليها .. لماذا لم يجب زكريا بطرس دواعي التنكر خاصة وان الصوت واضح انه صوت الأستاذ وحيد, واللحية السكسوكية ليست لحيته فهو يظهر حليقا في برامجه الأخرى, ولماذ يتسمي باسم غير اسمه

    كل هذه الأسئلة لم يتطرق إليها زكريا بطرس إلي حدث قصف آخر .. هذه المرة من المسالم الذي أرعب النصارى, ونحن نذكر ما قام به الأخ مسالم دون أن نبدي أي رأي حول شرعية وسائله أو عدمه, لأننا لا نعرف وسائله, وقد لا نكون مؤهلين لإبداء رأي في المسألة

    الأخ مسالم عادة يرصد المنصرين السوقة الذين لا دين يردعهم ولا هم لهم إلي إهانة شخص الرسول صلي الله عليه وسلم, وبطريقة ما يحصل علي معلومات شخصية, ثم يوجه إنذار إلي المتطاولين لكنه لا ينشر المعلومات كاملة فهو بكتفي بنشر ما يؤكد للسوقة أن لديه كل المعلومات, وينتهي الموضوع غالبا بانهيار المنصر المسيحي واعتذاره مع دموع وتضرعات لمسالم ان يخلصه من هذا الكأس,

    وبطريقة ما استطاع الأخ مسالم الحصول علي تسجيل تعترف فيه السيدة ناديم أنها أيضا مسيحية أبا عن جد

    إذن السيد وحيد أستاذ اللاهوت ليست الشخصية المزورة الوحيدة, بل وكذلك اللعوب التي لبست الحجاب, السيدة نديم. وهذه صرحت بأنها كانت مسلمة وتنصرت بعد أن تخلصت من عقدة الخوف من الله حسب قولها الذي أيده القمص المفضوح زكريا بطرس وأخذ يسخر من عذاب القبر, رغم أن عذاب القبر عقيدة يؤمن بها أكبر طائفة مسيحية وهي الطائفة الكاثوليكية التي كاتب منذ قريب تبيع صكوك الغفران لمن يريد أن ينجوا أو يحرج أحد أهاليه من المطهر كما يسمونها .. المهم .. بعد التسجيل الأخير الذي أذاعه الأخ مسالم, هل سيستمر القمص زكريا بطرس في الكذب والي متى أم سوف يلتزم الصمت كما فعل مع الفضيحة الأخرى والتي هي أقل وطأة .. أقل وطأة لأنها تتعلق بزنا مبشر بمبشرة وقد اعتاد النصارى علي هذا الأمر فلم يعد خبرا يثير اهتمام الشارع المسحي

    لاهوتية نهارا وبطلة أفلام سكس ليلا

    بطريقة ما استطاع الأخ مسالم الحصول علي شريط صوت وصورة, يظهر فيه ثاني أهم شخصية مسيحية علي البالتوك المنصر صموؤيل مالك وهو يدلك ذكره ويتلفظ بألفاظ جنسية سكس فيصورة قديمة لصموؤيل مالك سكس كي يثير شهوة عشيقته وزوجة صديقه ومساعدة القمص زكريا بطرس المنصرة رفقة آمون راع التي تظهر وهي مستلقية علي الفراش وبيدها زجاجة خمر فارغة . ويطلب المنصر الكبير من عشيقته ان تدخل القارورة في فرجها .. رفقة التي لا تمل تذكير المسلمين ان الله محبة وبالمحبة تلعن في الإسلام وتنتقد أخلاقيات الرسول صلي الله عليه وسلم .. رفقه المنصرة المشهورة تدخل القارورة في ترائب عذرتها أمام الكاميرا فتصدر أهة لا إرادية

    المنصر المرموق صموئيل مالك لا يعجبه ذلك ويبدو ان للسن أحكام كما يقال فلم يثيره ما رأي ولم يحركه الأنين اللاإرادي الذي تخرجه صاحبة الخلق الأناشيدية والورعة المتمسكة بسنة الأهوليبية … المنصر صمؤيل الذي أقسم انه نذر حياته لهدم الإسلام يطلب من المنصرة رفقة ان ترفع ساقها, لأنه يريد ان يشاهد القارورة وهي تنزلق بين الشفرتين, وبصوت منخفض قد غلبه الشبق تقول رفقة: طيب طيب .. ويطلب المبشر الحالم من عشيقته أن يكون الإدخال ببطء شديد, وتبدأ رفقة تئن بأشد لجاجة, بينما يقول المنصر صمؤيل أنه يتخيل انه يحملها إلي طرف الفراش ويفرج عن أفخاذها ثم يمسك قضيبه ويدخله في ….. وسرعان ما يقضي رجل الدين المسيحي شهوته مع زوجة صديقه ورغم أن العشيقة اللعوب لم تصل بعد إلي منتصف الطريق إلا أنه المشهد مثير لو شاهده الخصي بولس لأغراه بالفحش وأخرج الرهبان من الأديرة

    أونلي واي مع الزوج المغفل

    الأخ مسالم هذه المرة لم ينذر أحد كما يفعل عادة من الأسماك الصغيرة, وأسرع في توجيه الضربة القاضية علي أكبر تجمع للحاقدين المرتزقة, وسقط القناع, اختفي المنصر الزنديق عدو الله ورسوله وحاول أن ينقذ ما يمكن إنقاذه من خلال متحدث له, ولكن في النهاية اضطر ان يعترف ويقول .. ليس منا أحد معصوم, لقد أخطأت وأعلن انسحابي من مجال التبشير, ونحن بدورنا نقدم له بمناسبة اعتزاله, نقدم له البشارة من كلام الله عز وجل, قوله تعالي إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ

    كما نقدم تحياتنا إلي الأخ مسالم والأخ الإماراتي مصطفي جميل ——————————————-========================================================================================================================
    ((((((((((((((((((((صفعة جديدة ل”زكازيكو” حرامي العلقة)))))
    الي القمص المفضوح

