على ذمة روزاليوسف : بعد موت البابا شنودة … خلفاء البابا انتقاميون وارهابيون واصحاب مصالح

 

كتب : شكري السلموني

انفردت مجلة روزاليوسف بموضوع طريف ومثير عنوانه ( برامج المرشحين لخلافة البابا ) … الموضوع كتبه للمجلة روبير الفارس ويبدو من الاسم انه قبطي … الموضوع يتحدث عن الخلفاء المحتملين للبابا شنودة التي قالت المجلة نفسها في العدد الماضي انه مصاب بسرطان البروستاتا … المجلة ومن واقع معرفة بالشخصيات القبطية القوية في الكنيسة قامت باستقراء ما سيفعله كل واحد منهم فيما لو اصبح بابا للاقباط  والعجيب انهم كلهم من ذوي النظراتع اغلشخصية الحاقدة والانتقامية … وابرزهم الانبا بيشوي ارهابي النزعتة وقد يقوم بتنفيذ تفجيرات

تقول المجلة : ماذا لو؟! سؤال يفتح أبواب الخيال ويطلق للقلم العنان، ولكن بالتأكيد كل مساحات التخيل تنطلق من وقائع، لذلك عندما حاولنا أن نقدم صورة مستقبلية لأحوال الكنيسة القبطية فى ظل القادم الجالس على عرش البطريرك لم يكن الأمر مجرد فانتازيا خالصة بل جاء «خليط» من الخيال «المقيد» بدلالات واقعية.. والآن إلى تصورنا لغد نتمنى ألاّ يكون قريبا لأننا ندعو للبابا شنودة بطول العمر ودوام الصحة والعافية

البطريرك بيشوى
عندما تخرج مانشيتات الصحف تعلن فوز الأنبا بيشوى بالكرسى البطريركى ليصبح البابا رقم 118 فى تاريخ بطاركة الإسكندرية، سيقرر قداسته داخليا «الانتقام» من كل من كتب حرفاً ضده أو اختلف معه.. ولأنه يعشق المحاكمات – فهو المسئول الأول عن محاكمة الكهنة بلا لوائح أو قوانين بالمجلس الأكليريكى – سيأخذ الانتقام الشكل القضائى ويبدأ البابا بيشوى الـ 118 بمحاكمة الآباء الراحلين وأولهم الأب متى المسكين فيصدر قرارا بعقد محاكمة له تتهمه بوضع 220 كتابا فى أمور لاهوتية عويصة وصعبة الفهم، وإنشاء مدرسة روحية خاصة – بدون ترخيص – وسيخرج بحرمان بابوى للأب متى المسكين يكفره هو وكل من يقرأ له حرفا أو حتى يسمى ابنه باسم «متى»! البابا بيشوى سيخصص مجموعة شباب من فرق الكشافة ليتدربوا على مهاجمة كل مواقع الإنترنت التى تنشر كتب وصور الأب متى.. وسيذكر الشعب القبطى بأنه طرح بذرة هذا الحرمان فى مؤتمر تثبيت العقيدة المنعقد بدير الأنبا إبرام فى الفيوم عام ,2006 وفى إطار محاكمة الموتى الذين لم يستطع البابا بيشوى مواجهتهم فى حياتهم سيحاكم قداسته الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمى والدراسات القبطية ويصل لمرسوم بحرمانه ومنع كتبه، ويمنع البابا بسلطانه الروحى الأقباط من الاحتفالات الخاصة بتكريم البابا كيرلس السادس والقديس عبدالمسيح المناهرى والأم إيرينى، كذلك يحرم مجموعة الشباب التى أطلقت على نفسها «أبناء أنبا شنودة الثالث»، ويمنع كتبهم عن معجزات البابا شنودة، وسيؤكد أن هؤلاء ليسوا قديسين؛ لأن المجمع الذى يرأسه لم يمنحهم اللقب بعد

بعد الانتهاء من محاكمة الأموات سيتجه البابا بيشوى لمحاكمة الأحياء، فيعلن بمرسوم بابوى أن دير أبومقار ورهبانه منطقة منزوعة الروحانية ويسميه فى عظاته دير «البنجر».. بسبب استصلاح الرهبان للصحراء، ويؤكد البابا بيشوى فى حواراته الفضائية أن رهبانه لا ينتمون إلى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بل هم خارجون على المسيحية ذاتها، وحتى يمنع الأقباط من زيارة الدير يقرر وضع أسلاك كهربائية شائكة حول السور الخارجى للدير، ويقرر البابا بيشوى محاكمة الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط والذى هاجمه فى كتبه بالاسم ويصدر مرسوما بابويا بتحويل الأسقف بفنوتيوس إلى قس، وعندما يعترض الأنبا بفنوتيوس يقول له البابا بيشوى «أنت كتبت أن الكهنوت واحد فى الأسقف والقس.. إذن لتكن قساً»! كذلك يحاكم الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى ويقرر عزله بوضعه فى خرائب أحد أديرة الواحات وذلك إرضاء لشماس مخلص صديق للبابا بيشوى أغضبه أسقف نجع حمادى. وبعد الانتهاء من المحاكمات للأحياء والأموات يحدد البابا بيشوى يوما فى السنة ليكون عيدا ويسمى بعيد الحرمان يتذكر الشعب القبطى فيه أحد أهم إنجازات البابا فى محاربة البدع والهرطقات

على المستوى الداخلى للمجمع المقدس سيصر قداسة البابا بيشوى على التمسك بمنصب سكرتير المجمع، وعندما يعترض الأساقفة العشرة الذين يقدرون على حضور الاجتماعات.. فالباقون إما تحت الحرمان أو خائفون.. ويسألون البابا بيشوى عن كيفية الجمع بين رئاسة المجمع ومنصب السكرتير الأقل سلطة سيؤكد لهم أنه سكرتير المجمع منذ عام 1985 ولا يتخيل اسمه بدون هذا اللقب الذى يدل على تواضعه! البابا سيصر على أنه أيضاً مطران دمياط وكفر الشيخ والبدارى وميت دمسيس والمحلة، وبعد محاكمة الأنبا بفنوتيوس سيضم إلى أملاكه الروحية سمالوط ونجع حمادى بسبب عزل الأنبا كيرلس، وسيتعب الأساقفة العشرة فى محاولة إقناعه أن حمل كل هذه الألقاب إلى جانب اسمه غير مقبول ولكن كلها تهم ستذهب أدراج الرياح، كما يتعثر المجمع المقدس فى حل مشكلة رفض الرهبان الرسامة أساقفة لسد الإيبراشيات الشاغرة، فالرهبان للأسف يرفضون الخدمة مع البابا بيشوى، ولكن لا يهم فالبابا يعتز بضم أسماء جديدة إلى كرسيه البطريركى!! حتى لو كانت إيبراشيات صغيرة يرأسها بالفعل، وبالتأكيد سينظم البابا بيشوى اجتماعا أسبوعيا تلقى فيه قصيدة جديدة لمدحه وتكريمه بينما يتحدث كل أسبوع عن موضوعه الأثير «التواضع»! عهد البابا بيشوى سيشهد أول حرب أهلية فى مصر بين الطوائف المسيحية، فبناء على المواقف السابقة لسكرتير المجمع المقدس والمسئول عن الحوار المسكونى بين الطوائف والتى تتلخص فى تكفيره للكاثوليك والإنجيليين وإعلانه أنهم سوف يذهبون إلى النار – مؤتمر تثبيت العقيدة 2004 – وكتابات الأسقف التى منها «شرح التعليم الأرثوذكسى» وتأكيده أن زواجهم زنى! فالآن بعد أن جلس على الكرسى البطريركى سيصدر حرمانا لكل من يتعامل من الأرثوذكس مع الطوائف الأخرى بل يقدر عدم استخدام كلمة «كاثوليكون» فى وصف الرسائل المكتوبة فى الإنجيل والمعروفة بالجامعة، لأنها تحمل نفس اشتقاق كلمة كاثوليك، وكذلك سيقرر عدم استخدام كلمة «إنجيل» والاكتفاء بكلمة «بشارة» للدلالة على العهد الجديد حتى لا يخلط الأرثوذكس كلمة إنجيل بالإنجيليين. فى المقابل تجتمع الكنيستان الكاثوليكية والإنجيلية للرد على اتهامات البابا «بيشوى» وتصدران بيانا بوقف التعامل مع الطائفة الأرثوذكسية وانتهاء الحوارات اللاهوتية بين الكنائس، وإبداء اعتراضهما على أى اجتماعات لوضع لائحة موحدة للأحوال الشخصية فى خطوة لفصل الكنيسة القبطية عن باقى الكنائس فى مصر! كما أعلنتا تجميد اجتماعات مجلس كنائس الشرق الأوسط لحين اعتذار البابا «بيشوى» عن تصريحاته

ويمكننا أن نقرأ فى بعض الصحف الصادرة فى عهد البطريرك بيشوى هذه العناوين «الأمن يكتشف تنظيما قبطيا يخطط لتفجير المعابد الوثنية»، البطريرك يؤكد أن الشباب انفعل بعظته التى ندد فيها بالرموز الفرعونية التى يستخدمها بعض الأقباط الضالين بجهل.. مثل علامة «العنخ» التى يعتبرها الأقباط رمزا للصليب ويراها البطريرك بيشوى علامة لعبادة الشيطان»، ولأن الكتب الممنوعة كثيرة جداً فنكتفى باسم الكتاب الذى سوف يؤرخ لجلوس البابا بيشوى على السدة المرقسية وهو «من السلطان الروحى إلى السرطان الروحى».. اللهم احفظنا. أما لو جلس الأنبا يؤانس على كرسى مارمرقس وأصبح البطريرك الـ 118 فسوف يحول الأنظار إلى عالم الرؤى، لأن البطريرك عندما يواجه أى مشكلة فإنه ينتظر الرؤى السماوية لكى يحلها

يركز البابا يؤانس فى عظته الأسبوعية على موضوع واحد هو تفسير سفر نشيد الإنشاد فقط: كما يدخل البطريرك يؤانس فى جدل عنيف مع أعضاء المجمع المقدس لرغبته فى إقامة سهرات كيهك -المخصصة لمدح العذراء مريم قبل عيد الميلاد – طوال السنة!! وعندما يرفض الأساقفة تحويل الشهر إلى سنة يصر على أن السهرات التى يقيمها تزيد من شعبيته، وهو أمر يحتاجه طوال العام وليس فى شهر كيهك فقط، وتتحول الكنيسة القبطية فى عهده إلى حالة من الخفوت والسكون فالكل فى انتظار الرؤى السماوية. البطريرك يؤانس لم ينس يوما أنه ظل سكرتيرا مخلصا للبابا شنودة لمدة 15 عاما نهل فيها من علمه وتأثر بطريقة إدارته للكنيسة وكيفية معالجة أزماتها الدينية والسياسية والروحية، ورغم تأكيدات البابا يؤانس فى كل أحاديثه على أنه تلميذ نجيب وتأثر شخصيا بشخصية الأنبا شنودة وأنه يسير على نهجه.. إلاّ أن كل من حاول تحليل إدارة قداسته للكنيسة يقول: إنه يسير على خطى البابا شنودة.. بأستيكة

البطريرك موسى
عندما يجلس الأنبا «موسى» أسقف عام الشباب على الكرسى المرقسى فسوف تسيطر حالة «البين بين» على الكنيسة، فالبطريرك لا يريد أن يغضب أحدا لذلك يفضل الحديث دائما عن «الصمت وأهميته وضرورته وفوائده» لتخرج الأوراق من جلسات المجمع المقدس بيضاء من غير سوء، ولن يشهد عهده أى محاكمات لأساقفة أو كهنة بل سيتحول مهرجان الكرازة المرقسية الصيفى إلى مهرجان شهرى لخدمة كل المراحل، ولأن البطريرك موسى كان يصدر كتبا فى أعياد الميلاد والقيامة كل عام فسوف يصدر كتابا كل يوم – طبقا للسنكسار – الذى يعتبر أن كل يوم هو للاحتفال بعيد قديس أو أكثر من قديسى الكنيسة. يحكى الأساقفة بعد كل اجتماع للمجمع المقدس عن مشهد متكرر لقداسة البابا «موسى» وهو يحاول التوفيق حين يحتدم النقاش ويختلف الأساقفة حول قضية ساخنة سواء لاهوتية أو متعلقة بأزمة كنسية وعلى لسانه كلمة واحدة: «طوبى لمن يسامح»! البابا «موسى» يشهد عهده امتزاجا وتوثيقا للعلاقات بين الطوائف المسيحية المختلفة التى اتفقت على حبها واحترامها لقداسته خصوصا مع تكرار اعتذاره لها عن إساءات الأنبا بيشوى – سكرتير المجمع المقدس – الذى ظل محتفظا بمنصبه بعد أن ترك البابا «موسى» المجمع المقدس على حاله

البطريرك بفنوتيوس
لو أصبح الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط البطريرك الـ118 فسوف يبدأ عهده بتحقيق حلم الكثيرين بمحاكمة الأنبا بيشوى.. وأول قرار سوف يصدره هو تغيير لائحة المجمع المقدس، حيث سيقوم بتطبيق كل اللوائح التى كتبها فى كتابه «حتمية النهوض بالعمل الكنسى» والتى تؤدى إلى سحب منصب سكرتير المجمع المقدس من الأنبا بيشوى ومحاكمته بتهمة إساءته للأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط ووصفه بأنه «صاحب بدعة حديثة» وكذلك رد الاعتبار للأنبا غريغوريوس والأب متى المسكين وتدريس كتبهم فى الكلية الإكليريكية. ويقرر البابا بفنوتيوس عزل بيشوى وترحيله إلى خرائب أحد أديرة الواحات – غالبا هى نفس الخرائب التى يحلم بيشوى بوضع بفنوتيوس وكيرلس فيها! كما يعلن يوم عزل بيشوى يوم عيد كنسى يمثل عطلة رسمية لكل العاملين فى الكنائس والأديرة، ويتم فيه توزيع الشربات والحلوى، وحرق نسخ كتاب مدح الأنبا بيشوى والذى يقع فى 200 صفحة وعنوانه «شمعة مضيئة فى كنيستنا القبطية نيافة الأنبا بيشوى»، وكذلك حرق مجلته الدعائية «بين الحقيقة والبرهان». البابا بفنوتيوس سوف يقوم بحل مشكلة البطالة على غرار بناء فنادق ومصانع لتشغيل الأقباط. كما سيقرر قداسته تعديل لائحة المجلس الملى بناء على اللائحة التى سبق أن اقترحها عام 2006 وفيها يستبعد العلمانيين من المجلس الملى الذى سوف تقتصر عضويته على القساوسة، ورجال الدين؛ لأنه عادة ما يرى أن ليس للعلمانيين دور فى إدارة الكنيسة. وهو ما قد يثير بعض العلمانيين على قرار قداسته ويدخلون فى صدام مع الكنيسة تكون محصلته إصدار حرمانات فى حقهم! يأخذ البابا «بفنوتيوس» عن البابا شنودة مواظبة كتابة المقالات الأسبوعية الروحية فى صحف «الأهرام» و«الجمهورية» و«وطنى»، كما أنه سيواصل هوايته فى مراسلة الصحف والمجلات بمقالات تهاجم منتقديه والمختلفين معه فى إدارة الكنيسة

البطريرك مرقس
أما لو أصبح الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة هو البطريرك فسوف يقوم بتنظيم أول مهرجان دولى للأفلام المسيحية العالمية، وكذلك أول مهرجان دولى للمسرح الكنسى، وسوف يؤسس مسرحا ضخما لعرض قصص الإنجيل مثل مسرح الكتاب المقدس الموجود بأمريكا، وسوف يصل عدد القنوات القبطية الأرثوذكسية فى عهد البطريرك مرقس إلى نحو 500 قناة تتنافس وتتصارع فيما بينها، لأنه من الذين ساهموا فى إنشاء قنوات مسيحية فى عهد البابا شنودة. ويقدم البطريرك أكثر من برنامج فى كل قناة من القنوات السابقة، وسينقل البابا مرقس عظاته الأسبوعية مباشرة على شاشات الفضائيات الخمسمائة، وربما يتلقى الأسئلة عن طريق SMS. حتى يتم التواصل مع الأسر المسيحية فى جميع أنحاء العالم. البابا مرقس يحرص دوما على عقد مؤتمر صحفى عقب كل اجتماع للمجمع المقدس أو المجلس الملى، حرصا على الشفافية وإعلام المسيحيين والمصريين عموما بما تم اتخاذه من قرارات، كما يقرر قداسته الاحتفاظ بمنصب المتحدث الرسمى للكنيسة القبطية لما له من خبرة فى هذا المجال

البطريرك آرميا
وإذا أصبح الأنبا آرميا هو البطريرك فسوف يقوم بكتابة العظة الأسبوعية وإرسالها على الإميل الشخصى لكل قبطى بمصر والخارج وهو عمل جبار ويعد إنجازا تقنيا لم يسبقه إليه أى بطريرك سابق. البابا «آرميا» دشن جروب لقداسته على «الفيس بوك» بعنوان«أحباب البابا آرميا»، كما أنه فى إطار خطته لتوسيع نطاق الكنيسة إلكترونيا وضع عظاته على موقع خاص به، وسمح للشعب القبطى بالتواصل معه عبر موقع hi5 وغرف الدردشة فى ساعات أسبوعية يحددها قداسته! البابا وضع ضمن شروط الرهبنة أن يكون طالب الرهبنة يجيد التعامل مع الحاسب الآلى وله خبرة فى تصميم المواقع الإلكترونية، كما أمر الأساقفة بأن يكون لكل منهم «جروب» يتواصل من خلاله مع شعب إبراشياته

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=3303&a=1

Advertisements

4 responses to “على ذمة روزاليوسف : بعد موت البابا شنودة … خلفاء البابا انتقاميون وارهابيون واصحاب مصالح

