تقارير كنسية تحذر من تزايد النشاط التبشيري لـ”شهود يهوه” بالمدن الجديدة وتطالب باتخاذ تدابير لمواجهتها بعد تحول العشرات من الأرثوذكسية إليها..

كتب مجدي رشيد (المصريون): : بتاريخ 12 – 12 – 2008

علمت “المصريون” أن تقارير أعدها عدد من الأساقفة والقيادات بالكنيسة الأرثوذكسية حذرت من تزايد النشاط التبشيري لطائفة “شهود يهوه” في أوساط الأقباط، خاصة بين سكان المناطق والمدن الجديدة، التي تخلو من الكنائس والأديرة، وذلك عبر نشر أفكار ومعتقدات الطائفة لمحاولة استقطاب منتمين إليها.
ووفق التقارير التي تم عرضها على البابا شنودة الثالث، فإن عددا من رجال الأعمال المنتمين إلى تلك الطائفة يتكفلون بطبع كتب ومطبوعات لتوزيعها على المسيحيين الأرثوذكس، تقوم على شرح فكر ومذهب طائفة “شهود يهوه”، القائم على إنكار الثالوث وألوهية المسيح عليه السلام، والمشكك في العقيدة المسيحية وثوابتها.
وتقوم مجموعات من الشباب بتوزيع هذه الكتب المترجمة على الأقباط مجانيا، من خلال وحدات عمل، تتكون الوحدة من شاب وفتاة يقومان بزيارة للأقباط في منازلهم بشكل مباشر للترويج لأفكارهم ومذهبهم، ويتم تحريك هذه الوحدات من خلال ثلاثة قيادات بالإسكندرية والفيوم ومنطقة زهراء المعادي.
وكشفت التقارير، انضمام العشرات من الشباب الأرثوذكس إلى طائفة “شهود يهوه”، والذي يعمل أتباعها على جذب أنصار جدد، عبر الإغراءات المادية، غير أنها لم تورد أرقاما وإحصائيات دقيقة لعدد المنضمين إلى هذه الطائفة.
وأوصت التقارير، الكنيسة الأرثوذكسية اتخاذ كافة التدابير التي تحول دون انضمام المزيد من الشباب، وذلك من خلال أعداد حملات توعية بخطورة أفكار “شهود يهوه” ومخاطر الانضمام إليها، والتنبيه إلى ذلك خلال صلوات يوم الأحد.
وكان البابا شنودة حذر خلال عظته الأخيرة بالإسكندرية من مخاطر طائفة “شهود يهوه” وطالب الأقباط بعدم الالتفات لها ومناقشة أفكارها “الفاسدة” وحذر من المطبوعات والكتب المترجمة التي تروج لأفكارها بين الطائفة الأرثوذكسية، وهو ما يعكس توجس البابا والكنيسة من تزايد النشاط التبشيري لأتباع هذه الطائفة.
غير أن الكاتب والمفكر جمال أسعد عبد الملاك، أكد أن مواجهة تلك الطائفة لا يكون من خلال توجيه التحذيرات، لكن عبر مقارعة الحجة بالحجة وتفنيد أفكارها والرد على ما تروج له، وأن تكثف الكنائس الأرثوذكسية من رعايتها لأتباعها، حتى لا يقعوا فريسة في شباكها، بدلا من التحذيرات التي “لا تقدم ولا تؤخر”، على حد تعبيره.
واعترف أسعد بأن نشاط أتباع طائفة “شهود يهوه” قد تزايد بالفعل في الفترة الأخيرة، موضحا أن تقرير لجنة الحريات الأمريكية الصادر في مايو الماضي، أشار إليها باعتبارها طائفة مضطهدة في مصر.

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=57470&Page=1

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s