    د/ إبراهيم عوض

    منك لله يا كرم! أقولها رغم إهدائى إياه هذه الدراسة كما يرى القراء، وليس فى الأمر تناقض، إذ إن قولى: “منك لله يا كرم!” ليس تعبيرا عن ضيقى منه، بل بالعكس هو تعبير عن إعجابى به وشكرى له، فقد أدى لى وما زال يؤدى بعض الخدمات “الإسنادية” المهمة بمصطلح العسكريين. وهذا كما يقول الواحد منا لصديقه مثلا: “الله يخرب بيتك يا فلان! من أين جئت بهذه الفكرة الجهنمية؟”، يقصد “الفكرة العبقرية”. لكنْ هكذا كانت اللغة، وهكذا ستظل، إذ كثيرا ما نلجأ إلى التعبير عما نريد بنقيضه، وهذه الكلمة إحداها.إبراهيم عوض لكنْ لماذا قلت هنا: “منك لله يا كرم!”؟ السبب هو أنه الذى دفعنى، بقصد منه أو بدون قصد، إلى كتابة هذه الدراسة، إذ اتصل بى يسألنى عن أشياء تتعلق ببعض الأمور فى حدوتة نقل جبل المقطم من موضعه السابق إلى موضعه الحالى بمعجزةٍ أجرتها السيدة مريم العذراء على يد إسكافٍ قبطىٍّ أيام المعز لدين الله الفاطمى حسبما يزعم النصارى فى مصر، وهو بالمناسبة دائم الاتصال كلما قرأ فى هذا الموقع القبطى أو ذاك شيئا مما يشنعون به على الإسلام والمسلمين ويتطاولون على سيد الأنبياء والمرسلين، طالبا المشورة أو مقترحا علىّ أن أتولى الرد بنفسى على ما يأفكون

    ويكون جوابى فى بعض الأحيان هو نصحه بالاهتمام أولا وقبل كل شىء بإتقان تخصصه هو وزملائه كى يكونوا مسلمين متفوقين فى ميدان العلم والعمل، أما إعطاء مثل تلك المواقع وما تنشره ضدنا وضد ديننا ورسولنا وتاريخنا حجما أكبر من حجمها الذى تستحقه فلن يؤدى إلا إلى إهمالنا أعمالنا والانقياد لما يريدون، وبالطريقة التى يَرَوْنَها هم، فضلا عن أننا لن ننتهى إلى طائل، فلا هم على استعداد للإصغاء إلى صوت العقل والمنطق، ولا هم سيكفّون عن اختراع المزيد من الأكاذيب العامية المتخلفة والمزاعم الباطلة المجنونة دون خجل، إذ المسألة (كما لاحظت فى تلك المواقع) لا تعدو أن تكون مكايدة للمسلمين وتشنيعا كاذبا عليهم وعلى كل ما يتعلق بدينهم. لكنه فى العادة لا يقتنع تماما بما أقول، بل يخبرنى أننى إذا لم أتولّ بنفسى الرد على تلك الافتراءات والأباطيل فسوف يمضى هو فى الكتابة مفنِّدا أكاذيب الكذابين. والواقع أننى أحيانا ما أجد نفسى منساقا مع عاطفته النبيلة فأبدأ أدندن فى الموضوع بينى وبين نفسى دون أن يكون فى نيتى عمل شىء، إلا أن الدندنة الخافتة سرعان ما تتحول إلى صُدَاح تصاحبه كل الآلات الموسيقية، وتكون النتيجة دراسة مستفيضة، وهو ما حدث هذه المرة أيضا.

    لكنْ علينا أوّلاً أن ننقل الخرافة المذكورة كما جاءت ضمن سيرة سمعان الخرّاز المنشورة بموقع الكنيسة المسماة باسمه فى المقطم، وهذه هى بأخطائها الإملائية واللغوية، وإن كنت تدخلت لتنسيق علامات الترقيم:

    “الأحداث التى مهدت للمعجزة

    (1) المجادلة الدينية الحادة :

    كان المعز لدين الله الفاطمى… محبا لمجالس الأدب ومولعا بالمباحثات الدينية، وكان يجمع رجال الدين من المسلمين والمسيحيين واليهود للمناقشة فى مجلسه، وأشترط أن يكون ذلك بلا غضب أو خصام. وكان فى ديوان المعز رجل يهودى أعتنق الأسلام لكى يعيين وزيرا فى الدولة، وكان أسم هذا الرجل يعقوب بن كلس. ورغم أنه أعتنق الأسلام إلا أنه مازال متعصبا لدينه اليهودى، لأنه لم يعتنق الأسلام عن عقيدة بل لأجل المنصب. وكان هذا اليهودى يبغض المسيحيين إلى أقصى درجة، خاصة وأنه كان له خصم مسيحى يعزه الخليفة، وكان اليهودى يخشى أن يعينه وزيرا عوضا عنه، وكان اسمه قزمان بن مينا الشهير بأبو اليمن. فأستدعى يعقوب بن كلس اليهودى واحدا من بنى قومه يُدْعَى موسى ليجادل البابا البطريرك الأنبا ابرآم فى مجلس الخليفة المعز. أرسل الخليفة للآب البطريرك قائلاً: إن شئت يوماً أن تحاجج اليهود بنفسك أو بواسطة من تختار من الأساقفة، فتعال إلى دارى وناقشهم أمامى.

    حدد البابا الأنبا ابرآم موعدا لذلك، وأصطحب معه الأنبا ساويرس بن المقفع أسقف الأشمونين (بالصعيد) وكان من علماء الكنيسة فى جـــيله، فهو الذى كتب تاريخ “سير البطاركة”، وكان أيضا لاهوتيا ضليعا، وخاصة فى اللاهوت المقارن بين الأديان، وله كتب كثيرة فى هذا المجال منها: كتاب التوحيد، وكتاب الأتحاد الباهر فى الرد على اليهود، وكتب كثيرة أخرى. وعندما أستقر مجلس الخليفة، وكان حاضرا أيضا الوزير بن كلس اليهودى ورفيقه موسى، فقال المعز للبابا: تكلم أيها البابا الوقور، أو أمنح رفيقك الأذن بالكلام.

    فقال البابا لأسقف الأشمونين الأنبا ساويرس: تكلم يأ بنى. ولتمنحك الحكمة الألهية حكمة من لدنها.

    فقال الأنبا ساويرس بفطنة روحية: ليس من اللائق أن أتحدث إلى يهودى فى حضرة الخليفة. فأحتد موسى اليهودى رفيق الوزير وقال: إنك تهيننى فى مسمع من أمير المؤمنين إذ تصفنى بالجهل. فسأله الأنبا ساويرس بهدوء: وإن قدمت لكَ الدليل على جهلك، أفلا تغضب؟

    وهنا تدخل الخليفة المعز بسماحته وبلاغته قائلاً: لا داعى للغضب فى المناقشة، لأن الحرية مكفولة لكل منكم حتى يعبر كل واحد عن عقيدته بصراحة وبلا حرج. فقال الأنبا ساويرس بثقة: لست أنا الذى أصفكم بالجهل، بل أن نبيا عظيما نال كرامة خاصة من الله هو الشاهد عليكم.

    فسأله موسى اليهودى قائلاً: ومن يكون هذا النبى؟

    أجابه الأنبا ساويرس على الفور: أنه أشعياء النبى الذى قال عنكم: “الثور يعرف قانيه، والحمار معلف صاحبه، أما أسرائيل فلا يعرف. شعبى لايفهم” (أش 1: 3) .