  1. حوار حول قانون الايمان المسيحي )))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))) صدق الله القائل: “أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ. قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ” سورة آل عمران يعتقد النصارى أن الله سبحانه واحد في ثلاثة اقانيم ، وثلاثة اقانيم في واحد ، الآب والابن والروح القدس هم واحد : متساوون في المجد متساوون في الأزلية . الآب هو الله . الابن هو الله . الروح القدس هو الله .. ومع هذا فهؤلاء ليسوا بثلاثة آلهة ولكن إله واحد في ثلاث اقانيم .. مع أن كلمة ( الثالوث ) ولا كلمة اقانيم ليست موجودة في أسفار الكتاب المقدس بعهديه القديم ولا الجديد. ويعتقد النصارى بأن المسيح هو الله وانه ظهر بثلاث شخصيات “الآب في السماء والإبن يسوع والروح القدس الحمامة المسئولة عن الوحي” وانه قد تجسد في صورة الإبن وتأنس أي صار إنسانا و صُلب ومات وقام بعد ثلاثة أيام وذلك تكفيراً لخطيئة آدم حينما أكل من الشجرة ومن لم يؤمن بذلك فهو كافر ولن يخلص ((من الخلاص)) وهذا الإعتقاد ينفيه تماما الكتاب المقدس ومع ذلك فهم يؤمنون به . بعد ان تعرضت لمناقشات ومحاورات عديده معهم اثناء تواجدى لفتره من الفترات فى امريكا وفقنى الله سبحانه وتعالى لابدا فى دراسه كتابهم والذى انصح بقراءته فقط لمن كان قلبه معلق بالقران الكريم بشده حتى لا يصاب بقسوة فى قلبه من الادعاءات والتحريف المتواجد به عن الله سبحانه وتعالى وعن انبياء الله جميعا. وهذا حوار دار بيني وبين أحد النصارى حول قانون الإيمان الخاص بهم لكشف مدى تطابقه مع الكتاب المقدس. ومع العلم بأن هذا القانون قد صدر من أحد المجامع “الإجتماعات” عام 325 ميلادية .. بعد رفع المسيح عليه السلام بما يقرب من 300 عاما. اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم واجعله حجة على جميع النصارى ~~ اترككم مع الحوار ~~ فليبدأ عبد المسيح: وليقرأ علينا قانون الإيمان النصراني: عبد المسيح: ”بالـحقـيقـة نـؤمـن بإله واحـدالله الآب ضـابط الكـل خــالق السـمـــاء و الأرض، مــا يُـرى ومــا لايُـرى نؤمـن بـرب واحـد يســوع المسـيح، ابن اللـه الوحـيـد،المولود من الآب قبل كل الدهور، نــور من نــور، إله حـق من إله حـق، مولود غير مخلــوق، واحـد مع الآب في الجــوهـــر، الذي به كــان كل شيء هذا الذي من أجلــنا نحن البـشر ومن أجـل خلاصـنا نزل من السمــاء، وتجــسد بالــروح القــدس ومن مريم العذراء تأنس وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي. تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب، وصـعد إلى السـمـــــوات، وجلـس عـن يمـيـن أبـــيــه. وأيضـا يأتى فى مجـدة ليديـن الأحــيـاء و الأمــــوات، الذى لـيـس لــمـلـكـة إنـقــضــاء ، نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسـجد له ونمـجده مع الآب والابن النـاطق فى الأنبـياء. وبـكـنـيـســة واحـــــدة مـقـدّســة جـامــعـة رســـولية، ونـعـتـرف بمعـمــوديـة واحـدة لمـغـفرة الـخـطـــــايـا، ونـنـتــظر قيـامـة الأمـــوات وحـيـاة الدهــر الآتى“ عبد المسيح: ” نحن نؤمن باله واحد و ليس ثلاثة” عبد الله: أقول لك كما في رسالة يعقوب “انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل والشياطين يؤمنون ويقشعرون” .. هذا قولكم بأفواهكم ولكن ماذا عن الثلاث شخصيات المتفرقة المنفصلة .. الإبن الذي كان يتعمد في نهر الأردن من يوحنا المعمدان ومعترفا بذنوبه “الأقنوم الثاني” .. والحمامة الروح القدس التي كانت فوق رأس الإبن وهو في النهر وتمثل “الأقنوم الثالث” .. والآب الذي قال عنه الكتاب المقدس “لأنه هل يسكن الله حقا على الأرض؟ .. هاهي السماوات وسماوات السماوات لاتسعك” .. “وقال عنه يسوع “لم تسمعوا صوته ولاابصرتم هيئته .. إلا اننا نقرأ في الكتاب المقدس أن التلاميذ سمعوا صوته من السماء؟ فنحن الآن أمام ثلاث شخصيات متفرقة منفصلة .. تعتبرونهم انتم إلها واحدا.. كيف لاأدري؟ آب في السماء و ابن في النهر و روح قدس كحمامة فوق النهر .. أليسوا بثلاثة شخصيات متفرقة مختلفة؟ ألم يقل بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 4 ـ 6 ” فنحن نعلم أن لا وثن في العالم و أن لا إلـه إلا الله الواحد . و قد يكون في السماء أو في الأرض ما يزعم أنه آلهة بل هناك كثير من الآلهة و كثير من الأرباب و أما عندنا نحن فـليس إلا إلـه واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير” .. فلماذا ايها النصارى اشركتم مع الآب الابن والروح القدس؟! .. الا تصدقوا قول بولس الرسول؟! عبد المسيح: نحن نؤمن بالمسيح الإبن كلمة الله الأقنوم الثاني في الثالوث الأقدس كما تؤمنون أنتم ايها المسلمون بالقرآن. عبد الله: تقولون أن ايمانكم بيسوع كلمة الله كإيماننا بالقرآن كلام الله وهذه كذبة منك .. انتم تقولون أن يسوع هو الله ونحن المسلمون لم نقل يوما أن القرآن الذي هو كلام الله .. هو الله .. عبد المسيح: إن يسوع الابن هنا هو اقنوم الكلمة .. عبد الله: الكلمة ليست اقنوم بل هي كل مايخرج من فم الله “كن فيكون” وهذا من الكتاب المقدس .. اقرأوا يقول الله في سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا”. ويقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا” ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود! .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” ألم يقل بولس إن يسوع كاهن على رتبة ملكي صادق .. إذن فهو إنسان .. “ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان” و هل كلمة الرب التي صارت إلى ارمياء في سفر إرمياء 33 : 19 هي الله؟! إن الكلمة .. هي التي تكلم بها الله إلى موسى هي نبؤة سفر التثنية 18: 18 – 20 .. وتلك هي النبؤة كما تقولون انتم ايها النصارى .. “لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ. فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْصَى كَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي، فَأَنَا أُحَاسِبُهُ. وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يَتَجَبَّرُ فَيَنْطِقُ بِاسْمِي بِمَا لَمْ آمُرْهُ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوْ يَتَنَبَّأُ بِاسمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَإِنَّهُ حَتْماً يَمُوتُ. كما في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة” ولذلك كان المسيح يذكر اليهود دائما بهذه النبؤة ويقول لهم ..في انجيل يوحنا 5 : 45 – 47 ” يوجد الذي يشكوكم وهو موسى الذي عليه رجاؤكم . لانكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني . فان كنتم لستم تصدقون كتب ذاك فكيف تصدقون كلامي”. ماذا كتب موسى عن المسيح ابن مريم؟ موسى كتب أن المسيح نبي مثل موسى سيقيمه الله لبني اسرائيل وهذا ما أكده بطرس في سفر أعمال الرسل – الاصحاح الثالث ..22- 26 ” ‎فان موسى قال للآباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون في كل ما يكلمكم به‎ . ‎ويكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب‎ . ‎وجميع الانبياء ايضا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلموا سبقوا وانبأوا بهذه الايام‎ . ‎انتم ابناء الانبياء والعهد الذي عاهد به الله آباءنا قائلا لابراهيم وبنسلك. ‎اليكم اولا اذ اقام الله عبده يسوع ارسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره” ومن المعروف من الكتاب المقدس أن المسيح ابن مريم له إله .. هو الله .. ففي رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: ” و جعل “أي يسوع” منا مملكة من الكهنة لإلــهـه و أبــيـه” وايضا في انجيل يوحنا 20 : 17 “قال لها (أي مريم المجدلية) يسوع .. ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم”. إن يسوع هنا يفرق بين طبيعته و طبيعة التلاميذ بحروف العطف وكذلك استخدامه “اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم” واستخدامه ابي وابيكم والهي والهكم.. لا تقل انه صاعد إلى اللاهوت .. فاللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين. عبد المسيح: “الابن فى قانون الايمان هو كلمة الله و ليس من الصعب الايمان بان الله و كلمته واحد و الايمان بالله و بكلمته واحد” عبد الله: هنا تحاولون لي أعناق الكلام .. إنكم هنا تقصدون بكلمة الله انه يسوع الناصري .. الذي قال عنه يوحنا اللاهوتي “وأقام منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه” .. أي أن الآب هو إله الإبن بشهادة الكتاب المقدس .. إذن فالإبن له إله وهوالآب .. إذن الإبن عبد والآب إلهه .. فهم لا يتساووا ابدا .. فالآب أعظم من الابن “و أما عندنا نحن فـليس إلا إلـه واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير”. ومن المستحيل أن يصدق أي عاقل أن الله وكلمته واحد كما تقولون انتم أن الله وكلمته المسيح ابن مريم واحد وذلك من الكتاب المقدس ” وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا” .. لو نظرنا هنا هناك مقيم وهو الله “الفاعل” .. وهناك مقام وهي الكلمة “مفعول به” .. فهم ليسوا سواءا .. هل إذا قلت ” أكلت تفاحتي” .. أكون أنا التفاحة والتفاحة واحد؟! أما الايمان بالله و بكلمته واحد .. لأنه حينما اقول انني اؤمن بالله ولا أؤمن بوحيه .. فأنا هنا كافر .. وليس معنى ذلك أن الله هو وحي الله! ولكني حتى أكون مكتمل الإيمان بالله .. فلا بد أن اؤمن بكلام الله الذي اوحاه إلى انبيائه .. فلابد أن اؤمن بالله وبوحيه ايضا. عبد المسيح: و ما هى المشكلة فى ان نقول ان كلمة الله مولودة منه؟ عبد الله: أقول لك هات برهانك على كلامك .. المسيح يقول طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه .. و قال الله في سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا” .. الكلمة غير مولودة بل هي صادرة من الفم .. وحتى لو قلنا إن الكلمة مولودة .. فهناك والد أعظم وأقدم وأقوى وهناك مولود أضعف واحدث واضعف. عبد المسيح: اليس كلامك الذى تكتبه مولود منك؟ عبد الله: لا كلامي صادر من فمي فأنا المتحكم فيه .. اوجهه كيف اشاء .. فلست أنا وكلامي متساويان .. هناك متحكم وهو أنا ومتحكم فيه وهو الكلام. عبد المسيح: يأتى السؤال: متى ولدت كلمة الله .. أليست ازلية؟ عبد الله: الكتاب المقدس .. ولدت كلمة الله من مريم في عصر هيرودوس لما كانت مخطوبة ليوسف النجار .. وإليكم الدليل من انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم ” ومن متى 1:18 ” اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس” عبد المسيح: إن الله ازلى اى لا بداية له عبد الله: “نعم الله أزلي .. ولاأحد ينكر ذلك” عبد المسيح: هكذا ايضا كلمته .. عبد الله: سأرد عليكم من سفر المزامير 25:6 “‎اذكر مراحمك يا رب واحساناتك لانها منذ الازل هي”‎ .. لماذا لا تعبدوا المراحم والإحسان؟! ولتعبدوا ايضا سليمان وحكمته فقد جاء في سفر الأمثال 8:22-23 “الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض” أما عن الكلمة .. من سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا” الكلمة تصدر من فم الله وقتما يشاء كيفما يشاء واينما يشاء .. وليست الكلمة هي الله . عبد المسيح: و لهذا فإن قانون الايمان يقول المولود من الاب قبل كل الدهور! عبد الله: أقول لك أنا آتي بدليلي من الكتاب المقدس على بطلان كلامك .. لوقا 1:31 “وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع ” .. أي حينما تكلم الملاك لم يكن حدثت الولادة فأين دليلك. عبد المسيح: ان كلمة الله مولودة منه منذ الازل .. عبد الله: يقول الله في سفر المزامير “ارسل كلمتي” .. فالكلمة مفعول به وسُترسل من قبل المتكلم .. فهل يستوون؟! مرة أخرى هذا هو ميلاد يسوع .. الرجل ولد في ايام هيرودس الملك و في انجيل متى 1:25 “ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع” وفي انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم عبد المسيح: نأتي إلى .. “نــور من نــور إله حـق من إله حـق مولود غير مخلــوق” .. و الان انت تعتقد ان جملة اله حق من اله حق تعنى الهين؟ .. فلهذا لا يوجد ابدا فى المسيحية عبادة لاكثر من اله انما انت لا تفهم. عبد الله: إذا قلتم هذا “نور من نور” ..فهناك نور مستمد من نور .. نور فرعي ونور أصلي .. إذن ليسوا واحد كما اشير انا إلى تلميذ وعالم كبير .. قائلا “عالم من عالم” .. فهناك عالمين. بالنسبة لقول “إله حـق من إله حق” .. نحن نعلم أن الشق الأول من العبارة يشير إلى يسوع الابن .. الشق الثاني من العبارة يشير إلى الله الآب .. اننا نعلم أن الكتاب المقدس يناقض تلك المقولة ويهدمها .. فمن المعروف أن الآب هو إله الابن وذلك من أقوال يسوع الناصري الابن في قوله “وإلهي وإلهكم” .. وفي قوله “إلهي .. إلهي .. لماذا تركتني” وفي قول يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا “وجعل منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه” .. وفي قول متى التي نقلها من إشعياء 42 بطرس في أعمال الرسل “هذا هو عبدي الذي أعضده” في كل الأعداد السابقة نجد أن الأبن له إله وهو الآب .. بينما الآب ليس له إله وهو إله كل شيئ .. وهو الله الذي قال عنه بولس الرسول .. “ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب الذي منه كل شيء” فإنني إذا قلت أنا .. هذا “عبد الله من مجدي” .. فهناك شخصين مختلفين .. وهذا لا يختلف عليه اثنان .. فهنا الابن ليس مثل الآب .. بل الآب أعظم من الابن .. والآب أعظم من الكل .. وهذا ما قاله يسوع الناصري. عبد المسيح: ان يسوع الابن “مولود غير مخلــوق” .. عبد الله: أما مولود فهذه حقيقة .. من انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم ” أما غير مخلوق فهذا غير صحيح و من الكتاب المقدس .. فبولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 ” بكر كل خليقة” .. اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 ” بداءة خليقة الله ” .. مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق عبد المسيح: إن الابن الاقنوم الثاني واحـد مع الآب الاقنوم الأول في الجــوهـــر .. عبد الله: وأنا أقول لكم هذا ليس صحيحا .. فقد قال الكتاب المقدس في مواضع كثيرة أن الآب هو الإله الوحيد .. وانه إله الابن .. أي ان الكتاب المقدس أكد أن الابن عبد للآب ففي كورنثوس الأولى 8:6 يقول بولس الرسول ” لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له” ويقول بولس ايضا في افسس 1:17 “كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح “أي إله معلمنا يسوع” ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته” وهذا تأكيدي على معنى كلمة رب من انجيل يو حنا 1:38 “فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان . فقالا ربي الذي تفسيره يا معلّم اين تمكث”. فإذا كان الآب “الأقنوم الأول” .. هو إله الابن “الاقنوم الثاني” .. وذلك من الكتاب المقدس .. فكيف تأتي أنت وتقولون انهم واحد في الجوهر .. اليس الآب إله للابن؟! عبد المسيح: “الذي به كــان كل شي” عبد الله: كيف كان بيسوع كل شيئ وهو يقول “أنا لا استطيع أن افعل من نفسي شيئا” .. وايضا قال لإبني زبدي في متى 20:23 “فقال لهما اما كاسي فتشربانها وبالصبغة التي اصطبغ بها انا تصطبغان واما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس لي ان اعطيه الا للذين اعدّ لهم من ابي” .. ألم يقل “ابي اعظم مني” عبد المسيح: هذا الذي من أجلــنا نحن البـشر ومن أجـل خلاصـنا نزل من السمــاء .. عبد الله: أقول لك .. من الذي نزل من السماء؟ .. اهو كرشنا إله الهندوس عبدة البقر أم يسوع الناصري إله النصارى الذين يقولون أن إلههم خروف أم مثرا إله الرومان أم حورس إله المصريين القدماء؟ .. ثم من اجل خلاص من؟ انني أقول لكم .. إن ابراهيم والعازر المسكين كانا في الفردوس بغير فداء وخلاص وهذا من أقوال يسوع الناصري نفسه في الكتاب المقدس. نوح كان بارا في الكتاب المقدس بغير فداء ..ابراهيم كان بارا بغير فداءزكريا كان بارا بغير فداء .. و.. و..و..و..و..أي خلاص وفداء تتكلمون عنه؟ ألم يقل يسوع إنه سيتكئ مع ابراهيم ويعقوب وهما في الملكوت ليشرب معهم خمرا ويأكلوا على مائدته ..بغير فداء ولا خلاص .. ألم يقل الله لنوح : ” لأني إياك رأيت باراً ” ( تكوين 7 : 1) اقرا ايضا .. “كل واحد يموت لأجل خطيته ” أخبار الأيام (2) 25/4 و ” الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن” حزقيال 18 : 20 و “النفس التي تخطئ هي تموت” حزقيال 18 : 20 و سفر ارميا : ” بل كل واحد يموت بذنبه” 31 : 30 و حزقيال 18 : 21 ” وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ” و سفر الأيام ” لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته” 25/4 و “فإنه لا يموت بإثم أبيه ” حزقيال 18/17 . فما الداعى إذاً من نزول الإله القدوس وتجسده فى صورة إنسان، ابن آدم الرمة والدود، أو يُصوَّر فى شكل حيوان ، ثم يُصلَب ليغفر لآدم أكله من الشجرة! لماذا يحتاج الإله الغفور الرحيم الذى (لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ) والذى (يَرْحَمُنَا) و(يَدُوسُ آثَامَنَا) (وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ) إلى التجسد والإهانة كما فعل كرشنا وبوذا؟!أليس هو الله الذى (يُسَرُّ بِـالرَّأْفَةِ) و(لاَ يُحَاكِمُ إِلَى الأَبَدِ) (وَلاَ يَحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ) والذى (قَوِيَتْ رَحْمَتُهُ عَلَى خَائِفِيهِ) وكانت رحمته (مِثْلُ ارْتِفَاعِ السَّمَاوَاتِ فَوْقَ الأَرْضِ) أليس هو الله (الْمَاحِي) (غَافِرُ الْإِثْمِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْخَطِيَّةِ) أي فداء وخلاص تتكلمون عنه .. أهو فداء بوذا للبوذيين أم كرشنا للهندوس عباد البقر أم يسوع الناصري لكم؟! عبد المسيح: خلاصنا هنا لا تعود على المسيحيين بل الخلاص للجميع و لكن لن يستفيد منه الذى لا يؤمن به. عبد الله: إن الكتاب المقدس يخبرنا بغير ماتقولون .. اقرأوا هذا مايقوله يسوع يقول لكم ايها النصارى .. ” ليس كل من يقول لي يا رب يا رب “أي يامعلم” يدخل ملكوت السموات . بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب “أي يامعلم” أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة . فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط” هل تدري من الذين يتحدث عنهم العدد السابق .. انهم انتم ايها النصارى و لا أحد غير النصارى .. فمن غيركم الذين يقول ليسوع الناصري يارب يارب .. كثيرون سيصرح يسوع لهم وقد كانوا يتنبأون باسمه .. ويخرجون الشياطين باسمه .. ويصنعون قوات كثيرة باسمه وهي صفات من صفات الأنبياء الكذبة الدجالون كما يقول الكتاب المقدس. هؤلاء الكذبة نسوا الله الذى أرسل المسيح ابن مريم .. وأشركوا به .. قالوا إن الآب هو الإبن هو الروح القدس .. كلهم في الواحد .. ويقول لهم المسيح .. اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ .. لماذا ياترى .. ألم يؤمنوا بالصلب .. والقيامة .. والفداء .. وبولس وبطرس .. فلماذا لايخلصهم ؟! .. فلماذا يبتعد عنهم ..نعم لأنهم ضلوا الطريق … وكفروا بالله وعبدوا المسيح الذي هو بكر كل خليقة .. المخلوق .. دون .. الخالق. إن بولس يتحدث عنكم في رومية 1:25 “الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك الى الابد” . إنه انتم ايها النصارى عبدتم يسوع المخلوق “بكر كل خليقة” من دون الله خالق كل شيئ”. إنني اسألكم سؤالا .. هل لا يستطيع الأنبا شنودة أن يسير في الشارع عاريا؟! .. لماذا لا يفعل ذلك؟ .. هل هذا لا يليق به .. بينما يليق بالله العزيز الوحيد الذي ليس له عدم الموت والذي لم يره أحد ولا يستطيع أن يراه الساكن في نور لا يدنى منه .. هل يليق به أن يُذل على ايدي الرومان واليهود ويلكم ويبصق في وجهه ويموت على الصليب ” .. عبد المسيح: إنه لم يمت على الصليب عبد الله: لا تقولوا إنه لم يمت .. فيوحنا يقول في يوحنا 1:14 “وصارت الكلمة جسدا” .. أي وصارت الكلمة التي تقولون انها الله .. صارت جسدا Flesh لحما” وقتل الجسد ..أي أن الله قتل بقولكم .. وهذا كذب .. الله حي إلى الأبد .. لا يموت .. الله لم يره أحد ويسوع رآه الناس .. الله لا يدني منه أحد .. واليهود والرومان دنوا من يسوع ولكموه. لماذا لا تقبلوا على شنودة ماقبلتموه على الله وماقبله الهندوس عبدة البقر على الله وعبدة مثرا وعبدة بوذا .. ألم تشعر انك مثلهم .. الهكم قتل؟! عبد المسيح: وتجــسد بالــروح القــدس ومن مريم العذراء تأنس السيد المسيح هو كلمة الله المتجسد. عبد الله: أقول لكم الكتاب المقدس يهدم كلامكم الذي تتكلمون به .. يسوع الناصري وهو يتكلم عن الله يقول في يوحنا 4:24 “الله روح” .. وهو يتكلم عن نفسه يقول في لوقا 24:39 “انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو . جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي” .. و ايضا في يوحنا 19:38 “ثم ان يوسف الذي من الرامة وهو تلميذ يسوع ولكن خفية لسبب الخوف من اليهود سأل بيلاطس ان يأخذ جسد يسوع . فأذن بيلاطس فجاء واخذ جسد يسوع “. .. ثم إذا كنتم تقولون أن الكلمة التي هي الله صارت جسدا .. فها هو الجسد ميت في القبر .. والله لا يموت .. ألستم تتفقون معي؟! أما كيف يسوع هو كلمة الله .. أقول لكم اقرأوا .. يقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا” ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود! .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” ثم اقرأوا ..انجيل لوقا 1: 26-33 “وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة 27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف . واسم العذراء مريم . 28 فدخل اليها الملاك وقال سلام لك ايتها المنعم عليها . الرب معك مباركة انت في النساء . 29 فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى ان تكون هذه التحية . 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله . 31 وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع . 32 هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه . 33 ويملك على بيت يعقوب الى الابد ولا يكون لملكه نهاية” انها عن يسوع المسيح الذي سيجلس على عرش داود! .. ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” عبد المسيح: و لكنه اخذ جسد انسانى من السيدة العذراء كما يقول القران .. عبد الله: أقول لكم ما يقوله القرآن عن المسيح ابن مريم .. وعنكم يامن عبدتم المسيح ابن مريم أولا كلمة الله .. معناها وعد الله إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ثانيا يحيى ابن زكريا “يوحنا المعمدان” .. سيكون مصدقا بكلمة من الله .. أي بوحي الله “فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ ” ثالثا المسيح ابن مريم ايضا .. كلمة من الله .. أي بشارة من الله “إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ” .. كلمة الله .. كن فيكون ” يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تقولوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تقولوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ” ” أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ” “وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ ” ” رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ” رابعا كلام الله .. أي شريعة الله وأمره “يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ ” عيسى ابن مريم مثل آدم .. مخلوقين من مخلوقات الله .. من تراب “إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ” آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه “فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ” مرة ثانية آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه “ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ” القرآن يقول أن المسيح ابن مريم عبد الله ورسوله”لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا ” القرآن يحكم بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله .. اقرأ “لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” القرآن يحكم مرة ثانية بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله .. اقرأ “لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ . لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ . مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ” هذا هو المسيح ابن مريم .. عبد لله “قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا” هذا هو المسيح ابن مريم .. عبد لله ورسولا إلى بني اسرائيل “إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ” عبد المسيح: فلو كانت ارادة الله ان يظهر فى صورة انسان فلماذا تجعل انت ذلك مستحيلا ؟ اليس كل شىء مستطاع لله حتى لو عجز العقل البشرى عن فهمه؟ عبد الله: لقد اجبتك على كلامكم السابق ولماذا لا يليق بالله العزيز أن يهان ليغفر لآدم خطيئته مع انه بكلمة واحدة قادر على كل شيئ .. وانتظر اجابتك عن سؤالي لماذا لايسير الأنبا شنودة عاريا في الشوارع .. مع إنه من المعروف أن الأنبا شنودة له القدرة على ذلك؟! عبد المسيح: “وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب” عبد الله: إنني اسألك من الذي صلب عنكم وتألم وقبر وقام من الأموات؟ .. ألم تقولوا إن يسوع الإله حق؟ .. لنرجع معا إلى الكلام السابق .. أي من كلامكم “الإله الحق صلب وتألم وقتل وقبر .. هل الإله الحق يقتل ويقبر وهو الذي قال “حي أنا إلى الأبد” .. وقال عنه الكتاب “هاهي السماوات وسماوات السماوات لا تسعك” فكيف يقبر وجعلتموه في بطن قبر؟ وهو غير محدود؟!! لاتقل لي إنه الناسوت .. ألم تقولوا إن يوحنا 1:1 يقول “في البدء كان الكلمة وكان الكلمة عند الله وكان الكلمة الله” أي بقولكم إن “الكلمة هو الله” .. ثم يمضي يوحنا 1:14 قائلا “والكلمة صار جسدا Flesh” .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أليس الجسد؟.. أليس الكلمة؟ .. أليس الكلمة هو الإله الحق؟ .. وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ تقولون لان الله غير محدود .. فلما جعلتموه محدودا في الجسد جسد الصبي يسوع الناصري؟ عبد الله: و لا يموت (طبعا ستعتقد انى اناقد نفسى) الذى مات هو الجسد الانسانى الذى كان متحدا بالجوهر الالهى. و الجوهر الالهى لم يتألم او يموت طبعا. عبد الله: يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .. فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟!يوحنا 1:14 يقول “والكلمة صار جسدا Flesh” .. هل تعلم أن كلمة Flesh الموجودة في الترجمات الإنجليزية معناها لحم الخنزير؟ .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أنت قلت الجسد الإله الحق؟.. أليس الكلمة الله صار جسدا؟ .. وهل الإله الحق الذي صار جسدا .. يقتل ويموت؟ عبد المسيح: اليك تشبيه لتقريب المعنى : موت الانسان هو انفصال روحه عن جسده. فلو رسمنا دائرتين و احدة تمثل الروح و واحدة تمثل الجسد. و حركنا الدائرتين و كاننا نحاكى الموت البشرى. ثم تخيلنا ان هناك دائرة ثالثة قطرها لا نهائى تمثل الجوهر الالهى. الا توافقنى ان مهما بعدت الدائرتين المحدودتين (الروح و الجسد) ستظلا داخل الدائرة الغير محدودة؟ عبد الله: الكتاب المقدس ينقض مثالك السابق حيث نجد أن الدائرتين الصغيرتين الروح والجسد خرجتا خارج الدائرة الغير محدودة “الجوهر الإلهي” .. حينما نسمع يسوع الناصري يصرخ بصوت عظيم قائلا قبل أن يسلم الروح “إلهي .. إلهي .. لم تركتني” .. أي أن الدائرة الكبيرة تخلت عن الدائرتين الصغيرتين حتى من قبل أن يتحركا .. وهذا يهدم نظرية أن اللاهوت لم يفارق الناسوت .. وإلا لماذا ترك اللاهوت الناسوت؟!! .. إذن اللاهوت خائن لأن الناسوت كان ينتظر منه وفاء بوعد .. والناسوت خائر وليس بمؤمن لأنه يتهم اللاهوت بالخيانة! عبد المسيح: هكذا موت السيد المسيح على الصليب : الجسد الانسانى المتحد باللاهوت انفصل عن الروح الانسانية المتحدة باللاهوت فمات الجسد و لكنه مازال متحد باللاهوت و الروح ايضا مازالت متحدة باللاهوت. عبد الله: أقول لك إنك تتعمد تحريف الكلم .. لأن يسوع قال قبل الموت .. “إلهي .. إلهي .. لماذا تركتني؟” .. اللاهوت الخائن ترك الناسوت الغير مؤمن والذي كان ينتظر شيئا من اللاهوت؟ مرة ثانية .. يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .. فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟!يوحنا 1:14 يقول “والكلمة صار جسدا Flesh” .. هل تعلم أن كلمة Flesh الموجودة في الترجمات الإنجليزية معناها لحم الخنزير؟ .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أنت قلت الجسد؟.. أليس الله الكلمة صار جسدا؟ .. وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ وحتى لاتقولون إنه قام من الأموات من نفسه فإني اتركك مع غلاطية 1:1 يقول بولس “بولس رسول لا من الناس ولا بانسان بل بيسوع المسيح والله الآب الذي اقامه من الاموات” .. حتى بقول بولس الرسول .. هل الله الآب الذي لايموت مثل الإبن الذي مات وأقامه الله الآب من الأموات؟ .. هل هذا عدل منكم؟وفي سفر أعمال الرسل 2:32 الذي يقول ” ‎فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك‎” عبد المسيح: وصـعد إلى السـمـــــوات .. عبد الله: أقول لك اقرأ لوقا 24 : 51 “وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء” .. هناك فرق بين صعد واُصعد .. المسيح هنا لم يصعد من نفسه .. فهو مفعول به .. وايضا في أعمال الرسل 5:31 “‎هذا رفّعه الله بيمينه”. اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .. فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ .. ولذلك يقول القرآن “بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ” .. أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف .. فهناك فرق بين الله والمسيح. ثم ألم يرفع الله نبيه ايليا حيا ولم يكن قد مات من قبل؟ عبد المسيح: وأيضـا يأتى فى مجـده ليديـن الأحــيـاء و الأمــــوات الذى لـيــــــــس لــمــلــكــــــــه إنــقــضـــــــــــــــاء. عبد الله: وأنا أقول لك إن هذا كلام ينفيه الكتاب المقدس .. فلقد وعد يسوع انه سيأتي سريعا في مجد ابيه ليجازي كل واحد حسب عمله ولكن ذلك لم يحدث .. فهذه نبؤة كاذبة .. اقرأ في متى 16: 27- 28 “فان ابن الانسان سوف يأتي في مجد ابيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله . 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان آتيا في ملكوته” إن من القيام هاهنا .. أي .. ذلك الجيل الذي عاصر يسوع .. إن اداة تأكيد ونصب .. تأكيد على إنه من بين الواقفين من سيرى يسوع في السحاب وهو مالم يحدث. وبناء على ذلك يقول بولس في رسالته الأولى الى تسالونيكي 4 :15- 18 إنه لن يموت حتى يرى يسوع الرب آتيا من السماء بهتاف فيأخذه معه في الهواء إلى الأبد : ” فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ” .. وهو مالم يحدث؟! ثم مارأيك في أن بولس يقول ايضا في رسالته كورنثوس 5:13 ” ألستم تعلمون ان القديسين سيدينون العالم ” .. إذن فالقديسين سيدينون العالم؟! ولم يتركوا شيئا ليسوع .. فاعبدهم من دون الله! يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين 13:4 “واما العاهرون والزناة فسيدينهم الله”. يسوع لن يدين! وفي كورنثوس الأولى 6:3 يقول بولس “ألستم تعلمون اننا سندين ملائكة فبالأولى امور هذه الحياة” .. فهل بولس هو الله .. وإله الملائكة؟! .. لأنه سيدينهم! عبد المسيح: نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسـجد له ونمـجده مع الآب والابن النـاطق فى الأنبـياء” .. عبد الله: أقول لك وهذا هو عين الضلال .. ألم يقل بولس “ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب” .. ألم يقل يسوع “للرب إلهك وحده تسجد” .. فالسجود بناءا على قول يسوع يكون للآب الذي في السماء وحده. من المعروف من اعمال الرسل 15:8 أن الله هو الذي يعطي الروح القدس “‎والله العارف القلوب شهد لهم معطيا لهم الروح القدس كما لنا ايضا” الله هو المعطي الفاعل .. والروح القدس هو الُمعطى “المفعول به” .. الفاعل أقوى من المفعول به .. إذن ليسوا سواء. وايضا في اعمال الرسل 5:32 الله هو الذي يعطي الروح القدس “‎ونحن شهود له بهذه الامور والروح القدس ايضا .. الذي اعطاه الله للذين يطيعونه “اعمال الرسل 10:38 ‎يسوع الذي من الناصرة .. كيف مسحه الله .. بالروح القدس والقوة” .. الله يمسح بالروح القدس .. الله هو الممسح ” الفاعل” .. والروح القدس هو الممسح به “المفعول به الثاني” .. الفاعل “الله” أقوى من المفعول به الأول وهو يسوع ..و أقوى من المفعول به الثاني وهو الروح القدس .. إذن ليسوا سواء. وأخيرا اين دليلك من الكتاب المقدس على أن الروح القدس منبثق من الآب ؟ .. فالكاثوليك يقولون أن الروح القدس منبثق من الإبن؟! .. وحتى لو قلنا إن الروح القدس منبثق من الآب فهناك أصل وهو الآب إله كل شيئ وهناك فرع وهو الروح القدس .. فهم ليسوا سواء. الكتاب المقدس يقول أن الله رفع المسيح ابن مريم .. ولم يصعد هو من نفسه في أعمال الرسل 5:31 “‎هذا “يسوع” رفّعه الله بيمينه”. اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .. فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ!وفي لوقا 24 : 51 “وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء” .. هناك فرق بين صعد واُصعد .. المسيح هنا لم يصعد من نفسه .. فهو مفعول به!ولذلك يقول القرآن “بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ” .. أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف .. فهناك فرق بين الله والمسيح. الكتاب المقدس يقول بأن يسوع الناصري مخلوق من مخلوقات الله .. إقرأ بولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 ” بكر كل خليقة” .. اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 ” بداءة خليقة الله ” .. مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق. لذلك بميزانكم .. يكون آدم أفضل من يسوع .. وذلك لأن الله خلقه بيديه بلا أب و لاأم .. بينما يسوع خلقه الله من مريم .. ولذلك فهو انسان ابن انسان! ألا تعدلون؟ عبد المسيح: ألم يقل يسوع مخاطبا إبليس الشيطان في لوقا ” للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد” عبد الله: هل إذا كنت اتلو عليك عدد من الكتاب المقدس وهو ارمياء 25:6 قائلا “ولا تسلكوا وراء آلهة اخرى لتعبدوها وتسجدوا لها ولا تغيظوني بعمل ايديكم فلا اسيء اليكم “. .. هل معنى ذلك انني أنا المتحدث أم الله .. وإلا فإني سآتي أمامك وأقرأ عليك “أنا الرب إلهك” .. هل ستعبدني حينئذ؟! ولماذ حين نقول إن يسوع قال مخاطبا بني اسرائيل “الرب إلهنا إله واحد” .. فإنكم تقولون إنه كان يكلمهم بما هو مكتوب؟ .. كذلك فحينما يتكلم يسوع مع ابليس فإنه يقرأ خلاصة النصوص الموجودة في الكتاب المقدس المزمور 81:9 لا يكن فيك اله غريب ولا تسجد لاله اجنبي‎ . و في سفر الملوك الثاني 17:35 “وقطع الرب معهم عهدا وامرهم قائلا لا تتقوا آلهة اخرى ولا تسجدوا لها ولا تعبدوها ولا تذبحوا لها” . وايضا في سفر الملوك الثاني 17:36 نقرأ “بل انما اتقوا الرب الذي اصعدكم من ارض مصر بقوة عظيمة وذراع ممدودة وله اسجدوا وله اذبحوا” . أي ان سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده ونعود نعرج على النص مرة أخرى لوقا 4:5-8 “ثم اصعده ابليس الى جبل عال وأراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان . وقال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله ومجدهنّ لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد . فان سجدت امامي يكون لك الجميع . فاجابه يسوع وقال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد” الا تذكرك كلمة ابليس لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد .. بكلمة يسوع دُفع إلي كل سلطان؟! .. من الذي دفع لابليس ويسوع بالذي معهما؟! هذا هو يسوع الناصري في رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: ” و جعل منا مملكة من الكهنة لإلــهـه و أبــيـه” أي أن يسوع الناصري له إله .. وهو الله. عبد الله: بالنسبة لموضوع الصلب من أجل الخطيئة الأزلية .. يقول الله في سفر حزقيال “الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن “حزقيال 18 : 20 و انني اسألك سؤالا سنفترض أن تلميذا عند الأستاذ عطاالله قد رسب في الامتحان .. فأمسك الأستاذ عطاالله ابنه وأعطاه لبعض الجاحدين المتخلفين عقليا ليقتلوه .. فلما سألنا الاستاذ عطاالله لماذا تفعل هذا؟ قال حتى استطيع انجاح التلميذ الراسب!! .. هل هذا كلام يعقل؟ أو نفترض انك طالب في كلية الطب وكان ابوك طالبا قبل في نفس الكلية .. وجاء الامتحان وقد أجبت أنت اجابات ممتازة .. ثم جاءت النتيجة فإذا بك راسب .. فقال لك استاذ المادة نعم أن اباك اخطأ من 30 سنة ولم أعاقبه .. فأنا اعاقبك أنت! ..فهل هذا عدل؟!تقولون أنت الهى الهى لماذا تركتنى هذه العبارة لا تعنى أن لاهوته قد ترك ناسوته لا تعنى الانفصال .. وإن كان لم يترك الناسوت فأين هو من أقواله الآتية .. ” أَمَّا الرَّبُّ الإِلَهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلَهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ” سفر إرمياء 10: 10 “لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ إِلهُ الآلِهَةِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ الإِلهُ العَظِيمُ الجَبَّارُ المَهِيبُ الذِي لا يَأْخُذُ بِالوُجُوهِ وَلا يَقْبَلُ رَشْوَةً ” سفر التثنية 10: 17 إذن فبما أن اللاهوت موجود في الناسوت فهو محدود في الجسد الميت في القبر .. وإن قلتم إنه غير محدود في جسد يسوع .. قلنا إذن فهو في أجساد باقي الناس الذين كانوا عند الصليب ففيهم اللاهوت فهم الهة فاعبدوهم ! فإذا قلتم إن الناسوت ابن الانسان آدم هو الذي مات أقول لك هذا كذب .. فالكتاب يقول في أخبار الأيام ” لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته “25/4 وايضا في حزقيال “فإنه لا يموت بإثم أبيه ” حزقيال 18/17 والحقيقة انكم تقولون في قانون الإيمان إن الإله الحق من الإله الحق نزل وتجسد وصلب وقبر .. فماذا كانت فائدة اللاهوت وهو الذي انزل وحيه في المزامير قائلا في المزمور 6:20 ” الآن عرفت أن الرب مخلص مسيحه يستجيبه من سماء قدسه بجبروت خلاص يمينه “.وايضا في المزمور 34:19 يقول .. “‎كثيرة هي بلايا الصدّيق ومن جميعها ينجيه الرب”‎ ولماذا يخبرنا الله في سفر المزامير 34:7 ” ان ملاك الرب سينقذ من يخاف الله .. ومنهم المسيح الذي تقولون إنه بلا خطية ثم نقرأ عن المسيح ابن مريم في انجيل لوقا 22 : 41 هذا النص القاطع .. “وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ ليقويه “ألم يظهر له ملاك الرب لينجيه؟ .. كما هو في الكتاب؟! إن المسيح جاء له ملاك الرب لينجيه .. ولكن كتبة الأناجيل .. يقولون إن يسوع لم ينجيه الله بعد أن ارسا إليه ملاكه .. ولذلك فهو يقول له لماذا خلفت وعدك و تركتني؟ .. إنهم يصوروا يسوع بأنه كاذب وأن الله يخلف وعده. عبد المسيح: “إلهي إلهي لماذا تركتني؟” انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية ، و تركه يحس بالعذاب . كان ممكنا الا يشعر بالعذاب بقوة اللاهوت ، لو حدث ذلك لكانت عملية الصلب صورية و لم تتم الالام فعلا و بالتالى لم يدفع ثمن الخطية و لم يتم الفداء و لكن الآب ترك الابن يتألم و الابن قبل هذا الترك و تعذب به و هو من اجل هذا جاء كان تركا باتفاق من اجل محبته للبشر مثال تقريبى للمعنى طفلا اصطحبه ابوه لاجراء عملية كفتح دمل مثلا و امسكه ابوه بيديه و بدأ الطبيب عمله و الطفل يصرخ مستغيثا بأبيه “ليه سبتنى” هو فى الواقع لم يتركه بل هو ممسك به بشدة و لكنه تركه للألم و تركه فى حب. هذا مثال لتقريب المعنى و القياس مع الفارق”. عبد الله: نأخذ النقطة الأولى و انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية .. الكتاب المقدس يقول “لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته”.. الآب الرحيم العادل يعذب انسان بلا خطية ليمحو خطيئة غيره؟.. أ
  2. حوار حول قانون الايمان المسيحي )))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))) صدق الله القائل: “أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ. قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ” سورة آل عمران يعتقد النصارى أن الله سبحانه واحد في ثلاثة اقانيم ، وثلاثة اقانيم في واحد ، الآب والابن والروح القدس هم واحد : متساوون في المجد متساوون في الأزلية . الآب هو الله . الابن هو الله . الروح القدس هو الله .. ومع هذا فهؤلاء ليسوا بثلاثة آلهة ولكن إله واحد في ثلاث اقانيم .. مع أن كلمة ( الثالوث ) ولا كلمة اقانيم ليست موجودة في أسفار الكتاب المقدس بعهديه القديم ولا الجديد. ويعتقد النصارى بأن المسيح هو الله وانه ظهر بثلاث شخصيات “الآب في السماء والإبن يسوع والروح القدس الحمامة المسئولة عن الوحي” وانه قد تجسد في صورة الإبن وتأنس أي صار إنسانا و صُلب ومات وقام بعد ثلاثة أيام وذلك تكفيراً لخطيئة آدم حينما أكل من الشجرة ومن لم يؤمن بذلك فهو كافر ولن يخلص ((من الخلاص)) وهذا الإعتقاد ينفيه تماما الكتاب المقدس ومع ذلك فهم يؤمنون به . بعد ان تعرضت لمناقشات ومحاورات عديده معهم اثناء تواجدى لفتره من الفترات فى امريكا وفقنى الله سبحانه وتعالى لابدا فى دراسه كتابهم والذى انصح بقراءته فقط لمن كان قلبه معلق بالقران الكريم بشده حتى لا يصاب بقسوة فى قلبه من الادعاءات والتحريف المتواجد به عن الله سبحانه وتعالى وعن انبياء الله جميعا. وهذا حوار دار بيني وبين أحد النصارى حول قانون الإيمان الخاص بهم لكشف مدى تطابقه مع الكتاب المقدس. ومع العلم بأن هذا القانون قد صدر من أحد المجامع “الإجتماعات” عام 325 ميلادية .. بعد رفع المسيح عليه السلام بما يقرب من 300 عاما. اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم واجعله حجة على جميع النصارى ~~ اترككم مع الحوار ~~ فليبدأ عبد المسيح: وليقرأ علينا قانون الإيمان النصراني: عبد المسيح: ”بالـحقـيقـة نـؤمـن بإله واحـدالله الآب ضـابط الكـل خــالق السـمـــاء و الأرض، مــا يُـرى ومــا لايُـرى نؤمـن بـرب واحـد يســوع المسـيح، ابن اللـه الوحـيـد،المولود من الآب قبل كل الدهور، نــور من نــور، إله حـق من إله حـق، مولود غير مخلــوق، واحـد مع الآب في الجــوهـــر، الذي به كــان كل شيء هذا الذي من أجلــنا نحن البـشر ومن أجـل خلاصـنا نزل من السمــاء، وتجــسد بالــروح القــدس ومن مريم العذراء تأنس وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي. تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب، وصـعد إلى السـمـــــوات، وجلـس عـن يمـيـن أبـــيــه. وأيضـا يأتى فى مجـدة ليديـن الأحــيـاء و الأمــــوات، الذى لـيـس لــمـلـكـة إنـقــضــاء ، نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسـجد له ونمـجده مع الآب والابن النـاطق فى الأنبـياء. وبـكـنـيـســة واحـــــدة مـقـدّســة جـامــعـة رســـولية، ونـعـتـرف بمعـمــوديـة واحـدة لمـغـفرة الـخـطـــــايـا، ونـنـتــظر قيـامـة الأمـــوات وحـيـاة الدهــر الآتى“ عبد المسيح: ” نحن نؤمن باله واحد و ليس ثلاثة” عبد الله: أقول لك كما في رسالة يعقوب “انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل والشياطين يؤمنون ويقشعرون” .. هذا قولكم بأفواهكم ولكن ماذا عن الثلاث شخصيات المتفرقة المنفصلة .. الإبن الذي كان يتعمد في نهر الأردن من يوحنا المعمدان ومعترفا بذنوبه “الأقنوم الثاني” .. والحمامة الروح القدس التي كانت فوق رأس الإبن وهو في النهر وتمثل “الأقنوم الثالث” .. والآب الذي قال عنه الكتاب المقدس “لأنه هل يسكن الله حقا على الأرض؟ .. هاهي السماوات وسماوات السماوات لاتسعك” .. “وقال عنه يسوع “لم تسمعوا صوته ولاابصرتم هيئته .. إلا اننا نقرأ في الكتاب المقدس أن التلاميذ سمعوا صوته من السماء؟ فنحن الآن أمام ثلاث شخصيات متفرقة منفصلة .. تعتبرونهم انتم إلها واحدا.. كيف لاأدري؟ آب في السماء و ابن في النهر و روح قدس كحمامة فوق النهر .. أليسوا بثلاثة شخصيات متفرقة مختلفة؟ ألم يقل بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 8 : 4 ـ 6 ” فنحن نعلم أن لا وثن في العالم و أن لا إلـه إلا الله الواحد . و قد يكون في السماء أو في الأرض ما يزعم أنه آلهة بل هناك كثير من الآلهة و كثير من الأرباب و أما عندنا نحن فـليس إلا إلـه واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير” .. فلماذا ايها النصارى اشركتم مع الآب الابن والروح القدس؟! .. الا تصدقوا قول بولس الرسول؟! عبد المسيح: نحن نؤمن بالمسيح الإبن كلمة الله الأقنوم الثاني في الثالوث الأقدس كما تؤمنون أنتم ايها المسلمون بالقرآن. عبد الله: تقولون أن ايمانكم بيسوع كلمة الله كإيماننا بالقرآن كلام الله وهذه كذبة منك .. انتم تقولون أن يسوع هو الله ونحن المسلمون لم نقل يوما أن القرآن الذي هو كلام الله .. هو الله .. عبد المسيح: إن يسوع الابن هنا هو اقنوم الكلمة .. عبد الله: الكلمة ليست اقنوم بل هي كل مايخرج من فم الله “كن فيكون” وهذا من الكتاب المقدس .. اقرأوا يقول الله في سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا”. ويقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا” ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود! .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” ألم يقل بولس إن يسوع كاهن على رتبة ملكي صادق .. إذن فهو إنسان .. “ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان” و هل كلمة الرب التي صارت إلى ارمياء في سفر إرمياء 33 : 19 هي الله؟! إن الكلمة .. هي التي تكلم بها الله إلى موسى هي نبؤة سفر التثنية 18: 18 – 20 .. وتلك هي النبؤة كما تقولون انتم ايها النصارى .. “لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ. فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْصَى كَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي، فَأَنَا أُحَاسِبُهُ. وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يَتَجَبَّرُ فَيَنْطِقُ بِاسْمِي بِمَا لَمْ آمُرْهُ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوْ يَتَنَبَّأُ بِاسمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَإِنَّهُ حَتْماً يَمُوتُ. كما في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة” ولذلك كان المسيح يذكر اليهود دائما بهذه النبؤة ويقول لهم ..في انجيل يوحنا 5 : 45 – 47 ” يوجد الذي يشكوكم وهو موسى الذي عليه رجاؤكم . لانكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني . فان كنتم لستم تصدقون كتب ذاك فكيف تصدقون كلامي”. ماذا كتب موسى عن المسيح ابن مريم؟ موسى كتب أن المسيح نبي مثل موسى سيقيمه الله لبني اسرائيل وهذا ما أكده بطرس في سفر أعمال الرسل – الاصحاح الثالث ..22- 26 ” ‎فان موسى قال للآباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون في كل ما يكلمكم به‎ . ‎ويكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب‎ . ‎وجميع الانبياء ايضا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلموا سبقوا وانبأوا بهذه الايام‎ . ‎انتم ابناء الانبياء والعهد الذي عاهد به الله آباءنا قائلا لابراهيم وبنسلك. ‎اليكم اولا اذ اقام الله عبده يسوع ارسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره” ومن المعروف من الكتاب المقدس أن المسيح ابن مريم له إله .. هو الله .. ففي رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: ” و جعل “أي يسوع” منا مملكة من الكهنة لإلــهـه و أبــيـه” وايضا في انجيل يوحنا 20 : 17 “قال لها (أي مريم المجدلية) يسوع .. ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم”. إن يسوع هنا يفرق بين طبيعته و طبيعة التلاميذ بحروف العطف وكذلك استخدامه “اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم” واستخدامه ابي وابيكم والهي والهكم.. لا تقل انه صاعد إلى اللاهوت .. فاللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين. عبد المسيح: “الابن فى قانون الايمان هو كلمة الله و ليس من الصعب الايمان بان الله و كلمته واحد و الايمان بالله و بكلمته واحد” عبد الله: هنا تحاولون لي أعناق الكلام .. إنكم هنا تقصدون بكلمة الله انه يسوع الناصري .. الذي قال عنه يوحنا اللاهوتي “وأقام منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه” .. أي أن الآب هو إله الإبن بشهادة الكتاب المقدس .. إذن فالإبن له إله وهوالآب .. إذن الإبن عبد والآب إلهه .. فهم لا يتساووا ابدا .. فالآب أعظم من الابن “و أما عندنا نحن فـليس إلا إلـه واحد و هو الآب منه كل شيء و إليه نحن أيضا نصير”. ومن المستحيل أن يصدق أي عاقل أن الله وكلمته واحد كما تقولون انتم أن الله وكلمته المسيح ابن مريم واحد وذلك من الكتاب المقدس ” وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا” .. لو نظرنا هنا هناك مقيم وهو الله “الفاعل” .. وهناك مقام وهي الكلمة “مفعول به” .. فهم ليسوا سواءا .. هل إذا قلت ” أكلت تفاحتي” .. أكون أنا التفاحة والتفاحة واحد؟! أما الايمان بالله و بكلمته واحد .. لأنه حينما اقول انني اؤمن بالله ولا أؤمن بوحيه .. فأنا هنا كافر .. وليس معنى ذلك أن الله هو وحي الله! ولكني حتى أكون مكتمل الإيمان بالله .. فلا بد أن اؤمن بكلام الله الذي اوحاه إلى انبيائه .. فلابد أن اؤمن بالله وبوحيه ايضا. عبد المسيح: و ما هى المشكلة فى ان نقول ان كلمة الله مولودة منه؟ عبد الله: أقول لك هات برهانك على كلامك .. المسيح يقول طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه .. و قال الله في سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا” .. الكلمة غير مولودة بل هي صادرة من الفم .. وحتى لو قلنا إن الكلمة مولودة .. فهناك والد أعظم وأقدم وأقوى وهناك مولود أضعف واحدث واضعف. عبد المسيح: اليس كلامك الذى تكتبه مولود منك؟ عبد الله: لا كلامي صادر من فمي فأنا المتحكم فيه .. اوجهه كيف اشاء .. فلست أنا وكلامي متساويان .. هناك متحكم وهو أنا ومتحكم فيه وهو الكلام. عبد المسيح: يأتى السؤال: متى ولدت كلمة الله .. أليست ازلية؟ عبد الله: الكتاب المقدس .. ولدت كلمة الله من مريم في عصر هيرودوس لما كانت مخطوبة ليوسف النجار .. وإليكم الدليل من انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم ” ومن متى 1:18 ” اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس” عبد المسيح: إن الله ازلى اى لا بداية له عبد الله: “نعم الله أزلي .. ولاأحد ينكر ذلك” عبد المسيح: هكذا ايضا كلمته .. عبد الله: سأرد عليكم من سفر المزامير 25:6 “‎اذكر مراحمك يا رب واحساناتك لانها منذ الازل هي”‎ .. لماذا لا تعبدوا المراحم والإحسان؟! ولتعبدوا ايضا سليمان وحكمته فقد جاء في سفر الأمثال 8:22-23 “الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض” أما عن الكلمة .. من سفر إشعياء 55:11 “هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عَنِّي “من فمي” مُثْمِرَةً دَائِماً وَتُحَقِّقُ مَا أَرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إِلَيْهَا” الكلمة تصدر من فم الله وقتما يشاء كيفما يشاء واينما يشاء .. وليست الكلمة هي الله . عبد المسيح: و لهذا فإن قانون الايمان يقول المولود من الاب قبل كل الدهور! عبد الله: أقول لك أنا آتي بدليلي من الكتاب المقدس على بطلان كلامك .. لوقا 1:31 “وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع ” .. أي حينما تكلم الملاك لم يكن حدثت الولادة فأين دليلك. عبد المسيح: ان كلمة الله مولودة منه منذ الازل .. عبد الله: يقول الله في سفر المزامير “ارسل كلمتي” .. فالكلمة مفعول به وسُترسل من قبل المتكلم .. فهل يستوون؟! مرة أخرى هذا هو ميلاد يسوع .. الرجل ولد في ايام هيرودس الملك و في انجيل متى 1:25 “ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع” وفي انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم عبد المسيح: نأتي إلى .. “نــور من نــور إله حـق من إله حـق مولود غير مخلــوق” .. و الان انت تعتقد ان جملة اله حق من اله حق تعنى الهين؟ .. فلهذا لا يوجد ابدا فى المسيحية عبادة لاكثر من اله انما انت لا تفهم. عبد الله: إذا قلتم هذا “نور من نور” ..فهناك نور مستمد من نور .. نور فرعي ونور أصلي .. إذن ليسوا واحد كما اشير انا إلى تلميذ وعالم كبير .. قائلا “عالم من عالم” .. فهناك عالمين. بالنسبة لقول “إله حـق من إله حق” .. نحن نعلم أن الشق الأول من العبارة يشير إلى يسوع الابن .. الشق الثاني من العبارة يشير إلى الله الآب .. اننا نعلم أن الكتاب المقدس يناقض تلك المقولة ويهدمها .. فمن المعروف أن الآب هو إله الابن وذلك من أقوال يسوع الناصري الابن في قوله “وإلهي وإلهكم” .. وفي قوله “إلهي .. إلهي .. لماذا تركتني” وفي قول يوحنا اللاهوتي في سفر الرؤيا “وجعل منا مملكة من الكهنة لإلهه وابيه” .. وفي قول متى التي نقلها من إشعياء 42 بطرس في أعمال الرسل “هذا هو عبدي الذي أعضده” في كل الأعداد السابقة نجد أن الأبن له إله وهو الآب .. بينما الآب ليس له إله وهو إله كل شيئ .. وهو الله الذي قال عنه بولس الرسول .. “ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب الذي منه كل شيء” فإنني إذا قلت أنا .. هذا “عبد الله من مجدي” .. فهناك شخصين مختلفين .. وهذا لا يختلف عليه اثنان .. فهنا الابن ليس مثل الآب .. بل الآب أعظم من الابن .. والآب أعظم من الكل .. وهذا ما قاله يسوع الناصري. عبد المسيح: ان يسوع الابن “مولود غير مخلــوق” .. عبد الله: أما مولود فهذه حقيقة .. من انجيل متى 2:1 “ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم ” أما غير مخلوق فهذا غير صحيح و من الكتاب المقدس .. فبولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 ” بكر كل خليقة” .. اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 ” بداءة خليقة الله ” .. مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق عبد المسيح: إن الابن الاقنوم الثاني واحـد مع الآب الاقنوم الأول في الجــوهـــر .. عبد الله: وأنا أقول لكم هذا ليس صحيحا .. فقد قال الكتاب المقدس في مواضع كثيرة أن الآب هو الإله الوحيد .. وانه إله الابن .. أي ان الكتاب المقدس أكد أن الابن عبد للآب ففي كورنثوس الأولى 8:6 يقول بولس الرسول ” لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له” ويقول بولس ايضا في افسس 1:17 “كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح “أي إله معلمنا يسوع” ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته” وهذا تأكيدي على معنى كلمة رب من انجيل يو حنا 1:38 “فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان . فقالا ربي الذي تفسيره يا معلّم اين تمكث”. فإذا كان الآب “الأقنوم الأول” .. هو إله الابن “الاقنوم الثاني” .. وذلك من الكتاب المقدس .. فكيف تأتي أنت وتقولون انهم واحد في الجوهر .. اليس الآب إله للابن؟! عبد المسيح: “الذي به كــان كل شي” عبد الله: كيف كان بيسوع كل شيئ وهو يقول “أنا لا استطيع أن افعل من نفسي شيئا” .. وايضا قال لإبني زبدي في متى 20:23 “فقال لهما اما كاسي فتشربانها وبالصبغة التي اصطبغ بها انا تصطبغان واما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس لي ان اعطيه الا للذين اعدّ لهم من ابي” .. ألم يقل “ابي اعظم مني” عبد المسيح: هذا الذي من أجلــنا نحن البـشر ومن أجـل خلاصـنا نزل من السمــاء .. عبد الله: أقول لك .. من الذي نزل من السماء؟ .. اهو كرشنا إله الهندوس عبدة البقر أم يسوع الناصري إله النصارى الذين يقولون أن إلههم خروف أم مثرا إله الرومان أم حورس إله المصريين القدماء؟ .. ثم من اجل خلاص من؟ انني أقول لكم .. إن ابراهيم والعازر المسكين كانا في الفردوس بغير فداء وخلاص وهذا من أقوال يسوع الناصري نفسه في الكتاب المقدس. نوح كان بارا في الكتاب المقدس بغير فداء ..ابراهيم كان بارا بغير فداءزكريا كان بارا بغير فداء .. و.. و..و..و..و..أي خلاص وفداء تتكلمون عنه؟ ألم يقل يسوع إنه سيتكئ مع ابراهيم ويعقوب وهما في الملكوت ليشرب معهم خمرا ويأكلوا على مائدته ..بغير فداء ولا خلاص .. ألم يقل الله لنوح : ” لأني إياك رأيت باراً ” ( تكوين 7 : 1) اقرا ايضا .. “كل واحد يموت لأجل خطيته ” أخبار الأيام (2) 25/4 و ” الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن” حزقيال 18 : 20 و “النفس التي تخطئ هي تموت” حزقيال 18 : 20 و سفر ارميا : ” بل كل واحد يموت بذنبه” 31 : 30 و حزقيال 18 : 21 ” وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ” و سفر الأيام ” لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته” 25/4 و “فإنه لا يموت بإثم أبيه ” حزقيال 18/17 . فما الداعى إذاً من نزول الإله القدوس وتجسده فى صورة إنسان، ابن آدم الرمة والدود، أو يُصوَّر فى شكل حيوان ، ثم يُصلَب ليغفر لآدم أكله من الشجرة! لماذا يحتاج الإله الغفور الرحيم الذى (لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ) والذى (يَرْحَمُنَا) و(يَدُوسُ آثَامَنَا) (وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ) إلى التجسد والإهانة كما فعل كرشنا وبوذا؟!أليس هو الله الذى (يُسَرُّ بِـالرَّأْفَةِ) و(لاَ يُحَاكِمُ إِلَى الأَبَدِ) (وَلاَ يَحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ) والذى (قَوِيَتْ رَحْمَتُهُ عَلَى خَائِفِيهِ) وكانت رحمته (مِثْلُ ارْتِفَاعِ السَّمَاوَاتِ فَوْقَ الأَرْضِ) أليس هو الله (الْمَاحِي) (غَافِرُ الْإِثْمِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْخَطِيَّةِ) أي فداء وخلاص تتكلمون عنه .. أهو فداء بوذا للبوذيين أم كرشنا للهندوس عباد البقر أم يسوع الناصري لكم؟! عبد المسيح: خلاصنا هنا لا تعود على المسيحيين بل الخلاص للجميع و لكن لن يستفيد منه الذى لا يؤمن به. عبد الله: إن الكتاب المقدس يخبرنا بغير ماتقولون .. اقرأوا هذا مايقوله يسوع يقول لكم ايها النصارى .. ” ليس كل من يقول لي يا رب يا رب “أي يامعلم” يدخل ملكوت السموات . بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب “أي يامعلم” أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة . فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط” هل تدري من الذين يتحدث عنهم العدد السابق .. انهم انتم ايها النصارى و لا أحد غير النصارى .. فمن غيركم الذين يقول ليسوع الناصري يارب يارب .. كثيرون سيصرح يسوع لهم وقد كانوا يتنبأون باسمه .. ويخرجون الشياطين باسمه .. ويصنعون قوات كثيرة باسمه وهي صفات من صفات الأنبياء الكذبة الدجالون كما يقول الكتاب المقدس. هؤلاء الكذبة نسوا الله الذى أرسل المسيح ابن مريم .. وأشركوا به .. قالوا إن الآب هو الإبن هو الروح القدس .. كلهم في الواحد .. ويقول لهم المسيح .. اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ .. لماذا ياترى .. ألم يؤمنوا بالصلب .. والقيامة .. والفداء .. وبولس وبطرس .. فلماذا لايخلصهم ؟! .. فلماذا يبتعد عنهم ..نعم لأنهم ضلوا الطريق … وكفروا بالله وعبدوا المسيح الذي هو بكر كل خليقة .. المخلوق .. دون .. الخالق. إن بولس يتحدث عنكم في رومية 1:25 “الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك الى الابد” . إنه انتم ايها النصارى عبدتم يسوع المخلوق “بكر كل خليقة” من دون الله خالق كل شيئ”. إنني اسألكم سؤالا .. هل لا يستطيع الأنبا شنودة أن يسير في الشارع عاريا؟! .. لماذا لا يفعل ذلك؟ .. هل هذا لا يليق به .. بينما يليق بالله العزيز الوحيد الذي ليس له عدم الموت والذي لم يره أحد ولا يستطيع أن يراه الساكن في نور لا يدنى منه .. هل يليق به أن يُذل على ايدي الرومان واليهود ويلكم ويبصق في وجهه ويموت على الصليب ” .. عبد المسيح: إنه لم يمت على الصليب عبد الله: لا تقولوا إنه لم يمت .. فيوحنا يقول في يوحنا 1:14 “وصارت الكلمة جسدا” .. أي وصارت الكلمة التي تقولون انها الله .. صارت جسدا Flesh لحما” وقتل الجسد ..أي أن الله قتل بقولكم .. وهذا كذب .. الله حي إلى الأبد .. لا يموت .. الله لم يره أحد ويسوع رآه الناس .. الله لا يدني منه أحد .. واليهود والرومان دنوا من يسوع ولكموه. لماذا لا تقبلوا على شنودة ماقبلتموه على الله وماقبله الهندوس عبدة البقر على الله وعبدة مثرا وعبدة بوذا .. ألم تشعر انك مثلهم .. الهكم قتل؟! عبد المسيح: وتجــسد بالــروح القــدس ومن مريم العذراء تأنس السيد المسيح هو كلمة الله المتجسد. عبد الله: أقول لكم الكتاب المقدس يهدم كلامكم الذي تتكلمون به .. يسوع الناصري وهو يتكلم عن الله يقول في يوحنا 4:24 “الله روح” .. وهو يتكلم عن نفسه يقول في لوقا 24:39 “انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو . جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي” .. و ايضا في يوحنا 19:38 “ثم ان يوسف الذي من الرامة وهو تلميذ يسوع ولكن خفية لسبب الخوف من اليهود سأل بيلاطس ان يأخذ جسد يسوع . فأذن بيلاطس فجاء واخذ جسد يسوع “. .. ثم إذا كنتم تقولون أن الكلمة التي هي الله صارت جسدا .. فها هو الجسد ميت في القبر .. والله لا يموت .. ألستم تتفقون معي؟! أما كيف يسوع هو كلمة الله .. أقول لكم اقرأوا .. يقول الله في سفر إرمياء 33 : 19 – 14 : ” ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم الكلمة الصالحة التي تكلمت بها إلي بيت إسرائيل والى بيت يهوذا . في تلك الايام وفي ذلك الزمان انبت لداود غصن البر فيجري عدلا وبرا في الارض . في تلك الايام يخلص يهوذا وتسكن اورشليم آمنة وهذا ما تتسمى به الرب برنا . لانه هكذا قال الرب لا ينقطع لداود انسان يجلس على كرسي بيت اسرائيل . ولا ينقطع للكهنة اللاويين انسان من امامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الايام ثم صارت كلمة الرب الى ارميا” ألم تقولوا إن يسوع سيجلس على عرش داود! .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” ثم اقرأوا ..انجيل لوقا 1: 26-33 “وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة 27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف . واسم العذراء مريم . 28 فدخل اليها الملاك وقال سلام لك ايتها المنعم عليها . الرب معك مباركة انت في النساء . 29 فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى ان تكون هذه التحية . 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله . 31 وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع . 32 هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه . 33 ويملك على بيت يعقوب الى الابد ولا يكون لملكه نهاية” انها عن يسوع المسيح الذي سيجلس على عرش داود! .. ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه .. إذن فهو انسان .. “لا ينقطع لداود انسان” عبد المسيح: و لكنه اخذ جسد انسانى من السيدة العذراء كما يقول القران .. عبد الله: أقول لكم ما يقوله القرآن عن المسيح ابن مريم .. وعنكم يامن عبدتم المسيح ابن مريم أولا كلمة الله .. معناها وعد الله إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ثانيا يحيى ابن زكريا “يوحنا المعمدان” .. سيكون مصدقا بكلمة من الله .. أي بوحي الله “فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ ” ثالثا المسيح ابن مريم ايضا .. كلمة من الله .. أي بشارة من الله “إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ” .. كلمة الله .. كن فيكون ” يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تقولوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تقولوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ” ” أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ” “وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ ” ” رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ” رابعا كلام الله .. أي شريعة الله وأمره “يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ ” عيسى ابن مريم مثل آدم .. مخلوقين من مخلوقات الله .. من تراب “إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ” آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه “فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ” مرة ثانية آدم خلقه الله ونفخ فيه من روحه “ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ” القرآن يقول أن المسيح ابن مريم عبد الله ورسوله”لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا ” القرآن يحكم بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله .. اقرأ “لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” القرآن يحكم مرة ثانية بكفر من اتخذ المسيح ابن مريم الها من دون الله .. اقرأ “لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ . لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ . مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ” هذا هو المسيح ابن مريم .. عبد لله “قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا” هذا هو المسيح ابن مريم .. عبد لله ورسولا إلى بني اسرائيل “إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ” عبد المسيح: فلو كانت ارادة الله ان يظهر فى صورة انسان فلماذا تجعل انت ذلك مستحيلا ؟ اليس كل شىء مستطاع لله حتى لو عجز العقل البشرى عن فهمه؟ عبد الله: لقد اجبتك على كلامكم السابق ولماذا لا يليق بالله العزيز أن يهان ليغفر لآدم خطيئته مع انه بكلمة واحدة قادر على كل شيئ .. وانتظر اجابتك عن سؤالي لماذا لايسير الأنبا شنودة عاريا في الشوارع .. مع إنه من المعروف أن الأنبا شنودة له القدرة على ذلك؟! عبد المسيح: “وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب” عبد الله: إنني اسألك من الذي صلب عنكم وتألم وقبر وقام من الأموات؟ .. ألم تقولوا إن يسوع الإله حق؟ .. لنرجع معا إلى الكلام السابق .. أي من كلامكم “الإله الحق صلب وتألم وقتل وقبر .. هل الإله الحق يقتل ويقبر وهو الذي قال “حي أنا إلى الأبد” .. وقال عنه الكتاب “هاهي السماوات وسماوات السماوات لا تسعك” فكيف يقبر وجعلتموه في بطن قبر؟ وهو غير محدود؟!! لاتقل لي إنه الناسوت .. ألم تقولوا إن يوحنا 1:1 يقول “في البدء كان الكلمة وكان الكلمة عند الله وكان الكلمة الله” أي بقولكم إن “الكلمة هو الله” .. ثم يمضي يوحنا 1:14 قائلا “والكلمة صار جسدا Flesh” .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أليس الجسد؟.. أليس الكلمة؟ .. أليس الكلمة هو الإله الحق؟ .. وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ تقولون لان الله غير محدود .. فلما جعلتموه محدودا في الجسد جسد الصبي يسوع الناصري؟ عبد الله: و لا يموت (طبعا ستعتقد انى اناقد نفسى) الذى مات هو الجسد الانسانى الذى كان متحدا بالجوهر الالهى. و الجوهر الالهى لم يتألم او يموت طبعا. عبد الله: يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .. فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟!يوحنا 1:14 يقول “والكلمة صار جسدا Flesh” .. هل تعلم أن كلمة Flesh الموجودة في الترجمات الإنجليزية معناها لحم الخنزير؟ .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أنت قلت الجسد الإله الحق؟.. أليس الكلمة الله صار جسدا؟ .. وهل الإله الحق الذي صار جسدا .. يقتل ويموت؟ عبد المسيح: اليك تشبيه لتقريب المعنى : موت الانسان هو انفصال روحه عن جسده. فلو رسمنا دائرتين و احدة تمثل الروح و واحدة تمثل الجسد. و حركنا الدائرتين و كاننا نحاكى الموت البشرى. ثم تخيلنا ان هناك دائرة ثالثة قطرها لا نهائى تمثل الجوهر الالهى. الا توافقنى ان مهما بعدت الدائرتين المحدودتين (الروح و الجسد) ستظلا داخل الدائرة الغير محدودة؟ عبد الله: الكتاب المقدس ينقض مثالك السابق حيث نجد أن الدائرتين الصغيرتين الروح والجسد خرجتا خارج الدائرة الغير محدودة “الجوهر الإلهي” .. حينما نسمع يسوع الناصري يصرخ بصوت عظيم قائلا قبل أن يسلم الروح “إلهي .. إلهي .. لم تركتني” .. أي أن الدائرة الكبيرة تخلت عن الدائرتين الصغيرتين حتى من قبل أن يتحركا .. وهذا يهدم نظرية أن اللاهوت لم يفارق الناسوت .. وإلا لماذا ترك اللاهوت الناسوت؟!! .. إذن اللاهوت خائن لأن الناسوت كان ينتظر منه وفاء بوعد .. والناسوت خائر وليس بمؤمن لأنه يتهم اللاهوت بالخيانة! عبد المسيح: هكذا موت السيد المسيح على الصليب : الجسد الانسانى المتحد باللاهوت انفصل عن الروح الانسانية المتحدة باللاهوت فمات الجسد و لكنه مازال متحد باللاهوت و الروح ايضا مازالت متحدة باللاهوت. عبد الله: أقول لك إنك تتعمد تحريف الكلم .. لأن يسوع قال قبل الموت .. “إلهي .. إلهي .. لماذا تركتني؟” .. اللاهوت الخائن ترك الناسوت الغير مؤمن والذي كان ينتظر شيئا من اللاهوت؟ مرة ثانية .. يارجل انكم تقولون الإله الحق صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي تألّم وقُبِرَ وقام من الأموات فى اليوم الثالث كما في الكتب .. فكيف تقولون مرة ثانية إنه لم يمت؟!يوحنا 1:14 يقول “والكلمة صار جسدا Flesh” .. هل تعلم أن كلمة Flesh الموجودة في الترجمات الإنجليزية معناها لحم الخنزير؟ .. أي أن الله صار جسدا Flesh لحما .. من الذي كان على الصليب وتألم وقتل .. أنت قلت الجسد؟.. أليس الله الكلمة صار جسدا؟ .. وهل الإله الحق يقتل ويموت؟ وحتى لاتقولون إنه قام من الأموات من نفسه فإني اتركك مع غلاطية 1:1 يقول بولس “بولس رسول لا من الناس ولا بانسان بل بيسوع المسيح والله الآب الذي اقامه من الاموات” .. حتى بقول بولس الرسول .. هل الله الآب الذي لايموت مثل الإبن الذي مات وأقامه الله الآب من الأموات؟ .. هل هذا عدل منكم؟وفي سفر أعمال الرسل 2:32 الذي يقول ” ‎فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك‎” عبد المسيح: وصـعد إلى السـمـــــوات .. عبد الله: أقول لك اقرأ لوقا 24 : 51 “وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء” .. هناك فرق بين صعد واُصعد .. المسيح هنا لم يصعد من نفسه .. فهو مفعول به .. وايضا في أعمال الرسل 5:31 “‎هذا رفّعه الله بيمينه”. اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .. فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ .. ولذلك يقول القرآن “بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ” .. أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف .. فهناك فرق بين الله والمسيح. ثم ألم يرفع الله نبيه ايليا حيا ولم يكن قد مات من قبل؟ عبد المسيح: وأيضـا يأتى فى مجـده ليديـن الأحــيـاء و الأمــــوات الذى لـيــــــــس لــمــلــكــــــــه إنــقــضـــــــــــــــاء. عبد الله: وأنا أقول لك إن هذا كلام ينفيه الكتاب المقدس .. فلقد وعد يسوع انه سيأتي سريعا في مجد ابيه ليجازي كل واحد حسب عمله ولكن ذلك لم يحدث .. فهذه نبؤة كاذبة .. اقرأ في متى 16: 27- 28 “فان ابن الانسان سوف يأتي في مجد ابيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله . 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان آتيا في ملكوته” إن من القيام هاهنا .. أي .. ذلك الجيل الذي عاصر يسوع .. إن اداة تأكيد ونصب .. تأكيد على إنه من بين الواقفين من سيرى يسوع في السحاب وهو مالم يحدث. وبناء على ذلك يقول بولس في رسالته الأولى الى تسالونيكي 4 :15- 18 إنه لن يموت حتى يرى يسوع الرب آتيا من السماء بهتاف فيأخذه معه في الهواء إلى الأبد : ” فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ” .. وهو مالم يحدث؟! ثم مارأيك في أن بولس يقول ايضا في رسالته كورنثوس 5:13 ” ألستم تعلمون ان القديسين سيدينون العالم ” .. إذن فالقديسين سيدينون العالم؟! ولم يتركوا شيئا ليسوع .. فاعبدهم من دون الله! يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين 13:4 “واما العاهرون والزناة فسيدينهم الله”. يسوع لن يدين! وفي كورنثوس الأولى 6:3 يقول بولس “ألستم تعلمون اننا سندين ملائكة فبالأولى امور هذه الحياة” .. فهل بولس هو الله .. وإله الملائكة؟! .. لأنه سيدينهم! عبد المسيح: نعم نؤمن بالروح القدس الربُ المُحيي المنبثق من الآب نسـجد له ونمـجده مع الآب والابن النـاطق فى الأنبـياء” .. عبد الله: أقول لك وهذا هو عين الضلال .. ألم يقل بولس “ليس لنا إلا إله واحد وهو الآب” .. ألم يقل يسوع “للرب إلهك وحده تسجد” .. فالسجود بناءا على قول يسوع يكون للآب الذي في السماء وحده. من المعروف من اعمال الرسل 15:8 أن الله هو الذي يعطي الروح القدس “‎والله العارف القلوب شهد لهم معطيا لهم الروح القدس كما لنا ايضا” الله هو المعطي الفاعل .. والروح القدس هو الُمعطى “المفعول به” .. الفاعل أقوى من المفعول به .. إذن ليسوا سواء. وايضا في اعمال الرسل 5:32 الله هو الذي يعطي الروح القدس “‎ونحن شهود له بهذه الامور والروح القدس ايضا .. الذي اعطاه الله للذين يطيعونه “اعمال الرسل 10:38 ‎يسوع الذي من الناصرة .. كيف مسحه الله .. بالروح القدس والقوة” .. الله يمسح بالروح القدس .. الله هو الممسح ” الفاعل” .. والروح القدس هو الممسح به “المفعول به الثاني” .. الفاعل “الله” أقوى من المفعول به الأول وهو يسوع ..و أقوى من المفعول به الثاني وهو الروح القدس .. إذن ليسوا سواء. وأخيرا اين دليلك من الكتاب المقدس على أن الروح القدس منبثق من الآب ؟ .. فالكاثوليك يقولون أن الروح القدس منبثق من الإبن؟! .. وحتى لو قلنا إن الروح القدس منبثق من الآب فهناك أصل وهو الآب إله كل شيئ وهناك فرع وهو الروح القدس .. فهم ليسوا سواء. الكتاب المقدس يقول أن الله رفع المسيح ابن مريم .. ولم يصعد هو من نفسه في أعمال الرسل 5:31 “‎هذا “يسوع” رفّعه الله بيمينه”. اي أن الله هو الرافع ويسوع هو المرفوع .. فالمسيح لم يقدر أن يفعل من نفسه شيئ!وفي لوقا 24 : 51 “وفيما هو يباركهم انفرد عنهم واُصعد الى السماء” .. هناك فرق بين صعد واُصعد .. المسيح هنا لم يصعد من نفسه .. فهو مفعول به!ولذلك يقول القرآن “بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ” .. أي أن الله القوي رفع المسيح الضعيف .. فهناك فرق بين الله والمسيح. الكتاب المقدس يقول بأن يسوع الناصري مخلوق من مخلوقات الله .. إقرأ بولس يقول أن يسوع مخلوق كورنثوس 1:15 ” بكر كل خليقة” .. اذن يسوع مخلوق. ويقول عنه يوحنا اللاهوتي في سفر الؤيا 14:3 ” بداءة خليقة الله ” .. مرة أخرى إذن من الكتاب المقدس يسوع مخلوق. لذلك بميزانكم .. يكون آدم أفضل من يسوع .. وذلك لأن الله خلقه بيديه بلا أب و لاأم .. بينما يسوع خلقه الله من مريم .. ولذلك فهو انسان ابن انسان! ألا تعدلون؟ عبد المسيح: ألم يقل يسوع مخاطبا إبليس الشيطان في لوقا ” للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد” عبد الله: هل إذا كنت اتلو عليك عدد من الكتاب المقدس وهو ارمياء 25:6 قائلا “ولا تسلكوا وراء آلهة اخرى لتعبدوها وتسجدوا لها ولا تغيظوني بعمل ايديكم فلا اسيء اليكم “. .. هل معنى ذلك انني أنا المتحدث أم الله .. وإلا فإني سآتي أمامك وأقرأ عليك “أنا الرب إلهك” .. هل ستعبدني حينئذ؟! ولماذ حين نقول إن يسوع قال مخاطبا بني اسرائيل “الرب إلهنا إله واحد” .. فإنكم تقولون إنه كان يكلمهم بما هو مكتوب؟ .. كذلك فحينما يتكلم يسوع مع ابليس فإنه يقرأ خلاصة النصوص الموجودة في الكتاب المقدس المزمور 81:9 لا يكن فيك اله غريب ولا تسجد لاله اجنبي‎ . و في سفر الملوك الثاني 17:35 “وقطع الرب معهم عهدا وامرهم قائلا لا تتقوا آلهة اخرى ولا تسجدوا لها ولا تعبدوها ولا تذبحوا لها” . وايضا في سفر الملوك الثاني 17:36 نقرأ “بل انما اتقوا الرب الذي اصعدكم من ارض مصر بقوة عظيمة وذراع ممدودة وله اسجدوا وله اذبحوا” . أي ان سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده ونعود نعرج على النص مرة أخرى لوقا 4:5-8 “ثم اصعده ابليس الى جبل عال وأراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان . وقال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله ومجدهنّ لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد . فان سجدت امامي يكون لك الجميع . فاجابه يسوع وقال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد” الا تذكرك كلمة ابليس لانه اليّ قد دُفع وانا اعطيه لمن اريد .. بكلمة يسوع دُفع إلي كل سلطان؟! .. من الذي دفع لابليس ويسوع بالذي معهما؟! هذا هو يسوع الناصري في رؤيا يوحنا اللاهوتي 1 :6: ” و جعل منا مملكة من الكهنة لإلــهـه و أبــيـه” أي أن يسوع الناصري له إله .. وهو الله. عبد الله: بالنسبة لموضوع الصلب من أجل الخطيئة الأزلية .. يقول الله في سفر حزقيال “الابن لا يحمل من إثم الأب والأب لا يحمل من إثم الابن “حزقيال 18 : 20 و انني اسألك سؤالا سنفترض أن تلميذا عند الأستاذ عطاالله قد رسب في الامتحان .. فأمسك الأستاذ عطاالله ابنه وأعطاه لبعض الجاحدين المتخلفين عقليا ليقتلوه .. فلما سألنا الاستاذ عطاالله لماذا تفعل هذا؟ قال حتى استطيع انجاح التلميذ الراسب!! .. هل هذا كلام يعقل؟ أو نفترض انك طالب في كلية الطب وكان ابوك طالبا قبل في نفس الكلية .. وجاء الامتحان وقد أجبت أنت اجابات ممتازة .. ثم جاءت النتيجة فإذا بك راسب .. فقال لك استاذ المادة نعم أن اباك اخطأ من 30 سنة ولم أعاقبه .. فأنا اعاقبك أنت! ..فهل هذا عدل؟!تقولون أنت الهى الهى لماذا تركتنى هذه العبارة لا تعنى أن لاهوته قد ترك ناسوته لا تعنى الانفصال .. وإن كان لم يترك الناسوت فأين هو من أقواله الآتية .. ” أَمَّا الرَّبُّ الإِلَهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلَهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ” سفر إرمياء 10: 10 “لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ إِلهُ الآلِهَةِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ الإِلهُ العَظِيمُ الجَبَّارُ المَهِيبُ الذِي لا يَأْخُذُ بِالوُجُوهِ وَلا يَقْبَلُ رَشْوَةً ” سفر التثنية 10: 17 إذن فبما أن اللاهوت موجود في الناسوت فهو محدود في الجسد الميت في القبر .. وإن قلتم إنه غير محدود في جسد يسوع .. قلنا إذن فهو في أجساد باقي الناس الذين كانوا عند الصليب ففيهم اللاهوت فهم الهة فاعبدوهم ! فإذا قلتم إن الناسوت ابن الانسان آدم هو الذي مات أقول لك هذا كذب .. فالكتاب يقول في أخبار الأيام ” لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته “25/4 وايضا في حزقيال “فإنه لا يموت بإثم أبيه ” حزقيال 18/17 والحقيقة انكم تقولون في قانون الإيمان إن الإله الحق من الإله الحق نزل وتجسد وصلب وقبر .. فماذا كانت فائدة اللاهوت وهو الذي انزل وحيه في المزامير قائلا في المزمور 6:20 ” الآن عرفت أن الرب مخلص مسيحه يستجيبه من سماء قدسه بجبروت خلاص يمينه “.وايضا في المزمور 34:19 يقول .. “‎كثيرة هي بلايا الصدّيق ومن جميعها ينجيه الرب”‎ ولماذا يخبرنا الله في سفر المزامير 34:7 ” ان ملاك الرب سينقذ من يخاف الله .. ومنهم المسيح الذي تقولون إنه بلا خطية ثم نقرأ عن المسيح ابن مريم في انجيل لوقا 22 : 41 هذا النص القاطع .. “وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ ليقويه “ألم يظهر له ملاك الرب لينجيه؟ .. كما هو في الكتاب؟! إن المسيح جاء له ملاك الرب لينجيه .. ولكن كتبة الأناجيل .. يقولون إن يسوع لم ينجيه الله بعد أن ارسا إليه ملاكه .. ولذلك فهو يقول له لماذا خلفت وعدك و تركتني؟ .. إنهم يصوروا يسوع بأنه كاذب وأن الله يخلف وعده. عبد المسيح: “إلهي إلهي لماذا تركتني؟” انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية ، و تركه يحس بالعذاب . كان ممكنا الا يشعر بالعذاب بقوة اللاهوت ، لو حدث ذلك لكانت عملية الصلب صورية و لم تتم الالام فعلا و بالتالى لم يدفع ثمن الخطية و لم يتم الفداء و لكن الآب ترك الابن يتألم و الابن قبل هذا الترك و تعذب به و هو من اجل هذا جاء كان تركا باتفاق من اجل محبته للبشر مثال تقريبى للمعنى طفلا اصطحبه ابوه لاجراء عملية كفتح دمل مثلا و امسكه ابوه بيديه و بدأ الطبيب عمله و الطفل يصرخ مستغيثا بأبيه “ليه سبتنى” هو فى الواقع لم يتركه بل هو ممسك به بشدة و لكنه تركه للألم و تركه فى حب. هذا مثال لتقريب المعنى و القياس مع الفارق”. عبد الله: نأخذ النقطة الأولى و انما تعنى أن الاب تركه للعذاب تركه يتحمل الغضب الالهى على الخطية .. الكتاب المقدس يقول “لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته”.. الآب الرحيم العادل يعذب انسان بلا خطية ليمحو خطيئة غيره؟.. أ
  3. دفع شبهات اللئيمة عن ذات الرسول الكريمة -ووجدك ضالا فهدى- تقول ا ” ناهد متولي ” ش 2 : (( وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى)) هذا دليل على ضلال نبى الاسلام صلى الله عليه وسلم قبل الإسلام و أنة لم يكن لا حنيفا و لا عابدا . الرد : نستعين بالله و له الحمد من قبل و من بعد .. أولا: من المعلوم يقيناً لكل باحث منصف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اتجه قلبه الشريف إلى غير رب العالمين حنيفاً و ما كان من المشركين ، و هذا الحق تجزم به العقول و يشهد له المنقول، قال ابن اسحق: [ شب رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلؤه الله و يحفظه و يحوطه من أقار الجاهلية، لما يريد من كرامته و رسالته حتى بلغ أن كان رجلاً أفضل قومه مروءة، و أحسنهم خلقاً و أكرمهم حسباً ، و أحسنهم جواراً ، و أعظمهم حلماً ، و أصدقهم حديثاً ، و أعظمهم أمانة ، و أبعدهم عن الفحش و الأخلاق التى تدنس الرجل تنزهاً و تكرماً ، حتى ما اسمه فى قومه إلا الصادق الأمين، لما جُمع فيه من الأمور الصالحة ] و قد أعد الله تعالى الأجواء و هىء الظروف لاستقبال النبأ العظيم بمبعث النبى الكريم، فاستلزم ذلك حفظه و حفظ دعوته من قبل أن تبدأ ، و من ذلك: أ- حادثة الفيل الشهيرة، حين أراد أبرهة الأشرم و هو أحد النصارى الأحباش غزو الكعبة المشرفة و هدمها لتكون كنيسته الخسيسة التى بناها فى صنعاء قبلة للعرب عوضاً عنها ، فهزمه الله تعالى و أرنا فيه أية خالدة تشهد لصدق الرسالة المحمدية و لعظيم مكانة بيت الله الحرام، و هذه القصة متواترة فى كتاب الله و سنة نبيه المصطفى كما هو معلوم. ب- حادثة إتيان الملكين رسول الله (صلى الله علية و سلم) و هو طفل صغير فشقا صدره الجميل و أخرجا قلبه فغسلاه و استخلصاه من نصيب الشيطان ، قال ابن اسحق [حدثنى ثور بن يزيد عن خالد بن ممدان عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم قالوا له: أخبرنا عن نفسك، قال: نعم ، أنا دعوة أبى إبراهيم و بشرى عيسى عليهما السلام ، و رأت أمى حين حملت بى أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام ، و استرضعت فى بنى سعد بن بكر ، فبنا أنا بهم اتانى رجلان عليهما ثياب بيض معهما ظشت من ذهب مملوء ثلجاً فأضجعانى فشقا بطنى ثم استخرجا قلبى فشقاه فاستخرجا منه علقة سوداء فالقياها ، ثم غسلا قلبى و بطنى بذلك الثلج ….الحديث] قال الحافظ ابن كثير اسناده جيد قوى و روى أحمد هذا الخبر من طريق بقية ابن الوليد ، و كذا رواه عبد الله ابن المبارك من ذات الطريق، و رواه ابن عساكر من طريق أبو داود الطيالسى و عن أبى ابن كعب ، و رواه مسلم من طريق حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس ابن مالك و هذه الروايات جازمة فى اثبات طهارة رسول الله صلى الله عليه وسلم و عصمته من غواية الشياطين منذ طفولته ج- حادثة الراهب بحيرى حين مرت به قافلة قريش و بها رسول الله و هو ابن اثنتى عشر سنة، فأعد لهم وليمة ، و أخذ يتفرس فى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى فيه من علامات النبوة ، قال ابن اسحق [….. حتى إذا فزع القوم من طعامهم و تفرقوا قام إليه بحيرى و قال: يا غلام ، أسألك بحق اللات و العزى ألا أخبرتنى عما أسئلك عنه؟ و إنما قال بحيرا ذلك لأنه سمع قومه يحلفون بها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسألنى باللات و العزى شيئاً، فوالله ما أبغضت شيئاً قط بغضها….الحديث ] د- و كذلك فى الحديث الذى رواة الشيخان و بلفظ الإمام أحمد قال (حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع جابر بن عبد الله يقول لما بنيت الكعبة ذهب النبي صلى الله عليه وسلم وعباس ينقلان حجارة فقال عباس اجعل إزارك على رقبتك من الحجارة ففعل فخر إلى الأرض وطمحت عيناه إلى السماء ثم قام فقال إزاري إزاري فشد عليه إزاره ) مسند جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنه باقي مسند المكثرين مسند أحمد فهذا الحديث أيضاً يشهد لرسول الله صلى الله عليه وسلم و كيف أن ربه تعالى عصمه من عادات الجاهلية السيئة حتى و إن لم تكن عقائدية ! ملحوظة: عجبت من استخدام بعض الجهال من عباد الصليب لهذا الحديث للطعن فى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه يحكى واقعة حدثت قبل البعثة و قبل نزول الشريعة، و مع أن الحديث يشتمل على كرامة لرسول الله لا تخفى على ناظره، فهو دليل عصمته لا مطعن فى شخصه!! ، إلا أن منهج القوم الإنتقائى الناجم عن حقدهم الدفين على نبيهم صلوات الله و سلامه عليه ، مسخ أبصارهم و جعلهم يرون الحق باطلاً و الباطل حقاً ، و كان أولى بهم أن ينظروا حال أنبياءهم السكارى العراة الزناة ، أو حال إلههم الذى خلع منشفته التى كانت تستره ليمسح بها أقدام عباده! و الذى جرده العبيد من ثيابه و كشفوا عورته المغلظة و ألبسوه ثياب الأراجوزات! الحمد لله على نعمة الإسلام ه- وكذا من المعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كلن يعتزل قومه و يذهب للتعبد بغار ثور مختلياً بربه يناجيه بعيداً عن الأصنام و الاوثان و رجزهم، فكل هذه الشواهد النقلية و غيرها تعكس لنا صورة رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الإسلام حتى أننا نقرأ عن صفة مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه وُلد مسروراً مختوناً رافعاً رأسه إلى السماء روى الحافظ ابن عساكر من حديث سفيان بن محمد المصيصي عن هشيم عن يونس بن عبيد عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كرامتي على الله أني ولدت مختونا ولم ير سوأتي أحد ثم أورده من طريق الحسن بن عرفة عن هشيم به ثم أورده من طريق محمد بن محمد بن سليمان هو الباغندي حدثنا عبد الرحمن بن أيوب الحمصي حدثنا موسى بن أبي موسى المقدسي حدثني خالد بن سلمة عن نافع عن ابن عمر قال : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرورا مختونا وقال البيهقي : “أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأني محمد بن كامل القاضي شفاها أن محمد بن إسماعيل حدثه يعني السلمي حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن أبي الحكم التنوخي قال : كان المولود إذا ولد في قريش دفعوه إلى نسوة من قريش إلى الصبح يكفأن عليه برمة ، فلما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم دفعه عبد المطلب إلى نسوة فكفأن عليه برمة فلما أصبحن أتين فوجدن البرمة قد انفلقت عنه باثنتين ووجدنه مفتوح العينين شاخصا ببصره إلى السماء فأتاهن عبد المطلب فقلن له : ما رأينا مولودا مثله وجدناه قد انفلقت عنه البرمة ووجدناه مفتوحا عيناه شاخصا ببصره إلى السماء فقال : احفظنه فإني أرجو أن يكون له شأن أو أن يصيب خيرا ، فلما كان اليوم السابع ذبح عنه ودعا له قريشا فلما أكلوا قالوا : يا عبد المطلب أرأيت ابنك هذا الذي أكرمتنا على وجهه ما سميته ؟ قال : سميته محمدا قالوا : فما رغبت به عن أسماء أهل بيته ؟ قال : أردت أن يحمده الله في السماء وخلقه في الأرض قال أهل اللغة : كل جامع لصفات الخير يسمى محمدا كما قال بعضهم ثانياً أما قوله تعالى ((وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى)) فإن المقصود بالضلال هنا الغفلة ، أى كنت غافلاً عما تعلمه الأن من الشرائع و أسرار علوم الدين التى لا تُعلم بالفطرة ولا بالعقل، و إنما تُعلم بالوحى، فهداك الله إلى ذلك بما أوحى إليك ، فالمعنى هو الغفلة عن العلم و هذا كقول موسى عليه السلام لفرعون حين عايره بقتل المصرى((قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ)) و معلوم أن موسى ما كان مشركاً قط ، بل كان من بنى إسرائيل و هم أهل التوحيد يومئذ، قال ابن كثير { أَيْ قَبْل أَنْ يُوحَى إِلَيَّ وَيُنْعِم اللَّه عَلَيَّ بِالرِّسَالَةِ وَالنُّبُوَّة قَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَمُجَاهِد وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك وَغَيْرهمْ ” وَأَنَا مِنْ الضَّالِّينَ ” أَيْ الْجَاهِلِينَ} و الضلال جاء بمعنى الغفلة فى مواضع شتى فى كتاب الله كقوله سبحانه عن شهادة المرأة ((أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى )) و كقوله ((قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى )) و معلوم أن الله لا يضل لأن الهدى ليس إلا إليه أساساً، و إنما المعنى أى {لا يغفل ربى ولا ينسى}، و أيضاً كقوله جل و علا فيما يحكيه عن قول عشيرة يعقوب حين أخبرهم أنه يجد ريح يوسف ((قَالُواْ تَاللّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلاَلِكَ الْقَدِيمِ )) ، و قول الشاعر: و تظن سلمى أننى أبغى بها بدلاً أراهأ فى الضلال تهيم و كذا يدل على هذا قوله سبحانه و تعالى ((وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)) و قوله سبحانه و تعالى (( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ)) و قوله و تعالى ((.. وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً )) و قوله سبحانه و تعالى ((وَمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِّلْكَافِرِينَ)) . و الحمد لله رب العالمين مجدي ابو عيشة محمد بقيت معجزته الى أخر الزمان . لم يبعث الله رسولا لمنكرين الا ايده بما يؤيد رسالته . فعصى موسى عليه السلام و دلالات النبوة التي مع عيسى عليه السلام كانت دليلا على انه منزل من عند الله ولتبليغ رسالة الله الى الناس . ولما كان نبينا أخر الانبياء كانت معجزته باقية ما بقيت السماء والارض الا وهي القران . اريد ان ازيد على كلام أخي حسام المقالة التالية ففيها بعض دلائل النبوة : http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=437 وكما تفضل الاخ حسام فان ما يتحقق هو من دلائل صدق نبوته =================== شبهة الطاعنين فى حديث “طوافه على نسائه ؟ روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة( ) كان النبى قال قتادة : قلت لأنس : أو كان يطيقه؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطى قوة ثلاثين”( ) وفى رواية عن ابن عمر مرفوعاً : “أعطيت قوة أربعين فى البطش والجماع”( ) “فضلت على الناس بأربع : وله شاهد صحيح عن أنس بن مالك، قال : قال رسول الله بالسخاء، والشجاعة، وكثرة الجماع، وشدة البطش”( ) هذا الحديث الذى يبين ما بين أهل بيته، يطعن فيه ، دون غيره من الناس، ويبين عدله اختص به رسول الله ، ويطعن فى عصمته فى أعداء السنة النبوية، بزعم أنه يسهم فى تشويه صورة الرسول مهووساً بالجماع؛ كما زعموا أن سلوكه، حيث يجعل الحديث بزعمهم من رسول الله الحديث يتعارض مع القرآن الذى يبين أن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد ونشر الدعوة يقول أحمد صبحى منصور : “البخارى يجعل من النبى مهووساً بالجماع إلى درجة لا يعرفها أشد الرجال فحوله، ولا أعرف من أين لهم ذلك القياس الذى جعلوا به مقدرة النبى – المزعومة – تبلغ قوة ثلاثين رجلاً؟ ولكن هل كان النبى فعلاً يقضى الليل والنهار فى جماع مستمر؟ وهل كان أصحابه خلفه يهتفون بقدرته الفذة فى النكاح؟ أو هل كانت سنة النبى هى فى الجماع؟ إن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد، والسعى فى توطيد أركان دولته الجديدة، ولم يكن لديه متسع من الوقت ليقطعه فى جماع متصل لجميع النساء، وفى وقت واحد… ولم يكن أصحابه لديهم الفراغ ليشجعوه ويهتفوا لفحولته الخارقة أمامنا نوعان من السنة، أى : طريقة إن ربك يعلم أنك تقوم}الحياة اليومية للنبى… السنة التى ذكرها الرحمن فى القرآن : ( ) والسنة التى ذكرها{أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك البخارى فى صحيحه، ولا يمكن أن نؤمن بالاثنين معاً”( ) وبنحو قوله قال صالح الوردانى، وزاد : “إن الذين اختلقوا هذه الروايات إنما كانوا يهدفون من ورائها إلى “( ) تشويه شخصية الرسول ويجاب عن ما سبق بما يلى : أولاً : ليس فى رواية رواة السنة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم إلى أئمة المحدثين كالبخارى ومسلم ، ما يشوه سيرته العطرة وغيرهما؛ ليس فى روايتهم الحياة الخاصة لرسول الله معصوم فى سلوكه وهديه، وما ينقل عنه من حياته الخاصة دين، لأن رسول الله وللأمة فيه القدوة والأسوة الحسنة، وليس أدل على ذلك، ما سبق ذكره من اختلافهم فى جواز القبلة للصائم، وفى طلوع الصبح على الجنب وهو صائم، فسألوا أم المؤمنين عائشة ، فرجعوا إلى ذلك، وعلموا أنه لا حرج رضى الله عنها، فأخبرتهم أن ذلك وقع من النبى على فاعله( ) فى حياته الخاصة، حث عليه، وكان بإذنه وهذا النقل لما يخصه ، عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهم بدليل ما روى أن رجلاً سأل رسول الله : “إنى لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل”( ) الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال كما وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى}دل على أن هذا النقل من الدين قوله تعالى : ( ) فهذا نص قرآنى صريح يأمر بحسن{أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً صحبة الزوجة بكل ما تعنيه كلمة “المعروف”( ) ومعلوم أن مراد الله فى كتابه، ({وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم}، لقوله تعالى : من مهامه ) قول ومن هنا : كان نقل هذا البيان فى الحياة الخاصة لرسول الله ولذا{وعاشروهن بالمعروف}وعملاً، دين واجب ذكره، لتتعلم الأمة المراد بخطاب ربها : : ذكر العلماء من حكم كثرة أزواجه 1- نقل الأحكام الشرعية التى لا يطلع عليها الرجال، لأن أكثر ما يقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفى مثله 2- الاطلاع على أم حبيبة بنت أبى سفيان( ) وأبوها إذ ، الباطنة، فقد تزوج محاسن أخلاق رسول الله ذاك يعاديه، وصفية بنت حى بن أخطب، بعد قتل أبيها وعمها وزوجه فلو لم يكن ، اكمل الخلق فى خلقه لنفرن منه! بل الذى وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن( ) فى سلوكه قلت : وفيما سبق من حكم كثرة أزواجه وغيرها، تأكيد لعصمته وهديه مع أزواجه الأطهار. لأنه إذا كان ما يقع مع الزوجة، مما شأنه أن يختفى مثله لعصمة الله عن الناس، لما فيه من نقص فى قول أو عمل، فهذا بخلاف سيدنا رسول الله عز وجل له، فقوله وعمله مع أهل بيته كله كمال، ومما تقتضى به الأمة. وإليك بيان ذلك فى حديثن ثانياً : لا وجه على ما سبق لإنكار أعداء السنة، لما ينقل من ، مع أهل بيته، وزعمهم أن فى ذلك تشويه لشخصيته وسيرته العطرة، أحوال رسول الله لأن فى ذلك المنقول، بيان لعصمته، وعظمة شخصيته، ومحاسن أخلاقه الباطنة مع أهل ، لما حث عليه قول بيته، وهذا ما دل عليه حديثنا، حيث فيه البيان العملى منه :”إن من أكمل المؤمنين فعن عائشة رضى الله عنها قالت:قال رسول الله قال:”خيركم إيماناً، أحسنهم خلقاً؛وألطفهم بأهله”( )وعنها أيضاً عن رسول الله تأكيداً وبياناً لقول رب خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى”( ) وهذه الأقوال منه وهى كلمة جامعة تعنى : التحلى بمكارم الأخلاق فى{وعاشروهن بالمعروف}العزة : معاملة الزوجات، من صبر على ما قد يبدر منهن، أو تقصير فى أداء واجباتهن، ومن حلم عن إيذائهن فى القول أو الفعل، وعفو وصفح عن ذلك، ومن كرم فى القول والبذل، ولين فى الجانب، ورحمة فى المعاملة، إلى غير ذلك مما تعنيه المكارم الأخلاقية التعاملية الأسرية بين نسائه فى القسم” كما قالت وذلك هو ما دل عليه حديثنا “عدله ، لا يفضل بعضنا على بعض فى أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : “كان رسول الله القسم من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التى هو يومها فيبيت عندها”( ) وهذا الحديث نص على نسائه جميعاً فى الساعة الوحدة من الليل والنهار صريح يبين لنا حقيقة طوافه إنه طواف حب، ومداعبة، بدون جماع، حتى يبلغ إلى التى هو يومها فيبيت عندها، كما هو ظاهر كلام عائشة رضى الله عنه ولا يتعارض مع ظاهر حديث أنس رضى على نسائه جميعاً بجماع الله عنه، فى أن حقيقة طوافه إذ الجمع بينهما حينئذ يكون، بحمل المطلق فى كلام أنس على المقيد فى كلام عائشة ووجه آخر : بحمل إذا طاف كلام عائشة على الغالب، وكلام أنس على القليل النادر، فلا مانع من أنه القدرة على ذلك، على نسائه جميعاً فى بعض الأحيان يكون بجماعهن جميعاً، وتكون له : “فضلت على الناس بأربع: لم اختصه الله به من القوة وكثرة الجماع، وهو صريح قوله كثرة الجماع، وشدة البطش… الحديث( ) : “أعطيت قوة أربعين( ) فى وقوله البطش والجماع”( ) وفى ذلك تصريح بأن الصحابة رضى الله عنهم، كانوا يتحدثون عن قوة ، فى الجماع من خلال نحو هذه الأحاديث المرفوعة، ولا يتحدثون بالقياس رسول الله والظن و… كما يزعم أعداء خصائصه وعصمته ثالثاً : ليس للناقل لخصائص رسول ، من رواة السنة والسيرة، أى دخل فيها سوى النقل، وأداء الأمانة، أمانة الله : : “نضر الله امرءاً سمع منا حديثاً فحفظه حتى يبلغه”( ) وقوله الدين، كما قال “بلغوا عنى ولو آية… الحديث( ) فإذا أدوا هذه الأمانة، كان لهم خير الجزاء من ربهم، والشكر الجميل منا، لم أدوا إلينا من الدين! أما الافتراء عليهم والزعم بأنهم قوة فى الجماع لا يعرفها أشد الرجال فحولة يتدخلون فيما ينقلون، ويجعلون من النبى … الخ( ) فهذا محض كذب عليهم، لا دليل عليه، ونكران لجميلهم وفضلهم، واستخفاف بعقل القارئ! فى حديثن رابعاً : إنكار أعداء العصمة، لم اختص به سيدنا رسول الله هذا من قوة البدن، وكثرة الجماع، إنكار لكتاب الله عز وجل، ورد على رب العزة كلامه، ({تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات}القائل : ) ، يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء كما قال عز وجل ومع أن كثرة أزواجه ( ) {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية}: على وكذلك طوافه نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء، كما : “كان لسليمان ستون امرأة( ) فقال : لأطوفن عليهن الليلة. فتحمل دل على ذلك قوله كل واحدة منهن غلاماً فارساً يقاتل فى سبيل الله، فلم تحمل منهن إلا واحدة فولدت نصف إنسان. فقال رسول الله : “لو كان استثنى لولدت كل واحدة منهن غلاماً، فارساً، يقاتل فى سبيل الله”( ) ، اختص فى طوافه بخرق العادة له فى كثرة إلا أنه الجماع، مع التقلل من المأكول والمشروب، وكثرة الصيام والوصال، وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم، وأشار إلى أن كثرة تكسر شهوته( ) فانخرقت هذه العادة فى حقه ( ) خامساً : ليس فى الحديث كما يزعم أعداء السنة، ما يتعارض مع كتاب الله ومن الليل} عن قيام الليل متهجداً لربه عز وجل : قال تعالى : عز وجل، ويشغله إن ربك يعلم}( ) وقال سبحانه : {فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً ( ) {أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك لأن على نسائه فى ساعة واحدة من النهار أو الليل، والساعة الحديث واضح وصريح فى طوافه هى قدر يسير من الزمان، لا ما اصطلح عليه أصحاب الهيئة( ) والساعة هنا : هى حق له، ولأهل بيته( ) ولا تشغله عن حق ربه عز وجل، ولا عن حق رسالته، ونشر دعوته لعبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما، لم أخبر عنه، أنه يصوم فهو القائل بقوله : “فإن النهار أبداً، ويقوم الليل، ويقرأ القرآن كله ليلة، خاطبه رسول الله لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، وإن لزورك عليك حقاً”( ) ، فى سيرته يعطى كل ذى حق حقه، يدل على ذلك ما روى عن وهكذا كان رسول الله ، يصنع فى أهله؟ قالت : كان فى مهنة أهله، عائشة رضى الله عنها سألت، ما كان النبى فإذا حضرت الصلاة، قام إلى الصلاة”( ) وفى رواية قالت : “كان بشراً من البشر، يفلى ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه”( ) ، العدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، وتلك هى سنته فمن كان عليها فقد اهتدى، ومن كان عمله على خلافها فقد ضل، وذلك ما صرح به المعصوم تصوم النهار، وتقوم ، فعن ابن عباس رضى الله عنهما قال : “كانت مولاة للنبى : “إن لكل عمل الليل، فقيل له، إنها تصوم النهار، وتقوم الليل، فقال رسول الله شرة( ) والشرة إلى فترة( ) فمن كان فترته إلى سنتى فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى فى أن يكون نشاط المسلم واستقراره على سنته غير ذلك فقد ضل”( ) وما حث عليه المطهرة، وسيرته العطرة، لا يكون إلا بالعدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، لربه، ولجسده، ، لا يخالف قوله عمله، كان طوافه على نسائه جميعاً، سواء بمسيس ولأهله… الخ ولأنه أو بدونه، من العدل بإعطاء كل ذى حق حقه، بدون أن يشغله ذلك عن حق ربه عز وجل وإليك نماذج من قيامه الليل بما لا يتعارض مع طوافه على نسائه! 1- فعن عائشة رضى العشاء قط فدخل على، إلا صلى أربع ركعات، أو الله عنها، قالت : “ما صلى رسول الله ، ما ترك قيام ست ركعات( ) ثم يأوى إلى فراشه فهذا تأكيد من زوجته عائشة، بأنه الليل، منذ دخل عليه 2- وتحكى عائشة رضى الله عنها، أنها : “افتقدت رسول الله ، ذات ليلة تقول : فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتحسست، ثم رجعت، فإذا هو راكع، أو ساجد، يقول : سبحانك وبحمدك، لا إله إلا أنت، تقول : فقلت : بأبى وأمى، إنك لفى شأن، وإنى لفى آخر”( ) تعنى : أنها غارت حيث افتقدته، وظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، ولكن إذ بها تجده قائماً بين يدى ربه عز وجل يناجيه 3- وتوضح عائشة رضى الله ، يجمع بين حق الله تعالى فى قيام الليل، وبين حق أهل عنها، كيف كان رسول الله ، ينام أول الليل، ويحى آخره، ثم إن كانت له بيته وحقه، فتقول : “كان رسول الله حاجة إلى أهله قضى حاجته ثم ينام، فإذا كان عند النداء الأول قالت : وثب( ) ولا والله : ما قالت قام، فأفاض عليه الماء، ولا والله : ما قالت : اغتسل. وأنا أعلم ما تريد، وإن لم يكن جنباً توضأ وضوء الرجل للصلاة. ثم صلى الركعتين”( ) فتأمل : ، الجماع تابعاً لقيام ليله، وبعد فراغه منه، ثم ينام، حتى إذ كيف جعل رسول الله دخل وقت الفجر قام بسرعة، وبكل نشاط استعداداً لصلاة الفجر، بإفضاء الماء على جسده تطهيراً من الجنابة – إن كان جنباً – وتأمل دقة التعبير قالت : “وثب” يقول الأسود بن يزيد راوى الحديث “لا والله : ما قالت قام… إلخ وإن لم يكن جنباً، توضأ وضوء الرجل للصلاة، ثم صلى الركعتين أى سنة الصبح 4- وبنفس شهادة عائشة رضى الله عنها، شهد ابن عباس رضى الله عنهما، عندما بات عند خالته أم المؤمنين ميمونة رضى الله عنه ففى الصحيحين عنه : أنه بات عند ميمونة أم المؤمنين رضى وأهله الله عنها – وهى خالته – قال : فاضطجعت على عرض الوسادة، واضطجع رسول الله ، حتى انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل، ثم فى طولها، فنام رسول الله ، فجلس، فمسح النوم عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآيات خواتيم استيقظ رسول الله سورة آل عمران، ثم قام إلى شن( ) معلقة، فتوضأ منها فأحسن وضوءه، ثم قام يصلى. قال ابن عباس رضى الله عنهما : فقمت فصنعت مثل ما صنع، ثم ذهبت فقمت إلى جنبه، فوضع ، يده اليمنى على رأسى، وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها بيده، فصلى ركعتين ثم رسول الله ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين، ثم أوتر، ثم اضطجع حتى جاءه المؤذن، فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح”( ) 5- وحتى عندما زار أم سليم، وأم حرام، وبات عندهما، لم يمنعه ذلك من قيام الليل على ما جاء فى رواية فى بيت أم سليم، وأم سليم، وأم أنس بن مالك رضى الله عنه قال : صلى رسول الله حرام خلفنا، ولا أعلمه إلا قال : أقامنى عن يمينه”( ) وبعد : فهل قصر رسول ، مع طوافه على نسائه جميعاً فى ساعة واحدة من الليل أو النهار فى قيام الله الليل؟ أو هل تعارض حديث طوافه مع كتاب الله عز وجل، كما يزعم أعداء السيرة العطرة؟ ، على نسائه جميعاً، يبين بياناً عملياً على ما سبق؛ إن حديث طوافه ويبين البيان العملى لخيرية وكمال أخلاقه وعصمته{وعاشروهن بالمعروف}القرآن الكريم مع أهل بيته، كما قال : “خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى” إنه يبين كمال رأفته، وحبه، وعدله مع أهل بيته، كما صرحت بذلك عائشة رضى الله عنها “لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم، من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً، فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ إلى التى هو يومها، فيبيت عندها” كما ، وفضل به على سائر الناس من “قوة أربعين أن الحديث يبين ما اختص به رسول الله رجلاً فى البطش والجماع” والأمر هنا : ليس من عند نفسه، ولا من عند رواة السنة – رحمهم الله – وإنما من عند ربه عز وجل، وهو ما يفيده مجئ لفظ “أعطيت” بالبناء للمجهول. فتأمل كما أنه ليس فى كثرة جماعه دليل على (هوسه بالجماع) على حد زعم ؟ أعداءه وأعداء عصمته لأن الأمر فى ذلك راجع إلى قيامه بواجب العدل بين أهل بيته، كما أنه يرجع إلى طبيعته البشرية، وما اختصه به ربه عز وجل، ولم يكن فى ذلك كله ما يشغله عن حق ربه عز وجل، فهو مع ما طبعت عليه بشريته من كثرة الجماع، فهو ، لم يكن يأتيها إلا على بالإجماع أعبد الناس، ولم يخل بعبادته شيئاً، لأنه مشروعيتها، وهذا هو غاية العصمة والكمال فى البشرية وتأمل مع ما سبق من أحاديث إذا صلى، قام حتى تتفطر قيامه الليل، حديث عائشة رضى الله عنها : “كان رسول الله رجلاه، فقالت : يا رسول الله : أتصنع هذا، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال : “يا عائشة! أفلا أكون عبداً شكوراً”( ) صلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وسلم ورزقنى قدوة به فى تعدده وفى عدله مع أهل بيته __________________ ابوعبدالله =================== دفع شبهات اللئيمة عن ذات الرسول الكريمة -نبوة محمد عليه الصلاه والسلام- دفع الشبهات المثارة من جانب ” ناهد متولي ” في مناظرتها مع الشيخ منصف عن نبوة الرسول صلى الله علية و سلم و التي جرت في البال توك )) الشبهه الأولى الرد : نحمد الله سبحانه و تعالى و نستعينة .. سألت السيدة ناهد سؤالا مفادتة .. ما هو الدليل الذي يحتاجه العقل لكي يقتنع بأن مدعي النبوة صادق لا كاذب ؟ إن مدعي النبوة هو مخبر عن الله الخالق ،لذا كان لابد له من دليل يقنع به. والدليل كان لابد أن يكون معجزة. أي سلوكا يخرق العادة على نحو يعجز عنه الكائن الإنساني. فتتم نسبة القدرة على هذا السلوك إلى غير الإنسان ، ومن ثم يتم تصديق الرسول لذا يقول الأمام الجويني رحمه الله ” لا دليل على صدق النبى غير المعجزة . فإن قيل : هل فى المقدور نصب دليل على صدق النبى غير المعجزة ؟ قلنا : ذلك غير ممكن ! فإن ما يقدر دليلا على الصدق لا يخلو إما أن يكون معتادا ، و إما أن يكون خارقا للعادة : فإن كان معتادا يستوى فيه البر و الفاجر ، فيستحيل كونه دليلا ، و إن كان خارقا للعادة يجوز تقدير وجوده ابتداء من فعل الله تعالى ، فإذا لم يكن بد من تعلقه بالدعوى ، فهو المعجزة بعينها ” . الارشاد ص 331. لذا نلاحظ أن الديانات السماوية كلها كانت معززة عند أنبيائها بمعجزات كأدلة قابلة للتصور والتصديق. فالمعجزة إذن هي الدليل على صدق النبي. ومن ثم فبحث نبوة محمد يستلزم النظر في معجزته ، للخلوص إلى تصديقها أو تكذيبها. هذا هو إذن المسلك المنهجي الذي ينبغي سلوكه. إذا فما معنى المعجزة ؟ ما هي شروطها ؟ قد عرضنا سابقا إلى شرط خرق العادة ، ونستمر في تدقيق مدلول المعجزة : يمكن أن نقول مع الأمام السيوطي إن المعجزة : ” أمر خارق للعادة ، مقرون بالتحدى ، سالم عن المعارضة ” . ( الأتقان فى علوم القرآن 2 : 116( . و هناك مدلولا مشتركا يجمع بين كل الكتب التي تحدثت عن أدله النبوة ، بوصف المعجزة أن بها يتحقق صدق الرسول. أما من حيث الشروط الواجب توفرها في هذة المعجزة التي يثبت بها صدق الرسول صلى الله علية و سلم يمكن أن نتفق على خرق العادة ، وإعلان التحدي ، وعجز المخاطبين عن المعارضة (أي الأتيان بمثل ما أتى به الرسول ) إذا اتفقنا على ما سبق يمكن بعد ذلك بحث حقيقة معجزة محمد صلى الله عليه و سلم ، ونختبرها وفق المعايير الشرطية الثلاثة: – شرط خرق العادة. – شرط إعلان التحدي – شرط عجز المخاطبين عن المعارضة. لكن قبل هذا الأختبار نحتاج إبتداء إلى الأنتقال لمعالجة مسألة أخرى هي : ما طبيعة معجزة محمد صلى الله علية و سلم و ما وجه تمييزها عن باقي معجزات الأنبياء ؟ أو بمعنى أصح لماذا جائت معجزة الرسول صلى الله علية و سلم الرئيسية و لا أقول الوحيدة ( القرآن الكريم ) معنوية و ليست حسية كمعظم المعجزات الرئيسية لأنبياء بني اسرائيل ؟ يميز علماء أصول الدين بين نوعين من المعجزات : حسية ومعنوية. فالمعجزات الحسية كمعجزات موسى ( العصا- اليد—) ، ومعجزة عيسى (إحياء الموتى ، وإشفاء الأبرص …) ،لكن هذا النوع من المعجزة يبقى محصورا عند من شاهدها أو عند من تناقل إليه الخبر بطريق متواتر يجزم بعدم إمكان الشك فيه. ثم ثمة معجزة معنوية لا حسية ، وهي ما يؤكد علماء الأصول أنها المعجزة التي اختص بها سيدنا محمد ، ألا وهي معجزة القرآن. و يجدر بنا هنا أن نشير إلى موقف الزملاء النصارى إزاء المعجزات المعنوية , أنهم يقررون أن المعجزة يجب أن تكون حسية مثل إحياء الموتى , إنهم يريدون بذلك أن يصلون إلى كون المعجزة ليست معنوية وبالتالي يجب على المسلم أن يترك الأحتجاج بالقرآن واعتباره معجزة !! و أنا هنا أسأل … أليست المعجزة المعنوية في نص كتاب إذا تحقق فيها خرق عوائد البشر في القول ، وعوائد البشر في النبوغ والعبقرية ،فجاء النص بمعطيات يستحيل على طبيعة قدرة البشر في التفكير والصياغة الأتيان بمثلها يكون النص خارقا للعادة.أي خارقا لعادات البشر في التفكير ؟ فلماذا تحصرون خرق الطبيعة في خرق العادة الجارية في الطبيعة المادية ، وتستبعد خرق العادة الجارية في طبيعة التفكير البشري ومحدوديته؟ نحن كمسلمين نعتقد أن نبي الاسلام له معجزة معنوية أساسية هي القرآن. وله معجزات حسية , و هناك ثمة معجزة أخرى ألا و هي شخصية الرسول الكريم صلى الله علية و سلم فيمكننا المناقشة في أي منها . و لكن الشئ الأساسي أن معجزة محمد صلى الله علية و سلم الرئيسية هي المعجزة المعنوية و هي القرآن الكريم . و في مداخلتي تلك سأقتصر بالحديث عن معجزة القرآن الكريم .. فهي الدليل القاطع الذي لا يقبل الشك على نبوة محمد صلى الله علية و سلم . وهنا يطرح السؤال ما السبب في كون معجزه أنبياء بني إسرائيل حسية ، بينما معجزة النبي ص معنوية أكثر منها حسية ( القرآن الكريم ) ؟؟؟ السبب في ذلك أن الاسلام مع محمد صلى الله علية و سلم كان موضوعا ليكون ديانة خاتمة ، ومن ثم ينبغي أن تكون المعجزة مستمرة ، وهذا مما لا يتحقق بمعجزة حسية تخرق عادة كونية ،فلا يراها إلا المشاهد الحاضر ،بل لابد من معجزة معنوية تخاطب الأنسان في مختلف لحظات تطوره. وتلك المعجزة هي القرآن الكريم . كما أن طبيعة المعجزة الأسلامية تفيد ضمنيا انتقال البشرية إلى طور جديد ، طور إقرأ ، طور الرشد والتفكير العقلي. أجل ثمة معجزات من قبيل الطبيعة الحسية فقط تم تعزيز النبي ص بها ، لكن معجزته الأساسية تبقى هي القرآن. لكن ما الدليل على صحة كون المعجزة المحمدية هي القرآن؟هل قال محمد بذلك ، أم أن هذا مجرد استنتاج من قبلنا أو من قبل العلماء؟ إن الدليل على ذلك نجده صريحا في القرآن نفسه حيث يقول مجيبا مشركي قريش الذين طالبوا بآيات / معجزات مادية حسية : “وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه، قل إنما الآيات عند الله و إنما أنا نذير مبين أو لم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم” (50 ،51- العنكبوت) . كما أن النبي ص يؤكد نوعية المعجزة التي اختص بها حيث يقول : “ما من الأنبياء نبي إلا أعطي ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحياً أوحاه الله إلي، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً” رواه البخاري . نأتي الآن إلى المعايير الثلاثة التي يجب اختبار المعجزة بها: قلنا إن المعجزة لابد أن تقرن بشرط التحدي.وإلا لم تسم معجزة تصديقية. فهل تحقق هذا الشرط لمحمد ؟ أجل . فقد جاء التنزيل القرآني بتحد سافر يتلو بعضه بعضا : ففي البداية جاء بخطاب يتحداهم بنبرة أشعرتهم بقوة مصدر التحدي ،حيث لم يتحد قبيلته فقط ، ولا حتى جميع قبائل العرب بل جاء بخطاب أوسع في لغة التحدي ،حيث قال : “قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً” (88 –الإسراء). ولم تأت استجابة للتحدي . فجاء بتحد آخر فيه اقتدار على مزيد من إظهار عجز المتحدى – بفتح الدال وتشديدها- حيث قال : “أم يقولون افتراه، قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين، فإن لم يستجيبوا لكم فاعلموا أنما أنزل بعلم الله” (13، 14- هود). وهنا إظهار للعجز على نحو أكثر سفورا ،فهو لم يطالبهم بأن يأتوا بالقرآن بل فقط بعشر سور مثله. ولم يأت الرد!!!!! وإمعانا في إظهار إعجاز المتحدى ، جاءت آية أخرى بأقسى مما سبق : “وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله” (23- البقرة). ما دلالة هذا التحدي ؟ لكي ندرك دلالته جيدا. يجب أن نستحضر شيئا من تاريخ العرب ، وخاصة تاريخهم الثقافي ،فقد كانت القبائل تتبارى في سوق عكاظ بمعارضة القصائد ، وكانت تعقد محاكمات للتفاضل بين الشعراء . ولم يقل شاعر بأن قصيده لا يمكن أن يؤتى بمثله أو بأفضل منه. لكن محمد الذي لم يسبق أن سجل التاريخ أنه كان لديه إلمام أو تجربة شعرية ، بل لم يسجل التاريخ أنه تبارى يوما في عكاظ أو غيرها بنص شعري ، هذا الرجل يأتي بنمط من القول جديد في سبكه وصياغته . ثم لا يتحدى بلغاء وشعراء قبيلته فقط ، ولا يذهب إلى مجلس معارضة شعرية ليبز من حضر فيها فقط ،بل يعلن التحدي سافرا جامعا مانعا للجميع قائلا فأتوا بسورة من مثله. من هنا ندرك أن هذا التحدي كان جارحا لكبرياء قريش ولكبرياء العرب.بل أسقطها في الحيرة من أمر هذا القول الفريد في أي جنس من أجناس القول ينبغي تصنيفه ، أجل إنهم عجزوا عن تصنيفه . و لو سألنا أي عالم نفسي عن ردة فعل من كان في مثل مكانة قريش الشعرية و ألقى عليهم من لا باع له في الشعر أو غيرة هذا التحدي ماذا سوف تكون ردة فعلهم إزاء ذلك ؟ سيقول أنه بلا شك سيكون الحافز الرئيس عندهم هو الرد عليه و دحرة دحرا .. و لكن قريش عجزت , بل و قد وقد بين القرآن الكريم عجزهم بهذا التدريج السابق الذي أتينا به . أجل إنهم عجزوا عن تصنيفه . بل الأقتدار على الرد عليه. وهنا أورد لكي الحادثة المشهورة للوليد مع الرد القرآني عليها : جاء في الروض الأنف : “ثم إن الوليد بن المغيرة اجتمع إليه نفر من قريش – وكان ذا سن فيهم وقد حضر الموسم فقال لهم يا معشر قريش ، إنه قد حضر هذا الموسم وإن وفود العرب ستقدم عليكم فيه وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا ، فأجمعوا فيه رأيا واحدا ، ولا تختلفوا ، فيكذب بعضكم بعضا ، ويرد قولكم بعضه بعضا ، قالوا : فأنت يا أبا عبد شمس ، فقل وأقم لنا رأيا نقول به قال بل أنتم فقولوا أسمع قالوا : نقول كاهن قال لا والله ما هو بكاهن لقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكاهن ولا سجعه قالوا : فنقول مجنون قال ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه فما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته قالوا : فنقول شاعر قال ما هو بشاعر لقد عرفنا الشعر كله رجزه وهزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر قالوا : فنقول ساحر قال ما هو بساحر لقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفثهم ولا عقدهم قالوا : فما نقول يا أبا عبد شمس ؟ قال والله إن لقوله لحلاوة ، وإن أصله لعذق وإن فرعه لجناة .. وما أنتم بقائلين من هذا شيئا إلا عرف أنه باطل وإن أقرب القول فيه لأن تقولوا : ساحر جاء بقول هو سحر يفرق به بين المرء وأبيه وبين المرء وأخيه وبين المرء وزوجته وبين المرء وعشيرته . ” ويصور القرآن هذه الحيرة تصويرا غاية في البلاغة ، وكأنك تلمس حسا هذه الأختلاجات النفسية القلقة التي انتابت الوليد إزاء تصنيف القرأن ، ثم جحوده بعد علمه بكون آيات القرأن ما هي من قول شاعر ولا مجنون : ” ذرني ومن خلقت وحيدا وجعلت له مالا ممدودا وبنين شهودا ومهدت له تمهيدا ثم يطمع أن أزيد كلا إنه كان لآياتنا عنيدا ، سأرهقه صعودا ، إنه فكر وقدر فقتل كيف قدر ثم قتل كيف قدر ثم نظر ثم عبس وبسر ثم أدبر واستكبر فقال إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر ” . وعود إلى التحدي . فأقول : لقد تحقق في المعجزة إذن شرط التحدي و العجز عن الرد!! وهكذا اجتمع في المعجزة القرآنية شرط التحدي والسلامة من المعارضة. لكن تلاحظين مما سبق أنني لم أختبر المعجزة القرآنية إلا بالشرط الثاني والثالث: أي شرط التحدي.والسلامة من المعارضة. وقد نجحت المعجزة القرآنية في الأختبار ،إذ ثبت وجود التحدي. كما ثبتت سلامتها من المعارضة . ستقولين لي قد قفزت عن الشرط الأول وهو خرق العادة. اللهم إلا من مثال حيرة قريش في تصنيف القرآني حيث خرق عوائدها وأنماطها في الكلام. لذا قد تسألينني هل تكتفي بخرق العادة بما سبق؟ أقول لا .. بل إن بحث موضوع خرق العادة مبحث أعمق وأوسع مما سبق ،بل عليه يستند كل موضوعنا ، وهو إثبات نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.لذا فبحث ما في القرآن من معطيات أسلوبية ومعرفية هو ما يجب أن يكون موضوع ما نستقبل من محادثات بيننا . إذا اتفقنا على مفهوم المعجزة ومعاييرها. فما هو الذي في القرآن الكريم يفيد القطع بأنه خارق للعادة و أنة ليس بمقدور من قبل البشر ؟ سؤال كهذا لن يكفينا أبدًا في حوار كهذا , بل و لن يكفينا سلسلة من الحوارات المستمرة , فالقرآن الكريم ينطق بكل حرف فيه أنه خارق للعادة أو غير مقدور من جهة البشر .. و لكن سوف أقوم بالتدليل على أنة لم يكتبة محمد بطريقة فريدة من نوعها نوعًا ما .. فسوف أفترض معكِ أنه من تأليف محمد صلى الله علية و سلم .. !! ومن ثم فكل ما سأفعل هو أنني لن أنطلق من كون محمد نبيا ، ولا من كون القرآن من عند الله. بل سأنطلق من منطلق معكوس تماما ،أي من الفرضية التي تتبناها السيدة ناهد ،بمعنى أن القرآن ليس من عند الله ، وأن محمدا هو مؤلفه ، وبالتالي فهو نبي كاذب ( حاش و كلا ) لا نبي صادق مرسل. ثم أقدم ضد هذه الفرضية بمجموعة من الانتقادات والتساؤلات المعترضة عليها ، وأطلب من السيدة ناهد أن تفسرها لي ما دامت هي تقول أن محمدا صلى الله علية و سلم ليس نبيا ، وأن القرآن من تأليفه. لنفترض أن محمدا ليس نبيا رسولا ، وأن القرآن من نسج تأليفه . أمام هذه الفرضية موانع قوية صلبة تحتاج لكي تصبح حقيقة علمية وتنتقل من مستوى الأفتراض أن تتخطاها ،، وأنبه السامع أولا إلى أن ما سيسمعه ليس أدلة إنما هي فقط دعوة للتفكير في ظاهرة نبوة محمد صلى الله علية و سلم ، فالأدله كثيرة و لن أطرحها الآن لقصر المداخله , و ربما ألخصها في مداخلتي القادمة , أما الآن في تلك المداخله فسنطرح فيها كل مرة فرضيات ونختبرها فأقول مستعينا بالله عزّ و جلّ :- عندما بلغ محمد أربعين عاما قال بكونه نبيا رسولا .ثم أخذ في عرض قرأن يقول إنه من عند الله. لنفترض أن القرآن هذا من عند نفسه ،أي من تأليفه . فالمطلب الأول هو أن نجد في النص القرآني حضورا لشخصية محمد ومشاعره . فالقرآن ليس نص فزياء ولا نص رياضيات يغرق في الرموز بل هو نص يتحدث عن مشاعرواعتقادات وحوادث ونظم مجتمعية . ومثل هذا النوع من النصوص لابد أن نجد فيها ملامح مؤلفها. وعود إلى القول : لنفترض أن القرآن هذا من عند محمد صلى الله علية و سلم فما هو الأعتراض الأول على هذه الفرضية ؟ أولا :من بين الأسباب المشككة في هذه الفرضية أننا لا نجد في القرآن شخصية محمد صلى الله علية و سلم . فنص القرآن الذي ينقل لنا حوادث واقعية عاشها محمد صلى الله علية و سلم أو عاشها المحيطون به “قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها …” نجده وياللغرابة ! تغيب منه الحوادث المفروض أن تحضر بقوة فيه إذا كان محمد هو مؤلف القرآن ، وذلك مثل : اللحظات الصعبة التي مر بها في حياته كلحظة موت زوجته خديجة. حيث لا نجد أي ذكر لهذا الحدث في القرآن ، ولا حتى بضع كلمات يبث فيها محمد حزنه عليها ، وهوالذي كان مرهف الحس ، وهو الذي حتى بعد سنوات طوال بعد موتها كان يذكرها فتدمع عيناه!!! هل يستطيع شاعر أو أديب أ ن يتجاهل ذاتيته ؟؟؟ كيف استطاع محمد صلى الله علية و سلم أ ن يتجاهل ذاتيته ولم يعبر عن مكنون وجدانه في حق خديجة في نص قرآني ؟؟؟؟ كيف لا نجد ولو ذكرا واحدا لحوادث أخرى كان لابد أن تحضر لأنها أثرت فيه واستدرت الدمع من عينه مثل موت أبنائه الذكور واحدا تلو آخر. وخاصة إبنه إبراهيم الذي احتضر بين يديه ، وتوفي وهو بين ذراعيه ينظر إليه ؟؟ كيف تغيب مثل هذه اللحظات العصيبة من نص القرآن ،ونحن نعلم أن محمد صلى الله علية و سلم لم يكن رجلا جلفا يخفي شعوره ومشاعره بل كان يفخر بإظهار هذه المشاعر والتعبيرعنها ؟؟؟ محمد صلى الله علية و سلم كان يحب زورجته خديجة وزوجته عائشة ، ،لكننا لا نجد في القرأن سورة باسميهما ،في حين نجد اسم مريم يتكرر في القرآن 44 مرة ،بل ثمة سورة كاملة باسم مريم!!! كما لانجد ذكرا لأسم فاطمة ولا الحسن والحسين مع شديد حبه لهم؟؟ لماذا؟!!!!!! بماذا تفسيرين يا سيدة ناهد مثل هذا الغياب لوجدانية محمد صلى الله علية و سلم إذا كان القرآن من تأليفه؟؟؟؟؟؟؟ هنا تهتز عندي الفرضية الأولى وهي أن القرآن من كتابة محمد. ولا أسقطها بالتأمل السابق فقط بل أسقطها به وبكثير غيره من التأملات والأدلة والبراهين. لكن يكفيني في هذا المقام أن أقول بناء على ماسبق إن الفرضية منذ أولى لحظات امتحانها العلمي تهتز. وأنتظر منكِ إسنادها بتفسير ما سبق وتعليله. ثم نتابع… ودائما مع اختبار فرضية أن القرآن من تأليف محمد وليس وحيا !! ثانيا : هناك معطى آخر يشكك في هذه الفرضية ، يتمثل في حادثة الإفك : لو تأملت أخي الكريم هذا الحدث ستجد أنه يكفي دليلا على كون القرآن ليس من تأليف محمد ،بل يستحيل عليه أن يكون من تأليفه. وأنا كلما قرأت آيات الأفك أحسست بنبوة الحبيب المصطفى. وأذكر أنني كنت في مجلس كان أحد الأخوة يشرح لنا آيات الأفك ويستخلص منها الدلالات والضوابط الواجب توفرها داخل الجماعة المسلمة ،بينما كان تفكيري كله ملتفتا إلى شيء آخر ، إلى استحالة كون القرآن من تأليفه. فلو كان من تأليفه لأنزل آيات تبرئة سيدتنا عائشة في ذات اليوم ، ولم يكن ليترك الأشاعة الخسيسية تنتشر وتفعل فعلها في النفوس ، ويتأذى بها رسول الله نفسيا أشذ الأذاية. وتعلم أن أقسى ما يمكن أن يمس الرجل هو التشكيك في عرضه. فكيف يصبر محمد صلى الله علية و سلم كل تلك الأيام الطوال ينتظر نزول الوحي بالحق في شأن حادث الأفك ، ألم يكن سهلا عليه – والقرآن من تأليفه – أن يسارع إلى تبرئتها ؟!!! فكيف تفسرين هذا مع القول أن القرآن من تأليفه؟!!! ثالثا : ثم نأتي الآن إلى شخصية محمد صلى الله علية و سلم ذاتها ،لماذا هذا الغياب الملحوظ لأسمه في القرآن بالمقارنة مع غيره من أسماء الأنبياء ،فمحمد صلى الله علية و سلم رغم أن سورة موسومة باسمه فهو لم يذكر في القرآن إلا خمس مرات ،بينما ذكر موسى 55 مرة ،وذكر عيسى عليه السلام باسمه 25 مرة . فكيف يتم هذا التغييب لأسم محمد صلى الله علية و سلم وتحضر أسماء نبيي الديانتين اللتين لمحمد صلى الله علية و سلم خصومة واضحة مع أتباعهما؟!!! رابعًا : – عدد الجذور الثلاثية للألفاظ القرآنية التي بدأت بالهمزة هو ( 76 ) جذرا وعددها في الصحاح للجوهري (187). بمعنى أن النص القرآن على وجازته استخدم 40% من جذور الألفاظ المبدوءة بالهمزة. 5. مجموع الجذور الثلاثية للألفاظ القرآنية هو ( 1640 ) وبالمقارنة نجد أن مجموع الجذور الثلاثية في الصحاح للجوهري هو (4814). بمعنى أن القرآن استخدم 34%. وتأسيسا على ما سبق يتبين أن القرآن الكريم استعمل أكثر من ثلث الجذور الثلاثية للألفاظ العربية . (أنظر إعجاز القرآن البياني ودلائل مصدره الرباني للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي ص332 ، دار عمار – الأردن طبعة: 2004م.) على ماذا يدل هذا الثراء اللغوي؟؟؟ نعلم جميعا أن كل كاتب له معجم حاضر ذهنيا ، ويتمظهر في تعبيراته المكتوبة والملفوظة. وكل كاتب حتى ولو كان يعرف جميع دلالات ألفاظ العربية لن يستطيع بشكل تلقائي استعمالها كلها ولو كتب ألف مجلد.بل حتى ولو كتب مليون مجلد . وهذه آلية سيكولوجية معروفة في ما يسمى عند تشومسكي بنظرية “الكفاءة اللغوية”. فأي أديب مهما بلغ ثراؤه اللغوي واقتداره في التعبير لن يستخدم في الغالب أكثر من 5% من أصول كلمات اللغة ولو كتب كما سبق أن قلت آلاف المجلدات، فما معنى أن يستعمل النص القرآني أكثر من ثلث الكلمات العربية ؟ ولو تأملت كتابات العقاد مثلا ستجد كلمات تتكرر كثيرا ،ولو تأملت كتابات أي كاتب آخر ستجد نفس الشيء ،بمعنى أن اللغة غير قابلة للأمتلاك كلها على مستوى الأستعمال حتى ولو امتلكتها كلها على مستوى دراية مدلولات ألفاظها. بناء على ذلك يشكل القرآن استثناء بين الكتب !!! فكيف ينفرد محمد صلى الله علية و سلم بأن يتفوق على غيره من الكتاب فينسج نصا يحتمل بين دفتيه كل هذا الثراء اللغوي ؟؟؟؟؟ و هل هذا مقدور من جهة البشر ؟؟ أن يكتب كتابًا في حجم القرآن الكريم يحتوي بين دفتية
  4. دور الإسلام في إصلاح النصرانية
    الكاتب/ Administrator