    فأنفجر الخليفة المعز ضاحكا، إذ أُعجب بفطنة الأنبا ساويرس، وأُعجب بمهارته فى الحوار. ثم سأل الخليفة موسى اليهودى قائلاً : أهذه كلمات أشعياء النبى حقا؟

    فكتم موسى اليهودى غيظه، فأجاب بصوت خفيف: نعم يامولاى.

    فأستطرد الأنبا ساويرس فى الكلام قائلاً : ها أن نبيا عظيما من أنبيائكم قد أعلن بأن الحيوانات أكثر فهما منكم .

    وكان الخليفة لايزال ثملاً من براعة هذه الدعابة، ورأى أن يكتفى بذلك فى تلك الجلسة.

    (2) المؤامــــرة الخبيثة:

    كان من أثر تلك المجادلة الحادة أن تضايق الوزير بن كلس للغاية هو ورفيقه موسى اليهودى، فقررا الأنتقام من الأنبا ابرآم والأنبا ساويرس بتدبير مؤامرة تقضى على الأقباط جميعا. فأخذ موسى اليهودى يفتش فى الأنجيل المقدس عن شئ يساعده فى تحقيق غرضه الخبيث، فوجد الآية المقدسة التى قالها رب المجد يسوع المسيح: “لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل: أنتقل من هنا إلى هناك فينتقل، ولايكون شئ غير ممكن لديكم” (مت 17: 20) .

    أسرع موسى اليهودى مع الوزير بن كلس إلى الخليفة المعز وقالا له : وجدنا فى أنجيل النصارى أنه مكتوب “أن من له إيمان مثل حبة خردل ينقل الجبل”. فمن حقنا أن نطالبهم بإثبات صحة دينهم بإتمام هذا الكلام، فإن لم يستطيعوا وجب عقابهم لبطلان دينهم. صمت الخليفة المعز لدين الله الفاطمى مفكرا فى هذه الآية، ورأى أنه إذا كان كلام الآنجيل صحيحا فتكون فرصة ذهبية لإزاحة الجبل الجاثم شرق المدينة الجديدة (القاهرة) حتى يزيد عمرانها شرقا، ويكون موقعها أروع إذ كان الجبل قبل نقله على حدود بركة الفيل. أما إذا عجزوا عن تنفيذ هذا الكلام كان ذلك دليلاً قاطعا على بطلان دين النصارى، ومن ثمَ تحتم إزالة هذا الدين من الوجود. أرسل الخليفة المعز إلى البابا الأنبا ابرآم السريانى، فحضر اليه وتكلم معه عن أمر هذه الآية، وأن عليه أن يختار أمراً مما يأتى:

    1) إما تنفيذ هذه الوصية ونقل الجبل الشرقى المقطم .

    2) وإما أعتناق الإسلام وترك الدين المسيحى لبطلانه .

    3) وإما ترك البلاد المصرية والهجرة إلى أى بلد آخر.

    4) أو الأبادة بحد السيف.

    أطرق القديس البطريرك مصليا فى قلبه ليرشده الرب فى هذه المحنة. ثم طلب من الخليفة أن يمهله ثلاثة أيام، ثم يرد عليه جوابا.

    (3) المنادة بصوم واعتكاف:

    رجع البابا إلى مقره حزينا وأصدر منشورا عاما يأمر فيه جميع المسيحيين فى مصر بالصوم ثلاثة أيام إلى الغروب، مع أقامة الصلوات الحارة من أجل سلامة الكنيسة وأنقاذها من هذه المحنة. يا لها بصيرة روحية وحكمة سماوية تلك التى تلجأ إلى الله فى الظروف والمحن. فما اروع ما تصليه الكنيسة فى القداس الألهى قائلة: “لأننا لانعرف آخر سواك. أسمك القدوس هو الذى نقوله فتحيا نفوسنا بروحك القدوس”. بعد ذلك ذهب البابا إلى كنيسة السيدة العذراء المعروفة بالمعلَّقة وطلب الأساقفة الذين كانوا موجودين بمصر القديـــمة والكهنة والأراخنة والرهبان، وذكر لهم ما حدث بينه وبين الخليفة المعز، وقال لهم: علينا بالصوم والصلاة هذه الأيام الثلاثة التى أستمهلته أياها ليترأف الله علينا بنعمته ويهئ لنا طريق النجاة. أستجاب الجميع لنداء البابا، وصام الشعب القبطى فى طول البلاد وعرضها ، وأقيمت القداسات، ورُفِعَت الصلوات والطلبات من أجل هذه المحنة التى تجتازها الكنيسة. وأعتكف البابا الأنبا ابرآم مع بعض الأساقفة والكهنة والرهبان والأراخنة بكنيسة السيدة العذراء بالمعلقة لمدة هذه الأيام الثلاثة.

    2) إنقشاع الغمـــــــــة

    1) ظهور السيدة العذراء للبابا:

    فى فجر اليوم الثالث غفا البابا غفوة قصيرة فرأى خلالها السيدة العذراء، وسمعها تقول له: ماذا بكَ؟

    فأجابها البابا: أنتِ تعلمين ياسيدة السمائيين والأرضيين.

    فقالت له: لاتخف أيها الراعى الأمين، فإن دموعك التى سكبتها فى هذه الكنيسة مع الأصوام والصلوات التى قدمتها أنتَ وشعبك لن تُنسى. أخرج الآن من الباب الحديدى المؤدى إلى السوق، وعند خروجك منه ستجد أمامك رجلاً بعين واحدة، حامل جرة ماء. أمسك به لأنه الرجل الذى ستتم المعجزة على يديه.

    وما ان قالت السيدة العذراء ذلك حتى توارت عن عيني البابا الذى أستيقظ من نومه مندهشا.

    2) مبعوث السماء القديس سمعان:

    عندما أستيقظ البابا من النوم وخرج فى الحال إلى الباب الحديدى المؤدى إلى السوق رأى خارجه الرجل الذى أشارت إليه السيدة العذراء، فأمسك به وأدخله داخل الباب الحديدى، ثم أغلق الباب. ثم ذكر البابا له ما حدث بينه وبين الخليفة، وما أمرته به السيدة العذراء بأنه هو الرجل الذى ستتم على يديه المعجزة. فقال له القديس سمعان: أغفر لى يا أبتى، فأنى رجل خاطئ .

    فقال له البابا فى أصرار: أنه أمر أم النور.

    فأجاب القديس سمعان فى خضوع وأتضاع: مادامت أم النور هى التى حكمت علىّ بأن أوّدى هذا الواجب العظيم، فأنى أضع نفسى فى خدمتك ياسيدى. فسأله البابا عن أسمه وعن سبب وجوده فى السوق فى مثل هذه الساعة المبكرة، بينما الناس نيام. فأجابه القديس سمعان: أسمى سمعان الخراز. وأنا أشتغل بدباغة الجلود، ولكنى أقوم فى مثل هذه الساعة من كل صــباح لأملأ قربتى بالماء وأوزعه على الكهول والمرضى الذين أقعدتهم الشيخوخة أو المرض عن المقدرة على أحضار الماء لأنفسهم. وعندما أنتهى من خدمتى هذه أُعيد قربتى إلى البيت وأذهب إلى عملى عند صاحب مصنع الدباغة حيث أعمل حتى المساء، وعند غروب الشمس أخرج مع بقية الأُجراء فأكل القليل لأسد به رمقى ثم أنصرف إلى الصلاة. ثم رجا القديس سمعان من البابا أن يكتم حقيقة أمره طالما هو حى على هذه الأرض .

    3) التجهيزات للمعجزة:

    بعد أن أنتهى القديس سمعان من حديثه السابق قال للآب البطريرك: أصعد يا أبى المكرم إلى الجبل، وخذ معك رجال الدين والشمامسة والأراخنة، وأجعلهم يحملون عاليا الأناجيل والصلبان والشموع الطويلة موقدة والمجامر مملوءة بخورا، وأطلب إلى الملك وحاشيته أن يصعدوا معكم. فتقفوا أنتم على ناحية من الجبل، بينما يقفوا هم على الناحية المقابلة لكم، وسأقف أنا وسط الشعب خلف غبطتكم بحيث لايعرفنى أحد. ثم إنك بعد تقديم الأسرار المقدسة ترفع صوتك مع الجميع مرددين “كيرياليسون” أربعمائة مرة. ثم أصمت بعد ذلك بعض اللحظات، ثم أسجد أنت والكهنة أمام العلى، وكرر هذا العمل ثلاث مرات، وفى كل مرة تقف فيها بعد السجود أرسم الجبل بعلامة الصليب، وسترى مجد الله. فرفع الآب البطريرك صـــلاة شـــكر لله الذى ســـمح بالتجـــربة، وأعطـى معها أيضا المنفذ (1كو 10: 13).

    3) المعجــزة الخـــارقة

    1) حشــــد رهــــيب:

    أخبر الآب البطريرك الخليفة المعز لدين الله الفاطمى أنه مستعد لتنفيذ مطلبه بنعمة الله. فخرج الخليفة ممتطيا صهوة جواده، ومعه حشد رهيب من رجال حاشيته وعظمائه وجنوده. وتقابل مع الآب البطريرك وعدد كبير من الأساقفة والكهنة والشمامسة والأراخنة والشعب وبينهم القديس سمعان الخراز. ووقف الفريقان، كما قال القديس سمعان، مقابل بعضهما فوق جبل المقطم.

    2) زلزلة عظيمة وأنتقال الجبل:

    بعد تقديم الأسرار المقدسة التى رفعها البابا والأساقفة ردد المصلون بروح منكسرة وقلوب منسحقة صلاة “كيرياليسون: يارب أرحم” أربعمائة مرة شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، ثم صمتوا برهة بين يدى العلى. وأبتدأوا فى السجود والقيام ثلاث مرات، والآب البطريرك يرشم الجبل بالصليب، وإذ بزلزلة عظيمة تجتاح الجبل، وفى كل سجدة يندك الجبل، ومع كل قيام يرتفع الجبل إلى أعلى وتظهر الشمس من تحته، ثم يعود إلى مكانه فى كل مرة. إنها قوة الإيمان الذى أعلنه معلمنا الرسول بولس إذ قال: “أستطيع كل شئ فى المسيح يسوع الذى يقوينى” (فى 4: 13)

    3) أرتعاب الخليفة والجماهير:

    عندما حدثت المعجزة فزع الخليفة المعز وأرتعب وكل الجموع المحتشدة معه، وهتف المعز بأعلى صوته قائلاً: عظيم هو الله، تبارك أسمه. وألتمس من البابا أن يكف عن عمله لئلا تنقلب المدينة. وعندما هدأت الأمور قال للبابا : لقد أثبتم أن إيمانكم هو إيمان حقيقى.

    4) أختفاء القديس سمعان الخراز:

    بعد أن هدأت نفوس الجموع المحتشدة بدأوا ينزلون من الجبل ليعودوا إلى بيوتهم. أما البابا البطريرك فقد تلفت حوله باحثا عن القديس سمعان الخراز الذى كان يقف خلفه فلم يجده، ولم يعثر أحد عليه بعد ذلك حتى أظهرته نعمة الله فيما بعد كما سنرى.

    5) تسمية الجبل بالمقطم:

    تحكى مخطوطة بدير الأنبا أنطونيوس أن الجبل المقطم سُمِّىَ كذلك أى المقطم أو المقطع أو المقطب لأن سطحه كان متساويا، أى متصلاً ، فصار ثلاث قطع، واحدة خلف الأخرى، ويفصل بينهم مسافة. وتقول قواميس اللغة العربية أن كلمة “مقطم” معناها “مقطع”.

    4) نتائج المعجزة

    كان لهذه المعجزة الجبارة عدة نتائج هامة منها :

    1) تجديد الكنائس وترميمها :

    بعد أن تمت المعجزة أنفرد الخليفة المعز لدين الله الفاطمى بالبابا وقال له: الآن أطلب ما تشاء فأفعله لك.

    فأجاب البابا بحكمة: لا أطلب إلا أن يطيل الله حياتك ويمنحك النصر على أعدائك. ولكن الخليفة أصر أن يطلب البابا شيئا. فقال البطريرك: مادمت تلح علىّ فى أن أعلن لكَ رغبتى فأسمح لى بأن أقول أننى أتوق إلى أعادة بناء كنيسة القديس مرقوريوس أبى سيفين ببابيلون (مصر القديمة)، إذ قد هدمها بعض السوقة والرعاع وأستعملوا ما بقى منها كمخزن للقصب، وكذلك أود ترميم جدران كنيسة المعلقة، إذ أصابها بعض التصدع.

    وما إن سمع الخليفة هذه الطلبات حتى أمر أحد كتبة الديوان بأن يحرر مرسوما فورا يعطى البطريرك الحق فى العمل كما طلب. ثم أمر أن تصرف النفقات اللازمة من خزانة الدولة. أخذ البابا المرسوم الذى يصرح له بالبناء والترميم وأعتذر عن أخذ المال، وقال للخليفة:

    إن الذى نبنى له كنيسة قادر على أن يساعدنا حتى نتممها، وهو غير محتاج إلى مال العالم، وأعادوا بناءه. إنها حياة القناعة والأكتفاء.

    فالقديس البابا الأنبا ابرآم لم يطلب من الخليفة أية أمور أو مقتنيات شخصية. وقد كان تجديد بناء كنيسة مرقوريوس أبى سيفين فاتحة عهد من البناء والتجديد، فتجدد عدد كبير من الكنائس وخاصة فى الأسكندرية.