    خالد حربي

    منذ منتصف القرن السابع الميلادي خرج الإسلام ليواجه النصرانية على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، حتى غدى بحيرة إسلامية ثم اتجه الإسلام إلى الأندلس فاستوطنها وأقام مملكته على أرضها قرونًا عدة، دخلها خلالها إلى قلب أوروبا ففتح نابولي وجنوة وجنوب فرنسا حتى وصلوا إلى مدينة ليون وفتح أفنيون والتي كانت مقرا للبابوية لعدة سنين، وظل المسلمون يصولون ويجولون في أوروبا حتى القرن العاشر الميلادي.

    ولم يمضى القليل من الوقت حتى جاء الأوروبيين أنفسهم إلى ديار الإسلام من خلال حملاتهم الصليبية لتبدأ مرحلة أخرى من مراحل الاتصال بين الإسلام والنصرانية الغربية.

    هذا الاتصال وإن كان عسكريا بالدرجة الأولى إلاّ أنّ الأمر في الحقيقة أعمق من هذا، فمن خلال هذا الاتصال ترك الإسلام بصمة قوية في أوروبا تمثلت في رؤى إصلاحية جديدة على الحياة الغربية في جميع المجالات، ولا نقول جديدا إذا قلنا أنّ الغربيين مدينون للإسلام وأهله بكثير من إنجازاتهم الحضارية التي يفتخرون بها، لكن الجديد الذي يتغاضى الغرب عنه هو أنّ الإسلام كان صاحب فضل كبير في إصلاح النصرانية الغربية وظهور حركات الإصلاح الدينية هناك.

    بدأت هذه الفكرة تعمل في خاطري وأنا أقرأ كتاب من أهم كتب التاريخ الكنسي وهو كتاب أندرو ملير (مختصر تاريخ الكنيسة) والكاتب أحد أعمدة حركة الإصلاح البروتستانتي، وكان رئيسا لطائفة نصرانية ثم تركها وانضم إلى حركة الإصلاح البروتستانتية، وكان واعظا ملتهبا فصيح الفم كما تصفه كنيسة الأخوة الإنجيلية، وقد ألف كتابه في القرن الثامن عشر الميلادي.

    يقول أندرو ملير في كتابه (مختصر تاريخ الكنيسة ص212): “كان الإمبراطور ليو الثالث ـ القرن السابع الميلادي ـ يمتلك الشجاعة الكافية فأخذ على عاتقه تطهير الكنيسة من أصنامها الممقوتة متحملًا المشقات الكثيرة في سبيل هذا، ويصمت التاريخ عن ذكر البواعث التي حركت الإمبراطور ليو لهذا العمل، ولكنّنا نعتقد أنّ ظهور الإسلام ونجاحه واعتقاده بالتوحيد ٌقد أثر على الإمبراطور تأثيرا كبيرا، فضلا عن ذلك كان الاعتقاد سائدا عند المسيحيين في الشرق أنّ غزوات الإسلام كانت تأديبا من الله على ازدياد الوثنية داخل الكنيسة، وكان المسيحيون كثيرا ما يسمعون تغييرا من المسلمين واليهود بأنّهم يعبدون الأصنام، ونتيجة لهذه الظروف قامت المنازعة العظيمة”.

    وفي موضع آخر يصف القس أندرو ملير بحسرة شديدة ما آلت إليه أحوال الكنيسة من تقديس لرفات الأموات وعبادة لهم، ثم يعلق بما يزيد الأمر سوء ويجعله يستلزم تغييرا وإصلاحا، فيقول ص294: “إذا رجعنا إلى الماضي البعيد إلى أيام أوريجن ـ القرن الثالث ـ الذي كان أول من دعا إلى عبادة القديسين، أو رجعنا إلى ضريح ماتن دي تور الذي كان أشهر ضريح في القرنين الرابع والخامس، ثم تقدمنا إلى يومنا الحاضر لوجدنا أنّ العبادة ـ للقديسين ـ تبلغ من العمر ألف وخمسمائة عام في كلتا الكنيستين اللاتينية واليونانية، فلا عجب إن حكم المسلمون بأنّ المسيحين عبدة أوثان”.

    وعندما أخذ يذكر طلائع الإصلاح قبل مارتن لوثر، كان أثر الإسلام واضحًا وقويًا ولم يجرأ الرجل على جحده كما تفعل الكنيسة الآن، فيقول في ص 236: “كان البابا سلفستر الثاني الذي جلس على كرسي بطرس الرسول في فجر القرن الحادي عشر وهو حلقة لوصل بين حكمة العرب وجهل الرومان وتسليمهم الأعمى، فقد تعلم في المدارس الإسلامية وفي مدينة قرطبة، حيث استقى علوما نافعة ابتدأ أن يظهرها في روما ويعلمها للنّاس، ولكن بسبب روح الخرافة التي سادت ذلك الوقت نسب النّاس أعماله ومعارفه إلى فنون السحر لأنّ النّاس اعتقدوا أنّ مثل هذه القدرات لا يمكن إلاّ أن تكون نتيجة التحالف مع الشيطان”.

    وقد خطى هذا البابا خطوات تجاه الإصلاح نابعة من تأثره بالإسلام وثقافته به.