    2) ســلام الكنيسة:

    كان لمعجزة نقل جبل المقطم أثر عميق فى نفوس الجميع وصارت رهبة الله على الكبير والصغير فى الدولة، إذ يسجل التاريخ ذلك بقوله: “حل السلام محل الثورة و الحرب، فأمتلأ قلب الأنبا ابرآم طمأنينة على شعبه الأمين”. ومن أسباب السلام الذى عم الكنيسة هو ما قيل عن الخليفة نفسه. وهذا يذكرنا بما حدث مع أمبراطور الدولة الرومانية، الأمبراطور قسطنطين الكبير، الذى بعد أن رأى راية الصليب فى منامه وتم له النصر فى معاركه آمن بالمسيح. ليس شئ عسير على الرب، إذ تسـتطيع نعمـة الله أن تدخل إلى بلاط الملوك والأباطرة وتسبى سبيا وتعطى الناس عطايا، فمعلمنا القديس بولس يكتب قائلاً : “يسلم عليكم جميع القديسين، ولاسيما الذين من بيت قيصر” (فى 4: 22)”.

    ونبدأ بقول كاتب السيرة عن يعقوب بن كلس اليهودى الذى كان قد أسلم فى عهد كافور الإخشيدى وانتهى به الحال إلى الدخول فى خدمة الفاطميين بعد فتحهم لمصر: “ورغم أنه أعتنق الأسلام إلا أنه مازال متعصبا لدينه اليهودى، لأنه لم يعتنق الأسلام عن عقيدة بل لأجل المنصب. وكان هذا اليهودى يبغض المسيحيين إلى أقصى درجة، خاصة وأنه كان له خصم مسيحى يعزه الخليفة، وكان اليهودى يخشى أن يعينه وزيرا عوضا عنه، وكان اسمه “قزمان بن مينا الشهير بأبو اليمن”، فها هنا يقول كاتب سيرة سمعان الإسكافى إن ابن كلس كان وزيرا للمعز لدين الله، وخشى أن يستبدل الخليفة الفاطمى به رجلا نصرانيا يحل محله فى الوزارة. وهذا كله كذب، ببساطة لأن ابن كلس لم يكن يوما وزيرا للمعز، بل لابنه العزيز. فهذا أول مِعْوَل فى جدران الخرافة المضحكة، وفى أول فقرة منها، وهو ليس بالمعول الضعيف، بل معول مزلزل.

    الثانية أن راوى الخرافة قد وصف المعز الفاطمى أكثر من مرة بالسماحة وسعة الصدر واحترام البطرك وتوقيره، بالإضافة إلى أنه، عند الكلام عن مجالسه الدينية، قد ركز على اشتراطه عدم الغضب أثناء الجدال بين أصحاب الأديان المختلفة. لكنه ينسى هذا كله فجأة ليقدم للمعز نفسه صورة أخرى مخالفة، إذ انتهز ما قاله له ابن كلس عن آية استطاعة المؤمن النصرانى نقل الجبل من مكانه إذا أراد، وعوّل على عقد اللقاء الثانى بين اليهودى والبطرك لاستغلاله من أجل القضاء على النصارى فى البلاد وقَطْع دابرهم. كيف يمكن أن يحدث ذلك فى غمضة عين للمعز المتسامح الواسع الصدر المحب للعلم والعلماء الموقر لبطرك الأقباط والذى يفسح فى مجالسه للمجادلات الدينية دون غضب أوتعصب، وهو أمر لم يفكر فيه من قبلُ ولا من بعدُ حاكم مسلم لا فى مصر ولا فى أى بلد إسلامى آخر؟ الواقع أن هذا أمر لا يصدقه عقل، أو “لا يُسَدّكه عَكْل” كما كانت شويكار تنطقها فى بعض أعمالها السخيفة، فطبائع الشخصيات البشرية لا تنقلب بهذه السرعة ولا بهذه السهولة ولا لهذه الأسباب التافهة، اللهم إلا إذا كان صاحب الشخصية من الإمَّعات، وحاشا أن يكون المعز بهذه الضآلة! لا أقول هذا من لَدُنّى، بل يقوله التاريخ، ويقوله كاتب السيرة نفسه.

    كذلك تقول الحدوتة إن البطرك، حين رجع من عند المعز، أصدر منشورا للنصارى جميعا فى عموم البلاد أن يصوموا تلك الأيام الثلاثة التى ضربها للخليفة ميعادا لتحقيق المعجزة، بما يعنى أنه لا بد من إعلام النصارى فى كل أرجاء مصر بما جاء فى المنشور فى نفس اليوم رغم سعة البلاد طولا وعرضا كما هو معروف. والسؤال هو: كيف استطاع البطرك فى ذلك الزمن الذى كانت المواصلات فيه بدائية وبطيئة أن يوصل منشوره إلى رعيته فى ذات اليوم بحيث استطاعوا أن يصوموا الأيام الثلاثة المطلوبة قبل أن تبدأ المواجهة بينه وبين المعز؟ وإلى القارئ ما قاله كاتب الحدوتة بنفسه فى هذه النقطة: “ذهب البابا إلى كنيسة السيدة العذراء المعروفة بالمعلقة، وطلب الأساقفة الذين كانوا موجودين بمصر القديـــمة والكهنة والأراخنة والرهبان، وذكر لهم ما حدث بينه وبين الخليفة المعز، وقال لهم: علينا بالصوم والصلاة هذه الأيام الثلاثة التى أستمهلته أياها، ليترأف الله علينا بنعمته ويهئ لنا طريق النجاة. أستجاب الجميع لنداء البابا، وصام الشعب القبطى فى طول البلاد وعرضها، وأقيمت القداسات، ورُفِعَت الصلوات والطلبات من أجل هذه المحنة التى تجتازها الكنيسة. وأعتكف البابا الأنبا ابرآم مع بعض الأساقفة والكهنة والرهبان والأراخنة بكنيسة السيدة العذراء بالمعلَّقة لمدة هذه الأيام الثلاثة”. أما فى الرواية التى أوردها عزت أندراوس فى “موسوعة تاريخ أقباط مصر” فإن الأمر يوغل فى الاستحالة إن كان للاستحالة درجات متفاوتة: “وعاد البابا إلى منزلة بمصر وأحضر الكهنة والآراخنة بمصر وجميع الشعب القبطى وعرفهم ما حدث وهو يبكى”. أى أن البطرك لم يكتف بإرسال المنشور إلى جميع أرجاء البلاد، بل أحضر الشعب القبطى كله إليه. كيف ذلك؟ علمه عند عالم السر وأخفى! أو ربما استدعاهم بنقرة من فارة الكمبيوتر فحضروا إليه فى الحال من جميع أنحاء الشبكة العنكبوتية وخرجوا من الحاسوب (أو “الكاتوب” كما أفضل أن أقول) ملوحين بقبضاتهم المهدِّدة فى الهواء وهم يستنزلون اللعنات على رأس المعز ومن نفضوا بذرة المعز، ويهتفون: بالروح، بالدم، نفديك يا إبرام!

    وتمضى الحدوتة فتذكر أن السيدة مريم عليها السلام قد ظهرت للبطرك فى المنام: “فى فجر اليوم الثالث غفا البابا غفوة قصيرة فرأى خلالها السيدة العذراء، وسمعها تقول له: ماذا بكَ؟

    فأجابها البابا: أنتِ تعلمين ياسيدة السمائيين والأرضيين.

    فقالت له: لاتخف أيها الراعى الأمين، فإن دموعك التى سكبتها فى هذه الكنيسة مع الأصوام والصلوات التى قدمتها أنتَ وشعبك لن تُنْسَى. أخرج الآن من الباب الحديدى المؤدى إلى السوق، وعند خروجك منه ستجد أمامك رجلاً بعين واحدة حامل جرة ماء. أمسك به لأنه الرجل الذى ستتم المعجزة على يديه.

    وما ان قالت السيدة العذراء ذلك حتى توارت عن عيني البابا الذى أستيقظ من نومه مندهشا”.

    ثم إننا نقرأ أيضا فى الحدوتة أن سمعان قد طلب من البطرك أن يذهب النصارى إلى الجبل يوم الامتحان ويصعدوا هم والمسلمون فيه بحيث يقف كل من الفريقين فى جانب. المهم أنهم جميعا سيكونون فوق الجبل، وهو ما حدث فعلا كما ورد فى الحدوتة فى أكثر من موضع: “أصعد يا أبى المكرم إلى الجبل، وخذ معك رجال الدين والشمامسة والأراخنة، وأجعلهم يحملون عاليا الأناجيل والصلبان والشموع الطويلة موقدة والمجامر مملوءة بخورا، وأطلب إلى الملك وحاشيته أن يصعدوا معكم فتقفوا أنتم على ناحية من الجبل، بينما يقفوا هم على الناحية المقابلة لكم، وسأقف أنا وسط الشعب خلف غبطتكم بحيث لايعرفنى أحد… أخبر الآب البطريرك الخليفة المعز لدين الله الفاطمى، أنه مستعد لتنفيذ مطلبه بنعمة الله، فخرج الخليفة ممتطيا صهوة جواده، ومعه حشد رهيب من رجال حاشيته وعظمائه وجنوده، وتقابل مع الآب البطريرك وعدد كبير من الأساقفة والكهنة والشمامسة والأراخنة والشعب وبينهم القديس سمعان الخراز، ووقف الفريقان، كما قال القديس سمعان، مقابل بعضهما فوق جبل المقطم”. إذن فالفريقان كلاهما كانا واقفين فوق الجبل، ومع هذا تقول الحدوتة المتخلفة إن الجبل اندك أكثر من مرة (وهم بطبيعة الحال فوقه) وأخذ يتراقص تراقصا مرعبا فيصعد كلما رفع النصارى رؤوسهم من السجود، ويرجع إلى موضعه من الأرض مندكًّا حين يعودون فيسجدون، كل ذلك دون أن يتحطموا ويتفتتوا، بل دون أن يصيبهم أى أذى على الإطلاق، أو على الأقل دون أن يسقط أحد منهم من فوق الجبل أثناء هذه الألاعيب الأكروباتية التى كان يأتيها هذا الجبل العفريت! تصوروا!

    وأنكى من ذلك أنهم كانوا يشاهدون الشمس من تحت الجبل كلما ارتفع فى الهواء عند قيامهم من السجود. أى أنهم كانوا واقفين فوق الجبل، ومع ذلك استطاعوا أن يَرَوُا الشمس من تحت هذا الجبل! أين أنت يا خواجه بيجو كى تشق هدومك وتلطم خدودك وتطق عروقك كما كنت تصنع حين يفشر عليك أبو لمعة المسكين رغم أن فشره لا يعد شيئا مذكورا جنب هذا التخلف العقلى الرهيب الذى لا يصلح معه إلا إرسال صاحبه إلى العباسية؟ وهذا نص ما جاء فى الحدوتة عن ذلك الموضوع: “بعد تقديم الأسرار المقدسة التى رفعها البابا والأساقفة ردد المصلون بروح منكسرة وقلوب منسحقة صلاة “كيرياليسون: يارب أرحم” أربعمائة مرة شرقا وغربا وشمالا وجنوبا (أربعمائة مرة بحالها؟ يا محمَّدى!). ثم صمتوا برهة بين يدى العلىّ، وأبتدأوا فى السجود والقيام ثلاث مرات، والآب البطريرك يرشم الجبل بالصليب، وإذ بزلزلة عظيمة تجتاح الجبل، وفى كل سجدة يندكّ الجبل، ومع كل قيام يرتفع الجبل إلى أعلى وتظهر الشمس من تحته، ثم يعود إلى مكانه فى كل مرة”. “ياااا صلااااة النبى” على رأى إسماعيل يس! ولكم، أيها القراء، أن تتصوروا ما حدث للخليفة ورجاله وسائر المسلمين بعد هذه المداعبة المتهورة، فقد هَرّوا على أنفسهم طبعا (كما يفعل القمّص الحمار، ذو الدُّبر الهرّار): “عندما حدثت المعجزة فزع الخليفة المعز وأرتعب وكل الجموع المحتشدة معه، وهتف المعز بأعلى صوته قائلاً: عظيم هو الله، تبارك أسمه. وألتمس من البابا أن يكف عن عمله لئلا تنقلب المدينة”. عجيبة! أوبعد كل تلك الزلازل والاندكاكات لم تكن المدينة قد انقلبت؟ ثم إنى كنت أتوقع أن يكون تعليق المعز للبطرك هنا هو: “ماذا تفعل يا رجل يا مجنون؟”، فهذا هو ما يقال فى مثل تلك الحالة، لكن مؤلف الحدوتة يفتقر للأسف إلى خفة الظل المصرية. وتنتهى هذه الحلقة من المسلسل بقول الراوى يا سادة يا كرام: “وعندما هدأت الأمور قال للبابا: لقد أثبتّم أن إيمانكم هو إيمان حقيقى”. هكذا إذن! لكن ماذا يكون هذا بالقياس إلى ما أنطقوا به المعز فى رواية أخرى للحدوتة، إذ قال: “محمد ما فيش!”، أى أن دين محمد لا معنى له جنب هذه الألاعيب الأكروباتية! نعم جعلوه يقول: “محمد ما فيش”، وكأنه خواجا إجريجى! ولم لا؟ أليس اسمه بالكامل: المعز بن قسطنطين بن كرامانليس؟ ولا أدرى لم لم يوردوا كلامه كاملا، وهو: “مهمَّد ما فيش! إدونى بكشيش، أو كِرْش هَشِيش، لا نروه ما نجيش!”.