    ولم يكن دور سلفستر الثاني ثانويا في الإصلاح، فهو لا يزال أعظم من تصدى لفساد الكنيسة لاسيما فساد الأساقفة.

    يقول الخوري أسعد عيسى في كتابه (الطرف النقية في تاريخ الكنيسة المسيحية) ص209: “إنّ البابا سلفستر الثاني ثار ضد السلطة الكنيسة وهو يعد أعظم من كتب ضد الأساقفة”.

    شخص آخر في مقدمة طابور الإصلاح الكنسي وهو توما الإكويني الذي يلقبه الغرب “القديس والمعلم الملائكي” ويصفه أندرو ملير بأنّه أحد طلائع الإصلاح في المسيحية ويقول عنه: “أشهر قادة الفكر في القرن الثالث عشر، وخير مثال للرجل اللاهوت”.

    هذا الرجل الذي لا تزال مؤلفاته مرجعا هاما ومميزا في الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية يقول عنه جوستاف لوبون في كتابه تاريخ العرب ص 618: “إنّه مدين لابن رشد في كل علمه وإنّه متأثر بالإمام أبي حامد الغزالي”.

    ولا عجب فقد كان على صلة قرابة بأسرة الإمبراطور فريديك الذي كان عاشقا للثقافة العربية وقام هو وأسرته بترجمة الكثير من العلوم العربية إلى اللاتينية.

    رجل آخر ممن قاموا بأدوار عظيمة في إصلاح النصرانية وهو روجر بايكون، الذي يصفه القس جون لويمر في كتابه (تاريخ الكنيسة) بأنّه لوثر الأول والذي يضعه أندرو ملير في طليعة الإصلاحيين ويصفه بأنّه: “كاتب عبقري شهير ذو فكر ثاقب وبصيرة نافذة وكان له فهم واضح لمجريات الأمور في معاهد العلم وفي الكنيسة”.

    لم يكن بايكون ينقل للغرب سوى ما تأثر به من الحضارة الإسلامية، وهو القائل: “إنّ الفلسفة مأخوذة عن العرب، فلا تفهم كما يجب إلاّ إذا عرفت اللغة العربية “.
    وكان بايكون يلوم القس توما الأكويني لأنّه تعلم الفلسفة الإسلامية من المترجمات وليس من الأصل”. ألفريد جيوم (تراث الإسلام ص244).

    ويقول جريدودي روجرو في كتابه (تاريخ الفلسفة المسيحية ج3 ص7): “إنّ خصائص الحضارة الإسلامية والدين الإسلامي قد تسربت من خلال الفلسفة تقريبا إلى العالم اللاتيني”.

    ويقول هنري دي كاستروا في (كتابه الإسلام ص145): “إنّ صلاح الدين كان يذكر في الأناشيد اللاتينية والفرنسية في العصور الوسطى، وظهر في إحدى الروايات يناقش الديانات، وأعظم عيب عاب به المسيحية هو عبادة البابا ومسألة الاعتراف”. وهي أول ما قامت حركة الإصلاح بإلغائه.

    هذا الأثر البالغ الذي أحدثه الإسلام على النصرانية لا تزال الكنيسة تنكره وتحاول إخفاءه وطمس معالمه، وليت الأمر ينتهي هنا، بل لقد قامت الكنيسة لترد الفضل إلى الإسلام عبر حرب صليبية شرسة تدور على كل المحاور الفكرية والثقافية والاقتصادية بل والعسكرية أيضا، لكن الحق أكثر إشراقًا من ظلام الباطل مهما استطال. وكما يقول ألفريد جيوم في كتاب (تراث الإسلام): “وسوف نرى حين تخرج إلى النور الكنوز المودعة في دور الكتب الأوروبية، إنّ تأثير العرب الخالد في حضارة العصور الوسطى، كان أجل شأنا وأكثر خطرا مما عرفناه حتى الآن”./?????????????=========(((((((( قصة ماما النصارى PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
    الكاتب/ Administrator

    في بداية القرن الحادي والعشرين كانت هناك مشكلة تؤرق الكنيسة المصرية كثيرا وتقض مضجع البابا وهي ظاهرة تحول كثير من النصرانيات للإسلام وخاصة بعد قضية زوجة القسيس التي سببت حرجا بالغا للكنيسة جعل الكنيسة تدعي أنها مخطوفة من قبل أحد المسلمين ثم ثبت كذبها عندما ظهرت هذه المرأة أمام وسائل الإعلام وكانت فضيحة للكنيسة ولم يكن هذا بالأمر الهين الذي تتقبله الكنيسة المصرية بسهولة ….
    بالإضافة إلى هذا كانت المشاكل الاجتماعية الكثيرة داخل الأسر النصرانية وازدياد قضايا التفريق بين الزوجين والمطالبة بإباحة الطلاق والخلع أسوة بالمسلمين وازدياد ظاهرة الانحلال الخلقي بين شباب الكنيسة من الجنسين تدعو لوجوب البحث عن علاج ما لكل هذه المشاكل . رأت بعض قيادات الكنيسة أن الحاجة ماسة لتعيين امرأة في منصب روحي كبير في الكنيسة لتكون أقرب للنساء والشباب في الاستماع لمشاكلهم والتفاهم معهم وتكون بمثابة أم حنون لهم ( ماما ) !!.
    تم عرض هذا الاقتراح في اجتماع المجلس الملي للكنائس المصرية الذي يترأسه البابا شنودة وأثار جدلا كبيرا بين الأساقفة الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض وكانت حجة المعارضين وأشدهم البابا شنودة الذي خشي أن تهتز سلطته في الكنيسة إن جاءت ماما للأقباط تنافسه أن هذا الأمر بدعة غريبة ليس عليها دليل من كلام المسيح أو الأناجيل فرد أحد الأساقفة ممن تقدموا بهذا الاقتراح وهو ينظر للبابا شنودة بابتسامة متهكمة قائلا “وهل أمرنا المسيح أو الأناجيل أن نتخذ بابا ؟ ” بدا الارتباك على وجه البابا وأمر بفض الاجتماع سريعا بعد عمل تصويت على هذا الاقتراح الغريب..
    ———— ——— ——— —-
    بعد أن صوت أغلب الأعضاء لصالح هذا الاقتراح اضطر البابا شنودة كارها استحداث المنصب الجديد وهو منصب ماما الكنيسة المصرية. لقي هذا القرار ترحيبا كبيرا من عامة النصارى في مصر وأخذ الجميع يتطلع للمرأة التي سيقع اختيار الكنيسة عليها لكي تقوم بهذا الدور الخطير الذي من المنتظر أن يلعب دورا بالغ الأهمية في حياة الأسر النصرانية وخاصة النساء .. و قد كان.
    كان من الطبيعي أن يتم اختيار الماما من بين الراهبات وكان مفترضا أن يكون عمر الماما بين الخمسين والستين عاما لكي تكون أكثر حكمة ويشعر أكثر النساء أنها كالأم الحقيقية لهم … وبالفعل وقع اختيار الكنيسة على إحدى الراهبات المعروفة في الدير القديم الذي تحيا فيه بالتقوى والصلاح وكثرة العبادة . حاولت هذه الراهبة في البداية الاعتذار عن هذا المنصب إلا أن الكنيسة ألحت عليها أن تقوم بالدور الذي تعلق كثير من الأسر النصرانية الآمال عليه
    وافقت في النهاية هذه الراهبة على شغل منصب الماما لكي تصبح بذلك أول ماما للكنيسة المصرية وتم تخصيص مكتب لها في إحدي الكنائس الرئيسة في القاهرة تستقبل فيه القادمين والقادمات إليها من مختلف أنحاء الجمهورية
    ———— ——— ——— ——— ——— ——-
    بدأت الماما ممارسة عملها الجديد وكانت بالفعل الملاذ الآمن الذي يفد إليه النساء والشباب من كل مكان يبثونها آلامهم وشجونهم فكانت اليد الحانية التي تمسح دموعهم وتداوي جروحهم وكانت كلماتها بلسما شافيا لمشاكلهم الروحية والنفسية وأصبحت الماما محل احترام من الجميع. في ذات الوقت كانت الماما تنصح من ترى فيهن صدقا وإخلاصا ممن يفد إليها من النساء بالتفكر في ملكوت الله وإمعان النظر في حقائق الدين حتى يسطع النور في قلوبهن وحينها سوف يصلن لليقين الكامل الذي بعده سوف يصبح اتصالهن بالله مباشرة و تنجلي جميع الأزمات الروحية التي تواجههن و يصبحن في غنى عن الماما
    ونساء أخريات كانت تنصحهن الماما بالصبر صراحة حتى يجعل الله لهن مخرحا
    لم تكن كثير من النساء تفهم بدقة ماذا تعني الماما بهذه الكلمات إلا أن القليلات منهن فهمنها وأصبحن على علاقة وثيقة بالماما
    ———— ——— ——— —
    استمر الحال على هذا سنة وبضعة أشهر وكانت للماما خلوة في أوقات محددة من اليوم تناجي فيها ربها وكانت هذه الأوقات يعرفها الجميع ويحترم خصوصية الماما في هذه الفترات وكان غير مسموح لأحد الدخول عليها أثنائها وفي إحدى المرات بينما كانت الماما في خلوتها إذ دخلت عليها خادمتها العجوز بدون استئذان لتخبرها بأمر هام ناسية أن هذا الوقت هو وقت خلوة للماما إلا أن العجوز رأت منظرا لم تكن تتوقع أن تراه في حياتها لقد رأت الماما جالسة تقرأ في كتاب بخشوع والدموع تتساقط من عينيها
    عرفت العجوز هذا الكتاب بمجرد أن وقع بصرها عليه فهي لا تجهله أبدا وبمجرد أن رأت الماما العجوز أخذت تمسح دموعها بارتباك وهي تحاول إخفاء الكتاب الذي أمامها قائلة أنها كانت تناجي الله من أجل مشكلة لإحدي بناتها اللاتي يفدن إليها … لم تستطع هذه العجوز أن تخفي نظراتها المرتابة عن الماما فأخبرتها بما قدمت من أجله ثم خرجت سريعا
    توجست الماما خيفة من هذه الخادمة العجوز خاصة بعد أن تكرر معها موقف مشابه لهذا مرة أخرى وشعرت بنظرات الريبة تحوطها من هذه المرأة ومن بعض القساوسة الذين يعملون معها في الكنيسة ولم تستطع الصبر على ذلك .. وفي أحد الأيام قالت الماما أنها ذاهبة لزيارة إحدى الأسر التي لديها مشكلة ما ثم خرجت من الكنيسة وتوجهت مباشرة إلى مركز الشرطة القريب من الكنيسة وهناك كانت المفاجأة
    ———— ——— ——-
    تفاجأ الضابط الموجود في القسم آنذاك بماما الكنيسة المصرية التي يحبها النصارى أكثر من أمهاتهم ويأتون إليها كي تساعدهم في حل مشاكلهم جالسة أمامه لكي تبوح له بالسر ..
    انعقد حاجب الضابط من الذهول وهو يستمع إلى الماما وهي تخبره أنها اعتنقت الإسلام منذ عشرين سنة حين كانت في الدير ولم تعد صابرة على الحياة داخل الكنيسة وكتم إيمانها طول هذه المدة وأنها جاءت تطلب الحماية من الشرطة حتى لا تتعرض لأذى ….
    لم يدر الضابط المسكين ماذا يفعل إزاء هذا الأمر فقد أدرك أن هذه قضية خطيرة قد تتدخل فيها جهات عليا وبعد فترة من التفكير رأى أن أسلم حل له ولها أن يعتبر أنها لم تأت إليه من الأصل ثم يرسلها إلى إحدى الأسر المسلمة الطيبة التي يعرفها جيدا وتقيم في مكان بعيد عن الكنيسة كي تبقى لديهم فترة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا
    بالفعل ذهبت الماما للعنوان الذي أعطاها إياه الضابط وهناك وجدت ترحيبا كبيرا من هذه الأسرة الطيبة
    واستطاعت الماما لأول مرة أن تصلي لله رب العالين وهي آمنة لا تخاف أن يراها أحد ويا له من إحساس !
    ———— ——–
    شاع سريعا نبأ اختفاء الماما من الكنيسة بعد أن تأخرت عودتها مدة كبيرة وبعد عدة تحقيقات تبين للمباحث أن الماما مقيمة لدى إحدى الأسر المسلمة في منطقة شعبية وبعد أن تم استجوابها أعلن أمن الدولة أن الماما قد أسلمت باختيارها ولم يجبرها أحد على ذلك …
    فقد الأقباط رشدهم من هول المفاجأة ولم يقنعوا ببيان أمن الدولة وأخذوا يصرخون في كل مكان أن المسلمين قد اختطفوا أمهم وأنهم غدا سوف يخطفونهم واحدا واحدا !!
    تلاحقت الأحداث سريعا وانطلقت جموع الأقباط صوب العباسية وهناك اندلعت المظاهرات الغاضبة تدعو إلى إعادة الماما المخطوفة وفي وقاحة منقطعة النظير تضرع بعض الأقباط لأمريكا وإسرائيل بالتدخل عسكريا في مصر لإنقاذهم من اضطهاد المسلمين !!
    وسط هذه الأمواج المتلاطمة من الأحداث كان لابد للماما أن تظهر جليا على الملأ لكي يستمع لها الرأي العام وبالفعل ظهرت الماما ذات الخمسة وخمسين عاما والتي استطاعت الآن أن تقيم في دولة أخرى غير مصر بعد أن سافرت لأداء العمرة في حوار على إحدى الفضائيات العربية وفيه أعلنت مرة أخرى أنها مسلمة منذ عشرين سنة وأنها تحفظ القرآن كاملا وأنه قد أسلم على يديها من النساء اللاتي كن يأتين إليها في الكنيسة إحدى عشرة امرأة وطفلان …
    وفي سؤال لها حول ملاحظاتها حول فترة عملها بالكنيسة كأم للمسيحيين قالت الماما التي غيرت اسمها إلى خديجة أن الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية التي يعاني منها الأقباط ناتجة من الخواء الروحي الذي يشعرون به وعدم القناعة الكاملة بالعقيدة النصرانية وهذا أمر لمسته في كثير من النساء اللاتي قابلتهن في الكنيسة لإن العقيدة الصحيحة تجعل صاحبها مطمئن القلب منشرح الصدر.. وحينما سئلت خديجة عما إذا كانت تعرف راهبات أخرى يكتمن إسلامهن مثلها لاذت بالسكوت ولم تجب !!
    ———— ——— ——— ——
    في ختام الحوار أعلنت خديجة أنها لم تعد أما لأحد من النصارى وعلى النساء اللاتي افتقدنها أن ينهلن مما نهلت هي منه طوال عشرين عاما – من القرآن الكريم – ففيه الشفاء والدواء وفيه الإجابة على جميع الأسئلة الحائرة والهداية للنفوس التائهة
    ثم تلت الآيات :” يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا . لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا . فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا . يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا . فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا
    أصيبت الكنيسة المصرية بإحراج شديد بعد هذه المقابلة وللحفاظ على ما تبقى من ماء وجهها ادعت كالعادة أن خديجة قد أحبت أحد الرجال المسلمين وأنها تحولت للإسلام كي تتزوجه!!
    انتهز البابا شنودة هذه الفرصة لإلغاء منصب الماما رسميا من الكنيسة ومعاقبة الأساقفة الذين اقترحوا هذا الأمر
    وعادت الكنيسة المصرية لها بابا وليس لها ماما !!
    كتبها / طارق أبو عبد الله
    ملحوظة: القصة غير حقيقية لكنها واقعية????======)))))((((((مقال البطريرك زكا عيواص الاول

    عرّفت الحضارة بأنها “مجموع الخصائص الاجتماعية والدينية والخلقية والتقنية والعلمية والفنية الشائعة في شعب معين”. والانسان ابن بيئته وصنيع المكان والزمان؟ ويعتبر الموطن الاصلي للشعب العربي المسيحي والمسلم، شبه الجزيرة العربية الواقعة في جنوب غرب آسيا وهي قليلة المياه كثيرة الجبال والصخور، مجدبة وغلب على سكانها البداوة وقد فرضت عليهم طبيعة بلادهم المجدبة ان يربوا الابل وسائر الانعام للسير عليها والارتزاق منها. وكانوا يتنقلون من موضع الى آخر طلبا للكلأ لأنعامهم. وتنقّل بعضهم من بلد الى بلد للتجارة رغم وعورة الطرق، وهكذا خرجت جماعات منهم الى العراق وسوريا وسائر بلاد الهلال الخصيب.

    واتصف العرب بالذكاء الفطري وظهر فيهم شعراء مبدعون كانوا يتناشدون ما احدثوا من الشعر سنويا في سوق عكاظ في الحجاز. وكان مجتمعهم عشائريا، وقلما ارتبطت قبيلة بأخرى، الى ان وحّدهم الاسلام.

    دخول المسيحية الجزيرة العربية

    ولم تكن احوالهم الدينية منظمة وكانت اغلب قبائلهم وثنية صرفة.
    ودخلت المسيحية الجزيرة العربية منذ القرن الاول للميلاد، وانتشرت مع مرور الزمن انتشارا سريعا في عدد كبير من القبائل العربية عبر بادية الشام والعراق، كقبائل ربيعة وبني تغلب وبني كلب، كما تنصّر من اليمن طي وبهراء وسليخ وتنوخ وغسان وغيرها.

    ومما عرقل انتشار الدين المسيحي في الجزيرة العربية انقسام الكنيسة المسيحية على ذاتها والصراع العقائدي السقيم بين ابنائها. وكان المسيحيون العرب يتفاعلون مع الاحداث في مجتمعهم في الجزيرة العربية. فاشتهر منهم في اواخر القرن السادس واوائل السابع للميلاد قس بن ساعدة الايادي اسقف نجران الذي دعي حكيم العرب وخطيبها وشاعرها، وورقة بن نوفل بن اسد اسقف مكة؟؟؟((هذا كذب من الكاتب العربي الذي يعرف الحق فليس في مكة كنيسة ليكون لها بطريرك كم يزعم “زيكو حرامي العلقة” ولكنه رجل سمع اقوالا من النصرانية الحقة التي لم تحرف وقد اسلم بعد سماعة للنبي صلي الله علي وسلم ووعد بمساعدته ولكنه مات قبل نشر الرسالة”””))). وهو ابن عم خديجة زوج الرسول العربي الكريم. وكانت مكة يومئذ مليئة بالمسيحيين؟؟؟هذا كذب فان العرب كانوا علي بقية من دين ابراهيم ولم يتبعوا اليهودية المحرفة والمسيحية المحرفة ولم يكن هناك كتاب مقدس الا منذ اخترع جوتنبرج الة الطباعة وكان من يضبط عنده الكتاب المقدس يقتل حرقا”””، وكان معظم نصارى مكة واليمن ونجران من السريان. وكان عدد كبير من عرب نجران قد اضطهدهم مسروق اليهودي الذي يدعى ذو نؤاس في اوائل القرن السادس للميلاد محاولا اكراههم بالوعد والوعيد على اعتناق اليهودية فرفضوا فسامهم صنوف العذاب وحرقهم مع ملكهم الحارث في اخدود النار سنة 523. وهم الشهداء الحميريون اصحاب الاخدود.

    وكان العرب الغساسنة في سوريا قد شكلوا امارة مهمة، واسند قياصرة الروم الى امرائهم آل جفنة عمالة سوريا، فكانوا يحمون الحدود البيزنطية من هجمات القبائل العربية الموالية للفرس، وكانوا متمسكين بكنيستهم السريانية ويدافعون عن عقائدها.

    حالة المسيحيين عند ظهور الاسلام
    وعندما ظهر الاسلام في اوائل القرن السابع للميلاد وجد المسيحيين في الشرق الاوسط منقسمين الى ثلاث فئات تعرف اليوم باسم الروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس وابناء الكنيسة الشرقية اي الاثوريين، فاعترف الاسلام بهم جميعا. وفي معرض كلامي عن “الاسلام والمسيحية تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية”، لا بد من ان اتكلم على الكنيسة المسيحية بصورة عامة، وكنيستي السريانية الارثوذكسية بصورةخاصة لعلاقتها التاريخية المتميزة بالعرب والاسلام عبر الدهور.

    عندما انعقد مجمع خلقيدونية عام 451 وتبنت الدولة البيزنطية قراراته، اثارت اضطهادات عنيفة ضد رافضيها وفي مقدمتهم اتباع الكنيسة السريانية في سوريا الطبيعية، فتحمل آباؤها الروحيون من جراء ذلك صنوف العذاب من نفي وسجن وقتل، واستشهد منهم عدد كبير. ولئن تذرعت الحكومة البيزنطية باثارة الاضطهادات العنيفة على السريان بحجة رفضهم قبول قرارات مجمع خلقيدونية، ولكن الدافع الاول والاهم من وراء محاولة ابادتهم كان قمع الافكار التحررية، والوعي القومي الذي دب في صفوفهم وتولد في قلوبهم من قسوة المستعمر البيزنطي الذي سلب سوريا خيراتها الطبيعية.

    ولم تنته اضطهادات المملكة البيزنطية للكنيسة السريانية الا بظهور الاسلام حيث خرجت موجة من الذين دانوا به من الجزيرة العربية وحررت بلاد المشرق من حكم البيزنطيين والفرس في النصف الاول من القرن السابع للميلاد وكانت عوامل عديدة نفسية ودينية واجتماعية وقومية متوافرة لدى السريان سكان البلاد الاصليين لاستقبال اولئك العرب المسلمين الذين جاؤوا لتحرير البلاد من نير الحكم البيزنطي الظالم، ورحب السريان بقدوم العرب المسلمين الفاتحين واستقبلوهم كمحررين للبلاد خاصة وان معظم القبائل العربية في العراق وسوريا كانت دينا مسيحية على مذهب السريان، وايدت هذه القبائل العرب المسلمين الذين يمتون اليها بصلة الدم واللغة والتراث والحضارة لذلك انضمت اغلبها الى الجيش العربي المسلم تحت امرة المثنى بن حارثة الشيباني (ت 635) وخاصة قبائل بني تغلب وعقيل وتنوخ وربيعة الضاربة في شمال العراق وغربه، فحاربت جنبا الى جنب مع العرب المسلمين وتم القضاء اولا على الدولة الفارسية سنة 651م حينما فر (يزدجرد) آخر ملوكهم الى ما وراء حدود بلاده. ويذكر التاريخ ان غلاما مسيحيا سريانيا من بني تغلب قتل المرزبان مهران القائد الفارسي واستولى على فرسه اثناء احدى المعارك التي دارت رحاها بين العرب والفرس وانشد الفتى قائلا: انا الفتى التغلبي، انا قتلت المرزبان. كما حرر العرب المسلمون سوريا وبقية بلاد الشرق الاوسط من الاستعمار البيزنطي، وتنفس السريان الصعداء وقالوا: “نحمد الله الذي خلصنا من حكم البيزنطيين الظالمين وجعلنا تحت حكم العرب المسلمين العادلين”.

    البطريرك زكا عيواص الاول
    Published: 2005-06-24

    http://www.tebayn.com/Tebayn%20Arabic/index.asp?pageID=1&SID=15&Ln=En

    سبحان الله, لماذا نصارى سوريا و الأردن و باقى العالم العربى يعترفون بفضل الإسلام عليهم و كيف انقذهم من ظلم الكاثوليك إلا نصارى مصر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s