    وفى الحدوتة الخرافية أيضا أن المعز كان يهدف، ضمن ما يهدف إليه، من امتحان النصارى إلى أنهم إن استطاعوا الإتيان بالمعجزة فبإمكانه التوسع بعمران القاهرة شرقا، إذ كان المقطم يقع شرقى عاصمته عند بركة الفيل كما يخرّفون. وهذا نص ما قيل، أُورِده بحرفه: “صمت الخليفة المعز لدين الله الفاطمى مفكرا فى هذه الآية، ورأى أنه إذا كان كلام الإنجيل صحيحا فتكون فرصة ذهبية لإزاحة الجبل الجاثم شرق المدينة الجديدة (القاهرة) حتى يزيد عمرانها شرقا ويكون موقعها أروع، إذ كان الجبل قبل نقله على حدود بركة الفيل”. ومعروف أن القاهرة قد بناها المعز فى منطقة الأزهر والحسين وما جاورها، فبركة الفيل إذن لا تقع شرقها بل إلى ناحية الجنوب منها. ثم إنه إذا أراد المعز توسيع القاهرة لقد كان عنده الشمال مفتوحا تماما، ويستطيع أن يمتد بعمرانه فيه كما يحلو له. فهذه غلطة أخرى قاتلة تدل على أن الأمر كله لا يعدو أن يكون خرافة سخيفة لا تليق إلا بالعوام ومن هم أدنى من العوام. ثم لو كان المعز يريد التخلص من النصارى، فهل كان هناك ما يمنعه من تنفيذ مخططه مباشرة دون الدخول فى مثل هذه المآزق؟ لقد كانت الدولة المصرية آنذاك قوية لا تبالى القوى الأجنبية ولا تعمل لها حسابا، وليس كما هو الحال الآن. وكان المعز قادرا على أن يصنع ما يريد فى هذا السبيل دون أن يعقب عليه معقب أو يقول له: ثلث الثلاثة كم؟ ولدينا ما صنعه حفيده الحاكم بأمر الله حين كان يطلع فى رأسه أن ينكل بهذه الطائفة أو تلك، بل أن ينكل بالشعب المصرى كله، فهل كان يلجأ إلى مثل تلك المناورات؟ أبدا، بل كان يمضى إلى تنفيذ ما فى ذهنه دون رقيب أو حسيب، بغض النظر عن النتائج بطبيعة الحال. وهنا نحب أن ننبه إلى ما وقع بالنصارى فى عهد الحاكم لقبح سلوكهم وتجبرهم وسوء استغلال كبارهم للمناصب المهمة التى بوّأتهم إياها الدولة آنذاك فانقلب الحاكم بأمر الله عليهم ونكل بهم، وإن لم ينفردوا دون سائر الشعب بهذا العسف مع توفر بواعثه فى حالتهم، وهو ما يكذّب ما قالته الخرافة المتخلفة تخلف عقل من اخترعها من أن وقوع المعجزة كان بدءا لعصر سلام تمتعت فيه الكنيسة بالازدهار. ذلك أنه لم يمض على المعجزة الكاذبة إلا قليل حتى جاء الحاكم وأدّب النصارى، وإن لم يكن نصيب المسلمين من عسفه أقل ما وقع بالنصارى من تأديب، بل قد يزيد.

    ومما روته هذه الخرافة أيضا أن بطلها المسمى: “سمعان”، والذى يلقب مرة بــ”سمعان الخراز”، ومرة بــ”سمعان الدباغ” (وهو اضطراب آخر من الاضطرابات الكثيرة التى تعج بها الحدوتة السخيفة) كان أعور، إذ كان قد فقأ إحدى عينيه. لماذا، اسم الله عليه؟ قال: “قلعتها من أجل وصية الرب. فعندما نظرت لما ليس لى، فى شهوة، ورأيت أنى ماضى إلى الجحيم بسببها، فكرت وقلت: الأصلح لى أن أمضى من هذه الحياة بعين واحدة إلى المسيح خير من أمضى إلى الجحيم بعينين”. وقد فسرت روايةٌ أخرى من روايات تلك الخرافة ما فعله ذلك المسكين بشىء من التفصيل على النحو التالى طبقا لما جاء عند عزت أندراوس فى الهامش رقم 11 لتلك الحدوتة فى “موسوعة تاريخ أقباط مصر”، إذ كتب قائلا: “عندما كان سمعان يقوم بعمله كإسكافى أتت إليه امرأه لتصلح نعل رجلها (خذوا بالكم والنبى من “نعل رجلها” هذه، وكأن هناك نعلا لليد، وآخر للرأس، وثالثا للأنف، ورابعا للأذن… وهلم جرا)، وكانت جميلة الصورة ، وعندما خلعت نعلها نظر إلى ساقها فنظرت عيناه إليها بشهوة، فأنّبته نفسه فضرب المخراز فى إحدى عينيه فأفرغها تنفيذا لوصية الرب: “إن كانت عينك اليمنى تُعْثِرك فاقلعها عنك، لأنه خير لك أن يَهْلِك أحد أعضائك ولا يُلْقَى جسدك كله فى نار جهنم” ( مت 5: 28- 29)… قد يقال أن سمعان الخراز تصرف بطريقة حرفيه، إلا أن هذا لا تنقص من قداسته لبساطته وإخلاصه وامانته فى تنفيذ هذه الوصية. كما أنه برهن على طهارته ونقاوة قلبه ورفضه للخطية التى تمكنت منه فى لحظه ضعف. كما أنه لم ينظر إلى المرأه بعين واحده وإنما الإثنين. فإنه أرد أن يعاقب نفسه على هذه النظرة الشريره التى إقتربت من الشهوة إلى حد أنها أصبحت فى حد ذاتها شهوة”.

    لكن فات سمعان والذين يقدسون سمعان، وهم بطبيعة الحال أحرار فى ذلك، أنه هو أو أى إنسان فى العالم عندما ينظر إلى شىء أو شخص فإنه ينظر إليه بعينيه الاثنتين لا بعين واحدة، فكيف اكتفى بقلع واحدة ولم يشفعها بالأخرى حتى يتأكد أنه لن يذهب إلى الجحيم ويعذَّب ولو نصف تعذيب؟ كذلك من غير الممكن أن تكون هذه هى المرة الوحيدة التى رأى فيها امرأة جميلة وتحركت نفسه إليها، وإلا ما كان بشرا سويا، وهو ما يكذبه تطلعه إلى قدم المرأة كما جاء فى تلك الخرافة. فلماذا لم يمض على سنته فيقلع العين الثانية بعد ذلك ما دام لم يقلعها أول مرة فيريح ويستريح؟ ثم لماذا لم يذهب فى ذات الاتجاه فيصلم أذنيه ويصب فيهما الآنُك كيلا يسمع صوتا أنثويا رقيقا أو مغناجا فيتطاول قلبه وتكون كارثة أخرى؟ ثم لماذا لم يستمر على نفس المنوال فيجدع أنفه ويسد فتحتيه بما يمتنع معه أن يشم عطر امرأة فواح يحرك أوتار خياله ونجد أنفسنا أمام كائنة أخرى من تلك الكوائن التى تؤدى بصاحبها إلى جهنم، والعياذ بالله؟ ثم إن الخرافة المضحكة قد نسيت أن تقول لنا ماذا فعلت المرأة صاحبة “الرِّجْل” التى تسببت فى هذه الكارثة. ذلك أننى أتصورها، حين رأت ما صنعه هذا المجنون، قد لطمت ورقَعت بالصوت الحَيّانى على عادة نساء مصر فى مثل تلك المواقف حتى تكأكا حولها خلق الله من كل حَدَب وصوب، وهى لا تكف عن الصياح واللطم والعويل (فهكذا سِلْو المصريات!)، وكانت حكاية شغلت الصحافة وبقية وسائل الأعلام العام بطوله! وبالمناسبة فلا يمكن أن تكون قدمها إلا قدما قشفة، وإلا فما الذى ينتظره الإنسان من امرأة تذهب إلى الإسكافى ليصلح لها نعلها الذى لا تملك غيره؟ ترى ما الذى كان قمينا أن يحدث لو كانت المرأة سيدة مترفة ذات قدم بضة مضيئة؟ لا أظن إلا أن سمعان الورع التقى كان سيسرع حينئذ إلى أقرب طبنجة ويطخّ بها رأسه ضمانا للنجاة، وهو لا يكاد يصدّق مع ذلك بأنه نجا!

    ثم إنى أتساءل: كيف يا ترى يقال رغم هذا إن النصرانية هى ديانة الرحمة والخلاص، وإن المسيح قد فَدَى بدمه وصَلْبه البشرية من خطاياها؟ فإذا كان هذا هو السلوك المنتظر من المؤمنين بالمسيح إذا أرادوا نجاةً من نيران الجحيم طبقا لما وصاهم به هو نفسه، فما فائدة نزوله إذن من علياء ألوهيته أو ألوهية أبيه السماوى إلى دنيانا هذه بنت الجزمة القديمة؟ وفيم كانت كل تلك الدراما الرهيبة من قبض عليه وصلب له وقتل إياه؟ أوَطلع هذا كله على الفاضى؟ فلِمَ مكايدة النصارى إذن لغير النصارى وتحنيسهم إياهم بأنهم ليس لهم مسيح يفديهم كما لهم هم مسيح يفديهم ويخلصهم من خطيئتهم الأولى ويدخلهم ملكوت السماوات ما دامت المسألة فى نهاية المطاف سترسو على قلع الأعين وصلم الآذان وجدع الآناف تجنيا لأهوال جهنم، وهو ما لا وجود له ولا لفيمتو واحد منه فى دين محمد؟ والعجيب أن شريعة التوراة الموسومة بالقسوة والوحشية والمتَّهَم أصحابها بالحَرْفية والمظهرية والنفاق تخلو من مثل هذه الوصية الكارثية، فهل هذه هى الرحمة التى جاءت بها شريعة الإنجيل؟

    أما شريعة محمد، الذى يتخذه الأوغاد غرضا لشتائمهم وبذاءاتهم ويريد بعض الناس أن نسكت على شتمه ولا نرد عنه قلة الأدب والصياعة الإجرامية، فإن لها رأيا آخر هو الحكمة كلها، والفقه كله، والعطف كله. جاء فى صحيح مسلم مثلا: ‏‏”كُتِبَ على ابن ‏‏ آدم نصيبه من الزنا، مدرك ذلك لا محالة: فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما ‏‏الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها ‏البطش، ‏والرجل زناها ‏الخُطَا، والقلب ‏يهوى ‏ويتمنى. ويصدّق ذلك الفرج ويكذّبه”، وفى رواية ثانية: “أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: ‏إن الله كتب على ابن ‏‏آدم ‏ ‏حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة: فزنا العينين النظر، وزنا اللسان النطق، والنفس تمنَّى وتشتهي. والفرج يصدّق ذلك أو يكذّبه”.

    و بطبيعة الحال فإن الرسول عليه السلام لا يشجع هنا على التساهل، بل يعصم النفوس من اليأس إن حسبت أنها يمكن أن تعلو تماما عن مطالب الجسد وشهواته وكأنها ملائكة نورانية لا غرائز عندها ولا تطلعات إلى متاع الحياة، ثم تفاجأ بأن ذلك مستحيل تماما مما يدفعها إلى الوقوع فى حمأة الإثم والتخبط فى شباكه ما دام ليس ثمة أمل من وراء الجهود المتلاحقة والحرمانات المتصلة. وهل هناك شخص يستطيع أن يزعم صادقا أنه قد نجح تمام النجاح فى ألا ينظر إلى امرأة فاتنة أو يسمع صوتا جميلا أو يشم عطرا فواحا طوال حياته، أو أنه نظر وسمع وشم ولم يكن لهذا أى تأثير فى نفسه على الإطلاق؟ إنه إذن لأكذب الكذابين وأشد المنافقين نفاقا والتواء! والعبرة على أى حال فى ألا يستجيب لصوت الشهوة أو ينساق معه، بل يوقفه بكل ما عنده من جهد. والبشر متفاوتون فى هذا الجهد: فمنهم من يتوقف سريعا فلا يمضى بعيدا فى خيالاته، ومنهم من يضعف فيترك لخواطره العنان، ومنهم من قد يمضى إلى ما هو أبعد من ذلك. وهذا ما نشاهده حولنا دون حذلقات ماسخة. وباب التوبة مفتوح دائما أبدا، والله يغفر الذنوب جميعا مهما غلظت وضخمت ما دام مجترحها يشعر بخطئه ويندم عليه ويعمل بكل وسعه على عدم المعاودة حتى لو تكرر وقوعه بعد ذلك فى الذنب. فالمهم أن يظل الضمير يقظا وألا يستسلم صاحبه للآثام فيجترحها على أنها أمرٌ عادىٌّ لا يستوجب الشعور بالذنب والخجل. فهذا أفضل من سد بيبان العفو والغفران وتيئيس الناس ودفعهم دفعا إلى الآثام والخطايا بإيهامهم أن سيئاتهم تجلّ عن المغفرة، مع أنه سبحانه قد تكفل بغفران الذنوب جميعا. والعجيب أن نرى السيد المسيح عليه السلام يتشدد كل هذا التشدد فى الوقت الذى لم تكن ذنوب أنبياء العهد القديم أنفسهم هى اجتراح الذنوب البسيطة من عيّنة النظر إلى ساق امرأة قشفة مثلا لا تثير شهوة صرصور، بل منهم من زن

  5. متا ت تعال تليب

  6. الفضاء انا ا شكر

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s